قصه كامله لــ جْ ـــــل الـــو عَ ـــــــــد منقوله - الصفحة 3 - منتديات عالم حواء
أخبار حواء:
«    »
                               

السعودية - ا لرياض
ام هبة سودانية حلاوة
حلاوة دلكةحمام بخار تجهيز عروس ونفاس سودانية تخليك تلمعي بجلسة خبرة
              

السعودية - ا لرياض
ام هبة سودانية حلاوة
حلاوة دلكةحمام بخار تجهيز عروس ونفاس سودانية تخليك تلمعي بجلسة خبرة
قديم 03-08-1431 هـ, 01:15 مساءً   #21
aomroena

محررة
 
تاريخ التسجيل: 29-04-1428 هـ
المشاركات: 1,972


وصلوا البيت وطلعت فتون غرفتها ولاحظت عبير صمتها وملامحها المعصبة << لاحظوا معصبة مو حزينة ! انقهرت من نفسها ليه شغل بالها بكلامه ليه اتأثرت بسالفة سفره .. ليه هددها بالخسارة الي مو قادرة تعرفها !!
عبير : فتون شفييييييييييك ؟؟؟
فتون : مب طايقة عمري !
عبير : ليه طيب شصاير !
فتون بحمــق : أكررررررررره ولد خالتك سامعه شلون أكرهه ؟؟ أكرررررررررهـه ! (( وأخذت ملابسها ودخلت الحمام !
استغربت عبير شالي خلاها تقول هالكـلام ؟؟ ضحكت عليها وقالت هذي كل ماحست انها تحبه قالت أكرهه .. هههههههه حتى قلبك فلـّـة يافتون !

طلعت من الحمام لقت عبير نايمة .. صلت الفجر ونزلت الصالة .. قعدت تقلب بالتلفزيون تنتظر سعود يرجع من الصلاة .. وماطال انتظارها يوم دخل ابوها وسعود ومعاهم خالد
أبو سعود : ماشاء الله شالي مسهرك للحين ؟؟؟؟
فتون : انتظر سعود .. ودي اسولف معاه شوي
ابو سعود واهو يمشي للدرج : لاحقين على السوالف الحين ناموا أبركلكم ..
خالد : والله أنا تعبان وبروح أنام
فتون : نوم الظالم عباااااااادة
خبطها خالد على راسها وطلع الدرج تاركها تبرطم من وراه وتسب ..

قعد سعود على الكنب واهو يتنهد .. وسند راسه على ورى وسكر عيونه .. ابتسمت فتون على شكله ومشت وقعدت جمبه وقالت بضحكة : ياعمري ياسعود أجل طحت ومحد سمى عليك!
ضحك سعود بخفة واهو لازال على وضعه .. ياحلوها شكلها واثقة من كلامها ..!
فتون : شفيك تضحك زين ضحكنا معاك ؟؟
سعود : شتبين تعرفين ؟؟
فتون بتلقائية : منهي وعـد ؟؟
سعود : شلون عرفتي عنها ؟؟
فتون :حبيبي انت مو داري عن نفسك !! ترا أغلب وقتك مسرح وفكرك طاير بالعلالي .. وزود على كذا مرات كثيييييييييرة تجي تناديني تروح تناديني باسمها !! سكت انا مره مرتين ثلاث اربع لين خلاص حسيت ان في سالفة مو عادية والي أثبتلي صراحة الايميل الي جاك منها والي عرفته على طول لأني سامعة الاسم قبل !
سعود لازال مسكر عينه ويستمع لفتون وقلبه ضج بالمشاعر هاللحظة .. معقولة لهالدرجة اتصرف بلا وعي .. كنت اضحك على نفسي لاشفت وجه وعد بكل مكان .. بس ذا اسمها بعد مايفارق لساني .. آه ياوعد ملكتي روحي ..
فتون : سعود نمت ؟؟؟؟
سعود فتح عيونه بخفه وهمس : لا مانمت .. اوكي فتون تبي تعرفين منهي هذي ؟؟؟
فتون : أكييييييييد
سعود : بوعد يندفن هالكلام بالصالة ومايطلع ؟؟؟
فتون بحماس : ياشيخ ينحرق بعد مو يندفن بس علللللللمني
سعود سكر عينه وحس ان بخاطره يفضفض مشاعره لأحد وارتاح يحكي فتون لأنه يدري ان حبها الكبير له بيخليها تحافظ على سره .. وقال : أوكي .. وعد هذي بنت جمعتني وياها صدفة .. بنت لفتتني من أول مره شفتها حسيت انها مو غريبة علي .. كان فيها شي جاذبني وخلاني ماارتاح لين أكلمها .. وكلمتها ومع الوقت عرفتها أكثر .. مادري شالي صار بالضبط ولقيتها ملكت قلبي وحياتي .. مابغيت أحبها .. كنت أبي أعاونها لأنها تحتاج المعونة .. وكنت أبرر اهتمامي فيها اهتمام واحد بوحده محتاجة ومن ديرته .. بس بالآخر صار كم موقف خلاني أتصرف بدافع غير الاهتمام .. حسيت الي يحركني شي ثاني أكبر من مجرد اهتمام .. حسيت اني حبيتها بكل نبض ينبض بكياني ..
فتون : ............ واهي ؟
سعود مافهم سؤالها لأنه كان يحكي مشاعره بحبور كنه يحكي نفسه وعبر عنها واهو يتخيلها قدامها متناسي أي شي حوله ..
سعود قعد وطالع فيها لحظات وقال : شفيها اهي ؟؟
فتون : حبتك ؟؟؟؟
سعود اتذكر دموع وعد الي شافها بعيونها يوم سفره .. وقال : محد فينا اعترف بحبه للثاني بس تصرفاتنا تبين .. انتي قوليلي اذا تأثرتي لسفر شخص معنى كذا تحبينه ؟؟؟
ضاع الكلام من فتون واهي تحس هالسؤال موجه لها شخصيا .. ماتنكر ان سالفة سفر فيصل أثرت فيها بس اهي تنكر انها تحبه ! فلو بتقارن كلام سعود بمشاعرها فجوابها بيكون الرفض لا محالة وقالت : بصراحة مو شرط ! يمكن التأثر يكون لأن الشخص الي بيسافر تعودنا على وجوده وله مكانة بيننا وغيابة بيسبب فراغ كبير ..
سعود : اممم .. هذا الي قلته لنفسي أنا بعد ..
فتون : اهي تأثرت يوم سافرت ؟؟؟
سعود : شفت دموع بعيونها
فتون بخاطرها .. دموع ؟؟ لا هذا شي ثاني الحين .. ماظنيت انا بابكي على فيصل .. واتذكرت " بيجي يوم تبكين على خسارتك " يوووه فيصل إبعد عن بالي ارجوك خلني أركز مع اخووووي .. قالت بضيق : الدموع تعبر عن مشاعر كثيرة سعود .. بس أكيد بتميز مشاعرها اذا رجعت وشفت لهفتها وفرحتها برجعتك ..
ابتسم سعود وقال : واذا شفتها وشفت فرحتها وعرفت انها تحبني وانا أحبها اوكي وبعدين ؟؟؟
فتون : بعدين لا تظيعها من ايدك وكلـ ........... ! قطعت كلامها وقالت بضيق : بنت عمي ؟؟
هز سعود راسه واتنهد بقوووووة ورجع سند راسه وقال : حبي كان خطأ يافتون .. بس مادريت عن نفسي الا يوم وقعت ولازم أحاول أطلع من شباكها .. انا مردي راجع لديرتي ونصيبي اهو بنت عمي رضيت أم أبيت ..
فتون بقهر : لا ياسعود والله قهر ! أكيد انت ماحبيت وعد الا لانك لقيت فيها أشياء مالقتيها بمنال واهي الي بتسعدك وتريحك .. حسافة تظيع من ايدك وتربط نصيبك مع وحده عمرك ماراح تحبها ..
سعود مقتنع بكلامها بس قال : هذا قدري يافتون ..
فتون : وانت لا تستسلمله ..!
سعود : غصب عني انا مو عايش لنفسي بس .. انا عطيت كلمتي من شهور لابوي وجدي وعمي وانحسبت هالكلمة علي ولازم أوفيها لو وش ماصار .. صعب تستوعبين هالكلام وتقتنعين فيه .. بس انا مستوعب أهميته وش المشاكل الي بتصير من وراه لو ماتم !
فتون ضاق صدرها مرررررره وقالت : ياليتها عاد تستاهل هالتضحية .. ليتها تستاهلك وتستاهل قلبك هذي الي مادري بأي طريقة تفكر وتتصرف !!!!
سعود يحاول يبررلها : الدنيا قست عليها يافتون واذا لقت العوض بتتعدل .. المهم أنا حكيتك لأنك بغيتي تعرفين بس أبيك تنسين هالكلام يافتون ولا تجيبين طاريه لأحد !
فتون : ابشر ياسعود ولو اني اتمنى ان ربي يقلب الأمور وتصير اهي مكان منالوه
سعود بتنهيدة : أنت ترييييد وأنا أرييييد والله يفعل مايريد !

وانتهت الجلسة عند هالكلمة .. مهما خططنا وفكرنا ودبرنا بالآخر الله يفعل مايريد والي كاتبه اهو الي بيصير !

******
ابريطانيا

مر أول اسبوع على شغل وعـد بالمحل وكانت مره مرتاحة خاصة انها قدرت ترجع للحجاب هالشي الي أجبرتها ظروفها تتركه ووقت الي اتحسنت هالظروف ماترددت ولا لحظة انها ترجع تلبسه بكل اعتزاز ..
طلعت من المحل بعد ماستلمت راتب عمل أول اسبوع تدريبي..
والاسبوع الجاي يترسم دوامها موظفة استقبال ..
كانت شايلة شنطتها الصغيرة على كتفها وتمشي وعيونها ضايعة بالرايح والجاي.. تحس بتعب مع الصيام لكن نصيبها من الدنيا اهو التعب .. التعب النفسي والجسدي .. شهد وقفت معها وعاونتها وماقصرت بس مرات تتعاكس الظروف .. مثل هالمره دوام وعد يبدا وينتهي وشهد بمحلها صعب تطلع ..
لزم على وعد انها تروح وتجي بالباص وهالشي معناه تتحمل المشي والحر لين توصل لمحطة الباص ..

وصلت المحطة وطالعت الساعه .. باقي دقايق ويوصل الباص ..
سندت ظهرها على الجدار بتعب .. هل ممكن تنقلب الأقدار بيوم وتعيش معززة بحياتها بدل هالمعاناة الي تعيشها .. ؟؟ هل عدل حياتها الي تعيشها والي يقابلها ببلدثانية وسط أروع القصور بنت تعيش منعمة بالخدم والحشم والسائق الخاص !!
وين العدل مابين حياتها وحياة البنت المرفهـة بذاك المكان ؟؟

وصل الباص وركبت وأخذها لمنطقة أول مره تروحها .. تعرف فيها بعض العوائل بس لها سنين ماشافتهم !
وجاية تكسب فيهم أجر عسى الله يعوضها

وصلت ونزلت .. ومشت بين البيوت الصغيرة .. اهي مع ضعفها الا انها باينة بين هالبيوت والناس انها بنت عز ! حمدت ربها وشكرته حالها أحسن من غيرها بكثير ..

لقت طفلين يلعبون .. نادت واحد منهم وانحنت قدامه وقالت : وت از يور نيم ؟؟
الطفل : إياد ..
ابتسمت وعد بفرح .. لقت البيت المنشود بدون ماتبحث عنه
مسكت ايده وقالت : وديني لبيتك إياد ..
مشى معها واهو يطالعها بابتسامة ونظرة غرابة .. مسحت على شعره بابتسامة مطمنة

وصلوا البيت وقالت وعد :إياد حبيبي روح ناد ماما
إياد : اوووكي .. (( ودخل البيت يركض ينادي امه ..

أخذت وعد نفس عميق وطلعت المبلغ الي استلمته توها .. طالعت فيه لحظات لو سألوها شكثر محتاجته بتعدد حاجاتها الي ماتنتهي .. !!
لكنها مقتنعة بقول الله سبحانه وتعالى ((من ذا الذي يقرض الله قرضاً حسناً فيضاعفه له أضعافاً كثيرة ))
واهي تتصدق ياعسى الله يفتح الخير بوجهها ويعوضها ويطفي نار خطيئتها ..

أقبلت أم اياد والتعب ظاهر على ملامحها ومن شافت وعد عرفتها وابتسمت بفرح واهي تقول : وعـــــــــد ! ياأهلا وسهلا حبيبتي
وعد بابتسامة : هلا فيكِ خالتي (( وحضنتها بكل رحمة ومحبة ..
أم إياد : اتفضلي ياقلبي ..
وعد : سوري خالتي ماقدر لازم ألحق على الباص .. بس أنا جاية أباركلك بالشهر وأعطيك هدية بسيطة مني ..
ام إياد : تسلمي ياقلبي لشو متعبة حالك !
وعد : غالية ياخالة ولك حق علينا .. (( وحطت المبلغ بايدها وام اياد دمعت عيونها من الفرحة وشكرتها من قلبها
ودعتها وعد ومشت واهي تحتسب أجرها عند ربها .. ابتسمت بكل فرح واهي الي اتسببت بإدخال السرور على ناس طيبة ومحتاجة اتذكرت حديث الرسول الي يقول (( وإن أحب الأعمال إلى الله سرور تدخله على مؤمن ، تكشف عنه كرباً ، أو تقضي عنه ديناً ، أو تطرد عنه جوعاً ))
الحمدلله عمري مانمت جيعانة أنا أحسن من غيري بكثير .. الحمدلله ..
وصلت للمحطة وانتظرت الباص الثاني .. جا وأخذها لمنطقة بيتها ..
نزلت ومشت للبيت ماصدقت وصلت بسرعه راحت لأمها سلمت عليها وعطتها دواها وراحت لغرفتها أخذتلها شاور يبرد عليها وبعدها نامت بكل تعب ..

مر الوقت ماحست الا يوم جاتها أمها تدق عليها الباب وتقولها شهد جاية تنتظرنا
انتبهت للوقت يوووه صارلي كم نايمة وشهد عازمتنا على الفطوووور ..
طلعت من الغرفة لقت شهد بالصالة ..
شهد : صباح الليييييييييييل ..
وعد : هههههههه مساء الورد معليه نمت مو دارية عن نفسي
شهد : ومو عارفة كيف اوصلك لاتلفون ولا جوال !
وعد : مشي حالك حبيبتي ..
شهد : على قولك .. يالله مطوله ؟؟؟
وعد : دقايق بس ..

رجعت غرفتها جهزت على السريع ولبست طرحتها .. وطلعت لهم عاونت امها وطلعوا من البيت وركبوا السيارة ومشوا لبيت صديقتهم الغالية شهد وأمها ..

أفطروا سوى وقعدت أم وعد ويا أم شهد وبعض الجارات..

ووعد وشهد كانوا بالغرفة سوى ..
وعد اهي تقلب بجوال شهد : قدم جهازك ليه ماتجيبي نفس جهازي ؟؟؟
شهد : بفكر أغيره بس ماقررت أي نوع ..
وعد : جيبي نفس جهازي مره حلو وسهل
شهد : اوكي اعطيني جهازك دامك راميته بالدولاب على الفاضي
وعد بنظرة سخرية : لا ياعمري تحلمي فيه .. هذا أعز شي أملكله !
شهد : ياعييييييييني .. بس جد وعد افتحي الجوال واستخدميه بدل مهو مرمي بس كذا ..
وعد : شهد اتكلمنا بدا الموضوع قبل بليز لاتضغطي علي انا مرتاحة كذا
شهد : اوكي ليه ماتفتحيه ولما يجي تقفليه ؟؟
وعد : ليه شايفتني استغلالية !
شهد : مو كذا .. بس مادري انتي كيف تفكري !
وعد :صدقيني انا مرتاحة على الاقل مو محملته جميل !
شهد : مادري اش حايكون موقفه اذا جا وماحصلك ولا حصل أي أثر عنك ..

وعد على طول اتجمعت الدموع بعينها وقالت : ياشهد انا الي متعلقة فيه بس هو عادي ! هو كان يهتم ويسأل لأني بنت بلده وحس بقرابة بيننا بدي الغربة بس وقت مايجي ويلاقيني اختفيت ماعتقد حيهتم بالشكل الي تتصوريه ..
شهد : مادري ليه احس انه حيقلب الدنيا عليك ..
وعد : وانا احس انه حينصدم بالبداية بعدين حايعيش طبيعي ولا كن صار شي !
شهد : يالله ماندري عاد يمكن يصير شي ثاني مانتوقعه !
وعد : المهم انتي اسحبي نفسك من الموضوع وخلاص
شهد : انا زي مانتي عارفة محلنا حينقل الاسبوع الجاي للسوق الثاني .. وماعتقد حيقدر يوصلي أبدا ..
وعد بحزن : مرات اقول لنفسي خليني أتركله أي أثر بسيط يوصله لي يمكن يفكر يدورني .. يمكن يفقدني ويسأل عني .. أكون سويت الي علي وابتعدت ولو جاني يكون جاني بإرادته وتمشي الأمور وقتها زي ماربي يريد .. بس ارجع اقول لا ليه أعاني والواقع واضح انه مستحيل تستمر علاقتنا مهما كان نوعها ..
شهد : ياعمري ياوعد شوفي كيف تعبتي وانتي بس استعديتي لفراقه ..
وعد بكت من قلبها وقالت : ماتمنيت أحب أحد أبدا ولا اتعلق بأحد .. ماابغى أعاني أكثر من معاناتي انا الي فيني كافيني .. ليه لما حبيت لقيتني وقعت بحب واحد مو مناسب ؟؟ ليه سعود بالذات ؟؟ سعـ ـود ! ياويلي والله صعب فراقه ياشهد صعب .. صعب .. (( وراحت بنوبة بكاء تقطع القلب ..

قلبها الي غيم عليه الحزن سنين ودنين .. أشرقت عليه مشاعر ماحستها بيوم ! مشاعر عذبة نقلتها لسعادة وعيشتها بحبور وهناء وقت الي تملك قلبها حـب من يستحق الحـب ! لكن انقتلت هالمشاعر واهي بالمهاد يوم تجسدت الحقيقة قدامها .. مستحيل تكون لسعود !! وياويل قلبها الي تعلق بحتى حروف اسمــه !

*****


كلها أيام وليالي وينتهي هالشهر الفضيل .. ناس معتكفة بالمسجد وناس بالحرم وناس ماتطلع من السوق !
هذا هي ام سعود وبناتها طالعين من المسجد بعد صلاة التراويح والخشوم حمر كثر ماصاحوا مع الدعاء .. ركبوا السيارة ينتظرون سعود .. شوي وأقبل عليهم من بين زحمة الرجال ..
ركب السيارة واهو يقول : يووه اليوم زحمة شي مو طبيعي
ام سعود : اكيد للية خمس وعشرين وشاكين انها ليلة القدر ..
سعود : الله يكتبلنا أجرها
ام سعود : آمين .. يالله تأخرنا ترا تلاقيهم يحرتونا وأكيد خالتك وصلت ..

فتون : خليهم يحترونا عارفين اننا بالصلاة ليش ماراحوا هم صلوا بعد ..
سعود : مب كل واحد يقدر على قيام المساجد فتون ..
أم سعود : بالذات مسجد توفيق صائغ يطول حيل بالصلاة ..
فتون : وش عندها خالتي جاية بيت جدي اليوم ؟؟
ام سعود : هَـو .. مب أول مره تجي تسلم عليهم ومهي مطولة بالكثير ساعه وتروح ..
فتون : بيجي احد معها ؟؟
ام سعود :مشعل وساره بس ..
فتون : وليه مو مطولة شوراهم ؟؟؟
ام سعود بغت تخبرهم بس سكتت يوم دقها سعود !!
وقالت : مادري عاد كلن وظروفه ..

التفتت فتون لعبير وشافتها مسرحة بعالم ثاني وابتسامة خفيفة على وجهها ..
فتون واهي تنغزها : ألووووو
عبير انبتهت : هاه .. !
فتون : وين وصلتي عسى ماظيعتي بس ؟؟
عبير : لا معاكم لا تخافين ..
كانت سارحة تتخيل لو تلتقي اليوم بتركي .. العيلة كلها مجتمعة ببيت الجد واهي من زمااان ماشافته .. كيف بيكون لقائهم وذي أول مره يتواجهون بعد خطوبتهم !!

ضحكت فتون عليها .. ياحلوها اختي شكلها تفكر بالحبيب .. ! مر عليها طيف فيصل هاللحظة .. واتذكرت كلامه واتذكرت سالفة سفره وانقهرت وهمست بحمق : سخيف !
عبير باستغراب : منهوو ؟
فتون : واحد قاعد يلعب باعصابي ..
عبير : هههههههههههههههه أخيرا قدر عليها ..
فتون وهي صاكة على سنونها : أكرررررهـه
عبير بمكر : زين ليه كل شوي تطرينه دامك تكرهينه
فتون انقهرت من عبير وانقهرت من نفسها بعد << ماعندها غير القهر هذي وقالت بقهر بعد: اقول ارجعي اسرحي أحسن ..
عبير : هههههههههههههههههههه أبركلي

وصلوا ونزلوا من السيارة ودخلو البيت .. كلن راح لمجلسه وسلموا على العيلة ولقت أم سعود اختها ودخلوا بضجة السوالف ..

انتبهت عبير لوجدان واهي قاعدة تسولف مع نهى واتذكرت سلامها كيف كان حيل بارد .. عكس قبل الي كانت تمازحها وتفرح بجيتها ..
قامت ومشت لعندها ووجدان استغربت واهي تطالع عبير تمشيلها وابتسامة على وجهها.. مسكت عبير ايد وجدان وقالتلها : وجدان أبيك شوي ..
خفق قلب وجدان بقوة .. ذي شتبي فيني ؟؟ لايكون تحكيني عن خطوبتها وحبها اهي وتركي لا عبير أرجوك اتركيني ..
لفوا طرحهم وطلعوا الحوش ووجدان على طول قالت : شعندك عبير ؟؟؟
عبير انسندت على حافة النافورة وقالت بابتسامة : وجدان قد ايش حاقدة علي ؟؟؟؟
سكتت وجدان لحظات بعدها رفعت حاجب ودارت وجهها بدون رد ..
عبير : ادري انك حقدتي علي من كل قلبك ان كانك ماكرهتيني بعد .. بس وجدان حبيبتي انتي بنت عمتي وغالية عندي بغلاة فتون اختي .. مابي هالسوالف تفرقنا وتسبب خدش بعلاقتنا ..
وجدان بهمس : عبير مافي شي ..
عبير : شلون مافي شي ؟؟ شوفي حتى ماتبين تحطين عينك بعيني .. وجدان انا دارية ياعمري شكثر الوضع حساس بالنسبة لك لكن هذا قدر مكتوب من عند ربي لكل وحده مننا مو بكيفنا احنا نمشي الاقدار !
وجدان : اوكي عبير وانا استسلمت للقدر شالمشكلة ؟؟
عبير : استسلمتي بالكلام بس لكن قلبك لازال حاقد وزعلان موو ؟؟
وجدان : لاتخافين ماراح آذيكم بشي !
عبير : وجدان باعطيك كف على هالكلام !! الحين انا شكيت بأذيتك ؟؟ ادري انك مستحيل تسوينها لأنك ذوق وأخلاق .. انا الي مزعلني اهو حزنك وأحسك مب طايقة رقعة وجهي .. و لاتحسبين كل الي يهمني تركي يخطبني والباقي بالطقاق لا ياوجدان أنا تهمني علاقتي معاك ولايرضيني تزعلين بهالشكل أبد ..
وجدان : هو سؤال واحد ياعبير .. يوم سألتيني قبل ان كان أحب تركي وعرفتي اني أحبه .. وش كنتي تفكرين لحظتها ؟؟؟ ليه ماقتيلي انك انتي بعد تحبينه وانه هو يحبك ؟؟؟؟
عبير : اول شي ياحياتي أنا ماكنت أدري انه يحبني !! تعرفين شكثر ولد خالك غامض ولايحكي ولايعبر ولا يبين .. لكن صحيح انا كنت أحبه وقتها بس كيف تبيني أعترفلك وانتي باين انك متأثره بحبه وباجرحك لو اتكلمت .. ولأني وقتها والله مادري وش تركي يفكر فيه وشالي بخاطره ؟؟؟
وجدان : يعني تبين تقنعيني ان ماكان بينكم علاقة ؟؟؟
عبير بانفعال : لااااااااا .. وجدان انتي صاحية ؟؟ والله مابيننا ولا شي لهاللحظة .. ويكون بمعلومك له كم خاطبني للحين ماسمعت حتى صوته !! يمكن انتي تشوفينه وتكلمينه أكثر مني بس أنا وربي مابيني وبينه شي !
وجدان حنت شوي وقالت : اشوفه واكلمه صح بس صدقيني تركي مايعتبرني غير اخته !
عبير : هنيالك حياتي بأخوته لا تحسبيني بازعل واقول ينتهي اي شي بينكم لا .. وياليت انتي تريحين قلبك وتعتبرينه زي أخوك !
وجدان ابتسمت أخيرا وقالت : لا تلومويني عبير صراحة كانت صدمة بالنسبة لي وكرهتك وكرهت تركي بعد وقتها .. بس على قولك كل شي مقدر ومكتوب ..
عبير بابتسامة : وجدان انتي صغيرة وحلوة وربي ان شاء الله يعوضك بالي يسعدك ويعيشك بين السماء والأرض ..
وجدان : آمين ..
عبير واهي تغمزلها : يعني صافي يالبن ..؟
وجدان واهي تضحك : صافي ياقشطة ..
انفتح باب الرجال وطلع خالد ووجدان استحت ومشت راجعة لداخل ..
خالد : شعندكم برا ؟؟
عبير : نسولف شوي ..
خالد : أوكي انا ماشي ..
عبير : على وين ؟؟
خالد : مايبيلها سؤال !
عبير : ياويلي من هذا الي حتى واهو ببيت جدي مو قادر يصبر عنها !
خالد بهيام : قلتيها ياعبير .. احس اني فاقد التركيز وانا لي ثلاث ايام ماشفتها
عبير باستهبال : لا أجل الحق على عمرك !
خالد : هههههههههه اوكي يالله باي
عبير : باي ..
طلع خالد واهي وقفت مكانها شوي .. وبعدها مشت راجعة لداخل الا سمعت صوت من وراها يغني : مساء الخير والاحساس والطيبة .. مساء مايليق الا بأحبابي
اتسمرت عبير مكانها واهي تسمع هالصوت الي خفقله قلبها بكل عنف .. التفتت بخفة وشافت تركي واقف عند الباب وابتسملها يوم التفتت ابتسامة ذوبتها وكمـل : هلا بالي يصيب العطـر بالريبه .. يقول العطـر أنا زايل واهو باقي ..
ولع وجه عبير من الحيا وحست انها شوي وتطيح من الحرج وقالت بضحكة خجل : هلا تركي ..
تركي انخبل منها وقال : هلااااااااابك .. شلونك عبير ؟
عبير بصوت أقرب للهمس : بخير .. انت شلونك
تركي غني بهمس وعيونه معلقة فيها : انا مو تعبان أنا .. أنا دنيا من التعب راحتها بإيديك ..
نزلت عبير عيونها للأرض كثير عليها كل هذا مره وحده .. بتذبحني ياتركي خلاص روووح وبالقوة قدرت تهمس : سلامتك من التعب ..
تركي بشوق : متى ياعبير متى .. ؟

" وشو الي متى ؟؟ "

التفت تركي بقوة وعبير من سمعت الصوت وشافت التفاتة تركي خافت يكون أبوها ولا حدا عمانها وضربت الأرض ركض على داخل .. بس واهي تركض سمعت ضحـــــــــــــكـة من وراها قدرت تميز آذانها صاحب الضحكة وعرفت انه عمها صالح وولعت من القهر .. !

صالح : ههههههههههههههههههههههههههههه جبانة بنت أخوي ..
تركي بقهر : انت الحين شطلعك لا بارك الله بهالشنبات
صالح وهو يخبط على صدره : جيت وأنا عمكم أنقذ الموقف لا تخقون وتروحون فيها ..
تركي : وماسويت خير طيرتها من قدامي وأنا الي ماصدقت عيني يوم شفتها
صالح وهو يدفه : تحب بنت أخوي انت ووجهك !
تركي واهو يلوي ايد صالح : يالله ليتني أشوف فيك يوم تحترق من الشوق وماتلقى من تطفي شوقك !
صالح وهو يضحك : طحنا بهالحظ من زماااااااااااان شدراك انت..
تركي واهو يدفه : ماظنيت انت وهالوجه تعرف تحب وتشتاق
صالح يفتقل الحزن : شفيكم كلكم تحطمون مشاعري ترا انا في قللللب .. في احسااااس !
تركي : تخسى ..امش ندخل ماعاد لها داعي وقفتي برا
صالح واهو يمشي لداخل : قلعتك انت ماسمعت الحديث الي يقول في التأني السلامة وفي العجلة الندامة ..
تركي واهو لازال منقهر منه : اقول اص بس لا عرفت وش نوع هالحديث تعال اتفلسف
ضحك صالح عليه ودخل واهو بخاطره مقتنع بالي سواه .. من لمحهم من شباك المجلس واقفين برا انهبل .. بغى يوقف معهم لايطلع عليهم حدا الشيبان ويصير موقفهم غلط وماكانت نيته يبعد عبير بس اهي ماتت من الخوف وهجت بلا تفكير !

::

كانت فتون قاعدة وانبتهت لتصاريخ البزران بالحوش .. طالعت من الشباك لقت وائل ولد عمها وباقي البزران يلعبون كوره وساره بينهم ..
فتحت الشباك وطلعت راسها وقالت : سااااااره .. ادخلي حبيبتي لاتعورك الكورة ..
ساره : أبي العب ..
فتون : وائل انتبه لا تجي الكورة عليها
وائل : خليها تدخل بنتكم هذي نبي نلعب حنا براحتنا ..
فتون انقهرت منه وقالت : العبوا محد ماسكم بس فتح عيونك زين ولا تصقع أحد
وائل برطم بكلام غير مسموع ..
فتون : اقول لا تقعد تخربط .. ساره بتقعد برا وانت انتبه وانت تلعب وبس !

ورجعت تقعد وجت عينها بمنال وشافتها تطالعها بحمق .. شكلها سمعتني وأنا أصارخ على وائل ياشيخة انقلعي انتي وهالنظرات ..

شوي الا دخلت ساره مغطية وجهها وتبببببببببببببكي ..
شافتها فتون وقامتلها بسرعه وقالت : شفيك ياساره ؟؟؟
ساره وهي تبكي : وااائل .. ضربني بالكورة .. على وذهـي " وجهي"
فتون ولعت من القهر ومسكت ايدها وطلعت الحوش واهي تتوعد فيه وتسب .. شافت البزران وماشافته بينهم سألت عنه قالها مشعل انه ضربها بالعاني ودخل البيت غرفة الخدامات ..

مشت مسرعه والبزران تحمسوا ومشوا وراها .. راحت من الباب الثاني الي يفصل عن الحريم ومشت للغرفة وفتحت الباب بكل قووووة ودخلت ..
لقت وائل واقف فيها
فتون بصراخ : ليش تصقع ساره بالكورة .. ؟؟؟؟؟؟
وائل : مانتبهتلها ..
فتون : لاتكذب انا دارية انك مسويها بالعاني لأن ما امداني أكلمك الا دخلت ساره تصيح .. وتوني سائلتهم برا قالولي صقعتها بالعاني ..
وائل بخوف : كذابييييييين
فتون : انت الكذاب ياسخيف .. قسم بالله لو عدت الحركة هذي مره ثانية ترا أنا الي باضربك ولاهمني اخوك ولا اختك ولا مين من يكون ..

" انتي قربي منه بس وتشوفين وش يصير فيك يالبزر "

التفتت فتون لقت منال واقفة وراها قالت بقرف : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ..اقول انتي اص ولا كلمة ماتدرين عن السالفة لا تتدخلين ..
منال : لا أدري بس مانزل مستواي للبزران مثلك جاية تهددين اخوي .. فيك حرة طلعيها فينا احنا مو بهالبزر !
فتون : مني محترة ولاشي الظاهر انتي الي محتره وذا حالك دايم ياكافي عمرك لا ابتسمتي ولا ضحكتي كن عفريت حاشيك ..
منال : انطمي ولا كلمة يالحقوده انا مادري أهلك شلون متحملينك انتي وهالسان الوصخ والاخلاق الخايسة
فتون : شوفوا من يتكلم على الأقل أنا عايشة طبيعية مو مثلك معقدة قلبك أسود من الدولاب الي وراك !

كـــــــــف قــــــوي صقعتهــــا منال فييييييييه واهي تقول : سكتلك أنا واجد وانتي كل مالك تتمادين ..
فتون مسكت خدها واهي مصدومة !!! عمرها مانضربت بحياتها والحين تنضرب من أكره مخلوقة على قلبها بكــت من القهر وقالت بصيااااااااااح : ياحماااااااااااااارة عســــــــــــــــى إيدك الكســــــــــر ان شــــــــــاء الله ..

كان صياحها عااااااااالي ووصــــــل لمسامع حدا الخدامات الي راحت نادت عبير وقالتلها فتون تبكي وجت عبير تركض وشافت اختها ماسكة خدها وتبكــــــي .. ومنال عند الباب تطالعها من فوق لتحت وتقول : انت الي حديتيني أمد ايدي عليك احترمي نفسك وألفاظك تسلمين ..

عبيـر بصدمـة : شصــــــــاير ؟؟؟؟
مشعل كان واقف وشايف كل الي صار وحكى عبير ..

عبير بانفعـال : منال انتي كيف تتجرأين وتمدين ايدك عليها ؟؟؟
منال بصراااخ : لأنها طويلة لسان وحقوودة وماتحترم أحد ..
عبيـر : كنك قاعدة تعددين صفاتك انتي مو هي .. ماشفت أحقد منك ياسخيفة ..
منال : عبيـــــر احترمي نفســـك وخليك برا الموضوع لايجيك كف ثاني انتي بعد !!

مشعل ركــض طاير لمجلس الرجال ودخل يركض عند سعود وهو يلهث بحماس وخووف..
سعود باستغراب : مشعل شفيك
مشعل قرب منه وقال واهو يلهث : منال ضربت فتون كف .. !
سعود بصدمـة : ايش ؟؟؟؟؟؟
مشعل : واللللللله ..
وقف سعود والغضب معتلي وجهه وقال لمشعل : شوفلي الطريق بسرعه ..
ركض مشعل وشافله الطريق ودخل سعود وعيونه تصرخ بالغضب ..
وصل الغرفة الي كانت بعيدة عن مجلس الحريم وباب يفصل بينهم .. ومنال يوم سمعت صوت سعود لبست طرحتها بضيق .. ودخل وشافها واهي رافعة حاجب وتطالعهم من فوق لتحت !
شاف فتون واهي منكسرة وتبكي وخدها محمر وآثار الاصابع فيه وانفعل واهو يقول: ليش تمدين ايدك عليها !
منال كانت مولعة حدها ومو ناقصة أحد وقالت : سعود لو سمحت انت بالذات مابي أغلط عليك !
سعود : ولك عين تغلطين أكبر من هالغلط بعد ؟؟؟؟
منال : انت ماتدري عن شي ارجوك لا تتدخل ..
سعود : وشالي صار زين فمهوني ..
حكته عبير الي صار باختصار واهي يالله تنفس من القهر ..

مشت فتون ومسكت ايد اخوها واهي تقول : خلك منها ياسعود ولاتنزل نفسك لمستواها وتكلمها !
منال بسخرية : الظاهر ناسية وش يصيرلي سعود يابنت عمي !
فتون : لا شلون أنسى أسوأ حدث بحياتي !
سعود صرخ : فتووووووون .. اطلعي برا انتي واختك وخلوني معاها وانتبهوا لجد يجي هالغرفة !
طلعوا خواته واهو التفت لمنال بقوة وقال بغضب : مهما كانت الاسباب يامنال ايدك ماتمدينها على خواتي سامعه ولا لاء !!
منال : وان كان خواتك مايأدبهم الا الضرب شتبيني أسوي ؟؟
سعود : خواتي وأنا أعرفهم وأعرف أخلاقهم شزينها ومايغلطون على أحد الا اذا كان اهو يستاهل الغلط !
منال : ايه قولها صريحة ياسعود .. قول ان أخلاقي مو عاجبتك واني أستاهل من يغلط علي واني ما أعنيلك شي بحياتك !
سعود : منال لاتقعدين تفسرين كلامي على كيفك أنا مو قاعد أبدي رايي فيك أنا قاعد أتكلم عن الي صار الحين ..!
منال : والحين شايفني غلطانة مو لأني فعلا غلطانة .. لأنك ماتشوف أي زين فيني لا انت ولا خواتك !!
سعود : وانتي على أي أساس حكمتي بهالشي ..؟
منال : أدري ياسعود .. أدري انكم ماتبوني وانك منجبر تاخذني وأدري اني ماأحرك بقلبك أي شعور .. كنت قبل أهتم بجيتك وقعدتك ولا حتى نظرتك لي وبسمتك بس الحين لا لأني أدري انك تغصب نفسك عليها ويبه ترا محد ضاربك على إيدك .. تقدر تفسخ الي بيننا واحمد ربك ان ماصار شي رسمي ..
سعود : كلامك ذا كله يامنال من خيالك ومن نظرتك السودا للدنيا .. انا محد جابرني عليك وافقت بإرداتي وبتستمر خطوبنتا برضو بإرادتي !!
منال : ليه ياسعود ؟؟؟ انا مابي رحمة من أحد ولا انك تراعي المشاكل مع ابوك وابوي على حسابنا .. تحس انك ماتبيني مو مرتاحلي يبه خلني ودورلك على الي تسعدك !
سعود بضيق : منال أرجوك فضي هالسيرة .. ان كنتي تظنيني من النوع الي يفكرش خطوبته عشان راحة وحب فما عرفتيني زين يامنال .. الي يربطنا أكبر من كذا يابنت عمي !
منال : وشو .. عاداتنا وتقاليدنا .. فرحة جدي وابوي وأبوك ؟؟؟؟
سعود : وهالأمور ماتعنيلك شي ؟؟؟
منال : مو لدرجة انك تضغط على نفسك ومشاعرك وتجبر عمرك علي !
سعود : قلتلك انا مو مجبور انتي ليه مو مصدقة ؟؟؟
منال : لاني ماشفت عكس كذا !!
سعود : ماحصلت فرصة أثبتلك العكس .. منال أرجوك .. لاتخليني أكره عمري وأكره الساعه الي فكرت أخطب فيها .. اتركي عنك هالأفكار وفكري زي العالم والناس .. وأهم شي لازم تفكرين فيه وتحطينه ببالك اني ما ارضى أحد يغلط على خواتي لو مين من يكون !
طالعته منال بنظرة ألم لمعت فيها الدموع .. لاحظها سعود ورق قلبه وقال : فيك خصال طيبة يابنت عمي بس انتي الي مسودة الدنيا بوجهك .. اصحي قبل ماتخسرين كل الي حولك .. (( ومشى للباب واهو يقول : عن اذنك (( وطلع تاركها تبكي إحساسها فعلا بالخسارة .. خسارة نفسها قبل أي خسارة ثانية !!

*******

بمنزل ثاني فوضـى تختلف تمااااااما عن ذيك الفوضى .. ومشاعر من نوع غير !

نزل أنس واهو بأبهى حلة وكشخـة وأمه ابتسمت من خاطر أم تتمنى الخير والسعادة لولدها
لينا : اككككككككشخ عز الله رحتي فيها يامنى
ضحك أنس وقال : جاهزين نمشي ؟؟
ام أنس : ايه يالله ..
وطلعوا وركبوا السيارة متوجهين لبيت أبو فيصل ..

لينا : تصدقون منى الخبلة من الحيا حتى انا ماتكلمني .. ترسلي مسجات وتستقبل مسجات واذا دقيت سكرت بوجهي من الحيا
أم أنس : ههههههههههههه ياحلوها هالبنت خجولة ومؤدبة يوم الخطبة ولا رفعت عينها من الأرض ..
لينا : بالبداية بس ولا بعدين بتشوفون تراها أرج مني ..
ابتسم أنس واهو يتخيل منى بملامحها الناعمة .. من شافها ببيته يوم وصوله واهو ماهناله بال لين كلم أمه تخطبها .. مايبي يحكي مع لينا عنها مايبي يسمع بس سيرتها .. ماكان يرضي قلبه الا انه يخطبهـا .. وخطبها ويا وكبـــــر فرحته يوم وافقت .. مايدري انها اهي بعد ماصدقت بخبر خطوبته ! اليوم شوفتهم الشرعية طبعا محد داري عن الشوفة الحلوة الي صارت بيوم وصله << هع هع

وصلوا البيت .. واستقبلوهم أهل البيت بكل حفاوة وترحيب .. أنس دخل مع فيصل وأبو فيصل لمجلس الرجال .. ولينا وأمها استقبلوهم أم فيصل وحنان ومرام .. وقعدوا سوى قعدة ودية ..

نزلت منى وطالعت نفسها بالمراية للمرة العاشرة .. ودخلت عليهم وسلمت وماقصرت ام أنس بالمديح الي أحرجها واهي حدها مو نااااااقصة ..

ماطال الوقت يوم جا فيصل وناداها تدخل

طلعت منى وأمها ومنى تحس الأرض تتزلزل تحتها !
فيصل : ههههههه شفيك يالله تبلعين ريقك !
منى بحرررررج : خايفة يافيصل ياربي طيب وين أقعد ؟؟
فيصل : اقعدي قبااااله خليه يتمقلك لايجي بعديني يقول ماشفتها زين !
منى : لااااااااا والله فشلة !
ام فيصل : انتي خذي صينية الشاهي حطيها لهم واقعدي جمب اخوك
منى : مابي اشيل لاء .. والله لا أكبها على وجهه من الخوف
فيصل : ههههههههههه مهبولة اختي .. انا بشيل الصينية الحين انتي امشي بس وهناك تخيريلك مكان ..
منى : زين ..
ومشت مع اخوها واهي يالله تتنفس من الخوف .. فتح فيصل الباب وطالعها تدخل
منى وهي صاكة سنونها : انت ادخل قببببببلي غطي علي ..
فيصل : الحمدلله اقول ادخلي لا أجرك مع ايدك
استسلمت منى واهي تتوعد فيصل بقلبها .. ومشت وعيونها بالأرض لين وصلت قدام أبوها ورفعت راسها تطالعه وتأشر بإيدها .. وين ؟؟ يعني وين أقعد ؟؟
أبو فيصل اشرلها بعيونه على المكان وكان قبال أنس .. مشت وقعدت وعيونها على الارض مارفعتها أبد ..
أنس ماقدر يمنع ابتسامة ترتسم على وجهه واهو يطالع هالبنت الصغيرة شلون كبرت وأنوثتها اكتملت بكل نعومة وحلاوة ..
كان ماخذ راحته بالنظر لين بدا أبو فيصل يعرف بمنى ويعرف منى بأنس مايدري انهم حافظين سيرة بعض .. !
منى على غفلة منها رفعت عيونها توقعت ان انس يطالع أبوها واهو يحكي واتفاجأت يوم شافت نظراته مصوبة عليها ونزلت عيونها بسرعه وقلبها يضرب طبوووووووووول ..

ضحك أنس بخاطره .. واهو يتمنى تعلن موافقتها هالمره قدامه ليطير فيها لآخر الدنيا من الفرحة .. بس كان العرف انها تقوم خلاص وابوها يسأله عن رايه وهذا الي صار لما أعلن أنس موافقتـه بكل ثقة وأصر يعرف ردها الحين قبل يطلع ..

دخل فيصل لقاها قاعدة على الدرج مادخلت للحريم ..
فيصل : هههههههههههههههههه هذا معناه انك موافقة ومستخفة؟؟؟
منى : اسكت روح عني تراني شوي وأصيييييييح من الحرج
فيصل : هههههههههه عليكم احاسيس عجيبة انتوا يالبنات .. المهم أنس يبيك تردين الحين موافقة ولا لا؟
منى : ليه الحين اصبروا علي شوي ..
فيصل : يالله عاد ذا شي روتيني اتعودنا عليه ولا ادري انك موافقة حتى بغيت أرجع بنص الطريق اسوي نفسي سائلك لأني عارف جوابك
منى : ياسلاااااااااام من حقي افكر وأستخير و
فيصل : خلاص بقولهم رفضت ..(( ومشى عنها الا منى صرخت : فيصل والله لا أذبحك
فيصل بمكر : أجل قوليها وخلصينا ..
منى بحيا : موافقة ..

وبكذا اتحددت ملكتها ثاني العيد لأن ثالث العيد اهو يوم عودة أنس وسعود لابريطانيا
شفتوا مسكينة حظها شلون ؟؟ << نفس حظي 

********

نزلت الدرج بسرعه وعبايتها بإيد وشنطتها بإيد وسعود قابلها أول الدرج وهو يقول : بل بل بل على ويييييييين كل هالرجة ؟؟
فتون واهي تلبس عبايتها بسرعه : عهود تنتظرني برا وبنروح السوق
سعود : هالوقت ؟؟
فتون : ايه شفيها ..
سعود : مره متأخر
فتون : شنسوي عاد باقي يومين على العيد وباقي اشياء ماشتريتها ..
سعود : عسى بتروحون مع سواق؟
فتون : لا مع أخوها ..
سعود برضو مارتاح وقال : أوكي زيني حجابك واقصري صوتك وبلا هبال قدام الرجال..
فتون واهي تطلع : لا توصي حرييييييييييييص !

طلعت واول ما اقبلت على السيارة رجعتلها الرهبة الي تحسها من وجود هالشخص والي تخليها لاشعوريا تخفض صوتها وتستحي وتحسب حساب لكل حركاتها ..

ركبت السيارة ورى عهود وهمست بالسلام ..
عهود باستهبال : وشووو ؟؟ ما اسمع !
فتون بخاطرها يعل ابليسك عهود الشر .. وقالت بصوت أعلى شوي : قلت السلام ..
سلطان : عليكم السلام .. شلونك فتون ؟
بلعت فتون ريقها واهي تذكر موقفها معاه وقالت : بخير .. (( بس وماقدرت حتى تسأله عن احواله ..
مشوا للسوق وسلطان طول الطريق يدندن بروقااان .. وعهود تعلق على أغانيه وفتون بالقوة تمسك نفسها عن الضحك ..
وصلوا ونزلوا ..
وسلطان وراهم قال : لا تطولون بانتظركم عند ستار بكس ..
عهود فرحت انه مو ماشي معاهم وقالت : ابشررررررر ..
ودخلوا السوق .. مشت عهود وفتون لمحلات الاكسسوارات ..
عهود : آخ ياهالمحل مغري كل مامريت جمبه أتمنى أشري شي بس نفسي ماتطاوعني !
فتون باستهبال : المشكلة ترا مو فينا المشكلة فيهم اهم الي مايجيبون شي يناسب أنوثتنا
عهود : هههههههههه امحق أنوثه ..
فتون : شوفي هالمحل جنون عبير تموت على التناير الي عنده ..
عهود : اي دام تنانير مو داخلة ..
فتون وهي تضحك : عهود ترا لازم نتعود نلبسها ..
عهود : ليش ان شاء الله

فتون : الترم هذا بنبدا الجامعة ان شاء الله وش تبينا نلبس ؟؟؟
عهود : بالبس بانطلون وأخلي العباية علي ..
فتون : يوووووه فطسسسسسسسسة ..
عهود : ولا اني البس تنورة يييييييووه ماعرف أمشي !
فتون : عاد انا الي أعرف بس لازم نتعود ..

دخلوا المحل الي يبون وشروا أغراضهم ويوم طلعوا انبتهوا للسوق شلون كل ماله يزدحم
فتون : اعوذ بالله ساعه عشان نحاسب مادري وش مطلع الناس من بيوتهم ..
عهود : هههههههههه مطلعهم الي مطلعك
فتون : كلهم يبون ساعه حزام ورباطات شعر ؟؟؟
عهود : يعني الي حولها ..
فتون : اوكي شكله مايمدينا نشرب شي بهالزحمة خلاص يالله نرجع ..
عهود : نروح ستار بكس عند اخوي نشرب ونطلع مره وحده ..
فتون : لا صعبة عهود ماااااااابي ..
عهود : اقول امشي بس بخاطري ذاك الكابتشينو الي يعدل المزاااااج ..
فتون اشتهت تشرب بس ميته حيا من سلطان .. عمرها ماستحت من أحد قبل وش معنى سلطان يولد بقلبها مشاعر الخجل !
استسلمت ومشت اهي وعهود .. وكلمت عهود أخوها تقوله يطلبلهم كابتشنو ..
وقفوا سوى يتفرجون على الحلويات وسلطان يحاسب البايع .. التفت لهم وقال : بتقعدون ؟؟
عهود : ايه ايه يالله !
فتون بهمس : وين نقعد مع اخوك انتي صاحية ؟؟؟
عهود : عادي فتون ترا اخوي مايعض ..
مشوا لوحده من الطاولات المكشوفة وحطوا مشروباتهم .. وفتون ميته من الحرج .. عمرها ماسوتها قبل والحين بتسويها مع واحد مجرد اسمه يحرجها .. مو عاد تقعد معاه على طاولة وحده ..
قعدوا على الكراسي فتون وعهود جمب بعض وسلطان قدامهم كان يتصرف بتلقائية كنه مع خواته .. مو منتبه للانفعالات العجيبة الي تتأجج بخاطر فتون .. وهذا الي خلاه يبتسملها بكل مودة ويقول : كبرتي وحلويتي فتون !
ولع وجهها من الحيا واهو ضحك على حياها الوااااضح وقال : بس خلاص هي كلمة وسحبناها ..
خفق قلب فتون بعنف من وجوده وابتساماته وكلامه هالأمور الي حركت فيها أنوثتها ..
سلطان انشغل باتصال جاله ..
وعهود دقت ذراع فتون وهي تقول بهمس : فتون شوفي ذاك من دخلنا الكفي واهو يطالعنا !!
فتون وهي تحرك الملعقة بكاسها : كيفه لا تطالعين فيه ..
عهود : شوفي امانة نظراته مو واحد معجب ..نظرات تخرع باسم الله كنه شايف فلم مرعب قدامه ..
ضحكت فتون على تعليقها وقالت : بس لا تطالعين فيه انتي بعد لا ينتبه لك اخوك ويوريك ..

سلطان قطع عليه الارسال داخل المحل فوقف وابتعد شوي واهو يكلم ..

بهاللحظة أقبل الشخص عليهم وعهود اخترعت وقالت : فتون جاي عندنا ؟؟؟
فتون : منهوو ؟؟
عهود : الشاب الي اقولك شوفيه جاي عندنا ونظراته تخرررررع !!

التفتت فتون وشــافته واهو مقبل عليهم وفورا عرفتـه .. وشخصت عيونها وشهـــقت من كل قلبهــــــا !!

آخر شي كانت تتوقعه انها تشوف هالشخص .. !!
وبهالمكان .. !!
وبهالوضع !!!!!!

**********
البارت الجاي قريييييييب .. بس ابي توقعاتكم بالتفصييييييل
خليني اشوف مدى تقارب الأفكار :msn-wink:

الجزء السابع عشر

وقفت فتون وعيونها معلقة بالشخص الي يتقدم لها وقالت بخـوف : فيـ ـصـ ـل!!!!
وصلها فيصل والشرار يتطاير من عينه وقال واهو ينقل بصره بينها وبين عهود : منهي هذي ؟؟
فتون بتلقائية : عهود صديقتي
فيصل : ومنهو الي كان جالس معاكم ؟؟؟
فتون : سلطان اخوها !
فيصل همسلها بصراامة : وانتي من متى تقعدين مع رجال غريب ؟؟
عهود كانت قاعدة ومو سامعه وش يقول .. وقفت وسألت فتون : فتون تعرفينه ؟
فتون وعيونها على فيصل : ايه ولد خالتي ..
عهود : اه ماشاءالله .. (( وابتسمتله وقالت : اهلين ..
طالعها فيصل بنظرة غصب خلتها تكش منه وطالعته من فوق لتحت ورجعت مكانها ..

فيصل : لهالدرجة شايلة الكلافة بينكم ؟؟؟؟
فتون : فيصل احنا كنا نتسوق وعطشنا وجينا المحل نشربلنا شي ونمشي .. ماكنا مرتبين للقعدة !
فيصل : وتقدرين تقولين هالكلام لأبوك ؟؟؟
فتون بضيق : شدخل ابوي الحين لاتقول انك بتعلمه !
فيصل : المفروض أسويها عشان يأدبك ويحبسك بالبيت .. (( ورمى نظرة على سلطان ورجع طالعها واهو يقول بسخرية : معليه خربت قعدتكم .. اتركك تنبسطين يا مـؤدبة !!

وطالعها باحتقار من فوق لتحت ومشى عنها .. يسخر من أدبها الي كانت تتباهى فيه يوم هي ببيتهم .. لكن فتون ماهمتها سخريته هاللحظة .. كل الي همها شالفكرة الي أخذها عنها .. ؟؟؟ لحقته بعيونها واهو يمشي مبتعد طالع من المحل .. مايدري هل المفروض يجرها وياخذها معاه ولا يتركها بالطقاق دام أهلها هيتوها اهو شعليه ؟؟؟ ماقدر يهتدي لفكرة واهو النار تكوي قلبه وتحرق كيانه !! لكن فتون حست انه بطلوعه هاللحظة بتخسره .. شي بداخلها انفجر وخلاها تدف الكرسي بلا شعور وتركض وراه واهي تنادي : فيصـــــــــــــــــــــــــــ ــل !!

وقف فيصل مكانه عند الباب والتفت نص التفاته واهو يطالعها بتكشيرة !
بلعت فتون ريقها وقالت : خذني معاك !
فيصل بقرف : آخذك معاي ؟؟ وليه مو الحبيب الي جابك اهو ياخذك ؟؟؟
فتون برجاء : فيصل لاتقول كذا ..
فيصل : وهذا الحاصل .. الي خلاك تجين معاه يخليك ترجعين معاه واتركيني بحالي تكفين .. (( وطلع من المحل
لكن وين يروح من عناد فتون .. فتون العنيدة بكل شي تملكها العناد بهالموقف بالذات .. حست انها مستحيل تتقبل فكرة ان فيصل يروح منها واهي تظل مع سلطان وماتدري هل فيصل بيرجعلها ولا لاء !!
طلعت وراه واهي تنادي عليه : فيصل تكفى لاتتركني برووح معاك ..

مشى فيصل مطنشها لين وصل سيارته عند المواقف واهي مشت بسرعه لين وصلت عنده وقالت : انا مادري انت شتفكر فيه الحين لكن وش ماكان أقولك ترا مابيني وبين سلطان شي !!
فيصل بصرامة : ارجعي المحل يافتون لأني مو ماخذك !
فتون : اوكي براحتك .. لا تاخذني بس مو راجعة المحل ..
فيصل : وانتي تبين تطلعين من غلط تروحين تطيحين بغلط ثاني ؟؟ ارجعي المحل شوفي الشارع شلون زحمة انا مو داري شلون أهلك طلعوك بهالوقت !
فتون : رجعة للمحل مو رااااااااجعة .. ياتاخذني معاك يا بدورلي تاكسي يرجعني البيت ..
فيصل : ممكن أفهم ليه طيب ؟؟
فتون : عشان أثبتلك ان مابيني وبين سلطان شي .. ولا كان فرحت بطلعتك وكملت قعدتي معاهم .. !
فيصل : لا تخافين تراني مو معلم أهلك ..
فتون بانفعال : شدخل أهلي يافيصل أنا أبيك انت الي تفهم وتصدقني ..
فيصل : أفهم الي أفهمه شيهمك انتي ؟
فتون : يهمني تفهمني يافيصل لأني ....
فيصل: .... لأنك ؟
ضاعت الحروف عند شفاة فتون .. ماعرفت وش تقول وكيف تعبر عن الشعور الثاير بداخلها هاللحظة .. لمجرد ماطلع فيصل من قدامها واستشعرت خسارته شي بداخلها دفعها تتمسك فيه وترجعه لها وكن سهم انغرس بقلبها يوم حست بضياعه منها !

لمعت الدموع بعيونها وقالت : لأني مابي أخسرك فيصل !
سكت فيصل لحظات .. لوهلة ماستوعب كلامها .. مو معقولة أخيرا حست بقيمته وهمتها خسارته .. ماينكر ان قلبه تشقق من الفرحة بس فرصته يستغل ضعفها هالوقت ويكسب الموقف بصفه وقال : لا تمثلين يافتون انتي تكرهيني ولو الحجر يلين قلبك عمره مايلين ..
انجـرحت فتون من كلامه .. بس ماتلومه واهي الي حسسته بهالمشاعر واهي الي عمرها ماعاملته بشي غير الكره والصد والخناق والقسوة ..
قالت بضيق : وشالي يجبرني أمثل عليك ؟؟؟
فيصل احتار بجوابه .. بس ماحب يضعف قدامها وأنهى النقاش واهو يقول بصرامة : نأجل هالموضوع لبعدين .. اركبي السيارة وخلصيني ..
مشت فتون للسيارة واهي تطالع فيه .. شاف بنظراتها صدق ورجاء ولعوا قلبه عليها أكثر بس كابد مشاعره بقوة لا يضعف .. ذي فرصة جته من الله ليختبر مشاعرها ..
فتحت الباب الوراني يوم جت تحط رجلها راودتها فكرة ثانية وطلعت وسكرت الباب وفتحت الباب الأمامي وركبت وسكرته ..
ركب فيصل وطالعها بنص عين وماعلق ..

مشى بالسيارة وساد عليهم الصمت طول الطريق .. دق جوال فتون باسم عهود راحت سكرته بوجهها .. ومافاتتها ابتسامة السخرية الي على وجه فيصل هالوقت .. ودها تصرخ ودها يحس بالنار الي بقلبها .. كل شي هان عندها هاللحظة حتى لو يعلم أبوها ماهمها شي قد مايهمها انها ماتخسره اهو وانه يفهمها ويعذرها !!

وصلوا البيت ولف فيصل من شارع ثاني ودار للباب الخلفي ووقف السيارة بعيد شوي ونزلوا ماشين للبيت ..
سوى هالحركة عشان لايشوفها أحد من أهلها واهي نازلة من عنده ويعرفون عن شي .. آلمتها حركته هذي بدل ماتفرحها .. للمرة المليون يتحمل مصايبها وللمرة المليون يخبي عنها .. وماتدري متى تبطل تهورها .. فاجأها صوت فيصل يوم سألها نفس السؤال

فيصل : متى تبطلين تهور يافتون ؟؟؟
ضاعت عيون فتون بالرصيف الي قدامها وقالت بضيق : مالقيت من يردعني ..
فيصل : أهلك مو مقصرين .. ماشفت أحد مهتم ببناته كثرهم ..
فتون : أهلي عمرهم ماقصروا وانا ما اقصد هالشي ..
فيصل : ها شتقصدين ..؟؟
طالعته فتون بنظرة شاف فيها الألم وقالت : فيصل انا عندي فراغ مايملاه الا التهور هذا .. تقدر تقول مالقيت من يملى علي فراغي ..
فيصل : لا لقيتي بس انتي مسكرة عينك عنه وعاجبك وضعك الي تعيشينه

سكتت فتون لحظات وبعدها قالت : فيصل لو طلبتك طلب توافق عليه ؟؟؟؟
فيصل وده يقولها اطلبي عيوني أطلعها لك .. بس اتظاهر بالبرود وقال : يعتمد على نوع الطلب !
فتون : ان كان ودك أبطل تهوّر !
فيصل : أووه ! اوكي اطلبي أشوف!

فتون برجاء : لا تسافر ..

انصدم فيصل من طلبها .. شالي يخليها تطلبه هالطلب معقولة لهالدرجة هامها سفره أو قعدته ؟؟ معقولة تبيه يقعد عشان يملا فراغها .. عشان يمنع تهورها !
فيصل : انتي من جدك يافتون ..؟؟
فتون لمعت عينها بالدموع وقالت : اي من جدي فيصل انت قلت السفرة مو ضرورية حيل اوكي بلاش منها لاتسافر !
فيصل : عشان أمنع تهورك موو ؟؟؟
فتون : فيصل تدري شلون بتمنعه ؟؟؟
فيصل : اي أدري زي موقف اليوم .. تببني جمبك أراقب مغامراتك وأحميك وأدافع عنك ..
فتون : لا يافيصل مو كذا ..
فيصل : فتووون .. تدرين انتي شكثر غالية عندي .. بس فكري فيها انتي شقدمتيلي ولا شعطيتني شي يخليني أمنع سفري عشانك .. همم ؟؟؟
سكتت فتون وطالعته بألم .. تألم حيل لهالنظرة بس نزل عيونه واهو يقول بتنهيدة : كان ودي أنفذلك طلبك بس اعذريني فتون .. بسافر !

طعـــــنة طعنت قلبهــا
هاللحظة حست ان بحياتها كل شي يهون .. الا فيصل .. مايهون ..!
ممكن ترضى بكل الجروح .. الا فيصل .. لايروح !
وطعن قلبها يوم أصر على سفره !

نزلت عيونها الأرض واهي حاسة بألم عمرها ماحسته بحياتها .. ! بس طبيعتها القوية خلتها تحبس دموعها .. وتبلع غصتها .. وتتظاهر بالبرود والنار تسعر بدخلها .. مشت للباب وطلعت مفتاحها وفتحته .. وقبل ماتدخل التفتت على فيصل وقالت : مادري أعتذرلك ولا أشكرك ؟؟
فيصل واهو رافع حاجب : لو فكرتي فيها يلزمك تعتذريلي وتشكريني .. بس مابي منك شي يافتون غير تنتبهين على نفسك وبس ..
هزت فتون راسها بخفة ودخلت البيت بدون حتى ماتودعه ولا بكلمة .. تركت الباب مفتوح وراها ماتدري ليه .. توقعت انه بيدخل يناديها يقولها اي كلمة تبرد خاطرها .. أو يغير فكرته بالسفر ..
بس اتفاجأت يوم مد ايده واهو برا وسكــر الباب .. وقفت مكانها لحظات لين سمعت صوت سيارته شخطت من قدام الباب مبتعدة ..
وهنا بس .. انهارت على الأرض تبكي ..!! تبكي بدموع جديدة .. وشهاق من نوع غيـر !
وقلب يصرخ باسم فيـــ ـــ ـــصــ ــ ــل !

******

* صباح يوم العيـد *

هالوقت ببيوت مختلفة نبدا :
.. بيت ابو فيصل ..

" من العايدين .. من الفايزين .. ان شاء الله .. "
كانت ساره ترقص بفستانها الوردي على صوت هالاغنية الي بالتلفزيون ..
مشعل طالعها بقهر وده يرقص بس شعليكم حاط السكبة والشماغ ولا يبي يتلفت حتى .. وقال : خلاص لا ترقصين اقعدي ..
ساره : مابي أقعد عيييييييد أبي أرقــث " أرقص"
مشعل : بيخرب فستانك من الرقص ..
طنشته ساره وصارت ترقص .. ومشعل يشوفها واهو متحقرص .. وبالآخر رمى الشماغ والعقال ورفع الصوووت واستخف واهو يرقص .. ضحكت ساره عليه وصاروا يرقصوون ويغنووون مادروا الا بالي جا يرقص معاهم
ساره : ههههههههههههههههههههههههههههه فيثـل ؟؟ " فيصل "
فيصل : ايه بس انتوا ترقصون حتى أنا أعرف ارقص
مشعل اتحمس وقال : يالله فيصل اسمع ذي اغنية رهيبة خلنا نرقص عليها
فيصل باستهبال: احللللللللف ياشييييييخ ؟؟؟
مشعل بحماس : والله رهيبة تجيب الزار .. (( وقام يرقص من قلبه ..

نزلوا البنات بعباياتهم وضحكوا عليهم وعلى فيصل الي مجاريهم يرقص معاهم
منى : سوووووسوووو ماعايدتي علي !!
ركضت ساره على منى وضمتها ومنى تقول : كل عام وانتي بخييييييير
ساره : وانتي بخير ..

مرام واهي ترمي نفسها على الكنب : يووووووووه فيني النوووووووووم ..
فيصل : قلعتك دارية ان ورانا صلاة عيد وشوله نايمة متأخر !
مرام : وهو بكيفي ! ماكن ولد خالتك ناشب بحلقي عيا يطلع ..
منى : هههههههههههه تلقينه الحين نايم مو داري لاعن عيد ولا عن سعيد ..
مرام : ايه صح .. هذا هو دايم يضيع أول مناسبة شوفي أول يوم رمضان قضاه كله بالنوم ..
فيصل: والله عمي سعد متساهل شوي مع عياله .. والله لو انا اسويها ان يتوطا أبوي ببطني ..
مرام : والله ياحظهم شوف الحين انا جاريني غصب للصلاة وفتون نايمة محد نغص عليها .. ابوهم قال الي يبي يجي مايجبر أحد !
فيصل اتذكر موقفه الأخير معها وقال : فتون ؟ فتون بالذات المفروض عمي يشد عليها !
مرام : بالعكس والله ياحظهم ..
نزل أبو فيصل وأم فيصل وعند هاللحظة نسى كل واحد منهم الي بخاطره وقاموا سلموا على أهلهم وباركولهم بالعيد .. ونزلت حنان والفرحة ظاهره بمحياها .. عايدت على الكل ومشوا راكبين السيارة متجهين لصلاة العيد .. وبعد الصلاة كعادتهم يروحون يسلمون على العمان والعمات ..

::

بيت أبو سعود

ركب سعود وأبوه قدام وأم سعود بالخلف ..
أبو سعود : متأكدة يانورة ان خالد بيجيب البنات ؟؟؟
ام سعود : اي والله ان شاء الله .. ماطلعت الا وهم صاحين وبيلحقونا على الصلاة
ابو سعود : زين نشوف ..
حرك سعود السيارة ومشى لمصلى العيد .. وين مابهجة العيد كلها تكمن بذاك المكان .. وصلوا ونزلوا للصلاة .. الشمس مشرقة بهدوء .. كنها تراعي أجواء العيد وملطفة أشعتها عليهم .. أصوات التهليل والتكبير تصدع مشعله بالقلب مشاعر الفرح بهاليوم .. هاليوم الي تتصافى فيه النفوس ))وتسلى فيه القلوب .. وتهدا معاه الخواطر .. (( ويبكي المغترب على أهله
صلوا الصلاة واستمعوا للخطبة الي كانت تحث على تصفية القلوب والنفوس بعبارات وجمل مؤثرة خلت الحاضرين بعد انتهاء الخبطة يسلمون على بعضهم ويهنون بعضهم بنفوس متجددة سعيدة ..
رجع أبو سعود وسعود للسيارة .. وأم سعود الي ماشافت بناتها دقت على جوالاتهم وقالوها انهم بالسيارة مع خالد ..

خالد مُصر انه حضر الخطبة وسعود مُصر انه ماشافه ولا لمحه .. وفتون تصر ان محد شافهم من الزحمة وام سعود تصر ان عيونها كانت تراقب الرايح والجاي !! وعبير ساكته ماتكلمت ولا بحرف .. ها شرايكم انتوا حضروا الخبطة ولا راحت عليهم نومة ؟؟؟

مشوا سوى لبيت الجد .. وين مالعيلة كلها مجتمعة على الفطور ..

::

بيت أبو تركي

نهى واهي تنط على السرير : سهرتنا الليلة خلوووووووها صباااااحي .. حلووووة محبتنا وفينا الهوى صاااااااااحي ..
وائل : الحمدلله والشكر الدنيا نهار وذي تقول سهرتنا ..
نهى : كيفي يبه مستخفففففففففة من الفررررررحة اول عييييييد يبدا بدون مشااااااكل عساك ماترجعين نوالووووووووه ..

منال وايه ترفع ايدينها : آآآآآآآآمين يارب بهاليوم الفضييييل

نهى : ههههههههههههههههههههه صار العيد يوم فضيل ؟؟
منال : اي هالعيد بالذات فضيل لأنها سافرت مع أهلها ليت كل عيد يسوون خير ويسافرون

وائل : اقول صجيتونا فيها متى يرجع ابوي وتركي من الصلاة ؟؟؟
منال : شوي ويرجع يالله انتوا جاهزين ؟؟
نهى واهي تنط من فوق السرير : باقي ألبس اكسسورااااتي ..
منال : بسرعه لايلج علينا ابوي بالله ترانا مو ناقصين كيني ميني ..
وطلعت لغرفتها واهي تحاول تولد بقلبها اي بهجة بالعيد .. تحس مروره بالنسبة لها مثل مرور اي يوم غيره ماعاد تحس بطعم لأي شي بدنياها .. يمكن الي يخليها تبتسم هاللحظة اهي الفرحة الي شافتها بعيون نهى ووائل !
وصل أبو تركي ونزلوا وسلموا عليه وباركوله وماخفى عليهم حزن عميق بداخله .. !!
بكل مناسبة لازم يمر طيف المرحومة بباله .. ويتخيلها حوله .. تبخره .. تهنيه .. تسعده .. !
كانت ذكراها هاللحظة بالذات وقت ماهو مستشعر فراغ كبير .. أولدت بقلبه ألم خلاه يقعد على الكنب ويفرك وجهه بإيدينه وكلهم فهموا الموقف ومشاعر ابوهم هاللحظة ..
وتلقائيا تسربت هالمشاعر لقلوبهم وقعدوا حوله يرافق خيالهم طيف أمهم المرحومة !!
ابو تركي بتنهيدة : الله يرحمك يام تركي ..
كلهم بهمس : آمين ..
سكت ابو تركي لحظات وماحب يطول الحزن على عياله .. وقف وقال : يالله مشينا .. تركي خلنا نمر بيت خوالك أول !
ابتسموا كلهم بفــرح على هالتغيير .. يموتون على قعدة خوالهم ريحة امهم وذكراها .. واكتملت فرحتهم بالعيد يوم ابتدا هاليوم بزيارة الغوالي .. اخوان امهم وأهلها ..

::

بيت الجد
وصلت كل العيلة وتبادلوا التهاني والتباريك ..
بهالوقت كان لازم تنفتح الصوالين على بعض لوجود الجد والجده والكل بيهنيهم بالعيد وبيسلم عليهم..
دخل الجد والعمان وعيالهم وأصواتهم تلعلع بالتباريك ..
وصالح يقول بصوت عالي : عييييييد مبااااارك على الجميييييييع من العاااااايدين من الفااااااايزين عساكم من عواااده
فتون : ههههههههههههههههههه زين اتركلنا كلمة نرد فيها ..
وقامت تسلم على جدها وعمانها .. والشباب قعدوا حول جدتهم وعماتهم يحاكونهم ويعلقون عليهم ويضحكون ..
وابو تركي بدا يعايد البزران ..

فتون وهي تضحك : عمي عطني وجه تراني انا لازلت عايشة طفولتي
نهى غطت فمها بايدها واهي تضحك على كلام فتون لأنهم مو متجرأين يمزحون مع ابوهم بهالشكل لكن فتون ماعليها من احد ..
ابو تركي بابتسامة : وانا اشهد انك انتي ونهى تصغرون ماتكبرون
فتون : هههههههه زين اجل عايدنا مثل الصغار
سعود : فتووووووون (( التفتت فتون تطالعه الا هو همس : عيب عليك !
فتون : ههههههههههههههههه عمي قلت شي غلط؟؟
ابو تركي : لا ابد خلها تستاهل هذي اخت الغالية مرة الغالي ..

ولع وجه عبير من الحيا واهي الي كانت طول الوقت ميته من الحرج لوجود تركي بالمكان .. مع انه اهو حاول مايطول النظر فيها لأنه بروحه منخبل منها ..

منال كانت آخر الصالة تراقب المشاهد الي تصير قدامها وقلبها يغلي .. ودها تمسك فتون تذبحها الي ماغير تضحك مو مهتمة بأحد ..
حست بضيق ماقدرت تفسره .. ليه مو قادرة تضحك ليه مو قادرة تشاركهم فرحهم على الأقل بهاليوم ..؟؟ وكان آخرة تفكيرها هذا سحبت نفسها وطلعت قدام عيون سعود الي انقهر حييييل يوم طلعت ..!! لأن هاليوم آخر يوم يشوفها وبعد يومين بيسافر .. كان متمني يروح واهو حامل صورة طيبة عنها .. صورة تخليه يرجع مشتاق لوجودها .. صورة تولد الحماس بقلبه لاتمام كل شي حلو بينهم ! بس اهي قشعت هالصورة بحركاتها .. وبطلوعها قتلت آخر شعور كان ممكن يولد ود بسيط بينهم !

جت أم وجدان واهي شايلة سلة حلاويات ودارت فيها واهي تغني الاغنية المعروفة : ياحلاوة العيد ياحلاوة .. فستاني جديد ياحلاوة .. أشكال وألوان ياحلاوة ..
ضحكوا على خفة دمها والبزران تراكضوا على الحلويات ..
وأولهم نهى وفتون ..
فتون : يادووووبا أخذتي فروروشر كثييييييير
نهى : هههههه طالعي كم حبة بايدك يامفتريـّة ..
فتون ببرائة : سبعة بس ..!!

الجده بصراخ : فتوووون ونهى يعل ابليسكم رجعوا الحلاو !! خلصتوا السلة ماصارت..
فتون : عااااااادي يمه عيييييد عييييييييد ...
الجده : واذا صار عيد خذولكم ذواقة هو مب شبع ..

جتهم وجدان وهي تقول : ودامكم اخذتوا الحين مانتوا ماخذين من الي جابتها امي
نهى : وش جابت امك ؟؟؟
وجدان : مارونق لاسيييييييييه !
فتون : ياسلاااااااااام هذي العمة ولا بلاااااااااش ..
وجدان :الله الله كل ذا عشان الحلااااة
فتون : ههههههه افا عليك انا من يومي احب عمتي ..

طالعت عبير بوجدان شكثر فرحانة ومبتهجة بالعيد وفرحتلها حيييييييل انها تجاوزت أزمتها واتمنت تظل دايم على هالحال وأحسن ..

وصل الفطور وقاموا الحريم وبناتهم يجهزونه .. ووقتها رجعوا الرجال للصالة ..

كانت عبير ماسكة السفر وماشية فيها للمجلس يوم انتبهت لتركي واهو داخل من الباب الثاني لمجلس الرجال .. لمحها واهي ماشية لحالها ابتسملها واهو يقول : فقدت رسالتك هالمره !
عبير بحيا : بصراحة قلت مو مرسلة بشوف انت ترسل ولا لاء ؟؟
تركي : أووه .. يعني كلنا انتظرنا بعضنا وآخرتها محد عبر الثاني ..
عبير انقهرت يوم درت انه ينتظرها واهي الي حسبته مطنشها وقالت : عادي لو ارسلك الحين ؟؟؟
تركي بابتسامة ساحرة : خلي جوالك جمبك انا الي بارسلك !
عبير بضحكة : اوكي ..
طلعت فتون من المطبخ وشافتهم واقفين بالسيب وقالت باستبهال: ابووووي ابووووي ابووووووي ..!!!!
تركي التفت يدوره وعبير اتخبت ورى الباب واهي ميته من الحرج ..
فتون : هههههههههههههههههههههههههههههه هه ياجبنااااااااااااااااء
تركي : حسبي الله على عدوك انتي على عمك ماشفت أقلق منكم
فتون : هههههههههههههههههههههههه فديته عممممي راعي الفزعااات
عبير ضحكت ومشت مسرعه بالسفرة ومرت من ورى تركي الي قالها يوم مشت وراه : يارض احفظي ماعليك اليوم طالع قمر ..
وقفت عبير مكانها ماعرفت شلون تدخل على الحريم ووجها مولع من الحيا .. دارت وجهها تبي تضبط نفسها وشافته واهو يمشي على داخل .. وفاجأة التفت وشافها وغمزلها بابتسامة تذوب الروح واختفى عن عينها ..
اخذت عبير نفس طوييييييل واهي تحاول تزيل ابتسامتها الي مافارقتها من شافت تركي وهي ماتبي أحد يشك فيها ويا هالابتسامة .. وفاجأة اختفت ابتسامتها غصب يوم سحبت فتون السفرة منها بقوة وهي تقول : متنا جووووه وانتي سرحانة بعالم الحبيب ..
ودخلت الصالة وعبير متصمنة مكانها !! ياويلي من هالبنت شكلي غلط الحين وانا بادخل بايد فاضية .. ورجعت المطبخ من جديد وهي تحاول تبعد عن عيونها تركي وابتسامته !
تخدروا كلهم بعد الفطور وكبس عليهم النوم واهم بعضهم مواصل مانام ولا الي نام ساعة او ساعتين .. قاموا واتوادعوا متفقين يجتمعون بالليل على العشا ..

طلعت ام سعود وبناتها الحوش متوجهين لباب الشارع .. ولمحت عبير وفتون منال واهي راجعة للباب وفتون اتأففت من شافتها وهمست : توها تفكر ترجع يوم راحوا الناس لاماقدر على هالأخلاااااق !
طالعت عبير بمنال وصراع نفسي بداخلها مابين انها تروح لها ولا تطنشها وتمشي عنها .. بس حبها لتركي ورغبتها بتصفية أي أمور ممكن تنغص عليهم علاقتهم خلاها تمشي لها وبخاطرها تقول .. عشانك بس ياتركي ..!
شافتها منال واهي جايتها ووقفت تطالعها بشزز ..
عبير بابتسامة : شفيك منال ؟؟
منال بتكشيرة : مافيني شي !
عبير : خلاص منال اليوم عيد ليه ماتصفين الي بقلبك ؟؟
منال بسخرية : انتي صفيتي الي بقلبك ماشاء الله ؟؟
عبير : من قالك اني شلت بقلبي عليك من الأساس .. منال حنا بنات عم مايصير نزعل من بعض بهالشكل وان كان غلطت عليك فلاتنسين انك انتي بعد غلطتي على اختي !
منال : اختك تستاهل الي جاها وأكثر ياعبير !
عبير : انا مو جاية اتكلم عن الي صار وأحلل مين الغلطان .. انا جاية اقول صفي قلبك وانسي وخلي هالعيد فاتحة خير !
منال : انتي ياعبير تستاهلين بس اختك مستحيل اقدر اتصافى معها ..
عبير بابتسامة : فتون ماتكرهك يامنال ..
منال : طريقة حلوة تلطفين فيها الي بيننا بس انا ماعاد ارجي خير من اختك !
عبير انقهرت منها تتكلم مو كأنها هي الغلطانة بس مشت الموضوع وقالت : قلبك طيب يامنال وبتصفين ان شاء الله ..
منال : كلك ذوق عبير ..
عبير : تسلمين .. يالله اشوفك بالليل
منال : ان شاء الله ..
ابتسمت لها عبير ومشت عنها وطلعت !

أما فتون فهي قبل ماتطلع مادرت الا بالي يسحب ذراعها ويمشي فيها
رفعت راسها بصدمة وقالت : عمي صلوووح شتبي!
وقفها صالح قدامه وقال : قوليلي يافتون انتي متأكدة انك ماغلطتي وقلتي لحنان اني صالح ؟؟؟
فتون : لا والله ماقلتلها الا الكلام الي حكتيتك عنه وبس
صالح : ياختي غريبة ماعاد شفتها على الماسنجر بعد المره الي تضايفنا فيها الا مره وحده بس وكلمتها كلمتين السلام كيف الحال وشوي الا هي قالت اشوفك بعدين وطلعت وماعاد شفتها ابد !!
فتون : امممم مادري يعني انت شاك انها عرفتك ؟؟
صالح : يمكن ؟؟
فتون : اوكي مو حضرتك كاتب اسمك
صالح : بالبداية بس بس الحين غيرته ..
فتون : شخليته ؟؟
صالح واهو يحك راسه : معقول تذكر هالكلمة ؟؟؟؟
فتون : اي كلمة انت شتخربط ؟؟؟
سرح صالح شوي بعدها قال : اسمعي فتون.. انا دايم اشوف تاريخ ردودها بالمنتدى على الفجر.. شوفيلك يوم تصحين هالوقت ودقي عليها انك تبينها بسالفة على المسن .. ماتقدرين تقولينها بالجوال .. واذا دخلت دقي علي انا ادخل وانتي اطلعي متعذرة بأي سبب
فتون : يوووووووه عمي الفجر عاد بناااااااااااام !
صالح برجاء :فتون تكفين ارحمي عمك الي ابد مو قادر ينام ..
فتون : آآآآخ شسوي بقلبي الطيب .. اوكي عطني عيدية اول !
صالح : اقول لا تصدقين عمرك انتي تراك ملوزمة تردين جمايلي !
فتون : مالك جمايل علي بس لاتتهرب وعطني عيدية ..
صالح : تصدقين عاد والله تستاهلين .. (( وطلع محفظته وسحب منها خمس ميه وعطاها ..
فتون واهي تسحبها بقوة وتضحك : هههههههههههههههههه مشكووووووور عمووو ياشيخ تبيني اسهرلك الليل كله سهرت
صالح : هههههههههههههههههههههه بس عاد لاتحلمين بثانية
فتون : ههههههههههههه زين يالله اتأخرت على أهلي بااااااااي ..
صالح : يالله باي ..
ومشى لداخل البيت واهو يتمنى تنجح هالخطة .. خلاص مو قادر يصبر أكثر لازم يكشف القناع ويظهرلها بكل وضوح .. نفسه يوقف هالمغامرة وياخذ امه ويروح يخطبها ! ابتسم واهو يقول بخاطره شكل هذا الي بسويه أول ماتعرف حقيقتي !

ركبوا السيارة ومشى خالد فيهم .. وعبير طلعت جوالها وانتبهت لوجود رسالة واستغربت متى رن جوالها وماسمعته ؟؟؟؟
فتحت الجوال بسرعه لقت رسالة من تركي تقول :

أشوف الناس من حولي تهلي وتبتسم بالعيد
وأنا عيدي مع وصلك يحلي كل أعيادي !!
فقدتك ليلة البارح وانا اقول بترسل أكيد
ومرت ليلتي بدونك تشتت كل مواعيدي
حلفت وقتها ان فرحتي ماهي لجل العيد
لا حس قلبي بقربك هنا فرحتي تزدادي


ابتسمت عبير من الفرح وبنفس الوقت حزنت انها ماشافتها اول ما ارسلها ..
وبسرعه ردت وكتبت :
حبيبي لك بقلبي شعور يحلي كل وجداني .. أعذر عمري وقت العيد واقول مالها ثاني
وأرسلك تهاني وحب .. يا أحلى روح وأجمل قلب
كل عـــــام وحبنا .. بخير ..

سكرت جوالها واهي ماتدري متى يقراها ومتى بيرد .. بس هي ماعاد تبي شي يكفيها حبه لها الي خلاها تملك الدنيا ومافيها ..

*************

.. ثاني العيد .. يوم ملكة أنس ومنى ..

صعدوا البوت بعد ماحرقتهم السباحة بعز الشمس الحارقة .. رموا أنفسهم على أرض البوت وخالد يصرخ : جنوووووووووون وربي جنوووووووووووون سباحتنا بعز الظهر ..
فيصل : عييييييد يابابا عيييييييييييييد
تركي : انت انطم بس شعليك مسافر بكرا لجنة مامثلها ..
خالد بصراخ بعد : يعل ابليسك فيصلوووووووه لاتسااااااااااااااااافر ..
فيصل ضحك وقال : شفيكم حبيتوني فاجأة انت مو أول واحد يقولي لاتسااااافر
خالد : وتغلى علينا انت وجهك ؟؟ قال شغل ينمي مهاراتي تخسى يابو المهارات ..
فيصل باستهبال: ياربي شكثر معجبيني أنا شسوي بعمري ..!
تركي : اقول لاتصدق عمرك مسألة وقت وننساك ..
خالد غنى : مسألة وقت .. وقت وأنسى.. قلبي الي نسااااني .. وضحكتي الي هجرتني .. راجعة لقلبي ثااااني ..
فيصل يسبل عيونه باستهبال : كل هالعذاب وانا توني مارحت !
خالد : هههههههههههههههههههه اهجد مالقيت الا انت اغنيها لك
تركي : عاد من زين كلماتها لايهديك احد اياها بس ..
خالد كمل الاغنية : والله والله وحياة جرحي .. وعمري الي عطيت .. مثل ما قلت أحبك راح أقولك نسيت ! (( سكت شوي بعدها قال : يمه تعور هالكلمات ..!!
فيصل : اندري عنك معجب فيها
خالد اتنهد تنهيدة طويييييييييييلة وفز واقف واهو يقول : يالله بس خلونا نرجع
تركي ثاني ركبه وساند ايدينه ورى ظهره وقال : شعندك مستعجل ..؟
خالد : الطلعة من غير صلوح ماتسوى كلش ..
تركي : شسلطه ماطلع مع سعود وأنس الا بوقت طلعتنا ..
خالد : حتى ناصر مسوي فيها نشمي مع اهله ومعيي يطلع ..
تركي ابتسم بسخرية واهو يتذكر آخر لقاؤه مع ناصر والي قاله ان بدر متمرمط بين مكاتب الشرطة .. !
فيصل : الا على طاري صالح بيجي الملكة اليوم ؟؟؟
خالد : اتوقع دامه مع أنس وسعود أكيد بيعزمونه ..

تركي نط واقف واهو يقول : باركب جتسكي وبعدها نمشي ..
فيصل : يالله وانا معاك .. خلني أودعه ..
خالد صرخ : فيييييييييييييييييييييييصل !!!!
فيصل وتركي اخترعوا والتفتوا عليه مستغربين .. الا خالد ركض بكل سرعته وشال فيصل بقوة مايدري من وين طلعت ورماه من فوق البوت على البحر واهو يصرخ فيه : لا تسااااااااااااااافر يالنذذذذذذذذل !
تركي : هههههههههههههههههههههههههه من الحب ماقتل..
طلع فيصل من وسط الأمواج واهو يضحك ويقول : مسافر ياحبيب الروح وانا كلي ألم وجروح.. أببعد عن هواك واروح سامحني على الفراق ..
ضحكوا عليه ونزلو كلهم بالجتسكي وانطلقوا فيه وسط الأمواج الساخنة
وظلوا يطاردون بعض ويحدون بعض بكل مرح مايندرون هل بيعودن هاللعب ثاني ؟؟

::
بيت أبو فيصل
دخلت أم فيصل البيت واهي شايلة أغراض جايبتها من السوق .. فصخت عبايتها واهي تتأفف من الحر وتنادي : وااااااااااتي ..
جتها الخدامة وقالتلها تحط الأغراض بالثلاجة .. وسألتها : وين البنات ؟؟
واتي : منى وحنان لسه مافي إجي .. ومدام حنان سوى سوى ساره في غرفة ..
واتي : زين ناديها بالله
واتي : اوكي ..

قعدت ام فيصل قبال المكيف ميته من الحر وطلعت جوالها ودقت على منى .. شوي وردت عليها
ام فيصل : هلا يمه وينكم للحين مارجعتوا ؟؟
منى وهي شوي وتبكي : يمه مالقيت للحين صندل شسوي ؟؟؟
ام فيصل : يووووه طيب رحتي لاستبس يمدحون صنادله ..
منى : هذانا بالطريق الحين نشوفه والله لو مالقيت فيه بانننننجن ..
ام فيصل : لا ان شاء الله تلقين واذا مالقيتي دقي علي اشوف ..
منى : ان شاء الله ..
أم فيصل : يالله (( وسكرت منها ودقت على جوال بنت اختها عبير ..
ردت عبير : هلا خالتوووو
ام فيصل : هلا عبير يمه شلونك ؟؟
عبير : بخير الحمدلله انتوا شلونكم شلون تجهيزاتكم ؟؟
ام فيصل : حايسين لهالحين .. اتخيلي العروس ومرام دايرين بهالحر يدورون صندل لمنى عجزوا يلقووون
عبير : يوووووه ليه توهم يروحون ؟؟؟
ام فيصل : تعرفين جانا العيد ربشنا واتوهقت الحين ..
عبير : ياربي شلون فستنانها اهي ؟؟؟
ام فيصل : تركواز على ذهبي قوليلي عندك صندل بهاللون ؟؟؟
عبير : ايييييييه خالتي عندي صندل فيه هاللونين بالضبط ..
ام فيصل : زييييين ياعبير عطيه منى تلبسه انتوا مقاسكم واحد ..
عبير : ابشري خلاص الحين بدق عليها
ام فيصل ارتاحت وقالت : الله يسعدك يالله دقي عليها
عبير : يالله ..
وسكرت منها ودقت عبير على منى وقالتلها وعاتبتها ليش ماكلمتها من أول وسألتها .. وفرحت منى ورجعت بيتها مرتاحة ..

باللليل كانت الأوضاع مستقرة وكل شي مرتب خصوصا ان ملكتها مختصرة ماغير بيت الخالة وأهل العريس ..
جاتها كوفيرا صلحتلها تسريحة ناعمة وحلوة مع شعرها الطويل ومكياج مناسب وحلو مع لون فستانها ..
مرام زينت شعرها كريزي اول مره تسويها وطلعت تهبل فيها واتمكيجت بلون فستانها أسود بوردي ..
حنان بعد كانت نعومة بفستانها السكري المطرز بخرز فضي ناعم .. ومكياجها هادي وناعم مثل ملامحها .. وطبعا مانقصها الشال الفضي الملفوف حول رقبتها ..

وصلــت أم سعود وبناتها مع خالد ودخلوا البيت وعبير وفتون مو ناقصهم زين عن بنات خالتهم ..
مشى خالد للملحق بس ماقدر يدخل بدون مايشوف مرام واهي بكامل زينتها بهالليلة ..
دق عليها ليييين فصل وماردت ..
انقهر ورجع دق مره ثانية ومره ثالثة لين جاه صوتها واهي تلهث وتقول : هلا خالد ..
خالد : ويييييينك ؟؟؟؟
مرام : معليه حبيبي مشغولة شوي ويجون اهل انس ..
خالد : اوكي اطلعي الحوش بشوفك ..
مرام : خالد اقولك مشغولة أنا والله ماقدر أطلع ..
خالد : مشغولة بايش شتسوين ؟؟؟
مرام : الف شغله وشغله الحين انا بالمطبخ ازين الحلى بالصواني واذا خلصت بروح أبخر المجالس ..
خالد : وليه كل هذا عليك وين الباقين ؟؟؟
مرام : كلن ماسكله شغله خالد خلاص حبيبي انا اكلمك بعدين !
خالد : يعني مو طالعتلي الحين ..
مرام : والله ماقدر حبيبي ..
خالد : اوكي باي ..
مرام : خالد لاتزعل والله مو بايدي
خالد : خير .. يالله سلام ..
مرام بهمس : سلام ..
وسكرت منه واهي منقهرة منه هذا شكثر دلوع ومتعبها معاه .. يبيني تحت ايده كل لحظة وكل وقت واذا تعكست ظروفي ماراعاني وزعل كريه طبعك ياخالد !
اتأففت ومشت تكمل شغلها .. وبخرت المجالس وشوي ودق الجرس معلن وصول العريس وأهله ومنى تلفت أعصابها من الخوف وحنان تضحك عليها وتهديها ..

اجتمعوا الرجال سوى بالملحق كان أنس واخوانه وعمه .. وأبو سعود وعياله وصالح .. وصديق ابو فيصل المقرب " ابو وليد "

زفوا منى زفة هادية ناعمة ماكانت اهي تبي كوشة وحوسة دام الملكة مختصرة
سلمت على أم أنس واهي ميته من الحرج ولينا من فرحتها بصديقتها قامتلها وحضنتها من قلبها ..

جابولها كتاب العقد ومرام تقول باستهبال: هاه وش شعورك ياحلوة ؟؟؟؟
منى : اص بس بموووووت ..
ضحكوا عليها ووقعت على عقد ارتباطها بأنس وهاللحظة أعلنت تغير الأحوال من بنت الى زوجة وخفق قلبها بقوة واهي تستوعب الموضوع ..
قامولها باركولها ومرام هالمره اهي الي حضنت اختها ودمعت عينها واهي تقول : زين ماطلعت من البيت قبلك خفت تاخذين الدلال كله
منى : ههههههههههه يالنحسة ..
شالت ام فيصل الكتاب واهي تغمز للبنات وتقول : عقبال مانفرح فيكم قريب ..
عبير بضحكة : آآآآآآآآمين ..
فتون : ياولي على اختي هالمستخفة ..
حنان : مايندرى يمكن انتي تلحقينها فتون !
فتون بتكشيرة : ليه مو انتي الي تلحقينها ..
حنان بضحكة : مايندرى ليش لاء !!
ابتسموا كلهم بفرح على نفسيتها المتغيرة وقامت ام فيصل ترجع الكتاب لفيصل ..
دخل فيصل بالكتاب واعطاه انس الي شاف التوقيع وابتسم وقاموا سلموا عليه وهنوه وباركوله ..
سعود : محد قدك يا انس عيد وعرس لا اله الا الله ..
انس : ههههههههههه كفانا الله شر الحسد ..

أبو وليد : وانت عقبالك ياسعود
سعود بابتسامة : بحياتك ياعم .. انا خلني اخلص من سفرتي ويجيب الله خير
ابو وليد : وين تشتغل ؟؟؟
سعود : بابريطانيا !
انقلب وجه ابو وليد من سمع هالاسم .. ولاحظ سعود علامات الارتباك على وجه ابو وليد بس ماعلق لين قال ابو وليد بغصة : كم باقيلك بابريطانيا؟؟
سعود : سنة ونص ان شاء الله ..
ابو وليد : الله يعديها على خير ..
سعود : آمين ..
سكت ابو وليد وضاع بأفكار وماضي قلب حاله هالوقت لضيق ماله مثيل خلاه يستأذن ويطلع قبل مايتعشى .. !!

استغرب سعود منه وعلى حاله الي انقلب فاجأة .. بس مافكر بالموضوع كثير الا يوم قال أبو فيصل : سعود شصار مع ابو وليد ليه طلع مبكر ؟؟
سعود : علمي علمك ياعم !
ابو فيصل بتنهيدة : ايه وانا الي حرصت أعزمه أغير عليه جو الهموم الي عايشها ..
سعود : صحيح مبين عليه واجد مهموم !
ابو فيصل : الله يهدي خاطره هالرجال كان يحلي المجلس بسوالفه .. مادري شالي صار وغيره !
سعود وهو يتذكر وجه ابو وليد الي انقلب فاجأة : سبحان الله .. دنيا ماترحم أحد ..!

جاهم صالح هالوقت وهمس لسعود : شفيكم تسرسرون ..؟؟
سعود : شدخلك ياخي لايكون عشاني عزمتك تحسب لك حق تتدخل بكل شي
صالح : بل بل بل هذا وانت مسافر بكرا ذا كلامك صدق من قال يارايح كثر الفضايح!
سعود : هههههههههههه زين قولي ماتحركت مشاعرك ياخي وفكرت تخطب انت بعد ..
صالح : الا شدراك انت بغربتك مو داري عني انا مفكر من زماااان ..
سعود وهو رافع حواجبه : ماشاء الله زين شفايدة التفكير نبي تنفيذ يالله ..
صالح بتنهيدة : اصبر علي شوي وتشوف الي يسرك
سعود بضحكة : انت شوراك ؟؟
صالح باستهبال : مادري ياهو فيصل ياخالد انت شوف من وراي !
سعود بضحكة : اقول قم بس قم ..!
ضحك صالح واخذه التفكير بهاليوم الي اهو حلم حياته هل بيكون واقع بيوم من الايام ..؟ خطوبته اهو على نور عيونه حنان ؟؟ ثارت مشاعره عند هاللحظة واتمنى من كل قلبه يشوفها .. يلمحها .. بس كيف بيقدر واهو بالملحق واهي داخل البيت .. ياويلي انا واهي بنفس المكان جدران تفصل بيننا بس قلبي عندها آه عساه يفداك حناني !

دخل ابو فيصل وضيفهم على العشا بكل ترحيب وحفاوة ..

وبعد العشا انتقل أنس مع ابو فيصل للمجلس الثاني الي يلتقي فيه مع العروس ..
وآخ من العروس الي ذابحها الحيا ومي قادرة تخطو ولا خطوة

مرام : هههههههههههههههههههههههههههه يازين اختي مادريت انها تستحي
منى : وجع وش شايفتني ؟
لينا : تهبليييييين كلك ملح وقبلة بس ادخلي على اخوووووي تراه حده مستخف ..
منى : اسكتوا تكفون خلوني اضبط عمري .. 1 2 3 4 5 6 ..
ضحكوا عليها البنات وام فيصل قالت : يالله يامنى ياعمري وانا بادخل معاك
اخذت منى نفس طويل وقالت : يالله ..
وفتحت ام فيصل الباب واهي متغطية ودخلت بنتها الي وقفولها كل الجالسين ..
سلموا عليهم وباركولهم واهي عيونها ظايعة وابتسامة حيا محلية وجهها ..
التقت عيونهم ببعض بس بيني وبينكم أنس ماكان أقل ارتباك من منى .. لاهو جرئ مثل خالد ولاهو خبره مثل سعود .. قوي بكل المواقف الا بهاللحظة قلبه يرقع طبووووول ..

نزلت عيونها ووقفت جمبه واهو انحبست الكلمات بحلقه ماقدر ينطق ولا بكلمة مبروك .. جابولهم الطقم وأنس خق هاللحظة بيمسك ايدها ورقبتها ياويل حاله بس ..!!
وحاول يضبط ارتعاشة ايديه ومسك الطقم وبدا يلبسها واهو يلعن بداخله هالعادة الكريهة !!!
طلعوا وفضولهم المجلس ولوهلة كان أنس بيقوم ويطلع معاهم !

انعكست الأدوار هاللحظة وصار أنس اهو الي مرتبك ومنى جاتها جرائة تطالع فيه ..
طالع فيها وماقدر يمنع ابتسامته وأخيرا قدر يقول : مبرووك !
منى بحرج : الله يبارك فيك ..
أنس اتأملها وحس ملامحها الناعمة شبيهة لمغنية أجنبية وقال : شكلك يذكرني بوحده !
منى باستغراب : نعم !
انس انتبه على نفسه وماعرف هذا وقت كلامه ولا لاء وقال : لا ولا شي !
منى : منهي الوحده الي اذكرك فيها ؟؟
انس بارتباك : خلاص منى بعدين ..
منى واهي رافعة حاجب : غريبة شجابها على بالك ..
أنس استغرب منها شفيها هذي زعلت ؟؟ ياماما تراها مغنية بس انا مهبول يوم فتحت السيرة الحين .. وضحك على ملامحها الي انقلبت لضيق وقال : ليه زعلتي تغارين ؟؟
منى ماغير تتلقى صدمات وقالت : نعــم !!
أنس : انتي شفيك مو عاجبك كلامي كل شوي منصدمة !
منى : انا ولا انت الي مو عارف تحكي .. !
أنس بحزن : أفااا ذا أولها ..؟؟
منى ضاق صدرها حيل شفيه هذا قلب الدعوة خناق ! انا الي ألوم حظي على أول لقاء بيننا .. وقفت وقالت : الظاهر محد منا عارف يحكي ..
أنس وقف واهو يقول : على وين ليش قمتي ؟
منى وهي تكابد دمعتها : خلاص باطلع تعبانة وانت بعد روح ارتاح وراك سفر !
أنس اتضااااااااايق يبيها تقعد ويبي يصلح كلامه بس للأسف خانه التعبير وقال : على راحتك !
انقهرت منى من بروده ودارت ويوم جت تبي تطلع نادها بنعومة : منى ..
وقفت منى وحست صوته كنه جايها من عمممممق قلبها والتفتت وبعيونها علامة استفهام..
أنس يبي يقول اي كلمه يداري خاطرها فيها بس ماطلعت معه الا : تصبحين الخير
منى وهي تحاول تخفي سخريتها : وانت من أهله .. (( وطلعت ..
ظل مكانه متحقرص مايدري شلون قال الي قاله وكيف خلاها تطلع وهي زعلانة !! آخ والله غبي قاعد افكر كيف أراضيها اصلا شلون زعلتها بأول مره نتقابل يعل لساني هالي يبيله قطع !

دخلت منى من الباب الخلفي عشان محد يشوفها ويسألها ويحرجها وطلعت من الدرج الخلفي فورا على غرفتها ..

اما بالمجلس تحت دق أنس على أهله وقالهم يطلعون .. استغربوا اجل وين منى ؟؟؟؟
لبسوا عباياتهم وطلعوا وحنان ومرام يودعونهم عند الباب ..

انتبهت هاللحظة مرام لخالد واهو واقف عند الملحق وأشرتله بإيدها ..
طالع فيها وبخاطره ميت عليها بس وجه لها نظرات جامده قهرتها ..

طلع أنس وأهله .. وداروا البنات بيرجعون الا صوت خالد ينادي مرام ..!
التفتت مرام وشافته ومشت بنعومة للدرج الخارجي ..
كان يبي يخانقها يعاتبها يلومها بس آخ ماتحمل شكلها .. كانت لابسة فستان أسود مموج بوردي قصير من قدام وطويل من ورى ومكياجها نفس الفستان ..
تظاهر بالقوة وقال : يعني لو ماناديتك ماكنتي بتطلعين ؟؟
مرام : الا بس مو الحين !
خالد : متى ؟ عقب ماروح !
مرام بدلع لعلها تراضيه : لا اصلا ليه تروح أمس ماشفتك زين وابيك اليوم تسهر معاي ..
ياويل قلبه مايتحمل كل هذا تأملها من راسها لين رجولها بنظرة ولعت كيانها وقال : مرام ترا بتجي لحظة أنسى نفسي فيها ..ارجوك وقتها لا تلوميني !
ضحكت مرام بحيا وقالت : عساها تبطي هاللحظة خالد مافينا نوقع بعقاب ثااني !
خالد بوله : زين مرام اقنعي اهلك يقربون موعد زواجنا شالي انتظر لين تخلصين الجامعة سنة ونص آآآآآآآآآآآآآه ياويل قلبي مو متحمل !
مرام حطت اصبعها على فمه وهي تقول بهمس : أص خاااااالد فضحتنا !
خالد حس بلمستها مثل السحر هز كيانه ومسك ايدها وباسها ..
تلفتت مرام يمين ويسار وهي تحس ان وقفتهم غلط مكانهم غلط حركاتهم غلط بس من وين بيفهم خالد المتهور
سحبت ايدها بخفة وهي تقول : خالد روح حبيبي وكلها ساعة بيفضى البيت ..
خالد اتنهد ومشى واهو يقول : يجيب الله مطر .. !
هزت مرام راسها واهي تضحك عليه ورجعت للبيت .. لقت خالتها والبنات متجمعات وقعدت معاهم ..

انتهت السهرة ودخلوا أبو فيصل وفيصل وسعود وخالد البيت بعد مانبهوا البنات يتسترون ..
أبو فيصل سحب نفسه على غرفته أما الشباب فقعدوا مع خالاتهم الي كانوا مندمجين بالسوالف عن الملكة وأهل أنس

خالد اختار مكانه بكل ثقة جمب مرام ..
وفيصل قعد واهو يقول: وين العروسة ؟؟؟
عبير : شكلها طلعت غرفتها بروح أشوفها .. (( وقامت وطلعت الدرج ..

أما فتون كان وجود فيصل بهالمكان مسبب لها دوامة داخليه ماصارت ولا استوت .. كل مواقفها معاه تطايرت قدام عيونها .. زينها وشينها .. ماتدري ليه وكيف ومتى صار فيصل هاجسها وذكراه ماتغيب عن بالها .. اتمنت لو يحس فيها ويحس بالألم الي سببه لها واهو مايدري .. ولا يمكن يدري .. يمكن متعمد !! طيب ليه يافيصل مو انت تحبني ..؟ ليه تعاملني بهالشكل ؟؟ ليه صرت قاسي فيصل ترا مو حلو عليك ؟؟

انتبهت على أصواتهم وخالد يقول : عساها تقلع قبل ماتوصلها يارب ..
فيصل : عادي أحجز على الي بعدها ..
خالد : عسى حريقة تصيب طيارات المطار كلها بعد ..

مرام بالقوة كتمت ضحكتها .. وسعود قال : خالد وجع ! خلني أسافر همين ادع مثل ماتبي ..
خالد : وانت بعد عسى شركتك تطردك وترجعلنا من ثاني يوم ..
سعود : الحمدلله والشكر انت شفيها فيوزك ضاربه ؟؟
خالد : فيوزي ضاربة عاد ذا شي يخصني .. بس انتوا اسألوا انفسكم يالمثقفين بالله الثقافة مو موجودة الا برا السعودية عشان تسافرولها ؟؟؟
سعود : السعودية فيها الخير والبركة بس مهي كاملة .. لو الي نبيه بالذات موجود فيها كان ما ابتعثتنا شراكتنا ..
خالد : أجل تدري.. يعل شركاتكم الدمار الشامل الي ينسفها بلارحمة!!

هنا مرام ماتحملت وانفجرت : هههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههه هه
ضحك خالد على ضحكها وفيصل قال : يبه بسااااافر يعني بسافر وانت موت بحرتك !

فتون كانت قريبة من فيصل وقالت واهي مغطيه وجهها بجوالها : مو بس اهو !!

التفتلها فيصل بخفة واهو يحاول يستوعب كلامها .. وده يسألها بس مو قادر لأن أي كلام زايد بيكون مفضوح بهالجلسة .. اتنهد تنهيدة ماخفت على فتون .. وبعدها قال : خل سفري يحسسك بقيمتي ياما ركضت وراك وترجيتك وماشفت منك الا الصد والاستهتار
خالد الي مافهم وقال : يالخراط من متى وانت تلاحقني .. أنا الي أدورك وأدق عليك والفواتير تثبت ولا نسينا ماكلينا ؟؟؟
مرام : ههههههههههه اتخانقوا !! ياهوه هدوا اللعب كلها ساعات وتتوادعون ..

ساره : لا انا بروح مع فيصل ..
فيصل بحنية : ياروح فيصل انتي الي تستاهلين أكنسل سفرتي عشان هالقلب الطيب بعد عمري
ساره : طيب لاتسافر ..!
خالد : أحلى سوسو ايه هاوشيه قوليله لو سافرت انا باتعب واظيع بدونك ..
ساره : لو سافرت أنا بمووت !

فتون ماتحملت وتجمعت الدموع بعيونها وقامت ماشية للمطبخ .. محد اهتم لحركتها حيل الا فيصل الا اتمنى يقوم ويلحقها ..
وقال بحمق : اسم الله عليك حياتي شالي تموتين ساره انتي بتحتريني لين أرجع وأجيبلك هدية حلوووووة معااااي
ساره : وشهي ؟؟
فيصل : أنا بدق عليك من هناك وأقولك وش الاشياء الحلوة وانتي تختارين ..
ساره بفرح : طيييييييب ..

حنان : سوسو تعالي حبيبتي ..
جتها ساره ومسكت حنان دقنها وباستها على خدها وقالت : روحي البسي بجامتك عشان تنامين عندي اليوم
ساره بفرح : والله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
حنان بابتسامة : اي والله
ساره : طيب بجيب دورا من الحوش تنام معانا
حنان : يالله روحي جيبيها بسرعه ..

طلعت ساره الحوش تركض تدور لعبتها .. وأثناء هالوقت انتبهت للملحق مفتوح بابه والنور ! مشت بخفة لين الباب ووقف وراه تطالع من بعيد ..
" تعالي ياحلوة "
انتفضت ساره بخوف يوم سمعت الصوت وقالت يوم انتبهت لرجال بالملحق : انت مييييييين؟؟
" أنا صالح عم فتووون تعالي سلمي علي "
مشت ساره بحيا ودخلت ومشت لعنده وسلم عليها وعلى طول انتبه لخدها الأحمر وقال : من عورك هنا ؟؟؟
ساره : وين ؟؟
صالح واهو يأَشر على خدها : هنا فيه جرح أحمر ..
ساره اتذكرت وقالت وهي تضحك : هذا مو جرح .. هذي ماما حنان باثـتني بقوة !
فتح صالح فمه ببلاهة واهو مبتسم ويتخيل حنانه بالروج الأحمر تبوس ساره ! آه ياويل قلبي ويلااااااااه .. كافي ياحنان طيرتي مخي يابنت الناس وانا واياك مالتقينا !!
ابتسم لساره وقال : تحبين ماما حنان ؟؟
سار وهي توسع ايدينها : ايه أحبها قد البحررررررررررر
صالح : هههههههه ماشاء الله واهي تحبك ؟؟
ساره بحماس : تحبني أكثر وحده بالعاااااااااااالم .. !
صالح : واااااااو شدراك ؟؟؟
ساره بفرح : هي قالتلي وقالت لو أنا مت بتموت معااااااااي !
كشر صالح من هالكلام وقال بضيق : شدخل الموت اسم الله عليك انتي واهي ..
ساره ببرائة تقلد نفس سؤاله : وانت تحب ماما حنان ؟؟
انصدم صالح من سؤالها .. شهالبرائة الي خلتك تسألين أخطر سؤال على قلبي ؟؟ كلمة أحبك قليييييييلة بحق مشاعري تجاهها بس انتي شعرفك يالمفعوصة !
وابتسم وقال : اذا انتي تحبنيها انا بحبها ..
ضحكت ساره وقالت : بث ترا هي ماراح تحبك .. هي قالت انا بث تحبني أكثر وحده بالعاااااااااالم !
ضحك صالح .. شكلها متونسة بهالحب والله مالومك بحبها ياجعلي فدوة لقلبها وقال : اوكي ياحلوة ممكن تجيبلي موية ؟؟؟
ساره : طيب تعال داخل كلهم هناك ..
صالح بضحكة : ماقدر انا قاعد أستنى سعود يجي يوصلني البيت ..
هزت ساره راسها واهي مو فاهمة وصالح قال : هاه تجيبيلي موية ..؟
ساره : طيب بس أول بدور دورا ..
صالح مافهم شدخل هالدورا وقال : جيبلي موية يالله عشان أعطيك حاجة حلوة ..
ساره : وشوووووووو
صالح : مفاجــــأة !
ساره بحماس : معاك الحييييييييين ؟؟
صالح : ايه معاااي بس جيبلي موية بسررررعه
ساره وهي تضحك : طيب ..
وركضت لداخل البيت وصالح يضحك عليها .. تجنن الله يحفظها مالوم حنان بحبها .. حنان .. آه حناني متى نستوعب واقعنا ونعرف بعضنا .. متى !

دخلت ساره البيت واهي تركض وراحت للثلاجة فتحتها وأخذت قارورة موية ورجعت تركض للباب تبي تطلع الحوش
نادتها حنان : سوسو شعندك طالعة مو قلتي تجيبين دورا وتجين ؟؟؟؟
ساره ركضت لها ومسكتها مع ايدها تسحبها وتقول : تعالي نشوف المفااااااجأة
حنان واهي تمشي معها : أي مفاجأة ؟؟
ساره : ماااااادري بس فيه مفاجأة برا ..
حنان : ساره شهالخرابيط امشي معاي بس ندخل
ساره جرتها للحوش ومشت فيها للملحق واهي تقول : اول شوفي المفاجأة بعدين نرجع ..
وصلت الملحق وحنان تقول : سوسو مافي شي بالمجلس حبيبتي .. دورا مو هنا دورا بالحديقة الي ورا ..

ساره فتحت الباب بوسعه واهي تقول : انا مابي دورا ابي المفاجأة !

رفعت حنان عيونها لتوقع بأكبر صدمة يوم شافت صالح واقف قدامها وسط المجلس !
شخص بصرها فيه وقالت بلا شعور : انـ ـت ؟؟
صالح ماكان أقل صدمة منها .. فجأة تظهر بنت قدامه ويوم شاف لقاها حبيبة قلبه الي اتمنى يلمحها بس بهاليوم !
اتعلقت عيونه فيها لحظات ومافهم سؤالها الموجه له ! وماطال تفكيره الا يوم دارت بسرعه بترجع لكن ساره مسكت ايدها وهي تقول : تعالي نشوف المفاجأة !!
حنان حاولت تجر ايدها من ساره واهي شوي ويغمى عليها من الصدمة والفشلة ! وماصدقت فلتت ايدها جت تبي تمشي إلا لقت نفسها واقعة بورطة ثاني يوم اتمسكت خيوط الدعاسة الي عند الباب براس كعبها !!

حاولت تجره بس كانت بتطيح ! غمضت عينها بقوة واهي تتمنى الأرض تنشق وتبلعها .. بغت تنحني وتنفصخ الصندل وتتركه مكانه وترجع لكن اتذكرت ان الصندل عبارة عن حبال لنص الساق وياحليلها واهي تكشف ساقها قدامه ..!!
شافها صالح واهي تسحب رجلها بقوه ومتمسكة بحافة الباب وساره جمبها تطالعها بحيرة!!

احتار لحظات هل يجي يساعدها ولا يتركها وياصعوبة هالموقف على كل واحد منهم !! بس كان لابد من انه يتحرك ويسوي شي ولا بتموت من فشلتها قدامه ..
مشى وقلبه يخفق بعنف ونزل عيونه بالأرض لين وصلها وانحنى على الأرض ومسك صندلها بصوابع مرتعشة ورفعه واهي ولعت من الحيا والفشلة .. ! فك خيوط الدعاسة من كعبها .. وترك صندلها وفهمت انها أخيرا فرجت ..
دارت بسرعه وضربت الأرض ركض على داخل بدون حتى ماتشكره !!

لحقها صالح بعيونه واهي تركض مبتعدة وقلبه طاير معها .. رمى نفسه على الأرض وجلس والموقف ينعاد قدامه وقلبه يرقع طبووووووول .. حوريه الي كانت قدامي !!حمرة هادية كانت معتليه وجهها .. هذا المكياج ؟؟ ولا هذا الحيا ؟؟ ولاهذي طبيعتك حناني ..ياويلااااه شلون جيتي برجولك لمكاني ؟؟ وحققتيلي أجمل أمنيه بشوفتك ! بس شقصدك يوم تسأليني " انت" ؟ معقول هاللحظة خلتها تربط بيني وبين العضو المجهول ؟؟ ولا أنا ماعندي غير هالتفكير بس واهي قصدها شي ثاني ؟؟ آه حناني .. ملكتي روحي وقلبي ووجداااااااااااني ! << ماقدر على هالرومانسية ..

اتنهد من كل قلبه وفاجأة استوعب المكان الي قاعد فيه ووقف بسرعه ومشى لجواله يدق على سعود هذا الي قاله دقايق وأجيك والحين خاس داخل ماطلع !

حنان دخلت واهي ماتشوف طريقها من الاحرااااج الي متملكها من راسها لرجولها .. طلعت غرفتها بسرعه وقلبها ماهدت دقاته من رفعت راسها وشافته لهاللحظة .. ياربي أنا شوداني لعنده ؟؟ شهالموقف الي طحت فيه معاه .. ليه معاك انت صالح بالذات .. ؟؟ دخلت غرفتها وساره معها ماهمست ولا بكلمة .. سكرت باب غرفتها وقعدت على السرير والموقف ينعاد قدامها .. شفت بعينك نظرة مو غريبه علي صالح .. ليه أحسك قريب مني وانت أبعد مايكون عني .. ؟؟ ياربي وش بيقول عني الحين ؟؟
صدقتي ياساره وربي مفاجأة !!

::

قامت ام سعود تلبس عبايتها بيطلعون .. وفيصل مشى للمطبخ وشاف بابه الخارجي مفتوح !! مشى بخفة واهو يتلفت وراه وطلع من الباب ..
دار بعيونه وانتبه لفتون قاعدة على الدرج المجانب للمطبخ ورافعة ركبها ودافنة وجهها بينهم وتبكي وشعرها القصير طايح على جوانب وجهها .. !! انصدم من شكلها وفرجة بين شفاته مفتوحة واهو يطالعها وقلبه تقطططططع بداخله عليها !! هذي المره الثانية من بعد المخزن يشوفها بمنظر يقطع قلبه .. مشى خطوة لا شعوريه ناحيتها .. كان يبي يرفع راسه يمسح دمعها يضمها يهديها يعرف شالي يبكيها .. بس وقف مكانه واستوعب الوضع الي بينهم ونزل عيونه بالأرض وتنحنح بخفة لايخرعها ..

انتبهت فتون للصوت ورفعت راسها وشافته قدامها ومسحت دموعها بسرعه ولفت طرحتها على راسها ووقفت ..
رفع فيصل عينه ومشى بخفة واهو يراقب وجهها بعد ماتركت الدموع آثارها عليه .. ماتحمل منظرها وقال : فتون شفيك ؟؟
بلعت فتون ريقها تكتمت شهاقها وضاعت عيونها بالفراغ والدموع مجمعة فيها ..
فيصل بحنيه : ليه تبكين يافتون ؟؟
فتون انقهرت منه يعني مو عارف ليه أبكي ؟؟ مو عارف انه من رجعني ذاك اليوم بيتي وذا حالي ! غبي يافيصل ولا تستغبي !
فيصل بدا يتسوعب شالي فيها واتنهد بخفة واتذكر كلمتها بالصالة وقال : شكنتي تقصدين؟؟
فهمت فتون انه يقصد كلمتها الي بالصالة وقالت بصوت مليان دموع : فيصل سفرك بيموت ناس كثير بحرتهم .. مافيك ترحمهم وتكنسل ؟؟؟
فيصل لوهلة بغى يضعف .. كل هالي فيك حياتي عشاني بسافر ؟؟ وقال : ولو رحمتهم وكنسلت يافتوون قوليلي انا وش كسبان ؟؟ بتظلين انتي فتون انتي المستهترة بكل شي .. مستهترة بوجودي مستهترة بمشاعري مستهترة بكلامي وبتحرقين قلبي مثل ماكنتي تحرقينه دايم !
فتون : لا فيصل لاااا ..
فيصل : شلون لا مو كنتي كذا دايم معاي ؟؟
فتون : ايه كنت كذا فيصل لأني وبكل صراحة ماكنت أحبك .. ماكان يعجبني اهتمامك فيني لأني أحسك فاهمني وفاهم حركاتي وكاشف كل صغيرة وكبيرة عني ومقيدني بتصرفاتي وانا ماحب أحد يتحكم فيني ولا يفرض جمايله علي.. !
فيصل بسخرية : يعني حبي واهتمامي لك كرهك فيني ..
فتون : هذاك أول فيصل مو الحين ..
فيصل : وشالي اتغير الحين ؟؟
فتون : مادري فيصل احس اني بموت اذا سافرت .. مو قادرة أتحمل فكرة انك بتسافر وتخليني وش ممكن تفسر هذا انت قوول ؟؟
فيصل سكت ونقل بصره بين عيونها الاثنين كنه يحاول يقرا مشاعرها فيهم .. مابغى يوهم نفسه بمشاعرها الانفعالية الي مايدري هل هي وليدة لحظة ولا مشاعر نابعة من عمق قلبها !
سكت لحظات كانت دهووور على قلب فتون الي تحس بالنار تحرق كيانها بسبته .. وأخيرا نطق وقال : فتون انا مابي أعرف وش مشاعرك هاللحظة .. أي شخص ممكن يتألم من فراق واحد كان مسوي ضجة بحياته وش ماكان نوع هالضجة .. خلي سفرتي هذي تكون اختبار فعلي لمشاعرك وتعرفين اذا انا فعلا صرت شي بالنسبة لك ولا لاء ؟؟
فتون : فيصل بدون ماتسافر وبدون ما اختبر نفسي انا متأكدة انك شي كبير بالنسبة لي ..
ابتسم فيصل وقال : حتى بأجمل أحلامي ماحلمت انك بتبكين علي بهالشكل وتترجيني أبقى قربك !
فتون : تتريق ؟؟
فيصل : لا سلامتك ..
فتون : عادي ترا يحقلك .. انا الي عايشة مافكر الا بنفسي ماصدقت ان بيجي يوم أبكي وأزعل على واحد والعجيب ان هالواحد انت ..
فيصل : وبتستغربين اني زعلان أكثر من اني فرحان !
فتون : ليه !
فيصل : كان ودي توتعين على عمرك قبل .. يوم اني موجود قربك وبين ايديك .. أما الحين فتون انا يوم قررت أسافر مافكرت أتراجع عن سفري ولا لأي سبب كان !

فتون بهمس : انت ليه صاير قاسي ؟؟
فيصل : على إيدك .. انتي الي علمتيني .. !
فتون : فيصل بتذبحني بسفرتك !
فيصل : صدقيني بتتألمين بالبداية وبعدها بارجع شخص عادي مثل ماكنت ..
فتون : ليه انت مو مصدقني لهالدرجة ؟
فيصل : بعد كل الي شفت منك صعبة أصدقك بكل بساطة ..

فتون انطعن قلبهــــا بكل ألم !! ليه يوم اتغيرت مشاعرها ناحيته سخر منها وتركها !! ولعـــــــت من الغيـــــــظ والقهــــــر ..وحست بجرح بكربيائها ومن مين بعد ؟؟ من الشخص الي كانت اهي تتفنن بجرحه طول حياتها .. ! بس مولهالدرجة اهي ضعيفة ولا لهالدرجة مشاعرها تتحكم فيها وتذلها ..

رجعت خطوة على ورى وطالعته من فوق لتحت وايه رافعة حاحب واحد وقالت بصوت متهدج من الدموع : اوكي فيصل .. خل سفرك ينفعك !!!

ودارت عنه مسرعة لداخل وعيونه تتبعها وكلامها ينعاد بباله .. " خل سفرك ينفعك " طبعا بينفعني بس انتي شقصدك فتون ؟؟ دار مكانه لحظات وفجأة وقف يوم اتذكر سلطان .. ! هذا الي شافها معاه .. وأكيد ذا نفسه الي سمعها من فترة تكلم عهود بالجوال عنه !! لايكون بيصفالك الجو يافتون اذا سافرت تلعبين وتتهورين كعادتك ؟؟؟ انا مسافر ايه وأهم أسباب سفري اهي انك تعيشين فراقي وقيمتي لحظة بلحظة .. تبكين على غيابي وتتحرين رجعتي يوم ورى يوم .. !! لكن سلطان هذا الي طلعلي مادري من وين ؟؟ مايدري ليه نغزه قلبه ومارتاح خاصة يوم ابتعدت فتون الحين واهي تتظاهر بالقوة وممكن تنتقم لكرامتها بأي تهور تقدم عليه ..

لا فتون حبي اي نعم انا قسيت عليك بس صدقيني أحبك وأبيك ومستحيل أتركك تظيعين من إيدي لو تنقلب الدنيا فوق تحت !!
وعلى هالخاطر مشى مسرع لداخل يبي يلحق عليهم قبل يطلعون .. دخل الصالة ولقى عبير طالعة نادها بسرعه : عبير وين أمك ؟؟؟
عبير : برا عند الباب ..
تجاوزها فيصل بسرعه وطلع وشاف خالته عند الباب .. ناداها بسرعه واستغربت منه بس ماتركلها مجال تفكر .. مسك ايدها ومشى معها للملحق ودخل واياها وسكر الباب !

******
في أكشخ وأجمل قصور الحي .. انفتح باب الشارع المزين بأجمل ديزاين يعكس صورة لديزاين القصر من داخل .. لا بالتصميم ولا بتناسق الألوان والصبغ والبوية ..
كان هالقصر اهو حديث الحي بجمال تصميمه وروعة ألوانه ..
دخل " أبو وليد " البيت ومشى يسحب رجوله تسحيب وفتح الباب الداخلي ودخل ..ما أمداه يدخل الا وصلت لمسامعه ضجة عالية عكس الهدوء الي كان يحسه قبل لحظات دخوله ..
سكر الباب ومشي واهو يهز راسه باستيهاء من هالضجة الي مسببتها بنته .. صعد الدرج لين وصل الصالة وشافها متخصره بطرحتها ورافعة أغاني التلفزيون على أعلى شي وتهز وسطها وترقص وتغني وبنت عمها تصفقلها وتضحك ..
ضحكت من شافت أبوها وصارت تكمل الأغنيه واهي تأشرله وبنت عمها استحت ومسكت الريموت وقصرت الصوت ..
مشى أبو وليد واهو يقول : شهالازعاج يامشاعل يعني مايحلالك الرقص الا بهالفوضى
مشاعل : عييييييييييد يابابي عيييييييييييد ..
أبو وليد : واذا صار عيد تتسخفين انتي وبنت عمك بهالشكل ؟؟
ملاك : انا ماسويت شي ياعمي من أول أقولها اعقلللللللي .. اهجدددددددي .. اركدددددددي .. مافيه فايدة ..
ابو وليد : عن النصب عاد شايفك تصفقيلها ..
مشاعل : أحلى يالكسحة هههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههه
ابتسم ابو وليد وطلع محفظته من جيبه واهو يقول : باعطيك عديتك وعدية اخوانك ملاك لا تنسين تعطينهم ..
ملاك : ان شاء الله عمي..
وكان أسهل شي عليه انه يعايدها 2000 ريال واخوانها الصغار كل واحد 1000 ..
أجل بنته مشاعل تتوقعون كم عايدها ؟؟؟
شكرته ملاك وباست راسه ومشى عنهم وهو يقول : ملاك لك اسبوع عندنا متى ناوية ترجعين ؟؟
ملاك وهي تضحك : طردة مؤدبة عمووو بس شعليك ماكووو احساس أبد ..
مشاعل : بعدين خلها يبه مونستني بدل اخواني الي ماينشافون .. لو الله رازقني باخت كان ماطالعت بوجهها !
ملاك : نذذذذذذذذذذذلة وقسم !
أبو وليد عوره قلبه من هالكلام ونزل عينه الأرض ومشى عنهم واهو يحس بلفحات حارقة تلفح قلبه وروحه وكيانه .. اتنهد من كل قلبه واهو يكابد دمعة جريحة سكنت وسط عينه .. بلعتها عينه غصب وفتح جناح غرفته ودخل ..
مشى واهو يتلفت يدور زوجته الا سمع صوت الدش بالحمام .. فسخ شماغة وحس حيله طاااااايح ومهدووود ..
طاري الماضي ينسف قلبه بلا رحمه .. يحسسه بضيق خانق شوي ويقضي عليه .. مشى يجر جروحه وراه .. وفتح أحد أدراجه بوجه حزيييين وعيون تصرخ بالألم .. طلع أحد الصناديق من داخل الدرج .. وفتحه بخفة .. فتش فيه بسرعه لين لقى الصورة الي يبيها .. طلعها بسرعه واتأملهت لحظات .. هنا بس خانته دمعته وسالت ! اتنهد من خاطر قلب انصعق من جرح القدر ! رجع الصورة مكانها وسكر الصندوق ورجعه مكانه ..

أوقات تنتهي الأحلام .. وتختفي الحواس .. ويذبل الماضي .. وتظل الصور وبس الصور اهي الي تحرق القلب وتجدد فيه المعاناة ليظل هذا حال الشخص طول حياته ..

****


aomroena غير متواجد حالياً رد مع اقتباس إرسال الموضوع إلى الفيس بوك إرسال الموضوع إلى تويتر

قديم 03-08-1431 هـ, 01:17 مساءً   #22
aomroena

محررة
 
تاريخ التسجيل: 29-04-1428 هـ
المشاركات: 1,972


.. صباح ثالث العيد .. يوم سفر الحبايب

صحت منى واهي الي ماغفت لها عين طول الليل من القهر والحزن .. شهالحظ الي ربطها بانسان لليلة وحده وبيسافر ويتركها ؟؟ وياليت يوم لقائهم كان ممتع يترك بقلوبهم ذكرى حالمة وحلوة !! لقاء ماتوصفه الا بلقاء مقيت ماتوقعت ان يكون هذا حظها بيوم ملكتها .. اتنهدت واهي تحسب الوقت الباقي لسفره 4 ساعات وبيطلع اهو وسعود للمطار ! وينه حتى اتصال مافكر يتصل ولايرسل أجل من الحين حكمت على حالي معاه طول سفره أكيد مو معبرني لا باتصال ولا رسايل !! ضحكت بسخرية على عمرها وقامت بدلت ملابسها ونزلت الصالة لقت العيلة كلها مجتمعة حتى مرام الي مو من عادتها تصحى بدري الا انها كانت موجودة بهالوقت لأن هالوقت غير .. وقت وداع أخوهم الغالي ..
أخفت حزنها بقلبها ومشت وقعدت معاهم وانتبهت لفيصل واهو يكلم أمه بهمس وأم فيصل تهز راسها بسرعه ..
منى : شعندك يالأخو سمعنا خلنا نشبع من سوالفك قبل ترووووووح
فيصل : هلا صباح الخير قمتي ؟؟
منى : لا توني بس قلت أسلم عليك وأرجع غرفتي أكمل نومي ..
فيصل : زين ارجعي لأني خلاص ماشي (( ووقف
وقفت منى واهي تقول : الحين ؟؟؟
فيصل : ايه .. أبوي برا ينتظرني ..
منى بحزن : ياعمري يافيصل مو متخيله البيت بدووونك ..
مرام : أبد ياشيخة مو متخيلة لا البيت ولا أي شي ثاني بدووونه
فيصل باستهبال : خلاص لا تتخيلون كلها ساعه ويصير واقعي عيشوه بكل أوجاعه !
ابتسمت ام فيصل واهي الي زيها زي أي أم يعز عليها فراق ولدها الكبير..
دق أبو فيصل بوري السيارة بالشارع ليعن وصول لحظة الواداع ..
سلم على أمه وضمها .. وعقب سلم على خواته الي دمعت عيونهم بس ماخلاهم بدون مايمازحهم ويتوعدهم لالمسوا أغراضه ودخلوا غرفته المهم ضحكهم قبل يطلع ..
وطلع عنهم وأمه طلعت معاه تبي تشبع عينها منه لآخر لحظة ..

منى اتنهدت تنهيدة طوييييييييلة حست مرام انها مو على فيصل بس
وقالت : مادق ؟؟
منى وهي تقعد : أبد ..
منى : ياختي احس هالرجال مايحب يتصرف من بُعد .. أحس يبي كل شي يكون فعلي وواضح قدامه !
منى بسخرية : يقوم يسفهني بهالشكل عشان تفكيره المعووج هذا
مرام : ماتدرين منى يمكن يمرك ؟؟
منى : ههههههههههه يوم سفره بعد كثري منهااااا
مرام : والله ترا كل شي جايز
منى : حبيبتي هذا خلودك راعي هالحركات المتهورة .. أما أنس مستحيل ..((ومشت واهي تقول : خليني اشوف امي اكيد بتدخل منهارة الحين ..

طلع فيصل الحوش شاف ساره ومشعل ..
مشى لهم واهو يقول : يالله ساره انا ماشي حبيبتي وخذي رقمي من ماما بعدين كل مابغيتي شي دقي اطلبيه مني ..
مشعل : وانا ؟؟
فيصل حن عليه هاللحظة وقال بابتسامة : وانت بعد .. (( وقال يبي ينفخه : عاد لاوصيك يامشعل انت ولي العهد من بعدي خلك رجال انتبه على أمي وخواتي وعلى ساره ..
مشعل خبط على صدره يقلد حركات فيصل وقال : ابشر وانا اخوك
ضحك فيصل عليه وسلم عليهم وطلع ..

ركب السيارة ومشى اهو وأبوه للمطار .. مرت السيارة من الشارع الكبير الي منه ينفصل شارع ثاني يودي لبيت خالته .. كان بكل مره يمسك هالشارع ويمشي منه
وهالمرة اتجاوزه واابتعد عنه !!
وعيونه اتعلقت فيه .. وارتسمت صورتها قدامه ..
و
مسافر ياحبيب الروح وأنا كلي ألم وجروح
أببعد عن هوك وأروح سامحني على الفراق

::

بنفس الوقت
صرخت فتون واهي نازلة الدرج وانتبه لصراخها سعود واهو بالغرفة .. طلع بسرعه شافها طايحة بالدرج وماسكة ساقها بألم
سعود بخوف : فتون شفيك عسى ماشر ؟؟؟
فتون واهي مغمضة عينها بقوة : مانتبهت لأول درجة وطحت ..
سعود واهو ينحني قدامها : اسم الله عليك شلون مانتبهتي .. مظيعة الطريق انتي ؟؟
بلعت فتون غصتها واهي حاسة فعلا انها مظيعة طريق حياتها كله .. توهم قالولها فيصل طلع المطار .. يعني سواها وراح !! لآخر لحظة حلمت انه يلغي سفرته .. ماصدقت ان الي صار بينهم أمس اهو نهاية المطاف ! اتمنت لو تسمع صوته تسمع كلمة تغير مشاعرها الي حستها أمس بعد كلامه .. قوية على قلبها فراق اثنين بنفس اليوم .. راح فيصل .. وكلها كم ساعه ويروح سعود ..
اتمسكت بملابسه ورمت صدرها عليه وصارت تبكي وتناهج بكل ألم وتقول : لا تساااافر .. لا تسااافر
انهبل سعود منها ومن بكاها !! شفيها تبكي بهالشكل هذي حتى يوم سفري بالبداية مابكت كذا ..!
ضمها بحنية وقال : فتوووون يافتووون مايصير تبكين كذا وتقطعين قلبك وقلبي معاك .. ولا انا الغلطان الي جيت هالمرة علقتك فيني كان أزين لو خلصت هالسنتين ورجعت مره وحده!
فتون ماردت وظلت تبكي .. تبكي بلا شعور .. بلا ادراك .. تبكي مشاعرها الي انقتلت بمهادها .. تبكي جرح كرامتها .. تبكي وداعية من سكن وتربع على عرش قلبها .. من تحس بظياع من بعده .. فراغ مايملاه غيره .. اهم اثنين استووا كل دنيتها .. وهالاثنين تركوها .. وقالت من بين شهاقها : انت مالومك ياسعود لكن اهو ....
سعود باستغراب : منهو ؟؟
رفعت فتون راسها ومسحت دموعها بأصابعها ووقفت بسرعه وراحت لغرفتها تاركة سعود غرقان بحيرته .. معقولة تقصد فيصل ؟؟؟
اهي حكته عن الي صارلها بالمخزن وفسرتله ضيقتها وحزنها بانها مدينة لشخص تكرهه .. وهالشي حيل مئلمها .. بس الحين شكلها تبكي على فراقه ؟؟ شهالمشاعر المتناقضة بقلبك فتون ؟؟

وقف واهو يتنهد .. هالبنت بتظيع لو محد انتبهلها .. !!
عبير منشغلة بالترتيب لزواجها ..
خالد من ملك واهو ماعاد ينشاف دومه ويا مرام ..
وأنا بسافر راجع لشغلي ..
وإهي ... من لها ؟؟
حس انها تحس بنقص وفراغ فظيع وعز عليه وضعها .. نزل الدرج وبخاطره يكلم أمه تلتفتلها أكثر .. وتحط عينها عليها لايقتلها فراغها وتوقع بغلط ماتدركه ..
سعود الوحيد بهاللحظة .. وحطوا تحت "الوحيد" مليون خط ..
الوحيد الي فهم وضعها وحالتها وشالي ممكن يسببه هالفراق فيها ؟؟؟؟
وشال همها مثل الجبل على قلبه .. ومهو أول مره سعود يحس إحساس بفتون .. ويصدق هالاحساس ويوقع !!

*****

.. مرت الساعات .. وحانت لحظة وداع سفر أنس وسعود ..
كانت منى بالمطبخ تحاول تحبس دمعاتها وجرح قلبها الي نزف بليلة ملكتها ! سخرت من نفسها ومن حظها .. تحس بلوعة تكوي قلبها ومحد حاس فيها .. امها بغرفتها تبكي على فيصل ومرام مختفية أكيد تكلم خالد .. مشت طالعة الدرج الا يوم جتها الخدامة من الحوش تقول : منى .. في واحد يبغى انتي !!
منى بصدمة : واحد ؟؟؟
واتي : ايوا .. واقف بالحوش كلام نادي منى سرعه ..
استغربت منى ومشت لشباك الصالة وطالعت الحوش
و
انصدمــــــــــــــت يوم شـــــــــافته !
كان أنس واقف ببدلة السفر ومدخل كفوفه بجيبه ويدور بخفة يتأمل المكان حوله ..
خفق قلبها بكل عنف ! أنس .. !! جاي بيتي شتبي ؟؟ ضحكت على نفسها جاي شيبي يعني أكيد يشوفني !! ياويلي شلون بطلعله ؟؟ تسارعت أنفاسها واهي واقفة تتأمله بحيره .. هوسها شكله المختلف تماما عن شكله ليلة البارح يوم كان بالثوب والمشلح .. والحين شكل ثااااااني بالبدلة ..

" منى "
انتفضت من مكانها بخوف واستغربت مرام واهي تقول : شفيك اخترعتي اناديك بس!!
منى برجفة : مرام أنس براااااا قال للخدامة تناديني !
مرام بفرح : جــــــــــــد ؟؟ طيب وش تنتظرين اطلعيييييي ..
منى : مادري شلون أطلع لي شوي ماغير أطالعه من الشباك مو قادرة أطلللع
مرام بصدمة : الرجال وراه سفر يامهبولة وشكله مر يبي يسلم عليك وانتي متيبسة مكانك .. قوووومي اتحركي ..
منى : ياربي يامرااااام خااااايفة ..
مرام : ترا بيروح ويخليك ووقاتها خافي مثل ماتبين ..
منى بلعت ريقها وقالت : اوكي شلون شكلي؟؟
مرام بضحكة : والله تهبلين ..
كان شعرها سايح من بعد ليلة الملكة حتى مكياجها تارك أثر خفيف على وجهها .. ولابسة بانطلون جينز لو ويست وبلوزة قطنيه عادية ..
منى طالعت بلوزة مرام البنية ومموجة بذهبي وقالت : مرام عطيني بلوزتك بسرعه..
مرام وهي تضحك : يابنت مافي وقت رووووحي
منى : لا والله بلوزتك أحلــــــــــــى افصخيها بسرعه ..
ضحكت مرام وهي تقول : طيب يالله فصخي الي عليك بسرعه ..

وقفوا خلف الباب وهم يضحكون وبسرعه كل وحده فصخت بلوزتها وعطتها الثانية .. ولصغر حجم مرام صارت بلوزتها ماسكة على منى ومبينة مفاتنها بطريقة جذابة ..
مشت مسرعه للباب ولقت عطر على الطاولة بخت منه وأخذت نفس طوييييييييييل وفتحت الباب وطلعت..

كان أنس يراقب الباب وأول مانفتح اتعلقت عيونه فيه أكثر .. شافها يوم طلعت وابتسم ابتسامة ناعمة ..
مشت بخفة لين الدرج واتسمرت مكانها ماقدرت تنزل ..
مشى أنس واهو منخبل من هيأتها الناعمة وقال : هلا بالزعلانين وغلا ..!
منى بغت تبكي يوم تذكرت الي صار وزود على كذا تطنيشه لها والحين من حياها الي بيذبحها .. وقالت بهمس : هلا أنس ..
كان أنس آخر الدرج واهي أوله .. مد إيده لها يبيها تنزل .. منى ارتعشت ايدينها وتردد لحظات وبالآخر رفعت ايدها وحطتها بإيده ..
مسكها بنعومة ونزلها واهو يقول : شلونك منى ؟؟
منى بحرج : تمام .. وانت ... ؟
انس : وشو أنا ؟؟؟
منى : انت شلونك ؟؟؟
أنس : بصراحة مو بخير ..
منى بتلقائية : ليه عسى ماشر ؟؟
أنس : شلون أكون بخير وحبيبتي زعلانة !
ولع وجه منى من الحيا وانخنقت الكلمات بحلقها ودقات قلبها المتعالية تحسه بيسمعها لأنها بعد كانت قريبة حيل منه !
أنس : منى تدرين اني بسافر الحين ابريطانيا .. وطبعا ماهان علي أروح بدون ماشوفك وأسمح خاطرك لأني أدري انك حاقدة علي ..
منى هاللحظة نست كل آلامها وقالت : لا أنس عادي بس .. فقـ ـدتـ ـك !
أنس رق قلبه وقال : ياعمري صدقيني مارحتي عن بالي ولا لحظة .. بس احترت وش أدق عليك أقول ؟؟ تراني خبل ماعرف أحكي كلمتين حلوة على بعض الا وأخربها بكلمة مالأمها داعي ..
ضحكت منى بخفة على كلامه ,, واهو انهوس على ضحكتها الناعمة وكمل : عشان كذا قلت مايطفي ناري الا شوفتك .. وهذاني جيتك طاير كلي أمل تريحيني ان مابخاطرك شي !
منى ماحبت تضايقه واهو الي متعني لها وغايته يرضيها ونست كل أحزانها وقالت بابتسامة : مو بخاطري شي أنس .. وجيتك الحين عندي بالدنيا ..
أنس : ياااااااااابعد عمري انتي ..
منى ماعرفت شلون طلع منها الكلام بس حست قلبها الي يحكي مو لسانها .. اتعلقت عيونهم ببعض لحظات حست منى بألم لرحيله .. ولاشعوريا اتجمعت الدموع بعيونها بشكل قطع قلب أنس وقال بحنية : لا منى مابي دموع .. تراني خلقة ماتحملها مو عاد تطلع من منى عمري !
" منى عمري " سحرتها هالكلمة وذوبتها .. ورسمت ابتسامة ناعمة على شفتها وقالت بصوت متهدج من الدموع : بافقدك أنس .. تروح وتجي بالسلامة ..
أنس : يسلمك لي ربي قولي آمين
منى بهمس : آمين ..
طالعها أنس لحظات اتمنى الدنيا توقف عند هاللحظة .. بس الواقع يفرض على هاللحظة تنتهي وينتهي أجمل لقاء عاشه بحياته ..
رفع ايده وطالع الساعه وقال : آسف منى عمري .. أنا لازم أمشي
منى عورها قلبها حيييييل وكابدت دمعتها وهي تقول : اوكي الله معك .. (( وبالقوة قدرت تقول : أنس أطلبك طلب ؟؟
أنس بابتسامة عذبة : آمريني منى ..
منى : مايامر عليك عدو بس .. ياليت .. تطمني عليك أول ماتوصل .. وتعطيني أرقامك هناك !
تخدر أنس من طلبها الي يعبر عن اهتمامها فيه .. شي رائع لما تحس فيه شخص يهتم فيك انت وحدك ماغيرك .. يفقدك يشتاقلك يبكي عليك .. !
ابتسم ابتسامة ذوبتها وقال : من عيوني الثنتين غلاي ..
منى : تسلم عيونك ..
انس بتنهيدة : انتبهي على نفسك منى ..
منى : ان شاء الله .. وانت بعد ..
هز أنس راسه .. وطالعها لحظات وماقدر يروح بدون مايسوي شي يبرد فيه خاطره .. قرب منها بخفة وباس جبينها .. ومافاته الضوووو الي شب بوجهها .. ابتسم لها ودار عنها واهو يقول : فمان الله ..
منى بالقوة قدت تقول : الله معك ..
مشى لين طلع من الباب واهي بمكانها تراقبه لين وصل للباب وقبل مايطلع دار غمزلها بابتسامة .. وسكر الباب .. واهي لازالت متسمرة مكانها .. !!
رجعت بخطواتها على ورى وقعدت على الدرج ولا شعوريا سالت دموعها .. بس ماتنكر انها كانت مزيح من دموع الألم .. ودموع الفرح .. فهي على كثر ألمها لفراقه .. الا انها بتتشقق من الفرحة لجيته واهتمامه ونبرة الحـب الي حستها بصوته !

