أخبار حواء:
«    »
                            

                 

قديم 05-07-1433 هـ, 06:22 صباحاً   #1
&& ذكريات &&

عضوة فعالة
 
الصورة الرمزية && ذكريات &&
 
تاريخ التسجيل: 25-07-1430 هـ
المشاركات: 770

قسم الترفيهيه
قسم الترفيهيه



مهم / للمرشحات ، المتعينات / استراتيجيات التدريس الحديث ،



( أرجو الدعاء لي بغفران الذنب و بانشراح الصدر وتيسير الأمر والسعادة في الدنيا والأخرة لي ولكم ولجميع المسلمين والمسلمات )


استراتيجيات التدريس الحديث



تعرف استراتيجيات التدريس على انها مزيج بين طرق التريس الخاصة والعامة المتداخلة والمناسبة
لأهداف الموقف التعليمى , وأيضا يقصد بها تحركات المعلم داخل الفصل وخارجه .
أى ان الأستراتيجية هى طرق التدريس وأساليب التدريس التى يستخدمها المعلم لتحقيق الأهداف التربوية
والأهداف السلوكيه للتلاميذ للوصول لمستوى أفضل .
مواصفات الأستراتيجة الناجحة :-
ان تكون مراعية للفروق الفردية , وان تكون تراعى الأمكانيات المتاحة , وترتبط بأهداف التدريس
ونوع ونمط التدريس
أنواع الأستراتيجيات التدريسية
1) استراتيجية لعب الأدوار
2) استراتيجية التفكير الناقد
3) استراتيجية العصف الذهنى
4) استراتيجية التواصل اللغوى
5) استراتيجية البحث و الأكتشاف
6) استراتيجية التفكير الأبداعي
7) استراتيجيةالتعليم التعاونى
8) استراتيجية المفاهيم
9) استراتيجية التقويم البنائي
10) استراتيجية الأنماط
تستخدم هذه الأستراتيجيات من أجل تعليم أفضل لخلق جيل متعلم يعتمد فى تعلمه
أسلوب حل المشكلات التى تساعده فى حياته العملية ومن خلال بحثى عن هذه الأستراتيجيات
تبين لى من خلال دخولى لبعض المنتديات العلمية أن المملكة العربية السعودية
لها عدة مدارس نموذجية تطبق هذه الأستراتيجيات فى التعليم ليظهر جيل جاهز للعمل فى معترك الحياة
التى تعتمد أعتماد كلى على التعلم فى هذه الوقت
وقد أثبت الدراسات نجاح هذا التعليم أكثر بكثير من قبل بهذا الأسلوب



تعريف الإستراتيجية والفرق بينها وبين الطريقة

الإستراتيجية: هي خطة تبين كيفية الوصول إلى هدف محدد. وتشير إلى شبكة معقدة من الأفكار والتجارب والتوقعات والأهداف والخبرة والذاكرة التي تمثل هذه الخطة بحيث تقدم إطار عام لمجوعة من الأفعال التي توصل إلى هدف محدد.
الطريقة: آلية وكيفية تنفيذ كل فعل من الأفعال المطلوبة لتطبيق الإستراتيجية بالإعتماد على مجموعة من المصادر والأدوات.

استراتيجيات وطرائق التعليم والتعلم

إستراتيجيات التعليم: تشير إلى الأساليب والخطط التي يتبعها المدرس للوصول إلى أهداف التعلم.
طرائق التعليم: وتستخدم عادة من قبل المدرس والتي تحدد آلية خلق البيئية المناسبة للتعلم وتحديد طبيعة النشاط الذي يتضمن دور المعلم ودور الطالب خلال الدرس.
استراتجيات التعلم: أفعال محددة يقوم بها المتعلم لجعل عملية التعلم أسهل وأسرع وأكثر متعة وفاعلية، والتي تجعله متعلم ذاتيا وقادر على توظيف ما تعلمه في حالات جديدة.
ملاحظة: كل إستراتيجية تعليم يمكن أن ترتبط بمجموعة من الطرائق أو استراتيجيات التعلم.
كيف نميز بين استراتيجيتي التعليم والتعلم؟
نميز بين استراتيجيتا التعليم والتعلم من خلال الدور الذي يلعبه المدرس في النظام التعليمي.
مثال:
أحد الطرائق المتبعة في التعليم المباشر هي التعليم المحاضر، والذي يعد من الطرائق الفعالة في التعليم لأنه يقدم أسلوب للتواصل مع أكبر قدر ممكن من الطلاب وتقديم كم كبير من المعلومات لهم، كما يزيد من قدرة المدرس على الإدارة الصفية.
ولكن هناك مجموعة كبيرة من الميزات السيئة للتعليم المحاضر لأنه يقوم على افتراض غير واقعي لمستوى فهم الطلاب ويقلل التغذية الراجعة منهم. كما أن إبعاد الطلاب عن عملية التعلم يؤدي إلى نسيان سريع للمعلومات التي حصل عليها.
ولكن هناك استراتيجيات تعليم تتضمن تعليم الطالب كيف يتعلم، كيف يتذكر، كيف يفكر، وكيف يجعل عملية التعلم أكثر متعة. وهذا ما يشير إلى مفهوم التعلم مدى الحياة.
وانطلاقاً من هذه الاستراتيجيات يكون للمدرس دور جديد يلعبه وهو أن يكون ميسر لعملية التعلم. وأن يوظف إمكاناته وطاقاته في إيجاد وتعريف طرائق تجعل الطالب أكثر استقلالية.

ما الفرق بين الاستراتيجيتين إذا؟

تركز استراتيجيات التعليم على دور المدرس الذي يقوم به في إدارة العملية التعليمية، بغض النظر عن نسبة هذا الدور.
الاستراتيجيات التي تركز على أن يكون المدرس هو ميسر لعملية التعلم والطالب هو محور هذه العملية تسمى استراتيجيات تعلم.
والنتيجة:
استراتيجيات التعليم تتضمن استراتيجيات تعلم، بعبارة أخرى يمكن للمدرس ضمن أي استراتيجية تعليم أن يستخدم أحد الاستراتيجيات التي تركز على تعلم الطالب.



نبذة عن بعض الاستراتيجيات


أولاً : استراتيجية لعب الأدوار :
مفهومها :
هي أحدى أساليب التعليم والتدريب التي تمثل سلوكاً واقعياً في موقف مصطنع ، ويتقمص كل فرد من المشاركين في النشاط التعليمي أحد الأدوار التي توجد في الموقف الواقعي ، ويتفاعل مع الآخرين في حدود علاقة دوره بأدوارهم .
أهدافها:
§ توفير فرص التعبير عن الذات ، وعن الانفعالات لدى الطلاب .
§ زيادة اهتمام الطلاب بموضوع الدرس المطروح ، حيث يمكن للمعلم أن يضمنها المادة العلمية الجديدة ،أو يقوم بتعزيز المادة العلمية المدروسة .
§ تدريب الطلاب على المناقشة والتعرف على قواعدها ، وتشجيعهم على الاتصال مع بعضهم البعض ؛ لتبادل المعلومات أو الاستفسار عنها .
§ إكساب الطلاب قيماً واتجاهات تعدل سلوكهم ، وتساعدهم على حسن التصرف في مواقف معينة إذا وضعوا فيها .
§ تشجيع روح التلقائية لدى الطلاب ، حيث يكون الحوار خلالها تلقائياً وطبيعياً بين الطلاب ، وبخاصة في مواقف الأدوار الحرة وغير المقيدة بنص أو حوار .
§ تنمية قدرة الطلاب على تقبل الآراء المختلفة ، والبعد عن التعصب للرأي الواحد .
§ تقوية إحساس الطلاب بالآخرين ، ومراعاة مشاعرهم ، واحترام أفكارهم .
إجراءات تنفيذها:
يتألف نشاط لعب الأدوار من ثلاث مراحل ، وتشمل تسع خطوات هي :
المرحلة الأولى : مرحلة الإعداد ، وتشمل الخطوات التالية : التسخين ، اختيار المشاركين ، تهيئة المسرح ، إعداد الملاحظين .
المرحلة الثانية : تمثيل الأدوار ، وتشمل خطوة تمثيل الدور .
المرحلة الثالثة : المتابعة والتقويم ، وتشمل الخطوات التالية : المناقشة والتقويم ، إعادة تمثيل الدور ( إذا دعت الحاجة ) ، المناقشة والتقويم ( بعد إعادة الدور ) ، المشاركة في الخبرات .

