السعودية - الطائف
بشرى ساره للطائف
حاضنه أمينه بالطائف ضعي أطفالك ونت مرتاحه لديها بيئه مناسبة لطفلك مريح
                 

السعودية - الطائف
بشرى ساره للطائف
حاضنه أمينه بالطائف ضعي أطفالك ونت مرتاحه لديها بيئه مناسبة لطفلك مريح
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-12-1432 هـ, 02:32 صباحاً   #1
@حره على كف صقار@
عضوة شرف في عالم حواء
 
الصورة الرمزية @حره على كف صقار@
 
تاريخ التسجيل: 03-05-1427 هـ
المشاركات: 12,316

مميزه 8-1428هـ
مميزه  8-1428هـ




وَأبَيِهمُ تَحْتْ [ عَيـّنِيِ] يَكّبُرُوْن ..




حرب ضروس تلك التي خاضتها صاحبتنا حتى تمكنت من خلالها إسكات أصواتهم
وتكميم أفواههم , وشل حركاتهم , فقد ملأت قلوبهم الصغيرة بالخوف والهلع ,
حتى تسمّرت عيونهم في محاجرها وبدوا كأن على رؤوسهم الطير..
وبعد أن وضعت الحرب أوزارها, ورجعت صاحبتنا إلى عقلها ورشدها ,
شعرت بأنها لم تنتصر أبدآ ,
وان الهزيمة كانت حليفتها , لأنها لم تحقق الهدف المرجو من حملتها تلك.. .
فلم يحصل التغيير الذي تريد ,
حيث أسائت للعلاقة الحميمة التي ينبغي أن تربط أفراد الأسرة في مهد طفولتها .
وهي بتصرفها ذالك فقدت الكثير من هيبتها واحترامها بعد أن تخلخل رصيد الود ,
وهز ميزان الولاء , الذي هو صمام الأمان الطبيعي لتماسك الأسر وحمايتها من التفكك والضياع .
جلست صاحبتنا مع نفسها وراجعتها , و أدركت انها قد اخطأت في تصرفها .
ولكنها ظلت حائرة في إيجاد المخرج لهذا المأزق ,
فهي إن تركتهم تمادوا في مخالفتهم وسوئهم ,
وان استخدمت الشدة معهم رضخوا للأوامر في تلك اللحظة ثم عادوا إلى ما هم عليه بعد أن يهدأ الوضع .
لان القوة لا تولد القناعة , ولا تتخطى الآذان إلى الوجدان.. .




كثير من الآمهات تنجح في أن تكون مهابة , مسيطرة على أهل بيتها ,
تسيرهم وفق مشيئتها وتضعهم تحت إمرتها , تقودهم بالقوة وتوجههم بالعصا ,يساندها أبٌ قاسي ,
لكن قليلا منهن من تنجح في أن تضبطهم بالمحبة وتسوقهم بالمودة
وتخضعهم باللطف واللين ,

نحن هنا لننتحدث عن التربية بين الشدة واللين بين الحرمان والدلال ..
فشاركوني الحديث ( :






1_
في أحد مراكز التسوق أسرة مكونة من أب وأم وعدة أطفال ..
يملأ المكان ضجيج وصرآخ الأطفال ولعبهم (الإستغماية )في المركز ,
والأبوآن مشغولان بالحديث والتبضع دون أدنى مراعاة لمشاعر الآخرين ,
ومايتسببون به أطفالهم من أذى وإزعاج ..
في لحظة التفت الأب لأحد الأطفال ليصفعه بشده بعد أن حرك عربتهم وأسقط مشترياتهم
,بينما كان هذا الابن قبل قليل
يجول في المحل مؤذيآ للآخرين ولم يتحرك إحساس هذا الأب ولم يغضب لذلك !
أدبوا أبنائكم ..قبل أن تخرجوا لهم للعالم ..
علموهم الاداب العامه / الهدوء / النظام / المحافظة على سلامة المكان /
يسؤنا نحن النسآء مايحصل في منازلنا عقب زيارات بعض الاقرباء,
بل باتت الزيارات شبه مقطوعه بسبب اطفالهن
فتلك التى لاتبالي بما فعلوه اطفالها في اثاث البيت وتحفه ومقتنياته ..
والثانية تظن انها في منتزة (يوسعون صدورهم وينططون )
والثالثه التى هجم اطفالها على المطبخ ليأكلوا كل مالاح لهم ووقعت عليه أيديهم!!
وصاحبة البيت مشغولة بوآجب الضيافة ..






