السعودية - الرياض
عرض 100
حلاوة دلكة ساونا برنامج عروس ونفاس تمشيط شعر شغلي نظيف ومتميز سارعي با
              

السعودية - الرياض
عرض 100
حلاوة دلكة ساونا برنامج عروس ونفاس تمشيط شعر شغلي نظيف ومتميز سارعي با
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-11-1433 هـ, 01:40 مساءً   #1
AsMaaNini

محررة برونزية
 
الصورة الرمزية AsMaaNini
 
تاريخ التسجيل: 29-10-1432 هـ
المشاركات: 2,802


إسم الله الأعظم رزقه الله لهم ولكن أسآو الأدب معه..........قصص شيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بلعام بن باعوراء

قال تعالى في سورة الأعراف : (( وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِيَ آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ *وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَث ذَّلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ)).

نزلت هذه الأيات العظيمة في رجل من أهل اليمن وقيل بالشام يقال له بلعم ابن باعوراء آتاه الله آياته فتركها وقال مالك بن دينار كان من علماء بني إسرائيل وكان مجاب الدعوة يقدمونه في الشدائد بعثه نبي الله موسى عليه السلام إلى ملك مدين يدعوه إلى الله
اجتمع قوم الجبارون إلى بلعم بن باعوراء: وقالوا إن موسى وقومه عليه السلام جاء ليقتلنا ويخرجنا من ديارنا,فادع الله عليهم !وكان بلعم يعرف اسم الله الأعظم , فقال لهم كيف أدعو على نبي الله والمؤمنين ومعهم الملائكة ,فراجعوه في ذلك وهو يمتنع عليهم.
فأتوا امرأته وأهدوا لها هدية وطلبوا إليها أن تحسن لزوجها أن يدعو على بني إسرائيل ! فقالت له في ذلك ! فامتنع , فلم تزل به حتى قال أستخير ربي فاستخار الله تعالى , فنهاه في المنام , فأخبرها بذلك , فقالت راجع ربك. فعاد الاستخارة فلم يرد جواب.
فقالت لو أراد ربك لنهاك. ولم تزل تخدعه حتى أجابها.
فركب حماراً له متوجهاً إلى جبل يشرف على بني إسرائيل ليقف عليه ويدعو عليهم وعلى نبيهم موسى عليه السلام, فما مشى عليها إلا قليلاً حتى ربض الحمار فضربه حتى قام فركبه , فسار قليلاً فربض , ففعل ذلك ثلاث مرات. فلما اشتد ضربه في الثالثة فأنطقها الله :
ويحك يا بلعم أين تذهب ؟أما ترى الملائكة تردني ؟ فلم يرجع ,
فأطلق الله الحمار حينئذ فسار حتى أشرف على بني إسرائيل فكان كلما أراد أن يدعو عليهم , ينصرف لسانه إلى الدعاء لهم , وإذا أراد أن يدعو لقومه انقلب دعاءه عليهم. فقالوا له في ذلك ؟ فقال هذا شيء غلب الله عليه , واندلع لسانه فوقع على صدره , فقال الآن خسرت الدنيا والآخرة.
ولم يبق إلا المكر والحيلة وأمرهم أن يزينوا النساء ويعطوهن السلع للبيع ويرسلوهن إلى العسكر ولا تمنع امرأة نفسها ممن يريدها , وقال إن زنى منهم رجل واحد كفيتموهم. ففعلوا ذلك ودخل النساء عسكر بني إسرائيل , فأخذ زمرى بن شلوم وهو رأس سبط شمعون بن يعقوب امرأة
وأتى بها إلى موسى عليه السلام فقال له أظنك تقول ان هذا حرام فوالله لا نطيعك ! ثم أدخلها خيمة فوقع عليها ! فأنزل الله عليهم الطاعون.

