السعودية - الرياض
مكتب البشري العالي
عاااجلمطلوب خادمات من جميع الجنسيات نشتري باسعار عالية جداً
              

السعودية - الرياض
مكتب البشري العالي
عاااجلمطلوب خادمات من جميع الجنسيات نشتري باسعار عالية جداً
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-03-1432 هـ, 11:09 صباحاً   #1
جـــسـ بلاروح ـــد
عضو
 
الصورة الرمزية جـــسـ بلاروح ـــد
 
تاريخ التسجيل: 17-03-1432 هـ
المشاركات: 105


النساء مع الرؤى !!



"لا نبوّة بعدي إلا المبشرات "

قيل يا رسول الله: وما المبشرات؟.. قال:

"الرؤيا الصالحة".. حديث شريف

أقول: النبوّة، ومنها النبأ، أي الخبر.

فعندما
تُنبَؤ بشيءٍ فأنت تُخبَر به. والخبرُ

هو ما يقبل الصدق
والكذب، بغضِّ النظر

عن مصدره، فالنبواتُ إذن هي:


الأخبار، والأحلام كالأخبار من حيث أنها

معطياتٌ، كما


تُطلق النبوات ويُراد بها المخبرين في أصل

اللغة.
أما في الإطلاق الشرعي، فهم حملةُ

الرسالةالإلهية،
المبشرون المنذرون، عليهم

الصلاةُ والسلام.


***

رُويَ أن فتاةً حديثة العهد بالزواج رأتْ

زوجها في
المنام يُغازلُ امرأةً شقراء،

فاستيقظت فزعةً حانقة،
وانطلقت تشاكسه

وتلوّمه متهمةً إياه بـ"الخيانة


الزوجية". ولمّا عُوتبت في ذلك، وأن الحلمَ

لا شيء.


قالت: إذا كان زوجي يغازل الشقراوات في

أحلامي،
فماذا تُراه يفعل في أحلامه ؟!..



***


أضغاثٌ تخبّرنا عمّا في غدٍ..؟!

إنّ الرؤيا تحتلُّ موقعاً متقدماً في وعينا

وإدراكنا لا
لواقعنا الذي نعيشه فقط،

بل للماضي والمستقبل
أيضاً، فهي تمثّلُ

للكثيرين منّا ما يمكنُ تسميته


بـ"مصدر معرفة"، لكنها معرفة تكتسبُ

وثوقيّةً
عالية، نظراً لما تتكئُ عليه من

نصوص دينية أحالت
ما يتراءى للناس في

منامهم إلى معطى يتمتّعُ بدرجة


كبيرة من المصداقية المبالغ فيها. فقد

درج الناسُ
على الأخذ بما يُلقى إليهم في

المنام مأخذاً جدياً،
هكذا بلا تحرّج، وهم

يقومون بعملية ترقية لذاك
المعطى

"المنامي"
ليصيرَ مكوناً مهماً لتصوراتهم


عموماً، والتصورُ والإدراك هو ما يصبغ

الانطباع
والشعور، وهذا ما سيؤثر

–حتماً-
في ردّات الفعل،
فالناس

–في عمومهم-
يرجعون في ذلك إلى مأثوراتٍ


وحكايات وأقاصيصٍ، تُقصُّ وتُحكى، يستأنسون

بها،
ويتداولونها، فيزيدون فيها كثيراً ولا

ينقصون،
ويُضيفون ويملّحون ويشوّقون، إذ

الناسُ في مجالسهم لا
يتحرّون كثيراً ولا

يدقّقون، فهي –عند التحقيق-
أحاديثُ

إيناسٍ وسمر، يُرادُ بها –عادةً- الإدهاشُ بمثل


تلك الغرائب، فلا يُدهشُ إلا غريب، ولا

تُسترعى
الأنظارُ والأسماع بشيءٍ كتلك

العجائب الخارجة عن
المعهود والعادي،

لكنهم –ويا للمفارقة..!-


يقومون من تلك المجالس وقد ترسّخت فيهم

تلك
الأباطيل أكثر، وهم بذلك أسوءُ حالاً

ممن يكذبُ
الكذبةَ ليصدّقها بعد ذلك، لأن

هذا النوع من الكذب
"المنظّم" لا يلبثُ حتى

يأخذُ شكلَ المسلّمة الاجتماعية،
التي تتلبّسُ

لبوسَ الدين بعد ذلك، ولعلَّ هذا ما


يفسرُ الانتقال "الخرافي" بمحتوى الرؤية من

الوهم
إلى الظن ثم إلى درجة تقارب اليقين،

بلا أي دليل.