2_
أطفال لم يتجاوزوا المرحلة الإبتدائية يحملون الهواتف النقاله وأجهزة الترفية
بجميع الأنواع
( بلاك بيري _ آيفون _ آيباد إلخ )
هل أصبحت ( كل اللي حولنا معهم ) عذرآ للإهمال لفتح باب التكنولوجيا على مصرآعيه ؟؟
ثم نأتي بعدها لنشتكي _ إبني يشوف مقاطع _ بنتي تمارس العاده _!
تفاجأت بنتي تكلم / ولدي يتحرش ب / لقيت صور ...إلخ
ليست وسائل الإتصال هي الطريقة الوحيده للوصول الى الرذيلة ..
ولكن قد يكون طفلك بمأمن منها لو لم تكن معه ..
على الأقل من باب بذل الأسباب ,
سنكون مثاليين كثيرآ لو قلنا أننا سنكون عينآ ساهره على أجهزتهم !





3_
أبناؤكم عنوانكم في الحياه ,
من نظرة لطفل أو من حديث عابر معه تستطعين تقييم والديه ,
مستواهم الثقافي والتعليمي وتدينهم وأشيآء كثيرة ..
فأطفالنا أوراق بيضآء تنسخ مانكتبه فيها ,
احتفظي باوراقك فاخره راقية ,إجعليها كخرائط الكنوز باهضة الثمن ..
من المؤسف ان نرى أماَ أنيقه ومعاها بنيات بثيات ( رثه ) وغير مرتبة !
والأخرى طفلتها لم تتجاوز الأربع سنوات تغنى بلافخر ( قلب قلب وين وين وتطبق رقصاتها )
بينما لاتحفظ من كتاب الله أي كلمة !!!
واخرى لديها أطفال كل لفظ ( شوارع ) تسمعيه على لسانهم ؟
الطفل لديه قابليه للتعليم والتطبيق حتى بدون أوآمر ..
فلنستغل هذه الموهبه في التعليم النافع ,وليس لحشو عقولهم بنفاية القنوات !
هذا الفيديو من مؤتمر تيد العالمي للبرفسور سوغاتا ميترا
اعتقد بعد رؤيته ستغيري نظرتك للتربية كليآ
http://www.ted.com/talks/lang/ar/sug...hemselves.html

( المقطع أجنبي ومترجم للعربية )
وستأخذي على عاتقك تهيئة بيئة نقية لطفلك بحيث يكون قابل لإستقبال الأشيآء النافعه فقط ..






4_
التربية الناجحة تعتمد على زراعة الهمة العالية في الأطفال
ويقال ان الشيخ آقشمس الدين الذي تولى تربية السلطان محمد الفاتح العثماني رحمه الله ،
كان يأخذ بيديه ، ويمر به على الساحل ويشير إلى أسوار القسطنطينية
التي تلوح له من بعد شاهقة حصينة ،
ثم يقول له :

أترى إلى هذه المدينة التي تلوح في الأفق إنها القسطنطينية ،
وقد أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن رجلاً من أمته سيفتحها بجيشه
، ويضمها إلى أمة التوحيد ، فقال فيما روي عنه
( لتفتحن القسطنطينية ، فلنعم الأمير أميرها ولنعم الجيش ذلك الجيش ) ،
وما زال يكرر هذه الإشارة على مسمع الأمير الصبي إلى أن نمت شجرة الهمة في نفسه العبقرية
، وترعرعت في قلبه ، فعقد العزم على أن يجتهد ليكون هو ذلك الفاتح
الذي بشّر به الصادق المصدوق صلى الله عليه وآله وسلم ، وقد كان .

