السعودية - جميع دول الخليج
كتاب نكهة الأطباق
يتوفر الكتاب الرائع ذو الوصفات الشهية في عدد من المدن تجديها في الموقع
              

السعودية - جميع دول الخليج
كتاب نكهة الأطباق
يتوفر الكتاب الرائع ذو الوصفات الشهية في عدد من المدن تجديها في الموقع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-03-1433 هـ, 02:56 صباحاً   #1
روح الفن

عضوة مميزة
 
الصورة الرمزية روح الفن
 
تاريخ التسجيل: 17-07-1430 هـ
المشاركات: 6,579





momayez تحقيق صحفي ÷متى نستفيق من غيبوبة الفتور والقُصورونعود لرحيق القـــراءة بلا مُعيق÷











بسم الله الرّحمن الرّحيم









لكن رغم كل هذه المزايا ، مرايا الواقع تعكس لنا ظاهرة مرضية
معيقة للفكر والنهضة غياب القارئ وتلاشي حضور الكتاب
فلماذا تراجع حب المطالعة و لماذا التراخي والفتور عن القراءة
و العزوف المعرفي؟؟؟......


يتردد إلى المسامع هذا التراجع المخزي بالمقارنة مع الأجيال
السابقة نلاحظ التكاسل والتخاذل في النهل من معين العلم والمعرفة
والاكتفاء بكتب المناهج التعليمية المدفوع إليها دفعا ،كرها لا رغبة
وحبا، ولأجل نيل الشهادة فحسب ثمّ ليسترزق منها و يتكسب ..

وتظل العقول فارغة جوفاء تعشش فيها غربان الظلام والجهل
وخواء داخلي رهيب ثمّ ينعق الشباب باسطوانة الفراغ والتملل
والسأم وسمّ بطيء ينخر كيان الأمة وبدل استثمار الوقت ؟
التفنن في تضييعه ودحرالفرص السانحة والمتاحة لتقليص مسافة
بيننا و بين الغرب الذي ينأى عنا فراسخ و فراسخ!!.. ..
يقرّ مونتسيكـو*
حـب المطالعـة هـو استبدال ساعات السأم بساعات
من المتعـة




يهدر شبابنا وقته في المعاكسات ولعب الورق وينزلق في متاهة
الضياع وربما الإنحراف وحتى الشاب الجاد لا يهتم بالجانب التثقيفي
البعض يكتفي بالألعاب الإلكترونية والآخر بغرف الشات وما لا يحمد
عقباه في حين مظاهر صحية أراها يوميا لدى الغربي رغم
الانحلال الأخلاقي والاختلال الروحاني فحتى في المحطات
ترى الكتاب لهم مرافق وفي أثناء السفر وفي غرف الانتظار
بالمصحات و في المنتزهات و لا يخلو بيت من مكتبـــة

شيشرونٌ قال قولاٌ ***حبذا قول النصوحِ
إن بيتاً دون كتبٍ ***جسد من غير روحِ


أما نحن فنستغلي ثمن الكتاب في حين لا بأس أن تشتري فستان
نصف متر بالآلاف لمجرد سهرة عابرة !!!






هناك من يستثقل القراءة و يعتبرها من الأمور الثانوية
بل لا يهتم لها أساسا وحين استجوابي لبعض الشباب

قال هشام بتهكم: "العلم في الرأس و ليس في الكراس"
و أردف صاحبه بسخرية (الذين قرؤوا ماتوا)

"والعلم في الصدور و ليس في السطور"

سألت أحلام طالبة بآخر سنة ثانوي شعبة آداب قالت :
"اضطررت لقراءة تلخيص لبعض الكتب حتى أفهم سيل
الدروس المتراكمة المهم أن أتحصل على المعدل ولكن لا
تستهويني المطالعة و لا أذكر أنني أنهيت كتابا"
.وكما يقول فولتيـر* إن أنفـع الكتـب هي تلك
الكتب التي تستحث القـارئ على إتمامــها