يقول علي الوردي: "أستطيعُ أن أقولَ

بأننا من
أكثر الأمم تأثراً بالأحلام من

الناحية الاجتماعية،
فكثيرٌ من عقائدنا

وعاداتنا نشأت فينا ونمت من
جرّاء ما

نسبغُ على أحلامنا من صبغةٍ "قدسيّة"، فهي


ظاهرة اجتماعية متشكّلة –بالأساس- من

الظاهرة
الفردية، كما أنها من الصور التي

أرى فيها مجتمعاً
يتواطئ للإيقاع

بأفراده..!


***


الرؤيا قطافٌ من شجرة الفأل، تلك التي

أصلهُا في
القلب، وفرعُها في الغيب..

جاء في الحديث الشريف:

(الرؤيا من الله، والحلم من
الشيطان،

فإذا رأى أحدكم شيئاً يكرهه ؛ فلينفث


حين يستيقظ ثلاث مرات ويتعوذ من شرها،

فإنها لا
تضره)، متفق عليه. وجاءَ في روايةٍ

أخرى عند ابن
ماجه:

(وليتحولْ عن جنبه الذي كان عليه)..

كان
أبو سلمة –وهو أحدُ رواته- يقول:

"إنْ كنتُ لأرى
الرؤياأثقل عليَّ من الجبل،

فما هو إلا أن سمعت
هذا الحديث فما

"أباليها"
. لقد اعتقدَ بعضُ العلماء


أن الدافع للمكروه الذي رآه النائم هو

"التعوّذ" وربما

"الانقلاب على الجنب الآخر"، فهذان


الإجراءان منصوصٌ عليهما في الحديث الشريف

بمجمل
الروايات، وقد استقرأ بعضهم

روايات هذا الحديث
فوجد أعمالاً أخرى قد

نُصَّ عليها أيضاً. وأظنهم
فهموا أن

مكروهاً كان سيقعُ بحسب ما رآه النائم في


حلمه، إلا أن تلك الإجراءات حالت دون

ذلك، وبهذا
سيكونُ الحديث كالمقرّر لإمكانية

وقوع المخاوف
المناميّة ابتداءً. لكن يبدو

–والله أعلم-
أن للحديث


مراماً آخرَ، فهو لا يثبتُ أن مكروهاً سيقع

بقدر ما
يرشدُ إلى تسكين رهبةٍ اندلعت

–في الحقيقة- من لا
شيء، وهي لن تضّر الحالم

إلا باستسلامه لتلك
التوهمات، فحينها

سيكونُ الحلمُ شيطانيّاً، فكأن
الموقف من

الرؤية هو من سيحدّد طبيعتها، فالمعيارُ


إذنْ هو الأثر والتأثر، ذلك أننا لن

نستدفع
الشكوك والمخاوف التي لا ندري

مأتاها من أين، التي
هي كالأوهام

العائمة في الفراغ والـ"لا شيء".. بمثل


الإيمان واليقين والثقة بالله، فهو الزاد

لما يُستقبل
مما لا ندريه أو حتى ندريه،

فإذا هجست ضمائرنا بخوفٍ
تراءى لنا في

يقظةٍ أو منام ؛ كانت الحكمة أن نهرع


إلى التعوّذ لنمحو ما يلقيه شيطانُ الخوفِ

من
المجهول، فنسدُّ بذكر الرحيم فمَ

الرجيم، ونهتك ونمزّقُ
حجبَه القاتمة التي

تحول دون شعاع الأمل، ولذا ترى


الاستبشار يتنفسُ في النصوص كما الصبح

الماحي
للعتمة، وذلك حينما نفقهها كما

ينبغي، قال
تعالى:

(لَهُمْ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي


الْآخِرَةِ)

فعندما قيل للرسول –عليه الصلاة


والسلام-: عرفنا أن بشرى الآخرة الجنة،

فما بشرى
الدنيا ؟.. قال: (الرؤيا

الصالحة يراها العبد
أو تُرَى له، وهي

جزء من أربعة وأربعين جزءاً من


النبوة)، رواه أحمدُ وغيره، وجاء في الحديث

الشريف
الذي رواه ابنُ حبّان:

