السعودية - ?§?„?¯?…?§?…
?¹?„?§?¬ ?§?„?´?¹?±
?¯?ƒ???ˆ?±?© ?„?¹?„?§?¬ ?§?„?´?¹?± ?§?„???§?„?? ?ˆ?§?„?…?¬?¹?¯ ?ˆ?§?„?‡?§???´ ?¨?§?„?¨?±?ˆ?????† ?ˆ?¨?§?­?¯?« ?§?„???‚?†???§??
              

السعودية - ?§?„?¯?…?§?…
?¹?„?§?¬ ?§?„?´?¹?±
?¯?ƒ???ˆ?±?© ?„?¹?„?§?¬ ?§?„?´?¹?± ?§?„???§?„?? ?ˆ?§?„?…?¬?¹?¯ ?ˆ?§?„?‡?§???´ ?¨?§?„?¨?±?ˆ?????† ?ˆ?¨?§?­?¯?« ?§?„???‚?†???§??
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-10-1432 هـ, 07:06 مساءً   #1
الاسم منتسب لدينا%

محررة
 
تاريخ التسجيل: 05-12-1429 هـ
المشاركات: 1,675


التأثير العلاجي لمخلوط الحبة السوداء والعسل


التأثير العلاجي لمخلوط الحبة السوداء والعسل على الآثار الضارة لعقار الكربامازبين التجريتول على التركيب النسيجي لبعض الأعضاء في مواليد الجرذان البيضاء
الملخص:تم في هذا البحث اعطاءعقار الكربامازبين( التجريتول)Carbamazepine (tegretol),. بجرعة مساوية للجرعة العلاجية المؤثرة في الإنسان (1جم/كجم) للفئران في فترة الرضاعة وذلك بتقسيم الأمهات المرضعات إلى ثلاثة مجاميع : المجموعة الأولى وهي المجموعة القياسية أما المجموعة الثانية فتعطى عقار الكربامازبين في حين تعطى المجموعة الثالثة عقار الكربامازبين وجرعة مساوية من مخلوط الحبة السوداء والعسل, كما استخدمت مواليد سليمة عند عمر شهر أي بعد الفطام تقريبا لأمهات لم يتعاطين العقار أو المخلوط وقسمت إلي ثلاثة مجاميع أعطيت المجموعة الأولي العقار والثانية العقار والمخلوط حتى عمر 75يوم وهو عمر البلوغ تقريبا بينما اعتبرت الثالثة المجموعة القياسية ,واظهر الفحص النسيجي للمجموعة المعاملة بالعقار حدوث أضرار بنسيج الكبد والكلية والطحال للأمهات فقد ادا العقار إلي اختلال التنظيم التركيبي للكبد ووجود الرشح الدهني داخل وخارج الخلايا الكبدية أما الكلية فقد صغر حجم القشرة عن النخاع مع تضرر جميع مكوناتهما وطهر نزف دموي وفجوات في النسيج اللمفي للطحال ,أما المواليد فقد تضررت معظم الأعضاء الداخلية لها كالكبد والكلية والخصية والطحال والمبيض في حين اظهر الفحص النسيجي للمجموعة المعاملة بالعقار ومخلوط العسل والحبة السوداء تحسنا كبيرا سواء للأمهات أو المواليد في التركيب النسيجي للأعضاء وانخفاض حدة التأثير السيئ للعقار ومقاربة معظمها لتركيبها الطبيعي.



دعواتكم لبنتي بالشفاء العاجل



يارب يسر كل اموري قادر ياكريم











اضغطي على الصوره لمعرفة لماذا حذف توقيعك .
الاسم منتسب لدينا% غير متواجد حالياً رد مع اقتباس إرسال الموضوع إلى الفيس بوك إرسال الموضوع إلى تويتر