شجعي أطفالك لاتسخري من هواياتهم وطموحاتهم حتى لو كانت
( سخيفه بنظرك أو تافهه )
إستعملي الفاظ تعزز فيهم الطموح لاتناديهم هكذا عبدالله , أحمد , مريم ,
إستعملي كلمات تشحذ الهمه هذا أبسط طريق ..
المهندس , الطبيب , الطيار, الدكتورة , المعلمة,
كثير من الامهات للأسف تهمل شخصيات أطفالها حتى يخرجوا للحياه بلا هدف أو همه ..
المهم نأكل , نشرب, نلبس,ولدينا مصدر دخل ؟!
ثم إذا ماكبروا قالت : (وراكم ماتفلحون شوفوا عيال فلانه ..وعيال فلان) ؟




5_
الطفل الذي يحظى بالاحترام والتقدير يشعر بالأمان , ويدرك أنه ذو قيمة
واعتبار لدى والده ووالدته .
هذا التفكير والشعور يصبح سبباً لاستقامته في الامور واندفاعه نحو الامام.
في ظل وجود هذا الشعور يتعلم الطفل وجوب احترامه للآخرين
وتقديره لهم . .
احترام الأطفال ينقذ المبتلين بمشاعر الحقاره والضعٌة من الإنكسار النفسي
ويصبح سبباً في أن يشعروا بأن لهم قيمة وكرامة . ويواصلون حياتهم
بشكل اعتيادي وهذا يرفع معدل ثقته بنفسه ..

من المؤسف أن نرى أم تصرخ بأطفالها في مكان عام وتتلفظ عليهم
,بل ويصل الأمر الى معاقبتهم بعنف ..
هذا يخرج لنا جيلآ محطمآ بائسآ مهزوز الثقه ..
والعجيب في الأمر أن هذه الأم قد تغضب حين يضرب طفلها من طفل أخر أو يتشاجر مع أحدهم ..
بينما هي لاتتوانى عن ضربة أو مخاصمته وتعنيفه بشدة أمام الأطفال والمجتمع ان اخطأ ..
وفي المقابل لايعني إحترآم الأطفال أن نربيهم على الكبر والتعالي
وعدم الإعتراف بالخطأ والإعتذار إن إحتاج الأمر..
فهناك للأسف من يخلط بين هذا وذاك ..
كنت ذات مره بأحد محلات الأحذيه وإذا بإمرأتين تدخلان ومعهما فتاه تقريبآ في المرحلة المتوسطة ..
تفاجأت بصوت الأم يرتفع في المحل ( بتبلسيها ياحيـــ.......)
التفت لأراها تخاصم إبنتها من اجل حذآء , والمرأه الاخرى تحاول تهدأتها ..
ماأحزنني في الأمر هو صوت بكآء الفتاه من تحت غطآء الوجه ,
فهي تريد حذآء ذو كعب عالي والأم ترفضه !
السبب بسيط والمشكلة تافهه ,لكن أسلوب الأم للأسف غير تربوي ..
فلقد أهانت إبنتها أمام كل من في المحل ولمزتها بالفاظ سيئة ..
لااعلم كيف ستخرج هذه الفتاه للحياة !!