(ذهبت النبوة، وبقيت
المبشّرات)، وبهذا

سيتضحُ لنا معنى الرواية التي


خرّجها ابنُ راهويه في مسندِهِ، تقول

الرواية:


(ولا يحدّث بها، فإنها التي تضره)، أي ذاك

المنام
البشع التي يحدّثُ به، فهي ستضرّهُ

لأنها تجعله أسيراً
لمخاوفه، فليستعذْ بالله

إذن، وليطردها عن ذهنه
بعدم التفكير

فيها، وخيرٌ ما يستعين على ذلك هو أن


يكتمها، فلا يتحدّث بها.. هذا ما

استخلصته –مجتهداً-
من كلام العلماء، وقد

نقل الحافظُ ابنُ حجر عن ابن


العربي قولَهُ: "أما العالم فإنه يؤولها

له على
الخير مهما أمكنه، وأما الناصح

فإنه يرشد إلى ما
ينفعه ويعينه عليه،

وأما اللبيب -وهو العارف
بتأويلها-

فإنه يعلمه بما يعوّل عليه في ذلك أو


يسكت، وأما الحبيب فإن عرف خيراً قاله

وإن جهل أو
شك سكت".. فأنتم تلحظون

النزوع إلى مداراة
الدلالات السلبية في

الحلم، ربما خشيةً من تجذيرها في


النفس أكثر، وإنني أرى أن هذا التفسير

سيقلّلُ من
مصداقية محتوى الأحلام والرؤى،

حتى يعودُ بها إلى
حقيقتها الفعلية، وهذا

ما يشرحه الحديث الشريف
الذي رواه

الصحابي الجليلُ أبو قتادة –رضي الله


عنه- قال: سمعتُ رسول الله –عليه الصلاة

والسلام-
يقول: "الرؤيا على ثلاث منازل:

فمنها: ما يحدّث به الرجلُ نفسَه، وليس

ذلك بشيء.


ومنها: ما يكون من الشيطان، فإذا رأى

أحدكم ما
يكره ؛ فليتفل عن يساره

ثلاثا، ثم ليتعوذ بالله من
شرها، فإنها لن

تضره.


ومنها: رؤيا من الله، فإذا رأى أحدكم

الشيء يعجبه
؛ فليقصها على ذي رأيٍ

ناصح، وليقل خيراً، أو
ليتأول خيراً، فإن

رؤيا العبد الصالح جزء من ستة
وأربعين

جزءاً من النبوة".. فالرؤيا المعتبرة هي


الخيّرة فقط، فلا ينبغي الالتفات إلى ما

سواه، فالحلم
الشيطاني جديرٌ بالتجاهل،

لأنه ليس بشيءٍ في
الحقيقة. ثم علينا أن

ننتبه إلى أن هذا التنصيف
يذكر النوع،

ولا يتعرّضُ للكم، فالظاهر من حال


الراقدين أن الأغلبية واقعون تحت تأثير

المنامات
التعيسة، أي تلك التي هي لا

شيء، وهذا ما جعلهم
يتقاطرون على

الدجّالين ممن يمتهنون "تفسير الأحلام".


أقول: إن متابعة التفكير بهذه الطريقة

سيؤلُ بنا
إلى أصلٍ عظيم مؤكدٍ في الشريعة

وهو "الفأل والأمل"،
فقد كان –عليه

الصلاةُ والسلام- يُعْجِبهُ الْفَأْلُ الحسنُ


–أي التفاؤل-، ويكره ما يجلبُ التطيّرَ

والتشاؤم،
وكان يطلق النصائح الحكيمة

ليستأصله من النفوس،
قال الإمامُ

القرطبي:
"إنما كان يعجبه الفأل لأنه


تنشرح له النفس ويحسن الظن بالله، وإنما

يكره الطيرة
لأنها من أعمال أهل الشرك

وتجلب سوءَ الظن بالله"،
ويقول الصحابي

الجليل عبد الله بن مسعود –رضي الله


عنه-: "إن للشيطان لَلَمّةً بابن آدم،

وللمَلك لَمةً.
فأما لمّةُ الشيطان، فإيعادٌ

بالشر، وتكذيب بالحق.
وأما لمّة الملَك،

فإيعاد بالخير، وتصديق بالحق. فمن


وجدَ ذلك ؛ فليعلَمْ أنه من الله، فَلْيحمَد

الله. ومن
وجد الأخرى ؛ فليتعوذ من

الشيطان"..وأضيفُ: فإنها
لا تضره..