24-10-1432 هـ, 07:08 مساءً
#2
من المعروف أن تناول بعض العقاقير قد يؤدي إلى حدوث التشوهات الخلقية في الأجنة مما قد يؤدي إلى الإجهاض المبكر أو ولادة أطفال مشوهين ومن هذه العقاقير عقارالتجريتول المستخدم لعلاج مرض الصرع حيث يعتبر الصرع من الأمراض الخطيرة والعامة في العالم إذ وجد انه يصيب حوالي 100مليون شخص في أي فترة من عمره وإذا ترك مريض الصرع بدون علاج كافي فانه يعاني من مظاهر مرضيه خطيرة منها اختلاف المزاج إصابات فسيولوجية خطيرة للجهاز العصبي كذلك يمكن أن يؤدي إلى موت غير متوقع Perucca ,(2002) وقد ذكر 1999)) McNamara ,أن الأطفال المولودون لأمهات تناولن علاج مضاد الصرع والتشنجات لديهم زيادة كبيرة في التشوهات الخلقية نتيجة تعاطي هذه الأدوية,كما تبين Hemingway et al ,(1999) أن أطفال كثيرون مصابون بالصرع ويعانون أيضا من سوء التغذية والأنيميا وأمراض الكبد وتثبيط المناعة وان الأطفال يتلقون الكربامازبين carbamazepine كعلاج ,كما يشكل علاج السيدات الحوامل اللاتي يعانين من الصرع حوار شديد بين الموافقة والرفض على العلاج بأدوية المضادات للتشنج وعلاج الصرع وذلك للخوف الشديد من التشوهات والمسخ التي تحدث نتيجة هذه الأدوية Alldredge,2000)) وفي الدراسة التي قام بها Azarbayjani and Dainelss,(1998) على الفئران في اليوم العاشر من الحمل وأظهرت أن مضادات الصرع مثل الكربامازبين carbamazepine أدت إلى تشوهات في الأجنة مثل تاخرفي النمو والتكوين وفسر الباحثان أن هذه الأدوية تؤدي إلى تأخر نمو القلب في الجنين مما يؤدي إلى نقص الأكسيجين ونقص في ضربات القلب وتغيير في الحركة الدورانية للدم , كما تمت دراسة ثلاثة طرق مختلفة لتعرض الأجنة خارج الجسم in vitro) ) لأدوية مضادات التشنج مثل الكربامازبين وذلك لتقييم هل اختلاف طرق التعرض يؤدي إلى اختلاف ايض الدواء وسميته وكنت النتيجة أن التعرض للعقار عن طريق زرع الخلايا في وسط خاص أدى إلى عدم غلق الأنبوبة العصبية وتأخر عام في النمو والتكوين ,أما التعرض للدواء عن طريق احقن في تجويف الرهل أدى إلى التصاق الأغشية الجنينية كما وجدوا أن التعرض للدواء يؤدي إلى التأثير على أعضاء الجنين بسبب تواجد العقار في أنسجة الجنين كما سجل Herzog (2002) أن مرض الصرع واسع الانتشار وعلي التأثير بالاختلال الوظيفي للجهاز التناسلي في الذكر وفسروا ذلك بالإخلال الوظيفي الجنسي والهرموني الذكري والإتلاف في الخصية وإتلاف نمو الحيوانات المنوية مما يؤدي إلى تثبيط الخصوبة كما شكل الصرع في السيدات مشكلة كبيرة حيث يؤدي إلى تثبيط الخصوبة وعدم التبويض ومشاكل الدورة الشهرية وانخفاض تأثير حبوب منع الحمل مع نقص في فرص الإنجاب وعدد المواليد وخلل في الجهاز التناسلي الأنثوي (Bauer et al ,2002) وقد أكد Death et al ,(2005) أن القاعدة الهرمونية الجنسية تتغير نتيجة للعلاج بالكربامازبين لتأثير هذا الدواء على رفع رابطة الجلوبين البروتينى للهرمونات الجنسية والتي بدورها تؤدي إلى انخفاض مستوى الهرمون الحر بسبب العلاج طويل المدى وقرر العلماء(1991), Foster et al أن التعاطي المزمن لأدوية