*******

حلقت الطائرة في سماء الدنيا مودعة بلاد الخير السعودية ومتوجهة لبلاد الغربة ابريطانيا

سعود كان محلق بذكرياته الحافلة الي عايشها طول فترة وجوده الي مضت ..
مواقف ممتعة .. مواقف محزنه .. ومواقف اتمنى لو ترجع به الأيام ويقلب أحداثها ..
توقف عند هالذكرى الي ارتبطت بمنال .. مرات يلمح بعيونها حزن .. ومرات يختفي الحزن ويحل محله سخط ! حسها مو قادرة تسعد نفسها .. وانقهر من صدودها له واهو بروحه محتار كيف يحسن العلاقة بينهم .. اتمنى يلقى تجاوب منها يولد بقلبه عطاء أكبر .. لكنه مالقى غير الصد .. واهو مو ناقص صدود لأن قلبه صاد عنها غصب عنه ..

حتى بآخر يوم شافها.. اتمنى تردله الابتسامة .. تظهر أي مودة كانت بتولد بقلبه شعور أليف ناحيتها .. بس للأسف .. عاندت قلبها واختارت البعاد ..

اتنهد واهو مايدري شنهاية هالعلاقة .. اتهمته انه خاطبها غصب عليه وانه مجبور عليها .. واهو محد جابره .. اهو من نفسه وافق يخطبها لأنه ماكان يدرك ان بقلبه مشاعر راح تنخطف منه وتحسسه انها ممكن تعيش وتحيا وتحب وتتمنى قرب من تحب ..
خفق قلبه عند هالخاطر .. وطيف من ملكت كيانه ينرسم بباله ..
ياترى شتسوين الحين ياوعد ؟؟؟
طالع الساعه يحسب الوقت .. واتمنى تمر الساعات بسرعه ويوصل ياعساه يقدر يشوفها ولا يلمحها ويبرد نار شوقه الي ماطفت بيووم !
شوقه .. وحبه .. وهيامه .. وغرامه .. مشاعر مادار انها تسكن بقلبه ..
وعد حركتها .. واهي ملكتها ..
ورحلت .. وتركتها !!

*******

اعتلى صوت آذان الفجر وانتفضت فتون بسريرها كنها أول مره تسمع صوت الآذان ..
قامت وقعدت واهي تتنهد بضيق .. طالعت اختها غاطسة بنومها هنيالها مو حاسة بمثل ناري الي مسهرتني الليل كله !
دخلت الحمام وانصدمت يوم شافت وجهها بالمراية وعيونها المورمة من دموعها الي بكتها طول ليلها .. اتنهدت وغسلت وجهها وطلعت أخذت جوالها وطلعت من الغرفة ونزلت الصالة واهي تحاول قد ماتقدر تبعد عن بالها طاري فيصل .. !

طالعت الساعة وحسبت الوقت بسرعه واتوقعت انه وصل .. يوووه خلاص وصل ولا ماوصل بكيييييفه .. سخيف قاسي مايرحم .. جعلك ماتتوفق بشغلك وترجع ثاني اسبوع يارب ..

قعدت قبال التلفزيون وقلبت فيه ولقت اغنية لأليسا ماكانت تبي تسمعها بس من الملل والضيق تركت القناة عليها .. بس لو كانت تدري أليسا شتنغي كان ماوقفت عند هالقناة .. لأنها من سمعت كلمات الأغنية آلمها قلبها واتجمعت دموعها بعيونها واهي تسمع وتعيش الكلمات : حبك وجع بعدو معي حبك حلم هربان ..
من قلب قلبي انسرق وبكيت ع غيابه
مطرح ما كنا نحترق صار الجمر بردان
والعطر عنده وفا اكثر من اصحابه

وحدي بدونك ماقدرت ما اصعب الحرمان
تركوا الندم عندي عيونك وغابوا
مجروح قلبي وصرخ عم يندهك ندمان
محروم طعم الهنا بغياب احبابو

رمت الريموت بقوة على الكنب ولمت ركبها وسندت راسها على الجمب ودموعها سالت بكل ألم .. أكرهك فيصل أكره مشاعري الي صرت أحسها تجاهك .. طول عمرك رابشني بحياتي مو مهنيني لا ببعدك ولا حتى يوم اتمنيت قربك !!
كنت سخيف يوم خذلتني .. كنت حقير يوم ذليتني .. أنا فتون أترجاك تقعد وتصدني .. كنت غبي يوم تركتني .. كنت مجنون لأنك ضيعتني .. وقتلتني ..حرام عليك فيصل دمرتني .. وبكل قسوة ذبحتني ..
وعدتني تبكيني عليك ويافرحتك ! بكيتني .. بس أوعدك ! ماعاد تشوف دموعي بعدها .. لأني زي ماخسرتك .. انت بعد .. خسرتني !!!

مسحت دموعها بقوة واهي تحاول تقوي المارد بداخلها .. ماتبي تضعف أكثر .. راح وتركها خلاص مستحيل تبكي خسارته أكثر ..
عاهدت نفسها بهاللحظة تكون دموعها آخر دموع .. حتى انت سعود مو باكية عليك ..
كلكم قلوبكم حجر !! رحتوا وتركتوني .. وانتي عبير .. أقسى منهم كلهم !! ضحيتي فيني بكل بساطة ووافقتي تبعدين عني فجأة بلا موعد .. !
كان وضعها حيل صعب .. تحس بالألم .. والفراغ .. والضياع ..
ان كان ماقد حسيتوا بهالمشاعر قبل .. فهي مشاعر قاتلة .. تخلي الشخص ممكن يوقع بأي مطب يواجهه .. على أمل ان هالمطب .. يسعده .. يغنيه .. يعوضه ..

وقفت ومشت للحمام الي بالصالة اتوضت وطلعت فتحت الدولاب وطلعت شرشف صلاة .. وصلت الفجر ..
طالعت الساعه هالوقت واهي تحس النوم مجافيها وملل مو طبيعي مصاحبها .. مين يكون صاحي هالوقت ؟؟ فاجأة اتذكرت عمها صالح .. اووه صح .. فرصتي دامني صاحية الحين أسوي الي يبي .. بس وربي مالي خلق كلللللللللش ..
بس حبوه صالح خليني على الأقل انقذه اهو من معاناته .. دامني مو قادرة أنقذ نفسي منها ..
طلعت غرفتها ودخلت بخفة عن لاتزعج عبير .. وفتحت لاب توبها .. وعبال مايتحمل دقت على صالح .. انتظرت لييييييين فيصل مارد .. اتوقعت انه بالمسجد يصلي ..
سكرت ودقت على حنان بعد كم دقة ردت : هلا !!
فتون : هلا حنانوو
حنان باستغراب : هلا فتون شفيك ؟؟
فتون : مافيني شي بس مو قادرة أنام متضايقة شوي بعد سفر سعوود ..
حنان : ايه ياعمري .. حالك حال الي عندنا كلهم مكشرين بعد سفر فيصل ياعمري ..
سكتت فتون لحظات .. بعدها قالت بتنهيدة : الله يسهل عليهم المهم حنان ..
حنان : هلا
فتون : بغيتك بسالفة شوي بس ماقدر أحكي بالجوال عبير نايمة .. تقدرين تدخلين الماسنجر ؟؟
حنان : امممم اوكي بس خليني اصلي الفجر وأدخل ..
فتون : اوكي .. استاك !
حنان : يالله مو مطولة .. باي

سكرت فتون ومامداها تحط الجوال جمبها الا يوم دق صالح ..
ردت : هلا عمي وينك ؟
صالح : كنت بالمسجد ..
فتون : اتوقعت .. المهم يالله حانت اللحظة الحاسمة !
صالح باهتمام : شصاااار ؟؟
فتون : توني مسكرة من حنان بتصلي الفجر وتدخل
صالح بدا قلبه يرررررقع وقال : يسعدددددددددلي هالي وعدت و وفـــــت يارب ..
فتون ببرود : يسعد ايامك .. يالله شالخطوة الجاية ؟؟؟
صالح : دقيقة أفتح اللاب توب .. (( وفتحه واهو يقول : اسمعي اذا دخلت سولفي معها شوي بعدين اتعذريلك بأي شغله بهالوقت قوليلي عشان أنا أدخل ..
فتون : طيب انا عندي فكرة أحسن ..
صالح : وشهي ؟؟
فتون : ماتحس ان هالحركات باخت خلاص .. يبه خلك صريح هالمره وخلني وقت ماتدخل انت أقولها دقيقة حنان عمي دخل بشوف شعنده !!!
صالح : ياويلااااااه قوية فتوووون ..
فتون : خلها عمي مصيرها تعرف الحين ولا بعدين .. اتوكل على الله بس واكشف الأوراق !
صالح : قولتك ؟؟
فتون : اي والله صلوووح خلنا نفرح فيكم ..
صالح : هي انتي وييييين شطحتي .. تونا بنكشف الأوراق تبين تفرحين فينا لا تتحمسن بقوة!
فتون : هههههههههه زين .. يالله يالله تراها دخلت ..
صالح : وااااااااااااااااااقلبي تسبدااااااااه ..
فتون : هههههههههههههههههههههههههه خبل عموو

فتون كان نيك نيمها : (( I don't care ))

دخلت المسن واهي ماسكة الجوال باذنها ..
وشافت نك نيمها راحت غيرته هالمره وكتبت : (( I rallye don't care ))

نادتها حنان الي نك نيمها
(( خذني بقايا جروح ..... )) :
هلا فتونه ..

(( I rallye don't care )) :
هلا خالتوو ..

(( خذني بقايا جروح ..... )) :
هلابك .. هاه شعندك قلقتيني ؟؟

(( I rallye don't care )) :
لا ترا مو لهالدرجة بس متضايقة شوي من موقف صارلي مع وحده من صديقاتي

(( خذني بقايا جروح ..... )) :
وشوووووو ؟؟

احتارت فتون وش تقول وقالت تكلم صالح بالجوال : ياربي صالح مادري شخربطلها ..
صالح : أي شي فتون أي سالفة .. !
فتون : أقول ادخل الحين خلاص ..
صالح : ياربيييييييييييي .. طيب بس سولفي معها الحين لا تشك ..
فتون: اوكي ..


وتذكرت سالفة قديمة صايرتلها مع صديقاتها فعلا وقالتها

(( I rallye don't care )) :
وحده من صديقاتي متخرجة بنسبة أقل مننا وسجلت بالجامعة وانقبلت بواسطة ..

(( خذني بقايا جروح ..... )) :
ايوا ؟؟

دخل صالح هالوقت .. وفتون الي انصدمت من نك نيمه .. مو عاد حنان !!!!
كان كاتب :
(( فقدت معنى الوجود وصرت أردد فيك ألحاني..لاقالوا شغاية أحلامك قلت " ترجع لي حناني" ))

فتون على الجوال : عمووو شهالبيت الكشخة ؟؟؟؟
صالح : اسكتي تراني حدي متوترررررررررر ..
فتون : كاتب اسمها انت بعد عز الله رحت فيها ..
صالح : المفروض تعرفني الحين .. يالله كلميها ..

فتون رمت القنبلة
(( I rallye don't care )) :
معليه حنان دخل عمي وانشغلت معاه شوي !!

صمــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــت
============================== ===

============================== ===
(( I rallye don't care )) :
خالتو وينك ؟؟؟

(( خذني بقايا جروح ..... )) :
معاك ..

(( I rallye don't care )) :
أوكي حنان عبير عصبت من صوت الطقطقة باطلع برا وأرجع أشبك << أنواع التصريف

(( خذني بقايا جروح ..... )) :
أستناك فتووون ..

(( I rallye don't care )) :
أووووووكي ..

وطلعت وقالت لصالح : ياويلي شكلها انصدمت تطول على ماترد علي !
صالح : أناديها ماترد !
فتون : شكلها مصدووومة ياعمري عليها بس اهي مو طالعة لأني قلتلها شوي وأجيك وقالتلي بتستناني ..
صالح : حلو .. وش بتسوين الحين؟
فتون : بارجع أنام طبعا ..
صالح : اوكي نوم العوافي ..
فتون : الله يعافيك ..

وسكرت منه وسكرت لاب توبها .. وقامت ومشت لسريرها .. وقبل ماتقعد قفلت جوالها عشان ماتدق حنان تسألها وينك ..
مهمتها الي عليها وسوتها .. والباقي عليك صالح .. سواء ردت عليك ولا ماردت .. المهم الحين انها عرفتك ..!

::


(( فقدت معنى الوجود وصرت أردد فيك ألحاني............. )) :
ممكن تردين شوي ؟؟

(( خذني بقايا جروح ..... )) :
نعم !

(( فقدت معنى الوجود وصرت أردد فيك ألحاني............. )) :
أخيرا .. كيفك ؟؟


(( خذني بقايا جروح ..... )) :
تمام

(( فقدت معنى الوجود وصرت أردد فيك ألحاني............. )):
مشغولة ؟؟

(( خذني بقايا جروح ..... )) :
أبد .. بس انتظر بنت أخوك !!!

.............................. ... (( صمت ))
(( فقدت معنى الوجود وصرت أردد فيك ألحاني............. )) :
أوووه ! رميتيها بوجهي أهنيك على صراحتك الي ماقدرت أجيب ربعها

(( خذني بقايا جروح ..... )) :
كيف سويت كذا ؟؟

(( فقدت معنى الوجود وصرت أردد فيك ألحاني............. )):
مو كاذب عليك وقايلك صدفة .. أنا غايتي كانت أوصلك وكنت أدور أي وسيلة ممكن توصلني لك .. عرفت بمحض الصدفة انك تشاركين بمنتديات وبحثت عنك ولقيتك !

(( خذني بقايا جروح ..... )) :
ياويلي مو مصدقة .. انت ( لجل جروحك ) نفسك .. (صالح ) يعني انت الحين عارف كل صغيرة وكبيرة بحياتي !!! شلون سمحت لنفسك تدخل عالمي بهالشكل انت شلون فكرت؟؟؟


(( فقدت معنى الوجود وصرت أردد فيك ألحاني............. )):
حنان لاتقولين كذا .. ليه ماتعذريني وتعتبرين الي سويته رغبة باني آصلك .. وأقرب منك .. وأرجعك لي بعد مافقدتك !

(( خذني بقايا جروح ..... )) :
انا مو مستوعبة انت شقاعد تقول !
شالي ترجعني لك .. شهالكلام .. ؟

(( فقدت معنى الوجود وصرت أردد فيك ألحاني............. )):
حناان .. انتي ماتدرين شكثر تألمت يوم رحتي عني لأني كنت أبيك صدقيني .. حاربت أهلي وناسي عشانك بس محد وقف معاي .. اسألي الي تبين كيف كانت حالتي يوم اتزوجتي .. اسأليهم كيف صالح رافض الزواج كله من بعدك .. والحين يوم رجعتي ماقدرت أصبر بدون ماأوصلك وأملكك وأصلح غلطتي الأولى ..

(( خذني بقايا جروح ..... )) :
ماكان .. في طريقة الا هذي ؟؟؟


(( فقدت معنى الوجود وصرت أردد فيك ألحاني............. )):
حنان تدرين شلون كنتي عايشة منعزلة وبعيدة .. أهلك ماقدروا يوصلولك شلون أنا ؟؟ بغيت أدخلك من عالمك الي تعيشينه .. وأعيشه معاك لين انتي تحسين بقربك مني .. وبعدها مو ناوي أظيعك من ايدي أبد !!


(( خذني بقايا جروح ..... )) :
برضو مو قادرة أستوعب .. لا مستحيل .. انت .. صالح !!
كنت احس فيه شي غريب .. اهتمامك .. احساسك .. قربك .. بس مهما حسيت ماتوقعت يصدق احساسي .. !!
اعذرني انا حيل مصدومة .. مادري شقولك ..
اتركني الحين .. باي

(( فقدت معنى الوجود وصرت أردد فيك ألحاني............. )):
حنان أرجوك لاتزعلين .. التمسيلي العذر اني بغيتك .. وغايتي تبرر وسيلتي ..


(( خذني بقايا جروح ..... )) :
برضو مادري شقولك الحين .. خلني أستوعب صدمتي .. باي

(( فقدت معنى الوجود وصرت أردد فيك ألحاني............. )):
آسف حنان جد آآآآآآآآآآسف .. باي

سكرت حنان ولمت جوانب راسها بإيديها واهي موسعة عيونها بصدمة .. كنت حاسة انه اهو .. بس ماقدرت أصدق عمري .. صالح .. اهو نفسه لجل جروحك .. ولا مين بيهتم فيني وينتشلني من معاناتي زي ماكان دايم .. غيره !! بس لااااااااااااااااااااااا مستحيل .. عرف كل شي عني !!
وبسرعه فتحت المنتدى وراحت تقرا ردوده على مواضيعها .. صار لها احساس ثاني الحين وهي تقراها وتحسها من صالح !! مو من عضو مجهول ...
كل رد يعور قلبها أكثر من الثاني ..
كل رد يحرق كيانها أكثر من الثاني
كل رد يحسسها ان صالح جاي عشانها .. مو عشان شي ثاني !!


******

نزلت فتون ولقت امها وعبير بالصالة وقالت : يمه سعود مادق ؟؟؟
أم سعود : لا من بعد مادق يبشرنا بوصلوله ماسمعنا صوته ..
فتون : أمهمممم .. طيب باطلع أنا وعهود السوق نشتري أغراض للجامعة .. تعالي معانا عبير ..
عبير : امممممم مادري لاحقة على السوق الي بيهدني اذا بديت أشري جهازي ..
فتون بضيق : فكينا من هالسيرة !
عبير : يؤ يؤ لييييييه افرحي معاي يادوووبا ..
أم سعود : اي صح يافتون تو خالتك دقت تقول فيصل وصل بالسلامة أمس بالليل ..
فتون ارتاح خاطرها بس اظهرت البرود وقالت واهي ماشية للمطبخ : سألت عن سعود وبس مايهمني غيره !
ابتسمت ام سعود بسخرية .. تحسبها ماتدري بشي ! لكن على مين يافتون .. ؟؟

أخذتلها فتون علبة بيبسي .. وطلعت أخذت التلفون اللاسلكي ومشت واهي تدق على بيت عهود ..
بعد كم رنة جاها الرد الي خفق قلبها بقوة : هـلا !
فتون بأدب مو لايق : أهلين السلام عليكم ..
سلطان : عليكم السلااااااام .. فتون موو ؟؟؟؟
فتون بهمس : ايه ..
سلطان : هلا بفتون والله .. كل عام وانتي بخير !
فتون استغربت شيبي هذا يعايد والعيد خلص بس ردت : وانت بخير ..
سلطان : مستغربة اني أعايدك عادي اتصالك جدد العيد علينا ..
فتون خقت من كلامه .. واااه ياناس كلامه يجنن .. مو مثل الي يقولي شوفتك خربت علينا العيد .. ياويل قلبي بس ..
سلطان بضحكة : خلاص لاتروحين بناديلك عهود ..
فتون : معاك معاك .. اوكي استناها ..
سلطان : دقييييقة ..

وراح وشوي جتها عهود : هلااااااااااا والله توني أقول بدق عليك ..
فتون : ايه صدقتك ..
عهود : هههههههه شخبارك ؟؟
فتون بتنهيدة : ماشي حالي .. المهم نروح السوق اليوم ؟؟
عهود : اي ان شاء الله .. بس مين بيودينا ؟؟
فتون : مادري على راحتك .. تبين أمرك بسواقي ..؟؟؟
عهود : لا ليش مو أنا أمرك بأخوي ؟؟
سكتت فتون لحظة تصارعت بداخلها المشــــاعر .. هذا سلطان الي يتوددلها .. وهذا فيصل الي شافها معاه ومات بحرقته وبغى يذبحها .. بس انت يافيصل خذلتني تكفى روووح عن بالي ماعاد لك شغل فيني .. وقالت واهي رافعة حاجب : حلو .. ليش لاء!!

وبكذا تكون فتون ابتدت عهد مهي قده .. تناست فيصل .. واستسلمت لقرب سلطان الي يسحر قلبها بكلامه المعسول .. قلبها الي فقد بهاللحظة كل عنواين الطريق !

انا بالنسبه لي عادي .. تبي قربي تبي بعادي
اصلا من زمان وانا في وادي وانت في وادي
غسلت ايدي انا منك .. ولا بسأل ابد عنك
تبي ترجع تبيني اروح .. تأكد ماعلي منك !!
تسمح والا ماتسمح .. حبيبي انت ماتصلح
متى علمني كنا في يوم مثل باقي البشر نفرح؟؟؟؟

::

(( ملخص الأحداث ))

وصل سعــود لابريطانيا ليوقع بأكبــــر صدمة بحياته .. " وعد اختفت " فص ملح وذاب !!
أصلا من قبل مايسأل عنها .. خبره المدير الي كان يحكيه أخبار العمارة .. وقاله ان عيلة وعد انتقلت بس مايدري وين !!!

انصدم وقلق عليها واهو مايدري وش السبب !! كان أول شي طبيعي سواه انه دق على جوالها .. وانصدم يوم لقى الجوال مسكر ! حاول أكثر من مره مافيه فايدة .. أرسلها ايميل على ايميلها الي وصله منها ليلة رمضان .. وانتظر كم يوم مافيه أي رد ..!!!

من طرف ثاني أنس مانكر احساسه بالقلق من نقلتها المفاجأة .. لكن كونه خالي من المشاعر المسيطرة على سعود .. قدر يفهم سبب بعادها .. وحاول يقنع سعود فيه .. هذي فرصة تنتشل نفسك من الشباك الي وقعت فيها .. خلاص اهي راحت وانت حاول تنساها .. ابدا حياتك من جديد اعتبر هذا أول يوم لك بهالبد .. كان الكلام سهل طبعا .. بس الواقع صعـــــب ومدمر على قلب سعود .. وبالآخر رضخ ! واقتنع .. !
وعد مهي لي .. ومستحيل بتكون لي بيوم من الأيام .. وذي إرداة من الله انها تبتعد .. عساني أشوف حياتي من جديد .. بعيد عن الجنون الي يتملكني بكل مره أشوفها .. والشوق الي بيذبحني لا غابت عن عيوني ..

بس بقى طيفها ! يراوده طول ليله ونهاره .. طيفها الي جره بلا شعور لمكان شغلها .. ودخل واهو حاس بداخله انه مو لاقيها .. وفعلا مالقاها .. وابتعــد !! بس مشاعر القلق عصفت فيه وسهرته الليل واهو يبي يعرف بس .. اهي بخير ولا ؟؟
وهالمشاعر نفسها .. جرته لمحل شهد .. ومالقى المحل بكبره !!!
عرف لحظتها انها البعد مرتب له .. وان السالفة متعمدة ..
حز بخاطره حيييييييييييييل شلون هان عليها .. بس اهي شالي يجبرها تبقى عشاني ! ليه ابتعدت .. معقولة تحس بالي أحسه ؟؟ ولا قربي كان مضايقها .. آه وعد شالي سويتيه فينا ...؟؟؟
وبكل ليلــــــة ياخذه الشوق لدرجة الهوس .. يحس الدنيا ضيقة فيه وماعاد يقدر ينفس من الهـم والشوق .. يلقى أنس جمبه .. يقويه .. يقنعه .. يصبره .. !

مضت لياليه بلا طعم .. وأيامه بلا لون .. واهو مع اقتناعه ببعادها .. الا انه ماقدر يمنع أمنية تسللت لقلبه بكل يوم .. عساه يشوفها بأي مكان .. ولا يلمحها !!
وظل احساسه بالأمل مره يتلاشى لين يفقده ..
ومره يحسه يملكه ويطيره بسماء أحلامه


وعـد نفسها كانت تموت وتحيا بنفس اللحظة ألف مره .. واهي مو قادرة تتحمل بُعد من ملك حبه كل ذره بكيانها .. وبكل مره تاخذها أفكارها انها ترسله ولا ترد عليه .. ولا أي شي يبرد قلبها وقلبه .. ترجع تنثني عن هالقرار .. وتستوعب نهاية هالعلاقة .. وانها بدل ماتبرد قلبها .. راح تعذب وتولعه فيه أكثر ..
وصار الآهات وبس الآهات الشي الوحيد الي تعبر عنه مشاعرهم ..

::

من جهــــــــة ثانية .. ناس كانت غارقة بمشاعر انفعالية .. مشاعر عاصفة .. مشاعر غير متوقعة بداخل قلب قسى لدرجة التحجر على شخص .. ولاااان لدرجة الطراوة على شخص ثاني ..
أكيد عرفتوها ؟؟؟؟
فتون الي بلحظة ضياع .. ابتدت جامعتها مع عهود .. وكان هذا أكبر تقارب يقربها من سلطان .. الي مرات كثيييييييييييرة وصلهم ووجابهم .. وكم مره توددلها ..
واهي الي تحس بالنقص .. مالت بمشاعرها لهالشخص الودود !!!

::

حنــــــــان وللأسف !
رجعت حنان المنطوية الحزينة الـ " مصدومة " كانت تعيش وسط نار تحرقها .. مو عارفة كيف بلحظة انكشفت أسرارها كلها لأهم شخص اعتبرته بحياتها !! شعور بالحرج والألم والصدمة والحيـرة .. !
ماخفاها ان فيه سر بالموضوع .. وبلا تردد راحت شكوكها على فتون .. كلمتها .. حققت معها .. هزأتها .. بس خلاص الي صار صار ..
مو قادرة تعرف طريقها كيف ! ولا وين الصح .. ووين الغلط بحياتها !!

::

مرام وخالد
وين مالقلوب تنقط شهــــــد .. والدنيا تمطــر فرح .. كانت هذي حياتهم الظاهرية ..
رهف ابتعدت بعد ماحطمها صد خالد ..
بس مايئست .. ابتعدت تفكر بأي طريقة توصله لها غير المكالمات .. يمكن القى طريقة تختصر عليها الطريق وتجيبه لها لو كان بآخر الدنيا .. !

::

عبير
العروسة الحلوة الي ماعاد تشوف أحد .. كل يومها والثاني بالسوق مع أمها .. تجهيزات للزواج الي ماعاد بقى عليه شي
وهالشي بحد ذاته .. كان سبب ضياع فتون الي مو ناقصتها أسباب تضيعها !

********

* قبل زواج عبير باسبوع *

بالجامعة
طلعت فتون من المحاضرة واهي تتأفف بضيق وتقول : والله ما أسكتلها المره الجاية شايفتنا بزران عندها تطردنا التبن
عهود : ههههههههه بس ترانا غلطانين طول المحاضرة عيوننا بالجوالات ..
فتون : شسوي انتي بعد اخوك يرسل رسايل بأوقات مالأمها دااااااااعي ..
عهود : لاتحطينها باخوي تقدرين تشوفينها بعد المحاضرة ..
فتون : ياويل قللللللللبي والله ماقدر
عهود : هههههههههههههههه الي يسمعك يقول رسايل غزل واهي كلها نكت تحشيش ..
فتون : المهم يرسلي ويعبرني نكت تحشيش ولا تفتيش ..

عهود : اوكي وش بنسوي الحين ؟؟
فتون : نروح بيتنا وش نسوي عاد .. !
عهود : على قولك .. طيب واختك ؟؟
فتون : هذاني بدق عليها ..
ودقت على عبير وقالتلها باقيلها كم محاضرة ماتقدر تطلع
فتون وهي تكلمها : فكيك من المحاضرات يابنت خلاص زواج الاسبوع الجاي
عبير : خلاص اليوم آخر يوووووووم .. وباسحب ان شاء الله ..
فتون : اوكي أجل انا رايحة مع عهود ..
عبير : اوكي باي ..

وسكرت منها
عهود قالت : خلاص بدق على أخوي
فتون بضحكة : دقي حبيبتي دقي ..
ضحكت عهود على صديقتها المستخفة ودقت على سلطان الي رفض بالبداية بس يوم عرف ان فتون معاها وافق وجاهم !

لبسوا عباياتهم ينتظرونه وشوي ودق عليهم قالهم انه برا .. شالوا شنطهم وراحوا .. برضو لازالت مشاعر الحيا تملك فتون بوجود سلطان .. تكفي نظرة الاعجاب الي تحسسها بأنوثتها ..
ركبت اهي وعهود الي بدت تشتكي من الجامعة وسلطان يسمعها وساكت لين خلصت وبعدها قال مطنشها : شلون فتون ؟؟
ضحكت فتون بقلبها على عهود واهي ميته على حركاته وقالت : بخير الحمدلله ..
عهود : شهالطنااااااااش الي فيك انت ؟؟
سلطان : تشب عاد ..
عهود : أقول انت شكل مايرخيك الي النسرة الي وراي .. (( وكلمت فتون : فتوووووون ميته من الحر انتي وبخاطرك تشرين شي باااااااااارد موووو ؟؟
فتون : هاه .. مادري ؟؟
عهود : الا تدرين قولي ايه تكفين تراني ميته عطش ..
فتون : شدخلني انا ؟؟
سلطان : تبين السوبرماركت فتون ؟؟؟
فتون بهمس : براحتك !
عهود : تقووووووووول اييييييييه تبي يالله وقف
سلطان : ترا عندي آذان اسمع فيها .. وهي قالت براحتك مو ايه أبي ..
عهود بتكشيرة : وشي راحتك طيب ..
سلطان : الي يريح فتون يريحني ..
خلاص فتون شوي وتذوب مكانها من كلامه الحلو الي يسحر قلبها ..ويغير خواطر ومشاعر بداخلها ..

راحواالسوبرماركت وفتون ميته حرج من طيبته معاها وتدليعه لها خاصة مع تعليقات عهود الي ماترحم ..

ركبوا السيارة وام سعود دقت على فتون تسأل وينها .. ويوم عرفت انها طلعت قالتلها تجي على بيت خالتها لأن مافي أحد ببيتهم ..
وصلها سلطان بيت خالتها .. ونزلت وقلبها تعزف فيه مشاعر تفرحها .. وترسم الابتسامة بلا شعور على شفاتها ..

دخلت البيت ولقت امها وخالتها بالصالة ..
سلمت عليهم وقعدت إلا ام سعود تقول : خلصتوا جهاز عبير ؟؟؟
ام سعود : ناقصتنا أشياء بسيطة بس ..
ام فيصل : الله يسهل خلاص مابقى شي ونفرح فيها ..
ام سعود : بعد عمري بنيتي وعقبال مانفرح بمنى ومرام قريب يارب
ام فيصل : الله يسمع منك .. ونفرح بفتون بعد ..
فتون بتكشيرة : لا تكفون خلوني بعالمي مبسوووطة انا مافكر اتزوج قبل الجامعة !!!
أم فيصل : الله المستعااااان حبالك طويلة .. لا ياعمري كلها كم شهر ويجي فيصل

فتون بصدمة : وانا شدخلني فيه جا ولا ماجا !!

ام سعود : تعرفين من صغركم واحنا نقول انكم لبعض ..

فتون بانفعال : وشدخلني فيكم تقولون هالكلام ولا ماتقولونه .. ((ووقفت بحمق واهي تقول : معليش خالتي انتي على عيني وراسي بس لا تحسبيني بوافق على ولدك عشان كلامكم هذا ؟؟
ام فيصل بقهر : وشالي ناقص ولدي ماتبينه يالفالحة هاه؟؟؟
فيصل : مو ناقصه شي وألف وحده غيري تناسبه .. انا مستحيل أسعده شوفي من الحين أقولك اهي .. مستحيل ناخذ بعض وان كانك انتي وامي مخططين على هالشي انسوووووووووووه من هاللحظة ..
ومشت عنهم وطلعت الدرج ..
ام سعود تقول : مب صاحية هالبنت !
ام فيصل مقهورة منها ومن كلامها وقالت : بنتك ذي مادري شالي يلعب براسها .. تراها متغيرة من سافر أخوها انتي مو ملاحظة ؟؟؟
ام سعود بضيق : والله انا انشغلت طول هالفترة بجهاز عبير ومادري شصايبها .. بس ماعليك منها اذا جا فيصل يصير خير ان شاء الله

راحت فتون غرفة حنان واهي تحاول تخفي ضيقها وحمقها من كلام امها وخالتها .. حلم ابليس بالجنة آخذك يافيصل بعد ماذليتني وخذلتني ورحت وتركتني .. مو بعد مالقيت الي يحس فيني ويحسسني بسعادة ماحسيتها لا معاك ولا مع غيرك .. !

اتنهدت بقوة ودقت باب حنان ..
شوي وفتحت حنان الباب وطالعتها بصمت ..
فتون بابتسامة : ممكن أدخل ؟؟؟
فتحت حنان الباب واهي ساكته .. ودخلت فتون الغرفة وسكرت حنان الباب وراها ..
فتون وهي تقعد : شلونك حنان ؟؟
حنان باقتضاب : بخير ..

فتون بحزن : بس ياحنان مايصير الي تسوينه بعمرك .. بالله كل هذا عشان طلع الي تكلمينه اهو عمي !! بالله مو أحسن يكون عمي ولا واحد غريب ماتدرين شغايته معاك !
حنان : لو سمحتي فتون انتي بالذات لا تكلميني بهالموضوع

فتون : هذا جزاتي سويت خير فيكم؟؟ بغيت انقذك من معاناتك الي كنت تعيشينها ليلك ونهارك .. بغيت أقرب منك انسان حبك من صغرك واتمنى يجي اليوم الي ينجمع فيه معاك !! ومستحيل بيسعدك أحد مثله لأنه يحبك بكل جوراحه ..

حنان بدت تدمع وتقول : فتون انتي مو مستوعبة شي .. عمك هذا عرف كل ماضيي الي انتوا ماتعرفون عنه .. عمك مايحبني كثر ماهو شفقان علي وراحمني

فتون : لا حبيبتي عمي يحبك والدليل انه بغاك قبل مايدخل المنتدى وتعرفينه فيه !! حنان ياعمري ترا عمي حيل تعبان أرجوك فكري بطريقة ثانية غير هالطريقة الي تفكرين فيها ..

حنان واهي تمسح دموعها : فتون أرجوك قفلي الموضوع وانا بكيفي أفكر مثل مافكر ..

انفتح الباب ودخلت مرام وصرخت : فتوووووووووووووووووووووووون !
فتون : سبرااااااااااااااااااااااايز هههههههههههههههههههههههههههههه ه
مرام : وحشتيييييييني يادووووبا صارلي شهر يمكن ماشفتك
فتون واهي تسبل عيونها باستهبال : مو فاضية لأحد انا شاغلتني اموري وحياتي الخاصة ودراستي و ...
مرام بقرف : بس بس بس مو لايق عليك هالدوررررر

ضحكت فتون عليها وسلموا على بعض وحنان تتمنى تطردهم ثنتينهم من غرفتها ..
حست فتون بنظرات حنان وفهمت هالشي ..
وطلعت وهي تقول : تعالي انتي شمغيبك اليوم ؟؟؟
طلعت مرام من غرفة خالتها وسكرت الباب وهي تقول : مو بكيفي فتون كل شي بحياتي صار تحت حكم اخوك !
فتون وهي تضحك : اخوي قالك غيبي !!!
مرام : لا مو قالي بس اضطريت أغيب لأن حضرته سهران معاي أمس لين الفجر اتخيلي نمت عنده .. ويحكيني اليوم انه قعد ساعه يصحي فيني ماصحيت بالآخر قال للخدامة تشوفله الطريق وشالني وطلعني غرفتي وراح ..
فتون : هههههههههههههههههههههههههههههه هههههههه مب صاحين ..
مرام : آآه بس .. قوليلي شخبارك انتي من زمان عنك ..
فتون : مابي اوقف بالسيب تعالي غرفتك ..
مرام : يالله ..

ودخلوا الغرفة وأخذتهم السوالف مابين الضحك والمرح ..
محد منهم داري شتخبي لهم الأيام من وضع يختلف تماما عن الوضع الي هم فيه الحين .. وضع مليئ بالدموع مايعرف اي معنى للمرح !!!

******
*يوم زواج عبير وتركي *

فوضى عارمة وسط أحد الكوفيرات وأجملها ..
مرام : لالالالالالالالالالالالالا مو مصدقة عيووووووووووني مستحيييييييييييييل !!!!
فتون : ههههههههههههههههههههههههههههه لهالدرجة متغيرة ؟؟؟
مرام : ياويليييييييييييييييييي تهبلين تهبلين تهبلين طلعتي جناااااااااان بالمكياااااااج !
فتون : احم احم انا جنان به ولا بدووونه
مرام : حرااااااااام عليك حارمة نفسك طول عمرك منه .. شوفي شلون صرتي وحده ثاااااانية قسم بالله رووووووووعه ..
فتون وهي تضحك : بس لا يكبر راسي الحين !
مرام : ههههههههه خلي يكبر مو خسارة هالشعر الي بينقص ..
فتون : لالالالا مو قاصته !
مرام بفرح : جد ؟؟؟
فتون : اي خلاص قررت أطوله

مرام : لاااااااااا انتي شصاير فيك اعترفي ؟؟؟ مكياج وشعر مره وحده بتهبلين بالعالم اليوووم !

وصلتهم منى وحنان الي اهم بعد انهببببببلوا على شكل فتون الغير متوقع وكلهم دقوها بالحكي على سبيل المزاح .. شعندك وشالي مغيرك وهالكلام الي خفقله قلبها واهي حاسة انه نابع من أنوثتها الي ماحستها الا على ايد سلطان ماغيره ..

داخل أحد الغرف
ملاك ثاني كلن يسمي الرحمن لاشافها .. عبير بمكياجها المموج وتسريحتها الناعمة طلعت مجسد للجمال والسحر والنعومة ..

طلعت بعد ما أنهت زينتها بكاملها .. وجاها خالد أخذها للقاعة ..
والبنات راحوا مع السواق..

بالقاعة كانت البهرجة على سن ورمح ..
أم سعود الي كانت فرحتها ماتساويها فرحة بزواج بنتها الكبيرة ..

وصلوا البنات وعاتبتهم ام سعود على تأخرهم بس انلجمت يوم شافت شكل فتون !!
ام سعود : انتي بنتي ولا شبيهتها !!
فتون : هههههههههههه شبيهتك وانتي الصادقة كلن يقول طلعت اشبهلك
ام سعود : تهبلين ياعمري حصني نفسك ماشاء الله طالعة وحده ثانية بهالزين ..
ضحكت فتون واهي راضية حيل على شكلها ..
وطول الزواج وعيون تراقبها .. عيون أم سلطان ماغيرها ..

نادتها وسلمت عليها ومدحت زينها وجمالها وولعت فتون من الحيا .. وكانت طول الزواج حولها اهي وصديقتها عهود ..

(( حانت الزفة ))

اتسكرت الأنوار ولبسوا البنات طرحهم
اتسلطت الأضواء على البالكونة الي على اليمين .. وانفتحت وظهرت منه عبير وأبوها !!
واتعالت الأصوات والزغاريط والتصفير ..
وزف أبو سعود بنته لين آخر درجة ووقف

بعدها اتسلطت الأضواء على البالكونة الي باليسار لتنفتح ويظهر منها تركي وأبوه .. وماقلت الزغاريط والأصوات المتعالية عن طلة عبير ..
زف ابو تركي ولده لين آخر الدرج ووقف

بعدها اتسلطت الأضواء عليهم الاثنين ومشى الأخوان متجهين لبعض .. سلموا على بعض .. وسلم أبو سعود عبيــر لتركي .. ومسك تركي إيدها كبداية تعلن انها صارت من هاللحظـة ملكه وحليلته !
طلعوا الأخوان من القاعة وتركي وعبير مشوا كالملاك الهادي لين وصلوا الكوشة .. وقعدوا .. اشتغلت أعذب الأغاني ..
وتركي همس لعبير : أبارك لنفسي عليك .. قبل ماباركلك ..!
ابتسمت عبير بحيا وقالت : وانا بعد ابارك لنفسي عليك .. تملك علي وتملكني بنفس اليوم مو مصدقة ..
تركي بضحكة : انا الي مو مصدق وباستخف ! مبروك حياتي ..
عبير : الله يبارك فيك ..

شوي وجوهم المعازيم يهنون ويباركون ويسلمون .. فتون قامت لاختها وحضنتها وماقدرت تمنع دموعها ..
عبير : بس حياتي لا تبكي ذي اول مره تحطين مكياج لاتخربينه
فتون واهي تضرب كتفها : هذا الي همك ..
ضحكت عليها وبعدها مشوا سوا ..
حان الوقت الي ياخذ عروسه بعد شوووووق نهك قلبه وروحه ..

وانتقلوا سوى لأروع الفنادق
فتحت تركي الباب وقالها : اوقفي ..
وقفت عبير وتركي اتلفت يمين يسار ويوم شاف السيب فاضي .. انحنى بخفة وشالها ودخل فيها ..
عبير وهي تضحك بحرج : ياويلي تركي شتسوي ؟؟
تركي وهو يضحك : هالحركة دايم أشوفها بالافلام وانتظرت يجي اليوم الي أسويها مع اني مادري وش معناها بس كذا عجبتني ..
عبير : ههههههه اوكي نزلني خلاص وصلنا ..
اتأمل تركي وجهها لحظات .. ووقفها ومسك ايدينها ورفعهم لفمه بخفة .. وباسهم بنعومة ..
ولعت عبير واهي تحس انها مو قادرة توقف من الحرج ..
والي أحرجها أكثر نظراته الحارقة الي ماترحم .. نزلت عيونها على الأرض واهو ابتسم على حياها .. قال بهمس : باتركك تاخذين راحتك لمدة خمس دقايق بس .. احسبيها زين لأنها ماراح تزيد ولا ثانية ..!
عبير بحرج : اوكي .. وانت وين بتروح ..
تركي : باطلع هالدقايق الخمس وأرجع ..
هزت عبير راسها وهو فسخ شماغة والي عليه وصار بس بالثوب غمزلها وفتح الباب وطلع .. فسخت عبير عبايتها وهي ماتدري وش تبدي بالخمس دقايق .. !!

مشت تسحب ذيلها الطويل وراها وفتحت دولابها الي جهزولها فيه أغراضها من قبل .. آه وش اقدر ألبس الحييييين .. هذا .. لالا هذا .. لالالا أحسن هذا !! يووه كلها تحررررج .. ياربي وش البس !! طال الوقت واهي تتأمل قمصانها يوم سمعت صوت الجناح انفتح ..!!

اخترعت وسحبت أول قميص صادفها ماتدري كيف شكله ..
ودخلت الحمام وسكرته ..
دخل تركي الغرفة وهو يضحك .. مشى الحمام ودق الباب وهو يقول : خلصت الخمس دقايق اطلعي ..
عبير ماردت واهي مولعة من الحرج .. وبسرعه غيرت فستانها ولبست القميص الوردي الي سحبته .. وانصدمت يوم شافت قصره ! لالالا بارجع لفستان الزواج !! وفعلا بغت تفصخ قميصها وترجع لفستانها بس دقات تركي على الباب ربشتها ..

أخذت نفس طوييييييييل واهي تدعي ربي يقويها ومايغمى عليها ..

وفتحت الباب واهي منزلة عيونها على الأرض ..

كان تركي منحني يدخل أغراض بالدرج .. قام وهو يرفع راسه .. وشافها ..
و
وأترك الباقي لخيالكم يتصوره .. ^ _ ^

*****

بنفس الوقت كانت فتون تبكي على فراق اختها ..
كل شي حولها يذكرها بمواقفهم .. ضحكهم .. جنونهم .. مرحهم ..
ماعاد قدرت تتحمل أكثر وطلعت من الغرفة ..
مشت بخفة لين غرفة أمها ..
دقت الباب بشويش .. ماجاها نداء عرفت انهم نايمين
فتحت الباب بشويش ودخلت ..

اتوجهت للكنب الطويلة الي آخر الغرفة واتمددت عليها .. عسى قلبها يهدا من رجفتها الي حستها من استوعبت فراق اختها
ذبح قلبها الفراق .. حست انها لو ماتت يوم .. بتموت بسبته ..!!


*******
بعد يومين
جا اتصال لبيت أبو سعود يقول ان أكو خطاب جايين يخطبون (( فتون ))
والصدمة كانت يوم كان الاتصال من (( أهل عهود ))

باختصرلكم الأحداث

الرد كان .. الرفض .. !!!!
طبعا فتون ولعت وثاااااااااارت عليهم .. بأي حق يرفضون بدون مايشاورونها !!
قالتلها أمها انها مخطوبة لفيصل !!! وان فيصل خطبها قبل مايروح .. !!!
تذكرون يوم كلم خالته بالملحق ؟؟؟
ارجعوا فوووووووووق واقروا

هنا ولعت أكثر وبكت وانهارت ..
وقالتلهم انها ماتبيه وحلم ابليس بالجنة تاخذه !!!!.. وتلفظت عليه بألفاظ ماتحملتها أمها وصارخت عليها انه يسواها ويسوى طوايفها !!

حتى خالد انقهر منها لأنه مايطيق عهود وأخوها ويحسوهم فري بزيادة !!
وبمره دقت عهود عليهم سمعها خالد كلام مايسرها .. انها تبعد عن فتون وان خراب فتون وخراب أخلاقها بسببها !!!
ولعت عهود منه خاصة يوم قعد يتشمت بأخوها ويقول اختي ماتاخذ واحد عرفها قبل يقصد علاقة عن طريق علاقة !!

توترت العلاقة حيل بين عهود وفتون .!

وفتون فإن كانها كرهت فيصل بيوم فكرها له بالمره اتجاوز كل الحدود ..
كرهته لدرجة انها دعت عليه بالموت .. !!

انت الي رحلت وخليتني .. اتركني أعيش لحياتي ..
ان كانك بيوم حبيتني .. عمرك ماحسستني بذاااتي
يكون بعلمك وافهمني .. أبدّي عليك المماتي !

**********

طلعت رهف من غرفتها بسرعه بعد ماسمعت صوت أخوها جاي من الحوش يكلم واحد من أخوياه .. راحت للشباك بسرعه وشافته واقف يسولف معاه وحست ان فرصتها جتها من السماء .. أسرعت لغرفته ودورت على جواله وشافته وأخذته بسرعه ووقفت عند الشباك تراقبه لايدخل فاجأة ويشوفها ..
راحت بسرعه لرقم خالد ودقت من جوال أخوها ..
رن كم رنة بعدها جا رد خالد : هلا والله ..
رهف : خــــــــــالد !
سكت خالد فجأة يحاول يستوعب الصوت ؟؟ متأكد ان هذا رقم عادل أخوها ذي شلون دقت منه .. !!
رهف : الووو .. خالد رد علي ..
خالد : نعم !
رهف : خالد مابي أطول معاك .. أدري اني هم على قلبك تتمنى تزيحه اليوم قبل بكرا .. وخلاص انا بروح وأريحك بس عندي أشياء بوصلها لك بنفسي .. وأوعدك ماعاد أنغص عليك أبد !
خالد : توصليلي أشياء .. ؟؟ شهالاشياء بالضبط .. ؟؟
رهف بتنهيدة : ماقدر أقولك بالجوال .. بس اذا ماتبيني اوصلها لك بوصلها لمرام ترا أسهلي عن طريق الجامعة ..
خالد بانفعال : اتركي مرام بحالها يارهف ولاتفكرين تقربين منها أحسنلك !!
رهف بضحكة : مو عشان كذا بلاش ندخل بمشاكل احنا بغنى عنها .. عطني موعد أشوفك فيه بالمكان الي تبيه .. وبعدها باطلع من حياتك للأبد ..
خالد : آسف رهف .. لا مره وحده ولا عشر مستحيل أقابلك انتي ليه مو مستوعبة اني انسان متربط ومتزوج !!!
رهف خبت جرحها وقالت : لو مني مستوعبة كان ماقررت أنسحب .. بس هي مره ياتكسبها بصفك يابتكره حياتك لأني مستحيل انسحب بدون ماوصلك الي أبي .. !
خالد : وش توصليلي انا متأكد ان مالي شي عندك !!!!
رهف : انت ناسي .. بس اذا تقابلنا بتعرف ..
خالد : وانا مستغني عنها ومابيها والحين فكيني تكفين ولاعاد تدقين ارجوك ..
رهف : براحتك .. لاتلومني لو رحت لمرام بنفسي ..
خالد بصراخ : رهـــــــــــــــف !! الا مرام ماتقربين منها فاهمة ولا لاء !!!!!
رهف : اوكي طاوعني أجل وخلني أشوفك !
خالد سكت واهو حيل محتار .. شتبي منه هذي وش تبي توصله أشياء ؟؟؟ وده يرفض ويتركها بس خاف فعلا تروح لمرام ..
وقال بضيق : عندك شي تعالي الكفي المنحوس الي كنا نتقابل فيه قبل .. باطلع من دوامي على 5 وأمر هناك ..
وسكر بوجهها واهو حيل متضااااااااايق .. ماوده يشوفها ولا حتى يكلمها .. بس اهي قالت هالمره وبتطلع من حياته للأبد وهذا الي يبيه .. تختفي من حياته ويعيش مع مرام بلا قلق ولا منغصات .. !

مرت الليلة كريهة وصعبة على خالد واهو يتخيل طيف مرام حوله .. تلومه .. تعاتبه .. بس عشانك حياتي وعشان نعيش بسلام ..

::
من بكرا

الساعه 5 بالضبط ..
دخلت الكفي وجرت اول كرسي صادفها وقعدت وهي تقول : يمه هالكفي أخيس كفي شفته بحياتي ماتشوفينه شلون مزوي وبعيد عن كل مكان .. خلينا نروح الرنديفو ولا ستار بكس ..
أم عهود : اقول حنا مو مطولين .. ابي آخذلي كاس قهوة يعدل مزاجي ونطلع .. قومي اطلبيلنا وانا باقعد آخر المحل ماحب الزحمة والناس
عهود بضيق : يوووه طيب ..
وقامت تطلبلها اهي وأمها ..

وصلت هالوقت ست الحسن وعدلت نظاارتها ونزلت .. دخلت المحل واهي تتلفت يمين يسار تشوف ان كان وصل ولا لاء .. !
اختارت أحد الطاولات البعيدة الي متعودين يقعدون عليها قبل .. وقعدت عليها ..!
صارت تدق أصابعها ببعض بتوتر .. اليوم بتشوفه بعد فراق سنوات .. ياويلي شلون شكله .. اتغير ولا لاء ؟؟ اه ياقلبي مو مصدقة اننا انتهينا خالد ..
انتفضت يوم انتفتح الباب ودخل خالد بقوة واهو يشيل نظارته لتظهر عيونه الصارمة تفر الطاولات لين استقرت على طاولتها !
وقف لحظات يطالعها واهي بدورها وقفت تطالعه ..
انصدم بداخله من شكلها .. وضعفها .. كانت متغيرة عليه 180 درجة .. ! بس ماغيرت صدمته شي من ملامحه الجامده ونظرته الصارمة ..
رهف وقع قلبها لرجولها واهي تشوفه .. نفس العيون الذباحه .. بس اهو عكسها .. وسامته زادت .. وهيأته حلت أكثر ..ََ

مشى بخفة وهو يتمنى يرجع بدل مايتقدم .. وقف قدامها وأول شي قاله : وين الأشياء ؟؟؟
رهف بصوت مرتعش : خالد .. اقعد شوي ..!
خالد : مو قاعد !! قلتيلي بتوصليلي أشياء .. هاتيها وخلصيني .. !
رهف : خالد الأشياء بقولها لك .. مو أسلمك اهي !
خالد بتكشيرة : نعم !!
رهف : خالد ارجوك لاتعصب .. انا ماكذبت عليك انا فعلا بوصلك أشياء يعني بقولك عليها .. أرجوك اقعد ..
انقهر خالد منها وحس انها ضحكت عليه .. بغى يرجع بس قال خلاص دامه جا خل يفتك منها لاترجع تدق عليه مره ثانية ؟؟
سحب الكرسي بقوة وقعد وقال : شعندك ؟؟؟؟

حاسبت عهود على الكفي وشالته ودارت تبي ترجع الا ضربت عينها بآخر الطاولة يوم شافت شخص يشبه صديقة عمرها فتون ..
آه من كثر شوقي لها صرت أتخيل شكلها بوجوه الناس .. مشت بخفة واهي تتبين ملامحه .. وانصدمــــــت !!!!
مو معقووووووول !! هذا خــــــــالد !! قاعد مع ميييييييين ؟؟؟؟؟
ياسلااااااااام علييييييكم هذا انتوا الي لعنتوا أبو جد فتون انها ماخذه واحد عن علاقة واتشمتوا بأخوي !!!
تعالوا شوفوا راعي العلاقات هنا بعيوونكم !
يالخاين ياخالد !!!!

وقفت مكانها مولعة ماتدري وش تسوي .. بس قهرها من المشاكل الي صارت والكلام الي جرحهم خالد فيه خلاها تاخذ موقف محدد وتقرر تتصل على مرام !!!
مشت كم خطوة على ورى .. وحطت الكفي على جمب واتصلت على مرام ..
شوي وجاها الرد بارد : هلا
عهود : هلا مرام شلونك ..
مرام : بخير .. انتي شلونك ؟؟
عهود : تمام .. مابي اطول عليك انتي كنك بسيارة موو ؟؟
مرام : ايه شتبين ؟؟
عهود : مابي شي بس ياليت تجين كفي الـ ............ ضروروووووووي !
مرام : نعم !! وليه ان شاء الله ؟؟؟
عهود : في مفاجأة تنتظرك !
مرام : عهود بلا استهبال .. قوليلي شعندك ؟؟؟
عهود : والله ما استهبل .. فيه مفاجأة تنتظرك وأقولك بعد .. تراها تتعلق بخالد !!
سكتت مرام لحظات بعدها قالت : خالد !!!
عهود : ايه .. وياتحلقين عليها ياماتلحقين .. فتعالي الحين بسرعه وانا باطلع !!
أخذت مرام عنوان الكفي ومن حسن حظها كانت وحدها بالسيارة ..

وصلت الكفي وقلبها يخفق بكل عنف .. مو قادرة تربط بين الكلام
.. كفي .. .. خالد .. عهود .. لا وعهود بعد بتطلع يعني مالها دخل بالمفاجأة المزعومة !! ياربي شالسالفة ؟؟؟

جرت رجولها جر واهي تحاول تبعد عن بالها أي وساوس ..

فتحت باب الكفي ودخلت ..

فرت عيونها المكان بسرعة .. واستقرت أخيرا على طاولة خالد ورهف !!!!!!

*******

توقعاتكم ؟؟؟ تعليقكم ؟؟ استنباطاكم ؟؟
كل مشاعركم تهمني ..

البارت الثاني قريب ...

الجزء الثامن عشر

عواصف هوجاء عصفت بالمكان محد حس فيها إلا شخص واحد كان يعاني من عواصف داخلية أقوى ..
مضى وقت واهي واقفة مكانها تنقل بصرها بين خالد ورهف وتحاول تكذب عيونها .. غمضت عينها وسكرتها اتمنت انه حلم والحين بتصحى منه .. !
بس تجدست الحقيقة قدامها يوم التفتت رهف عليها وشافتها .. !
عند هاللحظة بس استوعبت المشهد ومشت متوجهة لطاولتهم وعيونها تنتقل مابين رهف وخالد ..
حس خالد بقرب أحد منهم وحانت منه التفاتة ليشوف مرام تمشي ناحيتهم !!!!
وقع قلبه لرجوله من الصدمة !! وشخص بصره فيها واهو مو عارف شالي جابها لهالمكان ؟؟ وشالي تفكر فيه هاللحظة ؟؟؟؟

وصلتهم مرام وعيونها على رهف بالذات وقالت : أخيرا جبتيه ؟؟
رهف : عفوا انتي من حضرتك .. ؟؟
مرام بضحكة سخريه : أنا زوجته .. شرايك بهالمسخرة ؟؟؟
رهف بصدمة : مـ ر ام ... ؟
مرام تمثل انها حزنانة عليها وتقول : للأسف أنا مرام جيت وخربت عليك .. بس تدرين عاد ؟؟ (( والتفتت على خالد وطالعته بنظرة نسفت كيانه .. وقالت : مالومك فيه .. خالد مره وسيم وكول .. كلامه يجنن .. حركاته تسحر .. خسارة ان مالك حظ فيه !
وقف خالد بقوة واهو الي طول الوقت كان متصنم ومو قادر يستوعب وجود مرام وقال بخنقة : اتركيها عنك مرام ..
طالعته مرام من فوق لتحت وقالت : ارتاح حبيبي .. كمل جلستك الحلوة ترا لو أدري انك معاها ماجيت بس صدقني ماكنت أدري ؟؟
والتفتت لرهف وقالت بسخرية : هنيالك فيه .. حطيه بعيونك تراه بمنتهى الوفا !!
خالد بانفعال : مرام قلتلك اتركيها عنك مو اهي الي تساويك عشان تقوليلها هالكلام !
مشت مرام لخالد لين صارت قباله مايفصل بينهم شي وقالت بهمس مايسمعه الا هو : طريقة حلوة تتفادى فيها احراجك معاها !! بس خلاص انا باطلع من هالمكان .. وبالمره باطلع من حياتك كلها !
ودارت تبي تمشي الا ايد مسكتها وقفتها .. ماكانت ايد خالد .. كانت ايد رهف الي قالت : مرام ترا مو ذنبه انا الي جبته غصب عنه !
مرام بسخرية : أوووه ! من متى خالد بن سعد ينجبر ؟؟؟
رهف : صدقيني كان رافض وأنا .....
خالد ماتحمل مواجهة مرام لرهف وقال مقاطعها : انتي انطمي وانا عندي لسان أبرر فيه موقفي ..
سحبت مرام ايدها بقوة من عند رهف ومشت مسرعه لخارج المحل ..

مشى خالد يبي يلحقها بس رجع مره ثانيه لرهف ومسكها من عند رقبتها ونفضها بقوة واهو يقول بغضب : عاجبك الي صار هاه؟؟ أقسم بالله يارهف لو رجعتي لحياتي ثاني لأتسبب بفضيحتك عند أهلك ولأخلي اسمك على كل لسان !!((رماها بقوة على الجدار .. إلا فجأة سمع صـوت قوي قادم من الشـارع .. صوت تفحيـط سيــارة وصرير مززززعج هز كيانه واهو يحس ان له علاقة بمرام !!

رهف نفسها اخترعت من الصوت و غمضت عيونها بألم وهمست : خـ ـالد .. مـ ـرام طلعـ ـت .. إلحقها !!

دار خالد بسرعه والنيران تفور بكيانه وركض وفتح الباب بقوة كادت تخله .. وبقوة أكبر طلع من المكان ..
وكانت الصـاعقة !!
لقى مرام طايحة على وجهها .. وسيارة قربها مايفصل بينهم الا نصف متر !
صرخ بأعلى صوته واهو يركض ناحيتها : مـــــــراااااااااام !!!
نزل صاحب السيارة وركض اهو بعد لمرام وشافها وقال بخوف : ماصدمتها يالاخو .. والله ماصدمتها !!
خالد بصراخ : شصااااارلها ؟؟؟؟؟
الرجال : كنت ماشي بالشارع عادي الا طلعت اهي علي فجأة بتقطع الشارع بدون ماتتلفت .. وأول ماشفتها فرملت السيارة بقووووة لا أصدمها بس اهي من الخوف تيبست مكانها ماتحركت .. بعدها طاحت شكل اغمى عليها من الخرعة !!
شالها خالد وطبطب على خدها ونادها .. مالقى أي رد .. مهي حاسة بالي حولها !

اخترع خالد ووقع بين صدمتين !! صدمة دخلتها عليه وصدمة سقوطها فجأة ..
وقف وشالها بسرعه وركض فيها لسيارته وفتح الباب الخلفي وسدحها ..
وركب قدام وانطلق بالسيارة لأقرب مستشفى .. وطول الطريق يطالعها من مراية السيارة ويشوف الألم مكتسي ملامحها .. يضرب الدركسون بقوة تكاد تنسفه !

*****

نزلت أم فيصل الدرج واهي تكلم بالجوال : خلاص آدم ارجع البيت الحين بسرعه !
وسكرت منه واهي تقول : لاحول ولاقوة الا بالله .. الله يستر !
جتها منى واهي تقول : شفيك يمه ؟؟
أم فيصل مو قادرة توقف على رجلينها وقلبها ناغزها على بنتها .. رمت نفسها على الكنب واهي تقول : اختك مادري وين اختفت !! يقول آدم وصلها كوفي دخلته ولاعاد طلعت منه !
منى بصدمة : ايــــــش !!! يمه شهالكلام وين اختي وين راحت ؟؟؟؟
ام فيصل بقلق : لا تسأليني ترا دمي نااااشف ولادري وينهي وجوالها مسكر بعد !
منى : طيب دقي على خالد !
ام فيصل : والله بغيت أدق بس خفت أخرعه عليها .. قلت أصبر شوي يمكن ترجع ولا تدق واذا ما صار دقيت عليه ..
منى برجاء : يمه مافينا صبر شالي تنتظرين شوي ؟؟ عادي دقي عليه واذا قلق يعني شفيها ؟؟ هذانا احنا قلقانين يقلق معانا ..
ام فيصل : على قولك .. والله بدق عليه
ورفعت جوالها ودقت على خالد .. بعد كم رنه جاهم الرد بصوت خالد المبحوح : هلا خالتي ..
أم فيصل : هلا يبه خالد شلونك !
حس خالد بنبرة القلق واضحة بصوت ام فيصل فقرر يعلمها بدون ماتسأل وقال : بخير .. بتسألين عن مرام موو ؟؟
ام فيصل : اي ياخالد وينهي ؟؟؟؟
خالد بتنهيدة : طيبة هي مافيها شي .. بس تعبت شوي وأخذتها المستشفى ..
ام فيصل بخرعة : مرام بالمستشفى .. شفيها ياخالد ؟؟؟؟
خالد : مافيها شي خالتي .. طيبة وتقدرين تجين تشوفينها بعد .. بس هبوط بسيط تعرفينها شلون ضعيفة ..
أم فيصل هالوقت ماقدرت تربط بين الأحداث الملخبطة الي صايرة .. كل الي همها بنتها الي بالمستشفى الحين وشالي صايبها .. سكرت منه وقامت اهي ومنى الي سمعت الكلام وماتت من الخوف على اختها ..
لبسوا عباياتهم وطلعوا على المستشفى بعد ماقالهم خالد عليه ..

::

كان خالد قاعد جمب راسها .. ايد تمسح على شعرها والايد الثانية ماسكة إيدها وضاغطة عليها .. اتأمل وجهها وملامحها التعبانة وطعنات متتالية تطعن قلبه وكل جزء بكيانه ..
ياعمري انتي ماتحمل قلبك كل الي صار .. قوية عليك تشوفيني بهالمشهد الملعون .. وتكتمل صدمتك بالسيارة الي شفتيها مقبلة عليك .. أكيد بتخترعين ويغمى عليك .. هذا هو قلبك حساس ورهيف .. وانا الحقير الي دمرته .. آسف مرام .. سامحيني حياتي ..
رفع ايدها لفمه وصار يبوس أصابعها بنعومة ..

فتحت مرام عيونها بوهن وانصدم بصرها بوجهه .. رجعت سكرت عينها مره ثانية وقدرت تسترجع الأحداث الي مضت وخفق قلبها بعنف واهي تتذكر المشهد .. فتحت عينها مره ثانيه وشافته واهو يراقب ملامحها وماسك إيدها
جرت ايدها منه بضعف واهي تقول بصوت تعبان : إطـلع برا ..!

خالد عوره قلبه من كلامها .. اهو كان متوقع منها أي ردة فعل اذا صحت وشافته .. تصرخ عليه .. .. تمد ايدها عليه .. تبكي .. وكان بيتحملها ويتحمل كل الي يجي منها ..
لكن مرام مافيها تسوي شي من هذا .. كانت ردة فعلها انها تطرده !
خالد برجاء : اسمعيني مرام ..
مرام : لا تطري اسمي على لسانك !! (( ودارت وجهها على الجهة الثانية واهي تقول : اطلع برا .. مابيك خلاص .. اطلع من حياتي كلها ..
خالد بانفعال : مرام لاتقولين هالكلام بالله عليك !! انتي لازم تسمعيني وتفهمين الي صار !
مرام : مني مجبرة اسمع منك شي .. انت واحد مخادع كذاب شلون اسمعك ؟؟
خالد : مالومك بهالشعور لأنك مو فاهمة شي .. مرام صدقيني ضحكت علي ! قالتلي بتسلمني أشياء تريحني وتريحك منها بس اتفاجأت انها تبي تقعد معاي و ...
طالعته مرام بنظرة احتقار وقالت : و إيش كمل ؟؟؟ ماقدرت ترفض وتطلع ؟؟ خقيت قدامها واتحركت مشاعر حبك الأول !
خالد : لا يامراااام ماعاد بقلبي مشاعر ناحيتها صدقيني ..
مرام بصوت اتهدج من الدموع : خالد أنا أخذتك دارية ان لك ماضي أسود ومع ذلك رضيت ! ولا أنا انسانة عفت نفسي وصنتها شالي يجبرني آخذ واحد لعب بماضيه لين شبع ؟؟ بس لأني أحبك وأبيك ولأني صدقت ان ماضيك انتهى .. وعلى هالاساس اتقبلتك مو عشان يتجدد ماضيك حتى بعد ما أخذتني .. خالد انت انسان ضعيف .. تحاول تنسى ماضيك بس مو قادر .. صحيح سكرته بس أي نداء منه يرجعك له على طول !! لأنه لازال لها مكان بقلبك !!
خالد : مالها أ ...................
مرام وهي تبكي : لاااااتحاول تنكر ياخالد .. مافي شي يجبر زوج يحب زوجته ويخاف ربه انه يقعد مع وحده غريبة عليه الا لأنه ضعيف قدامها .. واسمحلي خالد .. انا ماتحمل أعيش مع واحد بهالشكل .. (( بكت أكثر واهي تقول : اطلللللع برا واتركنيييييي خلاص مابيك مابيك مابيييك ..

انطعن خالد بالصميم !!
كلام مرام نسف كيانه ودمره .. كلامها صحيح وماعليه غبار .. لو اهو كره رهف وقرر يبعدها عن حياته كان مانتظر يهددها بالفضيحة لهاللحظة !!
سأل نفسه ليه مو من أول رجعـة رجعتها لحياتي هددهتا بهالفضيحة وافتكيت .. أو من أول اتصال لها بعد ملاكي .. !! مو بعد ما شافتني مرام بوضع خلاني أهون من الحشرة بعينها !
شالي كان يمنعني من اني أبعدها وانا كل الي كنت اسوية اتجاهل اتصالاتها وبس !!
أنا الجاني وأنا الظالم وياويل قلبي منك مرام .. !
ياسخرية الأقدار الي خلته من البداية يرفض مجرد الكلام مع مرام بهالموضوع لأنه يحسه اهانة لعلاقتهم !! وآخرتها تنهـــــار هالعلاقة بسبب رضوخه الغير منطقي لطلب رهف !!

دخلت الممرضة واستغربت حالة مرام .. مشت واهي تقول : اش الي صار أخوي المريضة محتاجة ترتاح مو تنهار أكثر .. تعرف معها هبوط بالضغط بليز اتركها ترتاح

ضاقت الدنيا بعيـــــونه !
وقف واهو يحس بقلبه ينزف من جروح القدر .. مسك ايدها وحاولت تسحبها بس كان ضاغط عليها .. رفعها لفمه وباسها .. وانحنى عند راسها وقال بغصة : انا باطلع عشانك الحين بس راجعلك بعدين .. الموت ولا فراقك مرام ..
وترك ايدها وطلع وعيونها تتبعه وتناديه .. بس قلبها يرفضه ويعاديه .. !

جوها أهلها وكان خوفهم على حالتها أهم عندهم من معرفة شالي صار .. وماصار الليل الا واهي طالعة البيت بعد محاضرة طويلة من الدكتور كلها تلزمها انها ترتاح وتبتعد عن أي ضغوط .. بنت صغيرة بهالعمر .. ليه يصيبها انهيار ؟؟؟


*****


aomroena غير متواجد حالياً رد مع اقتباس

قديم 05-08-1431 هـ, 10:08 صباحاً   #23
aomroena

محررة
 
تاريخ التسجيل: 29-04-1428 هـ
المشاركات: 1,972


في فندق العروسين

انتبهت عبير من نومها ووقعت عيونها على مكان تركي فاضي ! استغربت وقعدت بخفة وطالعت الساعه لقت الوقت متأخر !! يالله صارلي كم نايمة ؟؟ شالي نومني هالوقت أصلا .. أذكر اني نمت بالصالة .. يوه يافشلتي شكل تركي شالني ودخلني !

فركت وجهها بوهن وقامت من فراشها وفتحت باب غرفتها لقت الصالة فاضية ! توقعت انه راح يصلي .. رجعت وفتحت دولابها أخذتلها حدا ملابسها الناعمة ..ودخلت الحمام ..

رجع تركي هالوقت من الصلاة وانتبه لباب الغرفة مفتوح .. دخل لقى السرير فاضي عرف انها صحت ..
ياسلام الغرفة باردة واهو فيه النوم .. له اسبوع مايشبع نوم وياكيف بيشبع وعبورة قربه !
بدل ملابسه بملابس البيت ورمى نفسه على السرير
شوي وطلعت عبير بلبسها الفستقي الناعم .. فستان بلا أكمام لنصف الساق ..

شافت تركي واهو ماخذ السرير بالعرض ومغطي وجهه بالمخدة ..
ضحكت وحبت تناكفه مشت بنعومة وأخذت مناديل ولفته لين صار طويل ونحيف ..
وقعدت وراه وسندت ذراعينها على ظهره وصارت تلعب بالمناديل عند اذنه ..
حرك تركي راسه واهو يقول : هممممممممممم ..
ضحكت عبير وهي تقول : قوم ياكسلان ..
تركي واهو كاتم وجهه بالمخده : تعبان ابنام ..
عبير : مافيه نوم تركي خلنا ناكل جوعانة ..
تركي : اوكي شوي بس ..
عبير : لا الحيييين .. بعد لثلاثة وقوم .. 1 .. 2 .. 3
تركي ماتحرك ..!
قامت عبير وهي تقول بزعل مصطنع : طيب تركي ماحبك ..
نزلت من السرير ومشت للباب الا تركي يقول : شقلتي ؟؟؟
التفتت عبير وشافته واهو رافع راسه مو ورى المخده وشعره مبعثر طالع يجنن .. وقالت بدلع : الي سمعته !
تركي : ماتحبيني هاه ؟؟
عبير ضحكت بداخلها بس حبت تناكفه وقالت : اي ماحبك انت عنيد وماتسمع الكلام !
تركي واهو يوقف : بتسحبين كلامك ولا شلون ؟؟؟
عبير وايدها على خصرها : لا مو ساحبة كلامي شعندك ..؟؟
تركي كان واقف على السرير واهي متخصرة بالأرض شكلهم يضحـك ..
تركي : انا اوريك شعندي (( وبنقزة وحده صار قدامها واهي اخترعت ورجعت على ورى بس تركي كان أسرع منها شالها بخفة ومشى فيها وهي تقول بضحكة : شبتسوي ؟؟؟؟؟؟؟؟
تركي : الحين تشوفين ..
مشى لين دولاب طويل بأدراج .. دف الكرسي برجوله لين حطه قدام الدولاب وطلع عليه .. ورفع عبير بكل قوة قدره ربي عليها لين وصلها فوق الدولاب وحطها واهي تصرررررررخ واهو يضحك ..
نزل من الكرسي وشاله من قدام الدولاب ورمى نفسه على السرير واهو يقول : لو سمحتي مابي ازعاج خليني انام ..
عبير بخوف : تركي حرام عليك نزلني ..
تركي كاتم وجهه بالمخده عشان لاتشوف ضحكته...
عبير : تركي خلاص والله مازعجك والله بخليك تنام زي ماتبي بس نزلني ..
تركي : خليك وتقولين ماتحبيني .. اتحملي الي جاك !
عبير وهي شوي وتبكي : تركي امزح معااااك .. نزلني ترا والله أخااااااف ..
تركي رق قلبه من صوتها المبين انها صدق خايفة .. لف جسمه وطالعها ببرود مصطنع وقال : تبين تنزلين ؟؟؟
عبير : ايه بسرعه والله خايفة أطييييح ..
تركي وهو رافع حاجب : اوكي .. قولي أحبك 15 مره بعدين أنزلك ..
عبير بصدمة : تركي انت من جدك ؟؟ حبيبي نزلني واقولك الي تبي ...
تركي : مو منزلك قبل ماتقولينها ولا كيفك ترا بنام !
عبير : لالا .. لاتنام ..
تركي : زين يالله قولي
ضحكت عبير بحيا واهي من تزوجوا ماقالتله هالكلمة الا مره وحده واهو اللي يالله سحبها منها .. والحين تركي مخيرها بين خيارين أهونهم صعب ! ياانه يتركها فوق الدولاب ولا تقوله أحبك 15 مره !!!
اتربعت وظهرت كل سيقانها وحطت ايدها تحت خدها وابتسمت بحرج وقالت واهي تحاول ماتطالعه : أحبك .. أحبك .. أحبك .. أحبك .. أحبك .. أحبك .. ((كانت ترددها بدون عد !!
وتركي كان منخبل على هيأتها ويضحك عليها ولا عد كم مره قالت ..

فاجأة سكتت عبير وقالت : كم صارت ؟؟؟
تركي : مادري .. ماكنتي تحسبين ؟
عبير بقهر : لاااااا .. انت ماكنت تحسب ؟؟؟
تركي: لاء .. يالله عيدي من جديد ..
عبير : ياربييييييييي مابي مابي نزلنييييييي ..
تركي : بتعيدين ولا بنام ترا أحس عيوني تتسكر بحالها ..
عبير بتنهيدة : ياويلي منك .. أوكي بعيد وانت احسب باصابعك
تركي بضحكة : أوكي ..
عبير : أحبك .. أحبك .. أحبك .. أحبك .. أحبك .. أحبك ..
وتركي يعد بأصابعه ويضحك .. لييييييييين كملتها 15 مره !
وعلى طول فزت وقالت : يالله نزلني
تركي انهوس من برائتها وقام واهو يقول : كنتي تقدرين تنطين على السرير .. شوفيه قريب !..
عبير : لا حبيبي انا مو بايعة عمري لو فتون اختي كان سوتها بلا تردد ..
تركي مايبيها تصير مثل فتون .. وعابجته واهي بريئة ونعومة بهالشكل .. ونزل ووقف قدام الدولاب ورفع ايدينه وقال : ارمي نفسك ..
عبير : لااااااا .. جيب الكرسي ونزلني زي ماطلعتني ..
تركي : عبير ماراح تطيحين .. بامسكك بسرعه الأرض قريبه ..
عبير واهي تطالع الأرض بخوف : ياويلي !
تركي: يالله عبير .. بامسكك أنا مستحيل أخليك تطييحن ..
استسلمت عبير ونزلت رجولها أول شي .. بعدين زحلقت نفسها واهو مسكها على طول بس تعثر وطاح على السرير على ظهره وطاحت عبير فوقه ..
عبير وجهها بوجهه خافت وقالت : تعورت ..؟؟
تركي طالعها لحظات وبدل مايرد قرب فمه وباسها ..
استحت عبير وضحكت وقالت : اقول لاتستغلني وقوم أكلني يالله ..
تركي بنظرة ولعتها : لاحقين على الأكل عبير ..
عبير بضحكة : الحين مو تعبااااااان وفيك النووووووم !
تركي باستهبال : أنا فيني نوم ؟؟ أفا من قال هالكلام ..؟؟

ضحكـــت عبير بنعومة .. وذاب تركي من ضحكتهــــا

**********
ابريطانيا

طلع أنس من الشركة واهو يكلم بالجوال : زين حياتي أكلمك بعدين لأني بسوق الحين .. بانتبه ان شاء الله .. اوكي ياعمري .. أحبك .. سلام
سكر ولاسعود جمبه يغني : ناس في مراكب سايرة وناس في مراكب تايهة وحايرة ..
أنس : لاحووول .. ردينا ؟؟
سعود : ليه ومن قال اننا خلصنا ..
فتح باب السيارة وركب .. وأنس ركب جمبه وشغل السيارة واهو يقول : وينك وقت البريك مريتك مالقيتك بالمكتب !
سعود : ايه وقتها دقت علي امي وطلعت اكلمها ..
أنس : غريب تدق هالوقت ؟؟
سعود : حتى انا استغربت .. بس ياخي صايرة شوية مشاكل عندنا وتبيني أكلم فتون ..
أنس ماحب يدخل نفسه وقال : ايه الله يصلح الأحوال
سعود :آمين .. ليه ماسك هالشارع وين بتروح ؟
أنس : بمر الفيوتشر شوب شوي ..
سعود : يوووووه أنس مالي خلق تكفى وصلني البيت وروح بكيفك
أنس : لاحبيبي مافيني رايح جاااي تعال معاي ومو مطول هناك ..
سعود : أنس بالذات هالمحل حوووسة ماطيق أدخله ..
أنس : سعود لاتصير بزر ..
سعود انتبه لمحطة باصات بالطريق وقال : اقول وقف باخذلي باص يوديني البيت !
أنس : مانت صاحي ياخي امش معاي شوي اخلص ونرجع ..
سعود : اعرفك انت راعي طويلة .. وقف يالله ..
أنس : بكفيك ..
وقف السيارة على الجمب ونزل سعود وسكر الباب ومشى متوجه ناحية المحطة ..

::

بنفس الوقت
طالعت وعد ساعتها لقت باقي دقايق وينتهي الدوام .. سكرت الكامبيوتر بعد ماخزنت معلومات شغلها فيه .. وقفت وشالت بعض الأوراق وراحت للمديرة وسلمتها اياها وشكرتها المديرة على جهودها
وقفت بعدها عند المراية وعدلت طرحتها .. وشالت شنطتها الصغيرة على كتفها ومشت طالعة من المحل متوجهة لمحطة الباصات ..

كعادتها من تطلع من المحل ينهار القناع المزيف الي يكتسي ملامحها طول مهي بالشغل .. من ابتسامة ومرح .. ومن تعتب باب المحل ترجع لطبيعتها الحزينة وعيونها الضايعة بالأماكن !!
تلمح خياله بين الرايح والجاي .. تحس بروحه طيف يسكن بعيونها

عرفتك بالزمن صدفة ....... بلا خطة ولا ميعاد
سكنت بقلبي وبجوفه .. وصرت لدنيتي أعياد
قدرنا نفترق لكن .......... عذابك بالفراق ازداد
لأنه مانتهى صدفة ......... أهو خطة غدر تنعاد

وصلت للمحطة واهي تكابد جروحها .. طالعت الوقت باقي دقيقتين ويوصل الباص .. اختارت أحد الأماكن البعيد عن زحمة الركاب .. وسندت ظهرها على الجدار .. وشنطتها على صدرها حاضنتها بذارعينها .. !

كان سعود واقف وكفوفه بجيبه ويتأمل السيارات يحاول يلقط منها الباص ..
رجع يطالع الركاب بتلقائية .. وجت عيونه ترجع للشارع الا اصطدمت بشخص بعيد واقف عند الجدار !!!
بنت بحجابها !!
انك تشوف وحده محجبة ببلاد الكفر شي يلفت النظر لمجرد احساسك ان هالوحدة مسلمة أو عريبة .. ذا أول شعور راود سعود أتبعه شعور ثاني يوم طرت على باله صديقة وعد المحجبة .. شهد .. (( تدرون وعد ماكانت تلبس حجاب قبل مايتركها سعود ))

كانت بعيـدة وماقدر يتبين ملامحها .. بس شعور غريب حسه يوم طول النظر فيها .. اقتنع انها مو شهد لأن واضح حتى واهي بعيد انها مو نفس الأشباه !! لكن هالوقفة الحزينة والراس المايل على الجمب .. ! يذكرونه بوعد .. بس وعد ماتلبس حجاب ..مشى كم خطوة واهو يتفرس ملامحها وقلبه يخفق بطريقة عجيبة .. كل ماقترب كل ماتيقن بداخله انها هي بس حجابها الشي الوحيد الي يخليه يعترض على احساسه ..
وصل الباص وقاموا الناس ومشوا للباص واتزاحموا
واختفت من عيونه .. !!
انقهر واهو الي يبي يشوفها عن قرب ويقطع الشك باليقين .. بس اتطمن انها ماوقفت بهالمحطة الا أكيد بتركب الباص .. انتظر لين ركب الكـل وركب اهو آخر واحد .. !

كانت قاعدة جمب احدى الشبابيك .. لما انتبهت لدخول آخر شخص للباص .. وآخر شخص اتوقعت انه بيركب معها نفس الباص !!

مشى سعود يدور مكان يقعد فيه وبنفس الوقت يدور البنت الي شافها
و
التقت عيونهم .. !

غـريبة قصة أيامي .. جنون الحب ابد مادام ..
كنتي جنة أحلامي .. وعشت بالفراق إعدام
رحلتي وضاعت أحلامي وقتلتي قلب لجلك هام
واشوفك الحين قدامي ..
حقيقة ؟؟ ولا حدا الأوهام ؟؟

مضى وقت وعيونهم معلقة ببعض .. وعواصف هوجاء تعصف بقلوبهم واثنيهم مو مصدقين الي يصير !!!
انتبه سعود لنفسه ..يوم مشى الباص واهو واقف ..
مشى بسرعه واختار أحد الأماكن وكان خلفها على الجهة الثانية .. قدر على الأقل يتبين جمب وجهها ويعيش حققية وجودها عنده ..

حس بروح تنبث بداخله وتسكن كيانه
عرف انه كان عايش بفراقها بلا روح .. بلا معنى .. بلا احساس ..
لأن كل هالمعاني سرقتها منه ... ورحلت !!

وعد نفسها كان قلبها يخفق بعنف شديد واهي الي شافته بعد طول هالفراق .. مو مصدقة ان سعود قاعد خلفها .. رجعلها .. شافها .. شكرت الصدف من كل قلبها ؟؟؟
غريبة اهي الي اختارت الفراق بنفسها .. لو سألوها بتقول هاللحظة أسعد لحظة بحياتها .. لأن شعورها هاللحظة .. شعور طفلة ضايعة لقت الأمان .. عرفت انها كانت عايشة بفراقه جحيم الحرمان .. والضياع .. !

طول الطريق واثنينهم على أعصابهم مايدرون شكاتبتلهم الدنيا باللحظة الجاية .. يرجعون يتفارقون !! ولا هذا هو اللقاء الي سرقته الدنيا منهم !

وقف الباص وقامو الركاب ونزل بعضهم والبعض ظل راكب منهم سعود ووعد !

وبكل محطة يوقف الباص ينزل البعض الا اهم ..
لأن اثنينهم شعورهم واحد ..
اثنينهم خافوا يتحركون وينزلون .. وتكتب عليهم الدنيا الفراق من جديد .. ! محد منهم بيتجرأ ويلحق الثاني !
لذلك قرروا يقعدون بهالمكان الي جمعهم بلا ميعاد ..
فكر سعود .. لمتى ؟ بتجي لحظة لازم ينزلون .. ووقتها .. شالي بيصير !!

وفجأة خلى الباص من جميع الركاب الا منهم اهم بس الاثنين
قال السائق بالانجليزي واهو مستغرب بقاء هالاثنين لهالوقت : انا حامشي لمحطة الـ ..... ! وهي تبعد ساعه .. حترافقوني لهناك بعد ؟؟؟؟

وقف سعود وطالع من الشباك للمكان الي وقف الباص فيه .. مكان مجهول وبعييييييد ولأول مره يشوفه .. بس مضطر ينزل خلاص لمتى بيظل بالباص .. مشى لين وصل لكرسيها .. والتفت وقال : ماراح تنزلين ؟؟؟
خفق قلبها وارتعشت ايدينها يوم سمعت صوته الي فقدته شهور طويله .. التفتت وشافت بعيونه نفس نظرة الخوف والحرص الي فقدتها ..
وقالت بهمس : الا .. (( وقفت وشافت من الشباك المكان الغريب .. والي لأول مره تشوفه !! راودها شعور بالخوف بس قرب سعود منها حسسها فورا بالأمان!

مشى سعود ومشت خلفه .. قرب من الصندق الي بجمب السواق ودفع المبلغ عنه وعنها ..
واهي وراه متنحة ماتدري شتسوي
.. بس تتبعه .. !

نزل من الباص ومشى كم خطوة ونزلت اهي وراه .. !
طالعها سعود لحظات .. واهي ماتحملت تطالعه نزلت عيونها على الأرض ..
اتنهد ومشى ومشت خلفة بخفة ..

سألها : جيتي هالمكان قبل ..؟؟
وعد : لاا ..
سعود : أوكي خليك هنا الحين أجي ..
وعد بخوف : فين رايح ؟؟؟؟
طالعها سعود وشاف الخوف بملامحها وقال : بروح أسأل عن موعد الباصات الي تجي هالمحطة .. اقعدي لين أجي ..
بلعت وعد ريقها بصعوبة وتأملت المكان حولها بخوف وقالت : أول مره أجي هنا .. أخاف أجلس لحالي ..
رق قلب سعود عليها ولام نفسه أصلا شلون فكر يتركها لحالها ..
ابتسم ابتسامة ذبحت قلبها وقال بحنية : تعالي معاي ..
مشى ومشت جمبه لين وصلوا أحد المحلاات وطلبوا مطوية الباصات .. قرا سعود مواعيد الباصات وكانت المفاجأة ..!!
أقرب باص ممكن يجي هالوقت بعد ساعتين.. !!
احتاااااار شسوي ؟؟ يكلم أنس؟؟؟ مستحيل أنس بيعرف هالمكان ويجيه .. ساعتين بيقضيها مع وعد !! كيف قلبه بيتحمل ؟؟ واش ممكن يسوي ؟؟

طالعها وقال : عندنا وقت طويل على مايجي الباص ..
هزت وعد راسها وعيونها متعلقة بعيونه ..
سعود : ماظن بنوقف بالشارع .. تعالي نشوف مكان نقعد فيه ..
وعد بهمس : على راحتك
مشى وتبعته وعد لاشعوريا .. نست كل شي هاللحظة .. نست قراراها بالابتعاد .. نست نهاية علاقتهم .. نست كل شي وماعاد تفكر الا برجعته .. وشوفته .. وقربه منها .. ومشاعر الراحة والأمان الي تحسها بقربه ..
مشى سعود وعيونه تراقب المحلات يدور شي مناسب يقعد فيه اهو وعد !
شالي صار ؟؟ كيف لقيتها ؟ شلون رتبت الدنيا هللقاء بيننا بعد ماصار وجودها سراب بحياتي؟
معقولة هالسراب استوى واقع !!؟
التفت وطالعها بنظرة خلت وجهها يولع مايدري من أي شعور بالضبط ؟؟ يبي يصدق عيونه .. وحتى لو أنكرت عيونه وجودها مستحيل قلبه ينكر .. تكفي المشاعر الدافية الي حسها أول مالقاها
وعد شوي وتطيح من تصادم الأقدار .. لاحظت نظراته الي يرميها عليها بين لحظة والثانية .. تشوف فيها بحر عميق من المشاعر قدرت تمير بينها نظرة عتب !
ياويلي من هالنظرة سعود .. انا بروحي ميتة ومنتهية مو عاد تذبحني بنظراتك .. اش الي تحس فيه الحين اش الي يدور ببالك ؟؟
لهاللحظة مادار بينهم أي كلام خاص !! ولا حتى سأل عن أحوالها ..
كن الي معاه وحده جمعته فيها ظروف وقتيه بتنتهي بعد ساعتين ويرجع كل شي زي ماكان!!
وعد نغزها قلبها من هالخاطر ! هل بتستحمل يرجع كل شي زي ماكان .. ويختفي سعود من حياتها من جديد ؟؟؟

وصلوا لأحد الكفيهات .. ودخلوها .. تلفت سعود لقى طاولة جانبية ..
قال بهدوء كنه مراعي ضجة مشاعرها هاللحظة : وعد .. اقعدي هنا باطلب كفي وأجي ..
اسمها بلسانه له وقع خاص كنه أول مره يناديها .. !
مشت للمكان الي أشر عليها ولازال الصمت وبس الصمت رفيقها من بداية المشوار .. كل الكلمات ضاعت منها مابقالها غير الصمت ونظرة عدم التصديق لوجود سعود معها !

دقايق وجاها سعود حامل كاسين .. حط الكاس الأول قبالها .. شكرته بهمس ورد عليها بهمس ممثال ..
قعد قدامها والكاس بإيده ..
مرت دقيقة والصمت يذبح بينهم ..
كانت وعد تقلب الملعقة بالكفي مكونة دوامة بهالسائل تشابة دوامة مشاعرها هاللحظة ..
قدر سعود هالوقت يطالع فيها ويتأمل ملامحها المكتسية بالحزن .. والضياع .. نفس الملامح ونفس الهيأة الي شافها فيها أول مره بالفندق ! بس الفرق ان وقتها كانت بلا حجاب !!
قال بهدوء : مبروك الحجاب !
أخذت وعد نفس ورفعت عينها وردت : الله يبارك فيك ..
سعود : ماشاء الله شالي غيرك وخلاك تلبسينه ؟؟
وعد : أنا من يومي ألبس حجاب بس ظروف عملي أجبرتني أخلعه .. والحين لما تركت العمل قدرت أرجع ألبسه بدون أي موانع ..
سعود : امهمم .. وشالي خلاك تتركين العمـل ؟؟
صدمـــــــــة !
سؤاله ضربها على الوتر الحسـاس !
كيف بتجاوبه وتعترف ؟؟؟
قال واهي تحاول تضبط رعشة صوتها : أسباب كثيرة خلتني أتخذ دا القرار ..
سعود : ممكن أعرف بعضها ؟؟
بلعت وعد ريقها بتوتر .. عمرها مارتبت كلام لهالمواجهة .. ولا هي عارفة كيف تصيغ أعذارها بطريقة مناسبة ..
طال صمتها وسعود ساكت يراقبها كنه حاس بالي يدور بخاطرها .. وبالآخر قالت : بصراحة أنا من البداية ماكنت مرتاحة بالعمل .. أكثر شي احساسي بالذنب فـ كل يوم أطلع فيه الصباح من بيتي بلا حجاب .. هذا سبب .. والثاني ..... !
سعود يحثها تكمل : .......... الثاني .. ؟
وعد لاشعوريا تجمعت الدموع بعيونها .. وقالت : انت تعرفه !!
سعود واهو رافع حواجبه باستغراب : أنا أعرفه !؟ صدقيني ماعرف شي .. !
وعد :مو معقول .. أكيد خطر على بالك ..
سعود واهو ينقل بصره بين عيونها : الحين انتي ليش تبكين ؟؟؟
وعد : الموضوع دا مأثر على نفسيتي مره ..
سعود : أوكي وليه سويتي كذا ؟؟ ليه تعبتي نفسك بهالشكل ؟
وعد : لو ماسويت الي سويته كنت بالنهاية حاتعب أكثر !
سعود واهو مو مستوعب قصدها ومشاعرها : ليه ؟ كان واضح انك مرتاحة !
وعد : مرتاحة صح .. بس حيجي يوم تطلع كل هالراحة من عيوني !
سكت سعود يحاول يستوعب قصدها .. راوده شعور انها تقصده اهو .. واليوم الي تتكلم عنه اهو يوم رحيله ! حب يتأكد من شعوره الي توصله وسألها : بيأثر عليك هالشي مره ؟؟
وعد : انت اش رايك ؟؟ اذا انت تحس ان قربنا عادي ومو مأثر عليك فبصراحة أنا غير عنك ..
سعود بنرة اهتمام : شلون غير ؟
وعد بتنهيدة : قربنا على قد ماكان يسعدني ..الا انه بنفس الوقت متعبني لأني مو قادرة أبعد عن بالي التفكير باليوم الي حتنتهي كل هالراحة الي أعيشها .. يمكن صعب عليك تفهمني لأن دالشي عادي عندك ..
سعود : ومن قالك انه عادي !!
ضاعت عيون وعد بوجهه ..
واهو قدر يترجم مشاعرها لأنها ماتختلف عن البركان الي انفجر بداخله من لحظة عرفها !
قال : يمكن تستغربين ياوعد بس صدقيني انتي أبد مو شي عادي بحياتي ..
التفت يبعد عنها عيونه لا تفضح مشاعره الثايرة .. وشوي ورجع طالعها بنظرة غريبة وقال : كنتي مرتبة لهالفراق قبل ماسافر ؟؟؟؟
هزت وعد راسها واهي تراقب ملامحه بحذر ..
سعود : وليه ماقلتيلي ؟؟ صدمتيني باختفائك وعد ! كنتي أقلها تركتيلي خبر ولا مسج يطمني انك بخير مو أكثر !
وعد من بين دموعها : ماحبيت اربطك معاي خفت تعترض وألقى نفسي أضعف وأتراجع ..
سعود : مو من حقي أعترض وعد .. حتى لو تركتيلي عناوينك كلها كنت بتفهم غايتك من رحيلك وماراح أضغط عليك .. بس يتطمن قلبي انك بخير وانك مرتاحة .. مو تختفين فجأة قلقتيني عليك وعد !
غطت وعد فمها بإيدها تمنع شهاقها المكتوم .. وماتحمل سعود يشوفها بهالشكل .. سحب منديل من الطاولة وعطاها واهو يقول : لا تبكين .. تكفين !
أخذت المناديل ومسحت عيونها بصوابها الناعمة وسعود يقول : وعد أنا ماعاتبك من فراغ .. أعاتبك من احساس قلب .... (( اتمنى يقولها يحبـــــك .. يتمناك .. يهيم بهواك )) بس كبت هالمشاعر وقال : قلب يعزك ويتمنالك الخير .. من عرفتك وانتي استويتي شي مهم بحياتي كان صعب علي أرجع ألقاك اختفيتي بدون مقدمات ..
وعد : آسفة سعود .. بس صدقني مادفعني لدالشي إلا لأني أدري ان بعادك الأخير بيقتلني !!
سعود : وليه يقتلك ..؟؟
وعد بلا شعور : لأني أحبـــك !
=================
لانت ملامح سعود من صدمة اعترافها !! ورجع على ورى بخفة وكلمتها يتردد صداها بإذنه يحاول يستوعب الي سمعه حقيقة ولا يتهيأله !
اعترافها كان ساحق لكل التوقعات الي خطرت على باله عنها .. !
وعد ماتدري شلون قالتها .. كيف تكونت هالحروف على لسانها مشكلة هالكلمة ! ماتدري شالي يحس فيه هالوقت وشالي بيقوله عنها .. !
نزلت عيونها وقالت بهمس : آسفه ..
سعود : على ايش الأسف ..
وعد : اتجرأت بمشاعري بس ماكان بإيدي .. وهذا سبب ابتعادي ..!
سعود بحنية : هربتي بحبك أحسنلك من انهياره بعد فترة !
هزت وعد راسها بملامحه تشع بالألم ..
سعود بابتسامة تسحر : مشاعرنا مهي ملكنا ياوعد .. ولاهو هو بكيفنا نمنعها عن الي نبي ونوجهها للي نبي .. ( واتنهد واهو يقول : ناس نحاول نحبهم وتعجز قلوبنا تودهم مجرد ود ! وناس .. ( ابعد عيونه عنها ) سكن حبهم بقلوبنا وسكن جوارحنا من أول ماعرفناهم..
وعد واهي تمسح دموعها بطرف كمها : ونهاية الحب دمار .. ماتشوف ان البعد من البداية أحسن؟؟
سعود : أنا أحترم قرارك وعد .. بس ماتدرين هالدنيا شتخبي لنا من مفاجآت !
وعد : ماعاد فيني اتحمل مفاجآت أكثر الي لقيته بحياتي يكفي وزيادة !

سعود اتألم حيل على حالها .. اتوقع انه اهو بس الي يعاني حبها .. وهذا هو الحين لقى ان قربه كان عذاب لقلبها أكثر من انه راحه !
شلون بيتحمل واهو ماعاد همه بهالدنيا غير سعادتها ..؟؟

عجيبة دنيا ماترحم .. تقرّب بين قلوب اثنين .. ويصير الحب هاجسهم .. وروح وحده سكنت جسدين .. سرقنا دربنا بغفلة .. ولقينا الحـب سكن قلبين
نهاية دربنا صدمــة .. نبي نمشي ونغمض العين !

طالع ساعته لقى الوقت اقترب .. رفع عينه وابتسملها ابتسامة ذوبت روحها .. بادلته ابتسامته بخفة وفهمت ان الوقت حان ولازم يقومون ..
وقف ووقفت معاه ومشوا .. وزي ما دخلت بصمت .. طلعت بصمت .. وطول الطريق بصمت .. بس هالمره رجعت بمشاعر غير .. كن جبل كان على صدرها وانزااااح يوم اعترفت بحبه ..
ماتدري شنوع مشاعره ناحيتها بالضبط .. بس الي همها انها خلته أمام صورة واضحة بلا أي غباش ..
وقفوا عند المحطة بانتظار الباص
كل من شافهم وابتسملهم يحسبهم أسعد زوجين ..
اتمنت وعد هالوقت نفس هالأمنية واهي تطالع سعود بطرف عينها ... لأي مدى بوصل من السعادة لو وقفت بيوم نفس هالوقفة مع سعود لكن بوضع مختلف .. زوجته !
آه ياقلبي شكثر جميلة الأحلام لما تكون بالخيال بس .. وياويل قلوبنا اذا ربطناها بواقعنا العقيم !
وصل الباص ومشوا متجهين ناحيته .. ركبوا .. وقعدوا بأماكن مختلفة .. وعد تفضل تقعد بطرف مافيه الا كرسي واحد عشان تمنع عنها الحرج لايقعد بجمبها رجال ..

هالباص وصلهم لمحطة ثانية ومنها أخذوا باص ثاني .. بهالوقت وعد قالت لسعود عنوانها .. مافكرت بشي هاللحظة غير انها مو قادرة تستوعب ان هالمرة بتكون آخر مره تشوفه ..

ركبوا الباص ومشوا لمنطقة بيتها .. ونزلت وعد وعيون سعود وقلبه يتبعونها .. مشت لين اختفت من قدام عيونه ..

شهد بهاللحظة انه لو عاش قبل جنون ماكان بيوصل لجنون حبه هالوقت ..
اتمنى من كل خاطر ينزل وراها ويطير فيها لجنة مايعيشها غيرهم ..
وردها حبهم .. عطرها قربهم .. شمسها وجودهم .. وظلها هواهم !

******

بعد أسبوع من الأحداث السابقة

مشت منى لغرفة مرام وقبل ماتوصل سمعت تلفون البيت يدق .. جت تبي ترجع ترد بس ترددت وخافت يكون خالد !! ماتبي ترد عليه لأن لو سألها عن مرام ماتدري وش بتقوووووووله !!
طنشت التلفون ودقت باب غرفة مرام .. وبعد لحظات فتحت مرام الباب وعيونها متورمة من البكي الي صار صديقها من طلعت من المستشفى ..
اتنهدت منى بضيق ودخلت وسكرت الباب واهي تقول : يعني مو قايلتلي شصار ؟؟
مرام : منى انتي ماتملين ؟؟؟ قلتك مابي اتكلم بالموضوع أمي الي هي أمي ماعاد سألتني انتي ليه ماتصيرين زيها ؟؟؟
منى : لأن امي ياحلوة مايرجها خالد بالاتصال ويقعد يتوسلها مثل مايسوي معاي والله شوي ويبكي واهو يترجاني اكلمك واقنعك تردين عليه وتكلمينه !
مرام بدموع : يعني رحمتيه اهو وأنا الي صرت ظالمة ؟؟؟
منى : شسويلك انتي مو راضية تحكيني !
مرام : ليه هو ماحكاك طيب !
منى : حتى اهو مب راضي يحكي .. كل الي يبيه اني أقنعك يكلمك بعد ماقطع الأمل انه يشوفك ! والله صرت مارد على مكالماته لأني ماعاد صرت اعرف وش أقوله !!
مرام وهي تبكي : مااااابي يامنى أكلمه ولا أشوووفه تكفيييين خليه يبعد عني انا للحين ماطلبت طلااااقي ومادري شالي مانعني أطلبه .. لايضغط علي بهالشكل يخليني أسوي شي يدمرنا احنا الاثنين .. !
منى بصدمة : طلاااااق !!!!!!! مرام .. انتي شقاعدة تقولين ..؟؟؟
مرام واهي تمسح دموعها : خلاص يامنى لاتسأليني شي بالله .. قلتلك مو متكلمة بالموضوع بس اتوقع فهمتي انه شي كبير .. خلاص محد له شغل فيني اتركوني بحالي تكفوووون ..!
منى لازالت مصدومة وشي بخاطرها بدا يحسسها انه الي صار له علاقة بماضي خالد ..!!

مشت وسحبت مناديل وعطت اختها ومسحت على راسها بحنية .. وتركتها وطلعت واهي تقول بخاطرها .. والله ان كانك ياخالد مسوي شي من سواياك الأولية فانا أقولك احلم بتراب رجولها !!

اتأففت من هالوضع الي صاير .. كلن بغرفته مهموم .. مرام الحين وحنان من أول ماتدري شالي قلب حالها ورجعت مثل أول !!!

نزلت الدرج ولقت امها قاعدة وشبح ابتسامة مرسوم على شفاتها
انشرح صدرها يوم شافتها على الأقل فيه أحد يضحك بالبيت
قعدت وهي تقول : شكلك متونسة يمه شعندك؟؟
توسعت ابتسامة أم فيصل وقلت : حزري من دق تو ؟؟؟؟
منى باستفهام : ميييييييين ؟؟؟؟
ام فيصل : خالتي أم سعد !!!
منى باستغراب : ............ أم سعد ؟؟ منهي هذي ..؟
ام فيصل : جدة عبير وفتون شفيك ؟؟؟
منى استوعبت : اهااااااااا ياحلووووها .. شعندها داقة علينا !!
أم فيصل : ماتتوقعين ! داقة ياعمري عليها تخطب حنان لولدها صالح !!!
شهقت منى من الصدمة وشقت الضحكة واهي تقول : وااااااااالللللللللللله ؟؟؟؟؟؟
ام فيصل : اي والله .. تهبل اهي وكلامها تعرفين الحريم الكبار شلون يكسرون الخاطر والله بغيت اعطيها الموافقة من عندي بس تراجعت وعزمتها تجينا بعد المغرب ..
منى : اليوووووووم ؟؟؟؟؟؟؟
ام فيصل : اي اليوم والله استحيت منها مره ..
منى : حنان تدري ؟؟؟
ام فيصل بتنهيدة : لاء .. وادري لوقلتلها بتعيي وترفض زي عادتها .. عشان كذا خليهم يجون ونحطها عند الأمر الواقع .. وبعدها كلنا نقوم عليها ونقنعها خلاص تشوف حياتها وتطلع من هالصومعة الي ساكنتها ...
منى : اي والله فكرتك زينة عساها توافق يااااااااارب ..

::

بعد المغرب
رن الجرس وطلعت ام فيصل للحوووش تستقبل الخالة أم سعد ..
دخلت العجوز بعصاتها وأم فيصل هلت ورحبت فيها ترحيب يليق بمقامها ..
واستقبلها لمجلسها وقعدتها ..

الجدة بصوتها اللي مضى عليه العمر : والله يام فيصل وليدي كان يبي حنان من قبل ماتاخذ ولد الـ ....(عيلته)... بس حنا تهاونا لين راحت منه وبغى يطير مخه .. وشوفيه ياويل حاله عايفن الزواج كلش ومايبي غيرها ..
أم فيصل بابتسامة وسيعة : والله يام سعد صالح والنعم فيه رجال مالي ثوبه .. واذا علي فأنا من الحين اعطيك الموافقة ..
أم سعد : أجل نادي حنان خليني أنا أكلمها ..
أم فيصل عجبتها الفكرة وقالت : ابشري طال عمرك ..

وطلعت لغرفة حنان ودقت الباب وشوي وفتحت حنان
أم فيصل : حنان حبيبتي البسي وانزلي تحت
حنان : وليش ألبس ؟؟؟
أم فيصل : وحدة تبي تشوفك !
حنان : وحده تبي تشوفني ؟؟ منهي هذي !
أم فيصل : اذا نزلتي بتعرفين الحين بسرعه لانتفشل معها
حنان : تكفين والي يسلمك مابي أنزل .. اعتذريلها بأي شي قوليلها نايمة تعبانة مالي خلق أشوف أحد أبد
أم فيصل : والله ماقدر ياحنان اقولها هالكلام صعبة !
حنان : لييييييه .. مو أول مره يجي أحد بيشوفني وتصرفونه
أم فيصل : الي كانوا يجون غير .. والي الحين تحت غير !
سكتت حنان شوي تبي تستوعب ..
وأم فيصل قطعت عليها وقالت : بسرعه لاتتأخرين بالله عليك .. اذا كانلي عندك خاطر لاتفشليني !
حنان بهمس : ان شاء الله ..
وطلعت ام فيصل وحنان ظلت مكانها تحاول تستوعب منهي الي جاية والي شايلة ام فيصل فيها الدنيا وماتبي تتفشل قدامها ..
معقولة تكوووووون .............................. . ؟؟؟؟
قطعت على نفسها تفكيرها يوم خفق قلبها بعنف .. بس حنان لاتفكرين بشي .. البسي وانزلي وخلي الأمور تمشي بطبيعتها وبعدها مافي أحد يقدر يجبرك على شي ماتبينه ..

لبست بسرعه وضبطت شكلها على السريع ومافاتها تلبس وشاحها ورمته على رقبتها ..
ونزلت
أول ما أقبلت على الصالة ابتسمت لها العجوز واهي تقول : ماشاء الله تبارك الله .. هلا بنيتي
ابتسمت حنان بحنية يوم انعكست الأدوار وصارت العجوز ترحب فيها بوقت هي انخرس لسانها وماقدرت تنطق ولا حرف يوم اتأكدت ظنونها وصات الحرمة اهي " أم صــالح "
سلمت عليها وحبت راسها وجت تبي تختارلها مكان تقعد فيه إلا الخالة أم سعد قالت : تعالي اقعدي جمبي يمه ..
انحرجت حنان ومشت وقعد جمبها ..
ابتسمت لها العجوز ومسكت ايدها وضغطت عليها واهي تقول : شلونك يمه ؟؟؟
حنان بحرج : بخير الحمدلله .. انتي شلونك خالتي ؟؟
الخالة : نحمدالله ونشكره على كل حال .. (( ورق صوتها واهي تقول : يابنيتي جايتك أنا وشيباتي أبيك توافقين على وليدي صالح .. وليدي بغاك من سنين وحنا الي ضيعناك من إيده ومن ذاك اليوم واهو ماهناله مرقد ولا ارتاحله بال .. عاف الزواج وعاف الحريم .. وهالحين كتب الله انك ترجعين لأهلك وأنا أقول ذي فرصتنا من الله نصلح الي ضيعناه .. هاه شقلتي يمه ؟؟؟؟
طالعت حنان باختها واهي حيل منحرجة .. لقت اختها تبثها بنظرات وابتسامة التشجيع .. نزلت عيونها على الأرض وبلعت ريقها بصعوبة .. صعب عليها ترفض طلب هالعجوز واهي تلمس الرجااااء بصوتها !! إهي راعية أدب وذوق وصعب عليها تسوي هالشي بدون سبب مقنع ..
عاشت لحظة صراع بداخلها واهي ماتنكر ان قلبها مال وحن .. بس ترجع تتذكر شلون عرف أسرار حياتها كلها الي حاولت تخفيها عن كل العالم والناس .. وتوقع بحيرة تعذب قلبها وروحها ..
الخالة واهي تضغط على إيدها : يمه شالي تفكرين فيه قوليلي ؟؟ اسأليني يابنيتي انا ماتعنيت وجيتك ويا تعابي الا عشان تسأليني الا بخاطرك .. هاه يمه شعندك ؟؟؟
حنان بهمس : ماعندي شي ياخاله ..
الخالة : قوليلي يمه لا تستحين .. اسأليني الي تبين عن هالولد .. والله لو ماني بأمه وشهادتي مجروحتن فيه .. ولا كان قلتلكم عن زينة طبايعه وأخلاقه ..
أم فيصل بابتسامة عذبة : بدون ماتقولين ياخالة كلنا نعرف صالح وأخلاقه الي توزن بذهب الله يخليه لكم يارب ..
الخالة : آمين .. هاه يابنيتي ماسمعنا رايك ؟؟؟
أخذت حنان نفس طويييل وابتسمت للخالة وقالت بهمس : موافقـــة !
هي قالتها ولا ماقالتها .. انقلب حال المجلس بشكل ماتوقعته حنان أبد ..
الخاله ماصدقت سمعت هالكلمة جرتها لصدرها وضمتها من خاطر أم حنووون ..
أم فيصل تجمعت دموع الفرحة بعيونها .. وحمدت ربها وشكرته الي حنن قلب حنان أخيرا بعد عذاب السنين !
اتأثرت حنان حيييييل بموقفهم .. ماتوقعت ان كلمة منها بتسعد قلوبهم عشانها بهالشكل ! شكثر شايلين همي انتوا ؟؟ شكثر حزني وانطوائي مشغل بالكم ومكدر عليكم ؟؟

طلعت غرفتها واهي ماتدري كيف وافقت .. !
صعب عليها حيل ترد العجوز .. !! بس اهي بهالشكل قبلت بصالح زوج لها !!!

ياويلي شلون باقدر أعيش مع واحد يعرف كل صغيرة وكبيرة بحياتي !!! كيييييف ؟؟

جاها نداء من أعمق قلبها .. (( هل بظل طول عمري بلا زواج ؟؟؟؟ ))
مو أكيد بيجي يوم أتزوج شخص مايندرى منهوو ؟؟
هالشخص أكيد بيعرف بعض أسراري اذا ماعرفها كلها !! شبيكون موقفه ذاك الوقت ؟؟؟
هل باتحمل نظرات تحقير لأي ردة فعل انفعالية مني !
هل باتحمل سخرية من تشوهي ؟؟
هل باتحمل أسئلة تتعلق بماضيي ؟؟

صالح انســــــان عرف كل هذا .. ومع ذلك بغاني بكل عيوبي ..

كانت هاللحظة الي وصلتها لهالشعور .. لحظة زرعت أمل شفاف بداخلها ..
عمرها كله مر بلحظة قدامها .. أحداثه كلها بحزنها وبفرحها

وقت ما تذكرت عمري ..ما ذكرت الا " وفاك "
ولو أدوّن ذكرياتي... ما طبع فيها "سواك..."
انـــت
أوفى من لقيته .. زدت عن هذا وذاك....
لا تقول اني نسيتك .. او افكر في جفاك...
لو تمنيت الأماني ..
ما طلبت
" إلا لقاك "

::

من جهـة ثانية صالح كان بالسيارة ينتظر أمه .. طلعت بعصاتها ونزل اهو بسرعه مسك إيدها وعاونها وركبها وسكر الباب
مشى بخطوات سريعة وركب وقال واهو يشغل السيارة : بشري يمه !
ابتسمت العجوز من ورى غطاها .. ياحليل وليدي مستخف على البنية .. قالت : شف ياوليدي كل شي حكمة ونصيب من رب العالمين .. بس ...
صالح بانفعال : لاتقولين رفضت يمه لاء !!!
أمه : لاحول ولاقوة خلني أكمل كلامي ..
صالح بتنهيدة : هاه كملي ..
أمه : لاصارت الحكمة من رب العالمين صار لازم ترفضك ؟؟؟؟
صالح بابتسامة خفيفة : أجل ؟؟؟؟؟
امه : الحمدلله .. وافقت !

صالح شلون أوصفلكم شعوره هاللحظة .. كنه شخص على حافة هاوية .. يايسقط فيها يايجي من ينقذه .. كان هذا حاله وموافقتها انتشلته من دمار الهاوية..
ريحته من مشاعر كاوية .. كانت لقلبه عليلة .. وكانت إهي الداوية ..!

صورتك في عيني
وفي ~ القلب ~ طاريك
تعال شوف بدنيتي وش مكانك؟
ان جيت كل دقات قلبي تحييك
وان (رحت) تواسيني بقايا (حنانك)
أعاهدك ما يوم ممكن أخليك!!
وماعاش من ياخذ بقلبي (مكانك)


**************
وقفت السيارة قدام بيت أبو تركي .. طالعت عبير البيت من شباك السيارة كنها تشوفه ولأول مره .. لأن هاللحظة غير .. هالمره ماراح تجي زيارة وتروووح ..
هالمره بتدخل وتسكن بهالبيت !
نزل تركي ومشى وفتحلها الباب واهو يقول : هلا بعبير حياتي وعبير بيتنا الجديدة ..
ابتسمت عبير ونزلت وسكر تركي الباب من وراها ..
عبير بضحكة : مادري شفيني خايفة !
تركي : شدعوة حياتي ؟ يمكن لأنه شي جديد عليك .. بس مع الوقت بتتعودين
عبير : ان شاء الله
مشوا للباب وفتح تركي الباب ومد ايده لداخل بحركات تمثيلية واهو يقول : تفضلي أميرة حياتي !
عبير : هههههههههه بس تراني باتعوّد على هالحركات ..
تركي : اتعودي حبي أنا عمري فداك ..
عبير بدلع : يسلم عمرك حبيبي
تركي : زين لاتخليني أرجعك السيارة .. ويالله قدامي على داخل
عبير : هههههههههههههههههههههههههه طلع اسلوبك الصدقي الحين هاه ؟؟؟
تركي : هههههههههههههههههه هذا احنا خليجين ماكو حكي سنع الا ولازم كلمة تدفش بالنص ..
عبير : هههههههههههه عادي كل شي منك حلووو

انفتح الباب هالوقت وظهرت منه نهى وصرخت : عبيييييييييييييييييير .. (( ركضت عليها كنها أول مره تشوفها بس فرحتها انها بتسكن عندهم حسستها بمثل هالشعور
ضحكت عبير عليها وضمتها وسلمت عليها ..
تركي يراقبهم وابتسم واهو يقول : ماكن في واحد واقف جمب عبير !
نهى باستهبال : اي صح انت أخوي ههههههههه (( وسلمت عليه واهو قرصها من أنفها
ومشوا سوى لداخل البيت ..

دخلوا البيت لقوا الصالة فاضية .. تركي بخاطره ارتاح لأنه كان شايل هم لقاء نوال لعبير ومايدري شلون بتعاملها !
تركي : نهى وين أهل البيت ؟؟
نهى : نوال وأبوي طالعين .. ومنال ووائل بغرفهم .. (( ماكملت كلمتها الا يوم سمعت صوت الباب من وراها ينفتح ودخل أبو تركي ونوال ..
أبو تركي : السلام عليكم ..
التفتوا كلهم وردوا السلام ..
أبو تركي بابتسامة : ماشاء الله متى جيتوا ؟؟؟
تركي : هذانا مالنا دقايق .. ومشى لأبوه وسلم عليه وعبير مشت معاه وسلمت عليه وعلى نوال الي طالتها بنظرات مارتاحت لها عبير أبد .. بس اتفااااااجأت وحتى تركي اتفاااااجأ يوم قالت نوال بابتسامة غريبة عليها : كان عطيتونا خبر انكم بتجون نستقبلكم ! ونستقبل العروسة الحلوة مو تجون ومحد بالبيت ..
تركي بدون مايشغل باله بغرضها : فيك الخير ماتقصرين بس طلعتنا من الفندق كانت فجأة ..
نوال بابتسامة عذبة : نورتي البيت عبير
عبير بحرج : منور بوجودكم نوال ..

نزلت منـال الدرج وشافت الكل مجتمع عند الباب .. عرفت ان تركي وعبير توهم واصلين .. قالت بفرحة : هلا جيييييييييتوا ...
تركي بابتسامة : هلا منال اي تونا جايين
منال : نورتوا البيييييت والله .. (( وسلمت على تركي وعبير ..

تركي حس بارتياح مبدئي لهالاستقبال .. اهو موطامع بهالراحة على طول بس على الأقل وقت وصولهم .. وكلها كم يوم ويسافرون فرنسا يقضون شهر العسل ^ _ ^
انتبه لنظرات منال ونوال المشمئزة وخاف ينشعل الفتيل .. مسك ايد عبير وقال : باخذ عبير أوريها الجناح وأشوفكم على الغدا ..
أبو تركي : اكيد خذوا راحتكم ياولدي ..
ابتسم تركي وراحوا لجناحهم ..
عبير ظهر اعجابها بالجناح واااااضح على وجهها .. كانت غرفة مزينة بتصميم ياباني الي السرير نازل على تحت وكل شي بالغرفة صغير ديكور يابناني بحت ويجنن ..
غير عن صالة ملمومة ألوانها بدرجات الأخضر الهادي .. تنتهي بمطبخ صغير مجانب على قدهم ..
كان الجناح رايق وحلووو وحست عبير بالراحة فيه
تركي : عجبك ؟؟
عبير بابتسامة : مررره .. ذوق مين ؟؟
تركي : تصدقين لو أقولك ذوقي !
عبير : لااااااا معقووول ؟؟؟
تركي : اي والله ..
عبير : وااااااو تركي ذوقك روعه جنااان مره نااااااعم وحلوووو
تركي بهيام : انتي الروعه والجنان مو الجناح ..
عبير استحت لرده الغير متوقع واهو ضحك وقال : بيطول هالحيا ؟؟؟
عبير استحت أكثر وقالت : مادري انا طبيعتي كذا و .. واحنا تونا مع بعض وانت بعد مو راحمني ..
تركي : شسوي عبير كل يوم أحس اني أحبك أكثر خلاص بانفجر ..
عبير بضحكة : لا أجل نفـّـس على عمرك حبيبي لا تنفجر ..
ضمها تركي بحنية وقال : باخذلي شاور وانتي خذي راحتك بالبيت ..
عبير واهي ذايبه منه :أوكي باستناك ..
باس جبينها بخفة ومشى عنها للحمام واهي قربها من تركي محسسها بجمال الأشياء حولها ..
دارت بالجناح تتأمل كل شي فيه .. مالفتها الا أغراض تركي الي تشوفها لأول مره .. تونست وقعدت على الكرسي وصارت تقلب بأوراقه وأشرطته وتحاول تكتشف غموضه الي يدور حوله بعض الأحيان ..
مر الوقت وماحست الا بصوت باب الحمام ينفتح وفزت من مكانها ..

طلع تركي وشافها واهي قاعدة على مكتبه وقال واهو عاقد حواجبه : شتسوين ؟؟؟
عبير ببرائة : ألعب بأغراضك !!
سكت تركي لحظات واهو مستغرب صراحتها البريئة هذي .. بكل صراحة تعترف انها قاعدة تلعب بأغراضه .. ياويلي هالبنت ماتعرف الخبث أبد .. أشكرلها صراحتها ولا أعاتبها على حوستها بأغراضي ولا ........
بس وينه اهو ووين قلبه الي ماتحمل نظرات عبير البريئة والي تترقب ردة فعله .. وردة فعله ماكانت غير انه مشالها ومسك ايدها واهو يقعد على الكرسي وسحبها وقعدها بحضنه واهو يقول : شتبين تشوفين ؟؟؟
عبير بابتسامة ناعمة : مافي شي محدد بس تونست يوم شفت أغراضك ..
تركي : لا بغار منها الحين .. انا بكبري عندك وتلفتك أغراضي
عبير : هههههههههههههههههه تقارن نفسك فيها انت بعد ؟؟
تركي : اي مابي شي يلفتك غيري ولا شي يجذب اهتمامك غير وجودي انا وبس ..
عبير بدلع : وانا ماحست بأغراضك الا عشان ألهي نفسي بغيابك ..
تركي هز راسه بنظره ذوبتها وقال : وتلوموني فيها ياناس ! وربي للحين مو مصدق ان هالجمال والنعومة ملكي أنا ..
عبير ابتسمت وقبل ماترد دق باب الجناح .. !

تركي بسخرية : ذا أولها ..
عبير بابتسامة : عادي تركي لاتنسى احنا قايلينلهم بنتغدا معاهم ..
تركي ارتاح خاطره انها ماتضايقت وهالشي طمنه انها بتتقبل الوضع .. بس ياخوفه تزيد الأمور عن حدها ..
قامت عنه واهو مشى للباب وفتحه لقى وائل برا .. سلم عليه وقاله على الغدا ..

مامرت الدقايق الا وكل العيلة مجتمعة على الغدا ..
تركي عيونه تراقب كل نظرة وكل حدث واهو شايل هم يصير شي يفجع عبير ويخوفها من الحياة بهالبيت .. وجود نوال ومنال بنفس المكان شي لا يحمد عقبااه !

نهى الي حست بأخوها وصارت طول الغدا تسولف مع عبير وتحاول تجذب الأنظار لها ولسوالفها بعيد عن أي شحنات داخليه ..

مر الوقت بسلام وماصدق تركي خلصوا يبي ياخذ عبير للجناح يرتاح ..
نهى : تركي خلها تقعد معانا ..
تركي : لا والله تعبان وبنام ..
نهى : انت فيها شي مسامعك ؟؟ اقول خل عبير تقعد معانا مو انت ..
تركي : اي وانا هذا الي سمعته ..
نهى : اوكي روح نام شدخلها فيك ..
عبير ضحكت على نهى وتركي قال : لا حبيبتي مايهنالي النوم واهي بعيدة عني ! بس من وين بتفهمين انتي يالمفعوصة ..
نهى : اوريييييييييك الحين صرت مفعووووصة يالمطفوووق

وائل : وليييييه .. فكينا انتي خلنا نسولف برواااق

نهى : هههههه وانتي من قال أحد بيسولف معاك !
وائل : عبير بتسولف معاي ولا لاء ياعبيييييير؟
عبير بابتسامة حنونة : الا بسولف واقعد معاك ونهى خلها تولي !

نهى : شف شف شف ..!! اوريك عبورة وانا الي طرت من الفرحة يوم جيتي !
وقف تركي يبي يروح جناحه وعبير وقفت معاه بتلقائية وغمزت لنهى .. ونهى مدت لسانها عليها .. ضحكت عبير ومشوا سوى للجناح ..

العصر
طلعت عبير من الجناح بعد مانام تركي واهي مافيها نوم وحبت تشوف بنات عمها ..
وصلت الصالة لقت نوال الي قاعدة فيها تقلب بالتلفزيون وتشرب شاهي ..
عبير بنعومة : سلام ..
طالعتها نوال بنفس النظرة الي ماتريح وفورا بدلت نظرتها بحنية وابتسمت وقالت : هلا بعيير .. تعالي حياك ..
ابتسمت عبير وقعدت .. ونوال صبتلها شاهي ومدتلها الكاس .. شكرتها عبير وأخذته منها وصارت تشرب وتدور بينهم سوالف هادية ..
عبير ماقدرت تعرف نوع تعامل نوال معها ..
شوي تحسها حنونه شوي تنتبه لنظرة غريبة بعيونها ..
شوي تبتسم لها .. شوي تحسها تسخر بابتسامتها !!

انتبهت على منال واهي تنزل من الدرج والتفتت للصالة وشافت عبير واهي قاعدة مع نوال قعدة ودية ..
ولايفوتكم شلون انقلب وجه منال ووللللللللع من القهر !!
نزلت باقي الدرجات واهي تكاد تخرق الأرض بقوة الغضب الي بداخلها ..
انتبهت عبير لشكلها وتبعتها بعيونها لين اختفت بالمطبخ ..
نوال كانت معطية الدرج ظهرها وماشافت شكل منال ولا كان استخفت من الفرحة .. استأذنت عبير منها ومشت عنها للمطبخ .. لقت منال واقفة تصبلها عصير ..
عبير واهي تراقب ملامحها : شفيك ؟
منال بقهر : ولا شي ..
عبير : الا منال وجهك منقلب وحاسة فيك شي !
منال بانفعال : شوفي عبير .. لازم تحطين ببالك انك بهالبيت ماتقدرين تكسبين الاثنين .. انا ولا نوال !!! واختاري وحده منا .. اذا تبين تستمر علاقتك معاي صافية بدون أي مشاكل ابعدي عن نوال ولا تحتكين فيها أبد .. اما اذا بتجالسينها وتحكاينها فاعرفي انك بتخسريني لأني ماتحمل أشوف وحده تهمني تجالس هالسعلوة !!

عبير لقت صعوبة باستيعاب هالكلام !! كلام غريب جديد على مسامعها صعب على قلبها !! بحياتها كلها ماعاشت مثل هالمواقف ولا انحطت بين هالخيارات !! ببيتها ترابط ومحبة يحسدونهم عليها .. ببيت خالتها ترابط وألفة ماتختلف عن بيتهم ..
انصدمت من كلام منال وماعرف بايش ترد وظلت عيونها ضايعة بلا جواب !!

منال : اشوفك محتارة !!
عبير : لا مو محتارة .. بصراحة مستغربة !
منال : عجيبة ليه مستغربة ..؟؟ أظنك تدرين اني انا ونوال مانتواطن ..
عبير : ايه انتوا ماتتواطنون .. بس ليه تدخليني بينكم ؟؟
منال : وجودك ببيتنا يحكمك تتدخلين بكل شي !!
عبير : اووه ! الظاهر بنختلف كثيييييير يابنت عمي !
منال : لابنختلف ولاشي .. اذا ودك الامور تمشي بسلام سوي الي اقولك لأنك مو كسبانةشي من علاقتك بنوال ! صدقيني ان كانها ضحكتلك فهي تضحك من قدامك وتسخر فيك من وراك !!

عبير عورها قلبها حيييييييييييل من هالكلام !! توه هذا أول يوم لها بهالبيت تتلقى هالصدمة ! سحبت نفسها من المكان ورجعت لجناحها واهي تحاول تحبس دموعها ..

طرا على بالها هالوقت الحب الي يظلل بيتها اهي وفتون وخالد وسعود وأمها وأبوها .. ثارت مشاعرها عند هالذكرى وتجمعت دموعها بعيونها ..
ياكيف بتنسجم بهالبيت وتتعايش مع أوضاعه !!
بس حب تركي ومشاعره الدافية حسسها بالأمان ,, مهما ضاق بها الحال قربه منها يغنيها .. يسعدها .. يريحها ..
تأملته واهو نايم .. تمدد جمبه وصارت تلعب بشعره بحنية ..
شكثر كنت تعاني بهالبيت بين خواتك وبين مرة أبوك ؟؟
حست انه فاقد لمعاني الحنان وعايش بضجة من المشاكل والقلق .. اتنهدت واهي توعده بخاطرها انها تعوضه كل الحنان الي فقده .. وتكونله الصدر الحنون والقلب الدافي الي يلتجيله كل ماتكدر خاطره وضاق حاله ..

انتبه على دفا قربها والتفت وفتح عينه بوهن وشافها .. ابتسم ابتسامة ناعسه وعبير قالت : ازعجتك ؟؟
تركي : بالعكس .. ظنيت اني بجنة فتحت عيوني وشفت حورية قدامي
عبير بضحكة : بغار منها من الحين ..
ضحك تركي بخفة وقال واهو يراقب ملامحها : كنك متضايقة عبير شفيك
استغربت عبير وفرحت بنفس الوقت انه حس فيها على طول وقالت بتنهيدة : مافي شي تركي بس .. شكل الوضع حيل متأزم بين اختك ومرة أبوك !
تركي بضيق : ايه .. ليه صار شي ؟؟
عبير مابغت تحكيه وتكدر عليه وقالت : لالا بس لاحظت من نظراتهم لبعض ..
تركي : انتي خليك بعيدة عن الكل عبير .. يمكن تستغربين من زوج يطلب من زوجته تكون بعيدة عن أهله .. بس لأني اعرفهم زين وأعرفك .. منال ونوال مايتعاشرون .. وانتي قلبك مايتحمل !
سكتت عبير لحظات أخذها تفكيرها لبعييييييد .. !
تركي : شتفكرين فيه ؟
عبير بضيق : تركي .. منال بتصير مرة أخوووي !!
هز تركي راسه يحثها تكمل ..
عبير : بصراحة .. ودي تتغير نفسيتها شوي قبل لا يتم زواجهم ..
تركي : والله ياعبير وانا أتمنى هالشي أكثر منك .. سعود انسان طيب ويستاهل وحده طيبة تسعده وتريحه .. ومنال فيها الخير بس الظروف قستها .. يمكن لاتزوجت وشافت الحب الكبير ببيتكم شلون .. بتلين وتتغير !
عبير هاللحظة تجمعت الدموع بعيونها وثار شوقها لأهلها ...
تركي : شفيك حياتي !
عبير بخنقة : اشتقت لأهلي .. وفتون ..
تركي : ياعمري وليه تبكين الي يسمع يقول حنا بديرة واهم بديرة .. قومي اوديك لهم قومي..
عبير بفرحة : جــــد ؟؟؟
تركي : اجل امزح معاك .. ( وبغمزة : كم عبير عندي أنا ..
عبير : ههههههه وحده ..
تركي : عساني فدا هالوحده ..

قامت عبير واهي طايرة من الفرحة .. بدلت ملابسها بسرعه وتركي لبس وطلعوا سوى رايحين لبيت أبو سعود

بنفس الوقت
كانت فتون قاعدة على النت بملل .. تقرا قصة من قصص ألم الاماارت اسمها :
"دنيا الوله" !! * _ ^
ضاق صدرها واهي نص الأحداث مو مستوعبتها لأن بالها مو معها .. غلطتها هي بعد الي تقرا هالقصة ماتدري ان بعض أحداثها توجع بس نهايتها شي ثاني .. ^ _ ^
اتأففت وسكرت النت وقامت بضيق ..

روتين حياتها صار يذبح من بعد زواج عبير .. ! خاصة مع تعامل أمها الجديد والي صارت تشدد عليها مره لا تطلع لحالها ولا تاخذ راحتها مثل قبل !!
انقهرت يعني مو كافي رفضوا سلطان .. منعوني عن عهود .. لا بعد يمنعوني من الطلعات والروحات .. كله بسبتك يافيصل .. انت بس لو تختفي من الوجود كان عشت بسلام من زمان !! لا وبعد بيزوجوني اياك اذا رجعت .. والله ان تكره حياتك وتكره اليوم الي عرفتني فيه !!
ارتسمت صورته ببالها هاللحظة .. وماتدري كيف اتذكرت مواقفه معها .. بالبر .. بالمخزن .. بالكوفي .. وبكل مكان كان لوجوده تأثير بحياتها .. لو ماكان موجود كيف كانت بتجري الأمور !! ماكنت أبي جمايلك يافيصل لأني مستحيل أردها لك بيوم !! اهي مره فتحت قلبي لك وخذلتني لا تظنني بعيد محاولتي مره ثانية !!!

طلعت من غرفتها ونزلت الدرج .. وطرت على بالها عبير هالوقت ..
أوريك انتي الثانية الي ماشفتك غير مره وحده من زواجك .. حتى اتصالاتك دقايق ويشغلك الحبيب ! ايه تهني ياعمري وخليني انا بمعاناتي ..

رمت نفسها قبال التلفزيون وصارت تقلب فيه بملل ..
جت ام سعود هالوقت وقعدت بالصالة ومعها جريدة تتصفحها ..
قامت فتون ومشت لها واهي تقول بضيق : يمه ابي أطلع !!
طالعتها امها من فوق لتحت ورجعت تتصفح جريدتها ..
فتون : يمه أظنك تسمعين وش أقول .. أبي أطللللللع من البيت ..
أم سعود : وأظنك عارفة ردي من قبل ليه تسألين !
فتون بانفعال : ولمتي يعني بتحاصروني ؟؟؟؟
أم سعود : لين يجي ولد خالتك من غير شر وياخذك !
فتون ضاقت من هالسيرة وقالت بقهر : وليه طيب فهميني ؟؟؟ انا ماغلطت بشي يعني ماغلطت بشي .. ولو فيه غلط بالموضوع كان ماخطبني سلطان بالأخير !!
أم سعود بعصبية : انتي ماتملين من هالموضوع !!!!
فتون : لا ما أمل لين يرجع كل شي زي ماكان وتفكون عني الحصار !!
ام سعود : عشان توقعين بالغلط مره ثانية !!! للأسف انتي للحين مخك مانضج !! المره هذي مرت بسلام ياعالم وش تبدعيلنا المرة الجاية !
فتون : والله يمه انتي عارفة شلون مربيتنا وعارفة اني ماغلطت من فراغ !! شوفي وين كنتوا انتوا عني وقت صار الي صار
ام سعود : ايه وعشان كذا ياحبيبتي ابي أحطك الحين قدام عيوني ليل ونهار عشان ننتبهلك زين !
فتون : ياسلام يعني يانطخــــــه يانكســـــر مخه !!
ام سعود طنشتها وصارت تقلب بالجريدة
فتون بضييييق : اووووووف .. !
ورجعت للتلفزيون واهي ميته من القهر ..

" مرررررررررحباااااااااااااااااا "

فزت فتون من مكانها يوم سمعت صوت انتشلها من عمق عذابها وردلها الرووووح الي مزقتها بأفكارها ..
التفتت وشافت عبير واقفة عند الباب ومميلة راسها بنعومة وتبتسم لهم
فتون بصراخ : عبيييييييييييير ياحماااااااااااااااااره
وركضت لها وحضنتها من كل قلبها .. ولا شعوريا سااااالت دموووعها واهي تقووول : وحشتيني عبير مرررررررررره فقدتك ..
عبير بكت معها وهي تقول : بس فتون حياتي والله انك مارحتي عن بالي ولا لحظة !!
ام سعود اتأثرت حيل من مشاعر فتون .. بس قست قلبها وهي تشوف ان الي تسويه معها صح لأن فتون من رفضوا سلطان واهي صايرة متمــرّدة !
مشت لعبير واهي تبتسملها ابتسامة أم حنونه وتقول : هلا بشمعة البيت الي انطفت من راحت ..
أبعدت فتون عن اختها وعبير ضمت امها وسلمت على راسها ..
وقعدوا سوى
أم سعود : أجل نقلتوا لبيت عمك .. هاه شلون عسى ارتحتي ..
عبير : تونا يمه اليوم نقلنا بس الحمدلله كل شي تمام ..
ام سعود : الحمدلله .. وشلون تركي ليش مادخل !!
فتون : شنبي فيه اهو بعد مو كافي أبعد عبير عنا يروح يدخل .. لا تكفين خليه يروح من غير شر !
عبير رمت المخده على فتون .. وام سعود قالت : يالطيييييف على اللسان
فتون بتجاهل : وين قررتوا تسافرون ؟؟؟
عبير : فرنسا الظاهر ..
فتون : وااااااااو زين .. اوكي باكتبلك لستة بالطلبات الي أبيها
ام سعود : يالله لك الحمد والشكر .. البنت رايحة تنبسط مع زوجها مب تدور طلباتك ..
فتون : شسوي عاد ذي فرصتي لان الاشياء الي ابيها مو بالسعودية
أم سعود : كلها فترة وتتزوجين ويجيبلك فيصل الي تبين !
فتون بقهر : بـــــــس فكوني من سيرته .. !! اصلا انتم تكرهووونه عشان كذا بتزوجنه وحده تنكد عليه !
ام سعود : خافي ربك يافتون والرجال ما آذاك بشي عشان تنكدين عليه !
فتون : انتي ماتدرين عن شي .. فيصل ذا مجرد وجوده بالدنيا أذية !
ام سعود بصراخ : فتووووووون !!!
فتون : خير يمه شفيه !!!! ماشفت أهل مثلكم ماغير يدافعون عن ولد الناس على حساب بناتها .. عشانه هو تضحون ببنتكم الله مايرضى بهالشي !!

عبير وهي تدري ان هالكلام ينرفز أمها وقالت برجااااء : فتون خلاص !!

فتون : شالي خلاص ماتسمعينهم وش بيسوون فيني !!
ام سعود : خلي افكارك السخيفة تنفعك حنا نبي مصلحتك مو نضحي فيك زي ماتقولين .. مادري من وين جايبة هالكلام وصايرة بهالطبع الخايس

فتون بهمس : تربيتكم !

كــــــــف قوي جاها من أمها على خدها خلاها تنخرس غصب عنها وأمها تقول بعصبيه :

طالت وشمخت يافتون !!! صايرة متمردة ولسانك يلوط آذانك !! ماغير تسبين وتشتمين بالرجال واهو ماجاك منه الا كل خير !! والله ان مابطلتي هالكلام واتعدلتي لأكسر راسك سامعتني ولا لاء !! ويكون بمعلومك ان كانك ماتدرين .. فيصــل جاي بعد شهر !!! انا سكت وقلت اعلمك بالوقت المناسب عشان تستعدين اذا جا تملكون وزواجكم يصير بعدين .. لكن تدرين .. بيصير حالك حال اختك .. ملكتك وزواجك بيصرون بعد شهر اول مايجي فيصل بإذن الله !!!!!
فتون كانت ماسكة خدها ودموعها متحجرة بعيونها وتتلقى الطعنات والصدمات من أمها !!
انفعلت وقالت : مابيييييييه .. مابييييييييه .. عشانه أهو تروحين تضربيني أنا !!
ام سعود بصراخ : عشان لسانك الطويل وطبعك الخايس ..!!!!

طلعت فتون الدرج مسرعه واهي مولعه ومعصبة لآخر حد ..
كرهته هاللحظة أكره من أي لحظة ثانية .. !!
اتمنت هالوقت أمنية غريبة !!
واهو يتم زواجهم فعلا عشان غرض واحد
عشان تنكد عليه وتعذب قلبه وتبهذله وتعيشه بنار ماترحم !!

::

هدت الأوضاع نوعا ما وعبير لازالت بالصالة مع أمها بعد ماكسرت الباب على فتون مو راضية تفتح ..
عبير بتنهيدة : صدق يمه ؟؟
ام سعود : وشو ؟؟
عبير : تزوجين فتون بعد شهر !
ام سعود : ايه هذا الي بيصير بإذن الله وأصلا اهو وخالتك ودهم بس مراعينا احنا والبنت .. وانا الحين ماعندي مانع ..
عبير بضيق : بس مادري يمه صعبة عليها ..
ام سعود : اهي الي جنت على نفسها بحركاتها القرعة .. وبعدين انا وش بسوي فيها ياعبير !! بزوجها لواحد مستعد يقطع عمره عشانها !! مايحتاج اقولك عن فيصل اظنك تعرفينه أكثر مني !
عبير : الا صح .. بس وش يمديكم تسوون بهالشهر !
ام سعود : نسوي الي نسويه ربك يسهلها المهم هذي لو بقت على هالحال بيزيد تمردها لين مادري وش بتسوي بعمرها وفينا ..

ساد الصمت عليهم لحظات قطعه عليهم اتصال تركي ردت عبير : اهلين ..
تركي : هلا حياتي شلونك !
عبير : الحمدلله انت شلونك ؟
تركي : مشتاااااااااااااااااق..
عبير استحت وقالت بهمس : وانا بعد ..
تركي : زين هاه أجي ؟؟؟؟
عبير بضحكة : لاااا وين تو الناس ..
تركي بضيق : لمتى بتقعدين ..؟؟
عبير : امممممم باتعشى هنا لاني مابعد شفت ابوي ..
تركي : اوكي أول ماتخلصين دقي عشان امر اسلم على عمي ..
عبير : ان شاء الله ..
تركي : آآآآآآآآآه أحبك حياتي .. سلام
تركي بحرج من نظرات امها : سلام ..

وسكرت لقت امها تبتسم لها واستحت عبير مره ..
ام سعود : عسى الله يهنيكم دووم يارب
عبير : آآمين ..
ام سعود : دريتي عن خالتك حنان !
عبير : ايييييه دقت فتون وقالتلي ..
ام سعود : ماشاء الله ماعندها وقت هالبنت ..
عبير : بس عاد مادري بيصير شي قريب ؟؟
ام سعود : حنان ماتبي احتفال ولا شي .. تبي بس عشا رجال وعقد ..حتى تقول ماتبي تشوفه يومها ومن بكرا اذا حب يشوفها يجي ..
عبير : والله مب شينة الفكرة .. طيب ماحددوا الوقت ؟؟؟
ام سعود : لا توهم بس خلال الاسبوع الجاي ان شاء الله
عبير بضحكة : دقيت ابارك لعمي لقيته مستخففففف من الفرحة
ام سعود : هههه ياحليله والله يستاهلها

انفتح الباب ودخل خالد البيت ووجهه شاااحب وملامحه يكتسيها الغضب !
مشى بالصالة مو شايف أحد وعبير وقفت واهي تقول : السـلام لله !
التفت خالد واهو صدق ماحس فيها وقال بملامح جامدة : هلااا عبير .. شلونك ..
عبير واهي تسلم عليه : بخير الحمدلله انت شلونك ..
خالد بتنهيدة : لازلنا عايشين ..
ومشى للدرج ...
الا أم سعود تناديه : خالد !
وقف خالد عند الدرج واتأفف بخفة .. دار وجهه وطالع أمه باستفهام ؟؟
ام سعود واهي تراقب ملامح ولدها : وين كنت يبه ؟؟ من الصبح وانت طالع ولاتغديت
خالد : تغديت برا ..
ام سعود : طيب شفيك ؟؟ شصاير ياوليدي حالك مو عاجبني انت ومرام !
اتنهد خالد واهو داري ان خالته أم فيصل مستحيل تخبي عن اختها شي .. وأكيد حكتها ان مرام تعبت وصار فيها شي .. وقال بضيق : يمه سوء تفاهم بس .. لا تشيلين هم !

وصعد الدرج وعادت له مشاعر الغضب من وقت مااسترجع اتصاله بمنى واعتذارها منه ومن مساعدته لأنها يئست من اختها
دخل غرفته وصفق بابها بكل قووووة !!!!
اتأفف واهو يمرر صوابه بين شعره بضيييييييق ماله مثيل !!!
يعني كيف بوصلها !!! رافضة أشوفها وأكلمها وهذي منى بعد سحبت نفسها بعد مايئست منها يعني شلووووووون ؟؟؟؟ لمتى بظل على هالحال !!!!!