6_
اسوأ مايمكن هو أن نربي أبنائنا ليخرجوا للحياة بعقلية السنجاب
فالسناجب تفتقر إلى القدرة على التنظيم رغم نشاطها وحيويتها
فهي تقضي عمرها في قطف وتخزين ثمار البندق
بكميات أكبر بكثير من قدر حاجته.
فإلى متى نبقى نجري لاهثين نجمع ونجمع ولا نكتفي ولا نضع سقفا لطموحاتهم يتناسب مع قدراتنا؟؟
إن نملك أروع النِعم ، فهي قريبة هنا في أيدينا،
نستطيع معها أن نعيش أجمل اللحظات مع أحبابنا ومع الكون من حولنا ؟؟
فمطالب الأطفال لاتنتهي , ومع الأسف نجري لاهثين لتلبيتها ,
أجهزة إتصال حديثه , أجهزة تسليه , العاب , ملابس , أطعمة ومشروبات ,
مدارس , نوادي , قنوات ,إلخ
حتى يخرج الطفل للحياه وقد تعود على الحصول على كل مايرد ,,
بل وأحيانا مالا يريد ,ثم نريد منه إذا ماكبر أن يتعلم القناعه ؟؟؟







7_

ذهب صديقان يصطادان الأسماك فاصطاد أحدهما سمكة كبيرة
فوضعها في حقيبته ونهض لينصرف
فسأله الآخر : إلي أين تذهب ؟! ..
فأجابه الصديق : إلي البيت لقد اصطدت سمكة كبيرة جدا تكفيني ..
فرد الرجل : انتظر لتصطاد المزيد من الأسماك الكبيرة مثلي ..
فسأله صديقه : ولماذا أفعل ذلك ؟! ..
فرد الرجل .. عندما تصطاد أكثر من سمكة يمكنك أن تبيعها..
فسأله صديقه : ولماذا أفعل هذا ؟ ..
قال له كي تحصل علي المزيد من المال ..
فسأله صديقه : ولماذا أفعل ذلك ؟ ..
فرد الرجل : يمكنك أن تدخره وتزيد من رصيدك في البنك ..
فسأله : ولماذا أفعل ذلك ؟ ..
فرد الرجل : لكي تصبح ثريا ..
فسأله الصديق : وماذا سأفعل بالثراء؟! ..
فرد الرجل تستطيع في يوم من الأيام عندما تكبر أن تستمتع بوقتك مع أولادك وزوجتك
فقال له الصديق العاقل:
هذا هو بالضبط ما أفعله الآن ولا أريد تأجيله حتى أكبر ويضيع العمر
رجل عاقل .. أليس كذلك !!
كثير منا للأسف تفكر كهذا الصيّاد ..
تفكر أن تنجب أكبر قدر من الأبنآء متتاليين
ثم إذا توقفت عن الانجاب تريد ان تبدأ بتربيتهم والإستمتاع معهم ؟
ومايدريك أنك ستعيشين الى ذاك الوقت ؟؟
تؤجل الإستمتاع ولحظات الأنس حتى تسافر ؟
حتى يتحسن وضعنا المادي ؟
حتى ننتقل الى بيتنا الجديد ؟
حتى أستطيع ان اشتري لكم العاب وثياب جديدة ؟
حتى وحتى وحتى ..
ويمر العمر ويكبر الأبنآء وتشيخ الأم ولم تأتي تلك اللحظة ..
إستمتعي باللحظات الجميلة مع أطفالك فلربما لايسعفك العمر والضروف لتدركي ذاك الوقت
أشبعيييهم من أحضانك وفيض حنانك ولاتنتظري مناسبة تحل لذلك ..





