السعودية - الرياض
سودانية معروفة بالنت
حلاوة دلكة حمام ام هبة تخليك لمبة لزواجك وعروس بعدالنفاس لطلعتك خبرة ث
              

السعودية - الرياض
سودانية معروفة بالنت
حلاوة دلكة حمام ام هبة تخليك لمبة لزواجك وعروس بعدالنفاس لطلعتك خبرة ث
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-04-1428 هـ, 11:38 صباحاً   #1
مرام200

محررة
 
تاريخ التسجيل: 17-11-1425 هـ
المشاركات: 1,439


مخاطر (( السكرين )) سكر الدايت


بسم الله الرحمن الرحيم



الموضوع نقلته من احد المنتديات وماادري هل سبق وكتب في عالم حواء او لا

لكن نظرا لاهميه المعلومات واستخدام اغلبنا لانواع سكر الدايت حبيت انقل هالمعلومات
وانا بعد ماقرأت الموضوع تخلصت من سكر الدايت الي عندي
اتركم مع الموضوع



مخاطر (( السكرين )) سكر الدايت

إن مأكولات ومشروبات الدايت واللايت المحلى بالسكر الاصطناعي هذه الأيام يتناولها الإنسان ويشربها وأحيانا بكثرة , لاعتقاد راسخ في ذهنه هو أن هذه الأنواع تمنع عنه السمنة وإذا كان مصابا بمرض السكري فانه محمي من أي خطر . فهل هذا الكلام سليم وصحي ؟
دعونا في البداية نشرح مما تتكون المشروبات الغازية , المشروبات الغازية تتألف بصورة
عامة من:‏

- 1الماء المعقم كأساس‏
-2 غاز ثاني أكسيد الكربون الذي يزودها بخاصة الفوران والطعم النافذ‏
- 3منكهات مستخلصة من الفواكه كحامض السيتريك والفوسفوريك لكن أشهرها الزيوت المستخلصة من الأوراق الجافة لشجرة الكوكا الحاوية على الكوكائين وتلك المأخوذة من جوز الكولا الغني بالكافيين والتي أعطتها إضافة للطعم الاسم المؤلف من كلمتي كوكاوكولا.‏
4_ الملونات كمادة الكراميل المستخرج من الذرة.

5_السكريات للتحلية وهي تنقسم إلى قسمين: الأول السكريات الطبيعية، والثاني السكريات الاصطناعية (بدائل السكريات).وهي صلب موضوعنا

ولكن فبل الدخول فيه لنرى بعضاً من الدراسات على هذه المواد :

ففي دراسة أمريكية استهدفت أثر غاز الكربون على الهضم أعطي ثمانية متطوعين أصحاء إضافة للمشروبات الغازية طعاماً فيه مادة مشعة لتعقب الطعام في المعدة والأمعاء تبين أن الغاز يتجمع في أعلى المعدة ويدفع الطعام والسوائل إلى الأسفل حتى إذا مر إلى الأمعاء أحدث انتفاخاً في البطن تسبب بألم بطني لا يزول إلا بإخراج الغاز بالتجشؤ أو بشكل ريح ولما كان معدل إفراغ الطعام من المعدة يبقى كما هو فإن هذه المشروبات لا تريح من التلبك الهضمي كما هو شائع بل على النقيض من ذلك فإن حس الامتلاء يسبب قلة الشهية. وفي دراسة أمريكية أخرى ركزت على المنكهات وغيريهما ظهر أن عبوة بحجم 330مل تحوي 30-50ملغ من الكافيين وهي كمية لا يمكن تجاهل أثرها الصحي السيئ على مرضى القل والضغط والقرحة إضافة لما تسببه من الأرق والتوتر العصبي وبالنسبة للمواد الحمضية فقد بينت دراسة مكسيكية على 33نوعاً من المشروبات الغازية أن حموضتها تتراوح بحدود 5،2- 4 PH فإذا قارنا هذه الدرجة بحموضة المعدة الطبيعية المقدرة بـ 1-2 PH تبينا مخاطر هذه المشروبات على مرضى حموضة المعدة والتهاب المري وعلى صعيد آخر أكدت دراسة أمريكية على 100طفل يتناولون المشروبات الغازية يومياً ارتفاع نسبة نخور الأسنان لديهم إلى 80% وقد عزا ذلك إلى المواد الحمضية ولاسيما حامضي السيتريك والفوسفوريك فإذا أضفنا ذلك إلى أثر السكريات المحلية برزت مخاطر هذه المشروبات على ابتسامة الأطفال وعلاوة على ذلك فقد أدين هذان الحامضان بجريمة صحية أخرى تتعلق بهشاشة العظام، ففي دراسة شملت 75طفلاً يعانون من نقص كالسيوم الدم و171طفلاً طبيعياً قدم لكل منهم حوالي 5،1ليتر من المشروبات الغازية أسبوعياً تبين حصول انخفاض حاد في مستوى كلس الدم لدى الجميع وعندما منع 17طفلاً من المجموعتين عن المشروبات لوحظ عودة كلس الدم إلى الارتفاع لديهم ومما يزيد بالطبع من تفاقم هذه المشكلة تناول هذه المشروبات بدلاً من الحليب ولاسيما لدى النساء اللاتي يتعرضن لهشاشة العظام مع التقدم بالسن لأسباب هرمونية، ويبدو أن جنايات حمض الفوسفوريك لا تقتصر على ذلك فقط فقد وجد في دراسة على أكثر من /1000/ مريض تعرضوا سابقاً للحصيات الكلوية وكلهم يتناولون أكثر من 160مل من المشروبات الغازية يومياً حيث منع نصفهم عن هذه المشروبات كلياً فتبين أن تكرر حصول الحصيات لديهم قد انخفض بشكل ملموس بالمقارنة مع النصف الآخر الذين تركوا وشأنهم، وبالنسبة للملونات فقد حملت مسؤولية حدوث تحسس في المجاري البولية يشبه أعراض الالتهاب الجرثومي وما يتبع ذلك من التعرض لأدوية لا حاجة لها عند أخطاء التشخيص المحتملة.