قعد بقوة على الكنب .........
استرجع شكلها ذاك اليوم .. صدمتها .. طيحتها .. تعبها بالمستشفى .. دموعها .. كلامها .. طردها ..
لا يامرام أرجوك حياتي سامحيني وعطيني فرصة .. آآآآآخر فرصة أصلح فيها غلطتي !!
اتنهد ومسك جواله يقلب فيه واهو يحس دموعه بتخونه وتنزل !!!
مو قادر يتحمل أكثر ..
فتح الجوال وكتب لها مسج هذا الي يقدر عليه بعد مايئس من انها ترد عليه .. وكتب :

أنا مدري وش احساسك ومدري وش تظنيني .. !
انا الصادق في عينك كنت .. صرت الكاذب الخوان

أنا أخطيت ما أنكر ولافي عذر يكفيني ..
سوا اني أحبك حيل واني دايماً انسان

انا ادري بمدى جرحك وأدري الحظ جافيني ..
يطول الوقت ما أخطي واذا اخطيت كل شي بان !!

انا لو ماحصل ماكان وشو الى يدريني .. بأنك ماسواك أنتى سكنتى القلب والوجدان

انا اسف على اعذاري عجزت القي عذر فيني .. يليق بغلطتي بحقك ويرجع كل شي كان

احبك كثر أخطائي وادري انك تحبيني .. وادري لو تفارقنا فلانقدر على النسيان

اذا تقوي على فراقي وبعدي عنك خليني .. انا مليت من دور الكراره ولعبت الغفران

قليل العمر يالي انتي دموعك ماتساويني ..
حرام انه يضيع فراق .. هي من قلها الأحزان؟

أرسلها وخلى الجوال بجبمه ينتظر رد .. أي رد .. حتى لو تجرحه .. تشتمه .. الي يجي منها بيقبله .. بس يعرف شالي تحس فيه ..

جفا الأحباب حيل قتال !! يكوي القلب يهد الروح
فمان الله ياذاك الحب .. مضى وصرنا بقايا جروح

سند راسه على ورى وقلبه ينزف من الجرح .. والندم يكاد يسحق كيانه ..

انتبه على رنين الجوال واهو الي يئس انها ترد .. فتح الجوال بسرعه ولقى مسج من مرام :
ما بتشفع لك دموعك .. انت من قلبي انتهيت
ما كسر قلبي خضوعك .. لو ترجيت وبكيت

كان متوقع منها الصد والجرح بس ذبحت قلبه هالكلمات !! ماقدر يتخيلها تنبع من قلبها .. مجرد هالفكرة تقتله .. تسحقه .. تنفيه .. أرسل :
على شاطئ بحر ذيك العيون أكتب معاناتي
دخيل عيونك
وصوتك
وهمسك

لاتخليني !!

مسك الجوال بقوة ينتظر الرد .. وجاه الرد الي على قوة كلماته .. وجرح حروفه .. وعنفوان تعابيره .. الا انه بث بعض الأمل بخاطره :

ما ينفـعـك ذا الـيـوم دمعات وحـلوف
قــلـبــي حـلـفـت انــي لأرد اعــتـباره

والله لاذلـــك ذل..!يــازيــن..
و تــشـوف
بـعـيـونــك الـحـلـوه
مـعـانـي الحقاره

واصـفـعـك كـف..! واتبـعه عـدة كفـوف!!
وتـعيـش فـي ظـلـمي وتـكويـك نـاره

حتى تتوب ويصبح الوضع مـعـروف
انـي مـحــال أرضـى ابــد..
بالخــساره !!

بعز جرحه .. ودموعه .. وحرقته .. الا انه ابتسم .. وأرسل :

ولاتــــزعل ولا تتعب شعـــورك
ولا تآخذ على خاطرك منــــــــي
اأبتأسـف الييييييييييين أرضي غرورك !
وبقووول اني مقصــــر غصب عني

::

***************

بعد ملكة حنان بيوم .. !

للمرة الرابعة تبدل ملابسها .. واهي شوي وتبكي ماتدري وش تلبس وصالح كلها دقايق ويوصل !!
اتأففت وأخيرا استقرت على تنورة مشجرة بألوان الزهر .. وبلوزة مابين الزهر والفوشي .. واختارت حدا شالتلها الفوشية ولفتها بطريقة ناعمه على رقبتها ..
طالعت نفسها بالمراية .. حست برضى بسيط ولو انها تتمنى تمسك هالشال وتقطعه ! هذا نصيبها تخنق عمرها بالوشاح طول حياتها !!
دق باب غرفتها وفزت وأخذت نفس طويل .. فتحت الباب لقت ساره تقول : عمو ثالح تحت ..
حنان : ياويلي من عمك ثااالح .. يالله حبيبتي نازلة ..
ساره بضحكة : حلو سكلك!
حنان : شكرااااااايا عسسسسسسل ..
غريب ان حنان هالوقت حست بثقة من شكلها بسبب ابداء راي ساره فيها !!
ساره عندها بالدنيا ودام انها عجبها شكلها خلاص اقتنعت انها حلوة !

نزلت الدرج واهي تحاول تضبط انفعالاتها .. شافت منى بالصالة الي قامت على طول وقالت : تبهليييييييييين ياحنان ..
حنان : ادري ساره مدحتني قبلك !
منى : هههههههههههه يازينها ..
حنان : الله يعين مادري شلون بادخل ..
منى : بالبداية بترتبكين بعدين بتهدين شوي ..
حنان : ان شااااااء الله .. يالله دعواتك ..
منى : ههههههههه ألبي معاك وداعيلك

ضحكت حنان ومشت للمجلس .. اخذت نفس عمييييييييق
و
فتحت الباب
صالح كان قاعد يهز رجله بتوتر ينتظر قدومها .. وأول مانفتح الباب فز واقف واتعلقت عيونه فيها وقلبه يضرب ديسكووووو ..
حنان بهمس : السلام ..
صالح : عليكم السلام (( ومشى لها وسلم عليها ورفع ايدها وباسها بنعومة واهي ولعت من الحيا .. ظل ماسك ايدها ومشى ومشت معاه وقعد ولأن ايدها بإيده اضطرت تقعد جمبه واهي ميته من الحرج ..
صالح : مبروك .. حناني !
رفعت حنان عيونها وطالعت فيها وشافت مشاعره الدافية تظهر بكل حب بعيوووونه .. ! حناني ! هالكلمة لها سحر خاص بكيااانها تطيرها بعالم من المشاعر والاحلام الي سكنت خيالها يرأسها صالح وبس صالح !

قالت بهمس : الله يبارك فيك ..
صالح : عذبتي قلبي لين حنيتي عليه ..
حنان بحرج : اعذرني صالح .. انا ....
صالح : لا تقولين شي حنان .. اسمي من لسانك الحلو ينسيني كل عذابي ..
ولعت حنان وماعاد عرفت وش تقووول

اندق الباب هالوقت وانفتح ودخل عليهم راس ساره
ابتسمتلها حنان وساره ماصدقت بهالابتسامة جتها تركض بسرعه وطاحت بحضنها
صالح بضحكة : سوسو ماسلمتي !!
ساره واهي تطالعه بزعل : ماحبك عسانك ماعطيتني المفاجأة !
صالح اتذكر وضحـــك ضحكه خفقلها قلب حنان بقوة وقااال : معليه حبيبتي يومها صار شي طير مخي ماتذكرين ؟؟ وغمز لحنان الي بتموت من الحيا ..
ساره : لاااا ما اتدكر !
صالح : ماعليك .. بكرا ان شاء الله اروح انا وانتي وحنان نشتريلك لعبة شرايك ؟؟
ساره بفرح :اييييييه بقووول لمشعل ..

وزحلقت نفسها بسرعه من رجول حنان وصار الي ماحد حسب حسابه بيوم !!!!!!

انشد الشال من على رقبة حنان وطاح على الأرض وساره الي ماتدري وش سوت ركضت برا الغرفة وسكرت الباب وراها ..

حنان اتمنت الأرض تنشق وتبلعها هالوقت وانحنت بسرعه تاخذ الشال وايدينها ترتعش بقوة من الحرج واهي ماتبي تطالع بوجهه لأنها متأكده انه شاف تشوووها !!
صالح طبعا شهد على كل الي صار وشافها واهي ميته من الحرج وتاخذ الشال من الأرض !!
رفعت نفسها وعيونها على الأرض وجت تبي تحط الشال على رقبتها إلا ...........
مسك صالح الشال وأبعده عنها ..
حنان ووجهها أحمـــــر وعيونها بحضنها : صالح اتركه لو سمحت ..
صالح : انتي الي اتركيه .. مابيك تحطينه .. (( وسحبه منها غصب عنها وحطه جمبه ..
حنان تسارعت أنفاسها وقلبها يخفق بعنف واهي مو قادرة تحط عينها بعينه
صالح قرب منها وقال بحنية : ليه معذبه نفسك بهالشكل حنان ..
حنان ماردت ودارت وجهها على الجهة الثانية ودموعها اتجمعت بعيونها ..
مسك صالح دقنها بطرف أصابعه ودار وجهها عليه ..
وبكل نعومة نزل صوابعه لمكان تشوها واتحسسه بخفه واهو ينقل بصره بين المكان وبين عيونها المدمعة ..
حاولت تبعد ايده بس مسك ايدها بإيده الثانيه واهو يقول بهمس : مجنونة !
طالعته حنان باستفهام ودموعها تسيل غصب عنها
صالح : شلون ظنيتي اني ممكن أنفر منك عشان هالشي !!!!!!
حنان بدموعها : صالح لاتجاملني تراني مو ناقصة ..
صالح : أجاملك ؟؟؟ شالي يجبرني ياحنان .. !

ثارت مشاعر الحب بخاطره .. واتمنى يحسسها انه مايشوف فيها أي عيب وانها بعيونه ملاك مامثله .. قرب منها أكثر .. ورفع راسها .. قرب فمه مكان التشوه وباسه !
وصار يبوس كل جزء مأثر عليه الحريق ومشوهه !!

حنان حست بدوااااار هالوقت وشوي ويغمى عليها من الموقف !!!

رفع راسه وابتسم لها ومسح دموعها بحنيه وقال : ان كان زوجك يشوفك بعينه ملاك .. يهمونك الناس ؟؟ ردي علي حنان يهمونك الناس .. !
هزت حنان راسها واهي تقول بهمس:لا ..
صالح : زين فكي نفسك من هالعذاب الي معيشة عمرك فيه .. وأرجوك حناني .. لا عاد تلبسين هالشال !! ارمي الناس وكلامهم ورى ظهرك .. وعيشي زي ما انتي تبين .. مو زي ماغيرك يبي !!
حنان ماردت .. ولاقدرت ترد .. كان حجم الموقف صعب حيييييييييل عليها ..
طالعته بعين ترجي الأمان .. والحب .. والحنان ..
وبلا شعور منها .. رمت راسها على صدره وتركت المجال لدموعها تبكي وتغسل قلب ذبحته الجروووح !!!
ضمها صالح بكل حنية وخلاها تبكي على صدره .. يمكن حركتها هذي غير متوقعة !!
بس الموقف كله بأكمله هز قلبها وكيانها !!

********

بعـــــد شهـــــر

نزل من الطيارة يجر شنطته وراه .. دارت عيونه بالمطار تراقب الرايح والجاي .. ثارت مشاعره واهو يتخيل لقاء أهله الي ماتعود على فراقهم ..
استقرت عيونه عند شخص خفق قلبه بقوة اول ماشافه .. عرف بهاللحظة شكثر فقده واشتااااقله .. مشى بخطوات سريعة لين وصله وقال بشوووق : هــــــلا يبــــــه
أبو فيصل بحنيـــة : هلا بفيصل الغااالي ..
وضمه وفيصل باس راسه وإيده وشاف مشعل جمبه سلم عليه ومازحه بكم كلمه ومشوا بعدها سوا لبرا المطار منتقلين لبيت أهله ...

وصل فيصل ولقى العيلة متجمعـــة تنتظره ...
سلم عليهم بكل شووووق ووله ..
مافااتته البهجة الي تشع بوجه حنان .. ولا فااتته لمحة الحزن الي تكتسي ملامح مرام .. بس ماسأل واهو هالوقت يبي يستمتع بكل لحظة حلوة فقدها واهو بعيد عنهم

من بكرا
سكرت ام سعود سماعة التلفون ومشت للدرج نادت فتون ..
طلعت فتون ووقفت أول الدرج تطالع امها ..
ام سعود : انزلي شوي أبيك ..
اتنهدت فتون ونزلت الصالة وقعدت وهي مكشرة ومالها خلق لشي ..
ام سعود رمتها بوجهها : فيصل جا !
انقرص قلب فتون بقووووة بس ماظهر على ملامحها شي من الانفعال الي بداخلها وقالت بجمود : ماشاء الله .. الحمدلله على سلامته
أم سعود : الله يسلمك .. وخالتك تو دقت تسأل متى نبي الزواج لأنه اسبوعين ورايح وبتروحين معاه تكملون هالكم شهر الي باقية وتجون !
فتون ضحكت ضحكة خفيفة بسخـرية .. وقالت : واهو .. شرايه !!!
ام سعود : اهو وده ياخذك بدون زواج !! ويكون بعلمك ترا درا عن كل شي !
فتون نغزها قلبها وقالت : درا بخطوبة سلطان !!
ام سعود : ايه !!
انصدمت فتون !! محد ممكن يستوعب صدمتها لأنهم مايدرون ان فيصل يدري بماقبل هالخطوبة !! انصدمت واهي ماتدري شالي يفكر فيه فيصل هالوقت ..
وسألت بحذر : بالله دار ومع كذا متلهف ياخذني بدون زواج !!!
ام سعود : اي والله .. عشان تعرفين شكثر الرجال شاريك ويبيك
فتون بخاطرها .. والله ماعرفتي شالي يفكر فيه يمه !!
بلعت فتون ريقها وقالت : شوفي يمه ترتيبات الزواج هذي انا مالي شغل فيها !! انا كلي الي ابيه شي واحد بس
ام سعود : وشو ؟؟؟
فتون : أبي تصير شوفــة بيننا !!
ام سعود : نعــم !! الي يسمع يقول مايعرفك ولا تعرفينه ..
فتون : يمه الشوفه من حقي شرعا .. وبعدين اهو غاب كم شهر يمكن اتغير شكله !! يمكن انا بعد اتغيرت عليه .. خلينا نشوف بعض قبل الزواج أزين ..
أم سعود وهي تراقب ملامح بنتها : والله مادري وش ورى هالشوفة يافتون ..
فتون بابتسامة مصطنعة : لهالدرجة صرت سيئة بنظرك يمه !
ام سعود بحنية : ابد يافتون انتي بنتي وحبيبتي وامنيتي اشوفك سعيدة ومبسوطة .. وخلاص اذا على الشوفه نسويها عسى الله يتمم بينكم بالخير ..
فتون واهي رافعة حاجب : آمين !!

فيصل من جهـة ثانية كانت صدمته ماتساويها صدمة !! شلون يخطبها سلطاااان ! شالي صار بينهم عشان يتجرأ ويخطبها .. ؟؟ هذي بايش كانت تفكر طول ماكنت أنا غايب عنها !!!
كذا تخون حبي لها بهالشكل ؟؟؟ كل مشاعري الي عطيتها اياها .. تضحياتي وتنازلاتي .. وفائي وتحملي لكل بلاويها وصدودها .. كذا تكافيني يافتون !!!..
ماتحمل صدمته وأخذ جواله وأرسلها مسج :

تعالي واحسبي وياي .. كم مره جرحتيني
وربي ما عرفت ارتاح ويني وين راحاتي ..

اذا به جرح ناسيته جديد ولا هديتيني
وفيتي وحيل كفيتي تفننتي بصدماتي ..

همت بوقتها والناس مدري وينها اويني
مشيت لخاطر العشره لابعد من مسافاتي ..

خدعتيني تبين الصدق انتي ماخدعتيني
انا اللي قلت لي كذبه امصدقها على شفاتي ..

فهمتيني لا والله ولا عمرك فهمتيني
ولا تفرق معاي اليوم هاتي من الالم هاتي ..

كبيره حيل في حقي .. طفله ولعبت فيني
ولكن وش نقص او زاد غلطه في ملفاتي ..

خسرت وهذي الدنيا ويعني لو تخونيني
انا ادري ويش ضيعني شعوري وطيب نياتي ..

((استعدي للزواج .. استعدي للسفر ))

قرت المسج وقلبها يخفق بكل عنف بعض الأبيات آلمتها وبعضها ماحركت فيها شعور !!
ويوم وصلت عند الجملة الأخيرة قرصها قلبها منه يهددها بالزواج والسفر !! شالي بيسويه فيها .. احتارت بايش ترد .. وبالآخر كتبت :

(( وانت استعد للشوفـة يوم الخميس ))

قالوله عن الشوفـــــة وسطح من الضحك !! لأنه يدري انها ماتبي تشوفه ويشوفها .. تدري انها تبي توصله كلام يرضي كبريائها !!
ننتظر الخميس على أحر من جمــر !!

يوم الشوفة !
كان فيصل قاعد اهو وخـالد الي مستخف بهاللقاء وبس يتريق .. لما انفتح الباب ودخلت فتون وراسها مرفوع وتطالع فيصل من فوق لتحت ..
فيصل بصراحة انصــــــــــدم من شكلها .. كانت مجسد للأنوثة .. شعرها الي دايم بوي .. طايل وواصل تحت كتوفها .. ومنسدل بكل نعومة على الجمب ..
لابسة تنورة بدرجات الموف والبنك .. وبلوز بنك مخصرة !! لو اهو مو حافظ ملامحها عن ظهر غيب كان قال انها مو فتون أبد !!!
سلمت بهمس ومشت ماكن الأمر يعنيها .. قعدت بنعومة وحطت رجل على رجل مو مهتمه بنظرات خالد الحادة الي تبيها تنزل رجلها ..

خالد : وين الشاهي !
فتون : محد عطاني !
خالد : قالولي فتون بتدخله معها ..
فتون بتكشيرة : محد عطاني شي ولو عطوني ماراح آخذ بعد ذا الي نقص ادخلكم شاهي !!
ابتسم فيصل بسخرية .. الشكل اتغير بس الطبع اهو هو ماتغير فيه شي ان مازاد تمردها بعد !!
طلع خالد يجيب الشاهي وأول ماطلع التفتت فتون بقوة لفيصل وقالت : اسمع !
طالعها فيصل وابتسامته الجانبية تنرفزها وقالت : يكون بمعلومك ان أهلي مجبريني عليك ولا أنا الموت عندي ولا آخذك !!!
بالصمييييييييييم !!
طعنته بالصميم بس كتم جرحه وقال : أدري بدون ماتقولين .. دومك بلا قلب شالجديد يعني !!
فتون بانفعال : دامك تدري ليه تبي تاخذني ؟؟؟
فيصل يبي يقهرها ويردلها ربع الي سوته فيه وقال : ياماما بكيفي .. حكم مزاجي آخذك ومحد يقدر يمنعني ولا حتى انتي بعد !!! بتزوجيني غصب عنك وبتسافرين معاي بعد غصب عنك وهناك وريني شلون عضلاتك !
فتون بقهــر : مغرووور سخيف ..
فيصل : قولي عني الي تبين .. عندك المجال مفتوح لين يوم الزواج ..
اتنهدت فتون بقهــر فضيع وقامت واقفة .. طالعته من فوق لتحت ومشت مسرعه للباب الا دخل خالد وشافها واهي ماشية وقال : ماشاء الله انتهت الشوفه !
فتون : اي وليتها مابدت ..

طلعت واهي تسب وتتوعد فيه .. مشاعرها المتصارعه بداخلها واهي تتذكر شكله وهيأته وشعورها أول ماوقعت عينها عليه ..
وترجع تذكر كلامه واستهيافه بقوتها وتردد كلمتها المعتاااااادة : أكرررررهك !

*****

* يوم الزواج ****70***

كل شي كان غير عند فتون وبتخطيط فتون !!
ثلاث مرات تفتح تسريحتها وتعيدها !!
مكياجها وآخ يامكياجها الي انعدم وجهها واهي تغسل فيه وتعيده !!
حتى الكوفيرا اتنرفزت منها بس اهي شعليها الي براسها تسويه ..

وأخيرا خلصت وطلعتها ملاااااااااك بهيأة بشر !!

كل الموجودين انبهروا على شكلها ..
مرام بخناق : فتون لو سمحتي يعني شيلي العلك من فمك حتى وانتي عروسة ماتقاومينه !!
فتون واهي تعلك : خليني اطلع حرتي فيه !
مرام : مانتب صاحية !!

حانت الزفة ***68***
فتون الي يشوفها يقول أسعد عروسة على وجه الأرض
ضحكتها شاااقة وجهها .. ما أظهرت شي من ثوران مشاعرها وأعصابها هالوقت ..
أقبل فيصل ناحيتها واتمسكت بذراعه بطريقة أربكته !!!
طول الزفة واهي توزع ابتسامات وضحك وتأشر بالورد .. الكل حسب انهم أسعد زوجين !! فيصل فهم لعبتها وصار يلعب مثلها ..
مسك ايدها وضغط عليها واهي انتبهت لحركته .. طالعته واهي رافعة حاجب كنها تقول لاتصدق عمرك !!
ماهتم بنظراتها وصار يضحك مع امه وخواته يوم سلموا عليه ..
شربها العصر وشربته واهم يخفون انفعالاتهم بابتسامات تفننوا بمثيلها ..
كان هذا حالهم لييييين ..............

حانت اللحظة الي ينتقلون فيها لبيت أم فيصل عشان يبدلون ملابسهم بسرعه ويطلعون المطار !! سفرهم بعد ساعتين !!

فتون لهاللحظة كاتمة مشاعرها ولا اهي شوي وتنفجر !
زواج وسفر وبُعد مره وحده !!

طلعوا سوى وركبوا السيارة بقيادة خالد الي ماكان يفكر هالوقت الا بمرام !! هل بيقدر يشوفها بزحمة الوداع !! اتمنى من كل خاطره يشوفها ويهدي قلبه المنذبح من كثر شوقه عليها ..

وصلوا البيت ونزلوا .. فيصل بحكم تمثيل دور العريس المبسوط مسك ايدها وعاونها واهي استلمت له .. مشاها لين دخلوا البيت ..
وهناك كانوا البنات بس مجتمعين لأن أم فيصل وأم سعود ماقدروا يطلعون من الزواج والمعازيم فيه !
ومرام ودعت فتون أول ماوصلت البيت وطارت لغرفتها ..
لصومعة دموعها وأحزانها .. قبل ملتلمح خالد وتشوفه !!

أثناء هالضجة .. الي عطاها ملابسها والي سكر الشطت عنها
وفيصل راح لغرفته يبدل ويلبس ملابس السفر ..
اتوقعوها تبكي !! ولا تعصب .. بس فتون قلبت توقعاتهم يوم كانت تضحك كأن الأمر عـــــــــادي عندها !!
والله ماخليه لا أهو ولا اهم .. يحسون انهم اجرحوووني .. وغصبوني وذلوني !!

نزل فيصل لقاها لابسة عبايتها تحكي مع البنات عند الباب ..
قرصها قلبها بقوة يوم شافت لحظة الفراق حانت ..

مشت خطوة لورى واهي تقول : باي بنات .. اعفوني من السلام تكفون لاني مو قده ..
ماكانت تبي تنهار أبد .. وفضلت تبتعد بدون سلام !
طلع فيصل الحوش وانتبه لفتون واهي واقفة بشموخ بلا دمعة .. ولا أي هيأة حزينة !!!
نزل الدرج ونزلت معاه .. بدون أي كلمة ولا أي حرف .. !
وبنفس هالحالة ركبوا السيارة .. ومشى فيهم خالد للمطار ..
والبنات شالوا بعضهم ورجعوا لقاعة الزواج ماعدا مرام الي حاسة بضيقــة مو طبيعية بعد ماشافت خالد من الشباك .. واتجددت عليها جروحها !!

وصلوا المطار ..
وفيصل انبته لتسارع أنفاسها .. ضايعــــــة ولا تبين .. !!
خايفة وتمثل !
لعبت دورها صح بس مو على فيصل الي فاهم مشاعرها أكثر من نفسه !!

ودعهم خالد وطلع عنهم..

وهم مشوا سوى لوين ماينتظرون طيارتهم .. وماطال الوقت يوم نادوا على رحلتهم .. وقفوا ومشوا والصمت الذباح اهو الي يدور بينهم ..
مشوا للطيارة .. وركبوها ..
كانت فتون بجمب الشباك واهو جمبها ..
بعد دقايق ... مشت الطيارة بكل قوووة .. فتون كان قلبها يخفق بعنـــــــــــف ..
عادتها بكل مره تسافر تنط على ذراع سعود ولا ابوها وتتمسك فيهم واهم يهدونها ويطمنونها ..
بس هاللحظة الي جمبها مو أبوها ولا سعود .. الي جمبها شخص دار الزمن ولا لف بتحتاجه يعني بتحاتجه .. وأولها هاللحظة .. ومع ذلك قاومت واهي قابضة على شنطتها بقوة ومسكرة عيونها ..
وفيصل شافها واتأملها بحنيـة ! ليه تسوين بنفسك كذا يافتون!!
وده يمسك ايدها ويطمنها بس خل عنادها ينفع .. مصيرها تجيني برجلينها !!!!

أقلت الطيــــــــــارة بكل عنفوان قوي بقوة مشــاعرهم وثورانها .. لتطير فيهم لوين مايستفرد فيصل فيها .. ويروضها بطريقته وبجميع وسائله !!!!

::


خالد أول ماطلع من المطار ماتحمــــــــل يمر هاليوم بدون مايشوف مرام واهو الي حس بقربها واتمنى يشوفها وماحصله ..!!
دق على البيت بلا سبب معين ..
ردت الخدامة : الووو
خالد بعد ماميز صوت الخدامة : واتي .. وين البنات !!
واتي : كله روح زوااج مره ثاني ..
خالد اتضااااايق وقال : كله كله ؟؟؟
واتي : لالا مرام مافي روح !
خالد ماصدق وقال : مرام بالبيت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
واتي : ايوا في غرفة حق هيا ..
خالد : طيب واتي اسمعي .. خلي باب الشارع مفتوح والباب الي داخل مفتوح اوكي !!! وانا بجي الحين ولا تقولين لمرام شي أبد !!!!
واتي : اوكي ..
خالد يحرصها : واتي لا تقولين لمرام .. وباعطيك الي تبين اذا سكتي ..
واتي استانست وقالت : هههههههههه طيب اوكي ..
خالد : باي
ودعس على البانزين بكل قوة وهالفرصة جته من الله .. مرام لحالها بالبيت .. بيدخل عليها وبيطلع غرفتها ماعاد قلبه يتحمــــــل أكثر ..

طاوعك قلبك تخليني وسط صحرا
ونار الشمس تكويني !!
تخيل خطوتي حافي وشوك الأرض يدميني !!
تخيل لهفه أنفاسي أدور قطرة ترويني
ترى هجرك مثل صحرا وشوفتك بس تحييني !!
ما ابيك تتخيل أنا ..... ابيك (( تحس )) فيني !


*******

رجعت وعد البيت واهي ميته من التعب .. شغلها اهو شغلها ماتغير لكن هالشهر الي فات صارت تروح واهي كل الي تنامها ساعتين ومرات تروح مواصلة .. ذا حالها من بعد مارجع سعود لحياتها ..
رجع وكأنه مارجع .. رجع ولع قلبها أكثر وابتعـد ..
ماعاد تدري اهو وينه وشالي يسويه وشالي يفكر فيه ولأي شعور وصل من بعد آخر لقائهم .. أنهكها طول المشي واهي تعبانة وماصدقت لاح لها باب عمارتها ..

مشت لين وصلت وقبل ماتفتح الباب انفتح اهو وطلع منه شخص ......
و انصـ ـدمـ ـت !!
آخر شخص توقعت وعد تشوفه بهالمكان !!!
شخص بصرها فيه وتسارعت أنفاسها واهي قابضة على شنطتها بقوة ..
وهمست بضييق : مُراد !
هذا كيف عرف مكاني ؟؟ وليه جاي هنا ؟؟ اش يبغى بالضبط ؟؟؟

انتبهلها مراد واهو بدوره انصدم وماكان متوقع يشوفها بهالمكان ..
وكان تعبيره عن صدمته اهو ضحكــــــــــة مجلجلة نرفزت وعد واتمنت تمسكه وتنتفه وتمحيه عن الوجود !!
أقبل مراد عليها واهو يقول : هاااااي وعد !! كيفك ؟؟
صدت وعد عنه ومشت من جهة ثانية ..
لحقها واهو يقول : على وييييين وعد .. تعالي شوفي الصدف كيف تجمعنا بكل مره ودا دليل اننا لبعض ..
وعد أسرعت بخطواتها للباب بس اهو كان أسرع منها وجا قبالها وخلاها تصدم فيه غصب عنها
وعد بقهر : ابعد ياحقير !
::
بنفس الوقت
كان سعود شاخط بالسيارة بسرعه يقطع شوارع المدينة بعد ماقاوم بصعوبة شوقه الكبيــر لوعد .. أكثر من شهر من بعد ماشافها وافترقوا لايدري عن أحوالها وأخبارها ..
لحد يلومني ارجوكم لأن محد حاس بالنار الي تسعر بداخلي ليلي ونهاري .. كثر الله ألف خيري الي اتحملت طول هالفترة بعيد عنها وأنا الي عارف كل الطرق الي توصلني لها ..
بس عاد خلاص مو قادر ..
أبي بس ألمحها حتى لو ماشافتني .. أبي أريح قلبي انها طيبة وبخير ولا ترا بافقد عقلي وانتوا الخسرانين << زين لاتدف

وصل لمنطقتها الي نزلت عندها آخر مره من الباص ..
نزل ومشى بين البنايات يحاول بإحساسه يعرف أي بناية بالضبط .. !
واهو يمشي من بعيد انتبه لخيال اثنين عند أحد أبواب العمارة .. خفق قلبه يوم اتبين وعد من حجابها بس ماعرف الثاني ومشى بسرعه يبي يعرفه !!

::

مراد : اووووه وعد للحين شكلك زعلانة .. صدقيني مو لايق الحقد عليكِ ..
وعد : مافكرت أزعل لأنك ماشغلت بالي أصلا .. ابعد عن طريقي وحياتي كلها لو سمحت
مرام : بليز وعد ليه صايرة عنيدة .. ؟ بس حتى وانتي عنيدة أحبك ..
ومسك طرف حجابها واهو يغمز ويقول : رجعتي للحجاب .. بس برضو حلوة فيه !
وعد واهي تدف ايده بقوة وتصرخ : بعد يدك عني .. انت ايش ابغى أفهم ؟؟ حقير وواطي وحيوان ماتحس !
هنا عصب مراد وقال : لا تعمليلي فيها محترمة وتمثلي علينا الأخلاق .. ترا الكل عارفك وعارف سواد عمايلك مع ولد الـ .... الي من السعودية
وعد ولعت يوم سب سعود واتهمه بهالشكل وقالت : احترم نفسك لو سمحت ودا الي تتكلم عنه أشرف منك ومن الي خلفوك !
مرام : طبعا أكيد حتبرريله عمايله .. مو هو الي قدر عليك وخلاك ترضي بالـــ ............

قطع كلامه يوم جته لكمة قوية على فمه خلته ينخرس غصب عنه ويبلع كلامه بحلقه واهو يمسك فمه المدمي وسهام الشر تتطاير من عينه متصوبه تجاه.. سعود ..!!

سعود بعصبية : ثمّن كلامك يالحقير قبل ماتنطقه ..واعرف منهو خبيث الوجه قبل تتكلم عن العمايل السودا !!
مراد بصراخ : انت شعلاقتك فيها قولي ؟؟؟ حالك حالي وغايتنا وحده لا تحاول تمثل الأخلاق لان مافي شي يربطك فيها ..
سعود : هذا تفكيرك انت المقفل ! ان مافي واحد يحاكي بنت الا غايته خبيثة .. وانا مني مجبر أبررلك غايتي وأثبتلك أخلاقي لكن هي كلمه خلها حلق باذنك واذان الي يحكون مثلك .. لو الدنيا كلها رضت بتفكيرك الشين الي تفكر فيه يكون بعلمك وعد مستحيل بترضى !!
مراد ضحك بسخرية وقال : وانا اشهد وأكبر دليل هالحجاب !!
سعود واهو صاك على سنونه وبصرامه : انقلع من هالمكان !!
مراد : والله مهو مكان أبوك تتحكم فيه ومني متحرك منه !!

لكمة ثانية جته على أنفه خلته يطيح على الأرض .. بس هالمره اتحامل واهو ماعاد يشوف طريقه من العصبية ووقف بسرعه وركض على سعود واهو يصرخ ويسب ..

وعد كشت مكانها وسالت دموعها من الخووووف واهي تراقب الي يصير وخايفة على سعود يتأذى بسببها ..

لكن سعود أول ماهجم عليه مراد اتفاداه واهو ينحني على اليمين ووقف واهو يقول لوعد : روحي داخل ..
بلعت وعد ريقها واهي ترجع بخطواتها على ورى .. وشافت سعود يمسك مراد من ذراعينه ويهزه بقوة ويقوله كلام ماقدرت تسمعه بس شافت الخوف بوجه مراد ..

ترك سعود ذراعينه بقرف .. ومراد رجع على ورى بعصبيه واهو يتوعد عشان ينقذ كرامته مو أكثر ..
طالعه سعود باستحقار لين ابتعد عن المكان واختفى ..

اتنهد تنهيدة طويييييييلة .. ومشى للباب وفتحه ودخل وشاف وجه وعد وآثار الدموع عليه ..
وقال بحنية : آذاك بشي !
شالي قلب حاله خلال لحظات .. ! برا كان مولع لدرجة الغليان .. والحين واهو مع وعد ويشوف دموعها رق قلبه واتدفق حنانه عليها
وعد واهي تحاول تبتسم : لا .. انت لحقت علي ..
وعد : حلو .. الحمدلله .. ( وبتنهيدة : آسف وعد .. شكلي مسببلك حكي ومشاكل !
وعد : ماعليك منه هدا كداب وطول عمره كداب ومحد ياخد على كلامه ..
سعود : بس معاه حق .. كنا سوى بنفس العمارة وهالشي يجيب الشك خاصة اذا تصادفنا بمكان ثاني ويا بعض !
وعد : يشكوا زي مايبغوا أهم شي احنا ماغلطنا ..

سكت سعود وصار يتخيل شالي كان بيصير بينها وبينه لو ماوصلت هالوقت ؟؟؟
شالي ممكن يصير فيها لو تركتها بيوم ورحلت ؟؟؟
شالي سويته فيها من يوم ماجيت هالبلد ؟؟
ولعتها وعلقتها فيني واتسببت بعذابها بدل ماأسعدها !!
وهل العذاب مختصر عليها إهي بس ؟؟
مو أنا بعد متولع فيها ومو قادر أتحمل فراقها خاصة بعد ماعرفت بصراحة انها تحبني..
هل باقدر أبعد عنها بعد اليوم وبعد ماشفت مراد معها ؟؟؟
مستحيل أقدر أتحمل فراقها .. مستحيل ..
ياربي شالحل ؟؟؟

وعد كانت تراقب ملامحه الي شوي تشوفها تلين .. وشوي تجمد .. وعيونه غارقة ببحر تجهله .. ماتدري شالي يفكر فيه هالوقت .. طالعته واهو مبين مو حاس فيها ..
ياويلي من حبك سعود .. ليتني اقدر اوقف الزمن عند هاللحظة .. وأنعم بقربك طول العمر ..

" وعد "

جاها صوته ينتشلها من أعمق خيالها .. ورفعت راسها بنظرة استفهام ..

شافت بعيونه نظرة رجاء .. وشبح ابتسامة خفيفة مرتمسة على شفاته ..

قال واهو ينقل بصره بين عيونها ويقول بنبــرة حب صادق : لو خطبتك .. تتزوجيني ؟؟؟؟

*************


aomroena غير متواجد حالياً رد مع اقتباس

قديم 05-08-1431 هـ, 10:11 صباحاً   #24
aomroena

محررة
 
تاريخ التسجيل: 29-04-1428 هـ
المشاركات: 1,972


الجزء التاسع عشر ..

وصل خـالد أخيرا لبيت مرام .. حمد ربه انه وصل سالم واهو طول الطريق مافي سيارة الا وسقط عليها وقطع كم اشاره ويا سرعته الغير معقولة بهالزحمة .. كله من خوفه يتأخر لحظة وحدة ممكن يتغير فيها الوضع ولايقدر يشوف مرام !
فصخ شماغه وعقاله وطاقيته ورماهم جمبه بالسيارة ومرر صوابعه بين شعره بسرعه ونزل وخبط بالباب .. مشى خطوات مسرعه وفجأة وقف ورفع راسه ودوّر بعيونه شباكها .. لقى الضوء خفي .. ضيق عيونه واهو يمشي بخطوات هاديه ويحاول يوصل بتوقعاته لشالي تسويه مرام هاللحظة ؟
اتهند تنهيدة طويلة وفتح الباب ودخل ..

مرام الي بكل مره تحتويها الوحدة .. تعاودها ذكرياتها الأليمة وتعيش حالة من الدموع وألم الجرح .. كانت ذكرى ذاك المشهد تهد حيلها ولاهو سهل على قلبها تتحمله ..
فكت شعرها بعد مابدلت ملابسها ببجامة النوم قطنية بلون الاسفنج الفاتح ..
مسحت المكياج الثقيل الي بالغصب حطته .. ولازالت أثاره الخفيفة تزين وجهها ..
كانت جالسة على النت ولامه رجولها فوق الكرسي وساندة خدها على ركبها وتدور بالماوس بين المواقع .. اتأففت بملل ورفعت راسها وسندت طرف دقنها على ركبتها وراحت لملف مخزنة فيه الأغاني الي تحبها .. اختارت أغنية كانت تتهرب من سماعها بس هاللحظة ثارت فيها الذكريات بعد ماشافت خالد من الشباك مع فيصل وفتون ..
شغلت الأغنية وخلتها تشتغل .. ورجعت تقلب بالمواقع بلا تركيز :

"فاتت سنين و أنا بسمعك و لا عمري فكرت أخدعك
مالقيتش جرحي بيوجعك و لا قلبي عز عليك
و عايزني تاني أصدقك و أسيب حياتك تسرقك
شئ مستحيل إني أعشقك أو حتى أفكر فيك"

تركت مرام الماوس ورجعت ظهرها على ورى واهي تفرك وجهها وتمرر ايدها على راسها بضيق :

"و الله أنا قلبي جنيت عليه و بكل بساطة لعبت بيه
و عايزني ارجع دلوقتي ليه لحياتي معاك ؟
شفت القسوة فيك و عرفت الغدر دا من عنيك
أنا بعد دا كله ازاي و ليه ارجع لهواك"

تجمعت الدموع بعيونها ومدت إيدها للدرج وفتحته ورفعت كم دفتر وسحبت صورة من تحتهم كانت لخالد واهو بالبحر ..!
طالعت الصورة بألم ودموعها تسيل .. قرصها قلبها واهي تشوف الضحكة بعيونه والابتسامة الحلوة الي تسحر قلبها وكان صعب على قلبها هاللحظة تسمع هالأغنية الي تحكي واقعها معاه .. صارت تطالع بصورته وتبكي :

أيام حياتي كلها باوهم في روحي و اقولها
انك اكيد محتاج لها .. كدبت كل دا ليه ؟
عيشتني في اجمل هوى و وعدتني حنكون سوا
اخرتها ضاع عمري بايديك بتقولي دنبي انا ايه ؟

قبضت على الصورة بقووة وبكل ألم مسكتها وشقتها قطع صغيرة ورمتها على الأرض ودفنت وجهها بين ركبها وصارت تبكي وتشاهق بكل ألم :

والله أنا قلبي جنيت عليه و بكل بساطة لعبت بيه
و عايزني ارجع دلوقتي ليه لحياتي معاك ؟
شفت القسوة فيك و عرفت الغدر دا من عنيك
أنا بعد دا كله ازاي و ليه ارجع لهواك ؟؟

لو كانت مشاعر الندم والحسرة تنشاف بالعين .. كان شفتوها وبكل وضوح بعيون خالد هالوقت !
بعد ماصعد لغرفتها ولقى الباب مو مسكر كله .. قدر يطالعها من خلفه وشهــد على كل الي صار !
خفق قلبه بكل ألم وضيق .. ياويل حاله واهو يشوفها تبكيه بهالشكل ! على كل توقعاته الا انه ماتوقع يشوف هالموقف إلي نسف آخر شعور شامخ بداخله !
حط ايد على خصره وايده الثانية مررها على شعره والحيرة تعصف فيه واهو يراقبها من خلف الباب .. اتمنى يدخل هاللحظة وياخذها بأحضانه ويخليها تطلع كل ألمها وحرتها فيه ياعسى تسامحه بالآخر وتريح قلبه وترتاح ..
ماتردد عند هالشعور ومشى وفتح الباب بشويش ودخل بكل ثقة .. مافكر بردة فعلها ولا بمفاجأتها ولا بموقفها منه .. خلاص أهو قرر يهدي قلبه بشوفتها والي يصير يصير ..
مشى لوين ماهي قاعدة على الكرسي ودافنة وجهها بركبها وتبكي ..

دوّر الكرسي بهدوء وانحنى قدامها ومسك جوانب ساقينها بنعومة وهمس : مرام !
مرام حست بتدوير الكرسي وعرفت ان فيه أحد داخل عليها وقبل ماتستوعب وقبل حتى ماتسمع صوته .. شمت ريحة عطره الي تعرفها وتميزها من بين العطور .. خفق قلبها بكل عنف وسماعها لصوته خلاها تكتم شهقاتها فجأة .. بدون ماترفع راسها ..
خالد بحنية : مرمر حبيبي ....
رفعت مرام راسها بهدوء وخصلات شعرها متناثرة على وجهها الأحمر من البكي .. شافته قدامها .. خالد بلحمه وشحمه ! زادت دقات قلبها أكثر والصدمة عقدت لسانها واهي ماتدري شالي جابه وكيف دخل عليها هالوقت !
طالعها خالد بنظرة كلها أسف وشوووووق .. عض شفته واهو يتنهد ويطالعها وقلبه مو متحمل يشوفها بعد كل هالوقت وثمة حاجز يفصل بينهم ..
مسك ايدها بخفه وجا بيسحبها لكن مرام جرتها واهي تدير وجهها على الجهة الثانية وتقول بهمس مرتعش : اتركني ..
خالد برجاء : تعالي مرام .. ترا الي تسوينه فيني كثير والله ماعاد أتحمل !
مرام ماردت.. صدمها وجوده بهالوقت بالذات الي ثارت مشاعر جرحها فيه .. مسكت طرف المكتب ورجعت الكرسي على ورا ووقفت تبي تبعد بس خالد وقف معها ومسكها من ذراعينها ..
سكرت مرام عينها بضيق وقالت بخنقة : لو سمحت اتركني واطلع ..
دورها خالد عليه ولم خصرها بذراعه وقربها منه وهمس واهو ينقل بصره بين عيونها : ماوحشتك؟
ابعدت مرام عيونها عن لاتفضح مشاعرها الثايرة الي ماهدت من يوم اتفارقوا والي لولا حبها الجنوني له ماوصلت لهالحد !
مسك خالد دقنها ورجع عيونها عليه وقال : حياتي ردي علي .. ماشتقتيلي ؟؟
هــزة هزت كيانها واهي بين إيدين حبيبها الي حبته بكل مشاعرها ونبضها واحساسها .. هالحبيب الي خانها قدام عيونها وطعن عمق قلبها ياكيف بتتحرر من صراعها النفسي هاللحظة .. عجزت ترد وتركت المجال لدموعها تعبر عنها ..
هز خالد راسه بضيق وبدون أي تردد نزل ذراعه وشالها ومشى فيها للسرير وقعد عليه وضمها بحضنه وإهي سندت راسها على صدره وصارت تبكي من كل قلبها ..
تبكي جارحها وتشكيله .. على كبـر جرحها وألمها إلا ان حبها وشوقها كان أكبـر .. ولأن خالد حتى واهو الغلط راكبه من راسه لرجوله لازال على جرائته وثقته الي صعب تقاومهم .. بكت وصارت تقول مابين شهاقها : أنا تعبـ ـانـة يـ ـاخـ ـالد .. واللـ ـه تعـ ـبانة
خالد واهو شوي ويبكي معها : ياروح خالد انتي سامحيني وإنسي .. أدري انك تعبانة وان قلبك مو متحمل بس لمتى يامرام ؟؟ لمتى بتعيشين بهالحالة ؟
مرام وإهي تبكي : خالد لاتضغط علي .. حاولت أنسى بس صورتك معها مو راضية تنمحي عن بالي .. كل يوم أذكرها وينهد حيلي ويتجدد الجرح فيني ..
خالد : كل يوم تذكرينها وماقدرتي تذكرين أي شي ثاني حلو بعلاقتنا ممكن ينسيك ؟؟
مرام : كلها ماعاد صارلها معنى ..
خالد بضيق : ليه يامرام .. ؟
رفع راسها و ومسك جوانب وجهها وقال : مرام باسألك .. تنكرين اني أحبك ؟؟
هزت مرام راسها بالنفي ..
خالد واهو يمسح دموعها : تنكرين اني مجنونك؟
هزت راسها ..
خالد : زين دامك عارفة ومتأكدة اني أحبك .. وأهيم بهواك .. ماتقدرين تعذريلي هالزلة ؟؟
مرام : انت شايف زلتك سهلة ؟؟
خالد : لا مو سهلة .. ومستعد أتقبل منك أي عقاب .. عاقبني بالي تبين واشرطي علي بالشروط الي تريحك .. بس لاتجافيني !
مرام : خالد انا .....
قاطعها وقال بدون مقدمات : مرام انتي تحبيني ؟؟
ضاعت عيون مرام بوجهه .. لو على الحب كان هان حالها .. بس اهو عشقها وغرامها وهذا الي دمرها وهد كيانها ..
خالد واهو يراقب عيونها الضايعة : ردي علي ..
مرام : خالد انت عارف انت منهو بالنسبة لي وكلمة أحبك ماتوفي ..
خالد : زين حياتي شفايدة الحب ان كان مايخلينا نسامح ونعطي غيرنا فرصة يصلح غلطته
فكت مرام نفسها من بين ذراعيه ووقفت ومشت واهي تمرر ايدها على راسها .. وبعدها التفتت وطالعت فيه وقالت بصوت متهدج بالدمع : خالد انا فعلا زعلت وحقدت عليك بذاك اليوم لدرجة اني فكرت جديا بالانفصال .. وبعدما هديت بكم يوم محيت من بالي فكرة الانفصال بس مو معناها ان قلبي صفالك ونسيت كل شي ..
خالد : لحظة مرام .. شالي خلاك تمحين فكرة الانفصال !
طالعت مرام الاشياء حولها بحيرة وقالت واهي تحاول تجمع الكلام : ماتسوى علينا ننفصل عشان الي صار و .. وأنا دارية انك تحبني ومقتنع فيني وتبيني بس .. ضعفك اهو الي وصلك لهالمواصيل ..
خالد : حلو انك مقتنعة بهالشي ..
مرام : بس مو معناه اني أرجعلك ولا كن شي صار .. (( تجمعت دموعها بعيونها واهي تقول : خالد على كثر ما أحبك على كثر مانا مصدومة ومجروحة منك .. على كثر مامنعني حبي أنفصل عنك على كثر مامنعني جرحي أرجعلك .. مادري شسوي وربي مادري !
وقف خالد يبي يروحلها الا هي مشت لكرسيها وانتبهت لقصاصات الصور بالأرض .. وقفت قدامها وانحنت بخفة تشيلها
مشى خالد بهدوء واهو يطالع بالقصاصات ويقول : زي ماشقيتي الصورة ومحيتيها عن الوجود .. امحي معها ماضي خالد الي بالصوره نفسه ..
شالت مرام القصاصات ووقفت تطالع فيه واهي قابضة على الصوره بقوة
خالد بابتسامة خفيفة : مره صعب ؟؟
طالعت مرام بالقصاصات بصمت .. وخالد كمل : اذا ودك تحرقينها .. تبلينها وتذوبينها .. سوي الي يريحك بس يكون شي يساعدك تمحين ماضي خالد من بالك
مرام وصوابعها تلعب بأطراف الصوره : مو بهالطريقة ياخالد أنسى ماضيك
خالد : هاه شلون ؟
رفعت مرام راسها وطالعت بعيونه : انت لازم تتغير وتثبتلي العكس .. وتكشفلي بداخلك انسان ثاني ..
خالد واهو يمشي ناحيتها : وكيف يامرام وانتي مجافيتني ومو معطيتني فرصة لا أشوفك ولا أكلمك !
مرام : لاتلومني ياخالد .. صدمتي مو هينة ..
مسك خالد إيدها الثنتين بنعومه ورفعهم لفمه وباسهم بخفة وقال : أنا آسف حياتي .. حتى آسف ماتركتيلي فرصة أسمعك اياها .. آسف على كل أذية آذيت فيها قلبك الرقيق ..(( باس ايدها مره ثانية وقال : مرام أبيك تفكرين بوضعنا زين .. من البداية انا كنت معارض يتأخر زواجنا كل هالسنوات .. لأني ماقدر أصبر كل هالمدة هذا أولا .. ثانيا عشان لانوقع بمشاكل وخلاف تأثر بعلاقتنا .. بس محد طاعني للأسف .. وأتمنى الي صار يخليك تعيدين النظر بهالموضوع ..
هزت مرام راسها بصمت ..
خالد : مابي أجبرك على شي يصعب عليك .. مابي أقولك ارجعيلي مثل أول .. أبيك من نفسك تتقبليني بحياتك شخص ثاني .. بس يهمني قلبك مايتعب .. يهمني عيونك ماتدمع .. مابي يتكرر الي صار معاك اليوم .. وتلعب فيك الهواجس يمين يسار .. أوكي ياقمر؟
هزت راسها ..
قربها خالد منه وضمها لصدره بقوة وإهي استسلمت لضمته كونها ماتحس بهاللحظة غير بحبها وشوقها لهالشخص الي ملك حبه كل ذرة بكيانها .. مسح خالد على راسها .. وبعدها بخفة وباسها جبينها وباس كل جزء بوجهها .. وهمس : أشوفك مره ثانية وانتي بأحسن حال
مرام وقلبها يخفق بكل عنف همست : ان شاء الله ..
بعد خالد عنها وقال : فمان الله ..
مرام واهي متصلبة مكانها : مع السلامة ..
طلع خالد .. واهي حست بدوار من بعده .. رمت نفسها على الكرسي وراها وإيدنها عرقت من توترها ومشاعرها الي أثارها خالد بكل عنفوان بأسلوبه وكلامه ..
رمت القصاصات على الطاولة واتنهدت تنهيدة طويلة .. سندت كوعينها على الطاولة ولمت راسها بإيدينها وهمست لنفسها : آه ياخالد أحبك .. أحبك .. انا نفسي مو قادرة على فراقك .. يارب اهدينا للي فيه خير لنا .. يااارب ..

********


}{}أمريكــــــا {}{

وصلت الطيارة أخيرا بعد عناء سفر 14 ساعه .. نزلوا الركاب منها من ضمنهم عروسين كانوا مزيفين بأقنعة قدام الأهل والحين جت اللحظة الي ينزعون فيها هالأقنعة وتظهر حقيقتهم قدام بعض ..
كانوا واقفين بالسرا الطويــــــــل عشان ختم الجوازات وفتون عاقدة ذراعينها وتتفرس الناس بنظراتها ..
طالعها فيصل لحظات وقال : تقدرين تقعدين اذا تبين
فتون بدون ماتطالعه : مابي ..
فيصل : براحتك ..
وكان هذا أول وآخر كلام دار بينهم لين انتهوا من ختم الجوزات والتفتيش والتحقيق الي يحسس بالذل لابارك الله فيهم ..
طلعوا وأخذوا شناطهم وحطها فيصل بعربية ودفها لين طلعوا وكانت سيارة أجرة تنتظره .. ركبوها ومشوا للفندق ..
طول الطريق والكلام كان بين فيصل والسواق .. وفتون راكبة ورى عيونها تتقفل من التعب والنوم .. تنتظر بس متى توصل عشان ترمي نفسها على السرير وتنام !
وماطال انتظارها يوم وصلوا الفندق ونزل فيصل الشنط وصعد اهو واياها للجناج والصمت اهو الي سايد بينهم .. ياخوفنا يكون هذا الهدوء الي يسبق العاصفة

دخلوا الجناح وفتون مانتظرت فيصل يقولها ولا يوريها شي .. مشت وفتحت باب على اليمين لقتها غرفة كبيرة ومرتبه يتوسطها سرير واحد كبير ..
عقدت حواجبها وكأن مو هذا الي كانت تتوقعه !
طلعت وفتحت باب ثاني لقته حمام !
دارت بعيونها مالقت اي باب ثالث بالجناح غير صالة مرتبه يزينها مطبخ بالأخير وطاولة أكل
طالعت بفيصل الي كان يدخل الشنط الصالة ومنتبه لحركاتها .. وقالت : ليه بس غرفة وحده ؟؟
فيصل : كم تبين يعني اظن مافي احد غيرنا !
فتون : مافي أحد غيرنا بس احنا ...
فيصل : احنا ايش ؟؟ كملي !
اتأففت فتون وماردت عليه ومشت للحمام .. دخلت وسكرت الباب وسندت نفسها عليه واهي تتنهد بضيق .. من تحسب نفسك انت يوم تختار جناح بغرفة وحدة وسرير واحد ؟؟ يعني بتجبرني على شي مابيه والله لأكرهك عيشتك لو حاولت بس ..

فصخت عبايتها وطرحتها ورمتهم على الغسالة الي بالحمام .. غسلت وجهها وانتبهت لمجموعة كريمات وصوابين بجمب المغسلة .. قعدت تفتحهم كلهم وتجرب فيهم .. وكل كريم دهنت جزء من إيدها منه .. يعني سوت خليط من الروائح العجيبة .. مررت أصابعها داخل شعرها بسرعه .. وطلعت من الحمام بهدوء ..

كان فيصل قاعد على الكنب ومعاه الجوال ويتصل .. مرت من قدامه للكنب الثانية وأخذت الريموت بطريقها وفتحت التلفزيون وقعدت .. ظهرت القنوات الأجنبية والصوت كان عالي وفتون تقلب القنوات بعشوائية ..
طالعها فيصل بدون ماتنتبه له .. أي نوع من المعارك بنخوضها سوى يافتون عشان نوصل لبعض ؟؟ مبين استهتارك اهو زي ماهو ماتحسبين حساب لوجودي أبد .. طالع ملامحها الوديعة .. وعيونها واهي مركزة بالتلفزيون .. شاف فيها طفلة صغيرة .. بس عنيدة !
مرت ذكرياته معها بسرعة البرق ولقى بهالانسانة قلب يحمل كل أنواع المشاعر .. الطيبة والقسوة .. الحب والكره .. اللين والعناد .. كيف يقدر ينتشل من قلبها المشاعر السيئة ويبقي بس مشاعرها الحلوة ..
حس انه غلط يعاملها بنفس أسلوبها وعنادها .. خاصة واهي مهما كان عروسة جديدة ودلوعة وتوها متغربة عن أهلها .. هالفترة بالذات بيعاملها تعامل خاص وبيشوف هل يؤدي نتيجة ولا يعاملها بأساليب ثانية !

مسك الجوال واتصل على أهله وشبك الخط معاه ..
فيصل : فتوون ..
التفتت فتون بصمت وشافته واهو رافع الجوال لاذنه ..
فيصل : ممكن توطين الصوت شوي .. بكلم أهلي
مسكت فتون الريموت وسكرت التلفزيون مره وحده !
فيصل ماعلق لأنه سمع رد من الطرف الثاني ..

وقف واهو يقول : ألووو .. هـلا سوسو حبيبتي أنا فيصل .. شلونك ياقلبي .. اي بأمريكا .. هههههههه طيب ياعمري ان شاء الله أجيبلك .. وين ماما ؟
ابتسمت فتون واهي تسمعه يكلم ساره .. ليته يعطيني أكلمها هالبنت اشتقتلها من الحين .. الله يصبرني عن أهلي وبس ..!
سندت ظهرها على الكنب ورفعت رجولها واتكت بذراعها على المسندة الي باليسار وصارت شبه متمدده !
كان فيصل يكلم واهو رايح جاي بالصالة ويوم انهى الاتصال التفت عليها وشافها بهالشكل ورق قلبه حيل .. حاول يكبت مشاعره لاتفيض أكثر واهو الي ماتوقع يحرك مشاعره شي بعد الي صار بالسعودية ..
قال بهدوء : تبين تكلمين أهلك؟
فتون : سمعتك تقول لخالتي تبلغ أهلي اننا وصلنا وبخير ..
فيصل : ايه بس اذا ودك تكلمينهم بنفسك عادي كلميهم ..
فتون : لا اذا علي بكلمهم بكرا مو مشكلة ..
فيصل : براحتك .. (( وحط الجوال على الطاولة ومشى لشنطته وفتحها وطلع أول ملابس صادفته وراح للحمام .. فتح الباب ودخل وسكره وبعد 5 ثواني طلع .. !
استغربت فتون من هالسرعه بس ماعلقت
فيصل بهدوء واهو عند الباب : فتون أحب أذكرك ان هنا مافي خدامة تشتغل وراك !
فتون : أدري !
فيصل : أجل أكياس الكريمات والصوابين الي فتحتيهم على المغسلة من بيشيلهم ؟ وعبايتك من بيغسلها ؟؟
فتون واهي توقف : ياربي الحين هذا الي ضايقك ؟؟ ترا كثر منها هالحوسة لأني ماعرف أدبر ولا شي بالبيت !
فيصل : مو مشكلة تتعلمين مع الوقت .. انا رجال وجيت بهالغربة لحالي واتعلمت أعتمد على نفسي ..
فتون : مو شرط أكون مثلك !
فيصل حس انه بيدخل معها بجدال عقيم ولاهذا وقته أبد.. يدري انه آلاف من هالجدال بيصير بينهم الأيام الجاية فخلي يعديها على خير الليلة
دخل الحمام وسكر الباب .. ولم الأكياس كلها ورماها بالزبالة .. وأخذ عبايتها وحطها اهو بالغسالة الأوتوماتيكية .. << سهلة مره عشان كذا اتعود عليها ..
كل الي سواه صب سائل غسيل فيها وسحب زر عشان تشتغل واشتغلت الغسالة تسوي الي عليها من اضافة الموية وغسل وعصر وتنشيف ..
بعدها دخل ياخذله شاور دافي ..
فتون أول ماسمعت صوت الدش انفتح .. نطت بسرعه على جوال فيصل واحتارت اصابعها على الأزارير واول رقم طلع معها رقم عبير اختها ..
دقت الرقم ورفعت الجوال لاذنها والحماس ياكلها .. شبك الخط وقامت تدور بالصالة تنتظر الرد .. بعد كم رنة جاها الرد : الووو
فتون استغربت الصوت : مرحبا
: اهلين .. مين معاي ؟
فتون حاست فمها يوم عرفته وقالت : انا فتون هلا تركي
تركي : هلاااا والله ياعروسة شلونك شلون فيصل ؟؟
فتون اتضايقت هذا من سمحله يرد على جوال اختها .. وردت : بخير الحمدلله طيبين انت شلونك ؟؟
تركي : تمام والله الحمدلله على السلامة
فتون : الله يسلمك
تركي : هذه عبير من سمعت اسمك انخبلت .. خذيها لاتنخبل صدق
فتون : هههههه ياعمري هاتها

عبير : فتوووووووووووووون حبيبتيييييييييييييييييي
فتون : هلاااا عبير حياتي شلووووونك؟؟؟
عبير : بخير الحمدلله انتي طمنيني عنك شلون سفرتكم عسى ماتعبتوا
فتون : لا ابد فلة ووناسة ونوم وأكل وعلى كيف كيفك
عبير : ههههههههههههههههه ياخرطك
فتون : أندري عنك انتي بعد الا تعب وقرف خاصة لما تكونين مع واحد متعبك اصلا بدون اي شي !
عبير بهمس : فتون ياعمري هونيها وعيشي حياتك ترا والله فيصل طيب
فتون : هش بس .. المهم قوليلي اخباركم انتم وش صار بزواجي بعد مارحت
ضحكت عبير وحكتها الي صار وأخذتهم السوالف مابين حكي وضحك لين انفتح باب الحمام وطلع فيصل وكانت واقفة عند الشباك مو منتبهة له .. حست بحركة خلفها والتفتت بسرعه وشافته واقف يطالعها
خفق قلبها بقوة من المفاجأة ماتدري شلون مانتبهت للوقت ولا لصوت الدش يوم وقف ! بس ماظهر على وجهها شي وقالت بضحكة : يالله عبورة بسكر تبين شي ؟؟ اوكي حياتي سي يو .. بااااي
وسكرت الجوال ومشت بلكاعة ورجعت الجوال مكانه ..
نقل فيصل بصره بين الجوال وبينها وقال : دقيتي على عبير ؟؟
فتون : يس ..
فيصل : كذا بدون ماتقوليلي ؟؟
فتون : ياسلام مو انت قايلي اذا تبين تكلمين أهلك عادي!
فيصل : تدقين على أهلك تطمنينهم عنك بس .. لكن اذا بخاطرك تسولفين وتطولين اجيبلك بطاقة تكلمين من التلفون مو من جوال السعودية !
فتون ببرود : عاد أنا شدراني
فيصل : لأنك مو معبرتني فماراح تعرفين شي ..
طنشت فتون وراحت لشنطتها وفتحتها وصارت تدور على أغراضها الي تحتاجها ..
اتنهد فيصل بخفة وقعد على الكنب وأخذ المنيو المتواجد بالجناح وقرا قائمة المأكولات ..
التفت على فتون وقال : شتبين تاكلين ؟؟
فتون بدون ماتطالعه : مو مشتهية شي !
فيصل : طيب تشربين شي؟
فتون : لا مشكور ..
فيصل : طيب المطبخ فيه شبسات اذا بغيتي يعني ..
ودق فيصل المطعم وطلبله اهو كاس قهوة وحلى بسيط ..
فتح التلفزيون وقعد يقلب وعيونه انخطفت ناحية فتون تتأملها واهي تحوس بشنطتها .. لو بيقعدلها على كل حركة وزلة فبيعيش ليله ونهاره بمشاكل وخناق خاصة انها مستحيل تعترف بخطأها .. يحبها ويموت فيها وهذا أكبر سبب يخليه يمشيلها زلاتها معاه .. ولا مين بيتحمل وحده تتجاهله بهالشكل ! لو كانوا بوضع مختلف كيف كانت بتدور الأحداث بينهم ؟؟ يمكن كانت بتستحي منه .. تبتسم بوجهه .. تعبر وجوده .. اهو نفسه كان بيهتم فيها ويحرص على رضاها ويدلعها ويسويلها كل الي تبيه ..
هذا لو كان الوضع مختلف
بس مع وضعهم الحالي وفتون واااااضح اعتراضها على زواجهم ونفورها منه .. صعب عليه يظهر كل الي بقلبه ناحيتها من مشاعر مصيرها تندفن أعماق قلبه ..

وصل الطلب ودق الباب .. قام فيصل وقال : فتون ابعدي عن الباب باخذ الطلب
فتون : طيب لحظة ..
وصارت تلم كل الأغراض الي طلعتها وتحطها داخل الشنطة ..
فيصل : بعدين يافتون الحين خليني أفتح الباب ..
فتون : لحظة بس خلاص خلصت ..
ووقف وسحبت شنطتها للسيب الصغير الي يبعد عن الباب وقعدت على الأرض ورجعت تفتح الشنطة وتحوس فيها
هز فيصل راسه وفتح الباب .. أخذ الصينية من النادل ودار بينهم كلام سريع وشكره وسكر الباب ومشى للصالة وحط الصينية على الطاولة
طالعت فتون فيه لحظات وقالت : أبي كوفي !
فيصل : مو توي سائلك قلتي ماتبين شي ؟
فتون : ايه مابي آكل وأشرب .. بس الكوفي غير
فيصل : خلاص تعالي .. (( ودف الصينية بشكل يفهمها تاخذ الكوفي لها ..
فتون : لا خلها لك واطلبلي ثاني
فيصل : انتهت فترة العشا وماعاد يوصلون طلبات ..
فتون : خلاص اجل مو لازم بالعافية عليك
فيصل : فتووون .. قلتلك خذيه والله ماراح أشربه ..
فتون : أجل ليه طلبته ؟؟
فيصل : احترت وش اطلب قلت أطلب شي خفيف بس مني ميت عليه ..(( وابتسم : تعالي اشربي قبل مايبرد
نزلت فتون عيونها بسرعه ماتبي تشوف ابتسامته لأنها تفجر بقلبها شعور ترفضه وماتبيه ..
وقامت بخفة ومشت وأخذت الكاس واهي تقول : مره شكرا ..
فيصل مارد وصار يتفرسها بنظرات أربكتها وخلتها تدور بسرعه راجعة لشنطتها والكوفي معاها ..
ضحك بخاطره عليها .. والله ماكبرتي يافتون .. تحسبيني أقصد شي ثاني بنظراتي لا ياعمري ارتاحي ونامي بالعسل .. قدامنا وقت طويييييييل لين نوصل لبعض ..وبرضى بعض !

فتون تشتت أفكارها ودقات قلبها تزداد واهي تحس نظرات فيصل مصوبة عليها و وساوسها أخذتها يمين يسار .. توترت بشكل مو طبيعي .. وسحبت لها أستر بجامة عندها وقامت بسرعة للحمام وسكرت الباب وراها ..
اتأففت بضيق .. ياربي تعباااانة ابي اناااام بس شلووون .. ؟ ياليتك تقوم يافيصل وتتركلي الكنب لحالي انام فيه .. والله ماتجمعني معك غرفة لو تموت انت ونظراتك الخبيثة ! اوووف أكره الزواااااااااج .. !
دخلت وأخذتلها شاور حاولت تطول قد ماتقدر .. يارب أطلع وألقاك انخمدت .. وانا بافتح التلفزيون بسوي نفسي اتفرج وجاني النوم ومادريت عن نفسي .. مو رايحة الغرفة لو يطير ! من تحسب نفسك تطالعني وتبتسملي تحسبني باستجيب معاك لا والله الموت ولاقربك .. هذا أنتم يالرجال حقيرين ومايهمك الا نفسكم ..
اتأففت وطلعت نشفت نفسها ولبست ملابسها وقعدت ساعه تسرح شعرها .. وبعد فترة طويلة أخذت نفس وفتحت الباب وطلعت ..
و
مفــــاجأة !

لقت الصالة مظلمة إلا من نور خفيف طالع من الأبجورة الي جمب التلفزيون .. وكانت المفاجأة الأكبر ان فيصل اهو الي نام على الكنب .. واتلحف بلحاف زايد وحاط ذراعه فوق عيونه ومبين شكله غاطس بالنوم له فترة ..
اتفاجأت فتون من هالحركة ! اتلففت لقت شنطتها مو بالصالة .. مشت بهدوء للغرفة وفتحتها .. لقت الشنطة محطوطة عند الجدار آخر الغرفة
مشت وقعدت على السرير واهي تحاول تلقى تفسير لهالحركة ! معقولة فاهمني وفاهم رغبتي بالانفصال عنه ! واهو بكل بساطة راعاني وحقق الي أبي .. بس شالي خلاه يتركلي أنا الغرفة وينام اهو بالصالة !! ولا يمكن يكون حتى أهو راغب بهالانفصال ؟؟
طالعت بأغراضها الي كانت مطلعتها من الشنطة ومبعثرتها حولينها .. مرصوصة بترتيب فوق الشنطة .. !
فيصل بتدوشني معاك انت .. خلاص كثر الله خيرك والله يعينك علي .. !
فتحت اللحاف ونفضته ودخلت تحته وغطت نفسها ولاحاولت تفكر كثير فيه .. ولافكرت حتى انها تشكره بكرا ولا تعطي الي سواه أي أهمية ! أفكارها راحت فيها لبعييييييد لوين ما أمها واختها وناسها تفصل بينها وبينهم أميال وأميال .. هنا بس ضاق صدرها وخنقتها العبرة الي كتمتها طول دوشة الزواج والسفر .. ارتسمت صورهم قدامها وعصف فيها الحنين عليهم .. وأخيرا سالت دمعة من عينها مسرع مامسحتها وغطت وجهها باللحاف مستسلمة للنوم ..

" نوم العوافي حبوبة " << مين إلي قالها أنا ولا فيصل ؟؟؟

*********


}{}ابريطـانيــا {}{

في أحد البيوت المتوسطة الرقي .. كانت البالكونة تطل على منظر مبدع من خلقه سبحانه .. الشمس عاكسة أشعتها على أوراق الشجر .. وحبات الحجر .. بطريقة ماتملل الي يطالعها !
شهد : كل دا اعجاب بالمنظر ؟؟ امشي ندخل بس عطشت ..
وعد : أوكي روحي جيبلك شي تشربيه وتعالي
شهد : يووووه مافيا أنزل وأطلع
وعد : اكسرسايز بصالحك شهوده روحي يالله
شهد : اش عندك تبغي الفكة مني ؟؟
وعد بابتسامة : عشان أبغاك تجيبيلي معاكِ أنا كمان عطشت ..
شهد : أهااا قولي كدا .. يالله نكرمك دامك في بيتنا ..
وطلعت ونزلت المطبخ ..
فتحت وعد ربطة شعرها وانسدل بنعومة على كتوفها .. مررت صوابعها فيه ورجعت لمته مره ثانيه .. وعيونها تايهة بالأشياء حولها ..
مر كم يوم من بعد آخر لقاء بينها وبين سعود والي رمى عليها مفاجأة خطبته لها .. اتذكرت كيف انعقد لسانها لحظتها وماعرفت بإيش ترد .. وكيف قدّر اهو موقفها وتركلها المجال تفكر كم يوم وترد ..
اتنهدت من خاطر قلب يعاني لوعة شوق ماتدري تجاري عواطفها وتوافق .. ولا تحكم عقلها وترفض !
ماتنكــــر شلون بغت تطير من الفرح بسبب خطوته هذه الي تنم عن مشاعر حلوة وخفية بأعماقه .. بس خوفها من غدر الزمن ! الي جرا على ماضي أمها يرجع يتكرر فيها من جديد !
حيــــــــرة تهد حيلها وماتوقعت ان ممكن توصل العلاقة بينهم بهالشكل !
في أسوأ أمنياتها ما اتمنت انهم يتفارقون
وفي أجمل أمنياتها ماتجرأت تتمنى انهم يتزوجون !
كان مجرد حـلم .. يولد بثانية ويموت بالثانية الي بعدها ..
ماتوقعت ان هالحلم .. استوى واقع .. والحكم الآن بإيدها
ياتحققه .. ياتمحيه !

" هالووووووو "
فزت من مكانها والتفتت واهي تقول : وجَع فجعتيني ..
شهد واهي تحط المشروبات على الطاولة الصغيرة : تعالي اجلسي بس وقوليلي متى تبغي الملكة متى تبغي الزواج ؟؟
وعد بحمق : شهــــــد !!
شهد : هاه خيييييير لاتقوليلي لين دحين محتارة ..؟
وعد واهي تقعد: والله حموت من الحيرة كمان ..
شهد : انتي وبعدين معاك كل كلامي وكلام أمي ما أقنعك بشي ؟؟ قلنالك الرجال مو سوا !! وسعود أكّد عليكِ بنفس الوقت وبمسجاته الي بعدها انه مقتنع بخطوته وينتظر ردك .. وهو رجال يتصرف بطريقته ويقنع أهله بطريقته انتي عليك منه هو وبس ..
وعد : ياشهد أحسها مغامرة خطيرة ..
شهد : لاهي مغامرة ولا شي .. وبعدين ياوعد مايستاهل تغامرين عشان حبك ؟؟ يامجنونة سعود يحبك ويبغاك سعوووووود جنتل مان سو كيوت .. فري كول .. افري ثنق فيه يجنن ياوعد فووووقي !
وعد واهي تضحك : شهد بلا هبل ..
شهد : من جد مره تقهري اليوم كلميه وقوليله انك موافقة
وعد بتنهيدة : لا حاستخير أول ..
شهد: طيب استخيري وكلميه اليووووووم ..
وعد بانفعال مفاجئ : شهد كيف يخطبني وأهله مايدروا افرضي راح علمهم وعارضوا وعملوله مشاكل .. يمكن مايطلقني زي ما بابا عمل مع ماما بس يمكن يتركني معلقة هنا !!
شهد : ياوعد هو أدرى بأهله والأسلوب الي ينفع معاهم .. سعود عاقل وما أقدم على خطوة ورجع يأكدلك عليها الا وهو عارف اش حيسوي ..
وعد : أتمنى ياشهد .. والله زي ماهو يحبني ويبغاني أنا أموت أذوب أدوخ عليه ..
شهد باستهبال : ياويلي بس لاتخربيني تراني عذراء المشاعر !
وعد : هههههه كلنا كنا ..
شهد : وانا لازلت وحاستنى فارس أحلامي يجيني واحد مفصل زي ما أحلم فيه
ضحكت وعد عليها وبداخلها ارتاحت يوم بدت تتقبله الفكرة وترسم خيالاتها الوردية بارتباطها بحبها الأبدي .. ياحلو الأحلام اذا ظلت أحلام نشكلها مثل مانبي .. !

مر الوقت مع شهد بسرعه واضطرت وعد تمشي وترجع لأمها ..
وبالسيارة
وعد : شفتي ياشهد وهدا سبب تاني كمان !
شهد وعيونها على الطريق : وت الس ؟؟
وعد : ماقدر أسيب ماما !! ماما مالها غيري ولازم أكون عندها وجمبها على طوووول ..
شهد : يصير عمرك مح تتزوجي لاسعود ولا غيره !
وعد : ومن قالك ميتة على الزواج .. تعرفيني من يومي رافضة هالزواج ومتعقدة منه بس سعود آآه قلب كل موازين حياتي ..
شهد : وعشان سعود ياوعد فكري بالموضوع مرتين وثلاثه .. ياوعد اهو خاطبك وعارف وضعك وعارف كل شي عن حياتك .. أكيد ماراح يبعدك عن أمك ..
وعد بحنية : حبيبتي ماما مستحيل يبعدني عنها شي ..
شهد : وبعدين ترا من حقك تسأليه كل الي تبغيه عشان تتطمني ويرتاح قلبك ..
خفق قلب وعد بقوة وسندت راسها على الخلف وعاشت بخيالها هاللحظة تصور لقائهم الثاني وتفاهمهم على هالموضوع .. هل بيحتمل قلبها تفارقه واهي شافت الموت بفراقه ؟؟
ولا حبها يفرض عليها من هاللحظة انها تضحي بكل الي تقدر عليه عشان تبقى معاه !
ضاق صدرها من حيرتها وقررت فعلا انها تقعد معاه وتعبرله عن مخاوفها .. واهو بدوره يحاول يقنعها ويسحر قلبها بأسلوبه ..

::
::

من جهة ثانية كان سعود يحترق بكل لحظة بانتظار رد وعد الي يا توافق وتطفي نار شوقه ولهفته ولا انها ترفض وتشعل النار بقلبه أكثر !
وقف السيارة بالمواقف ونزل واهو يسحب جاكيته .. رماه على كتفه واهو ماسك طرفه ومشى بخطوات ثابته لبنايته .. فتح الباب ودخل ورفع نظارته الشمسية على راسه .. مر من صالة الاستقبال ولانت ملامحه واهو يسترجع ذكرياته مع وعد بهالعمارة تشهد لهم هالصالة الي ياما جمعتهم ..
اتنهد اهو يصعد الدرج .. ان كان الي سويته جنون على قولة أنس فأنا أشوف العكس .. الجنون اهو ان أخلي هالملاك يضيع مني ! الجنون اهو اني أقتل حبنا بإيدي .. آه يازمن تكفى لاتحرمني منها ..
وصل شقته وفتح الباب ودخل .. رمى جاكيته ومفاتيحه على الطاولة ومشى واهو ينادي :
أنـــــس .. أنــــــس
جاه صوت أنس من بعييييد : هااااااااه ..
سعود واهو يمشي ناحية الصوت : هوا ان شاء الله وينك ؟؟
دخل الغرفة لقى أنس قاعد على الأرض ولاب توبه مفتوح وحوسة أوراق حولينه ..
أنس واهو يكمل شغله : هلا بعاشق الغبرا << أنس له فترة مايسمي سعود الا بهالكلمة وسعود اتعود عليها منه ..
سعود واهو يقعد على السرير : شتسوي ؟؟
أنس : أشتغل
سعود : وش شغله ..
أنس : شغل وبس
سعود : احلف عاد !! مالت عليك
أنس : وين رحت ؟
سعود باستهبال يقلده : مشوار وبس
أنس : هههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههه حلووووة منك حبيبي
ابتسم سعود ابتسامة سخرية منه ومن ضحكته المجلجة الي مالها داعي ..
أنس : تتريق علي انت وهالوجه .. قم يالله من أول انتظرك نطلع ناكل ..
سعود : وليه ماطبخت ؟؟
أنس : حست بالشغل وما أمداني .. بعدين شعندك انت تحاسبني ماطبخت كني زوجتك؟
سعود : هههههه انت قايم بدور الزوجه عاد طبخ وغسيل وتكنيس فديت هالشنبات حبيبي
أنس واهو يوقف : ايه وانت السي سيد عمرك ماحطيت إيدك بشي مالت عليك بالخمس
سعود : كلن وميوله عاد ..
أنس :صح لسانك وانت ميولك التسدح والسرحان حسبي الله على من قلب حالك
سعود واهو يوقف : الظاهر ماتشوف عمرك وانت السرحان صار جزء منك .. بس عاد مو لايق عليك ..
أنس : اي لا شلون يليق علي .. (( وقعد يلبس شرابه واهو يكمل بسخريه : لازم أكون رومانسي وأتدرب على بعض الكلمات مثل حبيبتي وحياتي وعمري .. لازم أتكلم بهدوء ونعومة مع البنات وتطيح قلبي دموعهم .. لازم أكشخ بمظهري حتى لو بانزل أجيب أوراق من البريد
سعود ضحك لأن أنس كان يتريق على حركاته هو وقال : هههههههه وبرضو ماراح يليق وضعك كذا أحلى ..
أنس : احلف بس .. المهم انت جاهز
سعود : ايه لتص قو

وبالمطعم
أنس : الحين ماردت عليك وعد ؟؟
حط سعود الملعقة بالصحن وقال باقتضاب : لاا ..
أنس : لو هي عاقلة بترفض ..
سعود : عساها تطلع مجنونة اجل ..
أنس بجدية : سعود ياسعود .. السالفة معقدة من ناحيتك وناحيتها بعد .. غير على أهلك وبنت عمك ووضعك وعاداتك .. الا ان حتى اهي صعب عليها تترك البلد وامها وبتعيش بقلق انت صدقني ..
سعود : أدري يا أنس ان السالفة معقدة .. وأنا من ناحيتي بسهل الي أقدر أسهله .. أي شي تامرني فيه اهي من ناحيتها بحققه .. أما الأمور الي تتعلق فيني مابي أفكر فيها الحين وخلها على ربك
أنس : لاياسعود لازم تفكر فيها الحين .. انت بس اتخيل اليوم الي تواجه أبوك وعمك بزواجك منها .. وبنت عمك منطقـّة سنين تنتظرك ..
سعود بانفعال : ياخي مابي بنت عمي انا ماخترتها اهم الي اختاروها لي .. باتزوجها عشان ابوي وعمي ومن حقي اختار شريكة حياتي
أنس : شلون يعني بتروح تقولهم خلاص أنا اخترت شريكة حياتي الي أبيها وظفوا بنتكم ؟؟؟
سعود : لاحبيبي مو كذا .. بخلي السالفة تمشي زي ماتمشي .. ان قدرت افركش الارتباط بهدوء وبدون مشاكل سويتها .. أما اذا والله بتلحقنا مشاكل ووجع راس باخذ الابنية غصب بس لازم أبوي يدري عشان لاحد يلومني اذا درا بعدين ..
أنس : يعني ناوي تعلم أبوك ..
سعود : أكيد ..
أنس : الحين ولابعدين ؟؟
سعود : لاطبعا بعديييييين اذا تميت كل شي .. الحين مابي شي يوقف بطريقي أبد ..
أنس : بس ياسعود لازم وعد تدري انها بتواجه معك مطبااااات
سعود : الله لايكثر منها .. وبعلمها كل شي ..
أنس بتنهيدة : لابارك الله بهالحب الي طير مخك ياسعود
سعود بابتسامة : اتطمن حبيبي مخي عندي وافكر فيه .. واجمل شي سويته اهو اني خطبتها ..
أنس : هذه نظرتك انت لأن قلبك الي صار يفكر مو مخك ..
سعود : يا أنس انا ماعمري حبيت ولاهويت.. وان كان الحب يقلب موازين الواحد بهالشكل وانت تشوف اني احكم قلبي مو مخي أجل صدقني مو بايدي .. وصعب علي احكم مخي ان كاني فعلا ماحكمته ..
أنس : فكر ياسعود مره وثنتين وثلاث واستخير ربي قبل كل شي ..
سعود بتنهيدة : الله يكتب الي فيه خير والي كاتبه ربك بيصير ..
أنس : هالفترة طيب مانت معلّم ولا أحد ..
سعود : يمكن أعلم شخص واحد بس
أنس : مين ؟
سعود : فتون اختي ..
أنس باستغراب : فتووون ؟؟ اختك الصفيرة الي متعلقة فيك
سعود : عليك نوور
أنس بضحكة : وش معنى اهي الي اخترتها !
سعود : لأنها دارية عن وعد من اول !
أنس : جد ؟ علمتها ؟
سعود : لا والله اهي الي اكتشفت .. (( وبضحكة : هالبنت داهية ومو سهلة وماينضحك عليها .. غلطت باسمها كم مره وناديتها وعد .. حطت الاسم ببالها .. ومره طلبتها تشيك ايميلي انتبهت لرسالة باسمها وبس خلاص عرفت ان أكو ساااالفة .. وقعدت وراي تبي تعرف لين علمتها ..
أنس : ياسعود اختك صغيرة هذي تروح الحين تعلم عليك وتخرب تخطيطاتك كلها ..
سعود : لاحبيبي فتون ذكية .. ومهي صغيرة تراها اتزوجت نسيبك الحين ..
أنس : بس برضو نبـّه عليها انت
سعود : مو عشان كذا بعلمها بعد أبيها تكلم وعد عشان ترتاح وتحس ان ممكن أحد يتقبلها وانها مو غريبة
أنس : الا صحيح .. ههههههههه فتون هالبزر صارت الحين المعين لأكبر خطوة بحياتك..
سعود بابتسامة : فتون تختلف عن عبير مع ان عبير الكبيرة .. عبير هادية وبريئة وممكن ينقص عليها وغير عن كذا خوافه شوي وماتحب تغامر ..

دق جواله ويوم رفع لقى رقم عبير اخته .. ضحك واهو يرد : الطيب عند ذكره .. هلا والله وغلا
عبير بضحكة : هلااااا سعود تكلم مين عني ..؟
سعود : ومن عندي غير اللزقة أنس جت سالفة واتذكرتك .. شلونك حياتي ؟
عبير : الحمدلله بخير انت شلونك ووشلون وضعك وشغلك؟
سعود : لا اتطمني كل شي تمام الحمدلله .. شلون تركي وعمي ؟؟
عبير : والله طيبين .. اليوم مسافرة أنا وتركي فرنسا وحبيت أسلم عليك قبل ماروح ..
سعود : جد ؟؟ ماشاء الله شهر العسل يعني
عبير بحيا : ايه تعرف جانا زواج فتون فجأة وماسافرنا .. والحين بنسافر
سعود : ياعمري عليكم .. يالله انبسطي حبيبتي وموفقين ..
عبير : الله يسلمك .. يالله معاك تركي بيسلم عليك
سعود : هاتي ..

تركي : السلام عليكم هلا سعوووود
سعود : عليكم السلاااااااام هلا بتركي وغلا شلونك
تركي : بخير الحمدلله .. أخبارك انت شمسوي ؟
سعود :ماشي حالنا الحمدلله .. أجل بتاخذ اختي وتطير فيها !
تركي : شفت شلون ياخي عجزت أتهنى فيها بين الناس قلت اخذها انفرد فيها هناك بدون محد ينغض علينا
سعود : ههههههههه ماشاء الله عليك عاد شوي شوي عليها ترا ماتتحمل خدش
تركي : آآآه لا تقولي ياسعود .. وانا شمعذبني غير هالنعومة ..

استحت عبير وضربته على رجله عن لايحرجها مع أخوها
مد تركي ايدي وأشرلها تستنى كنه يتوعدها وقال : زين حبيبي توصي على شي ..؟
سعود : سلامي للجميع ..
تركي : يوصل ان شاء الله .. يالله نشوفك على خير
سعود : الله يحفظكم .. مع السلامة
تركي : مع السلامة ..

سكر تركي الجوال وحطه جمبه وعبير فزت من مكانها وابتعدت خافت تركي يسويلها شي ..
كتم تركي ضحكته وقال : الحين احكي سعود شكثر متولع فيك تروحين تضربيني ؟؟
عبير : ايه ليه تحرجني عنده !
تركي : وين الاحراج بالله .. واحد يحب زوجته ويموت فيها ويبي الناس كلها تدري بهالشي ليه الاحراج !
عبير ولع وجهها وقالت : يكفي انا أدري ..
تركي : لا انا من كثر الي فيني ودي كل ماكلم أحد أطلع الي فيني لا أنفجر ..
عبير بنعومة : ههههههههههههههههههههههههه ياعمري ..
تركي : وتضحكين بعد هذا بدل ماتراضيني تراني زعلان ..
مشت عبير وقعدت جمبه واهي تضحك ..
تركي طالعها ينتظرها تسوي شي مالقى عندها غير الضحك !
تركي : هذا الي عندك ؟؟
عبير : ههههههههههههههههههههه راضيتك وقعدت جمبك شتبي أكثر !
تركي : ماأستاهل شي ثاني !
عبير : تستاهل عيوني وروحي انت (( وقربت منه وباسته وهمست : لاتقول ولا شي لأنهم ينتظرونا برا من اول ..
تركي اتخدر : خفي على عبورة آه قلبي مايتحمل ..
وقفت عبير واهي ماسكة ايده وقالت : توك تقول لسعود بفرنسا محد منغض عليك خلاص الحين قوم لاتفشلنا
وقف تركي واهو يقول بتنهيدة : الوعد بفرنسا ..
ضحكت عبير بحيا ومشوا للباب وقبل مايطلعون لمها تركي بحركة خاطفة وباسها ..
وتركها وجا يبي يطلع ..
عبير : لحظة تركي ..
التفت تركي باستفهام ..
عبير بضحكة : مسح فمك يافضيحة .. (( وعطته مناديل
أخذ تركي المناديل ومسح فمه وشاف آثار الروج عليه ..!
ضحك ومسحه زين ومسك ايدها وطلعوا ..

أول ماقربوا من الصالة سمعوا خناق ..

وائل : شفتي لو تطيرين تبوسين السماء وترجعين مانتي ماخذتها ..
نهى : باخذها غصب عنك وعن طوايفك وورني شلون بتمنعني
وائل : والله لاأبكسك وأنتفك ولا أبقي فيك عرق ينبض
نهى : مسكييييين فالح بالكلام انت بس ماتقدر تلمسني

قرب وائل منها ودفها وعلى طول ركض خايف واهو يقول : عشان لا تتحديني..
نهى : ياحماااااااار يااااااااااااااااادوووووووووب .. (( وركضت وراه

طلع عليهم تركي واهو عاقد حواجبه و وائل الي مانتبهله صدم فيه !!
مسكه تركي من بلوزته وشده بقوة ووقفه واهو يقول بعصبية : فتح عيونك مره ثانية ..
رجع وائل على ورا وكل عنفوانه الي قبل شوي اتلااااااشى ..
تركي بعصبية : وش هالتصاريخ انت وياها والألفاظ الخايسة الي مثل وجيهكم !

.. محد رد .. وعبير راحت المطبخ عشان ماتحرجهم ..

تركي : ماتردين انتي يالكبيرة العاقلة ..
نهى : والله هو الي طول لسانه علي ومد إيده بعد ..
وائل : هي الي رفعت ضغطي وعاندتني
تركي : وعلى ايش ابي افهم ؟؟ وش الي تاخذينها وماتاخذينها ..
نهى بحرج : غرفتك !
تركي باستغراب : غرفتي ؟؟؟؟
نهى: ايه .. انت من طلعت وأنا أبيها عاجبني مكانها جمب الدرج .. ووائل من سمعني اتكلم عنها نط زي الملقوف الا والا يبيها ..
وائل : ياتركي هذه غرفة الأولاد .. انت رحت خلاص أنا الي بعدك آخذها
تركي عقد ذراعينه على صدره وقال : وانتوا على كيفكم تقررون وتتناقرون .. وانا صاحب الغرفة ماتسألوني وتستأذنوني .. ماكن باقي من أغراضي وملابسي فيها ولو بغيتها تقعد لي بخليها بعد ..
طالع بنهى وقال : وانتي بزر ماتكبرين تتهاوشين معه عشان الغرفة كن الراي رايه مو رايي انا ولا ابوي !
وطالع بوائل بنظرة حرقته واهو يقول : وانت يقالك ولي العهد من بعدي .. هذا وانا بسافر اليوم واقول خواتي بظل اخوهم الثاني يخاف عليهم ويداريهم وصلت فيك تمد ايدك على اختك!
نزل وائل عيونه بالأرض من الاحراااج .. وتركي اتعمد يقوله هالكلام يبي ينفخه ..
مشى تركي عنده وقرب منه وقال بصوت مايسمعه غيره : ياوائل بكرا اذا نفروا منك خواتك بتعيش لحالك مالك أحد .. اذا كرهتهم فيك من صغرك ماعاد يبونك اذا كبرت .. رح يالله لاختك واعتذر منها ترا مهما صار اهي أكبر منك ..

وتركه عشان مايحرجه وراح للمطبخ لقى عبير واقفة تسوي كوفي
عبير اول مادخل تركي توترت لأنه معصب ..
مشى تركي من جمبها يبي يروح للثلاجة وقرب منها وهمس عند اذنها : احبك .. (( وكمل طريقه للثلاجة واهي ماتت عليه وطالعته واهو يفتح الثلاجة ويطلع عصير وملامحه جدية خلتها تضحك من تناقضاته ..
ابتسم لها تركي واهو يدري شالي يضحكها .. اهو اتعمد يسوي معها هالحركة عشان لايوترها بسبب الخناقات اللا منتهية بهالبيت .. !
قعد على الكرسي ومعاه العصير واهي اخذت كاس الكوفي وقعدت جمبه ..
تركي : حاولي تسكرين الشنط الحين عشان ناخذها مره وحده معنا ونمر نسلم على أهلك ومن هناك على المطار
عبير : امممم حلووو .. خلاص باخذ الكوفي معاي واخلص منهم الحين ..
تركي : يالله وانا شوي وألحقك ..
ابتسمت عبير وأخذت كاسها وطلعت .. وتركي أخذ كاس عصيره وطلع للصالة يبي يشوف وش صار على اخوانه
لقى نهى ووائل قاعدين يتفرجون على فلم ويعلقون على الأبطال ويضحكون ولاكن شي صار بينهم .. ابتسم تركي والله هذا أحلى شي فيهم ..

قال بهدوء : نهى وين ابوي ؟؟
التفتت نهى وقالت متناسية الي صار : راح اهو ومنال عند خوالي !
تركي : جد ؟ ياحليلهم .. ونوالوه وينهي ؟؟
نهى واهي تحوس فمها : نايمة ..
تركي : زين انا وعبير بنطلع بعد شوي نمر على ابوي نسلم عليه بعدين بيت عمي وبعدها على المطار

وائل : ياحظكووووووم ..
نهى : اقول لا تحسدهم بس من دريت وانت حاط عينك على هالسفرة
وائل : ليه شقالولك عيوني حارة مثل عيووونك ..!
نهى : بسم الله على عيوني من عيونك ..
وائل : والله ان أحر منها مافي كل مادخلتي غرفتي وعجبك شي تتطلعين من هنا ينكسر من هنا !
نهى : يانصاااااااااااب انا ولا انت الي .......
ورجعوا للخنااااق من جديد ..
وتركي هز راسه وسحب نفسه من عندهم .. يدري اذا طلع يسلم عليهم بعد شوي يلقاهم يضحكون ..
وبعد ساعة طلع اهو وعبير وسلم عليهم وودعهم .. ولقى نوال صحت سلم عليها ومافاته تكشيرها ونظرات الغيرة بعيونها .. بس طنشها واهو الي اتعود على هيأتها هذي ..
طلعوا ومروا على خوالهم .. وسلم عليهم وعلى أبوه ومنال ..
ومن هناك على بيت عمه سعد ..

على طاولة العشا ..
كانت أم سعود وأبو سعود وخالد وتركي وعبير يتعشون وسوالفهم مابين ضحك وتعليقات
وكلهم مافاتهم مرح خالد الي فقدوه من فترة .. أسعدهم هالشي وماعلقوا وتركوه على طبيعته ..
بعد العشا
قعدت عبير مع أمها بغرفتها وتركي قعد مع خالد بالصالة
تركي : خالد كيف أحوالك مع مرام ؟؟
خالد ابتسم من جا طاريها وقال : شالي خلاك تسأل ؟؟
تركي : ابد باتطمن عليك وملاحظ ان كن نفسيتك أحسن
خالد : والله ياتركي مهو بالشكل الي تتصوره بس تقدر تقول احسن 50%
تركي : حلووو .. شصار كلمتها !
خالد : لا .. رحتلها البيت على غفلة !
تركي : جد ؟؟ شلون ومتى ..؟
حكاه خالد كل شي صار بينهم .. وكيف كانت منهارة وكيف رضت بالآخر عليه
وقال : بس لازلت أحس الحاجز بيننا مانزاح .. ودي ترجعلي مرام الي قبل ودي أمحي الي صار من بالها بأي طريقة
تركي : قالتلك اهي اثبتلي العكس بتصرفاتك .. وانت أول شي تسويه غير رقمك وادري انها المره العاشرة بس عاد لازم تتحمل نتيجة غلطاتك ..
خالد : ياشيخ أغيره وأغير اسمي ان بغت بعد بس أهم شي ترضى وترجعلي مثل قبل ..
تركي : لاتخاف مرام تحبك وتموت فيك ولا ماكان رضت عليك بهالسهولة ..
خالد : آخ ان كان اهي تحبني انا شقووول ..
تركي : لاتقول .. اتصرف وحسن صورتك وماتخفى عليك انت ماشاء الله الأساليب
خالد : هههههه وانا مادمرني غير هالاساليب ..
تركي : هههههه الله يصلح احوالكم يارب

عند عبير وأمها ..
ام سعود : تصدقين فتون ماكلمتني !
عبير : غريبة عاد انا كلمتني بنفس اليوم الي وصلت ..
ام سعود : عليها حركات هالبنت عجيييييبة
عبير : امشي ندق عليها الحين انا بعد بسلم عليها قبل ماسافر
ام سعود : يالله دقي

دقت عبير على جوال فيصل .. لأن فتون ما اخذت جوالها على اساس تطلع شريحة من هناك ..
شبك الخط وبعد كم رنة جاها الرد بصوت فتوون : عبييييييييير ؟؟؟؟
عبير : هلا فتوووووووون
فتون : هلا وغلا عبير شلووونك ؟
عبير : بخير الحمدلله انتي شلوونك ؟
فتون : تمام والله انك ببالي واقول عسى ماسافرت الحين بدون ماكلمها
عبير : هذاي بسافر بعد كم ساعه والحين انا عند أهلي اسلم عليهم
فتون : عند اهلي اااااااه ياحظك ..
عبير : اسكتي بس امي زعلانة تقول لاكلمتيها ولاشي
فتون بحمق همست : ماعندي جوال ياعبير ولا ابي اطلب من فيصل شي وانتظرت اهو يعرض علي مره ثانية ماعرض شسوي بالله !
عبير ماعرفت ترد عليها قدام امها وقالت : انا اكلمك بعدين الحين خذي امي ..

وعطت امها الجوال
ام سعود : السلاااام عليكوووم ..
فتون : عليكم السلام ماااااااااااااااامي حبيبتي
ام سعود خانقتها العبرة : ياروح امك انتي شلووونك وش اخبارك ؟؟
فتون : بخير الحمدلله انتي شلونك يمه وشلون ابوي ؟؟
ام سعود : طيبين الحمدلله انتي كيف امورك استقريتوا ولا مابعد ؟
فتون : تونا بفندق وبعد يومين بنروح الشقة الله يعين بس ..
ام سعود : انتبهي على نفسك حبيبتي ..
فتون : ان شاء الله .. خلاص انا بطلع شريحة قريب واعطيك رقمها
ام سعود : ان شاء الله .. يالله ياعمري سلميلي على فيصل
فتون وماودها تسكر : يوصل .. مع السلامة
ام سعود : مع السلامة حبيبتي

سكرت فتون وضاق صدرها بعد ماسمعت صوت امها .. وقفت ومشت تبي ترجع الجوال الا طلع فيصل من الحمام ..

فتون ومن قبل مايتكلم : اختي عبير اهي الي دقت وشفت رقمها ورديت ..
فيصل يستهبل عليها : برضو ماتمسكين جوالي ولاتردين عليه ..
فتون أخذتها جد وقالت : اوكي جيبلي شريحة وفكني من جوالك ..
فيصل : بعدين.. الحين ماعندي فلوس ..
فيصل كان يقصد ماعنده دولارات .. بس فتون فهمت انه مايملك اي فلوس من الاساس وقالت : ياسلام ماعندك فلوس وجايبني هنا ليش ؟؟ عشان تعيشني على الحديدة ؟؟
طالعها فيصل بصرامة ومارد
فتون ومو مهتمة بنظراته : خلاص جبلي شريح من فلوسي
فيصل بعصبية : فلوسك خليها لك ولاتجيبين سيرتها عندي فاهمة ولا لاء !
فتون : وش تبيني اسوي اذا انت ماعندك فلوس طيب !
فيصل بحمق : شغلي مخك وافهمي .. انا ماعندي دولارات .. خلال هاليومين بروح احول فلوسي .. ويصير عندي اجيبلك الي تبين فهمتي ولا افهمك زيادة؟؟
فتون واهي رافعة حاجب : انت خلي كلامك واضح من البداية
فيصل واهو يمشي للباب : والله انتي الي مادري كيف فهمتيها .. ولا انا فيصل مايكون عندي فلوس شلون تركب هذه؟
فتون بسخرية : كل شي يركب عليك لا تخاف !
فيصل يبي ينهي الموضوع لايغلط عليها وقال : بانزل اطلب عشا شتبين؟
فتون : ماااابي منك ولا شي ..
فيصل : أحسن وفرتي ..

وطلع وخبط الباب وتنهد بضييييييق .. لسانك يبيله قص يافتون وشكله اللين مايفيد معك !
نزل وطلب ساندوتشات وحسب حسابها فيهم .. يمكن تشتهي وتاكل واهي الي من وصلوا ما أكلت ولا شي وحتى بالطيارة ما أكلت شي ..
بعد نص ساعه رجع لقاها متمدده على الكنب .. لابسة بنطلون جينز ماسك وبلوزة عودي ماسكة بأزارير من قدام مبينة مفاتن جسمها بطريقة تجنن .. وشعرها الناعم منسدل على كتوفها ومرجعته ورا آذانها ..
كانت ماسكة الريموت تقلب ولا التفتت لفيصل ولا عبرته .. وفيصل حاول يبعد النظر عنها لأنه مو متحمل .. وانقهر انها مو معبرته ولا تحسب حساب حركاتها الي تولد بقلبه الجنون بكل أنواعه !
مشى وعيونه على التلفزيون ويقول : ابعدي لو سمحتي شوي ..
حط الأكل على الطاوله واهي قامت وتركت المكان كله وقعدت على الكنب الثانية ..
اتضايق بخاطره من نفورها لدرجة ماتبي ولا تقعد جمبه بس مثل ماهي ماتهتم أظهر هو اللامبالاة بعد ..
سم بالله وبدا ياكل وفتون عيونها على التلفزيون .. بدت ريحة الأكل تنشر عبيرها الفواح بالمكان وتخلي الشبعان يشتهي .. مو فتون الي من كم يوم ما أكلت شي يسد جوعها ..

قرص الجوع بطنها واتمنت تلتهم كل الي مع فيصل واهي تكابد أصوات بطنها الي تقرقع من الجوع .. وكل الي سوته دخلت ايدها بجيبها وطلعت لبانه من النوع الي تحبه وفتحتها وصارت تعلكها وتطقطق فيها ماكن هامها شي ..

فيصل كان مراقب حركاتها واتعجب من مقاومتها العجيبة للجوع .. بس يدري انها عنيدة وانه لو عرض عليها تاكل ماراح تاكل فليش يضايق نفسه بردودها ..
خلص وحمد ربه ووقف وقال : فتون باقي الأكل أكبه ولا تبين منه شي بعدين ؟
فتون بخاطرها .. أبيه الحييييييين هاته تراني ميتة من الجوووع .. قالت : انا مابي تبي ترفعه لك انت براحتك..
انقهر فيصل منها وقال : أنا شبعت ومو ماكل منه مره ثانية .. تبينه انتي حطيته بالثلاجة ماتبينه بكبه !
صراع بين العناد والرضوخ .. جوعانة وتبي تاكل وبنفس الوقت ماتبي تحسسه بضعفها .. وياقوتها يوم انتصر عنادها وقالت : لاشكرا مابي..
ولع فيصل منها واهو يدري انها جوعانة وتبيه .. مشى واهو يقول : عنيدة !
ابتسمت فتون بسخرية .. وكملت علك واهي تتفرج ..
دخل فيصل المطبخ وفتح الزبالة وجا يبي يكب الأكل .. بس آآخ قلبه ماطاوعه .. يمكن تشتهي بعد شوي وتاكل .. بنت اللذين لها كم يوم ما أكلت تبي تتعب عمرها هذي !
فتح الثلاجة وحط الأكل فيه وصكها وكانت حركاته واضحه حيث ان المطبخ مفتوح على الصالة ..
مشى وقال : طيب متى ناوية تقومين ابي انام
فتون : وش اقوم اسوي مافيني نوم ولاعندي شي اسويه ابتفرج !
فيصل : اجل انا بادخل انام بالغرفة ومتى ماخلصتي قوميني ..
ومشى بدون ماينتظر ردها
انقهرت فتون منه .. غرفتي ياحمار شتبي تنام فيها .. ! الحين وش اسوي بالله ! ادخل اقومه اقوله اطلع برا يالله بنام !! اووووووف شهالورطة !! والله شكلي انا بنام بالصالة اليوم !
طنشته وكملت متابعتها للبرنامج .. بصراحة اهي متونسة حيل على التلفزيون وقنواته ومسليها وممضي عليها وقتها ..
بعد ساعه ماتحملت الجوع أكثر ..
راحت المطبخ وجت تبي تفتح الثلاجة بعدها ترددت .. ماتبيه يقوم فجأة ويلقاها تاكل ..
اتذكرت الشبسات الي قالها عنهم وراحت تدورهم بالدواليب لين لقت كيس كبيــر بطاطس خل بالملح ..
أخذته ورجعت للتلفزيون .. وفتحته بسرعه وصارت تلتهم منه بشراهة ..
كان الكيس كبيـــر واهي تاكل منه بلا شعور .. مر وقت واهي ماغير تاكل منه ولسانها وفمها احرقوها من الخل بس الجوع كافر !
بعد ساعه انفتح باب الغرفة وطلع فيصل متوجه للحمام .. لمح بإيدها الكيس وابتسم بسخرية ومشى عنها للحمام بدون ولا كلمة ..
ضحكت على شكله .. هذا شمصحيه الحين ..؟؟ أشو اني ماكليت الي جابه عشان لاينتصر ويضحك علي ..
كملت أكل من البطاطس لين طلع فيصل راجع للغرفة .. التفت التفاتة سريعة ناحيتها وانصدم !!
فيصل : يابنت ارحمي نفسك من البطاطس طالعي شلون شفايفك بيض كنها مدهونة بطباشير !
فتون فركت شفايفها باصابعها وطالعت اصابعها مالقت لون ! طالعته باستغراب وقتلته نظرتها البريئة وضحك : ههههههههههههههههههههههههههههه الحين شفايفك الي بيض تتوقعين اذا مسحتيها بيروح البياض بايدك ؟؟
تفشلت فتون من حركتها وماقدرت تقاوم الضحك .. ضحكت بحرج واهي تميل راسها على اليمين وعيونها على التلفزيون ..
فيصل بهدوء : يكفي فتون بجد .. اذا انتي جوعانة لاتكابرين .. طلعي الأكل من الثلاجة وسخنيه وكليه ..
فتون : لاخلاص شبعت ..
فيصل وهو يقعد مقابلها : يعني كنتي جوعانة !
فتون : تقدر تقول اني كنت ميتة من الجوع .. مو بس جوعانة
فيصل : وممكن أفهم ليه تسوين بنفسك كذا ؟
فتون ماردت ومسكت شريحة بطاطس صارت تقرقط أطرافها .. << شبعانة وتلعب..

اتنهد فيصل وراح للمطبخ يبي يشرب موية ..
فتون نزل عليها روقان مفاجئ وصارت تغني وتدندن ..
سمعها فيصل بس ماميز كلمات الأغنية .. وابتسم واهو يرجع الصالة بكاس الموية ويقول : شهالروقان على آخر الليل !
فتون : هاه شتبيني اسوي أعصب وأزعق !
فيصل : لا تكفين رووقي ..
فتون : هذاني رايقة بس لا تحارشني عشان لا اعصب !
فيصل يشرب الموية ببرود ويقول : لا مو محارشك بالعكس ابي استغل روقانك واسمعك تغنين !
فتون طالعته بصدمة : نعــــم !
فيصل : شفيك ؟؟ عادي غني زي تو وانا باسمع ..
فتون : شتبيني اغني .. اهي اغنية طرت ببالي وغنيتها وبس ..
فيصل : طيب انا الحين ابيك تغنينلي ..
فتون : وانا مابي ..
فيصل : شفتي انتي الي بتخربين روقانك مو انا ..
اتأففت فتون .. وطرا على بالها أغنية تغنيله اياها وابتسمت بخبث وقالت : تبيني اغنيلك؟؟
فيصل : غنيلي ..
فتون : طيب بس على شرط ماتقاطعني ..!
فيصل استغرب طلبها بس قال بضحكة : مو مقاطعك لاتخافين
فتون بحماس : طيب .. احم احم .. " ليــــتك تموووووت .......... "
فيصل شخصت عيونه وعصب وقال : فتــــــــــــــون !!!!
فتون بضحكة : شفييييييييك قلت لا تقاطعني !
فيصل : والله ان كان هذا أولها ينعاف تاليها ..
فتون : لالا بتعجبك بس انت اسمع ..
فيصل بتنهيدة : يالله ..
فتون : ليتك تموت اليوووم وارتاح انا منك !
عصب فيصل ووقف واهو يقول : تـشب ! غلطتي أنا الي أجاريك وأسمعلك وأعطيك وجه من الأساس .. ومشى ناحية الغرفة واهو يقول.. صدق اذا أكرمت الكريم ملكته واذا أكرمت اللئيم تمردا ..
ودخل الغرفة وخبط الباب بقوة .. وفتون انفجرت من الضحك : هههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههه
وطاحت على ظهرها على الأرض وصارت تضضضضحك وتحاول تكتم ضحكتها لا يسمعها ..

الا فجأة فتح فيصل الباب وطلع عليها .. !!

::

رايكم .. وتوقعاتكم .. تهمني ومشتاااااااااااااقة لها حييييييييييل

**************
الجزء العشرين

::
طلع فيصل وشاف فتون طايحة على الأرض تضحك وعيونها مدمعة من الضحك ..
مشى لها واهو معصب واهي كتمت ضحكتها وفزت واقفة ورجعت على ورى وقعدت على الكنب ..
فيصل بعصبية : ممكن أعرف ليش هالضحك ؟؟؟؟
فتون ببلاهة وعيونها تطالع بالسقف : مو شي مهم !
فيصل : ودامه مو شي مهم ليه الضحك بهالطريقة المهسترة ؟؟ انا عارف شالي ضحكك وعارف شالي يدور براسك وان كان مشيتها لك فأنا بمشيها بمزاجي .. (( وعلى صوته واهو يرفع اصباعه بوجهها ويقول : ولا ولله يافتون تصرفاتك هذه ان ماحديتي منها وبطلتيها والله لا استخدم معاك اسلوب ثاني وماراح تلومين الا نفسك !
عقدت فتون ذراعينها على صدرها وقالت : فيصل انت اتزوجتني وعارف طبعي وعارف حركاتي ابي اعرف شالي تغير ؟؟
فيصل : صبري .. ! الي ماراح يطول عليك وعلى حركاتك .. وهذاني حذرتك !! مو قايلك بطلي الحركات الفلانية والطبع الفلاني لا لأنك ادرى بالي قاعدة تسوينه وانا ادرى بعد بالافكار الي تدور براسك .. اذا انتي ذكية أنا أذكى فارضي بواقعك الي حطك بنصيبي عشان تعيشين مرتاحة .. لكن دامك بتعيشين بهالطريقة فماراح تلقين مني الا الي يغثك وينكد عليك واعرفي انك انتي السبب !
فتون بانفعال : يعني تدري ياذكي انك مصدر نكد وغثا لحياتي .. شلون ترضاها على نفسك بنت ماتبيك وتاخذها؟؟ ليه ماتركتني اعيش مثل ما ابي واخذ الي ابي !!
ولع فيصل وتطاير الشرار من عيونه واهو يقول بصوت اقرب للصراخ : ومن قالك أخذتك بسماحة خاطر ؟ ولا قلبي للحين يحبك وميت عليك ! انا اخذتك لأسباب كثيرة أولها انك خراب ولازم تتزوجين عشان تتعدلين ولا بتطيحين بخراب اكبر ! والثاني لأن للأسف صار الكل ينتظرني اتقدم وآخذ البنت الي من صغرها واهم يتمنونها لي مادري شالي جاذبهم فيك ومنزلين مستواي انا لهالشكل ! والسبب الأهم عشان لا عاد تلعب فيك الأفكار وتفكرين انه ممكن تاخذين أحد غيري سواء هو يبيك ولا مايبيك .. جربتي حظك مره وشفتي النتيجة والحين شكله حتى بعد ماتزوجتي مانفضتي هالأفكار من بالك !! شكلك للحين تفكرين بماضيك وتتمنين ترجعيله ..
كانت نبرة صوته مخيفة وعيونه تطالعها بنظرات قاتله وهالشي قرص قلبها وخلاها تنلجم عن الرد ..
فيصل : ردي سمعيني شالي تفكرين فيه وناوية عليه .. اني أمل منك وأكرهك وأطلقك وتصير ذي فرصتك ترجعين للحبيب الغالي !
فتون وقلبها يخفق بقوة : لاتتقول علي شي ماقلته ولا تتوهم اشياء ماسويتها !
فيصل : يافتون انا وصلت للمرحلة الي افهمك بدون ماتقولين ولاتسوين .. (( وبسخرية : مادري أهني نفسي على هالشي ولا أندب حظي ..
فتون حاست فمها واهي رافعة حاجب وعيونها ضايعة بالتلفزيون بدون تركيز ..

مشى فيصل للتلفزيون وسكره وقال بلهجة أمر : ادخلي نامي خلي اليوم ينتهي على خير ..
فتون :مابي انام ..
فيصل بعصبية : المفروض تنطمين وتمشين وانتي ساكتة مو تقاوحين بعد !
فتون بانفعال : كل هذا عشاني ضحكت ؟؟
ولع فيصل لأنه يدري انها تستهبل وتسوي نفسها مو فاهمة .. ومشى لها واهو يقول : الظاهر انتي ودك استخدم القوة معاك ..
ومسكها من ذراعها وسحبها بقوة واهي كشرت وحاولت تسحب ذراعها منه لكن ابو العضلات كانت قبضته أقوى ومشى للغرفة واهو يسحبها بقوة وراه
فتون واهي تحاول تفك اصابعه وتقول : اقول تراني مو غنمة تسحبني وراااااك .. فك ايدي فــــــــــك !
فيصل دف باب الغرفة ودخل وسحبها ودفها بقوة على السرير وقال : انخمدي !
فتون بصراخ : انت شتحسب نفسك يعني عشانك رجال تفرد عضلاتك علي .. ؟؟ ترا اذا تستقوي بعضلاتك بتلقى تصرفاتي اقوى وأعند ولاني نايمة يعني مو نايمة !!
فيصل : عسى عمرك مانمتي اقعدي اسهري لحالك بهالغرفة لين بكرا ..
وطلع وقفل عليها الباب بالمفتاح

ومشى واهو يتنهد تنهييييييدة طوييييييييلة ويهز راسه بحمق وضيق ..
ما امداه يوصل الصالة جا يقعد الا سمع صوت باب الغرفة يحاول ينفتح ..

اتفاجأت فتون يوم لقته مقفل من برا وولعت وصارت تخبط الباب بإيدينها ورجولها واهي تصرخ : افتح البااااااب يانذل ياسخييييييييييف والله لاتندم على حركاتك هذه افتتتتتتتتح
ضحك بسخرية على تهديدها بدل ماتخاف من تهديده صارت اهي تهدده ..
بعد ثواني وقف التخبيط واختفى صوتها ..
ارهف سمعه يبي يسمع لها حس ماسمع !
معقولة تكون استسلمت ! لا مو فتون الي بتستلم بهالسهولة .. شكلها قاعدة تفكر شلون تنتقم مني!
اتنهد واهو يرمي نفسه على الكنب بمحاولة للنوم استعداد لحرب جديدة بالغد!

::

مرت الليلة تحمل أنواع الضجيج الداخلي عند فيصل وعند فتون !
فتون الي انصدمت وولعت يوم قفل عليها وكانت ردة فعلها تلقائية انها تخبط الباب وتعصب .. بس بعد شوي استوعبت انها لو تخبط لين بكرا ماراح يفتح ! فيصل اذا هدّد ..هدّد !! واهي نرفزته واستنزفت صبره وكان هذا اول بوادر الانقلاب !
كتمت غيضها وصارت تدور بالغرفة ذهاب وعودة وبين فترة والثانية توقف وتخبط الأرض برجلها بعصبية ..
لين تعبت ورمت نفسها على السرير وصارت تسترجع كلامه ..
ماتدري ليه استوقفتها كلماته يوم قالها " من قالك أخذتك بسماحة خاطر ؟ ولا قلبي للحين يحبك وميت عليك !"
شعور قرص قلبها من داخل .. كنت اتوقع ممكن تتحملني عشانك تحبني وتموت فيني .. بس اعترافك هذا يدل على ان ماعندك أي طاقة صبر تصبرها علي ! معقولة كرهتني بهالبساطة .. ؟ شحبك الخيخة هذا الي يزول من أول صدمة !
ماتدري ليه انعكس تفكيرها على نفسها وصارت تفكر بحبها اهي .. وكيف انقلب فجأة يوم خذلها وسافر وخلاها !
اتنهدت ورمت راسها على المخدة وهمست : انا الي قلبت مشاعري بمزاجي .. وأقدر أرجعها بمزاجي .. أما هذا شكله كرهني من قلبه مو بمزاجه .. الله شهالحياة الحلوة الي تربط بين زوجين يكرهون بعض !
ابتسمت بسخرية على حالها .. وانقلبت على الجهة الثانية واهي تحاول ماتفكر .. حاولت بس ماقدرت .. حاولت تغلط نفسها بس عجزت .. تحس ان الي تسويه صح لأنه أخذها غصب عنها !! .. وليه ياخذني غصب واهو يكرهني .. ؟ وأسبابك سخيفة وغير منطقية ..
صحيح غبي ومتخلف !

ممكن صدع راسها وغمضت عينها تبي تنام .. يمكن هدها التعب ونامت .. بس هالاحتمالات مستحيلة تصير عند الشخص الثاني الي بالصالة ..

فيصل الي ماقدر يستمر على وضعية محدده اكثر من دقايق .. يتمدد شوي .. يتقلب شوي .. يقعد شوي .. يرجع يتمدد .. مو قادر يرتاح من بعد ماغلى دمه منها .. واهو يفكر بالمعارك القادمة الي بيدخلها مع فتون .. ولمتى طيب ؟؟ أي أسلوب ينفع معاها هذي .. ؟ غير عنادها وركبة راسها ودلعها واستهتارها .. غير ذا كله تولعني طولة لسانها ! البزران لاطولوا لسانهم حرقنا ألستهم بالفلفل !! اما هذه شسوي فيها ؟؟؟
ضحك على نفسه يوم اتذكر أحلامه انه يرجع السعودية يلقاها تنتظره بلهفتها .. مثل ماتركها بلهفتها ! مادرى ان هالانسانة ردود أفعالها سلبية وغير متوقعة !
سأل نفسه لو كان يدري ان هذا الي بيصير فيها .. هل كان أصر ولزّم على السفر ؟؟
مو فتون اهي حلم حياته ؟؟؟ مو طول عمره يحلم ويتمنى انها تحبه او تميل له ؟؟
ليه بعد مالمس منها هالمشاعر .. راح وتركها .. ؟؟ وليه اهي قتلت مشاعرها فجأة وانقلبت أسوأ من قبل ؟؟
حز بخاطره كلامها وكيف كانت تتمنى لو تركها تاخذ الي تبي !!
اتألم حيل واتنهد .. مهما حاول يخدع نفسه ويخدعها انه ماعاد قلبه يهواها مثل أول
الا ويجيه نداء من داخل .. " أحبهـــا وأمووووت فيها "
بس صعب مع شخصية فتون الشرسة هذه .. انه يظهرلها أي مشاعره
اهي من غيرها مستقوية شلون لا حست فيها ..
وهل تقدر يافيصل تعاملها بدون ماتحسسها بشي من حبك ؟؟؟؟

مشكلة الحب ..
انه اهو الي يحكمنا ..
يضغط علينا ..
.. يسيرنا ..
نسهر الليل نفكر ونخطط كيف نقسى ومانسمحله يأثر علينا
واذا صحينا ..
.. نسينا ..
وسوينا كل الي يمليه علينا
.. مشكلة الحب ..

********

}{}ابريطـانيــا {}{

فتحت‏ ‏وعد‏ ‏باب‏ ‏شقتها‏ ‏ودخلت‏ ‏وسكرت‏ ‏الباب‏ ‏بسرعة
مشت‏ ‏واهي‏ ‏تطالع‏ ‏بساعتها‏ ‏وانتبهت‏ ‏ان‏ ‏موعد‏ ‏دوا‏ ‏أمها‏ ‏مر‏ ‏عليه‏ ‏ثلث‏ ‏ساعه‏ ‏وماتدري‏ ‏عن‏ ‏امها‏ ‏أخذته‏ ‏بموعده‏ ‏ولا‏ ‏لاء
نادت‏ ‏واهي‏ ‏تمشي‏ ‏بالصالة‏ ‏:‏ ‏السلام‏ ‏عليكم‏ ‏ماماااا‏ ‏وير‏ ‏ار‏ ‏يو‏ ‏؟
طلعت‏ ‏أمها‏ ‏من‏ ‏المطبخ‏ ‏وعلى‏ ‏وجهها‏ ‏ابتسامة‏ ‏حنونه‏ ‏وقالت‏ ‏:عليكم‏ ‏السلام‏ ‏أيام‏ ‏هير
مشت‏ ‏وعد‏ ‏لأمها‏ ‏الحنونه‏ ‏وسلمت‏ ‏على‏ ‏راسها‏ ‏وسألتها‏ ‏:‏ ‏بليز‏ ‏ماما‏ ‏دونت‏ ‏تيلمي‏ ‏يو‏ ‏فورقيت‏ ذا‏ ‏ميدسن !!
ام‏ ‏وعد‏ ‏:‏ ‏نو‏ ‏الحمدلله‏ ‏ايام‏ ‏تيك ات‏ ‏ناو
وعد‏ ‏:‏ ‏كان‏ ‏لازم ياماما ‏بيفور‏ ‏20‏ ‏مينتس
ام‏ ‏وعد‏ ‏واهي‏ ‏تمشي‏ ‏للصاله‏ ‏:‏ ‏اتز‏ ‏اوكي‏ ‏بيبي
مشت‏ ‏وعد‏ ‏معها‏ ‏واهي‏ ‏تخلع‏ ‏حجابها‏ ‏ومررت‏ ‏ايدها‏ ‏بشعرها‏ ‏
ام‏ ‏وعد‏ ‏واهي‏ ‏تقعد‏ ‏:‏ ‏أني‏ ‏نيو‏ ‏ياوعد؟
وعد‏ ‏بابتسامة‏ ‏:‏ ‏مافي‏ ‏جديد‏ ‏ياماما‏ ‏بس‏ ‏آي‏ ‏فيل‏ ‏انك‏ ‏مو‏ ‏مرتاحة‏ ‏للموضوع‏ !

ام‏ ‏وعد‏ ‏بالانجليزي‏ ‏بس‏ ‏انا‏ ‏اترجمه‏ ‏لكم‏ ‏:‏
‏وعد‏ ‏انا‏ ‏امك‏ ‏وابغى‏ ‏مصلحتك‏ ‏ولايرضيني‏ ‏تطيحي‏ ‏بالنار‏ ‏قدام‏ ‏عيوني‏ ‏..‏ ‏انا‏ ‏عارفة‏ ‏ان‏ ‏سعود‏ ‏رجال‏ ‏طيب‏ ‏وشهم‏ ‏بس‏ ‏ظروفة‏ ‏وحياته‏ ‏ماتناسبنا .. هو حايرجع لأهله قريب ويواجههم بزواجه ويمكن يوافقوه ويمكن يعارضوه ! مافكرتي لو عارضوه اش حايسوي ؟؟ مستعدة يطلقك زي ما أبوك سوا !
وعد‏ ‏: يا ماما سعود مو نفس بابا !!
ام‏ ‏وعد: اعرف يابنتي .. أبوك الله يسامحه كان .... (( وسكتت شوي بعدين اتنهدت وقالت : لاتخليني أتكلم عنه وأتذكر أشياء مضى عليها العمر .. !
وعد : ليه ياماما دايما اذا انفتحت سيرته ماتحبي تتكلمي عنه ؟؟ في شي أنا ماعرفه ؟
أم وعد : لايهمك ياوعد .. بس انا عارفة ان سعود يختلف عنه .. سعود انسان قلبه طيب وآي نو هي لوف يو ! آند يو لوف هيم ! بس ماندري اش الظروف الي تواجهه بعدين والي ممكن تكون عقبة بطريقكم
وعد: طيب ليه نفرض الأسوأ ؟؟ ليه مانتوقع انها تكون ظروف كويسة
ام‏ ‏وعد بتنهيدة : ماظن .. بس شوفي حبيبتي انا غلطتي اني اتزوجت على عماي .. ما بغاك تكرري هذه الغلطة .. وابغاك تدخلي على نور .. اتكلمي مع سعود وخليه يفهمك ظروفه ووضعه ويخليلك الصورة واضحة
وعد: اكيد .. وانا كمان لازم أكلمه عن ظروفي وأفهمه ..
أم وعد باستغراب : ظروفك ؟ اي ظروف .. ؟
وعد : لازم يعرف اسباب ترددي وضروري يفهم اني مستحيل استغنى عنك وانك حترافقيني مكان ماروح ..
ام وعد : وعد بليز .. ماتدخليني انا بالموضوع ..
وعد : كيف ياماما انتي ...
قاطعتها امها : وعد انا مح اعيشلك طول العمر .. ! بليز ماتخليني عقبة بطريقك كذا تزعليني ماتفرحيني .. انا اسعد يوم بحياتي اذا شفتك مبسوطة مع شخص يحبك ويشيل عنك ويحققلك أحلامك .. مو بكل ليله أحط ايدي على قلبي كل ماخرجتي من البيت الين ترجعي ..!
وعد بحزن : ماما حبيبتي انا مالي غيرك ولا اقدر اعيش بعيدة عنك ..
ام وعد : سعود ماراح يبعدك عني .. بس مـا أبغاك تخيريه بين بقائك معايا ولا رفض الزواج .. بليز وعد ماتسوي كذا ..
وعد بابتسامة : ان شاء الله .. وانا حاتكلم معاه قريب عن كل شي وافهم منه كل شي ..
ام وعد : الله يكتبلك الخير يابنتي
وعد آمين .. (( وقفت واهي تقول : بروح اخدلي شاور واجي اتغدا معاك
ام وعد : اوكي تيك يور تايم ..


راحت وعد ‏لغرفتها‏ وكلام‏ ‏امها‏‏ ‏أثـــر فيها حيل .. ‏ ‏وبنفس‏ ‏الوقت‏ ‏أسعدتها‏ ‏مدايحها‏ ‏لسعود‏ ‏وشخصه‏ ‏
دخلت الغرفة وسكرت الباب واهي ماتشوف غير صورة سعود قدامها .. بنظرته القاتله وابتسامته الحنون .. اتخيلت هالشخص‏ ‏يكون‏ ‏ملكها‏ ‏وحبيبها‏ ‏وحدها‏ ‏ماغيرها‏ ‏..‏
‏حست‏ ‏نفسها‏ ‏طايرة‏ ‏بأحلامها‏ ‏و بلا شعور منها ارتسمت احلى ابتسامة‏ ‏حالمة‏ على‏ ‏وجهها‏ ‏..
بس ضاق صدرها يوم اتذكرت كلام امها عن أبوها !! حست ان فيه أشياء تخبيها عنها ..

أبويا .. بابا .. هههههه معقولة يكون لسه عايش ؟؟ وممكن أشوفه بيوم من الأيام ! معقولة تكون الاقدار مرتبه اني آخذ سعود عشان أوصل لأبويا ؟؟ ياااااه أنا شطحت بأحلاااااامي بعيييييييييد .. !

فزت‏ ‏فجأه‏ ‏يوم‏ ‏سمعت‏ ‏رنين‏ ‏جوالها‏ ‏داخل‏ ‏الشنطة‏ ‏..
وماتدري‏ ‏ليه‏ ‏توترت‏ ‏واهي‏ ‏تشيل‏ ‏الشنطة‏ ‏وتدور‏ ‏على‏ ‏الجوال‏ ‏بإيدها‏ ‏لين‏ ‏لقته‏ ‏ورفعته‏ ‏‏وشافت‏ ‏الرقم‏ ‏الي‏ ‏خفقله‏ ‏قلبها‏ ‏‏!‏‏!‏ ‏

ردت‏ ‏ورفعت‏ ‏السماعه‏ ‏لاذنها‏ ‏وقالت‏ ‏بهمس‏ ‏:‏ ‏اهلين‏ ‏..
سعود‏ ‏:‏ ‏هلاااابك‏ ‏وعد‏ ‏..‏ ‏شلونك
وعد‏ ‏ووجهها‏ ‏مولع:‏ ‏كويسه‏ ‏الحمدلله‏ ‏و‏ ‏..‏ ‏انت؟
سعود‏ ‏بنبرة‏ ‏هادية:‏ ‏انا‏ ‏ايش؟
استحت‏ ‏وعد‏ ‏وقالت‏ ‏:‏ ‏انت‏ ‏كيفك‏ ‏حالك‏ ‏
سعود‏ ‏:‏ ‏اهااا‏ ‏..‏ ‏ ‏مازلت‏ ‏عايش‏ ‏الحمدلله
ضحكت‏ ‏وعد‏ ‏بخفة‏ ‏وماعلقت ..
سعود : وأخبارك ؟
وعد بخطارها .. أخباري انت الي قالبها وعارفها ومكيفها من دخلت حياتي لهاللحظة ..
قالت : اخباري نفس اخبارك ..
ابتسم سعود وذي اول مره تبادره بتلميح عن مشاعرهم
وقال : عساها أحسن الأخبار يارب ..
وعد بهس :آمين وياك ..
سعود‏ ‏بتنهيدة:‏ ‏وعد‏ ‏ماني‏ ‏مطول‏ ‏عليك‏ ‏بس‏ ‏ودي‏ ‏اشوفك‏ ‏اليوم‏ ‏ضروري‏ ‏..‏ ‏عندي‏ ‏كلام‏ ‏كثير‏ ‏لازم‏ ‏أتكلم‏ ‏فيه‏ ‏معاك‏ ‏..
خفق‏ ‏قلب‏ ‏وعد‏ ‏بقوة‏ ‏واهي‏ ‏ماستعدت‏ ‏ولا‏ ‏بأي‏ ‏حال‏ ‏لهاللقاء‏ ‏المفاجئ‏ ‏‏!‏‏!‏‏ ‏بس‏ ‏هذي‏ ‏فرصتها‏ ‏عشان‏ ‏تقوله‏ ‏كل‏ ‏الي‏ ‏بخاطرها‏ ‏ويحطون‏ ‏النقاط‏ ‏على‏ ‏الحروف‏ ‏..
استجمعت‏ ‏قواها‏ ‏وقالت‏ ‏:‏ ‏وانا‏ ‏كمان‏ ‏عندي‏ ‏كلام‏ ‏ودي‏ ‏اقولك‏ ‏عليه‏ ‏..
سعود‏ ‏:‏ ‏حلوو‏ ‏‏ ‏..‏ ‏اوكي‏ ‏وين‏ ‏تحبين‏ ‏نتقابل‏ ‏؟
وعد‏ ‏:‏ ‏افضل‏ ‏ب ((.......‏ ‏مول‏ )) ‏الي‏ ‏جمبكم‏ ‏..
سعود‏ ‏:‏ ‏برضو‏ ‏حلو‏ ‏..‏ ‏اوكي‏ ‏7‏ ‏المغرب‏ ‏يناسبك؟
وعد‏ ‏بدون‏ ‏تردد:‏ ‏مناسب‏ ‏..
سكت‏ ‏سعود‏ ‏شوي‏ ‏كنه‏ ‏يبي‏ ‏يقولها‏ ‏كلام‏ ‏..‏ ‏ووعد‏ ‏قطعت‏ ‏صمته‏ ‏وقالت‏ ‏:‏ ‏اوكي سعود‏ ‏..‏ ‏؟
سعود‏ ‏:‏ ‏اكيد‏ ‏اوكي‏ ‏..‏ ‏!
وعد‏ ‏:‏‏ ‏يالله نشوفك على خير
سعود‏ ‏:‏ ‏ان‏ ‏شاء‏ ‏الله‏ ‏..‏ ‏
وعد‏ ‏:‏ ‏فمان الله
سعود‏ ‏: مع السلامة ..

سكر سعود السماعه واهو يضحك على نفسه .. شالي صار فيني من سمعت صوتها عجزت أتكلم زين .. ! شلون بشوفها وباقعد معها وأكلمها .. يالله ياسعود انت الي مايهزك ريح هزتك بنت وزوبعت حياتك !
وقف واهو يضحك ويهز راسه ويدور بجواله على رقم فيصل .. واول مالقاه دق عليه ورفع الجوال لاذنه ..
بعد كم رنة جا الرد
سعود : السلااااام عليكم ..
فيصل والنوم بعيونه : عليكم السلام هلا ..
سعود : هلا فصفص شلونك .. << عيارة فيصل وهو صغير
فيصل ماعرف المتصل الا من هالكلمة لأن سعود يمازحه فيها بين فترة وفترة
قعد على حيله واهو يقول : هلا بسعووووود هلا اخوي بخير الحمدلله انت شلونك
سعود واهو يطالع بالساعه : تمام الحمدلله عسى ماصحيتك تراني ماحسبت فرق التوقيت بيننا
فيصل : لاماعليك الدنيا نهار و بقوم اصلي .. الا شخبارك شلون شغلك؟
سعود : ماشي الحال الحمدلله .. شلون دلوعتنا الي عندك
فيصل بضحكة مغصوبة : اييي دلوعتكم انتوا انا ماعندي دلع بنات ..
سعود : لا فتونه دلعها ماشي على الكل الصغير والكبير
فيصل : وانا اشهــــــد ..
سعود : هههههههههه عسى مهي ملعوزتك ..؟
فيصل باختصار : لاتشيل هم .. اخبار اهلك تدري عنهم ؟
سعود : والله من كم يوم مكلمهم ان شاء الله انهم بخير
فيصل : الحمدلله ..
سعود : الا وين فتون مالها حس شكلها نايمة
فيصل : ايه ايه .. نايمة وشوي وتصحى واخليها تتصل عليك
سعود بضحكة : خذوا راحتكم مو مستعجل
ابتسم فيصل وماعلق .. ناخذ راحتنا بايش ؟ بالخناق والطقاق ؟ كلن على همه سرى !
سعود حسب ان سكوت فيصل احراج منه .. فما طول وقال : يالله حبيبي نشوفك على خير
فيصل : على خير .. ((وسكر السماعة ..

اتنهد واهو يطاله بالفراغ .. هذا سعود يبي فتون .. والله شكلي بطلع لها جوال اليوم عشان افتك .. كافي كل خلافاتنا هاليومين عشان هالجوال !
طالع الساعه لقاها 10 الصبح وفتون من امس الليل مالها حس ! معقولة كل ذا نايمة !!

وقف وراح للحمام .. أخذله شاور .. وطلع وبدل ملابسه وصلى
.. وبعدها ..

طالع بباب غرفتها ! ياترى اذا فتح الباب وش بيلقاها تسوي !! وكيف بيكون وضعها !
مافكر كثير ومشى للباب وفتحه بخفه ودخل ..

وقف لحظات عند الباب يتأمل المنظر الي قدامه ..
كان السرير مرتب واللحاف زي ماهو ماتحرك .. وفتون نايمة على السرير بالعرض ومبين انها اهي مختارة الوضعية بكيفها .. كانت نايمة على بطنها بلا مخدة وبلا غطا .. وذراعينها ممدودة جمب راسها ووجهها مدفون بينهم وشعرها مبعثر حولين راسها ..
مجسد ملائكي بس لأنثى قوية حتى براحتها .. عنيدة حتى بنومها ..
احتار بأي اسلوب يصحيها .. كان لازال متضايق من الي سوته فيه البارح بس ماينكر ان شوفته لها هاللحظة محت اي ضيقة بداخله تجاهها ..

قرب منها بخطوات خفيفة وهمس : فتووون ..
شوي الا انقلبت فتون على جمبها وبان وجهها محمررررر من الجمب أثر نومها عليه ..
فيصل كان صعب عليه يطول النظر فيها ومع ذلك عاند مشاعره وصار يتأملها من راسها لرجولها .. حس أنوثتها الرائعة .. وجسمها الضعيف .. وملامحها الناعمة .. مظهرها هذا ينافي تماما جوهرها الداخلي .. الي تلبسه بالقوة والقسوة !
انقهر على حالهم وهمس بتنهيدة : خسارة يافتون !

فتون الي صحت وحست فيه واقف جمبها بس مافتحت عينها .. سمعت همسه .. وفتحت عينها بوهن وقالت : هممم .. ؟؟
اتفاجأ فيصل بردها بس مابين وقال بهدوء : صباح الخير ..
فتون بكسل واهي تفرك عيونها : صباح النور
حط فيصل الجوال على السرير ودار جسمه واهو يقول : قومي صحصحي ودقي على سعود .. قبل شوي متصل فيني يبي يكلمك ( ومشى يبي يطلع
فتون : وليه ماعطيتني اياه على طووول !
التفت لقاها قاعدة بميلان وعيونها ناعسه وتنتظر منه اجابة ..
قال : كنتي نايمة !
فتون : عادي كان صحيتني .. ولا ماتبي تحسسه انك حابسني !!
فيصل واهو يطلع : أقول اصبحنا وأصبح الملك لله !
فتون همست بسخرية تكمل عليه : والحمدلله ولاإله الا الله ..
فيصل التفت واهو يقول : شقلتي ؟؟؟
فتون بكل برائة : اكمل الدعاء بس !!
فيصل : بس.. ؟
فتون واهي تهز راسها : اممم ..
فيصل : خير .. (( وطلع عنها يحاول مايسمع اي كلام ثاني ممكن تهمسها من وراه ترفعله ضغطه ..

قعد بالصالة واتوقع ان فتون بتكلم سعود الحين بس استغرب يوم طلعت وراه ومعها ملابسها ومتجهه بكل برود للحمام ..
واستغرب اكثر يوم سمع بعد لحظات صوت الدش !
رجع راسه لورا واهو يفكر بأحوالها العجيبة .. مرات يحس حماسها واندفاعها لاشياء جدا تافهة .. ومرات تتصرف ببرود واستهتار مع امور هي فعلا مهمة وتستحق الحماس !
اتوقعها تنهبل على اتصال حبيب قلبها سعود ! لكنه ابرد ماعندها الحين هو الاتصال ..
يمكن ذا حالها اول ماتصحى من النوم !
اااخ بس ادوشتيني يابنت الناس .. طفلة وتقلب مخي وحياتي !

شغل نفسه ببعض اوراقه واغراضه وماطال الوقت يوم طلعت فتون مصدرة صجة واهي تخبط بالباب وتقول : يووووووووووه !
التفت فيصل وعلى وجهه عبارات الاستغراب والاستفهام وقال : شفيييك ؟
فتون بانفعال : حماماتهم هذي الي مافيها بلاعات والموية تسبح بالارض بالله شلون الواحد يقدر يوقف ويلبس بعد مايخلص شاور ؟؟
كانت تتكلم واهي تأشر على الحمام ورذاذ الموية يتناثر من شعرها ويقطر على لبسها بشكل يبين انها مانشفته لحد الآن !
مشى فيصل للحمام وفتح الباب وشاف بركة موية بالأرض .. وانصدم !!
التفت واهو يقول : وهالموية من وين جت ؟؟
فتون واهي قالبة راسها عند ركبها بهيأة ركوع وتنشف شعرها : تكبكبت وانا اتروش دايم انا كذا اذا اتروشت !!

انصدم فيصل !! لا انا متزوج بزر بمعنى الكلمة وياحليل مالتقيييييييييت !

فيصل : فتون .. ارفعي راسك اسمعيني
رفعت فتون راسها وشعرها متناثر على جبينها
فيصل يكلمها كنها طفلة فعلا : فتون قلبي ترا البلد هنا مو زي السعودية .. بلاعات مافيه .. خدامة مافيه .. لازم حبيبي تنتبهين وتحاسبين على كل شي بالبيت ..
فتون : شلون يعني ماتروش ؟؟
فيصل بنفس الاسلوب : اتروشي بس على شوي شوي .. اوكي حبيبي ؟
اتفاجأت فتون من اسلوبه ماتدري هو يتمسخر عليها ولا بجده رحمها وحن عليها !
كانت نبرته بالكلام حنونة وخلت فتون تعجز عن الرد .. دارت وراحت للغرفة بهدوء وسكرت الباب وراها بهدوء مشابه ..
فيصل من جهة ثانية جزم وحلف ان زوجته طفلة بس كبيرة ! بس حتى الاطفال اذا غلطوا لازم نصارخ عليهم ومرات نضربهم !
خلاص الحين عرف الطريقة المناسبة للتعامل معها !

مشى ودق على خدمة الغرفة يجون ينظفون الجناح
واول ماسكر طلعت فتون من الغرفة واهي ماسكة الجوال بايد والباب بايدها الثانية وتقول : فيصل بتقفل علي الباب الحين ؟؟
سكت فيصل لحظات واهو الي ولاخطر على باله يرجع يقفل عليها .. وقال : انتي شرايك؟
فتون : امممم .. براحتك بس اذا بتقفله قولي عشان اخذلي شبس من المطبخ جوعانة !
ضحك فيصل وقال واهو يقعد : خذي راحتك ياحلوة مو قافله ..
فتون بدلع : ثااااااانكس .. (( ودخلت وسكرت الباب وراها تاركة فيصل يصارع انواع المشاعر !
بعد ثواني سمع صجتها بالغرفة وضحكها عرف انها تكلم سعود .. وشوي وهدا صوتها بس مبين انها تكلم لكن مو واضح الصوت .. بعد دقايق خلصت وفتحت الباب وطلعت
مشت ناحيته بابتسامة واهي تقول : شكرا ..
فيصل : شكلك مبسوطة بمكالمة سعود
فتون : اوووه بشكل ماتتصور ..
وقبل مايعلق قالت : فيصل شكلك لابس تبي تطلع ..
فيصل : ايه ..
فتون : اوكي ممكن تطلعني تراني مليت من القعدة بهالجناح ..

اتقبل فيصل الفكرة .. ان كانوا بيختلفون ولا يتخانقون فهنا ولا برا كله واحد
فرصة يطلعون ويحتكون ببعض اكثر يمكن تتغير الاحوال !
ابتسم ابتسامة اربكت فتون وقال : جاهزة ؟؟
فتون بعين لامعة : تقريبا ..
فيصل : يالله ..
فتون : اووووووكي بروح البس ..
فيصل : اجل شلون تقولين جاهزة ؟؟
فتون : شغلات كثيرة تلزمني قبل الروحة وأولها الشاور وأخذته .. يالله دقايق بس ..
فيصل : عجلي ..
طارت فتون لغرفتها وبسرعه لبست بنطلون كحلي عليه بلوزة طويلة درجات الأزرق الفاتح والكحلي .. وطرحة كحلية بطرف سماوي ..
طلعت وسكرت الباب والتفتت لفيصل بصمت .. طالعها فيصل بنفس الصمت ..
وبعدها مشى للباب وفتحه بوسعه عشان تطلع ..
مشت فتون وطلعت وأهو سكر الباب وراها وطلع ..
ومشوا للأصنصير وفيصل بخاطره يتمنى يمر هاليوم بسلام .. زي ما بدا بسلام !

*******


كانت مجسد للأنوثة واهي تمشي في ممرات المول .. ماتدري ليه حست ان أغلب الانظار متوجهه عليها ! معقولة شكلها ملفت لهالدرجة ؟؟ معقولة اتكلفت بأناقتها ؟؟ كانت لابسة تنورة " قونلة " فستقي الي هو الأخضر الفاتح .. وبلوزة بأكمام طويلة بلون الزرع الأخضر الغامق .. وطرحتها بنفس لون تنورتها .. يمكن هالشكل الغير متعارف بكثرة ببلاد الكفر يخلي هالاشكال تبحلق فيها !! ولا عيونها إهي التايهة بين الناس تخلي الناس تطالعها غصب يبحوثون باحساسهم عن ماتريد !
ويمكن يكون توترها من اللقاء حسسها بكل هالفوضي !