قلت بمرارة ـ في نفسي ـ لقد انقرض من يقرأ من الغلاف إلى الغلاف!!
سألتهم بأسى أليس بينكم من يحب المطالعة؟؟ فاخترق صوت إحدى
الأمهات المصاحبة لابنتها و قالت بنبرة تفاخر" ابنتي مدمنة
قصص لا تهتم 'بالكمبيوتر'و لا بالتلفزيون ولكن صراحة ألهتها
حتى على دراستها!!؟؟
قلت لها المطالعة معين على التعليم وليست معيق بشرط المطالعة الجيّدة
سألت ابنتها ما نوع القصص فقالت باستحياء* قصص عبير*
هنا العلة الاختيار السيء لقصص العشق المحبوكة والمترجمة
بلغة ركيكة وأحلام فضفاضة بطابع غربي لا يستمد منه النافع
ولا يستند للواقع!!;وكدت أنفصل في خيالاتي عنهم
فبادر الشاب عادل قائلا : عادتي اليومية الاستهلال بقراءة الصحف
فاستبشرت خيرا وأكمل أقرأ أغلب الصحف وأتابع أخبار الرياضة
فقاطعته سامية بأنها أيضا تتابع الصحف وكل ما ينشر حول الفنانين
و معجبة بالمسلسلات التركية والمكسيكية!!................
ثم غيرن الحديث عن (ستار أكاديمي )و قد بدأ دمي يغلي بعروقي
والتففن حولها يستحضرن حلقة الأمس مع تنبؤات بالحلقة القادمة

انسحبت من بينهم و أنا أوصيهم بأسماء بعض الكتب فأومؤوا
برؤوسهم بامتعاض و بداخلي حيرة و حسرة وانقباض.. ..

ثمّ التقيت بمعلمة ابنتي امرأة خمسينية و لها تجربة مع التعليم
وطرحت عليها الموضوع باقتضاب فقالت :التلفزيون والنت
استحوذ على العقول والشباب اتكالي يريد الأشياء السريعة الجاهزة
ولا يريد بذل المجهود والبحوث المضنية ولا يهضم دسامة الكتب
سألتها عن آخر ما قرأت فتبسمت و قالت كثافة البرنامج والسباق
اليومي بين العمل والبيت لا يمكنها من مجرد التفكير في القراءة
قلت لها وكيف تنمين معارفك قالت بتصفح النت و متابعة
الأخبار ثم استأذنت وكأن على رأسها الطير؟؟؟؟...........





عدت أدراجي مثقلة وأنا أفكر في كيفية معالجة الوضع المتردي
فالمشكلة واضحة و جلية والصدود عن القراءة أزمة حقيقية
متفشية بوطننا العربي لكنها مهمّشة و مغيّبة أو جانبيّة
خصوصا و العقول من ناحية مخدرة ببرامج التلفزيون واستهلاك
ما يعرض بغثه و غثيثه..
ومن ناحية أخرى سيطرة العالم الالكتروني وترويج المعلومات
الجاهزة بلا تمحيص ولا تفحص!!؟؟؟؟؟,,,,
وسعي المواطن وراء لقمة العيش وإغراقه في المديونية !
وغزو ثقافي متبوع بتطبيع و تغريب، حرب باردة على جبهة
ساخنة جبهة الفكر والعلم و الموروث الثقافي أطيح بعرشه
فسقط التاج المعرفي الجميل الأصيل واعتلى المنصة ثقافة
السخافة والإستخفاف بالعقول!!!!!!!!!!!!!!!!!...... .......





يتبع



روح الفن غير متواجد حالياً رد مع اقتباس إرسال الموضوع إلى الفيس بوك إرسال الموضوع إلى تويتر


08-03-1433 هـ, 03:15 صباحاً
#2






فكيف نعيد للكتاب مكانة الصدارة يا أولي الأبصارويا ذوي الخبرة
والاختصاص؟؟؟........




يعد نبش و بحث ودرس وتجميع ومتابعة استخلصت
أن اكتساب هذه العادة تبدأ مذ التنشئة، و على عاتق الوالدان
مسؤولية غرسها و سقيها و رعايتها والأهم أن يكونا قدوة
للأبناء و عدم الاكتفاء بعناوين الصحف وحل الكلمات المتقاطعة
و قراءة حظك اليوم!!