8_

يقول إدوارد دي بونو
أفضل تعريف للتعاسة : "..هو أنها تمثل الفجوة بين قدراتنا وتوقعاتنا.."
وأسوأ من يمكن أن نهديه لأبنائنآهو التعاسة ..
أن تخرج إبنك وابنتك للحياه مسلوب الإراده , تابع , بل ضعيف الشخصية
هو قمة التعاسة ..
فنحن من تأثير توقعاتنا ومخاوفنا لانريدهم أن يخرجون عن طوعنا ولاعن إدارتنا
مما يجعلنا نضاعف قدارتنا لأمتلاكهم والسيطرة التامه عليهم ,فنسلبهم هوياتهم بلا شعور منا ..
ولكن أبنائنا ليسوا ملكنا , هم ملك الحياه سيتخرجون من أكاديميتنا لعالمهم الخآص
ويصبحوا توابعهم لشركائهم الجدد , ستصبح إبنتك تابع لزوجها , وإبنك تابع لزوجته ,
إن خيرآ فخير , وأن شرآ فشر , لن يستطيعوا التحرر فهم قد إعتادوا أن يكونوا تبع للأقوى .
وهذا أسوأ ماقد نزرعه فيهم ...
حرريهم من قيودك ودعي لهم مساحة ومتنفس بعيدا عن مخاوفك وقلقك الدائم ..
إستودعيهم دآئما وحصنيهم ..وأزرعي فيهم الرقابة الذاتيه ونمي فيهم التقوى ..
أرشديهم ووجهيهم بالحب والود , وإحترمي ذواتهم ورغابتهم ..
لاتفرضي ذاتك بالقوة الجبرية ..قد تخسريهم للأبد ..



أخيرآ ..
"....أولادكم ليسوا لكم .
أولادكم أبناء الحياة المشتاقة إلى نفسها, بكم يأتون إلى العالم, ولكن ليس منكم.
ومع أنهم يعيشون معكم, فهم ليسوا ملكاً لكم.
أنتم تستطيعون أن تمنحوهم محبتكم, ولكنكم لا تقدرون أن تغرسوا فيهم بذور أفكاركم,
لأن لهم أفكارأً خاصةً بهم.
وفي طاقتكم أن تصنعوا المساكن لأجسادكم.
ولكن نفوسهم لا تقطن في مساكنكم.
فهي تقطن في مسكن الغد, الذي لا تستطيعون أن تزوروه حتى ولا في أحلامكم.
وإن لكم أن تجاهدوا لكي تصيروا مثلهم.
ولكنكم عبثاً تحاولون أن تجعلوهم مثلكم.
لأن الحياة لا ترجع إلى الوراء, ولا تلذ لها الإقامة في منزل الأمس.
أنتم الأقواس وأولادكم سهام حية قد رمت بها الحياة عن اقواسكم .."...
.............................. .............................. ......*جبران خليل جبران





* آهدآء
الأطفال المزعجون كتاب تربوي بصيغة pdf
التربية بالحب / الدكتور ميسرة طاهر ج 1
التربية بالحب / الدكتور ميسرة طاهر ج 2
التربية بالحب / الدكتور ميسرة طاهر ج 3





التربية الذكية 1
التربية الذكية 2
التربية الذكية 3

التربية الذكية 4










لعيوونك قلوبه خرجناه للنور



.


أنا لا أبحث عن أية منافسة..
ولا عن أية جائزة ، ولاأي ّ جِدال عقيِم ، فليس هذا هدفي ..
فقط أكتب ما أُريد وأعبر عن مشاعِري وماأرآه مناسباً ..
وأعتقد بأن ما أكتبه مُفيد وهذا يكفي في نظري ..
لاأزعُم بالحقيقة , ولم أقدم نفسي كأُستاذة متخصِصة ..
هدفيِ الإستمتاع بالدرَجة الأولى مع أصحاب الحُقول الثقافيّة الراقِيةَ
...




@حره على كف صقار@ غير متواجد حالياً رد مع اقتباس إرسال الموضوع إلى الفيس بوك إرسال الموضوع إلى تويتر




19-12-1432 هـ, 02:35 صباحاً
#2
اااحححح الخط صغييير مرررررررررره ماينشاف


توقيع

استغفر الله سبحااان الله وبحمده سبحااان الله العظيم
رد مع اقتباس
روزاينا غير متواجد حالياً  



19-12-1432 هـ, 02:41 صباحاً
#3
كلام صحيح الله يجزاك الجنه عالموضوع.........