طالعت ساعتها لقت انها بدّرت عن الموعد المتفق 10 دقايق .. !!
حماسها وفضولها وشوقها ولهفتها ومزيج من المشاعر الضاجة بداخلها اضطرتها تجي وتنتظره قبل الموعد..
اختارت احد الطاولات وعيونها تدور تلقائيا بالناس .. وقبل ماتسحب الكرسي شافته جالس على طاولة مجانبة من الجهة الثانية !
ضحكت بداخلها .. كنت أحسب اني جاية بدري ! ياترى من متى هو جاي ؟؟
طالعت فيه واهو جالس بثبات وملامح وجهه تحمل كل جدية لشخص اول ماتشوفه هاللحظة تحس انه رجل اعمال وينتظر شريكه بالعمل !
بس تتغير فكرتك فورا لما تشوف ملامحه لااااانت أول ما أقلبت عليه وعد !

ابتسم ابتسامة تذوب الحجز واهو يوقف ويقول : مرحبا ..
كان المفروض اهي تبادره التحية بس بهاللقاء بيكون كل شي معكوس وغير متوقع !
قالت واهي تسحب الكرسي : اهلين سعود
سحبت الكرسي وقعدت وقعد معها
سعود : هلا والله شلونك ؟
وعد : تمام الحمدلله .. كنت بتستناني من أول !
سعود : اممم يعني لي ربع ساعه
وعد بابتسامة : اوكي وليه جيت بدري ؟
سعود : نفس الاسباب الي خلتك تجين بدري ..
ضحكت وعد بخفة وأبعدت عينها عنه وبانت سنونها اللؤلؤية بشكل يعطيها حلا أكثر ..
سعود : شتشربين ؟؟
وعد : آز يو لايك
سعود : لا اختاري لاني دايم ألاحظك اذا شربتي يبقى ثلاث اربعاع الكاس ماتكملينه !
وعد استحت من ملاحظته هذه وقالت : مو لسوء اختيارك سعود بس انا لما اكون متوترة ماشتهي أشرب شي .. وآي ثنك كل مره قعدنا سوى كنت متوترة فيها !
سعود : ودي تكون هالقعدة آخر قعدة من هالنوع !
وعد بهمس : أتمنى .. !
ابتسم سعود وقام هالمره لمحل عصيرات يغير عن الكوفي .. اختارله اهو واهي نفس النوع حتى مايحرجها بالاختيار ..
بعد دقايق جا جايب معاه العصير .. كانت تراقبه واهو ماشي وتطالعه بابتسامة خفيفة تركت أثرها بقلبه .. مثل أي ابتسامة ثانية راح تترك أثرها بقلبه وبباله وتهد حيله ذكراها !!

قدملها العصير وشكرته وقعد قبالها .. صمت دار لثواني بسيطة بس بالنسبة لهم يعتبر وقت طويل ..

وبنفس الثانية مع بعض :
سعود : وعــد ..
وعد : سعـود ..
سكتت وعد وابتسمت ..

سعود : اتكلمي وعد ..
وعد : لا اتفضل انتَ
سعود : أنا كنت بقول اذا عندك كلام بتقولينه اتفضلي قوليه ..
وعد : اهمم .. (( استجمعت قواها وحاولت تبعد عنها اي حرج لأن هالجلسة محسوبه عليها طول عمرها الي بتعيشه .. لازم تجنّب بهاللحظة .. عواطفها .. وحرجها .. وضعفها .. وتتكلم بعقلها مو بقلبها .. كان صعب على نفسها هالموقف .. بس الظروف أصعب !

أخذت نفس وقالت : سعود أنا من داك اليوم إلييي .. إليي ((وماعرفت تجيب كلمة مناسبة ..
سعود أسعفها : خطبتك فيه ..
هزت وعد راسها كنها تشكره على الكلمة المناسبة .. وكملت : من داك اليوم والموضوع ماراح عن بالي ولا لحظة .. فكرت فيه من كل النواحي .. استشرت كتييير .. استخرت كتيير .. حكمت عقلي كتثير .. وما أنكر ان قلبي كان له حكم علي كمان .. (( حاولت تبعد عينها عنه لحتى تقدر تجمع الكلمات المناسبة والي ماتقدر تجمعها تحت نظراته الي تراقب كل حركة وكلمة منها ..
كملت : واتوصلت بالآخر انه انا فعلا اتمنى ارتبط فيك سعود .. انت شي كبير بالنسبة لي .. واعترف انه مو سهل علي اعيش بدونك .. بس انا ابغى اشرحلك ظروفي وياليت تفهمها !
شبك سعود ايدينه الاثنين تحت دقنه وهمس : اتفضلي ..
وعد : سعود انا لي ماضي قاسي انت عارف اشياء كثيرة عنه .. ماضي مرتبط فيني انا وماما وهو الي موصل حالتنا لدا الحال .. السبب فيه بابا الله يسامحه ! انا ماقولك انك انت حتعمل معايا نفس ما بابا عمل ..لا بابا تركنا بمزاجه لأنه حتى لو كانت ظروفه صعبة مستحيل تستمر بدي الصعوبة طول دي السنين .. بس انا الي خايفة منه معاك انه تواجهك نفس الظروف مع أهلك .. مع بلدك .. وقد ايش حتستمر الله أعلم ! وماما اش حايصير عليها .. حاتركها ولا آخدها معايا .. انا عن نفسي مستحيل أستغنى عنها .. ولو حاخدها كيف حايكون الوضع وكيف حاتعيش كأجنبية .. يعني ياسعود أحس الأمور معقدة شوي ونفسي أفهم انت اش الي مخطط عليه ..!
سعود : اوكي .. هذا الي عندك ؟
وعد واهي تهز راسها : تقريبا ..
سعود واهو يرخي ايدينه : شوفي ياوعد .. لو مافكرتي بهالشي فبتكونين انسانة متسرعه ماهمك الا مشاعرك ونفسك وبس .. بالعكس انا اقدر فيك حرصك واهتمامك على حياتك وحياة أمك .. ومن حقك تدخلين على نور وتعرفين شالي بيصير عليك لو ارتبطتي فيني وانا مو خادعك ولا كاذب عليك وبكون صريح معاك بكل شي .. اوكي ؟
وعد بدت توجس الخطر وقلبها خفق بقوة وقالت : اوكي ..
سعود : اول شي ياوعد بالنسبة لأمك لاتشيلين همها .. أمك فوق عيني وراسي واهي الأولى واحنا وراها .. صدقيني أول مافكرت ..فكرت فيها ومستحيل أبعدك عنها لا بهالبلد ولا لو عشنا بالسعودية .. أوعدك بتكون معاك بكل مكان وأمورها بتنضبط من أحسن مايكون ..
ابتسمت وعد وقالت : مشكور ياسعود والله ذا يدل على طيب أصلك ..
سعود ماعلق وكان متحمس يقولها عن الأمر الثاني والي هو العقبة الأكبر بعلاقتهم ..
قال بهدوء : الشي الثاني ياوعد .. انا خاطب !
انبهتت وعد !! وعادت عليه بهمس : خـ ـاطب ؟؟
سعود : ايه خاطب بنت عمي وللحين ماصار بيننا لا ملاك ولا شي مجرد خطبة بس الكل داري عنها والكل ينتظرني أخلص من شغلي بابريطانيا عشان أرجع وأتزوجها ! لكن ياوعد أنا بصراحة مابيها ولاني مرتاح لها ..
وعد ولازالت الصدمة مبينه فيها : من بعد ماعرفتني صح ؟؟
سعود : لا أبدا .. من قبل ما اجي ابريطانيا وانا كنت حاس نفسي مو متحمس ومعارض داخليا بس كتمت اعتراضي بداخلي وكوني كبير العيلة وأول الأحفاد ماحبيت أكسر خواطر عماني وجدي ومشيت لهم الي يبونه بس صدقيني ماكنت راضي ولا راغب فيها !
وبعد ماجيت هنا وعرفتك و حسيتك الانسانة الي تناسبني وحسيت كني ضايع ولقيت الي أدور عليه .. بصراحة ياوعد انتي أعطيتيني أشياء بدون ماتحسين فيها .. حببتيني فيك وعلقتيني فيك وخليتيني أرجع أعيد حساباتي وأفكر بحياتي من جديد وعرفت انه من حقي آخذ الي أبي وأعيش مثل ماأبي مو مثل ماغيري يبي !
بلعت وعد ريقها بصعوبة وقالت : وبنت عمك ؟
سعود بتنهيدة : بنت عميييي .. قلتلك ياوعد بكون صريح معاك .. انا أبيك انتي وما ابي غيرك .. وباشرحلك انا شالي مخطط عليه ..
هزت وعد راسها واهي تحس الكلمات مخنوقة بحلقها ..
سعود : خطتي ياوعد اني اتمم زواجي منك وانا هنا .. واذا خلصت من شغلي بارجع .. واقولك من الحين .. بارجع لحالي .. ! وهناك بحاول بكل الطرق أكشف لأهلي عن زواجي منك .. والله اتقبلوا أهلي الموضوع وقدرت بهالطريقة أكنسل زواجي من بنت عمي .. حلووو .. بارجع طيران آخذك وأجيبك معاي .. لكن اذا بتواجهني مشاكل وتعقيدات ويجيني كلام وزعل وهالأمور فأقولك من الآن .. باضطر أتزوج بنت عمي .. واعرفي انها بتكون الثانية .. وانتي الأولى .. ووقتها بارجعلك هنا آخذك وأجيبك ولاحد يقدر يفتح فمه بكلمة .. زواج من بنت عمي واتزوجت مثل مايبون .. خلاص ماعاد لهم حكم بحياتي بعد اسوي الي ابي واتزوج الي ابي ..
وعد بضيييق : لا ياسعود صعب .. اش ذنب بنت عمك اشذنبها ؟
سعود : ياوعد انا ماراح أجرحها ولا أظلمها بشي وراح أعاملها أحسن معاملة .. وزواجي منك مافيه ظلم لا لها ولا لغيرها بالعكس .. لو أحد بينظلم بكل هالزوبعة فهو أنا الي باخذ بنت عشان العيلة وبس ولا انا مابيها .. وعموما هذه كلها مجرد توقعات للمستقبل .. ماتدرين ياوعد يمكن تمشي الأمور عكس مانتوقع وتكون بصالحنا ! ليه ننهي أحلى خطوة صارت بيننا وندير ظهورنا لبعض عشان احتمالات ماندري يمكن تحصل ولا يمكن يحصل غيرها !
وعد وكل الضيق حاشيها : بصراحة على قد ماتوقعت اني ممكن أواجه مشاكل بس ماتوقعتها مشاكل من دا النوع ابدا !
سعود : مقدور عليها ياوعد صدقيني .. انا ماخطبتك عشان أتمم كل شي بيننا وبعدها أرميك ورى ظهري وأخليك ! مستحيل .. اهي كلمة حطيها براسك واستوعبيها زين ياوعد ..
وركز على الحروف واهو يقول : أنا توصلت لقناعة .. انك الانسانة الي أحبها وأبيها ولاقدر أعيش بدونها .. فهمتيني ؟؟
ضاعت عيون وعد بوجهه .. كيف جتها الجرأة تحط عينها بعينه بعد كلمته هذه ؟ يمكن تبي تبحث عن الصدق بعيونه .. وشافت الصدق يصرخ بوضوح بكل نظراته ونبراته..
تجمعت الدموع بعيونها .. كثير عليها كل هالاعترافات .. الحلو فيها والصعب .. كان فوق استحمالها ..
قالت بصوت متهدج بالدموع : ولا حتى انا ياسعود .. بس حنواجه مشاكل كثير !!
سعود وعيونه مركزة بعيونها وقال : صح .. بس حانكون اقوى منها ان شاء الله .. وكل شي له نهاية والمشاكل مهما كبرت مصيرها تصغر ومهما طالت مصيرها تنتهي ..
سكت شوي يبي يتركلها فرصة تستوعب حجم المفاجأت الي وقعت عليها .. وبهاللحظة خطرت على باله فتـوووون !
سعود : وعلى فكرة ياوعد ..
رفعت وعد عينها لعينه بصمت ..
سعود : ترا اختي تدري عن كل شي .. وماتصدقين شكثر تتمنى يتم هالزواج بأسرع وقت لأنها حاسة فيني ومقدرة وضعي وظروفي ..
وعد ارتااااحت ان أحد من عيلته داري عنها وعارفها وبانت اللمعة بعيونها وقالت : وممكن تساعدك بشي ؟
سعود بابتسامة : أكيد .. اختي فتون هذه دلوعة العيلة والكل يحبها والمهم انها طرف ثاني ممكن أتعاون معاه .. وترا حتى اختي الثانية عبير واخوي خالد .. وحتى امي .. كلهم متفهمين وواعين وكلهم لو دروا عني وعن وضعي وحسوا فيني بيوقفون معاي ويساعدوني ..
وعد ارتاح خاطرها نوعا ما يوم حسسها سعود باحتمالية قبول أهله لموضوعهم .. وشافت سعود يطلع جواله ويتصل ويقول : اتفقت مع فتون تكلمك اذا اتقابلنا عشان ترتاحين ..
وعد بابتسامة : سعود ماله داعي تحرجها خلاص انا ريحني كلامك
سعود واهو يرفع الجوال لاذنه : بترتاحين أكثر ..

بعد أول رنة جاه الرد : هلااااااااااا
سعود : هلا والله فتون اتوقعت فيصل يرد
فتون : لا انا خليت الجوال معاي لاني توقعتك تتصل هالوقت .. وينها ؟؟؟
سعود : اصبري انتي.. الحين وين فيصل ؟
فتون : قام يطلب غدا وانا على الطاولة بعيده عنه .. يالله وينها ؟
سعود : فتون اركدي .. باعطيك اياها الحين بس ياويلك ترجينها ..
فتون : ههههههههههههههههههه اوكي يالله هاتها ..

مد سعود الجوال لوعد .. ووعد ابتسمت واهي تاخذه ..
رفعت الجوال لاذنها وقالت بهدوء : مرحبا
فتون بجرأة مو غريبة عليها : اهليييييييييييين وسهلييييييييييين وعودة شلووونك ؟؟؟
وعد الي ماتوقعت كل هالترحيب ضحكت واهي تقول : كويسة الحمدلله .. انتي كيفك ؟
فتون : انا بخير أسأل عنك دايم .. وبكل مره اقول لسعود يسلميلي عليك يوصلك عاد ولا لاء ؟؟
وعد : هاه .. الا الا هههههههههه
فتون : هههههههههههههههههههههه شفيك تضحكين ولا شكله مايوصلك شي ..
وعد : بصراحة ماقالي انك تعرفيني الا دحين .. ومن جد فرحت فرصة سعيدة ياقلبي ..
فتون : والله وأنا أسعد .. من كثر مايحكيني سعود عنك اتمنيته فعلا يخطبك .. والحمدلله عقل وسواها تكفين لاتردينه تراه ميت عليك ارحميه من الورطة الثانية منالوووه ووافقي عليه << طبعا كان هالكلام خارج الاتفاق الي بين سعود وفتون ..
وعد باستغراب : منالووه .. من دي ؟؟
شخصت عيون سعود فيها وعرف ان فتون بدت تخبص بالحكي مد ايده واهو يقول : هاتيها هذي هاتيها
سمعته فتون وضحكت وهي تقول : هذه بنت عمي الي يبونه ياخذها ياويل حاله .. وانا مابيها ابيك انتي تاخذين اخوي .. بليز وعد لاتتركينه لها والله ماتستاهله ابد ..
وعد بضحكة : وه ياقلبي عليكِ خلاص عشان خاطرك بس حوافق ..
فتون : هههههههههههههه يسعدلي إيااك ياعسل والله مالوم اخووووي فيييييييك ..
وعد : ههههههه تسلمي .. اقولك أخوكِ يبغاكِ .. يالله فرصة سعيدة حبيبتي
فتون : وانا أسعــــد .. باي
وعد : باي

وعطت سعود الجوال
سعود : هلا فتون خلاص بردتي الي بقلبك !
فتون : ايه يازينها اقولك سعود سعودية اهي مو ؟؟؟
سعود : ايه ايه ..
فتون : بس كلامها حجاااازي ؟؟؟
سعود يبي يصرفها : اقول اكلمك انا بعدين يالله ..
فتون : يجنن كلامها عطني اياها مره ثانية تكفى ..
سعود : اقوووووول فتون يالله لايجي فيصل بالله عليك وان شاء الله مره ثانية تكلمينها
فتون : اووووووكي وبليز اتصل فيني اليوم بالليل حكني وش صار بينكم ووش انتهيتوا عليه
سعود : ابشري ياعمري يالله سلام
فتون : سلام ..

سكرت فتون واهي متونسة حيل بهالمكالمة .. من حكاها سعود عن وعد واهي تتنتظر بلهفة هالاتصال .. أولا لتشبع فضولها وثانيا لإحساسها الكبير بأخوها ورغبتها بمعاونته بأي طريقة تقدر عليها ..
تركت الجوال على الطاولة وسندت ظهرها على الكرسي وعيونها ضاعت بمحلات المطاعم لين استقرت على المحل الي واقف فيصل عنده ..
طالعت فيه واهو واقف يطالع بلافتات الصور الي بالمطعم .. وحاط ايدينه بجيبه مو حاس بنظرات الي حوله .. ضحكت فتون عليه حيث ان دوره وصل والي وراه صاروا يتعدونه ويمشون واهو رافع راسه وعيونه متعلقة بالافتات يطالعها .. معقولة كل ذا يختار الطلب!! ولا سرح بالك بشي ثاني الله يعينك على نفسك يافيصل ..!
شافته انتبه أخيرا على نفسه واتقدم للعاملة يطلب الطلب .. ابتسمت بتلقائية وماتدري ليه اتذكرت كلمته اليوم الصبح " خسارة يافتون "
شقصدك بالخسارة ؟ اهو أنا ولا انت الي تسببت بأكبر خسارة بيننا يوم ركبت راسك ورحت وتركتني بالوقت الي كنت بأمس الحاجة لقربك ! كنت تظن اني بظل محتاجتك طول عمري ؟ لا حبيبي انت بخذلانك لي خسرتني وخسرت اي مشاعر حلوة كان ممكن تحيا وتكبر بداخلي .. ! وياليت مع هذا رحمتني .. الا قسيت وقسّيت الكل علي وحسستهم انك انت الصح وانا الخطأ لين أجبروني على زواجي منك ! آخ بس وتلومني على استهتاري ! والله لو مو عايشة بهالاستهتار كان انحرقت باليوم بدل المره ألف مره !!
يوه شفيني أفكر كذا الحين خلاص انا ابي استانس اليوم وبخلي القلق والمشاكل بالجناح لايقوم يرجعني للفندق الحين ..

دقايق وجاها فيصل بالطلب .. قعد واهو يقول : هذا السبايسي الي طلبتيه ..
فتون : وانت ؟
فيصل : عادي ..
فتون : ماتحب الحوار ؟
فيصل : مو كثير بس ممكن آكلها .. انتي شكلك تحبينها ..
فتون : مررررره ولا استطعم الأكل بدونها
فيصل : مالومك أجل على هالطبع
فتون : شفيه طبعي ؟
فيصل باستهبال : شحلاته يجنن
فتون بنفس الاستهبال : مشكور هذا من ذوقك ..
ومسكت الشوكة بإيدها وفيصل يضحك بداخله لأنه قال للعاملة تكثر الفلفل !!

غرست فتون الشوكة بقطع الدجاج الصغيرة الي بالصحن وحطتها بفمها .. وما أمداها تمضغها الا ولّع فمها وتجمعت الدموع بعيونها وحمر خشمها ..
طالع فيصل وجهها الي انقلب فجأة ودموعها الي طفرت وقال مسوي برئ : شفييييك مو تقولين تحبين الفلفل !!
فتون والدموع بعيونها : اي بس مو لهالدرجة (( وبلعت اللقمة الي بفمها بالغصيبة ورجعت الشوكة بالصحن واهي تقول : مح أقدر آكله ..
وأخذت عصير فيصل بدون اذن لأنها طالبة كوكاكولا وبيولعلها فمها أكثر .. شفطت من العصير كم شفطة لين هجد لسانها شوي .. وكل هذا تحت نظر فيصل ..
رجعت العصير له واهي تقول : معليه بس من جد اتورطت ..
فيصل واهو يراقب عيونها : حلالك ..
فتون ماردت وأخذت مناديل وصارت تمسح خشمها وعيونها ..
فيصل حن عليها وجذبه شكلها المتغير مع الدموع وقال : هذي أول مره أشوفك تبكين من أخذتك .. بالله مابكيتي على فراق أهلك ؟؟
فتون : لا .. ترا أنا ما أبكي أبد .. أقصد أجهش بالبكى والصياح .. أما الدموع الي تطفر هذي ممكن تطلع مني غصب بس مسرع ما أكتمها ..
فيصل باستغراب : غريبة انتوا البنات معروف عنكم الدموع والصياح على الي يسوى ومايسوى ..
فتون : دموع التماسيح هذي .. للأسف أنا أعرف أمثل كل شي الا الضعف والدموع ..
فيصل : اممم لاحظت !
فتون : أكيد بتلاحظ لأنك حاطني تحت المجهر تراقب كل صغيرة وكبيرة تطلع مني .. اتوقع عرفتني أكثر من نفسي مو مثلي الي ماعرف عنك ولا شي !
فيصل : الواحد مايعرف عن الشخص شي الا اذا كان يهمه ..
فتون : قصدك .. انت ماتهمني ؟؟
فيصل : هذي مافيها كلام .. بس انا قصدت بكلامي انك انتي تهميني ..
سندت فتون دقنها على ظهر كفها وقالت : أشك !
فيصل : اني أنقهر من تصرفاتك .. أو ان مكانتك ماعادت بقلبي مثل أول هذا مايعني انك ماتهميني ..
فتون حز بخاطرها كلامه بس كعادتها مابينت شي وقالت : بس أنا في شيئين أعرفهم عنك !
فيصل : وشهم ؟
فتون : الأولى عرفتها من فترة وخلنا منها الحين .. والثانية انك مررررره مرتب !
عقد فيصل حواجبه وقال بضحكة : على أي أساس حكمتي !
فتون : يعني .. تهتم كثير بالجناح وترتب اغراضك وحتى أغراضي .. وتشيل حويستك وحتى حويستي من بعدي .. امممم سيارتك مره نظيفة ومرتبة .. يعني مثل هالأمور ..
فيصل : حلو .. ملاحظة بمحلها .. طيب وشهي الأولى ابعرفها ؟
فتون واهي تاخذ الكولا : لا مالها داعي .. اعتبرها ملاحظة وحده
فيصل بخاطره متمنى يعرف شالي بخاطرها ولاتبي تقوله .. بس ماحب يضغط عليها ويحسسها باهتمامه واهو توه كاذب عليها وقايل انها ماعادت بقلبه مثل أول ..

أخذ الصحن من قدامها وبإيده الثانية حط صحنه عندها ومسك نفس شوكتها وأكل ..
فتون : ترا مره حاااار !
فيصل : عادي باتحمله ولا انه ينكب .. كلي انتي هذا فلفله خفيف ..
وصار ياكل بدون مايطالعها وتركلها المجال تطالعه اهي وتفسر حركاته وتصرفاته ..

وبعد فترة رفع عينه لها فجأة وشافها واهي تطالعه وقال : بغيتي شي ؟
فتون انتبهت وماحبت تحرج نفسها ومسكت طرف كيس الكاتشب بإيدها وقالت : مو قادرة افتح الكيس مع أضافري ..
طالع فيصل بأضافرها الطويلة وابتسم وأخذ الكاتشب وفتحلها اياه وصبه على الأكل
انقهرت فتون لانها ماكانت تبي الكاتشب بس اتعذرت فيه .. والحين ورطها فيه يوم صبه كله على الأكل وطالعت الصحن واهي متنحة فيه !
فيصل : هاه شفيه بعد ؟؟
فتون : لا ولا شي .. (( وأخذت الشوكة وصارت تاكل غصب وتبلع غصب واللقمة الي ماتستطعمها تجرعها بالكولا وعلى هالحال لين خلصت .. ومسحت بالمناديل ..
فيصل كان مخلص قبلها وماسك الجوال يقلب فيه ويوم خلصت سألها وعينه على الجوال : سعود اتصل ؟؟
فتون : ايه ..
فيصل : شعنده مره ثانية !
فتون باستهبال : اشتاقلي ..
فيصل بسخرية : والله انتي وياه علاقتكم عجيبة ..
فتون : ياسلام اخوي ويبي يكلمني مره مرتين ثلاث شالعجيب ؟؟
فيصل واهو يرجع الكرسي على ورى: العجيب ان سعود العاقل الراكد الي حتى احنا الشباب نحترمه منزل مستواه لك وداق صحبة معاك
فتون بانفعال : وليه يعني انا شفيني .. ناقصة ايد ناقصة رجل !
فيصل : انتي شفيك عصبتي !
فتون بنفس الانفعال : اسمع كلامك انت ولا عشانك مو طايقني ولا أعني لك شي تحسب حتى اخوي نفسك .. لا حبيبي ترا اخوي انا اسوى عيونه ولاعمره كسر خاطري بشي ومكانتي عنده بالدنيا !
فيصل : بل بل بل .. ياعمري الله يهنيك انتي وياه ويديم عليكم انا شدخلي بعد ..
وقف واهو يقول : قومي خلصينا بس خليني اطلعلك شريحة ويصير لو يبي يكلمك الليل والنهار مو شغلي ..
فتون واهي توقف : ايه وِلاّ بعد !
فيصل : فتون خلينا بساعة رحمن !
فتون : ياسلام ومين الي بادي بالتريقة والحكي الفاضي !
فيصل بعصبية : وانتي كلش ماتتحارشين الا وعلى طول تقبين !! ماتعرفين تسكتين وتتغاظين عن اي كلمة !
فتون : لا والله ماعرف عشان كذا لاتدعسلي على طرف !
فيصل : لا بتعرفين واذا ماتعرفين بتتعلمين ان شاء الله لأن أسلوبك هذا ماراح اخليه يطول معاي .. قدامي يالله !
فتون بسخرية : قدامك ولا وراك !
طالعها فيصل بعصبية وفتون ردت على نظرته بضحكة مستهترة واهي تقول : والله يا امشي جمبك ياوراك ماخبرت الحرمة تمشي قدام الرجال !
فيصل : يعني غاوية استهبال انتي .. ؟؟ اوكي يافتون يالله خليك ورااي .. والله لو قدمتي خطوة وجيتي جمبي لا أفشلك قدام الناس كلها !
ومشى تاركها واهي طارت عيونها فيه وأخذت شنطتها بسرعه من فوق الطاولة ومشت الا تعلّق طرف الشنطة بالكرسي .. سحبتها بسرعه مانسحبت واضطرت انها ترفع الكرسي عشان تطلع حبلها .. وعيونها كل شوي تراقب فيصل الي مشى بخطوات مسرعه بدون حتى مايلتفت ..
طلعت الشنطة أخيرا وسحبتها واهي مولعة من فيصل الي راح وخلاها .. شالت الشنطة على كتفها ومشت بسرعه ومع سرعتها انحشرت رجلها بقوة بأحد الكراسي وكشرت واتأوهت بألم ! بس ماقدرت تهدّي ألمها لأن فيصل كل ماله يبتعد ..
سحبت رجلها ومشت مسرعه ومع سرعتها زاد ألم رجلها وصارت تسب وتشتم بفيصل واهي تدوره بعيونها .. والله هذا من جد مطنش ولاهو داري عني حسبي الله عليك .. شافته يهدي من سرعته واهو يطالع لافتات المحلات .. وبعدها اختار احد المحلات ودخل .. ارتاحت فتون على الأقل تقدر تهدي من سرعتها شوي .. ومشت لين وصلت لبوابة المحل ولقته محل اتصالات ..
وقفت عند الباب وانحنت تفرك رجلها وأول مالمسته آلمها .. كشرت واهي حاقدة على فيصل السبب بالي صارلها .. ظلت واقفة تستناه برا 10 دقايق وطلع معاه ظرف وكيس صغير
شافها عند الباب قال بسخرية : الحمدلله على السلامة !
فتون : لو سمحت تراني مو ناقصتك !
حس فيصل انها معصبة حدها بس مادرا شالي ولعها أكثر .. معقولة عشان طنشها ومشى تاركها وراه ! واهو طول الوقت يطالع بطرف عينه يمين يسار متوقع انها تعانده وتجي جمبه .. وماجت ومع هذا مالتفت يشوفها ..
قال : عاد انا الي ناقصك وناقص حركاتك ..امسكي هذي شريحتك حطيها بجهازك وعطي رقمك لسعود وأهلك والي تبين ..
أخذت فتون منه الظرف بدون ماتشكره ودفسته بشنطتها بقوة ..
طنشها فيصل ورجع يمشي ..

فتون بقهـر : فيصل !
وقف فيصل والتفت لها نص التفاته
فتون : لو سمحت يعني انا مو حيوانة عندك امشي وراك وانت ماشي بسرعه ولاحتى تلتفت تستناني ..
فيصل : شسويلك اذا صايرتلي سلحفاة يالله تمشين
فتون : وانت شالي معجلك ابافهم ؟؟ بعدين انا خبطت بالكرسي ورجلي مره توجعني ماقدر أسرع !
فيصل اتغير وجهه وقال باهتمام : جد ؟؟ متى هالكلام !
فتون : تو يوم مشيت وتركتيني وجيت بسرعه بالحق عليك .. مانتبهت لكرسي وخبطت فيه
اتنهد فيصل بخفة .. وقال بهدوء : سلامات .. اوكي على هونك ..
مشت فتون بخفة وانتظرها لين وصلت جمبه ومشى معها بخفة ..
حز بخاطره شكلها واهي متألمة ومحمووووقة بنفس الوقت .. ومع قهره اهو وغضبه منها ومن كلامها الي عند المطعم الا انه ماقدر مايراضيها بأي شي يريح خاطره ..

وجته من الله يوم وقفت فتون فجأة عند محل اكسسورات وقالت : لحظة شوي ..
شافها فيصل واهي تطالع المحل من برا وقال : اذا ودك تدخلينه ادخلي ..
فتون : اوكي بس بشوف اكسسوار لجوالي ..
فيصل : خذي راحتك
مشت فتون واهي انولد عندها شعور بالندم على الي سوته .. يعني اهو مطلعني وفوق هذا طولت لساني عليه ومع كذا يعاملني الحين بلطف .. يوه يعين وش ابي انا ؟؟ أبيه يرفضلي اي طلب ويصارخ علي ويتخانق معاي ..؟؟ لاااا بس انا مابي أضعف مااابي!!

((آآآآآخ يافتون أحسلك شوفي الاكسسوارات واطلعي وخلصي عمرك من هالتفكير ))

كانت قاعدة تتأمل مجموعة من الاكسسوارت وفيصل عاقد ذراعينه عند الباب يتأملها .. أحسها انسانة ميزاجية ! بنفس الساعه الي تزعل وتعصب فيها .. ممكن ترضى وتهدا فيها .. مو قلتلكم طفلة ؟؟
اختارت وحدة من الاكسسوارت وماتدري شالي خلاها تلتفت لفيصل وتأشرله فيها وتقول : حلو ؟؟
طالع فيصل بالاكسسوار ولمجرد انه بين اصابعها حسه فعلا حلو وابتسم واهو يقول : مره حلو ..
مشت فتون وحطته عند الكاشير وفيصل جا وحاسب عليه وعطاها الكيس وطلعوا ..

أكثر من محل لفت فتون .. ودخلته وفيصل على قلبه زي العسل .. خلاها تختار الي تبي وتشري الي تبي ..
مر الوقت عليهم لين قرب دخول المغرب

فتون : فيصل انت تبي شي ولا خلاص ؟
فيصل : لا والله انا قاعد عشانك ..
فتون : اوكي انا خلاص تعبت رجلي مو مساعدتني امشي ..
فيصل : اوه ! يالله اجل مشينا

ومشوا وطلعوا من المول .. وراحوا للسيارة .. حط فيصل الأكياس بالخلف وركب وركبت فتون وعلى طول طلعت جهازها القديم وحطت فيه الشريحة وصارت تقلب فيه
فيصل : شتسوين ؟
فتون : أرسل رسايل لأهلي عشان يعرفون رقمي
فيصل : ايه استخدمي الرسايل اكثر شي لأن لك بالبداية 100 رسالة مجانية
فتون باعجاب : امممممممم حلوووو ..
وكان هذا آخر كلام دار بينهم لين وصلوا الفندق ..
نزلوا ودخلوا واهم بالسيب رن جوال فيصل بس كونه شايل الأكياس ماهتم يرد ..

فتون : رد على جوالك !
فيصل : مب لازم بشوفه بعدين ..
فتون : اوكي هات انا أرد
فيصل : خلاص قلتلك بعدين مو مهم !
فتون : يمكن يكون سعود طيب !
فيصل واهو يدخل الاصنصير : للحين سعود ؟؟
فتون : ايه للحين والين بكرا بعد .. عطني الجوال بليز
فيصل : بس يافتون ادخلي خلينا نطلع وبالاصنصير نشوف منهوو
فتون : مافيه ارسال بالاصنصير ..!
فيصل بانفعال : اقول خلصيني وادخلي .. ماصار ذا كله عشان لايطلع سعود؟؟
دخلت فتون واهي تقول : ايه عشان سعود وبس سعود .. ابي اعرف شالي قاهرك منه !
فيصل : ماقهرني منه الا حركاتك هذه الي بتكرهني فيه بعد مو بس تقهرني..
فتون : يالطيييف كل ذا عشاني مهتمه فيه .. ياخي الحب من الله انا احب اخوي واموت فيه مو عشاني ماحبيتك تنقهر وتغار منه !
كشر فيصل وقال بحمق : على قد ماكنت اقول عقلك صغير الا اني ماتوقعت صغره بهالشكل !
فتون : مسكين لو عقلي بهالصغر الي تقول عنه ماكان صبرت على سواياك معاي !
وصل الاصنصير وانفتح وفيصل ولع منها واهو يقول : سواياي معاك ؟؟؟ (( وبنبرة وعيد : اطلعي ويصير خير بالجناح ..
طلعت فتون واهي تضحك باستهتار وتقول : هههههههههههههه وش الي بتسويه يعني هناك ماتقدر تسويه هنا تضربني مثلا ؟؟؟
فيصل : تتحديني يعني .. زين يافتون ! ((ومشى بخطوات مسرعة لباب الجناح وفتحه ومسكه لين دخلت وخبط الباب ..
فتون ولاكنها سوت شي : يالله شف الجوال الحين لو سمحت ..
فيصل بصراااخ : مني شايف الجوال .. ولانتي مكلمة سعود فاهمة ولا لاء
فتون : وليه يعني مالقيت تعاقبني الا بأخوي ؟؟ عشانك شايفني مهتمه فيه .. يبه لاتكون حسود بهالشكل !
فيصل بنفس العصبية : انطمي ولا كلمة يافتون لا أسكتك الحين بطريقتي !
فتون : وليه تبيني اسكت وليه العناد ذا كله عشان مكالمة .. الحمدلله جتني شريحتي وبكلم من اليوم لبكرا غصب عليك وانت موت بقهرك !

لا خلاص ! الصبر وله حدود فلاحد يلوم فيصل الي صبر وصبر لين مل الصبر منه ..!!

مشى لفتون ومسكها مع شعرها وشده وصار ينفضها بقوة من شعرها واهو يقول بعصبية تخرع : تطولين لسانك مره ثانية اقسم بالله لاتاخذين كف على فمك يافتون !!
فتون واهي مكشرة وتصرخ : وجع اتركني اترك شعري يا .....
كف على فمها خلاها تبلع سبتها غصب عنها .. وفيصل قال : تو كلامي مامر عليه ثواني وتطولين لسانك مره ثانية !! .. هالمرة جاك كف خفيف لاتخليني أعطيك كف يكسر سنونك تكسير !!
ودفها من شعرها على الأرض ومشى لشنطتها وأخذ الجوال واهو يقول : وجوال مافيه اليوم وانقلعي على غرفتك ..
فتون بصراخ : أحسن مابيييييييييييييه مابي منك شي .. أخذه وإخذ كل الأشياء الي شريتها من فلووووسك مابيهاااااا
مشى فيصل لها واهي بدل ماتسكت وتخاف صرخت : تبي تضربني اضربني لاتحسبني خايفة منك .. عفيه عليك يالعريس الي هذي سواتك مع وحده ماكملت اسبوع معاك!!
فيصل : انتي آخر وحده تتكلمين عن الاسلوب والتعامل .. شوفي تصرفاتك انتي شلون وهل تستاهلين الي سويته فيك ولا لاء ..!
ورفعها من ذراعها بقوة ومشى فيها للغرفة واهي تحاول تسحب ايدها وتصرخ : اتركني مابي ادخل الغرفة الحين مااااااابي ..
فتح الباب ودفها بالغرفة واهو يصرخ ويقول : غصب عليك بتدخليييين .. وغصب عليك بتسمعين كلامي .. ومن اليوم ورايح كل مالقيت منك عناد وطولة لسان والله ماراح تلقين مني إلا الضرب !
وطلع وخبط الباب بقوة ..
ظلت فتون بمكانها طايحة ودمها يغلي منه !! رفعت ايدها واتحسست فمها الي لسعها من كفه وهمست بعصبية : عسى ايدك الكسر ياحماااار .. وفركت رجلها الي آلمتها أكثر بعد مادفها على الأرض ..
تجمعت الدموع بعيونها وبسرعه مسحت عيونها .. والله ما أبكي بسببك وأحسسك بقوتك يامجرم .. والله لخلي أحر ماعندك أبرد ماعندي!
وقامت بصعوبة وأخذت ملابس من شنطتها وفتحت الباب وطلعت متوجهة للحمام .. الا انتبهت لنور الحمام وعرفت ان فيصل داخله !

رجعت الغرفة وقبل ماتسكر الباب سمعت رنين جوال فيصل !
اتحقرصت مكانها تبي تشوف المتصل ..!
بس اتذكرت ضرب فيصل وتهديده !
ضربت الأرض برجلها بعصبية ودخلت وسكرت الباب بقوة

(( هع هع شكله فاد الطق معها .. مبروك عليك يافيصل ))

******

في منزل أبو فيصل

تررررررررررررررن تررررررررررررررررررررن تررررررررررررررررن

تكررت دقات جرس الباب بطريقة متتالية خلت منى تطلع من غرفتها واهي منزعجة ! نزلت الدرج واهي تقول : يعني صنج انتوا ماتسمعون الجرس ..
نزلت الصالة لقت ساره ومشعل يلعبون بلايستيشن
منى واهي تمشي لتلفون الباب : ماتسمع الجرس انت وياها من أول وهو يدق !
مشعل : الا بس لو قمت باخسر المرحلة !
منى : انطم بس انت واعذارك ..
مشعل : وبعدين مين بيكون يعني خالتي نورة ماغيرها
فتحت منى الباب ورجعت للصالة واهي تقول بعصبية : وخالتك نورة مالها قدر عندك يالسخيف ! قم صك البلايستيشن وفارق من هنا مانبي ازعااااج ..
مشعل : لا والله وين واروح .. كم مره قلتلكم حطولي بلايستيشن بغرفتي وافتكوا مني مارضيتوا خلاص والله مو صاكة
منى : بتصكه غصب عليك يكفي من صباح ربي وانت قاعد عليه ..

انفتح الباب الداخلي ودخلت أم سعود واهي تقول : السلام عليكم
منى : هلا خالتي عليكم السلام
أم سعود : وينكم ياكافي كسرت الباب محد يفتح !
منى : والله انا كنت بغرفتي وهالصنج ذولا قاعدين يلعبون وماسمعوه معليه ياعمري ..
وسلمت على خالتها وقعدت بالصالة ..

منى : ساره قومي افصلي الفيش..
نطت ساره بحماس واهي الي ماصدقت تخرب على مشعل الي دايم يغشها ويفوز عليها .. وفصلت الفيش وعصب مشعل وقال : والله مالي دخل تحطوووون تلفزيون بغرفتي يعني تحطوووون .. مب كل مالعبت تفصلونه علي عشان ماتبون ازعاج ..
أم سعود : بس يامشعل عيب تصارخ على اختك
منى : مالت عليه هذا الي مايعرف العيب حتى خالته مايسلم عليها
مشعل : امس كانت عندنا وقبل امس بعد وكل يوم اسلم عليها يكفي ..
أم سعود تعانده : وبكرا بعد بجيكم وبعد بكرا وكل يوم بتسلم علي شعندك ؟؟
مشت ساره بنعومة لخالتها وسلمت عليها وضمتها أم سعود بقوة واهي تقول : هذي عمري هذي وبس عساني مانحرم منها .. باستها وقالت : سوسو تجين تعيشين عندي انا ماصار عندي بنات .. فتون بامريكا وعبير بفرنسا !
ساره : هههههههه اش أثـوي لحالي !
ام سعود : العب انا وياك بلايستيشن حق خالد .. ونقعد نكلم عبير وفتون بالكامبيوتر واطلع انا وياك السوق انتي تعالي بس وتشوفين شلون تنبسطين

" اقول اتركي بنتي بس بحالها "
التفتت أم سعود لقت حنان تنزل الدرج وعلى وجهها أحلى ابتسامة
ضحكت ام سعود وهي تقول : والله لو انها بنتك صدق ماحرصتي عليها هالكثر..
حنان : بلاك ماتدرين بالي بقلبي .. ((ومشت لساره وحضنتها وباستها .. وبعدها سلمت على اختها ام سعود وقعدوا سوى يسولفون ..
بعد نص ساعه دخلت أم فيصل اهي ومرام الي كانوا بالسوبرماركت .. ومافاجأهم وجود ام سعود لأنها من سافروا بناتها واهي كل يوم تجي لاختها تمضي يومها عندها بدل ماتكتئب لحالها بالبيت ..
سلموا عليها وفصخوا عباياتهم وقعدوا ..
أم فيصل : وين القهوة والشاهي يامنى عيب عليكم تاركين خالتكم بدون شي..
منى واهي تقلب بالريموت : تكفين يمه عاد خالتي الحين بنستحي منها !
ام فيصل : مب عن تستحون الا هذا شي طبيعي حتى احنا اذا قعدنا لابد من القهوة توسطنا شجاك انتي يوم قرب عرسك ..
منى : هههههههههههههههههههههههههههههه ههههه عرسي
مرام ضحكت على اختها : ايه عرسك شفيك ؟
منى : اقول اسكتي انتي بس على بالك مستوعبة انك بتعرسين الحين
مرام : ههههههههههه والله الي خلى عبير وفتوووووووون يعرسون يخلينا نعرس

ام سعود : ااااه بس ياشوقي لهالعبير وفتون ..
أم فيصل : هذي الدنيا ياوخيتي وبكرا اجي اشكيلك انا من فراق بناتي وعلى هالحال
ام سعود : والله البيت خالي بدونهم ياناس عندي أربع مابقالي الا واحد !!

مرام واهي تهز راسها بإنكار : وليه يعني ماملى عينك هالوااااحد ؟؟؟؟
حنان : اتكلمت المحامية ام السعف والليف .. أأأ أقصد أم الشعِر والريف ..
ضحكوا على تعليق حنان ومو غريبة عليها هالرميات المضحكة بالفترة الأخيرة..

مرام : اي بعد اذا ماحاميت عنه مين بيحامي .. مو عشاننا متقاطعين باسمحلكم تحقرونه والله باقعدلكم بالمرصاد ..
طبعا الكل عارف انهم متقاطعين ولو انهم ماعرفوا الأسباب بوضوح .. وكيف مايعرفون وخالد ومرام كانوا راجين الكل بمكالماتهم وطلعاتهم ولقائاتهم ..

أم سعود : زين كانه يهمك ياست الحسن والدلال ارحميه شوي وسوي الي يبي ..
مرام واهي تحط رجل على رجل مصطنعة عدم الاهتمام : وش يبي بعد ؟؟
أم سعود : أبد مايبي غير انكم تقدمون العرس .. ويصير بدل ماهو عقب سنتين يصير عقب شهرين !
سكتت مرام مع ان الكل اتوقعها تنصدم وتنفعل وترفض ..
أم فيصل بجدية : هالكلام جد يانورة ؟؟
ام سعود : اي والله وانا واختك .. خالد ماعاد فيه مخ صاحي كل يوم والثاني واهو ناشب بحلقي الا ويبيني افتح معاكم الموضوع وأقنعكم بتقديم العرس .. ويقول ان كل ماطالت المدة كل ما كثر الخناق بينه وبين مرام وبعدين اهو خلاص ماعاد فيه صبر ..
ام فيصل التفتت لمرام وقالت : غريبة ساكته .. سمعينا ردك !
مرام باقتضاب : صح كلامه ..
أم فيصل : يعني ماعندك مانع يصير الزواج بعد شهرين ؟؟
مرام بنفس الاسلوب : لااا ..
ام فيصل تبي تتأكد من رايها وقالت : مو تقولين بعدين ليه بدري وما أمداني أخلص وحكي زايد ناقص .. أكيد يامرام ؟؟ ..
مرام : ايه ..

منى بانفعال : هـــي انتي اهرجي زي الناس شفيك ماعندك غير .. لاء .. ايه .. اصبروا شكلها مفهية هذي .. زين حتى لو بعد اسبوعين اوكي برضو ؟؟؟
مرام : ياشيخة انقلعي ..
منى : اندري عنك قلت بشوف بوعيك انتي ولا لاء ..
مرام : الا بوعيي وموافقة .. ولا لازم أنخبل وأنهبل وأقوم أرقص بعد ؟؟
منى : ايه لازم لأن هذه مرام الي تعودنا عليها ماتعودناك بهالثقل ..

مرام بقهر : يمه شوفيهـــــــا !
أم فيصل : ماعليك منها ذي مستخفة اليوم .. خلاص اجل انا ماعندي مانع يام سعود وبشاور ابو فيصل وأردلك بكرا ان شاء الله ..
ام سعود : على خير ان شاء الله
وجابتلهم الخدامة القهوة والشاهي وحلت السوالف .. ويازينها من قعدة .. (( اتخيلت امي وخالاتي .. الله لايحرمني منهم ))

بعد ساعه دق جوال منى يوم طالعت لقت صديقتها لينا المتصلة ..
منى بضحكة : هلا بأخت زوجي المصون ..
لينا : الحين مين المصون انا ولا زوجك ؟؟
منى : لا انتي ولا أهو .. انا
لينا : يالله لك الحمد .. شلونك يادوووبا
منى : اسكتي امانة ترا هالكة عمري بالريجيم ؟؟
لينا : والله انك خبلة ماتصدقين ان جسمك زين ومايحتاج !
منى : اي بس عندي زوايد مالها داعي ..
لينا بضحكة : خليها ترا أذكر أنس كان يقول أحب البنت الي لامسكتها امسك لحم مب عضام توجع !
منى حمر وجهها وقالت : مالت عليك انتي واخوك يبه بكيفي انا بانحف عشاني انا مب عشانه اهو ..
لينا : ايه طيييييب وخليه يجي ويقولك شهالنحف ييييييع عليك .. وبنشوف وشلون تتحطيمن وقتها ..
منى : لاياعمري مشاعري ماتتحطم بهالسهولة
لينا : تكفين يام المشاعر المهم اسمعي
منى : همممم ؟
لينا : تعالولي اليوم طفشانة وعندي فلم هندي جديد امشوا خلونا نتفرج عليه سوى
منى : انا ماعندي شي بس مادري عن البنات
لينا : اسأليهم وشوفي ..
منى : اوكي لحظة ..

أبعدت الجوال وقالت : بناااات هذي لينا تقول تبينا نجيها اليوم شعندكم ؟؟
حنان : انا باطلع مع صالح والله ..
منى : يووووه انتي ماعاد صرتي فاضية لنا أبد ..طيب بتطولون ؟؟
حنان : اممممم يعني ساعه ..
منى : حلوو طيب احنا ماظن نطلع قبل ساعه ..
حنان : بشووف اجل ان أمداني رحت معاكم ..
منى : وانتي يامرام عـاد الله يرحم ايام خالد ..
حاست مرام فمها وقالت : ايه ارتاحي ماعندي شي ..
منى : يعني تجين معاي ؟

هزت مرام راسها بالموافقة واهي ماتدري ليه مالها نفس تتكلم وتتفاعل بشي ..
ماتنكر انها حاسة بفراغ كبيـــــر من بعد خالد .. واهو الي كان مشغل يومها كله بمكالماتهم ورسايلهم واجتماعتهم ..
بس مايندرى وين الخير .. هذا هو اتقدم موعد زواجهم تقدم كبيــــــــر ماتوقعوه ولاحسبوله أي حساب .. وياكبر فرحتك ياخالد !

بعد صلاة المغرب اتجهزوا البنات ولبسوا ليروحون للينا ..
طلعت مرام الحوش قبل منى ودقت على حنان ..
بعد شوي ردت حنان : هلا والله
مرام : هلا خالتي وينك ؟؟
حنان : بالبحر مع صالح ..
مرام : ادري بس قصدي مطولة ؟؟
حنان : يعني شوي ليه في شي ؟؟
مرام : مو عشان بنعرف بتجين معانا عند لينا ولا لاء !
حنان : اه لا ماظن يمديني ارجع قبل ماتروحون .. خلاص انتوا روحوا وانا بخلي صالح يوصلني عليكم ..
مرام : اووكي يالله باي ..
حنان : باي
وسكرت الجوال وحطته على الطاولة الا أخذه صالح ودخله جيبه
حنان بضحكة : شفيك على جوالي؟
صالح : أشغلنا وانا كلها فترة بسيطة الي اقعد معاك .. قبل شوي ساره والحين مرام لا ياعمري اتعودي اذا صرتي معاي تنسين الكل وماتشوفين غيري ..
حنان : ههههههههههههههههههه يعني الدعوة غصب !
صالح الي اتونس على ضحكتها وقال : ايه أنا كل شي عندي غصب .. تحبيني غصب وتموتين فيني غصب وماتشوفين غيري بالدنيا غصب
حنان : ههههههههههههههههههههههههه مالت عليك اجل ..
صالح باستهبال : الحين هذا رد على كلام الحب !؟
حنان : ههههههههههههههههههههه انت اسمع كلامك الحين شلون بعدين اتكلم عن الرد ..
صالح ضحك وقال : ههههههههههههه والله ماعرف اجمع كلام ياحنان ..بس افهميها عاد انتي انا أحبببببببك وصدق أنقهر اذا انشغلتي عني وانتي معااي ..
حنان : ماعاش من يقهرك حبيبي وهذا جوالي وعندك خله معاك لين توصلني هاه شتبي بعد ..؟
صالح : ياويل حاااااالي أنا .. اقول تراني مانعطى وجه بقول الحين أبي زواجنا الاسبوع الجاي ..
حنان : هههههه ياعمري صدقني ما أكره .. بس الظروف مو بكيفنا ..
صالح : الله ياحياتي يسهلها ويعديها ويجمعني فيك بأقرب وقت..

وعلى هالحال كانت جمعات صالح وحنان مثل زخات المطر الباردة بعز الصيف ..
تغمر قلوبهم بالسعادة والحب ..
بعد دوامات الشجون الي عاصورها ..
وكان الصبر مفتاح الفرج

::

في منزل أبو أنس
كانوا منى ومرام ولينا متسلكحين قدام التلفزيون وكل وحده معها شبس ويضحكون ويعلقون على أشكال الأبطال ولبسهم متجاهلين الفلم وقصته !

لينا : مرام شقالت خالتك ؟؟
مرام : قالت بتخلي صالح يوصلها علينا
منى : الحين هذي الي تقول ساعه والله ماعندها سالفة ..
مرام : مهي اول مره تقولنا ساعه وبالآخر توهقنا ولاترجع الا بعد ماتشبع ..
منى : خليها ياعمري احنا ماصدقنا تاخذ عليه وتشيل شوي من الكلافة بينهم .. مسكين تعب معها لين بدت تفك شوي من الحيا وتطلع معاه ..
مرام : اي والله الله يسعدهم من جد غيّر حنان وأثر عليها كثييير ياحبيله ..
منى : ايه هذا الي يحب صدق مالت على حظوظنا ..

لينا : خير ان شاء الله مب عاجبك أخوي ولا مب عاجبك !
منى : أقول أص بس انا شفته زين ولا قعدت معه عشان يعجبني ولا مايعجبني ..
لينا : ومو بايده عاد لاتلومينه ..
منى بتنهيدة : مالومه انا ألوم حظي ..

مرام : هههههههههههه ياحليل أختي تنهيدات وحركات طلعلها قلب !
رن جوال منى برنة مسج .. طلعت جوالها من شنطتها وإهي تقول : أجل شتحسبين ؟ محد له قلب ويحس غيرك ..
فتحت منى المسج وانصبغ وجهها بأنواع الألوان واهي تقرا :

إذا عني غابت عيونك ..
وجاك الوقت يشكي لك ..
وشفتي الدمع في عيني
تذكري كثر شوقي لك
تذكري لهفة الخاطر .. تخيلي اذا مر اسمك العاطر
تتسابق لك شراييني
تضمك حيييييل في دمي
ياأول من مسح همي
وأجمل شخص بالدنيا
يمر اسمه على فمي !

جتها هالكلمات من أنس بوقتها .. كنها ترد على كلامها وشعورها الي قبل شوي .. قالت ووجهها مولع : بعد عمررررري ياناس الي توني ظالمته ..
لينا بضحكة : منهوو أنس !
منى : ايه بسرعه تكفين ارسليلي من عندك مسج حلوو ..
لينا : من وينلي ياحسرة لا لي حبيب أرسله ولا استقبل منه .. بس عندي نكت تبين ؟؟
منى : ههههههههههههههه اتخيلي ارد عليه بنكته بجد يكرهني ويكره عمره ..(( والتفتت على مرام الي تاكل بالشبس وتطالع الفلم وقالت : وانتي مراموووه عاد أكيد عندك ..
مرام وعيونها على التلفزيون : خذي جوالي دوري ..
منى : رسايل خالد لسه عندك ؟؟
مرام واهي تخزها بنظرة قويه : شقصدك يعني ؟؟؟
منى ببرائة : ماقصدت شي والله بس أسأل عندك ولا مسحتيها !
مرام بتكشيرة : احلفي بس .. (( وبقهر : مادري شتحسبوني انتوا امسح رساااايله ومابييييه وأسمحلكم تتريقون علييييه ..!! ياماما انتي ناسية منهو خالد بالنسبة لي يعني ؟؟
منى : لامانسيت بس قلت يمكن زعلكم خلاااك ...
مرام قاطعتها بحمق : لاتقولين ولاتحسبين الله يسعدك .. روحي بس للحافظات تلقين حافظه باسمه فيها كل رسايله ..
اتعجبت منى من انفعال اختها الغريب ! بس مافكرت واهي تبي مسج بأسرع وقت ترسله لأنس ..
أخذت جوال مرام وراحت لمكان ماقالتلها وفتحت الرسايل وبدت تقرا بسرعه وتدور شي مناسب .. وشوي الا قالت : ياويلي مرام شهالكلام الي يجنن ! لا والله ماقدر ارسله كذا .. كلام يهوس صراحه بس مره استحي ارسله ..
مرام : كيفك ترا كل رسايله من هالنوع ..

منى : زين لو أرسلك شتردين !
مرام : ما ارد أصلا ..
منى : جد ؟ ليه ؟؟
اتنهدت مرام من ذكرياتها الماضية الي توجع قلبها وقالت : تقدرين تقولين تغلي أو دلع ..ومع كذا مايوقف .. يقعد يرسل باليوم أقل شي 10 مسجات ..
لينا : ومايسألك ليه ماتردين ولا يزعل منك ..؟؟
مرام : زعل لاماكان يزعل بس كان يعاتبني لانه يدري اني أتغلى عليه ..
لينا : ياحلوُوُوُه ومع ذلك ييستمر يرسلك شكله مررررره يحبك ..

ابتسمت مرام وماعلقت وحست بغصة بقلبها وذكرياتها مع خالد ثارت بداخلها .. وشوي الا تجمعت الدموع بعيونها بلا شعور منها ..!

منى : اييييييييوا أخيرا لقيت شي مناسب .. (( ورفعت عينها للينا وشافتها تأشرلها بعيونها على مرام .. التفتت منى لمرام وشافتها واهي مدمعة واستغربت وعقدت حواجبها .. !
سكتوا اثنينهم ولاعلقوا لأنهم يدرون بشالي تذكرته مرام وأثر فيها هالوقت ..
أخذت منى جوالها وأرسلت لأنس الرسالة الي عجبتها :

في نظرتي شووووق لو تقرا حروفه
تعرف انك بالحشا همي الوحيد
وفي عيوني خوف ماودي تشوفه !!
خوفي من الوقت ياخذك مني بعيد..
لو سألت القلب وش يخفي بجوفه ؟؟
جاوبتك " الآاااااه " حبي لك يزيد

ولُكم ان تتصوروووا كيف قلبت الرسالة كيان أنس !

بعد نص ساعه وصلت حنان ودخلت ومعها آيسكريم من باسكن روبنز ..

لينا : هلا وغلا شجااااااااايبة انتي الله يهديك ..
سلمت عليها حنان وقالت : ماجبت شي بس لاتفشليني حقكم أكثر ..
أخذت لينا الآيسكريم ووزعت على البنات .. وحنان فصخت عبايتها وقعدت واهي تقول : شهالفلم ؟؟
منى واهي تضحك : والله من بدا للحين ماستوعبنا شي ..
مرام بحمق : لانكم ماهجدتوا ولادقيقة .. مشغلينه على الفاضي
حنان بحنية : والحلو شفيه معصب ؟
منى : مادري شفيها هذي اليوم ..
حنان الي حاسة فيها ابتسمتلها بحنية .. وماقدرت مرام الا تبادلها ابتسامتها الي شرحت صدرها ..
رن جوال حنان هاللحظة بمسج ومنى نطت على جهازها
لينا : هههههههه مب جهازك ياخبلة على بالك أخوي مخفة بيرسلك كل شوي ..
منى بخيبة أمل : يوووه ياحنان غيري رنتك انتي مسجاتك كاثرة هاليومين وكل شوي أحسبه جوالي..
حنان ماردت ويمكن حتى ماسمعت واهي مركزة كل حواسها مع المسج الي من صالح .. والي عادت تقراه مره ثانية :

أبسالك ؟
لو قلت لك ان الحنان اللي بقلبك .. يخلي النسمه عطر ....
وان العذاب الللي بعيونك .. يعلم الناس الشعر...
ولو قلت لك احبـــك .. كثر هموم البشر ....
وكثر السهر ...
ولو قلت لك انك اقرب من عيوني للنظر ...
وش يكون ردك ؟؟؟؟

ابتسمت حنان بكل حب .. واحتارت شوي بالرد وبعدها أرسلت :

عمري ما فكرت فيك ..
!!

وما خطر في البال حبك ..

!!




















لأن قلبي قال أبيــــك ..

وقالت عيوني " أحبك "

وابتسمت واهي تتخيل شعوره بهالرد ..

مرام فجأة : أقول انتوا مطولين ..؟؟
لينا : ايه خليهم شفيك ؟؟
مرام : أبد والله بس نعست وابي ارجع ..
منى : يالله بعد حنا اتأخرنا وأمي بتعصب ماتحب هالطلعات المفاجئة..
لينا : يالله عاد لاتقطعون ابي المره الجاية نتعشى سوى ..
منى : ان شاء الله ..

وقاموا لبسوا عباياتهم وطلعوا
وطول الطريق استمرت الرسايل بين صالح وحنان ..
ومنى جاها نصيبها يوم رجع أنس أرسلها .. وأسعفتها حنان هالمره بالرد ..
ومرام كانت طول الوقت ساندة راسها على الشباك بلا تعليق ..

وصلوا البيت ونزلوا وكل وحده اتوجهت لغرفتها ..
مرام بدلت ملابسها ولبست بيجامتها والنوم كابس على جفونها ..
طفت النور وفتحت الأبجورة الي جمب سريها واتمددت على فراشها واتغطت ..
مدت ايدها للجوال تبي توقت المنبه ..
الا فاجأها برنينه ..!!

قرصها قلبها ماتدري ليه حست ان هالرسالة من خالد ..!!
يمكن الصدف بتخلي لها نصيب من الرسايل بهاليوم !!
ولا يمكن كثر تفكيرها فيه خلاها تشك ان هالرسالة منه .. !

ماطالت حيرتها يوم فتحت الرسالة وظهر اسم خالد مثل ماتوقعت برسالة خفقلها قلبها بقوة :

وصلني خبر رضاك
ياأجمل حلم وملاك
أموووووت وأحيا بهوااااك
و
ذبحتي قلبي بفرقااااااااك
!!

عادتها ماترد على رساليه الا فيما ندر ..
بس هالمره مع مشاعرها الثايرة هاليوم .. عجزت تمنع نفسها من الرد .. وردت واهي مغمضة عينها بلا تفكير وبلا تردد :

من حكى لك إني لو ساعه نسيتك في غيابي ..
لاتصدق ياعذابي !
لو زعلنا من بعضنا وكنت قاسي بعتابي .. ومن عنادي قلت انك شخص عادي !!
قول كذاااااابه .. ماتقوين بعاادي
أرسلتها واهي تبتسم برضى وظلت ماسكة جوالها لأنها متأكدة انه بيرد
وفعلا مامرت ثواني الا ورد برد ماتوقعته بس فجر بداخلها أنوع الأحاسيس ..رد عليها خالد بـ :

" أحببببببببببببـك "

وانختم يوم كان منهك لقلوب الاثنين .. بهالكلمـة ..

*****

}{}امريكـــا {}{

* يالله صباح الخير *

صحت فتون واهي الي مانامت أصلا من القهر والحمق الحاشي بداخلها ..
نزلت من السرير ويوم جت توقف آلمتها رجلها وخلتها تقعد غصب عنها ..
رفعت رجلها على السرير وكشفت بنطلون بيجامتها وشافت الزراق واضح عند كاحلها .. اتأففت بضيق الحين شلون تعالجه واهي الي لو تموت ماتبي تطلب شي من فيصل ! اتذكرت قبل يوم هي ببيت أهلها لاتعورت من عداد التعويرات الي كانت دوووم تصيبها اهي وشقاوتها .. كانت أمها تحطلها مكان التعويرة .. ثلج .. !
وقفت بصعوبة ومشت واهي تعرج للباب .. خطر على بالها يكون مقفل بس لقته مفتوح !
طلعت ومشت للصالة لقتها مظلمة وبطرف عينها شافت فيصل نايم .. اتجاوزته للمطبخ وفتحت نوره .. ومشت للفريزر وفتحته ولقت علبة بالركن مليانة قوالب ثلج .. أخذتلها وحده وصكت الفريزر ومشت ورجعت للغرفة تاركة نور المطبخ مفتوح !
صحى فيصل واهو الي صحى من يوم مافتحت باب غرفتها .. ماستغرب منها اهمالها للنور حتى واهو نايم ماراعته .. لاحظ عرجتها وشافها واهي تاخذ ثلج من الفريزر وماحزّر كثير الا اتوقع انه لرجلها الي شكت منها البارح ..

قام وطالع الساعه لقاها 7 الصباح !

اليوم بيطلعون من الفندق ويستقرون بشقتهم الصغيرة الي بيكملون فيها الشهرين الجاية ..
وبكرا بيكون أول يوم له بالشغل .. وكل هذا ماتدري عنه فتون !
قام ماشي للحمام واهو يفكر بكيف يوصلها خبر طلعتهم وبأي أسلوب يكلمها بعد الطق الي طقها فيه البارح ..
ماينكر شلون ضاااااق صدره طول الليل على ضربه لها .. اتمنى ايده لو اتيبست مكانها ولا انه مدها عليها ! .. بس اهي الي نرفزته بطولة لسانها وعنادها وإصرارها على الشي الي تبيه أول مايخطر على بالها بدون تفكير لا بالوقت ولا المكان المناسب !
طلعته من طوره وخلته يتصرف بأسلوب حاول كثييييييير يأجله معها ولايستخدمه فعلا بأول أسبوع لزواجهم !

دخل الحمام وغسل واتوضا وطلع وصلى ..وقرر يتصرف بطبيعته متجاهل أي شي صار البارح لأنه ضروري يكلمها .. ولو بيقعد على كل شي يصير بينهم معناه طول وقتهم بيكونون متقاطعين !
دق الباب كم دقة .. وفتحه بشويس ودخل ..
لقى فتون قاعدة السرير ولامة ركبها تحت دقنها وماسكة ثلجة بإيدها وتفرك فيها كاحلها ..
فيصل : السلام ..
فتون بهمس يالله ينسمع : عليكم السلام ..
فيصل : فتون ترا بنطلع اليوم من الفندق قبل الظهر .. عبي عفشك كله وانتبهي تنسين شي ..
دار بخفة واهو يترقب ردها بس ماسمعها تهمس بشي .. مشى بخفة وصك الباب وراه ..
مشى لأغراضه بالصاله وقعد يرتب فيهم ويضبطهم ..
بعد شوي سمع صوت الباب وحس بحركة وراه لقى فتون طالعة وتمشي بنفس العرج .. دخلت الحمام وسكرت الباب ..
مايدري ليه ضاق صدره لصمتها !! أمس كان مولع من طولة لسانها والحين يتمنى يسمع منها همسة !
طوّل بالك يافيصل يمكن هذا الهدوء الي يسبق العاصفة!!
ضحك بسخرية ياطيب قلبي أنا ولا هذي تعرف تهدا وتسكت ؟؟

شوي وطلعت فتون من الحمام مبدلة ملابسها .. كانت لابسة بانطلون أبيض لنصف الساق .. وبلوزة زهري مخصرة على جسمها وبإيدها بكلتها تلعب فيها واهي تمشي ..
أخذ فيصل نفس عميق ونزل عينه لأغراضه ..

فتون ببرود : فيصل ممكن جوالي ؟؟
التفت شافها واقفة بميلان وتطالعه بكل برود ..
فيصل : عبي أغراضك الحين ويصير خير ..
فتون : بس أنا خاطري أكلم أمي .. الحين !!
ضيق فيصل عيونه فيها بنظرة قرصتلها قلبها بس مازحزحتها من مكانها ..
وقال : خذيه يافتون وكلمي أمك وكلمي الي تبين .. بس لو سمحتي لايجي الظهر الا وعفشك كله جاهز ..
فتون بهمس : أوكي ..
ومشت للطاولة واهي شافت جوالها عليها من قبل .. أخذته وراحت لغرفتها .. سكرت الباب وغطست بالي مايدري فيصل شالي غاطسة فيه !
صراع بداخله هل الي سواه صح ولا خطأ .. ؟؟
بس عاد خلاص أنا ضربتها أمس وأخذت الجوال منها وحرمتها من مكالمة سعود ..!!
كافي عليها بعد أحرمها من جوالها اليوم مايصير !
عندك انت يافيصل مايصير لأن قلبك مايطاوعك تقسى أكثر ..
بس هل بيفيد مع فتون تساهلك هذا ؟؟

بعد ثلاث ساعات من دخول فتون الغرفة وفيصل محتار بشالي تسويه طول هالوقت ..
دق الباب عليها ويوم دخل لقاها ماسكة الجوال ترسل وعفشها زي ماهو ماتحرك !
فيصل : فتون ماعبيتي عفشك ؟؟؟؟؟
فتون : يالله الحين ..
فيصل : باقي ساعه ونطلع متى بيمديك ؟؟
فتون ببرود : يمديني بربع ساعه
فيصل واهو رافع حاجب : يالله خليني أشوف .. اتركي الجوال عنك الحين واتحركي بالله ..
فتون ماردت واهو طلع تارك الباب مفتوح عشان يراقبها كل شوي ..
وفازت فتون بالتحدي يوم قفلت كل أغراضها بربع ساعه ويمكن أقل !
دخل فيصل بدون تعليق وشال شنطتها وأغراضها وطلعهم برا الجناح .. وطبعا مسؤوليته اهو كانت تفقد الجناح كله والحمامات وفرش الأسنان والمعجوون وأغراضهم الي مثل هذي
لأن فتون آخر شي ممكن يخطر على بالها اهي هالأمووور ..

طلعوا من الجناح ومشوا للاصنصير وفيصل مافته العرج الواضح بفتون .. وكان أول شي سووه يوم ركبوا السيارة ومشوا .. انه وقف على صيديلية ونزل وشرالها مرهم معروف للكدمات ..
رجع السيارة وعطاها المرهم واهو يقول : ادهني رجلك منه بترتاحين
أخذته فتون بصمت وماعلقت ..
كانت طول الوقت من صحت واهي تصااااارع نفسها لاتنطق وتتكلم .. خليه يموت بحرته والله مايسمعلي حس دام مب عاجبه كلامي لا ويضربني عليه !!

وصلوا الشقة
ونزلوا منها وشالوا أغراضهم وكانت شقتهم بالطابق الأرضي .. حلوة وصغيرة وعلى قدهم .. ومأثثة بأثاث بسيط وحلوو ..
وكانت نفس الجناح مافيها الا غرفة وحدة وصالة أكبر من صالة الجناح ومطبخ أوسع وحتى الحمام أكبر ..
حط فيصل الأغراض كلها وقال واهو واقف عند الباب : فتون بروح أشري بعض الأغراض انتبهي للتلفون اذا أحد طلبني قوليله بيجي بعد ساعه .. اتوقع يتصل أحد من الشركة لأني بابدا الدوام بكرا ..
ومشى بهدوء وطلع وماسمع منها أي رد وأي تعليق ..
صك الباب وراح وفتون فزت من مكانها للشباك تتأمل المنطقة .. بصراحة المنظر الي تطل منه الشقة أحلى بكثير من الجناااح .. اتونست عليه فتون واهي تراقب الشارع والناس الرايحة والجاية .. لفتتها المحلات الي على شارعهم .. سوبرماركت صغير .. وكوفي .. ومحل طوابع .. ومحلات ثانية صغيرة حركت الحماس والفضول بداخلها انها تروحلها ..

مرت ساعه قضتها مابين تتفرج على التلفزيون والشباك .. تبعتها ساعه ثانية وهنا بدت تمل فتون وهذا يعني بداية الخطر !!
رجعت تطالع بالشباك وتطالع المحلات
طالعت بساعتها لقت باقي على المغرب ساعتين .. وبطنها قارصها من الجوع واهي ما اكلت شي من الصبح ويوم عرض عليها فيصل الفطور رفضت ..
اتحمست لفكرة النزول وبسرعه بدلت ملابسها بملابس أطول وأحشم ..
ونزلت واهي تدعي من قلبها ماتواجه فيصل بطريقها .. واتحققت رغبتها يوم طلعت الشارع ومشت للمحلات بدون ماتواجهه ..
دخلت محل الكوفي وطلبتلها كوفي ودونت ..
شرتهم بالدولارات الي أعطاها اياها أبوها قبل ماتسافر ..
طلعت تمشي بالشارع تاكل وتشرب واهي مبتسمه ومبسوووطة ..
وبعد ما أنهت الي بايدها رمتهم بأقرب زبالة صادفتها .. وطلعت من جيبها لبانتها وإدمانها الي يرافقها بكل مكان وحطتها بمفها وصارت تعلك واهي مبسوطة وماكن وراها ولااااشي !!

دخلت المحل الي بعده واتفرجت على الطوابع وماعجبها شي وطلعت..
وراحت المحل الي بعده والي بعده ..
لين حست الشمس بدت تغيب !
وأخيرا فكرت ترجع .. وبهاللحظة بس فكرت كيف بتدخل واهي ماعندها مفتاح ؟؟؟

بدري يافتون تعبتي عمرك بهالتفكير !!

مشت راجعة للعمارة وانتبهت لنور الشقة من الشباك انه مولع
ضحكت بداخلها ها ها ها شكل فيصل رجع !
وقفت عند باب العمارة لحظات الا شافت شخص طالع منها وبسرعه مسكت الباب واهي تبتسم بثقة ..
طلع الشخص ودخلت وراه .. وبكل برود مشت للشقة .. وببرود مشابه ..دقت الجرس !!

ما أمداها تبعد ايدها الا انفتح الباب وظهر فيصل وآآآخ ياعيونه الي يتطاير منها الشرار!!
دخلت فتون واهي تعلك لبانها ماكنها سوت شي !
سكر فيصل الباب وقال بانفعال ماقدر يكبته : انتي شلون تطلعين من البيت بدون ماتقوليلي ؟؟..
فتون ماردت وفصخت حجابها وعلقته .. وقعدت على الكنب وانحنت تفصخ صندلها ..
فيصل بصراخ : أكلمك أنا يامال الصنج ان شاء الله ...
وقفت فتون وحطت ايدها على خصرها وقالت : شتبي ؟
فيصل بعصبية : أبي تفسير للي سويتيه تو !!! شلون تتجرأين وتطلعين لحالك وبدون شوري انتي شلون فكرتي ؟؟؟؟
فتون طالعت فيه ببرود وماردت وصارت تعلك لبانتها ورفعت ضغطه بصمتها !
فيصل ولع منها وقرب واهو يقول : بتتكلمين الحين ولا والله لأنتفك بإيدي يافتون !
فتون لا تعليق ..
فيصل : طلعي هاللبان من فمك انتي وهالاستهتار الي راكبك من راسك لرجولك .. مو أحاكيك وأكلمك وانتي ماعندك غير العلك (( وبصراخ : طلعييييييييييييه !!
فتون : حتى علكي تناشبني فيه لا مو مطلعته !
فيصل : بتطلعينه غصب عليك .. ولا ترا أنا بطلعه بطريقتي
فتون : يالله طلعه بطريقتك !
مشى فيصل منها ومسك خدها وقرصها بقوووووة ودخل اصباع ايده الثانية بفمها والعجيب انها فتحت فمها باستسلام ..
بس من يوم مادخل فيصل اصباعه وشال اللبانة عضـــت فتوون بأسنانها على اصبااعه !
فيصل تألم وصرخ : فكي اصباعي يامتوحشة ..
فتحت فتون فمها وطلع فيصل اصباعه وعطاها كف على وجهها !! ودفها من كتفها واهو يقول بعصبية : مادري متى بتعقلين انتي .. لا الطيب يفيد معاك ولا الخصام يفيد معاك ولاحتى الضرب !! انتي ايش أبي أفهم حجر مايحس ؟؟؟؟
فتون واهي تفرك خدها بألم وتقول : والله صارخت ورديت عليك ماعجبتك .. سكت وانطميت وماصرت أرد عليك هم بعد ماعجبتك !! شفت انك انت شخص تعجيزي وطلباتك مستحيلة !!
ومشت رايحة عنه للغرفة وخبطت وراها الباب بقوة ..
لحقها فيصل وفتح الباب بقوة ومشى ناحيتها وفتون حسبته بيضربها وقالت : شتبي ترا توك ظاربني !!
فيصل : هاتي جوالك وهاتي الفلوس الي معاك ..
انصدمت فتون وقالت : شهالاسلوب بعد !
فيصل : انطمي ولا كلمة .. خسارة تربية أهلك فيك !
وأخذ جوالها ومحفظتها .. وطلع وقفل عليها الباب !!
دارت فتون بالغرفة واهي مولعة منه !! ليه ما اقدر أمنعه يعني ؟؟ مين يحسب نفسه يضربني ويحرمني ويحبسني ويعاقبني مثل ما يبي !! لا والله مو بكيفه وأصلا انا ماسويت ذاك الغلط الي أستاهل فيه كل هذا ..
رمت نفسها على الأرض وصارت تقطم أضافرها بأسنانها .. وصراع بداخلها ياما غلطت عمرها وياما عذرتها ..
لمت ركبها وسندت وجهها عليهم ولاشعوريا سالت دموعها .. ولاحاولت انها تكبتها ويمكن حاولت وماقدرت .. سالت دموعها أكثر وماتدري شالي بكاها بالضبط .. ؟؟ الي تعرفه انها مو قادرة تمنع نفسها من هالدمووع الي تسيل بلا شعور .. !

ممكن تفسرون إهي ليه تبكي الحين .. ؟؟؟

وزي ما عدت الأيام الي قبل .. عدا هاليوم ..
شهــــــــر كامل قضوه مابين معارك وحروب ..
وفتون صارت دموعها تنزل أكثر من قبل ..
مرات تبكي إحساس بالندم
ومرات تبكي إحساس بالقهر ..
ومرات تبكي إحساس .. بالألم ..
لأن فيصل ماترك اسلوب ماتعامل فيه معها .. ضرب .. حبس .. خصام .. حرمان .. وكل الي تتوقعون !!
وأثناء هالظروف القاتلة .. كان بينهم كلام وحكي ببعض طلعاتهم أو جلساتهم بالشقة ..
بس لابد من الكلام يحمل شي من السخرية والدقدقة لبعض !

واستمرت الصراعات .. وحتما حاتكون لها نهاية .. ممكن قريبة .. وممكن بعيدة !!

********


aomroena غير متواجد حالياً رد مع اقتباس

قديم 05-08-1431 هـ, 10:13 صباحاً   #25
aomroena

محررة
 
تاريخ التسجيل: 29-04-1428 هـ
المشاركات: 1,972


خلال هالشهـــــر

رجع تركي وعبير من أجمل وأروع شهر عسل قضوه ببلاد الحب والرومانسية .. فرنسااا ..
وبعد أول ليلة قضوها منهكين من تعب السفر .. كان لازم يجتمعون على الغدا مع أهل البيت يسلمون عليهم ويسمعون أخبارهم .. اتغدوا سوى وبعدها قعدوا سوى مع الكل ..
وزعوا عليهم هداياهم الي طارت وانهبلت منها نهى ووائل .
وشكروهم بكل محبة
لكن صالة تجمع منال ونوال لمدة طويلة .. مستحيل !!
وقفت منال واهي تقول : تعالي ياعبير ..
وقفت عبير بابتسامة وعيونها التقت بعين تركي الي طمنها بابتسامته ..
مشت مع منال وطلعوا سوى لغرفتها ..

سكرت منال الباب واهي تقول : اجل عجبتك فرنسا ؟
عبير واهي تقعد على السرير : مررررررره يامنال تجنن كل شي فيها حلو حتى شوارعها ..
منال : حلوووو .. مبين مبيعاتعهم بعد حلوه يجنن الطقم الي جبتيلي اهو ..
عبير : بالعافية عليك ياعمري ..

سكتت منال شوي بعدين قالت : عبير شخبار أخوك تدرين عنه !
عبير ببرائه : قصدك سعود ؟؟
منال : طبعا ..
عبير : والله آخر مره كلمته من اسبوعين يافشلتي بس انشغلت مره هناك ومارجعت كلمته .. بس ان شاء الله انه طيب وبخير
منال : وماتدرين متى بيرجع ؟
عبير : آخر مره قال انه بيرجع مره وحده اذا خلص ..
منال : اهمممم ..
عبير : ليه شفيك منال !
منال : أبد والله .. بس بيني وبينك بديت أمل من هالخطوبة وودي لو تتفركش اليوم قبل بكرا !!
عبير بصراحة ما أثر فيها هالكلام حيل لأنها مو رغبانة بمنال زوجة لأخوها ذيك الرغبة وقالت : ليه طيب عشانها طولت !!
منال : عشانها طولت وعشاني بديت أحس اني انا وسعود مانناسب بعض !
عبير : يامنال ماصار بينكم شي عشان تحكمين اهو خطبك وسافر ولاعاد احتكيتوا ببعض أبد ..
منال : ههههههه انتي ماتدرين عن شي ..
عبير : شفيه شي مادري عنه !
منال بتنهيدة : ولا شي ماعليك .. بس اخوك هذا اذا كان طيب وحبيب معاكم لاتظنين انه كذا مع الكل !
عبير : الا الا .. اهو كذا مع الكل وبشهادة الكل بعد !
منال : أشك !
عبير بقهر : منال شهالنفسية الي عندك تجاهه ..!! ترا اذا فيك شي قوليه لاتخبينه واذا ماتبينه هم بعد قولي .. ! أكبر خطأ انه يتم زواجكم وانتوا مو مرتاحين لبعض !
منال : اووه يعني عندك خبر انه مو مرتاحلي !
عبير اتأففت وقالت : لا أنا أرد بناء على كلامك ..
منال : يصير خير .. خليه يجي ونحاول نشوف العكس !
عبير : على خير .. يالله عن اذنك بروح اشوف تركي يمكن يبيني ولا شي ..
منال بسخرية : خذوا راحتكم ..

طلعت عبير واهي ماصدقت طلعت من الخنقة الي حستها ..

ونزلت الدرج ولقت تركي قاعد يسولف مع أبوه ..

اختارت مكانها جمبه وفورا حست بالراحة والأمان ..

*******

بعــد شهر من الأحداث السـابقة

}{}ابريطـانيــا {}{

!!

والله وتحقق منايا
شوفوا حبيبي معايا
ياهل الحسد والوشايا
سعادة القلب ويااااه

!!

كانت نسمات الهواء منعشة ولطيفة مع هدوء الأجواء بذاك الوقت من المغيب !
غروب الشمس معطي انعكاس رائع وأخااااذ على شاطئ البحر ..
وين ماكانوا واقفين أجمل وأروع حبيبين .. و .. عروسين !

مسك سعود إيد وعد وضغط عليها بخفة ..
ابتسمت وعد بنعومة واهي تحس الي فات ماضي يشبه الخيال !
مر بسرعة البرق لين لقت نفسها بين إيدين أجمل حب سكن قلبها ..

مسك سعود إيدها الثانية وصارت مواجهة له وهمس : لو باذكر أجمل شي مر بحياتي كلها .. فهو اني حبيتك ياوعد .. ولو باذكر أسوأ شي مر بحياتي .. فهو اني اترددت مجرد تردد اني آخذك ..
ولع وجه وعد بالحيا وقالت : سعود .. اوعدني تكون معايا وماتتخلى عني ولا لحظة ..
سعود : اوعدك وعد .. وبتشوفين شلون بابذل كل جهودي لجلك .. ولجل الوعد ..

*********
في هذا الجزء ماخليتلكم ولا شخصية تفقدونها ..
أبي ردودكم ورايكم وتعليقكم على كل حدث .. :cupidarro وكل شخصية ..
الجزء الواحد والعشرون


دخل خالد البيت واهو يطير المفتاح بالهواء ويرجع يمسكه ويغني :
أموت أنا أذوووب أنا أدووخ أنا والله وميت فييييييه
وقلبي وروحي عشانه يااااعلني ما ابكيه ..
هلي لاااا ........... (( وبتر الأغنية يوم دخل الصالة ولقى مفاجأة تنتظره !!

: الحين هذا السلام عندك امش تعال اشتقتلك ياللوووح ..
خالد : أحلــــــى لوووووح من أحلى أخت .. هلااااوالله وغلاااااااااااااااااا
مشى ناحية عبير وسلم عليه بشوق ومحبة أخوية .. وبعدها سلم على تركي وهو يقول : هلا بالقطوع والله مادريت انك من النوع الي يخق اذا أعرس !
تركي : انا ولا انت الي ماعاد شفنا رقعة وجهك من أملكت واذا شفت رقمك دريت ان وراك مصلحة ..
أم سعود وعيونها طايرة فيهم : الحين هذا ترحيبكم ببعض مالت عليكم ؟؟
تركي يتمسكن : شفتي ياخالتي .. بدال مايحشمني يقب فيني ..
خالد واهو يقعد : قطع انت وجه حشيمة انت .؟. ادق عليك وانت بفرنسا تزلبني هيا بالله وش المصلحة الي ابيها منك وانت بفرنسا ؟؟
تركي : والله انت مايعيقك شي وافكارك خطر يمكن حاط عينك على شي بفرنسا وتبيني اجيبه لك مو بعيدة عليك ..
خالد : ولو اني صدق حاط عيني على شي انت شدخلك يبه بتجيبلي الي ابي ورجلك فوق رقبتك
عبير : شدعوة ياكافي تركي يشتغل عندك وانا مادري ؟؟؟
خالد : اي من زماااااااااااان .. انت ماعلمتها ؟؟
تركي : وش أعلمها .. انك سلتوح ومصلحجي .. ؟؟ اي معلمها واهي عارفتك بعد !
أم سعود : لا اله الا الله .. اقول عبير قومي دقي على خالتك شوفي وينها للحين ماجت !
خالد شخصت عيونه وقال : لحظة لحظة .. شوي شوي علي هالمفاجآت مره وحده ترا قلبي مايتحمل .. !
ام سعود : وانت شدخل قلبك بجية خالتك !
خالد : كان زييييييييين لو انها خالتي .. بس آآآآآآآه انا محد حاس بالنار الي بصدري
ام سعود ضحكت وهزت راسها ..
عبير : الحين انت شتبي .. ؟؟ بقوم ادق عليها اشوفها !
خالد : يمه كلهم بيجون ؟؟؟
ام سعود : اي والله جايين يسلمون على عبير ..
خالد : ياحليلي انا الي رابض بهالبيت لا روحة ولاجية ولاسفر ! من طلعت على هالدنيا ما اذكر يوم احتفلتوا فيني ..
تركي : خلك جدي لو مره وحده بحياتك وبعدين يصيرالي تبي ..
خالد : يالله عاد تشب مسوي فيها عاقل انت الحين ترا ماعلمني الخراب غيرك !
تركي : انا الي معلمك الخراب ؟؟ مو كنت انا وراك بكل طيحاتك واعاونك واقومك ورحمة من ربي الي ماصرت مثلك !
ام سعود : انا مقابلة بزران والله مو رجاجيل !! لمتى بسكت فيكم وانتو كل واحد يذب على الثاني كلمة اكبر من الي بعدها ..
خالد : هههههههههههه وانتي شفيك عصبتي قاعدين نتمازح احنا ..
ام سعود : هذا مزاحكم الحين اجل شلون هواشكم بالله !
تركي : تصدقين خالتي هالعلة ولدك ما اذكر اني اتهاوشت معاه !! اتهاوش مع كل اخوياي الا اهو مالت على وجهه ..
خالد : انا قايل ماتستغنى عني لو تروح المريخ بس خل عبور تنفعك

عبير واهي ماسكة السماعة :بانفعه غصب عليك شتحسب بعد ؟
خالد : وليييييه خلصنا من لسان فتون جتنا الثانية ..
ام سعود : يابعدي يافتون احترق قلبها اليوم يوم كلمتني ودرت اننا بنجتمع ..
خالد واهو يضحك : شخبارها بالله اهي وفيصل احسها عافستله الدنيا فوق تحت !
ام سعود : ليه شدعوة عاد فيصل بيتركها تسوي الي تبي .. موصيته انا يعلمها السنع زين!
خالد : غريبة انتي يمه احسك مع فيصل اكثر من بنتك ..
ام سعود : لاني اعرف اختك شلون واعرف طبعها .. وبعدين فيصل حليل وحبيب ومو مآذيها بشي ..
فتون : والله صراحة بنتك تطلع الواحد من طوره ..
ام سعود : ادري بس فيصل حليل وبيتحملها لين الله يعدل راسها وتمشي زي الناس ..
(( وين فيصل يسمع بس .. ))

خالد : ايوا ياتركي .. اجل خقيت بفرنسا وماعاد صرت تشوفنا هاه !؟
قامت ام سعود للمطبخ وتركتهم بنجارهم

بعد شوي سكرت عبير السماعة ومشت للمطبخ الا خالد يسأل : ها عبير شقالت خالتي !
عبير : هذاهم بالطريق ..
خالد : وكيف بتكون القعدة ؟؟؟
عبير : كيف بتكون يعني ؟ مافي الا احنا وابوي اتغديت معاه وطلع فأكيد بنقعد سوى
خالد ولسبب ما قال : أجل انا بطلع .. وانت تركي تطلع معاي ؟
تركي : والله ان كانك بتطلع شقعدني لحالي بس انت شعندك بتطلع ؟؟
خالد بهمس : ياخي ماتحمل اشوفها .. لاعاد اقدر اقعد معها ولا أكلمها وممنوع منها لين الزواج وتبيني اقعد معها بنفس المكان والله ماقدر حبيبي !
تركي : ومين الي حط هالموانع ؟؟
خالد : إهي .. بس معها حق وانا والله مالي وجه اعترض كافي علي سامحتني ورضت علي عقب الي صار !
تركي واهو يطلع جواله : زين أجل احمد ربك .. واصبر خلني أكلم صالح أشوف وينه لأنه يوم درا اني هنا قال بيمر يسلم علينا ..
خالد : أوكي أجل بقوم أبدل ملابسي وأنزل ..
تركي وعيونه على الجوال : تيت ..

طلعت عبير من المطبخ وشافت تركي يكلم .. أرسلتله بوسه بالهوا ومشت طالعة الدرج .. واهي تطلع سمعت تركي يقول : خلاص أجل ياصالح ننتظرك لا تتأخر .. يالله سلام !
عبير : تنتظرونه ؟؟؟ ليه شعندكم !
تركي : بنطلع أنا وخالد ..
عبير : شهالكلام .. أمي مجهزة عشا وانتوا بتطلعون .. ؟
تركي : والله عاد هذا كلام خالد وانا وش يقعدني ان كانه بيطلع
عبير واهي رافعة حاجب : ايه ايه صح شيقعدك ؟؟ مافي أي سبب ثاني يخليك تقعد !
تركي يبي يناكفها وقال : اي والله مافي.. انا جاي عشانه .. طلع طلعت .. قعد قعدت !
عبير تبي تبين انها مو مهتمة وقالت : اوكي عاااااااادي براحتك بس على الاقل اعطوا أمي خبر
تركي : قوليلها انتي..
عبير : وليه ماتقولها انت ؟؟
تركي : فشلة عبير أقولها باطلع واهي مستعدة للعشا !؟
عبير : ودامك تدري انها فشلة ليه مُصر تطلع ؟؟؟
تركي : قلتلك خالد بيطلع وانا مافي شي أقعد عشانه
عبير ولعت وطالعته من فوق لتحت ونزلت واهي معصبة وتنادي بنبرة واضح فيها القهر : يمــه .. يمــه .. شوفي ترا خالد وتركي طالعين مو متعشين معانا ..
أم سعود : هَـوْ ! شهالكلام ؟؟
وطلعت شافت تركي قاعد و مبتسم وقالت : شعندكم ياتركي ؟
تركي: خالد طالع ويبيني اطلع معاه ..
أم سعود : ماعليك منه هذا خلي ينزل وأوريه .. شالي يطلع واحنا مسوين الجمعا عشانكم !
تركي : قوليله ولا انا بالعكس ودي أقعد ..(( وطالع بعبير وقال : ولا أحد يقوى يطلع ويترك هالملاك ؟؟
ولعت عبير هالمره بس ولع من نوع ثاني خاصة بوجود أمها الي ضحكت وقالت : عساها دوم ملاك بعينك يارب ..
عبير انحرجت حيل ومشت عنهم طالعة الدرج الا بنزلة خالد ..
أم سعود واهي تطالع ملابسه : عفية على ولدي العاقل يترك ضيوفه ويطلع !
خالد واهو يشمر أكمامه : ماتركت أحد .. تركي باخذه معاي وصالح بعد الظاهر !
أم سعود : وأنا مابيك تاخذ أحد معاك ! أبيكم تتعشون هنا ..
خالد بضيق : يمه فكينا والي يرحم والديك ..
أم سعود : استح على وجهك العشا عشان تركي وعبير وانت بتطلع وتاخذ الولد معاك !
خالد ببرود : متى العشا ؟؟
أم سعود : متى ماخلص احنا ناوين نقعد بالحديقة برا ونشوي سوا ونتعشى على مهل !
اتأفف خالد واهو بداخله ميت شوق لمرام وبنفس الوقت شاااايل هم يشوفها .. قال : زين بنطلع الحين وبعد ساعه نرجع .. (( وبرجاء : مابي أستقبلهم أول مايدخلون افهميني يمه !
هزت ام سعود راسها ويوم مشى خالد أشرت لتركي بإيدها انه يحكي على خالد ويعدل فيه..
هز تركي راسه بابتسامة .. ورجعت ام سعود للمطبخ ..
وتركي يوم التفت يشوف عبير لقاها مختفية ؟؟

شاف خالد يمشي للباب بس عجز لايقوم ويتحرك بدون مايشوف عبير ..

مسك جواله يبي يتصل فيها الا وصله مسج ..
فتحه بسرعه وقرا :

" لاعاد تحرجني قدام أحد .. !
اذا عندك كلام حلو قولي اياه بدون ماترفع ضغطي قبل ! "

ابتسم تركي ورد عليها :

"ماعاش من يرفع ضغطك حياتي ..
الحين تعالي خليني أشوفك قبل ماأطلع .."

أرسلها ووقف يطالع بالدرج ينتظرها الا وصله مسج .. فتح وقرا :

" يعني برضو بتطلع ؟؟ "

اتنهد تركي وأرسل :

حبي بارجع بعد ساعه واتعشى معاك ..
الحين انزلي .. مو طالع قبل ماشوفك "

أرسلها وقعد يستنى ..

شوي ونزلت عبير تمشي بدلع ..
ابتسم لها تركي ابتسامة تذوب الحجر .. واهي نست كل شي بعد هالابتسامة ..
مشى لعندها وباس خدها وقال : انا مادري شلون صدقتي استهبالي !
عبير : انت كنت تحكي بجد والله !
تركي : وانتي شعليك شلون أحكي المفروض تدرين بالي بقلبي وماتصدقين ولو اقول وش ماقول قولي كذاااااااااااب تحبني وتموت فيني ..
عبير : هههههههههههههه حلوة كذاب ..
تركي : يالله عاد لاتحلالك الحين !
عبير : هههههههههههههههههههههههه انت الي قلتلها انا مالي شغل ..
تركي بوله : قوليها ياعمري الف مره بس لاتحرميني من هالضحكة ..

دق جوال تركي باسم خالد .. وضحك تركي وقال : نسيتيني الرجال انا مادري وش الي باذكر على آخر عمري ..
عبير بدلع : احسن مابيك تذكر أحد غيري ..
تركي : بدون ماتوصين قيد قلبي رايح فيها ..
عبير : ههههه سلامة قلبك حياتي ..
تركي : الله يسلمك ياعمري .. اوكِ ساعه بالكثير وراجعين ..
عبير : اوكِ انتبه لنفسك ..
تركي : ان شاء الله .. (( ودار يبي يطلع بعدين لف وقال : مافي بوسه على الماشي؟؟
عبير التفتت بسرعه على المطبخ خافت امها تشوف ولا تسمع وقالت : تركي مو الحين حبيبي اذا رجعت لك الي تبي يالله لاتطلع امي بليز !
تركي : آه ياويل قلبك ياتركي .. في بيتنا لا تشوفنا اختي وهنا لاتشوفنا أمك ياناس وين أروح فيها هذي بتذبحني !
عبير : هههههههههههههههههههههههه أحسن أبيك طول عمرك مشتاااق
تركي : زين ياعبير .. إهي ساعه وبارجع !
عبير بابتسامتها العذبة : الله معك حبيبي
باسها تركي بوسة على الطاير وتركها وطلع واهو يضحك على شكلها المرتبك لاتطلع أمها وتشوفهم ..
ضحكت عبير وبخاطرها ميته عليه وتتمنى لو قعد معها أكثر .. مشت لامها بالمطبخ وابتسامتها تحلي وجهها ..

شافتها امها واهي مبتسمة طول الوقت وقالت : شهالابتسامة ياعيني الرجال راح خلاص !
عبير : ههههههههههه ايه رااااح بس روحه معاي بعد عمري
ام سعود : ياعيني عليكم الله يسعدكم والله كثر ماأتمنالك السعادة أتمنى لفتون بعد مثلك ..
عبير : والله فيصل يحب فتون ويموت فيها بس اهي الله يهديها ماتعطيه وجه ..
ام سعود : تصدقين قلبي قابضني عليهم .. كل ماكلمتهم ماحسهم يتمازحون ولا يضحكون .. لا كل واحد يكلمني بروحه واحس كلامهم ويا بعض حيل رسمي !
عبير : جد .. ؟ عاد لهم أكثر من شهر مع بعض معقولة للحين على هالحال !
ام سعود : والله مادري بس شوفي انتي اذا كلمتيها اسأليها وحاولي تجرينها بالكلام .. خلينا نعرف وش مهبعة هالبنت بحياتها
عبير : والله ان شاء الله بكلمها من راحت ماكلمتها وسولفنا زين ..

دق جرس البيت وراحت الخدامة تفتح
ام سعود قالت واهي تغسل ايدينها : جت خالتك .. روحي قلبي افتحي أنوار الحديقة
عبير : ابشري .. (( وطلعت للحوش من باب المطبخ

طلعت ام سعود الصالة وفتحت الباب الداخلي وشافت اختها وبناتها داخلين
ام سعود بابتسامتها العذبة : هلا والله حياكم .. اتفضلوا ..
دخلوا كلهم وسلموا .. وفصخوا عباياتهم ..
منى : خالتي وين ست الحسن لاتقولين مابعد جت !!

" بيكابووووووووووو "

التفتوا كلهم على المطبخ ومنى صرخت : هـللللللللللاااااااااااااااااا ااا ياحمارة وحششششششششششتيني
عبير : ههههههههههههههههههههههههه احترميني انا الحين متزوجة ..
ومشت لها وتحاضنوا بسلام حار يبين شكثر هالبنتين حبايب وصداقتهم قوية ..
وبعدها سلمت على خالتها وحنان ومرام وكلهم ضموها وعلقوا عليها بالتعليقات الي ماقدرت تسلم منها ..
قعدت عبير وقعدوا كلهم وعبير قالت بحنيـة : مرام حبيبتي مره نااااحفة شهذا انتي مو ناقصة تنحفين أكثر !
مرام بضحكة : عااااتبي اخووووووووك .. مو تعاتبيني أنا
عبير : والله لأوريه الحمار هذا شمسوي فيك ياقلبي ..
مرام : آآآآآآآه قولي شالي ماسواااه بس !
ام فيصل : والله كلكم ماقصرتوا بحق بعض ..
أم سعود : اي والله .. الله يعدي هالشهرين على خير لا ينهبل ولدي بس ..
مرام : شدعوة خالتي أحسك تلومويني أنا شذنبي !
أم سعود بابتسامة : لا ياعمري ماعاتبك .. شدعوة انتي تظنين فيه فرق بينك وبينه .. ترا اذا اهو ولدي انتي بنتي ..
مرام بغرور : ايه .. على بالي !
منى : ههههههههههه خبلة شهالثقة !
مرام : طبعا خالتي مثل امي اذا بشك بمحبتها بشك بمحبة أمي ..

مشعل : وانتي وش دراك ان أمي تحبك أصلا ؟؟؟؟
مرام : لا أجل تحبك انت ؟؟؟
مشعل : ايه ودايم تقول انت بكفـة وعيالي كلهم بكفة ..
مرام ومنى : هههههههههههههههههههههههههه ذي من راسك يالخراط ..
ساره : هههههههههههههههههه
عبير : ههههههههههههه شعندها الحلوة تضحك ..
ساره : ههههههههههه منى ومرام قالوا زي بعض ..
عبير : ههههههههههههههههه ياعمري عليك تعالي عندي سولفيلي اشتقتلك مرررررررره حبيبتي ..
مشت ساره لعبير وشالتها عبير حطتها على رجولها وسولفت معها وكل شوي تحضنها وتبوسها وماتدري ان كان اهي متعلقة ببنت خالتها بهالشكل أجل شلون أمها وخواتها ..؟؟ وأجل شلون حنان ؟؟؟
سبحان الي يزرع محبة بعض الأطفال بقلوب الكـل .. حكمة منه ماحد يدري شالي يخبيه بعلم الغيب !

بعد ساعه من السوالف .. انتقلوا كلهم للحديقة وقعدوا على الكراسي حولين طاوله كبيرة .. .. ومشعل الي جاب كورته معاه صار يلعب فيها بالحوش اهو وساره ..

وأثناء ماهم غاطسين بالسوالف والضحك .. ومرام ومنى مندمجين مع سوالف عبير عن فرنسا ..
انفتح الباب الجانبي ودخل خــــالد لحاله !
دارت عيونه بسرعه واستقرت على مرام واهي تضحك مع عبير .. وياكيف أوصفلكم شعوره؟؟

شفتوا الشخص لما يكون حيل تعبان وضـايع ومهدود .. ! ويشوف قدامه قطرات موية ممكن تروي ظمااه .. ممكن تداوي فيه جروح .. ممكن تنعش بقايا الروح ..
كان هذا شعور خالد واهو يطالع مرام ..!

مشى وانتبهوله كلهم يوم شافوا ساره تركض عليه وتضحك واهو ضحكلها وفتح إيدينه لين وصلتله وشالها وطيرها بالجوووو واهي ميته من الضحك ..
باسها واهو يمشي لهم ويقول : والله كبرتي سوسو كم صرتي الحين ؟؟
ساره : اربع ونث << ونص !
خالد : وشي هذي الساعه ؟؟
ساره : ههههههه لا عمري
خالد : ههههههههه العمر كله ياعسل ..
وصلهم ونزلها واهو يحاول يضبط مشاعره وانفعالاته تحت وجود مرام ..

مرام الي نست كل الي حولها وعيونها ضايعة فيه ..
ماتدري ليه رااااح عن بالها انها ممكن تشوفه ؟؟ ماتدري ليه اتوقعت الجمعا بتكون بس اهم .. وخالد والشباب بيكونون برا لسبب ما !
يمكن عشان فيصل مسافر ؟؟ زين وشدخل الباقين ؟؟
ماتدري عن شي .. بس الي تدري عنه ان دقات قلبها وصلت لمسامع الي حولها من قوتها ..
ايدينها عرقت فجأة وبردت وحست برعشتها !
شافت خالد واهو يسلم على أمها ويضحك واهي تضحك معاه وشكله كان جدا طبيعي .. كنه ابد مو مرتبك ولا متوتر وكن الوضع عادي بالنسبة له واهو يضحك ويعلق على كل الي يسلم عليهم ..
بس لحظة .. !! الحين بيجي دوري وبوقف ويسلم علي !!
ياويلي شلون بنسلم ؟؟؟ الكل سلم عليه عادي .. اي طبعا عادي وليه مايكون عادي اصلا شبينكم وبينه ؟؟
حتى منى اختي كانت تضحك عادي .. ماصافحته بس سألته عن أحواله واهو سأل عنها .. يوه هذا اهو ماشي لعندي يطالعني .. !!!
شفيني قاعدة ..؟؟ ليه مو قادرة أوقف ..؟؟ ياويلي شفيني تيبست ليه مو قادرة أتحرك .. ؟؟

كانت عيونها ضايعة بوجهه لين وصلها واهو مبتسم ابتسامة تذوب ..
مد ايده واهي ماتدري شلون رفعت ايدها .. !
سلم عليها وسحبها عشان توقف ..
وقفت وهو بكل تلقائية لمها من كتوفها بإيده الثانية وباس جبينها وهمس : شلونك حياتي ؟
مرام بهمس مشابه : بخير ..
حس خالد ببرودة إيدها وضغط عليها واهو يطالعها بنظرة صابت عمق قلبها .. !
وبعدها فلت إيدها ومشى عنها ..
اتمنت مرام لو اتوقف الزمن عند هاللحظة وظل خالد ماسك ايدها ويطالعها .. شكثر عصف فيها الشوق له ولقربه وللمساته وهمساته وحنانه !
رمت نفسها على الكرسي .. وخالد مشى واختار مكانه مقابلها بين خالته وأمه ..

عبير : خالد وين تركي وعمي ؟؟؟
خالد : نزلوني وراحوا الصيدلية صالح مادري شفيه مصدع .. الحين بيجون ..
ام سعود قامت تجيب طاولة وكراسي بالجمب عشان يقعدون عليها الشباب ياخذون راحتهم وقامت عبير وام فيصل معها ..

وبنفس الوقت قامت حنان وقعدت مكان ام سعود جمب خالد وقالت : خالد شفيه صالح ؟؟
خالد حب يناكفها وقال : تعباااااااااااااااااااااااان .. بيمووووووووووووووت !!
حنان : وجع ان شاء الله لاتفاول عليه ..
خالد : هههههههههه تخافين عليه انت ووجهك !
حنان واهي تضرب ايده : انطم بس اجل أخاف عليك انت ..؟
خالد بصوت اتعمد يرفعه : انا داااري ان ماحد يخاف علي .. ولو اموت من التعب محد درا عني !
حنان فهمت دقته لمرام وقالت بهمس : بس ياخالد تراها بروحها مو ناقصتك ..

التفت خالد يطالع مرام وأول مالتقت نظراتهم لفت مرام وجهها على الجهة الثانية ..
اتنهد خالد بضيق .. ياكيف بيمر هاليوم واهو وياها قبال بعض يفصل بينهم مليون حاجز مايشوف هالحواجز غيرهم اهم بس !
حنان طلعت جوالها واتصلت على صالح تبي تشوف شفيه ..

وخالد استغل التفاتت مرام عنه وصار يتأملها ويتأمل قوامها .. كانت لابسة بانطلون ماسك لنصف الساق لون عودي .. وعليه بلوزة طويلة مخصرة درجات البني والعودي .. لاحظ شكثر ضاعف جسمها عن قبل .. أكثر من شهرين من افترقوا كفيلة انها اتغير أشياء كثير فيها وفيه اهو بعد !
مرام حست بنظراته وهي لافه وجهها .. قامت من مكانها ومشت عند أمها وخالتها ..
وخالد عيونه مانزلت من عليها ولا لحظة ! تم يراقب حركاتها ومشيها وضحكها مع عبير ومنى .. حسها اتغيرت عليه حيييييييييييل .. مايدري ليه حسها تصطنع المرح والضحك .. ! ضاق صدره وحز بخاطره معقولة لهالدرجة حطم قلبها .. ؟
دق جواله يوم طالع لقى تركي المتصل ..
بنفس اللحظة دق جوال حنان لقت صالح المتصل
حنان : هلا والله ..
رد عليها : هلااا بحنان الكون كله ..
حنان : هلابك صالح شلونك ؟؟
صالح : طيب من سمعت صوتك !
حنان : لا والله صوتك مو طيب .. عسى ماشر صالح !
صالح : ابد والله بس صداع خفيف ..
حنان : سلامتك ياعمري .. تومي دقيت عليك ماترد
صالح : ايه كنت بالصيدلية وتوني طالع منها شريتلي مسكن ..
حنان : اوكي لاتاخذه لين تتعشى مايصير تاخذه بدون ماتاكل
صالح : ويني وووين العشا لا والله مافيني اتحمل هالصداع ..
حنان : اوكي تعال وانا بسويلك شي سريع !
صالح استانس وحب يتدلع وقال : وش بتسويلي طيب ؟
حنان بضحكة : آمر واتدلل .. شتبي ؟
صالح باستهبال : أبي ساندتش استكوزا وعصير كيوي
حنان : ههههههههههههه شهالتعجيز انا قلت اسويلك مو أخترعلك .. ! من وينلي كيوي وابو مقص !
صالح : انتي قلتي آمر واتدلل وانا ماصدقت عاد ..
حنان : هههههههههههه زين بخليها ببالي اسويها لك مره ثانية .. الحين اطلب شي معقول ..
صالح : آآخ مادري حنان والله مصدع ومافيني افكر سوي الي يجي على بالك
حنان قلقت عليه وقالت : أوكي خلاص بس عسى انت الي تسوق ؟
صالح : لالا تركي ..
حنان : زين .. اوكِ انتظرك .
صالح : اوكي حياتي سلام
سكرت حنان وقامت فورا على المطبخ تجهز لصالح شغلة سريعة ياكلها ..

بالحديقة .. بعد مارتبوا الطاولة .. قرب خالد منهم وقال : ترا تركي كلمني وقالي انهم قريبين .. شوي ويوصلون ..
منى كانت بحجابها لأنها اساسا لابسة تنورة طويلة وبلوزة طويلة ..
وخالد التفت على مرام يطالع لبسها .. !
مرام انتبهت لنظراته والتفتت لعبير وقالت : عبير عطيني بانطلون طويل حسبت قعدتنا بتكون لحالنا ..
عبير : عادي ياعمري الحين أجيبلك وحطي طرحتك وخلاص ..
مشت عبير ومشت مرام معها .. وقبل مايدخلون من الباب إلا خالد ينادي : مـرام !

وقفت مرام والتفتت عليه وعبير طالعتهم وابتسمت .. وتركتهم ومشت لداخل البيت ..
مشى خالد ومرام قلبها يدق طبول واهو تشوفه مقبل عليها بهيأته الي تسحر كيانها .. واهو لابس بانطلون جينز وبدي نص كُم بني غامق فيه كم زرار عند الصدر فاتحهم ..
مشى لين وصل قبال مرام وكان الباب مغطي عليهم ..

وقف خالد قبالها ومد ذراعه وسندها بكفه على الجدار .. وصار مايفصل بينهم غير خطوة صغيرة حتى مرام انحرجت وجت تبي ترجع على ورا بس صدمها الجدار الي كان خلفها ..
خالد : شفيك ؟ كنها اول مره اوقف قدامك !
مرام : لا مو أول مره .. بس زمااان عنها ..
اتنهد خالد واهو يقاوم مشاعره بصعوبة .. والتفت شوي على الجهة الثانية ورجع طالع فيها وقال : بغيت أقولك البسي عباتك !
مرام : ليه .. !
خالد : مابي صالح وتركي يشوفونك بهاللبس !! على بالك اذا لبستي بانطلون طويل وطرحة اتحشمتي ؟؟؟
مرام : بس ياخالد أنا دايم كذا !
خالد : ذاك أول ! الحين ماعاد يعجبني هالاسلوب ..
ان كان مرام المفروض تزعل من أسلوبه ولا تتضايق من تدخله ولا تعترض على أوامره .. فهي على العكس ماتت بداخلها عليه وولعت غيرته مشاعرها ..
هذا خالد الي أعرفه .. يغار وينجن علي .. بس خساره كننا أغراب بهالوقفة .. شالي صار بيننا ياخالد !
نزلت عيونها وقالت : اوكِ ..
وجت تبي تمشي بس عاقتها ذراعه الممدودة ..
خالد : نزليها !
طالعته مرام باستفهام !
خالد : نزلي ايدي وامشي ..
مرام : وليه ماتنزلها انت ؟؟
خالد : يالله لهالدرجة ماتبين تلمسيني .. ؟
مرام بحرج : مو كذا .. بس ..
خالد : بس ايش ؟؟ ترا ايدي ماتكهرب والله !
ابتسمت مرام .. وجودك قدامي بحد ذاته مكهرب كياني كله !

مدت ايدها ومسكت ايده ونزلتها .. الا مسك خالد ايدها وضغط عليها ..
مرام دق قلبها بقوة وحاولت تبعد عينها عنه لاتذوب بنظراته .. وقالت : يالله خالد بروح ألبس عباتي !
رفع خالد ايدها لفمه وباسها .. وتركها ومشى اهو عنها قبل ماهي تمشي ..
ظلت مرام واقفة تتبعه أثاره .. آآآآآآه خالد .. الحين فهمت وش معنى أبوس الأرض الي تمشي عليها ..
أخذت نفس عميق .. ودخلت البيت ..
لقت حنان بالمطبخ تحوس ماكلمتها ويمكن ماحست فيها وكملت طريقها للصالة !
طالعتها حنان باستغراب وهزت كتوفها حيث ان مرام صايرة عجيبه هالايام !

راحت مرام للصالة واهي تحس بوفضوية بمشاعرها .. لقت عبير قاعدة ومعها البنطلون ..
عبير : وينك ساعه ؟؟
مرام : هاه .. ليه شتبين ؟؟
عبير : نعم ؟؟؟ مو قايلتلي تبين بنطلون !
مرام : ايه ايه البنطلون .. لا خلاص مابي ..
عبير : هـــي انتي شفيك ؟؟ (( وبضحكة : شسوابك اخوي يوم ناداك !
مرام واهي ترمي نفسها على الكنب : ولا شي بس عيا أقعد بالبانطلون وقالي ألبس عباتي ..
عبير : اييييييييه ياحليله .. اوكِ براحتكم ! بس انتي شفيك مرام ماحسك مبسوطة !
مرام : عبير اخوك رابشني والله مطير مخي .. من شفته وانا احس الدنيا كلها تدور فيني
عبير : هههههههه ترا حتى اهو مثلك كان شايل هم شلون يشوفك ويكلمك ..
مرام : آآآآآه ياقلبي .. الله يعدي هالشهرين لا أنذبح فيها أكثر من ما أنا مذبوحة ..
عبير : معليه مرام انا مابي أتدخل .. بس مو كنك مزودتها شوي ؟؟
مرام : لا عبير .. صدقيني هالوضع أحسن .. خالد لازم يتعذب بعيد عني عشان يعرف قيمتي أكثر ولا يكرر الي سواه ..
عبير : وشالي سواه ليه محد راضي يقول لا انتي ولا اهو ..؟؟
مرام : سالفة وعدت الحمدلله .. ليه نوجع قلوبنا بذكرها .. بعدين ماودي أضيق صدروكم واحنا الحمدلله اتصافينا بس عاد لازم يتعلم من الي صار باني أبعد عنه ..
عبير : شكله مو بس اتعلم من الي صار الا انحفر حفر بقلبه وعقله ..
مرام : هههههههههههههههههههه قلعته ..
عبير : هههههههههههههههههه اص لا يسمعك ..
مرام : اي والله عاد هو مراقبني طول الوقت ..
عبير : ههههههههههه اجل رحتي فيها ..
دق جوال عبير باسم تركي .. وعلى طول نست مرام واهي ترد : هلا حبيبي
حاست مرام فمها وكشت عليها .. وقامت لبست عبايتها وطلعت ..

أول ماطلعت لقت خالد واقف عند باب الشارع اهو وصالح وتركي ..
طالعها وكنه ينتظرها تطلع .. أبعدت عيونها عنه ومشت وقعدت جمب منى وحاولت تركز بسوالف أمها وخالتها بعيد عن نظرات خالد ..
سمعت صوت يقترب ويقول : السلااااااام عليكم ..
التفتت مرام بتلقائية زي مالكل التفت .. وردوا السلام .. وشافت صالح واقف جمبهم ويقول : هلا أم سعود شلونكم وش أخباركم؟
أم سعود : بخير يامال الخير انت شلونك طمنا عنك ..
صالح : الحمدلله تمام .. شلونك أم فيصل عساكم طيبين ..
أم فيصل : بخير الله يسلمك انت شلونك شلون الوالد والوالدة ؟؟
صالح : بخير يسلمون عليكم والله .. شلون فيصل تدورن عنه ؟؟
أم فيصل : طيب الحمدلله يسأل عنكم كلكم ..
صالح : سألت عنه العافية ..
والتفت لمنى ومرام وقال : شلونكم يابنات ..؟
البنات : الحمدلله ..
صالح يطالع منى وقال : انتِ منى موو ؟؟
منى بابتسامة : ايه ..
صالح يطالع مرام : وانتِِ مرة خالد ..!
مرام ضحكت على " مرة خالد " وقالت : ايه مرة خالد ..
صالح بابتسامة بريئة : ماشاء الله .. الله يسعدكم يارب

خالد بنبرة غيرة حست فيها مرام : أشوف حلتلك السوالف انت وهالراس المصدع .. ليه ماتروح تقابل زوجتك بالمطبخ وتحكي معها مهو أحسن ..
صالح : لاتوصيني يبه هذاني رايح بدون ماتقول ..
ومشى واهو يضحك .. واهو دااااايم يضحك .. حتى لازعل .. ولا تعب .. يضحك !

دخل المطبخ لقى حنان معطيته ظهرها وواقفة تصب الشاهي بالكاس .. خاف لايخرعها ومعها الشاهي ويآذيها .. انتظرها لين حطت الابريق على الطاولة .. وبعدها مشى بخفة ووقف وراها وباسها من راسها ..
انتفضت حنان والتفتت بسرعه وشافته واقف وراها .. ضحكت وهي تقول : يمــــــه انت متى دخلت ؟؟
صالح : من زماااااااااان من يوم ما طيحتي الملعقة على الأرض !
حنان : ههههههههههههه ياخرطك انا طيحت السكينة مو الملعقة
صالح : هههههههههه ايه ايه قصدي السكينة !
حنان : تدري عاد .. شكلها الملعقة الي طاحت لأني ماحتجت السكين أبد !
صالح : هههههههههه هيا عاااد غلبتيني ..
ضحكت حنان وقالت : هاه شلونك الحين ؟؟
سحب صالح كرسي وقعد عليه واهو يقول : أحس راسي بينفجر !
حنان بحنيـة : ياعمري سلامتك والله .. ليه مانمت زين ؟؟
صالح واهو لام ايدينه حول راسه : الا والله امس عقب ماسكرت منك على طول نمت .. بس من صحيت وانا مصدع وأهملت نفسي لين زااااد الحين ..
حنان بنبرة طالعة من قلب : فيني ولا فيك ياعمري !
صالح بخرعة : اسم الله عليك حنان ! عاد شالفايدة اذا تعبتي باتعب انا ونروح كلنا فيها !
حنان : ههههههههههههههههههههههه ياحبيلك والله ..
صالح بهيام : اللاااااااااه هذا الدوا الي أبيه أنا مو البندول ..
حنان استحت واهي الي طلعت منها كلمتها عفوية .. وحطت الصحن قدامه وماعلقت ..
اتأمل صالح ملامحها الناعمة وحمرة وجهها وحياها .. واهي سحبت كرسي وقعدت جمبه وعيونها على الصحن ..
شوي الا قالت بضحكة : حبيبي إكِل عشان تاخذ دواك !
صالح انتبه : هاه شدواه ؟؟ ايه صح انا مصدع .. تصدقين نسيت !!
حنان هوستها خفة دمه وضحكت : هههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههه ياحلوك ههههههههههههههههههههههههههه
صالح ابتسم واهو يطالعها تضحك .. شيبي من هالدنيا أكثـر من شوفته لضحكة حنان !

" احم احم .. اعذورني على المقاطعة .. بس انا بعد احبك واشتقتلك عمي .. ! "

التفتوا لقوا عبير واقفة عند الباب وتطالعهم بابتسامة ..
صالح : هلااااااااااااااااا والله وغلااا
دف الكرسي ووقف وعبير ضحكتله واهي تمشي لعنده ومدت ايدها الا اهو صافحها بضربة قووووية على كفها ..
عبير بنعومة : آآآآآآآآه عمي عورتنيييي ..
باسها صالح وقال : اييييييه ناسي انك نعومة حدك .. على بالي مثل فتون الي اهي تعورني مو انا الي اعورها
عبير : هههههههههههههههههه بعد عمري فتون عاد كل شي منها حلووو ..
صالح : شلونك عبورة شمسويه ؟؟
عبير : بخير الحمدلله .. انت شلونك ..؟؟
صالح واهو يقعد على الكرسي : تمام والله ..
عبير واهي تمشي لبرا : اطلعولنا عاد لاتبلطون هنا ..
حنان : هههههههه مسوية مشتااقة ؟؟
عبير : حددددي ..ههههههههههه

طلعت عبير واهي الي ماخذه راحتها بلا حجاب ولا شي لأن الكل محارمها ..
مشت وقعدت على طاولة الحريم .. وفورا اندمجت بسوالفهم ..
وصل مسج ومرام وعبير انتبهو لجوالاتهم ..
عبير : ههههه شسالفتنا نحط رنات مثل بعض ..
منى باستهبال : من زود المحبة ياكافي ..
مرام واهي تضحك : مو محبة هذي الا سحر .. ! ((و فتحته وفورا اختفت ابتسامتها يوم لقت المسج من خالد ! قرت :
حياتي اعطي ظهرك لطاولتنا عشان تاخذين راحتك بالحكي والضحك ..!

رفعت مرام عيونها شافت خالد يطالعها والغريب ان حتى تركي كان يطالعها .. بس كل واحد ونظرته ..
خالد نظرة غيرة .. !!
تركي نظرة استغراب !! لأنها الوحيدة الي بالعباية .. وعرف انها أوامر خالد الجديدة !!

نزلت مرام عيونها واهي متضايقة .. اي نعم زوجي بس مو يحكرني بهالشكل بعدين احنا مو تمام ويا بعض عشان يتأمر !! بعدين شهالاسلوب الجديد.. لبسني عباية أوكِي بس حتى جلستي ومكاني يتحكم فيه !!

لمح خالد وجهها متغير وأرسلها رسالة ..
وصلتها وفتحت واهي شايلة هم أوامر جديدة بعد ! قرت :

من عيون الناس والله .. أغـــــار يا عمري عليك ..
وما اتطمن وانسى خوفي ..
^ إلا ويديني بيديك ^

بس تحمل كل جنوووووني .. لانك أغلى من عيوني !
لو تدور ما تلاقي ..
منهو غيري يموت فيك !!

ولع وجه مرام واهي زماااااااان عن كلامه الحلووو وهالمره أرسلها واهو قبالها ويطالعها !
وقفت واهي تحاول تخفي ارتباكها وسحبت كرسيها للجهة الثانية واعطت طاولتهم ظهرها ..

مع ان خالد كان مستمتع واهو يطالعها بس ماتحمل يشوفها تنكت وتضحك وممكن يشوفها تركي ولا صالح ! وارتااااح خاطره يوم غيرت مكانها وقدر يسولف مع تركي واهو مرتاح البال !

مرام أول ماقعدت قالت : وين حنان ؟؟
عبير : داخل مع حبيب القلب ..
منى : يه يه وحبيب القلب ماخذها عننا حتى هنا بعد ؟
عبير بضحكة : لا هالمره اهي ماخذته ..
منى بسخرية : ايه على بالها تبي تسويله شي ياكله يعني حجة وحاجة ..
مرام : وانتوا شحارق رزكم خلوا خالتي تستااانس ..
عبير : اي والله اذا وناستها معاه بكيفها بعد حنا شنبي غير راحتها ..

أم سعود الي كانت ماخذتها السوالف مع اختها طالعت بساعتها وقالت : شرايكم نبدا شوي الحين ؟؟
عبير : ايه يالله يمدي ..
أم سعود : زين نادي حبيبتي على الخدامات يصلحون الشوايات زي العادة
عبير واهي توقف : ان شاء الله ..
مشت وشافت صالح وحنان طالعين من المطبخ .. غمزت لحنان .. وحنان ضحكت لبنت أختها وصديقة عمرها ..
اتوجه كل واحد لمكانه وعبير دخلت المطبخ تكلم الخدامات ..
شالوا الخدامات الشواية وأغراضها وطلعوها برا ..
ومشت عبير للصالة تزين لبسها عند المراية .. شافت بالمراية ثوب أبيض داخل الصالة ..
التفتت بسرعه وألاهو تركي .. !
وقف تركي بنص الصالة وعقد ذراعينه على صدره واهو يقول : أشوفك ماعبرتي الي رجع عشانك ؟؟؟
عبير بدلع : شدعوة رجعت عشاني ..؟ والا عشان خالد وصالح !
تركي : ياسلام يعني انا ماكنت معاهم وشبعت منهم ؟؟ كنت أقدر أروح بيتنا واذا خلصتي جيت أخذتك !
عبير : امممممم صدقتك !
تركي واهو يمشي ناحيتها ويتفرسها بنظراته : و وين الوعد الي اذا رجعت ؟؟؟
عبير بضحكة : تركي انت فيك شي مووو ؟؟؟
تركي : اذا فيني شي فهو أشياااااء مو شي ! بس من وين الواحد يقدر يعبر عنها واهو قاعد مع حبيبته وسط الناس !
عبير : لاتقول عاد الي يسمعك يقول عمرنا مانفردنا ببعض وانبسطنا ! ماكننا تونا جايين من فرنسا !
تركي : تونا ؟؟؟ لنا اسبوووووووووع وتقولين تونا ؟؟؟ انا بعرف شلون قلبك يقدر يصبر عني ؟؟ شلون تقدرين تضحكين وتسولفين وانا مو معاك ؟؟
عبير : ياعمري من قالك أقدر بس غصب عني شسوي وبعدين كم مره قلتلك يوم لنا ويوم علينا !
تركي : وانتِ عادي بالنسبة لك ؟؟ والله صرت أشك فيك صراحة .. ماعاد أثق بحبك مثل أول !
عبير بزعل : تركييييييييي شهالكلام .. ؟؟ ماصار شي يسوى عشان تقول كذا !
تركي : الا والله كلامك الي تو .. أحسك مستهونة بقربي وماعاد يهمك حيل اننا ننفرد ببعض!
عبير : ........... أنا كذا ؟؟
تركي : ............ ايه كذا !
عبير : أنا مايهمني قربك ولايهمني ننفرد ببعض !
تركي : هذا الي صاير أشوفه !

نزلت عبير عيونها على الأرض وقالت : شكرا .. (( ومشت عنه طالعه من الصالة
التفت تركي عليها وقال : لحظــه ..
ماردت عليه عبير وطلعت برا الصالة وبرا المطبخ للحديقة .. دامك تشوفني ماهتم بقربك يالله شوف الحقران على أصوله !

مشت لقت أمها وخالتها وخالد واقفين خلف الأشجار يشوون .. مو ظاهرين لكن ريحة الشوي معبية المكان ..
وصالح يلعب كورة اهو ومشعل فريق وحنان وساره الفريق الثاني ويشوتون على بعض الكور .. ^ _ ^

مشت وقعدت على الكرسي واهي معصبة حيل من تركي ..
انتبهت لها منى وعقدت حواجبها باستغراب واهي تقول : شفيك ؟؟
عبير بضيق : ولا شي ..
مرام الي لاحظتها و كانت ترقب ردها بعد قالت : شلون ولا شي وجهك متغير شفيك ..؟
التفتت عبير بسرعه ولما شافت تركي مافيه قالت : بنات انا جد مادري شسوي مع تركي !
منى : ليه عسى ماشر !؟
عبير : وضعنا وحياتنا يفرض علينا نحاسب شوي بحركاتنا وكلامنا .. لأننا ساكنين مع أهله وفشلة ناخذ راحتنا مايهمنا أحد .. أهو لا وش يفهم ؟؟ اني ماصرت أحبه مثل قبل وانه ماهمني حيل أكون معاه لحالنا وماني ولهانة عليه مثله !!
مرام : ليه اهو اذا اتميلح عليك قدام أهله تصدينه ؟؟
عبير : مو أصده بس أتجاهل ولا أأشر على خواته يعني مايصير ناخذ راحتنا بكل شي واهم عيونهم علينا ! خاصة اخته منال غيورة بدون شي مو عاد نتميلح قدامها !
مرام : ترا مع الوقت بيمل انتبهي !
منى : شالي يمل انتي الثانية والله كلامها صح لازم يحاسب ولا يطلعها بيت لحالها !
عبير : مادري ياشيخة شسوي فيه والله مو مقصرة معاه بس عاد لازم نراعي الي حولنا .. اهو مايبيني اهتم بأحد أبد ويقول احنا مو مسوين شي غلط !
مرام : آه والله ذا مثل الي عندي كان مايهمه أحد كلش !
عبير : وانتِي شكان موقفك ؟؟
مرام : بصراحة أنا عكسك كنت متونسة وأجاريه ..
منى الي شهدت على بعض حركاتهم : عاد خالد هذا خليه على جمب .. ماعقب روحتكم البحر يوم تركبون الجت كي وترجعين بيته لا وتنامين بغرفته بعد !
مرام : هههههههههههههههههههههههه بس والله ماصار شي ياناس كنا صايمين انتوا ليه ماتصدقون !؟
منى : اقووووول العبي على غيري
ضحكت مرام وهزت راسها .. بس انتوا تذكرون بعد .. ماصار شي مووو ؟؟؟ * _ ^

عبير : والله مالوم أخوي أجل يوم انخبـل مخه بعدك !
منى واهي تضحك : بلاه فقد وحده ماكانت تمنعه من شي قدام الناس أجل شلون من وراهم !!
مرام صرخت بس بضحكـة : وجـــــــــــــع انطمي انتي وياها .. آآخ يامنى والله متمنية اشوف فيك يوم تتشرشحين من الحرج والفشلة ..
منى : هههههههههه لا حبيبتي تحسبيني مثلك .. خلق وفرق !

ضحكوا عليها وفجأة طاحت الكورة وسطهم .. وجت ساره تركض وشالتها ..
منى : مبسوطة سوسو ؟؟
ساره : ايه كل سوي نفوووز << " شوي "
عبير : هههههههههه يابعد الفوز انتي ..
ساره واهي تمسك إيدها : تعالي العبي معانا ..
عبير : ماعرف اخاف تفوزون علي !
ساره : لاخليك معاي أنا وماما حنان ..

عبير ماحبت تكسر خاطرها ... وليه أصلا ترفض طلبها .. عشان تبكي وتعض أصابع الندم بيوم من الأيام على رفضها .. ؟؟

وقفت واهي تقول : أوكي يالله ..
ومشت معها وساره تناقز بفرح وتقول : عبير تلعب معااااااااناااااا
مشعل : لا مايصير فريقكم ثلاثة واحنا اثنين .. !

" انا ادخل معاكم ونصير ثلاثة ! "

التفتوا لقوا تركي يمشي عليهم وبإيده بيبسي يشرب ويبتسم لهم ..!
مشعل بحماس : ايووووووا كذا صار اللعب أحلى وأحلى ..
عبير اتضايقت ماتبي تخلي اللعب يعدي الي صار واهي تبي تبين له انها زعلانة من كلامه .. بس خاطر ساره عندها بالدنيا ولا تبي تزعلها .. ضغطت على نفسها وتمت واقفة ..
كانوا واقفين صفين قبال بعض ..
صالح وتركي ومشعل ..
وحنان وعبير وساره ..
يشوت الفريق الأول عليهم واهم يحاولون يمسكونها ولو أبعدت عنهم انهزموا ..
اول من شات صالح .. وركضت ساره ومسكتها ..
صفقولها واهي اتونست .. ورجعت مكانها وشاتتها .. وقفها على طول تركي برجله .. ورفع عينه وطالع بعبير وشاتها عليها ..
وقفتها عبير برجلها بدون ماتطالع فيه وشاتتها على صالح ..
شاتها صالح على حنان وحنان بكل تلقائيه دفتها على ساره الي مسكتها واهي تضحك وتعتبر انها فازت !!
شاتت ساره الكورة وجت عند تركي ..
وقفت الكورة قدامه والكل يطالع بالكورة ويطالع بتركي الي ماتحرك وعيونه على عبير ..
مشعل : يالله ياتركي شفيك متنح ؟؟؟؟؟
كتمت عبير ضحكتها وصالح قال : هيا عاد ترا بنبدل أماكنكم انتوا الاثنين اذا بتخربون اللعب ..
تركي : لا لا خلاص .. بحاول أركـز ! يالله خذي سوسو .. ! (( وشات الكورة عليها ..
مسكتها ساره وشاتتها على صالح ومشعل عصب وقال : ساره ترا باضربك .. ليه ماتشوتين علي ؟؟؟
ساره بغرور : انت ماتعرف تمسك
مشعل : لا والله مصدقة عمرك الحين انك فنانة !!
ساره : اي انا فنانة كلهم يقولون عني كذا ..
مشعل : ماعليك منهم ذولا يــ .....
حنان : مشعـــــــــل ! خلاص الحين نشوتها عليك لا تقعد تصارخ عليها !
شات صالح الكورة على عبير وهالمره عبير الي مانتبهت لها ولا ركزت فيها وطلعت على برا ..
صالح : ياحييييييل الله .. أقول .. عبير وتركي اطلعوا برا .. !
تركي : هههههههههههه ليش ؟
صالح : بدون ليش لاتخليني اطلع كلام مو شي قدام البزران ..
تركي : هههههههههههههههههههه بس ترا خير ماسويت ..
مشت عبير عنهم رايحة لأمها وخالتها .. الا جا تركي جمبها ومشى واهو يقول : زعلانة؟
طنشته عبير وماردت واهي تمشي ..
تركي : عاد انا المفروض الي أزعل .. أناديك تطنشيني وتطلعين !!
عبير : ولا بعد تبيني أسمع كلام يضيق الصدر !
تركي ببرائـة : .... أنا كلامي يضيق الصدر ؟؟؟؟
عبير وقفت فجأة والتفتت عليه وقالت بعتاب : أشوف زعلتك الكلمة .. ؟ شدعوة أنا أرضى بكلامك الي قلته .. والله جرحتني ياتركي !
تركي بحنية : أمانة حبي لاتزعلين .. شسوي بقلبي الي مو قادر أتحكم فيه .. ؟
عبير : خلاص تركي مو وقته الحين نتكلم ! خلني بشوف أمي ..
تركي : وأنا ... متى ؟
عبير : بعدين ياتركي .. عندنا اوقات كثيرة غير هالوقت .. ! وان كان بتزعل فاعرف ان الحل تاخذني وتعيشني بكوكب لحالي .. لاننا دامنا عايشين وسط الناس لازم نحترمهم ..
اتنهد تركي وقال : اوكي .. يالله نروحلها ..
عبير : بتجي معاي ؟؟
تركي بابتسامة تسحر : عندك شك ؟
عبير واهي تحاول ماتضعف : لا انا مو بهالسهولة أشك بحبك !!
ابتسم تركي واهو درا انها تدقه بكلامه !
مشوا وأول ما وصلوا لأمهم مسك إيدها وضغطها بخفة وتركها وعلى طول أخذ من أم سعود الأسياخ وصار يشوي ..
رن جوال ام فيصل وقامت تكلم وأم سعود قامت واهي تقول : بروح أجيب أسياخ ثانية ..
وراحت ..
انتبهت عبير ان الحافظة مليانة ويبيلهم حافظة ثانية .. مشت تبي تجيب الا تركي يقول : وين رايحة !
عبير بدون ماتطالعه : بجيب حافظة ..
تركي : ...... اوكي لا تطولين ..
مشت عبير بدون ماترد عليه .. ودخلت المطبخ تجيب الحافظة الا وصلها مسج .. طلعت الجوال من جيبها واهي تدري انه من تركي ماغيره وقرت :

^ ^
هالعيون شلـــــــــون أملها .. ؟؟
* سحر ذوبني بغزلها *
" بوســة " من عندك حبيبي
تسوى عندي الدنيا كلـــــــها

^ ^

ابتسمت عبير .. أو بالأصح ضحكت .. ماتنكر شكثر يسحرها بحبه ويجننها .. بس اهي من النوع الي تراااعي الي حولها بكل شي .. تشيل هم لا أحد يزعل ولا يتضايق ولا يغار ولا ينقهر .. تحترم الي حولها بعلاقتها مع زوجها وبعلاقتها فيهم بعد .. بهالشكل الناس كلها تحترمها وتحطلها قدر ! أماالي مايحترمها .. أكو مشكلة بذاته !!

طلعت وبإيدها الحافظة وتحاول تمحي ابتسامتها .. هالمره تبي تتغلى عليه ولا قلبها رضى عليه بغضون دقاااائق !
مشت وهالمره شافت خالد يلعب مع مشعل .. وصالح قاعد على الكرسي مرجع راسه على ورى ومغمض عينه ..
ياعمري ياعمي شكلك حيل تعبان .. !
التفتت شافت حنان قاعدة مع منى ومرام وعلى رجولها ساره .. وعيونها مركزة على صالح ..
مشت للشواية واهي تحاول تتجنب نظرات تركي .. وعطت أمها الحافظة ..
أم سعود : شكرا الله يسعدك .. يالله جهزوا السفرة قربنا نخلص ..
عبير فرحت يوم لقت شي يشغلها عن تركي .. بتولعه أكثر .. * _ ^

مشت ونادت البنات معها وراحوا المطبخ يطلعون السفرة والصحون والملاعق ..

وخلال عشر دقايق كانوا الشباب على الطاولة ياكلون ..
والطاولة الثانية .. الحريم والبنات ..
حنان : خالتي شخبار فتون والله اشتقتلها حيييييييييييل هالبنت
ام سعود : بخير الحمدلله .. (( وشهقت وقالت : ياويلي منها !!!
عبير : ههههههههههه ياويلك منها ؟؟ ليش ؟
ام سعود : قالتلي اول ماتتجمعون خلي البنات يكلموني بسكايب ورااااح عن بالي مره !
منى : ياوييييييييلك ياخالتي الحين وش يفكك من لسانها ..
ام سعود : أنا دارية انها بتاكلني بلسانها يالله خلصوا وطلعوا لابتوبي وكلموها بس هاااه ! ياويلكم تقولون ان توني أقولكم !!
مرام : هاه أجل .. ؟؟
ام سعود : قولولها قالتلنا بس حنا انشغلنا بالشوي والحوسة ..
مرام باستهبال : يوه خالتي مانعرف للف والدوران !!
ام سعود : طالعوا هذي الي تمثل البرائة بس ! اجل شالي ولـّع قلب وليدي وطير مخه هاااه؟؟
مرام بحرج : خــــااااااااااالتي .. !!
الكل ضحك: هههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههه ,,
والشباب تلقائيا التفتوا يوم سمعوا ضحكهم الجماعي .. وخالد الي كان مركز بكل كلمة .. سمع أمه واهي تقول : ياروح خالتك انتي .. والله ماولعتي قلب الا الي يستاهلك ولو دار الدنيا كلها مالقى مثلك !

استحت مرام وحمر وجهها وقامت لخالتها وحضنتها واهي تقعد جمبها وتقول : وانا لو أدور الدنيا كلها بعد ما ألقى خالة وحماة مثلك !
ام فيصل وقلبها يغمر بالفرحة .. لمعت الدموع بعيونها وقالت : من هالحال وأحسن يارب .. والله يجيب سعود بالسلامة وياخذ بنت عمه ويصيرون ثنتينهم يتنافسون عليك ..
مرام لأنها كرهت منال من سوالف فتون عنها قالت : تخسى بعد ذي تنافسني ..
ام فيصل : تشب ولا كلمة .. هذي الي نمدح فيها تو كبر راسها الحين لا خلاص اسحبوا كلامكم !
ضحكوا وأم سعود قالت : يالله عاد لايروح الليل ماكلمتوا بنيتي ..
ام عبير واهي تاقف : وين لابتوبك يمه ؟؟
ام سعود : فوق الدولاب بالصالة ..
عبير : اوكي .. وراحت واهي تمشي بخطوات مسرعة .. ودخلت البيت وراحت الصالة ولقت اللاب توب ..
أخذته وقعدت على الكنب وفتحته . بعد شوي جاها :
ادخال كلمة المرور : ................... !!
ضحكت عبير هههههههههه ياحليل أمي حاطة رقم سري !!
شالت اللاب توب وطلعت .. وقالت واهي تمشي عليهم : يمه كم رقمك السري ؟؟؟
ام سعود : وشوله تفتحين لابتوبي .. هاتي انا بحط الرقم !
عبير : هههههههههههههههههههههههه شتبين انتي مسوية رقم سري بالله عن مين ؟؟؟
ام سعود واهي تقلب بعيونها : عن أبـوك !
ضحكوا كلهم وحنـان قالت : وليه اهو يفتح لابتوبك أصلا ؟؟
ام سعود : لا والله ولاعمره لمسه .. بس انا الملقوفة فتحت لابتوبه ألاهو حاط رقم سري !! زعلت وقمت حطيت انا بعد .. وأنتظر يوم يجرب يفتحه ويلقى الرقم السري عشان تنفتح السالفة وآآآخ للحين مافتحه !
البنات :هههههههههههههههههههههههههه (( ومنى : ياحلوك ياخالتي .. يمه صيري مثلها جيبيلك لابتوب وحركات .. مب بازة بهالجوال واذا جيتي ترسلين رسالة خليتينا نكتبها لك
ام فيصل : انا ثقافتي على التراث القديم .. دوريني بين الكتب والأوراق ..
ام سعود بغرور : ياقدمك ياختي ! لا حبيبتي الناس تطورت وصارت المعلومات بضغطة زر تحصلينها .. مب تتكسر أصابيعك بتقليب الأوراق !
مرام : هههههههههههههههههههههه طالعوا خالتي واهي تحكي كذا مب كنها فتون !!
منى : هههههههههههههههه اي والله أجل فتون ماجابت الغرور من بعيد !
ام سعود : ههههههههههههه لا هو غرور ولا شي أستهبل عليكم ..
عبير : ياحبي لأمي يانااااس ..
ضحكت ام سعود وعيونها على الشاشة وحطت الرقم السري الي كان أول حرف من اسامي عيالها ..
ودخلت واشتغل سكايب .. وعلى طول لقت فتون متصله بسكايب ..
دقت عليها وثواني وجاها الرد

فتون : الوووووووووووو بدري !!
الكل بصوت واحد : هلاااااااااااااااااااااااااااا اااااااا
فتون : هههههههههههههههههههههههههه هلا فييييييييييكم وحشتووووووووني
أم سعود : هلا قلبي فتون .. الله يهديهم البنات انشغلوا شوي وماكلموك .. يالله خذيهم معاك ..
ضحكوا على أم سعود .. وعبير بدت تكلم : فتوني حبيبي عمري قلبي .. شلونك حياتي ؟
فتون : عبييييييييير ياقلبي انتي .. انا بخير الحمدلله .. انتي شلونك ؟؟؟
عبير : والله تمام .. شلون فيصل ان شاء الله طيب ..
فتون : بخير والله .. شلون جمعتكم (( وصرخت : أبـــــــــــي أجيــــــــــــــــــــكم !!!
مرام واهي تضحك : ياخبببببلة استغلي هالايام وانتي بامريكا لحالك مع فيصل ومصيرك بتردين هنا لزحمة الناس والحكـرة !
فتون : مراااااااام وحشتيني ياحمااااره .. اسكتي بس ماطيق هالكلام ..
مرام : خبلة انتي .. والله مادري وش مهببـة بعمرك انتي وفيصل هناك !!
فتون : يووووم علووووووووم شدراكم انتوا بس ..
منى : هههههههههه اقول لاتآذين اخوي ترا ينخاف منك انتي ..
فتون : منى وجيعة .. اشتقلتك انتي الثاااااانية ياحبيييييييييلكم

ساره وفمها عند المكروفون : فتوووون يالله تعاااااااالوا
فتون : سووووووووووسووووووو يابعد هالدنيا انتي .. يالله بطيرلك طيران الحين أجيك .. طالعي السماء بتلقيني طاااايرة جيتك ..
رفعت ساره راسها تلقائيا للسماء وقالت : بس ترا احنا ببيتكم ؟؟
فتون : ههههههههههههههههه تدليني على الطريق يعني ؟؟ ياحلوك وبس ..