على الدول التشجيع وإعطاء الأولية للتحصيل ورفع المستوى
للنهظة بالمجتمعات وفتح مجالات البحث وتسهيلات للكفاءات
و دعم المواهب وعدم قتلها وتقزيمها والابتعاد عن المحاباة

المؤسف أن الإحصائيات تشير أن معدل قراءة الفرد العربي
ربع صفحة مقارنة بالقارئ العالمي أي أن نسبة القراءة
لدى القارئ العربي لا تتجاوز نصف ساعة في السنة أليس
الرقم مفزع ألا يحركك يا من تتابع سطوري وأوجه كلامي
لأخواتي الحوائيات الحريصات على متابعة آخر صرعات
الموضة بداية بالأزياء انتهاء بالتجميل و كل فنون الزينة
و هذا من حقك لكن التوازن أفضل وحتى لا يكون الشكل
هو كل ما تملك فمن فكرت يوما بمتابعة آخر الإصدارات
وتتبع دور النشر فعيب أن يقال عنك كوني جميلة واصمتي
بل تجملي بعقلك تظفري فالعقل زينة المرء والله كرمنا به
عن سائر مخلوقاته فلا تلقيه في سلة المهملات؟؟؟

واجعلي لك بصمة واحرصي على التثقيف لتثبتي نفسك
و يزداد معيار الثقة كذلك أختي المرأة كأحوج ما يكون

لتكوني ملمّة و ملهمّة فعلى كاهلك مسؤولية التربية والأخلاق
والأم مدرسة بكل المجالات و
بكل فروع الحياة
و لا تقتصر على الآداب والتعاملات ...........
فلم الغفلة عن الأدب و الدربة على التثقيف والوعي بأهمية
اثراء العقليات و توسيع الآفاق والمدارك و تدارك ما فات؟


فقد بلغ السيل الزبى حتى بالمنتديات وحقيقة أشعر بصفعة
حينما ترد احدى العضوات
أعجبني موضوعك الرائع رغم أني لا أقرأ المواضيع المطولة؟؟
و الأخرى تقول :/موضوع رائع لكن لم أكمله والأخرى تتأفف
اختصري واقتصري فلا أحب الكلام الكثير والنماذج تطول وطال
حتى مجرد قراءة ثواني معدودات...

في زمن السطحيات وكثرة الملهيات أجهضنا على المطالعات
و
الكتاب الذي هو قطب الرحى في عملية التعليم والثقافة ..
قال رسول الله
: " قيدوا العلم بالكتاب"

ووصفه أولوس جاليوس
* الكتـاب معلمُّ صـامت
[[/font][/b][/size][/size][/color][/font]بالقلم لا بالسلاح ، وجعل اسم إحدى أوّل
السور نزولاً: “القلم”



من ضمن الحلول وجوب التوجه للقراءة الهادفة الغير مستهدفة
لتهجـــــــــين اللغة

ودمجها باللغات الأخرى كتابة ومشافهة وهذا المزج هو مخطط غربي
لتنصل من أصولنا العربية و فقدان أبسط مقومات هويتنا وقد نجحوا
في ذلك بشكل مفزع وانساق الأفراد بانقياد و طواعية و تبعية
إن الثقافة العربية تتكون من مكونين رئيسيين :
اللغة العربية والإسلام ومن هنا إصرار بعضهم على تسميتها :
" الثقافة العربية الإسلامية " .
إن اللغة هي وعاء العلوم جميعاً ، وأداة الإفهام والتعبير العلمي ،
والفني والعادي ، ووسيلة التأثير في العقل والشعور بأدبها ونثرها
وشعرها وحكمها وأمثالها وقصصها وأساطيرها ، وسائر ألوانها
وأدواتها الفنية . ومن هنا فإن كل من يحارب اللغة العربية يحارب
بالنتيجة الثقافة العربية . وكان من ديدن أعداء هذه الأمة إضعاف
الفصحى ، وإشاعة العامية ، وإعلاء اللغة الأجنبية على اللغة القومية ،
وإلغاء الحرف العربي في الكتابة ، وإحلال الحرف اللاتيني محله .
يقول" الدكتور زكي نجيب محمود قوله المعروف :
" ولولا رجوعي إلى ثقافتي العربية لدخلت القبر بلا رأس"




*أريد أن أعيد بتوكيد استثمار الوقت
بالقراءة المثمرة
التي تدر
بالخيرية والغيرية والتمسك بسلاح القلم والعلم والإبتعاد
عن مجالس النميمة والغيبة ولمَ لا نجعلها بين الفينة والأخرى
كالصالونات الأدبية و الملتقيات الفكرية لمطارحة القضايا
والمشكلات بدل تفشي الحسد وتزايد الأحقادو تنامي الجهل
والتوجه للشعوذة والسحر مجرد قوس أردت فتحته لتحف مجالسنا
الملائكة ليس بالذكر فقط و إنمّا بالمذاكرة والتذكيروإحياء سنّة
الأولين فنحد من العزوف والهجران ونثقل الميزان

يقول الأستاذ عبدالعزيز كحيل:
الحلّ؟ أمسك بالكتاب النافع ، اقرأ نوعيّا وأحسن القراءة ،وأمسك
بالقلم واجعله سلاحك وخطّ به الكلمة الصادقة المعبّرةعن فكرة
نافعة في الميادين الشرعية أو الإنسانية أو التقنية…
بهذا نرفع تحدّي العلم ونسهم في النهضة المأمولة .