ثانياً: استراتيجية التعلم التعاوني :
مفهومها :
استراتيجية تدريسية يتعلم فيها الطلاب من خلال العمل في مجموعات صغيرة غير متجانسة يتعاون أفرادها في انجاز المهمات التعليمية المنوطة بهم .
أهدافها :
§ تساعد على استخدام عمليات التفكير الاستدلالي بشكل أكبر .
§ تسهم في رفع مستوى التحصيل الدراسي للطلاب .
§ تنمي العلاقات الإيجابية ، وتساعد على تقبل الفرد لوجهات نظر الآخرين .
§ تثير الدافعية لدى المتعلمين .
§ تساعد على تكوين اتجاهات إيجابية أفضل نحو المدرسة والمعلمين .
§ تحقق تقديراً أعلى للذات .
§ تساعد على التكيف الإيجابي للطالب نفسياً واجتماعياً .
إجراءات تنفيذها:
1. يتم تقسيم الطلاب إلى مجموعات غير متجانسة ( متفاوتون في مستواهم الدراسي ) بحيث يكون في كل مجموعة 3 ــ 5 طلاب ، ويوكل لكل طالب في المجموعة دور يقوم به ( رئيس ، مقرر ، متحدث ... الخ ) .
2. يبدأ المعلم درسه بمقدمة سريعة يعطي فيها فكرة عامة عن الدرس والأهداف التي يرغب في تحقيقها مع الطلاب من خلال العمل التعاوني .
3. يطرح المعلم ورقة العمل الأولى ، بعد التمهيد للنشاط ؛ لضمان فهم الطلاب لمحتوى ورقة العمل ، ويوضح لهم المطلوب القيام به .
4. يتأكد المعلم من توفر خلفية تعليمية (خبرات سابقة ، درس سابق ، مقدمة درس ، قراءة درس في الكتاب ) لدى الطلاب ينطلقون منها ؛ لممارسة النشاط التعليمي المطروح في ورقة العمل .
5. يتيح المعلم الفرصة لأفراد كل مجموعة مناقشة النشاط ، والخروج في نهاية الزمن المخصص برأي موحد ونتاج واحد .
6. تعرض كل مجموعة نتاج عملها أمام الطلاب ويدور نقاش حول ما يعرض ، ثم يكتب المعلم ملخص بسيط على السبورة عن أهم ما أُُتفق عليه .
7. تنفذ بقية النشاطات ( أوراق العمل ) بنفس الآلية حسب ما يسمح به وقت الحصة .
8. يقوم المعلم في نهاية الدرس بعملية تقويم ؛ للتأكد من تحقق أهداف الدرس لدى الطلاب ، ويتيح لهم الفرصة لكتابة الملخص السبوري .

ثالثاً: استراتيجية التقويم البنائي التدريسية:
مفهومها:
هي استراتيجية تدريسية تعتمد على التقويم المرحلي الذي يتم أثناء تأدية المعلم للموقف التعليمي التعلمي, بهدف أخذ تغذية راجعة مستوحاة من جمع المعلومات عن الطلاب وتعلمهم ، ومن ثم تشخيص هذا الواقع , والتعرف على حاجاتهم والاعتماد عليها للتخطيط لتعلمهم اللاحق .
تتطلب هذه الإستراتيجية من المعلم اعتماد التقويم جزءاً أساسياً من عملية التعليم والتعلم (قبل وخلال وبعد تنفيذ الموقف التعليمي التعلمي) ؛ للتغلب على الصعوبات والعثرات التي تواجه تعلم الطلاب ومعالجتها.
أهدافها:
§ توظيف نتاجات عملية التقويم الصفي في تحسن تعلم الطلاب ، وتحسين أداء المعلمين .
§ الاهتمام بالتعلم السابق وجعله عنصراً هاماً ومتطلباً رئيساً للتعلم الجديد .
§ دمج التقويم في عملية التعليم والتعلم ، بحيث يصبح متكاملاً معها وليس مفصولاً عنها .
§ تفريد التعليم بحيث يصبح كل طالب عنصراً فريداً في الموقف التعليمي التعلمي .
§ تفعيل دور الطالب في عملية التعليم والتعلم وإثارة اهتمامه ودافعيته للتعلم .
§ معالجة مواطن الضعف لدى الطلاب ، وتعزيز مواطن القوة .
§ تنمية دور المعلم في تلبية حاجات الطلاب ، ومتطلبات المنهج المدرسي .
إجراءات تنفيذها:
يتم إعداد خطة درس وفق استراتيجية التقويم البنائي التدريسية ، وتنفذ داخل الصف بالعمل التعاوني ، بتقديم أوراق عمل تحتوي على ما يلي :
1. تقويم للخبرات التعليمية السابقة لدى الطلاب .
2. علاج للخبرات التعليمية السابقة لدى الطلاب (عند الحاجة) .
3. معرفة تعليمية جديدة .
4. تقويم مرحلي للتعلم الجديد وعلاج الصعوبات المتوقعة .
5. علاج للصعوبات المتوقعة (عند الحاجة) .
6. دعم التعلم بنشاط علاجي ، أو تعزيزي ، أو إثرائي في نهاية الدرس .
رابعًا : استراتيجية عمليات التعلم :
مفهومها:
هي مجموعة من العمليات العقلية الأساسية والتكاملية التي تساعد المتعلم على الوصول إلى المعارف ، وتنمي قدرته على المثابرة ، والتعلم الذاتي ، وحل المشكلات عن طريق الملاحظة ، وجمع البيانات ، وفرض الفروض ، وقياس العلاقات ، وتفسيرها بطريقة علمية باستخدام الحواس والتفكير العلمي .
وتشتمل عمليات العلم الأساسية على ثمان عمليات هي: الملاحظة ، التصنيف ، الاتصال ، علاقات المكان والزمن ، الاستنتاج ، علاقات العد (الأرقام) ، القياس ، التنبؤ (التوقع) .
أما عمليات العلم التكاملية فتشتمل على خمس عمليات هي: التحكم في المتغيرات، تفسير البيانات ، فرض الفروض ، التعريف الإجرائي ، التجريب .
ويُلاحظ أن عمليات العلم الأساسية والتكاملية تمثل تنظيماً هرمياً، بمعنى أن استخدام العمليات التكاملية يتطلب إتقان العمليات الأساسية، كما أن عمليات العلم التكاملية تضم مجموعة من العمليات الأساسية .

أهدافها:


§ مساعدة المتعلم على الوصول إلى المعلومات بنفسه بدلاً من تقديمها له من قبل المعلم

§ تأكيد اعتبار التعلم عملية للبحث والاستقصاء والاكتشاف ، وليس عملية لتلقين المعرفة .