وكان صحاح بن عيراد بن هارون صاحب عمه موسى غائباً , فلما جاء رأى الطاعون قد استقر في بني إسرائيل , وكان ذا قوة وبطش. فقصد زمرى فرآه مضاجع المرأة فطعنها بحربة بيده ,ورفع الله الطاعون.وقد هلك في تلك الساعة عشرون ألفاً. وقيل: سبعون ألفاً.
وهي أول فتنة في بني إسرائيل ......فتنة النساء.
وفي هذه الأيات إعجاز فهذين السطرين قد سطر الله فيهم قصة كاملة يعجز البشر عن الإتيان بقصة مختصرة في سطرين
فكانت أول فتنة في بني إسرائيل والتى ابتدعها بلعم الذي كان مستجاب الدعوة


عبدالله بن الثامر
عبد الله بن الثامر شاب من أهل نجران كان مشركا يعبد الأوثان، وكان في قرية من قراها ساحر يعلم غلمان أهل نجران السحر، فلما نزلها فيميون ابتنى خيمة بين نجران وبين تلك القرية التي بها الساحر، فجعل أهل نجران يرسلون غلمانهم إلى ذلك الساحر يعلمهم السحر، فبعث إليه الثامر ابنه عبد الله مع غلمان أهل نجران.




فكان إذا مر بصاحب الخيمة أعجبه ما يرى منه من صلاته وعبادته، فجعل يجلس إليه، ويسمع منه، حتى أسلم، فوحد الله وعبده، وجعل يسأله عن شرائع الإسلام، حتى إذا فقه فيه جعل يسأله عن الاسم الأعظم، وكان يعلمه، فكتمه إياه، وقال له‏‏‏:‏‏‏ يا ابن أخي، إنك لن تحمله، أخشى عليك ضعفك عنه. كان الثامر أبو عبد الله لا يظن إلا أن ابنه يذهب إلى الساحر كما يفعل باقي غلمان نجران.

فلما رأى عبد الله أن صاحبه قد ضن به عنه، وتخوف ضعفه فيه، عمد إلى قداح فجمعها، ثم لم يبق لله اسما يعلمه إلا كتبه في قدح، ولكل اسم قدح، حتى إذا أحصاها أوقد لها نارا، ثم جعل يقذفها فيها قدحا قدحا، حتى إذا مر بالاسم الأعظم قذف فيها بقدحه، فوثب القدح حتى خرج منها لم تضره شيئا، فأخذه ثم أتى صاحبه فأخبره بأنه قد علم الاسم الذي كتمه؛
فقال ‏‏‏:‏‏‏ وما هو‏‏‏؟‏‏‏
قال‏‏‏:‏‏‏ هو كذا وكذا..؛
قال ‏‏‏:‏‏‏ وكيف علمته‏‏‏؟‏‏‏
فأخبره بما صنع؛
قال ‏‏‏:‏‏‏ أَيِ ابنَ ‏‏أخي، قد أصبته فأمسك على نفسك وما أظن أن تفعل.


