السعودية - الرياض
معلنه
بضاعتك راح تمشي معانا بأذن الله اي شي حابه تعرضيه للبيع تعالي ع البيبي
              

السعودية - الرياض
معلنه
بضاعتك راح تمشي معانا بأذن الله اي شي حابه تعرضيه للبيع تعالي ع البيبي
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-08-1431 هـ, 12:25 مساءً   #1
ودٌ قطر

محررة
 
تاريخ التسجيل: 16-10-1429 هـ
المشاركات: 1,413


شوفوا كيف خليت زوجي ما يفكر بالزواج علي



احب ان انوه ان الموضوع منقول وفق الله من كتبته كل خير





في البداية أحب أن أؤكد أنني أعرف أن من حق الزوج التعداد وأن هذا ليس حرام يعاقب عليه الزوج ولا اعترض على أمر قدره الله لمصلحة نجهلها أو نعلمها...

ولكن لأني امرأة فنفسي لا تحب أن يحدث هذا من زوجي ولا أرى تعارض في ذلك مع ديني فحتى أمهات المؤمنين مع أن الرسول عليه الصلاة والسلام كان يعدل بينهن إلا أن الواحدة منهن كانت تغار على زوجها وتحب لو كانت المفضلة لديه منهن .

ولأني لاحظت أن المنتدى متروس شكاوي من تعدد الزوجات
ولاحظت أن الزوجات لا هم لهن إلا ما هو أحسن عطر وأفضل كريم منعم ومثير وأحلى طريقة للاحتفال بالزوج وكيف تدلعيه وكيف ....؟

مساكين والله النساء لا هم لهم إلا الاحتفاظ برجل واحد وهو يريد أن يتفلت بأي طريقة، وبينما هي تحاصر هو يكون مثل الزئبق الذي يبحث عن منفذ يبيح له الخروج من الوعاء الذي يحتويه ..





منذ حوالي 10 سنوات وأنا ابحث حولي من القصص المختلفة التي أسمع عنها أو اسمعها من أصحابها أو صاحباتها الذين كانوا طرف في الزواج المتعدد ومن القنوات الفضائية للمجلات للمنتديات توصلت قبل فترة عن الأسباب التي تدفع الزوج للزواج على زوجته .
وأنا مقتنعة بهذه الأسباب أشد الاقتناع وأعتبر هذا سبق أدبي أنوي إن شاء الله أن أصنع منه كتاب من نوع كيف تحافظين على زوجك لك فقط ...لذا فإن حقوق الطبع محفوظة لرومي ومنتدى عالم حواء ...ههههههه


أولا ما هي الأسباب التي تدفع الرجل للزواج من أخرى؟
أحب أن أقول لك لا تلبسي أحسن الثياب ولا تشترين العطور الغالية والكريمات المثيرة شكولاتة وفراولة وخرابيط ولا تتعلمي فن الطبخ ولا تغسلي ملابس زوجك ولا تستيقظين من فراشك باكرا لصنع فطوره ولا ....

فقط انتبهي لما سأقوله لك:
وصانا ديننا الحنيف نحن المسلمات بالعديد من الوصايا وذلك لحياة زوجية سعيدة
أنا لم أعدك بحياة زوجية سعيدة بل قلت عندي الحل اللي ما يخلي زوجك يفكر يتزوج عليك
يعني تطبيق وصايا الدين الإسلامي يعدك بالاثنين..( الحياة السعيدة وأيضا لو قمتي بها لن يفاجئك زوجك بالزواج من أخرى)
قد تقول قائلة في نفسها
هناك الكثيرات من الملتزمات تزوج عليهن أزواجهن بل قد يكون أكثر من تزوج عليها زوجها تكون من الملتزمات وهذا أيضا له تفسير عندي سأذكره
أقول لك أن بعضهن لا يعلمن أنهن لا يفعلن ما سأنبه عليه قادما إنهن ينفذن تعاليم الشرع لكن فهمن لطريقة التنفيذ الصحيحة قد يشوبها بعض الخطأ مع احتمال وجود النية الحسنة والصادقة من قبلهن.

يحتاج الرجل من المرأة لأشياء كثيرة
و لو لم تستطع المرأة منحه إياها قد يتأثر وتقل سعادته أو توجد المشاكل بينهم ..تذكري قلت أن الحل عندي لعدم التعداد وليس لحل المشاكل كلها..
إذن قد يتقاضى الرجل عن نواقص زوجته في كثير من الأمور ويبقى متحسر ولا يفكر في زوجة أخرى
متى تحقق له مطلبان أساسيان فقط (وهذا الذي توصلت له )
نجد أن بعض الرجال في غاية الوسامة و زوجاتهم غير جميلات ولا مشكلة ..
زوجات لا يهتممن بالبيت ولا بالأطفال وكل يوم من جارة لجارة..ولا مشكلة..
زوجات لا يعرفن صنع قهوة في البيت وكله على الخدم و تنفق أموال زوجها في الرايحة والجاية ولا مشكلة..
وزوجات... وزوجات ... ولا مشكلة




الرجل فقط يريد :

أولا المتاع الجنسي الحقيقي

ثانيا إحساسه بأنه مقبول من زوجته وأنها تشعر انه رجل له قيمته

فقط هذا ما يريده بإصرار ولن يتنازل عنه وسيظل يبحث عنه في أي لحظة سيفقده سواء في بداية زواجه أو بعد أن يصبح في الستين من عمره
لن يتسامح ولن يعمل للعشرة والأبناء والزوجة الحبية أي اعتبار لو فقد هذين المطلبين ...


وإليكم التفصيل:

من حقوق الزوج على زوجته في ديننا الحنيف أن المرأة تجيب زوجها لو طلبها للفراش ومن تتمنع تلعنها الملائكة حتى تعود.
وأيضا من حقوقه الطاعة ..لها أن تبدي رأيها وتعارضه فقد كانت أمهات المؤمنين يناقش الرسول عليه السلام وهو مرسل من الله سبحانه وتعالى ولكنهن أخيرا يمتثلن لأمره ..فللزوجة حق إبداء الرأي فكم من الزوجات عاقلات وصاحبات خبرة ولكن لو اختلف الزوجان فعلى الزوجة الطاعة وليس التشبت برأيها لأنه أرجح حسب ما تعتقد

كل قصص الزوجات اللاتي تزوج عليهن أزواجهن في منتدانا وفي واقعنا في الحياة تقول الزوجة الله يشهد أني لم انقص من حقوقه شيئا بدلالة أقوال أهله وأهلي ومن حولنا وهو نفسه يذكر ذلك .
هل قالت واحدة أنا التمس له العذر لأني قصرت في كذا؟؟؟ لم يحدث
أتذكر واحدة فقط قالت نعم يوجد عذر شرعي وقمت بنفسي بتزويجه وهو يحبني وذكرت على ما اعتقد أنها لا تنجب
وإن كنت أعتقد أن مسألة الإنجاب قد يشتهيها الرجل لكن التعداد آخر ما يفكر به بسبب الخلفة وربما إلحاح زوجته في الزواج مرة أخرى للإنجاب هو ما يدفعه للتعداد وليس رغبته الحقيقية في التعداد .
سؤال هل هؤلاء النساء كاذبات ؟
أكيد لا
ولكن إما أنهن لا يعرفن أنهن مقصرات . لأنهن يجهلن الاحتياجات الحقيقة للرجل أو تعتقد أنها تقوم بما ينبغي عليها فعله وهي في الحقيقة تقوم بعكس ذلك




وإليكم مزيد من التفصيل:
نأتي لتحقيق السعادة الجنسية الحقيقية
أرى أنها الشغل الشاغل لبنات هذه الأيام
كلهم اعتقادا بأن الأجانب لا يعددون الزوجات لأن زوجاتهن مغريات وجميلات ويعرفن الفنون التي نجهلها نحن العربيات المسلمات ..وينسون أو لا يعلمون أن الأجانب لهن خليلات دائمات أو أن الرجل قد يذهب في نهاية اليوم مع زميلته في العمل إلى مشوار سري نص ساعة لأنها في رأيهم مجاملة لها على أناقتها لهذا اليوم مثلا .. لهذه الدرجة تكون بساطة مضاجعة الأخريات ولهذه الدرجة الخيانة تكون متكررة وقد تكون هذه الزميلة زوجة لرجل آخر ينتظرها في المساء
فهن ليس أفضل حال منا ورجالهم ليسوا أفضل حال من رجالنا.



المهم الكل يسأل كيف أفعل وماذا أفعل و كيف....
وتعتقد الواحدة بأنها لو لبست ملابس جميلة واهتمت بنظافتها ورائحتها وعملت كل التهاويل في غرفتها أن زوجها يرفعها لمرتبة المثيرات في ذهنه ..
وتمثل عليه دور الغانية المتأججة وربما هي لا تشعر بأي سعادة جنسية فقط لتعجبه (هذا ما قالته الكثيرات هنا وفي غير هذا المنتدى )



هل تعرفون أن الرجال أيضا يمثلون؟
هو يرى حرصها وتمثيلها فلا يحب أن يبدو أمامها بأنه ليس رجل بما فيه الكفاية وبعد أن تتم العملية تعتقد هي بنجاحها وترى في نفسها فشله في إمتاعها (حقيقيا )
وهو يشعر بأنه كان الفارس أمامها بما لاحظه عليها ورغم وجود ما يدل على استثارته وتحقق المتعة له بما تعرفون من دلائل ...
لكن الواقع أن هناك حد أدنى من المتعة يشعر به الزوج وهناك حد أقصى هذه الجملة الأخيرة أنا اخترعتها ولا اعرف لو يوجد ما يقابلها في هذه الأمور
لكن موضوع فيافي الموجود في المنتدى فتح لي ذهني وأعطاني الحلقة المفقودة التي كنت ابحث عنها
في هذا الموضوع تقول فيافي:
أن المرأة قد لا تعلم أن بها (خراب) وهذه كلمة في الطب الشعبي يقصد بها وجود مشاكل في ما يخص جهاز المرأة التناسلي . له تأثير كبير على حملها وولادتها و..و..و..و..ومن ضمن هذه الأمور تمتع زوجها بها في الفراش . وقد تجهل المرأة أن بها مثل هذه العلة
لأننا نقرأ في الكتب العلمية أن المرأة جزء سالب في العملية الجنسية وأن الرجل هو من يستطيع أو لا يستطيع القيام بهذه العملية
و اعتبروا أن مجرد وجود افرازات معينة عقب الجماع دليل على تمتع الرجل كاملا ..وأستطيع أن أؤكد وقد أحتاج لدليل في المستقبل أن الرجل لا يحس بنفس المتعة لمجرد الإفراز . و إلا لكانت العادة السرية تغني الشباب عن الزواج فعلا ولكنها متعة ناقصة لا يشبعها إلا المرأة السليمة فهل تعرف كل امرأة أنها سليمة حقا وأن أعضائها ممتعة لزوجها..الكثيرات يقلن بمنتهى الغرور نعم ولكن يجب الحرص والتأكد من هذه النقطة.
والمرأة التي توجد بها مثل هذه المشكلة مهما بذلت وتفننت وتعطرت وتجملت ستمتعه قليلا ولكنه سيظل يشعر بنقص جنسي لأنه لم يرتوي كمن يأكل طعاما ليسد الجوع لكنه غير لذيذ أو من يشرب ماءً غير نظيف ولا بارد لمجرد عطشه ويظل جوعه الحقيقي وعطشه يحتاج لمن ترويه وسيبحث عنها في كل الزوجات أو الخليلات حتى يجدها.