رد مع اقتباس
الاسم منتسب لدينا% غير متواجد حالياً  



24-10-1432 هـ, 07:10 مساءً
#3
مضادات التشنج تؤدي إلى تلف في الخلايا الكبدية , وذكر,(1992) Forbes et al أن السمية الكبدية معروفة كحالة حادة وخطيرة ومحددة بعد تعاطي عقار الكربامازبين ,واكد Willmore ,(2000) إن عقار اوكساربازبين oxcarbazepine المرادف لكربامازبين يؤثر على إنزيمات الكبد عند زيادة الجرعة حيث سجلت تأثيرات جانبية لهذا الدواء على الكبد ,وبحث Grieco et al ,(2001) حالة سيدة تناولت عقار الكربامازبين لعلاج الصرع وبفحص عينة من الكبد نسيجيا وجد تغيير في الكبد إلى الكبد الدهني fatty liverوأعزى ذلك إلى تأثير الدواء على السيتوكروم الكبدي P-450)),واجمع الباحثين Sawaishi et al ,(1992) أن الآثار الجانبية الكلوية نادرة الحدوث في المرضى الذين تم علاجهم بأدوية مضادات الصرع ولكن هذه الآثار عادة ما تكون نوع من زيادة الحساسية تؤدي إلى التهابات في الكلى والكبد والجلد , وذكر الباحثون Novo et al ,(1993) إن زيادة إفراز إنزيمات الانيبيبات الكلوية مع البروتين تدعو إلى إتلاف للانيبيبات الكلوية تحت تأثير العلاج بالكربامازبين ,وفي دراسة اجراهاCsathy et al (,2000) لمعرفة تأثير أدوية الصرع على وظائف الكلى في الأطفال من سن 2-18سنة وقد وجد الباحثون أن العلاج المزمن بأدوية الصرع يؤدي إلى تغير في وظائف الأنابيب البولية ووظائف الكلى على الرغم من تركيز الأدوية المساوية للمعدل العلاجي في بلازما الدم, وقامGuerra et al,(2000) De O إعطاء عقار اوكساكاربامازبين لإناث الفئران وذلك في الأيام الأربعة الأولى بعد الإخصاب بجرعة (20-200ملجم/كجم) عن طريق الفم وتم وزن الأمهات وملاحظة تغيير وتبادل النشاط الحركي وتصلب الشعر كمظهر من مظاهر التسمم الدوائي كذلك تم وزن المبايض لدراسة كفاءة الجهاز التناسلي ونظرا لأنه لم يحدث أي تغيير في هذه التجربة فقد قرر الباحثون انه لايوجد آثار سمية عند إعطاء الدواء للام الحامل في حدود الجرعة العلاجية في الفترة الأولى من الحمل ,واستعمل Mesdjian et al ,(1996) الكربامازبين لدراسة آثاره على التسمم الكبدي في الفئران بجرعة (200ملجم /كجم ) وقد أدى استعمال الدواء إلى زيادة تجمع إفراز العصارة الصفراوية الكبدية واظهر الفحص الهستولوجي فجوات في طرف السيتوبلازم الخلوي في الخلية الكبدية مع تغير في الميتوكندريا وتكاثر في الشبكة الاندوبلازمية الملساء ,
أما بالنسبة للعسل فقد ورد ذكر العسل في القرآن الكريم موضحاً خصائصه الشفائية في سورة النحل والتي جاء فيها وأوحى ربك إلى النحل أن اتخذي من الجبال بيوتا ومن الشجر ومما يعرشون. ثم كلي من كل الثمرات فاسلكي سبل ربك ذللا، يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس. إن ذلك لآية لقوم يتفكرون ) آية (68 – 69) كما ورد ذكر العسل في سورة محمد آية 15. ورويت عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم عدة أحاديث عن العسل منها:
عليكم بالشفائين :العسل والقرآن.
وروي:أن النبي كان يشرب العسل على الريق.
شفاء أمتي في ثلاث شربة عسل وشرطة محجم وكية نار وما أحب أن اكتوي.