§ تنمية بعض الاتجاهات العلمية لدى المتعلمين مثل حب الاستطلاع ، والبحث عن مسببات الظواهر .
§ تنمية التفكير الناقد والتفكير الابتكاري لدى المتعلمين .
§ تنمية قدرة المتعلم على المثابرة والتعلم الذاتي .
§ إكساب المتعلم اتجاهات إيجابية نحو البيئة والمحافظة عليها ، الأمر الذي يساعده على حل المشكلات التي تواجهه داخل المدرسة وخارجها

§ انتقال أثر اكتساب المتعلم لمهارات عمليات العلم إلى مواقف تعليمية وحياتية أخرى .
إجراءات تنفيذ ها :
استراتيجية عمليات العلم توفر تقنيات تدريبية متنوعة تتطلب الدراسة الفردية ، والدراسة في مجموعات ؛ لممارسة التعلم التعاوني ، أو المناقشة مع المعلم ، أو العصف الذهني .
ويتم تنفيذ الاستراتيجية بالقيام ببعض المهام ، ومنها تخطيط أنشطة تدريبية تقوم على عمليات العلم الأساسية ، أو التكاملية ، ويقوم المعلم من خلالها بتوجيه عمل الطلاب ، ومتابعته ، وتقديم أنشطة متنوعة ، وتغذية راجعة ؛ لإعمال العقل في إتقان عمليات العلم مما يؤدي إلى الابتكار ، وعمق التفكير .
وتغذية راجعة ؛ لإعمال العقل في إتقان عمليات العلم مما يؤدي إلى الابتكار ، وعمق التفكير .
خامساً : استراتيجية الاستقصاء :
مفهومها :
استراتيجية تدريسية يتعامل فيها الطلاب مع خطوات المنهج العلمي المتكامل ، حيث يوضع الطالب في مواجهة إحدى المشكلات ، فيخطط ويبحث ويعمل بنفسه على حلها عن طريق توليد الفرضيات واختبارها .
وللاستقصاء ثلاث صور متنوعة ، هي :
1. الاستقصاء الحر : يقوم فيه الطالب باختيار الطريقة والأسئلة والمواد والأدوات اللازمة ؛ للوصول إلى حل المشكلة التي تواجهه .
2. الاستقصاء الموجه : يعمل المتعلم تحت إشراف المعلم وتوجيهه ، أو ضمن خطة بحثية أعدت مقدماً .
3. الاستقصاء العادل : يمر بمراحل تبدأ بتقسيم طلاب الصف إلى مجموعتين ، تتبنى كل مجموعة وجهة نظر مختلفة تجاه الموضوع أو القضية المطروحة في محتوى الدرس ، بالإضافة إلى مجموعة ثالثة تقوم مقام هيئة المحكمين .
أهدافها :
§ مساعدة الطالب على بناء الهيكل الإدراكي ، والبناء العقلي الذي تنتظم فيه الحقائق .
§ تنمية مهارات التفكير ، والعمل المستقل لدى المتعلمين ، والوصول إلى المعرفة بأنفسهم .
§ تنمية مهارات ( عمليات ) العلم أثناء التعلم بالاستقصاء .
§ تنمية مهارات التعلم الذاتي لدى المتعلمين .
§ ممارسة عملية البحث العلمي وفق الخطوات المنهجية المعروفة .
§ إكساب المتعلم الثقة بالنفس والقدرة على إبداء الرأي ، وتقبل الرأي الآخر .
إجراءات تنفيذها :
1. طرح المشكلة ومواجهة الطلاب بالموقف المحير .
2. إدارة مناقشة مع الطلاب لتقويم المعلومات المتوفرة لديهم حول المشكلة، وذلك من خلال طرح مجموعة من الأسئلة المتنوعة .
3. قيام الطلاب بسلسلة من التجارب ، وجمع البيانات والمتطلبات اللازمة لحل المشكلة .
4. قيام الطلاب بتنظيم البيانات التي جمعوها وتفسيرها ، مع رجوعهم إلى استراتيجيات حل المشكلة التي استخدموها أثناء الاستقصاء .
5. كتابة تقرير خاص بعملية الاستقصاء .





سادساً: استراتيجية الاتصال بمصادر التعلم :
مفهومها:
هي مجموعة من المهارات التي تنمي قدرات المعلمين في كيفية الاتصال بمصادر التعلم بأنواعها المتعددة ، بما يخدم عملية التعلم لدى المتعلمين ، ويساعد على تنمية القدرات الإبداعية ومهارات الاكتشاف والتعلم الذاتي .


ويمكن أن تُصنف مصادر التعلم إلى أربعة أصناف هي:
1. المصادر البشرية: و تشمل الأشخاص الذين يقومون بدور تعليمي مباشر كالمعلمين ، أو الذين يستعان بهم لزيادة التوضيح مثل الأطباء والمهندسين ورجال الأمن وغيرهم .
2. المصادر المكانية: وهي المواقع التي يتم فيها التفاعل مع المصادر الأخرى ومنها: المعارض والمتاحف ، ومراكز البحوث والمساجد وغيرها .
3. الأنشطة: وتمثل كل ما يشترك فيه المتعلم من أنشطة موجهة تهدف إلى إكساب خبرات محددة مثل : الزيارات الميدانية والرحلات والمحاضرات والندوات وغيرها .
4. المواد التعليمية: و هي المواد التعليمية التي يتم تصميمها ؛ لتحقيق أهداف تعليمية ، ومنها: النماذج والعينات والخرائط والمصورات والسبورات والأقراص المدمجة وغيرها .
أهدافها:
§ تنمية قدرة المتعلم في الحصول على المعلومات من مصادر مختلفة .
§ تنمية مهارات البحث والاكتشاف وحل المشكلات لدى المتعلمين .
§ تزويد المتعلمين بمهارات تجعلهم قادرين على الاستفادة من التطورات المتسارعة في نظم المعلومات .
§ إعطاء المعلمين فرصة للتنويع في أساليب التدريس .
§ مساعدة المعلمين على تبادل الخبرات،والتعاون في تطوير المواد التعليمية .
§ إتاحة الفرصة للتعلم الذاتي من قبل المتعلمين .
§ تلبية احتياجات الفروق الفردية بين المتعلمين .
§ اكتشاف ميول واستعدادات وقدرات المتعلمين وتنميتها .
إجراءات تنفيذها:
يمكن توظيف مهارات الاتصال بمصادر التعلم في كافة استراتيجيات التدريس الأخرى ،