إن الكثير من الناس يستعملون اليوم السكر الصناعي في الشاي والقهوة، وذلك لأنهم يشاهدون الإعلانات التي تقول أن السكر خطر على الصحة. بلا شك أن هذه المقولة صحيحة. فالسكر سام إذا زاد استعماله عن الحد المعقول. ولكن البديل للسكر هو أشد فتكا بالإنسان.

تنقسم السكريات بوجه عام إلى قسمين: الأول يشمل السكريات الطبيعية الموجودة في الطعام ومن أمثلتها سكر الفاكهة "الفركتوز" وسكر العنب" الجلوكوز" وسكر المائدة "السكروز" وسكر الحليب "اللاكتوز" بالإضافة إلى السكريات المعقدة الموجودة في الخبز والحبوب والأرز والمعجنات، ويتميز هذا النوع بالقيم الغذائية والسعرات الحرارية العالية والتأثير الواضح على سكر الدم لا سيما البسيطة منها مقارنة بالمعقدة.
أما القسم الثاني فيضم السكريات ذات السعرات الحرارية القليلة مما يؤهلها لتكون بدائل للسكر العادي وهي موجودة طبيعيا وصناعيا ومن اشهر هذه البدائل السكريات الكحولية "لا تحتوي في تركيبتها على أية كحول" وتتميز بسعراتها الحرارية المنخفضة جدا، ومن أنواعها السوربيتول بديل الجلوكوز "موجود بكثرة في التفاح والكمثرى والكرز" والمانيتول بديل الفركتوز والمالتيتول بديل المالتوز "سكر الشعير" والاكتيتول بديل اللاكتوز، وتوجد هذه البدائل في العديد من المنتجات الغذائية المنتشرة في الاسواق ولا تؤدي الى ارتفاع مستوى السكر في الدم وتعرف ببدائل السكر الصناعية ومن أمثلتها السكرين والاسبرتيم وكذلك الاسلفيم "سيلندا" والالتيم والسكرلوز، وتتميز بطعمها الحالي الذي يفوق السكر العادي بدرجات متفاوتة لذلك يكفي تناول كميات قليلة منها بغرض التحلية إلا أنها تفقد حلاوتها خاصة الاسبرتيم والسكرين مع درجات حرارة المطبخ العالية التي تفوق 70درجة مئوية أما "الاسيسولفام ك" و"السيكلامات" فيمكن استخدامها مع الطبخ دون آن يفقدا حلاوتهما، إلا أن الأخير متهم بأنه مسبب للسرطان بعد أن أثبتت الدراسات ذلك فلم يعد يستخدم في أمريكا.