رد مع اقتباس
الاسم منتسب لدينا% غير متواجد حالياً  



24-10-1432 هـ, 07:11 مساءً
#4
وجاء في الصحيحين أن رجلا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : أخي يشتكي بطنه وفي لفظ استطلق بطنه _ فقال : ( اسقه عسلاً ) ثم أتاه الثانية ، فقال: اسقه عسلاً), ثم أتاه الثالثة ,فقال : قد فعلت ، فلم يزد إلا استطلاقاً- فقال: صدق الله وكذب بطن أخيك ,اسقه عسلاًً) فسقاه فبرأ.
ويستخدم العسل في علاج الجروح والدمامل والقروح المتقرحة والأمراض الجلدية وأمراض الشعر والصدفية حيث يحتوي على مضادات حيوية قاتلة للبكتريا والجراثيم ومواد مدمره للسرطان ( قدامه ,1981).و لقد شغل العسل مكاناً بارزاً في الطب في مختلف أنحاء العالم خلال التاريخ, وبدأت الأسس والأبحاث العلمية التي تدعم معجزات العسل بالظهور, حيث أوضحت العديد من الدراسات المخبرية أن العسل يتميز بنشاط مضاد ومبيد للجراثيم antimicrobial activity بنوعيها السلبية والإيجابية, حيث قورن تأثير العسل بمضادات حيوية معروفة, فوجد أن العسل يفوق بفعله المضاد والمبيد للجراثيم تلك المواد الكيميائية (Obaseiki.and Afonya 1984 ).
كذلك وجد Wahadan, (1998) أن للعسل تأثيراً قوياً مضاداً للجراثيم, واختبر هذا التأثير ضد 21 نوعا ً من البكتيريا ونوعين من الفطريات, كذلك لاحظ (1985) Hafejee, دور العسل في معالجة التهاب المعدة والأمعاء عند الأطفال ففي دراسة أجراها على 169 طفل تتراوح أعمارها بين 8 أيام -11 سنة حيث قسم هؤلاء إلى فئتين: فئة أعطيت المعالجة الروتينية للإسهال وهذه تشمل إعطاء محلول عن طريق الفم يحتوي على سكر العنب و الصوديوم و البوتاسيوم والكلور. أما الفئة الثانية فقد أعطيت محلولاً بنفس التركيب السابق ولكن أستبدل سكر العنب بـ 50 ml من العسل الصافي في كل لترمن المحلول وكانت النتيجة أن إعطاء العسل الصافي مع المحلول المستعمل في معالجة الإسهال معوياً ينقص مدة الإسهال الجرثومي وأن احتياج الأطفال الذين عولجوا بالعسل إلى المضادات الحيوية كان أقل بكثير من أولئك الذين لم يعالجوا بالعسل. ذكر Veena et al., (2006) أن للعسل كفاءة علاجية جيدة ضد سرطان الثدي حيث يعطي حماية إضافية لسرطان الثدي في الجرذان في البحث الذي قام به لدراسة تأثير عقارkalpaaamruthaa الحاوي على العسل في تركيبه على أكسدة الدهون ومضادات الأكسدة وبقياس مستويات أكسدة الدهون ومضادات الأكسدة في الدم والكبد والكلية والثدي للحيوانات الضابطة والتجريبية وجد في مجموعة الحيوانات المصابة بالسرطان زيادة في معدل أكسدة الدهون ونقص في مضادات الأكسدة ,أما في المجموعة التي أعطيت العقار فقد لاحظ الباحث نقص في معدل أكسدة الدهون وزيادة في مستويات مضادات التأكسد وهذا بسبب إضافة العسل إلى العقار والذي يمتلك تأثير مضاد للسرطان. وأضاف في بحث آخر أن الكبد والكلية في الحيوانات التي تعاني من السرطان عادت إلى قرب المستويات الطبيعية عند المعالجة بالعقار السابق.
وذكر Al-Waili, (2003) أن حقن العسل في المجموعات المختلفة للخراف كان آمن وليس له أي تأثير مضاد بل انه أدى إلى تحسين الوظيفة الكلوية