أخطاء أخرى

لازلنا نتحدث في المطلب الأول للرجل وهو المتعة الجنسية
كنت أقول أن بعض النساء من باب عدم منع الزوج من حقه لا يقلن لا أبدا
بينما تكون أحيانا كلمة لا ... أحلى من نعم عند الزوج.
وهل يجري الرجل إلا وراء المتمنعات من النساء
ولكن لا المحرمة تلك التي تشعر الزوج بأنه غير مرغوب به أو تحديا أو عقابا أو ضررا له ...
لكن كلمة لا لها فن يجب على الزوجة إتقانه لإسعاد زوجها ولتصبح من حسناتها كأنها نعم
يمكنها قولها بطريقة يشعر زوجها بمقدار حبها وبدون نفور مثلا قد تفتعل أنه رأسها يؤلمها وتأخذ يديه وتضعها على رأسها وتطلب منه أن يرقيها أو يعمل مساج لها وتقبل يده سيشعر انه نبيل لعدم طلب الجماع في هذه الليلة
وممكن في يوم آخر تقول بدلال أنها ليست مستعدة وأنها تعده بليلة أخرى تكون من أجمل لياليه وسينتظر هذا الوعد بكل شوق وفرح . وطرق أخرى أخجل من ذكرها المهم عليها أن تكون لبقة ومحبة لزوجها أثناء قول لا
ولا تنوي قولها إلا لإسعاده وليس انتقاما أو رد فعل أو ... فالأعمال بالنيات ..انتبهن.



خطأ آخر

قد تبالغ إحداهن من باب أن تريه شطارتها وأنها تعرف فنون الحب وتظهر أكثر مما ينبغي وتصر على ذلك ودائما تلبس الملابس المثيرة حتى لا تعود مثيرة..
إن الجزء المكشوف كثيرا يصبح عاديا مثلا كنا نرى شعر الممثلات مكشوف ونراه عيبا ولكن بعد تكرار مشاهدة المسلسلات
أعتدنا على رؤية شعرهن مكشوف وجزء من أيديهن
وعندما وصلت الفضائيات صرنا نرى الشعر والكتف عادي جدا لكن أن تكشف المرأة عن البطن والسرة فهذا عيب
وكان مشهد القبلة في التلفزيون مشهد قليل أدب للغاية ...
وأصبح اليوم لا بأس به المهم لا يتطور الموضوع ..
وهكذا يجب على الزوجة ألا يكون كل لبسها مع زوجها لا من نوع المحتشم دائما ولا المبتذل دائما
الوسط ... الوسط...هو السر
بنفس الطريقة يجب على الزوجة عدم الإلحاح وإظهار الرغبة والعلن لها باستمرار مما قد يشعر الرجل بعجزه عن إرضائها في حين أنها تمثل ذلك وليس مطلب حقيقي لها

ولا أن تظهر عدم رغبتها به وأنها خجولة أو كما يفهم البعض أنها متربية أحسن تربية وكأن الغريزة الطبيعية سوء تربية فالرجل يحب أن يشعر أيضا أن زوجته تراه مثيرا لها ،
على الزوجة أن تكون وسط وطبيعية للغاية في هذا المجال..
لذا لا داعي لتلهثي حول هذه المواضيع وتعلمها المبالغ فيه ، ولا تبقي جاهلة لا تعرفين شيئا. ولتكن حدودك ألا ترين المجلات أو المواقع الإباحية أو الأفلام المثيرة بحجة الاستفادة منها
فكلما انغمس الإنسان في هذا المجال كلما أصبح جائعا لا يشبعه حد ولا طريقة ولو كانت مبتكرة كل يوم.


لا تنفقي الكثير في العطور والكريمات:
أفضل العطور هو الماء والصابون ولو كان بدون رائحة
لا بأس لو تعطرتي بين حين وآخر
لكن رائحة الجسد النظيف أكثر إثارة للرجل وهنا يجب أن أكرر الجسد النظيف وليس رائحة العرق والطبخ.
بينما العطر مهما كان غاليا لا يستطيع أن يخفي ابدأ الروائح الكريهة للجسد غير النظيف فلا تعتقدي انه برشة عطر أصبحت شهية . بل النظافة ..النظافة..
كان نابليون حينما يعود لفرنسا بعد حروبه يرسل لزوجته مرسول يعلن قدومه ويقول لها لا تضعي العطر اليوم يقصد أن اليوم لا داعي للعطر ككل يوم ..فلقد وصلت وأريد شم رائحة جسدك ..وتعرفون توفر العطور لإمبراطورة فرنسية ..

الخطأ الثاني العظيم الذي يدفع الرجل لتعدد زوجاته وهو غالبا يكون السبب للذين يعددون بعد فترة طويلة من الزواج
بينما يكون السبب الأول لمن يعدد في بداية حياته
فعادة تقل المشاكل الجنسية بطول فترة الزواج لأسباب منها زيادة خبرات الزوجين ببعضهما، وذهاب الخجل من الزوجة تجاه زوجها مع العشرة وقلة اندفاع الزوج لهذه الأمور مع تقدم عمره..
بينما السبب الثاني ينشأ من كثرة احتكاك الزوجين ببعضهما وغالبا يكون نتاج الحياة الزوجية الطويلة الخاطئة بينهما

وسأعود لكم بتفاصيل الأخطاء التي نقع فيها لحدوث السبب الثاني







ودٌ قطر غير متواجد حالياً رد مع اقتباس إرسال الموضوع إلى الفيس بوك إرسال الموضوع إلى تويتر




03-08-1431 هـ, 12:25 مساءً
#2
ووالآن لنتحدث عن تفاصيل الأخطاء التي نقع فيها لحدوث السبب الثاني :

كم يعجبني ويقلقني عندما أسافر وأرى منظر زوجين أجنبيين بجانب بعضهما البعض في جلسة حميمية (بريئة )تساعده في كذا ويساعدها في كذا
يقدم لها الكرسي لتجلس عليه
وتمسك يده ليصعد درجة ...
وأقول أين منهم عجائزنا؟
في مرة تأملتهم وقلت لزوجي الجالس بجانبي يلهو مع أطفاله..
لا أريد منك في هذه الحياة إلا
إذا أصبحت في مثل هذا العمر وتجعد الوجه وزال الجمال وانعدمت الصحة أن تكون بجانبي تساندني في هذه الحياة ..ألا تتركني وحيدة انتظر زيارة الأحفاد والأبناء في نهاية الأسبوع فقط .
(كما نفعل نحن مع أهلنا نزورهم يوم الأربعاء فقط لكثرة المشاغل )

يؤلمني أنني اسمع فجأة ممن حولي فلان طلق زوجته بعد 40 عاما ،، وفلان تزوج على زوجته بعد عشرة 25 سنة من الحب ، وفلان ....كلها حوادث متأخرة كان ينبغي فيها الإنسان أن يصل للنضوج والاتفاق على السعادة المشتركة بينما واقعنا للأسف لا يؤكد هذا ...



ماذا يحدث بين الزوجين خلال فترة حياتهما المشتركة من أخطاء مميتة لعلاقتهما ?

(لاحظوا أنا لا أعالج أسباب المشاكل كلها أنا هنا أتحدث عن المشاكل التي تؤدي للزواج بأخرى فقط )

في بداية الحياة الزوجية:

تكون الزوجة خجولة من زوجها وبالذات بناتنا الخليجيات اللاتي لم تتعرف على رجال وتحتك بهم قبل الزواج
تتزوج وكلها إعجاب من هذا السوبر مان الذي تزوجته
وبينما يقفان أمام بعضهما
تخفض رأسها في استحياء
ولو رفع رأسها خفضت عينها في الأرض
وعندما يكلمها يخرج صوتها مبحوحا ومتقطعا مرتجفا من الخجل أمام الحبيب المنتظر أروع رجل تزوجته..


هل تعرفون ماذا فعلت؟

رفعته لأعلى درجات السعادة والنشوة ..
أعطته دليل رجولته وإحساسه انه مهم للغاية وكبير بما فيه الكفاية لتخجل أمامه
فهو يعرف لو كان الذي أمامها طفل صغير لما وقفت بخجل واحترام
ولو كان الذي أمامها سائق أو خادم لرفعت صوتها
إذا هو يشعر بأنها تقدره حقا
فهو الآن في غاية السعادة ويلبي لها أي مطلب ومستعد أن يقدم كل غالي ورخيص ليحافظ على هذه الصورة أمامها .
ومع بذله كل العواطف الحقيقية التي يشعر بها (للأسف بعض البنات يعتقدن أن أزواجهم كان يلعبون بهم ويمثلون عليهم في بداية الزواج لأنهم يجدونهم مختلفين فيما بعد ) لكن الحقيقة أن الزوج فعلا يشعر بسعادة وحب لها لتلك الأسباب التي ذكرتها


المهم مع هذا العطاء تتعلق الزوجة بزيادة بزوجها وتفرط في حبها وتقديرها له
ولو سمعت واحدة في بداية الزواج تحكي عن زوجها وبالذات الصغيرات في السن
لتخيلتي أن زوجها من نوع فريد لا يشبه أحد من الرجال فهو مثالي وذكي وعنده حسن تصرف ورائع وطيب وكل هذه الأمور التي تدل على قلة خبرتها في الناس عموما فلا أحد بمثل هذه المثالية
ويقولون لها أهلها سنوات الجدة ما هي من العدة وتعرفون معنى هذا المثل



وبعد مرور الأيام تخرج هي وزوجها ويصادفهم موقف فلا يحسن التصرف أمامها وفق ما تعتقده هي انه أفضل..
وربما تتعرض لموقف داخل المنزل فلا يحسن التصرف أو يتردد في الاستجابة المفروض أن يقوم بها
في البداية قد تلاحظ وتسكت خوفا أو خجلا
لكن مع التكرار تكتشف انه ليس بالخبرة التي تعتقدها وانه يحتاج لدعمها
ولأنها تحبه وتريد منه أن يحبها ترغب في إظهار خبرتها وذكائها وأنها تنقذه من ورطاته اعتقادا منها انه لن يستغني عنها بهذه الطريقة أي سيحس أنها مهمة له وأنه بدونها لن يستطيع أن يعيش بشكل أفضل تبدأ في عرض التنبيهات والتحذيرات من مواقف متشابه سبق وأن شاهدت ضعفه فيها .



ومع أول توجيه منها تكون قد سددت أول سهم يقتل فرحته بنفسه .
يقول في نفسه أنه أخفق في المرة السابقة وأنها لن تفتخر به ولن تراه رجل يمكن الاعتماد عليه وأنها لن تحبه بعد ذلك أو أن حبه سينقص في قلبها ..
وكلما زادت المرأة في إبداء النصائح واستعراض ذكائها وخبراتها كلما وجهت له أذى نفسي كبير معناه انك لست رجل بما فيه الكفاية وأنني المرأة أستطيع أن أتفوق عليك..
وحين يحاول يعترض ترفض طاعته (انتبهوا لأهمية الطاعة التي هي من حق الزوج من الله سبحانه وتعالى )
وكل عدم طاعة = عند الرجل عدم تقدير من زوجته لشخصه يؤدي حتما في رأيه لقلة حبها له ورصيده من الإعجاب عندها.