وكملت سوالف معاهم وماطال الوقت يوم طالعت أم فيصل ساعتها وقالت : الله شوفوا الساعه كم !! مشى الوقت بسرعه ماحسينا .. دقي يامنى على السواق خلي يجي ..
طلعت منى جوالها الا ام سعود تقول : شوراكم مستعجلين ؟؟
ام فيصل : خلاص ياختي بتصير وحدة والله ان يفظحنا ابو فيصل ..
منى : تلقينه مادرا عنا كل يوم والثاني واهو رايح لابو وليد ولا ابو وليد عنده !
ام فيصل : عاد هذا الشغل الله يسهلهم مشروعهم على خير

وصل مسج لعبير يوم فتحت لقته من تركي يقول :
" حبي نمشي .. ؟ "
رفعت عيونها وشافته يطالع فيها .. ابتسمت بخفة ووقفت واهي تقول : يالله وانا بامشي الحين .. نشوفكم على خير ..
حنان : تعالينا عبورة عاد الحين لا وراك جامعة ولا بيت مالك الا ترووك فكي نفسك يوم منه وتعالينا..
عبير : ههههههه أكيد حبيبتي خلاص بشوف يوم مناسب وأكلمك ..
سلمت عليهم ومشت لداخل البيت ..
قاموا أم فيصل والبنات يجهزون ..
الا خالد يقول : خالتي مين بيوصلكم ؟؟؟
ام فيصل : السواق جاي بالطريق !
خالد بزعل حقيقي : أفااا ! تكلمون السواق وانا موجود .. والله ماهقيتها منك خالتي !
ام فيصل انحرجت وقالت : مانبي نكلف عليك ياعمري والسواق شعنده شغلة غير يودينا ويجيبنا ..
خالد : ولو خالتي الحين الوقت متأخر ! وبعدين لو فيصل كان مكاني مو كنتي بتخلينه يوصلكم ؟؟
ام فيصل : ايه عاد فيصل ولدي وغصب عليه ..
خالد بنظرة عتب : وانا مو حسبة ولدك ؟؟
ام فيصل : والله انت ولدي وعزي بعد .. يالله عاد لا تزعل وبكلم السواق اخليه يرجع وانت توصلنا ..
خالد : انتظركم برا ..
طلع وأهو حيل مقهور .. شالي قلب حياته فوق تحت .. لو هالموقف كان بزمن غير .. أو وضع غير .. كان مستحيل مرام ترضى أحد يوصلها غيره !!
تعب قلبه جفاهاااا واتنهد بقوة واهو يهمس : هانت يامرام .. هانت!

طلعت ساره تركض واهو ابتسملها وقعد يسولف معها لين يجون ..
ساره واهي تطالع بسيارته : ليه ثـيارتك صغيرة ؟؟ " سيارتك"
خالد : لأنها لي لحالي .. بس انتوا جيبكم لكل البيت لازم يكون كبير ..
ساره : بس ثـيارتنا أحلى .. تدوووور وتفححححـط !
خالد : ههههههههههههههههههه شعرفك انتي قد فحطتوا فيها ..؟؟
ساره :هههههههه لا مشعل يقول ..
خالد : اي بس مو زين التفحيط حبيبتي وخطر ممكن يقلب السيارة !
ساره : واش يصيـر ؟؟
خالد : تتكسر السيارة وتخرب ؟؟
ساره : ونموت صح .. ؟
خالد بحنية : لاااا ان شاء الله مانموت .. وان شاء الله محد يفحط فينا .. !
ساره : بس كلنا حنمووت ..
قعد خالد قبالها وقال : ايه كلنا بنموت اذا جا يومنا .. بس الواحد مايسوي شي خطر ممكن يموته ! ربي يزعل منه بعدين !
ساره واهي تهز راسها بالنفي : انا مح أسوي شي خطر .. وابي اموت اذا جا يومي ..
خالد كشر وماعجبه كلامها وقال : عسى يومي قبل يومك ياعمري !

طلعت أم فيصل والبنات .. ووقف خالد واهو يقول : يالله !
ام فيصل : ايه الحين يجي مشعل ..
مر من قدامهم وكانت مرام بوجهه .. طالعها واهو يمشي واهي نزلت عينها ودارت على الجهة الثانية .. على قد ما فرحتها شوفته .. وفرحها خبر انه بيوصلهم .. على كثر ماشالت هم وحست ان خالد مو معدي التوصيلة بسلام !
ركبت أم فيصل قدام والبنات ورى ومرام خلف خالد ..
شوي وجا مشعل وركب وشغل خالد السيارة ومشى الا اشتغلت على طول اغنية :

يالله نعيش بدنيا غير
مليانة حب مليانة خير
فيها الحبيب انتَ وبس
الأول انتَ والأخيــــــــــر

يارووووح الروووووووح
كفاية جروووح كفااااية جروح

قصر خالد على الصوت لأنه يدري ان خالته ماتسمع أغاني .. الا ساره تقول : لييييييييه صكيته؟؟
خالد : عشان ماما ماتحب تسمع أغاني ..
ساره : يووه أبي أسمعها هذه الأغنية داااايم مرام تشغلها وماتخليني أدخل أسمع ..

انبهت خالد ! هالأغنيه الي دايم على باله وعلى لسانه .. طلعت مرام مثله تسمعها ! طالعها من المراية ولمح عيونها تلمع بالدموع ! ضاق صدره واهو مايدري شالي تفكر فيه !
انتبه على هواش ساره ومشعل ..

مشعل : قااااااايلك خذيها بس انتي مادري وين مخك !
ساره : بس هي كورتك انت ليه ما أخذتها ..؟؟

حنان : والله انها صادقة يامشعل كورتك انت تاخذها مو هي !
مشعل : يووووه هذا انتم داااايم ..ساره الصح وانا الغلط الله يفكنا منها .. !!

الكل صرخ : مشعـــــــل !!
منى : عسى يومك قبل يومها ياحماار !
حنان : احترم نفسك ياسخيف انت ودعاويك ..
ام فيصل : يخسَ عليك يامشعل اختك وتدعي الله يفكك منها ؟؟ بكرا بتصيح وتبكي اذا صار فيها شي وتندم على كلامك ..

سكت مشعل وراجع كلامه .. صحيح هو يغار منها ومن حب الكل لها بس هو بعد يحبها ومايستغنى عنها وشريكته بلعبه وضحكه وهباله وكل شي ..
مسك يدها بدون ماحد ينتبه له .. والتفتت ساره عليه .. لقته يبتسملها
شقت الضحكة وجهها من اذنها اليمين واليسار .. مشعل وضحكلها شتبي من الدنيا أكثر ؟؟

وصلوا البيت وام فيصل تقول : كثر الله خيرا ياخالد
خالد : شدعوة خالتي ..
ام فيصل : ماتقصر والله ..
ونزلت ونزل الكل من السيارة وفتحت ام فيصل باب الشارع ودخلت .. وتركته مفتوح ليدخل الباقين ..
كان آخر من دخل مرام وساره ..
نزل خالد ومشى وراهم واهو الي مايدري متى بيشوف مرام مره ثانية وضاق صدره حيل خصوصا بعد مالمح دموعها بالسيارة !

حست مرام فيه ووقفت مكانها والتفتت بخفة ..

خالد واهو يأشر على داخل : ادخلي ..
مشت مرام ودخلت ودخل وراها وطرف الباب ..
خالد واهو ينقل بصره بين عيونها : متى اشوفك ثاني .. ؟
مرام : يوم الزواج ان شاء لله ..
خالد وكنه متوقع شي من هالرد قال بتنهيدة : كثير .. مرام انا والله تعبان !
مرام : وعلى بالك انا مستانسة .. ؟ ترا بُعدك يذبحني باليوم ألف مره ياخالد بس ...
خالد يكمل عليها : بس غلطتي وانا اتحملها ..
مرام : خالد انسى .. انا والله نسيت انت ليش ماتنسى !
خالد : شلون أنسى وأنا عايش عقوبة هالغلطة .. ؟؟
مرام وصوتها اتهدج بالدموع : خالد انا ماوافقت على تقديم الزواج الا عشان اختصر فترة عذابنا .. مو عشان نرجع زي قبل .. فكر بعقلك حبيبي مو بقلبك !
خالد سحرته كلمة " حبيبي " .. صارلهم زمااااااااان ماتبادلوا الكلام الحلوو ..
طالعها بنظرة شوق وقال : حبيبك ؟؟
انحرجت مرام وطالعت بساره الي كانت واقفة جمبهم وتلعب بمفاتيح خالد .. وقالت بصوت أقرب للهمس : لايكون عندك ذرة شك ان ممكن بيوم من الأيام تكون غير كذا ياخالد ..
ومسكت ايد ساره وقالت : يالله .. تصبح على خير ..

خالد : لحظـة ..
طالعته مرام باستفهام .. وخالد قال : ليه كنتِ تبكين بالسيارة ؟؟
ابتسمت مرام ابتسامتها الذباحة .. شكثر يسحر قلبها حرصه واهتمامه فيها وغيرته وجنونه عليها .. هذا اهو خالد حتى قبل مايخطبها .. يحس فيها ويسأل عنها ..
بس ليه الزمن وقف ضدهم .. ؟؟ ماطالت تفكيرها وقالت : ان كان حز بخاطرك انها آخر مره تشوفني .. تراني مثلك وأكثر خالد ..
خالد : ماخاب ظني فيك حياتي .. الله لايحرمني من هالقلب الطيب ..
وقبل ماترد بأي حرف .. مسكها وضمها لصدره .. مرام نفسها مشتاقة لحضنه وحنانه وحبه وكل مشاعره الي كان يغمرها فيهم ..
انتبهوا على ساره الي تضحك ..
أبعدت مرام عنه والتفتت لساره وضحكتلها واهي تقول : ليه تضحكين سوسو ؟
ساره طالعت بخالد وضحكت وقالت : تقدر تشيل مرام ؟؟؟
خالد بضحكة : ايه اقدر بس ليش ؟؟؟؟
ساره : لأنك خميتهـا زيي .. شيلها زيي ..
التفت خالد وطالع مرام بخبث الي هي رجعت على ورا بسرعه وقالت : حبيبي اتوكل على الله .. ذي تحسب حالي حالها ماعليك منها ..
خالد : وانتي حالك مو حالها صح .. انتي أقرب لي منها !
مرام : أدرييي بس كل شي بوقته حلو ..
خالد بانفعال : آآآآآآآآآه متي يجي هالوقت متى ؟؟؟
مرام بنفس الانفعال واهي تضحك : لاتسألني لأني أتحرااه مثلك وأكثـر !
خالد بخبث : زين يامرام .. ان ماطلعت من عيونك كل هالشهور الي حرمتيني فيهم منك ماكون خالد وتشوفين !
مرام ولع وجهها وقالت : ياويلي شبتسوي ؟
خالد : شبسوي ؟؟ قولي وش الي ماراح أسوي !
مرام بغمزة : عاد تدري خالد .. شوقتني لهاليوم !
خالد انهوس وماعاد اتحمل يسمع هالكلام ولايقدر يقرب منها وقال : مرام انقلعي داخل !
مرام +ساره : ههههههههههههههههههههههههههه
التفت خالد لساره وضحك وقال : تعالي ياحلوة انتي باعطيك حلاوة ..
ساره فرحت ومسكت ايده وقالت : يالله ..
مشى خالد لباب الشارع والتفت لمرام وقال : انتبهي على نفسك حياتي ..
مرام : ان شاء الله وانت بعد ..
هز خالد راسه واهو يطالعها بنظرات هوستها .. وماكان بينزل عينه الا يوم شدت ساره ايده وقالت : يااااالله ...
خالد : هاه !! يالله يالله ..
ورمى على مرام بوسة طايرة .. وطلع اهو وسارة الشارع وفتح باب سيارته وكان جمب كرسيه مجموعة شوكلات .. مسكها وعطاها اياها كلها ..
ساره بفرحة : كل هذا ؟؟؟؟
خالد : ايه ياقلبي كل هذا ..
ساره : هههههه شكرا ..
خالد : عفوا ياعسل ..

" خلصت من الكبيرة .. استلمت الصغيرة ؟؟ "
كان صوت رجولي ساااااخر..

التفت خالد بسرعه لقى طـلال الجار الكريه لبيت ابو فيصل .. واقف نص الشارع وعيونه حمر ومعاه عصا ..!!
طالعه خالد من فوق لتحت وقال : ظف وجهك لا تشوف شي ماشفته بحياتك يالمنحط ..
قرب طلال منهم واهو يلوح بعصايته ويقول : شقلت ؟؟؟
لصقت ساره بخالد واهي ماسكة ايده بقوة وتطالع طلال بخوف .. وخالد قال : نزل عصايتك لو سمحت معاي طفلة لاتخرعها انت وشكلك !
طلال باستهزاء : دامك داري انها طفلة .. ليه جاي تلعب عليها !!
خالد : انطم انت وافكارك المنحطة مثلك ! واحسلّك فارق عن وجهي لأني ما أنزّل مستواي لهالاشكال وأجادلهم!
طلال : لا والله .. ؟؟ ماتنزل مستواك أجل هاه .. زين كمل لعبك على هالصغيرة ويجي يوم تشوف مين الي ينزل مستواه للثاني ..
كان يتكلم بانفعال واهو يلوح بعصايته .. وساره مااتت من الخوف وصارت تقول بخرعة : خالد بيضربنا !
حس خالد ان هالولد مو طبيعي وممكن يسوي شي يخرع ساره .. مسك ساره وقال : تعالي حبيبتي ندخل .. (( وسكر باب السيارة ومشى لداخل البيت ويوم جا يسكر الباب سمع طلال يقول : قلعـة تقلع هالبيت وأهله .. !
ولع خالد منه بس بنفس الوقت استغرب شهالعداوة الي شايلها بقلبه تجاههم .. يذكر انه كان دايم يشوف مشعل يبكي منه وكم مره طلع فيصل واتهاوش معاه
بس كلامه الحين يخرع ويحسس ان هالولد مو طبيعي وبقلبه كم هائل من الحقد عليهم والغيرة منهم !
اتنهد وابتسم لساره وقال : لاتخافين حبيبتي ترا مايقدر يسوي شي .. !
بلعت ساره ريقها بصعوبة .. ومسك خالد ايدها ومشى للباب الداخلي وفتحه .. ودخلت ساره وخالد قال يبي ينسيها : يالله خبي الشوكلات لا ياخذها مشعل يالله بسرعه يالله يالله .. ضحكت ساره وركضت للدرج واهي تقول : بايباااااي ..
ابتسم خالد وطلع ,, ومشى وفتح باب الشارع وحمد ربه يوم مالقى طلال .. مافيه حيل يتناقر مع هالاشكال ..
ركب السيارة ومشى فيها واهو يتذكر شكل طلال بعيونه الحمرا وعصايته الي بايده كيف كان فعلا يخرع !!
ان كان أهو رجع يتذكره .. شلون أجل ساره الصغيرة ؟؟؟

::

كان تركي طول الطريق يسولف عادي ولا كن شي صار .. !! ويعلّق على صالح وخالد ويتريق عليهم .. وعبير ترد باقتضاب وبداخلها مستغربة شلون مشّى السالفة عادي ولا كن شي صار .. ؟؟
ترددت مابين انها تطول بالتغلي والزعل ولا انها تجاريه سوالفه وضحكه وتنهي الموضوع ..!!
اتأملته واهو يسولف وعيونه شوي على الطريق وشوي عليها .. كان يحكي بطهارة قلب ومبين ان مابخاطره شي وانه جد نسى السالفة ..
ولاشعوريا ابتسمت واهي تحس ان هالانسان قلبه أبيض من البياض نفسه .. مو أهو الي يتحاسب على كلامه وحركاته وينزعل منها !!
مبين انه من النوع الي مايحب يطـوّل ويعيد ويزيد بالسالفة لذلك ضيعها بالضحك والسوالف ..!
ارتاح خاطرها مره .. وظلت مبتسمة واهي تسمعه وتشاركه ضحكه وتعليقاته ..
وشوي لقت نفسها تمسك ايده واهي تبتسم ..
وعلى طول التفتلها وابتسم وكن هذا الي كان ينتظره من ركب السيارة ..

^ _ ^ حبي لهم ^ _ ^

::

دخل خالد البيت بعد ماوصل خالته .. وسمع صوت أمه واهو يمشي بالصالة لين وصلها لقاها فاتحة اللاب توب والسماعات باذنها ..
ابتسم واهو يقعد جمبها ويقول : فتون ؟؟؟
هزت امه راسها واهي تقول : هذا خالد جا تبين تكلمينه ؟؟ .. يالله خذيه ..
ومدت لخالد السماعة واهي تقول : من أول تسأل عنك !
خالد واهو يحط السماعة على اذنه : والله وطلع فيها خير اختي تسأل عني ..
فتون : حرام علييييييك انا كل الخير فيني بس انتم مضطهديني ..
خالد : ههههههههه زين شلونك يادووبا ..
فتون : بخير يالفيل .. شخبارك انت ؟؟
خالد : انتي ردودك جاهزة قدامك مايقولك أحد شي الا ورادة عليه على طول !
فتون : غلطت علي ولا ماغلطت علي ؟؟
خالد : وان كان غلطت عاد انتي مشيها !
فتون : لالالالا مستحيل .. المهم بس قولي شخبارك ؟؟
خالد : بخير الحمدلله .. انتي شخبارك واخبار فيصل ..
فتون : انا تمام فيصل مدري ..
خالد : شالي ماتدرين ؟
فتون : والله صارله ثلاث ساعات طالع مادري وينه !
خالد : مب صاحية زين دقي اسألي عنه ترا الرجال يجب المره الي تهتم وتحرص !
فتون : وانا الي اعرفه العكس.. الرجال مايحب المره النشبه والي تقلقه باتصالاتها وتدخل بأموره وتزعجه !
خالد : وانتي تشوفين فيصل من أي نوع !
فتون : مادري ..
خالد : انتي شالي تدرينه عن زوجك بالضبط ؟؟
فتون : خالد انت شتبي الحين .. ؟
خالد : ابي اعرف شلون مدبرة حياتك .. شكلك عافسة الدنيا ..
فتون : ايييييييييوا عافستها فوق تحت شعندك ؟؟
خالد : والله ماقول غير الله يكون بعونك يافيصل ..
فتون : آآآآآآآمين .. ويالله عطني امي انت ماعندك غير توقف مع فيصل سواء كان على صح أو خطأ ..
خالد : لزوم الصداقة والمحبة عاد !
فتون : ووين لزوم الأخوة مالت عليك ..
أم سعود الي تسمع ردود خالد كلها مناقر وقالت : حشا ماصارت ذي مكالمة !! من بديتوا للحين وانتوا مناقر ؟؟ حتى وانتوا بعيدين عن بعض ماتسلمون من بعض !!
فتون تصرخ تبي امها تسمع : يمه انتي شوفيه هو الي بدا ..
خالد : ههههههههههههه بس تصدقين فتون مشتااااااق للهوشة معاك بس ولا لغيرها ماشتقت ..
ام سعود : الظاهر استخفيت انت ياخالد روح نم أحسنلك !
خالد واهو يوقف : اي والله أحسنلي من أشياااء كثير جننتني اليوم !
ضحكت ام سعود على خبال ولدها ورجعت تكلم فتون شوي الا قالت : حبيبتي فتون صارت 2:30 بروح انام ..
فتون : اوكي بس ماكلمت ابوي !
ام سعود : ابوك جا من يوم خالتك عندنا وحط راسه ونام .. تعرفينه مب راعي سهر بس بكرا اخليه يكلمك ان شاء الله
فتون : اوكي ان شاء الله ..
ام سعود : يالله ياعمري مع السلامة ..
فتون : مع السلامة ..

سكرت فتون وفردت ظهرها من التعب .. صارلها قريب الخمس ساعات واهي قاعدة على النت .. كلمت أمها وبعدها قعدت تتصفح بمنتداها وبعض المواقع .. وبعدها شافت فيصل يروح الحمام وبعدين طلع منه ولبس وخرج من البيت .. كان هالكلام قبل ثلاث ساعات ..
قامت من مكانها ومشت للمطبخ وفتحت الثلاجة وطلعتلها عصير ..
ومشت للشباك واهي تفتح العصير ..
يضحك عليها الي يشوفها تتمنظر من هالشباك .. يولد عندها متعة عجيبة !
كانت تشرب بالعصير وتطالع بالرايح والجاي ..
لما انتبهت لسيارة فيصل توقف بالمواقف وينزل منها .. فرصتها تطالع فيه واهي الي ماتطالع ولا تحط عينها بعينه واهو بالبيت .. لأن آخر الأيام صار كل واحد بحاله !!

اهو بالصالة واهي بالغرفة بدون أي مشاكل ولا محادثات ولا حتى كلام وسلام !
شافت شكله متغير ! فيه شي غريب لفتها !! بعدها قالت لا يمكن لأنه خلف الشباك فمو واضح شكله تمام .. والا وش الي بيغير شكله فجأة !!

شافته يدخل العمارة وبعد نص دقيقة كان يفتح باب الشقة ..
ظلت فتون واقفة مكانها .. تطالع بالشباك وتشرب العصير بدون ماتلتفت ..
سمعته يهمس بالسلام وردت عليه بنفس الهمس ..

وبعد ثواني حانت منها التفاتة سريعة وانتبهت لوجهه وشي خلاها تسمّر مكانها وتطالعه ..!
كان وجهه أحمر وخدوده متوهجـة من الحمار الي فيها ! عيونه ذبلاااانة وفرجة مابين شفاته مفتوحه تبين انه مو قادر يتنسم من خشمه .. !!
كان يمشي بتعب وضعف واهو يفصخ السوتر الي عليه .. وقعد على الكنب واهو يفرك وجهه .. كان يكابد بصعوبة دوخة تداهمه من طلع من البيت .. ! بس كان بينفجر من الضيقة ولو ما طلع يمكن انفجر فعلا على فتون !!
له ثلاث أيام تعبان وانفلونزا حاده صايبته .. !! واهي ماتدري عنه وصراحة ولا اهو يدري عنها ..
عايشين تحت سقف واحد بس كلن بعالم ثاني .. !

حس انها واقفة تطالعه .. التفت يمنع عيونه لاتوقع بعيونها .. ومشى للمطبخ بضعف .. عبى الغلاية موية وشبكها بالفيش عشان تسخن .. وأثناء ماتسخن نزل راسه على الطاولة وسنده بذراعينه ..
كان شكله جد تعبان ومو قادر يوقف ..
مشت فتون بخطوات خفيفة للمطبخ ووقفت عند المدخل وقالت بهدوء : فيصل .. أسويلك شي ؟؟
رفع فيصل راسه بوهن وطالعها .. ياااااااااه .. شعور عجيب ينولد بقلبه أول ماتوقع عينه عليها حتى وبعز ماهو تعبان !!
تم يطالعها لحظات .. وبعدها قال بصعوبة : ........ لا شكرا ..
كلمتين حست فيهم فتون انه حتى الكلام مو قادر يتكلم من التعب ..
جت تبي ترجع للصالة بس شي منعها وخلاها توقف وتشوفه واهو يصب الموية بالكاس .. بعدها فتح الدولاب يدور على الشاهي الاخضر ..
حست فتون انه يبي الشاهي بس هي تعرف ان مكانه مو بالدولاب واستغربت انه نسى المكان الي اهو نفسه حطه فيه ..
قالت : بالدرج الي على اليسار ..
سكر فيصل الدولاب وفتح الدرج يدوره .. وكان الدرج اليمين !!
استغربت فتون .. معقولة التعب مخليه حتى موقادر يسمع زين !! تقوله اليسار يروح يفتح اليمين ..!
مشت للدرج المقصود فتحته وطلعت كيسة شاهي وبدل ماتعطيها اياه مشت بنفسها لكاسه وحطت الكيسة فيه .. وغطستها لين انتهت وشالتها ورمتها .. فيصل قعد على الكرسي بالمطبخ ماكان فيه حيل يعترض ولا يقول ولا كلمة .. شافها واهي تطلع صينية وتحط الكاس فيه .. قال بصعوبة : وكاس مويه الله يخليك ..
صوته التعبااااان حرك مشاعر الحنية عند فتون .. متى تعب ؟؟ وليه تعب ؟؟ وكيف تعب ؟؟

طلع منها السؤال لاشعوريا : شالي تعبك ؟؟
فيصل : طلعت والدنيا مطر وطولت تحته وكان لبسي خفيف ..
فتون : وكنت تدري ان الدنيا مطر ..
فيصل : ايه ..
فتون : وليه اجل طلعت !
فيصل : كان أهون علي من القعدة بالبيت !

بالصميـــم !
رماها بالصميم !!
وضعها معاه حده انه يطلع بدون تفكير والدنيا مطر ويمشي تحت المطر ويتعب بهالشكل !!
ماتنكر شكثر عورها قلبها .. قسيت عليك يافيصل بس انت بعَد ماقصرت معاي.. ضربتني وحبستني وعاقبتني بكل الوسائل .. وآخرتها ماقدرت تجيبني ولا تعدلني ! والنهاية هجرتك وهجرتني !
اتنهدت بخفة وصبت له كاس موية وحطت الكاس بالصينية .. بعدها وقف ومشى للصينية وشالها واهو يقول : مشكورة تعبتك معاي ..
فتون ماردت .. وتبعته بنظراتها لين وصل الصالة وقعد على الكنب .. وصار يشرب الشاهي على شوي شوي .. ويكح مابين فترة وفترة ..
مشت ناحيته وقالت : فيصل عندك دوا ؟؟
طالعها وعيونه تقول .. انتي دواي صدقيني .. ذوبي هالجليد الي بيننا وشوفي كيف بطيب وقتها .. نزل عيونه وقال : ايه .. أخذت قبل ما اطلع ..
فتون : إخذ الحين بعد .. شكلك حيل تعبان !
فيصل : ويعني اذا كنت تعبان ؟؟ فلونزا تاخذ وقتها وتروح ..
فتون بجدية : وين دواك ؟؟
فيصل : ليش ؟؟
فتون : وينه يافيصل .. ؟
فيصل واهو يأشر بعيونه على الرف : هنا ..
التفتت فتون وشافت الدوا .. مشت وأخذته وعطته اياه واهي تقول : خذلك حبتين فيصل عشان لاتتعب زيادة !
فيصل : فتون لاتتعبين عمرك وتسوين نفسك مهتمة !
فتون طالعته وقالت : مني مضطرة أمثل الاهتمام يافيصل ..!!
فيصل بسخرية : مو قلتي انك بارعة بتمثيــل كل شي .. الا الضعف !
فتون انقهرت من كلامها .. وانقهرت انه ذاكر هالكلام .. وقالت : ممكن أمثـل شي .. وممكن بعد يطلع من قلبي هالشي !
فيصل : وكيف أقدر أميّز ؟؟ وانا ماشفت منك غير الي يكدر الخلق .. عشان كذا خلينا بعاد أحسن .. ولا انك تمثلين علي بهالاهتمام ..
فتون : قلتلك ما أمثل ولافيه شي يجبرني بهاللحظة اني أمثل عليك !!
فيصل : بس يافتون ! أدري انك تتمنين بقلبك أكون على هالحال وأردى بعد !
فتون بصدمة : شهالتفكير يافيصل أنا مو لهالدرجة عاد ..!
فيصل بسخرية : مو قلتي بلسانك " ليتك تموت وارتاح منك " .. يالله انبسطي هذاني قاعد أموت بالبطئ .. وأحقق الي تمنيتيه !

سهم ثاني رماها فيه طعن عمق قلبها .. !!
مشكلة لو بيحاسبها على كل كلمة قالتها فياكثــر ماقالت .. وياكثـر ماتلفظـت !!

حطت الدوا على الصينية ومشت عنه ودخلت غرفتها وسكرت الباب ..

سندت ظهرها عليه وفورا سالت دموعها .. أنا السبب .. أنا الي ولدت هالجفوة بيننا .. !!
بكلامي وفعايلي وكرهي وجفاي .. بس ليه انا كذا ؟؟ مو بسبته ؟؟ مو هو الي كرهني فيه ؟؟ مو اهو الي راح وتركني .. ؟
لا يافتون انتي توهمين نفسك بهالاسباب .. ولا المشكلة بنت قلبك .. !! بنت عقلك ..!!
المشكلة منك وفيك ..!!


" لاتســــوين نفســـك مهتمـــة "
" قلتي انك بارعـــــة بالتمثيل "
" خلينا بعـــــاد أحسن "
" هذاني قاعد أموت بالبطئ .. وأحقق الي تمنيتيه ..!! "
وأحقق الي تمنيتيه ..!!
وأحقق الي تمنيتيه ..!!
وأحقق الي تمنيتيه ..!!

طاحت على الأرض ودفنت وجهها بالجدار وصارت تبكي وتشاهق بصوت مكتوم .. كل شي طاح وبيطيح فوق راسي بسبب كلامي وتصرفاتي ..
وفيصل عافني من خاطره !
وماعاد يذكر مني الا أسوأ كلام وأسوأ فعايل .. ليه اهو فيه غيرها أصلا !!
بس حتى لو حاولت أثبتله عكس ظنه .. هذا هو يصدني .. ويشوف الزين مني تمثيل !!
وقلبي مايطاوعني أعيد الكـرّة ويسمعني هالكلام مره ثانية ..
صدقت يافيصل .. خلنا بعاد أحسن .. !!

ظلت مكانها يمكن ساعه مافيها حيل تقوم وتتحرك .. بعدها قامت لبست بيجامتها ورمت نفسها على السرير .. كان صدرها حيل متضايق من كلامه .. لا اهي عرفت تكسبه ولا اهو عرف يكسبها .. !
حاولت تبعده عن بالها وتستلم للنوم .. مر وقت واهي تتقلب بفراشها ماتدري نامت ولا مانامت لأنها كل شوي توتعي على نفسها ..

فجأة سمعت صوته يكح بقوة .. ويكح بتواصل .. وطال الوقت واهو يكحكح !
نغزها قلبها ونست كل كلامه وقامت بشويش وفتحت الباب ..
شافته متمدد على الكنب وغطاه مرمي على الأرض ومغمض عينه ويكح .. ووجهه زي ماتركته قبل متوهّج بالحمار !
مشت بخفة لين وصلت عند راسه .. ورفعت ايدينها بهدوء لين لامست أصابعها جبينه .. وطاح قلبها يوم حس شكثر جبينه مولع زي النار !!
التفتت شافت علبة الدوا زي ماحطتها .. أنحنت وفتحتها وأخذت منها حبتين .. ومسكت كاس الموية وقعدت نص قعدة جمب فيصل وقالت بهدوء : فيصل قوم اشرب الدوا انت مره تعبان !
مارد عليها .. حطت ايدها خلف راسه ورفعته واهي تقول برجاء : فيصل خذ الدوا ..
فتح فيصل عيونه بوهن وشافها قدامه .. فتون : افتح فمك يافيصل الله يخليك..
وقربت ايدها لفمه واهو فتحه لا شعوريا وحطت فتون الدوا بفمه وبسرعه أخذت كاس الموية من الأرض وشربته كم رشفه ..
رجعت راسه بخفة وأبعدت إيدها .. حست انه مادرا عنها ولاهو حاس فيها ويمكن حتى ماشافها .. !
شالت الصينية وكاس الموية والشاهي وودتهم للمطبخ .. بس قلبها مو مريحها انه يكتفي بالدوا مع هالحرارة الشديدة !
اتذكرت الكمادات الباردة .. وبسرعة طلعت قدر عميق وصبت فيه موية باردة ورمت قوالب الثلج داخله .. وأخذت منشفة صغيرة ومشت لعنده وقعدت نفس قعدتها الي قبل ..
غطست المنشفة بالموية وعصرتها ولفتها وحطتها بهدوء على جبينيه .. شافته يعقد حواجبه بضيق .. وشوي شوي ارتخت ملامحه .. تركت المنشفة عليه .. وقررت تبدلها كل شوي ..
وقفت وجرت الكنبة الثانية لين صارت قريبة منه .. وقعدت عليها .. وكل ما مر وقت شوي ترجع تغطس المنشفة بالموية الباردة وترجعها عليه ..
وبالآخر سندت ظهرها على الكنب .. وضاعت عيونها بهالشخص النايم قبالها !
مشاعر بداخلها متصارعة .. شالي أجبرها تسوي معه الي سوته ؟؟ لا واهو بعد رفض يقبل منها شي وطلب منها تبتعد عنه .. ! تكرهه ؟؟ لا ماتكرهه .. اعترفت بهالوقت انها ماتكرهه .. لكن ......... تحبه ؟؟
تأملته بنظراتها .. أنا كنت أحبك .. اي نعم جتني فترة حبيتك فيها وكنت أتمنى قربك مني .. وكرهت بُعدك .. وكرهت وقتها حتى حروف اسمك ! اتنهدت من خاطر يوم استرجعت ذيك الأيام .. وراحت فيها الذكريات لأبعد من ذيك الأيام ..
للأيام الي كان فيصل يتقرب منها واهي تصده .. يمازحها مرات .. يتوددلها مرات .. يدافع عنها مرات ومرات .. وكانت ترفض الاعتراف ان الي يسويه حب .. !
ماتدري ليه هاللحظة اتمنت لو يرجع فيصل الأولي .. لأنها ماكانت بترجع فتون الأولية .. كانت بتتقبله .. ويمكن كانت .. بتحبه !
بس الحين حست انه اهو رافضها .. عافها خاطره .. ومع كذا ماتحملت تشوفه تعبان وتتركه .. رجعت تسأل نفسها شالي أجبرني أعتني فيه .. حناني عليه ؟؟ .. اي صح الحنان منفصل عن الحب .. وانا حنيت عليه ورحمته ..
مثل العواصف اهي مشاعرها هاللحظة .. حست انها بتدوخ من التفكير .. وماتدري متى وكيف .. طاح راسها على الكنب .. ونامت !
بعد ساعتين .. فتح عيونه ورجع غمضهم .. وشوي الاحس بثقل على راسه .. مد ايده وحس بالمنشفة فوق راسه .. !! هو كان يحس ان أشياء غريبة تصير فيه وحوليه .. بس ماقدر يستوعب من التعب .. شال المنشفة والتفت واتفاجأ فيها نايمة واهي قاعدة على الكنب .. والكنب قريب منه !!
شاف قدر الموية جمبه .. ورفع عينه يطالعها مره ثانيه !
فتون لاتجنيني .. شلون أفهمها اني ما اتحمل قربها مني واحنا وضعنا بهالشكل !! اهي راكبة راسها ومو راضية تتغير وانا تعبت معها ولاني قادر أتحمل مو البُعد أحسن ؟؟
زين ولمتى ؟؟؟ لمتى بنظل على هالحال !! حس روحه داخل متاهااااات للصول لقلبها ..
اتأمل هيأتها الناعمة واهي نايمة وراسها مايل وشعرها الأسود مبعثر على وجهها ..
مشى ناحيتها بهدوء وانحنى بلا شعور منه .. وباس جبينها .. !
رفع نفسه وشافها تحرك راسها بخفة .. فكر بأي نوع من التعامل واجب عليه يعاملها فيه .. ؟ لو قلنا نظل بعاد ممكن يغيرها هالشي ؟؟ هذي هي حست فيني ورحمتني يوم شافتني تعبان وكانت مو دارية عني !
شكل البُعد والجفا أسلوب يفيد معها .. بس والله قلبي مايتحمل .. بكل مره أقاوم ضعفي بصعوبة قدامها .. وتكسر خاطري وحدتها .. ودموعها الي أشوفها على غفلة منها ..
سامحيني ياروح فيصل .. بس انتي السبب !

مشى للحمام واتوضأ وبدل ملابسه وطلع .. شافها نايمة على نفس وضعيتها
ناداها بهدوء : فتون .. فتون قومي صلي الفجر وروحي نامي داخل ..
اتحركت فتون شوي وفتحت عيونها شافته واقف قبالها .. استجرعت فورا حرارته وتعبه وقالت باهتمام : شلونك الحين ؟؟
فيصل : الحمدلله أحسن ..
طالعته فتون شوي .. الا فيصل أبعد عينه عنها ومشى شوي ووقف يصلي ..
قامت فتون بكسل وراحت للحمام واتوضأت .. وطلعت تبي تصلي وقبل ماتدخل الغرفة .. شافته يلبس جزمته ويطلع ..
قالت : فيصل لاتداوم اليوم وانت تعبان
فيصل بدون مايطالعها : مو رايح الدوام ..
فتون : هاه أجل وين رايح ؟؟
فيصل بنظرة عتاب : ماسألتيني بالأول تسأليني الحين .. !
ومشى تاركها وفتح باب الشقة وطلع .. من ورى قلبه يكلمها بهالشكل ويطلع ويخليها .. بس اهو اتوصل ان البُعد بهالطريقة يحرك مشاعرها غصب عنها .. !

اما فتون على عكس توقعه .. ولّعت منه وعصبت !
وقفت واهي تقول هذا جزاتي الي أهتم فيك ؟؟ والله الشرها مو عليك .. الشرها علي أنا الي حنيت عليك وشغلت بالي فيك !! يالله تشوف اذا مارجعت الحين أطنشك ولا ألقيلك بال وانت موت بحرتك !!
اتنهدت بقهر .. ومشت واهي تحاول تهدي نفسها .. وكبّرت وصلت الفجر .. بعدها طرا على بالها تكلم أحد أي أحد يكسر عليها هالضيق الي حاشيها
ومن بيطرا على بالها غير اختها عبير ..
مشت لغرفتها وأخذت جوالها واتصلت ..

شوي وردت عبير : هلا والله وغلا ..
فتون والضيق بصوتها : هلا عبير شلونك .. ؟
عبير : تمام حبيبتي انتي شلونك ؟؟
فتون بتنهيدة : ماشي الحال ..
عبير بهمس : فتون فيك شي ؟؟
فتون : لالا عادي بس طفشانة وقلت أكلمك ..
عبير : ياعمري وين فيصل عنك !
فتون : ............... فيصل !!
عبير : ايه .. شفيك ؟؟
فتون : ولا شي فيصل راح لدوامه ..الدنيا صبح عندنا الحين ..
فتون: ايه ياعمري اجل ارجعي نامي شتسوين لحالك ..
فتون : شكلي بارجع انام .. انتي وينك كنك بسيارة ؟؟؟
عبير : اي والله رايحين لعمتي سعاد ..
فتون : امممممممم ياحلوكم .. بس انتي وتركي ؟؟
عبير : لا عمي وأهله بسيارة ثانية قدامنا ..
فتون : زين سلميلي عليهم وعلى وجدان وبشاير ..
عبير : يوصل ياعمري .. وانا بكلمك بعدين واسولف معك..
فتون : ان شاء الله ..
عبير : يالله وصلنا الحين أبنزل .. باي ياعمري

ونزلت عبير ونزل تركي ودخلوا كلهم بيت عمتهم .. معهم أبوه ونوال ونهى ومنال وكل العيلة الكريمة ..
استقبلبتهم العمه سعاد وبناتها ورحبوا فيهم ..
وقعدوا الرجال ويا بعض .. والحريم ويا بعض .. كان فيه بعض المعازيم غيرهم ..

دارت بين البنات سوالف وعبير مبتسمه للكل وتسولف مع الكل ..
نهى : وجدان قومي وريني مسبحكم ..
وجدان : ايه صح انتي ماشفتييييييييه !!
نهى : ايه ماشفته .. مسوينه صارلكم شهر ولا عمرك اتصلتي وقلتي تعالي نسبح ونستانس ..
وجدان : ههههههههه ياعمري بس والله من سويناه ماسبحنا فيه الا ثلاث مرات بس ..
نهى شهقت وقالت : والله لو هو عندنا ما اطلع منه .. قومي وريني اياه يالله
قامت وجدان ونهى وبشاير وطلعوا ..

قامت نوال من مكانها وقعدت جمب عبير وقالت : بالله ياعبير اذا رجعنا الحين خلي منال تركب معاكم .. !
عبير : اوكي عادي بس .. ليه يعني ؟؟؟
نوال : ياعبير انتي عارفة وضعنا شلون وطول الطريق واهي ماغير تدق بالحكي رفعت ضغطي وخلتنا نتهاوش قدام أبوك .. وانا مابي أبوك يحس اني انا راعية المشاكل واني السبب بكل شي .. فخذيها معاكم تكفين ..
عبير : زين شقولها ؟؟
نوال : قوليلها تعالي معانا احنا خفاف ونسولف سوى بالطريق يعني اي شي عبير ..
عبير بحيرة : والله مادري شقولك نوال بصراحة ماودي أتدخل بينكم بعدين أخاف تسألني ليه وماليه وانا مو قد هالسوالف !
نوال : ياعبير والله مو سالفة كايدة عشان تشيلين همها .. اطلبيها تجي معاكم عادي وصدقيني ماراح تعترض لأنها اصلا تبي الفكة مني ..
عبير باستلام : خلاص اوكي ..
ابتسمت نوال ورفعت حاجب والتفتت تسمع سوالف الي حولها ..

بعد العشا ..
دق تركي على عبير وقاله تطلع ..
مشت عبير لمنال وقالتلها تجي معاها بس رفضها كان لسبب ماقدرت عبير تجادلها فيه
!! لأنها قالت تبي تقعد مع البنات وماتبي ترجع البيت هالوقت !!

قامت عبير عنها ولبست عبايتها وشافت نوال عند المراية تعدل نفسها
مشت وقالت : نوال ترا قلتلها وقالت مالي خلق أرد البيت الحين وأبي أقعد !
نوال بقهر : قالت كذا ولا انتي شكلك ماتبينها تجي معاكم ؟؟؟
عبير بصدمة : وليه ما أبيها .. ؟؟ انا قلتلك أوكي ورحت وكلمتها بس هذا كان ردها ..
نوال : وانتي قلت جت من الله .. ولا كنتي تقدرين تقوليلها نقعد سوى نسهر سوى .. بس مابغيتي تقولين هالشي لأنك فعلا ماتبينها تجي معاكم
عبير عصبت وقالت تبي تسكتها : اي مابيها وبكيفي عاد !

ودارت تبي ترجع الا صدمت بمنال الي كانت طالعة تبي تروح الحمام !!
طالعتها منال من فوق لتحت وقالت : وشالي جابرك أجل تقوليلي تعالي معانا ؟؟؟

نقلت عبير بصرها بينهم الثنتين .. لا مو اهي قد هالمشاكل .. ولا هي قد هالمواقف .. !! اتجمعت الدموع بعيونها ومشت تاركتها ..

فتحت الباب وطلعت لقت تركي بالسيارة .. ركبت وخبطت الباب ..
تركي حس فيها شي .. حرك السيارة واهو يقول : شصاير ؟؟
عبير بهمس : ولا شي ..
تركي : شلون ولا شي ! شفيك ياعبير قولي
اتنهدت عبير وحكته كل الي صار مع نوال ومع منال .. لين ختمته بكلمة منال الأخيرة !

تركي انفعل وقال : وانتي ليه تدخلين نفسك بينهم ياعبير ؟؟؟؟؟
عبير : اعتبرت الموضوع عادي ماتوقعت ان كل وحده بتسوء الظن فيني بالآخر وتفهمني بمزاجها !
تركي بنفس الانفعال : الا كذا أهم !! وانتي عارفة أسلوبهم وطبعم !! آخر شي كنت اتمناه انك تدخلين بينهم ياعبير !
عبير سالت دموعها وقالت : بس ياتركي انا مو ناقصتك انت تزيد علي بعد ..
اتنهد تركي بقهر .. طول عمره حب يبعدها عن المشاكل .. الحين هالسالفة بتصير سواااااالف مو سالفة .. ويالله وش يفكها منها !!

هذي عينـــــــــة للمواقف .. الي صارت تواجــه عبير بهالبيت .. بين منـــال وبين نــوال ..
مرات تعدي ... ومرات تترك أثرها فترة ..
ومرات تكون السبب بخناقها إهي و تركي !!!


*******

^ ^ ابريطانيا ^ ^

كان يمشي من قسم لقسم ومعه أوراق وملفات ومبين انه حيل مشغول .. انتبه لرئيس أحد الأقسام واقف ينتظره عند مدخل قسمه .. ومعاه أحد الموظفين يتكلم معاه .. دق جواله بهاللحظة وهدّا مشيته واهو يطلع جواله من جيبه .. كان ممكن يتجاهل الاتصال لأن رئيس القسم ينتظره بس لما يكون من حبيبة الروح مستحيل يتجاهله ..

رد بهمس : حياتي انا مره مشغول .. !
وعد : لاااااااا لاتقول !
سعود : ليه كلها ساعه بالكثير أفضى وأكلمك ..
وعد : انا مابغاك تكلمني أبغاك تجي البيت !
سعود واهو يراقب الموظف ويكمل بهمس : أجي البيت ؟؟ ليه شصاير !
وعد : مو صاير شي بس .... ( وبتنهيدة : خلاص إفضى وكلمني ..
سعود حس ان في شي مخبيته وقال : بكلمك بأقرب فرصة .. يالله الموظف يطالعني وشكله بيذبحني
وعد : هههههه اوكي حبيبي ماعطلك باي ..
سكر سعود ومشى لوين مارئيس القسم ينتظره .. وبعدها دخلوا القسم وقعدوا على المكتب يتفاهمون بخصوص شغلهم ..
طول الوقت وسعود يحاول يتملص من الموظف ويأجل طلباتهم لبكرا .. ومهي أول مره يسويها من اتزوج الأخ !! كل يوم والثاني واهو معتذر عن شغله ومأجل شغله .. * _ ^

بعد نص ساعه قام أخيرا بعد ماتفقوا على اتمام أهم المشاغل ..
طلع سعود من القسم ومشى متجه لصالة الكوفي .. ودق على وعد وعلى طول ردت واهي تقول : هلا حبيبي خلصت ؟؟
سعود بضحكة : انتي شعندك متحمسة قوليلي شفيه !
وعد : ابغاك وقت البريك تجي البيت .. وبعد ماتنتهي مدة البريك ترجع !
سعود : ليه طيب ماتقدرين تأجلين الي ببالك لين أخلص !
وعد : اممممم لاا .. بهالوقت أحلى ..
سعود : وشو الي أحلى ؟؟
وعد : خلاص سعود انت تعال وتشوف ..
سعود : اوكي حياتي على 12 بكون عندك !
وعد بفرحة: أووووكي أستناااااك ..
ضحك سعود وسكر منها .. حاول يفكر بشالي تبيه منه بهالوقت ! لايكون تبي تفاجئه بحركة من حركاتها الرومانسية الي من أخذها واهي تفاجئه فيهم !!
مافكر كثير وترك الموضوع يعرفه اذا راح البيت .. واش ماكان .. أكيد بيسعده دام بيشوف وعد!

الساعه 12
وصل سعود البيت .. ونزل ومشى للباب وفتحه .. وأول مادخل وقف .. !
استغرب من الظلام الداااامس الي بالبيت !
ابتسم وعرف انها حركة وقال يجاريها ..
سكر الباب ومشى بخفة واهو ينادي : وعـــــد .. يالله جيت وينك !!
ماردت عليه .. وعلى طول انتبه لشمعة مضوية آخر الصالة ..
مشى ناحيتها لقى ورقة مطوية جمبها يوم فتح لقى مكتوب :

"ابحث عني "

ابتسم ورجع الورقة مكانها ومشى للباب وفتحه ودخل الغرفة ..
كانت الغرفة تشابه ظلام الصالة.. بس الريحة هنا تختلف .. ريحة عطور شرحت صدره .. لقى شمعة وحده مضوية على اليمين مشى ناحيتها لقى جمبها ورقة مطوية .. فتح لقى مكتوب :

" ضوي الشمعة الي على اليسار "

ضحك والتفت على اليسار لقى شمعة وجمبها ولاعة ..
مشى ومسك الولاعة وضوى الشمعة .. الا لقى جمبها ورقة يوم فتح لقى مكتوب

"ضوي الشموع الي على التسريحة "

قال بصوت عالي : وعدي ترا أخاف أتلخبط وأحسبك انتي الشمعة وأضويك !

ومشى للتسريحة وصار يضوي الشموع الأربع واهو يدندن بضحكة ..

بعد مانتهى لقى خلف الشموع ورقة كبيرة مكتوب فيها :

" حبيبي .. ضويت الشموع زي ماضويتلي حياتي بوجودك .. انت شمعة حياتي ..
نزل عيونك للأرض وتابع البحث .. "

نزل سعود عيونه للأرض لقى وروود حمرا منثرة بكل مكان .. ومشكّلة بشكل خطوات وأسهم ! ..
مشى يتبع الخطوات لين وصل لآخرها وكان منزل عيونه على الأرض ومانتبه لما صدم بوعد واهي ضمته على طول واهي تضحك وتقول : برافوووووو .. وصلت أخيرا ..
سعود : هههههههههههههههههه والله مانتبهتلك ..
وعد : يمكن سحرتك !
سعود : اذا على السحر فانتي ساحرتني من زماااااااااان .. !
ونقل بصره بين عيونها لحظات وقال : شهالحركات الجنان ياوعد .. خفي علي ترا قلبي مايتحمل !
وعد : ولا حتى قلبي عشان كذا أنفس عنه بهالحركات ..
باسها سعود وقال : أروع حركات من أروع وعد بالدنيا ..
ضحكت وعد وقالت : ترا ماخلصنا .. بس دحين انا بقولك التعليمات ..
سعود : ههههههههه هاتي..
ابعدت وعد شوي وقالت : افتح الباب هذا ..
كان في باب داخلي للغرفة
مشى سعود واهو يقول : لايكون ظلام بس !
سعود : ههههههههه لا لا ..
فتح سعود الباب وانبهت !!
لقى عربية صغيرة مجملة بالورود ومليانة شموع مضوية ..
وبالنص كيكة صغيرة بالكريمة .. مكتوب عليها :

* I love U *

ابتسم سعود من خاطر قلب متولع وذايب .. ومسك العربية وسحبها وطلعها .. وقعد اهو وياها على كنب صغير على قدهم متواجد بركن الغرفة
واتنورت الغرفة كلها بالشموع ..
كان جو رومانسي آخاذ .. وروائح الشموع تسحر القلب والروح ..
ضم سعود وعد وقال : ويلوموني فيك !! ياليتهم ياخذون عيوني ويشوفون الي انا أشوفه..
ابتسمت وعد ابتسامتها الناعمة وقالت : مايهمني الناس حبيبي .. يهمني انت اش تشوف عيونك واش تحسه بقلبك ..
سعود : الي أحسه ان حبك بقلبي يزيد كل لحظة .. ماودك تحطينله حدود ؟؟
وعد : هههههههه لا خليه لأن حبك بقلبي ماله لاحدود ولا قيود..
سعود واهو يغمزلها : بس أخاف أنفجر وأنفضح بعدين !
وعد بضحكة : قلتلك سعود لايهمووك الناس .. أنا وانتَ وحبنا و ..
سعود : وبس !
وعد : ههههههههههه ايوا وبس ..
سعود : آآآآآه منك .. ماقتلك خليها بعد الدوام يكون أحلى!! الحين قوليلي بأي مخ بارجع أدوام .. ؟؟؟
وعد : هههههههههههههههه مو هذا الحلو بالموضوع .. أجننك وأشوقك لي أكثر !
سعود : ههههههههه والله لعبتيها صح ..

ضحكت وعد وقامت طلعت من الدرج كامرا فيديو .. وحطتها على التسريحة مقابلتهم .. وقالت : يالله الكامرا بتشهد علينا الحين .. خلينا ننضبط أدوارنا ..
ابتسم سعود واهو يراقب حركاتها وحماسها وضحكاتها وفرحتها .. صحيح غمر حياتها بالحب والفرح بوجوده .. بس زي ما إهي بعد غمـرت حياته بكل هالمشاعر وأكثر !

مشت وقعدت جمبه بنعومة ومسكت إيده واهو باسها ومسك إيدها وقطعوا سوا الكيكة ..
بعدها أخذت وعد شوكة وأقطعت قطعة صغيرة من الكيكة وأكّلتها اياه واهي تضحك ..
أكلها ورفع حواجبه باعجااااب من الطعم .. دقته وعد بكوعها.. !!
ضحك سعود واهو فهم انها تبي يأكلها بس ماتبي تقول قدام الكامرا ليصير الوضع طبيعي
مسك الشوكة وقطع قطعة منها وأكلها .. وأكلتها ..
بعدها قطعت وعد قطعة أكبر من الي قبل وقربتها منهم الاثنين لياكلونها سوى ..
قرب سعود فمه .. وقربت اهي فمها .. ويوم جات تبي تقطع بفمها لقت سعود التهمها كلها بفمه .. !!!
وعد : هههههههههههههههههههههههههههههه ههه ليه خربتها .. ؟
سعود : ههههههههههههههههههه بناكفك ..
ولمها على صدره وباسها واهم مايشوفون غير حبهم .. وغرامهم .. وشوقهم ..

الي بيصير بيوم من الأيام .. مجرد ذكريات تهد حيلهم .. وتحرق قلوبهم !

*********


في أجمل الصالات الي تتوسط أروع منازل هالشارع ..
طلع الدرج بسرعه واهو ينادي : مشـــــاعل .. مشــــــاعل ..
أم وليد كانت طالعة من غرفتها وشافته وقالت : شعندك ياثامر ؟؟؟
ثامر واهو يلهث من بعد الدرج : وين بنتك هذي لا أذبحها أنا وخواني الحين ..
ام وليد بخرعة : بسم الله علينا .. شصاير ؟؟؟
ثامر: صارلنا ساعه منطقين بالسيارة نحتريها وندق على جوالها ولا ترد .. تبي تذلنا يعني لاننا محتاجينها ؟؟
طلعت مشاعل من غرفتها وعبايتها باديها .. وتقول: يالله هذاني جيت ..
ثامر : لا والله ؟؟ وينك ساعه والله وليد قال دقيقتين ان مانزلتي بيمشي ويخليك !
مشاعل : هههههه الحمدلله والشكر .. ومن الخسران بهالحركة غيركم ؟؟
ثامر : مشاعلوووووه .. مب عشاننا محتاجينك تذلينا ؟؟
مشاعل : انتوا الي فاهمينها كذا ولا انا كنت اكلم ملاك أشوف ان كان تقدر تروح معاي بدل ما ارتز لحالي
ثامر : اوكي يالله بس اخلصي
ونزل بسرعه الدرج ومشاعل تلبس عبايتها وتقول : كثر خيري اني وافقت على طلعتكم هذي !
ام وليد واهي تمشي للصالة : مب أول مره يامشاعل يطلبونك وتوافقين .. كان من بدايتها قفلتي هالباب !
مشاعل بقهر : لان عيالك ثعالب ! عندهم أساليب تطيح الواحد ويوعودني بأشياء مغرية ماقدر أرفض!
ام وليد : هههههههههههههههه وش واعدينك هالمره !
مشاعل : بعد مانخلص نمر على سن رايس بالبحر ونقعد شوي فيه ..
ام وليد : ايييييه ياعيني عليك انتي وهالبحر .. زين طيري بسرعه لايكونون راحوا وتروح عليك الطلعة
مشاعل واهي تناقز بالدرج : ياويييييييييييييلهم .. !
وكملت ركض واهي تلبس عبايتها وتلف طرحتها بسرعه وفتحت باب الشارع وشافت السيارة مجودة وكل اخوانها الثلاثة معصبين !
ضحكت وسكرت الباب ومشت وركبت ..

دخل أبو وليد الصالة وشاف زوجته قاعدة لحالها عرف ان عياله طالعين .. ابتسم واهو يقول : مساء الخير
أم وليد : مساء النور .. (( ودقت بالسنترال على الخدامات يطلعون القهوة ..
أبو وليد : طلعوا العيال ..!
أم وليد : ايه وجارين مشاعل معهم عشان تدخلهم كالعادة !
هز ابو وليد راسه باستياء وقال : مادري شالي يمنعهم يدخلون قسم الشباب ؟؟ شيبون بقسم العوائل !
ام وليد : يقولون أهدا وأروق .. قسم الشباب كله ازعاج وهبال وأشكال تفجع ..
ابو وليد : اي بس البنت شذبنها رازينها معهم !
ام وليد : لا هي عادي ولا كان ماوافقت بعدين عمرهم ما أخذوها الا بالآخر يمشونها مكان ماتبي ..
ضحك ابو وليد على بنته وقال : وذي عاد بزر تسكتها الوعود والهدايا ..
ام وليد : هههههههه خلها بزر والله عاد أزينلها وأريح لخاطرها ..

جابت الخدامة القهوة وحطتها ومشت
مسكت ام وليد الدلة وصبت لزوجها ومدتله الفنجال
أخذ ابو وليد الفنجال واهو يقول : اقول ام وليد ودي أعزم أبو فيصل وأهله عندنا على العشا..
أم وليد : زين والله هالرجال يستاهل عزيمة .. بس متى تبيها ؟
ابو وليد : الخميس شرايك ؟؟
ام وليد : ماظن عندنا شي .. خلاص خلها الخميس
ابو وليد : تكلمين زوجته ولا انا اقوله حياك انت وأهلك ؟؟
ام وليد : على راحتك تبين أكلمها كلمتها ..
ابو وليد : كلميها أحسن عشان تحرصينها على الجيه ..
ام وليد : ابشر ان شاء الله .. وكيف أمور مشروعكم ان شاء الله ماشين ؟؟
أبو وليد : لا الحمدلله ماشين خطوة خطوة بس ننتظر فاكسات من بعض الشركات الأجنبية وان شاء لله يتم كل شي ..
ام وليد : الحمدلله .. والله يازين الشراكة ..
ابو وليد : اي والله لاصار الشريك رجال مثل أبو فيصل والله يكون نعم الشريك ..
ام وليد : عاد أبو فيصل شريكك الحين وصديقك من عمر الدنيا ..
ابو وليد يسترجع ماضيه : اي والله .. ذكرياتي معاه ما أنساها .. كنا مثل الأخوان لين سافرت أدرس بابريطانيا .. و .. (( ضاعت الكلمات عند شفاته .. وكمل يبي ينهي هالذكريات الحارقة : عقب مارجعت انشغلت و تباعدنا فترة طوييييييلة بس هو ماخلاني ماشاء الله عليه دايم يكلم ويزور .. والحين الحمدلله رجعنا مثل قبل ..
ام وليد : زين الحمدلله ربي عوضك عن الاخوان ..
ابو وليد : اي والله انا ربي مارزقني بأخ بس رزقني بأصدقاء يمكن أحسن من الأخوان .. هذا الي يفرحني اذا شفت عيالي مترابطين ودومهم سوى .. لقيت عندهم شي مالقيته عندي ..
ام وليد : اي الحمدلله بس ياعمري على مشاعل الي ماجتها اخت ..
غصــــة !!
كجمـرة !!
توه يقول يبي ينهي الذكرى .. يبي ينسى .. بس الأيام كل مالها تذكره .. وتشعل حرقة الماضي بقلبه ..
مسك فنجاله وصار يشرب فيه وماحس بحرارة القهوة لأن حرارة صدره كانت أقوى ..!!

::

مسرع ما جاء يوم الخميس الي راح فيه أبو فيصل وأهله لمنزل أبو وليد ..
كان تعارف رائع بين الحريم ..
ومشاعل اتونست حيـــــل مع مرام ومنى ..

والسوالف تنوعت مابينهم .. شملت كل شي
وأهم ماشملته اهو تفاصيل العيلة والأخوان .. وأساميهم ..

وتفرعت السوالف لشغل العيال .. ودراستهم ..

وانكشفت كل الأوراق الي ماحد لقاها بال الحين .. !

بس أكو يوم بينتبهونلها .. ويسترجعـونها .. من أول جديد !!!

****


ومرت الأيـــــــــام تتلوها أيـــــــــام ..

سعود ووعد عايشين بأحلى جنـة ..
معمين عيونهم عن متهات المستقبل القريب
عايشين أجواء حاضرهم الملئ بالحب والغرام .. وكفى !


فيصل وفتون مابين شد ورخا .. لا فيصل رحم ضعفها .. ولا إهي مشت زي مايبي .. !!
وعلى هالحال مرت الأيــــــــــــــــام ليييييين .............................. ..

* قبل زواج مرام وخالد باسبوع *

كانوا بطريقهم للمطار بعد ماشالوا كل أغراضهم .. وسلموا الشقة وودعوا البلد ..
وزي ماوصلوا أمريكا بصمت .. غادروها بصمت .. !

فتون كانت تفكر بس بأهلها ولقائهم .. حاولت تنسى صراعاتها ومعاركها الي عاشتها بهالبلد .. خاصة الاسبوع الأخير .. اتذكرت كيف عاندت نفسها وعاندته .. وحبست نفسها بالغرفة .. بلا أكل ولا شرب .. !

ومره دخل فيصل عليها وقال : تدرين انك قاعدة تموتين نفسك بهالطريقة ؟؟؟
فتون واهي لافة وجهها عنه : يهمك هالشي ؟؟
فيصل : انتي أمانة عندي .. وهذا الي بيخليني أهتم ! قومي كليلك شي بلا تصرفات مجانين !
فتون : مشكور يافيصل بس مو ماكلة .. !
فيصل : انتي مو قاعدة تعانديني .. قاعدة تعاندين نفسك وصحتك وبالطقاق !
وطلع وتركها وكان هذا آخر كلام صار بينهم ..

لين فاجأها بخبر سفرهم .. وكنها ملكت كنوز الدنيا وقتها .. !
ابتسمت يوم توصلت لهالذكرى ..
وشوي ووصلو المطار ومشوا يتابعون اجراءات السفر .. وماطال الوقت يوم استقروا بالطيارة ..
فتون : مين بيستقبلنا !
فيصل باقتضاب : بنروح بتاكسي !
فتون : ليه ؟؟ ماكلمت أحد ؟؟
فيصل : لاء ... (( وبسخرية : مفاجأة !!
فتون : أهااا .. بصراحة المفاجأة اهي لي أنا .. ماصدقت أفتك من هالدير ومن ....
فيصل : ....... ومن ايش ؟؟؟
فتون : وشو من ايش يعني حضرتك كنت مستانس هناك وماتعتبر انك افتكيت من هالبلد ونكدها !!
فيصل : ليه هو النكد انولد من حاله ؟؟؟ مو كنك انتي السبب بكل النكد الي عشناه !
فتون : لا مو انا السبب .. انت الي ماتعرف شلون تتعامل ؟؟؟؟
فيصل : انا ماعرف شلون أتعامل ؟؟؟ مافي اسلوب ماجربته معاك لكن دامك بهالقلب مستحيل تتغيرين !!
فتون : تكفى عاد انت الي قلبك حنون وطيب واتغيرت !
فيصل بقهر : انا شالي خليني اتناقر معاك .. كلها كم ساعه وأرميك عند اهلك رمية وحده !!

انصدمت فتون !!! هذا شيقصد ؟؟؟ بيرميني عند أهلي يعني .. بيـ طـ لـ قـ ني ؟؟؟؟
شخص بصرها وطالعته وقالت : ......... شتقصد ؟؟؟
حس فيصل انها شطحت بتفكيرها وفهمت شي ثاني وحب يخوفها وقال بخبث : اتوقع شفتي حياتنا شلون جحيم ماتنطاق !! وقصدي واضح !!

سكتت فتون .. بلـّمت !! انصدمت .. حست النار تسعر بصدرها .. !!
بيطلقني النذل ؟؟؟ كذا بكل بساطة ؟؟؟ زين وليه ماقالي من قبل ان هذا الي ناوي عليه ؟؟ ويعني ولو قالك ؟؟ بتتغيرين يافتون ؟؟ لو بتتغيرين كان اتغيرتي من زمان .. بدون اي تهديد ووعيد !!
حست الدنيا حولها مولعة !! كنها قاعدة وسط نار ..
اتمنت تلتهمه هالنار وتحرقه وسطها .. !!

لفت وجهها على الجهة الثانية وانطلقت الطيارة مسرعه .. وأقلعت !!
حست فتون هاللحظة بدوااااااااار يدور براسها .. ارتعشت ايدينها وخبتها تحت شنطتها ماتبيه يلاحظ ضعفها .. وكيف ماتتعب وتدوخ واهي حارمة نفسها الأكل والنوم أيام وليالي !!
غمضت عيونها وأخذت نفس عميق وحاولت تستلم للنوم !

::

في بلاد الشعب السعودي الي مو دارين عن شي ..

كانت عبير عند أهلها .. وياكثر ماصارت تزور أهلها !!

كلموها وجدان وبشاير يبون يشوفونها وقالتلهم يجونها بيت أهلها ..

علاقتها صايرة حلوة مع وجدان .. اما بشاير فعلاقتها معها حلوة من زمان ..

تركتهم أمهم ينبسطون وطلعت للسوبر ماركت

وكان بنفس الوقت الي وصلت فيه طيارة فتون وفيصل ...

::


وصلت سيارة التاكسي لبيت أبو سعود .. وعلى طول فتحت فتون الباب ونزلت .. تبعها فيصل بنظراته .. طول الطريق من أقلعوا لهاللحظة واهو يحسها تغلي من القهر .. بعد ماسمعها كلامه !!
يناديها الحين ولا يتركها .. هذا هو الحين قبال بيت أهلها .. بيتجرأ يأذيها بشي قدامهم ؟؟
آآذيها ؟؟؟ شالي آآذيها هل أنا كنت قاصد أقسى عليها الشهور الي راحت ؟؟ مو كانت اهي ترفع ضغطي باستهتارها وعنادها وطولة لسانها ؟؟
لا بس أكيد ماراح تقول لأهلها الحقيقة .. ولو حكتهم وش بيكون موقفهم مني !! أدافع عن نفسي باني أعلمهم كل شي عنها ؟؟ ولا أسكت وأخلي الحق معها !! وليه يدروووون عن شي أصلا .. ! مالها داعي تخبرهم ولا شي عن حياتنا وبس ..

فتح الباب ونزل وفتح شنطة التاكسي ونزل شناطهم للشارع ..
سمع فتون تقول : سولا افتحي الباب ..
فتحت الخدامة الباب كون ان وحده قالت اسمها أكيد تعرف أهل البيت ..
دخلت فتون وفيصل ناداها : فتـون !
فتون ماردت ودخلت مطنشته .. !
فيصل : فتون لحظة بدخل الشنط ممكن تصبرين ؟؟
فتون : وانا شدخلني ..
فيصل عصب وقال : فتوووون قلتلك اصبري .. هي كلمة بقولك اياها وبعدها انقلعي داخل ..
فتون مطنشة ولا كنها تسمع ..
مشى فيصل خلفها تارك التاكسي عيونه طايرة بالي ترك الشنط بالشارع ودخل ..

مسك فتون من ذراعها ولفها بقوة عليه واهو يهمس بعصبية : أقولك اصبري ياعنيدة !
فتون كشرت واهي مغمصة عينها وتقول : خلصني شتبي ؟؟
فيصل واهو ضاغط على ذراعها بقوة آلمتها : لو قلتي لأهلك شي عن حياتنا أقسم بالله ماتلومين الا نفسك !!
فتحت فتون عيونها وقال باستهزاء : شدعوة خايف ؟؟؟
فيصل : ايه خايف .. بس خايف عليك ياذكية !! لأن كل الخطأ بركبه اياك من راسك لين رجولك لأن أهلك يعرفونك .. وتدرين شلون حاطيني فوق روسهم ! (( فلت ذراعها بقوة ورجع طالع للشارع يدخل الشنط ..
وفتون مشت واهي مولعة من القهر .. ايه ادري انهم حاطينك فوق راسهم عساك تطيح تحت رجولهم ياحقير .. وكيف أنسى هالشي واهم زوجوني اياك غصب .. لأنك فيصـل الشهم بنظرهم .. العـاقل الحنون الطيب .. مالت عليك بالخمس !

وقفت عند الباب الخشب وأخذت نفس عميق تهدي نفسها ..
الا انفتح الباب وفتون ابتعدت بسرعه
وطلع خالد !
انتبه خالد للظل الي قدامه وعلى طول التفت وشاف فتون وشخصت عيونه !
ابتسمت فتون وشوفة أخوها شرحت صدرها ونستها كل شي وقالت بشوق : خااااااالد حبيبي وحششششششتني !
خالد استوعب أخيرا وقال : يابنت اللّذينا !!! .. وضمها واهو يضحك ويقول : والله لك فقدة انتي ووجهك !!
فتون : ههههههههههه ايه ماتعرفون قيمتي الا اذا فقدوتي هاه ؟؟
خالد : هههههههههههه شهالمفاجأة الخايسـ ... أأ قصدي الروعـة !
فتون واهي تبعد عنه : انطمممممممم هذا وانا جاية عشان زواجك ..
خالد : ياعمري انتي .. (( والتفت شاف فيصل عند الباب الي كان شاهد على كل الي صار .. كان يطالع بفتون مو خالد .. استغرب كيف تحمل بقلبها كل هالمشاعر الحلوة وهالحب والحنان .. الي مالقى ربعهم ! اتمنى لو كان اهو مكان خالد .. ظل يطالعها لين انتبه لخالد ينزل الدرج ويصرخ ويقول : ياحلو حظي انا الي دوم أفتح الباب للغوالي .. << يقصد سعود قبل
ضحك فيصل وضم صديق عمره وحياته .. وسلم عليه واتبادلوا السوالف ..

فتون فتحت الباب ودخلت وماهتمت تسكره ..
وما امداها تلتفت الا سمعت الصراخ من كل النواحي يصرخ باسمها !
على يمينها : فتوووووووووون
على يسارها : فتوووووووون
قدامها : فتووووووووووون

ضحكت واهي تركض لأحلى اخت وهبها ربها لها .. وضمتها من كل قلبها ..
عبير واهي مو مصدقة : لاااااا كذاااابة كذاااابة ماجيتي ماجيتي .. !
فتون : ههههههههههههههههه ايه هذا قريني
وجدان : يالله وخري خلينا نسلم عليها اشتقنالها احنا بعد ..
ابعدت عبير ووجدان ضمت فتون واهي تقول : ياهلا بام المغامرات لا والحين صارت ام المفاجآت !
فتون : ههههههههههههههه لا ولازلت ام المغامرات بعد ما استغنى ..
وبعدها بشاير حضنتها واهي تقول : ياعمممممري انتي فقدتك حيييييييييل
فتون : هههههه أكيد عاد انتي تتوهين من غيري
وبعدها رجعت عبير ضمتها واهي مو قادرة تستوعب وضحكوا البنات عليها ..
التفتت فتون وقالت : وين أمي ؟؟؟
عبير : طالعة شوي وتجي ..
فتون : يوووه حسافتها ! كان ودي أنا أدخل عليها مو إهي
عبير : اوكي شرايك تنتظرينها بغرفتها اذا دخلت تبدل تتفاجئ فيك !!
فتون بحماس : يالله .. (( وأول مامشت وقفت فجأة واهي تمسك راسها بقوة !
عبير بخوف : فتون حبيبتي شفيك !
فتون واهي متمسكة بذراع عبير : دار راسي فجأة بسم الله .. !
عبير بقلق : اسم الله عليك شكله هدّك السفر .. خلاص اقعدي هنا ماله داعي تطلعين ..
فتون : لا لا .. مافي شي كايد باطلع ..
عبير : اوكي بشويش ..
ومشت فتون وجمبها عبير .. وبشاير ووجدان وراهم ..
ومامداها تطلع درجتين الا فقدت وعيها وطاحت على عبير وطاحت عبير معها واهي تصرخ : فتووووون شفيييييييك !
فتون ماردت .. والبنات اخترعوا واهم يهزونها ..
عبير : بسم الله على اختي الرحمن الرحيم .. (( وصرخت : سووووووووووولاااااااااا هاتي كاس مووووية بسسسسسسرررررررررررعه
بشاير : انا باطلع اجيبه ..
وطلعت الدرج تركض .. وعبير ووجدان شالوا فتون واهم قلقانين وعبير تبكي وتقول : ياعمري عليك يافتون شصار فيييييييك ..
سدحوها على الكنب وعبير صرخت واهي تنادي : بشاااااااااااااير يالله ..
وجدان صرخت واهي تمشي الدرج : بسرعـــــــــة يابشاااااااااااير ..

وصلت تصاريخهم لبرا وين مافيصل وخالد واقفين ..
استغربوا من هالاصوات الي مستحيل تكون خبـّة وفرحة بفتون !!
مشى خالد ودخل وشاف بشاير تناقز بالدرج ومعها كاس موية .. وعلى طول التفت لوين مهي رايحة لقى فتون دايخة على الكنب وبشاير كبت الموية على وجهها ..
انصدم واهو يمشي ويقول : شصار فيها ؟؟؟؟
شهقت فتون من الموية وفتحت عيونها .. وشخص بصرها فيهم .. واهي مو مستوعبة شصاير !
عبير واهي تبكي : حبيبتي فتون شفيك شتحسين ..؟؟
مسكت فتون قلبها واهي تقول بضعف : خفقـ ـ ـان !
خالد : اسم الله عليك .. عبير جيبيلها شي دافي تشربه .. وانحنى ومسكها من خلف ظهرها واهو يقول : امشي معاي بالغرفة الي بالجمب ..
اخذت فتون نفس .. ونزلت رجولها وخالد يعاونها تاقف .. وفجأة تأوهت بألم وقالت : آآآآي سااااقي مقدر أوقف !
بشاير : ياعمري شكلها تعورت لما طاحت !!
خالد : شالي صار فيها ؟؟
بشاير : ماندري فجأة واحنا طالعين الدرج داخت وطاحت ..
خالد : لا حول ولا قوة الا بالله .. شكلك ما أكلتي ولا نمتي زين !
فتون بوهن تكابد دوختها : اممم مادري .. آآآه دايخة ..
خالد شالها من تحت ظهرها وتحت رجولها ومشى واهو يقول : افتحولي هذا الباب ..
أسرعت وجدان وفتحت الباب .. وكانت غرفة نوم اضافية ..
مشى خالد وحطها على السرير ووجدان فتحت النور والمكيف ..
خالد : فتون .. نوديك المستشفى .. ؟
فتون : لالا .. بس ابي انام شوي ..
خالد : اكيد يافتون ؟؟
فتون واهي مغمضة عينها : امممم ..
خالد : زين اصبري قلبي لين تجيبلك عبير شي تشربينه ..
فتون :...............
خالد بقلق : فتوووون !
فتون : ايه ايه طيب ..
وقف خالد واهو يتنهد .. وفجأة اتذكر فيصل الي انفجع معاه برا يوم سمعوا التصاريخ ..
وطلع عنده ..
بنفس اللحظة نزلت عبير معها حليب دافي وساندوتش صغير ..
شافت الباب مفتوح عرفت انهم بالغرفة وعلى طول راحتلهم ..
دخلت واهي تقول : شلونها ؟؟؟
بشاير واهي تطالع فتون : أحسن شوي بس تبي تنام ..
عبير واهي تقعد جمبها : فتون حياتي قومي كلي واشربي شوي بعدين نامي ..
فتون : مابي عبير والله مااااقدر
عبير : فتوووون عشان خاطري ياعمري لاتخرعيني عليك .. قومي كليلك لقمتين واشربي الحليب تكفيييييين ..

دخل خالد وقال : بنات اطلعوا شوي .. فيصل بـيدخِل !!


::


aomroena غير متواجد حالياً رد مع اقتباس

قديم 05-08-1431 هـ, 10:16 صباحاً   #26
aomroena

محررة
 
تاريخ التسجيل: 29-04-1428 هـ
المشاركات: 1,972


***********
الجزء الثاني والعشرون

دخل فيصل بعد ماطلعوا البنات وسكر الباب وراه !
مشى بهدوء واهو يتأملها متمددة على جمبها وضامة البطانية لصدرها ومسكرة عيونها بتعب..
انتبه لصحن الحليب والساندوش الي على الطاولة .. عرف انه لها وانها رافضة تاكله ..
قعد جمبها على السرير ومسح على راسها بخفة واهو يقول بحنية : فتون ممكن تقعدين شوي ؟؟
فتون كنها سمعت خالد يقول ان فيصل بيدخل .. !!
وكنها حست فيه يوم دخل ومشى وقعد جمبها .. وخفق قلبها بقوة واهي الخفقان ذابحها مع التعب .. بس مع دوختها مو قادرة تستوعب وش يدور حولها بالضبط ..
طالعها فيصل ينتظر منها أي حركة ورد .. لقاها تغمض عيونها بقوة وتضم البطانية لصدرها أكثر ..
لمس بأصابعه جبينها لقاه مسخن شوي .. كنها بداية فلونزا ..
قرب منها أكثر واهو يقول : فتون .. افتحي عيونك شوي ..
فتحت فتون عيونها بوهن .. وشافته واهو مقرب منها ويطالعها .. كشرت بخوف واهي تلم نفسها بشكل يبين انها خايفة منه وقالت بخوف : شتبي فيصل .. ترا والله ماقلت لأحد شي والله .. لاتضربني الله يخليك ..!

انصدم فيصل !! بالوقت الي المفروض يحسسها بالأمان .. حسسها بالخوف والرعب !! لهالدرجة صارت ترتعب مني وتحسبني بآذيها !
اتأمل نظراتها الخايفة والدموع مجمعة بعيونها .. كنها طفلة تترقب الخطر يهجم عليها !! شالي سويته يافيصل فيك وفيها ؟؟

ضاااااق صدره من نظراتها وابتسم بحنية وهو يقول : حياتي انا مو جاي أضربك .. أنا جاي أتطمن عليك .. قالي خالد انك دختي وطحتي وخفت عليك !
لانت ملامح فتون شوي .. وقالت : لاتخاف مافيني شي .. بنام وبرتاح !
فيصل : لاتنامين قبل ماتاكلين .. (( وقف بدون ماينتظر ردها ومشى ياخذ الصحن والحليب ..

تبعته فتون بنظراتها وقالت : ليه سافرت وتركتني يافيصل ؟؟؟؟
التفت فيصل بسرعه عليها واهو عاقد حواجبه باستغراب .. !!

شافها تطالعه ودموعها تسيل بلا شعور منها وتقول بصوت متقطع مع التعب : كنت محتاجتك جمبي ذيك الفترة .. لانها الفترة الي حبيتك فيها واتعلقت فيك بعد .. يمكن أنانية اني حبيتك بتملك .. بس كنت خايفة أضيع من بعدك .. ومع كذا سافرت وتركتني وضيعتني ! (( بكت بقوة واهي تقول : ليه ضيعتني يافيصل ..؟؟ كنت تقدر تترك السفر وتستغل قربي ذاك الوقت وتخطبني .. كنا وقتها بنعيش مبسوطين ونحب بعض .. بس انت اغتريت بعمرك وبغيت تعاقبني على ولا شي ! على اني ماحبيتك من يوم اني صغيرة مثلك ؟؟ على اني ماهتميت فيك وبوجودك زي ماكانت مرام على خالد ؟؟؟ على اني ماغصبت قلبي يحبك ويعشقك من طلعت على هالدنيا ؟؟ ويوم جت اللحظة الي حبيتك فيها استهزأت فيني وتركتني .. !

انلجم فيصل و وقف مصدوم ويطالعها بنظرات تنم على صدمته ! ماكان يتوقع انها كاتمة بقلبها كل هالكلام وشايلة بخاطرها عليه لهالدرجة !!

قعدت فتون على السرير بصعوبة ومسحت دموعها وكملت وهي تشاهق : وش كنت تنتظر مني يوم رجعت ؟؟؟ آخذك بأحضاني وأقول عفية عليك حبيبي عذبتني ؟؟ جرحتني عاقبتني بكيتني دمرتني ؟؟؟؟

فيصل أخيرا نطق وقال : جرحتك وبكيتك ودمرتك ؟؟؟؟ والله الي اعرفه ان مو هذا الي صار فيك .. الي اعرفه انك استغليتي سفري ودورتي على حب ثاني !

فتون انفعلت واهي تمسك راسها بتعب وتقول واهي تشاهق : لاااا يافيصل غلطان .. يافيصل اتذكر قبل ماتسافر طلبتك عند باب بيتنا انك تقعد عشاني ! تتذكر ولا لاء .. ؟؟ قعدت اترجاك وأقولك يافيصل بظيع من بعدك .. ان كانك ماتبيني أتهوّر لا تسافر وخلك معاي ! تذكر وش رديت علي وقتها ؟؟؟ تذكر ؟؟؟

فيصل مارد وضاعت عيونه بالفراغ واهو عاقد حواجبه يسترجع ذيك الأحداث !

كملت فتون تبي تذكره وقالت : أنا أذكرك !! قلتلي انتي ماتبيني اقعد الا عشان أمنعك من التهوّر لأنك تحسبني ماشوفك غير محامي عني وبس .. ماكنت حاس بالي بقلبي وقتها وأنا أتمناك تقعد ..

فيصل : بس انتي ماصارحتيني !

فتون بانفعال : لا تقول ماصارحتك !! حتى يوم كنت ببيتكم أبكي بالحوش وجيت انت وشفتني .. قلتلك فيصل بمووووت اذا سافرت .. بتذبحني بسفرتك .. صرت تتريق انت وتقول مشاعر وقتيه كل واحد يحسها تجاه اي شخص كان مسوي ضجة بحياته !!!

شهقت بقوة وبعدها سكتت وكملت بألم : كنت مابي أخسرك وكنت أرددها عليك ألف مره .. مابي أخسرك يافيصل مابي .. بس انت استهيفت فيني وبمشاعري ورحت وتركتني.. بنفس الوقت الي راح سعود وتركني .. وبذيك الفترة اتزوجت عبير وتركتني .. محد كان حولي وقتها وش كنت تتوقع مني اذا لقيت أحد يحبني وبكل ثقة اتقدم وخطبني ؟؟؟؟
أرفضه عشان واحد خذلني وراح ؟؟؟؟
سحبت مناديل من جمبها ومسحت دموعها ولمت راسها بإيدينها واهي تغمض عيونها بتعب ! كانت هالذكريات تحرق كيانها خاصة واهي تعبانة الحين ولاهي ناقصة تتذكر شي يتعبها ..
مشى فيصل عندها واهو يقول برجاء : بس يافتون .. انتي شالي خلاك تكتمين بقلبك هالكلام طول هالوقت .. كنا عايشين لحالنا ثلاث شهور مانطقتي فيهم .. ؟؟
قعد جمبها وحط الصحن والحليب جمبه ومسك ايدها وضغط عليها واهو يقول : ليه الحين اتكلمتي وانتي منهارة وتعبانة؟؟
فتون : انا ماكنت باتكلم أبد .. بس دامك قررت تطلقني بسبب تعاملي لازم تعرف وش أسباب تعاملي هذا !
ضيق فيصل عيونه وقال بابتسامة حنونة : أطلقك ؟؟؟؟
فتون هزت راسها ببرائة وقالت : مو هذا كلامك بالطيارة ؟؟؟
فيصل بنفس الابتسامة : انا قلت بطلقك ؟؟؟؟
فتون : قلت بارميك عند أهلك رمية وحده هذا شمعناه ؟؟؟؟
فيصل : له ألف معنى غير اني أطلقك .. (( مسح على خدها بنعومة واهو يقول : مشكلتي مع كل الي تسوينه فيني أحبك يافتون ولاقدر استغنى عنك .. وانا كان قصدي أخليك عند أهلك هالفترة .. بريحك مني شوي وأخليك تنبسطين مع اختك الي من زمان ماشفتيها ومع امك وصاحباتك .. وانا خليني بعيد كل واحد فينا يراجع حساباته و .. يختبر مشاعره !

فتون لسبب ما سالت دموعها من جديد .. ماتدري شهالصراع العجيب الي يدور بقلبها مابين حاجتها ورفضها لقربه ..
مسح فيصل دموعها واهو يقول بضيق : الحين ليش تبكين ؟؟ مو تقولين انا نادرا ماأبكي ؟
فتون : لااستانس حبيبي .. على يدك اتعلمت كل انواع الدموع .. هذا الي كنت تبيه وتتمناه ومستغرب ليه ماتشوفني أبكي !! .. علمتني شلون هي دموع القهر .. وش هي دموع الحزن وش هي دموع الخوف وش هي دموع الألم والضرب .. و ....
فيصل قاطعها بضيييق : خلاص فتووووووون .. يعني بالله عليك انتي ماسويتي شي ؟؟ مو كنتي دايم تنرفزيني بكلامك وحركاتك ؟؟؟
فتون واهي تشاهق : اي انا الغلطانة وانا الظالمة وانا هذا طبعي شتبيني أسوي ؟؟ وانت ماخليت عقاب ماعاقبتني فيه وتبيني أتعدل من بعده لا مستحيل !! بالضرب والصراخ انا ماأمشي يافيصل وانت يوم رحمتني أخيرا شسويت ؟؟ كيف كانت رحمتك ..؟؟ جافيتني وصار كل واحد بحاله لا كلام ولا سلام ؟؟ وتبيني أتغير ..؟؟ انا مو بهالاسلوب أتغير يافيصل مو القسوة الي اتغيرني !
ماتحمل فيصل كلامها وضعفها وسحبها لصدره بهدوء وضمها .. شلون نسى انها طفلة بكل ماتعنيه الكلمة ! طفلة ماتمشي الا بالكلام الحلو والطبطبة واللين ! وبلحظة نسى كل الي سوته فيه من عناد وطولة لسان .. وماصار يذكر الا حبه الكبيـــــر لها .. وباس راسها واهو يحس بالندم على كل الي سواه فيها ..
لمت فتون نفسها على صدره واهي تمسح دموعها ..
مسح فيصل على راسها بحنان وبإيده الثانية رفع كاس الحليب وقربه من فمها وقال : اشربي يافتون شوي
فتون : بطني لايعة فيصل ماقدر ..
فيصل : شوي بس يافتون مو لازم تخلصينه كله ..
قربه من فمها واهي لازالت على صدره .. فتحت فمها وشربت شوي .. وحاول معها تشرب زيادة لين حست انها مو قادرة تبلع شي أبد ..
رجع فيصل الكاس وخلاها ترتاح على صدره .. كانت ساندة راسها وجسمها على الجمب .. ظل يمسح على شعرها ويتأمل ملامحها الذبلانة .. وعيونها مسكرة بتعب ..
اجتاحت مشاعر حبها بقلبه .. اتمنى هالوقت لو يقدر يرجع الأيام لورى ويغير كثير من مواقفه .. لو اني بس ماسافرت عنها .. لو اني بس ماقسيت عليها .. لو اني اتحملت دلعها وزعلها وعنادها .. لو .......... آخ شتنفع اللو الحين !! هذانا وصلنا بالآخر لهالحال !

اتنهد وطالع فيها لقاها مو حاسة فيه .. شكلها نامت من التعب .. قطع قلبه شكلها واهي نايمة وآثار الدموع والتعب على وجهها .. بلحظة انفعلت وطلعت كل الي بقلبها .. وبلحظة هدها التعب ونامت ! وش يبي أكثر من كذا ليجزم انها طفلة !!
مسكها من خلف ظهرها بخفة .. ونزلها مكانها بهدوء .. وغطاها بالغطا .. وانحنى وباس جبينها وهمس عند اذنها : باشتاقلك حياتي ..
اتأملها بآخر نظرة .. حسها غاطسة بالنوم وتعبانة ولاهي حاسة فيه .. نزل عينه بعدها ومشى عنها وفتح الباب وطلع واهو يقاوم التفاتة أخيرة لو التفتها يمكن يتراجع عن قراره .. ضغط على قلبه وطلع بهدوء .. وسكر الباب بنفس الهدوء ..

مشى وانتبه لخالد وعبير قاعدين بالصالة ووجدان وبشاير استأذنوا وراحوا ..
ضيق عيونه فيهم واهو يشوف بعيونهم الاستفسار .. قال من قبل مايسألونه : شربت شوي من حليبها ونامت ..
خالد : شفيها يافيصل ؟؟؟
فيصل واهو يقعد : ابد ياخالد بس ماكلت ولانامت زين هاليومين ..
خالد : أكيد مو شي ثاني ؟؟ مايحتاج نوديها المستشفى ؟؟
ابتسم فيصل بخفة واهو يدري وش يقصد .. وطبيعي جدا انه يفكر بهالتفكير لان محد يدري عن الوضع والانفصال الي كانوا عايشينه بذيك البلاد ..

قال : لاتقلق ياخالد مافي شي .. خلوها تنام ولحد يصحيها لين تصحى بنفسها وترتاح وبعدين خلوها تاكل زين وان شاء الله بتتحسن .. الي فيها ضعف صدقني !
خالد بضيق : واهي ليه وصلت لهالضعف طيب ؟؟؟
طالعه فيصل بنظرة فهمها خالد على طول .. انه مايبي يقول شي قدام عبير .. والتفت على عبير وقال: شلونك عبير .. ؟؟
عبير : بخير الحمدلله .. انت شلونك والحمدلله على سلامتكم ..
فيصل : الله يسلمك اعذريني والله مانتبهتلك وانا داخل الغرفة قبل شوي !
عبير : لا عادي كلنا انربشنا ..
فيصل : شكل خالتي مو موجودة !
خالد : اي والله طالعة بس شوي وتجي ..
فيصل واهو يوقف : زين بروح أشوف أهلي الحين وان شاء الله بمر وقت ثاني أسلم عليها وعلى عمي ..
خالد واهو يوقف : مامريت على أهلك ؟؟؟
فيصل : لا والله من المطار على هنا ..
خالد : يالله أجل أنا أوصلك
فيصل : مو بكيفك اصلا مالي غيرك ..
خالد : ههههههههههه بدينا ..!
ضحك فيصل ومارد .. ومشى وطلع واهو مافيه حيل يرد .. كلام فتون وشكلها وحالتها ضيقت صدره وقتلت اي احساس فرح ممكن يحسه ..

ركبوا السيارة وفيصل رجع المرتبة على ورى وسند راسه .. شغل خالد السيارة واهو يطالع بفيصل وقال واهو يحرك السيارة : شفيكم يافيصل ؟؟
فيصل : فينا الي كافينا ..
خالد : والله اني حاس .. فتون هذي محد يقدر عليها الا الي خلقها ..
فيصل بضيق : لاتظلمها ياخالد .. انا الي ماعرفت أكسبها وأتعامل معها ..
خالد بسخرية : شالي ماعرفت ؟؟ ترا ذي طفلة أي أسلوب يمشي معها ..
فيصل : وهذي المشكلة ياخالد .. الطفل وخاصة اذا كان عنيد .. ماتمشي معاه القسوة !
خالد بصدمة : وانت كنت قاسي معها ؟؟؟؟
فيصل بغصة : أكثر من ماتتصور !
خالد : ليه يافيصل ؟؟ هذا وهي غالية على قلبك .. !
فيصل : لاتلومني ياخالد والي يرحم والديك قلتلك الي فيني كافيني ..
سكت خالد شوي وبعدها قال : حتى ولو يافيصل أكيد اهي حدتك وطلعتك من طورك !
فيصل بقهر : انت ليه شايل عليها ؟؟؟؟
خالد : مو شايل عليها ولا شي بس اختي واعرف طبعها ..
فيصل : اختك مافي أزين منها حبيبي بس يبيلها من يعرف يكسبها .. (( اتنهد بضيق وسكر عيونه ..
طالعه خالد حس انه ماله خلق يحكي ويتكلم ..
وفيصل راح بأفكاره مابين كلام خالد ومابين أحاسيسه .. يحس بالندم واللوم .. يحس بتأنيب الضمير بنفس الوقت يحس بالظلم !! نادم على قسوته وضربه وعصبيته وانفعاله .. بس شسبب هذا كله ؟؟؟
اتذكر كلام فتون :
"عاقبتني على ولا شي !!!"
" على اني ماحبيتك من يوم اني صغيرة مثلك ؟؟ على اني ماهتميت فيك وبوجودك زي ماكانت مرام على خالد ؟؟؟ على اني ماغصبت قلبي يحبك ويعشقك من طلعت على هالدنيا ؟؟ "
انعصر قلبه بقوة .. كان يحبها بكل حواسه وبكل ذرة بكيانه .. كان ولازال على هالحال .. وبنفس الوقت كان احساس انها ماتكن بقلبها تجاهه ولا شعور .. يحرق قلبه .. لا والي يحرقه أكثر انه يحسها ماتطيقه ولاتبيه !!
ليتها بس ماحبتني .. كان أهون علي من انها كانت ماتطيقني وترفضني .. يمكن هذا الي خلاني أروح وأتركها يوم حسيتها بدت تميل لي .. ماكنت أبي أظيع بالمتاهات الي شفتها بعيونها .. مشاعر توها انولدت بقلبها !! كنت أبي أنميها وأكبرها.. بس للأسف قتلتها بمهادها !! كنت أبي أحسسها مرارة الحرمان الي حسيتها .. أبي أذوقها ألم الهجر والبعاد .. ظنيت اني بولعها أكثر .. هههههه ياحظي أبعدتها أكثر !!
اتنهـــــــد تنهيدة وصلت لمسامع خالد الي رجع يلتفت عليه ويطالعه وماقدر يمنع نفسه يسأل : طيب الحين خليتها عندنا وبعدين ؟؟ شناوين عليه ؟؟
فيصل بنفس وضعيته : مادري ياخالد .. الحين خلنا نبعد شوي عن بعض كل واحد يراجع حساباته واذا كان لنا نصيب نرجع لبعض رجعنا .. وان كان مالنا نصيب .. (( وبتنهيدة : أكبر غلط أجبرها ترجعلي زي ماجبرناها تتزوجني !
خالد : لا ان شاء الله بترجعون لبعض يافيصل وبدون ماينجبر احد على الثاني ..
فيصل بهمس : ربك كريم ..

وصلوا البيت ونزل فيصل وشكر خالد .. وقاله : اتفضل اقعد معانا شوي ..
خالد : لا مشكور يافيصل خذوا راحتكم انتوا
فيصل: يالله أجل بيننا اتصال ..
خالد : ان شاء الله .. سلام ..
وركب السيارة وشخط فيها ..

فتح فيصل الباب بالمفتاح الخاص فيه ودخل وسكر الباب وراه .. أخذ نفس عمييييييييق واهو يتأمل الحوش .. وابتسامة انرسمت على فمه واهو يتخيل أمه وخواته ..
مشى واهو يخمن من ممكن يواجه أول مايدخل وكيف وضعهم ؟؟؟
فتح الباب الداخلي وأول مادخل سمع صراخ يقول " جـــــــاء جــــــــاء ... "
وبعدها سمع صوت ركض لناحيته التفت بسرعه لقى مشعل يركض وبعدها وقف مصدوم وقال واهو موسع عيونه بصدمة : لا لا ماجــــاء !!
ضحك فيصل : منهو الي جاء وماجاء .. !
مشعل واهو لازال مصدوم : أبوي .. أحسبك ابوي .. انت ليه جيت ؟؟؟
فيصل : هههههههههههههههههههههههههههه حلوة ليه جيت مب عارف تعبر عن صدمتك .. تعال يالدوب اشتقتلك
أخيرا استوعب مشعل وصرخ واهو يركض : فيصـــــــــــــل أخوووووووووي جااااااااااااء
ضحك فيصل وفتح ايدينه وضم مشعل واهو يقول :هلا والله بنائب ولي العهد .. شلووونك حبيبي ؟؟؟
مشعل : بخير الحمدلله ( وقف وقال : وش السالفة ؟؟؟
فيصل : ههههههههههههه أبد الله يسلمك يقولون زواح اختي اسبوع الجاي وجيت أحضره
استانس مشعل انه يكلمه كنه رجال ورفع راسه وقال : وخلصت ولا بترجع ؟؟
فيصل : اختياري وانا اخوك .. لو بغيت ارجع رجعت ولو بغيت اقعد قعدت
مشعل صدق عمره ورفع حاجب وقال : انا اقول انك ترجع !!
فيصل هههههههههههههههه اقول انقلع

" فيـــــــــــــثــــــل "
ومن غيرها الي تناديه بهالطريقة ؟؟ التفت وعلى فمه أحلى ضحكة وشافها واهي ورى الدرج مستحية .. انحنى بسرعه وفتح ايدينه ونادها واهي استحت وغطت وجهها .. ضحك واهو يقول : شفيك مستحية حبيبتي تعااالي ..
ركضت واهي مغطية وجهها وطاااااحت بحضنه وشالها وضمها وداااار فيها واهو يقول : وحشتيييييييني يابعد هالدنيا انتي ..
ضحكت ساره واهي تقول : وانت وحسـتيني بعد ..
فيصل : وحستك ! هههههههه يازينك
مشى واهي متعلقة برقبته واهو ضامها من ظهرها ويقول : مشعل وين أهلي ؟؟؟
مشعل واهو يمشي وراهم : أبوي طلع مشوار وقال اذا قعدتوا عاقلين بجيبلكم حلويات وأنا جاي !
فهم فيصل ان ابوه ماوصاهم كذا الا لأن محد حولهم .. وقال : ليه وين امي والبنات ؟؟
مشعل : منى ومرام بالسوق .. وامي وخالتي فوق بغرفة مرام يرتبون أغراضها ويبكون ..
فيصل : يوووووووه لازم هالموال ؟؟
طلع الدرج بسرعه وساره تضحك لانها تناقز معاه واهي متعلقة برقبته ..
مشى لغرفة مرام وشاف بابها مفتوح ابتسم ومشى ووقف عند الباب وقال بصوت عالي : جاااااااااكم من يمسح دموووووعكم .. !
مشعل ضحك وراه وقال : ههههههههههههههههههه كرتون مناديل
أم فيصل شهقت وخبطت صدرها وقالت : ياقليبي على ولييييدي !! (( وسالت دموعها وهي توقف ..
فيصل واهو يمشي ناحيتها : ياقليبي انتي يمه ..
حاول ينزل ساره بس هالبنت متعلقة بقوة راح أبعدها على الجمب وضم امه من الجهة الثانية ..
مشعل عصب وجا ورى ساره وصار يهمس بعصبية : انزلي ياغبية خلي فيصل يسلم على أمي
ساره بقهر : قاعد يثــلم عليها الحين وس دخلك ؟؟؟
مشعل بنفس العصبية : مو قادر يسلم عليها زين بسببك ..انزلي وبس ..
مانتبه الا على الي شدته من اذنه واهي تقول : انت مالك شغل فيها .. سامع ولا لاء !!
مشعل صرخ : آآآآي آآآآآي طيب نسيت ان محاميتها موجودة !
حنان واهي تترك اذنه : لا حبيبي موجودة او مني موجودة لاتحارشها ..
وقعدت جمب ام فيصل طبعا بعد ماسلمت على فيصل ..
قعد فيصل جمبهم وساره بحضنه وقال واهو يقعد : ايه يمه وش أخباركم أجل حايسين ؟؟؟
ام فيصل : مره يافيصل كل شوي تطلعلنا شغلة ونسويها واختك بعد تتشرط وتبي كل شي على سن ورمح ..
فيصل : ههههههههههه أكيد زواج الغالي ..
حنان : اي والله لو تشوفها شلون مستخفة ..
فيصل : ههههههههههه ياحبيلها .. وانتي ياحنان أخبارك ؟؟
حنان: بخير ياعمري والله اشتقناااااااالك انت وفتووون مرررررره ..
أم فيصل :إي والله .. وينهي وديتها لأهلها .. ؟؟
فيصل : اي وبتجي ان شاء الله تسلم عليكم ..
ساره : ليه ماجـت معااااك أبي أسوووفها ..
فيصل : والله ياعمري حتى هي تبي تشوفك وان شاء الله تجي وتجيبلك هدية معها
ساره بفرحة : ياسلااااااااااااام .. (( وطالعت بمشعل وهي تضحك
مشعل : حتى انا بتجيبلي وتشوفين ..

سمعوا الباب السفلي ينفتح .. وفز مشعل واهو يقول : جا ابوووووي ..
وقف فيصل واهو يبتسم وساره لازالت متعلقة برقبته .. قال واهو يحاول ينزلها : حبيبتي بروح أسلم على بابا بعدين أشيلك
ساره بضحكتها الي ماتفارقها : تيب ..
باسها وطلع وطلع الكل معاه ونزلوا الدرج وسمع ابوه واهو يقول : لالا تكذب يامشعل ؟؟؟ بذمتك ؟؟
رفع عينه وشاف فيصل ينزل الدرج !!
شخص بصره وشقت الضحكة وجهه وهو يقول : هـلااااااا والله بفيصـــــــــــل هلا بالغالي ..
فيصل : هلابك ياتاج راسي .. (( وباس راسه وإيده وضمه بكل شووووق ..
أبو فيصل وصوته متهدج بالدموع : هلا هلا والله .. الحمدلله على سلامتك يبه
فيصل رجع يبوس راسه وقال : الله يسلمك ويبقيك ..
ومشوا كلهم للصالة وقعدوا سوى ..

وماطال الوقت يوم وصلت منى ومرام ..
فتحوا الباب ودخلو ومعهم أكياسهم ومرام تقول : آآآآآآآآه ياظهري ان شاء الله هذي آخر مره أنزل السوق
منى : كل يووووم تقولين آخر مره ومن بكرا تنزلين وتجريني معاك من الدوام والله بيحاسبوني ..
مرام : قايلتلك خذي اجازة مارضيتي و .......... ((قطعت كلامها فجأة يوم التفتت وشافت فيصل يطالهم ويضحك ..!!
صرخت واهي ترمي الاكياس : فيييييييييييييييصل !
منى انفجعت وقالت واهي تلتفت : بسم الله وين ؟؟؟؟
وشهقت يوم شافته ورمت الاكياس اهي الثانية وصرخت وركـــــضت اهي ومرام عليه ..
وقف فيصل واهو يضحك وما مداه يوقف الا نطوا الثنتين عليه وقامت ساره تحسب الدعوة لعب ونطت عليه معاهم !!
طاحوا كلهم على الكنب وقال ابو فيصل وهو يضحك : شوي شوي ذبحتوا الولد !
مرام واهي تضمه بقوة وتقول : حبييييييييبي والله اشتقتلك مووووت موووووت !
منى : واهي تضمه من الجهة الثانية : فصوووولي ياقلبي وحشتنييييييييييييييييي
ساره الملقوفة : فـثوووولي وحسسسسسسستني
مرام : انا قايلة حبيبي اخوي مو مطنشني وأكيد بيجي يحضر زواجي
منى : مسكينة انتي جاي عشاننا كلنا مب عشان زواجك بس
ساره : اييييه عساننا كلنا ..
مرام : لاااااا عشان زواجي غصب عليكم .. مو صح فصووول؟؟

فيصل بصوت يالله يطلع : الحين ممكن تبعود عني يالثلاث عشان أقدر آخذ نفس وأرد عليكم!!

ضحكوا وأبعدوا عنه شوي بس ذراعاتهم على رقبته .. أخذ نفس بطريقة تضحك وقال : هلا والله !
ضحكوا ورجعوا يرحبون فيه ويتهاوشون عليه ..

" آآآآآآخ متى أرجع لأهلي مثلك فصووووووووول وخلهم يكتمون على أنفاسي أهم شي أرجعلهم فديتهم "


******

فتحت عيونها بتعب .. والتفتت على يمينها واتفاجأت بصورة جبمها تعني لها الكثيـــر .. صورة خلتها تبتسم وتلتفت على يسارها عشان تتأكد من المكان الي هي فيه .. ! شافت سرير فاضي بس عرفت صاحبته .. أخذت نفس عمييييق واهي تملا صدرها بريحة الغرفة .. آه ياقلبي هذي غرفتي انا وعبير .. !
قعدت بخفة واسترجعت على طول الأحداث الماضية ..
دخلت سلمت على عبير وبنات عمتي بعدين حسيت الدنيا تدور فيني .. بعدها انتبهت على موية تنكب على وجهي بعدين جا خالد وشالني للغرفة ومعاه البنات ..
بعدها ... بعدها ..
طلعوا البنات ودخل فيصل !!
اتذكر ان فيصل دخل وانفجرت أنا فيه واتكلمت كلام كثييييير .. أتذكر ان كل الي بقلبي طلعته ذاك الوقت .. بس كان مصدوم من كلامي ! ايه أكيد ماتوقع اني شايلة بقلبي عليه !! بس غريبة ماعصب علي وضربني !! اي والله غريبة !!
جاني وقعد جمبي و حضني !! وهـ شلون خليته يحضني ؟؟ لا وبعد شربني الحليب و .. بعدين شصار !!
شهقت واهي تحط ايدها على فمها وتقول .. شكلي نمت على صدره !!! .. يوووووووه انا شسويت ؟؟؟ شكلي كنت تعبااااانة وماحسيت على نفسي .. شلون أرضى انام على صدره واهو هددني بالطلاق !!!
طلاق ؟؟ وش قاعدة أخربط أنا .. صح هو قال انه مستحيل يطلقني لأنه .. يحبني ..! ولأنه مايستغنى عني .. !! طيب الحين انا فرحانة ولا وشو بالضبط ؟؟؟
يووووووووه شهالافكار انا بعد خليني أقوم أشوف أهلي بس .. شكل أحد منهم شالني وحطني بغرفتي .. فديتهم بعد عمري ..
وقفت وتأوهت بألم ورجعت قعدت على السرير ! آآآآآي ساقي ! شسالفة هالساق كل مالي أنخبط فيه وبنفس المكان !!..
طالعت الساعه لقتها 6:30 الصباااح .. وقفت مره ثانية وسكرت عيونها بألم بس قاومت آلامها ومشت للحمام .. لقت ملابس لها مجهزة على الدولاب وابتسمت بفرح .. يااااااااسلااااام رجعت أيام الدلع والدلااااال ..
سكرت الباب وأخذت لها شاور سريع وبدلت ملابسها وطلعت واهي تقاوم ألم ساقها .. لقت سجادتها الي دايم تصلي فيها بمكانها ..
فرشتها وصلت الفجر .. وبعدها مشت وفتحت باب غرفتها بهدوء وطلعت ..
مشت واهي تعرج لين الدرج وطلت منه وشافت خالد وأبوها يفطرووون ..
ابتسمت بكل فرح واهي تشوف أبوها ووقفت أول الدرج وقالت بدلع : باااااااابي !
التفتوا كلهم للصوت وشافها أبوها وكنه شايف جنته قدامه !! نط من مكانه واهو يقول : ياعيون بابك انتي ..
خالد : بابك ههههههههههههههههههه لا دولابك أزين ..
ضحكت فتون واهي تنزل الدرج بشويش وتقول : اسكت يالغيووووور ..
طلع أبوها نص الدرج واهي نزلت للنص ونطت عليه واهو ضمها من خاطر أبو ولهان ومشتاق لبنته ودلوعته ويقول : شلونك حبيبتي ان شاء الله بخير ياماما؟؟
فتون : الحمدلله انت شلوووونك يبه اشتقتلــك ؟؟
ابو سعود : بخير والله الحمدلله على السلامة
فتون : الله يسلمك يارب
ابعدت عنه ونزلت جمبه واهو نزل قبلها واهو يقول : شلون فيصل ان شاء الله طيب ؟؟
فتون : ........... بخير .. الحمدلله ..
نزلت وقعد ابوها وقعدت جمبه وريحة الأكل شهتها واهي الي صارلها كم ما أكلت ..
خالد : اكيد اشتيهتي الحين وبتخلصين الاكل علينا
فتون : اسكت والله بمووت من الجوع ..
خالد : قومي خلي سولا تسويلك شي واتركي فطوري انا وابوي
ابو سعود : خالد وجع ! خل اختك تاكل الي يسمع يقول بتاكل كل هالصحن الحين ..
خالد واهو يضحك : وسع صدرك يبه أحب اناكفها
ابو سعود : سمي بالرحمن حبيبتي وكلي ..
فتون : ماعليك يبه لاتوصيني .. ((وشمرت أكمامها بطريقة ضحكتهم وبدت تاكل ..

ابو سعود : اتغدي عندنا يافتون مابي ارجع القاك رحتي !
فتون بصدمة : وليه وش يروحني اصلا ؟؟؟
ابو فيصل : يجي فيصل ويضحك عليك بكم كلمه وياخذك قولي لا اقعد انت اتغدا مع ابوي
فتون : ايييييييه .. لايبه لاتشيل هم .. انا باقعد على قلوبكم طول هالايام !
ابو سعود : ليه يمه عسى ماشر ؟؟
فتون بضحكة : مافي شي يبه شفيك خفت بس مشتاقة لكم وابي اشبع منكم كم يوووم ماتكفيني ساعات ..
ابو سعود : ايه أشوا اجل الحمدلله ..والله حتى انا مشتاقلك وابي اقعد معاك زين اذا رجعت ..
فتون : ان شاء الله ..
وقف واهو يقول : يالله اجل فمان الله .. خالد لاتاخذك السوالف وتتأخر ..
خالد : قايم قايم ..
طلع أبو فيصل الا خالد قال : كم يوم ناوية تقعدين ..؟؟
فتون واهي تاكل : مدري ليش ؟؟؟
خالد : لا بس باتطمن عليكم ..
فتون : انت خل بالك من نفسك وبزواجك الي بعد اسبوع وماعليك منا ..
خالد : والله تشوفين اذا محد نفعكم غيري !
سكتت فتون شوي بعدين قالت : تنفعنا بايش ؟؟ انت تدري عن شي ؟؟
خالد واهو يوقف : لالا وش بيدريني أصلا .. يالله اشوفك اذا رجعت .. مع السلامة

وطلع واهي عقدت حواجبها تفكر شوي .. بعدين نفضت من بالها اي أفكار وكملت أكل ..

طلعت سولا وقالت : مدام تبغى جيب فطور تاني !
فتون : هههههههههههههههههههههههههههههه وش قلتي ؟؟؟؟
سولا باستغراب : تبغى فطور تاني ؟؟؟
فتون : لالا ههههههههههههههههههههههههههه الكلمة الي قبلها وشهي ؟؟؟ وش ناديتني ؟؟
سولا وهي تضحك : مدام !!
فتون : هههههههههههههههههههههههههههههه ههههه والله وصرتي مدام يافتون ههههههههههههههههههههههههههه تجنن منك ياسولا .. ههههههههههههههههههههه انا فتون الي كنتي تهاوشيني وانا بزر وتطلعيني من المطبخ صرتي تقوليلي مدام ههههههههههههههههههههههههههه
سولا : ههههههههههههههههه هيّ كدا دنيا
فتون : هههههههههههههههههههههههههه بطني آآآآه هههههههههههههههههههههههههه اي والله هيّ كدا دنيا ولا بالله ياسولا كنتي تتوقعين اني باخذ فيصل ؟؟ فيصل الي كنت اكرهه واتهاوش معاه كل ماشوفه اتزوحه ؟؟ خطر على بالك هالشي ؟؟
سولا مافهمت وش تقصد بس فهمت ان الكلام عن فيصل وقالت : سفتي كيف ؟؟
فتون : هههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههه بس ياسولا ضحكتيني رووحي خلاص مابي شي
سولا واهي تهز راسها : ههههههههههههههه مزنونة انتي ..
فتون : ههههههههههههههه وجع انتي المجنونة ههههههههههههههههههههههه

" اي هذي بنتي ماتغيرت .. عادتها تصحينا من النوم بضحكها ورجتها "

التفتت فتون وشافت امها تنزل من الدرج
نطت ناسية ساقها وألمها واهي تقول : مااااااااااامييييييي حبيبتييييي عمرررررررري ..
ضحكت ام سعود ونزلت بسرعة ورشاقة وحضنت بنتها بقوووووووة واهي تقول : والله فز قلبي يوم طلعت من الحمام وسمعت ضحكك ورجتك .. قلت هذي هي فتون ماتغيرت ..
فتون : هههههههههههههههههههههههههههه ولا أكبر قوة بالكون تغيرني ..
ام سعود واهي ماسكة ايد بنتها وتقعد : ياعمري انتي شلونك الحين ان شاء الله أحسن
فتون واهي تقعد جمبها : الحمدلله مدري وش جاني امس بسم الله دخت ونمت ولادريت عن نفسي الا تو ..
ام سعود : قلقتينا انا وابوك والله كل ساعه ندخل عليك ونشوفك
ضمت فتون أمها بقوة واهي تقول : ياعممممممممري انتي وابوي وبس .. والله وحشتوووني بغيت أنهبل بالايام الأخيرة ..
ام سعود : ياحياااااتي انتي قوليلي وش اخبارك وأخبار فيصل ؟؟
فتون : بخير الحمدلله قدر يخلص شغله قبل زواج خالد وجينا ولا كان بموت من القهر لو ماجيت ..
ام سعود باستهبال : لا اشوا اجل جابك قبل لاتموتين ..
فتون : هههههههههههههههههههههههههههههه ه هذا الي همك
ام سعود : ههههههههه اكيد .. وقاعدة عندنا اليوم ؟؟؟
فتون : ايييييييييييه شفيكم علي انتي وابوي وخالد .. ترا من الحين اعرفوا ماراح أطلع من البيت قريب يمكن اقعد شهرين ثلاث أربع !
ام سعود بصدمة : وشو ؟؟؟؟؟ مب صاحية انتي .. !!
فتون مسوية حزينة وتقول : لهالدرجة ماتبيني ؟؟
ام سعود : اقول اهجدي ايه مابيك شهرين ثلاثة تتركين رجلك ! اقعدي عندنا كم يوم وخلاص روحيله ..
فتون بتنهيدة : يصير خير .. المهم وين عبير ؟؟
ام سعود تجاهلت سؤالها واهي تتفرس بنتها بنظراتها وقالت : والله مادري وش هببتي بحياتك انتي وفيصل !!
فتون باستهبال : يووووووه كل الي تتوقعين خبطنا ورقعنا وعجنا وخبزنا وحرقنا وكل الي يخطر على البال سوينا ..
ضحكت ام سعود وقالت : والنتيجة أهم شي ؟؟؟
فتون : يمممممممه خلاص فكينا منه الحين وقوليلي وين عبير ؟؟
ام سعود : وين عبير يعني بتترك زوجها وتنام هنا عشانك ؟؟؟
فتون : وجع ماصدقت شافتني نمت رجعتله !!
ام سعود : ايه رجعتله وقالت اذا صحت فتون وروقت جيت ..
فتون واهي توقف : بروح أكلمها هالهايمة هذي ..
ام سعود : نايمة الحين تلقينها ..
فتون : والله بصحيها تجي مو لازم تنام
ام سعود : أجل دقي على جوالها ..
فتون : اكيد ..
وراحت للتلفون واتصلت على عبير لين انقطع الخط ماردت .. رجعت تتصل مره ثانية وبعدشوي ردت عليها وصوتها نوم وتقول : هلا يابعد قلبي ..
فتون : هههههههه شدراك انها أنا ..
عبير : ههههههه وشدراك ان انتي بعد قلبي !!
فتون : الا ادري اني بعد قلبك وعمرك وكلك بعد ..
عبير : واثقة انتي وهالوجه .. المهم شلونك الحين ؟؟؟
فتون : تماااام بس يالله تعالي
عبير : الحين هذا وقت أجي بالله عليك وبعدين مين بيجيبني تركي بالدوام !
فتون : يووووووه عبير خلي سواقهم طيب يجيبك ..
عبير : انت شصحاك بسم الله !
فتون : صحاني الشوووق والوله المهم خلصينا وتعاااالي
عبير : اوكي بكلم تركي واشوف ..
فتون : يالله ورديلي
عبير : اوكي سلااام ..

سكرت من فتون وقعدت واهي تفرك عيونها .. فيها النوم بس اتحمست للروحة يوم كلمتها فتون ..
دقت على جوال تركي واهي شايلة هــم رده ..
وبعد كم رنة رد عليها : نعم ..
عبير : هلا تركي ..
تركي : هلا عبير ..
عبير : شلونك ؟؟
تركي : الحمدلله ..
سكتت عبير شوي بعدين قالت : أقول تركي ..
تركي : نعم ..
عبير : شعندك انت وهالنعم ؟؟؟
تركي : ها آمري شتبين ؟؟
عبير : مايامر عليك عدو بس حبيت أقولك بروح لأهلي ..
تركي : الحين ؟؟؟
عبير : ايه .. دقت علي فتون وتبيني أجيها ومافيني نوم وودي أروح ..
سكت تركي شوي بعدين قال : ومين بيوديك ؟؟؟
عبير : بشوف السواق اذا موجود وداني !
وتركي : واذا مو موجود ؟؟
عبير : مادري عاد ..
تركي : دقي عليك ..
عبير : .......... أوكي ..
تركي: يالله مع السلامة ..
عبير بهمس : .... مع السلامة ..
سكرت منه واهي تحس دموعها شوي وتطفر منها ..
طلعت من جناحها وسألت الخدامة عن السواق وقالتلها انه رايح يجيب بعض المقاضي ..
رجعت الغرفة وجت تبي تدق على تركي اترددت شوي وبالآخر رمت الجوال .. مافيها حيل تدق وتسمع صوته الجاف وكلامه البارد ..
راحت للحمام وغسلت وبدلت ملابسها وطلعت .. انتبهت لجوالها ينور واتذكرت انه على الصامت .. مشت وأخذته واهي متوقعة انها فتون بس اتفاجأت يوم لقته تركي المتصل ..
ردت بنعومة : هلا حبيبي ..
تركي : شصار عليك ؟؟؟
عبير : مافي السواق أرسلوه يجيب مقاضي ..
تركي : امممم .. ومصرة تروحين ؟؟؟
عبير : ماوراي شي بس مادري شلون بروح بشوف أكلم اهلي ان كان يقدرون يرسلولي سواقهم !
تركي : لاتكلمينهم ولا شي .. ربع ساعه وانا عندك ..
اتفاجأت عبير من رده !!! بيترك دوامه عشان يوديها ؟؟؟؟ غريب واهو صاير جاف معها وبارد بدون أي ذنب أذنبته !! والحين يناقض تصرفاته ويقول بيجيها يوديها ..
تركي : .. وينك ؟؟؟
انتبهت عبير من أفكارها وقالت : معاك معاك .. أوكي تركي استناك ..
تركي : يالله سلام ..
وسكر منها واهي بسرعه قامت واتجهزت ومامرت الربع ساعه الا واهي بعبايتها ..
طلعت من جناحها واهي تتمنى ماتشوف نوال .. كل الي بالبيت طالعين لدواماتهم ومدارسهم ومافي الا هي يارب تكون نايمة ..
حمدت ربها يوم دق تركي وردت : هلا ..
تركي : أنا برا .. (( وسكر ..
سكرت الجوال واهي تتنهد .. ماتقدر تلومه الحين واهو متكرم وتارك شغله عشان يوديها !!

لفت طرحتها واهي تقاوم دموعها .. ومشت وفتحت الباب وطلعت .. كان لابس نظارته الشمسية واتمنت لو مـاكان لابسها عشان تشوف عيونه وتحاول تعرف وش فيه وشالي يفكر فيه !!
فتحت باب السيارة وركبت وهمست بالسلام ورد عليها بنفس الهمس ..
طول الطريق واهو ساكت ماتكلم معها ولا كلمة .. ضاق صدرها حيييل .. مو كافي البارح دخل نام وتركني .. قعدت ساعه بالصالة لحالي أحسبه بيرجع ويوم دخلت لقيته نايم ؟؟ مو كافي له كم يوم يقوم الصباح ويطلع للدوام بدون مايلتفتلي ولايعبرني ولا بكلمة !! اتنهدت واهي تقول الله يرحم أيام ماكان يطلع للدوام الا واهو مصحيني يودعني ويبوسني ..!
سمع تركي تنهيدتها والتفت عليها وقال : شفيك ؟؟
عبير بتنهيدة ثانية : ولا شي ..
تركي : الله الله شهالتنهيدات ..؟؟ هذا وانتي فرحانة باختك ورايحة تشوفينها ..
عبير : صدقني ياتركي مني قادرة أفرح باختي ذيك الفرحة .. !!

طالع تركي بالطريق وسكت ولا رد عليها .. ودار بينهم هالصمت لين رن جوال تركي ورد عليه : نعم !
انتبهت عبير لرده .. هذا شكله مو طايق يكلم ولا أحد مو بس أنا ..!!

سمعته يضحك ضحكة خفيفة ويقول : هههههه لا حبيبي شدعوة والله مشتاقينلك .. زين اشوفك اليوم .. لالا انا بجيك .. اي ان شاء الله .. يالله سلام ..
سكر ورمى الجوال جمبه ..
طالعت عبير بالجوال الي رماه وحمدت ربها انها مو جوال ! خخخخخ ..
قالت بهدوء : فيصل ؟؟؟؟
هز تركي راسه بدون رد ..
عبير : بتروحله اليوم ؟؟؟؟
تركي : ان شاء الله ..
عبير : خلاص اجل خلني عند أهلي ومتى ماخلصت منه تعال خذني ..
تركي : ان شاء الله ..
يااااااااااه شهالجمووود فيك تركي .. قول شي اتكلم انطق سولف !! حتى لو تهاوش تعصب بس لاتكون باااارد بهالشكل الي يقتل !

شصار فيك بعد ذيك الليلة .. ؟؟ استرجعت أحداث مشتتة .. كانت نايمة وتركي طلع من الجناح ويوم اتأخر طلعت تبي تشوفه وسمعت صوت بمكتب عمها عرفت انه موجود معاه ..
رجعت الجناح واتمددت على السرير تنتظره بعد فتره جاها وكان وجهه متغير !!
ولبس ملابسه وطلع من البيت ... ولا رد عليها يوم اتصلت ولا كلمها .. ومن رجع ذيك الليلة وحاله مقلوب !! .. شالي صار .. ؟؟ معقولة عمي له علاقة .. بس شدخل عمي بان تركي ينقلب علي أنا ؟؟ عمي يحبني مثل بنته ومستحيل يقلب تركي علي .. وتركي يحبني ومستحيل يأثر فيه كلام أحد .. !!

خبطتها الحيرة وصل البيت ووقف تركي السيارة عند الباب .. التفتت عليه عبير وقالت :ماودك تنزل شوي ؟؟
تركي : لا انا معتذر عن أول الاجتماع عشان اوديك والحين لازم ارجع أحضر الباقي ..
عبير : اهااااا .. ( وبابتسامة ناعمة : معليه حبيبي عطلتك معاي ..
طالع فيها تركي وفتح فمه كنه بيقول شي بعدين سكت وقال : يالله عبير لا أتأخر !
عبير : أوكي .. مع السلامة ..
فتحت الباب ونزلت ومشت للباب ودقت الجرس وتركي استناها لين دخلت وبعدها حرك السيارة ومشى وقلبه ينعصر بكل ألم !

برايكم شالي قالب حاله ؟؟؟

********

^ يوم زواج خالد ومرام ^

ركبت مرام السيارة وتبعتها منى وسكروا الباب ومشى السواق ..

منى : ايه ماقلتيلي أي فندق بتروحون بعد الزواج ؟؟
مرام : مااادري وأمي سألت خالتي وين بنروح عشان توديلي ملابس وأغراض الا قالتلها يقول خالد خليها تعبيلها شنطة صغيرة وتاخذها معها القاعة وبس ولا قال وين بنروح !!
منى : مب صاحي زوجك ! تتوقعين يسفرك يعني !!
مرام : لا مستحيل لاتنسين عزيمة خالتي الي بكرا ..
منى : أجل و ش سالفته ؟؟
مرام : والله مادري ولا أبي أدري .. اهو يبي يفاجئني وأنا أحب المفاجآت .. وامي قالت بنحط الشنطة بسيارته من بدري عشان ماننساها وخلاص ..
منى : والله انكم مغامرات من أولها ..
ضحكت مرام .. وبعدها بدت تسترجع اهي ومنى كل الترتيبات ويتأكدون ان كل شي كامل ومانسوا شي .. الا فجأة صرخت مرام واهي تضرب فخذها بقبضتها وتقول : يووووووووووووووووه !
منى بقلق : وشوووووووو ؟؟؟؟
مرام وهي شوي وتبكي : نسيت أتفق معاهم يوصلون الورد للفندق !
منى : ايييييه .. خلاص ياشيخة نقول لفيصل يروح يجيبه ..
مرام : بالله بيطلع من بين الناس عشان يروح يجيبه ؟؟
منى : ايه وليش لاء ! اذا ما أخونا وقف معانا مين ياقف معنا ان شاء الله ؟؟؟
مرام : آآآآخ ليتني بس أخذته مره وحده وافتكيت ..
منى : مهبولة انتي تاخذينه عشان مايجي وقت الزفة الا واهو ذبلان ! خلاص انا بدبر موضوعه ومو جاي وقت زفتك الا وهو بين ايديك لاتشيلين همه أبد ..
مرام : و ورد الطرحة ؟؟؟
منى : حتى ورد الطرحة اتفقت مع عبير تجيبه واهي طالعة من الكوفيرا .. انتي لاتفكرين بشي يامرام خلااااااص قلتلك اتركي كل شي علي وبس ..
مرام بنظرة حب : الله لايحرمني منك ياعمري والله لو اني من غيرك كان مابقى براسي الا شعرتين !
منى : ههههههههههههه وش دخل شعرك؟
مرام : من كثر ما أشدشد فيه !
منى : ههههههههههههههههه ياقلبي .. لا والله جد مرام ريلااااااااكس الله يسعدك .. ولا عمرك شفتي عروسة مابقى على زواجها الا كم ساعه واهي دايرة بالسوق ؟؟
مرام : شسوي اذا الشغل عيى يخلص ؟؟
منى : والله مو الشغل الي انتي الي تبين كل شي على أكمل وجه وباشرافك بعد !
مرام : خليني يامنى وربي مو مصدقة ان هالليلة جت .. الليلة الي بتجمعني مع حبيب قلبي وحياااتي الي أخذ قلبي من سنييييييييييين آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآه (( صرخت واهي تحضن شنطتها ..
منى : عز الله استخفت اختي ههههههههههههههههههههههههه
رمت مرام الشنطة على مني واهي تضحك ..
واتجهوا فورا للكوفيـــرا

::

داخل الكوفيرا كانت الرجة على أعلى درجة بوجود كل العيـلة بذاك المكان ..
كان أول من خلص وانتهى .. " حنان " .. مشت تشوف وش صار على البنات وشافت منى تطالع نفسها بالمراية وتوها مخلصة ..
صفرت حنان واهي تمشي ناحيتها وقالت : شهالروووووووعة شهالزييييييين لالا بروح أغسل مكياجي الحين ..
منى : هههههههههههه لا تجامليني والله أحسه ثقييييل
حنان : بالعكس والله يجنن ومناااااسب مع لون شعرك ..
منى واهي تتأمل شكلها بالمراية : ليته والله ..
حنان : شلون تشكين بعمرك أصلا .. (( وبغمزة : ولا تبين المدح يجي من بعض الناس عشان تقتنعين !
منى بضيق : انتي خليه يكلمني وبعديييييين يمدحني !
حنان : شقصدك ؟؟
منى : حنان انا ماحب أشكي واتكلم بس بصراحة انا مره متضااايقة من بروده معاي !! وغير كذا مايدق ويكلم الا اذا ارسلتله رسالة .. واذا كلم برضو أحس أسلوبه بارد ماتحسينه متلهف !
حنان : يمكن عشانكم بعاد يامنى حسيتي بهالشي .. لكن لو انكم تشوفون بعض ووضعكم يسمح انكم تكلمون بعض يوميا كان لاحظتي العكس ..
منى : برضو هذا مايخليه يقطع ومايكلم ابد ! والحين بطلت والله ارسل قلت بشوف اذا بيدق من نفسه ولا لاء وها شوفي .. له حوالي اسبوع ماتصل ولا ارسل !
اتضايقت حنان بخاطرها بس ماحاولت تبين لها وقالت : يمكن مشغول يامنى ولا مضغوط ..
منى بقهر : بس ياحنان والله لو وش ماكان مشغول خمس دقايق بتظيع من وقته شي ؟؟

" شفيييييييييييه الحلو معصب ؟؟ "

التفتوا شافوا قمـــــــــر بهيأة بشـــر يمشي ناحيتهم ..

حنان بانبهار : وااااااااو ماشاااااااء الله .. ياحظي ببنات خواتي الي كل وحده طالعة أجمل من الثانية ..
منى : وقاعدة تمدحيني تو ! طالعي هذي الي غطت علي مالت عليها اهي وهالراس

فتون : هههههههه اتركي راسي بحاله بالقوة وافقت على هالرفعة ..
حنان : والله حلوة ومطلعة شكلك غييييييير عن العادة ..

فتون واهي تعلك : اي وانا هذا الي مابيه .. ماحب شكلي يتغير ابد ..
منى : ومن قال شكلك متغير الرفعة بسيطة وشعرك سايح زي كل مره بس غيرتي عن الفرقا الي ذابحتنا فيها
فتون : ههههههههههههههههه لزوم التميز .. المهم قوليلي شفيك معصبة تو ؟؟
منى : مو معصبة والله بس انفعلت بالكلام ..
فتون : ليه طيب شفيك ؟؟

حنان : فتون حبيبتي لاتنسين ترمين اللبانة من فمك اوكي ؟؟
فتون : يوووووووه خلصنا من فيصل جتنا هذي
حنان : حتى فيصل علق عليها ؟؟؟
فتون : ياليت علق عليها وبس الا حاط نقره من نقرها ومره دخل ايده بفمي وطلعها بالقوة !
منى: ههههههههههههههههههههههههههه يازين اخوي .. وش سويتي طيب ؟؟؟
فتون : عضيته ههههههههههههههههه
حنان : هههههههههههههههههههههههههههههه هه قسم بالله انكم مراجيج يالاثنين ..

فتون : هو المرجوج ولا شحرق رزه عشان لبانتي ؟؟
منى : مو انتي بهاللبان تبانين مستهترة واهو يمكن مايحب يشوفك كذا اذا كان جدي!
فتون : اقوووووول فكينا والي يسلمك وقووووليلي شفييييييييييك تو لاتهربين ..
منى : صدق انتي ماتظيع عندك سالفة !
فتون : هههههههههههه ايه توك تعرفين .. شفيك يالله ؟؟
منى : ولاشي والله بس كنت منقهرة من أنس الي مايدق ولايكلم ..
فتون : مااااااالت عليك وانا احسبه شي مهم ..
حنان واهي تتفرسها بنظراتها : هذا مو مهم ؟؟ أجل شالمهم ياحلوة؟؟
فتون : رااااحة بالي وبس .. ولا هالرجال ماوراهم الا وجع الراس ..
ورمت عليهم نظرة غرور وراحت عنهم .. واهم ضحكوا عليها وراحوا لغرفة مرام ..

مشت تشوف عبير بس لاشعوريا استرجعت كلام منى ..
كان شكلها واهي تشوفها من بعيد مررررره متضايق وتتكلم بقهر وزعل !
كل هذا عشان ... أنس ماكلمها !!
شدعوة فيصل كلمني ولا سأل عني !! ومع كذا ماصرت مثلها ولا حتى فكرت مجرد تفكير فيه ؟؟
انا الصح ولا اهي ؟؟
بصراحة الاسبوع الي فات كان أسعد اسبوع بحياااااتي .. بعيد عن الطق والخناق وكله طلعات واستعدادات مع اهلي والبنات ..
ماشفته ولا لمحته حتى يوم رحت أسلم على خالتي ..!!
والظاهر انه اهو بعد مثلي .. مافكر فيني وعاش حياته ونساني .. !!
يوووه انا ماجيت افكر فيه الا هاللحظة .. ؟؟
خليه بسلامته يفكر ولا مايفكر أنا شدخلني !
حلوة شدخلني ولد الجيران اهو ولا زوجي ؟؟ : ههههههههههه
طلعت الضحكة منها غصب والتفتت تشوف ان كان أحد انتبهلها وحسها مهبولة تضحك لحالها !! شافت عبير ومشت رايحتلها واهي تضحك على نفسها وعلى تفكيرها !

مشت ووقف قدام عبير والكوفيرا تسوي تسريحتها ..
شافتها عبير وقالت بابتسامة : طالعة روووعة ..
فتون بغمزة : أحاول أقلدك ..
ضحكتلها عبير وصارت تطالع بالمراية الكوفيرا واهي تشتغل .. الا فجأة شافت وحده تعرفعا تمشي وراها .. !!
عبير : فتون شووووفي ..
فتون واهي تقلب بالجوال : وشو ..
عبير : وجدان بنت عمة سعاد ..
فتون التفتت واهي تقول : وين ؟؟
عبير تطالع وجدان بالمراية : ورااااي ياخبلة بالله كل بشوفها واهي يسارك ..
التفتت فتون وشافتها وقالت بضحكة : اي والله .. (( ونادتها : وجدااااااااااان ..
سمعت وجدان النداء والتفتت وشافت فتون واقفة تأشرلها وعبير تبتسملها بالمراية ..
شهقت بضحكة ومشت عندهم واهي تقول : هلاااااااااا بخوات العريس ..
فتون : هلا فيك والله ..
وجدان : شلونك فتون .. شلونك عبير ؟؟
البنات : الحمدلله انتي شلونك ؟؟
وجدان بخير الحمدلله .. ماشاء الله كلكم هنا ؟؟؟
فتون : ايه ماعدا الحريم جايتهم كوفيرا بالقاعة ..
وجدان : ايه زين .. (( وقالت بدون ماحد يسألها : انا جيت هالكوفيرا لأني بصراحة ماشوف أحسن منها .. وأمي واختي راحوا مع نهى ومنال لكوفيرة (( ...... ))
فتون : أهااا ياحليلهم .. بس حتى ذيك مب شينة ..
وجدان : امممممم صح بس انا هذي تعجبني أكثر ..
فتون : وخلصتي ؟؟
وجدان : مادري عنك انتي وش شايفة ؟؟
فتون : هههههههههههههه مادري عنكم انتوا راعين بدع وخرابيط ترزونها بروسكم قلت يمكن باقيلك مثل كذا ..
وجدان : لا مو ناوية احط هالخرابيط وبالله كيف طالع شكلي ؟؟
فتون وعبير مع بعض : ناااااعم ..
وجدان : ههههههههههه أجل صدقتوا ..

رجعت فتون تقلب بجوالها وعبير قالت : انتي شعندك ؟؟
فتون : ياشيخة من أول ادق على سعود ومايشبك أبد !
عبير : يمكن الارسال ضعيف هنا ..
فتون : شبك شبك .. (( وحطت الجوال على اذنها وانتظرت لييييين فصل الرنين ومارد ..
فتون : يوووووووه ويوم شبك مارد ..
عبير : انتي شتبين فيه الحين ؟؟
فتون : بكلمه حبيبي لحاله هناك مو حاضر معانا لا وبعد مانكلمه نحسسه بفرحتنا
وجدان : ههههههههههه شاعرية بنت خالي
فتون : ايه شداركم عني بس ..
ضحكت وجدان وقالت : طيب دامنا اتقابلنا هنا توصلوني معاكم ؟؟
فتون : امممممم عادي والله بس انا جاية مع بنات خالتي ..
وجدان : اممم .. وانتي عبير ؟؟؟
عبير : لا انا جاية مع تركي ..
وجدان : طيب توصلوني ؟؟ ترا اذا صعبة قوليلي عادي بدق على امي بس انا قلت نختصر المشاوير لان أهلي خلصوا وراحوا البيت ..
عبير انحرجت وقالت : عادي ياقلبي اذا جيت اروح بقولك
وجدان : مشكووووورة عبووورة ((وطلعت جوالها تبلغ أمها ..
وعبير حست بالضيق لسبب ما .. !

في غرفة عروستنا الي جمدت أطرافها من التوتر ..!!
كانت حنان على يمينها ومنى على يسارها والكوفيرا تزين آخر خصل بشعرها
مسكت مرام ايد منى وضغطت عليها واهي تقول :آآه نشف دمي ..
فركت منى ايدها بنعومة واهي تقول : انتي الي جبتيه لنفسك .. ولا ماله داعي ابد هالتوتر!
حنان : وشالي موترك اصلا خلاص ياقلبي كل شي كامل ومن أحسن مايكون ..
مرام : وأخذتوا شريط الزفة ؟؟
منى : ايه اخذناه وانا بعطيه بنفسي للمغنية ..
مرام : وقلتي لفيصل على الورد ؟؟
منى : ايه يامرام ايه .. والحين بدق عليه مره ثانية أذكره ..(( وطلعت جوالها ودقت عليه وشوي ورد عليها
منى : هلا فيصل ....... جبت الورد ؟؟ .... لييييييه ؟؟ ...... اهاااا ........ لا بس مرام أقلقتنا واهي تسأل ..!
مرام بضيق : شساااااااالفة يامنى لاتقولين ماجابه ..!!
منى : يقول مشغول الحين وأول مايخلص يجيبه ..
مرام : يوووووووه هذا الي كنت شايلة همه ..

منى تكلم فيصل : ايه تكفى يافيصل جننتنا ........ يالله خذها معاك ..
عطتها الجوال واهي تقول : امسكي يبيك ..
أخذت مرام الجوال وقالت بزعل : ها يافيصل ..
فيصل : وبعدين معاك يامرام ؟؟ وين كلامنا الي امس ووين الهدوء والروقان الي اتكلمنا عنه!!
مرام : مو بايدي يافيصل شايلة هم اللخبطة وها شوف انت للحين ماجبت الورد ..
فيصل : والله مانسيته وطول الوقت على بالي .. بس مو انتي قلتي زفتك الساعه وحده ؟؟
مرام : ايه ..
فيصل : خلاص طيب الحين الساعه 11 .. ان شاء الله من قبل وحده بيكون عندك ..
مرام : خلاص طيب ..
فيصل برجاء : روقي ياقلبي روقي
مرام بضحكة : ههههه ان شاء الله ..
فيصل : يالله حبيبتي مع السلامة ..
سكرت مرام منه وخاطرها ارتاح شوي .. اتمنت لو تسمع صوت خالد وتكلمه أكيد بترتاح أكثر .. عجيب حبها الي يخليها تتوتر عشانه وماترتاح الا معاه ..

فتحت فتون الباب ودخلت واهي تقول باستهبال : ياربي على أهل العروسة ثقال الطينة .. راح الليل ماخلصوا .. يووه شهالبلوة الي ابتلينا فيها !
ضحكوا البنات وحتى مرام ضحكت على فتون الي مسوية نفسها من أهل العريس ومالها علاقة فيهم ..
مرام واهي تضحك : والله انتو ثقال الطينة الي مو تاركين عروستكم بحالها ومناشبينها حتى واهي تتزين بغرفتها ..
فتون : ايييييييه عشان نتأكد انها مو صناعية بباركوة ورموش وهالشغلات الفاضية ..
مرام : صناعية هههههههههههههههههه
حنان : خلصت اختك ؟؟؟
فتون : ايه وطلعت اهي وبنت عمتي بتوصلها لبيتها وتروح الفندق
مرام : وماتدرين جابت ورود الطرحة !!

منى بصراخ : مراااااااام وبعديييين !!!!!