السكرين (Saccharin):
يعتبر السكرين مادة عضوية ذات طعم أحلى 200 - 700 مرة من السكر العادي (السكروز). ويستخدمه بعض الأشخاص، مثل مرضى السكر والبد ناء. وقد تم اكتشاف السكرين عام 1878م بوساطة باحث بجامعة هو بكنز الأمريكية.
وهو يتوفر تجارياً إما على هيئة ملح الصوديوم وإما على هيئة ملح الكالسيوم وإما على هيئة السكرين الحامضي. وتتميز مادة السكرين بأنها مادة بلورية بيضاء تستخدم عادة كسكر المائدة للتحلية، وكذلك في بعض المنتجات الغذائية مثل المشروبات، ومنتجات المخابز والمربى واللبان والحلويات، وغيرها من المنتجات الأخرى.
ويعاب على مادة السكرين الطعم المعدني المر عند استعماله بكميات كبيرة.
والسكرين عديم السعرات الحرارية لذا فهو مفيد لمرضى السكر، كما يستخدم في تخفيض الوزن لدى الأشخاص الذين يعانون السمنة.

والسؤال هو: هل يعتبر السكرين آمناً صحياً؟

إن دراسة السلامة الصحية للسكرين امتدت لأكثر من 50 عاماً. وقد كانت أغلب الشكوك تتركز حول وجود علاقة بين تناول السكرين لفترات طويلة وبكميات عالية وسرطان المثانة عند الفئران. وقد ثبت من التجارب أن استخدام السكرين بكميات كبيرة تتراوح بين 5-7.5% أدى إلى زيادة الإصابة بسرطان المثانة لدى الفئران. كما وجد أن الاختبارات التي قلت فيها كميات السكرين لم تظهر أي إصابات غير عادية من سرطان المثانة.
ونلاحظ هنا أن ما يتناوله الإنسان من السكرين أقل بكثير مما يعطى لحيوانات التجارب.
وقد أثبتت أكثر من (20) دراسة أنه لا توجد علاقة بين استخدام السكرين وإصابة الإنسان بالسرطان

• الاسبارتيم (Aspartame):
اكتشف مركب الاسبارتيم بالصدفة عام 1965م ويسوق هذا المنتج تحت الاسم التجاري نيتيرسويت Nutrasweet . وهناك منتج آخر يطلق عليه (Spoonful) عبارة عن اسبارتيم مع مركب كربوهيدرات يسمى المالتو دكسترين.
ومركب الاسبارتيم يختلف عن بدائل السكر الأخرى، كونه عبارة عن مثيل استر للحمضين الأمينيين (حمض الفنيل الأينين وحمض الاسبارتك) ويوجد هذان الحمضان بصورة طبيعية في الأغذية البروتينية، لذلك يصنف على أنه بروتين وليس كربوهيدرات. وبعد دراسة الاسبارتيم تبيَّن سلامته، فهو عبارة عن مادة بروتينية يستفيد منها الجسم، وبالتالي فهو مأمون صحياً ماعدا الأشخاص الذين لديهم مرض (فينل كيتونيوريا) (Phenyl Ketonuria PKU) وهو مرض وراثي يصيب الأطفال، ويتمثل في نقص الأنزيم المهم في عملية الأيض للحمض الأميني الفنيل الأنينين، لذلك يجب على من لديهم هذا المرض الحذر عند تناول الاسبرتيم. وهذا المركب أحلى من سكر المائدة بحوالي 180 مرة لذا فإن الكمية المستخدمة منه تكون ضئيلة لدرجة يفترض ألا تمد الجسم بأي سعرات حرارية. إن مركب الاسبارتيم مصرح باستخدامه في 75 دولة بالعالم، ويدخل في تركيب أكثر من (500) منتج غذائي، مثل مشروبات الدايت (Diet) واللبان وكسكر المائدة وفي حبوب الإفطار المحلاة والمشروبات الغازية والحلويات.
ويعاب على مركب الاسبارتيم عدم الثباتية في الأوساط الحامضية وكذلك نقص حلاوته خلال التسخين لفترات طويلة

لقد تم تسويق الإسبرتيم في جميع أنحاء العالم كبديل للسكر كما يوجد في جميع مشروبات النحافة "Diet Coke, Diet Pepsi"
. وكذلك موجود في المحليات الصناعية كنيوترا سويت، ايكوال، وسبونفول وكاندريل وغيرها.
“NutraSweet, Equal, Spoonful” وهذه المحليات الصناعية مستخدمة في الكثير من المنتجات كبديل للسكر.

ولقد تم ترويج الأسبرتيم كمنتج نحافة ولكنه عكس ذلك تماما. ففي الحقيقة، إنه يسبب في إقبال الإنسان على المواد الكربوهيدراتية بلهفة شديدة مما يسبب في زيادة الوزن. كما انه يسبب في تغيير العمل الكيميائي للدماغ. فهو السبب في النوبات الدماغية الخطيرة. فهذا المنتج الكيميائي يغير مستوى الدوبامين في الدماغ، وهو بالأخص قاتل لمرضى داء الباركنسون أو الشلل الرعاشي.