***


الحلُمُ رغبة..


يذهب معظمُ علماء النفس إلى أن الأحلام

مرتبطةٌ
بالرغبات والمخاوف الدفينة في

أعماقنا، فهي تطفو
على السطح حينما

نحلم، إذ يرى فرويد –مثلاً- أن
الأحلام شكلٌ

من أشكال "تحقيق الرغبة"، مع أن بعض


العلماء حاول أن يفسّر ظاهرة الأحلام

تفسيراً
بيولوجياً صِرفاً، فلا يراها

انعكاساً نفسياً، بل
تفاعلاً عضوياً، تتمخّضُ

عنه تلك الصور والأخيلة، إلا
أن الرأي

الأشيع هو الأول، ولذا اهتمَّ علماءُ النفس


بالأحلام وتفسيرها، فإذا استغلقَ عليهم

شيءٍ من علّة
المريض النفسية، فلعلهم

يعثرون على المفتاح
مطموراً في أحلامه، إذ

يقوم الأطباءُ بتحليل أحلامه
وتفسيرها

لمساعدته بذلك على تحسين فهمه لنفسه التي


شردت منه في اليقظة، فتلك الرغبات ربما

سفرت عن
نفسها أو تبرقعت بالرموز، وعند

التأمل فإن
المخاوف هي –بالنهاية-

رغبات، فالراغب هو خائفٌ
متمني.

أرى الرؤياتحاكي -بصورةٍ مجازية رمزية-

ما يموجُ في
أعماقنا، لا ما يدور خارجنا،

وفي الحق أنها كثيراً
ما تكون "أحاديثَ

نفسٍ". إنها ليست دائماً كوةً نطلُّ
بها إلى

الغيب المكنون، بل انفراجة في جدار

الذات
الأبيّة الشمّاء، ففي الكرى الرطب

ارتخى الكتمان،
وانحلّت عُقَدُ الصبر الجميل،

فأطلقَ المتمني هَمْهماته
المزدحمة، فمن تمنّعَ

عليه الواقع ؛ طاوعته الأحـلام .



والله أعلى وأعلم


_ لم أتمكن من وضعها في قسم الرؤى _ !!



جـــسـ بلاروح ـــد غير متواجد حالياً رد مع اقتباس إرسال الموضوع إلى الفيس بوك إرسال الموضوع إلى تويتر




22-03-1432 هـ, 12:03 مساءً
#2
اختي العزيزه بارك الله فيك ولكن الموضوع طويل جدا بشكل مبالغ فيه ليتك اما اختصرتيه او تنزليه علي اجزاء حتي لايمل ولا يتوه منك القارئ فلابد للانسان ان يجد الموضوع مشوق جدا ليقرا كل هذا الكم في هذه الحياه السريعه
حبيبتي انا لااقصد احباطك اوبخسك تعبك بل لك كل الشكر والتقدير ولكنه مجرد تنبيه تاخذي به او لا خاطرك
مع خالص تحياتي


توقيع

الله ناصري

رد مع اقتباس
الراعية غير متواجد حالياً  



22-03-1432 هـ, 12:05 مساءً
#3


توقيع


ياعـامي اللـي مضـى قـل للعـام الجـديد
صـاحبـك اتعبـه العنــا
ومحتـاج افـراحـه تزيـد

رد مع اقتباس
~~ كلي أمل ~~ غير متواجد حالياً  



22-03-1432 هـ, 09:38 مساءً
#4
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الراعية مشاهدة المشاركة
اختي العزيزه بارك الله فيك ولكن الموضوع طويل جدا بشكل مبالغ فيه ليتك اما اختصرتيه او تنزليه علي اجزاء حتي لايمل ولا يتوه منك القارئ فلابد للانسان ان يجد الموضوع مشوق جدا ليقرا كل هذا الكم في هذه الحياه السريعه
حبيبتي انا لااقصد احباطك اوبخسك تعبك بل لك كل الشكر والتقدير ولكنه مجرد تنبيه تاخذي به او لا خاطرك
مع خالص تحياتي
" حيهلا أخيّة "