سابعاً : مهارات التواصل :
مفهومها :
هي مجموعة من المهارات التي تساعد على تنمية التواصل اللفظي وغير اللفظي لدى المعلمين ، ومن ثم توظيفها بما يخدم عملية التعلم لدى المتعلمين .
ويتضمن التواصل اللفظي أربع مهارات هي : الاستماع ، التحدث ، القراءة ،الكتابة . أما التواصل غير اللفظي ، فهو عبارة عن وسائط أخرى لإرسال الرسائل التواصلية ، ومنها الجسم والصوت والمكان ، وله نوعان :
1. الإشارة: بحركات الجسم ، وتعبيرات الوجه ، والعين ، وتلوين الصوت ، والصمت ، والحواس الأخرى .
2. دلالة الأشياء: المصنوعة كالمكان ، والجماليات كالألوان .
أهدافها :
§تقوية الروابط الاجتماعية (بالتعاطف -الاستماع -التعبير الملائم .
§توسيع نطاق العلاقات مع الآخرين .
§معرفة الذات وحسن تقديرها .
§النجاح في الحياة المهنية .
§تحسين الصحة النفسية والجسمية .
§جعل الحياة أكثر متعة وأماناً .
إجراءات التنفيذ:
يمكن توظيف مهارات التواصل في كافة الاستراتيجيات الأخرى عن طريق توجيهات ، وأنشطة متنوعة منها:
§تدريب الطلاب على التواصل البصري عند مشاركاتهم .
§حث الطلاب على التركيز والانتباه ، وتدريبهم على الإنصات للآخرين .
§حث الطلاب على التحدث بحرية .
§استثارة الطلاب للمشاركة وإبداء الرأي ، وإتاحة الوقت الكافي لذلك .
§تدريب الطلاب على القراءة الصامتة والجاهرة .
§تنمية مهارة استنباط الأفكار لدى الطلاب .
§طرح أسئلة تقويمية تحفز الطلاب على القراءة الناقدة .
§تدريب الطلاب على التلخيص ، وكتابة الأفكار بحرية .
§متابعة الطلاب عند تطبيق أنشطة ؛ لتنمية مهارات التواصل اللفظي ، وتقديم التغذية الراجعة لهم .
§استخدام إشارات الجسم من موضحات وموجهات وغيرهما بفعالية .
§استخدام تعابير الوجه وتلوين الصوت بفعالية .
ثامناً : استراتيجية خرائط المفاهيم :
مفهومها :
هي استراتيجية تدريسية فاعلة في تمثيل المعرفة عن طريق أشكال تخطيطية تربط المفاهيم ببعضها البعض بخطوط أو أسهم يكتب عليها كلمات تسمى كلمات الربط .
وتستخدم خرائط المفاهيم في تقديم معلومات جديدة ، واكتشاف العلاقات بين المفاهيم ، وتعميق الفهم ، وتلخيص المعلومات ، وتقويم الدرس .
أهدافها :
§تنظيم المعلومات في دماغ الطالب ؛ لسهولة استرجاعها .
§تبسيط المعلومات على شكل صور وكلمات .
§المساعدة على تذكر المعارف في شكل معين .
§ربط المفاهيم الجديدة بالبنية المعرفية للمتعلم .
§تسهم في إيجاد علاقات بين المفاهيم .
§تنمية مهارات المتعلم في تنظيم المفاهيم وتطبيقها وترتيبها .
§تزويد المتعلمين بملخص تخطيطي مركز لما تعلموه .
إجراءات التنفيذ:
يمكن تصميم خريطة مفهوم بإتباع الخطوات التالية :
1. اختيار موضوع وليكن هو المفهوم الرئيس .
2. ترتيب أو تنظيم قائمة بالمفاهيم الأكثر عمومية وشمولاً إلى الأكثر تحديداً.
3. تنظيم المفاهيم في شكل يبرز العلاقة بينها .
4. ربط المفاهيم مع بعضها بخطوط ، وتوضيح نوعية العلاقة بينها بكلمات تعبر عنها .
5. استخدام الألوان والصور قدر الإمكان .
تاسعاً : استراتيجية التفكير الناقد:
مفهومها :
هي استراتيجية تدريسية تضم مجموعة من مهارات التفكير التي يمكن أن تستخدم بصورة منفردة أو مجتمعة دون التزام بأي ترتيب معين ؛ للتحقق من الشيء ، أو الموضوع ، وتقويمه بالاستناد إلى معايير معينة من أجل إصدار حكم حول قيمة الشيء ، أو التوصل إلى استنتاج أو تعميم ، أو قرار.
ويتضمن التفكير الناقد ثلاث مهارات أساسية هي :
1. فحص الوقائع والمعطيات وتحليلها ومحاكمتها وتقويمها ( أي إصدار حكم عليها)، ويرتبط بهذه المهارة مجموعة من المهارات الفرعية ، منها: اكتشاف المغالطات ، التمييز بين الحقائق والادعاءات ، تمييز البراهين من الادعاءات أو الحجج الغامضة ، تعرُّف الأسباب ذات العلاقة بالموضوع وتلك التي لا ترتبط به ، تحديد مصداقية مصدر المعلومات ، تحديد دقة الخبر أو الرواية، تعرف الافتراضات غير الصريحة المتضمنة في النص ، تحري التحيز أو التحامل في الآراء ، تحديد درجة قوة البرهان .
2. تقدير درجة صحة الاستنتاج .
3. الحكم على صحة الاستدلال .
أهدافها :
§تنمية التفكير الناقد عند الطلاب من خلال فحص الوقائع والمعطيات وتحليلها ومحاكمتها وتقويمها .
§تدريب الطلاب على تقدير درجة صحة استنتاج معين في ضوء المعطيات التي انبثق منها .
§تنمية قدرة الطالب على إصدار الحكم حول صحة الاستدلال .
§إتاحة الفرصة أمام الطلاب لممارسة أنشطة تعليمية قائمة على الاستقصاء وحل المشكلات واتخاذ القرار والتجريب والتحليل والمقارنة .
§تعويد الطالب على الحرية في طرح وجهات النظر وتقبل آراء الآخرين .
§وضع الطالب في مواقف التحليل والنقد واكتشاف العلاقات وأوجه التشابه والاختلاف .
إجراءات التنفيذ:
1. حدد مهارة أو مهارات التفكير الناقد التي تريد تنميتها أو معالجتها .
2. صمم الخبرة التعليمية التي تخدم المهارة أو المهارات .
3. ترجم الخبرة التعليمية إلى فرصة أو فرص تعليمية على شكل ورقة عمل.
4. قدم ورقة العمل للطلاب .
5. أتح الفرصة للطلاب لتنفيذ ورقة العمل من خلال العمل الجماعي .
عاشراً: استراتيجية التفكير الإبداعي:
مفهومها :
هي استراتيجية تدريسية تضم مجموعة من المهارات ، منها : الطلاقة المرونة ، الأصالة ، الإفاضة ، الخيال ، الحساسية لحل المشكلات ، الأسئلة الذكية ، العصف الذهني ، وتستخدم للوصول إلى الأفكار والرؤى الجديدة التي تؤدي إلى الدمج والتأليف بين الأفكار ، أو الأشياء التي تعتبر مسبقاً أنها غير مترابطة .


أهدافها :
§تنمية مهارات التفكير الإبداعي لدى الطلاب .
§تشجيع الطالب على التفكير بطريقة غير مألوفة .
§تشجيع الطالب على النظر في التفكير باعتباره مهارة يمكن التدرب عليها والعمل على تحسينها .
§دعم الاتجاهات الإيجابية لدى الطلاب نحو الإبداع والتفكير الإبداعي .
§إكساب الطالب القدرة على الإحساس بالمشكلات وتقديم حلول لها بطرائق إبداعية .
إجراءات التنفيذ:
يتم تطبيق الاستراتيجية باستثمار مفردات المقرر لتنمية مهارات التفكير الإبداعي لدى المتعلمين من خلال ما يلي :
1. اختيار مهارات التفكير الإبداعي المناسبة للدرس .
2. تقديم مجموعة من الأسئلة أو الأنشطة لتنمية هذه المهارات ، مع مراعاة ما يلي :
تشجيع الطلاب على توليد أفكار جديدة .
استثمار الأفكار المطروحة من قبل الطلاب .
احترام خيال الطالب .
تقبل آراء الطلاب وتعويدهم على احترام آراء الآخرين .
توفير الجو النفسي المناسب بعيداً عن القلق والاضطراب .