أسبرتيم سام لدرجة عالية والسبب أن أحد المكونات الكيميائية له هو كحول الخشب، وهذا بدوره يتحول إلى فورمالديهايد وهو غاز عديم اللون نافذ الرائحة، والذي بدوره يتحول إلى فورميك اسيد "حمض الفورميك" الذي يسبب في حالة ايضية غير سوية تقل فيها قلوية الدم والأنسجة، وهذا يحدث عندما يتم حفظ الأسبرتيم في درجة حرارة أكثر من 86 فهرنهايت أو 30 درجة مئوية.

ويقع الفورمالديهايد ضمن مجموعة المواد السامة الخطيرة كالسيانيد والزرنيخ. والفرق بين المادتين أن الفورمالديهايد يقتل بصمت ولمدة أطول. وفي خضم عملية الموت البطيء يحدث للإنسان جميع أنواع المشاكل العصبية.

لوبوس "داء الذئبة" وهو منتشر ك مولتيبل سليروسيس
" Multiple Sclerosis
داء تصلب الأنسجة المضاعف" وخاصة بين الذين يشربون الدايت كولا والدايت بيبسي. فعندما يصاب الإنسان بهذا المرض فهو لا يعرف سبب مرضه، فيستمر بأخذ الأسبرتيم مما يجعل المريض مهدد بالموت.

عندما يتوقف الإنسان عن أخذ الأسبرتيم تنخفض شدة مرض اللوبوس. فالتفكير السائد هو أن هذا المرض ليس له علاج، ولكن من الممكن القضاء عليه بعلاج خاص.

والمرض الآخر الذي يسببه الأسبرتيم هو تصلب الأنسجة المضاعف. وكثيرا ما يتم تشخيص مرض ال methanol toxicity
بمرض تصلب الأنسجة المضاعف وذلك للشبه بينهما، مع أن المرض الأول قاتل، أما المرض الأخير من الممكن علاجه.

عندما يتوقف المصاب بتسمم الأسبرتيم عن أخذه، يختفي معظم أعراض المرض. فهناك الكثير من حالات استرجاع الرؤية والسمع بعد ترك تناول هذه المادة.

إذا كنت تستعمل الأسبرتيم وتشتكي من أعراض مرض
Fibromyalgia
مثل التشنج، الآلام الفجائية، فقدان الإحساس في الأرجل، المغص الحاد، الدوخة والدوار، الصداع ، الطنين في الأذنين، آلام المفاصل، الإكتئاب، التوتر، الصعوبة في التحدث، ضعف في الرؤية، فقدان الذاكرة، فأنت في الغالب مصاب بتسمم الأسبرتيم.

في مؤتمر الكلية الأمريكية للأطباء، اعترف الأطباء أنهم لم يعرفوا سببا للوباء المنتشر لداء
MS و Lupus
. ويعتقد أن الفينيلالانين (مادة كيميائية)الموجود في الأسبرتيم هو السبب لبداية النوبات الدماغية حيث أن الفينيلالانين يسبب في استنفاد أو اضمحلال ال
Serotonin
مما يسبب في اكتئاب حاد، الخوف، الغضب، والعنف.
ومما قيل في المؤتمر:"إننا نتحدث عن وباء الأمراض العصبية بسبب المادة السامة اسبرتيم." وهذه المادة قاتلة لمرضى السكر، حيث أنها تسبب في عدم التمكن من السيطرة على مستويات السكر في الدم، مما يسبب في دخول المريض في الغيبوبةالعميقة. وللأسف، فإن الكثير من مرضى السكر قد قضوا نحبهم بسبب تناول الأسبرتيم.

هناك الكثير من الحالات التي تم تسجيلها حيث قام مريض السكر باستعمال الأسبرتيم بدلا عن السكرين، والنتيجة كانت أن دخل المريض في الغيبوبة العميقة. فالأطباء لم يستطيعوا السيطرة على مستوى السكر في الدم مما أدى إلى فقدان الذاكرة وأخيرا الموت. وقد قام اثنان من أشهر الأطباء وهما بلايلوك و ح.ج. روبرتس بإصدار كتب عن تسمم الأسبرتيم. وعنوان كتاب الطبيب بلايلوك هو "EXCITOTOXINS: THE TASTE THAT KILLS