رد مع اقتباس
الاسم منتسب لدينا% غير متواجد حالياً  



24-10-1432 هـ, 07:12 مساءً
#5
والكبدية ووظائف نخاع العظم مع انخفاض الدهون كما كان حقن العسل بالوريد مباشرة له تأثير واقي للكبد ضد carbon tetrachloride المسبب لتضرر الكبد في حين أن العسل المستنشق كان مخفضا ً لسكر الدم بشكل ملحوظ.
أما عن تأثير العسل في معالجة التسمم الكبدي قام Kandil, (1986) بإجراء دراسة على حيوانات التجارب لمعرفة تأثير العسل على التسمم الكبدي المُحدث عند الفئران وذلك بإعطائها الكحول الإيثيلي بالفم ورابع كلوريد الكربون بحقنه في التجويف البريتوني , ثم قسمت إلى أربعة مجاميع :
- تـُُركت المجموعة الأولى بدون علاج لمدة 15 يوماً ثم تمّ قياس وظائف الكبد.
- عولجت المجموعة الثانية بعسل النحل 5 ml/kg عن طريق الفم لمدة 15 يوماً ثم تمّ قياس وظائف الكبد.
- عولجت المجموعة الثالثة بالماء المقطر, والرابعة بمركب الهيباريجين 50mg/kg وقد أدى إعطاء الفئران لمركبي الكحول الإيثيلي ورابع كلوريد الكربون إلى حدوث اختلال شديد في وظائف الكبد. وقد أظهرت نتائج البحث أن جميع الحيوانات التي لم تعالج ماتت خلال أسبوعين, أما المجموعة التي عولجت بعسل النحل فقد كانت نسبة بقائها على قيد الحياة 90% مع عودة وظائف الكبد إلى الحالة الطبيعية. ويعزى هذا التأثير الممتاز للعسل إلى:
- تحسين حالة هبوط السكر في الدم.
- امتلاء مخزون الجليكوجين في الكبد.
- تنبيه خلايا الكبد للتغلب على الترسيب الدهني بها.
أما بالنسبة لتأثير العلاج بمركب الهيباريجين فقد بقي 60% من حيوانات التجارب على قيد الحياة . وبهذا يتضح أن للعسل فوائد عظيمة في علاج تسمم الكبد.
وفي الدراسة التي أجرتها El-Hummdi, (2006) لمعرفة التأثير العلاجي لمخلوط العسل مع الحبة السوداء والزنجبيل على التغيرات المرضية الجانبية لعقار الكليكسان ( مضاد التجلط ) Clexane في كلى الجرذان البيضاء وقد أظهرت نتائج هذه الدراسة تغيرات مرضية وانحلالية في النسيج البولي لكلى الجرذان المعاملة بالعقار لمدة أسبوعين وقد ازدادت الأضرار مع زيادة مدة التجربة أما الحالات المعاملة بالعقار مع المعالجة بالزنجبيل ومخلوط العسل والحبة السوداء لمدة أسبوعين لوحظ تحسن ملحوظ في التغيرات المرضية الانحلالية في النسيج البولي وتزداد درجة التحسن مع زيادة فترة المعالجة كما لوحظ أيضاً تفاوت درجة الاستشفاء من الأضرار النسيجية واستعادة النسيج الكلوي لتركيبه الطبيعي باختلاف أنواع المعالجات المستخدمة حيث بلغ التحسن أقصاه في مجموعة الجرذان المعالجة بالزنجبيل ثم مخلوط العسل والحبة السوداء على التوالي. وفي الدراسة التي أجرتها (Khalifa,(2006 باستخدام أبوال وألبان الإبل والزنجبيل وخليط عسل النحل مع الحبة السوداء لوقف سمية عقار haloperidol المضاد للاكتئاب على التركيب النسيجي لخصية ذكور الجرذان


رد مع اقتباس
الاسم منتسب لدينا% غير متواجد حالياً  



24-10-1432 هـ, 07:44 مساءً
#7
وقد أظهرت النتائج تحسناً كبيراً في التغيرات المرضية لنسيج الخصية التي أحدثتها سمية العقار مؤكدة إمكانية استخدام أبوال وألبان الإبل والزنجبيل وخليط عسل النحل والحبة السوداء في التخفيف من حدة الآثار الجانبية الناتجة من سمية العقار.وفي دراسة أخرى( Khalifa,(2007أثبتت إمكانية استخدام مخلوط عسل النحل والحبة السوداء للتخفيف من حدة التغيرات النسيجية المرضية في منطقة الاثنى عشر من أمعاء الجرذان البيضاء المعاملة بعقار الكليكسان.
وقد تم استخدام الحبة السوداء منذ آلاف السنين في منطقة الشرق الأوسط وشمال افر يقيا والهند لتقوية الجهاز المناعي وتتكون الحبة السوداء من alanine, ,arginine,ascorbicacid, andbetasitosterol asparagines lipase,nigellone nigellin tryptophan, ampesterol,iron, , El Dakhakhiny,(1983),

وجدQidwia et al,( 2003) ان العسل والحبة السوداء شائعة الاستخدام في المجالات الطبية ,كما ذكر Ali et al ,(1997)ان العسل والحبة السوداء تستخدم كمضاد للالتهاب ,مضاد للسرطان,مضاد للتجلط.