توقيع

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم عدد خلقة ورضا نفسه وزنه عرشه ومداد كلماته..
استغفر الله الذي لااله الاهو الحي القيوم واتوب اليه للمؤمنين والمؤمنات الاحياء منهم والاموات...
رد مع اقتباس
روزينا142 غير متواجد حالياً  



19-12-1432 هـ, 02:44 صباحاً
#4
كلام روعه كروعه صاحبته 


توقيع

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
استغفر الله استغفر الله استغفر الله
لا اله الا الله محمدآ رسول الله
رد مع اقتباس
طفش يالحفر غير متواجد حالياً  



19-12-1432 هـ, 02:45 صباحاً
#5
كلامك سليم
لكن ياليت تجاوبوني
هل الضرب يسبب عقده نفسيه للطفل
يعني لمن اضربه على يده علشان يفهم انه غلط
او الضرب العنيف هواللي يعقد


توقيع

لاآله ألا أنت سبحانك أني كنت من الظالمين
رد مع اقتباس
شقاوة طفله.؟ غير متواجد حالياً  



19-12-1432 هـ, 03:13 صباحاً
#6
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة روزاينا مشاهدة المشاركة
اااحححح الخط صغييير مرررررررررره ماينشاف
اهلا بك
لااعلم مالمشكلة ولكن الخط يظهر لي ان حجمة مناسب جدآ
جربي ان تغيري حجم الشاشة



رد مع اقتباس
@حره على كف صقار@ غير متواجد حالياً  



19-12-1432 هـ, 03:16 صباحاً
#7
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة روزينا142 مشاهدة المشاركة
كلام صحيح الله يجزاك الجنه عالموضوع.........
واياك اختي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طفش يالحفر مشاهدة المشاركة
كلام روعه كروعه صاحبته 
شكرآ ياجميلة

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شقاوة طفله.؟ مشاهدة المشاركة
كلامك سليم
لكن ياليت تجاوبوني
هل الضرب يسبب عقده نفسيه للطفل
يعني لمن اضربه على يده علشان يفهم انه غلط
او الضرب العنيف هواللي يعقد
الضرب اخر الحلول
ومايبدا الا من سن 10 سنوات
فيه اساليب تربوية اكثر نجاح من الضرب
حرمان من الامتيازات ( شوكلاته / تي في / لعبة ...إلخ )
العزل ومدة العزل تحدد بعمر الطفل ويبدا تطبيقه من سن 3 سنوات