. والكتاب الآخر بعنوان:
"DEFENSE AGAINST ALZHEIMER’S DISEASE

• أسيسولفام - ك(Acesulfame-K):
تم اكتشاف هذا المركب عن طريق الصدفة عام 1967م، وهو عبارة عن أحد مشتقات حمض الاسيتواكستيك. ويستخدم على هيئة ملح البوتاسيوم للأسيسولفام. ويسوق تحت الاسم التجاري سينيت (Sunette). وهو أحلى من سكر المائدة بـ 200 مرة.
ويمتاز مركب الأسيسولفام بالثباتية عند التسخين، لذا فهو يستخدم في منتجات المخابز.
وتم ترخيص استخدامه في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1988م كسكر مائدة، وفي اللبان وفي خلطة المشروبات الجافة.
ويعاب فقط على هذا المركب الطعم المعدني المر خصوصاً عند التراكيز المرتفعة


وعلى هذا يعتبر السكر الاصطناعي الذي يدخل إلى منتجات الدايت واللايت , يعرض بحسب هذه الأبحاث من يأكل هذه المنتجات أو يشربها لأمراض عدة مثل الطفح الجلدي والتخلف العقلي عند الاطفال والمسؤول عن كل ذلك هو مادة الاسبرتام التي يتم إدخالها إلى بعض المشروبات الغازية والحليب واللبن والجبنة . كذلك تشكل مادتا السكرين والسيكلامات الموجودتان في الأطعمة المخصصة للحمية ومرضى السكري خطرا مباشرا على حياة متعاطيها بعدما دلت الأبحاث إن هاتين المادتين توقف النمو الطبيعي عند الرضيع وتحد من قدرة الرجل والمراة على الإخصاب وتتسبب بأمراض سرطانية خطيرة لا سيما سرطان المثانة...

وإجمالاً لابد من التأكيد أن كثيراً من هذه المركبات آمنة صحياً، مع النصيحة للمستهلك بالابتعاد عن كل ما أظهرت الدراسات شكوكاً حوله واللجوء لبديل آخر ، فهل ستلغي صديقي scorpionتلك العادة وتستبدلها بالمشروبات الطبيعية , الماء عصير الفواكه , الحليب , الألبان . . .. .الخ




النجاح ليـــــــــــــــس وجهه بل رحلـــــــــه



إن من يفتح عينيك على أخطاء الآخرين دائما دون محاسنهم يتجاهل فيك نصف عقلك
مرام200 غير متواجد حالياً رد مع اقتباس إرسال الموضوع إلى الفيس بوك إرسال الموضوع إلى تويتر




18-04-1428 هـ, 01:10 مساءً
#2
يزاااج الله الف خير ...... ومشكوووره.. وانا من زمان اقول انها مافيها فايده


توقيع




رد مع اقتباس
pgaia_jroo7 غير متواجد حالياً  



18-04-1428 هـ, 01:13 مساءً
#3
مالي خلق اقرا كل الموضوع بس انا استخدمه يوميا


رد مع اقتباس
الطامح للرشاقة غير متواجد حالياً  



18-04-1428 هـ, 04:37 مساءً
#5
جزاك الله خيرا على النقل المفيد


توقيع




رد مع اقتباس
داعية إلى الله غير متواجد حالياً  



19-04-1428 هـ, 02:19 صباحاً
#6
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الطامح للرشاقة مشاهدة المشاركة
مالي خلق اقرا كل الموضوع بس انا استخدمه يوميا
نفس الشي راح استخدمه لين ما اوصل للوزن اللي براسي وبعدين اتركه يعني مو طول الحياة


توقيع
رد مع اقتباس
عصير ألمااااس غير متواجد حالياً  



19-04-1428 هـ, 06:06 صباحاً
#7
يعطيكِ العافيه ..
س: ماهي الكميه المضره منه ؟؟
لأن حتى الاكل العادي مضر في حال المبالغه..


توقيع

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم..
رد مع اقتباس
أخر مرة غير متواجد حالياً  



19-04-1428 هـ, 06:28 صباحاً
#8
مشكورات على المرور
وانا نقلته حتى تستفيدون
لان الصحة اغلى منها مافيه
وبالامكان تقليل استخدام السكر العادي ولا المجازفة باعمارنا


رد مع اقتباس
مرام200 غير متواجد حالياً  



14-11-1431 هـ, 07:06 مساءً
#9
كل الكلام صحيح يا بناااااااااات انتبهوا من السبارتيم الله يعافيكم تراه الموت


رد مع اقتباس
RED JOORY غير متواجد حالياً  



إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 03:03 .