بعد فترة من الزمن سيتحول الزوج إلى أحد نموذجين :

(1)

رجل ينفذ توجيهاتها إيمانا منه بصحتها وليتجنب لومها المستمر وعتابها الجارح في حالة عدم الانصياع لرغباتها،

فيكون سلبي جدا في بيته لا يفعل إلا ما تقوله زوجته أو تطلب منه عمله وهو يسعد مؤقتا بالنتائج المؤقتة التي يحصل عليها عقب تنفيذ رغباتها الوقتية التي ستستمر مع كل مرة.
وهذه المرأة لن تكون سعيدة بهذا الرجل الذي صنعته ستقول في نفسها ياله من رجل ليس له مرؤة لا يساعدني إلا لو طلبت منه ولا يفكر معي في مستقبلنا أو مستقبل اولادنا ولا يشاركني في قراراته ودائما صامت ولا يشارك إلا أصدقائه أو أهله اما معنا فهو شبه حائط في البيت .
لقد مللت منه لا يفكر إلا في نفسه.
أما نحن فلا يعطينا شئ إلا إذا طلبنا منه..
وتنسى أن المسكين يحبها ويريد المحافظة على البيت في هدوء وبأقل المشاكل..

لو كان هذا الرجل ناجح في عمله وبين أصدقائه فسيستمر معها على هذا المنوال بدون أن يشعر بسعادته كرجل وبدون أن تشعر هي بسعادتها كأنثى تنتظر القيادة من زوجها .
أما لو كان الزوج فاشل في عمله أو علاقته بأهله سيئة أو أنهم ينظرون إليه على أنه سهل القيادة أو أي تهمة
أو انه كان ناجح في عمله وتعرض لأزمة عرضت نظرته لنفسه للذبذبة..
فسيثور هذا الرجل ويبحث عن جديدة تلوح له بأنه لا يزال رجل تحتاج إليه ست البنات
وهذه الجديدة قد تكون إحدى الأقارب أو المعارف ممن لها إطلاع على حياته ولها من الذكاء الاجتماعي ما يجعلها تكتشف نقاط ضعفه، أو تكون مصادفة تقوده لإحداهن من المتمسكنات حتى تفور به وغالبا ستعامله مثل زوجته الأولى بعد فترة إلا لو كانت ذكية


رد مع اقتباس
ودٌ قطر غير متواجد حالياً  



03-08-1431 هـ, 12:26 مساءً
#3
قبل أن انتقل للنموذج الثاني:

لتسأل كل زوجة نفسها هل يصح أن ترفع صوتها عاليا أمام زوجها
أو أن تظهر له التحدي
أو تتلفظ عليه بالشتائم
أو تعانده علنا وترفض طاعته عنادا؟


لن أقول هذا لا يجوز
فليس كلنا على نفس الدرجة من التدين والالتزام لتراعي الله في زوجها
ولكن عندي سؤال أرجو من الزوجات الإجابة عليه بصدق..
هل يمكنك الرد بهذا الأسلوب على صديقة عزيزة أو أم حبيبة أو أب حاني تحترميه
أو ابن لك مدلل عندك؟
أو مديرة في عملك أو زميل في وظيفتك لو كنت تعملين في مجال مختلط؟ (لمن هم في الدول الأخرى )
طبعا حتما الإجابة ...لا.
سبحان الله فمن ترجين أهم من زوجك
ومن تفيدك العلاقة الحسنة معه ؟ زوجك أو الآخرين ؟

تذكرت يوما كنت عند أهلي وجاء احد من الأطفال خلفي ومسكني بينما كنت اكتب على الكمبيوتر
فألتفت صارخة عليه اتركني
ورأيته ابن أختي قلت حسبتك ابني آسفة
وفورا انتبهت
وقلت الحمد لله انه ليس ابني
تخيلوا لو حدث هذا لما كنت اعتذرت منه على صراخي وإحراجي له أمام أخواتي لمجرد انه لمسني وقطع على التركيز في الكمبيوتر
وبعدها سألت نفسي ماذا سيكون موقفه أمام الجميع سينحرج جدا
ولن أبالي اعتقادا مني أنه والجميع يعرفون مدى حبي لابني

ولكن ليست المشاعر هي المطلوبة فقط
إنما ما يدل عليها
ومن لحظتها لا يمكن أن اصرخ على أبنائي في وجود أحد مهما كانت أخطائهم
وأسأل نفسي قبل أن أتصرف.... لو كان أجنبي ألن أربت عليه لو كسر كذا أو تكلم بطريقة غير مؤدبة
فأبنائي أولى من الأغراب بالمراعاة..
ووجدت النتائج الحسنة منهم بعد تعديل سلوكي
يكفي أن انظر لهم نظرة عتاب (حتى ليس نظرة ملامة ) ليتغير أي وضع سيئ فورا ولله الحمد .

كذلك أزواجنا أولى من الغير بحسن الألفاظ والمجاملات
عودي كما كنت في سابق زواجك تلك الانسانة الناعمة الخجولة خفيضة الصوت ولا تتعالي على زوجك ولا تعانديه
ولتعرفي أن أول حقوقه هي الطاعة في غير معصية الله ..
ونحن لا نعاند في معصية الله
بل للأسف لا نطيعهم إرضاء للشيطان الذي يوسوس في قلوبنا .



(2)

النموذج الثاني من الأزواج ( الزوج الصعب المراس)

كان الزوجان يعيشان في سعادة وراحة للأسباب التي ذكرتها
إلى ان أصبحت تعطيه التوجيهات وتنتقده دائما
كما قلت ليس من باب الاحتقار ولكنها رغبة منها في تغييره للأفضل او تريد تعرض عليه خدماتها حتى يتمسك بها أكثر
قلنا قد يتحول لرجل سلبي
ولكن بعض الرجال
لا ينفذون الأوامرويصبحوا سلبيين
لديهم فكرة مسبقة لما يحدث للرجل لو نفذ توجيهات زوجته باستمرار
وحاول الانصياع لها ليعجبها
يسمعون أن هذا يحوله لرجل بلا كلمة داخل بيته
وسرعان ما يكتشف الأقرباء هذا الأمر سواء مباشرة أو من خلال شكوى الزوجة منه
فسيشعرون بالخجل أمام الجميع ..
لذا منذ البداية يصرخ في وجهها
ويعاندها
ويعمل عكس الاتجاه
لو كانت الزوجة مطيعة
أو خوافة
ستعود عن ابداء النصائح ..وسترجع المياه لمجاريها
لكن لو كانت عنيدة وذات رأي وشخصيتها قوية
ستغير من أساليب المواجهة
لتوصل انتقاداتها له بطريقة وأخرى
مرة بالهمز ومرة باللمز
مرة من خلال مديح مبطن
ومرة من خلال التحدث عن الآخرين ونجاحاتهم أو فشلهم (ليأخذ العظة والعبرة !!!!
لن تعجز الأنثى بكيدها عن افهامه انه مخطئ
وأن اسلوبه لا يعجبها
وأنه فاشل في إدارة حياتها الزوجية
وأنه لا يستحقها
وأنها تستحق أفضل منه
وتبدأ تكيل له التهم والتظلم منه وتعدد له مساوئه ،
اعتقادا منها أنه سينتبه من غفلته ويراجع نفسه ويعوضها عن معاملته،

بينما يفعل العكس فلو اعترف لها بهذه النواقص (حتى لو هو متأكد أنها فيه حقا) فإنها حتما ستكرهه ويقل حبها أو ينعدم فيلجأ لحيلة انك لا تفهمين وأن بك الكثير من العيوب ويحاول أن يصغرها أمام نفسها لترضى به على الأقل.

ولا يرضى بأن يتغاضى عن أي عيب
لذلك قيل لنا ان اللي نحبه نبلع له الزلط واللي نكرهه نجلس له على الغلط
كلاهما سيتربص الآن للآخر
يريد منه الاعتراف بأن به عيوب
حتى يقبل به ولا يتكبر عليه

ملاحظة :

الرجل يصدق العيوب التي تتهمه بها زوجته حتى لو لم تكن حقيقة بل قد تكون زوجته ظلمته بهذه التهمة لكن يكفي ان تقول انه كذا فيعتقد ان ذلك صحيح ولكنه لا يعلن ذلك لذلك عندما نزيد من همة الزوج يرتفع وعندما نحبطه ينخفض ..إننا نلعب بأزواجنا فأتقوا الله .....

وهذا النموذج الثاني الذي سيثور مع تكرار توجيهات زوجته
ليس لأنه رجل قوي ولكن لخوفه من ضياع حبها له لو استمع إليها وظهر بأنه يحتاج لتوجيهاتها فنراه معاكسا ودائما يتشدد ويصرخ ويثور لأتفه الأسباب مؤكدا زعامته

هذا الرجل تضيق به المرأة بعد فترة لأنه في رأيها لا يحسن التصرف وإضافة لذلك يسئ معاملتها

وكلا الزوجين في النموذجين يحبون زوجاتهم وكلا الزوجتين في النموذجين يحببن أزواجهن،
فكلاهما لن ينسون جو المودة والألفة في أول زواجهما وهما يسعيان معا لإرجاع ذلك الود المفقود ولكنهما يتخبطان في الطرق مما يزيد الطين بلة.




فيلجأ الزوج لعقاب زوجته التي في رأيه لم تعد تراه رجلا جذابا كما في السابق يستحق المحبة والإحترام للإقتران بأخرى
في الغالب لأنه يتمنى ان تعود العلاقة مع زوجته القديمة لذلك تفشل أغلب الزيجات الثانية لأن الزوجة الأولى ترجع وتغير من أسلوبها كما كانت فيعود لها زوجها من جديد ..


ولكن أحيانا تفرط الزوجة الأولى في الحياة معه سريعا بسبب زواجه عليها.. لتريه أيضا انها تستحق الحياة مع رجل افضل يقدرها ،
أو انها ترفض الاعتراف انها كانت مخطئة وأن الرجل فقط تزوج لأن عينه فارغة وهو كان مقصر معها على طول بينما كانت هي نعم الزوجة ، وتستمر على هذا المنوال.


ولو وجد الرجل في زوجته الجديدة الاحتواء المعنوي الذي يحتاجه والقبول وقلة اللوم فلن يعود لزوجة تشعره دائما بالتقصير مهما حاول من وجهة نظره للتقدم معها نحو الصلاح ، وتفشل الأولى ويستمر الزواج الثاني ..




أما لو قامت الثانية بعد فترة بنفس أسلوب الأولى (وهذه طبيعة المرأة أصلا تحب التوجيه لأن الله خلقها لتربي ولكنها لا تفرق بين ابنها وزوجها ..مع ان هناك فرق )
اقصد لو الثانية فعلت نفس الخطأ فسيلعن هذا الرجل كل النساء ويعتقد أنه لا فائدة منهن
وقد يترك مسألة الزواج من أخرى يأساً من ايجاد زوجة تستحق محبته
ويلجأ للأصدقاء ففيهم الوفاء والتقدير من رأيه
ولا يعود لمنزله إلا مساءً ليحصل على حقه الجنسي الطبيعي
وربما تلجأ الزوجة بتقصير آخر في هذه الحالة
وتقول كأن بيتي فندق وكأنني فتاة هوى
لن أعطيه حقه الجنسي حتى يتأدب ويقدرني
وتستطيعون الآن توقع النتائج حول قرارها الجديد..



