السعودية - الرياض
خبيره حلاوه ودلكه
حمام مغربى حواجب نقش تنظيف وجه وبشره كريمات تفتيح زبده الشيا
السعودية - جدة
أم عمر
عرض مميز دلكة100حلاوة100ساونا100خصم للطلبين معآ
           
           
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-08-1431 هـ, 07:13 مساءً   #1
محد مثلي أنا

كبيرة محررات
 
الصورة الرمزية محد مثلي أنا
 
تاريخ التسجيل: 05-12-1430 هـ
المشاركات: 16,879





Smile ::: شوفوا العامل كيف مات في الثلاجه ...... بسبب قناعته :::::::::::::












حقـــاً إنهـــا القناعـــــات‏


يذكر أن هناك ثلاجه كبيرة تابعة لشركة لبيع المواد الغذائية… ويوم من الأيام
دخل عامل إلى الثلاجة…وكانت عبارة عن غرفة كبيرة عملاقة…
دخل العامل لكي يجرد الصناديق التي بالداخل…فجأة وبالخطأ أغلق على
هذا العامل الباب…
طرق الباب عدة مرات ولم يفتح له أحد … وكان في نهاية الدوام وفي آخر

الأسبوع…حيث أن اليومين القادمين عطله …فعرف الرجل أنه سوف يهلك…
لا أحد يسمع طرقه للباب !! جلس ينتظر مصيره…وبعد يومين فتح الموظفون
الباب…وفعلاً وجدوا الرجل قد توفي… ووجدوا بجانبه ورقه…كتب فيها…
ماكان يشعر به قبل وفاته… وجدوه قد كتب…(أنا الآن محبوس في هذه الثلاجة…أحس بأطرافي بدأت تتجمد…أشعر بتنمل في أطرافي…أشعر أنني لا أستطيع أن أتحرك…أشعر أنني أموت من البرد…) وبدأت الكتابة تضعف شيء فشيء حتى
أصبح الخط ضعيف…الى أن أنقطع…




العجيب
أن الثلاجه كانت مطفأه ولم تكن متصله بالكهرباء إطلاقاً!!
برأيكم من الذي قتل هذا الرجل؟؟
لم يكن سوى (الوهم) الذي كان يعيشه… كان يعتقد بما أنه في الثلاجة إذن

الجو بارد جداً تحتالصفر…وأنه سوف يموت…واعتقاده هذا جعله يموت
حقيقة…!!

لذلك (أرجوكم) لا تدعوا الأفكار السلببية والإعتقادات الخاطئه

عن أنفسنا أن تتحكم في حياتنا…

نجد كثير من الناس قد يحجم عن عمل ما من أجل أنه يعتقد

عن نفسه أنه
ضعيف وغير قادر وغير
واثق من نفسه…وهو في الحقيقة قد يكون عكس ذلك تماماً…


:: حقاً إنها القناعات لكن تباً للمستحيل ::



أم طه …
امرأة في السبعين من عمرها لا تجيد القراءة والكتابة …
تمنت ذات يوم أن تكتب بيدها اسم الله حتى لا تموت وهي لا تعرف
كتابة (الله) فتعلمت الكتابة والقراءة ثم قررت أن تحفظ كتاب الله …
وخلال سنتين (استطاعت) ام طه الكبيرة في السن أن تحفظ كتاب الله عز وجل كاملاً …لم يمنعها كبرها ولا ضعفها
لان لها هدف واضح ..
في حين أن الكثير يتعذر ويقول: أنا ذاكرتي ضعيفة وحفظي بطيء
وهو في عز شبابه..


حقاً إنها القناعات

أحد الطلاب
في إحدى الجامعات في كولومبيا حضر أحد الطلاب
محاضرة مادة الرياضيات …
وجلس في آخر القاعة (ونام بهدوء )…
وفي نهاية المحاضرة استيقظ على أصوات الطلاب .…
ونظر إلى السبورة فوجد أن الدكتور كتب عليها مسألتين
فنقلهما بسرعة وخرج من القاعة وعندما رجع البيت بدء يفكر في حل

هذه المسألتين …
كانت المسألتين صعبة فذهب إلى مكتبة الجامعة وأخذ المراجع اللازمة …
وبعد أربعة أيام استطاع أن يحل المسألة الأولى …
وهو ناقم على الدكتور الذي أعطاهم هذا الواجب الصعب !!
وفي محاضرة الرياضيات اللاحقة استغرب أن الدكتور لم يطلب منهم

الواجب …
فذهب إليه وقال له : يا دكتور لقد استغرقت في حل المسألة الأولى

أربعة أيام
وحللتها في أربعة أوراق
تعجب الدكتور وقال للطالب : ولكني لم أعطيكم أي واجب !!
والمسألتين التي كتبتهما على السبورة هي أمثلة كتبتها للطلاب
للمسائل التي عجز العلم عن حلها …!!
ان هذه القناعة السلبية جعلت الكثير من العلماء لا يفكرون حتى في محاولة