والقصة كما ذكرت في تفسير القرطبي .............كان ملك فيمن كان قبلكم ، وكان له ساحر ; فلما كبر قال للملك : إني قد كبرت فابعث إلي غلاما أعلمه السحر ; فبعث إليه غلاما يعلمه ; فكان في طريقه إذا سلك راهب ، فقعد إليه وسمع كلامه ، فأعجبه ; فكان إذا أتى الساحر مر بالراهب وقعد إليه ; فإذا أتى الساحر ضربه ; فشكا ذلك إلى الراهب ، فقال : إذا خشيت الساحر فقل : حبسني أهلي . وإذا خشيت أهلك فقل : حبسني الساحر . فبينما هو كذلك إذ أتى على دابة عظيمة قد حبست الناس ، فقال : اليوم أعلم الساحر أفضل أم الراهب أفضل ؟ فأخذ حجرا فقال : اللهم إن كان أمر الراهب أحب إليك من أمر الساحر فاقتل هذه الدابة ، حتى يمضي الناس ; فرماها فقتلها ومضى الناس . فأتى الراهب فأخبره فقال له الراهب : أي بني ؟ أنت اليوم أفضل مني ، قد بلغ من أمرك ما أرى ، وإنك ستبتلى ; فإن ابتليت فلا تدل علي . وكان الغلام يبرئ الأكمه والأبرص ، ويداوي الناس من سائر الأدواء . فسمع جليس للملك كان قد عمي ، فأتاه بهدايا كثيرة فقال : ما ها هنا لك أجمع إن أنت شفيتني . فقال : إني لا أشفي أحدا ، إنما يشفي الله ; فإن أنت آمنت بالله دعوت الله فشفاك ؟ فآمن بالله فشفاه الله . فأتى الملك فجلس إليه كما كان يجلس ; فقال له الملك : من رد عليك بصرك ؟ قال ربي . قال : ولك رب غيري ؟ قال : ربي وربك الله . فأخذه فلم يزل يعذبه حتى دل على الغلام ; فجيء بالغلام فقال له الملك : أي بني ! أقد بلغ من سحرك ما تبرئ الأكمه والأبرص ، وتفعل وتفعل ؟ ! قال : أنا لا أشفي أحدا ، إنما يشفي الله . فأخذه فلم يزل يعذبه حتى دل على الراهب ; فجيء بالراهب ، فقيل له : ارجع عن دينك . فأبى فدعا بالمنشار ، فوضع المنشار في مفرق رأسه فشقه حتى وقع شقاه . ثم جيء بجليس الملك فقيل له : ارجع عن دينك ; فأبى فوضع المنشار في مفرق رأسه ، فشقه به حتى وقع شقاه . ثم جيء بالغلام فقيل له : ارجع عن دينك ، فأبى فدفعه إلى نفر من أصحابه فقال : اذهبوا به إلى جبل كذا وكذا ، فاصعدوا به الجبل ، فإذا بلغتم ذروته فإن رجع عن دينه وإلا فاطرحوه ; فذهبوا به فصعدوا به الجبل فقال : اللهم اكفنيهم بما شئت ; فرجف بهم الجبل ، فسقطوا . وجاء يمشي إلى الملك ، فقال له الملك : ما فعل أصحابك ؟ قال : كفانيهم الله . فدفعه إلى نفر من أصحابه فقال : اذهبوا به فاحملوه في قرقور ، فتوسطوا به البحر ، فإن رجع عن دينه وإلا فاقذفوه ; فذهبوا به فقال : اللهم اكفنيهم بما شئت ; فانكفأت بهم السفينة ، فغرقوا . وجاء يمشي إلى الملك ، فقال له الملك : ما فعل أصحابك ؟ قال : كفانيهم الله . فقال للملك : إنك لست بقاتلي حتى تفعل ما آمرك به . قال : وما هو ؟ قال : تجمع الناس في صعيد واحد ، وتصلبني على جذع ، ثم خذ سهما من كنانتي ، ثم ضع السهم في كبد القوس ، ثم قل : باسم الله رب الغلام ، ثم ارمني ; فإنك إذا فعلت ذلك قتلتني . فجمع الناس في صعيد واحد ، وصلبه على جذع ، ثم أخذ سهما من كنانته ، ثم وضع السهم في كبد القوس ثم قال : باسم الله رب الغلام ; ثم رماه فوقع السهم في صدغه ، فوضع يده في صدغه ، في موضع السهم ، فمات ; فقال الناس : آمنا برب الغلام ! آمنا برب الغلام ! آمنا برب الغلام فأتي الملك فقيل له : أرأيت ما كنت ، تحذر ؟ قد والله نزل بك حذرك ، قد آمن الناس ; فأمر بالأخدود في أفواه السكك ، فخدت ، وأضرم النيران ، وقال : من لم يرجع عن دينه فأحموه فيها - أو قيل له اقتحم - ففعلوا ; حتى جاءت امرأة ومعها صبي لها ، فتقاعست أن تقع فيها ، فقال ، لها الغلام : ( يا أمه اصبري فإنك على الحق ) . خرجه الترمذي بمعناه .

وفيه : ( وكان على طريق الغلام راهب في صومعة ) قال معمر : أحسب أن أصحاب الصوامع كانوا يومئذ مسلمين . وفيه : ( أن الدابة التي حبست الناس كانت أسدا ، وأن الغلام دفن - قال - : فيذكر أنه أخرج في زمن عمر بن الخطاب وأصبعه على صدغه كما وضعها حين قتل ) . وقال : حديث حسن غريب . ورواه الضحاك عن ابن عباس قال : كان ملك بنجران ، وفي رعيته رجل له فتى ، فبعثه إلى ساحر يعلمه السحر ، وكان طريق الفتى على راهب يقرأ الإنجيل ; فكان يعجبه ما يسمعه من الراهب ، فدخل في دين الراهب ; فأقبل يوما فإذا حية عظيمة قطعت على الناس طريقهم ، فأخذ حجرا فقال باسم الله رب السماوات والأرض وما بينهما ; فقتلها . وذكر نحو ما تقدم . وأن الملك لما رماه بالسهم وقتله قال أهل مملكة الملك : لا إله إلا إله عبد الله بن ثامر ، وكان اسم الغلام ، فغضب الملك ، وأمر فخدت أخاديد ، وجمع فيها حطب ونار ، وعرض أهل مملكته عليها ، فمن رجع عن التوحيد تركه ، ومن ثبت على دينه قذفه في النار . وجيء بامرأة مرضع فقيل لها ارجعي عن دينك وإلا قذفناك وولدك - قال - فأشفقت وهمت بالرجوع ، فقال لها الصبي المرضع : يا أمي ، اثبتي على ما أنت عليه ، فإنما هي غميضة ; فألقوها وابنها .