ولكِ بمثلِ مادعوتِ ، الرؤيا أصبحتْ ديدن

النساء وديدبونهن ! ، فكان حقاً ولزاماً

أن أكتب فيضاً من غيضٍ ، وما ذاك الا

لشغفي بمطالعة الكتب وتصانيفها ، ولاحرج

فيمن يمرُ مرور الكرام على أياً من

مواضيعي فالعلمُ تعطيه جلَ وقتكَ ، ولا

يعطيك الا بعضهُ ، ولقد مددتُ باعي

وأطلقتُ لساني ،وتنوعتُ في نقله من خزائن

عدةٍ ، والله يشكر ويعطي بغير حساب .

قدّس الله سركَ وجهركِ

أخوكم : جسدٌ بلاروحٍ .


رد مع اقتباس
جـــسـ بلاروح ـــد غير متواجد حالياً  



23-03-1432 هـ, 12:34 صباحاً
#5
اهلا وسهلا اخي الكريم جسد بلا روح جزاك الله خير على هذا الموضوع الذي يبين لنا انك لديك علم وخلفية واسعة في علم تفسير الاحلام
اخي الكريم وانا اقراء الموضوع تهت قليلا وعنوان الموضوع كان جزء من الموضوع بينما الموضوع كبير ومتفرع ولة عدت نقاط وهذا يبين عن علمك الواسع لكن من الافضل ان تسلط الضوء على نقاط واضحة حتى توصل فكرتك وعلمك بشكل اوضح وايسر لنا
ننتظر جديدك


توقيع

[flash1=http://dc02.arabsh.com/i/01099/l8s24c6r99aq.swf]WIDTH=477 HEIGHT=177[/flash1]
رد مع اقتباس
أمـة العزيز غير متواجد حالياً  



24-03-1432 هـ, 12:00 مساءً
#6
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمـة العزيز مشاهدة المشاركة
اهلا وسهلا اخي الكريم جسد بلا روح جزاك الله خير على هذا الموضوع الذي يبين لنا انك لديك علم وخلفية واسعة في علم تفسير الاحلام
اخي الكريم وانا اقراء الموضوع تهت قليلا وعنوان الموضوع كان جزء من الموضوع بينما الموضوع كبير ومتفرع ولة عدت نقاط وهذا يبين عن علمك الواسع لكن من الافضل ان تسلط الضوء على نقاط واضحة حتى توصل فكرتك وعلمك بشكل اوضح وايسر لنا
ننتظر جديدك
أهلاً بأخي الكريم ...

ولكَ بمثلِِِ مادعوتَ ، هل تعلم أنّ سورةَ آل

عمران مواضيعُها متعددةٌ ،و ليست مختصةً

ببيتِ آل عمران ! وهل تعلم بأنّ الموضوع

قد يكون مطابقاً للمحتوى ، كالذي ذكرته

من حال النساء وتعلقهنّ

بالرؤى ،فليستْ رؤياهنّ كرؤيا إبراهيم ؟!

وليس المفسر كيوسف الصديق ؟!

وقد يكون العنوان مقتبساً

من جملة أو جزئية ، كآل عمران والبقرة

والكثير من السور ، أو مضافاً لصاحبه

كصحيح البخاري ومسلمٍ

فماالضيرُ في العنوان رحمك الله ؟!

والإطالة لا أعتبرها نقداً هادفاً لاسيما

وأن التي قبلك تم الرد عليها

بمثل ما ذكرتَ ،ولنتأمل أنا وأنت لسان

العرب لإبن منظور ، هل تعلم في كم سنةٍ

أعدهُ رحمه الله ؟

وكيف كتبه ؟ ولتعلم ليس كل ما نقرأهُ

نفهمهُ من الوهلةِ الأولى

زادك الله علماً وحرصاً .


رد مع اقتباس
جـــسـ بلاروح ـــد غير متواجد حالياً  



08-04-1432 هـ, 07:25 صباحاً
#7
جزاك الله خير


توقيع

الابتسامة شي جميل
رد مع اقتباس
هناء الموسى غير متواجد حالياً  



إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 11:45 .