&& ذكريات && غير متواجد حالياً رد مع اقتباس إرسال الموضوع إلى الفيس بوك إرسال الموضوع إلى تويتر


قديم 05-07-1433 هـ, 06:28 صباحاً   #2
&& ذكريات &&

عضوة فعالة
 
الصورة الرمزية && ذكريات &&
 
تاريخ التسجيل: 25-07-1430 هـ
المشاركات: 770

قسم الترفيهيه
قسم الترفيهيه



القبعات الست للتفكير الإبداعي وحل المشكلات ..
القبعات الست
القبعات الست هي إستكمالاً فهي مخصصة للتفكير الإبداعي وحل المشكلات ….
مدخل :
- عندما نفكر في قضية معينة كثيرا ماتتداخل الأفكار والحلول في رؤوسنا .. وغالبا ماتنحاز لفكرة معينة وتترك باقي الأفكار لتضيع على نفسك حل ابتكاري وابداعي لقضيتك ..
- عندما نكون في مجموعة عمل ونفكر في قضية معينة تتحول الأمور الى ضجيج وتداخل لأن الأفراد يتعجلون في طرح ارائهم قبل ان يحين وقتها .
لذلك فإننا بحاجة لأداة واستراتيجية تساعدنا أثناء التفكير على رؤية القضية من زوايا مختلفة ..
وقد صممها طبيب بريطاني يدعى ” إدوارد دي بونو
فكرة القبعات الست :
هذه الإستراتيجية تفيدنا في تحديد مسار خطي للتفكير من ( ست محطات ) يعالج الفرد أو المجموعة في كل محطة منهما “جانبا محددا” من جوانب الموضوع .
عبر دي بونو عن كل محطة بقبعة وكل قبعة حددها بلون معين .. والسبب في ذلك لأن القبعات ترتدي على الرأس .. والرأس هو مكان للتفكير .
قبل ان نأتي لشرح هذه القبعات ووظيفة كل قبعه منها لا بد ان نلتزم بهذه الشرطين لنخرج بنتيجة إبداعية :
1- المرور بالقبعات الست جميعها دون اغفال أي منهما .
2- التركيز في كل قبعة على الجانب المحدد لها ومنع التداخل بين القبعات .
القيعة البيضاء : وظيفتها جمع وسرد كافة المعلومات والحقائق المتعلقة بالموضوع والإجابة على هذه الأسئلة : ماذا اعرف ؟ ماذا اريد ان اعرف ؟ وأين اجد المعلومات الازمة ؟
القبعة الصفراء : مناقشة الجوانب الإيجابية من القضية .. وعوامل النجاح المتوفرة .. والآمال والطموحات .. الفوائد والأرباح .
القبعة الحمراء : للجوانب العاطفية .. ووصف مشاعرك ومشاعر الأخرين حول الموضوع .
القبعة السوداء : للتفكير بالجوانب السلبية للموضوع .. واخذ الحيطة والحذر .. واحتمالات فشل الموضوع .. والخسائر المترتبة ..
القبعة الخضراء : التفكير الإبداعي المنتج .. ابتكار الأفكار الجديدة .. وتوليد حلول للمشكلات المتوقعة .. البحث عن التميز الخاص .
القبعة الزرقاء : التفكير في التفكير .. ضبط عملية التفكير .. محاكمة سير عملية التفكير والنتأئج التي توصلت اليها .. خطة للعمل على الموضوع .. اتخاذ القرار .
لإستكمال الفائدة جرب ان تستخدم هذه النظرية في مشكلة تواجهك ..


&& ذكريات && غير متواجد حالياً رد مع اقتباس

قديم 05-07-1433 هـ, 06:40 صباحاً   #3
&& ذكريات &&

عضوة فعالة
 
الصورة الرمزية && ذكريات &&
 
تاريخ التسجيل: 25-07-1430 هـ
المشاركات: 770

قسم الترفيهيه
قسم الترفيهيه



التعلــــم النشــــط:


** التعلــــم النشــــط **
المبادئ السبعة للممارسات التدريسية السليمة

1. الممارسات التدريسية السليمة هي التي تشجع التفاعل بين المتعلم و المتعلمين :

تبين أن التفاعل بين المعلم و المتعلمين ، سواء داخل غرفة الصف أو خارجها ، يشكل عاملاً هاماً في إشراك المتعلمين و تحفيزهم للتعلم ، بل يجعلهم يفكرون في قيمهم و خططهم المستقبلية .

2. الممارسات التدريسية السليمة هي التي تشجع التعاون بين المتعلمين :

وجد أن التعلم يتعزز بصورة أكبر عندما يكون على شكل جماعي . فالتدريس الجيد كالعمل الجيد الذي يتطلب التشارك و التعاون و ليس التنافس و الانعزال .

3. الممارسات التدريسية السليمة هي التي تشجع التعلم النشط :

فلقد وجد أن المتعلمين لا يتعلمون إلا من خلال الإنصات و كتابة المذكرات ، و إنما من خلال التحدث و الكتابة عما يتعلمونه و ربطها بخبراتهم السابقة ، بل و بتطبيقها في حياتهم اليومية .

4. الممارسات التدريسية السليمة هي التي تقدم تغذية راجعة سريعة :

حيث إن معرفة المتعلمين بما يعرفونه و ما لا يعرفونه تساعدهم على فهم طبيعة معارفهم و تقييمها . فالمتعلمون بحاجة إلى أن يتأملوا فيما تعلموهو ما يجب أن يتعلموا و إلى تقييم ما تعلموا.

5. الممارسات التدريسية السليمة هي التي توفر وقتا كافيا للتعلم ( زمن + طاقة = تعلم) :

تبين أن التعلم بحاجة إلى وقت كاف . كما تبين أن المتعلمين بحاجة إلى تعلم مهارات إدارة الوقت ، حيث إن مهارة إدارة الوقت عامل هام في التعلم .

6. الممارسات التدريسية السليمة هي التي تضع توقعات عالية ( توقع أكثر تجد تجاوب أكثر ) :

تبين أنه من المهم وضع توقعات عالية لأداء المتعلمين لأن ذلك يساعد المتعلمين على محاولة تحقيقها .

7. الممارسات التدريسية السليمة هي التي تتفهم أن الذكاء أنواع عدة و أن المتعلمين أساليب تعلم مختلفة :

تبين أن الذكاء متعدد ( Multiple Intelligent ) ، و أن للطلبة أساليبهم المختلفة في التعلم ، و بالتالي فإن الممارسات التدريسية السليمة هي التي تراعي ذلك التعدد والاختلاف.

ما سبق يتبين أهمية التعلم النشط في التعلم سواء كما ذكر بوضوح في المبدأ الثالث ، أو بصورة شبه واضحة كما في المبدأ الأول و الثاني و الرابع أو بصورة غير مباشرة كما في بقية المبادئ ..


الحاجة إلى التعلم النشط ...


ظهرت الحاجة إلى التعلم النشط نتيجة عوامل عدة ، لعل أبرزها حالة الحيرة و الارتباك التي يشكو منها المتعلمون بعد كل موقف تعليمي ،و التي يمكن أن تفسر بأنها نتيجة عدم اندماج المعلومات الجديدة بصورة حقيقية في عقولهم بعد كل نشاط تعليمي تقليدي . و يمكن أن توصف أنشطة المتعلم في الطرق التقليدية بالتالي :

? يفضل المتعلم حفظ جزء كبير مما يتعلمه

? يصعب على المتعلم تذكر الأشياء إلا إذا ذكرت وفق ترتيب ورودها في الكتاب .

? يفضل المتعلم الموضوعات التي تحتوي حقائق كثيرة عن الموضوعات النظرية التي تتطلب تفكيراً عميقاً ..

? تختلط على المتعلم الاستنتاجات بالحجج و الأمثلة بالتعاريف

? غالباً ما يعتقد المتعلم أن ما يتعلمه خاص بالمعلم و ليس له صلة بالحياة ..



في التعلم النشط تندمج فيه المعلومة الجديدة اندماجا حقيقيا في عقل المتعلم مما يكسبه الثقة بالذات . و يمكن أن توصف أنشطة المتعلم في التعلم النشط بالتالي :

? يحرص المتعلم عادة على فهم المعنى الإجمالي للموضوع و لا يتوه في الجزئيات .

? يخصص المتعلم وقتاً كافياً للتفكيـر بأهمية ما يتعلمه .

? يحاول المتعلم ربط الأفكار الجديدة بمواقف الحياة التي يمكن أن تنطبق عليها ..

? يربط المتعلم كل موضوع جديد يدرسه بالموضوعات السابقة ذات العلاقة .



