السعودية - جميع دول الخليج
كتاب نكهة الاطباق
كتاب طبخ رائع يحتوي 16 قسما منوعا كل ماتتمنينه وأكثر ..جربيه لن تندمي
              

السعودية - جميع دول الخليج
كتاب نكهة الاطباق
كتاب طبخ رائع يحتوي 16 قسما منوعا كل ماتتمنينه وأكثر ..جربيه لن تندمي
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-02-1432 هـ, 03:14 مساءً   #1
سهى المسعود

عضوة
 
الصورة الرمزية سهى المسعود
 
تاريخ التسجيل: 08-02-1432 هـ
المشاركات: 188


ارمله وتبغى معلوماتكم؟؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
خواتي الغالياااات على قلبي انا من متابعين عالم حواء من فتره طويله لاكني سجلت لان عندي سؤال وابغاكم تجاوبوني عليه لاني احس انكم ماشاء الله تملكون معلومات عاليه
انا ارمله وام ايتام والحمد لله على اختيارة
سؤالي هو:هل الارملة اللي ماتتزوج تتزاحم مع النبي صلى الله عليه وسلم عند باب الجنه انا مااحفظ الحديث جيدا لاكن اللي حافظه الحديث تقوله مع بيان درجته وهل اللي تتزوج بعد زوجها يفوتها الاجر واللي حافظه اي حديث عن فضل الارمله تذكرة جزاها الله خير لعله ان يثبت قلبي ويربط علي وجزاكم الله خير


سهى المسعود غير متواجد حالياً رد مع اقتباس إرسال الموضوع إلى الفيس بوك إرسال الموضوع إلى تويتر




09-02-1432 هـ, 03:17 مساءً
#2
رفع


توقيع



يارب

رحمك الله يا أبي اللهم ارزق ابي الفردوس الأعلى وأرزقه مرافقة الرسول في الجنه 1435/5/6هـ

رد مع اقتباس
OMG غير متواجد حالياً  



09-02-1432 هـ, 03:23 مساءً
#3
ان شاءالله يجي من يفيدك


توقيع

علمت أن رزقي لا يأخذه غيري .. فإطمأن قلبي
وعلمت أن عملي لا يقوم به غيري .. فإنشغلت به وحدي
وعلمت أن الله مطّلع عليّ .. فإستحييت أن يراني عاصياً
وعلمت أن الموت ينتظرني .. فأعددت الزاد للقاء ربي
رد مع اقتباس
@بيلسان@ غير متواجد حالياً  



09-02-1432 هـ, 03:26 مساءً
#4
رفع الموضوع
سبحان الله والحمدلله


توقيع

سبحان الله العظيم والحمدلله ولااله الاالله والله اكبر


رد مع اقتباس
صرخ الشموخ غير متواجد حالياً  



09-02-1432 هـ, 03:38 مساءً
#5
المرأة التى تزاحم الرسول دخول الجنة



المرأة التى تزاحم الرسول دخول الجنة ياترى من تكون؟



وما الذى فعلته لتنال هذا الأجر العظيم

بالتأكيد فعلت أمر عظيم فى الدنيا ليكافئها الله بمرافقة رسول الله صلى الله عليه وسلم فى الجنة



نعم إنه حقا عمل عظيم القدر

فهى تكون

.

.

.

.

.

.

امرأة مات زوجها أم لأيتام

ورد في الحديث الشريف قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أنا أول من يفتح باب الجنة إلا أن تأتي امرأة تبادرني فأقول لها: مالك ومن أنت؟ فتقول أنا امرأة قعدت على أيتام لي" أخرجه أبو داود والترمذي والحاكم ووافقه الذهبي.




نعم إنها الأم التى قعدت على الأيتام الراعية لهم ها هى التى تركها زوجها وحيدة فى درب الحياة تواجه مصيرها ومصير اولادها تركها فإذا بها تقف فجأة أمام مصاعب الحياة وحيدة بلا شريك لعمرها وإذا بالأبناء ينتظرون غدهم المجهول فى حزن وانكسار لا يعرفون ما مصيرهم هل ستدار المشاكل بين الأهل والأقارب أم سيأتى إليهم أب بديل يشاركهم حياتهم فتجد الأم الصالحة الحل الأمثل هوالبقاء معهم دون شريك