ذكرت أن خجل الزوجة في بداية حياتها من أسباب سعادتها وسعادة زوجها فيما بعد

وأحب أن أشير بحكم خبرتي في تعليم البنات في المرحلة المتوسطة
حيث يبدأ بلوغ البنت ويزداد عندها الشعور بالخجل،
أن علامات الخجل مختلفة من واحدة لأخرى

فهناك من تخفض رأسها وعلى وجهها ابتسامة رقيقة رائعة وتميل برأسها يمين ويسار
وهذه ياسعد زوجها بها
ويالمحبة الآخرين لها
(هنا يظهر أثر قول الرسول عليه الصلاة والسلام تبسمك في وجه أخيك صدقة )
وهناك من تضحك بصوت عالي ولا تستطيع امساك نفسها من الضحك وهي لا ترغب في هذا ولكنه الخجل يجعلها لا تسيطر على نفسها
المسكينة صورتها تبدو كفتاة لعوب
وتضايق الآخرين (تبدو وكأنها مستهترة وتافهة ..وهي مظلومة )
وهناك من تحاول إخفاء خجلها بالحديث بصوت مرتفع وتحدي الآخرين والاستهزاء بهم
ولو حدثناها على انفراد لتراجعت عن موقفها ونفت عن نفسها سوء الخلق
وطبعا لن اتحدث عن طريقة التعامل مع مختلف هذه الفتيات فأنا لست في نقاش مع معلمات

ولكن احببت ان الفت النظر إلى نوع من الفتيات خجلهن يكون كالأتي:
وجهها متجهم او ممتعض وتنفسها متلاحق ورأسها في الأرض

ربما مثل هذه الفتاة
تعرف انها خجولة وتقاوم ذلك وترفضه
فيظهر أثر الرفض على وجهها امتعاضا ...أعتقد أن هذا هو السبب
لأني متأكدة أنها طيبة من الداخل وهي لا ترفض الذي امامها بل ترفض هذه اللحظة من خجلها.
هذه الفتاة نكره ان ننظر إليها فهي عبوس
ونفهم خجلها وعبوسها أنها مستاءة منا نحن الذين نقف أمامها
أو انها متكبرة وتنظر لنا بإحتقار
قدتكون الفكرة التي سأتحدث عنها
وصلت إليكن قبل ان ناقش اسباب أخرى( للزوج الصعب المراس)

هذه الفتاة لو تزوجت وظهرت علامات الخجل منها امام زوجها بهذ الطريقة
هل سيشعر المسكين قليل الحظ بنفس سعادته لو كان خجلها من النوع المبتسم والمتمايل رقة؟

بل سيشعر أنها مغصوبة على الزواج او انها تتمنى غيره أو ...
كل الأفكار السيئة ستمر في باله
ويجب ان يعاقبها وأن يظهر رجولته امامها ويجبرها على احترامه ويعرفها قدره
ويذبح امامها القط من أول ليلة
حتى ينال اعجابها بدل نفورها!!!!!!!!!!!!!



رد مع اقتباس
ودٌ قطر غير متواجد حالياً  



03-08-1431 هـ, 12:26 مساءً
#4
وبعد كم يوم يزول خجلها وتذهب آثار الامتعاض المترافق مع خجلها
فيعتقد هو خطأً
أن هذا حدث بسبب شدته معها
ويستمر على هذا المنوال
اعتقدا ان هذه الإنسانة لا ينفع معها إلا مثل هذا السلوك
خصوصا لو كان رأى والده بنفس السلوك
أو اشتكى لأحد من اصدقائه او اقربائه المعقدين ونقل له الصورة بهذا الشكل
(أحس كأني مو عاجبها وتنظر لي وهي متكبرة )
فيقول له اكسر رأسها
وريها قوتك خليها تعمل حساب لك ...وهكذا
لذلك نسمع من البعض
ان زوجها يسئ معاملتها من بداية زواجها
في حين الكل يتوقع ان تكون العلاقة جيدة في بداية الزواج
هذا الزوج قد يتحسن مع زوجته بعد أن يعرف معدنها
ويلاحظها حين تخجل أمام المواقف الطارئة
ويعرف تعبيراتها ويفهم حقا ان السابق كان خجلا وليس نفورا
وتتعدل الحياة بينهم
وتقول كان سئ ولكن تحسن الحال

لكن قد تسوء الحياة بينهم إذا لجأت الزوجة لإظهار انتقادها بطرق مختلفة
تجعل منه يستمر بنفس المعاملة
وبتكرار المواقف السيئة
بين فعل وردة فعل
تكون نهاية الحياة بينهم كما ذكرت للزوج في النموذج الثاني
تعداد او طلاق ..
مع انطباعات سيئة عن المرأة وجروح بليغة في نفسية الرجل
تجعل احتمال نجاح زواجه الجديد ضعيفا للغاية
ويتهم الرجل في هذه الحالة بأنه لا يقدس الحياة الزوجية .....





أريد ان اختم كلامي حول هذا النموذجين قبل أن ادخل لأسباب أخرى تجعل الرجل لا يشعر بقوامته بهذه النصيحة المعروفة للأعرابية التي نصحت ابنتها ليلة زواجها:

كوني له أمة يكن لك عبدا
كم هي ذكية
لم تقل لها عندما يصبح عبدا لك
كوني له أمة..
هي أكتشفت ان على المرأة الفعل وعلى الرجل رد الفعل
وليس العكس

وكأننا هنا نحمل المرأة مسؤلية نجاح هذه العلاقة
طبعا هناك شواذ
لكن المرأة الذكية
تستطيع تغيير زوجها بإعادة تربيته لو لم يحصل على التربية الجيدة من والديه
ولكن بالصبر والمحبة والوقت
فلا شئ يصير بين يوم وليلة
وعموما كلما كان الزوج أصغر سنا كلما كان تعديل سلوكه أسهل
لذا لا أحبذ الزواج من رجل فارق السن كبيرا بينه وبين زوجته
لأنه يكون قد اقتنع بكثير من الأمور التي يصعب تغييرها
ولكن الله الموفق على كل حال

ملخص الكلام السابق

هو أن الطاعة وخفض الصوت والاحترام وعدم تقديم المشورة بصورة تنبيه واضح
من اهم الأسباب التي تجعل الزوج يشعر انه مهم عند زوجته ولن يبحث عن أخرى في حالة حصوله على هذه المشاعر من زوجته الأولى

سبب آخر يشعر الزوج بعدم قوامته على المرأة

لو نفذه سيشعر بهذه القوامة
ولو لم يقوم به سيفقد هذا الشعور الجميل الذي لا يستغنى عنه الرجل
وقد أشارت لها إحدى الأخوات من ضمن الردود السابقة

هذه النقطة ذكرها القرآن الكريم وكافي ذكرها في القرآن أن نؤمن بأهميتها
وهي إقران القوامة على المرأة بالنفقة عليها .
فالرجل متعته الحقيقة في الإنفاق على المرأة
والمرأة متعتها في الأخذ من الرجل
فحتى الزوجات الغنيات والموظفات يسعدهن أيضا أن الزوج يخصص لهن مرتب ولو بسيط و أن يقدم لهن هدايا في المناسبات المختلفة .
والرجال بعضهم يعرفون أن متعتهم في النفقة فنجدهم يعطون المرأة المال بدون صعوبة ويشعرون بالمتعة في المقابل وهنا لن أتحدث عن هؤلاء الأزواج فالمسألة تبدو طبيعية في حياتهم وغالبا لا مشكل بينهم .


ولكن البعض لا يعرف هذا المعلومات عن نفسيته مثلا البخلاء لا يعتقدون ذلك والأنانيين الذين اعتادوا على أن يأخذوا ولا يعطون لا يدركون هذا الأمر .
فالله سبحانه وتعالى أعلم بمن خلق، لذا فقد أرشد الجميع وخصوصا الرجال (من يعرف هذا في نفسه ومن لا يعرف ) إلى وجوب النفقة فهي تعطي الحياة الزوجية الأمان والاستقرار إلى غيرها من الفوائد التي تعود على المجتمع في حالة التزام الرجل بالنفقة على أسرته لا مجال لبحثها الآن حيث أن حديثنا منصب على تأثير النفقة على نفسية الزوج والزوجة
وخصوصا التأثير الذي يدفع الزوج للتعداد


رد مع اقتباس
ودٌ قطر غير متواجد حالياً  



03-08-1431 هـ, 12:27 مساءً
#5
عندما ينفق الرجل على زوجته تشعر هي بأنه يحبها فيقل رفضها له .
ويشعر هو بأنها تحتاج له فيتغاضى عن كثير من أخطائها فهو يشعر هنا انه رجل يستحق حبها .وأنها حتما تحبه.
وعندما يرفض الرجل أن يعطي النفقة التي تحتاج لها الزوجة:
تشعر هي أن الرجل لا يحبها وأنه يستخسر فيها المال أو انه يفضل نفسه عليها لأنه غالبا ينفقه على نفسه وأصدقائه أو يجمعه لمشاريعه وربما يخطط للزواج من أخرى.



فإذا كان ليس لها مصدر من المال ستصر دائما لأخذ المال فسيعطيها القليل لكنه سيشعر دائما بحاجتها له وبرجولته أمامها.
وفي هذه الحالة لن يتزوج عليها في الغالب .

أما لو كان لديها مصدر من المال سواء الأهل أو الوظيفة ..
فهي ستقلل طلباتها منه وتعتمد على نفسها وفي رأيها أنها تتجنب المشاكل وتكبر في عينيه لأنها توفر له المال الذي يحبه والذي يرفض أن يفرط به ..وسيتمسك بها أكثر نتيجة لذلك ... كما تظن ...لكن العكس هو الذي سيحدث

ما الذي سينتج عن ذلك :
سيشعر الرجل بأن كل توجيه أو طلب من زوجته على أنه تحكم به وأنها تتمنن بفلوسها عليه
ولو انه أعطاها المال لما شعر بنفس الشعور .
كما أن ذلك سيؤدي إلى اعتياد الزوج على عدم الإنفاق ويسقطها من حساباته المادية .

هي تعتقد أنه في يوم من الأيام سيعوضها عن ذلك .لذلك تصبر ولا تطلب .
وهو لا يشعر أنها فقدت شيء وان سكوتها عن طلب المال يعني عدم احتياجها للمال
فهو لم يقصر في هذه الحالة معها..

مع الأيام ..
ينسى الزوج أن ينفق على زوجته
تتضايق الزوجة من زوج يقتر عليها
تعاير الزوجة زوجها بأنه لا ينفق
وتعلن بين فترة وأخرى أنها غير محتاجة له ماديا .. وأنها قادرة على الحياة بمفردها بعيدة عنه
وتستطيع تحمل نفقتها ونفقة أبنائها وتعلن أمامه (فأنا افعل ذلك وأنا معك) .
وتعرض له دائما تساؤلات من نوع التعجب والاستهزاء مثل :
ما الذي سيتغير لو لم أتزوجك أنا في الحقيقة أنفق على نفسي ؟
ماذا سيحدث لو انك طلقتني؟! لن أموت فلوسي عندي والحمد لله
أو ماذا سيحدث لو تزوجت علي ؟! النفقة راح تقل هههه أصلا ما في نفقة .
يشعر الزوج بالضيق ويزيد من حرمانها المادي لأنها الآن في نظره أنها طماعة لديها المال وتريد المزيد..
تزيد من تعليقاتها...،
تعتقد أنه قد يعود عما اعتاد عمله من عدم الإنفاق،
يزيد في رفضه لأنها لا تستحق في رأيه . وبالذات مع شعوره بأنها تنظر له هذه النظرة المتعالية
وأنها لا تحتاج له = إذن لا تحبه .
سيبحث عمن تقدر القليل من ماله .. وتراه رجلا يستحق حبها وتكون أنثى تستحق ماله


إننا حين نقبل على الزواج نسمع هذه النصائح من والدتنا أو قريباتنا :

لا تكثري عليه الطلبات
خليك عاقلة ولا تبذري أموال زوجك ليحبك
مدي رجلك على قد لحاف زوجك
لا تكلفي زوجك فوق طاقته
و...و....