رد مع اقتباس
@حره على كف صقار@ غير متواجد حالياً  



19-12-1432 هـ, 03:31 صباحاً
#8
رائع ماكتبتي


يسلمووووووووووو


رد مع اقتباس
الاولى بقلبه غير متواجد حالياً  



19-12-1432 هـ, 04:02 صباحاً
#10
هلابك حرررره
انا اومن بان الشي اذا زاد عن حده انقلب ضده
اذا تعود الابناء على القسوه الزايده فسينشوا معقدين نفسيا
واذا ناشوا على الدلال الزائد ناشوا اشخاص سلبين لانفع منهم
لااحد يشك بحب الاباء لابنائهم ولكن هناك من يفهم محبة الابناء خطاء يراء الحب بتلبية جميع رغباتهم المعقوله والغير معقوله
ويرونها في اعفاء ابنائهم من الاعمال المتعبه خوفا عليهم ورحمة وشفقه حتى وان كانت تلك الاعمال ترتيب اسراتهم
اعراف اسراة لايرد لابنائها طلب وهم اطفال صغار لم يتجاوز اكبرهم الثالث متوسط
حتى ان امهم تحدثني وتقول لي فلان ضرسه يوجعه ورافض يروح للدكتور وقال له ابوه تروح واجيب لك اللي تبغى قال ابغى بلاك بيري وفعلا جابه له وهالطفل بالصف الثالث ابتدائي
قلت لها هالتصرف خطاء قالت يااختي خليه يصرف الفلوس على اعياله احسن من يصرفها على شي ثاني
قلت لها انت مانتي ضامنه عمر ابوهم ولاانت ضامنه ظروفكم الماديه ماتتغير
وهم تراء ماعندهم الا رواتبهم وعادي يضيع الطفل او يخرب جهاز يجي غيره
ممكن اشجع الطفل للذهاب للدكتور بان اوضح بان هذا الشي لمصلحته ولو تاخر سيزايد الالم وممكن يخلع الضرس وذلك سيضره وممكن وعده بمكافاة بس انا من احددها وتكون بسيطه
ولابد من تعويد الطفل على تحمل المسئوليه من الصغر بداية بجمع العابه ومن ثم اخذ ملابسه المتسخه الى مكانه وكلما كبروا توكل لهم مهامت اكبر
انا اومن بمبداء الثواب والعقاب بس بحدود وبدون تطرف لابالعقاب ولا بالثواب
ممنكن يحرم من فيلم كرتوني يحب مشاهدته او حرمانه من العب بالعاب الكمبيوتر او حرمانه من الخروج لمشوار بسيط مع الاب واخوانه
وممكن ان تكون المكافاة بزيادة مصروفه00او زيادة الساعه المحدده له للعب00اوالقول بان فلان عمل عمل اليوم رائع لذا سنخرج كلنا للعاب او الحديقه او المطعم
اهم شي في مبداء العقاب بعد انتهاء العقوبة يقوم الوالدين باافهم الطفل انهم يحبونه ولكنهم يكرهان تصرفه الغير لائق به كطفل مودب
ولابد من الثقة بالاطفال واعطاهم مساحة من الحرية خاصة بسن المراهقه مع المراقبه من بعيد لبعيد
ولابد من الصداقه بين الولدين وليتحقق هذا الشي لابد ان يكونا الولدين مستمعين جيدين لابنائهم من الصغر الاطفال حينما ياتون من المدرسه يحملون بجعبتهم الكثير من الحكايا قد تكون بنظرنا كااباء تافه ولكنها بنظرهم احداث عظيمه لابد من الاصغاء والاستماع لهم والتعليق عليها وافضل فترة لهذا السلوك هي حينما يجتمع الاهل على سفرة الغداء
ولابد للولدين دايما سوال ابنائهم عن يومهم في المدرسه او بالخروج مع الاصحاب لابد ان يتعود الاطفال على الفضفض وعلينا عدم صدهم او الانشغال عنهم

التربية في هذا الزمن صعبه خاصة في وجود وسائل التقنيه التي سهلت كل شي
وحتى نظمن لابناءنا حياة صحيحة لابد من زراع مخافة الله في قلوبهم وافهمهم اننا ليس من يراقبهم والا سهل خطاهم ولكن هناك من يراقبهم ولاينتظر منهم تصديق او تكذيب لاي خطاء وهما رقيب وعتيد

واهم شي لاصلاح الابناء الدعاااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااء من بداية الجماع اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان مارزقتنا الى الاذن في اذنهم بعد الولادة وفي كل صلاة نسال الله صلاح الذريه فان صلحوا فهم نعمه وان فسدوا فهم نقمه
وقبل ان ننتظرالبر من ابنائنا لابد ان نبرهم


مشكوررررررررررره حرررررررررررره على هالموضوع واكيد اكيد لي عوده

بنتي ماخلت كريم بالتسريحه ومشط ماجابته تقول بنلعب كوفيره بروح العب معاه


توقيع

اكتب ما يقوله الناس " ضدي " في اوراق
واضعها تحت" قدمي "فكلما "زادت" الاوراق
ارتفعت " انا" الى الاعلى

اللهم اني استودعتك وليدي وبناتي وزوجي فاحفظهم بحفظك وانت خير الحافظين

رد مع اقتباس
ويبقى حبيبي غير متواجد حالياً  



إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 02:53 .