هى الصاحب بالجنب فى روضة الحياة وما بعد الحياة تتميز بالوفاء والصبر على الإبتلاء تاركة أحزانها معلقة على شجرة أمل منتظرة أن يعوضها ربها عن صبرها فى أولادها لأنهم أمانة بين أيديها وهى خير من صانت الأمانة بعد ان خلعت ثوبها الأنثوى بكل ما فيه لتختمر بثوب العفة والفضيلة والحشمة ابتغاء وجه الله ومرضاته لتصبح الأمة المجاهدة فى معركة الحياة راجية من الله عز وجل أن يبدل الله أحزانها بسعادة الدنيا باطمئنان قلبها بل بسعادة الأخرة أيضا

من هنا كان الجزاء كما قال الله تعالى

([ هَلْ جَزَاء الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ سورة الرحمن 60 /center]

( {إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِين}[يوسف: 90]

فجزائها خير الجزاء مرافقة المصطفى صلى الله عليه وسلم فى الجنة




فهى فى حياتها تجنى ثمار ما زرعت فى أولادها فهى لا تحرم من الدنيا ولكن يعوضها الله فى أبنائها ببركته فيهم وتيسير أمورهم وقضاء حاجاتهم وهذا بسر دعائها لهم فهم خير عوض لها وكفى بهم بارين بها وكفى بهم سابقين لكل من تربو بين ذراعى والديهم

قال تعالى: ﴿ وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ ﴾]الروم:4747




وهناك قصص بطولية عديدة للأرامل مسجلة فى التاريخ الإسلامى الذى عبرو عن خير مثال للمرأة الأرملة إذ لم يشعر أبنائهم فى أحضانهم بمرارة اليتم بل كانو نعم المربيات الفاضلات أمثال نسيبة بنت المازينية وتماضر بنت عمرو بن الحارث الخنساء..


هذا والله اعلم
منقول


توقيع

اللهم اشفني انا وزوجي شفاءا لايغادر سقما
اللهم طمن قلوبنا بسلامتنا عاجلا غير آجل

رد مع اقتباس
وردهـ الكونـ كلهـ غير متواجد حالياً  



09-02-1432 هـ, 03:41 مساءً
#6
عظم الله أجرك أختي أنا مثلك أرملة وحبيت أفيدك
يكفيك هذا الحديث ولك الأجرفي تربية هالايتام الله يرزقك برهم ويتولاهم برحمته يااااااااااارب

عن سهل بن سعد رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أَنَا وَكَافِلُ الْيَتِيمِ فِي الْجَنَّةِ هَكَذَا ، وَأَشَارَ بِالسَّبَّابَةِ وَالْوُسْطَى وَفَرَّجَ بَيْنَهُمَا شَيْئًا " رواه البخاري
الحديث صحيح وواااااااااااااضح ويكفيك عن أي شي


توقيع


اللهم أرحم والدي وزوجي فإنهم ضيوفك وأنت خيرالمنزلين
رد مع اقتباس
@غيوض غير متواجد حالياً  



09-02-1432 هـ, 04:28 مساءً
#8
مرأة تزاحم النبي صلى الله عليه و سلم لدخول الجنة !!!؟؟؟


قرأت المعلومة في أحد المنتديات يقول صاحب الموضوع أنه سمعها من شريط فيه مقتطفات من دروس لعدة مشايخ
أكدت لي أحد الأخوات أن المعلومة مرت عليها ..

يقول صاحب الموضوع أنه نقل بالمعنى ما سمعه من الشريط

من المعلوم ان اول من يدخل الجنة هو محمد صلى الله عليه وسلم
باب الجنة يفتح له ليدخلها فأذا بأمرأة تزاحمنه على الدخول للجنة قبله

سُئل : من هذه يارسول الله

فقال : انها امرأة مات عنها زوجها فقامت على اولادها

بارك الله فيكم و في علمكم

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وبارك الله فيك

الحديث رواه الإمام أحمد وأبو داود بِلفظ : " أنا وامرأة سفعاء الخدين كهاتين يوم القيامة - وجَمَعَ بين أصبعيه السبابة والوسطى - امرأة ذات منصب وجمال آمت من زوجها ، حَبَسَتْ نفسها على أيتامها حتى بَانُوا أو ماتوا " .

والحديث ضعّفه الشيخ الألباني .
وقال مُحققو المسند : حسن لِغيره إن شاء الله .

والله تعالى أعلم .

