28-06-1428 هـ, 03:33 صباحاً
السلام عليكم

اخواتي وش افضل انواع السيراميك وهل احلى مطفي او الامع

والله محتاارة ودي اسمرك الصالة حقتي حجمها 6في 4

وش راايكم احط الحزام ولا لا

عطووني راايكم والله يهمني

ولون الجدااري البيض والصالة مفتووووووووووووووووحة

يالله بنات همتكم

وكمان ان من الرياض وين القى اسواق السيراميك

وشكرا
28-06-1428 هـ, 04:35 صباحاً
خبرتي قليله في السيرامك

اهلي لمن عملوا السيراميك خلوا اللامع في صوالين الضيوف لانها تعطي فخامه

والمطفيه في الصالات وغرف النوم

موفقه
28-06-1428 هـ, 07:47 صباحاً
في الصالة حلو البورسلان اللامع وانا افضلها من غير احزمة عشان ما تحدك في التأثيث وتعطيكي وسع وانشراح
28-06-1428 هـ, 08:56 صباحاً
الاحلى في نظري ..اللامع والمطفي ماله فخامه ..وايضا لايكون ساده لانه راح يتعبك اكثر في التنظيف كل شيء يبين فيه ..
وصالتك مفتوحه الحزام اذا بتحطين في الوسط ومو كبير << هذا رايي..
والله يسهل امرك ..
كثيرمنايتعرض لضغوط نفسية واجتماعية ووولكن لنعلم جميعاًبأن الألماس كتلة من الفحم الحجري تكونت بفعل الضغوط
28-06-1428 هـ, 08:56 صباحاً
انا كمان بفضل اللامع في الصالات لانها فخمة اما بالنسبة للاحزمة بلاش منها وعشان ما تتقيدي
28-06-1428 هـ, 09:32 صباحاً
اقتباس مشاركة  (omamoory)
في الصالة حلو البورسلان اللامع وانا افضلها من غير احزمة عشان ما تحدك في التأثيث وتعطيكي وسع وانشراح
سبحانك اللهم وبحمدك استغفرك واتوب اليك
28-06-1428 هـ, 10:06 صباحاً
فعلاً اللامع يعطي فخامة ويعطي انطباع انه دايماً جديد
ومن ناحية التنظيف أسهل جداً ..
28-06-1428 هـ, 12:48 مساءً
اقتباس مشاركة  (walaa76)
فعلاً اللامع يعطي فخامة ويعطي انطباع انه دايماً جديد
ومن ناحية التنظيف أسهل جداً ..


28-06-1428 هـ, 03:10 مساءً
عزيزتي اللامع لايستخدم للأرضيات يفضل المطفي
28-06-1428 هـ, 04:44 مساءً
أنصحك بالسيراميك اللامع في الصالات و غرف استقبال الضيوف مع اني احب كثير المطفي و المعتق بس من خبرتي في مجلات الديكور زي ما قلت لك الصالات دايماً لماع و بصراحه أنا هذي الأيام أدور في المحلات لنفس هذا الغرض بس انصحك ماتأخذين سيراميك لمعته كثيره لأن شكله يكون بلدي شوي و يبقع حتى من نقط المويه خذي سيراميك نص لمعه و هذا معروف عند المحلات و يفضل تقولين لهم جرانيت صناعي قص ليزر تجي أشكاله حلوه مررررة.


الساعة الآن 08:57 .

جميع الحقوق محفوظة - عالم حواء - 2015