ولأننا نقبل وفي قلوبنا كل الدوافع النبيلة لإنجاح زواجنا
نغير كثير من رغباتنا
ونحرم أنفسنا من كثير من احتياجاتنا التي تثير شهوات الفتيات
العطور، المجوهرات، الملابس الأنيقة، السكن الفاخر ، والأثاث الأنيق ، السيارة الفخمة ، السفر ، المطاعم والنزهات....
كل هذا سيتقلص بما يناسب وضع الزوج...

ولكن ما هو وضع الزوج؟
بعضنا لا يعرف
وبعضنا يعرف حقا ما هو وضع الزوج لذلك تزداد في شد الحزام حول رغباتها فهي أدرى بالبير وغطاه
نعم لا بأس من تقليل المطالب

لكن هل يعرف الزوج أن لك رغبات وأنك تحرمين نفسك منها لأجله؟
لا ، لا يعرف نحن نخجل من طلب ذلك طالما نعرف انه لا يستطيع تلبيتها (أنا افترض أن الزوجة هنا طيبة القلب ومتفاهمة مع زوجها على الحلوة والمرة كما يقولون )
الزوجة لا تقول أريد فستان بخمسة الآف ريال
وهي تعرف أن هذا قد يزيد عن نصف مرتب زوجها الشهري...
وهذه المشكلة
إن الزوج في هذه الحالة
لا يعتقد أنك تشتهين مثل هذا الفستان وأنك لا تطلبينه من أجل تقديرك لظروفه،
بل يعتقد أن ليس لك مثل هذه المتطلبات أو الأمنيات
أو ليس من حقك أن تطلبي مثل هذا الطلب

ولو تجرأت وطلبته لنظر لك باستخفاف :
هبلة أو تستهبلي ؟؟؟ أنت تعرفي مقدار راتبي !!
ويخرج صافعا الباب خلفه وهو يفور غضبا منك
ولو طلبتي عطرا نسائيا جديدا ولم تنتهي القارورة القديمة
لنظر لك : أنت مبذرة تريدين شراء عطر وماخلصتي القديم..تريديني أسرق؟
سبحان الله يسرق لمجرد قارورة عطر


وغير هذا من الأمثلة السبب في ذلك هو
ترفع الزوجة عن المطالبة بأشياء في رأيها أن زوجها غير قادر على تلبيتها بسبب ظروفه

من البداية بعض الأزواج يقولون علينا ديون
علينا أقساط
نريد بناء عمارة
راتبي كذا..( ولا يعلن الزيادات القادمة أو خارج الراتب الذي قد يحصل )

وتستمر الزوجة في الصبر اعتقادا منها بأنه فور تحسن ظروفه سيعوضها
ويقول لها لقد صبرت كثيرا يا زوجتي الحبيبة والآن اطلبي

وأنا أقول لك لن يأتي هذا اليوم!!

قد يبدو كلامي هذا محرضا للزوجات عكس ما كان مني في البداية..

لأنه إذا كانت الطاعة حقا للزوج و ينبغي لها إيفاءه حقه كاملا
فالنفقة حقا للزوجة وينبغي عليها أخذها كاملة



رد مع اقتباس
ودٌ قطر غير متواجد حالياً  



03-08-1431 هـ, 12:27 مساءً
#6
يسسسسسسسسلمو حبووووبه

بآنتظآرك


رد مع اقتباس
عطـر الحكـي غير متواجد حالياً  



03-08-1431 هـ, 12:27 مساءً
#7
ذكرت..فيما سبق أنه إذا كان من حق الزوج على زوجته أن تطيعه وهو حق اكتسبه شرعا بما فضله الله سبحانه وتعالى وبما أنفق.
فهو يستحق الطاعة لأنه ينفق
فالنفقة ليست فضلا ولا حسنة من الزوج على زوجته
بل هو حق أعطاه الله سبحانه وتعالى لها منذ أن قرر الزوج أن يرتبط بهذه الزوجة

لذا على الزوجة ألا تسمح لزوجها أن يسلبها هذا الحق لا لكونها موظفة أو غنية أو لكونه غير قادرا
فعليه أن يكون قادرا
ولماذا تزوج وخلف أبناء؟
ليصرف عليهم والد زوجته أو أخوها أو قريب لها يتحسن عليهم في وجود أب.؟؟

لا تستغربون..
هناك من يملكون المال ولكن لا ينفقون على بيوتهم بينما يتحسن الآخرون على أهله
وزوجته تخفي ذلك خوفا من المشاكل التي تنشأ من زوج كرامته عالية لا يسمح بذلك أن يحدث!!!
بينما يدفعها لذلك من ناحية أخرى!!!
فتستجدي الآخرين (هذا أسهل لها ) من استجداء زوجها المال!!!!!!
لقد مربي أن زوجة اتصلت بأختها الموظفة طالبة منها أن تستقطع من مرتبها مبلغ ولو مئة ريال شهريا معونة لها
وكانت تغلي
وعندما سألتها أختها وما حاجتك به..وأين زوجك؟
قالت يصرف على أولاده ولا يصرف علي
تخيلي الآن ... دق الجرس
وأرسل شاورما على عدد أولاده
ولم يرسل لي وعندما عاتبته قالي هل أنت صغيرة؟؟!!!
كلي المتبقي من الغذاء
وهو خرج وأكيد أشترى لنفسه أو ذهب يتناول مع أصدقاءه ما يحلو له..
أنا لا يهمني الأكل ..
لكن لما لم يحسبني في عدد من يعول..!!


ما أزعجني في هذه القصة ليس كيف وصل الزوج لهذه الدرجة من العلاقة مع زوجته.

بقدر:
ما كان من تصرفها بطلب راتب شهري من أختها
بدل من أن تأخذ حقها من نفقتها عند زوجها
لقد طلبت المبلغ لتتعالى عليه بأنه ليست في حاجة زوجها
كرامتها رفضت أن تأخذ حقها
وسمحت بأن تقبل معونة من غير حقها.

وتعتقد هي أن ذلك يحافظ على حياتها مع زوجها
أو أن ذلك يحفظ ماء وجهها عند زوجها
بينما سيستمر ذلك الوضع للأسوأ وسيزيد الزوج في تقتيره..

ومثل هذا الزوج حين يراقب حياته مع زوجته (مع انه لن يبذل وقتا ولا جهدا في هذا )
فهو يراها عايشة وتضحك وفي المساء تبادله الغرام وصباحا تعد له الطعام ..ومن دون أن ينفق شيئا.
فيستمر اعتقادا أن الوضع كله تمام..



الموضوع محسوم من قبل الشريعة الإسلامية:
لينفق كل ذي سعة من سعته..

والزوج يجب أن يعلن عن وضعه المادي قبل الزواج
وإذا وافقت الفتاة على هذا الوضع تكون قد وافقت ضمنا على مستوى معين من النفقة يجدر بها عدم تجاوزه كثيرا


لكن الوضع يكون كالآتي:

زوجي دخله بسيط ويجب علي الاقتصاد في المصروفات ليتمكن من سداد الإيجار وجلب الطعام
بينما ينفق الزوج على نفسه السجائر ويعتبرها من الأولويات
وينفق على القهاوي
ومصارف السهر مع الأصدقاء والولائم التي ربما لا تعرف عنها شيئا لأنه قد يكون عملها في الخارج
ويصرف على الجوالات وفواتيرها
والعطور والملابس وتغيير السيارات والبنزين الذي ينفقه من مكان لآخر
و ربما زادت الوقاحة لتشمل نفقات السفر للخارج مع الأصدقاء بدعوة جاتني سفرة بلاش مدفوعة التكاليف
من الذي يصدق أن غيرهم يدفع التكاليف ؟!، كل الرجال يسافرون مجانا على حساب الأصدقاء لكن ولا رجل يقول أريد أن أسافر مع صديقي وسأدفع له تكاليف سفره..
فمن هم الأصدقاء الذين يدفعون هذه التكاليف
لو واحدة منكم زوجها من هؤلاء الرجال اللذين يدفعون لأصدقائهم أخبروني لعلي أكون وجدت الذي يدفع لكل الأزواج نفقات السفر
يجب عدم تصديق ذلك ..

إنها الأنانية يكون الاقتصاد على حساب الزوجة فقط

ومع اعتيادها على الوضع تنسى طلب الكثير من الأشياء
فيقول لها زوجها
لماذا لا تتزينين لي وتتعطرين ؟
وينسى انه لا يعطيها مصاريف الملابس والعطور
إن أغلب الزوجات الأنيقات في بيوتهن في العادة هم الموظفات (إلا ما ندر..طبعا لا نريد نكران فضل الكثير من الرجال في هذا الأمر ..ولا تنسوا أنا أتحدث عن الرجال الذين لا ينفقون وليس على الطبيعيين )
ويصبح حال المرأة وكأن لا حق لها في النفقة
ولا تعتقد أن من الطبيعي ولا الذوق طلب النفقة

ويعتقد الزوج لو زوجته طلبت شيئا لنفسها أنها لا تقدر الظروف وأنها عقلية تافهة تهتم بالأمور السطحية والمادية ولا تفكر في إيجار البيت أو الطعام ؟!!!!
فإذا كان الإنفاق على حسب سعة الرجل..
فإن من حق المرأة لو كان دخل زوجها كبير أن تطالب بالكثير
عليها أن تدلل نفسها وإلا لن تجد من يدللها
عليها طلب الكثير لتحصل على القليل
أما لو طلبت القليل فلن تحصل على شيء

ولو ارتأت المرأة ظروفا طارئة عند زوجها لا بأس ممكن تعفيه مؤقتا من بعض المطالب وليس كلها
على أن تعود لتطلبها من جديد فهذا حقها
وإن تعرضت لأذى نفسي بسبب إهمالها المطالبة بحقها
فهي قد تحاسب على ذلك
فالله يحب المؤمن القوي ولا يحب الضعيف
للمرأة أن تزيد في طلباتها لتصل لسيارة وخادمة ومجوهرات وملابس ..أي شئ
طالما زوجها قادر على ذلك ولا يتكلف فيه فوق طاقته ، فالقدرات المادية مختلفة وقد يكون مطلب معين من زوجة مبالغ فيه لكنه طبيعي جدا لغيرها حسب قدرات الزوج (كل ذو سعة من سعته )

وهذا لن يجعلها صغيرة أمامه
بل ربما يكون من أسباب سعادته أن يتوقع شعورها عندما يحضر لها ما طلبت منه
وكلما كان الطلب عظيما
يشعر الرجل بقوته على تنفيذه
وأنه سيحصل في مقابله على حبها

وأحيانا المرأة المتطلبة تدفع زوجها للنجاح
************
والمرأة قليلة الطلبات زوجها باقي كما هو

أعرف واحدة زوجها دخله بسيط وأخوانه دخلهم مرتفع
من غيرتها من سلايفها
تطلب من زوجها نفس المستوى الذي يعيشه إخوته
مما جعله يعمل عمل إضافي لبعض الوقت
وفعلا زاد دخله وأصبح قريبا من أخوته
وهذا الرجل أصبح فخورا بنفسه على نجاحاته الزائدة
ربما كان في نفسه شيئا من تفوق إخوته عيه ماديا
وقد عالجت هذا الوضع بكونها متطلبة..