عبد الرحمن السحيم
فضل تربية الايتام
واليتيم : هو من فقد أباه قبل البلوغ ، واللقيط هو من فقد كافله، واللطيم هو : من فقد أبويه معا أمه وأباه

وكفالة اليتيم من الأمور التي حث عليها الشرع الحنيف، وجعلها من الأدوية التي تعالج أمراض النفس البشرية ، وبها يتضح المجتمع في صورته الأخوية التي ارتضاها له الإسلام.

على أنه لابد أن يتنبه أن كفالة اليتيم ليست في كفالته ماديا فحسب، بل الكفالة تعني القيام بشئون اليتيم من التربية والتعليم والتوجيه والنصح، والقيام بما يحتاجه من حاجات تتعلق بحياته الشخصية من المأكل والمشرب والملبس والعلاج ونحو هذا.

وتعتبر كفالة اليتيم من أعظم أبواب الخير وقد جاءت آيات القرآن الكريم دالة على بيان فضل رعاية اليتيم وعظم أجر كافله

فقال تعالى
يَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلْ مَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ

وقال أيضا
وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا

وقال تعالى
وَيَسْأَلونَكَ عَنِ الْيَتَامَى قُلْ إِصْلاحٌ لَهُمْ خَيْرٌ وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لاعْنَتَكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ

وقال الله تعالى
فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلا تَقْهَرْ

وقد وردت أحاديث كثيرة في فضل كفالة اليتيم والإحسان إليه منها
: عن سهل بن سعد رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا، وأشار بالسبابة والوسطى وفرج بينهما
رواه البخاري

ومنها ما روي عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال:
أتحب أن يلين قلبك وتدرك حاجتك؟ ارحم اليتيم وامسح رأسه وأطعمه من طعامك يلن قلبك وتدرك حاجتك

وقوله صلى الله عليه وسلم
أدنِ اليتيم منك وألطفه وامسح برأسه وأطعمه من طعامك.. فإن ذلك يلين قلبك ويدرك حاجتك

وفي حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
إن أردت أن يلين قلبك فأطعم المسكين وامسح رأس اليتيم

ما تكون به كفالة اليتيم

وكفالة اليتيم تكون بضم اليتيم إلى حجر كافله أي ضمه إلى أسرته، فينفق عليه، ويقوم على تربيته، وتأديبه حتى يبلغ؛ لأنه لا يتم بعد الاحتلام والبلوغ، وهذه الكفالة هي أعلى درجات كفالة اليتيم حيث إن الكافل يعامل اليتيم معاملة أولاده في الإنفاق والإحسان والتربية وغير ذلك ،فالصحابة رضي الله عنهم كانوا يضمون الأيتام إلى أسرهم

كفالة اليتيم المالية

تقدر حسب مستوى المعيشة في بلد اليتيم المكفول بحيث تشمل حاجات اليتيم الأساسية دون الكمالية، فينبغي أن يتوفر لليتيم المأكل، والمشرب، والملبس، والمسكن، والتعليم بحيث يعيش اليتيم حياة كريمة، ولا يشعر بفرق بينه، وبين أقرانه ممن ليسوا بأيتام .

وليست هناك شروط لهذه الكفالة إلا العدل والإحسان وتجنب ظلم اليتيم

وهذه الكفالة مرتبطة باليتم ، واليتيم هو الذي مات أبوه ولم يبلغ مبلغ الرجال ، فإذا بلغ الصبي الرشد لم يعد يتيما ، إلا إذا كان في عقله سفه أو جنون ؛ فيظل في حكم اليتيم وتستمر كفالته ، والبنت تظل في الكفالة حتى تتزوج ،
لقوله تعالى
وَابْتَلُوا الْيَتَامَى حَتَّى إِذَا بَلَغُوا النِّكَاحَ فَإِنْ آنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْدًا فَادْفَعُوا إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ

وضع اليتيم مع الأسرة ‏
: فإنه أجنبي عنها ، فإذا بلغ وجب معاملته كأجنبي ، وقدأبطل الله التبني وحرمه ، مع الترغيب في كفالته ، فلا يحرم تزوجه من أولاد المتبني ؛ مالم يوجد مانع آخر كالرضاعة، ويجب على زوجته وبناته التحجب أمامه منذ البلوغ أو انتباهه لأمور النساء ، ويحرم عليهن الخلوة به وغير ذلك مما ينطبق على الأجنبي .