::

عبير سبقت وجدان للسيارة وفتحت الباب وركبت واهي تقول : السلام عليكم
رد تركي السلام وقبل لايحرك السيارة قالت عبير : دقيقة تركي .. وجدان بتجي معانا !!
تركي : وين ؟؟
عبير : بنوصلها بيتها .. دقيقة الحين تطلع ..
سكت تركي وماتكلم ..
عبير : جبت ورد مرام ؟؟
تركي : ايه ..
عبير : الله يعطيك العافية مممم .. جو المعازيم ؟؟
تركي : ايه .. وكان شكلي بااااايخ وانا اطلع عنهم ...
عبير : قلتلك أرجع مع البنات وانت عييت ..
تركي : ايه ماتطلعين مع السواق هالوقت ومن الكوفيرا بعد ..
عبير : اجل شكنت تبيني أسوي ..؟؟
تركي : كان خلصتي بدري أو خليتي الكوفيرا الي بالفندق تسويلك مثل أمك ..
عبير : تركي انت بالبداية ماكنت معارض ولا قلت ولا شي والحين يوم صار كذا تجي تعاتبني !!
تركي : لا أعاتبك ولا شي خلاص اهي كلمة قلتها وسحبتها

جت عبير بترد عليه الا شافت وجدان متجهة ناحية السيارة وسكتت
ركبت وجدان خلف عبير وهمست بالسلام ..
ردوا عليها السلام .. وتركي قال : شلونك جوجو ؟؟
وجدان بحيا : الحمدلله .. انت شلونك ؟؟
تركي واهو يحرك السيارة : تمام الحمدلله .. شلون عمتي وبشاير ؟
وجدان بهمس : بخير ..
تركي :راحوا نفس‏ ‏كوفيرة‏ ‏خواتي؟
وجدان :‏ ‏إيه‏ ‏بس‏ ‏خلصوا‏ ‏وراوحوا‏ ‏البيت
تركي‏ : ‏اهت‏ ‏ماشاء‏ ‏الله .. ((‏ ‏وهمس‏ ‏لعبير‏ :‏شوفي‏ ‏الناس‏ ‏!
التفتت‏ ‏عبير‏ ‏وطالعته‏ ‏بقهر‏ ‏وماردت‏ .. ! ‏مو‏ ‏على‏ ‏كل‏ ‏شي‏ ‏إهي‏ ‏ترد‏ ..!!
‏لو‏ ‏صارت‏ ‏الحياه‏ ‏رد‏ ‏برد‏ ‏وحق‏ ‏بحق‏ ‏كان‏ ‏انقلبت‏ ‏حياتهم‏ ‏صراعات‏ ‏ومعارك ! مسالمة‏ ‏اهي‏ ‏بكثير‏ ‏من‏ ‏المواقف‏ ‏ويمكن‏ ‏‏ذا‏ ‏اكثر‏ ‏شي‏ ‏فتن‏ ‏تركي‏ ‏فيها !!
اتنهدت‏ ‏بخفة‏ ‏وصارت‏ ‏تططق‏ ‏بأصابعها‏ ‏على ‏شنطتها‏‏ ‏والغيرة‏ ‏تشتعل‏ ‏بقلبها‏ .. ‏الحين‏ ‏أنا‏ ‏يكشّر‏ ‏بوجهي‏ ‏وجاف‏ ‏بكلامه‏ ‏معاي‏ ‏ووجدان‏ ‏يهلي‏ ‏فيها‏ ‏ويسألها‏ ‏ان‏ ‏كان‏ ‏عجبتها‏ ‏الكوفيرا بعد ..
وآخرتها‏ ‏يتشمت‏ ‏فيني‏ ‏ويقارني‏ ‏بخواته‏ ‏ويحسسني‏ ‏انهم‏ ‏الأحسن !
شهالاسلوب‏ ‏الي‏ ‏صرت‏ ‏تفكر‏ ‏فيه‏ ‏ياتركي‏ ؟؟ آآآآه‏ ‏ياويل‏ ‏قلبي‏ ‏منك‏ ‏ويلاه !
كنها‏ ‏قاعدة‏ ‏على‏ ‏جمر‏ ‏طول‏ ‏الطريق‏ ‏لين‏ ‏وصلوا‏ ‏وجدان‏ ‏...
وزااااااادت‏ ‏‏ ‏نار‏ ‏الجمر‏ ‏أكثر‏ ‏يوم‏ ‏دقت‏ ‏منال‏ ‏على‏ ‏تركي‏ ‏وقالتله‏ ‏ينتظرهم‏ ‏يطلعون‏ ‏عشان‏ ‏يوصلهم‏ ‏البيت !
جنب‏ ‏السيارة‏ ‏‏ ‏قدام‏ ‏بيت‏ ‏عمته‏ ‏وسند‏ ‏ذراعه‏ ‏على‏ ‏الشباك‏ ‏واهو‏ ‏يمرر‏ ‏صوابعه‏ ‏على‏ ‏دقنه‏ ‏بملامح‏ ‏كساها‏ ‏الجمود ..
اتأففت‏ ‏عبير‏ ‏بضيييق‏ ‏ودارت‏ ‏وجهها‏ ‏على‏ ‏الشباك‏ ‏مو‏ ‏ناقصة‏ ‏تتأخر‏ ‏أكثر‏ ‏‏ ‏وياليت‏ ‏عشان‏ ‏أحد‏ ‏يستاهل ..!
سمعت‏ ‏تركي‏ ‏يقول‏ ‏بهدوء‏ : ‏أعصابك‏ ‏ياحلوو..
التفتت‏ عبير ‏بخفة‏ ‏وطالعته‏ و‏شافته‏ ‏يطالعها‏ ‏بنص‏ ‏نظرة
قالت‏ ‏بنبرة‏ ‏واضح‏ ‏فيها‏ ‏القهر‏ ‏‏ : ‏ليه‏ ‏تهمك ؟؟
تركي :‏ ‏أجل‏ ‏.. !!
عبير‏ ‏‏ :‏ ‏مو‏ ‏واضح ..
تركي‏ ‏‏ ‏امممم‏ ‏‏ بكيفك ‏..
عبير‏ ‏قهرها‏ ‏رده‏ ‏البارد‏ ‏والي‏ ‏يرميها‏ ‏بمتاهات‏ ‏الحيرة‏ ‏والألم‏ ‏على‏ ‏وضعهم
سكتت‏ ‏أو‏ ‏غصب‏ ‏عنها‏ ‏سكتت‏ ‏‏ ‏يوم‏ ‏انفتح‏ ‏الباب‏ ‏ودخلوا‏ ‏البنات ..
اتمنت‏ ‏عبير‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏قلبها‏ ‏ان‏ ‏تعدي‏ ‏هالدقايق‏ ‏على‏ ‏خير‏ ‏ولا‏ ‏تتلابش‏ ‏مع‏ ‏منال‏ ‏‏ ‏لأي‏ ‏سبب‏ ‏
واتحققت‏ ‏أمنيتها‏ ‏يوم‏ ‏وصلوا‏ ‏البيت‏ ‏بسلام‏ ‏ماغير‏ ‏تعليقات‏ ‏نهى‏ ‏البسيطة ..
فتحت‏ ‏منال‏ ‏الباب‏ ‏واهي تقول :‏ ‏خلاص‏ ‏روحوا‏ ‏ياتركي‏ ‏إحنا‏ ‏نلبس‏ ‏ونجي‏ ‏مع‏ ‏السواق..
تركي‏ :‏شدعوة‏ منال .. ‏الي‏ ‏جابنا‏ ‏يخلينا‏ ‏ننتظر‏ ‏ونروح‏ ‏سوى ..
منال‏ : ‏لا‏ ‏بس‏ ‏مانبي‏ ‏نأخركم‏ ..
تركي‏ ‏: متأخرين‏ ‏متأخرين‏ ‏ماعليك‏ ‏انتي ..
منال‏ : ‏براحتكم‏ ‏..
نزلت‏ ‏وسكرت‏ ‏الباب‏ ‏.. وتركي‏ ‏فتح‏ ‏بابه‏ ‏واهو‏ ‏يقول لعبير :‏ ‏إنزلي
ولّعت‏ ‏عبير‏ ‏من‏ ‏القهر‏ ‏!! ذولا‏ ‏الي‏ ‏بيذبحون‏ ‏قلبي‏ ‏والله .. !
الحين‏ ‏هذا‏ ‏بدل‏ ‏مايقدّر‏ ‏انه‏ ‏زواج‏ ‏أخوي‏ ‏ويوديني‏ ‏يروح‏ ‏يتجيمل‏ ‏مع‏ ‏خواته‏ ؟؟؟ ‏وقت‏ ‏ذوقك‏ ‏الحين‏ ‏ياتركي‏ ‏الي‏ ‏منصب‏ ‏على‏ ‏خواتك‏ ‏وبنت‏ ‏عمتك‏ ‏وبس‏ ‏؟؟؟
ليت‏ ‏فوق‏ ‏هذا‏ ‏يعاملني‏ ‏بسنع‏ عاد ‏..‏ ‏نزلت‏ ‏وصكت‏ ‏الباب‏ ‏وراها‏ .. ‏اتمنت‏ ‏تخبط‏ ‏فيه‏ ‏بس‏ ‏مو‏ ‏اهي‏ ‏راعية‏ ‏هالحركات !
مشت‏ ‏وراه‏ ‏ودخلت‏ ‏وسكرت‏ ‏الباب‏ ‏..
وبرضو‏ ‏مشت‏ ‏وراه‏ ‏لأن‏ ‏طريقها‏ ‏نفس‏ ‏طريقه‏ ‏اثنينهم‏ ‏رايحين‏ ‏الجناح ..

فتح‏ تركي ‏الباب‏ ‏بوسعه‏ ‏ومسكه‏ ‏لين‏ ‏دخلت‏ ‏وبعدها‏ ‏سكر‏ ‏الباب
مشت‏ ‏عبير‏ ‏واهي‏ ‏تفسخ‏ ‏عبايتها‏ ‏وطرحتها‏ ‏ورمتهم‏ ‏بإهمال‏ ‏على‏ ‏الكنب‏ ‏ورمت‏ ‏نفسها‏ ‏عليهم‏‏ ‏
طالعها‏ ‏تركي‏ ‏واهي‏ ‏بكامل‏ ‏زينتها‏ ‏ومكياجها‏ ‏المبرز‏ ‏جمالها‏ ‏بشكل‏ ‏فاتن‏ ‏..‏ ‏كانت‏ ‏لامة‏ ‏رجولها‏ ‏فوق‏ ‏الكنب‏ ‏وتحرك‏ ‏صوابعها‏ ‏بعصبية‏ ‏..‏ ‏
بس‏ ‏انتبه‏ ‏انها‏ ‏مو‏ ‏لابسه‏ ‏لبس‏ ‏الزواج‏ !! ‏كانت‏ ‏لابسة‏ ‏بانطلون‏ ‏بيج‏ ‏وبلوزا‏ ‏حبال‏ ‏باللون‏ ‏العشبي‏ ‏..‏ ‏مشى‏ ‏بخطوات‏ ‏ثابته‏ ‏ناحيتها‏ ‏واهي‏ ‏طالعته‏ ‏بصمت‏ ‏..‏ ‏حاولت‏ ‏تضبط‏ ‏انفعالاتها‏ ‏مع‏ ‏هيأته‏ ‏الجذابة‏ ‏وتشخصيته‏ ‏الآآآسرة !!
قعد‏ ‏جمبها‏ ‏وقال‏: ‏حسبتك‏ ‏لابسة‏ ‏..
عبير‏ ‏بدون‏ ‏ماتطالعه :‏ ‏من‏ ‏وين‏ ‏ياحظي‏ .. ‏لبسي‏ ‏بالفندق
سكت‏ ‏تري‏ ‏ولام‏ ‏نفسه‏ ‏..‏ ‏خواته‏ ‏يروحون‏ ‏متجهزات‏ ‏واخت‏ ‏العريس‏ ‏تتأخر‏ ‏وتروح‏ ‏واهي‏ ‏مو‏ ‏جاهزه !!
حسها‏ ‏تغلي‏ ‏من‏ ‏القهر‏ ‏وابتسم‏ ‏وقال :‏ ‏طلع ‏الدخان‏ ‏من‏ ‏آذانك‏ ‏..‏ ‏طفي‏ ‏النار‏ ‏الي‏ ‏تشتعل‏ ‏بصدرك‏ !
تجمعت‏ ‏الدموع‏ ‏بعيون‏ ‏عبير‏ ‏والتفتت‏ ‏وقالت‏ : ‏تركي‏ ‏أنا‏ ‏طول‏ ‏الوقت‏ ‏ساكتة‏ ‏ومتحملة‏ ‏كل‏ ‏الي ‏قلته‏ ‏وسويته‏ ‏فيني‏.. لا‏ ‏رديت‏ ‏عليك‏ ‏ولا‏ ‏ناقشتك‏ ‏ولا‏ ‏حتى‏ ‏عارضتك‏ ‏‏والحين‏ ‏جاي‏ ‏عندي‏ ‏تتريق‏ ‏وتتشمت‏ ‏خلاص‏ ‏والي‏ ‏يخليك‏ ‏اتركني‏ ‏بحالي !!
نقل‏ ‏تركي‏ ‏بصره‏ ‏بين‏ ‏عيونها‏ ‏وقال‏ بنبرة غريبة : ‏وأنا‏ ‏شالي‏ ‏معذبني‏ ‏غير‏ ‏طبعك‏ ‏هذا‏ ‏ياعبير !!
عبير‏ ‏همست‏ ‏بصدمة‏ : ‏معذبك .. ؟؟؟؟
تركي‏ : ‏تحسبيني‏ ‏قاصد‏ ‏أزعلك‏ ‏وأضايقك ؟؟
عبير‏ : أجل‏ ‏ليه‏ ‏تسوي‏ ‏كذا‏ ‏معاي .. ؟؟؟
أبعد‏ ‏تركي‏ ‏عينه‏ ‏عنها‏ ‏واتنهد‏ ‏ورجع‏ ‏طالعها ‏وطالع‏ ‏الدموع‏ ‏‏ ‏الي‏ ‏تلمع‏ ‏بعيونها‏ ‏..‏ ‏مسك‏ ‏إيدها‏ ‏ورفعها‏ ‏لفمه‏ ‏وباس‏ ‏اصابعها‏ ‏واحد‏ ‏واحد‏ ‏..‏ ‏وبعدها‏ ‏قال‏ ‏متجاهل‏ ‏سؤالها‏ : ‏مابي‏ ‏هالدموع‏ ‏تخرب‏ ‏هالجمال‏ ‏..‏ ‏اذا‏ ‏قمت‏ ‏وديتك‏ ‏الحين‏ .. ‏بترضين‏ ‏علي ؟؟
عبير‏ وقلبها يدق بقوة من حركاته : ‏بارضى‏ ‏بس‏ ‏مو‏ ‏على‏ ‏كل‏ ‏شي‏ ‏..‏ ‏
تركي‏ ‏شال‏ ‏هم‏ ‏تسأله‏ ‏عن‏ ‏الي‏ ‏مغيره‏ ‏وقال‏ : ‏انا‏ ‏اتكلم‏ ‏عن‏ ‏الي‏ ‏صار‏ ‏اليوم‏ ‏!
عبير‏ ‏فهمته ‏وقالت‏ : ‏وانا بعد‏ ‏اقصد‏ ‏اليوم‏ !
تركي‏ : ‏وش‏ ‏مزعلك‏ ‏بعد ؟؟
عبير بنبرة زعل : والله من هالجوجو الي تقعد‏ ‏ترحب‏ ‏وتهلّي‏ ‏فيها‏ ‏وتسأل‏ ‏عنها‏ ‏وأنا‏ ‏مالي‏ ‏غير‏ ‏الزف‏ ‏واللوم‏ ‏!! بالله‏ ‏عليك‏ ‏مو‏ ‏شي‏ ‏يقهر ؟؟
سكت‏ ‏تركي‏‏ ‏شوي‏ ‏وبعدها : ‏هههههههههههههه‏ ‏ياعمري ‏على‏ ‏الي‏ ‏يغارون‏ ‏! (( وقرّب‏ ‏وجهه‏ ‏منها‏ ‏وقال‏‏ ‏واهو‏ ‏يمرر‏ ‏صوابعه‏ ‏على‏ ‏خدها : ‏حبيبي‏ ‏..‏ ‏‏لا‏ ‏وجدان‏ ‏ولا‏ ‏عشر‏ ‏من‏‏ ‏أمثالها‏ ‏ يحركون‏ ‏فيني‏ ‏شعره !‏ ‏أنا‏ ‏عيوني‏ ‏ماتشوف‏ ‏ولاتبي‏ ‏ولاتعشق‏ ‏غيرك‏‏ ..‏ ‏فلا‏ ‏تأثربك‏ ‏هالمواقف !
انسحرت‏ ‏عبير‏ ‏بكلامه‏ ‏الي‏ ‏صار‏ ‏لها‏ ‏مدة‏ ‏ماسمعها‏ ‏مثله‏ ‏وقالت‏‏ ‏واهي‏ ‏رافعه حاجب :‏ ‏شتبي‏ ‏من‏ ‏ورى‏ ‏هالكلام ؟؟
تركي‏ : ‏ابي‏ ‏اقولك‏ ‏الي‏ ‏بخاطري‏ ‏وبس‏ ‏..‏ (( ‏ومسك‏ ‏دقنها‏ ‏ورفع‏ ‏وجهها‏ ‏وباسها‏ ‏..وهمس :‏ ‏تسمحيلي‏ ‏أخرب‏ ‏هالمكياج ؟؟
استحت‏ ‏عبير‏ ‏وقالت‏ : ‏طبعا‏ ‏لا‏ ‏..‏ ‏((وبضحكه‏ : ‏أنا‏ ‏دارية‏ ‏ماورى‏ ‏الكلام‏ ‏الحلو‏ ‏الا‏ ‏حركاتك‏ ‏هذي..
تركي‏‏ ‏بروقان‏ : ‏وماشتقتيلها .. ؟؟
عبير‏ : ‏اذا‏ ‏علي‏ ‏فانا‏ ‏كل‏ ‏يوم‏ ‏اموت‏ ‏بشووووقي‏ ‏لها‏ ... ‏بس‏ ‏انت الـ ..........
سكتها‏ ‏تركي‏ ‏ببوسة‏ ‏ثانية‏ ‏خلتها‏ ‏تولع‏ ‏وتقول بضحكة‏ : ‏تركي‏ ‏بلييز‏ ‏ترا‏ ‏ماعندي‏ ‏نفس‏ ‏الروووج !
تركي :‏ ‏اوكي‏ حياتي .. أنا ‏مخربه‏‏ ‏مخربه‏ ‏اذا مو ‏الحين‏ ‏ان‏ ‏شاءالله‏ ‏اذا‏ ‏رجعنا !
شب وجهها ضو ‏ ‏وأبعدت‏ ‏عنه‏ ‏واهي‏ ‏تقول‏: ‏حبيبي ..‏ ‏شكل‏ ‏البنات‏ ‏خلصوا‏ ‏وقاعدين يستنونا‏ ‏‏واحنا‏ ‏هنا ..
تركي‏ : ‏لا‏ ‏ماظنيت‏ ‏..‏ ‏خواتي‏ ‏سحابل‏ ‏اعرفهم ..
عبير‏ ‏واهي‏ ‏تلبس‏ ‏عبايتها‏ : ‏زين‏ ‏يالله
طالعها‏ ‏تركي‏‏ ‏واهو يتأمل نظراتها الخجول وملامحها الفاتنة .. وعبير ولعتها نظراته وشالت‏ ‏عبايتها‏ ‏ودارت عنه وصارت‏ ‏تلبسها‏ ‏واهي‏ ‏تمشي ..
ابتسم‏ ‏تركي‏ ‏واهو‏ ‏يطالعها‏ ‏‏وبقلبة‏ ‏تتفجر‏ ‏ينابيع‏ ‏عشقه‏ ‏لها ...
‏ ‏وحزنه‏ ‏عليها !
اتنهد‏ ‏ووقف‏ ‏ودق‏ ‏على‏ ‏منال‏ ‏ويوم‏ ‏شافهم‏ ‏مطولين‏ ‏بلّغها‏ ‏انه‏ ‏بياخذ‏ ‏عبير‏ ‏ويروح ..
ومشى‏ ‏وطلع‏ ‏من‏ ‏الجناح‏ ‏وشافها‏ ‏عند‏ ‏باب‏ ‏البيت‏ ‏تستناه‏ ‏وتطالعه‏ ‏بابتسامه‏ ‏ذوبت‏ ‏روحه ..
حالها‏ ‏واهي‏ ‏طالعة‏ ‏من البيت عكس‏ ‏حالها‏ ‏يوم ‏دخلت البيت !

ويلومونه‏ ‏بقلبها‏ الي‏ ‏انسحر‏ ‏بمجرد‏ ‏نظرتين‏ ‏وكلمتين ‏ ‏!!

‏^ ^
::

::

سكرت عبير التلفزيون بملل .. ماعاد صار لأي شي طعم واهي تقضي وقتها لحالها ..
التفتت على تركي شافته متمدد على السرير ومسكر عيونه نايم أو مو نايم ماتدري ..
ضيقت عيونها واهي تطالع فيه !!
شالي صار فيه وقلب حاله معها ؟؟ أوقات تحسه بعيد عنها بُعد السماء عن الأرض ..
وأوقات يتصرف تصرفات تحسه أقرب لها من أنفاسها ..!
مرت أيام واهو منقلب حاله وكل ماتسأله شفيه يضيع السالفة ويشغل نفسه عنها !!
ماتحملت هاللحظة وضعها واهي مو مصبرها على هالبيت وشقى الي فيه غيره اهو وحبه وقربه ..
قامت بهدوء ومشت وقعدت جمبه على السرير .. مدت إيدها ولمست صدره ومررت ايدها بنعومة عليه ..
فتح عينه والتفت شافها جمبه .. مد ايده ومسك إيدها الي على صدره ورجع سكر عينه ..
ابتسمت من حركته واتشجعت تسأله وقالت بهدوء : تركي شفيك متغير ؟؟
قال واهو مسكر عينه : مو متغير ولا شي هذي كلها من أوهامك
عبير : شوف شوف اسلوبك بس شلون ؟؟ بالله انت عمرك كلمتني بهالطريقة ؟؟
تركي بتنهيدة : اذا تحبيني ترضين بكل الي يجي مني !
رفعت حاجب وقالت : وهالكلام يتطبق عليك انت بعد مووو ؟؟
فتح عينه والتفت عليها وقال : شقصدك ؟؟
قالت : اذا تحبني تقبل بكل الي يجي مني ؟؟
سكت شوي وبعدها ترك إيدها وسكر عينه وقال : ........ أكيد .. !
قالت بعين لامعة : حلووو .. اتذكر هالكلام !

وقفت ومشت عنه وفكرتها الي خططتلها بدت تتبلور براسها ..
خلاص صبرت لين تعبت .. وضحّت لين ملّت ..
وتراجعت عن فكرتها ألف مره بس خلاص الحين ماعاد تقدر تتحمل أكثر !!

راحت لصالة الجلوس واتصلت على فتون وبعد شوي ردت عليها ..
فتون وصوتها متضايق : هلا عبير
عبير : هلا حبيبتي شلونك ؟؟
فتون : بخير انتي شلونك ؟؟
عبير : تمام .. شفيه صوتك انتي بعد ؟؟
فتون : متضايقة شوي .. وانتي شفيك بعد ؟؟
عبير : متضاااقة كثيييييير مو شوي ..
فتون بنبرة حزينة : آآآآآآآآه ياشيخة ليتنا ما أعرسنا وقعدنا عند أهلنا بنات وش حليلنا مالنا بهالهموم والغموم
عبير : هههههههههههههههههههه ياعمري انتي شهالكلام ؟؟
فتون بنفس النبرة : والله جد .. جبنا لأنفسنا الهم والمشاكل وعشان ايييييييييييش أبي أفهم ؟؟؟
عبير : هذي سنة الحياة يافتون وبعدين مو اذا صار شي واحد ينغص علينا حكمنا على حياتنا كلها بالبؤس .. في أشياء حلوة بحياتنا اذا طالعناها بنحس ان الدنيا بخير ..
فتون : امممممم يمكن .. المهم ماودك تجينا
عبير: الا والله مرررررره ودي ..
فتون : زين شمقعدك تعالي ..
عبير : بشوف تركي واهو طالع يجيبني عليكم كنه سمعته يكلم عمي ويقوله بيطلع معاه
فتون : زين أجل شوفيه وتعالي ..
عبير : اوكي ان شاء الله .. يالله مع السلامة
فتون : مع السلامة ..

سكرت فتون الجوال ورمته على سريرها ومشت وطلعت من غرفتها .. راحت لغرفة أها الي كان بابها مفتوح .. شافت امها قاعدة على كرسي التسريحة وتدهن وجهها بكريم !
ابتسمت فتون وقالت واهي ترمي نفسها على سرير أمها : شهالأناااقة والحركات والله كلن على همه سرى !
ام سعود : ههههههه وشالي هامك انتي بعد !
فتون : آآآآآه ياهمومي دموعي جرحت عيني !
التفتت ام سعود وطالعتها بصدمة !!

فتون : هههههههههههههههههههههههههههههه شفيك .. لاتخافين بنتك مضادة للجروح ..!
ام سعود : والله مادري عن قلبك ولا عن الي يدور ببالك .. صارلك كم عندنا وكل هالوقت تقولين بروق شوي .. لمتى يافتون يعني ؟؟
فتون بانفعال مفاجئ : يمه وانتي شفيته دق سأل عني ولا طلبني أرجع !!
ام سعود : والله انا مادري وش يدور بينكم .. ولاّ دق على جوالك أو مادق ..
فتون : لا مادق ولا مره .. ولا سأل عني ولا شي .. وهذا أكبر دليل انه مابعد راق وارتاح !
ام سعود : لالا هالحال ماراح يستمر ان شاء الله .. خالتك جايتني بالطريق وبنطلع السوق وباتكلم انا وياها بموضوعكم ونحطله حد !
فتون بتكشيرة : يمه تكفووووووون لاتتدخلوووووون
ام سعود : ولمتى ان شاء الله بتستمرون على كذا ؟؟
فتون بضيق : مادري يمه خلاص تراني متضااااااااايقة حدددددددي وقلت لعبير تجيني تونسني شوي !
ام سعود بتنهيدة : الله يهدي سركم يارب .. اجل بتجيك عبير ؟
فتون : ايه ان شاء الله ..
ام سعود : اجل دقي عليها خليها تجيب وائل معها .. خالتك جايبة مشعل تقول زهقان ويبي يطلع معانا .. خليها تحطه هنا ويجي وائل ويلعبون سوى
فتون بلا مبالاة : ......... اوكي ..
قامت ام سعود تجهز واهي تقول : دقي عليها الحين لاتطلع ..

قامت فتون وطلعت من الغرفة واهي شاااااارد ذهنها ..
وبعد مادخلت الغرفة وسكرت الباب استوعبت طلب امها ..
ضحكت على نفسها .. وأخذت جوالها ودقت على عبير ..

بعد دقايق وصلت أم فيصل ولادخلت .. وأم سعود لبست عبايتها وطلعت لها ..

شوي ونزلت فتون وشافت مشعل قاعد قدام التلفزيون ..
مشت واهي تقول : هلا مشعل شلونك حبيبي ..
التفت مشعل وقال : الحمدلله ..
ورجع يطالع التلفزيون بحماس ..
شافته فتون يقلب بالريموت ضحكت واهي تقعد جمبه وتقول : شوي شوي قاعد تقلب من قناة لقناة بالله عليك شايف شي ؟؟؟
مشعل وهو يضحك : لا بس من فرحتي الريموت بايدي وأقلّب بكيفي ببيتنا لو أموت مايخلوني أمسكه ..
فتون : احسن ولا بعد تقعد تقلب بكيفك وتوقع على اشياء مو تمام ..
مشعل : لا والله مو عشان هالسبب .. فيصل يقول عشان عيونك يامال عيونك العمى !
فتون : هههههههههههههههههههههههههههههه هههههههه
مشعل عصب وقال : ايه اضحكي مو زوجك هذا العاقل .. يهاوشني عشان التلفزيون لايخرّب عيوني وبنفس الوقت يدعي عليها
فتون : هههههههههههههههه أكيد رفعت ضغطه ..
مشعل : لا والله بس قالي واهو رايح للمسجد إرجع ورى ولا ترا بسكره . وراح ورجع وانا بمكاني قام أخذ الريموت مني ويوم عصبت قالي كذا ..
فتون : شفت اجل انت الغلطان .. وبعدين انت شفيك بسرعه تعصب وبسرعه تزعل .. !
مشعل : شسوي فيكم انتوا ترفعون الضغط ..
فتون : أقول انطم بس وهات الريموت .. (( سحبته منه الا مشعل يتتم بعصبية : من عاشر قوما أربعين يوما صار منهم ..
فتون : ايه واذا مب عاجبك طق راسك بالجدار ..
مشعل صرخ واهو يطاله التلفزيون : أووص أوووووص ... !!
فتون : بسم الله شفيك ؟؟
مشعل : ارفعي الصوت على الأغنية بسرعه ..
فتون رفعت واهي مو فاهمةوتقول : شعندك ..؟؟؟

مشعل ضيق عيونه واهو يركز مع الاغنية وهز راسه وقال : آآآآآآآآآآآآآآآه آآآآآآآآآه ياقليبي !
فتون بصدمة : الحمدلله والشكر .. !! شفيك انت و وشفيه قلبك ؟؟
مشعل بتنهيدة : داري ان مابقلبها الا قلبها !!

طالعت فتون فيه مصدومة وبعدها انفجرت ضحك : هههههههههههههههههههههههههههههه هههههههه اقول اسكت ياغبي ههههههههههههههههههههه امانة تقلد مين سامع مين قوووووووووولي ؟؟
مشعل : ههههههههههههه فيصل ماغير يحط على هالاغنية واذا خلصت يقول كذا !!
سكتت فتون فجأة وقالت : أي أغنية !!
مشعل : هذي الي تو .. اسمعيها ..
التفتت فتون للتلفزيون تبي تسمع الا لقتها خلصت .. !!
فتون : يووووه خلصت ..
مشعل : تبين أغنيها لك ؟؟؟؟
فتون : ههههههههههه شعرفك فيها انت ..
مشعل : من كثر مايغنيها فيصل بكل وقت حفظتها ..

سكتت فتون شوي وبعدها بلعت ريقها وابتسمت وقالت يالله غني ..
ابتسم مشعل وقام وغير مكانه ..
فتون : الحمدلله وش دخل المكان الحين ؟؟
مشعل : بسوي نفس حركات فيصل .. يكون قاعد كذا .. وحاط رجله اليمين على ركبته اليسار ومرجع راسه على ورى ومسكر عيونه ويغني .. ومره كان معه ورقة وكتب بعض كلمات الأغنية وبالآخر كتب حرف F .. المهم يالله اسمعي ..
راقبت فتون حركاته واهو رافع رجله ومرجع راسه ومسكر عيونه .. واتخيلت فيصل بهالهيئة .. وسمعت مشعل واهو يغني ..
حاولت تستوعب الكلمات .. وعقدت حواجبها واهي تحاول تركز .. ضحكت واهي تطالعه منسجم بالاغنية وعايش الدور بقوة ..
قالت وهي تضحك : اقول اقول ياعبدالله رويشد تراك خبصت ام اللحن لو سمعك عبدالله تغنيله اعتزل الفن ..!
مشعل : والله يطلبني شريك له مب يعتزل .. بعدين وش معنى اخترتي عبدالله الرويشد ؟؟ فتون : لأن هذي أغنيته سامعتها من زمااااااااااااااان .. بس ناسية كلماتها ..
مشعل : اه يعني الي طلع بالتلفزيون تو هو عبدالله الرويشد ؟؟؟؟
وقفت فتون وقالت باستهبال : لا طلال المداح !! والله انك مهوّي ..
مشت عنه وقبل ماتطلع الدرج التفتت وقالت : كتب بالورقة كلمات الأغنية وبالآخر كتب حرف F أجل هاه ؟؟؟؟
مشعل : يس ..
فتون : وبرايك مين يقصد ؟؟؟
مشعل : يقصد نفسه طبعا نسيتي ان اسمه يبدا بحرف الـ F ؟؟
فتون بابتسامة : لا أفا عليك وشلون أنسى ..!!
ودارت وطلعت الدرج واهي تضحك بسخرية : ههههههه يقصد نفسه يابرائتك يامشعل !
طلعت غرفتها ومشعل ماصدق راحت نط على الريموت ورجع يقلّب ..

دخلت غرفتها وسكرت الباب وفورا اختفت ابتسامتها .. شهالكلمات الي سمعتها من مشعل ؟؟ معقوله يكون فيصل يقصدها ويعنيها بهالكلمات ؟؟؟؟
كانت كلمات لو هي مو متأكدة انها أغنية كان قالت فيصل ألفها فيها ولها وعشانها لحالها ماغيرها !

قعدت على السرير واهي تتأفف بضيق ..
شالي يلزمني أسويه بالله !! أكلمه .. ؟؟ وليه أكلمه ؟؟ هل أنا فعلا .......... أبيه و .. أبي أرجعله !!
لا بصراحة .. ! انا واهو مايصير نرجع لبعض ..!!
حياتنا ويا بعض هموم وغموم ونكد !
لا والله ؟؟
الي يسمعني الحين يقول حياتي بعده تنقط شهد !

صرخت بضيق : أووووووووووووووووووووووووووووف ..

رمت نفسها على السرير الا سمعت أحد يخبط الباب بقوة ..
اتأففت واهي تقعد وتقول : ادخل ..
وطالعت بالباب تتوقع انها ياعبير يامشعل
انفتح الباب واتفــــــــــاجأت يوم شافت الشخص لاهو عبير ولا هو مشعل !!
نطت واقفة واهي تقول : خاااااااالتي !
حنان والفجعة لازالت فيها : ياعيوون خالتك شهالصراخ الي تو !
اتذكرت فتون صرختها .. وسبب هالصرخة ..
ومشتت بسرعه لخالتها وضمتها ودفنت وجهها بكتفها والدموع بدت تاخذ مسارها لعيونها ..
ضمتها حنان بحنية واهي تقول : شفيك يااااعمري شفيك ؟؟
فتون من بين دموعها : متضاااايقة ياخالتي حاسة بانفجر !
حنان درت عن كل شي من فيصل ولد اختها وحبيب قلبها وصديقها .. مسحت على ظهرها واهي تقول : ياقلبي يافتون والله ماتسوى عليكم هالحالة انتي بضيقة واهو بضيقة وآخرتها طيب ؟؟
أبعدت فتون نفسها واهي تقول : لاتسأليني انا .. اسأليه اهو أكيد حكاك وقالك عن كل شي
حنان : بصراحة ايه ..
طالعت فتون فيها تبيها تقولها شقال .. بس سكتت يوم انتبهت لوجودها هالوقت وقالت : اصبري انتي شجايبك ؟؟
حنان واهي تضحك : جابتني صرختك !
فتون : هههههههههه اتخيلي .. لا والله جد شسالفة ؟؟
حنان : ابد ياحلوه صالح بيطلع مع تركي ويوم قاله تركي انه بيوصل عبير هنا قلتله جيبني اجل عندهم واطلع مع تركي من هنا ..
حنان : اهاااااااا يعني كنتوا طالعين سوى ..
حنان واهي تفسخ عبايتها : ايه وخرب علينا تروك ..
فتون : هههههه وعمي الحين تحت ؟؟
حنان : عليك نوور صايرة ذكية ماشاء الله ..
فتون : هههههههه زين لو بقى فيني ذرة عقل .. (( ومشت واهي تقول : خلينا نقعد معاه قبل يجي تركي أجل !
نزلوا لقوا صالح قاعد بالصالة اهو ومشعل .. وقعدوا سوى ..

بنفس اللحظة وصل تركي لبيتهم ووقف السيارة عند الباب ..
فتح وائل الباب ونزل بسرعه وخطب فيه وركض لباب البيت ..

التفتت عبير لتركي وقالت : ماراح تنزل ؟؟
تركي واهو يطالع سيارة صالح : لا بدق على صالح يطلع ..
عبير : لا اصبر ودي ادخل أسلم عليه ..
تركي : زين روحي سلمي عليه واذا خلصتي قوليله يطلعلي
عبير : وانت ليه ماتنزل تقعد معانا شوي !
تركي : عبير خلاص .. قلتلك مابي انزل !
طالعت عبير فيه لحظات وقالت : كل يوم تبني بيننا حاجز أكبر من الثاني !
وفتحت الباب ونزلت بدون ماتسلم عليه ..

مشت ولقت الباب مفتوح من بعد وائل ودخلت واهي مولعة منه .. وقبل ماتفتح الباب الداخلي وصلها مسج ..
طلعت جوالها بعصبية وفتحته ولقته مسج من تركي .. فتحته بسرعه وقرت :

جبتك هنا عشان تتونسين !
حياتي اطرديني من بالك قد ماتقدرين
و
انبسطي بكل لحظة !

ضاعت عيونها بين الحروف .. وبسرعه أضافت رد وكتبت :

انت شالي ينبض بين ضلوعك ياتركي ؟؟
قلب يحبني ويقسى علي بنفس الوقت ؟؟
قلب جافيني وبالسعادة يوصيني ؟؟
تركي شفييييك طمنّي !

أرسلتها وظلت واقفة بالحوش تنتظر رده ..
بعد دقيقتين وايه حرقها الانتظار .. جاها الرد ..

فتحته وقرت :

أرجووووووك اتحمليني !

كان رده غريب !! لا هو أنكر كلامها ولاهو دافع عن نفسه .. ! اتمنت تطلعله هالوقت وتخترق كيانه وتغوص بأعماقه وتعرف شفيه !
انتبهت لمشعل ووائل طالعين الحوش يضحكون ومعاهم الكورة ..
اتنهدت من كل قلبها .. ودخلت البيت ..
سلمت على عمها الي استغرب ان تركي مادخل ! وشوي وطلع لتركي وركب معاه وراحوا..

سلمت على حنان وفتون وقعدت معاهم وحاولت تتناسى تركي وتنبسط زي وصاها ..
بس مافاتها جمود فتون والضيق الواصح بعيونها .. وأول ماراحت للمطبخ
التفتت عبير لحنان بالوقت الي التفتت حنان لعبير واثنينهم قالوا نفس الكلمة :
اسمعـي ..
سكتوا شوي وبعدها ضحكوا على بعض !
حنان : شتبين انتي ؟؟
عبير : انتي شتبين ؟؟
حنان : كنت بكلمك عن فتون
عبير : هههههههههه والله وانا نفس الشي
حنان : هههههه زين اسمعي .. خلينا نهرج عليها والله مايسوى عليهم هالحال .. اهي بضيق وفيصل بضيق أكبر .. وكل واحد أعند من الثاني ..
عبير : صح حنان بس ترا ماينفع يرجعون بدون مايغيرون أسلوبهم .. اهي عنيده واهو مايتحمل عنادها ويطلع من طروه ويعصب ويضربها مايصير كذا بتعانده أكثر ..
حنان : مو أنا اتكلمت معاه والله وقلتله مايصير .. بس خلينا نعرف وش رايها اهي وشالي تفكر فيه وتبيه ..
عبير : أوووكي ..
حنان : وانت بعد شفيك وجهك مو عاجبني ؟؟
عبير بامتنان : آآه ياأروع خالة وأخت وصديقة .. وربي انتي نعمة من ربي علينا ولا مين عنده مثل هالقلب الكبير الي يشيل هم كل واحد ويحس فيه بدون مايحكي ..
حنان والدموع لمعت بعيونها : ياعمري ياعبير والله انتوا قطعة مني واذا ماحسيت فيكم احس واهتم بمين بالله ؟

" اي والله "
التفتوا على فتون وضحكوا عليها الي ماغير ترمي الكلام واهي مو فاهمة ..
قعدت عندهم وعلى طول استلمووووها بالحكي والنصايح .. الي بدل مايهديها .. زعزعها !!
كانت طول الوقت تسمعهم واهي ساكتة وتحاول تمهد لكلامهم طريق بقلبها ..

مر الوقت من سالفة لسالفة .. لين جا تركي وصالح وراحوا البنات ..

طلعت فتون لغرفتها وسكرت بابها .. شافت لابتوبها مفتوح على السرير زي ماتركته .. مشت وقعدت قباله وعلى طول اتذكرت الأغنية .. أغنية يغنيها فيصل دايم وأكيد مايقصد فيها غيرها .. ماتتذكر كلمات الأغنية زين بس تتذكر بعضها ..
كتبت الي تتذكره والي سمعته من مشعل بقوقل وسوت بحث .. طلعتلها الكلمات كاملة ضيقت عيونها واهي تقرا وتتمعـّن بالكلمات :

لو تغيبي .. ولو رحل وجهك حبيبي ..
تصغر الدنيا وتضيق

في غياااااااابي عنك أشوفك
وفي عذاااااااابي منك أشوفك
لو جفت عيني طيوفك

صدقيني .......................
ما نقص هالليل بعدك إلا قمرا !!
وما فقدت من النهار إلا شعاع الشمس بكرا !!

وأجمل الناس حبيبي .. ياحبيبي .....................

لو تغيبي .. لو رحل وجهك حبيبي ..
تصغر الدنيا وتضيق !

كلّ ماااافي الدنيا أعرفه .. إلا بيتي والطريق !!

أنا أحبك ذا نصيبي ..
إبعدي عني وغيبي !!

صدقيني ..................
مانقص هالليل بعدك إلا قمرا..
ومافقدت من النهار إلا شعاع الشمس بكرا..
وأجمل الناااااااس حبيبي ياحبيبي ..


لك لياااااااااالي ما سألتي
ولي ليالي ما سألتْ !!

ولو دريت .. إنك زعلتي .. كان أفرح مازعلت !!

اتجمعت الدموع بعيونها عند هالمقطع وانعصر قلبها ..... :

بس داااااااااااااااري .. مافي قلبك .. إلا قلبك !!

واختيااااااااااااااري إني أحبك والا .. أحبك !!

ومن عذاب الحب يكفي
لو تجرّح قلب واحد !!

وإنتي يا حبي وضعفي
لا يهمك كله واحد !!

صدقيني ..................

لجل تتغير فصول ويبكي الغيم في عيوني
وتزهر جبال وسهول اضحكي بي أو بدوني

وصدقيني ................
ما نقص هالليل بعدك إلا قمرا
ومافقدت من النهار إلا شعاع الشمس بكرا
وأجمل الناااااااس حبيبي ياحبيبي ............... !

انتهت الأغنية وفتون شوي وتنتهي دقات قلبها معها ..
اختار فيصل أنسب كلمات لحالتها .. كلمات صابت عمق قلبها ايه هذي الكلمات الي تناسبها وبقوة .. !! مسكت جوالها ورمته على السرير بقوة !! تبي تحط حرتها بشي ومالقت غير الجوال الي كلنا ماغير نحط حرتنا فيه * _ ^

رمت ظهرها على السرير واهي تسترجع الكلمات ..
عورها قلبها يوم طرا على بالها كلام حنان .. كلام عبير .. وحاولت تبعد افكارها اهي ..
حاولت تركز بكلامهم اهم بس وأفكارهم .. فيصل طيب وحنون ويحبك يافتون .. يحبك من طلعتي على هالدنيا .. يتمناك من وانتي صغيرة .. اتذكري هالسنين وانسي الشهور الأخيرة!!
طيب واذا كانت الشهور الأخيرة تنسف كل الي السنوات الي قبلها !!
لاتعظمين الموضوع يافتوووون .. اتناسي وبتنسين .. !
اتنهدت بقوة و طالعت بالجوال وجاها خاطر انها تدق عليه ..! ماتدري وش بتقول بس ودها تدق وتخليه اهو الي يقول .. مسكت الجوال واهي تبلع ريقها ..
قلبت فيه لين طلعت رقمه وترددت شوي .. بعدها دقت عليه
رفعت الجوال لاذنها وفجأة اتراجعت وسكرت ورمت الجوال !!
انا شكنت بسوي ؟؟؟؟
أدق عليه وأكلمه ؟؟؟
شهالغباء يافتون ..؟؟ تدقين عليه واهو يوصفك بالتبلد والجرح !! على باله اهو بس الي ضايقة الدنيا فيه والغم حاشيه !
هاه أجل ليه كنت بدق عليه ..؟؟ شالي خلاني ادق وشالي منعني بعدها !!
صرخت : وجع فتوووووووون يامزعزعة ياغبية .. مالي مبدأ محدد مالي احساس يحكم تصرفاتي .. هااااااااايمة على وجهي بدون عقل .. اصلا ماعندك مخ يافتون ماعندك قلب .. يااااااااارب خذنـ .........

قطعت كلامها يوم شافت الجوال يرن باسم فيصل !!!
شهقت واهي تطالع بالشاشة !! هذا شيبي ؟؟ شلون درا اني بغيت أدق !!
لايكون شبك الخط وسكرته انا بعد ماشبك !!
لااااااااااااااا الحين شلون برد عليه ..؟؟
مني رادة لاااا مني رادة .. طالعت الشاشة واهي تقول : سكر يافيصل مو رادة عليك .. غلط نكلم بعض .. غلط نرجع لبعض .. غلط غلط كل شي يصير غلط !!
وقف الجوال عن الرنين وتركت المكالمة " مسد كول "

اتنهدت وقامت للاب توب وفتحته وصارت تقرا الكلمات من جديد ..
انعصر قلبها واهي تقراها مره ثانيه وحست بالألم أكثر يوم وصلت هالبيت :

لك ليااااالي ما سألتي
ولي ليالي ما سألتْ !!
ولو دريت .. إنك زعلتي .. كان أفرح مازعلت !!
بس دااااااري .. مافي قلبك .. إلا قلبك !!
واختيااااااري إني أحبك والا .. أحبك !!

دمعت عيونها ومسحتها بسرعه ماتبي تبكي .. بس عاندتها دموعها ورجعت تتجمع مره ثانية واهي تمسحها لين غلبتها الدموع وصارت تنزل بلا شعور..
ضربت السرير بقبضتها واهي تبكي وتقول : ياربي شهالحاااااااااالة .. ياربي ..

دق جوالها هاللحظة وطالعته واهي تبكي ..
برضو فيصل مره ثانية ..
انكسر خاطرها لسبب ما .. بلعت ريقها تبي تمنع شهقاتها .. ومسكت الجوال
و
ردت .. !
حطت الجوال عند اذنها وسكتت ..
سمعت صوته من بين شُتات روحها يقول : فتون .. الوو !
أخذت فتون نفس وحاولت تخلي صوتها طبيعي وقالت : هلا فيصل ..
فيصل : هلابك (( وسكت شوي وبعدها قال : دقيتي ..؟؟
عرفت فتون ان الخط شبك بدون ماتنتبه وماعاد تقدر تنكر .. وقالت : اممم..
فيصل :غريبة ماسمعته .. في شي ؟؟؟
سكتت فتون واهي تحاول تكبت شهقاتها .. وسمعت صوته كنه بسياره وفيصل حس انها تبكي من صوت أنفاسها وقال : فتون .. شفيك ؟؟
فتون : .................
فيصل بقلق : فتوووون ..
فتون : هممم ..
فيصل : ليه تبكين ؟؟
فتون : خلاص فيصل معليه ماكان لازم أدق عليك .. مادري اصلا شخلاني أدق !
فيصل عقد حواجبه واهو يسمع صوتها المليان دموع .. وغير مسار طريقه متجه ناحية بيتها وقال : يعني لو رديت عليك وقتها كنتي بتقوليلي شفيك ..؟؟
فتون : لا لأن انا نفسي مادري شفيني !
فيصل : فتوون انتي بالبيت موو ؟؟
فتون : ايه ..
فيصل : خمس دقايق وافتحي الباب ..!!

سكتت فتون مصدومة ! ماخطر على بالها انه يجي عشانها .. وليه يجي أصلا .. ؟؟
عجيب وضعهم الي اثنينهم متضايقين من بعض ويشكون لبعض !
طالعت بالجوال لقته سكر .. يمكن قالي مع السلامة وانا ماسمعته .. !!
يوه انا كنت شايلة هم المكالمة مو عاد أشوفه !!

خلاص فتون .. الي صار صار وخلال دقايق بيكون عندك .. مسحت دموعها بسرعه وقامت طالعت نفسها بالمراية .. شافت عيونها حمراااا وخشمها أحمر وكل وجهها أحمر .. سخرت من شكلها ومشت وفتحت باب غرفتها وماكان همها تغير لبسها ولا تزين شكلها لأن شكلها اهو زي ماهو يوم كانوا عندها البنات .. فستان لون كحلي.. كت وماسك ومنسدل بنعومة لنصف الساق ..
انتبهت لغرفة أمها لقتها مسكرة وعرفت انها نايمة اهي وأبوها ..
نزلت الدرج وضغطت على الزر الي يفتح باب الشارع .. ودقيقتين الا دق عليها
ردت: الوو
فيصل : انا برا ..
فتون : أوكي ..
سكرت منها وقلبها يخفق بطريقة عجيبة !! طلعت من باب المطبخ .. ونزلت الدرج ومشت على العشب وشافته واهو يسكر باب الشارع .. ودار ومشى ناحيتها ..
وقفت مكانها واهي تطالعه يمشي بثبات وعيونه عليها .. رجعت الدموع تتجمع بعيونها مره ثانية ولسبب ماعرفت تميزه !!
قرب منها وطالع وجهها الأحمر والدموع الي تلمع بعيونها وقبل مايقول اي كلمة .. رمت فتون نفسها على صدره وصارت تبكي !
ضمها فيصل وقلبه متقطع عليها .. وقال بحنية : ليه يافتون هالبكى ليه شفييييك قوليلي ؟؟
فتون كانت تشاهق بصمت وماردت ..

رفع فيصل راسه واتذكر كلامها
!!!!
" ترا أنا ما أبكي أبد .. أقصد أجهش بالبكى والصياح .. أما الدموع الي تطفر هذي ممكن تطلع مني غصب بس مسرع ما أكتمها .."
قالها باستغراب : غريبة انتوا البنات معروف عنكم الدموع والصياح على الي يسوى ومايسوى ..
قالت بشموخ : دموع التماسيح هذي .. للأسف أنا أعرف أمثل كل شي الا الضعف والدموع
!!!!

نزل راسه وطالعها شلون تبكي بضعف !! هالحالة ماوصلتلها الا أكيد بسبب شي كايد .. بس وشو يافتون ..؟؟
أبعدت فتون نفسها عنه واهو مسح على شعرها بإيد .. وبايده الثانية مسك دقنها ورفع راسها وشاف التيهان بعيونها !
قال بحنية : بايش كنتي تفكرين ؟؟
نقلت فتون بصرها بين عيونه وقالت : فيصل ممكن تقولي سبب واحد يخليك تستمر معاي غير انك تحبني ؟؟
فيصل : ................. حياتي اسباب كثيرة مو سبب واحد ..
فتون : شهي يافيصل قولي ؟؟؟ ترا بموت من الضيقة وانا ماغير افكر بحالنا وبالأخير اتوصلت اني مستحيل أسعدك !! لأني ماقدر أمشي على مزاجك وأسلوبك وطريقتك !
فيصل : مو صحيح يافتون .. انتي فيك صفات حلوووة وقلبك طيب وتقدرين تسعدين عمرك وغيرك بس انتي معاندة نفسك ..
فتون واهي حاطة ايدها على راسها والثانية على خصرها : وماظن يافيصل باتغير .. ولو رجعتلك بترجع مشاكلنا وانا بصراحة ماتحمل أسلوبك وان كنت غلطانة بكثير من الأمور ..
فيصل : وان غيرت أسلوبي !! ماتغيرين أسلوبك ؟؟
مشت فتون ورمت نفسها على الكرسي وتاهت عيونها بالفراغ الي قدامها .. !

مشى فيصل وانحنى قبالها وقال : فتون ليه بكيتي يوم حسبتيني بطلقك ؟؟؟ ليه لمعت عيونك يوم شفتيني بزواج أخوك ؟؟ .. ليه طالعتيني من الشباك يوم صبحة مرام ؟؟ ليه دقيتي علي اليوم ؟؟ ليه تبكين الحين ؟؟؟؟ ماسألتي نفسك ولا مره شالي يدفعك لكل هالأشياء ؟؟
خفق فتون قلبها بقوة واهي بدت تستوعب مقصده .. !!
كمل فيصل بدون ماينتظر ردها : الي دفعك لكل هذا يافتون اهو الي بيخليك ترجعيلي ويخليك تتغيرين عشاني !! بس انتي لاتعاندين قلبك !
لفت فتون وجهها عنه واهي تحس ايدينها عرقت وحلقها نشف .. أهو حس فيها وفهم مشاعرها واهي نفسها مافهمت قلبها !!
وقف وقال : راجعي نفسك حياتي .. واذا استوعبتي مشاعرك اعرفي ان أضعاف مضعافة منها مكبوته بقلبي !
انحنى وباس جبينها ومسح آثار الدموع الي بوجهها وقال : أستنى ردك ! سلام ..
ومشى عنها وعيونها تتبعه وفرجه بين شفاها مفتوحة !!
وقفت لاشعوريا واهي تسترجع كلامه .. !! بحايتها ماحد فهمها وفهم مشاعرها الي هي نفسها مافهمتها .. مثله !!

معقولة أكون لهالدرجــة .. أحبـ ـ ـه ؟؟
جااااوبوووني انتووووا .. معقوووووووووول ؟؟؟؟؟؟


******

بعد ثلاث أيام ..

أقلعت الطيــــارة بكل ضجيج مايختلف عن ضجيج المشاعر الي يسكن بقلوب أجمل عاشقين قاعدين داخل الطيارة ومسافرين فيها لبــــلاد الحب " سويسرا "

هذا الشي الي مادرت عنه مرام إلا بنفس اليوم يوم بلغلها خالد بأحلى خبر !

سافروا وسافرت معاهم أحلى المشاعر ..

^ ^
’’ حبهم الي صادف صراعات .. وبلحظة كـــــان ’’ بيندمر ’’
’’ شوقــهم الي انكبت بعمق قلوبهم وبلوهلة كان ’’ بينفجر ’’

أرق الأحاسيس ............. صارت اهي فصولهم
ولعهم .... صيفهم
ولهـهم .... شتاهم
غرامهم خريفهم
و جنونهم .. ربيعهم

تهانينا

^ ^

*****

دخل تركي الجناح بخطوات مسرعه يبي يغسل ويبدل ملابسه ويطلع قبل مايشوف عبير ويكلمها ..
بس فجأة واهو بنص الغرفة وقف ودارت عيونه يوم حسها مهي موجودة !!
عقد حواجبه باستغراب !! مو من عادته يرجع من الدوام ولايلقاها بالجناح .. التفت للحمام شاف الباب مفتوح ! مشى بخطوات هادية يدور بالجناح بصمت .. ولا لقى لها أثر .. !

اول فكرة خطرت بباله انها عبت أغراضها وطلعت !! ماجا بباله انها قاعدة برا مع أحد ولا انها طلعت مشوار .. ! ماخطر بباله الا انها راحت لأهلها بسبب ............ بسبب الوضع الي بينهم والي بلا ذنب اقترفته !
عصر الخوف قلبه من هالخاطر !! مشى ناحية دولابها يبي يشوف اذا اغراضها الشخصية موجود ولا لاء .. وقلبه يضرب بعنف واهو مو متخيل انها فعلا راحت وتركته !!

و

" هلا تركي .. جيت حبيبي ؟ "

صوت موسيقي ناعم .. هادي .. خدّر آذانه واهو يسمعه جاي من وراه ..
وقف مكانه واتنهد بارتيـااااااح .. !
شكان بيصير فيه لو راحت وخلته ؟؟ شلون بيهنى ويرتاح ويا تأنيب الضمير الي بيعذب قلبه وروحه ..
التفت بخفة وشافها وراه تطالعه بنظرة حزينة وابتسامة باهتة !
دار ومشى ناحيتها واهو يقول : وين كنتي ؟؟
عبير بخمول : بالمطبخ .. راسي مصدع شوي ورحت سويتلي كوفي ..!
وقف تركي قدامها وطالع فيها بنظرات عجزت لاتفهمها .. !!
قالت واهي تراقب عيونه : ليه تطالعني كذا ..؟
مارد تركي ومسكها من ذراعينها وسحبها لصدره وضمها وقال برجاء : عبير لاتتركيني !
استغربت عبير من كلامه ومن ضمته المفاجأة !! خفق قلبها بقوة تنافس دقات قلبه بهاللحظة .. قالت وهي تمسح على راسه من ورى : مستحيل أتركك ياتركي انت ليه تقول كذا ؟؟
تركي واهو ضامها بقوة : حسبتك اخذتي عفشك ورحتي .. عبير اتحمليني الله يخليك بس لاتتركيني وتروحين !
ابعدت عبير نفسها عنه وطالعت بعيونه وعيونها مرقرقة بالدموع وقالت : تركي شصار فيك ؟؟ ليه ماتبي تقولي حبيبي ليه ؟؟
أبعد تركي عنها وحاول يتلبس بقناع الجمود والبرود وقال : حاولي تتحمليني ياعبير .. ووقت الي تحسين انك عاجزة تتحمليني أكثر .. سوي أي شي غير انك تتركيني !
ومشى عنها للحمام ودخل وسكر الباب ..
رمت عبير نفسها على الأرض واتجمعت الدموع بعيونها .. لمت راسها بين ايدينها .. ياربي افرجها من عندك .. أنا ألاقيها من وين ولا من وين ؟؟
ليه صار فينا كذا لييييييييه ؟؟ شصار فيك ياتركي شالي مغيرك ومقسي قلبك وهاد حيلك ؟؟ ليه مايبي يقولي شي ؟؟ ليه ساكت وموجع قلبه ووجع قلبي معاه !!
ظلت مكانها تعاني لوعتها لين فتح تركي الباب وطلع وشافها بهالحالة .. طالعها بحنية وقال : قومي نتغدا !
وقفت عبير بسرعه وعيونها لمعت بالفرحة وقالت : بتتغدا .. معاي ؟؟
ابتسم تركي بخفة وقال : إذا ودك !
عبير بابتسامة : أمنيتي هذي .. ! (( ومشت ومشى معها وفتحوا باب الجناح وطلعوا ..
راحوا للمطبخ واهو سحب كرسي وقعد عليه وصار يتأملها واهي تسخن الأكل وتغرفه بالصحون .. رفعت عينها فجأة لعينه الا هو ابعد عينه بسرعه وطالع بالصحن ..
ضاق صدرها شوي بس ماهتمت كثير بهالحركة .. يكفي انه طلب يتغدا معها واهو الي كل يوم يجي يحط راسه وينام ويكون متغدي برا !!
سألته : آخذ الأكل للجناح ولا ...
قاطعها واهو يوقف ويقول : لالا حطيه هنا ..
حطت الصحون على الطاولة وقالت بنعومة : اتفضل ..
مشى وقعد جمبها على الطاولة ..
وطول الوقت وعيونه على الصحن وياكل بهدوء واهي تحطله من كل شي واهو ياكل بدون كلام ولا اعتراض ..

شوي الا سمعوا صوت الباب الخارجي ينفتح ويوم التفتوا لقوا منال داخلة وشايلة شنطتها وتوها جاية من الجامعة ..
رمت عليهم السلام من بعيد وطلعت الدرج ..
ردوا عليها وشوي الا تركي قال : للحين انتي وياها ماتتكلمون ؟؟
عبير : اهي الي ماتكلمني ولا انا اذا شفتها أكلمها عادي وأسألها عن أي شي !
تركي : طبعا لانك انتي الغلطانة واهي الزعلانة !!
عبير بصدمة : انت تشوفني الغلطانة .. ؟؟
تركي : انا لاء .. بس الي مايدري عنك وعن السالفة ويفكر مثل ماتفكر منال بيشوفك غلطانة طبعا !
عبير : يعني وش أسوي أروح أعتذرلها وانا ماغلطت ؟؟
تركي : مو تعتذرين بس تفهمينها موقفك هذا ان كان ودك الأمور تصلح ..
عبير : والله انا واثقة إني ماغلطت والي يبي يزعل من عنده ويقلب علي بدون سبب هذي مشكلته ولا يتوقع مني أركض وراه وأراضيه !
طالع فيها تركي بنظرة حرقتها وقال : ....... شقصدك ؟؟؟
عبير : قصدي على منال ..!
تركي : اممممممم مناااال !! (( وقام من على الكرسي
عبير تبعته بعيونها وقالت بضيق : تركي لاتفهمني غلط ..
تركي : مافهمتك غلط ولاشي .. بالعكس كلامك اهو الصح !
ومشى رايح للجناح ..
اتنهدت عبير بضييييييييق ولمت راسها بإيدينها وهمست بقهر : حال يجيب الهم !
سمعت صوت ورفعت راسها لقت منال داخلة المطبخ وتبتسم بسخرية !!
تجاهلت ابتسامتها واتذكرت كلام تركي .. ورغبته الواضحة بالصلح .. اتذكرت سعود اخوها وان هذي الي قدامها بتصير زوجته بيوم من الأيام .. غلبت مشاعرها الطيبة عليها وقالت واهي توقف : منال ممكن اتكلم معاك شوي !
منال بسخرية : وااااااو صرتي تبيني الحين ؟؟؟
عبير : بس يامنال لاتقولين كذا انتي مو فاهمة شي !
منال : شتبيني افهم ياحلوة .. ؟؟ قايلتك انا من البداية اذا بتحتكين بنوالوه راح تخسريني انا ولاهتميتي بكلامي وشوفي شصار !!
عبير : منال بصراحة انا صعب علي أتعامل بهالشكل .. !! بس مو معناة كذا اني مابيك وأكرهك منال انتي بنت عمي و .. ((كملت بغصة : وخطيبة أخوي .. ويعز علي حالنا .. صدقيني أنا انفعلت منها ذاك الوقت واتضايقت من تفكيرها ورميت عليها هالكلمة أبيها تسكت !
منال : بس ماشوفك أبعدتي عنها وقاطعتيها !! كل يوم والثاني أشوفك انتي وياها سوالف ومزح ماكنها اتسببت بمشكلة بيني وبينك !
عبير : منال انا لازعلت منها ولازعلت منك .. تصرفت بشكل طبيعي ولقيتها إهي راجعة مثل قبل تسولف وتضحك معاي عادي أماانتي قلبتي وزعلتي !
منال : وطبيعي اني أزعل ياعبير والمو طبيعي تصرف نوالووه هذي ! ياعبير انتي طيبة ولاتغرك هالمظاهر الي تشوفينها فيها !! تراها مارجعت معك عادي الا لأنها تبي تكسبك بصفها وتعبي قلبك علي !!
عبير بضيق : بس يامنال تراني ماطيق هالكلام وصعب أستوعبه !
منال بسخرية : مالومك يابنت عمي دامك عايشة بين حضن أمك وأبوك .. غامرتكم الحنية والطيبة طول حياتكم .. شي طبيعي ماتتقبلين حياتنا المشتته والملاينة أحقاد ..
عبير : يامنال حياتكم مافيها شي .. والدليل نهى وتركي ومشعل ماصاروا مثلك !
منال بانفعال : يعني البلا فيني انا !!! أنا الحقودة وأنا الغلطانة والبيت كله طيب وحنون ومايعيبه شي أبد !
سمعت عبير صوت باب بالدرج وخطوات وعرفت ان نوال نازلة وقالت بصوت واطي : مو قصدي كذا يامنال .. كل واحد في البيت عنده عيوب بس مشلكلتك مو قادرة تتعايشين معها ..
منال بنفس الانفعال : يعني تعترفين ان نوال فيها عيوب !!
عبير همست بقهر : لو سمحتي وطي صوتك مابيها تسمع !!
منال بسخرية : وليه ماتبينها تسمع ؟؟ شفتي انك تلعبين على الحبلين تحشين فيها من وراها وتضحكين بوجهها قدامها !!
دخلت نوال واهي رافعة حاجب وتسمع هالكلام !!!
قالت واهي تطالع عبير من فوق لتحت : عفية على مرة تركي الطيبة انضميتي لحزب الأعداء أجل ؟؟

ولعت عبيـــــــر من القهـــــر .. اهي وين عايشة ؟؟؟ وسط أي نار !! شهالكلام الي مثل الرصاص يطخونها فيه .. أحزااااب .. أعداااء .. حقد .. حش .. لعب !!
قالت واهي تهز راسها بصدمة : مو معقول .. الي يصير شي مو معقول !! انتوا شلون تفكرون .؟؟ . هالمخ الي فوق روسكم شلون يفكر !!!
رمت منال الملعقة على الطاولة بهمجية واهي تقول : أقول انهي هالمسرحية ياعبير وترا مانتي أول وحده تعادينها .. (( وطالعت نوال من فوق لتحت وقالت : خليها تعرف ان الكل ماعاد يطيق وجودها بالبيت !
نوال : والله اذا صار هالبيت بيتك وباسمك تعالي اتفلسفي ياأم البلاوي ..
منال : هههههه اذا انا ام البلاوي انتي شتطلعين .. أم السعالوة ؟؟؟

عبير بصراخ : بــــــــس يامنال .. بس خلاص .. ماصارت حياة هذي كلها خناق وصراخ ومشاكل .. ارحموا أنفسكم وارحموا الي اتضررت علاقتهم بسببكم !!

مشت عنهم ووجهها يغلي من القهر .. حست الدنيا تدور فيها من كثر مافار دمها .. عمرها بحياتها الي عاشتها ماوصلت لهالحالة من العصبية والقهر والضيق !!
انتبهت لتركي ماشي للمطبخ وعاقد حواجبه باستغراب ووجهه منقلب ..
شافها واهي تمشي بعصبية وقال : شهالصراخ ياعبير !!!
عبير ماردت ومشت لجناحهم ..

مشى شوي والتفت لقى منال تطلع الدرج ونوال قاعدة تصب لها عصير بكل برود ولا كأن صار شي .. وبالنسبة لها ماصار شي لأنهم اتعودوا على هالأوضاع .. صارت مثل السلام عندهم !!
طالع فيها تركي بحمق ومشى راجع للجناح ..

دخل وسكر الباب شاف عبير قاعدة على السرير تهز رجولها بتوتر ودموعها متحجرة بعيونها .. حتى دموعها معاندتها ولاهي راضية تنزل .. مشى لعندها واهو يقول : شصار ؟؟
عبير : وش صار يعني ؟؟ قاعدة أتعامل مع ناس قلوبهم حجر ومادري شلون تركيبتهم من داخل !
تركي : أنا أسأل شصار .. ؟؟
عبير : شتبيني اقولك ياتركي ؟؟ اتكلمت مع منال وأوّلت الكلام بكيفها وفهمتني بمزاجها .. وسمّعت نوال بالعاني كلام غلط عني .. وصارت تتهاوش اهي ونوال على اني أنا السبب .. بصراحة وضع مادري شلون أوصفه !!! مااااااادري !
تركي اتنهد بضيق ودار عنها وقال :.. عاد هذي حياتنا .. وانتي عاقلة وذكية والمفروض تعرفين شلون تتعاملين معهم وتتأقلمين على وضعهم !
عبير بحمق : ماااااابي اتعامل معاهم ولا اتأقلهم على وضعهم (( واتهدج صوتها بالدموع واهي تقول بألم : انا مايهمني ياتركي الا انت .. انت وبس .. انت الي صرت أتعلم من جديد شلون أتعامل معاك وكيف أتقبل وضعك .. !
ورمت راسها على السرير وانفجرت مدامعها هاللحظة وصارت تبكي وتشاهق من خاطر قلب ضاااااقت فيه الوسيعة !

مهما اتمثل بالقسوة ..
مها اتلبس بالجمود والبرود ..
الا ان كل هالمشاعر تنصهر أمام الحــب الكبير الي يحمله بداخله ..
تنهار أمام عشقه لهالمظلومة الي قدامه !

مشى وقعد جمبها ورفعها من ذراعينها وضمها لصدره .. زادت دموعها أكثر واهي تدفن وجهها بصدره وتبكي ..
قال والحنية تقطع قلبه : بس ياروحي لاتبكين .. عبير .. والله مايستاهلون دموعك ذولا بس ياحياتي !
عبير واهي تشاهق : تركي انا ما ابكي عشانهم .. انا ابكي عشانك .. انت ليه صاير كذا معاي .. ؟؟ ممكن أتحملهم وأتحمل أزود من كذا بعد لو انت تركي الي أعرفه وحبيته .. بس انا حاسة اني وحيدة بهالدنيا وضايعة بدوووونك !
لمها تركي لحضنه أكثر وقال واهو يقاوم دمعة تعارك لتنزل : آآآآآآآآآه وبس .. عبير ياحبي انا لاتقطعين قلبي أكثر .. اهدي ياعمري اهدي خلاص وان شاء الله مو صاير الا الي يرضيك!
هدت عبير شوي من شهقاتها ورفعت راسها وطالعت بعيونه وقالت : قولي شفيك ياتركي ؟؟ شالي مضايقك وقالب حالك ؟؟
مسح تركي دموعها بصوابعه واهو يقول : شيهمك ياعبير أرجعلك زي أول ولا تعرفين وش فيني !
عبير : الاثنين ..
حاول تركي يطرد من باله أفكاره الي بتقلب نعيمهم جحيم .. وقرب وجهه وباسها على خدها اليمين واليسار وضمها مره ثانيه واهو يقول بتنهيدة : انسي حياتي واعتبريها غمامة سودا مرت وعدت .. وان شاء الله ماتمر مره ثانية ..

سكتت عبير ولمت نفسها بحضنه الي فقدته دفاه فترة طوييييييلة ..
ليتها تقدر تنسى ..ليته يرجع لها ولا عاد تنعاد ليالي البُعد والدموع !
ليت وليت وليت ..
وكم ليت صارت معلقة بخيوط الزمن !!

*******

نزلت حنان وساره ماسكة ايدها وتقول : قوليلي أي ثـــوق !
حنان : وانتي شعرفك بالأسواق عشان أقولك أي سوق ؟؟
ساره : بس أبي اعرف ..
حنان : جده مول .. حلوو ؟؟
ساره مسوية فاهمة : لا مو حلو زحمة وحر ..
حنان تدري انها ماعرفته وضحكت : ههههههههههههههههههههه شفتي عشان كذا مابي آخذك ..
دخلوا الصالة لقوا فيصل قاعد وقدامه اللاب توب ..

ركضت ساره وقعدت جمبه وقالت : انت بتروح مكان ؟؟
شالها فيصل وحطها على رجوله وقال : انا مابي أروح مكان بس اذا تبيني أروح رحت !
ساره بضحكة : اي أبيك ترووووح
فيصل : ههههههه وين ان شاء الله ؟؟
ساره : تجيب فتون عندنا ..

عض فيصل شفته وطالع بحنان الي ابتسمتله بحنية ..
ساره : سفييييييك ؟؟ والله هي قالت اذا تبيني أجي عادي كلميني وأجيك
فيصل : قالتلك كذا ؟؟
ساره : اي والله أكسم بالله ..
فيصل : هههههههه بس لاتحلفين .. يالله روحي اتصلي عليها وقوليلها تعالي
نطت ساره بفرح وركضت للتلفون وقالت لحنان تدقلها الرقم ..
دقت حنان على جوال فتون وعطت ساره السماعة ..

قعدت ساره واهي تضحك والحماس بعيونها واول ماردت فتون قالتلها : فتوووون تبين تجين عندي ؟؟؟
فتون : هــــلااااااااا والله وغلااا بسارة قلبي وحياتي .. اي والله ابي اجي عندك !
ساره : طيب تعااااااالي الحين ..
فتون : بس مين يجيبني سوسو ؟؟؟

ساره تكلم فيصل ببرائة تسحر : تقول مين يجيبها ؟؟
فيصل : ماعندها أحد يجيبها ؟؟

ساره تكلم فتون : ماعندك أحد يجيبك .. ؟؟؟
فتون بحزن : لا والله ماعندي أحد ..
ساره : طيب أخلي فيصل يجيبك ؟؟
فتون : ههههههههههه خليه ..

ساره تكلم فيصل : يالله فيصل روح جيبها ..

فيصل ضحك عليها وقال : خلاص حبيبتي سكري وان شاء الله هي تجيك بعدين
ساره بزعل : لييييييييييه هي قالت طيب !

فتون : سااااااره حبيبتي ...
ساره : همممم
فتون : عطيني فيصل ..
ساره بفرح : طيب .. (( ومدت السماعة لفيصل واهي تقول : تبيك !

رفع فيص حاجب وقام وأخذ السماعة وقال : هلا
فتون : هلا فيصل شلونك ؟؟
فيصل : عايشين الحمدلله ..
فتون : امممممم تجي تاخذني ؟؟؟
فيصل : اممممممم وبعدين ؟؟؟
فتون : تجيبني بيتكم عشان ساره
فيصل: امممم .. وبعدين أرجعك ..؟؟
فتون : آآآم .. خل بعدين لبعدين !
فيصل : أهاااااااااا .. (( وبهمس : اوكي جايك ..
فتون همست مثله : استناااك ..
فيصل : سلام .. (( سكر منها واهو يبتسم .. مايدري ليه حسها تضحك واهي تكلمه !! حس نبرتها مرحة بعيدة عن الحزن والضيق الي شافهم فيها قب كم يوم .. !
هل احساسه صحيح .. وكلامه معها أثـّر ؟؟ ولا شوقه لها وولهه عليه أوهمه بهالشي ..؟؟

مشى واهو يقول : أوكي سوسو بروح اجيبها ونجي نلقاك سويتي العشا ..
ساره : ههههههههههههههههههههههه طيب
غمزلها فيصل وطلع ..

دقت حنان على صالح بتشوف وينه وقالها انه بالطريق ..
سكرت منه وابتسمت لساره الي مثل الفراشة تتنقل من مكان لمكان .. اتأملتها واهي تلعب والفرحة تشع من عيونها .. صدق من قال الاطفال هم شعلة البيت .. ومع طفلة زي ساره صايرة شعلة وفنـر وبلسـم لهالبيت وكل الي يعرفها ..
ابتسمت واهي تشوفها تلعب وساره شافتها وضحكت ..
حنان بضحكة : فرحانة حياتي ؟؟
ساره واهي تهز راسها بفرحة : اييييييه عسان فتوووووون بتجي ...
حنان : ههههههههههه يابعد فتون والي جاب فتون
ساره : ههههههههههههههههه حتى فتون ؟؟؟
حنان : اييييه انتي بعد هالدنيا كلهاا ..
ضحكت ساره وكملت لعب ..

بعد عشر دقايق دق صالح وقالها انه عند الباب ..
قاامت حنان واهي تقول : ساره روحي شوفي عمو صالح عند الباب ..
نطت ساره بفرحة وركضت للحوش لأن عمو صالح يعني انه جايب معاه هدية ولا حلاو ..

طلعت حنان غرفتها ولبست عبايتها ويوم طلعت لقت ام فيصل طالعة من غرفتها ووجهها متغير !
حنان : شفيك يمه ؟؟
ام فيصل : مافيني شي .. (( ومشت للدرج ..
مشت حنان عندها وقالت : شلون مافيك شي وجهك متغير وعيونك ذبلانة !
ام فيصل واهي تنزل الدرج : والله مافيني شي ياحنان بس هاليومين ماغير حلوم وكوابيس ولا نمت زين ..
حنان : اسم الله خير ان شاء الله ..؟
ام فيصل : ان شاء الله خير .. والله احس قلبي قابضني ودقيت على مرام قلت يمكن فيهم شي !
حنان : هذاني والله كنت بقولك يمكن قلقانة على مرام وخالد ..
ام فيصل : لا كلمتهم توني والحمدلله طيبين ومابهم الا العافية
حنان : اشوا الحمدلله ..
واتأملت أم فيصل الي قعدت بالصالة والضيق مرتسم على ملامحها ..
ولاشعوريا اتسرب احساس ام فيصل لحنان واتمكن منها ومن قلبها .. شالي خلى أم فيصل بهالحالة وقلبها مقبوض وينغزها !!
ضاق صدرها وحست بأعصابها توترت واهي الي ماعاد أعصابها تتحمل أي فجعات تهد الحيل !! .. خير اللهم اجعله خير !
طردت من بالها الوساوس وقالت : يمه صالح جا وبنطلع السوق .. تبين شي؟؟
ام فيصل : لا ياعمري مشكورة ..
حنان : يالله أجل فمان الله
ام فيصل بتنهيدة : الله يحفظكم ..

طلعت حنان وشافت صالح واقف عند الباب بس من برا الشارع .. لفت طرحتها وطلعت واهو أول ماشافها ابتسم وسند ظهره على السيارة ..
ابتسمت حنان وقالت : أهلييييييين
صالح : هلابك بعد عمري .. شلونك ؟
حنان : تمام الحمدلله .. انت شلونك ؟؟
صالح : بخير ..
واتأملها شوي وبعد قال : آآآآآآآآآه صدقت ساره ...
حنان : ههههه على ايش ؟؟
صالح : توها مسكت ايدي وودتني لحوض زهور جيرانهم .. وقطفت وردة وعطتني وقالت اعطيها حنان !
انتبهت حنان انه ماسك وردة ناعمة ولونها هادي وناعم .. وضحكت وقالت : حلووو ذوقها فديتها ..
صالح : بس عاد مادري أهديك الور ولا أهدي الورد لك .. (( وطالع خدودها الناعمة وكمل : لأني ماشوف بينكم فرق ..
حنان بحيا : ههههههه لو يسمعك الورد هزأك ..
صالح : صدقيني مابالغ .. وهذي شهادة ساره بعد ..
حنان بضحكة : شقالت ؟؟
صالح يقلد صوت ساره : اعطي هذي الوردة .. للوردة ماما حنان ..
انسحـرت حنان منها .. وانتبهت لنظراته وولع وجهها من الحيا وأبعدت عينها عنه وقالت : الحين إهي وينها ... ؟؟
ضحك واهو يلتفت مكان ماتركها وقال : تصدقين مادري !
صرخت بطريقة أربكته واهي تقول : إيـــــــــــش ؟؟؟؟؟!!!
ارتبك صالح من صرختها واتعدل بوقفته وقال : كانت هنا .. عند حوض الزهور !!!
حنان بصدمة : كانت ؟؟؟؟ ..
وبكل خوف تلفتت واهي تقوول : والحين وين راحت .............................. ...... ؟؟

وين راحت .. وين راحت .. وين راحت ..

؟؟

\
/

طالعته ساره وعيونها موسعة على الآخر .. وأوصالها ترتجف بالخوف .... !
ناداها طلال : تعالي ياحلوووة .. حتى انا عندي حلوياااات تعالي أعطيك !
طالعت ساره بالعصا الي بايده .. وطاحت الوردة من ايدها او اهي ماقدرت تمسكها من الخوف .. رجعت بخطواتها على ورى ..
اتقدم طلال بخطوات خفيفة واهو يقول : ليه خايفة مني ؟؟؟ عشان العصا .. ؟؟ هاه شوفي (( ورفع ركبته وضرب العصا فيها وكسره نصين ورماااااه آخر الشارع ..
والتفتلها بضحكة خبيثة وقال : يالله تعالي ..
اتحجرت الدموع بعيون ساره واهي تهز راسها بالنفي وترجع على ورى !
أسرع بخطواته أكثر وإهي ماتت من الخــــــــوف و دارت عنه وركضت مبتعدة لطريق مو طريقها .. ولمسار مو مسارها .......................
و

؟؟

\
/

طول الطريق وفيصل ساكت وفتون ساكته ..
التفتت وطالعته وشوي الا التفت اهو وطالعها واهو مضيق عيونه فيها ..

طالعوا ببعض لحظات بعدها ابتسمت ابتسامة سحرته وأبعدت عينها ..
عض على شفته واهو يبتسم .. وبخاطره تتفجر آهات ورى آهات ..

رجع يطالع بالطريق وبعد شوي التفت اهو الي طالعها ..!
التفتت وشافته وضحكت ودارت وجهها على الجهة الثانية ..
وفيصل كل الي سواه .. دعس على البانزين بسرعه ... !

وصل شارع بيتهــــم وقال : أجل جيتي عشان ساره ؟؟؟
فتون : امممممم .. وانت مو جبتني عشان ساره ؟؟
فيصل : أكيد عشانها .. طلعتي من البيت وروحتي وجيتي كلها عشـان ......................

=================

=================

=================

=================

=================

=================

=================

=================

=================


صرخت فتون : لااااااااا فيصـــــــــــــــــــل انتبـــــــــــــه !!!!!!!!!!!!!
وكانت هالصرخـة متـأخرررررررررة كثيييييييييير
لأن هالوقت كانت حتى أجزاء الثانية محسوبة عليهم ..

شخص بصره وعيونه شوي بتطلع من مكانها من الفجعــة ..
فقد السيطرة على السيارة وعلى كل شي حوله واهو يدور بالدريكسون يمين يسار بسرعه ورجفة وفجعــة !

من وين طلعتله مايدري !!!!
المفروض انها بالبيت تنتظره وتنتظر فتون !
شالي وصلها آخر الشارع وخلاها تركض فجأة قدام سيارته !

وبالآخر .............................. ..
صدمـــــــــــــها !
صدمها وشافها قدام عيــــــــــونه تطيــــــــر بالجو ...
مترين
أو ..
ست !!
ويمكن ..
عشر !!
ولا أكثر .. !

وقف السيارة أو السيارة اهي وقفت من حالها ..
ونزل ومايدري شلون نزل واتسمـــر ووقف مكانه بلا حراك !!
زي ماكل الكون وقف هاللحظة ..!!
لما شاف الأرض جذبت ساره .. وطااااااااحت عليها .........
بكل قوة ..
وبلا رحمة ..

::


سأهـــــــرب بعيدااااااااااااااا


*******
الجزء الثالث والعشرون

وقفت السيارة قدام منزل أبو فيصل
التفت خالد عليه وشاف عيونه تطالع بالشباك بنظرات شوي وتخرقها .. !!
قال بهدوء : يالله يافيصل ..
مابدا على فيصل أي رد وانتباه .. مما خلى خالد يعيد بنفس الهدوء : فيصل وصلنا .. انزل !
التفت فيصل بخفة لخالد .. وطالعه بنظرة ماتختلف عن النظرة الي كان يطالعها من الشباك .. وبعدها نزل عيونه وفتح الباب ونزل بدون أي كلمة ..
نزل خالد وسكر الباب واهو يطلع جواله .. اتصل على أول رقم كان مخزن تلقائي عنده .. ورفع الجوال لاذنه وبعد أول رنة جاه الرد بصوت مليان دموع : هلا خالد ..
خالد : هلا حياتي .. وصلنا ..
مرام بغصة : أوكي وأهو شلونه ؟؟
خالد بهمس عن لايسمعه فيصل : مافتح فمه ولا بكلمة ..
مرام وإهي تبكي : ياعمري ياخوي ..
خالد : يالله ياقلبي بروحله وانتي علمي الي عندك
مرام : اوكي مع السلامة ..

سكرت منه وبسرعه طلعت من غرفتها وراحت لغرفة منى .. فتحت الباب وطالعت بمنى وبلعت ريقها وقالت : ......... فيصل جا ..
شهقت منى وقالت وهي شااااايلة هم : ياربي .. (( ودمعت عيونها واهي تقول : ماقدر أشوفه ..
مرام واهي تدمع : لاتقولين كذا يامنى .. كلنا مانتحمل نشوفه بس مايصير نحسسه بهالشي .. اهو بروحه مهزوم مو عاد احنا نهزمه أكثر ..
منى : انا ماتحمل اشوفه عشانه اهو بعد .. ماتحمل أشوف شكله ومنظره وحزنه وصدمته ..
مرام : خلاص يامنى عاد شنسوي قدرنا ان أخونا يصدم اختنا .. (( وشهقت واهي تمسح دموعها ..
وقفت منى وقالت واهي تمسح دموعها بطرف كمها : قلتي لفتون ؟؟؟؟
مرام : لا حسبتها عندك .. وينهي؟؟
منى : كانت عندي وراحت غرفة مشعل ..
مرام : آه ياعمري يامشعل .. اجل بروح أشوفها ..

وطلعت من الغرفة وأول مادارت ..
شـــافته !!
شافت فيصل طالع الدرج ووراه خالد !
طالعها بنفس النظرة الي يطالع فيها كل من توقع عينه عليه ..

اتسمرت مكانها واهي تطالعه وصرخات تتفجر بداخلها .. مابين عتاب ومابين رحمة ..
رجعت الدموع تتجمع بعيونها لاشعوريا لكن فيصل ماوقف ليشوفها .. أبعد عينه ومشى ناحية غرفته ودخل وسكر الباب ..
تبعته بنظرها لين دخل وسكر الباب و .. سالت دموعها !

مشى خالد لعندها ومسكها وضمها وقال : كان سلمتي عليه يامرام ..!
مرام واهي تبكي : ماقدرت اتحرك ياخالد مادري شجاني ..
خالد : قوي قلبك حياتي هذا أخوك وانتي ماشفتيه من رجعنا من السفر !
مرام : بادخله الحين .. الله يقويه ويقوينا معاه ..
باس خالد راسها وقال : آمين ..

تركها ونزل للصالة ومرام مشت لغرفة فيصل واتنهدت واهي تفتح الباب ..
دخلت وسكرت الباب وراها وشافته قاعد على السرير بملابسه وساند ظهره على المسندة وذراعه خلف راسه ومسكر عيونه ولا فتحها حتى يشوف مين الي دخل !!

مشت بهدوء لين وصلتله وقعدت جمبه ومسكت ايده ونادته : فيصل حبيبي ..
فيصل على نفس وضعه : ....................!
مرام : فيصل لاتسوي بنفسك كذا الله يخليك .. افتح عيونك وطالعني ياقلبي ترا كلنا معاك .. محد فينا ضدك !
سكتت تنتظر منه اي تفاعل .. لقته اهو زي ماهو عليه ..

انفتح الباب من وراها ويوم التفتت لقت منى داخله .. سكرت منى الباب واهي تنقل بصرها بينهم وتحاول تستشف من تعابير مرام عن وضع فيصل ..
مشت وقعدت جمبها واهي تطالع فيصل واهو مسكر عيونه عنهم .. نادته بهدوء : فيصل ياعمري شلونك ؟؟؟ اشتقنالك !
فيصل : .............................. .
طالعوا مرام ومنى ببعض بحزن .. (( وعادت منى عليه : فيصل رد علي لا تقطع قلوبنا عليك بهالشكل ..
فيصل ساكت .. بدون أي رد .. ولا أي تفاعل .. !!

ماتحملت مرام وضعه وغطت فمها بإيدها تمنع شهقاتها وقامت عنه ..
وقفت منى وقربت منه وباست راسه وطلعت وراها .. تاااركينه يصــــــــارع بداخله أنواع العذاب واتهامات الضمير الي تطعن عمق قلبه .. !!
أنا السبب !! لا مو أنا .. انا شدراني انها طالعة بالشارع هالوقت .. ؟؟
صــــــالح السبب .. قالولي انها كانت معاه وتركها .. لا بس اهي شطلعها الشارع أساسا ..؟؟ حنان الي أرسلتها .. يصير حنان السبب !! هالابنية دومها تمشي بأمر حنان .. بس ولو حنان شدراها اني باصدمها .. وانا ليه صدمتها ؟؟ شالي طلعني من البيت وركبني السيارة وخلاني أصدمها .. ايه فتوووون .. عشان أجيب فتوووون .. !! آآآآخ يافتون انتي السبب .. !! ايه انت السبب بكل عذاب بحياااتي ..!
بـــــــــس ! بس يافيصل .. مايصير ترمي اللوم على كل واحد .. ولا حتى عليك !!
اتأفف بضيييق ! .. يعني لو ما صدمتها انا ماكانت بتمر اي سيارة ثانية غير سيارتي وتصدمها ؟؟؟ مو طلوعها أساسا كان مباغت ولاحد كان بينتبهله ؟؟
لا بس انا غير .. أنا اخوها .. سندها .. عزها .. كيف ماشفتها !! كيف ماحسيت فيها ؟؟ كيف ماتفاديتها ؟؟ شكان فيني ذيك اللحظة !!
عشان فتون جمبي ؟؟؟؟ لاااااا فيصل لاتظلم فتوووون .. فتون كانت جاية عشاني .. فتون كانت تبي تبدا صفحة جديده معاي .. ليه ودي أطلع نفسي من الاتهام وأروح أرميه على غيري .. محد جاني ومحد ظالم غييييييييرك يافيصل .. !!
اتأفف واهو يخبط راسه بالجدار بكل ألم وضيق !

بنفس الوقت كانوا مرام ومنى يبكون برا الغرفة ومرام تقول : ياعمري ياخوووي .. مو سهله عليه ابد ..
منى : الله يقويه يارب .. الله يقويه ..

مشوا الا سمعوا صوت فتون من غرفة مشعل ..
منى : قلتي لفتون ؟؟؟؟
مرام : لا والله طلعت لقيت فيصل بوجهي ومامداني اقولها ..
منى : يووووه والله ان تذبحنا الحين ..

ودخلت لفتون .. ومرام نزلت لخالد ..

دخلت منى شافت فتون ضامة مشعل من كتوفه وتقول : بس يامشعل وبعدين ؟؟ وين الكلام الي من اليوم أعيده عليك ..؟؟
مشعل واهو يشاهق : انا السبـ ـ ـب .. أنا الـ ـي كنـ ت أدعـ ـي عليـ ـها دايـ م .. أبيهـ ـا ترجـ ـع وأخليـ ـها تلعـ ـب معـ ـاي زي ماتبـ ـي .. والله مـ ـاقولهـ ـا شي .. والله ما أضربهـ ـا .. والله ما أتهـ ـاوش معهـ ـا ..
بكت منى ومشت بسرعه لعنده وضمته بقوة وقالت لفتون وصوتها يالله يطلع منها : فيصل جا
شخص بصر فتون واهي تفز وتقول : متى ؟؟؟؟؟؟؟
منى : توه .. شوفيه بغرفته ..

مشت فتون مسرعة ولاحتى سألتها شلونه وكيف وضعه .. كانت تبي تشوفه بأسرع وقت وإهي الي ماشافته ولاحد شافه ولا درا عنه من صار الي صار .. !!
وقت إلي اختفى ولاحد عرف وينه الا خالد الي جابه البيت غصب عنه ..

راحت لغرفته ومسكت مقبض الباب وحاولت تضبط انفعالاتها .. كيف بشوفه وكيف باتحمل مظهره !! كيف أهو بيتقبلني وياعالم وش يدور بباله عني !!
لايكون يحسني السبب ؟؟؟ وهل أنا فعلا السبب ؟؟ مو أنا الي طلعته من البيت وخليته يركب السيارة ويجي ياخذني ؟؟؟ أنا الي لهيته بالطريق وأخذت عقله بغبااااااائي !!! أي غباء فتووون ! نسيتي شكنتي ناوية عليه ذاك اليوم ؟؟ مو كنتِ ناوية ترجعين وتفاجئينه بــ ......... آآآآخ !! بس فتون .. وربي بافقد عقلي من كثر ماأفكر وألوم نفسي .. الله يعين يارب .. ياااارب ياااارب ...
دقت الباب بخفة .. وفتحت ودخلت وسكرت الباب وشافته على نفس الوضعية الي تركوه عليها خواته ..
وقفت مكانها تتأمله .. واهو لافتح عينه ولا اهتم بأحد .. حست انه يصارع بداخله أعنف أنواع العذاب .. !! بداخله بس تخمد نيران وتشتعل نيران .. بداخله بس يموت ويحيا آلاف المراااات !!

مشت بخفة وقعدت جمبه .. مسكت ايده وحستها بأصابعها وهي تطالع فيه بحنية ..
وقبل ماتناديه ............. فتح عيونه نصف فتحة وشافها !
يمكن وصله عبيرها .. يمكن اتسرب لكيانه حسها من لمسات يدها .. المهم فتح عينه وأهو متأكد انها فتون ..

ضربت عينه على إيدها المجبرة ورجع غمض عينه مره ثانية واهو يتنهد من أنفه!

حست فتون انها تواجه أصعب مهمة بحياتها !! استجمعت قواها وقربت منه لين لصقت فيه وصار وجهه مواجه وجهها .. مررت ايدها السليمة على خده واهي تقول برجاااااء : حبيبي افتح عينك وطالعني ..
سكتت شوي وقالت برجاء أكثر : الله يخليك !
بلع فيصل ريقه وفتح عينه وطالعها .. شافت فتون فيها العذاب يصرخ بعنفواااان ..
ابتسمت بحنية واهي تقول : شلونك .. ؟؟
نقل فيصل بصره بين عيونها بلا رد .. شيقولها وش مايقوووولها !! الي بخاطره أكبر بكثييييير من ان تعبر عنه كلماااات .. !

فتون واهي تمسح على شعره ورقبته : فيصل انت أقوى من كذا بكثير .. صحيح صدمة قوية بس مو انت الي تطيحك .. ! انا دارية ان مو هاد حيلك غير الخواطر الي بداخلك .. (( وبرجاء : فيصل لاتفكر بطريقتك الي قاعد تفكر فيها .. انت مو السبب !! هذا قدرها .. هذا شي مكتوب على جبينها من طلعت على الدنيا .. ماتدري شحكمة ربي من انك انت أخوها إلي تصدمها .. يمكن لو كان أحد غيرك كان آذاها أكثر .. !
سكتت تراقب عيونه وكنها تقرا خواطره الي تدور فيه هاللحظة وكملت : زعلان عشانها .. ؟؟ ودك ترجعلنا ساره الي أول ؟؟ ادعيلها يافيصل .. اهي ماتحتاج منا الحين الا الدعــــاء ..

سكتت تحاول تستشف من تعابيره أي تفاعل.. رد عليها بدون كلمات .. بعذاب النظرات الي تترجم مابداخله من لهيب الجمرات ..

قالت واهي تضغط على كتفه وتهزه بخفه : فيصل اتكلم قووووول شي .. مايصير لك اسبوع مختفي لا شفت أحد ولا فتحت فمك ولا بكلمة .. فيصل طلع الي بخاطرك علي أنا .. باتحملك ياقلبي ومو مانعتك من شي .. سو الي تبي بس اطلع من الحالة الي انت فيها ..!!

سكتت شوي واهي تراقب عيونه ..
انتبهت أو اهي اتوهمت لعيونه تلمع بالدموع .. رفعت حواجبها واهي تقول بهمس : ابكي يافيصل .. طلع الي بقلبك بالطريقة الي تريحك انت .. والي تبيها انت .. انت وبس !

انتبهت لعيونه تلمع أكثر والدموع بدت تتجمع فيها ..
قربت منه وضمت راسه لصدرها ..
وكن فيصل كان ينتظر هالحركة بس عشان يبكي ويطلع الي بقلبه ..

بكى !

اي نعم بكى !

ولحد يلومه دموعه وضعفه هالوقت ..!!

لأن عمره مابكى ....

وهالمره بكى يوم .....................

صــــدم أختــــــــه بنفســه .. بسيــارته ..
ورماها بـــــ :

(( قسم الحالات الحرجة .. والعناية المركزة !! ))

::

في ذاك المكان الي يشهد يوميا على أنواع الدموع والآلام والصياح ..
بأحد أقسامه المتعلقة بالحالات الخطرة ..
كانت زهرتنا ترقد ........ ساكنة ....... ولا حركة ........ ولا كلمة ........ ولا همسة .. !

سكرت أم فيصل المصحف بعد مامضت ساعه كاملة وإهي تقرا فوق راس بنتها .. وحطته على الجمب ورجعت تتأمل بنتها الصغيرة .. !

يا كيف أوصفلكم شكلها ؟؟؟

شاش ملفوف حول راسها مو مبين غير جزء من وجهها .. بعد العملية إلي سووها براسها وأضافوا قطعة معدنيه داخل الراس .. !!
توصيلة مشبوكة بجانب قلبها موصلة لجهاز مراقبة القلب والأوكسجين !
وتوصلية ثانية بجهاز التنفس الصناعي داخلة لرئتها عن طريق الفم ..!
سيقانها الاثنين مجبسة من عند القدم لآخر الفخذ !

تنهدت أم فيصل تنهيدة طوييييييييلة وبعدها قالت : الله يسامحك يافيصل !! الحمدلله .. الحمدلله على كل حال!

التفتت شافت حنان قاعدة على الكرسي وراسها طايح على الجمب ومسكرة عيونها بتعب !
طالعتها بحنية .. لأنها أدرى بشعورها .. هذي أمها الثانية .. سبحان الي زرع فيها الأمومة بدون ماتكون أم !
حمدت ربها ان هالبنت مانخبلت ولا صار شي لمخها .. صحيح إهي أمها بس حنان هاربة من صدمات الدنيا لدنيا ساره .. مرات تحسها مو عايشة الا عشانها .. تحس انها تشوف الأمل والخير بعيون هالصغيرة ..

شكرت ربها ان الهستريا الي صابت حنان اتوقفت على ذاك اليوم وماعاد رجعتلها ..!!

آآآآآآآه ياذاك اليوم ......... !
حاولت تطرد عن بالها مشاهد ذاك اليوم المشئوم .. !

وقت تعالت الصرخات .. وعمّت الفوضوية كل مكان .. الكل يركض ويصرخ وينادي ..
قلبها كان ناغزهااااا من قبل !! وفز قلبها وقت لقت احساسها صدق !!!

طلعت الشارع واهي بالقوة تسحب رجولها ولاهي مستوعبة شصاير .. !
وبلحظة حسبت ان فيصل الي فيه شي .. !!

لما شافت فتون وحنان يركضون بالشارع ويصرخون ..
وشافت فيصل يمشي ويترنح قدام عيونها وبالقوة مسك باب الشارع واهو يطالع لنقطة بعيدة .............
التفتت أم فيصل لوين مايطالع .................
وكانت صدمتها عنيفة وقت شافت بنيتها بين إيدين صالح .. والدم يصب منها ومن راسها بشكل مُريع !!

صرخت مفجووووعة ..!! صرخة تردد صداها بأرجاء الحي كله !!

وش صار بعدها .. ؟
كيف وصلوا المستشفى ومين كان معاهم وشالي صار داخل السيارة .. ماتذكر !
إلي تذكره ان أول ماوصلوا المستشفى استلموا الدكاترة بنتها وأخذوها لغرفة العمليات ولا طلعت منها الا بعد 9 ساعات .. وفورا نقلوها للعناية المركزة .. !

أنقذوها وما أنقذوها .. أسعفوها وما أسعفوها .. عالجوها وماعالجوها .. لأنها على كل سوووه فيها .. لا صحت ولا فاقت .. !
ولسان حالها كنه يقول" كل الي سويتوه انكم أجلتوا موتي .. ولا أنا ميته .. ميته .. ! "

من نقلوها للعناية وإهي .. نايمة .. ساكنة .. !! مايندرى شصاب راسها .. ولا متى تفتح عيونها وترجع لهم من جديد .. !

حمدت ربها وشكرته على الإلهام الي ألهمها طول الساعات الي كانت بنتها بغرفة العمليات .. يوم رمت نفسها بسجادتها تشكوا لله وتدعيه وترجوه ..
أهو وحده المعين بهالوقت .. لا الطب ولا الناس ولا أحد يقدر ينقذ بنتها غيره سبحانه .. شكثر حست بالراحة يوم لجأتله .. وضبط على قلبها .. وخلاها تستوعب وقتها شالي طيح بنتها .. ؟؟

وانصدمت !! صُعقت !!
فيصل ضناها .. بِكرها .. اهو الي صدم بنتها .. زهرتها .. !!!
ياااااااااااااااااه !! يالله كيف بتلومه ؟؟ ولا تعاتبه ؟؟ وأهو ولدها .. وهذي بنتها .. و هذا قدرها ..
والأقسى من كذا ........ انه اختفى .. !!
بعد ماطاح الكل منهار قدام عيونه ..
أمه وأبوه بلغوه يبعد عن عيونهم ذيك اللحظة بالذاااات .. لأن مايدرون وش بيصير فيهم وفيه لو شافوه .. !
حنان صابتها حالة هيستريا وصارت تصرخ وتسب وتلعن فيه وتدعي عليه !!!

وخلااااص .. مااااااااتحمل يبقى بينهم .. !!!
وأهو يشوف انقلابهم عليه وباقي نظرات الاتهام واللوم بعيون الباقين ..
يكفي انه اهو متهم نفسه وحاقد على عمره ومنكوي بنار ضميره ..

يذكر ان كان في شخص وااااحد من بينهم كلهم .. يدافع عنه .. يبررله .. يحاول يمحي التهمة عنه !!
لكنه طلع عنهم .. لوين ماختفى لحاله .. ويا لهيب الندم .. وعذاب الحسرة .. !

ووصلته منهم أنواع الرسايل والرجاوي ..
بعد ماستوعبوا أخيرا المصيبة .. واستوعبو اختفاء فيصل ولا هان عليهم .. وأهو لو وش ماكان يظل سندهم وعزهم وغاااالي عليهم .. !

لكنه مارد على أحد الا بعد مئاااااات الاتصالات والمسجات والرجاوي ..
لما شاف رقم خالد وعرف ان حتى أهو رجع من سفرته ويدور عليه ..
رد عليه على الأقل خالد ماشهد على شي ..
يمكن يرحم قلبه من نظرات العتب !

’’
’’

دخلت الممرضة قسم ساره تطلب منهم يطلعون لأن في شخص يبي يدخل يشوفها .. وممنوع يدخل عليها أكثر من شخصين ..

حنان بتعب : يمه خليني عندها .. ودام واحد إلي بيدخل يصير مب لازم أطلع
ام فيصل : زين يمه بس انتي لازم ترتاحين .. صارلك اسبوع ماغفت عينك ساعه على بعض ..
حنان بغصة : ومن وين بتغفي عيني وساره بهالحال .. خلينا عندها أحس أستغفر الله اذا تركناها بيصير فيها شي ..!!
أم فيصل : ربي الحافظ ياحنان .. وانتي اذا ودك ترافقينها على طول لازم تروحين البيت ترتاحين لو يوم ولا ترا بتطيحين علينا ويصير لانتي الي رافقتي معها ولا انتي ريحتي عمرك ..
حنان بتنهيدة : الله المستعاااااان ..
ام فيصل وأهي تعدل غطاها : يالله أنا بطلع يمكن أبوك الي بيدخل ..

وطلعت تجر جروحها وراها .. تمشي مشيـة المنفطر قلبه .. والشاكي لله وحده سبحانه ينجي بنتها من هالمصاب .. الي ماحسبوله أي حساب !

طلعت ووقفت فجأة .. وشخص بصرها بالشخص الي قدامها .. !

قالت بصوت مرتعش : فـ ـ يـ صـ ـل .... ؟؟

مشى فيصل وكنه طيف فيصل .. خيال فيصل .. ميت من داخل ومنتهي !!

مسك أمه وضمها ودفن وجهه بكتفها واهو ينتفض بين إيديها ..
تفجرت ينابيع الأمومة والحنيــة بداخل أمــه .. بعد ماشبعت دموع وشبعت صياح وشبعت حزن .. ! دمعت عيونها واهي تضم ولدها .. وفيصل قال بصوت متقطع : سامحيني يمه تكفين سامحيني ..
ام فيصل من بين دموعها : شدعوة قلبي يقدر يزعل عليك .. انت ولدي واهي بنتي .. وهذا قضاء ربك ياوليدي .. بس ذاك اليوم صعب علينا نشوفك عشانك ياقلب أمك .. ماكان ودي انا وابوك نقسى عليك بوقت الصدمة ووقت الي صار لاختك !!
رفع فيصل راسه وباااس راسها وقال بخنقة : مو قادر أتخيل الي صارلها .. مو قادر أتخيل أبد !
أم فيصل والحزن مقطعها : هونها ياعمري وتهون .. قل الحمدلله يافيصل على كل حال !
فيصل بتنهيدة : الحمدلله .. وين أبوي ؟؟
ام فيصل : عند الطبيب .. شوي ويجي ..

هز فيصل راسه والتفت للشخص الثاني الي وراه وقال كنه حاس بالخوف : تدخلين معي ..؟
هزت فتون راسها بالموافقة .. اهي كانت عندها اليوم الصبح وشافتها بس مع احساس فيصل بالضياع جت معاه واهي عاهدت نفسها ماتخليه ولا لحظة لاينهار فيها وبتظل على طول معاه ..

أم فيصل : ممنوع ياقلبي يدخل أكثر من اثنين وانت بتدخل وحنان موجودة داخل ..
فيصل اتذكر وقال بضيق : آآه حنان !

طالعته أمه بألم .. حتى وأهو الجاني شالت همه .. وحز بخاطرها حاله .. خافت عليه ينهار لاشافها وقالت عن لاينصدم : قالولك شصارلها يافيصل .. ؟؟
هز فيصل راسه بضيق وعيونه ضايعة بالفراغ .. !

تركته أمه ومشت تقعد على الكرسي .. اهي منهارة من داخل وتحاول تصبر وتقوي عمرها .. شوفتها لولدها فجرت بداخلها آهات تتبعها آهات ..

حس فيصل فيها يوم تركته واتنهد بألم ..
مسكت فتون إيده وضغطت عليها وقالت : إدخل يافيصل وأنا باستناك ..
هز فيصل راسه وتركها ومشى لداخل العناية ..

أخذ نفس عميق واهو يدعي ربي يقويه ويصبره ويهون عليه .. وصل لمكانها ومسك الستارة بإيد مرتعشة .. بلع ريقه بصعوبة وفتحها ودخل !!

ضربت عينه بجسد أقل مايقول عنه ........ بقايا جسد !
هــــــاله المنظر الي شافه واتسمر مكانه واهو ماكان متوقع شي أقل من الي شافه بس صعب عليه ان يشوف خياله حقيقة مجسده قدامه !!
انتبه على صوت شهقة .. ! التفت وشاف حنان تطالعه وإهي مغطية فمها بإيدها ولا فاته نظرات اللوم الي بعيونها .. حس مع النظرات مزيج ثاني من نظرات المُقت !!

ماطول النظر فيها لأن مو هذا الي همه ..
بهالوقت اهو داخل عشان يشوف ضحيته .. دلوعته .. حبيبته .. !

مشى لين وصلها و نسى كل الي حوله !!
دارت الدنيا فيه وتاااااااه فيها واهو يطالع هالزهرة الجريحة ..!
جثى على ركبه بهدة حيل واهو يشوف الي صابها كله بسبته .. هذا الملفوف حول راسها بسبته .. الجبس الي مجبر سيقانها الصغار بسبته .. ذنبه !
التنفس الصناعي الي داخل فمها .. بسبته .. غلطته .. !
لا مو ساره الي تستاهل كذا ..

قال بلا شعور : لا ياروحي ليش انتي ؟؟ وليش أنا !!

مسك أصابعها النحيلة بطرف أصابعه وحس شصغر كفها جمب كفه !! انعصر قلبه بكل حنية وألم ..
قرب فمه وباس أصابعها ولا شعوريا لمعت الدموع بعيونه ..!
حس بإيد حانية تضغط على كتفه .. التفت شاف فتون واقفة جمبه .. وحنان مختفية !!
فهم بسرعه ان حنان ماتحملت تشوفه وطلعت ودخلت فتون بدالها ..!

حس بألم ينغز بصدره .. مسك إيد فتون الي مسكته وعاونته على الوقوف وشافته واهو يوقف ويضغط على صدره بألم !
قالت بخوف : شفيك ؟؟
فيصل مكشر بألم : مادري أحس وخز بصدري ..
ضغطت فتون على إيده وقالت : وخز ؟؟ فيصل لايكون صارلك شي بالحادث !
فيصل : لا لا .. مافيني شي .. (( ورجع يطالع بساره وقال بألم وأهو يتأملها : ياعمري .. شالي سويته فيك .. ؟؟؟
فتون وإهي تطالعها بحنية : لاتقول كذا يافيصل وادعيلها .. إهي ماتبي منا غير الدعاء ..
مشى فيصل لين راسها وانحنى وقرا عليها ودعى باسم الله العظيم انه يشفيها ويعافيها وباس جبينها من فوق الشاش .. وهز راسه بضيق .. وأبعد عنها ..
قال بتنهيدة : يالله .. ( ومشى ..
فتون عطت ساره نظرة أخيرة ومشت وسكرت الستارة ولحقت فيصل ومسكت إيده
التفت لها فيصل وشاف بعيونها نظرة مختلفة ! نظرة غيــــــر عن نظرات الكـل ..
حركت بقايا الأمل بداخله .. !
نظرة غير حتى عن نظرة أمه !!
نفس الاختلاف الي الي لاحظه بيوم الحادث !!! وقت كانت ردود فعل الكل غيــــــــر .. ورد فعلها إهي غير !

ترك إيده مرتاحة بإيدها لين طلعوا من القسم ..

مشى ووقعت عيونه على حنان الي مسرع دارت وجهها على الجهة الثانية..
انعصر قلبه عشانها وعشان شخص ثاني كان واقف ومعطيه ظهره ويتكلم مع الدكتور ..
تسارعت دقات قلبه يوم عرف الشخص ..
أبوووه ! .. ياويل قلبه من أبووه .. !

همس لفتون : مابي أشوفه الحين .. (( وغير مساره ..
مشت فتون معاه وايدها لازالت ماسكة ايده وقالت : ليه يافيصل ؟؟
فيصل : يكفي الي شفته بعيون الكل اليوم .. مو ناقص أبوي يقضي علي بعد ..
ماردت عليه لين وصلوا لأحد المقاعد الجانبية .. قعد وقعدت جمبه .. حطت ايده بحضنها متجاهلة أي اعتبارات ثانية ..
التفت فيصل وطالعها بصمت .. ونزل عيونه لإيدها المجبرة وقال بغصة : سلامات ..
فتون بهدوء : الله يسلمك .. ماصار شي ..
فيصل واهو منتهي : شلون ماصار شي .. شدعوة جبروها ..
فتون : رضة بسيطة ولاكنت أبيهم يحطولي شي بس أصروا علي ..
فيصل وأهو مضيق عيونه فيها : عاندي بكل شي فتون الا صحتك الله يخليك !
ابتسمت فتون واهي آآآخر شي تفكر فيه الحين .. العناد ! وحبت تريح خاطره وقالت : إبشر !
رفع حواجبه علامة الاستغراب .. أسلوب جديد هذا ماتعوده منها .. بس ماعلق وسند راسه على الجدار وسكر عينه وأهو يتنهد .. !
طلعت فتون جوالها بسرعه وكتبت رسالة لخالتها وأرسلتها .. رجعت الجوال مكانه وإهي تراقب فيصل .. اتمنت خالتها تفتح الرسالة بسرعه وتقراها قبل ماينتبه فيصل ويقوم من هالمكان ..
ظلت ساكته واهي تراقب ملامحه والعقدة الي بين حواجبه .. اتمنت هاللحظة لو تقدر تزيح الهم الجاثي على صدره .. لو تقدر تطفي نار الألم الي بقلبه .. اتمنت لو تقدر تريحه من عذاب الضمير ولهيب الحسرة ..

ضاعت عيونها بالفراغ الا انتبهت لخطوات قادمة ناحيتهم ..
رفعت عيونها شافت عمها أبو فيصل .. ابتسمت يوم الله حقق أمنيتها وقرت خالتها الرسالة وبلغت أبو فيصل بوجود فيصل بهالمستشفى .. وانه شايل هم يشوف أبوه ويشوف اللوم والعتب بنظراته ونبراته !!

شدت إيد فيصل واهي تهمس : فيصل .. أبوك .. !
فتح فيصل عيونه واتعدل بقعدته والتفت وشاف أبوه ماشي ناحيته ووجهه مكتسي بأنواع الحزن .. !
خفق قلبه بقوة وأهو يوقف ويراقب عيون أبوه لين اقترب منه .. ومد ايده لولده ومسكه وضمه لصدره وطبطب على ظهره .. !
اتأثرت فتون حيل من الموقف وأوشكت تبكي << إنتبهوا انها أوشكت !
ومشت عنهم وقعدت على الكرسي ..

أبو فيصل : أفا عليك يافيصل .. شكنت تتوقع من أهلك .. يطردونك ؟؟ يذبحونك ؟؟ عشان ذاك اليوم رفضنا نشوفك تروح تختفي مره وحده ؟؟؟؟
فيصل بضيق : يبه أنا نفســــــي ماتحملت أحط عيني بعين أحد فيكم وأنا السبب وأنا الجـ ....
ابو فيصل يقاطعه : يافيصل هذا قضاء وقدر محد يقدر يعترض عليه .. الي صاب اختك كان بيصيبها منك ولا من غيرك .. بس مو تسوي بعمرك كذا اسبوع كامل واحنا عايشين بدل المصيبة مصيبتين !! قلنا وينه عسى ماصار فيه شي عسى ماصابه شي .. لين دق خالد البارح وطمنا ..
فيصل : سامحني يبه كنت منهااااار وانتو منهارين .. وحسيت من ذاك اليوم ان قربي منكم بيأثر عليكم زيادة ..
ابو فيصل : ماله داعي هالكلام يافيصل .. شدعوة احنا ماعندنا دين ولا نرضى بقضاء الله ؟؟ المهم انت طمني عنك .. عسى ماصابك شي ؟؟
فيصل : لا و ليته صابني انا ولا اهي ..
ابو فيصل بضيق : بس يافيصل استغفر ربك .. الحمدلله على كل حال وانت ادعيلها عسى الله يشفيها ويقومها بالسلامة ..
فيصل بتنهيدة : آمين ..

ابو فيصل : شلون جيت ؟؟
فيصل : خالد وصلني وقال بيروح مشوار ويرجع ياخذني ..
ابو فيصل : خلاص امش معاي .. انا راجع البيت الحين ..
فيصل : يالله .. (( والتفت على فتون وهز راسه بمعنى يالله !

وقفت فتون ومشت لعندهم ومشت معاهم لين طلعوا من المستشفى .. وركبوا السيارة وراحوا للبيت وأبو فيصل طول الطريق ماغير يحمد ربه ويشكره على كل حال ..

ومن ضيق خاطره حب يذكر نفسه بالأجر والمثوبة وقال : تدري يافيصل .. !!
التفت فيصل لأبوه بصمت
ابوفيصل قال واهو مركز عينه على الطريق : الرسول صلى الله عليه وسلم قال اذا مات ولد العبد .. قال الله للملائكة : قبضتم ولد عبدي ؟؟ ..
يقولون نعم !
يقول : قبضتم ثمرة فؤاده ؟؟؟
يقولون : نعم !
فيقول : ماذا قال عبدي ؟؟
فيقولون : حمدك واسترجع !!!
فيقول الله : ابنوا لعبدي بيتا في الجنة وسموه بيت الحمد !!!
هذا وأهو مووووووت يافيصل !! فما بالك احنا أهون .. وربي نجاها من الموت .. ومانحمد الله ونشكره ؟؟
فيصل بعين شاردة : الحمدلله يارب .. الحمدلله ..

وصلوا البيت ونزلوا .. وفيصل يحاول مايطالع الطريق .. ولا المكان .. عن لاينهار خصوصا بعد ماشافها وشاف حالتها ..
فتح ابو فيصل الباب وفيصل وفتون خلفه .. التفتت فتون بلا سبب وانتبهت لواحد واقف بعيد يطالعهم .. عرفته أول ماشافته وكيف ماتعرفه واهي ياما تهاوشت معاه وكرهته .. بس هالمره حست نظراته غير عن كل مره .. كن فيها حزن !! ولا يتهيألها ماتدري بس طالعته من فوق لتحت ودخلت .. !
مشوا ودخلوا البيت وكانت منى ومرام ومشعل بالصالة ..
مشى ابو فيصل بعد مارمى السلام .. وطلع الدرج واهو يهلّي ويحمد ويستغفر ..

التفت عليهم فيصل وطالع بمشعل وعيونه الي مثل الجمر من الصياح .. ورجع طالع بخواته .. وشاف آثار الدموع عليهم أهم بعد .. اتنهد ومشى للدرج الا فتون تقول : فيصل اتعشى بعدين اطلع ..
فيصل بصوت اقرب للهمس : لاتجيبين سيرة الأكل أمانة .. بس الله لايهينك قولي لواتي تسويلي كوفي وتطلعه غرفتي ..
فتون : ................... آه .. واتي .. طيب !
ومشى وطلع الدرج وفتون تتبعه بنظراتها لين اختفى ..

مشت للبنات وهي تحاول تستجمع قواها .. الكل انهار الي إهي حاولت توقف بوجه المصيبة .. بلحظة انقلبت وصارت إهي المجفف لدموعهم .. بداخلها تتمزق آلاف المرات لكن ظاهرها هادي .. وبنفس الظاهر هذا مشت للبنات وإهي تقول : بسكم صياح يابنات ادعولها انتوا والله ماشوف أحد فيكم يدعيلها ..!!
مرام وإهي ترجع راسها على ورى وتقول بصوت منتهي من كثر مابكت : والله اني ليل ونهار ادعيلها بس كل ما أتذكر شكلها أحس قلبي يتقطططططع ..
منى : والله وأنا بعد .. ياعمري مابقى بجسمها جزء إلا انجرح أو انكسر ..
فتون بضيق : وانتوا تحسبون طيحتها سهلة ؟؟ زين انها ما ماتت وربي وانا أركض عليها أقول البنية مااااااتت بس الله حماها يوم طاحت على التراب .. !

مرام واهي مالها خلق : ودي أعرف شوداها لآخر الشارع !
مشعل بقهر : صلوووووح العلة الي تركها ..
منى بحمق : مشعل عيييييب ! اهو تركها بس كان ممكن ترجع البيت مو تروح آخر الشارع !!
مشعل : بس هو تركها عند بيت جيراننا الوحوش .. ذولا وحوووش !!

محد اهتم لكلامه .. ولا اعطوه اعتبار .. !!

وفتون مشت واهي تقول : الي صار صار والله يقومها بالسلامة وبس ..

أمّنوا كلهم ومشعل الي محد عبّر كلامه وقف وطلع للحوش .. أهو قالهم ان ساره كانت عند بيت جيرانهم ومن بعدها صار الي صار .. محد عبر كلامه لأنه صغير وعلى بالهم منفعل ..
عزم بداخله يعرف اهو الحقيقة !!
" فديت قلبك مشعلوه "

طلعت فتون الدرج بعد ماسوت الكوفي بنفسها .. للحين فيصل مو متعود انها اهي تسوي طلباته حتى يوم كانوا بأمريكا ماكانت تسويله شي !! هذا الي خلاه يقولها تطلب من واتي !
وصلت غرفته ودقت الباب .. وشوي وسمعت صوته .. فتحت الباب ودخلت ..
لقت فيصل قاعد بسجادته مبين توه مسـلّم !
حطت الكوفي على الطاولة ورجعت للباب وسكرته ..
طالعها فيصل بطرف عينه واهو مستغرب بداخله من حركتها الي تبين انها مو ناوية تطلع .. وقف بدون مايعلق .. ومشى للكوفي وأخذه وأهو يقول : مشكورة ..
فتون واهي تراقبه : العفوو ..
مشى وقعد على طرف السرير وصار يشرب الكوفي بهدوء وعيون شاردة ...

مشت فتون وقعدت قربه الا سمعته يقول بنفس النظرة الشاردة : مادري شلون صدمتها !! ركضت قدام سيارتي والله حاولت أتفاداها ! حست بالسيارة يمييييين يسااااااار بس كانت تلحقني ! وين ماكنت ألف كانت تتبعني ان رحت يمين راحت معاي وان رحت يسار راحت يسار كانت هي نفسها خايفة وماتدري شلون تركض !
اتنهد وحط الكوفي على الطاولة ورفع راسه واهو يتخيل : طارت مسافة عااااااالية ياقلبي عليها .. الصدمة لحالها مصيبة وهالطيران لحاله يوجع .. مو عاد طيحتها من بعده !

كانت فتون تستمع له بصمت تبيه يطلع كل الي بخاطره .. وبداخلها منوجع قلبها حيل من كلامه .. قالت تحاول تهديه : شي يوجع يافيصل صحيح بس لاتنسى إن ربي أرحم فيها منا .. احنا ندعيلها وربي ان شاء الله بيستجيب ويشفيها ويريحها ..

فيصل واهو يمرر صوابعة بين شعره بضيييييق : ياويلي شكلها وإهي راقدة بالسرير يكسر الخاااااطر .. ساره .. ؟؟ ساره اختي يصير فيها كذا ؟؟ وبسببي أنا ؟؟
فتون واهي تمسك ايده : فييييييصل .. لو بتلوم نفسك اجل كل واحد فينا بيلوم نفسه !! انا بقول اني السبب لاني طلعتك من البيت وقلتك تعال خذني ! حنان بتلوم نفسها لأنها اهي قالت لساره اطلعي لصالح ! صالح بيلوم نفسه لأنه تركها بالشارع ومانتبهلها !!! بس مايصير نفكر بهالشكل .. حبيبي فكر إن الله رايدلها بهالشي .. الحين ولا بعدين على إيدك ولا على إيد غيرك .. بس قول الحمدلله انها نجت من الموت !
فيصل بتنهيدة : الحمدلله .. ولو ان شكلها مايبشر بالخير .. !
فتون بنبرة أمل : الله كريم يافيصل ..
هز فيصل راسه والتفت للكوفي وقال : والله مالي نفس فيه ..
ورجع جسمه على ورى وعدل المخدة وانسند عليها .. وصار متمدد بنصف قعدة ..
فتون : بتنام ؟
فيصل : بحاول أحس اني دااااايخ ..
فتون : أوكِ .. أسكر النور ؟؟
فيصل : ايه بس الله يسعدك وافتحي الأبجورة ..
فتون : أوكي (( وقامت وفتحتها وراحت للنور وسكرته ومشت عنده وإهي تبتسم ابتسامة تسلب القلب ..!
فيصل رفع حاجب وطالعها بنظرة استغراب ضحكتها ..

استغرب شفيها جاية ؟؟ بس مافيه حيل يعلق ولا يحكي .. شافها وإهي ترفع الغطا وتقعد تحته .. وقربت منه وغطته بالغطا .. مدت ذراعها السليمه وحاوطت كتوفه وصوابعها تلعب بشعره بخفة ..
قربها منه بهالشكل وبهالوقت بث بداخله رااااااااحة ..
وبهاللحظة ماكان يحتاج ولا يبي غير هالرااااااحة وبس !

::

مرت نص ساعه ومشعل واقف عند باب بيت طلال ينتظره ينفتح .. دق الجرس أكثر من مره محد فتح وقرر يقعد لين يشوف طلال أو أخوه !!
بعد نص ساعه سمع صوت خطوات من وراه ..

التفت بسرعه وشـــــافه !! شاف طلال يمشي متجه ناحية البيت ..
ثارت أعصابه بلا مبرر وقال : أخيرا شرفت ..
طلال بهدوء مو من طبعه : هلا مشعل ..
مشعل : انا مو جاي عشان تهليبي .. أنا بعرف انت متى آخر مره شفت اختي !
طلال : ....... يوم الحادث !
مشعل وسع عيونه بصدمة وقال بانفعال : يعني تدري شصار فيها ؟؟؟؟؟ وأكيد شفتها لما كانت عند بيتكم صح ؟؟؟؟؟؟
هز طلال راسه بصمت ..
مشعل بانفعال أكبر : وش سويييييييييت فيها ؟؟؟؟ أكيد سويت شي وفجعتها ؟؟؟؟؟؟؟
طلال ساكت ومايرد !
هجم مشعل عليها وجره مع ملابسه وصار ينفضه بقوة واهو رافع راسه ويطالع فيه بقهر ويصرخ : رد علي شسووووويت فيها .. ؟؟؟ انا دااااري ان الي صار فيها من ورا رااااااااااسك!!
كان منظر مشعل واهو بقصر قامته مع طول قامة طلال شي مريب ومؤلم وغريب .. والأغرب ان طلال ماقاوم ولا دافع عن نفسه وصار يطالع مشعل بنظرة حزيييييينة .. !
مشعل بصراخ : اتكلـــــــم انطق قوووووول شسويت فيها !!!!!!
طلال بغصة : والله ماسويت فيها شي .. ناديتها واهي خافت مني وركضت عني وماعرفت طريقها من الخوف !
مشعل واهو شوي ويطق عرق فيه من القهر والصراخ : وليييييييش ناديييييييتها ؟؟؟؟ شكنت تبي فييييييييها ؟؟؟ ليش خوفتهاااااااا ؟؟ (( وصار يضربه على صدره بقوة وأهو يبكي ويصرخ : انت السبــــــــب .. اختي يمكن تمووووووت بسبتك انت ياوحــــش يا مجـــــــرم

" مشعـــــــــــــــــــــل "
شهق مشعل ودف طلال بقوة .. والتفت لصوت النداء !
شاف سيارة خالد ووراها سيارة صالح واصلين مع بعض ونازلين يطالعونه باستعراب وخالد رجع ينادي عليه : تعــــــال يامشعل !!
طالع مشعل بطلال وقال : والله لا خليك تندم ياطلال وأوريك شلون انتقم لاختي ..!!
وتركه واهو يمشي راجع ويشاهق ويمسح خشمه بخلف كفه ..
وصلهم وشافهم يطالعونه باستغراب وشاف حنان واقفة جمب صالح ..

خالد : شجاك يامشعل ؟؟ شفيك تتخانق مع الولد ..؟؟؟
مشعل طالع فيهم وقال واهو يشاهق : الحيووااااان طلال أهو الي خوف ساره ذاك اليوم وخلاها تركض بالشارع !!

انصدموا وطالعوا ببعض !!!

وحنان حست الدنيا تدور فيها من طاري ساره وذكرى ذاك اليوم .. مسكت راسها وطاحت على صالح الي تلقفها بسرعه واهو يقول بخرعة : حنان شفيك .. ؟؟؟؟
حنان بوهن واهي تكابد دوختها : ماقدر أوقـ ـف .. دخلـ ـنـ ـي صـ ـالح
مسك صالح حنان من ذراعينها وخالد أسرع فتحلهم الباب ودخلوا ..

التفت خالد لمكان ماكان طلال واقف لقاه مختفي !
طالع بمشعل وقال واهو مضيق عيونه فيه : أهو الي قالك ؟؟؟؟؟؟
مشعل واهو يبكي : ايه .. الحيوان النذل ..
رفع خالد حاجب وطالع بمكان طلال واهو يتنهد بقهر !!! اتذكر اليوم الي شافه فيه وكانت معاه ساره والتهديد الوقح الي كان يهددهم فيه !!

رجع يطالع بمشعل وقال : ادخل يامشعل .. وأنا أوريكم فيه !!
مشعل : لا والله أنا بانتقم منه .. بانتقم لاختي !
خالد كان وده يضحك .. مشعل ماخذ الدعوة حرب وانتقام وأهو صغير وبهالعمر !!!
شسوت فيهم الدنيا ؟؟؟؟

مسكه من ايده وسحبه واهو يقول : بس يامشعل لاتبكي أفا عليك انت رجال ! خلاص انا وانت نوريه شغله قريب ..
مشعل هز راسه بحماس .. !

دخلوا البيت وسكروا الباب .. وكل واحد منهم ثايره بداخله أنواع المشاعر .. القهر والحزن والضيق .. ! هالمشاعر الي صارلهم كـــــم عنها ..
وهالمره جاتهم ضربة وحده هدت حيلهم هد !


دخلت حنان غرفتها بمعاونة صالح .. وعاونها تفسخ عبايتها وسدحها على السرير
قعد جبمها وقال بحنية ولم وجهها بين إيديه وقال بحنية : تشربين شي ..؟؟
هزت حنان راسها بالنفي واهي مسكرة عينها بكل تعب ..
مسح على شعرها بخفة .. وظل على هالحال يتأملها لين حس أنفاسها انتظمت .. ونامت ..
قام بهدوء وقلبه متقطع عليها .. وطلع من الغرفة وسكر الباب ..
اتنتحح قبل مايمشي عسى مايكون أحد البنات بدربه ..
ويوم ماسمع صوت نزل .. !

لقى مشعل وخالد قاعدين بالصالة قعد معاهم ..
حاولوا يهدون مشعل ويسلونه ومو سهلة على طفل صغير يعاني كل هالمعاناة ويفكر بالانتقام والحزن بهالشكل !!

بعد ساعه
دق خالد على مرام الي كانت معتكفة بغرفتها بين أحزانها ودموعها ..
ردت عليه واهي يالله تحكي : هلا ..
خالد : حياتي البسي عبايتك وانزلي ..
مرام : على وين ؟؟
خالد : باخذك تغيرين جو واذا ودك نبات بأوتيل ولا أي مكان برا نبات ..
مرام كانت بحاجة لتغير جو واهي ضااااايقة فيها الدنيا .. من صار الحادث واهي بهالبيت ماطلعت وخالد ماتركها ولا لحظة وكانت تنام بغرفتها وكان ينام عندها ..
بس هالمره حب يطلعها يغير عليها عساه يريح نفسيتها شوي ..


aomroena غير متواجد حالياً رد مع اقتباس

قديم 05-08-1431 هـ, 10:17 صباحاً   #27
aomroena

محررة
 
تاريخ التسجيل: 29-04-1428 هـ
المشاركات: 1,972


وقف خالد ووقف صالح معاه .. باللحظة الي نزلت مرام لابسة عبايتها .. ومسك خالد ايدها وطلعوا ..
صالح قبل مايطلع حب يروح يشوف حنان ويتطمن عليها ..

طلع الدرج ويوم وصل غرفتها سمع صوت !!!
صوت منبعث من غرفتها !!
فتح الباب باستغراب وطاح قلبه يوم شاف الصوت صادر منها !!
كانت دموعها تسيل بلاشعور منها وتقول بهذيان :
صالح امسكها .. لاتتركها
لا ياطلال لااااااااا ..
ليه يافيصل حرام عليك ؟؟ حرام عليك .. !

هز صالح راسه بضييق ومشى مسرع ناحيتها وقعد جمبها وهزها وأهو يناديها : حناااان .. حنان قلبي .. !
سكتت وصارت تون أنين قطع قلبه ..
مسح دموعها واهو ينادي : حنان .. افتحي عيونك حياتي ..
فتحت عيونها وطالعته وقالت بصوت متقطع : سـ ـاره بتمووت ياصـ ـالح .. أنا ليه خليتهـ ـا تطلع من البيت ؟؟ مو معقول أنـ ـا أكـ ـون السبـ ـب بالي صار فيهـ ـا !
صالح وأهو يلم وجهها : اسم الله عليك حنان شهالكلام .. ؟؟؟ ساره طيبة وبتقوم بالسلامة ان شاء الله وانتي مالك ذنب بشي ! هذا الشيطان يوسوس فيك ويلعب بمخك اتعوذي منه حياتي ..
حنان بصوت متقطع : رجعني لساره ياصالح مابي اتركها ..
صالح واهو يمحس على خدها ويقول بحنية : ياقلبي انتي .. تبين تطيحين وتتعبين ويصيبك شي بسبة هالارهاق !!
حنان بنفس الصوت : بُعدي عنها بيتعبني أكثر ..
صالح برجاء : هاليلة بس ياحنان .. نامي وارتاحي هاللية بس وقلتلك بكرا أول ماتصحين دقي علي أرجعك !
تنهدت حنان وسكتت .. رفعت ايدها ولمت راسها واهي مكشرة بألم !
صالح : راسك يوجعك !
حنان : ......... مصدعـة ..
صالح : ياعمري .. أكيد وانتي اسبوع كامل مانمتي ولا ارتحتي .. (( وقام وقعد جمبها ورفعها وحط راسها على رجوله .. وصار يسويلها مساج بجبينها وراسها فترة لييييييييين هدت وارتاحت ورجعت نامت ..
مسح على شعرها ورجع راسها للمخدة واهي مو حاسة فيه ..
اتأملها بحنية واسترجع كلامها الي كانت تهذي فيه !! صدمة مو هينة على قلبك يابعد قلبي انتي !! آآآآآآآخ ليت الأيام ترجع ولا يصير الي صار .. ليتني مسكتها ذاك اليوم ودخلتها البيت ليتني ما ..... آآآه أستغفر الله العظيم .. !! هذا وانا توني أنصح حنان وأقولها اتعوذي من الشيطان الي يوسوس فيك !! اعوذ بالله من ابليس اعوذ بالله !
طالع فيها وانحنى وباس جبينها !
شال هم يروح ويتركها واهي بهالحال .. وقف وسحب كنبة صغيرة كانت بغرفتها .. قربها من سريرها وقعد عليها وسند راسه وسكر عيونه .. !

\
/
\

بخضم هالصراعات كل واحـــــد يلوم نفسه ويرمي عليها الاتهام ..
بحيث ان الحقيقة إهي ان هذا قضاء وقدر !! ومحد له دخل بمجريات هالقدر .. لو بنلوم أنفسنا على كل مطب نواجهه كان صرنا أتعس ناس على وجه الأرض ..
بس يجب علينا الإيمـــــان بالقضاء والقدر
ويكفينا قول الحبيب عليه الصلاة والسلام : انما الصبر عند الصدمة الأولى !


::

في الفندق على أحد البلكونات المطلة على شاطئ البحر الأحمر ..
كانت مرام واقفة على السور وماسكة بإيدها صور كانت مصغرتها بمحفظتها لأنها من أروع الصور الي عجبتها ..
كانت صوره لمرام وخالد بيوم المـلاك .. وسار واقفة بالنص بينهم ماسكة إيد خالد وإيد مرام !! اغرورقت عينها بالدموع وإهي تتأملها بالصورة .. كانت دايم تبتسم واهي تشوف الصورة ماكانت تظن ان بيجي يوم بتشوف هالصورة وتبكي !!..
تطايرت قدامها صور .. لعبها .. مرحها .. ضحكتها الي ماتفارقها .. وكيف صارت تستحي منها بعد ماتزوجت ! وطلبها الي طلبته من مرام قبل ماتسافر وقعدت تضحك إهي وخالد من هالطلب !

####

كانت مرام لابسة عبايتهاوشايلة ساره وتمشي فيها للصالة وتقول : هاه حياتي ماقلتيلي شتبين أجيبلك معاي ؟؟؟
ساره بضحكة : مااااعرف وس عندهم ؟؟؟؟
مرام : عندهم كل شي .. انتي بس قولي الي تبين
ساره : امممممم .. عندهم عربية لعروستي ؟؟؟؟
مرام : ايه عندهم .. تبين عربية لفلة ؟؟؟
ساره : ايه .. وعربية ثانية لي أنا ..
مرام : ههههههههههه شتبين فيها انتي ؟؟
ساره : ههههههه زي فلة
مرام : بس فلة ماتمشي .. ماتتحرك .. انتي ماشاء الله عليك تمشين وتتحركين ..
ساره : يوووه انتي قلتي اجيبلك الي تبين ..
مرام : ههههههه يعني مصرة ..؟؟؟؟
هزت ساره راسها بقوة واهي تضحك ..
ضحكت مرام واهي تحضنها وقالت : ان شاء الله ياقلبي اذا لقيت بجيبلك ..

####

صحت من ذكرياتها ودموعها تسل بكل ألم .. ليه كنتي تبين العربية ياغلا روحي انتي ؟؟؟
مسحت دموعها واتنهدت واهي تمرر ايدينها على شعرها بضيق ..
وقبضت على سور البلكونة بقوة كنها بتطلع الي بخاطرها فيه ..

شوي الا سمعت صوت من وراها وقبل ماتلتفت حست بقرب أنفاس من رقبتها وبوسة خفيفة تنطبع عليها ..
دارت وجهها شافت خالد واقف وراها ولم خصرها بذراعينه وهمس : شصحاك ؟؟
مرام واهي تسند راسها على صدره : أصلا مانمت .. !
خالد : ليه ياقلبي .. جبتك هنا عشان تروقين وتحاولين تنامين ..
مرام : مو بايدي ياخالد .. صورتها مو راضية تغيب عن بالي ولا لحظة ..
ضمها خالد لصدره أكثر وقال : بتقوم بالسلامة ان شاء الله ويصير هذا كله حكايات يجي يوم نتذكرها ..
مرام : يارب .. الله يسمع منك ..
ساد الصمت بينهم .. وبعد شوي مسك خالد ذراعينها ودورها ناحيته .. قرص أنفها وابتسمت مرام بخفة ..
دخل ايده بجيبه وقال : غمضي عيونك وافتحي فمك ..
مرام : شعندك ؟؟
خالد : غمضي وافتحي فمك وتعرفين ..
غمضت مرام وفتحت فمها واهي مو مخمنة وش بيحط ..
طلع خالد حلاوة من جيبه وفتحها وحطها بفمها ..
سكرت مرام فمها وصارت تتذوق الحلاو بشويش واهي لازالت مغمضة عينها ..
اتنهد خالد واهو يراقب حركاتها وقال : بلاش من هالحركات وذوقيها زين
ضحكت مرام وفتحت عيونها وطالعت عيونه الي ذايبة فيها ..
قالت بدلع : اممممم يجنن ..
خالد : انتي الي تجننين .. يالله غمضي عينك مره ثانية وافتحي فمك !
مرام واهي تضحك : كم حلاوة معاك انت !
خالد : أشكال والوان يالله افتحي فمك ..
غمضت مرام عينها وفتحت فمها واهي تترقب حلاوته الثانية .. حست فيه يوم حط شي بفمها بس استغربت يوم حسته يغزغز لسانها وبعد ماسكرت فمها انتبهت انه مو حلاو!!
افتحت عيونها واهي تفتح فمها بسرعه وتطلع الي بداخله وشخص بصرها فيه !
خالد : هههههههههههههههههههههههههه شرايك بورقة الحلاو مافيها طعم ؟؟
مرام : ههههههههه يييييع هذا انت عمرك ماكملت احسانك !
خالد :ههههههههههههه وانتي بكل مره توقعين بالفخ عمرك مافهمتيني ..
مرام : من كثر مقالبك .. ههههههههههههههههه
ابتسم خالد واهو يتأملها بحـب .. ضحكت واهي صار لها كم ماضحكت ..
وضحكتها هالمره تسوى عنده الدنيا ومافيها

::

*****
::

في الصباح ..
سكرت عبير الجوال بعد ماأنهت الاتصال من فتون وقالتلها ان فيصل جاهم وحكتها عن وضعه وحالته .. حزن خاطرها حيل عليه وعلى صدمته ووضعه ..

راحت لتركي شافته قاعد على مكتبه ويفتح بالأدراج كنه يدور على شي معين .. مشت له وأهو منحني ومررت صوبعها بشعره واهي تقول : شتدور ؟؟؟
رفع تركي راسه وقال: ريبورت عن القسم .. شتقول فتون ؟؟؟
عبير : فيصل جاء !!
تركي بفرح : صـــــــدق ؟؟؟؟؟؟؟
عبير : اي والله البارح .. ونفسيته عدم تقولي تعبت لين خلته يحكي !
تركي : والله مالومه لو انا مكانه انتحرت .. <<< مبالغة ..
عبير : الله يعينه ويعيننا معاه .. (( ومشت للكنب وقعدت عليه بميلان واهي تطالعه ..
تركي واهو يتأملها : أكلتي شي ؟؟؟
عبير : لا مابعد .. مشتيهة بيتزا !!
تركي بابتسامة : على صباح ربي ؟؟؟
عبير بضحكة : اي مادري شجاني لايكون أتوحم ؟؟

انقلب وجه تركي فجأة واختفت ضحكته ووقف ودار عنها وقال بصوت متغير : اذا تبينها دقي اطلبيها وماله داعي هالأوهام !
اتعدلت عبير بقعدتها وقالت وحواجبها معقودة : شفيك زعلت ؟
سكت تركي شوي كنه يحاول يضبط أعصابه .. وبعدها التفت وابتسم لها وقال : مازعلت وليه أزعل أصلا ؟؟
عبير : مادري حسيت وجهك اتغير فجأة ..
تركي يبي يضيع السالفة قال : تصدقين شهيتيني فيها .. يالله خلينا نطلبها سوى ..
ابتسمت عبير وحاولت تتناسي حركته ..

مشى تركي للتلفون وقال : اي نوع تبين ؟؟؟
عبير : اممممم .. تشيز ..
تركي : بس تشير ؟؟؟؟
عبير : ايه بس ..
تركي : اوكي ..
ودق على المطعم وشوي الا ردوا عليه وقالهم طلبها وطلب له أهو بيتزا ..
عبير فجأة : لحظة تركي ..
تركي يكلم الهندي : لحظة شوي .. (( والتفت عليها باستفهام .. وقالت : انت شطلبت ؟؟
تركي : بتيزا بالخضار ..
عبير : آه .. اوكي انا ابي معها بيبروني وخلها حجم وسط ..
هز تركي راسه ورجع يكلم الرجال وعدّل بالطلب .. الا شوي قال لعبير : يقول تبينها رفيعة ولا متينة ؟؟؟
عبير : رفيعة ..
وأول مارجع بيقول للهندي قالت عبير : متينه متينه ..!
تركي : عبير .. متينة ولا رفيعة .. ؟؟
عبير : متيييييييييييييييينة خلها تشبعني ..
تركي : مافيه متيييييييينة .. متينة وبس ماراح يمتنونها أكثر عشاننا ..
ورجع وقال للهندي ..
شوي الا عبير قالت : تركي تركي ..
التفت لها تركي واهو يقول للهندي : لحظة بالله .. (( وقال: ها ياعبير ؟
عبير : بيتزتك صغير ولا وسط ؟؟؟
تركي : صغير ..
عبير : لا خلها وسط بذوقها معاك ..
تركي : ههههههههه جوعك كفر .. (( ورجع للهندي وعدل بالطلب .. الا شوي عبير تقول : اسمع تركي !
وسع تركي عيونه فيها بطريقة خلتها تضحك وقالت : امانة قول لحظة ..
تركي يكلم الهندي : لحظة يالحبيب عندنا وحده تدلع علينا هنا .. .. شدخلك شتقول ؟؟
عبير : ههههههههههههههههههههه يسألك شقول ههههههههههههههه مب صاحي ..
تركي وأهو يضحك : شبغيتي ؟؟؟
عبير : دامك طلبت الخضار وسط خلاص خلي التشيز صغير لأن ماراح ناكله كله ..
تركي : زين ..
وأول مارجه للهندي قالت عبير : ولا أقولك .. !
أشر تركي بإيده لها تسكت وقال للهندي : أقول يالاخو .. كنسل الطلب ! اي كنسل كل شي .. كيفي يبه بطلت عاد .. يالله سلام ..
سكر السماعة والتفت لعبير الي تطالعه بصدمة وقال : قومي البسي ..
عبير : .... ليه ؟
تركي : باخذك للمطعم وهناك اتحيري واختاري زي ماتبين ..
عبير : ههههههههه تاخذني بس عشان نطلب خلاص قلتلك الي أبي ..
تركي : لا بنطلب ونقعد ناكل يمكن تشتهين شي ثاني مايندري انتي جوعك مستخف هالمره ..
ضحكت عبير وقامت بحماس وعيون تركي تتبعها .. أخذت عبايتها والتفتت تبي تقوله شي وبترت كلامها يوم شافته قاعد مكانه ويتأملها بطريقة استغربتها !!
قالت بضحكة : شعنده الأخ معجب ؟؟؟؟
تركي وأهو يسند ظهره على الكنب : آآآآآآه لو جت وراحت على الاعجاب كان احنا بخييييييير .. البلا لا صار قلبك ليل نهار متولع ..
ولع وجه عبير وقالت : ياقلبي لهالدرجة تحبني ؟؟؟
ضيق تركي عيونه فيها وقال : لا والله ؟؟ شرايك أجاوبك بتصرفاتي ؟؟
عبير بغباء : اي صح هذاك بتاخذني المطعم !
تركي : احلفي بس ..
عبير : هههههههههههههههههههههههههههههه هههه ..
ابتسم تركي ووقف واهو يغني :
القلب سلم لك أمـره في حالتي إنت أدرى
ياللي حنانك وطيبـك تنحط ع الجرح يبرى

شفـاف يانور عينـي حبوب قلبـك يبينـي
زهرة شبابي وسنيني تفداك ألفيـن مـره

الله لـمـا تّـكـلـم كنـك تغنـي ترنـم
الـورد منـك تعلـم والشاعر يضيع شِعره

حنون ربي يصونـك في طيبتك في عيونك
دنياك حبي وكونـك ياطيب عمري وعطره

فديت صوتك فديتـك شفتك عشقتك هويتك
ياليت تدري ياليتـك غلاك ياكبـر قـدره

تأملته عبير واهو يغني ويمشي ويفتح الدولاب ويطلع ثوب وفجأة التفت وقال : الحين مو من حسن التبعل انك تجهزين ملابس بعلك ؟؟؟؟
عبير : وشووووو ؟؟ بغلي ؟؟؟
تركي : عبيــــــــــــــــــر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عبير : ههههههههههههههههههههه شطرالك على هالكلمة طيب .. (( وصارت تطالع وجهه واهو معصب وتضحك أكثر : ههههههههههههههههههههههههههههه توك تغني فيني شهالانقلاب ههههههههههههههههههههههههههههه
ضحك من ضحكها وهز راسه وأخذ ثوبه وراح للشماعة يلبس ..
عبير واهي تلف طرحتها عند المرايه وتقول : دامنا بنطلع تركي ودي أمر على الصيدلية أبي شوية أغراض ..
تركي وأهو يصك أزاريره : ان شاء الله ..
عبير : واذا ماكان عندك شي ودي أمر بعدين أشوف ساره ..
تركي : ابشري ..
عبير : بتروح تشوف فيصل ؟؟؟
تركي : ان شاء الله ..
عبير : زين خذني معاك خلني اقعد مع البنات ..
تركي : حاضر ..
عبير : هههههههههههههههه شعندك مع هالطاااعة ..
ابتسم تركي وقال : ينقص لساني ولا ارفضلك طلب ..
عبير : يابعد عمري ويلوموني فيك .. (( ومشت له بحبور وضمته وقالت : أحبـــــــك تركي ..
تركي بتنهيدة : وهذا بلى أبوك ياعقاب !
أبعدت عبير عنه وقالت باستغراب : حبي لك بلى ؟؟؟؟؟
تركي بابتسامة : مو بالطريقة الي انتي فاهمتها ..
عبير : أجل وشو .. فهمني ..؟
تركي : مافي شي عبير بس خلي يومنا يكتمل حلو زي مابدا حلو ..
عقدت عبير حواجبها تحاول تفهم قصده ... الا تركي قال : قلتي أحبك تركي ؟؟؟؟؟
عبير بابتسامة : ايه ..
تركي : المفروض أرد عليك (( وبغمزة : أحبــــــــك عبير .. ! وباسها ومشى واهي ميته بداخلها منه .. وبنفس الوقت تفكر بتناقضاته الي تظهر مرات بكلامه .. بحركاته .. بردود أفعاله !!
فيك شي ياتركي ومو راضي تقولي عليه .. هل انا بغبائي مافهمته ؟؟؟ ولا انت كنت من الغموض لدرجة اني ماعرفت شي .. !
انتبهت انه مشى عنها ووصل للباب .. سحبت شنطتها بسرعه ولحقته وإهي تحاول ترمي حيرتها وراها وتكمل اليوم حلو زي ماقال تركي !