((((وطبعا ممكن يدفع الزوج للسرقة ...ههههههههههه
لكن سأذكر في آخر الموضوع الطريقة التي تدفع للتقدم والطريقة التي تدفع للسرقة أوالديون )))

بينما اعرف واحدة لا تهتم كثيرا لهذه الأمور
كان زوجها يعمل أكثر من وظيفة قبل زواجه لكثرة وقت فراغه
وبعد زواجه ترك الوظيفة الإضافية وصار يمضي الوقت معها في البيت
هي سعيدة أن يبقى في البيت.
بينما الأكيد أن دخلهم أصبح أقل وانعكس هذا على مستواهم المادي وأسلوب حياتهم
كلا النموذجين أعرفهم معرفة شخصية .

قلت قد تمر بالزوجين ظروف طارئة مثلا بناء بيت
وكلكم يعرف أن هذا مكلف
فيضع الزوج كل دخله إلا قليلا لبناء البيت
والزوجة ترى أن المال يذهب لتحقيق حلمها وحلمه
وهي ترى بنفسها انه يقتر حتى على نفسه ربما أكثر منهم
فلا تعود تطلب شيئا تقديرا لهذه الظروف الطارئة وهذا خطأ
إن الذي يحدث بعد الانتهاء من البناء الذي قد يستغرق سنتين أو أكثر هو اعتياد الرجل على عدم الإنفاق عليها ونسيان أنها كانت تضحي وتصبر ليوم فرج آت.
هو ينسى أن لها متطلبات
هكذا الرجال
كل ما تقول زوجاتهم ينتبهون له
ومالم تقوله لا ينتبهون له ولا يشعرون به


كان يجب عليها أن تقول مثلا
كان نفسي أشتري ساعة شفتها في الإعلان
لكن إن شاء الله بعد أن تتحسن ظروفنا تشتريها لي.
وبعد فترة تقول أريد أن اشتري كذا وكذا ياليت توفري لي المبلغ خلال الأيام القادمة ولو يجمع لها المال في حصالة لعدة أشهر .

يجب أن يشعر أن طلباتها ضرورية مثل الأكل والشرب
لابد أن يعرف أنها تحتاج لكريمات
أو لتقص شعرها
أو تشتري فستان لمناسبة
أو حتى قميص نوم تفرح به وتسعد بتأثيره على زوجها
هذه الأمور يجب أن تكون ضرورية في ذهن الرجل لزوجته
لابد أن يضع اهتماماتها مساوية لاهتماماته
واحتياجاتها مساوية لاحتياجاته

فإذا كان لابد أن يذهب للقهوة فهي بحاجة أيضا للخروج للتنزه وإذا كان لابد من عزيمة لأصدقائه فهي حتما تحتاج لتدعو صديقاتها أو أقربائها بين فترة وأخرى

طبعا موضوعنا الأساسي كان كيف نبعد عن الأسباب التي تجعل الزوج يعدد زوجاته وهذا ما تكرهه النساء قاطبة.

وذكرت أن الرجل
يجب أن يشعر بإشباع جنسي حقيقي مع زوجته
ويجب أن يشعر برجولته معها وأنها تقدره في نفسها وتقبله وياليت لو شعر ليس مجرد قبول بل بمحبة أيضا .


الجزء الأول لا خلاف حوله لأن الرجل يعلنون عنه في كل حين ..
الجزء الثاني لا يذكرون منه سوى الجزء المتعلق بوجوب الطاعة والتقدير
ونحن أيضا نسلم بأن هذا له تأثير على شعور الرجل برجولته

لكن حين يصل المال للموضوع هذا
لا يعتقد بعض الرجال بما تعكسه النفقة على شعوره بالرجولة
وبعض النساء (طبعا تحب أن ينفق عليها زوجها ) لكن تعتقد المطالبة بالنفقة قد تشعر الزوج بالمهانة وتنقص من إحساسه برجولته ..
يعني تعتقد أن الموضوع معكوس...

يمكن أن يكون الجزء الأخير صحيح
لو استخدمت المرأة الأسلوب المرفوض الذي حذرت منه سابقا
وهو التعالي والاستهزاء ومقارنته بالآخرين ورفع الصوت والتحدي و.... باقي الأساليب
التي تدخل ضمن المواضيع السابقة التي ناقشناها...
وحتى يكون الحصول على النفقة
لا يؤدي إلى النتائج غير المرجوة
فيجب أن نحصل عليه بفن
لنضمن استمرار شعور الزوج بقبول زوجته ولا ندفعه للزواج من أخرى.

وهذا هو موضوع الجزء القادم


رد مع اقتباس
ودٌ قطر غير متواجد حالياً  



03-08-1431 هـ, 12:28 مساءً
#8
كيف تطلب الزوجة المال؟

هنا المشكلة

ذكرت ما ذكرت بإلحاح عن موضوع النفقة فقط لتؤمن كل الزوجات بهذا الحق ولا تسمح لزوجها أن يمنعه عنها
والبعض حجتها..أن في تركها النفقة إثابة من الله لها

فكما الوظيفة نقوم بها ونحصل على مرتب آخر الشهر
فإن التماسنا للثواب أثناء إخلاصنا في الوظيفة لا يتعارض مع حقنا في أخذ الراتب

كذلك ابتغاء مرضاة الله في تعامل الزوج والصبر عليه وحسن التبعل
لا يعني الترفع عن أخذ النفقة منه.

فيمكن تحقيق الاثنين معا فديننا الحنيف لم يذكر أن دخول الجنة لمن تمنع النفقة عن نفسها
ولا مرة أشار لذلك ..على العكس ترك الموضوع مفتوح لمصلحة الزوجة (كل ذو سعة من سعته )


ولكن حتى الحقوق يجب أن تؤخذ برفق

فهذا المال هو أصلا مال الزوج تعب من أجل الحصول عليه
فلا تقف له الزوجة قائلة حقي وسآخذه رغما عنك
أو أنت لا تتحسن علي .. أنا من حقي النفقة
ولا أن تتحدى ولا أن تعاير ولا تشهر به عند أهله أو أهلها...
يجب التوفيق بين الجزء الأول من الموضوع وهذا الجزء
في الجمع بين الطاعة والرقة والصوت المنخفض والحصول على حقها في النفقة

طلب النفقة يكون بدون تركيز على كلمة نفقة
يمكن تحويلها لأمنية أو رغبة
عليها أخذها بكثير من الدلال والإلحاح الجميل والحيلة (لا أقصد الخداع بل التفكير المسبق)
وعليها بابتكار طرق مختلفة
وإن عجزت هذا الشهر عن الكثير يمكنها أن تعوضه في الشهر القادم
إن كان زوجها بخيل ولا يعطيها بسهولة...
عليها طلب مصروف شهري( لا يدخل فيه متطلبات النظافة والأكل الخاص بها) بل يكون للطوارئ التي قد تشتهيها مثل عطر رأته في إعلان... فستان جميل رأته وهي مارة بالسوق
على أن يزيد هذا المصروف في المواسم والأعياد وزوجات الأقرباء مثل أهلها المباشرين أو أهله.
يجب الاتفاق معه على ذلك وإذا لم ينصاع بكل الطرق يجب التحدث مع أحد من الثقات من أهلها أو أهله بدون تشهير.. المهم لا تهاون في ذلك.

إن كان زوجها كريم يعطيها متى طلبت فلا داعي لأن تحشر نفسها في مصروف قد لا يكفي متطلباتها وتترك الأمر هكذا لأنها فرصة لها لأخذ المزيد.


أكاد أسمع أنكم تقولون لماذا غيرت رومي موقفها وجعلت الأمر كأنه ( مادي بحت ) على الزوجة تجمع أكبر قدر منه؟!!

وأقول الأمر ليس في المال
ولكن فيما ينتج عن إحساس الرجل انه يعطي المال
كلما زاد الإنفاق زاد الاستقرار...وزال خطر( الزوجة الثانية )
لأن كل مرة تطلب الزوجة من زوجها ..مالا..
تعلن له (بحسب تفكيره ) أنها محتاجة له
هكذا يفكر الرجل
إنه يعرف قيمة المال
لذلك يعتقد أن المرأة تقدر هذا المال
في الحقيقة المرأة لا تحب من المال إلا تحقيق طلباتها
أما الرجل فهو يحب المال نفسه
وحينما يجمعه
يشعر بقوته
وحينما يعطيهامن هذا المال يشعر انه يعطيها قوة تحتاجها وليست موجودة إلا عنده
لذلك أرأف بالموظفات مثلنا
بأي حق (أمام الرجل ) نستزيد كلما أخذنا
قد أفتعل أن الراتب انتهى
أو أنني أريد شراء شيئا أغلى من راتبي للحصول على المال
لكن كم مرة أستطيع تقديم هذا الادعاء
أعود لمسألة الطلب وأن لا تعارض بين طلب المال والإلحاح على الحصول عليه وبين الرقة

تخيلي لو أن لك أخت استعارت فستانك
وأنت تريدين استعادته


الفستان ملك لك ولك كل الحق فيه
كيف ستطلبين منها هذا الفستان؟
بنفس الطريقة اطلبي مصروفك من زوجك
بإحساسك بحقك وبنفس الوقت عدم إحساسه بالمهانة لعدم إعطائه لك المال أو تأخره عن ذلك.
كما ستراعين شعور أختك عندما تطلبين فستانك منها ... راعي زوجك..

ألن تفكري أن تخترعي أمامها أنك ستذهبين لحفلة وسترتدينه
ألن تفكري سأقول لها من خلال كلامي ولن أشعرها أنني اتصلت مخصوص لأطلبه
أو ربما من الأفضل ألمح لها من بعيد ..
أو ..أو...
بنفس حرصك على مجاملتها وعدم إحراجها عاملي زوجك في هذا الموضوع ..


إن إصرارك الدائم على أخذ المال منه يجعل وقوفك معه وقت الأزمات (في إعفاءه مؤقتا من ذلك ) له معنى كبير يجله ويقدره
أما لو كنت على طول الخط لا تطلبين
فمتى يرى انك وقفت بجانبه
سيقول هكذا الحياة .. من زمان وهي تعرف وضعي.


سأخبرك بموقف
من عادة زوجي ان يقدم لي المبلغ الذي يحصل عليه من المناوبات الموسمية في عمله
يقول أنا اتغيب عن البيت وأنت المتضررة من غيابي..(جزاه الله خيرا)
زوجي كريم ولله الحمد حفظه الله لي في الحقيقة لم اطلب هذا المبلغ ولم اعرف أصلا انه يحصل على زيادات في راتبه..كنت اعتقد أن طبيعة عمله هكذا ..
وعندما قمنا ببناء بيتنا كنت اعرف انه يصرف كل راتبه على البيت
جاءني وقدم لي المبلغ وقال هذه عادتي السنوية ..
طبعا أنا لست محتاجة أبدا للمبلغ (أنا موظفة )
وكنت سأرده له ولكن خطرت لي فكرة سريعة..ا
أخذت المبلغ وأبديت فرحتي به وكأنه ليس لدي مال وأن هذا المبلغ هو الذي أحتاج إليه..
طبعا هو فقد المبلغ وأصبح لي
عند المساء أرجعت له المبلغ
وقلت كنت أريد شراء شيئا لكن فكرت بيتنا أهم فأحتفظ به عندك..
للحظات نظر إلي ولم يفهم ولكن استوعب والابتسامة على وجهه
حاول أن يرفض (لم يكن رفضه شديدا فقد كان يحتاج له فعلا ) لكني أوحيت له أنني افهم رفضه ولكني مصرة على تقديمه له.
لقد قام بتقبيل رأسي وهو يكبر تصرفي ووعدني أن يعوضني خيرا لو انتهى من البناء
نسي أن هذا المال ملكه وشعر أنني أعطيته من مالي
لو لم آخذه في وقتها لنسي الأمر ولكن هذه الحركة سيتذكرها دائما وستثبت له مدى أخلاقي وأنني لست مادية وأنني أقف مع زوجي في الأزمات.