كما يجب أن يفصل بينه وبين أولاد الكافل له المختلفين عن جنسه ؛ في المضجع الذي ينامون فيه ، إذا قارب البلوغ ،لأن الفصل بين الذكور والإناث واجب منذ بلوغهم العاشرة ولو كانوا إخوة ، فاليتيم الذي هو أجنبي أولى

سؤال
أريد أن أسأل عن حديث الرسول صلى الله عليه وسلم أنا وكافل اليتيم كهاتين... هل كفالة اليتيم مرة واحدة فقط أي لمدة شهر أو شهرين تدخل في معنى الحديث ؟ وهل يأخذ أجرها كاملا؟

أما كفالة اليتيم فغايتها وأمدها إلى أن يستغني اليتيم عن الكفيل
لقوله صلى الله عليه وسلم: من ضم يتيما بين أبوين مسلمين إلى طعامه وشرابه حتى يستغني عنه وجبت له الجنة البتة . رواه أحمد .
فمن أنفق على يتيم شهرا أو شهرين ثم استغنى اليتيم عن النفقة بالبلوغ أو الغنى أو ما شابه حصل له أجر كفالة اليتيم، وأما إن كان اليتيم ما زال في حاجة إلى نفقة فلا يأخذ الكفيل حينئذ الأجر كاملا لظاهر الحديث السابق، إلا أن تكون النفقة قد قصرت به ولا يجد ما ينفقه على اليتيم، مع حرصه على النفقة فيكتب له الأجر كاملا ـ إن شاء الله تعالى ـ لقوله صلى الله عليه وسلم: إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى. متفق عليه
واعلموا اخوتي ان لكم ابناء واخوة واخوت في العراق الجريح ممن فقدوا والديهم او ابائهم وليس لهم احد يطعمهم او يكسوهم او ينظر الى حوائجهم والله انهم يعيشون في ضنك و عوز وفقر ليس لسبب سوى انهم من ابناء السنه والجماعه فقد قتل ابائهم بهذه التهمه والفرس المجوس يمارسون بواسطة اعوانهم في الجنوب كل اساليب الاذلال لابناء السنه احبتي في الله ان لكافل اليتيم فضلا عند الله ليس بقليل واجر عظيم يدخلكم الجنه ان شاء الله تعالى وهذا ندااااااااااااااااء اليكم والى كل من يستطيع مساعدتهم ان يباشر من هذه اللحظه ويوفر لهم مصروفه وابعض مدخراته فأن الحسنات ميزانها بالذرات وقد قال تعالى من يعمل مثقال ذرة خيرا يرة وانا بأذن الله ومعي من الاخوة المؤمنين قد عاهدنا الله ان نكون في خدمة الايتام من ابناء السنه في البصره ومن اراد المساهمه فليتوكل على الله ولا يضيع الله اجر المحسنين وان الاخت الفاضله مشرفة القسم اخت المحبه لديها كل البيانات الخاصه بي لمن اراد ان يشاركنا في كفالة الايتام ويساهم وجزاكم الله خير الجزاء ولاتقصروا بشي حتى ولو فقط الدعاء لهم ولنا وبارك الله فيكم جميعا


توقيع


رد مع اقتباس
*هبة غير متواجد حالياً  



09-02-1432 هـ, 04:36 مساءً
#9
الله يفرغ عليك صبرا,ويكتب اجرك ويصلح لك اولادك
الأرملة التقية
وترملت التقية المؤمنة حفصة بنت عمر وهى فى سن الثامنة عشرة. وتألم عمر بن الخطاب لألم ابنته التي أصبحت أرملة في ريعان الشباب فأخذ يفكر بعد انقضاء عدتها في أمرها، من سيكون زوجا لابنته؟.

يتزوج حفصة من هو خير من عثمان
ومرت الأيام متتابعة وثقيلةوما من خاطب لها، وهو غير عالم بأن النبي صلى الله عليه و سلم قد أخذت حفصة من اهتمامه فقد أسر إلى أبي بكر الصديق أنه يريد خطبتها.
ولما تطاولت الأيام على عمر وابنته الشابة الأيم يؤلمها الترمل، عرضها على أبي بكر ، فلم يجبه بشيء ثم عرضها على عثمان الذى كان أرمل هو الآخر بعد أن ماتت زوجته رُقية ابنة رسول الله فلم يُجبه برد شاف فجرحت نفس عمر بن الخطاب وانكسر، وذهب وشكا حاله إلى النبي صلى الله عليه و سلم ، فأجابه الرسول مبتسماً :
يتزوج حفصة من هو خير من عثمان فأطرق عمر بن الخطاب مفكرا: من هو خير من عُثمان يصلح زوجاً لإبنته؟ ثم قال له الرسول مصعباً عليه الأمر: و يتزوج  عثمان من هي خير من حفصة.
ومالبث الأمر أن اتضح لسيدنا عمر بن الخطاب حيث تقدم له رسول الله خاطباً ابنته حفصة لنفسه. ومالبث أن تقدم عثمان لرسول الله خاطباً ابنته أم كلثوم إبنة الرسول الثانية، ولذلك لُقب سيدنا عثمان بن عفان بذى النورين فلقد شرفه الله تعالى بالزواج من ابنة رسول الله السيدة رقية رضى الله عنها، ولما ماتت تزوج أختها أم كلثوم رضى الله عنها.