****

.. وقت المغيب ..

نزل فيصل وتركي من السيارة وخبطوا بأبوابهم بنفس اللحظة مصدرين ضجيج خلى الي حولهم يلتفت باستغراب .. !
مشى فيصل متوجه للبحر وتركي قفل السيارة ومشى وراه .. قعدوا على الطاولات الخارجية وطلبولهم كوفي ..
تركي : فيصل هذا وانت فاهم الدين ومؤمن بالقضاء والقدر تقول هالكلام .. أجل لو غيرك وش سوى ؟؟
فيصل : يمكن انتحر !
ضحك تركي بخاطره وأهو الي قال لعبير نفس الكلام .. وابتسم وقال : يعني انت الي سويته أهون .. انت قاعد تنتحر بس بالبطئ .. !!
فيصل بتكشيرة : والي صار هين ياتركي .. أصدم اختي يالبى قلبها وأرميها بالمستشفى تصارع الموت ؟؟؟؟ شي سهل بالله عليك ...؟؟
تركي : ماااااقولك سهل .. ولا قولك قم ارقص وغني .. بس انت قاعد تعترض على قضاء ربك .." أنا السبب .. ليش اختي وليش أنا .. واهي شذنبها .. وانا كيف بعيش باقي عمري ".. !! كلامك هذا الي أبيك تبطله وهالحالة الي أبيك تطلع منها وتفكر فيها بطريقة ثانية وتقوي قلبك وتدعيلها ..

دق جوال تركي ويوم رفع لقى خالد المتصل .. رد عليه وأهو يطالع فيصل الي يتأفف ويمرر صوابعه بشعره بضيق : هـلا خـالد .. ايه وينكم ؟؟ (( رفع راسه يدوره أهو وصالح ويقول : ماشوفكم !! ايه احنا بالطاولات الي برا .. ايييييه شفتك .. التفت يمين .. يمييييييين ياللوح مب يسااار .. هههههههه هلا ..
وسكر منه وجاهم خالد أهو وصالح وسلموا عليهم وسحبوا كراسي وقعدوا وصالح يقول : متى طلعت يافيصل جيت من الصلاة مالقيتك ..
فيصل واهو ماله خلق : طلعت مع فتون ويوم دق تركي وقالي انه ببيتنا رجعت .. (( وضيق عيونه بصالح وقال : شلون حرمتك ؟؟
صالح : خالتك .. ؟؟
فيصل : عندك حرمة غيرها ؟؟؟؟؟
صالح بابتسامة : لا أفا عليك .. بخير الحمدلله ..
فيصل : وينهي ؟؟
صالح : توني وصلتها البيت ..
فيصل : أشوا لأني بغيت أمر أشوف ساره ..
خالد : يافيصل روح شوف اختك ولا تتهرب من أحد .. خلاص الي صار صار والي معترض ومو متحمل عاد الله يعينه ..

طالع صالح فيه بنظرة حمق ومارد ..

خالد واهو متجاهل نظرته : كلنا انصدمنا وضاقت صدرونا بس مو نعادي بعض ولا نتحمل بعض !!
تركي يبي يرقع : يمكن لأن توها الصدمة واذا مرت فترة عليها تبدا تتقبل ..
فيصل : ياشيخ انا والله ماهمـــــــني أحد .. أبي أختي تقوم بالسلامة وبس ..
خالد : يارب .. بهالوقت الفضيل الله يشفيها ويعافيها وترجع مثل قبل وأحسن ..
كلهم : آآآمين ..

جاب العامل الكوفي وصب لهم وبهالوقت دق جوال فيصل .. طالع الرقم وأبعد كرسيه ووقف واهو يرد : هلا ..
فتون : هلا فيصل وين رحت ؟؟؟
فيصل : طلعت مع تركي والشباب .. فيه شي ؟؟؟
فتون : لابس حسبتكم رايحين مشوار بسيط وراجعين استغربت يوم اتأخرت ..
فيصل : قلقتي يعني ؟؟؟
فتون : ........ ايه ..
فيصل : أهاا .. انا مو بزر فتون .. خليك مع اختك والبنات وساعه بالكثير ونرجع ..
فتون : ( صمت ) .......
فيصل : معاي ؟؟؟
فتون : اوكي فيصل سلام
فيصل : فمان الله ..

سكر الجوال ورجعه جيبه وركز عيونه بالبحر واهو يفكر فيها .. من رجع البيت واهي مرافقته مثل ظله ! ماخلته ولا دقيقة بروحه ماغير تهدّي فيه وتسمعله وتسمّح خاطره ..
اتذكر الليلة الي فاتت شلون ظلت طول الليل صاحية جمبه .. ويوم صحى قامت معاه مع انه حاول فيها تنام بس رفضت وطلعت معاه وأفطرت وياه .. كنها تبي تحميه من اتهامات نفسه واتهامات غيره .. خاصة مع الآلام الي يحسها بصدره بين فترة والثانية هالشي الي قلقها وخلاها ترافقه كل لحظة عن لايطيح لاسمح الله ومحد حوله !

مافكرّ شالي غيرها .. ولا شناوية عليه .. ولا شالي يدور بفكرها وبقلبها
أساسا مافيه حيل يفكر ... تعــــــــب من التفكير والهواجس ..
طيحة أخته هدت حيله وخلته ماعاد يفكر ولايهتم بشي .. فتون رجعتله ويمكن بشكل أروع من الي كان يحلم فيه .. خلاص موهذا الي يبيه ؟؟؟ مو هذا الي كان يتمناه ؟؟ أجل ليه يدقق ويفكر ويوسوس .. خل الأمور تمشي بطبيعتها .. حس انه لو حكى أو علّق يمكن تنقلب الموازين من جديد .. عوره قلبه من هالطاري .. مايقدر ينكر ان قُرب فتون محسسه بالأمان وان الدنيا فيها خير والأمل مااختفى بريقه ..
اتذكر انه قالها ساعه وبيرجع ومع وضعها الي اتعوده منها هاليومين خمّن انها بتنتظره .. وإهي تعبانة ومانامت ولاحب يتعبها معه أكثر ..

دق عليها ولا شعرويا ابتسم بترقب لسماع عذب صوتها .. وماطال انتظاره يوم وصله صوتها كنغمة تسحر كيانه : هلا فيصل ..
قالت فيصل حاف .. ومع كذا ...... سمع اسمه بين شفاتها بشكل غير ..يحسه لاطلع منها يحمل بداخله أعذب المعاني !
قال بهدوء : هلا فتون .. بغيت أقولك لاتحتريني يمكن أتأخر يمكن أمر ساره يمكن نتعشى برا .. فاذا تبين تريحين ولاتنامين خذي راحتك ..
فتون متجاهله كلامه : انت شلونك ؟؟
فيصل : الحمدلله طيب ..
فتون : أكيد ؟
فيصل : ........ ايه .. ليه شفيه ؟؟
فتون :مادري خاطري مو مرتاح وانا مو معاك ..
فيصل : ياقلبي انتي .. لا ريحي خاطرك وريحي بالك وناميلك شوي ..
فتون : اوكي وين أنام ؟؟
فيصل : كيف وين تنامين ..
فتون : وين أنام بأي غرفة بأي سرير ؟؟؟
فيصل : .................... انتي وين كنتي تنامين قبل ما أجي ؟؟
فتون : مالي مكان محدد .. كل ليلة مع أحد على حسب حالتهم النفسية ..
فيصل : أهاا .. أوكي نامي بغرفتي مؤقت لين ...
فتون : لين ؟
فيصل بتنهيدة : لين ننقل جناحنا ..
ابتسمت فتون وقالت : حلو .. يالله انتبه على نفسك
سكت فيصل شوي .. وبعدها قال : ان شاء الله ..
فتون : سلاااااااااااام ..
وسكرت واهي تبتسم بفرح ... مافرحها غير تقبله لرجعتها وهذا الي شالت همــه من قبل ..
مشت واهي تترنح بتعب وتضحك على عمرها .. طالعت نفسها بالمراية وشافت وجهها شكثر تعبان وملامحها ذبلانة وعيونها نعسانة .. هههههههههههه شصار فيك يافتون ؟؟؟ شهالانسان العمـلاااااااق الي يسكني .. ؟؟ شهالنفسية المتقلبه الي أعيش فيهاااا .. طالعت نفسها من فوق لتحت وضحكت بلا سبب .. اليوم بننقل جناحنا فيصل .. اليوم بإذن الله !! ههههههههه بروووح أنام فيه الحين ..!
ضحكت ومشت وشوي الا وقفت واهي تفكر !! طيب اوكي ننقل له اليوم لكن شدعوة بروح انام فيه الحين ؟؟؟ اختي والبنات برا وانا بروح انام ؟؟ بس آآآآه تعبااااانة راسي يوجعني والله وجسمي طاااايح .. شدي حيلك فتوووووون البنات محتاجينك ذولا كلهم صياح ودموع ومحد فيهم يصبر الثاني ماغير يزيدون على بعض !

دخلت الحمام وفتحت الحنفية وانصبت الموية .. حطت ايدينها تحت الموية وصارت ترشرش وجهها بالموية واهي تحس بانتعااااش ..
مسحت وجهها وطلعت ونزلت للبنات ..

شافت حنان رابطة راسها بطرحتها ومنسدحة على رجول عبير .. وعبير عيونها محمرا شكلها كانت تبكي .. ومنى قاعدة نص قاعدة وتقلب بجوالها .. ومرام قاعدة جمبها وساندة راسها على كتف منى ..

مشت واهي تقول : بليز بنات ارحمووووني .. خلاااااص ترا وربي تعبت ..
مرام : امشي اقعدي ..
فتون : مااااااابي اقعد معاكم وانتوا بهالشكل .. وجعتوا قلبي والله ..
منى : ياقلبي يافتون تعالي تعالي أمانة ..
مشت فتون ورمت نفسها بقوة جمب منى ومسكتها منى وحضنتها واهي تقول : فدييييييييت مرة أخوي الغالية والله قطعت قلبها وتعبت عمرها معانا ..
فتون : شدعوة يامنى .. والله خاطري اشوفكم أقوى من كذا ومرتاحين بس ماكو فايدة انتوا كله دموع وصياح ..
مرام : عاد غصب علينا .. (( والتفتت شافت التعب بعيون فتون وقالت بحنية : فتون قومي ياقلبي نامي شوي وارتاحي .. انتي النهار كله مع منى ومشعل والليل معاي ومع فيصل مايصير ..
فتون ابتسمت تحاول تخفي الانهيار بداخلها وقالت : عادي مرام مو تعبانة وودي أكون مع فيصل أول مايجي ..
قعدت حنان واهي تتأوه بتعب .. والتفتت لفتون واهي يالله تفتح عيونها وقالت بضعـف : شلون فيصل يافتون ؟؟
فتون : بصراحة مو بخير ..
لمعت عيون حنان بالدموع وقالت : حاولت أقوي نفسي وأشوفه وأسلم عليه بس مو قادرة .. مو قادرة أحط عيني بعينه !
فتون : فيصل فيه الي كافيه حنان .. مايصير احنا نزيد عليه وانتي عارفة انه هذا قضاء ربك ليه تعاقبينه .. ؟؟ تصدقين البارح كان يفكر يطلع من البيت ويعيش برا ويجي هنا زيارات بس عشانك .. وعشان الي موطايق يشوفه ؟؟؟
حنان : ياعمري مو لهالدرجة .. أساسا انا حسيته اهو مو طايقني من بعد ذاك اليوم وقت قعدت أسب وألعن فيه ..
منى : ذاك اليوم محد يلوم الثاني عاد .. وكلنا عارفين شالي صابك ومحد محاسبك ..
فتون : بالعكس والله ياحنان فيصل زود على الي فيه من اخته بعد متعذب عشانكم !! مايصير تحسسونه بالذنب فوق ماهو حاس ومتعذب ..
حنان : مو قصدي وربي بس ....... لما أشوفها و .. أشوف منظرها .. أزعل حتى من نفسي اني تركتها و خليتها و ....... (( غطت وجهها بإيدها وصارت تبكي ..
ضمتها عبير من كتوفها واهي تقول : خلااااااااص تكفون غيروا السااااالفة ..
وقفت مرام وقامت عنهم وإهي تكابد دموعها .. وفتون قامت وقعدت جمب حنان وعطتها مناديل وصارت تطبطب عليها وتهدّيها ..

وبعدها فترة هدا الوضع نوعا ما ..
ودق خالد يقول لمرام انهم جايين بالطريق ..

بعد عشر دقايق وصلوا .. ودخلوا البيت بعد ماتستروا البنات ..

كان أول من دخل فيصل وخلفه الشباب .. والتفت بتلقائية وضربت عيونه بعيون حنان واتعانقت نظراتهم .. !!

" لاتعذبيني يا حنان ....تراني بروحي منتهي "

" ليه ياخوووي .. طفيت شمعة بيتنا وفنرها "

" ليت الأيام ترجع !! والله ماكنت بخليها بروحها "

" ذبحت قلوبنا فيصل .. خليتنا نقسى عليك غصب عنا "

" سامحيني حنان "

" سامحني فيصل "

مشى لها وإهي وقفت كنها تترقب قدومه .. وعيونهم معانقة بعضها وأول ماوصلها رمت راسها على صدره وضمتــه وانهمرت دموعها ..
ضمها فيصل واهو يتنهــــــــد ويمسح على راسها ويقول : سامحيني حنان .. سامحوني كلكم ..

ردت عليه شهقاتها .. دموعها .. آهاتها ..
نفس الدموع الي كانت تسكن عيون كل الي حولهم ..
نفس الآهات يتردد صداها بكل ذرة تسكن كيانهم ..
واهم مايدرون شكاتبة لهم الأيام الجاية ..........؟؟

أرواق تحمل أمل وابتسامة وتنقلهم لدنيا هانية .. ؟؟
ولا دموع أول ماتجف تنولد بعدها دموع وأحزان ثانية !!

::


! ملخــــــص عنيف !


مرت الأيـــــــــام .. تتبعها الأيام لين انقضى شهر أتبعه شهـــــــــر .. لتلحقه شهوووووور مرت بسرعة البرق !
وين ماكانت الأحزان تلاقي طريقها لقلوب المعذبين تحت ضغوط هالدنيا .. الا انها كانت تتفنن بتعذيب قلوب أبطالنا ..!!

مثل الغريق متمسك بطوق النجاة .. يبي هـــــــواء .. كان الأمل !

مثل الضعيف يتبع سراب .. وسط الصحـــــراء .. كان الحلم..!

كالمحتضر يتمنى يرجع يمحي بحياته واجد أشيـــــــاء .. كان الندم !

ولا اللذي تعلقت روحه وسط الهاوية .. يرجو الأمان .. كان الرجــــــاء .. !


وأثنـــــاء هالظروف اليتيمة .. تولد مشاعر من نوع غير .. وبشكل غير ..
كيف استغلت دنياهم هالمُصاب لتقربهم من بعض أكثر وتعلقهم ببعض أكثر وأكثر .. !
كل القلوب الملتاعة .. بلا استثناء .. !

وبيــــــــوم ..
كانت الدنيا تعيش الشتاء .. تلمع برق وتصدر رعد وتهطل غيث ..
ومناطق تنعـم بالثلوووج .. ومناطق تغرق بالمطر ..

بس جده غير .. وإهي دااااايم غير ..
وكان شتاها غير !
شتاها نسمات باردة تهب بهدوء .. وتقشعر كيان الي ماتعود على البرد ..

وبهالوقت .............................. ..
هبطت طيــارة على أراضيها الباردة .. تحمل بداخلها اثنين ودعوا الغربة أخيرا ..
واحد يحس انه ملك الدنيا ومافيها .. لوداع الغربة.. ولعودته لأحضان ديرته وأهله .. .. ولقرب موعد زواجه ..!!

والثاني .. كان يحــــــــس بجبل من الهموم مثقـّل على صدره .. محد يهوى الغربة ويبيها .. بس شيسوي لاكانت معشوقته فيها ؟؟ وتركها .. ورحل عنها .. !!
وأهو يشوف بعيــــونه .. طريق الصعااااب مرتسم .. !!
وبيمشي فيه .. بيدوس على جمره .. بيتآذى بأشواكه .. لعله يوصل لنهايته .. وتكون نهاية تخمــــــد كل النيران الي بتكوي روحه وقلبه طول الطــــريق ..
ترك وعـــد .. وترك معها الوعد ..
وسافر أهو .. وظل الوعد .. وبيتحدى العالم كله .. لجل الوعد..!

### ### ### ### ###
### ### ###
### ###
###

إنــ هــ مــ ار الــ ذ كـــ ر يـــ ا ت


: انا أكلمــك بالطيـــب ياسعود !!! لا تحطم بقلبي آآآآآخر أمل باقي فيك !!!! لا تولد بقلبي شكــوك عن كل مـــاضيك !! لا تخليني أصيـــر أبو خــالد ماأتشرف باني أبو سعــــود !!!!!

###

: ياأنس اذا أبوي ما وقف معاي مو معناه انسد طريقي .. أنا كلمت أمي وخواتي وعلى كبر صدمتهم الا انهم بالآخر رضوا واتفهموا .. ووعدوني يكلمونه ونشوف آخرتها ..
###


: سعود ياوليدي .. ابوك الي عمـــره مارفع صــــــوته علي .. هالمره مو بس رفع صوته .. هالمره هددني بالطـــــلاق !!!


###

: بتكلم .. جدي ؟؟؟؟؟؟؟
: ايه يا خالد .. لا انا ولا انتوا ماقدرنا عليه .. يمكن جدي يقدر ويقنعه .. يمكن جدي يطلع غير عنهم سبحان الله ماتدري !!

###

: وصلت فيك المواصيل تسوي كذا ياسعــــــــــــــود .. رميت بكرامة جدك وعمانك ورى ظهرك .. انت ياسعـــود .. انت ؟؟؟ انـــــــ ................. !
: يبـــــه .. اسم عليك .. يبه رد عـــلي !!!!!
: شصااااار على جدك ياسعود شصاااار فيه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

###

: انت لازم تساعدني يا أنس لازم !!
: شتبيني أسويلك ياسعود .. شوفني كملت اسبوعين من تزوجت والله أجامل العروسة وأضغط على قلبي وأحاول أنسى سالفتك ولا والله ان قلبي معاك بس مو بايدي شي !!

###

: عمي أهو مامشى بالحرام .. اهو أخذها على سنة الله ورسوله ..!!
: الزواج لا صار بدون علم ورضى الأهل هذا مو زواج .. هذا طعنا بظهرونا يا أنس .. وانت طلعت مؤيد له ومعاون ياخيبة رجاي فيكم !!

###

: سعـــــود وش بتسوي الحين ؟؟؟؟ بتطلقها ؟؟؟؟
: لا يافتووووووون مو مطلقها لو تنطبق السماء على الأرض !!
: ها أجل بتعلقها ؟؟؟ صارلها كم شهر معلقة وماظن بتخليها كذا طول العمر .. !!!

###



مـ تــ فــ رّ قــ ا ت

شخص بصرها وغطت فمها بإيدها تمنع شهقتها !!!
رجعت بخطواتها بسرعه على ورى وبعدها دارت وركضت مبتعدة والكلام الي سمعته يدوي براسها ويهد كيانها .. وقفت وسندت ايدها على الجدار واهي تغمض عينها بقوة .. ياليتني ماجيت ولا سمعت شي .. ياليتني مادريت عن شي .. ياليتني ظليت على عمااااااااااي !!!

###

: وين نهى ؟؟؟؟؟؟؟
: مادري يبه حتى منال ماتدري ... لها كم يوم صاكة على نفسها وماتبي تطلع وتكلم أحد !!!


###

: الشي لا حفرنا حفرة ورميناه فيه .. هل ممكن ننكث الحفرة من جديد ونطلعه ؟؟؟؟
: ................. ايه ممكن ..
: واذا حرقناه .. نقدر نسترجعه ؟؟؟؟
: ............ لااا !
: يصير وأنا أبوك الكلام الي سمعتيه مابيك تدفنينه .. أبيك تحرقينه حرق يانهى !!!! فهمتي .. ؟؟؟ تحرقينه وتنسيييييييينه !!!!


###

: سعود زين كلمها .. رد عليها .. وضحلها الوضع الي انت فيه !!
: مابي اكلمها ياعبير تكفين .. أقولها الي كنتي خايفة منه صار وألعن بعد !! خليني ألقى خيط أمل واحد وعقب يصيرلي وجه أكلمها ..

###

: هذا ماكان يحبــــــك .. هذا كان يستغلك !! كان يبغى يفرّغ عن عواطف اجتاحته فترة ويوم انتهت حاجته منك رمــــــاك وخلاك !!
: لا غلطانة .. انتي ماتعرفيه زيي .. انا عارفة ومتأكدة انه يحبني ويبيني بس واجهته ظروف مره صعبة ..
: أوكي وليه ماكلمك ليه ماقالك ؟؟؟؟؟
: مـــــــــــــــادري ياشهـد مااااااااادري !!


###

: سعود ياقلب أمك ودّك تخسر أبوك ؟؟ جدك وعمانك ؟؟ ترا لو علي جبتها لك وعيشتك وياها بأحلى جنة .. بس مو بايدي ياقلي وخلاص لازم تاخذ بنت عمك !

###


: عبير معقولة منال ماحست بشي ؟؟؟؟ مادرت عن شي ؟؟؟؟؟
: والله مادري يافتون .. حالها إهي ونهى غريب .. ! تصدقين حتى نهى متغيرة وأحسها دارية وساكته .. !!
: آآآآآخ الله يستر منهم ويعين أخوي .. وانتي أخبارك ؟؟
: بخير الحمدلله .. أخبارك انتي وفيصل ؟؟؟
: أنا تمام أما فيصل هههههههههه من طلعت أخته ماعاد يعرفني !
: هههههه ياعمري عاد ليتها تعرفه ..
: آآآه اي والله ليتها تعرفنا كلنا وتتذكرنا ............. !!!!

###

: نوووووووووووووووووو وايييييييي !!
كمان ماااام .. بلييييييييييز مااااااااااااااام ..
لاااااااااااااا لااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااا !!
مااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااااام !

###



: سعود ابتسم والي يسلمك الليلة زواجك خلاص عيش اللحظة الي انت فيها وانسى .. ادعي الله يكتبلك الي فيه الخير ويفرجها .. طالع وجهك كنك رايح عزا مو زواج !!

: غريبة هذا كلامك انتي بعد يافتون ؟؟؟؟؟؟

###

طالعته بنظرة حزينة وقالت : ان كانك ماتبيني ياسعود أجل ليه اتزوجتني .. كنت قلتلي بيني وبينك وانا بانهي الزواج بطريقته ومن عندي ..
اتنهد بخفة ومشى وانحنى قدامها ومسك ايدها وقال بهدوء : محد يقدر يعترض على المكتوب .. بس صدقيني بحاااول أسعدك قد ما أقدر ..
حاولت ترسم ابتسامتها غصب عنها وقالت : وانا بعد .. بحاول أسعدك !

\
/
\
/
\


انتهـــــــــت الذكريــــــااااات

ذكريـــات من أوراق المـاضي ..
عشناها في 22 جـزء !!

وانتهت !

وتعالوا معي الآآآآآآن .............
لنهبـــــــــــــط على أرض الوااااااااااااقع ...
ونشوف شحال أبطالنا ... ؟؟

تمسكوا عدل * _ ^

\
/
\
/
\

في شركة الغفيل وشركاؤه الضخمـة ،، دخل السكرتير على مدير الشركة وبإيده ظرف ،، مده للمدير الي استلمه منه واهو يقول : رسالة ؟؟؟
يوسف السكرتير : لا هالمره شريط كاسيت !!
اتأمل سعود الظرف لحظات وقال : زين مشكور يايوسف
يوسف : تامرني بشي ثاني ؟
سعود : لا مشكور اذا احتجت شي بناديك
يوسف : على امرك .. وطلع تارك سعود يقلب الظرف بإيدينه وهو مايدري وش يحوي هالشريط .. فتح الظرف بسرعه .. وطلع الشريط من داخله وأخذ مسجل صغير من الدرج ودخل الشريط فيه وشغله .. وثواني وبدت موسيقى عذبة يتخللها صوت أنثوي ناعم يلحن أغنية خفق لها قلب سعود بكل عنف وهو يسمع :

متخيل أنا راح أتحمل ؟؟ بُعدك عني مهما طول .. وقلبك لما عني يرحل ..
ينساني وأنسااااه ؟؟
متخيل أنسى أيامي ؟؟ حزني وفرحتي والآمي .. شوقي وضحكتي وأحلامي ..
وكل الي عشنااااه ؟؟
متخيل إني راح أقدر .. أصبر وأتحمل أكثر .. حتى لو جروحي تكبر ؟؟
لا حبيبي... لااااا !!

وانا ناطر حبيبي .. ترجع لي ياحبيبي ..وانا ناطر حبيبي . .
أنا ناااااااطر

مهما حاولت أداري .. لهفة روحي وناري .. مهما طال انتظاري ..
أنا ناطر !

حرام .. تظلم أحبابك .. بغيابك وبعدكـ .. والله حرام .. ياحبيبي .. حرام يصير الحب في لحظة كلام !!
الله مايرضى ياظالم !

لكن لا .. انتَ أطيب .. وما يرضيك اني اتعب .. تبعد ولا تقرب ...
بابقى ناطر !!

يالله تعال لحناني .. لو تدري كم اعاني .. لاتخليني ثواني !! ..
وأنا ناطر !!

وما اظن هانت عليك .. تهدم حبنا بيديك .. وقلبي ناطر حبيبه ..
وأنا ناطر !!

يالله حببيبي كفاية .. طالت هذي الحكاية .. انا محتاجك معايا ..
ياحبيبي

وانا ناطر حبيبي .. ترجع لي ياحبيبي ..وانا ناطر حبيبي .
.أنا ناااااااطر

مانتهت الأغنيه الا ودمعة تنسكب من عين سعود مسحها بسرعه ولم راسه بإيده وهويقول بألم : آآآآه ياوعَـد .. بس ياوعَد .. ذبحتي قلبي يالوعَ ـــــــد !!

صارله كم شهر وأهو لاكلمها ولا رد عليها .. لين يئست من المكالمات وصارت ترسله ايميلات .. صارت ترسله رسايل .. تبي منه أي رد يطمن قلبها .. تبي تعرف اهو حي ولا ميت .. بخير ولا مو بخير .. !!
وأهو بداخله يموت باليوم عشرات المرات .. لا من شوقه ولا من عذابه ولا من صدمة الواقع الي يعيشه !!
يحس بالعجز واهو عمره ماحس ولا اعترف بهالشعور .. عجز على مواجهة ماضيه .. ومواجهتها .. !!
وش بإيده يسوي وأهو انصدم بحقيقة صعدت بروحه للسماء .. وهوت فيها للأرض !!
بأجمــــــــل أحلامه .. ماحلم انه يلقى الطريق ممهـّد .. والصدور ترحب بخبر زواجه وياخذونه بالأحضان ويهنونه ..
لكن بأبشــــــع كوابيسه .. ماحلم بهالهجوم الساحق على زواجه .. تعب جده .. تحطيم أهله .. انهيار عمه .. !
رفع راسه فوق واتنهد تنهيدة طلّعت النيران المشتعله بكيانه .. وقال بصوت مبحوح : يالله الفرج من عندك !

لم أوراقه وطالع الساعة وابتسم بسخرية .. منتهي الدوام من ساعتين ولا له خلق يتحرك !! شال بعضه وطلع .. ويحس روحه بتطلع معاه .. ركب سيارته ومشى للبيت وأهو يحاول يطرد طيفها .. عاهد نفسه يفصل خيالها وهواجسها عن بيته .. حاول يعيش طيفها لحاله .. يحاكيه وقت يكون منفصل عن بيته ..

كافي ظلم وحده .. مايبي يظلم الكل معاه !!

وصل البيت ونزل واهو ياخذ نفس عميق يحاول يعبي صدره ويزيح جزء من همومه ..
دخل جناحه .. وانتبه لمنال تكلم بالجوال وتدور بالجناح ويوم شافته ابتسمت وأنهت المكالمة .. وقالت : أهلييييين ..
سعود : هلابك .. شلونك ؟؟
منال : بخير الحمدلله .. انت شلونك شلون دوامك .. ؟؟
سعود : ماشي الحال .. (( أخذ ملابسه ودخل الحمام وسكر الباب .. شي مو غريب على منال لأنها اتعودت على أسلوبه .. أغلب الوقت ساكت بس عمـــــــره ماعصب عليها أو رفضلها طلب .. حنون معها وطيب بس مايحكي كثير !
تحس ان حبــــــــه يزداد بقلبها يوم بعد يوم .. تسحرها نظراته وان كان مايقصد فيها شي .. بس تهوسها ويهوسها كل شي يتعلق فيه .. حتى صمته .. شروده .. ملامحة لا ركز بشغله .. ابتسامته لا حكت معه .. كل شي فيه يعلقها فيه أكثــــــر ..
خلاها تنعمي عن أي مساوئ ثانية تتعلق بشخصه !

طلعت عصير من الثلاجة وصبت بكاسين واحد لها وواحد له .. وحطتهم على الطاولة وقعدت على الكنب وشوي الا طلع واهو ينشف شعره بالمنشفة ..
أبعد المنشفة وشافها جالسة وقدامها العصير ابتسم بخفة وقال : جا بوقته ..
منال : انا حاسة فيك وحاسة بالي تبي بدون ماتقول ..
سعود : مشكورة ياقلبي ماتقصرين .. (( وقعد جمبها وأخذ العصير ومسكت منال إيده الثانية واهي تقول : تبي الغدا الحين ولا بعد ماتنام .. !
سعود : فتون دقت علي تقول بتتغدا هنا .. فبطلع اتغدا مع أهلي ..

ولعت بخاطرها من هالفتــــون .. من اتزوجت واهم يكيدون لبعض من تحت لتحت بس محد حاس فيهم الا أهم الي فاهمين بعض .. والحين بيتركها ويتغدا برا عشان عدوتها اللدودة ؟؟

كيف تمنعه واهو بمره حس انها تحرشه على أهله انفعل وسكتها وحط حد لهالموضوع وقالها بصريح العبــــــــارة ..
أهلي .. بعدين انتي !!

ضاق صدرها عند هالخاطر وماعلقت .. وبعد ماخلص عصيره ترك إيدها ووقف وقال : بتجين ؟؟
منال : مادري أشوف ..
سعود واهو يمشي للباب : اوكي انا رايح وبتفرحيني لو جيتي ..
طلع وسكر الباب ومسكت منال جوالها وضغطت عليه شوي وتكسره .. ليه مايزن علي ليه مايطلبني برجاء ليه مايحسسني انه أهو يبيني ؟؟ بفرحك لو جيت بس لو ماجيت بتزعل ؟؟؟؟ ماراح تزعل هذا انت .. ودي لو تزعل مني ....... والله افرح ! أحس انك مازعلت الا لأني هميتك !!
آآآخ ليتني أقدر أدخل قلبك ياسعود وأغوص بأعماقه وأعرف شلون أقدر أعلقك فيني ؟؟

دخل سعود الصالة ولقى أبوه قاعد يقرا جريدة .. أبوه الي ماعاد أهو أبوه بتعامله معاه .. صحيح مرت على هالسالفة فتــــــــــــرة طـــــــويلة .. بس لازال أبوه منصدم من زواج ولده بدون علمه !!
انحنى وباس راسه واهو يقول : مساك الله بالخير
ابو سعود : مساك الله بالنور ..
قعد سعود وأبعد أبوه الجريدة عنه وقال : شلون الشغل معاك ..
سعود : من أحسن مايكون الحمدلله ..
أبو سعود : الحمدلله .. و وش صار على أوراق خالد نقلتوه ؟؟؟
سعود بتنهيدة : والله يبه أوراقه ماكتملت وأرسلت للقسم يرسلونها بس خالد نفسه لازم يتحرك ..
أبو سعود : طبعا لازم انت كلمته ؟؟؟
سعود : كلمته وقالي ان شاء الله عاد مادري عنه ..
ابو سعود : هالولد مادري متى يعقل !
سكت سعود وماعلق لأن هالمواضيع صارت حساسة مع أبوه .. لو نقص شي بقدر أخوه يمكن ينقلب الكلام عليه فيفضــل الصمت على الكلام !

دق الجرس ويوم فتحوا الا دخلت فتـون وفيصل ..
فتون بمرح : سلااااااااااام باااابي I miss yooooooooooou
أبو سعود بابتسامة : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. ميس يو وما ميس ولك كم ماكلمتي أبوك ؟؟ عن الحكي الفاضي أشوف ..
ضحكت فتون وسلمت على ابوها وعلى سعود وجا فيصل بعدها سلم ..
قعدت فتون جمب أبوها واهي تقول : افا عليك يبه انا حكيي فاضي .. والله حتى اسأل فيصل ماعندي سالفة غيييييييرك .. حتى اني دايم احقر فيصل واقوله ليتك تجي ربع أبوي !!
وسع ابو سعود عيونه فيها وقال : تحقرين بزوجك يالمهبولة !!
فتون ببرائة : عشاااانك !
ابو سعود : بلا عشاني بلا طل .. زوجك تحطينه فوق راسك بعيوبه وبمحاسنه وماتقعدين تقولين ليتك ربع ابوي وهالخرابيط .. تحبين ابوك كلميه زوريه ولا على بالك لا حكيتي فيني بافرح وأقول عفية على بنيتي تحبني والله !!
فتون : شوف شوف شوف !!! الحين كل هالتهزيئة عشاني أحبك والله انتوا الرجال ماتنحبون كلش ..
ضرب ابو سعود فخذها واهو يقول : قطع هالسان الي كل ماله يطول ..
فتون : ههههههههههههههههههههههه (( وضمت ابوها وقالت : صدق من قال ضرب الحبيب زي أكل الزبيب ..
ضحكوا سعود وفيصل الي كانوا قبالهم وفيصل يتوعد فتون بنظراته واهي تقلب عيونها وماسكة ايد ابوها انها محتمية فيه ..

نزلت أم سعود الدرج واهي تقول السلام .. وردوا عليها السلام وفتون قامت تسلم عليها وقالت وإهي تضحك : شهالنوم ياكافي ؟؟؟
ام سعود بابتسامة : انقلعي انتي آخر من يحكي عن النوم ..
فتون : ههههههههههههههههه ذا كان أووووووووول .. الحين طاير مني أدوره دوراه ماحصله ..
فيصل : الحين كل النوم الي تنامين وهذا يقاله طاير ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فتون : ايه كلها ثمان تسع ساعات بس ! الله يرحم ايام اول كنت بالثنعش ساعه أنام !
ام سعود : ذاك أول يوم ماوراك شي وكلنا كنا كذا بس الحين الي تنام بهالشكل ووراها مسؤليات عسى نومتها مابعدها قومة ..
فتون : ههههههههههههههههههههههههه شوفي انتي توك قايمة طيب !
ام سعود : هذي الي بتجنني !! قاعدة تحاسبيني على نومتي على بالك نايمة من البارح للحين ؟؟؟
فتون واهي تضحك : أجل ؟؟؟
ام سعود : لا ياقلبي قايمة من الصبح ورحت لخالتك عشان مراجعة ساره وطولنا بالمستشفى لين صدع راسي ..
فتون : ياقلللللللبي ظلمتك .. لا أجل والله سلامات ..
فيصل : كلتها بقشورها عقب تقول سلامات ..
ام سعود مسوية حزينة : شفت يافيصل .. ظالميني عيالي ..
سعود : شدعوووووة !
ام سعود : هههههه لا عاد سعودي هذا غير عن الكل ..
ابتسم سعود واهو الي رضى أمــه وأبــوه عنده بالدنيـا ولو على حسـاب نفسه وحساب الكـل !

حطوا الغدا على الطاولة وقعدوا عليها وبدوا ياكلون ..
وأثناء ماهم ياكلون ومندمجين بالحكي والسوالف .. انفتح الباب الي يفصل بين البيت وبين جناح سعود .. ودخلت منال لابسة جينز وبلوزة وردي ومنزلة طرحتها على كتوفها .. !!
ضربت فتون بكوعها فيصل واهي موسعة عيونها بمنال وقالت : لاترفع راسك ..
ووقفت واهي تقول : لحظــــة منال !
التفت سعود وشاف منال مقبلة عليهم وجا بيقوم بس يوم شاف فتون راحت ترك المهمة لها ..
مشت فتون لها ومنال راحت خلف الباب .. وصلتها فتون وقالت : اهلين منال .. في شي ؟؟؟
منال : سعود لزّم علي أجي اتغدا وماقالي ان حضرة زوجك موجود !!
فتون واهي رافعة حاجب : ايه ! يمكن مايدري .. بس خلاص عرفتي الحين انه موجود تبين شي ؟؟؟
منال بحمق : لا مشكورة كلك ذووووق .. مابي شي ..
وجت بتدور الا سمعت صوت ام سعود ورى فتون تقول : يمه منال ..
وقفت منال مكانها والتفتت تطالعها باستفهام ..
ام سعود بابتسامة : تبين أرسلك غدا ولا تتحجبين وتقعدين معانا ؟؟
فتون طالعت لبس منال ولا ارتاح خاطرها تقعد معاهم بهاللبس وقالت : يمه شوي واروح انا وفيصل وبعدين خليها تجي تاخذ راحتها ..
منال : أساسا انا جاية اقعد بس مو جاية اتغدا .. خلاص خالتي اذا طلعوا كلميني ..
ام سعود واهي دارية بعدم الاتفاق بين منال وفتون من زمان وقالت : على راحتك ياقلبي ..
تركتهم منال ورجعت الجناح واهي شوي وتهد الارض بقوة القهـر بداخلها ..!!

رجعت أم سعود وفتون للطاولة وماخفى على فيصل ملامح فتون المولعـة
عقد حواجبه بابتسامة واهو يهز راسه بخفـة يستفهم !
رفعت فتون حاجب واهي تتنهد من أنفها وهزت راسها بالنفي ..
فهم ان مافيها تحكي الحين وسكت وكملوا غداهم ..

بعد الغدا اتوجه كل واحد لمطرحه .. وفتون طلعت اهي وفيصل ..

::
وبالسيارة ..
فيصل : شفيه القمر معصب .. ؟؟
فتون : باسألك أمــــــــــانة فيصل .. شفتها ؟؟؟
فيصل كان حاس ان هذا الي قاهرها وقال يبي يناكفها : بصراحة إهي طلعت علينا فجأة وغصب وقعت عيني عليها !!
فتون : قلتلك لااااااا ترفع راسك !
فيصل : ياقلبي من قبل ماتقوليلي قيدني رفعت راسي وشفتها !!
فتون بقهــــر : وش شفت فيها ؟؟
فيصل الحقيقة ماشافها .. واتورّط بسؤال فتون ورد : اممممم .. ماذكر عاد ماتمقلتها انا بس شفت طرف فستانها ..
فتون : فستان !! أي فستان ؟؟
فيصل : فستانها الي عليها أي فستان بعد !
فتون سكتت شوي وبعدها : ههههههههههههههههههههههه فستان مره وحده ليه داخلة عرس إهي ؟؟ هههههههههههههههههههههههههه
فيصل : ههههههههههه والفستان بس بالعرس يعني ؟؟
فتون : وش بيلبسها فستان بالبيت يالنصااااااااااب .. (( واتنهدت بارتياح !

فيصل ضيق عيونه فيها وقال : هذا شسموونه الحين ؟؟
فتون : مدري .. بس ماكنت متقبلة فكرة انك تشوفها او تشوف أي أحد غيري ..
فيصل : ياوييييييييل قلبي .. وتقول ماتحبني هذا شمعناه ياعمري ؟؟
فتون عضت شفتها وهي تضحك وأبعدت عينها عنه ..
فيصل : العبي يافتون .. وانا بالعب معاك ..
فتون : نلعــــب يبه واحنا شورانا !
فيصل : ابد ماورنا شي .. الدنيا كلها ماشية بمزاجنا ..

فتون : ههههههههههههههه زين فيصل قلبي وين بتلف انت مابي أروح البيت ..
عدل فيصل السيارة وأهو يقول : هاه وين تبين ؟؟
فتون : خذني بيت أهلك حنان بتجيهم اليوم وبشوفها ..
فيصل : أوكي بس عاد نوم مافيه من الحين أقولك !
فتون : حاضر قلبي .. انا كم فيصل عندي ؟؟؟
فيصل : واحد ويخب عليك
فتون : مالت هههههههههههههههههههههههههههههه

::

طلعت منال من الجناح بعد مانام سعود .. الجوع قارصها وتبي تاكل أي شي ومو عاجبها شي من جناحها .. راحت للصالة لقت أم سعود قاعدة وفاتحة اللاب توب قدامها ..
حاولت تغصب نفسها على الابتسامة .. حاولت حاولت عجزت تطلع معها !! تجاهلتها ومشت للمطبخ ..
رفعت أم سعود راسها باستغراب !! شعندها جاية وبدون سلام ولا كلام !! ما اشغلت بالها كثير فيها لأنهـا ماتحب تدخل نفسها ولا تدقق بصغائر الأمور ورجعت تطالع بالشاشة ..
بعد دقايق طلعت منال من المطبخ وقالت : خالتي ..
رفعت ام سعود راسها وطالعتها باستفهام ..
منال : عندكم توصيلة زايدة ؟؟
ام سعود وإهي تفكر : والله ياعمري فيه وحده عند عمك خلي يصحى وأشوف اذا مو محتاجها أرسلتها لك ..
منال : ممممم لا خلاص مو مشكلة لأنه على مايصحى بكون طلعت !
ام سعود بتقائية : رايحة لأهلك ؟
منال : لا رايحة مشوار باشتري غرض ..
هزت ام سعود راسها ورجعت تطالع بالشاشة ومنال تركتها ورحت لجناحها ..
طالعت أم سعود بمكان ماراحت واهي تبتسم بسخرية وتقول : مشوار .. وغرض !! شدعوة ياكافي مالهم أسامي ؟؟؟ ........ آآآه وبس .. !
غيرت منال ملابسها وجهزت شنطتها عشان أول مايصحى سعود تقوله تبي تطلع ..
وهي تحوس دق جوالها .. أخذته من على الطاولة وطالعت لقت نهى اختها ..
ردت بهدوء : هلا حبيبتي ..
نهى : هلااااااابك شلونك منال ؟؟
منال : تمام الحمدلله انتي شلونك ؟؟
نهى : بخير الحمدلله اسمعي ..
منال : هلا ..
نهى : بشاير ووجدان بيجونا اليوم تجين ؟؟؟
منال : اممممم والله ياقلبي ناوية اروح السوق ..
نهى برجاء : خلي السوق بكرا تكفين وتعالي اليوم نتونس سوى ..
منال : بشوف يانهى .. خلي سعود يصحى واشوف
نهى : حااااااااااولي ..
منال : ان شاء الله ياعمري ..
نهى : اوكي سلااااام
منال : مع السلامة ..

سكرت الجوال ولعبت الفكرة براسها .. وانا شوراي ؟؟ أروح لأهلي اليوم وبكرا السوق .. أحسن خلني أطلع من البيت الواحد مسرع مايمل فيه ..
رجعت بدلت ملابسها من جديد وانتظرت سعود يصحى ..
أول ماصحى جابتله قهوته وطلبت منه يوصلها وكان رده بالموافقة مثل كل مره اتعودتها منه!

طلعوا وراحـوا لبيت أبو تركي ..
دخلوا الحوش وشاف سعود وائل أهو وولد الجيران يطرطعون طراطيع " ألعاب نارية "
ابتسم واهو يطالعهم ويطالع الحماس بعيونهم ..

وائل : هلااااااااااااا سعود تعال إلحق شوف شلووون تولع الطرطييييييعة ..
مشى سعود بهدوء وراح يشوفهم ..
عمره ماهتم بهالأشياء مايدري ليه انقضت طفولته بسرعه مايذكر انه مر بكل هالمغامرات الي يشوفها بدنيا الأطفال هالزمن !
وائل بحماس : شووووووف كيف تدوووووووووور طااااااااارت طاااااااااارت
سعود : هههههههههههههههههه حلوة والله ..
وائل : تجنن ! اصبر اوريك الثانية
ابتسم سعود وماحب يكسر خاطره .. وحط طرف إيده بجيبه واهو واقف على رجل ومرخي رجل ..
ولع وائل الطرطيعة واهو يصارخ بحماس وسعود يشاركه الضحك لين شاف ابو تركي واقف عن باب البيت يطالعهم وقال : سعوووود ؟؟؟ والله على بالي رحت وانت هنا تطرطع معاهم؟؟
انتبه سعود انه واقف من فترة ومنال دخلت من زمان .. مشى لعمه واهو يضحـك ويقول : عشت لحظات طفولة ماعشتها قبل ياعمي ..
ابو تركي : ههههههههههه كبرناك من صغرك انا اشهد ..!
ضحك سعود وسلم على أبو تركي ولزّم عليه أبو تركي يدخل بس اعتذر سعود وأهو الي ماله خلق يقعد ويحكي ويجامل وأهو يدري ان أبو تركي شايل عليه !

طلع سعود ولاشعوريا ضربت عينه بشباك الصالة وانتبه لشخص يطالع بس مسرع ما أبعد عينه وطلع وسكر الباب .. لكنه عقد حواجبه واهو يسترجع النظرات !!

حسها نظرات لو تصوّب كان صابت كل جزء بكيانه .. !!

استغرب منها والي استغرب منه أكثر انها طالعة من بنت يعرفها زين ..
لأنها الأخت الوحيدة لمنال !!
نهى !! ....... ليه تطالعني كذا ؟؟ ......... شفيها ؟؟
معقول ................... ؟؟

********


للمره العشرين تطلع حنان الهدية من الكيس وتتأملها بحب وترجعها مكانها ..

طلع صالح من الغرفة واتأمل ملامحها وابتهجت روحه للفرح المرتسم على ملامحها .. قال بمرح : ليتني أنا الكيس .. ليتني أنا الهدية .. ليتني .......... آآآخ بس !
حنان : هههههههههههههه شلون تكون هدية أهديك لغيري .. بالعكس خلك جمبي وذي أحلى هدية بحياتي ..
ابتسم صالح وقال وأهو يمشي ناحيتها : أهم شي أحظى بهالتأمل والابتسامة الي من اليوم واهو من نصيب الهدية ..
حنان : ولاتزعل حبيبي اليوم بتروح الهديه لصاحبتها وماراح تشوف عيون حنانك غيرك !
مسك صالح يدها وقعدها وقعد قبالها وأهو يقول : ماقول غير ياحظي انا وابو الشباب بحناني ..
حنان : هههههههههههههههههههههههه ابو الشباب مره وحده حبووووووه
ضحك صالح وأهو يتحسس بطنها .. وقرب فمه لبطنها وصرخ : انت يالحلوو متى بتطلع تراك آذيت حناني يالله عاد خلصنا ..
حنان وعيونها موسعة بصدمة : هههههههههههههههه حرام عليييييييك خله ياخذ راحته شنبي فيه لاطلع قبل وقته وحطوه بالحضانة لاااااااا والي يسلمك خله يقعد ضعف المدة بعد!
صالح : هذا وانا ابي راااااحتك ؟؟؟
حنان : لا مو على حساب ولدي !!
صالح : قالت ولدي آآآآآآآآآآآآه ياناس مو مصدق بصير أبووووووووووووو
حنان : هههههههههههههههه سبع شهور وانت للحين مو مصدق ..؟؟
صالح وأهو يوقف : يمكن مصدق بس مو مستوعب لين أشوفه بعيوني وأشيله بإيديني !
حنان بابتسامة ناعمة : الله يجيب هاليوم على خير ..
صالح : آمين يارب .. يالله الحين مجننتنا على هالهدية وقاعدة ساعه ماقمتي !
حنان : ههههههههه انت الي قعدتني مالت عليك ..

مسك صالح ايدها وعاونها على الوقوف ومشوا سوى لباب الشقة وطلعوا ..
نزلوا الدرج وصالح يغني جمب اذنها :
على هونك على هونك تراني ضايع بدونك
على هونك بعد عمري وقلبي بالهوى يصونك ..

ضحكت حنان ومسكت إيده وعاونها حبه حبه تنزل .. حبه حبه تمشي .. لين ركبها السيارة وسكرلها الباب واهي تضحك على حركاته وخاطرها ميته فيه وعليه ..

ركب السيارة ومشى واهو يقول : ياجعلي فدوة هالضحكة .. حنان لاتبكين اليوم تكفين ..
حنان : ياعمري بحاول.. كل مره اقول ماراح ابكي بس أشوفها ماتحمل وأبكي ..
صالح : بس إهي أحسن الحين بكثيـــــر .. صار تحكي وتتفاعل شوي معانا يعني احمدي ربك وين كنا ووين صرنا .. !
حنان : الا والله الحمممممممد لله يارب ..


من جهة ثانية ..

فتح مشعل باب المدخل الخشبي بقوة وحط جزمة وانتو بكرامة عشان يمنعه لا يتسكر .. وبعدها رجع داخل البيت واهو ينادي بصوته الي بدا يكبر : يممممممممه .. يالله يممممممممه ..
طلعت أم فيصل من المطبخ واهي تقول : شوي شوي يامشعل وش هالصراخ ؟؟
مشعل : لا بسرعه يمه قبل تمل وتغير رايها ..

مشت أم فيصل لوين مازهرتنا الحلوة قاعدة بالكرسي المتحــرك عند باب المدخل ..
انحنت وباستها وقالت بحنية : تبين تطلعين الحوش مع مشعل ؟؟؟
هزت ساره راسها بصمت .. مثل ماكان الصمت أهو أغلب ردودها ..

باستها أمها ورفعت العربيه من قدام ومشعل من ورى واهو عاقد حواجبه بحماس ..
نزلوا العربية من الدرج الصغير الي عند المدخل .. وحطوا العربية بالحوش ..

أم فيصل : انتبه لها مشعل ولاتسرع فيها فاهم ؟؟
مشعل : يمه لاتوصين حريص ..

دخلت ام فيصل البيت وقلبها خايف على بنتها الي ماصدقت طلعت بالسلامة .. وقالت للخدامة تروح الحوش تراقبهم بس بدون ماينبته مشعل ويعصب .. !

طلعت الخدامة وظلت أم فيصل مكانها تتفكر بذاك اليــــــــــوم
الي أبرقت فيه الدنيا ..
شعت شعاعها بأرجاء حياتهم الي أعتمت مـــدة طويلة ..
أمطرت مطر ماشافته غير عيونهم .. بعد الجفاف الي عاشته نفوسهم ..
هبت هبوب ماحستها غير أرواحهم .. كنها دنيا جددت أفراحهم
اليوم الي ملكوا كنوز الدنيا .. في السنة عيدين بس الله أهداهم عيد ثالث

يوم خرجت ساره من المستشفى

بعد مادمرهم الحزن تدمير .. وحرقهم الشوق والوله .. فـــــــاقت أخيرا .. بس انكسرت خواطرهم يوم اكتشفوا انها .....................
" فقدت الذاكرة "
طلعت حاملينها بإيدينهم ومالتئمت رجولها التئام كامل !
مثل جروح قلبهم الي مالتئمت ولاندملت ..

لكنها خرجت وكيفما خرجت !
لله منهم شكــــــــر وحمد مايحصونه ..
وأهم الي وصلوا بلحظات من حياتهم لليأس من انها تطلع ولاتصحى ولاترجعلهم !
ودام الله أكرمهم بهالكــــــــــرم
قادر سبحانه يرجعها لهم مثل ماكانت وأحسن ..

قالت من خاطر قلب منفطر : ياااالله يارب ان أمرك بين الكاف والنون .. وأنت على كل شي قدير .. يالله انت قلتك بكتابك تحيي العضام وهي رميم .. يالله انك تشفي بنيتي وترجعها لنا كامله قواها طيبة وسليمة ومتعافية يارب انك جواد كريم ..

مشى مشعل بالحوش وأهو يدف ساره بالعربية ويتأمل جسمها الضعيف .. وشعرها القصير الي ياما شده بإيده وقت كانوا يتهاوشون ..
راح الشعر الطويل وصار طول شعره أهو أو أقصر .. من العملية والبنج الي عانته طول فترة علاجها ..
اتأملها بحزن وقلبه متقطع عليها ..

وقف العربية عند شتلات ورود آخر الحوش .. وجا قدامها وقال بمرح : شوفي الورد ياساره شلون طالعه ألوانه تجنن .. تبين أقطفلك ؟؟؟؟
هزت ساره راسها وعيونها ضايعه بالورد ..
مشى مشعل للورد وقطفلها من كل الألون ورجع لها وأعطاها .. أخذت ساره الورد واهي تبسم بنعومة .. وقربتها من وجهها وشمتها وقالت بنعومة : حلو ..
مشعل : مرررررررره حلووووو .. (( واتلفت بالحوش يدوّر شي يسليها فيه انتبه لكورة اسفنجية صغيرة .. فرح وركض وأخذها ونفضها من الغبار الا سمع واتي تقول : لالالالالالا مشعل بعد ساره تـأوّر !
مشعل : انت شجايبك هنا .. انا اعرف شلون ألعب معها وهذي اسفنجية مو مآذيتها ..
ومشى لين قعد قبالها يفصل بينهم مترين .. وقال : يالله سوسو انا أرمي عليك وانتي امسكيها زين طيب ؟؟؟ وارميها علي
هزت ساره راسها بحماس ..

رمى مشعل الكورة عليها ومسكتها وضحكت .. ورمتها عليه وصاروا يترامونها واهي تضحك مبسوطة ومشعل ميت من الفرحة لضحكها ..

سمعوا صوت الباب ينفتح يوم التفتوا لقوا فيصل يدخل ووراه فتون ..
شافوا ساره واهي تضحك ومعها الكورة وضحكت الدنيا كلها بوجيههم هاللحظة ..

مشى فيصل ناحيتهم واهو يقول بمرح : تلعبوووووووون كورة بدووووني ؟؟
ساره : ههههه تعال إلعب ..
وقف فيصل عندها وقال : مين الي يلعب ؟؟؟؟؟؟
ساره : انتَ ..
فيصل : وأنا مييييييييين ؟؟؟
ضحكت ساره بحيا وماردت ..
انحتى فيصل قدامها وقال : انا فيصل ياسوسو ..
هزت ساره راسها وهي تقول : فيصل ..
ابتسم فيصل وأشر على فتون وقال : وهذي مين ..؟؟
ابتسمت فتون وإهي تميل راسها على الجمب ..
ساره بدلع : فتوووون ..
فتون واهي تنحني جمب فيصل : ههههههههههههههههه ياروووح فتون انتي ..
فيصل : شدعوة تعرفك وانا لاء !
فتون : من كثر ماقابلها ليل نهار وأعيد عليها اسمي ..
فيصل : أجل ملت منك وتبي تفتك ههههههههههههه
فتون : ههههههههه انقلع ..
فيصل مسوي معصب : وشوووووووو ؟؟ مين الي ينقلع !!
فتون مسوية خايفة : مشعل مشعل ..
مشعل : لا والله شايفتني مخفة عندكم ..
فتون: ههههههههههههههههههههه أحلى وأروع مخفة ..
مشعل : فيصل قوم عليها ..
فيصل : يالله قوم معاي ..
نطت فتون عنهم ودارت حول عربية ساره ومسكت العربية وسحبتها على ورى مسرعة واهي تقول : ساااااااره شوفي بيضربوني
ساره : هههههههههههههههه ياويلكم ...
فتون : ههههههههههه شفتوا ساره بتوريكم لو لمستوني ..

ضحكوا وانبتهوا لدخول أحد من الباب يوم التفتوا لقوا صالح وحنان ..

دخلت حنان وبإيدها كيس الهدية ومشت وقالت بمرح وإهي ترفع الكيس : سوووووووسوووووووووو جبتلك دووورااااا ..
ساره صفقت وهي تقول : شكرااااااااااااااا ..
ضحكت حنان وجت لعندها وحضنتها وباستها وقالت : بس أول تقولين أنا مين ؟؟؟؟
ساره بمرح : ماما حنان .. !
حنان : ياعيوووووووون وروووووووح ماما حنان .. (( وطلعتلها العروسة وأعطتها اياها واهي تتمنى بخاطرها لو ان ساره تذكر شكلها .. وتذكر ماضيها .. وتذكر منهي فعلا ماما حنان ..
مو مجرد اسامي تتردد قدامها وتحفظها وتردد زي مالكل يرددها ..
همست بخاطرها واهي تتأمل ساره .. " الله كريم "


******
()
()

خوفِي أنسأل عنكـ وتفضحـ عيني دمعاتي ..
واذا قالوا حبيبكـ وين ؟؟؟
يضيع الرد بشفاتي !

خوفي أنكشفـ بعدكـ وتحس الناس بجروحي
بعد ما كنت انا وياكـ ...
يشوفوني أنا بروحي !

قلبي ما يطاوعني بيدي أكشف أحزاني
واقول ان أعز الناس خلاني !

تعال سكّت العذّال حبيبي لاتخليني
تعبت أتحمل فراقكـ
ترا الي فيني يكفيني ..

()
()

كنها طيف الي يمشي .. كنها بقايا إنسان .. تعيش وحيده بهالدنيا .. تكابد لوعة الحرمان .. ! دخلت البيت بعد ماقضت يوم كامل واهي برا .. صعب عليها تقضي يوم كامل بين جدران هالبيت .. وكل شي فيه يذكرها فيه ..
هنا كنا ناكل .. هنا كنا نضحك .. هنا كنا نحتفل ..
ويالوعة الخاطر لا قالت .. كنا وكنا وكنا ... !!
ليتك رحت وأخذت معاك الشوق .. تركتني بحالي بين عذاب الشوق .. ورجاء الوعد !!
ليتك ماتركت عندي شي .. ليتك أخذت معاااك كل شي .. حتى أغراضك .. ملابسك .. عطورك .. ليتك ماضاعفت عذابي بشوفة طيفك .. وبقايا الأشياء !

كثيــــــر علي فراق اثنين أهم كل حياتي وسعادتي بوقت قصيــر !!
أهم سبب ضحكتي ووجودي ..

رمت نفسها على الكنب وتحسسته بإيدها المرتعشة ..
ياولي منهاااااااارة ومحد حولي ..
ضاااقت فيني الدنيا بوسعها ..
تعبت .. طحت محد سندني ..
محد رحم ضعفي ..
حتى انتي .. يا شهــد .. رجعتي مصر وتركتيني .. حسبتيني عايشة بالأمان ويا سعود .. تعالي وشوفي حالي بس لاتسخري .. لحد يسخر .. لأني أستاهل كل الي جرالي !

أنا الي عشقتك .. وهويتك .. وصدقتك .. وبكل حب ودعتك .. وانتظرتك .. وانتظرتك .. وانتظرتك .................. !

رمت حجابها وجاكيتها بإهمال على الكنب ..
كل شي صار مُهمل عندها .. حياتها بكبرها أهملتها .. ماعاد لها طعم ولا لون .. والدنيا مكشرة أنيابها بوجهها .. شالي بيكون له طعم بعد ماخسرت أغلى من سكن قلبها .. !!

فتحت لابوتبها مثل ماتفتحه كل مره ترجع البيت .. واهي تبتسم بسخرية على بوادر الخيبة الي ترتسملها ..

Inbox 0

كالعادة ماتدري عنه ولا شي .. لو ماتت بيكون هجرانه سبب موتها !!

ياعالم هذا مو بس حبيبي وحياتي ودنيتي ..
هذا زوجي .. حلالي .. شريكي ..!!

بس لايكون .............. طلقني .. ؟؟؟

لا مو سعود الي يسويها !!
لازالتْ مأمله فيه طيب .. مو سعود الي ماكنت أتوقع ولا بأسوأ التوقعات يرميني بهالشكل .. ؟؟ وسواها .......... ليه مايكون طلقني ؟؟

بس لازم يبلغني .. يوصلي .. أشوف حياتي على الأقل !!
هههههه أشوف حياتي ؟؟ ليه اهو شبقى بحياتي شي أشوفه فيها ؟؟؟؟

فتحت على قسم الرسايل وكتبت .. مثل ماتكتب بكل مره .. يقراها مايقراها ماتدري .. بس تطلع الي بخاطرها وترسله ..
توصله ماتوصله ماتدري .. بس تسوي الي عليها والي تقدر عليه ..

كتبت .. كلمات .. مجرد كلمات .. أصمة المظهر .. مقتولة الجوف .. عديمة الاحساس ..
هذا اهو شعورها ناحية هالكلمات ..

كتبت :

كنتُ أعتقد أن حبنا لايساويه حب بهذه الدنيا ..

ولكني أخفقتُ حين فكرتُ بذلك .. فلو كنتَ تحبني حقا .. لكنتَ أقدر على الوقوف بوجه التيار .. لما توانيتَ لحظة عن ترك روحي جريحة وسط النار .. لعرفتَ كيف تخاف على من تعول ! على من تحب !

كنتَ لن تتردد بالبقاء معي وبقربي ..
فلا تلوم خواطري .. اذ لستُ أعلم عنكَ أي شئ!

لو كنتُ أسكن بين جنبات فؤادك .. لما استطعتَ طعن فؤادي ببُعدك وهجرك وصدك !
أُعذر انهياري وصدمتي وجروحي .. فلستُ أقدر على تحمل الدموع أكثر ..
وقد انتظرتُ طويلا وأنا باكية جريحة .. !!

غلطتي هو اخلاصي .. غلطتي عشقي .. ولعي وغرامي وهيامي !
ويظل نصيبي أن أعيش دوما أبكيك وأبكي عذابك طول عمري ..

احساسُ يصدمني .. يفتكُ بي .. يقتلني .. يدمرني ..

أنكَ لم تكون لي .. ولن تكون !

أنكَ ياحبي الأول وعشقي الغدار .. من تسبب بدموعي وجروحي وأنك من طعن روحي .. وأنكَ من قتل فؤادي .. ولم ترحمني وترحم ضعفي ..
أنك لم تقف .. معي .. وبجواري وبصفي ..

حين انهـــــــــــار كياني .. وتمزقت روحي .. وتبعثرت جوارحي ..

حيــــــن غرقتُ في همـّـي .. حيـــــن تبعثرتُ في غمـّـي

حيــــــــن ... ماتت أمـّي !

مسحت دموعها بطرف كمها واهي تبلع ريقها بصعوبة .. صارلها قريب الساعتين وإهي تكتب .. بالقوة تجمع الكلمات وتشكّل الأحرف .. مابين شهقات وأنين ودموع جرّحت جفنها ..
وأرسلتها ......... من عداد الرسايل الي ترسلها ..
والي توصله في غضون ثوووااااني ..
عكس أرواحهم الي كتبت عليهم الدنيا تبعدهم ............... سنين وسنين .. !

********

نقــــــــــلة لأجواااء من نوع ثــــــــــاني

داخل سيارة مُسرعة ومُصدرة ضجيج بسرعتها بأحد شوارع جدة الرئيسية ..

صرخت مرام واهي تقول : خااااااااااالد بشوييييييييش والله قلبي طايح برجولي ؟؟
خالد باستهبال : تبيني أرجعه مكانه ؟؟
مرام بقهر : لا أبيك تخفف سرعتك وأهو يرجع مكانه ..
هدّا خالد من سرعته شوي ولما مالقى سيارات حوله صار يتمايل بالسيارة يمين يساره ومرام تصرخ بخوووف : بــــــــــــس خااااااااالد بس حرام عليييييييييييك بمووووت من الخوووووف ..
عدّل خالد السيارة واهو يضحك ويقول : غريبة للحين ماتعودتي !!
اتنهدت مرام من الروعة وقالت : مو متعودة وبخليك ترا تجيبلي سواق لأني مو راكبة معاك اذا بتستمر سواقتك كذا
خالد : تبي سواق خخخخخخخخ ..
مرام : ايه سواق ليه تضحك ؟؟؟
خالد : لأنه ياسيدتي الجميلة مستحيل أخليك تركبين مع سواق لحالك !
مرام : الي يسمع يقول عمري ماركبت معه ماكني طول ماني عند أهلي وأنا أركب لحالي !
خالد : واذا كنتي تركبين لحالك وانتي عند أهلك مو معناه انه صح ولا معناه اني بخليك الحين .. لايكون اذا رحتي لهم تطلعين لحالك مع السواق ؟؟ تراني أحذرك يامرام !!!

اتنهدت مرام وقالت بهمس : شهالحكرة ...
خالد : وش قلتي ؟؟؟
مرام باستهبال : قلت أحبك !
خالد واهو رافع حواجبه : هههههههههههههههههههههههه تتمسخرين علي ؟؟؟
مرام سكتت وماردت انها زعلانة ..
خالد : أجل تحبيني ياحلوة ؟؟
مرام : ............
خالد : ردي شفيك ساكتة
مرام : شتبي .. ؟
خالد : تحبيني ؟؟
مرام : ................
خالد وأهو يدور الدركسون : مافي سوق .. !
مرام : خاااااااالد !! عبير ومنى ينتظروني شالي مافي سوق !
خالد : يهمك رضاهم وانا ماتعبريني !
مرام : ياسلام تزعلني وبعدين تسأل تحبيني ؟؟؟
خالد : وانتي ياقلبي ليه تزعلين ؟؟
كان متوقع انها تقول عشان السوق ولا رفضه انها تركب مع السواق لحالها .. بس اتفاجأ يوم قالت : تعرفني أخاف من السرعه وانت كرهتني كل المشاوير بسرعتك كم مره اقولك لاتسرع كم مره أترجاك تهدّي وانت مادري متى تبطل تهوّر !!
سكت خالد شوي بعدها : هههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههه .. ياويل حاااالي ..
طالعت فيه مرام بنص نظره ودارت وجهها على الجهة الثانية ..
مسك إيدها وقال : حبيبي هذا الي مزعلك ؟؟
مرام : يمكن مايزعل بنظرك بس أنا عقدتي السرعه وانت الظاهر ودك يصير فينا شي عشان تبطل تهوّر !
خالد : أفاااااا .. شدعوة ياعمري تهوونين ؟؟
مرام : مادري عنك !
خالد : لا والله غاااااالية مرااامي .. والله انها قلبي والله روحي والله عمري والله حبي والله كلي شلووووون ودي يصير فيها شي ؟؟
كان يحكي واهو يركز على كل كلمة بطريقة ضحكت مرام غصب عنها ..

خالد : آآآآآآآه تتغلى علي وتبيني أوديها السوق ..

مرام : ايه خل السوق بحاله تدري شكثر محتاااجة اغراض ..
خالد : الي يسمعك يقول انتي الحامل مو اختك !
مرام : ياسلام وماتروح السوق الا الحامل ؟؟؟
خالد : لا بس الحامل تحتاجه أكثر لها وللي ببطنها ..
مرام : احمد ربك ياقلبي اني ماتقضى الا اذا نقصتني حاجات ولا اعرف ناس ينزلون يقضون لأنفسهم اسبوعيا وبشكل دوري !
خالد : يعني انك أحسن ؟؟
مرام : ايه ولا شرايك ؟؟
خالد : رايي ياقلبي ننزل من السيارة .. لأننا وصلنا !

التفتت مرام وشافت السيارة بالمواقف وضحكت .. ابتسم لها ونزل ونزلت اهي ومشى معها للسوق وأهو يقول : بتطولون ؟؟
مرام واهي تطلع جوالها : والله مادري عن منى شكل ودها تقش السوق كله بس ان شاء الله مانطول ..
دخلوا السوق ودقت مرام على اختها وقالتلهم المحل الي هي فيه وراحولها .. وصلها خالد لوين مالبنات واقفات وطالع بمرام وقال : حياتي لاتفرقون أمشوا سوا ..
مرام الي شبعت من هالوصايا وقالت بتنهيدة : ان شاء الله ..
تجاهل خالد تنهيدتها وقال : ولايطلع حسك !
هزت مرام راسها تبي تخلص
خـالد : ودقي علي أول ماتخلصون ..
مرام تبي الفكة : ابشر ياخالد من عيوني حبيبي ..
خالد واهو يدور عنهم : سلام .. (( ومشى عنهم وقبل لايطلع المحل ماقدر يمنع نفسه يلتفت ويعطي مرام نظرة أخيرة وبعدها مشى عنهم ..

عبير واهي تضحك : ياويل حااااالك ياخووووي لآخر لحظة بيتطمن ..
مرام : أوووف ياشيخة مرات حكرته تجنني !
منى : مو حكرة مرام هذي غيرة ..
مرام : وش ماكان مرات يزودها وأطق عاد .. المهم وش شريتوا ؟؟
عبير : مابعد والله قاعدين نتفرج واختك مو عاجبها شي ..
مرام : أساسا انتوا ليه بهالمحل ؟؟ تعالوا لمذر كير عنده ملابس بيبهات تجنن وحتى ملابس حمل !
منى : لا ملابس حمل ماااابي خلاص اكتفيييييييت ..
مرام واهي تضحك : إشري بعد عشان اذا حملت أستفيد منها ..
منى : انتي اتركي الموانع وخلوا عنكم الدلع واحملي ويحلها ألف حلال !
مرام واهي تمسك حدا الملابس : لا ياعمري شايفتني مصروعة مثلك انتي وحنانوه !
منى : انطمممممممي أنا وحنانوه طبيعيات تزوجنا بعدكم وحملنا قبلكم مو مثلكم صارلكم كم وللحين تحسبون أنفسكم معاريس ..
مرام : هههههههههههههه أبوووك يالغيرة .. بس الحمدلله مو بس انا حتى عبير وفتون مثلي !
عبير : لالالالا انا ماخذ موانع .. بس للحين ماوصلنا الدور !
مرام : واختك لاتقولين ماتاخذ ؟؟
عبير: اختي ماعليك منها للحين تقول نبي نفهم بعض ههههههههههههههههه
مرام : هههههههههههههههههه سنين واهم يفهمون بعض يالله لك الحمد
منى ترفع ايدها : يااااارب بهالليلة تحملين ياعبير وبكرا الصباح تدقين تبشريني !
عبير : هههههههههههههههههه شهالحمل المفنتك الي يبان بليلة وحدة ؟؟
مرام : ههههههههههههه خبلة اختي ..
عبير : يالله بس لايروح علينا الوقت واحنا نسولف .. امشوا نروح مذر كير ..

طلعوا من المحل وراحوا للمحل الي يبون وراحوا بعده لأكثر من محل وثلاثتهم انهوســــوا على ملابس البيبيهات وتأججت مشاعرهم وأهم يتخيلون النونو ..

آآآآآآآخ ياحلو النونو ! <<<< الي يسمع يقول ماعمرها جابت نونو !

بعد ساعتين تعـبت منى ووقف واهي تمسك ظهرها وتقول : خلااااااص ذاتز إنف ..
مرام : تعبتي حبيبتي ؟؟؟
منى : اي والله خلاص وأنس كل شوي يدق يقولي كاااافي ..
دق جوالها وقالت واهي تضحك : شفتوا الحين بيهاوش !
ضحكت مرام وقالت : هين رجلك الهواش والسوالف عنده واحد ..
منى : اقول انطمي انتي ومجنونك المخفوف ..
مرام : وججججججججججججع .. زين ذكرتيني بمجنوني بروح أشوفله هدية ..

ضحكت منى وردت على أنس وقالت بضحكة : أنس حبيبي يالله تعاااااااال !
أنس : لا والله .. تتغدين فيني قبل ماتعشى فيك ؟؟
منى : ههههههههه والله تونا خلصنا وأنا مافيني من نزل أكثر من مره ..
أنس : لا حياتي انا عندي تنزلين أكثر من مره على خفيف ولا انك تتعبين عمرك بمره وحده ..
منى : لا ان شاء الله مافي تعب .. خلاص تعال ..
أنس : اوكي يالله مشوار الطريق وانا عندك ..
منى : أوكي أستاك
أنس : اقعدي لاتوقفين ..
منى بحبور : ابشـر ..
أنس : يالله سلام

سكرت منى بالوقت الي سكرت عبير من تركي واختارولهم حدا الطاولات يقعدون فيها ينتظرونهم ..

شوي الا جتهم مرام ماسكة بإيدها كيس " وجوه " صغير وداخله عطر ..
قعدت إلا منى قالت : شالمناسبة ؟؟
مرام واهي تهز كتوفها : بس كذا الهدية بدون مناسبة تطلع أحلى ..
عبير : صح والله تفرحني أكثر من لو فيه مناسبة محددة ..
ابتسمت منى وماعلقت يمكن لأنها تفتقد هالحركات ..
بعد شوي قالت : بنات شلووون فتون والله لي كم عنها !!
عبير : بخير الحمدلله الصبح مكلمتني بس ماشفتها لي أكثر من اسبوع ..
مرام : ياعمري عليها اهي وفيصل ليل نهار مع ساره ..
منى : مالومهم ياقلبي واهم للحين حاسين بالذنب ..
عبير : الله يشفيها حبيبة قلبي هالسوسو ..
منى ومرام :آآآآآمين يارب ..

" وانتوا أمنوا ^ _ ^ "

وصلوا الرجاال بنفس الوقت تقريبا وطلعوا البنات سوى ..
شافوا الرجال واقفين يسولفون مع بعض ويوم شافوا البنات توادعوا وراح كل واحد لسيارته

عبير أول ماسكرت الباب اتنهدت من خـــــاطر !
تركي واهو يشغل السيارة : يالطيييييييف شعندك ..
عبير : ماشفت الي انا شفته !
تركي : وش شفتي علميني ؟؟
حكته عبير ملابس البيبهات وأغراضهم وألعابهم وحكته عن منى وجنونها بالسوق وماتركت شي الا وشرته وكانت تضحك واهي تحكي وتركي يرد عليها باقتضاب ..

فجأة قالت : آآآآآآه عقباااالنا ..
التفت تركي وطالعها واهو مضيق عينه فيها ..
ابتسمت وقالت : شفيك ؟؟ قول آمين .. !
تركي متجاهل كلامها : عبير إلى أي مدى ممكن تتمسكين فيني وماتتخلين عني ؟؟؟؟
عبير الي تعودت على أسئلته هذي بالفترة الأخيرة وماتدري شمكنونها .. وقالت : لأبعد مدى تتصوره !
هز تركي راسه ورجع يطالع الطريق .. استغربت عبير لصمته وقالت : تركي ليه تظن اني ممكن أتخلى عنك ؟؟؟
تركي : لأنه ممكن تسوينها ..
عبير بصدمة : أسويها ؟؟؟؟؟ انا ممكن أتخلى عنك ياتركي ؟؟؟
تركي بهدوء مختلف عن العواصف الي داخله : اوكي مو انتي .. بس لو وحده مكانك يمكن تسويها !!
عبير : وحده مكاني ؟؟؟ ليه .. انا شفيني .. انت شفيك ؟؟
وصل تركي البيت وطفى السيارة وقال : انسي ياعبير خلاص .. انزلي
عبير بانفعال : شالي انسي ياعبير .. مشيها ياعبير .. اتجاهلي ياعبير .. لمتى بتعيشني بهالغموض ياتركي تراني مليت .. ؟؟
تركي بنفس الهدوء : قلتي بتتحمليني طول العمر .. مسرع مليتي !!
عبير : لأني مو دارية عن شي .. لأنك فجأة تقلب وفجأة تزعل وفجأة تتضايق من مواقف تصدر مني او كلام ماشوف فيه أي شي غلط !!!! بالله هذا مو شي يقهر ويملل ؟؟ لو انا دارية شفيك وشالي يدور ببالك كان راعيت بكلامي وحركاتي ..
تركي : وانا هذا الي مابيه .. هذا الي شايل همه .. خايف تدرين وتجامليني وتضغطين على نفسك . !
عبير برجاء : لاااااااااا لااااااااااا انت مافهمتني (( وكملت وعيونها تدمع : تركي .. همي وهمك واحد .. انت ليه ماتصدق ؟؟؟؟
نزلت راسها وفتحت الباب ونزلت .. وتركي ظل مكانه يصارع حيرته وألمه وعذابه .. ليه أقولها وأعذبها وأنسف أحلامها وطموحتها ؟؟؟؟
هاه أجل زين أظلمها ؟؟ وأعيشها بأوهام وسراب ؟؟؟
لازم تعرف .. زين منها صبرت وتحملت تقلبات نفسيتي وتعبي لهالوقت .. !
حتى يوم فكرت تطلع من البيت قتلت فكرتها بمهادها .. وبلا سبب مقنع .. لأنها ماتدري عن شي ..

لا تركي .. انت تعذب نفسها وتعذبها معاااك ..
ليه ماتريح عمرك وتزيح هالهم عن صدرك .. وخلها تعرف بالي فيك ..
لا ماقدر اتحمل صدمتها .. دموعها .. آلامها ..
بس أهي تحبني .. وعدتني ماتتخلى عني .. ياويلي لو اتخلت عني شبيصير فيني .. ؟؟
لا مو عبير الي تسويها .. عبير حياتي .. دنيتي .. مهجتي .. روحي .. بسمتي .. وانا لها دنيتها وحياتها ..
عبير عاقلة .. عبير طيبة ..
ايه ياتركي كان لازم تفكر كذا من زماااااااان .. يمكن تنصدم الحين أكثر لأنك خبيت عنها الموضوع كل هالمدة !
ياويلي شلون مافكرت كذا من قبل ؟؟؟؟؟

كااافي يااتركي .. كل لحظة محسوبة عليك الحين ..
آآآآآآآآآه خلاص عبير .. بقولك .. وياويل قلبي من صدمتك ياروح تركي إنتي .. !

نزل من السيارة وسكر الباب ومشى واهو يحس انه بيهد الأرض بثــقل الهم الي بصدره ..
لقى الباب مفتوح من بعد مادخلت .. سكر الباب ومشى لجناحه ..
لقاه اهو بعد مفتوح .. ياقلبي انتي ذوق وربي.. حتى واهي معصبة .. مولعة .. تحترمني بتصرفاتها .. فديت ذوقك وقلبك عبير ..

دخل وسكر الباب .. ومشى بالجناح لين شافها رامية نفسها بميلان على الكنب .. وتحاول تبعد عيونها لاتطالع فيه ..
اتأملها واهو يفكر كيف يكلمها .. تركي كلمها بالأسلوب الي يطلع معاك عاد .. مو عبير الي تخطط وتحاسب بكلامك معها ..
نسيت منهي هالملاك الي قدامك ؟؟
الملاك الي عذبته بقسوتك وتعاملك وغموضك .. !!

اتنهد ومشى وقعد جمبها ..
اتعدلت عبير بقعدتها واهي تطالع بالتلفزيون وماتدريي شالي ينعرض فيه بس تبي تشغل نفسها عنه ..
حست فيه يقرب منها .. ومسك إيدها .. وضغط عليها بخفة ..
التفتت عليه وشافت بعيونه مئاااااات الكلمات والعبارات .. حست انه بيقولها شي .. حست من نظراته وملامحه واهي الي تفهم كل حركة ولمسة منه ..
طالعته بنظره شرحت صدره .. نظرة يبرق فيها الأمل .. نظرة شجعته يفجر المكبوووت داخله سنين!
شد على إيدها أكثر وطالع بعيونها وقال : عبير .............................. ... !

::

توقعــــــــــاتكم
آرااااائكــــــم
تعليقــــــــاتكم
ياعيون
المحظوظة
انتوا



*******


الجزء الرابع والعشرون

أصعب المواقف وقت تصارح حبيبك بأمر تدري ان بمصارتك له راح تطعن عمق قلبه بكل عنف ! لكن وقت تجبرك الظـروف .. ويجبرك حقيقة ان هالشخص شريكك وحياتك ودنيتك .. يكون اعترافك واجب .. ويكون اعترافك أصعب ..

كان هذا حال تركي وأهو ينزع الكلمات من لسانه نزع ليقدر يوصلها لعبير بلغة تفهمها بوضوح حيث انه اهو نفسه واجه صعوبة ليفهمها ..
كان ماسك إيدها ومركز عيونه بعيونها الي تطالعه بنظرات تشجيع تبث الراحة بداخله .. وقال : عبير في أشياء تصير بحياتنا تمر وتروح مانحسب حسابها ولا تظهر نتايجها الا بعد عمر طويل ! عبير احنا صارلنا حادث سيارة واحنا مسافرين بر من جده للرياض .. وقتها ماكان في غير أبوي وامي الله يرحمها كانت حامل بمنال وأنا كنت 5 سنوات .. أبوي وأمي الحمدلله ماصابهم شي لأن الانقلاب كان برمل والله حمانا .. بس الي صار ان شباكي كان مفتوح وانا كنت صغير فمن اول انقلاب طحت من الشباك واتقلبت بالرمل والحصى .. أذكر هالشي الحين زي الحلم .. أذكر اني بكيت من الخرعة بس لكني ماكنت موجوع .. وابوي خاف علي وأخذني المستشفى وسولي فحوصات وأشعات وقتها كان كل شي سليم .. بس مع الوقت ويوم كبرت صارت تجيني آلام .. ماقلت لأحد عنها لأنها كانت تجي وتروح .. الا امي الله يرحمها حست فيني بس كانت تعبانة ذاك الوقت ووصت ابوي علي .. أخذني أبوي المستشفى وسوولي فحوصات وتحاليل وبذيك الفترة ماتت أمي .. عاد ماهتمينا وقتها لا بتحاليلي ولا بنتايجها وانشغلنا عنها بموت امي وحزننا ومع الوقت نسيناها .. وأنا ماهتميت لأن الآلام بدت تختفي تدريجيا .. (( أخذ نفس طويل وكمل : قبل كم سنة ابوي كان يحوس بمكتبه وأوراقه وطاحت بايدينه نتايج تحاليلي .. وقتها ماكنت موجود .. أخذها ابوي المستشفى وخلاه يفهمونه كل شي فيها .. ويوم رجع البيت ناداني وقالي النتيجة ..
عبير الي كانت تسمع بانصات واهي تنقل بصرها بين عيونه وقالت بخنقة : .......... وش النتيجة ؟
أخذ تركي نفس عميق وشرحلها مشكلته الحساسة .. طيحته بهالحادث ماكانت الا سبب أجبــره ياخذ تحاليل وفحوصات شامله ويعرف الحقيقة الي انولد واهي فيه ..
عيب خلقي بالجهاز التناسلي مسبب عنده ضعف !!

كيف ماوصل الكلام لعبير .. وكيف ماشرحه لها وفهمها ..
المهم انها استوعبت بالآخر .. وسحبت ايدها من ايده وغطت فمها بايدها وعيونها تشخص بصدمة ..

قرب تركي منها ومسك إيدها الا هي ابعدتها واهي تقول بغصة : خلني ياتركي لحالي شوي ..
طالع بوجهها المخطوف .. فقد كل البريق واللمعة .. حتى الدموع الي أهّب نفسه ليشوفها تنفجر من عيونها .. انخطفت ! حس انها منهارة من داخل .. بركان انفجر داخلها اتمنى لو انفجر عليه وفيه .. مو انكتم بداخلها ومايدري أي نوع من البراكين تحرقها .. تهدها ..
مد ايده لخدها ومسح عليه وطبطب عليه بخفة وقال : طلعي الي بخاطرك حياتي .. لا تسكتين قولي الي تبين ولاتفكرين بالكلام الي تقولينه من حقك تعبرين عن شعورك وانا باسمعك وبافهمك ومو صادك ابد عبير ..
غطت عبير وجهها بإيدها واهي تقول : انا مادري شقول تركي .. بس ودي أكون لحالي الحين ..
طالع فيها تركي لحظات بعدها وقف واهو يقول : على راحتك .. (( ومشى عنها .. تاركها تكابد لوعتها وتعارك عذاب صدمتها ..
أي نوع من الصدمات الي تحس فيه ؟؟ ان كان بسبب الحقيقة الي عرفتها فيكون ماعرفتوا عبير انتوا .. !! عبير بهالشكل الي ماشفتوه .. عيونها ضايعة بالفراغ وفرجه بين شفاتهها مفتوح تنم عن كبــر صدمتها .. معقول تكون عبير ماتوقعت شي من هالقبيل ؟؟ كون انها تلاحظ عليه تغييرات عجيبة بين فترة والثانية .. ومزاج متقلب ياما شد ياما رخا .. ومدة طويلة عاشوها سوى ما حملت .. معقولة تكون ماشكت ؟؟ ماحست ؟؟
يصير شسبب انهيار انسانها ولوعة خاطرها بهالوقت ؟؟

دخل تركي لغرفة النوم وترك الباب مفتوح ..
رمى نفسه على السرير وفتح أزارير ثوبه واهو حاس بالضيق .. مرر ايدينه بشعره واهو يتنهـد من خاطر قلب مصعوق بصدمة عمر ..
سند ظهره على السرير واهو يحاول يتخيل وش بيكون مسار حياته من اليوم ورايح بعد ماعرفت عبير الحقيقة ..
عبير تحبني صح .. بس لو تركتني محد بيلومها .. من حقها تعيش حياتها مثل أي بنت تحلم بطفل وتستمتع بأمومتها الي ربي فطرها عليها ..
طيب مو المفروض أنا أسهلها طريق البعاد ؟ انا أعرض عليها تبعد عني وتتركي لو تبي ..؟؟ أتحمل معاناتي لحالي بس أعذبها معي لاء ..!!
لكن لا .. وربي ما أقوى ..!
يمكن غيري يسويها ويترك لها الخيار تعيش معه أو تتركه بس انا لا !! .. بحياتي كلها ماصرت أناني بس هالمرة انا بقمة الأنانية أعترف ..
غمض عينه بقوة واهو يحس قلبه يتقطع .. مابيك تتركيني عبير أرجوك اتحملي صدمتك واتقبلي قدرك وعيشي معاي والله لأسعدك طول عمرك وأصيرلك خاتم باصبعك بس لاتتركيني الله يخليك ..
ياويلي لو هي طلبت الفراق .. وش بسوي ؟؟
هز راسه بالنفي .. ماراح أخليـــــــها .. ! ماراح أرضى .. أفا عليك تركي شهالأنانية الي فيك ؟؟ مو من حقك تعيشها معاك وانت ينقصك شي يهز حياتك .. !
أستغفر الله العظيم وأتوب إليه .. يااااالله حلها من عندك ..
ظل يمكن ساعه أو أكثر وأهو ضايع بمتاهات حيرته ولوعته ..
عقد حواجبه بضييييييق يوم وصل لمسامعه صوت أنينها وهي تبكي .. !! دور وجهه للجهة الثانية واهو يتنهد بألم .. كل شهقة تشهقها تطعن كيانه .. كل أنين تونه يكوي قلبه .. ! شالي تفكر فيه طول هالوقت ولوين وصلت ؟؟

اتعدل بقعدته واهو يحس انه شوي ويصرخ ويقولها بـــــــس ! الا دموعك عبير ..

فتح فمه كنه بيقول .. يمكن كان بيقول أي شي ولا انه يسمع بكاها ويسكت .. من متى يتركها تبكي واهو بعيد عنها وعاقد ذراعينه بعجز ؟؟
جا يبي يوقف بس اتيبس مكانه يوم سمع صوت يبين انها وقفت عن البكي وكنها قامت من مكانها ..
قعد يراقب الباب لحظات وسمع صوت خطواتها تقرب من الباب وشوي وشافها دخلت ..!

اتعلّقت أنظاره فيها وهو يتأمل وجهها الأحمر وينقل بصره بين عيونها .. وقبل مايتحرك أي حركة مشت عبير بسرعه لعنده وقعدت جمبه ملاصقة فيه وضمــــــته واهي تقول من بين دموعها : ليه ياتركي .. ليه حرام عليك ؟؟
لمها تركي بذراعيه أكثر واهو يقول بخنقة : لا تلوموني عبير مو بإيدي الي صار ؟؟ هذا قضاء ربك !
أبعدت عبير راسها ووجهها صار مقابل وجهه وقالت بهمس : أنا ماسألك ليه انت مريض .. ولا أبكي عشانك مريض .. ولاني مجروحة ومصدومة عشان هالسبب أبد !
تركي : ............ أجل ؟
عبير : ليه ماقلتلي من زمان ؟؟؟ ليه قاعد طول هالسنين تعاني بروحك ؟؟ ليه كتمت هالشي بصدرك وعيشت نفسك بعذاب وصراع كان ممكن ينتهي قبل مايبتدي لو انك قلتلي!!
سكت تركي لحظات يحاول يستوعب كلامها .. مصدومة وتبكي الحين مو عشاني مريض ..؟؟ عشان ليه كنت أعاني لحالي .. وأتعذب لحالي .. طول هالفترة ؟؟
قال والحيرة بعيونه : ولو قلتلك ..... كنا بنتعذب ونعاني سوى .. خليتك انتي تتهنين بدل ما أصدمك من بداية حياتنا .. كنت بصراحة خايف من ردة فعلك خايف تتركيني ..
عبير : لأنك مجنوووووووون .. تدري عن هالشي ولا لاء ؟؟
ابتسم تركي وياحلو هالكلمة على قلبه .. دامها منها وبهالوقت ..
عبير كملت : مجنون لأنك حسبتني متهنية طول الفترة الي راحت لاني مادري عنك .. تحسبني عايشة بالعسل ومتهنية وأنا أدري ان في شي مخبيه عني ؟؟ شي معذبك وشي مكدر خاطرك .. طول الوقت أقول ياربي شالي صايبه .. شالي هاد حيله .. شالي مضايقه .. ؟ تدري لو قلتلي عن هالشي من زمان كان ارتحنا احنا الاثنين
تركي واهو مضيق عينه فيها : قصدك تعذبنا ..
عبير : لالالالا ياقلبي مو اتعذبنا .. كان ارتحنا واتهنينا لأني بامحي فكرة الفراق من بالك لأنها مو بكيفك .. لايكون انت من النوع الي يقول خلاص يابنت الناس عيشي حياتك وعندك الخيار تقعدين معي ولا تبعدين ؟؟
تركي : لا حياتي انا مو من هالنوع .. انا أبيك .. وأبيك ترضين فيني بعيوبي تستمرين معاي .. وغصب عليك بعد !
عبير بضحكة : لا والله ؟ وان قلتلك مابي ؟؟
تركي : يرضيك أموت باليوم ألف مره عشان غيابك .. أهون ياعبير ؟؟
عبير بتنهيدة : ياعيون عبير وحياتها وفرحتها وحزنها ودموعها بعد .. لأنك ماتهون علي زعلت الحين وبكيت وانصدمت كيف ساكت طول هالفترة ماشاركتني عذابك الي كان بانهيه من حياتنا من زمان .. ليه عذبت قلبك وعذبتني معاك مدة طويلة ماريحت خاطرك وريحتني ..؟
تركي : أشياء كثيرة منعتني عبير .. خوفي من ردة فعلك ولا أملي ان الموضوع ينحل ومايحتاج أقولك ولا خوفي أقتل أحلامك من أولها .. يعني أشياء كانت تعكسني بكل مره أفكر أقولك والي صار صار ياقلبي .. وهذا أنا وقلتلك .. مابي توهميني انك عادي ومايفرق معك لأن هالشي مستحيل !
عبير : طبعا مستحيل .. ماراح أكذب عليك وأقولك ماهمني يكون عندنا طفل يربطنا وأحس بشعور الأم زي مانت ودك تحس بشعور الأبو .. اكيد يهمني بس اهي شغلة وحده ياتركي اذا الطفل الي اتمناه ماجا منك وصرت انت أبوه مابيه !! انا ماتمنيت ولا حلمت بطفل الا عشان يعيش بيننا ويربط بيننا أكثر ويقوي علاقتنا أكثر .. وأملنا بالله كبير .. الحين ولا بعدين .. ربك كريم ومايخيب أحد ..
ضمها تركي أكثر لين صار أنفه يلامس أنفها وهمس : توعديني حياتي يكون هذا قرارك طول العمر ؟؟
عبير وعيونها مغرقة بالدموع : أوعدك حبيبي ..
تركي : حتى لو .. ماكان في أمل علاج ؟؟
عبير : حتى لو .. انا باستمر معاك مو لأني مأملة بالعلاج .. بظل معاك لجلك انت ياتركي ولجل حبنا ولجل الوعد !
باسها تركي من قلب متولع بكل شي فيها .. وقال : ويلوموني فيك ! أحبـــــــــــك عبير ..
عبير : وأنا أحبك ياقلبي بس أبي منك انت وعد ..!
تركي : أوعدك بالي تبين .. انتي آمري ؟
عبير : أوعدني ماااااا تخبي عني شي مره ثانية .. تشاركني بكل صغيرة وكبيرة بحياتك نفرح بكل شي سوى ونحزن بكل شي سوى .. !
ابتسم تركي على طلبها وقال يبي يناكفها : لا عاد .. في أشياء مهما كان انتي مايصير تعرفينها ..
أبعدت عبير عنه واهي عاقدة حواجبها وقالت بزعل : تركي وبعدين معاك ترا والله أزعل ؟؟
تركي : وتسحبين وعدك ؟؟
عبير : مالك ومال وعدي هذا مو عشانك انت بس .. عشاني انا الي ماقدر على فراقك مالت علي ..
تركي : ههههههههههههههههه لا والله مالت على عدوينك مو عليك يابعدهم كلهم ..
ماردت عبير ولفت وجهها على الجهة الثانية انها زعلانة ..
تركي بضحكة : والله عجيبة انتي ياعبير أمور أتوقع انها بتزعلك وتكدر عليك أشوفك معها عادي .. وأمور تااافهة تقلب مزاجك !
عبير : نفسية مريضة عاد الله بلاك !
تركي : شدعووووة عبير حياتي .. يالله عاد أمزح معاك أنا .. ولا انتي اتذكري بحياتنا الي عشناها كلها عمري خبيت عليك شي غير هالموضوع .. ؟؟
سكتت عبير شوي واهي تسترجع .. عمر تركي ماخبى عنها شي حتى الأمور التافهة الي تحصله مع الناس وبالشغل يقولها ويحكيها .. ابتسمت ولا ردت ..
ضحك تركي وقال : شفتي ؟؟ ومع ذلك أوعـــــــدك حياتي ماخبي عليك ولا شي .. وأقولك عن كل صغيرة وكبيرة لين تملين انتي وتقولين بس عاد ترا زودتها ..
ضحكت عبير ووقفت واهي تقول : لا صدقني مو قايلة (( ومشت عنه بدون سبب محدد .. واهو طالعها واهي تبتعد وتروح للجناح وتركها على راحتها تروح وتجي ..

ان كان ابتسمت وضحكت بوجهه مو معناه ان صدمتها تلاشت .. عبير مو من النوع الي تظهر كل شي وتكدر خاطره وتقلقه عليها ..
قام وخذا ملابسه ودخل الحمام واهو يتمنى اللحظات الجاية تمر وتنتهي بسرعه ويسلكون حياتهم من جديد وبشكل جديد ..

سمعت عبير صوت الحمام يوم اتسكر وبعدها بشوي سمعت صوت دش الموية ..
رمت نفسها على الكنب واهي تسترجع كل الي دار بينهم اللحظات الماضية ..
لقت نفسها تضحك وعيونها موسعة بصدمة وتقول : خلاااص ماعاد أحلم بنونو .. ههههه معقول ؟؟ .. (( اتجمعت الدموع بعيونها ورفعت ركبها وضمتها بذراعينها .. يارب انت كريم وماراح تخيب راجينك .. يارب يارب ..
سندت راسها على ركبها وتركت المجال لمدامعها تنزل وتغسل جروحها .. مو قادرة تستوعب هالحقيقة الي كان يراودها الشك فيها بعض المرات بس تحاول تنفيها .. هالحين صارت واقع يصرخ ويتردد صداه بكيانها .. !!
رفعت راسها واهي تعصر باقي دموعها .. تحس الضيق يخنقها .. يالله اشرح صدري مابي أبين لتركي صدمتي وضيقي يارب ساعدني ..
قامت بسرعه قبل مايطلع تركي ولبست شرشفها وكبرت وصلت ركعتين لله وصارت تدعيه من خاطر ان الله يتمم عليهم بالسعادة ويلهمهم الصواب وينزل الرضى بقلبوهم ويبعد عنهم السخط والكدر ..

قامت وبدلت ملابسها .. وشوي وطلع تركي من الحمام ومشى لعندها وانتبه لوجهها الي مبين شكثر كانت تبكي .. ابتسم بحنية واهو يدري بخاطره انها تحاول تخبي عذابها عنه زي ماتعود منها دايم ! قرب منها وباس جبينها وقال : تبين نطلع مكان ؟
عبير : على راحتك ..
تركي : يالله بصلي ونطلع ..
هزت عبير راسها واهي تحاول ترسم ابتسامة ناعمة على شفاتها .. مشى تركي عنها وفرش سجادته وكبر وصلى .

()
كل منا قلبه على الثاني ..
لو ضحك واحد .. " فرح وتبسم الثاني "
ولو انجرح وحزن واحد مننا صرخ :
آآآه يعلني فدى نصفي الثاني ..
احنا ترى غير البشر !!!
احنا ترى " تومين "
الواحد مننا روحه وحياته رهن للثاني
()


aomroena غير متواجد حالياً رد مع اقتباس

قديم 05-08-1431 هـ, 10:21 صباحاً   #28
aomroena

محررة
 
تاريخ التسجيل: 29-04-1428 هـ
المشاركات: 1,972


دق جوال عبير هالوقت وماكان لها خلق ترد لو ما إن الرنين كان خاص لفتون ..

اتنحنحت تحاول تعدل صوتها ومسكت الجوال ومشت لصالة الجلوس وردت : هلا حبيبتي ..
فتون بمرح : هالووووووووووووو بيبي .. شلونك عبير ؟
عبير : الحمدلله .. شلونك انتي ؟
فتون بلا مقدمات : ليييه تبكين شفيييييييييك ؟؟
عبير : بسم الله .. لا أبكي ولا شي ..
فتون : لاتكذبين اعرف صوتك انتي بدون ماتبكين كنك مزكمة مو عاد اذا بكيتي تنسد خياشيمك مره وحده ..
عبير : هههههههههههههههههههههه يخس ابليسك ضحكتيني وانا مالي خلق ..
فتون : وليه مالك خلق عبير رحتوا السوق اليوم ؟؟
عبير : ايه ولفلفنا وتعبنا يمكن عشان كذا تعبانة ..
فتون : أهاااااااااا أبوك يالنصب ! عبير بتقوليلي شفيك ولا ترا بدق على تركي !
عبير بتنهيدة : فتون خلاص بعدين اقولك .. الحين تركي هنا ..
فتون : يعني فيك شي ؟؟
عبير تحاول ماتبكي : ايه .. خلاص بعدين ..
فتون : يابعد عمررررررري انتي وربي هالساعه بس افكر فيك حاسة ان فيك شي لايكون انتي توأمي بس انا عمّرت ببطن امي ؟؟
عبير : هههههههههههههههههه اقول اسكتي يالخبلة عاد التوائم يحسون ببعض لهالدرجة ؟
فتون : اي والله وحتى الي يحبون بعض حيل يحسون ببعض اذكر انا وعهود كنا كذا نحس ببعض دايم .. (( وبتنهيدة : آآآآآه يرحم أيامك ياعهود ..
عبير : مانسيتيها ؟؟
فتون : ابد والله .. شلون أنساها واهي كانت اختي الثانية .. ولادري وش بخاطرها علي الحين
عبير : ان كانها جد تحبك وتغليك وتعتبرك اختها المفروض ماتلوم ظروفك ولاتشيل عليك ابد ..
فتون : ........... أتمنى !

()()

همـــســ ــــ ــــ ـــــ ــــــ ـــة

لكل صديق .. وصديقة
فرقتهم الدنيا .. بلا مقدمات
فصلت بينهم .. آلاف المسافات
أحرقت قلوبهم .. دموع وآهات
لم يكن الفراق بأيديهم ..
بل تحت
ضغوط
وتحديات

كم جميـل أن تبقى بخواطرنا أحلى الحكايات ..
فقط أجمل الذكريات

وأن نلمس العذر لتلكمُ الصديقات
وندعوا لهن بخالص الدعوات

()()

عودة * _ ^

فتون بتنهيدة : آآآآآآه يالمحظوظة لاتقولين والله اني أدعي لعهود ليل نهار بس هذي الدنيا وسواياها
عبير : ياقلبي الله يعيننا عليها ..
فتون : طيب عبير كلميني اول ماتفضين والله قلقتيني عليك بعرف شفيك ..
عبير : لاتقلقين ياقلبي .. انا الحين بطلع مع تركي وبكلمك بعدين ان شاء الله ..
فتون : أوووووووكي ياقلبي أستناااك .. باااي ..

سكرت فتون واهي تحس بالقلق .. عبير من النوع الي مايحزنها أي شي ولاتزعل من أي شي .. شكل فيها شي كبير ياقلبي عليها .. يالله ان شاء الله أعرف قريب وأحله لها عاد مصدقة عمري انا أعرف أعالج الصدمات ! يالله ان شاء الله تطلع وتتونس ..
ياسلام هذا واهي كانت بالسوق بتطلع الحين بعد ؟؟ شحالي انا الي من اليوم بالبيت لاطلعت ولا رحت مكان !! لا والله بطلللللللع .. رمت الجوال وفزت من مكانها وركض على غرفة نومها ..
فتحت الباب ولقت فيصل على مهو عليه من كم ساعه نايم على ظهره ومغطي راسه بالمخده من كثر مازعجته فتون واهي تصحيه .. فتحت النور وقالت وهي تمشي للمكيف: فيصل خلاص باستخدم معاك أساليب ثانية ..(( وصكت المكيف .. ومشت وطلعت فوق السرير وسحبت الغطا بقووووووة من فوقه ..
فيصل ووجهه مدفون تحت المخدة : فتون اعقلي ..
فتون : ليه انت خليت فيني عقل؟؟
وجرّت المخدة من فوق وجهه واهي تقول : فيصل قووووووم
فيصل واهو مسكر عيونه بقوة : افتحي المكيف وسكري النوم وبقوم ..
فتون : هههههههههههه لا حبيبي انت تحلم ..
وصارت تنط على السرير بقوووة واهي تغني : فصووول حبيبي فصووول .. فصول حبيبي .. فصووول حبيبي فصووول .. فصول حبيبي ..
فصوووووول فصوووووول
قوم اقعد من النوما .. قوم اقعد من النوما .. يافيصل فصوووولي ..
فيصل : يووووووووه يافتون اهجددددددددي ..
فتون : مو هاجدة لانك لازم تقوم وتطلعني بعد ولاّ بخلي تركي وعبير يمرون علي !
فيصل : كنتي تصحيني عشان اقوم أصلي اتحولت الدعوة لطلعة ماشاء الله ؟
فتون : ايه قوم صلي وطلعني خلاص فيصل شوف كم لك نايم وتاركني وربي انا كسرت خاطر نفسي وانت ماهتميت ..

اتأفف فيصل وفرك عيونه وفتحها وشاف فتون واهي واقفة قدامه على السرير بفستان شباحات ليموني .. ماسك على جسمها لين الركبة .. ومطلع شكلها طفلة واهي حاطة يدها على خصرها ومنزلة راسها على الجمب وتطالع فيه ..
كان بيهزأها على ازعاجها بس ضحك بخاطره عليها وقال : الزوجة الحبوبة تصحي زوجها بهدوء .. ببوسة .. تخليه يقوم واهو رايق مو منزعج ومنقرف !
شهقت فتون وقالت : الحين انت منقرف مني ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فيصل : مو منك .. من هالصحيان ..
فتون تهز راسها بغرور : انا ماعطي بوسات لواحد نايم مو حاس فيني ..
فيصل واهو يطالعها من فوق لتحت : وهذاني صحيت !
فتون : برضو نصك نوم ومالك خلق .. قوم صحصح وصلي وطلعني واذا رجعنا لك الي تبي ..
فيصل : يقطعها من مذلة !!! يالله وخري بس لاني قايم ولافيه طلعة ..(( وقلب على الجهة الثانية ورجع المخده فوق راسه ..
فتون بزعل : فيصــــــــــل يالله عاااااااد ..
فيصل : سكري النوم وافتحي المكيف واطلعي ..

جت فتون ترد بس سكتت وصارت تطالع فيه وتفكر بكلامه ..
ودها تبوسه .. بس شي يمنعها .. ولا اهي ودها تصحيه بحب مثل مايبي بس شي يصدها .. يمكن غرورها .. عنادها ..
كم مره كانت تتأمله واهو نايم ودها تقرب منه .. بس خوفها من انه يصحى ويحس فيها يرددها .. طيب ليه أنا أكــــــــــابر ؟؟ ليـه مابيه يحس بحبي له وجنوني عليه ؟؟

نزلت بهدوء من فوق السرير وفتحت المكيف وسكرت النور وطلعت وسكرت الباب !
انتبه فيصل لحركتها وانسحابها بهدوء واستغرب .. أبعد المخدة عنه ودورها بعيونه يحاول يخترق الظلام يمكن مسوية مقلب يمكن تمزح معاه .. فتح الأبجورة بجبمه ومالقى لها أي تواجد !
عقد حواجبه مستعجب .. مو من عادة فتون تزعل ولا تطلع بدون ماتجننه مثل كل مره !!
أخذ جواله يبي يطالع الساعه .. إلا رن فجأة .. !

بنفس اللحظة كانت فتون تدور بالصالة والجوال باذنها قررت تتصل فيه وتسوي حركة داااااااااايم كانت تفكر فيها وتأجلها .. !!
والحين حست ان جا وقتها يوم ارتخت مشاعرها فجأة وأخذها الحنين له واهي تحس انها شوي وتنفجر من مشاعرها الي كابتتها طول هالفترة !
وأكثر من مره بتعليقه عليها تبينله ان بقلبها مشاعر شوي وتفجرها ويضحك عليها وعلى قوتها بالكتمان !

رد عليها وصوته مبين انه مبتسم : هلا ..
فتون : هلا حبيبي صحيت ؟
فيصل : ايه وأحد يقدر ينام مع هالازعاج ..
تجاهلت فتون رده وقالت بدلع : فيصل .. أحس اني بانفجر !
فيصل لو ماصوتها الرايق والي فيه شبه ضحكة .. كان فهم انفجارها من الضيق ولا الزعل .. بس شي بصوتها خلاه يفهم انها تقصد شي ثاني وقال : أوكي نفسي عن عمرك .. طلعي الي بخاطرك مع اني أترقب هالانفجار من زمان .. !
فتون: اوكي ودي .. بس مادري شلون .. ماحس اني أقدر!
رجع فيصل راسه لورى واهو مبتسم .. وقال بصوت هادي اقرب للهمس واهو يتخيلها قدامه : اول شي اقعدي .. بعدين خذي نفس .. ولا تترددين .. لاتفكرين كثير .. غمضي عينك .. واتكلمي ..
فتون سوت الي قاله وغمضت عينها واهي تسمع صوته كنها أول مره تسمعه .. وقالت بهيام : فيصــل أنا ...
فيصل بهمس : .......... لاتترددين !

فتون : .............. أحبـــك .. !
ودفنت وجهها بمسندة الكنب واهي تحس وجهها مولع زي النار ..

*................. صمت ................*

لحظات من الصمت سادت بينهم مايقطعها الا صوت أنفاسهم الملتهبة ..

وبعد لحظات قطعت فتون هالصمت واهي تقول بنعومة : شفيك سكت ؟؟
فيصل كان مغمض عينه وعاض على شفته يسترجع صدى كلمتها وقال بهدوء : معليه مو قادر أستوعب بليز عيديها مره ثانيه !
ضحكت فتون واهي تحس وجهها شاااب ضو وقالت : ليه مو قادر تستوعب ؟؟؟
فيصل : الحين انتي .. بجلالة قدرك .. وعلو مقامك .. تقوليلي أنا .. أحبك ؟؟
فتون واهي يالله يطلع صوتها : ههههههههههههه ايه حبيبي وليه ماحبك .. ؟؟ والله أحبـــــــــك .. وأموت فيك بعد !
فيصل ماتحمل وصرخ : ياويل حااااااااااالي ذبحت قلبي ياناااااااااااااس ..
فتون : هههههههههه اسم على قلبك حياتي ..
فيصل : لا ماقدر على هالكلام مره وحده .. أنا جاي ..
فتون واهي تضحك : فيصل ماشوفك الا بعد ماتصلي ..
فيصل : أستغفر الله العظيم .. الله لايشغلنا الا بطاعته
فتون : هههههههههههه آمين
فيصل : بصلي وأطلع لأني ان طلعت وشفتك مدري وش بيصير !
فتون بدلع : انتظرك على جمر .. باااي

سكرت ورمت الجوال جمبها واهي تتنهــــــــــد بارتيااااااح ..
قلتها .. قلت أحبك .. شلون قلتها كيف طلعت مايهم ..
المهم قلتهـــــــــــا
أحبك .. كلمة من أربع حروف شكثر كانت مثقلة على صدري .. تطلع من أعماق قلبي وتضيع من شفاتي .. كلمة أخيرا طلعت وخلفت بعدها مئات الكلمات .. لو حكيت وحكيت .. ماظن بينتهي الحكي .. آآآه ملكتني فيصل !

بعد عشر دقايق طلع فيصل ولقاها قاعدة على الكنب بميلان والحمار معتلي وجهها ماكان يشوف هالحمار الا اذا عصبت ..! بس هالمره مبين انه من الحيا .. ومشاعرها الثايرة ..

قعد جمبها وسحب الريموت من ايدها ورماه .. قرب وجهه منها ومسك دقنها ورفع راسها وطالع بعيونها وقال : يامجننتني انتي .. قوليلي من متى ؟
فتون وقلبها يدق بعنف : من زماااان ..
فيصل : زمااان ؟
فتون بضحكة تغني : زمااااااااااااااان ..قلبي استحلاك من زمان ..انت الأحلى كنت تكوووون بالعيون واشتاقوا لعيني .. مجنون وصرنا اتنين هههههههههههه ..
كانت ضحكتها كنغم موسيقي بهاللحظة .. قرب فمه وباسها وياكثر ماباسها بس هالمرة يحس بوسته غير .. قلبها وقلبه غير .. شعور غير لما تحس ان الي قدامك يبادلك نفس الشعور .. ويعبرلك عن هالشعور ..

حس الدنيا من حوله تبرق .. تتوهج وهج .. مايشوفه غيره اهو وفتون .. وده يحضنها ويحضن معاها كل فرحة .. وكل بهجة .. وكل حب .. وينسى بعدها الدنيا وسنينها .. سنين الشقى والدموع .. ينسى الألم .. وينسى الجروح .. والليالي الي بعثرت بقايا الروح .. دام قلبه احتضن قلبها .. واحتضن الوجه الصبوح .


*******

طلعت من الغرفة تسبقها كرشتها واهي ماسكة ظهرها وتنادي : أنـس ..
كان أنس يشتغل على اللاب توب ورد بدون مايلتفت : هلا ..
منى : يالله تعال اتعشى ..
أنس وعيونه على الشاشة : يالله ..
ظلت منى واقفة مكانها لين التفت أنس وقال : شفيك واقفة روحي اقعدي الحين جاي !
منى : مافيني أقعد وأرجع أقوم مره ثانية أناديك .. بوقف هنا عشان اذا تأخرت ناديتك مره ثانية ..
وقف أنس فجأة واهو يقول : هذاني قمت ..
ابتسمت منى ومشت ومشى وراها .. وقعدوا على طاولة الأكل الصغيرة ..
سمّى أنس بالله وبدا ياكل .. ومنى تلعب بالملعقة وتعبيها على شوي شوي ومبين ان مالها نفس ..
طالع أنس فيها وقال : ليه ماتاكلين ؟
منى : آكل ..
أنس : أكل العصافير هذا تسمينه أكل ؟؟ كلي غذي ولدي مابي يطلع نتيفة ..
منى : اهاااا يعني هذا الي هامك ولدك وبس ..؟؟
أنس باستهبال : لا يعني وانتي بعد لو تاكلين وتستصحين عشان يصير فيك حيل تشيلين ولدي هالشهرين الباقية ..
منى : ردينا لولدك ؟؟ والله ماكنك قلت شي !
أنس : هههههههه شدعوة منوووو تغارين من ولدك انتي ..
منى : ما أغار بس اهتم فيني مثل ماتهتم فيه على الأقل
أنس : تنكرين انك تهميني ؟
منى : لا ماأنكر .. بس ودي تبين زي ماتقول عن ولدك ..
أنس : ياعمري أنا ماهتميت وفرحت بهالولد الا لأنه من حبيبتي منى الي مكانها قلبي وفوق راسي ..
ابتسمت منى بحبـور وقالت : فديت هالراس وراعيه ..
أنس : كلي يامنى والا تبيني أأكلك بنفسي ؟؟
منى استحت وقالت : باكل باكل بس بقولك شي ..
أنس : هلا
منى : بكرا بنادي البنات يجوني .. صارلهم كم يبوني أجتمع معاهم وانا مافيني حيل أطلع وأتجمع بقولهم يجوني البيت
أنس : حلو ..وبتقعدينهم هنا ولا بمجلس أهلي؟
منى كان خاطرها تقعدهم بجناحها عشان ياخذون راحتهم وقالت تبي تشوف وجهة نظره : فيه مشلكة لو قعدتهم هنا؟؟
أنس : لا مافي .. بس مو أحسن تقعدين ضيوفك بمجلس ؟
منى : لا أنس مو ضيوف ذولا أمون عليهم خواتي وخواتك وبنات خالتي ..
أنس : والله على راحتك يامنى سوي الي تبين

ارتاحت منى واهي ماتبيه يفهم انها بتنعزل عن بيت أهله..

وقف أنس واهو يتحمد على النعمة وقال واهو يمشي للحمام : ايه و وش بتقدمينلهم لاتقولين من زود الميانة مو مضيفتهم ؟؟
منى بضحكة : لا عاد مو لهالدرجة بس مافكرت ..
أنس : اذا بغيتي أي شي قوليلي ..
هزت منى راسها ودخل أنس الحمام .. واهي على طول قامت بحماس وأخذت جوالها ومشت للكنب وقعدت وصارت تتصل بالبنات وحده وحده تعزمهم ..

طلع أنس من الحمام وشافها واهي تكلم وتضحك بالجوال .. تركها ورجع للاب توب يكمل شغله .. بعد دقايق جت منى ووقفت عنده وقالت : أنس مطوّل ؟
أنس : شوي ليه ؟
منى : ودي أقعد معاك قبل ماانام ..
أنس : خلاص عزمتي البنات ؟؟
منى : ايه والي ماردوا أرسلتلهم مسج ..
أنس : أحسن شي ..
مشت منى وقعدت على الكنب الصغيرة الي بجمب اللاب توب .. وصارت تطالع بملامح أنس المكتسية كل جدية وجمود واهو يشتغل .. فجأة طالع فيها بطرف عينه ووجهه ثابت على الشاشة ..
ابتسمت منى من نظرته واهو لانت ملامحه شوي ..

شافها تتثاوب وحس انه طوّل واهو تاركها ومنى اتعوّدت من عشرتها معه انها ماتزن فوق راسه لايعصب ويبطّل يسوي الي تبيه .. لذلك ظلت قاعدة تنتظره بهدوء بعد ما أبدت رغبتها بالجلوس معاه .. لين سكر اللاب توب ودور الكرسي وقال : سكرت عشانك والله .. ولا هالشغل يسحب وراه ألف شغلة ..
منى : ياعمري الله يعينك ..
وقف أنس واهو يقول : امشي نقعد هناك ..
طلعوا من الغرفة وقعدوا بالصالة وأنس قال : يووووه نسيت أرسل ايميل لسعود
ابتسمت منى وماعلقت ..
أرخى جسمه ومد رجله واهو يكمل على نفسه : اذا قمت الصبح بارسله ماعاد لي خلق الحين ..
منى : أخباره سعود من زمان مدري شي عنه ولا عن زوجته ..
أنس : تمام الحمدلله .. طيب اعزميها بكرا فرصة ..
منى : اممممم مدري .. علاقتها مو ذاك الزود مع عبير وفتون وحنا نبي نستانس بدون توتر !
أنس : أكره شي عندي لاختربت علاقة المرة بأهل زوجها وخواته ..
منى : مرات تكون بسببها مو بسبب أهل الزوج ..
أنس : وين ماكان السبب .. المفروض يفهمون انهم أهل وان مرة ولدهم وحده منهم ويتحملونها واهي تتحملهم يعني يكون شي متبادل من الطرفين ..
منى : صح .. انا الحمدلله ربي رزقني بحماة لو أدور العالم مالقى زيها ..
أنس بابتسامة : واهي ربها أنعم عليها بمرة ولد مامثلها بهالدنيا ..
منى بدلع : بس إهي ؟
أنس : إهي والمحظووووظ ولدها .. بس يالله عاد لايكبر راسك علينا شيطلعه من الباب .. احنا بحلانين بهالكرشة مو عاد يجينا الراس ترا ماله غير الكسر !
وسعت منى عيونها فيه بصدمة ! هذا الي قلب فجأة بس ماقدرت تسكت : :ههههههههههههههههههههههههههههه هههههه انت مااااااتقدر تكمل احسانك ههههههههههههههههههه
ضحك أنس .. وبكذا مضت ليلتهم ماتختلف كثير عن باقي لياليهم ^ _ ^

::

بالغــــــــد

طلع أنس من مكتبه بالشركة متوجه للبوابة .. وقبل مايطلع انتبه لسعود وخالد واقفين آخر السيب .. أشر لهم بإيده وأهو يقول : مسا الخير ..
أشروله بإيدهم ومامشوا .. حس أنس ان بينهم موضوع مهم تركهم وطلع .. مشى للسيارة وأهو يطلع جواله ودق على منى ..
بعد شوي ردت : أهليـــــن ..
أنس : هلا منى شلونك ؟
منى : بخير الحمدلله .. انت شلونك طلعت ؟؟
أنس : ايه توني .. بغيت أسألك تبيني أمر أجيب شي لعزيمتك ؟؟
منى : والله ياقلبي ودي .. احس مافيني أقوم أسوي شي ..
أنس : ماقلتلك اذا بغيتي شي قوليلي ؟؟
منى : الا بس مابغيت أتعبك وانت توك طالع من الدوام ..
أنس : ليه أنا باطبخ ؟ بمر آخذ كل شي جاهز وخلاص ..
منى بمرح : أوكي حبيبي (( وقالتله الشغلات الي تبيها كلها ووافق وأول ماسكر منها وركب السيارة دق جواله ..

رفعه ولقى سعود المتصل ..
رد واهو يشغل السيارة : هلا سعود ..
سعود : هلا وين رحت ؟؟
أنس : رحت لسيارتي بعد وين بروح ؟
سعود : بس انت شايفنا شدعوة أشرت وطلعت ؟؟
أنس : ياخي انت وأخوك تسولفون لحالكم أحشر نفسي بينكم ليش ؟
سعود : مالت عليك اذا سويت راعي ذوق .. يعنى أنا بخبي عليك شي ؟؟
أنس : يمكن سالفة ماتخصك انت تخص أخوك ..
سعود : اقول يالحبيب لاتعيدها بس .. وقولي شعندك اليوم ؟؟
أنس : ناشب فيك أنا اليوم مطرود من البيت ..
سعود : ههههههههه أجل طاردينك أهلك شمسوي ؟؟
أنس : ابد ماغير منى عازمة البنات وتبي تقعدهم بالجناح .. ومالي مكان ..
سعود : وليه مايقعدون بمجلس أهلك وانت ارتاح بجناحك
أنس : حسيت ان خاطرها تقعدهم بالجناج يبه كيفها عاد هي مو كل يوم تعزم خلها تسوي الي تبي هاليوم ............ ^ _ ^ وهـ بس فديت قلبك أنوس .. ^ _ ^
سعود : خلاص أجل تعالي البيت بسولف معاك شوي ..
أنس : ان شاء الله ..
سعود : سلام ..

راح أنس للمحلات الي تبيها منى واشترى الأغراض الي طلبتها ورجع البيت ..

مر الوقت بسرعه لين جا المغرب وطلع أنس لسعود ..

ومنى كانت بجناحها تضبط آخر الحوسة الي لابد يخلفها أي رجال بعد مايطلع ..

بعدها قعدت على الكنب ودقت على لينا أخت أنس .. وشوي وردت عليها : هلا منايا ..
منى : هلا لينا وينك ..؟؟
لينا : جوك البنات؟؟
منى : لاتوهم بس لايكون تنتظرينهم يجون عشان تشرفينا حضرتك؟
لينا : والله يامنى شوفيني لابسة وقاعدة أصحي بهالسلطان مو راضي يصحى ..
منى : ياسلااااام يعني شلون بالله .. متى بيتكرم ويصحى ويجيبك ؟؟
لينا : مااادري عنه ياشيخة رافع ضغطي طول الليل سهر ويروح الدوام مواصل ويجي ينام النهار كله ..
منى : يالطيف شهالحال المقلوب وعلى ايش يسهر .. ؟؟
لينا: أسهر معاه انا بس حدي ثنتين ثلاث بالكثير وانام واهو يقعد على النت للصبح !
منى : يوه لينا مو حلو كذا حاولي تغيرينه
لينا بتنهيدة : عجزت ياشيخة والي قاهرني اني من أمس قايلتله بطلع ويوم جا من الدوام ذكرته وشوفي الحين مو راضي يقوم ..
منى : آآآآآخ من هالسلطان هذا .. بس بيني وبينك حاله هذا أزين من قبل يوم كان أغلب وقته برا ..
لينا : ذاااااااااك أول الحين خلاص اتعلق هههههههههه
منى : : هههههههه أبوك يالواثق .. يالله يالينا تذكرين يوم كنتي تبكين أيام الملكة وتقولين مابي ولد عمي ليه يغصبوووني .. وأقولك يابنت الناس بتحبينه مع الوقت ويحبك .. تقولين لالالالالا والله يوم قالي أحبك بغيت أسطره !
لينا : هههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههه لالالالالالالالا كذابة انتي ماكنت أقول كذا
منى : هههههههههههه تنكرين الحين ؟
لينا: آآآآآآآآآخ الحين انا الي أقول أحبك وأقول كل شي ولا حس اني أوفيه ..
منى : ياقلبي الله يخليكم لبعض .. (( وبعصبية : بس والله سخيف روحي الحين عنده صارخي وجننيه خلي يصحى غصب ويجيبك ..
لينا : ههههههههه طيب ..
دق جوال منى وقالت : يالله ياعمري معاي خط باااي

سكرت منها وردت ألاهي مرام وصلتها إهي وفتون مع بعض وطلعوا رجالهم بسيارة وحده .. وبعدهم جت حنان .. وعبير.. وبالأخير شرفتهم لينا واجتمعوا كل البنات ..

طول القعدة وعبير تحاول تنسجم بالحكي معاهم وتعيش أجواء المرح والضحك وتنسى الي فيها .. يمكن أوهمت الكل ان مافيها شي بس ماقدرت توهم فتون الي عارفة طبع اختها الكتوم ..
قامت فتون وقعدت جمب عبير واهي تقول : يابنت شفيك ؟؟
عبير وعيونها على البنات : اسكتي بالله يعني بقولك الحين ؟؟
فتون : ايه يالله قاعدين يسولفون محد منتبه ..
عبير : ولو مابي يشكون ان فيني شي اصلا..
فتون قربت من راسها وقالت : طيب بس قوليلي هو شي صاير بينك وبين تركي ؟؟
عبير : ايه .. بس مو مشكلة ..خبر قاله وضيق صدري ..
فتون : وشووووووو ؟؟
عبير واهي تدفها بكوعها : انتي لاتجرين الكلام غصب قلتلك بعدين فتون ..
فتون بعناد : طيب رؤس أقلام واشرحيلي بعدين ..
عبير : لاحول ولاقوة الا بالله ..
فتون : يالله قوليلي عشان بحكيك آكشن صارلي مع فيصل البارح .. !
التفتت لها عبير وقالت : ياكثر آكشناتكم انتوا مو شي جديد ..
فتون بحبور : لالالالالالالا ياعبير آكشن أمس غير غير آكشن رومانسي يجنن ..
عبير واهي رافعة حواجبها : صدق ؟ هههههههههههههههههههههههههههه حركات فتون تطورنا !
فتون واهي تسبل عيونها : أمس حسيت أخيرا بأنوثتي ..
عبير : هههههههههههههههههههههههههههه شوقتيني قوليلي شصااار ؟

التفتوا البنات لضحكهم وقالت مرام : شعندهم خوات رجلي يتسرسرون ؟؟
فتون لمت كتوف عبير وقالت بغرور : مو كل شي ياخت رجلي لازم تعرفينه ؟؟
منى : والله ياخت رجلي انتي ببيتي ومن قوانين هالبيت ماتخبين عن أهله شي !
مرام : ولا عن ضيووووفه ..
فتون : خوات رجلي فزعوا لبعض .. فديت قلب أخوهم..
ضحكوا عليها .. وحنان قالت : لايسمعك فيصل ينخبل واهو منخبل بدون شي ..
فتون بهيام : يابعد عمري يافيصل ..
مرام : ههههههههههههههههههههههههههههه شعندك هايمة بفيصل الحين
فتون مسكت قلبها وهي تقول باستهبال : خلاااااااااااص لاتقولون اسمه كثير أتعب أنا !
ضحكوا عليها وخذتهم باقي التعليقات والسوالف لين حطوا العشا ..
طلعت منى من الجناح ومشت للتلفون السنترال بغرفتها ودقت على صالة الجلوس ببيت أهل أنس ..
شوي وجاها الرد ..
رفعت السماعة بحماس واهي تقول : هلا خالتي ..
أم أنس : هلا منى
منى : وينك خالتي بغيتك تجين تقعدين معانا شوي حطينا العشا ماجيتي
أم أنس : والله ياقلبي مابي أحرجكم انتوا بنات وخل تاخذون راحتكم بدوني ..
منى بعتاب : أفا عليك خالتي شهالكلام ؟؟؟ الحين انا فرحانة فيك وماغير أقول خالتي وخالتي ولو تشوفون خالتي والحين تجي خالتي وبالأخير ماتجين !
ابتسمت ام أنس بفرح وقالت : يالله ولا تزعلين بجي أسلم عليهم بس ها ماتحرجيني وتقولين أقعد !
منى برجاء : ودي تتعشين معانا ..
أم أنس : ياقلبي توني ها قايمة من السفرة أنا وعمك ..
منى : صحة وعافية ..
أم أنس : الله يعافيك .. يالله دقايق وأنا عندك
منى : ننتظرك ياقلبي ..

وسكرت منها ومشت واهي متونسة بعلاقتها الحلوة بين أهل زوجها والي كسبتها بصبرها وتحملها ولين تعاملها وكلامها ..
ولا وين كان وضعها بالبداية واهي دخلت غريبة بهالبيت .. لقت أم أنس بشخصيتها الحنون بس فيها قوة بإنسانها المكنون .. في حزم وفيها عطف .. فيها شدة وفيها لطف .. قدرت منى تبعد عنها شخصيتها القوية وتتعامل معها بحنية وسوية .. لما تغاضت عن أمور كثير .. وتساهلت عن أمور كثير .. واعتبرت ان هالانسانة أمها الثانية .. وصار أي شي يصدر منها قبل مايضايقها تفكر لو صدر من أمها وش بيكون موقفها ؟؟ خاصة اذا كان شي يتعلق بأنس وهذا ولدها !! بكرها !! سندها وعزها ! .. حست مع هالمقارنة براحة كبيرة .. كانت كل ماراحت ولا سافرت وجابت هدية لأمها تجيبلها .. بمناسبة أو غير مناسبة .. كانت تحرص تجيب الأشياء الي تدري انها تحبها وتسعدها .. حسستها انها ببالها على طول .. ماكانت من النوع الي يخبي حياته الشخصية بكل تفاصيلها .. كانت تحاول تشاركهم أفراحها وأحزانها قد ماتقدر .. لين حسوا انها وحده منهم وفيهم وصارت وسط عيونهم وفوق راسهم وبس خلاص هذا الي تبيه .. كسبتهم بلين تعاملها وطيب كلامها وصاروا لها أهل وخوات وأم ..
خصوصا لينا صديقتها من الصغر .. وأخت زوجها بالكبر .. ويالله تدوم أيامهم شهد كل العمر ..

دخلت للبنات والابتسامة معتلية وجهها .. ياحلو الرضى والقناعة .. تحسسك بالارتياح والفرح بكل أمور حياتك ..

قالتلها لينا أول مادخلت : بتجي أمي ؟؟؟
منى : ايه بس خسارة اتعشت اهي وعمي والله كان نفسي تتعشى معانا ..
لينا : المهم تجييييييي هذي امي ماعاد تحب تتحرك من البيت ..
مرام : ياحلوها عاد من زمان عنها ..

دق باب الجناح ومشت منى وفتحت الباب واهي تقول : ياهلا ويامرحبا تو مانوّر المكــــــــان !
ابتسمت ام أنس وسلمت عليها ومشت للبنات الي فزولها باحترام وسلّموا عليها كلّهم ..
استلمت ام أنس بنتها لينا بالعتاب والبنات يضحكون عليها ..
لينا : بس يممممممه فشلتيني قدامهم ..
أم أنس : خل يسمعون عشان يعرفون أهم بعد ان هالشي غلط ومايصير .. البنت تجي لبيت أهلها تطلع على طول لبيت أخوها ماتمر تسلم على أمها وأبوها !!
فتون شهقت وقالت : ياخزياااااااااااه !! لا والله مالك حق لينووووه
لينا : انتي أوووص عاد الي يسمع يقول البر مقطع بعضه عندك ..
فتون : والله والكـــــــل يشهد ان مافي مثلي مع أمي .. شوفي أمي ماغير تعاتب عبير تقعد كم يومين ثلاث ماتكلمها وانا زهقتها ذبحتها باليوم أربع خمس مرات ادق ..
عبير بضحكة : انتي هشششش بلا فضايح..
أم أنس : الله يهديكم ويصلحكم يارب ..
لينا : اقعدي يمه انتي ليش واقفة ؟؟؟
ام أنس : بانزل خلاص وانتوا اتعشوا لايبرد عشاكم ..
لينا : طيب باتعشى وأنزل لكم لاتناموووون ..
ام أنس : يالله بس تبين تسهريننا عشانك .. تدرين أنا وأبوك ننام بدري لو يهمك تقعدين معانا كان جيتي مبكر..
لينا : يمه والله سلطان ذبحني عيا يقوم اسأليهم آخر من جا أنا ..
ام أنس : للحين رجلك ماتعدل نومه ؟؟
لينا تتمسكن : لا والله شفتي يمه مو ذنبي ..
منى : لقت عذر .. هههههههههههههههههههههههههههه
وسعت لينا عيونها بمنى الي ضحكت عليها أكثر .. وأم أنس ودعتهم وطلعت ..

قاموا البنات للعشا واتعشوا وبعد ماخلصوا قعدوا يكملون سوالفهم وينتظرون رجالهم ..

دق جوال حنان ويوم طالعت لقت صالح المتصل ..
ردت بنعومة : هلا والله ..
صالح : هلابك حناني .. مليتي وودك أجي آخذك موو ؟؟
حنان : ههههههههههههههههه ليه انت مليت من سعود ؟؟؟
صالح : أنا طالع من عنده من زماااان وقاعد ألف بالشوراع ..
حنان : بالله عليك ؟؟ خلاص يالله تعال ..
صالح : يالله وترا باخذك ونروح نزور أهلي قبل أمس بغوا يطردوني يوم ماجبتك معاي
حنان : ههههههههههه يالبى قلوبهم بعد عمري ..
صالح : احم احم
حنان : والله ماأغليهم الا من غلاك ..
صالح : ياقلبي انتي الحين ارحميني من هالحكي واجهزي ..
حنان : ههههههه أوكي حبيبي ..
وسكرت منه .. الا تسمع مرام تقول لفتون : انتي ليه زوجك ماخذ زوجي آخر الدنيا ؟؟
فتون : والله الي أعرفه ان زوجك الي آخذ زوجي لآخر الدنيا !

مرام : لا والله خالد مايحب درة العروس ومنطقة البحر الي هناك مب راعي هالأماكن الا فيصل من صغره ..
فتون واهي حاطة ايدها على خصرها : مسكييييينة والله ماعرفتي خالد الجرّار .. كل يوم والثاني واهو جار فيصل مرة للبوت مره للدرّة ..

حنان كانت لابسة عباتها وواقفة عند الباب تطالعهم وقالت : مالت عليكم ماكن كل كل وحده زوجها أخو الثانية .. صدق خاقات هالبنات ..!

ضحكوا عليها ودق جوال فتون أتبعه جوال مرام وألا رجالهم عند الباب ..
طلعوا البنات وفتون مشت لخالد وفيصل واهي تقول : سؤال صريح مين الي أخذ الثاني لدرة العروس ؟؟؟؟؟؟؟؟
فيصل واهو يرفع ايده باستسلام : والله انا رايح بسيارة خالد وأهو الي كان يسوق ..
مرام : مايهم ياحبيبي بس الفكرة كانت فكرة ميييييييين ؟؟
خالد واهو يسند ظهره على السيارة : طول عمره فيصل الي يفكر وأنا الي أنفذ
مرام : لا والله حبيبي بريييييييئ ..
خالد يتمسكن : شفتي شلون انا مايخربني الا هذا ..
فتون بانفعال : انتوا وبعدين معاكم كم مره قلنالكم دروة العروس ماتروحونها بدووووووننا ..؟؟؟
مرام بنفس الانفعال : اتوقع البحر والصيد والدبابات موجودة بكل مكان ليه تروحون الدرة بالذاااات ..؟؟؟
التفت فيصل لخالد وقال : مو كاننا عطيناهم وجه بزيادة !
خالد : خلهم يبه يطلعون الي بقلوبهم وانت شعليك منهم ..
طالعت مرام بخالد من فوق لتحت ومشت للسيارة وفتحت الباب وركبت ..

وفتون قالت : أحسن عساها تزعل وماترضى عليك أيام وليالي ..
خالد : عساه بفيصل ولا فيها ..
فيصل : وجع انا شدخلني ..؟؟؟
خالد : ههههههههههههه لوم زوجتك اهي البادية .. يالله سلام ..

وتفرقوا كل واحد بسيارته

ومثل كل مره تزعل قلوبهم .. بلمحة جفاء
ترجع ترضى بهمسة .. ولمسة صفاء

^ _ ^


************

(*)
تعــــــال وانقلني على القبر بسكوت
تعـــــال حقق في مماتي مناتي !
ما أبيك تبكي ولا ترفع الصوت ..

لي الشرف
لو جيت تحضر وفاتي
(*)


طلعت من غرفة الدكتور واهي حاملة كيس الأدوية .. وتبتسم بسخرية .. هالحين قرحة بالمعدة بكرا اش بيصير فيني أكثر ؟؟ همومي صارت تهد حيلي .. تهد صحتي .. يالله يمكن هذا قدري أتعب لين الله ياخذ عمري ..

طالعت داخل الكيس تشوف المضاد الي صرفه الدكتور والي أكّد عليها بشدة انها ماتاخذه على معدة فاضية .. يااااه .. صارلي كم يوم معدتي فاضية .. !! ولو مالآلام القاتلة الي حسيتها ببطني كان مافكرت أروح المستشفى ولا آخذ دوا ..
بس ألم يذبح .. كل آلامي قاتلة وتذبح .. مافي ألم يجيني هيّن ويروووح !

ركبت السيارة ورمت كيس الأدوية جمبها .. وشغلت السيارة وانطلقت بشوارع‏ ‏المدينة‏ ‏واهي‏‏ ‏تسوقها‏ ‏ولاتدري‏ ‏كيف‏ ‏تسوقها‏ ‏..‏ ‏ولأي‏ ‏مسار‏ ‏تاخذها‏ ‏..‏
‏تاهت‏ ‏مساراتها‏ ‏بطريقها‏ ‏الي‏ ‏مايختلف‏ ‏عن‏ ‏تيهان‏ ‏حياتها‏ ‏..‏ ‏كل‏‏ ‏طريق‏ ‏تسلكه‏ ‏يمشيها‏ ‏بضياع‏ ‏..‏ ‏ودها‏ ‏لو‏ ‏توصل‏ ‏لنهاية‏ ‏الدرب‏ ‏..‏
‏حتى‏ ‏لو‏ ‏كان‏ ‏مسدود‏ ‏..‏ ‏المهم‏ ‏ينتشلها‏ ‏من‏ ‏متاهات‏ ‏الدروب‏ ‏..‏ ‏ويطفي‏ ‏بها‏ ‏نار‏‏‏لو‏ ‏ظهرت‏ ‏لاحرقت‏ ‏كل‏ ‏القلوب !
وقفت‏ ‏السيارة‏ ‏بأحد‏ ‏المواقف‏ ‏البعيدة‏ ‏ونزلت‏ ‏..
مافاتتها‏ ‏نظرات‏ ‏البعض‏ ‏لسيارتها‏ ‏الكشخة‏ ‏وموديلها‏ ‏

كثر‏ ‏الله‏ ‏خيرك‏ ‏ياسعود‏ ‏تركتلي‏ ‏سيارة‏‏ تلفت‏ ‏الأنظار‏ ‏‏!‏
ظنك‏ ‏هذا‏ ‏الي‏ ‏بيسعدني‏ ؟؟ ‏ليتني‏ ‏بهالسيارة‏ ‏أقدر‏ ‏أجول‏ ‏العالم‏ ‏وألقاك‏ ‏..

مشت‏ ‏تجر‏ ‏ركب‏ ‏جروحها‏ ‏خلفها‏ ‏..‏ ‏تمشي‏ ‏لآخر‏ ‏من‏ ‏بقى‏ ‏لها‏ ‏بهالبلد‏ ‏..‏ ‏هالانسانة‏ ‏المسكينة‏ ‏..‏ ‏الي‏ ‏ماحلمت‏ ‏ولا‏ ‏بأبشع‏ ‏أحلامها‏ ‏انها‏ ‏بتظل‏ ‏أخر‏ ‏عمرها‏ ‏مثل‏ ‏حالها‏ ‏..‏ ‏مقطوعة‏ ‏من‏ ‏شجرة !!

مشت‏ ‏لامة شنطتها لصدرها وحاضنتها ‏بين‏ ‏ذراعينها‏ ‏كنها‏ ‏تحتمي‏ ‏بها‏ ‏من‏ ‏غدر‏ ‏الزمن‏ ‏..‏ ‏وصلت‏ ‏الباب‏ ‏المنشود‏ ‏ودقته‏ ‏بخفة‏ ‏..

ظلت‏ ‏واقفة‏ ‏مكانها‏ ‏تنتظر‏ ‏..‏ ‏والتفتت‏ ‏بتلقا‏ئية‏ ‏تطالع‏ ‏المارّة‏ ‏..‏ ‏أطفال‏ ‏ورجال‏ ‏وحريم‏ ‏..‏ ‏الي‏ ‏مبتسم‏ ‏والي‏ ‏عابس‏ ‏والي‏ ‏جامد‏ ‏ولغة‏ ‏العيون‏ ‏تحكي‏ ‏..‏ ‏
اتنهدت‏ ‏ومدت‏ ‏إيدها‏ ‏تبي‏ ‏تدق‏ ‏الباب‏ ‏مرة‏ ‏ثانية‏ ‏الا‏ ‏سمعت‏ ‏خربشة‏ ‏قريبه‏ ‏وشوي‏ ‏وانفتح‏ ‏الباب‏ ‏مصدر‏ ‏صوت‏ ‏مزعج‏ ‏يبين‏ ‏قدم ‏هالباب‏ ‏والبيت ..

جاها‏ ‏صوت‏ ‏حنون‏ ‏يقول‏ ‏:‏ ‏اتفضلي‏ ‏يابنتي‏ ‏..‏ ‏
مشت‏ ‏بخفة‏ ‏ودخلت‏ ‏واهي‏ ‏تقول بحنية‏ ‏:‏ ‏السلام‏ ‏عليكم ..
أم‏ إياد ‏:‏ ‏عليكم‏ ‏السلام‏ ‏هلا‏ ‏يابنتي‏ ‏كيف‏ ‏حالك
سلمت‏ ‏وعد‏ ‏عليها‏ ‏واهي‏ ‏تقول‏ ‏:‏ ‏بخير‏ ‏الحمد‏ ‏لله‏ ‏انتي‏ ‏كيفك خالتي
أم‏ إياد ‏واهي‏ ‏تسكر‏ ‏الباب‏ ‏ورى‏ ‏وعد‏ ‏:‏ ‏بخير‏ ‏حبيبتي‏ ‏..‏ ‏شو‏ ‏فيه‏ ‏صوتك‏ ‏تعبان‏ ‏وشكلك‏ ‏دبلان‏ ‏لايكون‏ ‏تعبانة‏ ‏يابنتي‏ ‏؟
وعد‏ ‏:‏ ‏والله‏ ‏شوي‏ ‏ياخالة‏ ‏..‏ (( ‏ومشت‏ ‏معها‏ ‏للصالة‏ ‏الصغيرة‏ ‏وقعدت‏ ‏وأم‏ إياد ‏تقول‏ ‏:‏ ‏سلامتك‏ ‏ياقلبي‏ ‏..‏ ‏ ‏أسويلك‏ ‏شي‏ ‏تشربيه‏ ‏يريحك‏ ‏صوت تعبان كتييير ..!
بلعت وعد ريقها بصعوبة وقالت : لاتتعبي نفسك ياخالة انا جاية بس أسلم وأتطمن عليك ..
أم إياد : مافي تعب يابنتي أنا مثل أمك .. والجود من الموجود ..
وقامت بإصرار تسوي مشروب دافي لوعد ..

مسحت وعد وجهها بإيدها واهي حانة على هالمرة المسكينة .. جد اذا شاف أحد مصيبة غيره تهون عليه مصيبته ..
هذي أم إياد لا زوج ولا أهل ولا حتى مال وراحة ! ومع كذا صابرة ومتحملة وتحاول تعيش وتربي ولدها ليكبر ويبر فيها ويعوضها الي فاتها ..

ماطرا على بالها هالولد الا شافته يركض بالصالة وأول ماشافها وقف مكانه مستحي ..
ابتسمت وعد وقالت بصوتها المبحوح : أهلين إياد حبيبي ماشاء الله كبرت ..
إياد : يس .. أنا رجال الحين ..
وعد : هههههه ماشاء الله .. تعال سلّم ..
جا إياد بمرح وسلّم عليها وقعدت تسولف معاه عن مدرسته وفتحت شنطتها عطته كم باوند ومهو شي جديد عليها حتى بعز فقرها كانت تزور هالناس وتعطيهم الي تقدر عليه ..