يحاول المتعلم الربط بين الأفكار في مادة ما مع الأفكار الأخرى المقابلة في المواد الأخرى ..
تعريف التعلم النشط ..

بينت نتائج الأبحاث مؤخرا أن طريقة المحاضرة التقليدية التي يقدم فيها المعلم المعارف و ينصت المتعلمون خلالها إلى ما يقوله المعلم هي السائدة . كما تبين أن هذه الطريقة لا تسهم في خلق تعلم حقيقي . و ظهرت دعوات متكررة إلى تطوير طرق تدريس تشرك المتعلم في تعلمه .

إن إنصات المتعلمين في غرفة الصف سواء لمحاضرة أو لعرض بالحاسب لا يشكل بأي حال من الأحوال تعلما نشطاً . فما التعلم النشط ؟

لكي يكون التعلم نشطاً ينبغي أن ينهمك المتعلمون في قراءة أو كتابة أو مناقشة أو حل مشكلة تتعلق بما يتعلمونه أو عمل تجريبي ، و بصورة أعمق فالتعلم النشط هو الذي يتطلب من المتعلمين أن يستخدموا مهام تفكير عليا كالتحليل و التركيب و التقويم فيما يتعلق بما يتعلمونه.

بنـــاء على ما سبق فإن التعلم النشط هـــو :

" طريقة تدريس تشرك المتعلمين في عمل أشيــــاء تجبـــرهم على التفكير فيما يتعلمونه "


a تدريب (1) :

فـــي ضوء النقاش السابق ، ضع تعريفك الشخصي للتعلم النشط
تغير دور المتعلم في التعلم النشط ..

المتعلم مشارك نشط في العملية التعليمية ، حيــث يقوم المتعلمون بأنشطة عدة تتصل بالمادة المتعلمة ، مثل : طرح الأسئلة ، و فرض الفروض ، و الاشتراك في مناقشات ، و البحث و القراءة ، و الكتابة و التجريب ..

تغير دور المعلم في التعلم النشط ..

في التعلم النشط يكون دور المعلم هو الموجه و المرشد و المسهل للتعلم . فهو لا يسيطر على الموقف التعليمي ( كما في النمط الفوضوي ) ، و لكنه يدير الموقف التعليمي إدارة ذكية بحيث يوجه المتعلمين نحو الهدف منه . و هذا يتطلب منه الإلمام بمهارات هامة تتصل بطرح الأسئلة وإدارة المناقشات ، و تصميم المواقف التعليمية المشوقة و المثيرة و غيرها ..



تدريب (2) :

اختـــر موقفا تدريسياً من المنهج الذي تدرسه يمكن تنفيذه وفقاً للتعلم النشط .

أبرز فوائد التعلم النشط ...

? تشكل معارف المتعلمين السابقة خلال التعلم النشط دليلا عند تعلم المعارف الجديدة ، و هذا يتفق مع فهمنا بأن استثارة المعارف شرط ضروري للتعلم .

? يتوصل المتعلمون خلال التعلم النشط إلى حلول ذات معنى عندهم للمشكلات لأنهم يربطون المعارف الجديدة أو الحلول بأفكار و إجراءات مألوفة عندهم و ليس استخدام حلول أشخاص آخرين .

? يحصل المتعلمون خلال التعلم النشط على تعزيزات كافية حول فهمهم للمعارف الجديدة .

? الحاجة إلى التوصل إلى ناتج أو التعبير عن فكرة خلال التعلم النشط تجبر المتعلمين على استرجاع معلومات من الذاكرة ربما من أكثر من موضوع ثم ربطها ببعضها ، و هذا يشابه المواقف الحقيقية التي سيستخدم فيها المتعلم المعرفة ...

? يبين التعلم النشط للمتعلمين قدرتهم على التعلم بدون مساعدة سلطة ، و هذا يعزز ثقتهم بذواتهم و الاعتماد على الذات .

? يفضل معظم المتعلمين أن يكونوا نشطين خلال التعلم .

? المهمة التي ينجزها المتعلم بنفسه ، خلال التعلم النشط أو يشترك فيها تكون ذات قيمة أكبر من المهمة التي ينجزها له شخص آخر .

? يساعد التعلم النشط على تغيير صورة المعلم بأنه المصدر الوحيد للمعرفة ، و هذا له تضمين هام في النمو المعرفي المتعلق بفهم طبيعة الحقيقة .






يتعلم المتعلمين من خلال التعلم النشط أكثر من المحتوى المعرفي ، فهم يتعلمون مهارات التفكير العليا ، فضلا عن تعلمهم كيف يعملون مع آخرين يختلفون عنهم .

? يتعلم المتعلمون خلال التعلم النشط استراتيجيات التعلم نفسه – طرق الحصول على المعرفة ..

تدريب (3) :

استخدم الموقف التدريسي في التدريب (2) ، و ضع جدولا يوضح ما يلي :

أ . دور المعلم في الموقف التدريسي - تعلم نشط ..

ب . دور المعلم في الموقف التدريسي - تعلم تقليدي ..

ج . دور المعلم في الموقف التدريسي - تعلم نشط ..

د. دور المعلم في الموقف التدريسي - تعلم تقليدي ..

تطبيق التعلم النشط ..

يتخوف بعض المعلمين من تطبيق التعلم النشط لأسباب عدة . لكن يمكن للمعلم أن يبدأ باستخدام طرق تدريس تكون فيها درجة المجازفة قليلة . و فيما يلي تصنيف لطرق التدريس المناسبة مصنفة بحسب درجة المجازفة .

تصنيف طرق التدريس " التعلم النشط " وفقاً لدرجة المجازفة ..



طرق التدريس الملائمة للتعلم النشط ..


هناك مدى من الطرق المناسبة للتعلم النشط ، نعرضها فيما يلي :


1. طريقة المحاضرة المعدلة :

تعتبر طريقة المحاضرة المعدلة أحد أنماط التعلم النشط ( و هي أضعفها و ذلك لأن المحاضرة لا تشجع المتعلمين على أكثر من التذكر ) . و بالرغم من أن المحاضرة طريقة ملائمة لتوصيل أكبر قدر ممكن من المعلومات للمتعلمين وفقاً لوجهة نظرنا ( المعلمين ) فإنه من الممكن أن نعدل منها بما يسمح للمتعلمين فهم و استيعاب الأفكار الرئيسية للعرض بتطعيمها ببعض الأسئلة و المناقشات . و من الأنشطة المستخدمة لجعل التعلم تعلما نشطاً خلال المحاضرة ما يلي :

? الوقوف ثلاث مرات خلال الحصة مدة كل منها دقيقتين ، يسمح فيها للمتعلمين بتعزيز ما يتعلمونه كأن يسأل المعلم ما الأفكار الرئيسية التي تعلمناها حتى الآن ؟ .

? تكليف المتعلمين بحل تمرين ( دون رصد درجات ) و مناقشتهم بالنتائج التي توصلوا إليها ..

? تقسيم الحصة إلى جزأين يتخللهما مناقشة في مجموعات صغيرة حول موضوع المحاضرة .

? عرض شفوي لمدة 20 – 30 دقيقة ( بدون أن يسمح للمتعلمين بكتابة ملاحظات ) بعد ذلك يترك للمتعلمين 5 دقائق لكتابة ما يتذكرونه من الحصة ، ثم يوزعون خلال بقية الحصة في مجموعات لمناقشة ما تعلموه .