الهدف من البحث :
نظرا لزيادة عدد المصابين بمرض الصرع في العالم حيث أنه يصيب حوالي 100 مليون إنسان في أي فترة من فترات عمره سواء في السنة الأولى من الولادة أو في كبار السن وهو يشكل 1% من إصابة جميع أمراض البشر Perucca ,(2002) فقد كان الهدف من البحث دراسةتاثير عقار الكربامازبين (التجريتول)على التركيب النسيجي للأعضاء المختلفة للأمهات والمواليد في فترة الرضاعة واستخدام العسل والحبة السوداء للحد من آثاره الضارة عملا بكتاب الله وسنة الرسول صلى الله عليه وسلم

المواد وطرق البحث Materials and Methods:
أولاً :المواد Materials :
عقار الكربامازبين( التجريتول)carbamazepine (tegretol),.ويستخدم بجرعة مساوية للجرعة العلاجية المؤثرة في الإنسان (1جم/كجم) للفئران في فترة الرضاعة وذلك بتقسيم الأمهات المرضعات إلى ثلاثة مجاميع : المجموعة الأولى وهي المجموعة القياسية أما المجموعة الثانية فتعطى عقار الكربامازبين في حين تعطى المجموعة الثالثة عقار الكربامازبين وجرعة مساوية من مخلوط الحبة السوداء والعسل El Dakhakhiny,(1983)
تم تقسيم مواليد سليمة عند عمر شهر أي بعد الفطام تقريبا لأمهات لم يتعاطين العقار أو المخلوط إلي ثلاثة مجاميع أعطيت المجموعة الأولي العقار


رد مع اقتباس
الاسم منتسب لدينا% غير متواجد حالياً  



24-10-1432 هـ, 07:45 مساءً
#8
والثانية العقار والمخلوط حتى عمر 75يوم وهو عمر البلوغ تقريبا بينما اعتبرت الثالثة المجموعة القياسية

ثانياً: طرق البحث :-
أخذت عينات من الأنسجة موضع الدراسة لكلا المجموعات المعاملة بعقار الكربامازبين( التجريتول)carbamazepine (tegretol),.و المعاملة بالعقار ومخلوط الحبة السوداء والعسل للرضع عند عمر7ايام-14يوم-21يوم-والمواليد عند عمر75يوم
كما أخذت عينات من الأمهات في نهاية عملية الرضاعة للمقارنةبالمجموعة الضابطة
تم تثبيت العينات المأخوذة في الفورمالين المتعادل وتم إتباع الطرق القياسية لنزع الماء والترويق والطمر في الشمع وقطعت عند 3-5ميكرومتر وصبغت بصبغتي هيماتوكسلين والايوسينhematoxylin&eosin (Drury&Wallington1967)

النتائج:
Results:
أولا المجموعة المعاملة بالعقار
i. الفحص النسيجي لأعضاء المواليد من عمر 7-75يوم:
1-الكلية : اظهر الفحص النسيجي للكلية للرضع عند عمر أسبوع من الرضاعة صغر منطقة القشرة بالنسبة للنخاع شكل (1) وكان التحلل حاد في جميع مناطق الكلية على مستوى القشرة شكل (2) والنخاع حيث تحللت الأنيبيبات القريبة والبعيدة وظهرت انويه الخلايا المبطنة لها مبعثرة في الانيبيبة وبعضها متوضع على الغشاء القاعدي للأنيبيبةمع امتلائها بالفجوات مما يدل على تمزق الأغشية الخلوية للخلايا حيث ظهرت بعض الأنيبيبات مكونة من الأنوية والسيتوبلازم وبعضها منتفخ مليئا بالفجوات التي تملأ التجويف مع تمزق الحواف الفرجونية للأنيبيبات القريبة وكذلك شمل الضرر الأنيبيبات الجامعة لتي بدت منتفخة مليئة بالفجوات .أما عند عمر أسبوعان فقد أدى العقار إلى تجزئة وتفكك معظم الكبيبات وتحلل خصلة الشعيرات الدموية وانكماش البعض الآخر مما أدى إلى اتساع الفراغ البولي وتحلل الجدارية والحشوية لمعظمها كما حدث تمدد واتساع للأوعية الدموية بالنسيج وامتلائها بالدم الراكد أما الأنيبيبات القريبة والبعيدة إضافة لما سبق فقد ضهر البعض منها وقد انكمشت الخلايا المبطنة لها وبدت مفلطحة الشكل نتيجة لانضغاط السيتوبلازم مما أدى إلي تحلل بعض الأنوية والتصاق البعض الآخر بالغشاء القاعدي وتحللت الخلايا في البعض الآخر فظهرت الأنيبيبات خالية الأ من انويه قليلة مبعثرة وانفصلت الخلايا في بعض الأنيبيبات عن الغشاء القاعدي تماما واتجهت إلي التجويف لتملأه كما لوحظ تحلل الأغشية الخلوية للطلائية المبطنة للأنيبيبات الجامعة حيث ظهرت الأنوية متناثرة كما أدى