هذا ينطبق على الزوجات اللاتي يدفعن من رواتبهن مع أزواجهن شهريا لشراء منزل مشترك
أو القيام بمشروع مشترك
أندهش جدا كل النساء في دول العالم يطالبن الرجل بتأمين مستقبلهن بأن يكتب البيت الذي يشتريه من ماله باسمها
إلا نحن في السعودية
نخجل من هذا وندفع المال للزوج ونشارك معه ليكتب البيت أخيرا باسمه وحده
وكأننا ندفع لهم ثمن موافقتهم لنا على العمل!!!!!!
وينسى الزوج أن الزوجة دفعت معه ربما النصف
ويطلب جزء من الراتب بشكل علني ووقح لا تفعله هي ولها حق في النفقة ويفعله هو وليس له حق في مالها !!!
وقد يتزوج عليها في المستقل ناسيا المبالغ التي دفعتها معه
ويذهب مالها لأبنائها منه وأبنائه من زوجته الأخرى
هذا إذا لم يطلقها بعد المشاكل التي تنشأ عن عدم إحساسه بالقوامة بعد فترة المشاكل المالية المتوقعة



بالنسبة للموظفات (هذا رايي الخاص ومن وجهة نظري فقط ):
الموضوع صعب قليلا فيما يختص بالحيلة
لكن هناك نقطتين هامتين
أولا النفقة الضرورية من حقك مثل طعامك ولبسك ومشاوير طبيبة النساء والحمل والولادة ومصاريف البيت والأولاد وملابسهم وملابس العيد الخاصة بك وملابس الشتاء.
الثانية : مازاد عن الضروري والمعقول هذا تنفقين به على نفسك من مالك

يعني لو رغبتي بأن يدرس أبناءك في مدرسة خاصة ..
وهو لا يريد ..لو كنت غير موظفة كنت سترضخين للأمر .
ولكن كونك موظفة تستطيعين تحمل مصاريف المدرسة يمكنك تسجيل أبناءك في المدارس الخاصة لكنك تتحملين هذه النفقات ..
لو كانت قدرة زوجك محدودة في أن يصرف على زياراتك للطبيب (الكثيرة ) فيقترح أن تعالجي في مستشفى عام
ولكنك لا تودين ذلك لقدرتك على الذهاب من مالك الخاص
فعليك أن تدفعي لنفس
ولا بأس لو تطلبين منه مساعدة بين فترة وأخرى
لو كان يحضر كل طلبات البيت ..وكنت في السوبر ماركت وأردتي شيئا من اختصاصه
لا بأس فنحن نجامل الأغراب أحيانا فلا نحسب على أزواجنا بالورقة والقلم ...
وهكذا ....

ليكن مقياسك لأخذ مصروفاتك
أو الحدود التي تسمحين له بأخذها من مالك
أن تسألين نفسك
لو لم أكن موظفة ...أستطيع طلب هذا ..وهل سيحققه لي ؟
فغذا كان الجواب نعم فعليك طلبه
وإذا كان لا حتى لو كنت لست موظفة لن يوفره لي أو لن يستطيع ذلك
فهذه حدودك..
مثلا نستطيع نحن الموظفات أن نشتري الحقيبة ماركة كذا ..والحذاء بسعر كذا ...
والفستان ...وقصة الشعر عند الكوافيرة الفلانية التي تأخذ أضعاف غيرها و....
هذه الحدود في الانفاق غالبا لا تستطيع كل امرأة غير موظفة أن تطالب بها
إلا لو كان زوجها مرتفع الدخل كثيرا
أما الأزواج العاديين متوسطي الدخل الذين يوفرون من رواتبهن لتحسين ظروف معيشتهم أو لبناء المستقبل من بيت أو مشروع فليس لديه القدرة على تحقيق ذلك دائما
فإذن اشتري من ماله الحذاء العادي
وأفرحيه بقدرته على شراء فساتين لك وليكن سعرها معقول ..
وأظهري له سعادتك بما انفق وأرتدي ما جلبه لك أمام أهله وأخبريهم أن ابنهم أشتراه لك (أمامه فقط حتى لا يفهمونك غلط ويحسبون انك تتعالي عليهم بمحبة ابنهم لك )
وأذكري بعض الكلمات التي تحسسه بأنك ما تنسي الأشياء التي يحضرها لك
مثلا الفستان الذي اشتريته لي ...


رد مع اقتباس
ودٌ قطر غير متواجد حالياً  



03-08-1431 هـ, 12:28 مساءً
#9
ونصيحة لكل الموظفات
لا تدمجي مالك مع ماله بحيث لا يعرف ما عندك مع ماعنده
حتى لو غضب منك وزعل لعدة أشهر
فليزعل أصلا ماله داعي يزعل
ولا يضغط عليك بحجة هل ما عندك ثقة بي؟
وهل يرضى أن يضم ماله ومالك تحت اسمك ؟ لا طبعا
لماذا هل لا يثق بك ؟.
ليكن ردك عليه مثل هذا السؤال.
الذي يحرجه
ومهما زعل حاولي معاه تراضيه وبدون تنازل منك في موضوع فصل المال
ولو استمر في زعله اتركيه ولا تحاولي مجددا ولا تخافي من المشاكل
أصلا الرجل الذي يعمل مشاكل مع زوجته ليحصل على مالها
ما ينخاف منه..
راح يحافظ عليك وما يطلقك ..
لا تخافي ..راح يحافظ عليك
لأنه يعرف انك رغم كل شئ تخففين عليه المصاريف
يعرف ان أبناءه لن يكونوا في وضع مرفه على قد المصروف الذي يدفعه لهم
ويعرف انك شايلة الكثير من مصاريفك الشخصية عنه
ويعرف انك حتى لو طلبتي منه أموال لبيتكم
أنك في الحقيقة تشترين الكثير لتجميل بيته
وبدون راتبك راح يكون في ورطة
وهدديه بطريقة مخفية لا تبدو أنها تهديد
بأنك تفكرين تتركي العمل لأن الراتب يسببلك مشاكل معاه..

المهم لا تذكري استغنائك عنه براتبك ولو من بعيد
وخليه يحس ان قيمته لا تزول لو ما اعطاك هذا الطلب
لكن كرري الطلب
وتفاهمي معاه في حالة الهدوء
حول انك تحتاجين لشعورك أنه مسؤول عنك ماديا وتدللي في عرض احتياجاتك خليه ينحرج من طلباتك وما يقدر يرفضها
لا تعصبي حتى لا يحاول يصرخ وينهي الموضوع
وكل ما انهى الموضوع فاتحيه بطريقة مختلفة في مرة أخرى
حتى ما يقدر يروح يمين ولا شمال من محاولاتك (بدون تحدي ولا عصبية )

والهدية لها مفعول السحر
قد لا يبدي فرحته بها عندما يستلمها
حتى لا يشعرك بأنك أعطيتيه شيئا منك وأنك تتفضلين عليه..
لكن فورا فكيها وقولي كان شكلها يجنن وتقول أنا ما أليق إلا على فلان ...ودلعيه
أو هذا العطر حسسني انك أنت اللواقف أمامي
شعرت ان هذه الريحة هي رائحتك الحلوة..
ومن هذا الكلام

وفي يوم قولي له أهديني ياأبو فلان (ذكريه انه أبو ولدك )أو حبيبي أو مما يحب أن يسمع
أو العيد جاي أو المناسبة الفلانية ..نفسي تشتري لي هدية حلوة
وأحضري له أنت هدية في نفس الوقت
ولو لم يحضر لك الهدية قد تخجلينه انت بتصرفك
ولكن لا تلمحي لأنه نساك وقدميها له..وهو يعرف أنه نسى أو تعمد
وقد لا يكررها لو أعدتي الطلب في مناسبة أخرى






محاذير :

لا تنتهزي الفرصة أثناء تودد زوجك لك طلبا للفراش فتتطلبي منه المال ،، هذا ليس سلوك الزوجات بل (.........) ، ولا تطلبيه منه عقب المضاجعة مباشرة ... انتظري للغد سيكون الوقت ملائم جدا فهو مرتاح نفسيا وسعيد بك وسينفذ طلباتك بدون شعوره أنك تقايضينه...

لا تطلبي منه المال وتعطيه لأهلك فنفقتك واجبة على زوجك ولكن نفقة أهلك ليست مسؤوليته .. ولا ينبغي أن تكوني قد تزوجت من أجل مساعدة أهلك .. وإن حدث هذا منك فلتخبريه بما فعلت فقد لا يجوز لك ذلك .

عندما أقول وأصر أن تطلبي المال من زوجك دائما ..فلا أقصد فعلا انه يجب أن تحصلي على المال في كل مرة تطلبين فيها (مرة تصيب ومرة تخيب ) المهم لا أريدك أن تتحولي لجشعة تجمع المال وتبذره ، كل ما في الأمر أن يعرف زوجك دائما أن لك متطلبات ،، وعندما يرفض زوجك هذه المرة فهو سيتذكر انك لم تحصلي على ما تريدين ولن يستطيع الرفض في المرة القادمة أو التي تليها .

إذا كان زوجك من النوع البخيل ..دائما اطلبي أكثر من حاجتك ، لأنه سيعطيك دائما أقل مما تطلبين .أما لو كان كريما فإذا أعطاك مبلغا أكثر مما تحتاجين فكم سيكون سعيدا لو أعدتي له جزء من هذا المبلغ وقلتي له هذا أكثر مما أريد سيشعر بأنك تحبينه وتخافين على مصلحته وأن لديه الكثير مما يكفيك ويفيض عليك وربما يلح من سعادته فقبليه وأدعي له بالزيادة ...والموقف بعدها يحكم في أخذ المال أو رده ..

لا تكوني مبذرة .. فكم يكره الرجل أن يرى أمواله التي يتعب في تحصيلها تذهب هباء بدون فائدة وكوني حكيمة باستخدام هذه النقود لصالحك وصالح أسرتك ولا تنسي شراء هدية له بين فترة وأخرى من مصروفك سيسعده أنك تفكرين به كثيراً .






عندما تشترين شيئا من مصروفك ..يجب أن تبدي سعادتك به ليسعد بك زوجك ويجب أن تستخدميه أمامه ليعرف أنك تقدرين ما حصلت عليه فمثلا عندما يلح طفل من أولادنا في شراء لعبة ونشتريها له ثم لا يلعب بها إلا قليلا ويتركها ..نقول ليتنا لم نشتريها في المرة التالية لن نرضخ لإلحاحه ،بينما عندما يلعب بها ويظهر فرحته بها ولا يتركها نقول ليتنا أشتريناها له من زمان..انظروا كم فرح بها ..إن ثمنها لم يذهب هباء .