AsMaaNini غير متواجد حالياً رد مع اقتباس إرسال الموضوع إلى الفيس بوك إرسال الموضوع إلى تويتر




22-11-1433 هـ, 01:41 مساءً
#2
اللهم أغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات..............


رد مع اقتباس
AsMaaNini غير متواجد حالياً  



22-11-1433 هـ, 02:01 مساءً
#3
جزاك الله. خير. اللهم يا مقلب القلوب. ثبت قلوبنا. على دينك. ويامصرف القلوب صرف قلوبنا لطا عتك. لا. اله الا الله. محمدا رسول الله. لا حول ولا قوة الا بالله.


رد مع اقتباس
الجوري غلا غير متواجد حالياً  



22-11-1433 هـ, 02:06 مساءً
#4
استغفر الله وأتوب إليه


توقيع

علمتني الحياه أن أبتسم في الوقت الذي ينتظرني فيه الأخرون أن أبكي
رد مع اقتباس
غالتيدا غير متواجد حالياً  



09-01-1434 هـ, 12:02 صباحاً
#5
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجوري غلا مشاهدة المشاركة
جزاك الله. خير. اللهم يا مقلب القلوب. ثبت قلوبنا. على دينك. ويامصرف القلوب صرف قلوبنا لطا عتك. لا. اله الا الله. محمدا رسول الله. لا حول ولا قوة الا بالله.




رد مع اقتباس
AsMaaNini غير متواجد حالياً  



09-01-1434 هـ, 12:04 صباحاً
#6
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غالتيدا مشاهدة المشاركة
استغفر الله وأتوب إليه




]


رد مع اقتباس
AsMaaNini غير متواجد حالياً  



09-01-1434 هـ, 12:57 صباحاً
#9
مره حلوه القصص بس هنا مافهمتها يآليت تفهموني ؟

فكان كلما أراد أن يدعو عليهم , ينصرف لسانه
إلى الدعاء لهم , وإذا أراد أن يدعو لقومه انقلب دعاءه عليهم. فقالوا له في ذلك ؟
فقال هذا شيء غلب الله عليه , واندلع لسانه فوقع على صدره , فقال الآن خسرت الدنيا
والآخرة.


يسسلموو


توقيع

ربي يرحمكم يآجدي وجده
ويجعل قبركم روضه من ريآض الجنه ,
تكفون كل من تشوف توقيعي تدعيلهم ^

رد مع اقتباس
غلآ الكون غير متواجد حالياً  



إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المشابهة (العرض التجريبي)
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تجمع طالبات ثالث ثانوي منازل 1433 للفصل الاول & ورده حمـــراء قـســـــم الـطـــالـبــات 1100 18-11-1435 هـ 02:43 مساءً
·¯`··._.· (تجمع طآآلبات ثالث ثانوي _ أدبـــي_ الفصل الأول 1433 - 1434 ) ·._.··`¯ الارجوحه المجروحهـ قـســـــم الـطـــالـبــات 501 15-07-1434 هـ 04:23 صباحاً
الأدب مع أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم ام الحكاوي مجالس الإيمان 3 29-10-1433 هـ 03:06 صباحاً
اسم الله الأعظم في هذا المقطع غزال شيوخي مجالس الإيمان 0 25-10-1433 هـ 05:39 مساءً
قصيده مسليه بين بنات العلمي وبنات الأدب تؤووحفه هههههه سيداف قسم المواضيع المكررة 1 06-09-1433 هـ 11:59 مساءً


الساعة الآن 11:26 .