رد مع اقتباس
الاسم منتسب لدينا% غير متواجد حالياً  



24-10-1432 هـ, 07:46 مساءً
#9
ندرة النسيج الضام إلى تقاربها والتصاقها ببعض مع تواجد لكريات الدم بينها وكلما اتجهنا من النخاع إلى حوض الكلية كلما قل التأثير وانخفضت حدته شكل( 3), وفي عمر 21و 75يوم فقد استمرت التغيرات السابقة إضافة إلي ضمور بعض الكبيبات ووجود فجوات داخل النسيج وتليف نتيجة لقلة النسيج الضام الخلالي والتحلل الحادث في الأنيبيبات القريبة والبعيدة كما امتلأت الخلايا المبطنة للأنيبيبات الجامعة بالفجوات مما ادا إلي ضيق تجويفها وظهرت انويه البعض منها متناثرة نتيجة لتمزق الجدر الخلوية والغشاء القاعدي لبعضها كما شمل الضرر عروة هنلي بجزأيها الصاعد والهابط,
2-الكبد: لوحظ في معظم مناطق نسيج الكبد للرضع عند عمر أسبوع حدوث تمدد واتساع للأوعية الدموية وامتلائها بالدم الراكد مع ظهور ارتشاح لمفي وغزو التهابي واضطراب في تنظيم الأشرطة الكبدية تمثل في تفككها في بعض المناطق وانفصال الخلايا الكبدية عن بعضها وتغير شكلها إلي البيضاوي والدائري وتغير موضع النواة التي ظهرت مركزية في بعضها وحافية في البعض الآخر واختفت في البعض الآخر ووجود فجوات دهنية داخل سيتوبلازم الخلايا الكبدية مع اتساع الجيوب الكبدية وامتلائها بالدم وامتلاء النسيج بالفجوات الدهنية مما ادا إلي حدوث تليف حاد في بعض المناطق الكبدية حيث حدث تنكرز وتحلل للخلايا الكبدية وظهرت على شكل انويه متناثرة نتيجة لتمزق جدرانها وتناثر أنويتها خلال السيتوبلازم شكل( 4), أما المناطق البابية فقد حدث اتساع وتمدد لأوعيتها الدموية مع احتشادها بالدم وتمزق الطلائيه المبطنة لها وتناقص القنوات الصفراوية وانكماش الخلايا المبطنة لها بشكل ملحوظ مما ادا اتساع تجويفها ,أما عند عمر14-21يوم فقد استمرت التغيرات السابقة والتي شملت الكبد بأكمله. وان كان قد لوحظ وجود مناطق محدودة سليمة عند عمر 75يوم
3-الطحال: ظهرا لطحال عند عمر أسبوع صغير الحجم باهت الصبغة مع عدم تواجد العقيدات الطحالية لصغر العمر شكل( 5), وانخفاض كثافة الخلايا اللمفية في كلا من اللب الأبيض والأحمر وامتلاء النسيج بالفجوات نتيجة لقلة النسيج الضام الشبكي وحدوث نزف بالنسيج وتواجد مكثف للخلايا البيضاء والبالعة , أما عند عمر14يوم فقد تميز الطحال باستطالته وكبر حجمه عن العمر السابق و قلة عدد العقيدات الطحالية مما ادا إلي سيطرة اللب الأحمر علي اللب الأبيض كما يلاحظ نقص في كثافة الخلايا اللمفية في العقيدة الطحالية مما ادا إلي صغر حجمها شكل( 6),,في حين كان هناك تواجد مكثف لكريات الدم الحمراء والبيضاء المتعادلة والخلايا البالعة واتساع وتمدد للشرايين اللبية والجيوب الوريدية وتمزق جدرها واحتشاد الدم فيها بالإضافة للتغيرات السابقة التي استمرت حتى عمر 21يوم وزاد عليها عند عمر 75يوم كثرة التحلل الخلوي داخل النسيج اللمفي مما أدي إلي ظهور فجوات داخله وتليفه .
4-الخصية :لوحظ عند عمر أسبوع تمزق الغشاء القاعدي للأنيبيبات المنوية المحيطية المجاورة للمحفظة الخارجية مع وجود نزف داخل النسيج بالإضافة إلي انخفاض عدد الأنيبيبات المنوية عن المجموعة القياسية وقلة وندرة النسيج الضام