2. طريقة المناقشة :

تعتبر طريقة المناقشة أحد الطرق الشائعة التي تعزز التعلم النشط . و هي أفضل من طريقة المحاضرة المعدلة إذا كان الدرس يهدف إلى : تذكر المعلومات لفترة أطول ، حث المتعلمين على مواصلة التعلم ، تطبيق المعارف المتعلمة في مواقف جديدة ، وتنمية مهارات التفكير لدى المتعلمين . و بالرغم من أن طريقة المناقشة ناجحة في المجموعات التي تتراوح ما بين 20-30 متعلم ، إلا أنه تبين أيضاً أنها مفيدة و ذات جدوى في المجاميع الكبيرة . و هنا يطرح المعلم أسئلة محورية تدور حول الأفكار الرئيسية للمادة المتعلمة . و تتطلب طريقة المناقشة أن يكون لدى المعلمين معارف و مهارات كافية بالطرق المناسبة لطرح الأسئلة و إدارة المناقشات ، فضلاً عن معرفة و مهارة تساعد على خلق بيئة مناقشة ( عقلية و معنوية ) تشجع المتعلمين على طرق أفكارهم و تساؤلاتهم بطلاقة و شجاعة .

3. التعــــلم التعــــاونـــي .

و فيه يقسم المتعلمينإلى مجموعات غير متجانسة ، و تشجع هذه المجموعات على أن تستخدم كافة أساليب التواصل بينها ( هواتف ، بريد إلكتروني ، ... ) . و تكلف المجموعة في التواصل داخل قاعة الدرس و خارجها في عمل مهمة معينة مثل : وضع أسئلة لمناقشة و إدارتها ، تقديم مفاهيم هامة ، كتابة تقرير حول بحث قامت به ..

معوقات التعلم النشط ..

تتمحور معوقات الأخذ بالتعلم النشط حول عدة أمور ، منها : فهم المعلم لطبيعة عمله و أدواره ، عدم الارتياح و القلق الناتج عن التغيير المطلوب ، و قلة الحوافز المطلوبة للتغيير .

و يمكن تلخيص تلك العوائق في النقاط التالية :

- الخوف من تجريب أي جديد .

- قصر زمن الحصة .

- زيادة أعداد المتعلمين في بعض الصفوف .

- نقص بعض الأدوات والأجهزة .

- الخوف من عدم مشاركة المتعلمين وعدم استخدامهم مهارات التفكير العليا .

- عدم تعلم محتوى كاف.

- الخوف من فقد السيطرة على المتعلمين .

- قلة مهارة المعلمين لمهارات إدارة المناقشات .

- الخوف من نقد الآخرين لكسر المألوف في التعليم .


نصائح للبدء بتصميم أنشطة التعلم النشط ..


1. ابدأ بداية متواضعة و قصيرة .

2. طور خطة لنشاط التعلم النشط ، جربها ، اجمع معلومات حولها ، عدلها ، ثم جربها ثانية .

3. جرب ما ستطلبه من المتعلمين بنفسك أولاً .

4. كن واضحاً مع المتعلمين مبيناً لهم الهدف من النشاط و ما تعرفه عن عملية التعلم .

5. اتفق مع المتعلمين على إشارة لوقف الحديث .

6. شكل أزواج عشوائية من المتعلمين في الأنشطة .

7. إن شرط النجاح في تطبيق التعلم النشط ( كما في غيره من الأنشطة الواقعية ) هو التفكير و التأمل في الممارسات التدريسية و متابعة الجديد .


خطـــوات تحـــويل وحدة إلى التعلم النشط ..


? حدد ما يمكن تعلمه بالاكتشاف . و ما يمكن تعلمه بالتشارك . و ما لا يمكن تعلمه سوى عن طريق الإلقاء . و هنا يتغير دور المعلم بتغير طريقة التدريس .

? إذا ما توافرت لديك مصادر تقنيات المعلومات ، ما الذي ستغيره في تدريس الوحدة بما يعزز تعلم المتعلمين و فهمهم ؟

? بناء على إجابتك للسؤالين السابقين :

- صمم الوحدة بحيث يحل التعلم النشط محل التعلم التقليدي آخذاً في الاعتبار أهداف الوحدة و أهداف المادة .

- صمم أنشطة مناسبة لبيئة التعلم النشط .

- صمم أنشطة إلقاء لأجزاء الوحدة التي لا يمكن تعليمها من خلال التعلم النشط .

- صمم أنشطة تساعد المتعلمين على تقويم تقدمهم خلال الوحدة .

- صمم أنشطة تقويم مناسبة للتعلم النشط .


التخطيط لنشاط في التعلم النشط ..

من المفيد الإجابة عن الأسئلة التالية عند تصميم أنشطة التعلم النشط :

1. ما الهدف من النشاط ؟ أو ما هي أطراف التفاعل ؟ متعلم مع أخر يجلس بجواره ، متعلم مع آخر لا يعرفه ؟ مجموعة من المتعلمين ..

2. ما موعد النشاط؟ بداية اللقاء ، منتصف اللقاء ، نهايـــة اللقاء ، أو اللقاء بأكمله
3. كم من الزمن يلزم للقيام بالنشاط ؟

4. هل سيكتب المتعلمون إجاباتهم / أفكارهم / أسئلتهم أم أنهم سيكتفون بالمناقشة ؟

5. هل سيسلمون الإجابة ؟ و هل سيكتبون أسماءهم على الورق ؟

6. هل سيعطى المتعلمين وقتاً كافياً للتفكير في إجاباتهم و في مناقشتها مع المعلم ؟

7. هل سيناقش العمل الفردي أم الزوجي مع الصف بأكمله ؟

8. هل سيزود المتعلمين بتغذية راجعة حول نشاطهم ؟ لاحظ أنه حتى و لو كان الموضوع خلافيا فإن المتعلمين بحاجة إلى أن يعرفوا رأي المعلم في الموضوع أو القضية أو السؤال موضوع المناقشة .

9. ما الاستعدادات اللازمة للنشاط ؟ و ما المطلوب من المتعلمين للمساهمة الفعالة ؟


&& ذكريات && غير متواجد حالياً رد مع اقتباس

قديم 05-07-1433 هـ, 08:15 صباحاً   #4
منازل القمر

عضوة نشيطة
 
تاريخ التسجيل: 08-11-1429 هـ
المشاركات: 289


جزاك الله خير أختي ذكريات وجعله في ميزان حسناتك ،اللهم حقق لها كل ماتتمنى ياارب ويسر أمرها في الدنيا والآخره.


منازل القمر غير متواجد حالياً رد مع اقتباس

قديم 05-07-1433 هـ, 08:40 صباحاً   #5
choOocola

عضوة جديدة
 
الصورة الرمزية choOocola
 
تاريخ التسجيل: 15-09-1432 هـ
المشاركات: 83


شكرااااااااااااا وجزاك الله كل الخير


إذا لم تجد من يسعدك فحاول أن تسعد نفسك وإذا لم تجد من يغرس في أيامك وردة فلا تسعى لمن غرس في قلبك سهما ومضى
choOocola غير متواجد حالياً رد مع اقتباس