بالمثل عندما تأخذين المال من زوجك لشراء عطر لا تجعليه للمناسبات فقط دعيه يتمتع به تعمدي ذلك لتظهري فرحتك به ..اقتربي منه واسأليه هل رائحة العطر جميلة ..تدللي أمامه سيسعده ذلك حتى لو صدك وأبدى لك جديته لا بأس اتركيه يتصنع وأكملي إظهار فرحتك ، إنه يحاول إخفاء سعادته حتى لا يظهر أمامك وكأنه طفل تسعده هذه الحركات لكن قلبه يرفرف فرحا لإحساسه بقدرته على إسعادك ، ليس من الضروري أن تشكريه فتصرفاتك في الحقيقة تشكره ،لكن لا مانع من قول تعيش وتعطيني أو كثر خيرك أو ببساطة شكرا ..
بعض الأزواج يخفون فرحهم ..حتى لا تطلبي المزيد لكن الجميع يشعر بسعادة بهذا الخصوص




كذلك يجب أن تحافظي على مشترواتك..
كم من الزوجات يشترون الآلات ولا يستخدموها ..أو يشرون شيئا ويتلاعب به الأطفال ويخربونه هذا يثر الغيظ عند الرجال فقد تعبوا على هذا المال فلا تحقري تعبه بعدم احترامك لماله.

وعندما تشترين مجوهرات أو حتى طوق للشعر ارتديه له تجملي ذلك اليوم وأرتدي هذه القطعة الجديدة ،دعيه ينظر لك وأنت تستعرضين جمالها في المرآة سيقول في نفسه تبدو سعيدة بهذه القطعة ثمنها لم يذهب خسارة.

إذا كان زوجك شديد الانتباه ومن أصحاب الذاكرة القوية ومن أصحاب الحجة القوية قد يتعبك هذا الزوج في تغييره لينفق عليك بسخاء..
من المناسب مع هذا الزوج أن تخفي بعض الأشياء التي أشتريتها (ليس كل شئ فيقول أنا أعطيها ولا يظهر عليها ..فقط أخفي القليل ) فهذا الزوج لو طلبتي منه مبلغ لفستان سيقول لك والفستان الأحمر الذي اشتريتيه قبل 3 أشهر؟؟
وكما قلت لا يعني هذا أن تحرميه من متعة رؤيتك سعيدة بما اشتريت ولكن اظهري الشئ الذي اتعبك حتى تحصلين منه على النقود لأنه سيتذكر هذا الموقف سواء شاهد القطعة التي أشتريتها أو لا
سيقول لك الشهر الماضي اليوم الفلاني أخذت كذا ويومها طلعتي عيني و....






إذا كنت تطمحين لشراء طقم ذهب أو شئ مرتف الثمن فلا تجعلي ثمنه المرتفع سببا لتراجعك عن طلبه
يمكنك الحصول عليه بالتقسيط من زوجك :
اعلني له رغبتك بالحصول عليه ..هكذا أريد شراء طقم ذهب (مثلا ) وسعره حوالي 12 ألف
سيرفع رأسه مندهشا من القنبلة وربما يرمي لك ببعض الكلمات
بنفس الجدية السابقة
قولي أعرف انك لا تملك المزيد وأنه غالي
ولكن أنا لا اقول لك أريده الآن ..أريد أن تعطيني مبلغ صغير كل شهر
وسأضعه في الحصالة ..لأجمع المبلغ
حتى متى لا املك ذهب؟! الظروف لن تتحسن فجأة ..
وكلمي نفسك بصوت مرتفع أريد منك شهريا مبلغ 600 ريال بهذا الخصوص (تقسمين المبلغ بما يتناسب مع راتب زوجك ) وسنبدأ من هذا الشهر
وعندما يستلم الراتب تكوني أحضرت أو صنعتي حصالة وعليها ورقة تقيدين فيها كل مبلغ بتاريخه
لن يوافق فورا وربما يعاند
كرري عليه الموضوع مرة أخرى
لو فشل التنفيذ هذا الشهر أعيدي الكرة بعد عدة أشهر
حتى يتقبل الفكرة
ربما يقول لك ولماذا تجمعينه سأشتريه لك دفعة واحدة عندما تتحسن الظروف
(خطة الكثير من الأزواج للتهرب من النفقة – التسويف ) قولي بكثير من الغنج والدلال وأقفزي مثل الأطفال عندما يلحون و..المهم تأخذين المبلغ وتقيدين الحساب خارج الحصالة
وكلما اقتربتي من تحقيق حلمك أعلني بصوت عالي باقي خمسة الآف
..ثم باقي ألفين ..وهكذا ربما يفاجئك زوجك بدفع الباقي كله لأنه بات ينتظر مثلك يوم الشراء ..وهذا اليوم سيكون مفرح لكما معا ويعطيكما درسا رائعا ومحفزا للتوفير
لي صديقة
تجمع هكذا لكل هدف كبير
لا أبالغ على حسب قولها نضع فيها حتى المتبقي من شراء البقالة ..في حقيبة سفر كبيرة وتقول بعد ثمان سنين فتحناها وجدنا مبلغ لشراء منزل قديم ..






ذكرت في بداية كلامي أن طلب النفقة قد تدفع الزوج للأمام ليستطيع تلبية رغبات زوجته
ولكنها قد تدفعه للضغط العصبي أو الاستدانة لتدبر مصاريفها التي لا تنتهي
متى يحدث للزوج مثل هذا الضغط؟



عندما تضغط الزوجة على زوجها بكثير من الطلبات التي فوق طاقته مع معرفتها أنه يبذل الجهد والوقت لتحصيل المال لكنه لا يستطيع تحصيل المال الذي يكفيها وبالذات في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها العالم..
(لذلك على المرأة مراعاة ظروف الزوج المالية ولا يدخل في ذلك الزوج الذي لديه المال ويمنعه عن زوجته )
أو عند مقارنة الزوج بأخيه أو صديقه أو منافس له في العائلة ..مثل لقد اشترى لزوجته كذا لقد سافروا هناك ...
ولا مقارنة نفسها بغيرها مثل أختي اشترت كذا أختك لبست كذا فلانة دائما تجدد كذا..
هذه الأمور تظهر عجز الزوج وتفوق غيره عليه سيحاول بكل الطرق عدم الانصياع لطلباتك حتى لا يبدو في حالة غيرة من غيره من الرجال
والجملة التي ستسمعيها هي لست مثل غيري أو مالي بالناس أو إذا كان عاجبك ..أو أنا حر ..
فهو لا يملك ما يسكتك
وهذه أمور تقلل من تقديره لنفسه
فقد يلجأ للإستدانة لكي يظهر أمامك بالتفوق
وخصوصا في بداية الزواج
لأنه يريد أن يظهر أمامك بأنه قادر ومتفوق ولا يحب الإحساس بالعجز وما قد يخلفه من أثر في قلة إعجابك به

ولكن في المستقبل
قد يؤدي إلى ضجره منك والهروب من البيت للخارج







حوارك مع زوجك في طلب النفقة
يجب أن ينبع من هذه القناعات:

أنها حق لك..
لا أحد مسئول عنك غيره..
أنت ستحتاجين شيئا من أجلك أنت ليس بسبب فلانة أو لأن فلان يعطي زوجته أكثر
ستتبعين وسائل الذوق والملاطفة في طلباتك وليس طرق الجفاء ..


عندما تكون هذه قناعاتك
فأخطاؤك تقل ..وكلامك سيكون مقنع وغير مؤلم لزوجك

لكن لو طلبتي النفقة وأنت تشعرين أن ليس لك حق بها (من صميمك ) فستتراخي أمام أول صد
ولو كان لك ملجأ آخر مثل الأهل فستطلبين وأنت واضعة الاحتمال الآخر الذي سيوفر لك الطلب وبالتالي ستتركين المطالبة بحقك لعملك انك ستحصلين على ما تريدين بأي طريقة
وكذلك عند طلبك كذا او كذا بسبب وتعلنين له أن طلباتك وجيهة وقد سبق لفلانة الحصول عليها أو أن غيره من الرجال قد وفرها لزوجته
فيه إعلان له بأن في نظري أقل من غيرك من الأزواج وهذا يدخل في الجزء الثاني من الأخطاء الذي حرصنا على عدم الوقوع بها ..وهو عدم شعور الزوج بقلة الاحترام والتقدير من زوجته






من الأمور التي كنت أراها قديما والتي بدأت تقل في الوقت الحاضر
ربما انتهى هذا مع الجدات والأمهات .....
كلما أحضر الزوج شيئا لزوجته قامت تدعوا له بالخير وزيادة المال
مثل هذا الزوج يزيد الله في دخله بسبب دعاء زوجته
ويشعر الزوج بالراحة النفسية حينما تستقبله زوجته وخصوصا بعدما أنفق الكثير (أو القليل )من المال في شراء الطلبات وبذل الجهد في إحضارها

سيسارع هذا الزوج لإحضار أي طلب لزوجته لمعرفته ما سينتظره من دعاء ومحبة وتقدير منها
وربما سيسألها لو لديها طلبات قبل أن يحضر للمنزل

ومن المفيد أيضا أن نجمع الطلبات معا ونقدمها للزوج في قترات متباعدة
مثلا قبل استلام الراتب نضع قائمة بالطلبات
وقبل أن ينتهي الموجود نقدم قائمة أخرى
ما أجمل أن تقول الزوجة ينقصنا كذا وكذا
ولكن براحتك ليس اليوم عندك أسبوع شوف أي وقت يناسبك
ليس مثل انتهى كذا أحضره الليلة أو لازم قبل وصولك تحضر هذا ..
الأمر يحتاج من الزوج أحيانا لتدبير الأمور بطرق مختلفة من مصاريف أو مشاوير
النظام يريح الطرفين
حتى لو زوجك غير منظم
لو اتبعت معه نفس النظام دائما فلن يندهش لطلبك وسيشعر بالراحة باقي الأيام لعلمه مسبقا بأنك لن تقلقيه بطلبات مفاجئة..
ويجعلك في نظره قيلية المطالب
ولكن لو كل يوم تتذكرين شيئا ولو تافها وتطلبين ستعطي انطباع بأنك لن تشبعين
جربي مرة أن يقول لك زوجك تريدون شيئا قولي لا سلامتك ما أنت مخلينا محتاجين شيئا
او يتصل يسأل هل أحضر معي شيئا ؟
قولي كل شيء موجود عندنا ولله الحمد
أو مرة تقولي لا لا نريد هذا ما في داعي للمصاريف عندنا شبيه له..
كل هذه الردود تعلي من قدرك عند زوجك ويشعر بأنك تحافظين على ماله وتقدرين تعبه
وسيعطيك بلا حدود لو شعر بهذا منك..


هذا مالدي الآن
أرجو الأ أكون قد أطلت عليكم
وكلامي كله خارجا من قلبي
أسأل الله أن يكون فيه خير وصدق وصحة
وأرجو أن يغفر لي لو أخطأت ..وأن تسامحوني لو كانت أحد نصائحي غير مفيدة لكم
فما كتبته هو من وجهة نظري..ومن خبرتي وبعض الخبرات التي لامستها في حياتي
التي قد لا تناسب ظروف البعض منك.
فلكل منكن عقل تدرك به ما يناسبها وتترك منه مالا يناسبها.
وفقكن الله جميعا


رد مع اقتباس
ودٌ قطر غير متواجد حالياً  



03-08-1431 هـ, 12:41 مساءً
#10
الله يعطيك العافية ويجزاك الخير
ألتمست فيها الكثير من الأمور التى نتجاهلها أو لا نعرفها

بصراحة أتمنى لو يتثبت مو عشان التعدد لاء لأنه الموضوع يدخل بشخصية الرجل ويحللها ويعلمك طريقة التاعمل معه وكيفية تفكيره


توقيع
رد مع اقتباس
قشطة محمضة غير متواجد حالياً  



إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 11:28 .