رد مع اقتباس
الاسم منتسب لدينا% غير متواجد حالياً  



24-10-1432 هـ, 07:46 مساءً
#10
البن انيبيبي وتحلل وتبعثر خلايا ريدج مع امتلاء الأنيبيبات بالفجوات نتيجة لتحلل الخلايا المنوية مما أدي إلي تناقص عددها وتشوه الخلايا المنوية الأولية وأمهات المني حيث بدت داكنة الصبغة غير منتظمة الشكل وتراوحت بين الشكل المفلطح والمغزلي والمستدير مع تمزق الجدر الخلوية للكثير منها أما عند عمر 2-3اسبوع بالإضافة لما سبق ظهرت المنوية الابتدائية ذات انويه مستديرة مع تمزق الجدر الخلوية لمعظمها وتحلل البعض وامتلاء الآخر بالفجوات ولم تظهر المنوية الثانوية وربما يعود ذلك لصغر العمر شكل( 7), حيث لوحظ تواجدها في عمر 75يوم ولكنها كانت مشوهة التركيب حيث فقدت شكلها المميز واستدارتها وبدت غير منتظمة الشكل وبلا انويه وكان هناك تشوه وخلل واضح في كلا من الطلائع المنوية والحيوانات المنوية من حيث التناقص في العدد والتشوه الحادث في التركيب مثل عدم وجود الذيل وقصره وتشوه الرأس اوعدم تواجده أو وجود أكثر من رأس شكل( 8),
5-المبيض : لوحظ علي المبيض من عمر7-21يوم شكل( 9), وجود نزف داخل النسيج مع تمزق الطلائيه الجرثومية كما لوحظ كثرة الحويصلات النامية مع تحلل الخلايا البيضية ووجود الفجوات داخلها وتكاثر الخلايا الحويصلية بحيث تملا معظم تجويف الحويصلة مع قلة وندرة النسيج الضام ووجود فجوات داخله وان كانت قليلة وتشوه الخلايا البيضية الأولية والثانوية رغم ندرتها مع تواجد بسيط لأمهات البيض في حين وجد عند عمر 75يوم شكل( 10), حدوث تشوه في حويصلة جراف تمثل في كثافة وشكل وتوزيع الخلايا الحويصلية الذي أدي إلي تناقص سمك الخلايا الحويصلية الجدارية المكونة للغلاف الجريبي الداخلي والخارجي كما حدث تناقص في الركام البيضي وتناقص في الخلايا المحببة وكمية السائل الحويصلي وظهرت بعض الحويصلات خالية من البويضات مشوهة التركيب حيث ضهر الغلاف الخارجي والداخلي للحويصلة ولم تظهر التراكيب الداخلية لها وظهرت العض الآخر مضمحل صغير الحجم وانتشرت الخلايا المحببة داخل تجويفها مع قلة وندرة الحويصلات النامية سواء كانت ابتدائية أو ثانوية وهي مع ذلك مشوهة التركيب من حيث قلة الخلايا الحويصلية المحيطة بها مع تواجد الفجوات داخلها نتيجة لتحلل بعض الخلايا الحويصلية وتشوه أنويتها مع ندرة الجسم الأصفر مما يدل علي عدم التبويض
ii. الفحص النسيجي لأعضاء الأمهات بعد عملية الرضاعة
الكلية : اظهر الفحص النسيجي تمدد للأوعية الدموية واحتواءها علي الدم مع حدوث نزف داخل النسيج ,تجزئة معظم الكبيبات وتحلل العض منها وانكماش الخصلة الدموية للآخر وصغر حجم الكبيبات ونقص ملحوظ في عددها مع ملاحظة صغر حجم القشرة للنخاع وقلة النسيج الضام البين انيبيبي مما أدي إلي انضغاط الأنيبيبات القريبة والبعيدة وتلاصقها وعدم إمكانية تمييزها من بعضها مع انتفاخ وتمدد الخلايا المكعبة المبطنة للأنيبيبات القريبة مما أدي إلي ضيق تجويفها واختفاء الحواف الفرجونية لها واختفاء انويه البعض منها مما يدل علي تحللها كما تحللت جدر الخلايا الطلائيه المبطنة للأنيبيبات البعيدة حتى بدت أنويتها


رد مع اقتباس
الاسم منتسب لدينا% غير متواجد حالياً  



إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 06:52 .