من ألطف ما قرأت قول عباس محمود العقاد :
"لست أهوى القراءة لأكتب،ولا لأزداد عمرًا في تقديرالحساب،
إنما أهوى القراءة لأن لي في هذه الدنيا حياة واحدة،
وحياة واحدة لا تكفيني ولا تحرك كل ما في ضميري
من بواعث الحركة،القراءة وحدها هي التي تعطي
الإنسان
الواحدأكثر من حياة واحدة،لأنها تزيد هذه الحياة عمقاً.......)"


القراءة تريّض ونواة العقل السليم وهي حجر الزاوية،،
لكل علم ومعرفة وتشكل مع الكتابة اللبنات الأساسية،،
والمهمّة لبناء الحضارة والتعمير إنها مفتاح قيام أمتنا من جديد
وحلها الوحيد لتقدم أمثل وللرقي و لنعيد صرح التشييّد......
كان لنا فضل على غيرنا في وقت تمسكنا فيه بالعلم والقراءة,
والإخلاص في التلقي حتى دانت لنا الدنيا ووصلت إلى أيدينا.
ليس تحسرا على شموس أضاءت الكون ولا بكاء على أطلال
الماضي العريق بل لنحرص ونخلص النيّة ونتكاتف لنستفيق
وليتعافى جسد أمتنا العتيق الغريق................
[center]
[center] .فلا سبيل لأي أمة أن تعود ، أو تقود ، أو تسود ، إلا بالقراءة
إلا بالقراءةإلا بالقراءة ، إلا بالقراءة

[size=4][color=DarkSlateGray][b][font=Arabic Typesetting]









رد مع اقتباس
روح الفن غير متواجد حالياً  

08-03-1433 هـ, 03:25 صباحاً
#3


أحسنتي ترتيبآ وتكآملآ في موضوعكـ


مجهود تشكرين عليه يآ..روح الفن..


أحسنتي وبآركـ الله فيكي


دعوآتي القلبه لكي بدوآمـ التوفيق والنجآح في طرحكـ الرآقي


وإستمري في الإبدآع غآليتي


دمتي في حفظ الرحمن



^ــ^





توقيع



..تصميــــمي..



رد مع اقتباس
غيـ الشوق ـوم غير متواجد حالياً  

08-03-1433 هـ, 06:33 صباحاً
#4
بوركتي غاليتي لقد أشتقت الى قلمك
البراق والمميز
للأسف في وقتنا الحاضر لانجد إلا القليل ممن يدركون أهمية القراءة

ويذهبون إلى المكتبات لمتابعة الجديد والنافع

والبعض الأخر اكتفى بقراءة خلاصة ماورد في الكتب عن طريق صفحات الانترنت لسهولة الوصول الى معلومات الكتاب

رحم الله القدامى كانوا يعصرون الكتاب
جزيتي الجنان غاليتي


توقيع











رد مع اقتباس
ღرحالة عبر الزمن ღ غير متواجد حالياً  

08-03-1433 هـ, 07:16 صباحاً
#5
مجهود تشكرين عليه ولا حرمك الله لك اجرا ..
موضوع مهم , خصوصا مع زحمة التكلنلوجيا وتقدم الاختراعات السهلة المسك باليد

غاليتي ليتهم يقرأون كتابا من اهم الكتب وهو القران الكريم
ليتهم يقرأون القرآن كما يقرأون صفحات التوتير ..