السؤال :
أنا مرأة مات زوجي وبقيت أنا وأولادي فهل اذا تزوجت ينقص ذلك من أجري؟؟؟؟
الجواب :
الحمد لله
لا ينقص بذلك أجرك ، بل الأفضل للمرأة الآن الزواج ، وذلك لكثرة الفتن والفساد .
ونسأل الله تعالى أن يرزقك الزوج الصالح .


والله أعلم
الشيخ محمد صالح المنجد




استغفرالله ,سبحان الله الحمدلله الله اكبر لاإله إلاالله لاحول ولاقوة إلابالله,اللهم صل وسلم على محمد


توقيع

اللهم ثبتني بالقول الثابت في الحياة الدنيا والأخرة,,اللهم أجعل آخركلامي من الدنيا لاإله إلاالله

رد مع اقتباس
لمار** غير متواجد حالياً  



09-02-1432 هـ, 07:03 مساءً
#10
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لمار** مشاهدة المشاركة
الله يفرغ عليك صبرا,ويكتب اجرك ويصلح لك اولادك
الأرملة التقية
وترملت التقية المؤمنة حفصة بنت عمر وهى فى سن الثامنة عشرة. وتألم عمر بن الخطاب لألم ابنته التي أصبحت أرملة في ريعان الشباب فأخذ يفكر بعد انقضاء عدتها في أمرها، من سيكون زوجا لابنته؟.

يتزوج حفصة من هو خير من عثمان
ومرت الأيام متتابعة وثقيلةوما من خاطب لها، وهو غير عالم بأن النبي صلى الله عليه و سلم قد أخذت حفصة من اهتمامه فقد أسر إلى أبي بكر الصديق أنه يريد خطبتها.
ولما تطاولت الأيام على عمر وابنته الشابة الأيم يؤلمها الترمل، عرضها على أبي بكر ، فلم يجبه بشيء ثم عرضها على عثمان الذى كان أرمل هو الآخر بعد أن ماتت زوجته رُقية ابنة رسول الله فلم يُجبه برد شاف فجرحت نفس عمر بن الخطاب وانكسر، وذهب وشكا حاله إلى النبي صلى الله عليه و سلم ، فأجابه الرسول مبتسماً :
يتزوج حفصة من هو خير من عثمان فأطرق عمر بن الخطاب مفكرا: من هو خير من عُثمان يصلح زوجاً لإبنته؟ ثم قال له الرسول مصعباً عليه الأمر: و يتزوج  عثمان من هي خير من حفصة.
ومالبث الأمر أن اتضح لسيدنا عمر بن الخطاب حيث تقدم له رسول الله خاطباً ابنته حفصة لنفسه. ومالبث أن تقدم عثمان لرسول الله خاطباً ابنته أم كلثوم إبنة الرسول الثانية، ولذلك لُقب سيدنا عثمان بن عفان بذى النورين فلقد شرفه الله تعالى بالزواج من ابنة رسول الله السيدة رقية رضى الله عنها، ولما ماتت تزوج أختها أم كلثوم رضى الله عنها.




السؤال :
أنا مرأة مات زوجي وبقيت أنا وأولادي فهل اذا تزوجت ينقص ذلك من أجري؟؟؟؟
الجواب :
الحمد لله
لا ينقص بذلك أجرك ، بل الأفضل للمرأة الآن الزواج ، وذلك لكثرة الفتن والفساد .
ونسأل الله تعالى أن يرزقك الزوج الصالح .

والله أعلم
الشيخ محمد صالح المنجد



استغفرالله ,سبحان الله الحمدلله الله اكبر لاإله إلاالله لاحول ولاقوة إلابالله,اللهم صل وسلم على محمد
جزاك الله خير


توقيع






رد مع اقتباس
سنابل 2006 غير متواجد حالياً  



إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 10:08 .