قديم 05-07-1433 هـ, 09:07 صباحاً   #6
رند الصغيرة

عضوة نشيطة
 
الصورة الرمزية رند الصغيرة
 
تاريخ التسجيل: 08-07-1432 هـ
المشاركات: 306


الله يجزاك خيررر
موضوعك جاء بوقته جالسة اقراه قبل اطلع للمقابلة بعد شوي

دعواتكم



رند الصغيرة غير متواجد حالياً رد مع اقتباس

قديم 05-07-1433 هـ, 09:17 صباحاً   #7
&& ذكريات &&

عضوة فعالة
 
الصورة الرمزية && ذكريات &&
 
تاريخ التسجيل: 25-07-1430 هـ
المشاركات: 770

قسم الترفيهيه
قسم الترفيهيه



جزاكم الله خير وهذا توضيح أحسن للقبعات الست لأن سؤال يتكرر في المقابلة الشخصية




القبعات الست للتفكير الإبداعي وحل المشكلات ..
القبعات الست
القبعات الست هي إستكمالاً فهي مخصصة للتفكير الإبداعي وحل المشكلات ….
مدخل :
- عندما نفكر في قضية معينة كثيرا ماتتداخل الأفكار والحلول في رؤوسنا .. وغالبا ماتنحاز لفكرة معينة وتترك باقي الأفكار لتضيع على نفسك حل ابتكاري وابداعي لقضيتك ..
- عندما نكون في مجموعة عمل ونفكر في قضية معينة تتحول الأمور الى ضجيج وتداخل لأن الأفراد يتعجلون في طرح ارائهم قبل ان يحين وقتها .
لذلك فإننا بحاجة لأداة واستراتيجية تساعدنا أثناء التفكير على رؤية القضية من زوايا مختلفة ..
وقد صممها طبيب بريطاني يدعى ” إدوارد دي بونو
فكرة القبعات الست :
هذه الإستراتيجية تفيدنا في تحديد مسار خطي للتفكير من ( ست محطات ) يعالج الفرد أو المجموعة في كل محطة منهما “جانبا محددا” من جوانب الموضوع .
عبر دي بونو عن كل محطة بقبعة وكل قبعة حددها بلون معين .. والسبب في ذلك لأن القبعات ترتدي على الرأس .. والرأس هو مكان للتفكير .
قبل ان نأتي لشرح هذه القبعات ووظيفة كل قبعه منها لا بد ان نلتزم بهذه الشرطين لنخرج بنتيجة إبداعية :
1- المرور بالقبعات الست جميعها دون اغفال أي منهما .
2- التركيز في كل قبعة على الجانب المحدد لها ومنع التداخل بين القبعات .
القبعة البيضاء : وظيفتها جمع وسرد كافة المعلومات والحقائق المتعلقة بالموضوع والإجابة على هذه الأسئلة : ماذا اعرف ؟ ماذا اريد ان اعرف ؟ وأين اجد المعلومات الازمة ؟
القبعة الصفراء : مناقشة الجوانب الإيجابية من القضية .. وعوامل النجاح المتوفرة .. والآمال والطموحات .. الفوائد والأرباح .
القبعة الحمراء : للجوانب العاطفية .. ووصف مشاعرك ومشاعر الأخرين حول الموضوع .
القبعة السوداء : للتفكير بالجوانب السلبية للموضوع .. واخذ الحيطة والحذر .. واحتمالات فشل الموضوع .. والخسائر المترتبة ..
القبعة الخضراء : التفكير الإبداعي المنتج .. ابتكار الأفكار الجديدة .. وتوليد حلول للمشكلات المتوقعة .. البحث عن التميز الخاص .
القبعة الزرقاء : التفكير في التفكير .. ضبط عملية التفكير .. محاكمة سير عملية التفكير والنتأئج التي توصلت اليها .. خطة للعمل على الموضوع .. اتخاذ القرار .
لإستكمال الفائدة جرب ان تستخدم هذه النظرية في مشكلة تواجهك ..


&& ذكريات && غير متواجد حالياً رد مع اقتباس

قديم 05-07-1433 هـ, 10:36 صباحاً   #8
&& ذكريات &&

عضوة فعالة
 
الصورة الرمزية && ذكريات &&
 
تاريخ التسجيل: 25-07-1430 هـ
المشاركات: 770

قسم الترفيهيه
قسم الترفيهيه



بعض الاسئلة المهمه في المقابلة الشخصية

ما خطوات تحضير الدرس

1) بيانات أساسية عن الدرس
(2) محتوى التعلم
(3) أهداف التعلم
(4) المقدمة ( الخبرات السابقة )
(5) الوسائل التعليمية
(6) العرض ( إجراءات التدريس )
(7) التقويم
(8) الواجب المنزلي

2 أذكر هدفاً سلوكياً ؟
الطريقة : " أن + فعـل سلوكـي + الطـالـب + مصطلـح مـن المـادة + الحـد الأدنـى لـلأداء "
مثال :
* أن ينطق الطالب الكلمات المشتملة على حرف القاف .
* أن يميز الطالب بين حرفي القاف والفاء .
* أن يحفظ الطالب النشيد الوطني حفظاً سليماً وصحيحاً
3_ ما الفرق بين التمهيد والتهيئة ؟

مالفرق بين التمهيد و التهيئه
التمهيد : هوإثارة اهتمام الطلاب , وزيادة دافعيتهم , وجذب انتباههم
نحو الدرسالجديد .
التهيئة : عبارة عن أداء ما يقوم به المعلم بقصد إعداد التلاميذ للدرس بحيث يكونوا فيحالة ذهنية وفعالية وجسمية قوامها التلقي والقبول


4_ ما هي مراحل التخطيط للدرس ؟
1- تحليل محتوى موضوع الدرس.
2- تحديد الأهداف التعليميَّة للدرس وفق محتوى موضوعه واشتقاقها وصياغتها.
3- تحديد طرائق التدريس المناسبة والفاعلة لتحقيق أهداف الدرس.
4- تحديد الوسائل التعليميَّة المعينة لتفعيل طرائق التدريسالمحدَّدة من قبل.
5- تحديد أساليب تقويم أهداف الدرس وخطواته

5_ ماذا تعرف عن تقنيات التعليم ؟
" مختلف الطرائق والمواد والأجهزة والتنظيمات والإجراءات التي تستخدم في التعليم من أجل تطوير ورفع كفايتهُ

ما المقصود بسياسة التعليم ؟
هي الخطوط العامة التي تقوم عليها عملية التربية والتعليم , أداء للواجب في تعريف الفرد بربه ودينه وإقامة سلوكه على شرعه وتلبية لحاجات المجتمع وتحقيقا لأهداف الأمة وهي تشمل حقول التعليم ومراحلهُ المختلفة ، والخطط والمناهج والوسائل التربويةوالنظم الإدارية والأجهزة القائمة على التعليم وسائر ما يتصل بهِ .

//

والله يوفقنااااا جميعاااا

ادعولي ربي يسهل

ام خلوووودي



&& ذكريات && غير متواجد حالياً رد مع اقتباس

قديم 05-07-1433 هـ, 02:52 مساءً   #9
جي جي

محررة
 
الصورة الرمزية جي جي
 
تاريخ التسجيل: 15-02-1423 هـ
المشاركات: 1,217


الله يوفقك ...


سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
جي جي غير متواجد حالياً رد مع اقتباس

قديم 05-07-1433 هـ, 05:24 مساءً   #10
جودي44

عضوة
 
تاريخ التسجيل: 21-09-1432 هـ
المشاركات: 141


جزاك الله كل خير مرة مهم


العضوية مشتركة
جودي44 غير متواجد حالياً رد مع اقتباس

إضافة رد







أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المشابهة (العرض التجريبي)
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كما وعدتكم قصة رحلتي الى النور اتمنى ان تعجبكم بسمةكل متضايق مجالس الإيمان 43 15-10-1434 هـ 02:16 مساءً
دعوة للنقاش للمرشحات الجدد هل مهنة التدريس صعبه ؟ زوجة زوجي ؟؟ الواحة العلمية وملتقى المعلمات والطالبات 34 23-06-1433 هـ 05:01 مساءً
وصــــــــــآيآ النبي "صلى الله عليه وسلم" ل >النســــآء< الدبيه اخت دمعةريم مجالس الإيمان 4 19-08-1432 هـ 04:54 صباحاً
تجمع طالبات == ثالث متوسط == منازل ومنتظمات 1431-1432 ][ام شهد][ قـســـــم الـطـــالـبــات 761 25-07-1432 هـ 08:39 مساءً


الساعة الآن 04:11 .


شات عالم حواء
تابعونا على Google+
تابعونا على instagram
تابعونا على twitter
تابعونا على Facebook