حل هذه المسألة …
ولو كان هذا الطالب مستيقظا وسمع شرح الدكتور لما فكرفي حل المسألة …
ولكن رب نومة نافعة ...
ومازالت هذه المسألة بورقاتها الأربعة معروضة في تلك الجامعة


حقاً إنها القناعات


اعتقاد بين رياضي الجري
قبل خمسين عام كان هناك اعتقاد بين رياضي الجري …
أن الإنسان لا يستطيع أن يقطع ميل في اقل من أربعة دقائق …
وان أي شخص يحاول كسر الرقم سوف ينفجر قلبه !!
ولكن أحد الرياضيين سأل هل هناك شخص حاول وانفجر قلبه , فجاءته الإجابة بالنفي !!
فبدأ بالتمرن حتى استطاع أن يكسر الرقم ويقطع مسافة ميل في اقل من أربعة دقائق …
في البداية ظن العالم أنه مجنون أو أن ساعته غير صحيحة
لكن بعد أن رأوه صدقوا الأمر واستطاع في نفس العام أكثر من 100 رياضي …
أن يكسر ذلك الرقم !!
بالطبع القناعة السلبية هي التي منعتهم أن يحاولوا من قبل …
فلما زالت القناعة استطاعوا أن يبدعوا …

حقاً إنها القناعات

وأخواتي في حياتنا توجد كثير من القناعات السلبية التي نجعلها (شماعة للفشل) ..
فكثيراً ما نسمع كلمة : مستحيل , صعب , لا أستطيع ...
اخاااف مـا احل زين،، والمشكله الكبرى انها تكون مذاكره ..




وهذه ليست إلا قناعات سالبة ليس لها من الحقيقة شيء …
والإنسان (الجاد) , (المتوكل على الله ) يستطيع التخلص منها بسهولة…



فلماذا لانكسر تلك القناعات السالبة بإرادة من حديد
نشق من خلالها طريقنا إلى
"القمـــــــة 'من خلال تفاؤلنا













محد مثلي أنا غير متواجد حالياً رد مع اقتباس إرسال الموضوع إلى الفيس بوك إرسال الموضوع إلى تويتر




20-08-1431 هـ, 07:30 مساءً
#2
لا أخفي أعجابي الشديد بموضوعك مع اني قرأته على عجل الا أنني استلهمت منه مبادئ سامية
شكرا جزيلا لروعة انتقاءك.


توقيع







رد مع اقتباس
سامية المقام.. غير متواجد حالياً  



20-08-1431 هـ, 07:34 مساءً
#3
جزاك الله خيرا فعلا كل ماكتبتيه سليم الوهم والقناعات السلبية او الايجابية تعود على صاحبها بما جنت يداه او تفكيره تسلميييييييييييييين


رد مع اقتباس
أم الوعد غير متواجد حالياً  



20-08-1431 هـ, 07:35 مساءً
#4
موضوع قمة في الروعة جزاك الله خيرا


توقيع



رد مع اقتباس
N73 غير متواجد حالياً  



20-08-1431 هـ, 07:40 مساءً
#6
ما اجمل ما خطت يداك

موضوع بالفعل قمة في الروعة

اعجز عن ايفاءك حقك في الشكر

اعجبني جدا

وساحتتفظ به في مفضلتي

وساقراه باذن الله الليلة لزوجي

الف شكر لك غاليتي

بارك الله لك في نقلك


رد مع اقتباس
أشجار الدر غير متواجد حالياً  



20-08-1431 هـ, 07:40 مساءً
#7
مووضوع راااائع وقيم

يسسسسلمو


توقيع











ما أرجع للردود اللي تبي شي ترسل عاالخاص ^^

رد مع اقتباس
رويــــن غير متواجد حالياً  



20-08-1431 هـ, 07:41 مساءً
#8
جزاك الله خير موضوعك حلووووا ومفيد


توقيع

الخبر الاكيد عن بودرة الوسام لتبيض ( كيفية استعمالها ) هديتي لكنَ

رد مع اقتباس
غروب2010 غير متواجد حالياً  



20-08-1431 هـ, 07:48 مساءً
#9
ما اجمل ما خطت يداك

موضوع بالفعل قمة في الروعة

اعجز عن ايفاءك حقك في الشكر


بوركِ فيكِ


توقيع


رد مع اقتباس
ملكه بنقابي غير متواجد حالياً  



20-08-1431 هـ, 08:09 مساءً
#10
قمة الروعه

تسلمين

موضوع موفق


توقيع

أتهزأ بالدعاء وتزدريه ** وما تدري بما صنع الدعاءُ
سهام الليل لا تخطي ولكن ** له أمدٌ وللأمد انقضاء

رد مع اقتباس
اسمو باخلاقي غير متواجد حالياً  



إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 01:03 .