كنت منذ مده بعيده اهوى القراءة بشغف وبعد مسؤليات أخذتني يمنة ويسره
للأسف وبقوة اصبحت افتقدها جدا .. مهما اطلعت على صفحات الانترنت
لن اتثقف كما تثقفت ايام قراءتي من الكتاب بعد كتاب
فالله المستعان والكل يشكي


بارك الله فيك وفي جهدك


لا اله الا الله


توقيع



افتقدني , وافتقد اشياء كثيره
وقد يفتقدني البعض

مهما ابتعدت كونوا على ثقه أن هنا كانت بينكم
نفس مطمئنه احبتكم بصدق

فإذا سألتم الله الجنه فضموا اسمي الى اسمكم
فإني أود مرافقتكم فيها
رد مع اقتباس
نفس مطمئنه غير متواجد حالياً  

08-03-1433 هـ, 09:08 صباحاً
#6



..

ما أروع قلمك ياروح ..
بمداد من وعي تسكبين عطاءك بين السطور ..
تحقيق ضخم مهم وكبير والأروع من ذلك شمولك
لكل نواحيه .. ما شاء الله تبارك الله ..
أبحرت معك بالمقدمة وحلقتُ كـ طير يهوى أعالي
السحاب .. وأحسستُ كـ الجميع بعمق الأزمة ..
وفداحة المعضلة .. فالكتاب حاليا لا يمثل أهمية
لدى الشباب إلا من رحم الله .. والمكتبات تشكو
العقوق والهجران .. لكن ستعود أمة اقرأ إلى العلياء
معانقة بناء السماء إن شاء الله ..
روح .. سلمتّ يداك .. وشكر الله جهدكِ وزادك المنان من
واسع فضله ..
شكرا لكِ ..


توقيع

ثمة روح منقوشة في نبض القلب : )

موهــومة , تعبت آه يالصبر ,
طال الغياب فمتــــى اللقــاء ؟

رد مع اقتباس
ربا بنت خالد غير متواجد حالياً  

08-03-1433 هـ, 12:16 مساءً
#7
نحتاج لمن يصل بهذا الموضوع لكل أذن عربية فما أمس الحاجة للقراءة والاستفادة منها وتطبيقها أعشق القراءة منذ نعومة أظافرى وربيت أخواتى وبناتى على حبها وأتمنى أن يصاب بعدواها كل عربي شاب أو طفل وأتمنى من كل أم أن تعود أولادها عليها وتحببهم فيها منذ الصغر ليشبوا على حبها أشكرك على موضوعك ارائع


توقيع


رد مع اقتباس
حنين المصرى غير متواجد حالياً  

09-03-1433 هـ, 08:26 صباحاً
#8






كالوَدْقِ حين يهطلهُ الغَمام من عُلوّ .

تدلت مصابيح الدجى وتوشحت القلوب بالندى

ياأعذب سقاء يروي بعطاءه المنتدى


رائع رائع فعلآ ماشاءالله



لا املك ألا ان أقول انك قلم معطاء فهنيئآ لكِ هذا التميز والفكر
كم انتي رائعه غاليتي روح الفن

ودمتي للتميز والتألق عنوان


توقيع


رد مع اقتباس
ديباج الجنان غير متواجد حالياً  

10-03-1433 هـ, 03:54 مساءً
#9
تحقيق جميل جداً وجهد واضح ملموس..
شكرا لكِ ياروح الفن..ومزيداً من التألق..

وبارك الله فيك ونفع بما كتبتِ ..


توقيع

غير متواجدة ..الخاص مغلق مؤقتاً


فليتك تحلو والحياة مريرة **وليتك ترضى والأنام غضاب
وليت الذي بيني وبينك عامر** وبيني وبين العالمين خراب
إذا صح منك الود فالكل هين **وكل الذي فوق التراب تراب

رد مع اقتباس
صمت الحب** غير متواجد حالياً  

12-03-1433 هـ, 01:18 صباحاً
#10
بارك الله فيك


رد مع اقتباس
غيوم ممطرة غير متواجد حالياً  

إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المشابهة (العرض التجريبي)
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ادعوا لصاحبتي دخلت غيبوبة في مستشفى الاطباء المتحدون كبيرة بذاتي قسم الحمل والأمومة 352 20-07-1433 هـ 01:25 مساءً
علاج الفتور بعد الالتزام بالدين قالت الشمس وداعا مجالس الإيمان 6 17-04-1433 هـ 03:34 مساءً
كيف نحتسب العمل النميسا مجالس الإيمان 6 14-04-1433 هـ 11:53 مساءً
&&&&& الفتور في العبادة ..مظاهره ، أسبابه ، وعلاجه &&&&& ^عيون الليل ^ مجالس الإيمان 53 04-08-1432 هـ 06:39 صباحاً


الساعة الآن 11:29 .