شق إياد الضحكة بفرح وطاااار لغرفته ووعد تطالعه بابتسامة ..

شعور رائع لما تسعد الي حولك .. وتكون السبب برسم الابتسامة على وجيههم ومسح الهم من عيونهم .. تحس انك حققت شي بهالدنيا .. كان هذا شعور وعد واهي تفكر برضى ..

جتها أم إياد حاملة صينية فيها صحن كعك وحليب دافي ..
شكرتها وعد وأخذت الصينية عنها .. كانت مو مشتهية تحط بفمها أي شي بس هاللحظة حست للأكل والشرب طعم ثاني .. يمكن لأنه مقدم من هالانسانة الي تحبها والي بقت لها بهالدنيا بعد ماتركها القريب والبعيد ..

طالعتها أم إياد بحنية وقالت : ياوعد ياحبيبتي انا مابغى أتدخل بخصوصياتك يابنتي .. بس بقولك كلام من تجربة عشتها بهذي الدنيا ..
وعد بابتسامة مريحة : اتفضلي خالتي احكي ..
أم إياد : ياوعد لاتندمي على أي شي صار بحياتك .. لاتقولي ليتني سويت وليتني ماسويت .. أي تجربة مريتي منها أكيد بتعطيك خبرة بهذي الدنيا .. لاتندمي لارتباطك بزوجك .. حاولي تتعلمي من هذي المرحلة الي عشتي فيها .. عشان تعرفي كيف تواجهي ظروف شبهية بالمستقبل .. العمر قدامك طويل يابنتي .. وانتي لسه صغيرة يابنتي .. والفرصة تروح ويجي غيرها .. بس انتي لاتيأسي .. ولاتقنطوا من رحمة الله .. وتفائلوا بالخير تجدوه .. امسحي ياقلبي هذا الحزن من عينك .. عيشي اللحظة الي انتي فيها يابنتي .. انا كنت ابكي وأندم على كل شي يصير في الماضي .. بعدين اتعلمت ان الدموع والحزن ماراح يغيروا شي .. صرت أعيش اليوم الي أنا فيه بدون ماخلي الماضي يحرقني ولا المستقبل يخوفني .. وكذا تمشي الحياة يابنتي ..
وعد واهي حاسة باللوعة : صح ياخالتي بس اذا كنتي تشوفي مستقبلك خاوي.. مجهول لازم تفكري !
أم إياد : وليه تشوفيه خاوي ياوعد ..؟ عشان زوجك مارجع ؟؟ الله أعلم بظروفه يابنتي ولاتطالعي مستقبلك بعين مظلمة .. سلطي النور عليه وبتشوفي أشياء حلوة بحياتك وبتلمسي العذر لزوجك ..

ابتسمت وعد تحاول تمنع جرح نزف هاللحظة .. وين النور عشان أسلطه على مستقبلي ؟؟ وين الأعذار عشان ألتمسها لزوجي .. بحياتي كل شي حولي وهـْم ! أشوف الدنيا كلها وهـْم .. أحلامي وهـْم .. ابتساماتي وهـْم.. حتى دموعي وآهاتي .. حتى الكرسي الي أجلس عليه وهـْم .. والخطوات الي أخطوها بطريقي .. كلهـ ـ ـا وهـ ـ ـم !

ماتنكر ان حكمة أم إياد لقت طريقها لقلبها.. يمكن ريح جزء من هموما .. يمكن ضوى بصيص من الأمل الخفي بأعماقها .. شكرتها .. وودعتها ..

وطلعت اهي وإنسانها الخاوي !
رجعت تمشي بذاك الدرب الطويـــــل .. لمت قبضة ايدها .. وطالعتها بحزن .. الفراغات الي بين صوابعي انخلقت لتملاها أصابع ايدينك حبيبي .. وينك حبيبي ؟؟
رحت وتركت الفراغات بإيدي .. وبحياتي .. وبكياني وروحي !

ركبت السيارة واهي تحس بالألم يكوي معدتها .. توقعت تتحسن بعد الأكل بس شكل لابد من الدواء .. جت بتشغل السيارة الا دق جوالها .. ماتبي تكلم أحد تبي ترجع البيت تاخذ دواها قبل ماتفتك فيها آلامها .. بس شي جذبها للجوال .. يمكن أملها الوهمي الي انولد بلحظة حنين داخل قلبها .. طلعت الجوال .. ويوم طالعت لقت رقم شهد .. ابتسمت وضغت زر الرد وأول مانفتح الخط جاها صوت رفيقة دربها ..

شهد‏ ‏: وعووووووودة‏ ‏حبيبتي‏ ‏وحشتيني ..
وعد‏ ‏انشرح‏ ‏صدرها‏ ‏بسماع‏ ‏صوت‏ ‏اختها‏ ‏الي‏ ‏ماجابتها‏ ‏أمها‏ ‏وقالت‏ ‏بصوت‏ ‏مبحوح‏ ‏صار‏ ‏جزء‏ ‏من‏ ‏طبيعتها‏ ‏:‏ ‏هلا‏ ‏وغلا‏ ‏شهد‏ ‏والله‏ ‏انتي‏ ‏أكثر‏ ‏كيفك؟
شهد:‏ ‏الحمدلله‏ ‏بخير‏ ‏مشتااااقتلك‏ ‏ياقلبي‏ ‏طمنيني‏ ‏عنك‏ ‏وعد‏ ‏أخبارك؟؟
وعد‏ ‏وإهي‏ ‏ترخي‏ ‏راسها‏ ‏على‏ ‏شباك‏ ‏السيارة‏ ‏بهيئة‏ ‏كسيرة‏ ‏:‏ ‏أخباري‏ ‏نفس‏ ‏أخباري‏ ‏يمكن‏ ‏تعودت‏ ‏على‏ ‏الوضع‏ ‏وصار‏ ‏شي‏‏ ‏عادي‏ ‏أصحى‏ ‏ألقى‏ ‏نفسي‏ ‏أبكي‏ ‏أنام‏ ‏وأنا‏ ‏أبكي‏ ‏فجأة‏ ‏بالشارع‏ ‏وأنا‏ ‏أمشي‏ ‏أبكي‏ ‏!
شهد‏ ‏:‏ ‏ياعمرررري‏ ‏ياوعد‏ ‏والله‏ ‏حالك‏ ‏مو‏ ‏مريحني‏ ‏لا‏ ‏أنا‏ ‏ولاماما‏ .. ‏وعد‏ ‏فكري‏ ‏بالموضوع‏ ‏الي‏ ‏قلتلك‏ ‏عليه‏ ‏مره‏ ‏ثانية‏ ‏بليز‏ ‏!
وعد‏ ‏:‏ ‏مستحيل‏ ‏ياشهد‏ ‏الي‏ ‏تطلبينه ..
شهد‏ ‏:‏ ‏ليه‏ ‏مستحيييل‏ ‏؟‏ ‏قوليلي‏ ‏جالسة‏ ‏لمين‏ ‏بلندن‏‏ ‏..‏ ؟؟ ‏والله‏ ‏تعالي‏ ‏عندنا‏ ‏مصر‏ ‏احنا‏ ‏اهلك‏ ‏ياوعد‏ ‏ومايرضينا‏ ‏حالك‏ ‏ليه‏ ‏مستحيل ؟؟
وعد‏ ‏بخنقة‏ ‏:‏ ‏ولو‏ ‏جا‏ ‏ومالقاني‏ ‏؟
شهد‏ ‏بضيق‏ ‏:‏ ‏لسه‏ ‏عندك‏ ‏أمل‏ ‏فيه‏ ‏ياوعد‏ ‏‏!‏
وعد‏ ‏:‏ ‏أملي‏ ‏بالله‏ ‏ياشهد‏ ‏..‏ ‏هو‏ ‏الي‏ ‏فرقنا‏ ‏وهو‏ ‏الي‏ ‏قادر‏ ‏يجمعنا
شهد‏ ‏:‏ ‏وليه‏ ‏تبغيه‏ ‏ياوعد‏ ‏بعد‏ ‏الي‏ ‏سواه‏ ‏فيك‏ ‏ورماك‏ ‏ولا‏ ‏سأل‏ ‏عنك‏ ‏وعد‏ ‏انتي‏ ‏تركضي‏ ‏ورى‏ ‏سرااااب‏ ‏استوعبي‏ ‏دا‏ ‏الشي‏ ‏‏!‏
وعد‏ ‏بصوت‏ ‏مذبوح‏ ‏:‏ ‏لا‏ ‏شهد‏ ‏..‏ ‏أنا‏ ‏صرت‏ ‏أفكر‏ ‏أقول‏ ‏لايكون‏ ‏مريض‏ ‏!!‏ ‏لايكون‏ ‏صايرله‏ ‏شي‏ ‏!!‏ ‏إن‏ ‏كان‏ ‏صعب‏ ‏أتطمن‏ ‏عليه‏ ‏مايعني‏ ‏اني‏ ‏ماستناه !
شهد‏ ‏:‏ ...........‏ولمتى‏ ‏؟
وعد‏ ‏واهي‏ ‏مسكرة‏ ‏عينها‏ ‏بألم‏ ‏:‏ ‏......... حتى لو طول‏ ‏العمر‏ ‏‏!‏

سكتت‏ ‏شهد‏ ‏بصدمة‏ ‏‏!‏‏!‏‏ ‏حست‏ ‏إن‏ ‏وعد‏ ‏ماعادت‏ ‏غير‏ ‏رماد‏ ‏شعور‏ ‏..‏ ‏كنها‏ ‏بقاقا‏ ‏الوعد‏ ‏تحاول‏ ‏تلم‏ ‏أشلائها‏ ‏وتكوّن‏ ‏منه‏ ‏إنسان‏ ‏يحيا‏ ‏باقي‏ ‏العمر‏ ‏..‏ ‏

سكرت‏ ‏منها‏ ‏واهي‏ ‏تبكي‏ ‏عليها‏ ‏..
وعد‏ ‏الي‏ ‏كانت‏ ‏جبل‏ ‏‏مايهزها‏ ‏ريح‏ ‏..‏ ‏صارت‏ ‏عواصف‏ ‏مشاعرها‏ ‏تلعب‏ ‏فيها‏ ‏وتشكلها‏ ‏وتبعثرها ‏وتحرقها‏ ‏وترمدها‏ ‏‏!‏‏!

‏‏ ‏مسحت‏ ‏دموع‏ ‏ملتهبة‏ ‏أحرقت‏ ‏جفونها‏ ‏واهي‏ ‏ماتدري‏ ‏ليه‏ ‏كل‏ ‏شي‏ ‏انتهى‏ ‏من‏ ‏حياتها‏ ‏الا‏ ‏الدموع‏ ‏بأنواعها‏ ‏بقت‏ ‏‏!‏
مشت‏ ‏بالسيارة‏ ‏ورجعت‏ ‏بيتها‏ ‏..‏ ‏موطن‏ ‏أجمل‏ ‏الذكريات‏ ‏وأقساها‏ ‏..‏ ‏عجيبة‏ ‏هالذكريات‏ ‏الي‏ ‏تحمل‏ ‏مواقف‏ ‏كانت‏ ‏تضكنا‏ ‏..‏ ‏بس‏ ‏ذكراها‏ ‏يهد‏ ‏الحيل‏ ‏ويبكي‏ ‏العين‏ ‏!!

ليه‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏راح‏ ‏ماياخد‏ ‏معاه‏ ‏الشوق‏ ‏والذكريات‏‏ ‏..‏
ينهي‏ ‏الأسى‏ ‏والحكايات ‏
ليه‏ ‏كل‏ ‏شي‏ ‏يموت‏ ‏الا‏ ‏الحزن‏ ‏يكبر‏ ‏ويولد ‏‏بجوفه‏ ‏طعنات
ليه‏ ‏حظها‏ ‏تنكوي‏ ‏بأول‏ ‏البدايات‏ ‏وتحترق‏ ‏بآخر‏ ‏النهايات‏ !!

حست‏ ‏بالاختناق‏ ‏..‏ ‏من‏ ‏أول‏ مادخلت البيت ‏وخطت خطواتها‏ ‏‏..‏ ‏مشت‏ ‏بسرعة‏ ‏لبالكونة‏ ‏الصالة‏ ‏وطلعت‏ ‏ووقفت‏ ‏وأخدت‏ ‏نفس‏ ‏عمييييق‏‏ ‏..
فتحت‏ ‏عيونها‏ ‏بوهن‏ ‏وضاع‏ ‏بصرها‏ ‏بالمساحات‏ ‏المظلمة‏ ‏..‏ ‏مشت‏ ‏بخفة‏ ‏لين‏ ‏وصلت‏ ‏للسور‏ ‏واتكت‏ ‏عليه ..

بهالوقت‏ ‏خذها‏ ‏الحنين‏ ‏للي‏ ‏ماشافته‏ ‏عينها‏ ‏..‏ !! ‏للي‏ ‏انحسب‏ ‏عليها‏ ‏" أب‏ " ‏بس‏ ‏ماتدري‏ ‏عنه‏ ‏ولا‏ ‏يدري‏ ‏عنها !!
صار‏ت ‏تناجي‏ ‏السيل‏ ‏‏وقمر‏ ‏السما‏ ‏ونجم‏ ‏الليل ..
وينك‏ ‏يابوي‏ ‏؟‏؟ ‏غريب‏ ‏الشوق‏ ‏واللهفة‏ ‏الي‏ ‏تاخذها‏ ‏لمن‏ ‏هي‏ ‏قطعة‏ ‏منه‏ ‏وماتعرفه‏ ‏!
.. بابا ..
لو‏ ‏تدري‏ ‏عن‏ ‏وضعي‏ ا‏لحالي‏ ‏..‏ ‏ ‏عايشة‏ ‏بين‏ ‏همومي‏ ‏ولحالي !
‏ترضى‏ ‏تتركني ‏بهالحالي ‏؟؟؟؟‏؟؟؟؟

::

تبعثرت‏ ‏نداءاتها‏ ‏بهالنسمات‏ ‏الي‏ ‏تهب‏ ‏على‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏استوحد‏ ‏بهالدنيا‏ ‏يناجي‏ ‏ربه‏ ‏..‏ ‏وقلبه‏ ‏..‏ ‏
نسمات‏ ‏تحمل‏ ‏معانـ ـ ـاة
تتطاير‏ ‏بين‏ ‏المسافـ ـ ـات
وصلت‏ ‏لشخص‏ ‏ثاني‏ ‏واقف‏ ‏بأحد‏ ‏البلكونـ ـ ـات‏ ‏..
جافت‏ ‏عيونه‏ ‏النوم‏ ‏.. ولاعرف السبـ ـ ـات

حس‏ ‏بالضيق‏ ‏يخنق‏ ‏صدره‏ ‏ويدوش راسه .. يحس‏ ‏بنداء‏ ‏ينزع‏ ‏روحه‏ ‏ويشل‏ ‏حواسه
دخل‏ ‏من‏ ‏البلكونة‏ ‏وسكر‏ ‏الباب .. مهما عبى صدره بالهواء الا انه يحس بالاختناق !! على هالحال سنوات وسنوات .. متى تجي اللحظة الي ينهي بها همـه ويطوي صفحات العذاب والأنين .. وينتشل من هالعذاب قلوب قطعها تمزقت نياطها على قارعة السنين ..
مشى طالع من غرفته متوجه لغرفة ولده الأكبر .. وليد .. ‏ ‏متجاهل أو متناسي مايدور بخاطره من ألم وحنين ..
دق الباب ودخل واهو ينادي بصوت هادي : وليد ..
جاه صوت ولده من غرفة داخلية : سـم يبه !
أبو وليد : تعال وانا أبوك أبيك شوي ..
وليد : ان شاء الله جاي ..

طلع أبو وليد للصالة وأهو يمشي وصلت لمسامعه أصوات مشاعل وثامر وأهم يلعبون بلايستيشن بالصالة .. وأنوااااع الازعاج !
دخل الصالة ومشاعل تصرخ : يالنصاااااااااااااب يالغشاااااااش انا ابي اعرف انت مين مربيك على هالحركاات ؟؟
ثامر : اقول انطمي هذي انتي لاخسرتي صرت انا الغشاش وانا الي ماعرف ألعب .. يالله قومي بس عطيتك وجه زود اليوم ..

أبو وليد من وراهم: والله شكلك انت وياها بتقومون أبي أقعد باالصالة ..
مشاعل واهي تضحك : اقعد يبه انت شعليك منا ..
أبو وليد واهو يمشي بالصالة الوسيعة : وانتوا تخلون الواحد يقعد برواق .. ابي أحكي أنا ووليد بمواضيع مهمة ومعاكم انتو الواحد مايقدر يحكي شي ..
ثامر وأهو يوقف : انا طالع أصلا مواعد أخوياي ..
مشاعل : ياويل حظي صفت علي .. خذني ثمور باطلع معاك !
ثامر : أقولك مواعد أخوياي اتخيلي شكلك وانتي منتصة بيننا ..
مشاعل : ههههههههههههه طيب لاتروح معاهم خلنا نطلع احنا نتمشى

أبو وليد : وانتي ماتفكرين الا بالطلعات ؟؟ ودي يوم أدخل ألقاك ماسكة كتاب تقرين ولا تذاكرين .. ماغير على هالنت ولا التلفزيون ولا طالعة ياكافي ..
مشاعل باستهبال : اصلا قعدتي على النت كله بحوثااات انت شدراك بس ..

ثامر : ههههههههههههه ايه طوّروا البحوث وخولوها عن طريق سوالف المسن هاااااه ؟؟
مشاعل واهي صاكة على سنونها : انت انننننطم ..

رفع ثامر حواجبه بطريقها تكيدها وراح عنها .. بدخـلة وليد ..
مشى وليد بالصالة وأهو يقول : مشاعل أمي تبيك ..
وقفت مشاعل واهي تقول : وينهي ؟
وليد : بغرفتك ..
وسعت مشاعل عيونها بصدمة .. أمي بغرفتي ..!! وتبيني !! ياويلي شتبي فيني !! مشت واهي قارصها الخوف .. ياربي انا شفيني خايفة وش انعدام الثقة هذا الي فيني .. يوووه من آخر شخص كلمته بالمسن مييييين ؟؟؟ يوووه ياويلي انا بعد تاركة اللاب توب مفتوووح !! يالله مشاعل ريلاااكس .. انتي ماسويتي شي غلط .. ايه امي تبيني عشان تسألني عن فستاني الي أبي أصلحه ..
دخلت الغرفة ولقت أمها قاعدة على السرير وقالت واهي تصطنع المرح وتقول : مااامي بغرفتي .. تو مانورت والله (( وعيونها ضربت على اللاب توب ولقته على شاشة التوقف واتنهدت بارتياح ..
أم وليد : عن الحكي الفاضي ادخلي وسكري الباب ..
دارت مشاعل لتسكر الباب واهي رافعة حاجب بشك ! شكل فيك شي يام وليدووووه الله يستر بس ..
التفتت ورجعت لأمها واهي تقول : شوفي يمه كل شي بالهداوة حلووو ..
أم وليد : اي هداوة وأي حلوو .. يعني تعترفين بالي سويتيه ..
مشاعل طاح قلبها يوم شافت جوالها جمب امها .. لالا امي أكيد ردت على أحد ياويل حالك يامشاااااعل رحتي فيها خلااااص ضاااع مستقبلك ..
قالت واهي شابكة ايدينها ببعض : انتي قوليلي وش تعرفين طيب عشان أنا أفهمك كل شي !
أم وليد بانفعال : شالي شاريته انتي وملاكوه من بوتيك نادية ؟؟
سكتت مشاعل شوي تحاول تستوعب .. ماهمها الي شرته قد ماهمها ان الي عرفته أمها مو شي من صرقعتها وخرابيطها ..
ارتااااح خاطرها لدرجة خلتنها تنفجر ضحك : هههههههههههههههههههههههههههههه ههههه ياحلوووك يمه يابعد عمررررررري أحبببببببببببببببببببببك ههههههههههههههههههههههههههه
أم وليد بصدمة : مشاعل بلا استهبال أنا أكلمك جد ..
مشاعل واهي تضحك : وانا أتكلم جد يمه والله أحبك هههههههههههههههههههههههههههههه هه
طالعتها أمها وهزت راسها بضيقة حيلة من هالبنت المصرقعة ..
ومشاعل متونسة انها جت على كذا ولو انها بعد ماكانت تبي أمها تدري .. وقالتلها السالفة واهي باختصار ان مش مش الحلوة شرت فستان ب، 5000 ريال عشان تحضر فيه حفلة تخرّج صديقتها
^ _ ^

نتركهم بجدالهم الروتيني ..
ونروح لوين مابو وليد بالصالة يسولف مع ولده الأكبر وليد ..

وليد وأهو يطالع بالأوراق الي عطاها اياه أبوه : يعني تبي الاجتماع الليلة ؟؟
أبو وليد : ماظن بتتسهل الليلة بس بالكثير بكرا .. دق عليهم وأنا أبوك وقولهم اجتماع عاجل بعد احنا مانبي نطول بالرد على شركتنا لأنها فرصة عمر ..
وليد : ابشر يبه .. هذا عمي سالم وأبو فيصل والدكتور أنس .. في أحد ثاني ..؟؟
أبو وليد : ايه ياوليد .. الدكتور سعود ..
وليد : بس الدكتور سعود بنفس الشركة مع الدكتور أنس ..
ابو وليد : نفس الشركة بس كل واحد شخص له أفكاره وآرائه الي لها وزنها وقيمتها ..
وليد : خلاص بكلمهم اليوم وان شاء الله يناسبهم الاجتماع بكرا ..
أبو وليد : وانت عاد رتب المكان المناسب ..
وليد : ابشر ان شاء الله ..

ومضت الساعات تلو الساعات لين حل المساء ..
عيون استسلمت لسلطان النوم .. وعيون أرقها السهر وكثر الهموم ..

لين تتصبح على نهار جديد بداية يوم جديد مع حزن وهم جديد ..
كان هذا حال البعض .. وليس الكل ..

زي سعود أول مابثت الشمس شعاعها فز من السرير كن هالشعاع فرج من قيود وعذاب السهر ..
بدل ملابسه بسرعه وانتبه لمنال واهي صاحية بسريرها وتطالعه بصمت .. همس واهو يقفل أزارير ثوبه : صباح الخير ..
منال بهمس مماثل : صباح النور .. مو كنك طالع بدري ..
سعود كان فعلا صاحي وطالع بدري يمكن يبي يهرب واهو مايهرب غير من نفسه لنفسه ..
قال بهدوء : عندي كم شغلة بخلصها قبل الدوام ..
منال : الله يعينك ..
شال سعود شنطته واهو يقول : توصين شي ؟؟
منال : لا سلامتك ..
مشى سعود عنها بس شي فيها خلاه يلتفت ويقول بحنية : اذا صحيتي ورقتي دقي علي ..
ابتسمت منال بحبور وقالت : ان شاء الله ..
سعود : فمان الله .. (( وطلع من جناحه متوجه لباب الشارع .. كان عادة يمر على صالة أهله يسلم على أبوه الي غالبا يكون صاحي بهالوقت بس مو عشان الشركة .. الشركة سلمها لعياله يدورونها واهو منشغل بأمور تجارته ..
اتوقع انه ماراح يشوفه هالوقت لأنه طالع بدري ..

ركب سيارته ومر على ستار بكس بالطريق وطلب كوفي .. وكمل طريقه للشركة .. وقف السيارة ونزل واهو حامل شنطتة بيد ويشرب الكوفي بايده الثانية .. كانت المواقف فاضية بهالوقت والشمس مابعد توهـج ضوئها .. مشى وكن هالوضع مو غريب عليه .. يمشي بين المواقف الفاضية وينفتح الباب قدامه وتظهر منه ملاك قلبه وكيانه ..

هدت خطواته فجأة يوم انرسم طيفها أمامه ..!!
حس طيفها يدور حوله .. يناديه .. يلومه .. يبكيه .. يزيد همومه .. يرجيه .. يسأل عن علومه .. حس بأنينها يكويه .. يشعل غمومه .. من متاهات روحه .. ونزيف جروحه .. سمع صداها يناديه .. يتردد بكل جزء بكاينه .. يبث الرعشة بشفاته .. بأوصاله .. يضيق صدره .. يلوم قدره .. تشهد دقات قلبه .. ونبضات عروقه .. انها ماتغيب عن باله .. وصورتها دايم بخياله ..
صورتها آخ من صورتها .. تنسف كيانه .. تهد حيله .. تبدد طريقه .. تثقل حتى مرور وقته .. وأهو يبي الوقت يمضي .. والزمن يجري .. يمكن تنقلب الأقدار .. ويرجلها وترجعله ..
قال من خاطر ملتاع .. يارب ..

دخل الشركة متوجه لمكتبه .. رمى شنطته على المكتب وطلع منها أوراقه ورمى نفسه على الكرسي ومسك الأوراق بقوة وركز عيونه فيها يبي ينغمس بين حروفها وينسى لوعة خاطره .. مر الوقت وأهو على هالحال وطلب من السكرتير مايدخل أحد عليه .. وبعد فترة دق الباب ودخل السكرتير يوسف ومعاه أوراق ..
عصره قلبه واهو ينقل بصره بينه وبين الأوراق .. له فترة ماوصله شي منها وهالشي ريحه وخوفه بنفس الوقت .. حتى ايميله الي كانت توصله رسايل منها غيره ولاعاد فتحه ..!!

اتمنى يسمع شي عنها وشي بداخله يهرب من طاريها ..
قطع هالأفكار كلام يوسف وأهو يقوله انها أوراق القسم .. وبعدها قاله الدكتور أنس يبي يقابله ..
سعود : خله يدخل يايوسف هذا أنس ..
يوسف : قلت أسألك أحسن ..
سعود : مشكور خله يتفضل ..

طلع السكرتير وشوي ودخل أنس وسكر الباب واهو يلقي السلام ..
رد سعود السلام وأنس مشى وسحب كرسي وأهو يقول : شعندك ماتبي تقابل أحد ؟؟
سعود : مشغول شوي ..
أنس : علينا ؟؟ حتى المكالمات مانعها عنك شهالشغل الي نزل فجأة ؟؟
سعود متجاهل سؤاله : أي مكالمات ؟؟
أنس : دق علي وليد ولد الـ .......... يقول يبونا باجتماع الليلة بصالة الربيع .. وقالي أبلغك لأنه دق عليك وقاله يوسف انك مشغول ..
سعود واهو يشبك ايدينه فوق الطاولة : ايييه .. وخير ان شاء الله منهو هذا وش هالاجتماع ؟؟
أنس : هذا وليد ولد زميل عمي أبو فيصل .. وفي تداول بين شركتهم وشركة ألمانية يبونا نتشارك فيها حنا وشركة عمي .. ومن كلامه حسيته شي مهم ويفيد شركتنا بكذا مجال ..
سعود : أها .. وأبو وليد هذا وش اسمه ؟؟
أنس : اسمه راشد شفيك ناسيه ؟؟
سعود : راشد ولد الفلاح اي والله نااااسي .. ومتى الاجتماع ؟؟
أنس : الليلة بعد المغرب ..
سعود : حلو .. خلاص نروح سوى ان شاء الله ..
أنس : ان شاء الله.. وانت سعود .. عسى ماشر ؟؟
سعود بتنهيدة : الشر مايجيك .. تتوقع يا أنس اني بعيش مرتاح ومتهني وأنا رامي زوجتي ولادري عنها .. ؟؟
أنس : سعود أنا مابي اتكلم عن الماضي وأصحح أشياء فيه لأن الي فات مات .. لكن الحين ماشوف غير انك تحاول تمحيها من حياتك وتنساها !!
سعود : لا والله ياصديقي .. ماعرفت تشور علي !
أنس : الراي رايك ياسعود .. لكن انت شايف الوضع قدامك مستحيل .. ولا انت الي طلقتها ولا انت الي رجعتلها .. معلقها ومعذبها ومعذب عمرك يبه والله ماتسوى عليكم ..
سعود بخنقة : الطلاق هذا مستحيل .. لو على جثتي ما أطلقها ..
أنس : ........... والحل ؟؟
سعود : أفكر أروحلها ..
سكت أنس شوي وبعدها قال : مقدر أعارضك .. ذي زوجتك ولها حق عليك .. ولاقدر أأيدك ذولا أهلك ورضاهم واجب عليك ..
سعود : كثر الله خيرك .. ناقص حيرة أنا ترا الي فيني كافيني ..
أنس : خلاص يبه .. مالي شغل .. بس استخير ياسعود قبل ماتقدم على أي خطوة ..
سكت سعود .. وضاع بفكرته الي بدت حواسه تتشبث فيها !

طلع أنس واهو يغرق بأفكاره لين انتبه على صوت جواله يرن وشكله للمره الثالثة يرن واهو مو سامعه ..
اتنهد واهو ياخذ الجوال ويوم طالع لقى منال المتصلة .. لا منال مو انتي بهالوقت مابي أقسى عليك !
طالع الجوال شوي واهو مواصل رنينه وبالآخر استسلم ورد بصوت حاول قد مايقد يخليه هادي : هلا منال ..
منال: أهلين سعود .. معليه تأخرت عليك ..
اتذكر سعود انه قالها تتصل فيه .. اتذكر بعد السبب الي خلاه يقولها تتصل .. شلون بلحظة نساها ونسى حتى الي لفته فيها .. وقال : عادي قلبي انتي شلونك ؟؟
منال بضعف : بخير الحمدلله انت شلونك ؟؟
سعود : تمام .. أحسك تعبانة !
منال : والله شوي .. أحس حلقي يوجعني ومعي شوية حرارة ..
سعود : سلامات والله ..
منال : الله يسلمك ..
سعود : فطرتي ؟؟
منال : لا والله توني ..
سعود : افطري منال وخذي مسكن لايزيد معاك التعب ..
منال : ان شاء الله ..
سعود : واذا حسيتي انك تعبانة أكثر وتبيني أجي دقي علي ..
منال : اوكي حبيبي ماتقصر ..
سعود : يالله فمان الله ..

سكر منها وفرك وجهه وأهو يكابد ضيقة شوي وتفتك بصدره !

::

على المغرب
كان سعود متجهز ينتظر أنس يمر عليه .. عدل شماغه واتعطر والتفت يوم سمع صوت باب الحمام طلعت منه منال ..
قال واهو يراقب ملامحها : ها شلونك الحين؟؟
منال واهي تقعد على الكنب : أحسن شوي ..
سعود : أوكي منال اطلعي عند أهلي غيري عن الجناح شوفي مرام عندهم يمكن مع القعدة والسوالف تحسين انك أحسن ..
منال كان هذا آخر شي ممكن تفكر فيه خصوصا بوجود مرام الي ماتطيقها من الله وقالت : لا مافيني سعود باتمدد عند التلفزيون أحس فيني النوم ..
سعود : منال أنا ألاحظ انك ماتروحين لأهلي وتجين منهم إلا معاي .. ودي تزيدين علاقتكم وتخلينها أحسن من كذا ..
منال بحزن : سعود أحس أهلك مايحبوني واهم الي مايبوني ..
سعود : لا يامنال أهلي مايكرهون أحد .. اذا شافوك داخله فيهم بيحطونك وسط عيونهم ..
دق جواله ويوم طالع لقاه أنس .. قال واهو يرجع الجوال جيبه : لنا تفاهم ثاني بعدين .. انا ماشي الحين ..
منال اتضايقت لسبب ما وقالت : لاتتأخر سعود ودي اروح لأهلي ..
سعود : مو تعبانة وبتنامين ..؟؟؟
منال : ايه بيت أهلي غير .. آخذ راحتي فيه كنه بيتي ..
سعود : أها ! يصير خير .. يالله سلام

طلع عنها بدون مايشغل باله بأسلوبها وكلامها الي مايحس له ذيك الأهمية بخاطره .. لقى أنس ينتظره بسيارته ركبوا وانطلقوا سوى لأبهج القاعات ..

وصلوا المكان ونزلوا .. كان المكان مفتوح ومبرّد .. وموزع الطاولات فيه .. مشوا لوين ماطاولتهم محجوزة .. واهم يمرون بين رجال مبين أغلبهم رجال أعمال ..
نقل سعود بصره بينهم بابتسامة دبلوماسية .. كان أبو فيصل قاعد بوقار وجمبه شخص اسمه سالم هذا لأول مره يشوفه .. جمبه أبو وليد شافه من كم سنة ودار بينهم كلام بسيط بس مايعرف شي عنه .. والشخص الي بجمب أبو وليد خمّن انه ولده وليـد ..

سلّم عليهم وقعد أهو وأنس ودارت بينهم سوالف وديه .. بعدها دخلوا بسوالف الشغل والشركات والتداول .. أبو وليد كان مُعجب حيل بفكر أنس وسعود واهتمامهم بشركتهم .. بس أكثر شي عجبه بسعود صراحته .. وقت وضـّح مبادئ الشركة وقوانينها واذا كان الشراكة بتكون وفق هالقوانين بيوافق ينضم معاهم وان كان لاء بينسحب بكل حبية ..
بالآخر وصلوا لاتفاق ودي مرضي للجميع ..

وبعد الاجتماع
طلب سعود من أبو وليد نسخة من الأوراق عشان يوريها أبوه ..
أبو وليد : من حقك ياسعود تاخذها وتاخذ كل التفاصيل بعد .. أنا بيتي قريب من هنا ان كان ماوراك شي تعال معاي أعطيك اياها ..
سعود واهو يطالع بأنس : انا ماعندي مانع بس ..
أنس : بوصلك ياسعود ماعندي مشكلة
وليد : شدعوة يبه تعال معاي بسيارتي وأوصلك انا بعدين ..
سعود بابتسامة ودية : مشكور ماتقصّر بس الوقت اتأخر ومابي أكلّف ...
وليد قاطعه : أفا عليك ياسعود تعبك راحة وترا يسعدني تشرّفني بسيارتي

أوقات الواحد يتعب ويمل من هالرسمية بس لابد منها خصوص بين رجال الأعمال والمصالح المشتركة بينهم .. وعلى هالأساس اتفرقوا وراح سعود مع وليد وأبوه ..
بالطريق كان الحديث ودّي وأبو وليد يسأله عن الشركة الي اشتغل فيها بابريطانيا وكيف نظامهم وأسلوبهم .. وسالفة جرّت سالفة لين سأل سعود بتلقائية : عمي انت درست بابريطانيا من زمان موو ؟
أبو وليد واهو يحاول يخلي صوته طبيعي : ايه درست واشتغلت ..
سعود : ماشاء الله ..
وليد بضحكة : سواها أبوي قبل ياخذ أمي ولا لو خذاها معاه كان الحين انا ابريطاني..
سعود : شتبي فيهم ذولا خلك سعودي وافتخر ..
وليد : أكيد بافتخر بس مدري ابوي كيف اتحمل ست سنوات بروحه !
ضاق ابو وليد من هالسيرة ولف وجهه للشباك واهو يقول: الي فات مات ولو رجعت الايام والله ماكنت بروح من الأساس !
سعود : والله مالومك ياعم الغربة مو سهلة ..
وليد : انت دارس الدكتوراة بامريكا سعود ؟؟
سعود : دراستي كلها بامريكا من الجامعة وانا هناك ..
وليد : ماشاء الله عليك لا حنا أبوي الله يطول بعمره فارض قانون يمنع الدراسة برا !!
ابتسم سعود وماعلّق .. يمكن لأنه ماحب يتدخل بهالخصوصيات .. أو يمكن احترم صمت أبو وليد الي لاحظه عليه خلال حديثهم ..

وصلوا البيت وطلبوا من سعود يدخل بس اعتذر منهم بكل لباقة .. ودخل أبو وليد وولده البيت وخلال دقايق طلع وليد الشارع ومعاه ملف فيه الأوراق الي يبيها سعود وركب ووصل سعود بيته وشكره سعود بامتنان وتوداعوا على موعد ولقاء ثاني ..

دخل سعود البيت متوجه لصالة أهله .. كان يبي يشوف أبوه ويوريه الأوراق ويفهمه كل شي دار بينهم .. دخل لقى الصالة فاضية مافيها أحد ..
نادى بصوته محد رد عليه .. وشوي وجته الخدامة قالتله ان أبوه وأمه راحوا بيت جدُه ..

قعد سعود على الكنب وفصخ شماغه ورماه جمبه .. فتح الملف بتلقائية يبي يشوف الأوراق ويعيد النظر فيها ..
مسكها بإيده وصار يقلبها ورقة ورقة .. بكل ورقة كان ختم الشركة وتوقيع أبو وليد تحت اسمه بالكامل ..
ضيق نظره واهو يطالع التوقيع ويتأمل الاسم .. طوّل النظر بالاسم لين توسعت عيونه وتسارعت دقات قلبه والاسم يحسه يكبر .. ويكبر .. قدامه !!

الّي يعرفه ان أبو وليد اسمه راشد ابن فلاح .. !! بس الي يشوفه قدامه .. اسم ثالث ورابع يتبع فلاح ..!

رفع راسه وفرّت بباله ذكرى يحس صورها حيّه قدامه !!

####


aomroena غير متواجد حالياً رد مع اقتباس

قديم 05-08-1431 هـ, 10:23 صباحاً   #29
aomroena

محررة
 
تاريخ التسجيل: 29-04-1428 هـ
المشاركات: 1,972


أول مانتقل سعود ووعد لبيتهم الجديد الي كان عبارة عن دورين .. دور تسكنه أم وعد ودور لوعد وسعود ..
دخل سعود وشاف وعد تغني وجمبها سلة مهملات مليانة أوراق مقطعة .. وبإيدها مجموعة ثانية من الأوراق تقطعها وترميها ..
سعود : أشوا الحمدلله اني مو الأورااااق !
وعد : هههههههههههههههههه أقطع إيدي ولا أقطعك ..
قعد سعود جمبها ولمها وأهو يقول : شهالضحايا الي معاك ليه تقطعينها ؟؟
وعد : هذي أوراق قديمة عند ماما يوم نقلنا قالتلي اتخلصي منها .. كلها تتعلق بالماضي وبعضها تخص زوجها ..
سعود بابتسامة : أبوك ..
وعد بتنهيدة : الي هو ..
مسك سعود أحد الأوراق وطالع فيها وقال : تاريخها قدييييييم ..
وعد : ايه من قبل ما أنولد ..
وأرخت راسها على كتف سعود واهي تطالع الورقة معاه وقالت : اسم بابا أحسه علم !
قرا سعود اسم أبوها وقال : صحيح ..
وعد : ياترى هالاسم فوق الأرض ولا تحت الأرض ؟
رمى سعود الورقة وضمها لصدره وقال : اذا الله كاتب لكم تتلاقون حياتي بيصير هاللقا ان شاء الله بيوم من الأيام .............................. ..................... !

####

اتذكر الاسم بالكامل .. نفس الاسم الرباعي !!!!
تطايرت كل الذكريات الي تتعلق بهالشخص قدامه .. سوالفه عن ابريطانيا .. صمته وضيقه الي يلاحظه عليه بعض المرات .. التاريخ الي كان يدرس ويشتغل فيه بابريطانيا ..

طاحت الورقة من إيد سعود وشخص بصره واهو يقول : معقول ؟؟؟؟؟؟؟؟؟


بنفس الوقت بمكان ثاني بالبيت .. تأففت منال واهي ترمي الجوال جمبها .. ودها تدق عليه بس ماسكة نفسها بالقوة .. خايفة يكون لسه بالاجتماع وتضايقه باتصالها واهي ماهمها الا خوفها يزعل ومايوديها لأهلها .. طالعت الساعه وشافت الوقت تأخر .. اتوقعت الاجتماع يكون خلص وانه مع أنس بأي مكان ..
ماترددت وأخذت الجوال واتصلت .. رن الجوال لين فصل .. محد رد .. رجعت تتصل مره ثانية الا انقفل الخط بوجهها ..
عقدت حواجبها باستغراب وقبل ماتفكر بشي انفتح باب الجناح ودخل سعود ..
وقفت واهي تقول : أهلين وينك تأخرت ؟؟
مشى سعود وقال متجاهل سؤالها : السلام عليكم ..
منال واهي تتبعه بعيونها : عليكم السلام
رمى سعود الملف على المكتب وراح للعلاقة يبي ياخذ ملابسه ..
لاحظت منال تهجّم وجهه وانه مو على طبيعته .. بس فكرة انها تقعد بالبيت مهي قادرة تتقلبها كلش وقالت : سعود بتبدّل ؟؟
سعود : ايه .. في شي ؟؟
منال : انا من أول أنتظرك ابي أروح بيت أهلي ..
سعود بضيق : لازم الليلة يامنال ؟؟
منال : ليه شالمشكلة لو رحت ؟؟
سعود : مافي مشكلة بس انا تعبان ومافيني أطلع ..
منال : وانا تعبانة بعد وابي اطلع بغيّر جو ابي ارتاح ..

سكت سعود شوي مايبي يضايقها واهي تعبانة اليوم .. طالعها وقال : جاهزة ؟؟
منال : ايه بس ألبس عبايتي ..
سعود : يالله .. إلبسي !
ابتهجت منال بانتصار ومشت لعبايتها ولبستها واهي تراقب سعود بطرف عينها ولافاتها شروده والضيق الواااضح بعيونه ..

لفت طرحتها وقالت : سعود شفيك ؟؟

انتبه لها سعود وقال : ولا شي .. يالله مشينا ..

وقف ومشى قبلها ولافكر يلبس شماغه .. مشت وراه وسكرت الجناح ..
خاطرها تعرف شفيه .. يمكن تهديه يمكن تشفيه .. بس عشرتها معه علمتها بعض الجفا .. علمتها كيف توئِد خواطرها .. ومنها تعفيه .. !

ركبوا السيارة ومشوا وسعود طلّع جواله ودق على عبير ..
شوي وجاه صوتها الناعم يهلّي : هلا وغلا سعود عمري ..
انشرح صدره لصوتها وابتسم واهو يقول : هلابك ياقلبي شلونك ؟؟
عبير : الحمدلله تمام انت أخبارك ؟؟
سعود : بخير دامك بخير ..
عبير : وينك كنك بسيارة ؟؟
سعود : ايه والله انتي بالبيت ؟؟
عبير : ايه ..
سعود : أنا جايكم بالطريق ..
عبير بفرح : صدق ؟؟؟
سعود : ايه منال تبي تجي وقلت اشوفك مره وحده زمان عنك ..
عبير : حيـــــــااااك ياعمري .. يالله احتريك ..
سعود : زين .. سلام
عبير : هلا والله ..
سكرت منه وقامت بسرعه بدلت ملابسها .. طالعت الساعه واستغربت الوقت كنه متأخر شوي شعندها منال تبي تجي الحين ؟؟؟
هذي اذا حطت براسها شي لازم تسويه ! يوووه استغفر الله ليه أسيئ الظن فيها أنا بعد .. يمكن فيها شي تبي شي .. يالله ماعلينا المهم بشوف أخوي ..

طلعت من الجناح ومشت لصالة البيت .. مرت من المطبخ وشافت نوال واقفة عند الثلاجة تطلع أغراض وتحط أغراض..
قالت بهدوء : نوال شلونك ؟؟
التفتت نوال وطالعتها وقالت : بخير .. غريبة طالعة هالوقت ؟؟
عبير بابتسامة : سعود جاي ..
منال بنبرة غريبة : لحاله ؟؟؟
عبير : لا جايب منال ..
هزت نوال راسها ومشت تكمل شغلها .. مشت عبير للكنب ولقت نهى تطالع التلفزيون بصمت .. قعدت جمبها وهي تقول : أخبارك ياحلوة ؟؟
نهى بهدوء صاير غريب عليها : تمام .. أخبارك انتي ؟؟
عبير : ماشي الحال .. شلون دراستك واختباراتك ؟
نهى : طفشتني والله خلاص أفكر أنتسب !
عبير : يوه يانهى هذا وانتي أول سنة تقولين كذا .. وبعدين من قالك الانتساب مريح شوفيني اذا جت الاختبارات تطلع كل الرااااحة من عيني ..
نهى : الله يعينك خلاص هذا آخر تيرم موو ؟؟
عبير : اييييييييه أخيرا ماصارت جامعة هذي كل هالسنوات لو داخلة طب أحسن ..
نهى : مو عشانك سحبتي ورجعتي كذا مره ..
عبير : ايه الله المستعان ..
رمت نهى الريموت جمبها وطلعت منها تنهيدة !
ابتسمت عبير وقالت : شفيك متضايقة .. الحين بتجي منال ..
نهى : اممم كلمتني .. ويمكن هذا إلي مضايقني ..
عبير باستغراب : شدعوووة ؟؟
نهى : لايروح تفكيرك بعيد انا مستحيل أتضايق من اختي .. بس مرات يصير شي تتوقعين يغمر حياتك بالفرح .. لكن تتفاجئين ان هالشي قلب حياتك حزن وهموووووم !
عبير واهي تسند دقنها خلف كفها : صح .. وانتي صادفك شي زي كذا ؟؟؟
نهى : لا مو شرط أنا .. يمكن ناس حولي .. وهالشي أكيد بيأثر علي ..
عبير واهي مضيقة عينها فيها : ناس زي مين ؟؟
نهى : بدون تحديد .. ناس بهالدنيا أهم أنفسهم مايدرون انهم يمشون بدرب مظلم !
عبير : أووه ! و وش علاقة هالناس وهالكلام بضيقك من جية منال ؟؟
نهى قرصها قلبها يوم حست ان عبير حكرتها .. اهي تدري وتحلف بعد ان عبير على علم بكل شي .. ويمكن عبير شاكة ان نهى تدري .. بس خل الشك يبقى بالقلب ويبان بالعيون ولايظهر بوضوح وباعتراف .. لأنها ماتدري أي مسار بتاخذ حياتهم اذا هالسر ظهر على أرض الواقع .. !!
انرحمت من هالمأزق يوم طلعت نوال من المطبخ واهي تقول : عبير وين زوجك ؟؟
عبير : طالع مع أخوياه .. ليه ؟؟
منال : لا بس أسأل .. ((ومشت لمجلس ثاني آخر الصالة ودخلت وسكرت الباب ..

استغربت عبير هذي شتبي تسأل عن زوجي ؟؟ ماهتمت كثير وأخذت جوالها بتدق على تركي تشوف ان كان يمديه يرجع ويقعد معاهم ..
بس دق الجرس هاللحظة وقامت اهي ونهى بنفس الوقت .. نهى فتحت الباب من الأنتركوم وراحت للدولاب أخذت طرحة طويلة ولفتها على راسها .. وعبير فتحت الباب الداخلي وقعدت عنده تنتظرهم ..

دخل سعود ومنال .. وعبير رحبت فيهم من خاطر .. شوفتها لأخوها وان كان شافته قريب الا انها تبهج روحها وتسعدها ..
سلمت عليهم ودخلوا ولافاتها تعب منال ..
قالت واهي تسكر الباب : عسى ماشر منال تعبانة ؟؟
منال واهي ماسكة حلقها : اي والله شوي شكلها بداية فلونزا
عبير : سلامتك ياقلبي ..
منال : الله يسلمك (( ومشت لاختها وسلمت عليها ونهى تحاول ماتحط عينها بعيون سعود عن لايفضحها كرهها وحقدها الي شايلته بخاطرها عليه .. !
قعدوا سوى وكانت منال تسولف مع نهى .. وعبير قعدت جمب سعود وصارت تسأله عن أخباره وشغله وأموره ..
حست انه بالقوة يحكي وكن فيه شي مثقل على صدره همست بحنيه واهي تراقب عيونه : شفيك ؟
طالع سعود فيها وحكت عيونه وماحكت شفاته ..
عرفت عبير ان فيه شي وقالت بنفس الهمس : تبي نروح غرفتي ..؟؟
سعود بهمس : لا .. بعدين أنا بكلمك ..
هزت عبير راسها واهي تبتسم بحنان ..

في المجلس المجانب طالعت نوال نفسها بالمراية وابتسمت برضى !
فتحت الباب وطلعت ومشت ورفعت عيونها وطاحت على سعود ومثّلت الصدمة وغطّت وجهها بإيدها واهي تقول : يووه مادرييييييت .. !
ودارت خطواتها مره ثانية راجعة للمجلس ..

منال مدري كيف أوصفلكم شعورها .. كان هذا آخر شي تتمناه .. انها تشوف نوال مو عاد تطلع نوال عليهم بهالطريقة بلا حجاب ولا شي !! اتوقعت يوم دخلت البيت وماشافتها انها نامت !! وارتاحت ماكانت تبي تشوفها هالوقت بالذات ..
قالت بنبرة مولعة : هذي شتسوي بالمجلس ؟؟؟
نهى : مدري عنها ياشيخة ..
قامت عبير وأخذت من الدولاب شرشف واهي تقول : يمكن ماتدري انكم جيتوا .. (( وراحت للمجلس ..
كشرت منال بضيق واهي ماتدري ليه تحس ان حركة نوال متعمـدة .. !!

سعود الي ما أعطى لهالحركة أي اعتباااار !! عمره مايهتم ولايركّز بأشكال البنات .. اهي وحده بس وكانت أول وآخر وحده لفتته ووقع بهواها واحترق وذاب بعشقها ولاعاد عرف وحب غيرها ..!!

قربت منال من سعود ومسكت إيده وسعود طالعها وابتسم بخفة ..

طالعتهم نهى واتمنت تسحب ايد منال من إيده وتقولها إصحــــــي يانـــــــايمــة !!

كبتت غيضها بصدرها والتفتت للمجلس يوم شافت نوال طالعة بالشرشف ومو مبين عليها أي حرج من الموقف وتمشي وتقول : حيا الله من جانا .. حيا الله سعود ومنال ..
منال ماردت ولافكرت ترد وسعود قال بهدوء : الله يحييك ..
مشت نوال لوين مامنال قاعدة ومدت ايدها واهي ترسم على وجهها ابتسامة وديعة ! وقفت منال غصب عنها وسلمت عليها ونوال تسأل : شلونك منال شخباااارك ؟؟
منال باقتضاب : بخير ..
ابتسمت نوال لها ولسعود ويوم جت تبي تقعد وقفت واهي تقول : يووووه ماضيفتوهم شي ؟؟؟؟
نهى بدون ماتطالعها : ذولا مو ضيوف ..
نوال : ولو مايصير .. ذي منال الغالية مرة الغالي ! (( ومشت للمطبخ تحت نظرات الاستغراب والتعجب لهالترحيب والوداعة الي مهي من طبع نوال ولا اتعوّده منها ..

منال الي كان ظنها بترتاح عند أهلها شدت إيد سعود وقالت : سعود أبي أمشي..
طالعها سعود ببرود وقال : بدري !
منال ووجهها مولع من القهر : معليه خلاص مابي أقعد ..
سعود : على راحتك .. يالله ..

وقفت منال ونهى قالت : بتمشووون ؟؟؟
منال واهي تهمس بعصبية : ايه ومره ثانية اذا سألتك وين نوال إعرفي وينها !
نهى : والله كانت طالعة تنام يامنال .. كنا سوى بالصالة وطلع أبوي ينام الا قالتله الحين ألحقك ومدري شفيها راحت المجلس وماطلعت ..
منال واهي تلبس عبايتها : انتي ماتدرين بس أنا أدري ..
عقد سعود حواجبه من هالحوار العجيب .. بس ماعلّق واهو الي بداخله أعظم من انه يلقي أي بال لهالأمور ..
وعبير ابتسمت بوجهه تبي تبين ان هالي يصير عاااااادي وزي مهي تعودت اهو لازم يتعوّد ..

طلعت منال وسعود وعبير همست ورى سعود : أستنى اتصالك ..
التفت سعود لها .. وهز راسه وطلع بصمت .
صمت يختلف تمام عن البركـــان المنفجر بداخله بكل عنفـــوان


********

طلعت مرام من الحمام وإهي لافة المتشفة فوق راسها .. مشت لتسريحتها وخذت كريمها الي برائحة المسك .. وعصرت منه على إيدها وصارت تدهن ذراعينها ورقبتها وكفها وإهي تغني بروقان : كل يوم بعمري بيعدّي وانتَ معايا .. فيك بحس إني بيزيد إحساااااس جوايا
وألقى غصب عني باشتاق لعنييييك ..
وصلت أنغام صوتها الناعم لوين ماخالد قاعدبالصالة وطالع بالباب مايدري يضحك ولا يعصّب ! والله رايقه واحنا متأخرين الناس بيتغدّون وذي تغني !

قام يشوفها وفتح الباب شافها وإهي ترمي المنشفة على السرير ..
خالد وإهو يعقد ذراعينه : ماخلّصتي ؟؟
مرام تكمل غنى وإهي تأشر عليه : أجمل الليالي أنا لما تشوفك عيني .. كل شي في بالي بانسااااه أول ماتجيني .. دانتَ عندي غالي وبفكر فيييييك ..
ضيّق خالد عيونه وفيها وإهي ضحكت من نظراته وقالت : ياويلي أموت من هالنظرة أنا ..
خالد : مرام ترا مو وقت حركاتك الحين .. يكفي أمس مارحت لأهلي بسبتك ..
مرام : يالله عاااد لاتقول بسبتي ..
خالد واهو يطالعها من فوق لتحت : إلا بسبتك وانتي دارية بهالشي ..
مرام : هههههههههههههههههه زين غمض عينك يالله أبي ألبس ..
خالد : احلفي بس .. (( ورمى نفسه على السرير واهو يقول : اخلصي قبل لانام ترا ان نمت مافيه روحه ..
مرام خافت لأنه سواها قبل : لالالا خالد قوم بليز .. تعال صكلي هالسلسة ..
خالد : انتي تعالي مافيني أقوم ..
خذت مرام السلسلة وجت جمبه وقعدت وعطتها اياه ..
قعد خالد وحاوط بطنها بذراعه وسحبها عليه مافيه يتحرك كلش ..
ضحكت مرام عليه وأهو أخذ السلسلة ولفها على رقبتها وصكها بسهولة .. خدّره عبير عطرها الهادي وأبعد شعرها عن رقبتها وقرب راسه وباس رقبتها .. وقال : قومي ياعذاب خالد خلصينا ترا شوي وأكنسل هالروحه ..
قامت مرام بنعومة والتفتت وقالت بابتسامة تذوّب الحجر : شعور متبادل حبيبي ..
طالعها خالد بنظرة حرقتها .. وبعدها نزل عينه لساعته وشاف الوقت واتنهد .. رجع طالع فيها شاف ابتسامتها الي تذوّب ..مسك ايدها وسحبها واهو يقول: هي خاربة خاربة ..

::

بنفس الوقت بمكان ثاني ..
نزلوا فيصل وفتون من السيارة وفيصل قال : ياني شايل هم أبوووووي !
فتون : لييييش ؟
فيصل : بيعاتبني ليه أتهرّب من اجتماعات الشركة هذي الي بالشني فيها ..
فتون : زين وانت ليش تتهرب ؟؟؟
فيصل : والله مالي خلقها بعد غصب هو ؟؟
فتون : لا حبيبي وحريقة بالاجتماعات والشركة بس لاتعصب علينا ..
ضحك فيصل وغمزلها .. وفتح باب الشارع بمفتاحه ودخل أهو واياها الحوش ومنه لباب البيت ..
أول مادخلوا شافوا مشعل قاعد على اللاب توب وساره جمبه تتفرج وتضحك .. وأم فيصل تكلم بالتلفون وابتسمت لهم وإهي تسولف ..
سلّموا عليهم وفيصل شال ساره وقعد على الكنب وحطها على رجوله وأهو يقول : شلون حبيبي ؟؟
ساره بنعومة : كويسة ..
باسها فيصل وقال : دوووم يارب ..
والتفت لمشعل وقال : شعندك تأنتر ؟؟
مشعل : ياشيخ هذا واحد غثيث كل ماسويت له بلوك سوى اييمل ثاني وضافني ..
فيصل : ماشاء الله وصاير لك ايميل وماسنجر بعد .. وش ايميلك ؟؟
مشعل واهو يرفع حاجب : كايدهم ..
فيصل : أحلى .. انتبه بس لايكيدونك أهم ..
مشعل : ماعليك أخوك ذيب ماينخاف عليه ..
ضحك فيصل عليه والتفت لأمه الي سكرت وقالت : هذي أمك يافتون ياحيل الله ساعه أحاول فيها تجي مدري شفيها صايرة تنبلة ..
فتون : هههههههههههههههههه ايه امي صايرة عجاااازة هاليومين أمس بالشيل والحط رضت تروح معاي السوق ..
أم فيصل : لايكون هي الي أكبر مني وأنا ناسية ..
فيصل : لالا لاتحاولين تتهربين .. انتي العجوز ..
فتون : هههههههههههههههههههههههههههههه هههههه ..
أم فيصل : ايه استلمتوني مالت عليكم .. تدور الدنيا ويتمسخرون عليكم اخوانكم ..
فيصل : هههههههههههه شدعوة يمه مانتمسخر عليك احنا ..
ام فيصل : ايه باين ..
فتون بضحكة : أفا خالتي والله اني أحببببببببببك حب ماحبه بشر ..
فيصل واهو يضحك : انتي اذا انفجرتي تنفجرين على الكل مره وحده ..
ضربته فتون بكوعها واهي تهمس : اسكت يافضيحة ..
ضحك فيصل الا سمع صوت أبوه وأهو ينزل الدرج ويقول : ياكريم ..

طالعوا فيه وأهو يمشي لهم كاشخ بثوبه وشماغه ومعه شنطته .. وصلهم وهلّى ورحب فيهم وسلموا عليه ..
قعد أبو فيصل وصار يمازح ساره ويلاعبها ..
همس فيصل لفتون : تشوفين الحين يخلص من ساره ويستلمني ..
ما أنهى جملته الا أبو فيصل طالع فيه وقال : انت وينك ياولد ؟؟؟؟
مسكت فتون ضحكتها بقوة .. وفيصل قال مصطنع البرائة : موجود يبه ..
أبو فيصل : وين موجود وين ؟؟ كم مره أرسلك مواعيد الاجتماعات وأماكنها .. واروح واترقب الباب طول الوقت .. ونخلص ونطلع وانت ماجيت .. وين الي موجود ؟؟
فيصل واهو يحك راسه : يبه ماقريت رسالتك الا متأخر وانت بعد الله يهديك يود دقيت عليك بعدها ماقلتلي
أبو فيصل : بتحطها فيني يعني ؟؟ وهي مب رسالة وحده الي أرسلتلك كم مره أرسل وانت مدري وين الله حاطك .. (( وانحنى ياخذ شنطته
فيصل همس بصوت ماتسمعه غير فتون : كل الشباب الي مثلي كذا ..
أبو فيصل : طالع وليد ولد عمك راشد .. وين مايروح أبوه يروح معاه ويقوم عنه بأغلب أموره الشركة .. ودي لو تصير ربعه انت بس ..
فيصل ضحك ضحكة مكتومة وهمس واهو صاك سنونه : توني أقول كل الشباب مثلي أجل مالت علي ..
فتون غطت فمها بإيدها ودورت وجهها الجهة الثانية لأنها شوي وتنفجر ضحك .. وصارت بأم فيصل الي تنقل بصرها بين فيصل وأبوه وضحكت على شكلها اهي بعد .. كانت مكشرة كنها خايفة تزيد النار حطب بس ارتاح خاطرها يوم وقف أبو فيصل واهو يقول : يالله هذاني من الحين أقولك .. بعد المغرب بنجتمع ببيت عمك سالم .. انا معزوم على الغد الحين واذا صار المغرب بروح واتمنى اشوفك هناك ..
دار عنهم للباب وفيصل عفس وجهه بضيق .. التفت أبو فيصل فجأة وقال : ها شقلت ..؟؟
فيصل : صار ..
أبو فيصل : فمان الله .. (( وفتح الباب وطلع ..

فتون : ههههههههههههههههههههههههههه ياويلي انت ليش مسيب كذا ؟؟
فيصل مسك المخده وضربها فيها يطلع حرته ويقول : ماااابي أرووووح ماااابي ..
فتون : هههههههه آآآآآآي .. انا شدخلني هههههههههههههه

أم فيصل : أفا عليك يافيصل وليش ماتبي ..
فيصل : لأنها رسمية ترفع الضغط وحكي مدري شلون يركبونه ..
أم فيصل : طيب شفيها يافيصل جاريهم ومع الوقت بتتعوّد وتشاركهم
فيصل : مابي يمه والله مو غصب ..
أم فيصل تفتعل العصبية بطريقة تضحك : إلا غصب .. خل أبوك يفتخر فيك مثل باقي الرجال وتشيل عنه بعض الحمل شوي ..
فيصل : ياوييييييييييل حالي هالكلام كنت اسمعه وانا صغير ماتغيرت الاسطوانة ..
أم فيصل : لان ماكو فايدة لافيك ولا بولد خالتك هالخالد .. وينه يالله أهو والتبلة مراموه .. ؟؟
فتون : اي والله وحنان بعد وينهي ؟؟
أم فيصل واهي تسبل عيونها بتمثيل : تقول مقدر أترك صالح يتغدا لحاله ..
فتون : ههههههههههههههههه ياحلوك ياخالتي اذا قلدتي أحد ..
أم فيصل : دقي يمه على خالد وعلى أمك وانا بروح اشوف الغدا ..
فتون واهي توقف : ان شاء الله ..

دقت فتون على أمها ولاهي جاية بالطريق .. وخالد ومرام محد يرد !

مامرت دقايق الا وأم سعود واصلة .. وركضت عليها فتون الي يشوفها يقول لها شهر عنها .. ضمتها واهي تقول : وحشتيني أوي ..
باستها أمها واهي تضحك عليها .. وسلمت على الباقين وقعدوا بالصالة ..

جت ام فيصل وقعدت ودارت بينهم سوالف .. ومشعل مَل من النت وقام لمعشوقه البلايستشن وشغله وقعد يلعب فيه ..
أم فيصل : يوه يامشعل اقصر صوت الموسيقى هذي ازعجتنا ..
مشعل : خليها يمه هذي موسيقة اينديان أحلى موسيقى غربية سمعتها ..
مشعل : أقول اقصره بس الله يتوب عليك وعلينا ..
مشعل : ياربيييي .. ( وقصره شرطة وحده .. تعب نفسه الحلو ..

دق جوال فتون ويوم طالعت لقت مرام المتصلة ..
ردت واهي تقول بانغعال : وييييييييينكم ؟؟
مرام : هذاني أركب السيارة .. انتوا جيتوا ؟؟؟
فتون : من زمااااااان ياقلبي متنا جوع واحنا نحتريكم ..
مرام : لا ياشيخة انا قايلة لأمي اذا اتأخرت اتغدوا لاتنتظرونا ..
فتون : وانتوا ليه تتأخرون أصلا ..
مرام : ياربي انا شهالبلوة الي انا طحت فيها .. فتون انقلعي باي ..
فتون : هههههههه باي ..

وبعد ربع ساعه وصلوا الحلوين أخيرا ..
دخل خالد ومرام .. ولقوا الكل مجتمع بالصالة .. استلموهم بالعتاب وخالد يمثل انه دايخ وتعبااان ! ومامشت عليهم لأنهم عارفين حركاته ..
سلموا عليهم ومشت مرام لأمها باست راسها وإيدها .. وسلمت على الباقين .. ووراها خالد سلم ويوم وصل لأمه واهي واقفة حضنها وباس راسها وايدها وباستهبال نزل كنه بيبوس رجلها ..
مسكته أمه من ثوبه ورفعته واهي تقول : عن الحركات القرعا ياخلّود تدري اني ناوية عليك !
وقف خالد وصار يغني : ناويلك على نيـه .. بس انت اصبر اشويه ..
أم سعود : انطم بس .. انت ماتستحي على وجهك تواعدنا أمس تجي تتغدا معانا وننتظرك ولا حس ولاخبر ؟؟؟
خالد يهز كتوفه على موسيقى البلايستيشن ويرقص بحركة بطيئة ..
ضحكوا كلهم عليـه .. وأم سعود مسكت ضحكتها واهي تقول : اقول اهجد واسمعني .. ! خلّود وبعديين ؟؟؟
مسك خالد إيدها وصار يرقصها غصب ويرقص معاها .. ضحكت أمّه وسحبت ايدها وإهي تقول : مالت عليك من ولد .. (( والتفتت لمرام الي نااااقعة ضحك وقالت : تضحكين على هالمهبول .. والله ماقول غير الله يصبرك على جنونه ..
مرام : هههههههههههههههه أحبه بجنووونه خالتي ..
كشت ام سعود عليها وضحكوا كلهم .. وخالد قعد جمب امها وباس راسها واهو يضحك ..
ضحكت ساره بمرح وخالد وغمزلها .. وقرب منها وشالها وطيرها بالجو ..

قامت أم فيصل واختها ومعهم البنات يحضرون الغدا
وساره كانت تلعب بجيب خالد العلوي وتطلع اوراقه وقلمه وتحوس وخالد مو منتبه لها يسولف مع فيصل ..
أشر فيصل بعينه وأهو يضحك على ساره واهي تشخمط بالقلم على أوراقه ..
طالعها خالد وعفس وجهه واهو وده ياخذها منها بس قلبه مو مطاوعه ..
همس لفيصل : انت قولها ..
فيصل : سوسو حبيبتي رجعي القلم حق خالد وانا باعطيك قلم ثاني ..
ساره بضحكتها الناعمة : ابي نفس هذا ..
فيصل : من عيوني بدورلك نفسه ..
رجعت ساره القلم لجيب خالد وحطت الأوراق بطريقة معفوسة
باسها خالد واهو يقول : شكرا ياشطوووورة ..
ضحكت ساره الا شوي جت مرام واهي تقول : ساره تعالي معاي حبيبتي المطبخ ..
ساره : طيب .. (( ومدت إيدها لمرام .. مسكتها مرام من تحت ذراعينها وخالد يقول : تقدرين عليها مرام ؟؟
مرام : ايه سوسو ريشة فديتها ..
جت تبي تشيلها الا ساره تقول : أبي أمششششي ..
مرام : لا حياتي أخاف علييييييك ..
فيصل : خليها تمشي مرام وعاونيها الدكتور قال لازم تتدرب على خفيف ..
مرام بخوف : اييييييه بس تكفى مو معاي والله قلبي مايتحمل ..
ساره : مشعل دايم يمشيني وماطيح ..
مرام بحنية : ياعمري زين يالله .. (( ولمتها من تحت ذراعينها من الخلف ورفعتها على خفيف وصارت تمشي على حبه حبه وعيون الكل عليها بترقب ..
مشت ساره لين وصلت المطبخ وهناك صفقولها كلهم بتشجيع ومرح خلوها تشق الضحكة من الفرحة ^ _ ^

ابتسم خالد وقال : الحمدلله الي عافاها .. يالله وين كنا ووين صرنا ..
فيصل : الحمدلله .. والله يتمم عليها برحمته وترجع ذاكرتها كاملة ..
خالد : بالتدريج يافيصل وربك كريم ..
فيصل : خالد كني سامع ان الي يفقد الذاكرة ممكن ترجعله اذا شاف مكان الحادث الي صابه او شي يتعلق فيه ..
خالد : اممم صح .. بس ساره كم مره ركبت السيارة ومشت بهالشارع لاحظتوا عليها شي ؟؟
فيصل : لا بس مو هذا الي أقصده .. اقصد تشوف طلالوه بنفسه .. عند بيته القديم !
خالد مكشر : يابغضيله هالطلال وبعدين من وين بتجيبه بالله؟؟ هذاهم نقلوا عسى الله مايردهم بس وين عاد ماندري ..
فيصل : نسأل عنهم معارفهم بهالحارة مو مشكلة .. ولو ان ابوي مايبي منهم لاخير ولاشر بعد الي صار بينهم ..
خالد : فكة ياشيخ .. والله ان شاء الله يتمم عليها بعافيته عاجلا غير آجل ..

فتون من بعيد : شباااااب يالله همممممي

قاموا وقعدوا كلهم سوى على الطاولة .. وخالد يقول : حنان مو جاية ؟؟
أم فيصل : لا بتغدّي زوجها ويمكن تجي بعدين وثقلانه بعد هاليومين ..
مرام : ياعمري ياخالتي دخلت الثامن اهي مووو ؟؟
فتون : لا آآخر السااابع ..
مرام : لا قبل اربع أيام قالتلي ان باقيلها كم يوم وتدخل الثامن ..
فتون : أجل بكرا بتدخل الثامن واليوم آخر يوم لها بالسابع (( ومدت لسانها لمرام..
مرام : مسكينة انتي والله انا حاسبتلها بالملي وأترقب ولادتها على جمر

أم سعود : الله يجيب اليوم الي تحسبين لعمرك يامرام ..
مرام : ها .. لا انا مو كذا قصدي انتوا وش فهمتوووا ؟؟

فتون : ورطة هههههههههههههههههههههههههههههه ه

أم فيصل : عاد انتي الي يسمعك يقول عندك درزن بزران ما أخس منها الا انتي ..
فتون : ياربي شفيكم علينا احنا تونا عراااااايس ..

فيصل : لاحبي خلاص انا وخالد قررنا قرار ..
مرام نقلت بصرها بين خالد وفيصل وقالت : وشو ياحظي ؟؟
فيصل : بعدين تعرفون ..
فتون : خالد وفيصل الي قرروا عز الله رحنا فيها قووووول وشو ؟؟
خالد : خلاص يبه قلنالكم بعدين تعرفون..
مرام : يتعلق فينا ولا لاء؟؟
فيصل : لا يتعلق ببنات الجيران الحمد والشكر ..
مرام : زين قولووووووا وشو ..

فيصل : ياهم نشبة هالبنات ..
فتون : تستاهلون ليه تشوقونا وماتقولون ..
خالد : عشان لاتغصون بالأكل بعد نخاف عليكم احنا ..
مرام : وشووووو ؟؟ (( ورفعت حاجبها واهي تقول : شكل القرار مو شي !

هز خالد كتوفه وأهو ياكل ببرود ..
فتون : كيفكم لاتقولون ...

مشعل : إلااااااااااااااا !!!

طالعوا فيه باستغراب واهو قـال : مالت عليكم من اليوم عيني طايرة فيكم متحمس انتظر القرار وماقلتوا قولو ابي اعرف وش السالفة ؟؟؟

ضكوا عليه ومرام قالت : ههههههههههههههههههههههه ياويلي شهاللقافة ؟؟
خالد : هههههههههه لعيونك بس يامشعل بنقول ..
مشعل بغرور : احم احم .. اتفضل وأنا أخوك ..
خالد مصطنع الجدية : تقول يافيصل ولا انا اقول ..
فيصل : لا اتفصل انت ..

خالد : خالتي .. يمه .. انا وفيصل قررنا نتزوج .. شكل حريمنا بيحرمونا من الأبوة طول عمرنا واحنا طلع الشيب بروسنا ونبي مرة ودود ولود تخطبونها لي ويكون لها اخت ياخذها فيصل!
ام سعود اكتسبت الجدية وعاشت الدور وقالت : خلاص وانا أمك متى تبون الزواج ؟؟
فيصل : بأقرب وقت ممكن ..
أم فيصل دخلت معاهم وقالت : ابشري ياوليدي .. والتفتت لام سعود وقالت : تعرفين بيت الـ ........ الي ساكنين ورانا ..
ام سعود : ايه ايه عرفتهم ..
ام فيصل : عندهم بنات يطيحون الصقر من العالي .. جمال وكمال وأخلاق .. والي تبين ..
أم سعود : خلاص وانا اختك كلميهم الليلة بعد خير البر عاجله ..
أم فيصل : خلاص ان شاء الله والله مايصير خاطركم الا طيب ..

فتون : ومن الحييييييين اقول ألف الصـــــلاة والسلام علييييييك ياحبيب الله محمد .. ورفعت ايدها اهي ومــــــرام وزغرطوا : للولوولولولولوولولولولولولو لااااااي .. وقاموا من الطاولة ومشوا للصالة يضحكون ..

ضحكوا على هالمستهترات الي ماتحركت فيهم شعره ..
لحد يلومهم واهم دارين بسحرهم الي رابطين فيه قلوب عاشقينهم ..

بس مايعني هذا ان الي دار على الطاولة ماترك مفعول بسيط بخواطره ..
الا بالعكس .. وصلتهم الرسالة !

بعد الغدا قعدوا سوى بالصالة الا أم سعود تقول لفتون : فتون نسيت اقولك المغرب بنجتمع ببيت جدك وصارلهم فترة يسألون عنك .. تعالي خل يشوفونك ..
فتون : بعد عمري عمااااتي اشتقتلهم والله ..
ام سعود : انتي الي قاطعتهم يخس عليك ..
فتون : لا والله كل ماروح اسلم على جدي وجدتي مالقى أحد بس خلاص شكلي بروح معاك اليوم .. (( والتفتت لفيصل وغمزتله يعني وافق وانت ساكت ..
ابتسم فيصل وماعلّق الا شوي قالت فتون : دقيقة بس مابي اروح بهاللبس !!
ام سعود : يالله عاد وش يفرق بيت جدك عن هنا ؟؟؟
فتون : من زمااااان ماشفتهم يمه بعد انتي تقارنينهم ببيت خالتي ..
أم سعود : يوه عاد وش بتسوين ..

طالعت فتون بفيصل وقالت : حبيبي فيصل بيرجعني البيت ألبس ويوصلني أهو بعدين ..
فيصل : حبيبك فيصل متورّط باجتماع ابوه هذا نسيتي ؟؟
فتون : اممم صح .. طيب وش اسوي ..
فيصل : روحي بلبسك الحلو حلو لو صحى من النوووم ..
فتون : هههههههههه حلوة بس برضو ماقنعتني ..

فيصل وأهو يوقف : كيفك انا بادخل أريّح شوي ..
فتون : لا تعاااال فيصل لاتتركني عطني حل ..
فيصل : شتبين يافتون؟؟
فتون : ودني البيت الحين عشان يمديني ألبس وأخلص وتوصلني قبل الاجتماع ..

اتأفف فيصل بملل ..
فتون بدلع : عفية عليك فيصل انا فتون حبيبتك أهون عليك يصير شكلي مو شي قدام الناس ..؟؟
طالعها فيصل وضحك بخفة على كلامها الي تاكل عقله فيه ..

مشى واهو يقول : البسي يالله وخلصينا ..
ضحكت فتون وقامت متجاهلة تعليقاتهم وبسرعه لبست عبايتها وطلعت اهي وياه للسيارة ومشوا للبيت ..

أول مادخلوا رمى فيصل نفسه على الكنب واهو يقول : اذا خلصتي نبهيني ..
فتون : حبيبي شفييييييك ؟؟
فيصل : مكسل شوي وشايل هم هالقلق الاجتماع ..
مررت فتون صوابعها بشعره واهي تقول : لاتتغلى ياقلبي والله مالوم أبوك فيك..
مسك ايدها الي على راسه ونزلها لفمه وباسها واهو مسكر عيونه ..
ابتسمت ومشت لغرفتها تتجهز ..

أول مافتحت دولابها دق جوالها .. مشت لشنطتها وطلعته لقت سعود المتصل ..
قعدت على السرير واهي ترد : هلااا والله وغلا ..
سعود بهدوء : هلابك حياتي .. شلونك ؟؟
فتون : بخير الحمدلله انت شلونك ؟؟
سعود : الحمدلله .. وينك يابنت الناس اشتقنالك ..
فتون : والله وانا واكثــــــــر ياقلبي بتجي بيت جدي اليوم ..؟؟
سعود بتنهيدة : ان شاء الله ..
فتون : حلوو يصيراشوفك .. بس سعود صوتك مو عاجبني شفيك ؟؟
سعود : وين فيصل ..؟؟
فتون : برا بالصالة وانا بغرفتي .. احكي سعود شفيه ؟
سعود : اكتشفت شي هد حيييييلي وحيرني يافتون ..
فتون : وشوووو ياسعود قلقتني ..؟؟
حكاها سعود كل شي .. وانه محتاااار يواجه ابو وليد ولا وش يسوي بالضبط !
فتون بحماس : كلمه ياسعود والله هذي فرصتك جتك من الله تلقى طريق يرجعك لوعد ..
سعود بألم : ماودي أتأمل كثير ..
فتون : بس انت متأكد انه ابوها ياسعود ؟؟؟
سعود : يافتون طول الاسبوع الي فات وأنا أبحث بتفاصيل وحياة هالرجال وأقارنه بمعلوماتي الي عن أبو وعد لين اتأكدت مليون بالمية انه أهو ماغيره ..
فتون : خلااااااااص أجل واجهه .. كلمه .. سعود حبيبي لاتضيع الفرصة ..
سعود : والله شكلي باستخير وأكلمه ..
فتون : اي والله خير ماتسوي حبيبي والله يكتب الي فيه خير ..
سعود : ان شاء الله .. يالله حبيبتي اشوفك اليوم .. سلام

سكر منها وسرح بفكرته الي بدت تتبلور براسه .. بيستخير .. وبعدها بيكلمه ويصير الي يصير ..

كان متوضي وقام وفرش سجادته وصلى ركعتين بنية الاستخارة .. وبعد ماسلّم رفع ايدينه ودعى : اللّهم إني أستخيرك بعلمك .. وأستقدرك بقدرتك.. وأسألك من فضلك العظيم.. فإنك تقدر ولا أقدر.. وتعلم ولا أعلم.. وأنت علام الغيوب، اللهم إن كنت تعلم أن مواجهتي لأبو وليد بالأمر خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاقدره لي .. وإن كنت تعلم أن مواجهتي لأبو وليد شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاصرفه عني واصرفني عنه .. واقدر لي الخير حيث كان ثم رضِّني به ..

" هذه صفة الاستخارة كما أخرجها البخاري "

قام بعدها وأخذ جواله وطلع للحوش .. دور رقمه عنده وطالع فيه شوي بعدها دق عليه .. وبعد كم رنه .. رد ابو وليد عليه بصوته الجهوري ..
كلمه سعود ومن حظه ان أبو وليد كان فاضي اليوم وقاله يجيه بعد العشاء .. كان مبين ان ابو وليد يحسب سعود يبيه لأمر يتعلق بالشغل لأنه عرض ان يكون وليد متواجد ..
بس اتفاجئ يوم قاله سعود انه يبيه لحاله !

دخل بعدها البيت لقى منال جاهزة .. بدّل ملابسه وطلعوا وركبوا السيارة وقدامهم كانت سيارة أبوه وأمه ومشوى سوى لبيت الجــــــد ..

وصلوا وكان أغلب الأهل واصلين .. دخلت أم سعود خلفها منال لقسم الحريم وسعود وأبوه لقسم الرجال ..
سلمت أم سعود على الكل ومنال وراها لين وصلت لفتون واتصافحوا بابتسامة كون انهم يشوفون بعض دايم بس شعليييييها هالشوفة لو ماتصير يكون أحسن ..!
قعدت مع نهى وبشاير ووجدان يحكون ولحظوا على وجدان هدوء غريب ..
قالت فتون : شعندك جوجو مستنعمة اليوم وهادية .. ؟؟
وجدان بدلع : بعد شوي تعرفييين ؟؟
فتون : شفييييييييييه قوليلي يادوبا !
بشاير : لا لاتعلمينها هذي يوم انخطبت ماعلمت ولاحد الا يوم اتحددت ملكتها ..
وجدان : هههههههههههههههههههه ياخبلة فضحتينا
فتون : دقيقة دقيقة .. شتقصدين انتي ..
قامت وجدان واهي تقول : يووووه إحراااج انتوا ..
مسكت فتون ذارع بشاير واهي تقول : قوليلي وش السالفة ؟؟
بشاير : اصبري بعد شوي بيدخل جدي وتعرفين ..

بنفس الصالة كانت عبير تسولف مع بنات عماتها المتزوجات وجوالها كل دقيقة يرن بمسج ..
طلعت جوالها بعد ما أزعجها بمسجاته واهي تهز راسها لسالفة بنت عمتها انها معها وفتحت .. الجوال ونزلت عيونها تلقائيها تشوف .. لقت حروف مقطعة غير مفهومة مرسولة من تركي ..
شافت الرسالة الي بعدها والي بعدها ولقته مرسل بمسج : أح
وبمسج ثاني أم
ومسج ثالث : أح
ومسج رابع أم

والمسج الخامس كتب : ياعمري مدري أكتب أحبك ولا أموت فيك ؟؟

ضحكت عليه هذا الي تارك الرجال بحالهم وقاعد يرسلها ..
جت بترد بس انفتح باب الصالة ودخل الجد مبتسم .. فزوا كلهم بهيبة ومشوا لعنده وسلموا عليه بس للأسف ماعطى أحد فلوس <<< وحده حلوة بس الي بتفهم قصدي هنا ! :S_009:

وبعد ماقعدوا قال بصوته الضرغامي : باركوا للغالية وجدان بنت الغالية سعاد على خطوبتها من الدكتور عبدالله ولد الـ ...... !
التفتت عبير بسرعة لوجدان واهي تطالعها بنظرة تشع بالفرح .. كانت تنتظر هالخبر سنوااات وياكبر فرحتها هاللحظة ..
طالعتها وجدان بابتسامة وغمزتلها وقامت عبير سلمت عليها وضمتها وكلهم باركولها وباركوا لأمها ودعولهم بالتوفيق ..
مر الوقت وطلع الكل من البيت ..
فتون رجعت مع أمها لبيتها لأن فيصل بالاجتماع هع * _ ^

وسعود دق على منال وقالها مستعجل يبي يمشي ..
طلع قبلها وركب السيارة وقربها من الباب وطلعت منال ومشت وركبت .. سلمت عليه ورد السلام ومشى بالسيارة ..
منال : دريت عن وجدان ؟؟
سعود : ايه ماشاء الله .. الله يتمملها بالخير ..
منال : آمين والله هذا الي تستاهله وجدان مو المطافيق الي كانوا يجونها قبل ..
سعود : مطافيق ؟؟ ليه شكانوا ؟؟
منال : وظايف خايسة الي يشتغل بمكتبة والي يشتغل بسوق بعد هذا الي بقى ..
سعود : هذا مو عيب يامنال ان كان الرجال أخلاقه زينة ليه ينعاف ؟؟
منال : صح الأخلاق مهمة بس هم بعد الواحد بيعش مرتاح بحياته ومتنغنغ والله نهى مستحيل أرضالها تاخذ واحد مثل ذولا ..
سعود : لاتوقفين بوجه نصيبها .. شتبي بواحد وظيفته مرموقه وتعامله خايس ..
منال : لا ان شاء الله يجيها واحد كامل من كل الجهات ..

سكت سعود ومارد ولاحب يرد ويجادل بهالموضوع واهو الي شاغل باله الحين اللقاء الي بينه وبين أبو وليد ..
قال يبي ينهي السالفة : الله كريم .. المهم أنا بوصلك الحين وباطلع مواعد واحد ..
منال : منهوو؟؟
سعود : واحد من الشغل ماتعرفينه ..
منال : ومتى بترجع ؟؟
سعود : مادري يامنال اذا خلصت بدق عليك اشوف اذا تبين شي ..
منال : والله لو ادري انك طالع مارجعت البيت ..
سعود : وليه ماترجعين البيت انتي ماتعرفين تقعدين بالبيت اذا كنت برا ؟؟
منال : سعود أزهق !
سعود : مو لأنك حاكرة عمرك بين أربع جدران .. ولا لو تطلعين وتقعدين مع اهلي وتروحين وتجين معهم ماحسيتي بهالزهق ..
اتأففت منال من هالسيرة ولادرت .. وسكوتها كان مطمع سعود بهالوقت بالذااات ..
وصلها البيت ونزلت .. وانطلق فورا بالسيارة لوين مايقابل رجل ماتوقع بيوم من الأيام انه بيقابله .. ولهالغرض بالذااات !!!!!!!

وصل سعود لمنزل أبو وليد أو قصره بالأصح .. اتأمل البيت كنه أول مره يشوفه .. كانت له نظرة غير بعد ماعرف صاحب البيت .. صاحب هالقصر والغنى والحياة الراهية .. عجيب يادنيا عجيب !! يعيش بك مرتاح ويتعذب بهالراحة الغريب .. هكذا الدنيا .. حظ ونصيب !

دق على جوال أبو وليد وقاله انه وصل .. رحّب فيه وطلب منه يدخل سيارته البيت ..
انفتح الباب الكبيـــــــر وحرك سعود سيارته ودخلها وسط الحوش الوسيع ..

نزل من السيارة وأول مادار شاف باب كبير على اليسار مزخرف بالطراز الذهبي والتركواز .. انفتح الباب وظهر أبو وليد واهو يقول بوجه مبتهج : حيا الله ولد الغفيل .. هذي الساعه المباركة الي شرفت بيتنا .. ارحب وانا ابوك .. حياك ..
سعود واهو يمشي ناحيته : الله يحييك ويبقيك ..
سلم عليه ودخله وسكر الباب ومشوا ناحية مجلس أشبه بقاعات الأفراح .. كان سعود يمشي خلفه ويطالع المكان ويحس بسخرية القدر هالوقت .. لو زاره وقت ثاني لسبب ثاني ماكان بيعير كل الي يصير أي اهتمام ..

بس أهو الحين بوضع يخليه يلاحظ ويدقق بكل تفاصيل وحياة هالشخص الي أمامه ..
قعد أبو وليد وقعد سعود بجمبه .. كانت الطاولة المزخرفة تتوسطها القهوة والحلويات .. حلف سعود على أبو وليد مايقوم .. وقام أهو صب لنفسه وصب لأبو وليد معاه الي شكره بامتنان ..
وبعد السوالف والشكليات الي ببداية كل حديث

قال أبو وليد : ان شاء الله أبوك وافق على شراكتنا وارتاح للموضوع ؟؟
سعود : لا أبشرك الحمدلله وافق وأيّد بعد ..
أبو وليد واهو مايدري أجل شالي يبيه سعود فيه وقال : أجل تبي تسألني عن الخطوة الجاية ؟؟
ابتسم سعود وحط فنجاله على الطاولة وقال : لا ياعم ..بصراحة انا مو جايك عشان موضوع يتعلق بالشغل ..!
عقد أبو وليد حواجبه وقال : أجل شعندك .. آمر !
سعود واهو يتفرس ملامح وعيون أبو وليد : أنا جاي أكلمك بموضوع أتمنى ماكون تجاوزت حدودي فيه .. موضوع بنتك الي بابريطانيا.. بنتك وعــــــــد !

::

بايبااااااااااااااااااااي


*******
الجزء الخامس والعشرون

هل من الممكن أن يكون الصمــــــت بحد ذاته .. كقنبلة تدوي بالمكان !
كان هذا وضع أبو وليد وسعود بلحظات الصمت التي سادتهم بعد مارمى سعود السؤال الأصعب على أبو وليد !

كان شكل أبو وليد وأهو شاخص بصره ويبلع ريقه بصعوبة ويحاول يفهم كلام سعود ويستوعبه .. دليل كافي بالنسبة لسعود انه أبوها بلا شك وان سهمه صــــــاب وصوّب
لكن المفاجأة كانت يوم نطق أبو وليد أخيرا وقال بتكشيرة : شهالخرابيط ؟؟؟ بنتي وعد ؟؟ بابريطانيا ؟؟؟ انت من وين جايب هالكلام ؟؟؟
سعود بابتسامة خفيفة : مايحتاج أقولك ياعم .. انا ماجيت أحقق معاك أنا جيت أستفسر منك عن هالبنت وشالي بخاطرك عليها .. ؟
أبو وليد بلعثمة : انا يااا .. يا سعود ماعندي لا بنت بابريطانيا ولااا .. ولا ولد ولا شي .. انت الله يهديك شقاعد تخربط ؟؟
سعود حز بخاطره حييييييل نكران أبو وليد لبنته بهالشكل وقال يبي يمشيها له : يمكن انت ناسي .. اتذكر .. أيام دراستك وشغلك من زمان .. ماتزوجت ابريطانية ؟؟ ماجابتلك هالابريطانية بنت ؟؟
بلل أبو وليد شفاته وقال بانفعال : هالكلام مو صحيح .. الي قايلك هالكلام كذاب ابن كذاب ..
سعود بهدوء : محد قالي يابو وليد أنا عرفت من نفسي ..
أبو وليد بنفس الانفعال : شلون عرفت ؟؟؟ (( وانتبه لكلامه ورجع قال : حتى لو عرفت فهالكلام كذب ومهو صحيح .. انا لاتزوجت ولا لي بنت لا بابريطانيا ولا غيرها .. هذا الكلام الي عندي وماعندي غيره ..
سعود بنفس الهدوء : عمي انت الحين ليه معصب ؟؟
أبو وليد : تقولي تزوجت وعندك بنت وهالكلام الفاضي وماتبيني أعصب ؟؟؟ (( تأفف شوي وشرد بصره وقال : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ..
سعود : استهدي بالله يابو وليد .. انا ماجيت ارفع ضغطك وأضايقك بكلامي .. اهي معلومات عرفتها عن هالبنت وتربطها باسمك .. وجيت أسألك عنها ..
أبو وليد وأهو يأشر بإيده : ماعرفها ولا لي علاقة فيها .. تلقاه تشابه أسامي وبس .. الي خلق راشد خلق ألف غيره ..
سعود : جايز ! (( واتأمل ملامح ابو وليد المنقلبه وقال : طيب ماودك أحكيك عن هالبنت بشي ؟؟
أبو وليد : قلتلك مالي علاقة فيها ياسعود انت ليه مو مصدق ؟؟؟؟
سعود : كوني أحكيك عنها مو معناه ان لازم يكون لك علاقة فيها ..
أبو وليد : سعود ياولدي أنا مابي أغلط عليك ومحترمك لأنك ببيتي .. الحين ارجوك سكر هالموضوع مابي أسمع عنه شي .. هالبنت مالي علاقة فيها وبس .. وقفل السالفة الله يسلمك !
هز سعود راسه بخفة واهو مضيق عيونه فيه .. وش يبي أكثر من كذا ليتأكد مليون بالمية انه أبوها .. انفعاله واصراره على تقفيل الموضوع وعدم رغبته بسماع شي عنها !
بس ليش يابو وليد .. ؟؟؟ هذي بنتك .. قطعة من دمك ولحمك .. ؟؟ مو كافي انك رميتها طول هالسنين ؟؟؟ ظنيت انك بتفز عند طاريها .. بتتحرك مشاعر أبوّتك .. بيفيض الحنان بعيونك .. بتتمسك فيني وتبي تعرف كل تفاصيل حياتها .. ! بس صدمتني بموقفك يابو وليد الله يسامحك .. الله يسامحني ويسامحك !
التهب كيان ابو وليد من نظرات سعود وصمته .. وقال : قوم وانا أبوك داخل أكيد حطوا العشا ..
حاول سعود يبتسم بصعوبة وقال : لا الله يسلمك انا مو جاي عشان أتعشى .. انا بامشي وان شاء الله نلتقي قريب على خير ..
أبو وليد : شهالكلام ياسعود تجي بيتي وماتتعشى لا والله ما أرضاها على نفسي ..
سعود : حسبة ولدك انا ياعم وماله داعي الكلافة .. انت اتعشى مع أهلك وانا أهلي ينتظروني .. (( وقام ومشى وباس راسه وقال : سامحني ان كاني كدرت خاطرك ..
وقف أبو وليد واهو يحاول مايطالع فيه وقال : حصل خير ياولدي ..
ومشوا سوى للبوابة وسعود كان يمني نفسه لآخر لحظة ان ابو وليد يغير كلامه ويقوله أي شي عن الموضوع .. لكنه طلع بدون ماتتحقق أمنيته ..
ركب السيارة وسكر الباب وضرب على الدركسون بقوة واهو يقول : أقسم بالله انك أبوها وتنكر .. ليش ياراشد لييييييييش ؟؟؟
شغل السيارة بسرعه ودعس على البانزين بقوة الحمق الي بقلبه وشخط بالسيارة مبتعد ..

بنفس الوقت رجع أبو وليد لمكانه ورمى نفسه فيه .. لفت الدنيا ودارت ياراشد وجا الي ينقش ماضيك من أول وجديد ! ويلاااااااه .. والله وانفتح لي باب ماحسبت له حساب !! هذا سعود شريكنا بالأعمال الجاية كلها .. وبحتك فيه كثير .. من وين والله باهرب منه ومن نظراته الي أحسها تخترق صدري وقلبي .. ياخوفي يجي يواجهني مره ثانية .. اخاف تفضحني عيوني وتطلع كل المكتوم بصدري .. اييييه يالدنيا والله مافيك أمان !
فرك وجهه بضيق وأهو يحس انه دخل حرب كان يهرب منها سنوات وسنوات .. وقام وطلع من المكان واهو يحس الضيق شوي ويفتك بصدره .. !

::

دخل سعود الجناح بعد ماقعد ساعة يدور بالسيارة من مكان لمكان يبي يهرب من مواجهة أي شخص بالبيت .. دخل لقى النور مسكر ماعدا أبجورة صغيرة جمب السرير .. ومنال نايمة .. حمد ربه بخاطره حيث انه ماله خلق يرسم أقل ابتسامة على وجهه .. مشى بهدوء وبدّل ملابسه وقعد على الكنب ونظره ضايع بالفراغ .. !

ألومك يابو وليد ولاّ ألوم نفسي .. ؟؟ ومن وين لي الحق أرمي أي لوم وعتب عليك وانا ماختلف عنك بذاك الاختلاف !! شدعوة أنا اهتميت فيها ومارميتها مثلك !! ياترى لو دريت اني زوجها واني تاركها بروحها .. بترضاها على نفسك .. ترضاها على بنتك ؟؟ ولا ماراح يفرق معاك نفس حالك طول ماضي عمرك ؟؟؟

بوقت ماحس سعود بالعجز عن مواجهة ماضيه .. لجأ لأبو وليد لعل أبو وليد يكون أحسن منه وأقوى !! ماكان يبي يرمي الحمل على شخص بداله .. إلا كان يبي ينقذها من ركام حياتها بواسطة شخص غيره لين الله يفرج حاله ويقدر يغير من حياته معها ..
وعـ ـ ـد !
ياترى شقاعدة تسوين ياوعد ؟؟؟
سند راسه على الكنب وغمض عينه وانرسمت صورتها بأحلى هيأة قدامه .. بشعرها العسلي الناعم منسدل على كتوفها وابتسامتها إلي تاخذ عقله وملامحها الناعمة وعيونها الخضراء الناعسة الي يسكن فيها الحزن مهما ضحكت .. !
تسارعت دقات قلبه واهو يتنهد من لوعـة خاطر .. وحشتيييييييييني حياتي ..

وحشني /صوتك/ الحانــــــي
وحشني/حضنك/ الدافــــــي
تعب قلبي وأهو يعــاني
" خــلاص "
كافـ ـ ـي
! والله كافي !

لو بتشفعله دموعه .. كان ترك العنان لمدامعه ..يمكن تغسل همومه.. بس من متى الدموع تنهي الأسى وتنهي الجروح ؟؟
الدموع اهي أحاسيس من الكيان .. وللـكيان .. خلها تبقى بخواطره .. تعذبه .. تشفيه .. تموته .. تحييه .. لين تشرق حياته بالقدر .. وذاك القدر اهو الي بينهي الحزن وليل السهر !

كيف مرّت هالليلة الي حسها أطول ليلة بحياته .. كم قعد ساعات يفكر واهو متمدد على الكنب .. مادرا ان كان نام أو مانام لأن صورة وعد كانت بعيونه حتى وان سكرها .. ولو كان نام فهو أكيد حلم فيها .. لأنها ماغابت عن عيونه ولا لحظة ..

ناديتي... خانتني السنين ... اللي مَضت راحت
ناديتي ... ماكن السنين ... اللي مضت راحت
كنا افترقنا البارحة ...
البارحة .... صارت عمر ...
ليله ... أَبَدْ عيٌت تمرٌ ...
ياجمرة الشوق( الخَفي ) ...
نسيت أنا
وانتِ
وجرحك ( وفي) ...

وصله صوت آذان الفجر .. كان مسكر عيونه ويردد مع المؤذن لين انتهى وقام للحمام خذاله شاور سريع .. وطلع يلبس ملابس العمل مره وحده يبي يطلع .. اتأمل منال وإهي نايمة .. لحد يظن انه حس بكره ولا بُغض ناحيتها .. كون ان وعد مسيطرة على مشاعره وتفكيره !
إلا بالعكس .. حس بالرحمة تجاهها .. بس أهو متأكد من مشاعره السلبية ناحيتها من قبل لايسافر ابريطانيا وتوقع عيونه على وعد .. !
سكر أزارير ثوبه ومشى لساعة المنبّه ووقتها على الصلاة وحطها على الطاولة بجمب منال عشان تصحى تصلي .. عدّل الغطا عليها وغطاها زين .. ودار عنها ومشى وطلع ..

وصل المسجد على وقت الإقامة .. وصلى الفجر .. وبعدها قعد واهو الي عادته يرجع البيت يفطر .. سند ظهره على جدار المسجد وصار يطالع المصلين وإهم يغادرون من المسجد واحد ورى الثاني ومهو من كثرهم للأسف الي يصلون الفجر بالمسجد !
قعد يسبح ويستغفر ومر الوقت مو حاس فيه لين انتبه للساعه المعلّقة بجدار المسجد الي نبهته على وقت دوامه .. وقف واهو يحس براحة كون انه مر الوقت استفاد منه بالتسبيح والاستغفار ..
والله زين الواحد يبعد ساعات عن هالدنيا ويقعد بالمسجد يكسبله أجر بقراءة قرآن ولا تسبيح .. يالله لاتشغلنا إلا بطــــــاعتك
ركب السيارة ومر كالعادة على كوفي خذاله كاس قهوة وانطلق للشركة ..
دخل الشركة يمشي بهدوء ويلقي السلام على كل من يمر عليهم .. بطريقة وديه تخلي الواحد غصب عليه يرتاحله ويعزّه ..
دخل المكتب ووقف السيكرتير بابتسامة ..
وسعود كعادته قرب منه وصافحه وقال : جيبلي جدول الاجتماعات الله يسعدك ..
يوسف : ابشر ..
دخل سعود مكتبه ومامداه يحط شنطته وأوراقه الا ودق يوسف الباب ومعاه الأوراق المطلوبة .. شكره سعود وأخذها وقعد على المكتب يشرب الكوفي ويقرا ..
لفته أهم شي شافه وأهو اجتماع قسمه مع قسم أنس بحضور "أحمد" مندوب شركة أبو وليد.. الساعه 12
ضيق عيونه واهو يطالع اسم الشخص .. اتمنى ابو وليد الي يحضر بنفسه .. لو لقائه مع أبو وليد ماهو البارح كان حلف ان أبو وليد متعمّد يرسل أحد بداله ومايجي .. !

اتنهد واهو يقرا باقي المواعيد .. الا وصل مسج لجواله ..
طلعه ببرود وفتحه الا لقلى مسج من منال تقول :

" صباح الخير حبيبي .. وينك مارجعت بعد الفجر قلقت عليك ؟؟ "

قرا الكلام بسرعه وبنفس السرعه سوى رد وكتب :

" قعدت بالمسجد اتطمني ياقلبي مافيني شي والحين أنا بالشركة "

أرسل ورمى الجوال جمبه بإهمال .. وصل مسج مره ثانية بس تركه ولا فكر يفتحه ويشوفه ..
طلع من المكتب أهو وسكرتيره يسوون راوند على الأقسام .. وبعد مامروا على أغلبها وصلوا لقسم خالد ومالقوه موجود .. !
التفت سعود للسكرتير وقاله : خلاص يوسف ارجع المكتب وانا شوي وأجي ..
يوسف : على أمرك ..
ومشى عنه ودخل سعود مكتب خالد وقعد على الكرسي ينتظره.. مرت ربع ساعه والأخ ماشرف .. طلع سعود جواله ودق عليه ..
شوي وجاه الرد : هلا سعود
سعود بهدوء : هلا خالد وينك ؟؟
خالد : بالشركة بعد ويني..
سعود : داري انك بالشركة بس وين ؟
خالد سكت شوي بعدين قال بصوت مبين فيه ضحكة : أول قولي انت الي وين ؟؟؟
سعود : بالمكتب .. " قال المكتب عشان يخليه جوابه مبهم "
خالد : آه أوكِ وانا بعد بالمكتب ..
سعود : يالنصاب مافهمتني انا بمكتبك ..
خالد : ههههههههههههههههههههه وانا اقول شهالنور الي معبي المكان أنا متأكد ان الستارة مقفلة ..
سمع سعود صوت خالد جمبه وسكر الجوال واهو يلتفت وشافه يمشي واهو يرجع الجوال جيبه ويضحك ..
سعود واهو رافع حاجب : وين كنت ؟؟
خالد وأهو يقعد : شوف انا بقولك السالفة من البداااااية .. أول شي طلعت باعطي عمي أوراق مهمة يبيها ..
سعود : ليه ماأرسلتها مع السكرتير ..
خالد : انت خلني أكممممممل .. !
سعود : خااااااالد .. ! يعني أنا ماعرفك .. دام الدعوة فيها عمك خلصنا .. تقابلتوا وخذتكم السوالف وعزمك على قهوة ومدري وشو ذا موالك انت وياه حفظته زين ..
خالد : هههههههه زين ريحتني من الحكي ..
سعود : خالد انت وبعدين معاك ترا مو حلوة كل ماحد يجيك مكتبك يبيك مايلقاك ! انت شتبيهم يقولون عنا ممسكين عيالنا رئاسة الأقسام وأهم من جمبها !
خالد : الي يسمعك يقول كل شوي أحد جاي يبيني تدري ان قسمي مايمره أحد كلش ..
سعود : يعني صح الي تسويه ؟؟؟
خالد : لا مو صح بس اسمع تراني باتغدا ببيت أهلي اليوم تعال خلنا نشوفك ..
سعود : يقطع أبو تغيير السالفة الي كذا ..
خالد : هههههههههههههههههههههاااااي .. جاك العلم حبيبي .. لاتنسانا
وقف سعود وأهو يقول : خير .. يالله انا عندي اجتماع بعد دقايق وانت اركد مكانك ..
خالد باستهبال : ولو .. انت تامر أمر !
وما مدى سعود يطلع الا مسك خالد السماعة ودق على صالح ..
شوي وجاه صوت صالح واهو يضحك ويقول : هاه بشر ..؟؟
خالد : ههههههههههه عدت سليمة بلا اصابات ..
صالح : ههههههه الحمدلله ..
خالد وأهو يسند ظهره : ايه كمل ياشيخ وش كنا نقول ؟؟؟؟
* _ ^

الساعه 12
حضر الاجتماع كل المطلوبين فيه .. كان نقاش طويل عن بعض التجديدات والشراكات الي اشتركوها مع الشركات الثانية .. واستمع سعود لآراء الموظفين بكل احترام ..
وبنهاية الاجتماع ..
طلب أحمد مندوب شركة أبو وليد يقابل سعود وأنس لحالهم ..
استضافه أنس بمكتبه وقاله أحمد : ماكان ودي أتكلم قدام الموظفين لأني أتوقع ان فيه خصوصيات تفضلون انها تكون بينكم وانتوا عاد براحتكم اذا تبون تنشرون اي شي للموظفين بعدين ..
أنس : خير ماسويت يا أحمد الله يبارك فيك .. اتفضل قول ..
أحمد : عمي راشد على مراسلات مع الشركة الفرنسية وعرف منهم ان فيه مؤتمر كبير بيحضرونه أغلب مدراء الشركات الكبيرة .. ووكّلني أحضره وأنا من خلال مشاهدتي لبرنامج شركتكم شفت انه يناسبكم وأفضّل انكم تحضرونه اذا مايمانعكم شي ..
سعود : ومتى المؤتمر يا أحمد ؟؟
أحمد : تاريخ 5 الشهر الجاي ..
أنس : أوه كلها اسبوعين مابقى له شي .. زين عندك معلومات عنه وعن مكانه وحضوره ؟؟
أحمد : بارسلكم ايميل بكل المعلومات الي عندي ..
سعود : ماتقصر يا أحمد وان شاء الله اذا كان في فرصة بنروح ..
أحمد بابتسامة دوبلوماسية : وهذا الي أتمناه ..
وسلم عليهم وودعوه بودية وطـلع ..

قعد أنس وأهو يقول : ممكن تروح ياسعود ؟؟؟
سعود وأهو يفرك دقنه : ماتدري انا شفكر فيه هاللحظة ؟؟
سكت أنس شوي واهو يطالع فيه .. بعدها قال : عرفت ! تفكر تقلب السفرة من فرنسا لابريطانيا ..
سعود : مو بهالشكل بس قربت ..
أنس اتجاهل السالفة وقال : الي يهمني الحين ان لو ناسبتنا المعلومات والسفر لازم نبلغ أبو وليد والعم سالم عشان يأجلون الشغل لبعدين مانبيهم يسون شي بدوونا ..
سعود : انت كلمهم .. انا مابي أقابل أبو وليد الا للضروري حيل ..
أنس : ليه ؟؟ خير ان شاء الله ..
طالع سعود بأنس وقال : انت ماتدري شصار معاه البارح !
أنس باستغراب : مع أبو وليد ؟؟؟؟؟
سعود: ايه ؟؟
أنس : شصااار ياشيخ قلقتني ..
اتهند سعود وحكـــــــــاه كل شي صار بينه وبين أبو وليد .. لين قال أنس وأهو منصدم من الخبر : والله هالدنيا صغيـــــرة !!!! سبحانك يارب ! بس والله انك جريئ انت الي صارحته بهالشكل ..
سعود : يا أنس حتى لو مو عشاني انا وياها مهما كان ذا أبوها ولازم يعترف فيها ..
أنس : وانت ماكنت متوقعه ينكر ويتهرّب ؟؟
سعود : لا والله .. اتوقعته يطلعني من الموضوع ويرفض تدخلي او شي من هذا .. أما انه ينكرها تمام والله قوية ..
أنس : ماتدري الرجال شيفكر فيه وخايف من إيش لو اعترف وإش ممكن يجري على حياته .. كلن له ظروفه ياسعود مع ان السالفة توجع القلب بصراحة .. ناس عايشين لهواهم وبس ومحد يفكر بالقادم والمستقبل !
طالع فيه سعود بنظرة سخرية .. يحس ان الكلام عليه .. أهو الي تبع هواه واتساهل أي صعوبات تعثر طريقه لين وقع بالآخر ولاقدر يقوم ..
أنس انتبه لنظرة سعود وفهم الي يدور بخاطره ولا أنكر عليه شعوره .. يحب سعود من كل قلبه بس مايعني هالشي انه يجاريه على أخطائه .. وقال يغير السالفة : خلاص اترك علي التبليغ وانت استلم الايميلات من أحمد اذا هي مناسب نروح بس انا مقدر أقعد أكثر من اسبوع .. تعرف المدام حامل ومايهون علي أتركها
سعود : توها يبه مادخلت التاسع تخاف تولد ..
أنس : لا ان شاء الله تولد بموعدها بس مهما كان هالفترة كله تعب والثقل متعبها وودي أكون حولها أغلب الوقت أعاونها ..
سعود وأهو يهز راسه : الله يعين ويسهّل .. (( وقف واهو يقول : يالله أشوفك على خير ..
أنس : على خير .. بيننا اتصال ان شاء الله ..
سعود : ان شاء الله .. سلام
وطلع عنه
بعد مانتهى الدوام رجع سعود البيت .. دخل جناحه مالقى أحد .. استغرب واهو يدور فيه ومالقى أثر لمنال .. طلع جواله بيدق عليه وانتبه لعلامة رسالة واتذكر انه وصلته رسالة ومافتحها ..
فتحها بسرعه لقاها من منال تقول :

" أوكِ سعود أنا خالي بيمر علي الظهر وبروح أتغدا عندهم "

عقد حواجبه هذي كيف راحت وأنا مارديت عليها بأوكي .. ؟؟ ولا عشاني مارديت قالت سكوتي علامة الرضى .. ! تأفف من الوضع اهو ماهمه تروح ولا ماتروح بكيفها بس مو تستهون فيه بهالشكل ..
جا يبي يدق عليها وكشر ورمى الجوال خلاص يبه بكيفها ..
دخل الحمام وخذاله شاور ولبس ملابس البيت وطلع .. لم راسه بسبب الصداع الي فيه .. أهو من قلة النوم ولا من التفكير الي بيهد كيانه .. !
فتح حدا الأدراج الي بمكتبه وأخذ حبتين بندول ورماهم بفمه وبلعهم بدون مويه !
مشى وطلع لأهله ..

قبل مايفتح الباب سمع صوت أنثوي ميزه لكثرة سماعه بهالبيت وعرف انه صوت مرام .. فتح طرف الباب واتنحنح ..
شوي الا قالت أمه : ادخل ياسعود ..
دخل سعود ولقى بالصاله أمه وأبوه وخالد ومرام وقال : السلام عليكم ..
الكل : عليكم السلام ..
مشى وسلم على راس أبوه وأمه وقعد جمب خالد وأهو يهمس : أعلّم عليك ؟؟
خالد بنفس الهمس : إبلع لسانك أحسن لك ..
سعود : ههههه جبان ..
سمع سعود ضحك أمه والتفت بتلقائية لقاها داخلة بسوالف وضحك مع مرام .. وأبوهم يقلب بالأخبار ويبتسم لهم شوي ويعلق عليهم شوي .. مايدري ليه حز بخاطره ان عمره ماشاف هالمنظر مع أمه ومنال .. !
وده يوم يدخل يلاقي منال قاعدة بين أهله .. الي أبوه عمها وأمه مرة عمها .. يشوفهم يسولفون ويضحكون .. حلم ماشافه ولا بمنامه ..
لف وجهه عنهم الا أبوه قال : وين مرتك ياسعود ..؟؟
أم سعود بادرت بالحكي : راحت لأهلها ..
عقد سعود حواجبه وقال يستفسر : أهلها ؟؟
أم سعود : ايه .. كنت جاية من السوق ألاهي طالعة وقالت بروح لأهلي ..
سعود : ............ ايييه .. ايه صح أرسلتلي مسج قالتلي ..
هزت أم سعود راسها ولافاتها تغير وجه سعود وحست ان فيه شي مو عاجبه ..
قامت إهي ومرام وحضروا الغدا .. وأثناء ماهم يحطونه .. اندق الباب الخشبي الكبير وكانت مرام عند طاولة الأكل قريبة من الباب ..
مشت مستغربة بس اتوقعت انه أحد من القرايب لأن عنده مفتاح باب الشارع .. فتحت الباب الا شافت منال خلفه ! ماعندها مفتاح الباب الداخلي حيث ان جناحها له مدخل خاص ..
فتحت مرام الباب بوسعه واهي تقول : أهلييييييين منال ..
دخلت منال وإهي تقول : هلا مرام شلونك ؟؟
مرام وإهي تسلم عليها : بخير الحمدلله .. انتي شلونك ؟؟
منال : تمام ..
ومشت عنها للصالة .. والتقت عينها بسعود الي كان يطالعها واهو مضيق عيونه فيها وحست ان نظرته فيها شي ..
تجاهلته ومشت لعمها وسلمت عليه .. وقعدت جمب سعود ..
قال سعود بهمس : هلا والله نورتونا .. !
التفتت منال عليه وقالت : تسخر ؟؟
سعود : افهميها بطريقتك .. شجابك ؟؟
منال : من الصبح وانا عندهم واتغدينا وكان خالي بينام قلتله يرجعني لأني أخاف يتأخر على مايصحى ..
سعود : أها .. خير ان شاء الله ..
منال : شفيك انت متضايق ؟؟؟
سعود : نتفاهم بعدين ..
وشاف أبوه يوقف ويمشي للطاوله .. وقام وراه ومعاه خالد .. اضطرت منال تجاريهم وقامت معاهم بطلعة مرام وأم سعود من المطبخ ..
أم سعود : هلا والله منال جيتي ؟؟
منال : ايه توني ..
أم سعود وإهي تقعد : شلون أبوك واخوانك .. ؟
منال حست بحرج وقالت وإهي تحاول ماتطالع بسعود : بخير .. الحمدلله
مرام بضحكة : شلون عبير أمانة أدق عليها من كم يوم ماترد تطنش شفتيها اليوم ؟؟
حست منال الدم صاعد لوجهها وقالت وعيونها بالصحن : انا رحت لخوالي مارحت بيت أبوي ..
أم سعود : يوه مو قلتيلي رايحة لأهلك ؟؟
منال : وبيت خوالي زي بيت أهلي ..
أم سعود : ايه .. صح !! (( وابتسمت بسخرية ولا علّقت ..
اتضااايق سعود من الموقف .. وأبو سعود قال بحنية : شلون خوالك يمه وعيالهم ان شاء الله بخير ؟؟
منال : طيبين الحمدلله .. (( وبنبرة كنها حزينة : ياعمري ياعم انت الوحيد الي تسأل عنهم ..
أبو سعود : خوالك حسبة أهلك وجمعتنا عشرة طويلة الله يذكرهم بالخير ..
حست مرام ان الجو توتر شوي وقالت يقال انها بتلطّفه : تجنن كبستك ياخالتي لو أسوي نفس الطريقة بالضبط ماتجي ربعها اعترفي شالســر ؟؟؟
خالد : النفس فديت أمي وأنفاسها ..
مرام : ههههههههههههه والله نفسي ولا أحلى منه بس مايضبط معاي الرز بالذااات ..
أم سعود : المره الجاية لاتجين على حطة الغدا .. تعالي أبدر وندخل نسويه سوى ..
مرام : اوووووكي بخلي خالد يحطني وأهو رايح الدوام ..
ام سعود : شتبين تصحيني من صباح الله بعد تبيني اعلمك تسوين الفطور ..؟؟
مرام : ههههههههههههههههههههههه والله ما أكره ياخالتي انتي حتى فطورك غير شكل ..
أم سعود : هههههه علينا الحكي ..
منال كانت تسمعهم وساكته .. ودها تشاركهم وتضحك معاهم بس مهي قادرة .. إهي ماتذكر انها بيوم دخلت مع أم سعود المطبخ وسوت معها شي وإهي ساكنة معها بنفس البيت .. حست بنظرات سعود بينها وبين أمه ومرام .. حز بخاطرها فكرة انه يقارنها بمرام .. اهي مو مثل مرام .. ولاتبي تكون مثل أحد .. اهي ذاتها وبس ذاتها .. ومقتنعة وراضية بذاتها !!

بعد الغدا دخلت منال الجناح بدون ماتحكي مع أحد .. وسعود قعد شوي يسولف مع أبوه وخالد لين طلع أبو سعود لغرفته يقيّل ..
قام سعود وراح لجناحه .. دخل لقى منال قاعدة على الكنب وبإيدها علبة مناكير تدهن أظافر إيدها .. مشى وأهو يقول : ممكن تتركين الي بإيدك شوي ..
نفضت منال الريشة ببرود ورجعتها داخل العلبة وسكرتها وحطتها على الطاوله ورجعت راسها على ورى تبعد خصلة من شعرها كانت على جبينها وقالت : هلا !
سعود : ليه اللف والدوران حتى بأتفه الأمور مع أهلي !!
منال : يووووه ياسعود لا تكبر السالفة وتقول لف ودوران وهالحكي ترا ماصار شي ..
سعود بانفعال : شلون ماصار شي ؟؟؟؟ أمي مو بزر عندك تسكتينها بأي حكي !! تقوليلي بتروحين لخوالك وتقوليلها اهي رايحة لأهلك يعني وش بيضرك لو قلتي الحقيقة ..
منال : أولا انا ماحب كل مين يعرف انا وين رايحة ومن وين جاية .. وبعدين أمك عمرها ماقالتلي اهي وين رايحة عشان تجي تسألني الحين !
سعود بتهديد : منال حسني اسلوبك لما تتكلمين عن أمي .. هذي مو فتون ولا مرام تتكلمين عنها كذا ..
كشرت منال ودارت وجهها عنه وسعود كمل : وبعدين انتي شوفي شلون معيشة نفسك وصاكه على عمرك من وين بيعرفون يتعاملون معاك ويشاركونك امورهم وانتي بهالحياة .. وحتى لو حصل يوم وسألتي امي وين رايحة ولأي مكان أحلفلك انها بتقولك الحقيقة وماراح تكذب عليك مثلك !!
وطالعها من فوق لتحت وقبل مايمشي قال : ولو سمحتي مره ثانية ماتتحركين من البيت الا اذا خذيتي اذن واضح مني !!!!
ومشى عنها لغرفة النوم وين مامكتبه هناك ..
قعد على الكرسي وأهو يتنهد بضيق .. مو ناقص اهو مشاكل وقلق من هالنوع وهو الي فيه مكفيه ! .. اتأفف واهو يفتح الكامبيوتر .. وفتح ايميله ودخل عليه .. لقى ايملات متعددة لفته أهم شي وأهو ايميل من أحمد عن المؤتمر الي قالهم عنه ..
دخل وقرا كل شي يتعلق فيه .. حس انه مناسب حيل لهم .. رفع سماعة التلفون الي جمبه ودق على أنس وقاله عن المعلومات .. أُعجب أنس فيها وعطاه موافقة مبدئية للسفر لين يشوف أموره .. سكر سعود منه بعد ما وصاه يبلغ أبو وليد وباقي الشركاء !
قام من مكانه ورجع للغرفة ومشى بدون مايطالع بمنال .. يحس بصداع وتعب ويبي يرتاح لو ساعه .. ترك كل شي لمنال زي ماهو النور والتلفزيون مافيه حتى يقولها تسكر شي ..
اتمدد على السرير وغطى وجهه ومنال التفتت وشافته وقصرت صوت التلفزيون شوي حبيلها * _ ^

وسعود كان من التعب انه ماحس بشي ونااام مو داري عن نفسه .. !


******

صباح يوم جديد .. مر بصعوبة على كل من يعاني بهالدنيا أنواع المعاناة .. نبعد عن المعاناة العاطفية .. ونلقي الضوء على المعاناة النفسية الي بسبب الامتحانات ! * _ ^

طلعت نهى من القاعة وإهي تقول بانفعال : مفرتيييييين كل هالأسئلة والأوراق على ساعتين بس !!! هذا اسمه تعجيييييييز والله !
وفاء زميلتها : هم يبون يقضون علينا بواسطة هالضغط الله يحسبي عليهم ..
نهى واهي تمسك راسها : صدع راسي قسم بالله ووراااي امتحان ثاني بعد ساعتين أوووف !
وفاء : استهدي بالله ياشيخة وتعالي نشرب لنا شي تروقين وتستعدين لامتحانك .. وانتي تعالي معانا نادية ..
نادية زميلتهم : لا انا بروح النادي .. المادة شايلتها شايلتها ليش أتعب نفسي ..
نهى : يوه روحي انتي تخربيني وانا عاد مايحتاج واصلة حددددي

ضحكت عليهم وقالت واهي تمشي : دقي علي نهى وانتي رايحة القاعة لا ياخذني الوقت وانسى ..

وراحت وهم طلعوا من المبنى ومشوا بشوارع الجامعة .. لمحت نهى وجه وحده تعرفها زين واقفة تحكي مع مجموعة بنات .. وابتسمت فورا ونادت : فتووووووووون ..
التفتت فتون وشافت نهى وأشرتلها بجوالها ورجعت لفت عنها تحكي مع مجموعتها .. !

ضحكت نهى عليها وحستها مشغولة .. مرت من جمبها وقالت : شلون اختبارك ؟؟؟
فتون : زفت ولله الحمد ..
نهى : مثلي أجل ..
فتون : يوووه وانتي كل شي مثلي ؟؟؟ لا انا تمام بس اقول كذا عن العين ههههههههه
نهى : ههههههههه وجع كل ذا عشان مااصير مثلك .. انقلعي ..
فتون واهي تمشي عنها : سي يو ..

مشت نهى ووفاء تقول : بنت عمك شكلها مغرورة ..
نهى : لا بالعكس عسل وحتى لو مغرورة مالومها بيني وبينك الكل مدلعها ..
وفاء : مايهم الكل أهم شي زوجها ..
نهى باستهبال : يووووووه بس خليني ساكته لو مهي بنت عمي كان دربكت على زوجها وأخذته منها ..
وفاء : يمممممه منك يالنجسة لهالدرجة عاجبك ؟؟؟
نهى بهيام : يجنن يا وفاء لو تشوفينه بس وتشوفين شلون يعاملها قدامنا واحنا ببيت جدي ماتلوميييييييني ..
وفاء : اقول اذكري الله لاتحسدين بنت عمك ..
نهى : هههههههه شدعوة مو لهالدرجة عيني حارة ..
وفاء : اخت عبير اهي مو .. ؟؟؟
نهى بتكشيرة : ايه ..
وفاء : ههههه وليه تقولينها بدون نفس ..
نهى : ياشيخة بنات عمي كانوا يسوون عيوني بس من بعد سعود زوج اختي والي عرفته عنه كرهتهم كلهم يمكن فتون مو مره لأني ماشوفها كثير بس عبير لانها عندنا خلاص مب طايقتها ..
وفاء : وانتي لمتى بتعانين بهالخبر خلاص اختك وزوجها مرتاحين انسي ..
نهى : اقصري صوتك بالله ترا هالخبر فيه قطع رقاب .. تدرين ماقلتلك إلا من ضيق حيلتي ..
وفاء : ياعمري خلاص هونيها وتهون ..
نهى : والله لو تشوفين كيف اختي ميتة عليه وماتبي أحد يقول فيه شي كان مالمتيني .. ودي انها تعرف بس مادري شلون أخاف أقولها يذبحني ابوي مادري وش أسوي !
وفاء : طيب سعود شلون يعاملها ؟؟؟
نهى بتكشيرة : يعني طيب معها وحنون بس أحس ماله خلقها ويمشيلها الي تبي عشان يسلم ..
وفاء : اي بس لا تنسين ترا اختك قوية والي براسها تسويه زين منه متحملها ..
نهى : حتى لو كان تبقى اختي ومارضى انها تنخدع .. !

وصلوا الكفتريا واتقفلت السالفة وقعدت نهى على حدا الطاولات واتكفلت وفاء بالشراء
ونهى طلعت ملزمتها ورمتها قدامها بضيق وعيونها دارت بالبنات الي تارسين الكافتريا .. الي ماسكة كتابها كنها تذاكر وسرحانة .. والي تحكي عن اختبارها واهي معصبة .. والي تضحك بهيستريا مهلوسة بسبب الاختبارات .. اتنهدت وسحبت ملزمتها واهي تحس راسها بينفجر من الصداع والازعاج !

جتها وفاء ومعها الفطور واهي تسب بهالزحمة والفوضى <<<< تراني أحكي عن الجامعة بأيامي يعني عام 2001 السنة الوحيدة الي درستها بالجامعة ومادري اذا اتعدلت الحين او لاء ..

فطروا على السريع ونهى حاولت تقرالها كم كلمة شوي وتسولف مع وفاء شوي وتطالع البنات شوي لين جا موعد اختبارها الثاني و ودعت وفاء وطلعت تمشي ودقت على نادية وأول ماردت عليها قالت ناديه : يووووووووووووه ..
نهى : اقول بلا يوه اتركي اللعب وامشي يالله الامتحان ..
نادية : يووووووووووووه مالي خلق ليت احد يروح يختبر عني ..
نهى : مب صاحية يابنت امشي اتحركي باقي دقاااايق ..
ناديه : يووووووووووووووه يالله جاية..
سكرت نهى وإهي تضحك عليها ومشت لآخر مبني بالجامعة واهي مقهورة من هالتوزيع الي موزعين فيه قاعات الاختبارات ..

وصلت ودخلت واختبرت .. وطلعت بنفسية ماتختلف عن نفسيتها الي قبل .. !

دق جوالها دقة وحده وسكر وعرفت انه السواق ماغيره وصل .. لبست عبايتها وطلعت .. وشافت سيارتها قريبة مشت وانتبهت لوائل راكب جمب السواق ..

فتحت الباب وأول ماسكرته قال وائل : نهى ترا والله انا مافيني حيل يوميا اطلع من المدرسة وأجي آخذك !!
نهى : يعني اش تبيني اسوي ؟؟؟؟؟
وائل : ياختي تفاهمي مع ابوي ترجعين لحالك مو انا اطلع من 10:30 أضرب مشوار للجامعة آخذك .. ولا ما أمداني أرجع البيت بريّح الا أطلع مره ثانية أجيبك ماصارت !!
نهى : الي يسمعك ياوائل يقول شي جديد تدري ان ابوي لو أطلع السما وأنزل مو مركبني مع السواق لحالي ..
وائل : يعني والحل خلاص ترا مليت من هالمشورة أنا ..
نهى بانفعال : وانا مو بايدي شي مو عاجبك الحال كلم أبوي ..
وائل بنفس الانفعال : انتي الي كلميه وقوليله مايحتاج وائل يجي ياخذني لأنك تدرين اذا قلتله بيعيي ..
نهى : عاد انا الي بيوافقلي على طول بيقعد يقول لييييييييه شعندددددددك ماتبين وائل يجي يااااااخذك وعاد نوال مو مقصرة بتزين الشكوك لاتكفى فكني بالله ..
وائل : يووووووووه منكم كلكم وبس ..
نهى : وائل تراني مصدعة وواصل حدي تكفى اسكت وخلنا بساعة رحمن ..

برطم وائل وسكت .. وظلوا على هالحال لين وصلوا البيت واثنينهم معصبين من بعض ..
فتح السواق الباب ودخلوا الحوش ومنه للصالة ..
رمى وائل شنطته على الأرض وفتح التلفزيون وقعد
نهى : شيل شنطتك بالله وقوم اتروش قبل مايجي ابوي ..
وائل : بعدين ..
نهى : شالي بعدين ترانا جايين متأخر مب زي كل مره عشان تقول بعدين ولا ناقص انت هواش مع أبوي ؟؟؟
وائل : خلااااااااااص يانهى مالك شغل فيني انا الي بانهاش مب انتي ..
نهى : لا ياحبيبي اذا انهشت انت ابوي يبدا يعصب علينا كلنا .. قوم بالله اتحرك ترا نص ساعه ويجي ..
وائل : اقول انقلعي يانهى لا أحط حرتي فيك !
نهى : ارمي حرتك بالبحر شعلي منك انا مابي مشاكل مع ابوي عشان لايعصب علينا احنا ..(( ومشت للتلفزيون وسكرته ..
عصب وائل وقام ونهى تقول بصراخ : وااااااائل بلا قلة حيا عاد .. ياحبك للمشاكل ..
وائل : انتي الي تبدين بالمشاكل ولا لو انقلعتي فوق كان انا طلعت من نفسي بس عناد فيك مو طالع ..
نهى : لأنك سخييييييييف وغصب عنك بتطلع ..
وائل واهو يسحب ايدها : اقووووووول وخريييييي ..
نهى : وجع ياحمار لا تشد ايدي ومنت مشغلة يعني منت مشغلة (( وراحت تفصل الفيش ..
وائل بصراخ : نهى أحسن لك اتركيــــــــــه لاأفتري فيك طق قسم بالله ..

" بسم الله الرحمن الرحيم .. خير ان شاء الله شهالتصاريخ ؟؟ "

التفت وائل وشاف نوال واهي نازلة من الدرج واتأفف وقال : شي بيني وبين أختي ..
نوال بسخرية : احلف ياشيخ .. ! واذا هو بينك وبين أختك تصارخون بهالصوت ؟؟؟
وائل واهو مو ناقصها : ايه نصارخ زي مانبي بيتنا واحنا حرين ...
نوال : اقول احترم نفسك اذا اختك سمحتلك تصارخ عليها تراني ماسمحلك ..
وائل : وانتي احد حاكاك ولا ناداك ؟؟ خلاص خليك بحالك ولاحد بيصارخ عليك ولا بيكلمك ..
نوال : انطم عسى لسانك القص .. وفارق لغرفتك أشوف لا أعلم أنا أبوك عن حركاتك ..
وائل : لا والله خوفتيني .. علميه الي تبين ترا ماعاد يهمني شي .. والي ماتوصلينه بإيدك أوصليه برجليك !

شهقت نوال وهي توسع عيونها فيه ونهى خافت السالفة تكبر أكثر وقالت : بس ياوائل انت بعد خلاص اطلع وفكنا ..
وائل عننننند وصار يقول بصوت تقطعت انفاسه من العصبية : مو طااااااااالع يعني مووووو طالع .. ووروووووووني وش بتسووون !
نوال : اقول لاتقعد تسوي فيها رجال وانت قسم بالله بزر .. بزر بمعنى الكلمة الجسم يكبر والعقل يصغر ..
وائل : أحسن منك يالسعـــــــــلوة ........ !

نوال بصراخ : انا ياسعلوة ياقليل الأدب !! (( ومشت عنده تبي تضربه الا نهى وقفت بينهم وهي تقول : خير يانوال بعد بتمدين ايدك عليه يعني ؟؟؟؟
وائل : وخري خليني اشوف وش بتسوي هذي ؟؟ مدي ايدك يالله عشان أكسرها لك كسر ..
نوال : لأنك قليل أدب وماتربيت ولا لقيت مين يربيك ياوقح ..
نهى : خلاااااااااااص احنا قليلن ادب و وقحين وماتربينا .. تكفين روحي نوال الله يخليك ..
نوال : لأني مانزل مستواي لهالأشكال المنحطة لكن حسابك عند ابوك ياوائل ان ماعلمته على كل شي ماكون نوال ..
وائل : أعلى مابخليييييييك اركبيه .. قايلك ماعاد يهمني شي لو وش ماتسوين
نوال : خلاص نشووف يالواثق اذا درا أبوك عن كل شي .. قال ماعاد يهمك شي !

نهى بقهر : بـــــــــــــس خلااااااااااص !

وسحبت يد وائل غصب عنه وجرتها وطلعت اهي وياه الدرج .. ولاشعوريا سالت دموعها أول ماوصلوا الدور الثاني ..
وائل بحمق : ليش تبكين ؟؟؟
نهى وإهي تبكي : وش الي قلته ياوائل الله يهديك الحين وين بتروح من ابووووي ؟؟
وائل بتمثيل : تحسبيني خايف منه .. ؟؟؟ لا ترا انا مب خايف .. ترا انا ماخاف من أحد !
نهى : حتى لو ماكنت خايف يعني وش بتسوي ؟؟ بيجيك ويلعن ابو سكافك ويمكن يضربك بعد ! ليه تحد نفسك لهالمشاكل ياوائل ليه ؟؟
وائل : ها اجل تبيني ضعيف وأسكتلها ؟؟؟ انتي ماسمعتيها شتقول لا والله ما أسكتلها لو تطير ..
نهى : مو ضعف ياوائل بس ليه ماتصير مثل ماكان تركي دوبه دوب نفسه ومسالم معها ويتحاشاها قد مايقدر .. شوف عمره ماتمشكل مع ابوي وانت كل يوم والثاني مشاكل مع ابوي .. ليه تعاند ياوائل وتعصب وانت تدري انك غلطان .. ليه توقعنا كلنا بمشاكل معاك ياخوي ليه ..
عقد وائل حواجبه بضيق من كلام نهى ولف وجهه عنها ونهى كملت : تدري اننا مانرضى أحد يدوسلنا بطرف على طول ندافع عن بعض بس مو معناه اننا صح .. الي سويته خطأ يا وائل ومن جد الله يستر من ابووووووي

سمعوا صوت خبط الباب من تحت وعرفوا انه أبوهم وصل وترااااكضوا لغرفهم بسرعه وسكروا الباب ! << هذا وائل الي يقول تو مب خايف * _ ^

دخل أبو تركي ولقى نوال بالصالة قاعدة تهز رجلها بعصبية ووجهها مولع .. ألقى السلام وردت عليه بنفخة ..
عقد حواجبه وهو يقول : شفيك كن على راسك الطير ..
نوال : ومن وين الواحد بيتهنى واهو مو لاقي غير الإهانة بالبيت لا ووصلت للسب بعد !
أبو تركي : خير ان شاء الله شصاير بعد ؟؟

سمعوا فتح الباب الداخلي ويوم التفتوا ألاهو تركي وعبير جايين من جناحهم..

تأفف نوال الي كان خاطرها تطلع كل الي بقلبها .. ودارت وجهها عنهم وتركي قرب منهم وأهو يسلم .. وسلم على أبوه وعبير سلمت على عمها الي طالعها بحنية وهو درا ان تركي صارحها بوضعه وكيف انها تقبلت الموضوع برحابة صدر .. وقال بحنية : شلونك ياقلبي ان شاء الله بخير ..
عبير : الحمدلله انت شلونك ياعم وكيف الشغل معاك ..
أبو تركي : نحمد الله ونشكره .. (( ومشى وأهو يقول : يالله باطلع أبدّل ونتغدا سوى ..

وطلع عنهم وتركي انبته لنوال وشكلها المولّع الي مايخفى على أحد .. أشر لعبير بعيونه على نوال وانتبهت لها هي بعد .. همس لها تركي تكلمها وأهو مشى لمكتب ابوه ..

مشت عبير وقعدت جمبها وابتسمت بوديه واهي تقول :شفيك نوال ؟؟؟
نوال بنفخة : مافيني شي ..
عبير : شلون مافيك شي شكلك معصبة ومتضايقة عسى ماشر ؟؟
نوال : وهو انا عمري شفت الخير بهالبيت عشان ألقى الشر ؟؟؟ خلصنا من منال وطولة لسانها وقلة حياها جانا وائل الحين .. واحد قليل أدب لا عنده احترام ولا حشمة لو شفتيه قبل شوي وش سوى بغى يمد إيده علي لو ما وقفت نهى بيننا !! وسبني سب الله لايوريك انا أستحي اقوله بس هين ان ماعلمت أبوه بكل شي ماكون نوال !
عبير : يوه الله يهديه ويصلحه الحين أهو بفترة صعبة يانوال تعرفين وقت المراهقة شلون يصير الواحد كله معصب ومايبي أحد يغلط عليه ..
نوال : انا ماغلطت عليه ياعبير نزلت على تصاريخه هو ونهى وجيت ابي أتفاهم معاهم بهدوء إلا قام يسبني ويشتمني ويصارخ علي .. !! بس لا خلاص انا ماعاد أتحمل أكثر عمك لازم يدري عن كل شي ويحط حد لهالمهزلة !
عبير : نوال .. ترا عمي مو ناقص مشاكل ووجع راس .. خلي الأمور تنحل بيننا وأنا مستعدة أكلم وائل وأخليه يعتذرلك بعد .. بس لاتدخلين عمي بالموضوع تعرفينه كيف عصبي ومايتحمل ..
نوال : لو الموضوع عادي كان قلتلك أوكي بس دام وصلت للسب ورفعة اليد لا حبيبتي عمك لازم يتدخل ..
عبير بحزن : بيضربه يانوال .. !
نوال بحمق : خلييييييه وانا هذا الي أبييييييييه ! لازم يذوق الطق على أصوله عشان يعرف ان الله حق !
ضاق صدر عبير حيل من الموضوع واهي تدري ان عمها اذا عصب بيضرب ونهى ماراح تتركهم بتتدخل ويمكن يكمل عليها وينقلب البيت حريقة ..

سكتت عبير .. ونوال بعد سكتت .. وصاروا متنحين بالتلفزيون وكل وحدة أفكارها توديها يمين يسار ..
طلع تركي من المكتب والتقت عينه بعبير وشاف الضيق بوجهها وعقد حواجبه واهو ينقل بصره بينها وبين نوال الي باقي على شكلها ..

اتجاهلها وقعد جمب عبير ومسك الجريدة وقعد يقلب فيها .. شوي الا نزل أبوه وقامت نوال وإهي مكشرة للمطخ .. قامت عبير معها وغرفت معها الأكل .. عادتهم ياكلون بروحهم بس هالمره اشتهى تركي يتغدا مع أبوه وضاق صدر عبير يوم طلع اختيارهم بيوم مشاكل !!

جهزوا طاولة الأكل بصمت .. وقام أبو تركي وتركي للطاولة ..
نزلت نهى بعد ماخذتلها شاور .. وسلمت على أبوها وتركي وعبير .. وقعدت بصمت ..
أبو تركي : وين وائل ؟؟
بادرت نهى قبل ماتحكي نوال : نايم .. (( وبرحمة : تعب من المشورة اليوم ياعمري وكان مصدع وطفشان واختباره شوي صعب واتنكد بسبته عشان كذا رجع البيت معصب وتعبان واتروش ونام ..
ابتسمت نوال بسخرية وإهي فهمت شقصد نهى من هالمحاضرة ..
وأبو تركي : يالله هانت باقى اسبوع بس الله يوفق الجميع ..

تغدوا بهدوء اتعودت عليه عبير .. وماعاد صارت تستنكره زي قبل حيث انها كانت تقارنه بوضعها يوم انها عند أهلها وقت الغدا أنواع السوالف والضحك الي ماتطلع الا وأهم على الغدا ^ _ ^

بعد الغدا
قعد أبو تركي يقلب بالجريدة وقعدوا كلهم بالصالة ..
أبو تركي : شخبار أهلك عبير ..
عبير : بخير الحمدلله طيبن ..
أبو تركي : خلاص سعود تمت روحته ؟؟
عبير : ايه ان شاء الله يوم الأحد رايح ..
أبو تركي : الله يسهل دربه يارب ..

التفتت نهى لعبير وقالت و دقات قلبها متسارعة : وين بيروح ؟؟
عبير بابتسامة : فرنسا .. عنده شغل ..
رفعت نهى حواجبها وماتدري ليه مارتاحت للسالفة .. حست ان سفرته مو بس شغل .. حست انه مخطط ورى هالسفرة شي ثاني وطالعت وجه ابوها لقته مو مبين عليه أي شك ولا ضيقة ..
قامت بحجة التعب وانها بتنام وطلعت لغرفتها وسكرت الباب ورمت نفسها على السرير وإهي مولعة من القهر ..
أحلف انك بتروحلها ياسعود .. !
فرنسا ؟؟؟؟
تروح فرنسا وابريطانيا جمبك .. وماتروحلها ؟؟؟
بتكون مجنون لو ماسويتها !!!!

ياربي .. اهديني للي في خير .. ياربي انقذني من حيرتي !

أصعب شعور وقت تحس انك بين نارين ! وش ماكان الموقف الي انحطيت فيه ..
فكرة تعذبك.. وفكرة تكويك .. نار تسعر بصدرك .. تموتك وتحييك .. !

من جهة ثانية بعد ماطلع ابو تركي ينام .. استغلت عبير الفرصة وقالت لتركي بحضور نوال ان وائل الله يهديه غلط على نوال ولازم يعتذر .. تدري ان نوال ماراح تضى بالاعتذار بحد ذاته بس حبت تدخل تركي يسيطر على الوضع قبل مايكبر .. عرف تركي السالفة وطلع لوائل يتفاهم معاه ويقنعه ينزل يعتذر لنوال !!
ولا ان أبوه يدري ويسوي فيه شي مايتسوّى .. وبعد الترجي والاقناع أخيرا وافق ..

وعبير حاولت بنوال ترضى باعتذاره وماتقول لأبو تركي .. ووافقت عشان تسكتهم وترضى باعتذار وائل قدامهم ..
بس اهي حطته براسها .. تبي تطلع حرتها الي من كل البيت فيه أهو .. !

بعدها رجع تركي وعبير لجناحهم وأول ماسكرت عبير الباب قال تركي : والله وكبرت ياوائل وبدت معاك المشاكل الي مادري متى بتخلص من هالبيت ..!
عبير : تركي تعرف فترة المراهقة شلون النفسية تكون ويحس وائل انه رجال مايبي أحد يغالطه ولا يرفع صوته عليه .. انا ماقولك انه على صح بس يعني راعوه شوي ..
تركي وأهو يقعد : أي مراهقة وأي بطيخ ياعبير انا بهالفترة الي يقالنها مراهقة ولازم يتراعى الواحد فيها بهالفترة ماتت أمي الله يرحمها وانهار أبوي وانعزل بالبيت وصاروا اخواني فجأة مسؤليتي وحالتهم حاله تدارين هذا وتسكتين هذا وتصبرين هذا وانا كتمت الي بقلبي ودفته عشانهم بالله وين مراهقتي ؟؟
ابتسمت عبير بجنية واهي قاعدة جمبه ومدت إيدها لخلف رقبته وقالت وإهي تمسح عليها : انت غير ! انت بكل شي غير .. لاتقارن نفسك باحد ..
لمستها الي كالسحر خلته يبتسم غصب عنه ويقول : شكلي غير بكل شي .. الزين شين عندي والشين زين عندي ..
عبير : لاه.. الحين ليه تفهم كلامي عكس؟ والله ياتركي جد أحكيك انت غير عن الناس حتى عن اخواني ! أقارن ردود أفعالهم بردود أفعالك وتكون المواقف نفسها .. ومو بس اخواني حتى فيصل وعمي وعيال عماتي .. انت غييييير انت تاخذ الأمور بروية انت نظرتك بعيدة انت تبدي الكل على نفسك انت ........ آه منك انت وبس .. !
تركي وأهو يضحك : ياويلي من هالآه .. طلعي بعد خليني أعرف منهو تركي بنظرك ..
عبير : ومن بيكون يعني وربي انك نادر من نوعك وصفاتك حياتي فلاتقارن أحد فيك ..
تركي : عشانك تحبيني تقولين هالكلام ..
عبير : لا والله هذا مو بس رايي أنا حتى أهلي يمدحونك ويقولون هالكلام ..
تركي: وبعد لأنك تحبيني .. ولا أجل ليه أنا بعد أحسك نادرة وصفاتك مامثلها باحد ؟؟
عبير : هههههههههههههههههههه لأني جد كذا ..
تركي بابتسامة تذوب الحجر : ولأني أحبك .. ( وضمها بحنية وباسها وقال : وهالكلمة ماتوفيك ياقلبي ..
استحت عبير وتركي ضحك وأهو يقول : انتي للحين تستحين ؟؟
عبير بضحكة : شسوي انت حركاتك تحرجني ..
تركي : ياعمري خليك دايم كذا .. يسحرني هالوجه اذا ولع حيا ..
عبير : بكون كذا وبكون لك دايم مثل ماتبي تشكلني زي ماتبي بس الحين قوم ودني مابي أتأخر ..
تركي : بل بل .. هذا الي هامك ؟
عبير : ههههههه محد يهمني غيرك حبيبي بس عاد فشلة ملزمين علي واتأخر عنهم ..
تركي : لا عاد شدعوة وخصوصا هالمناسبة ..
عبير وهي توقف : ياحياتي ياساره مشت كم خطوة وسولها حفلة وربي مالومهم وهم عانوا معها لين قالوا بس ..
تركي : ربي مايخيب احد الحمدلله ..

لبست عبير وطلعت اهي وتركي ووصلها لبيت خالتها .. الي كانت بشاير الفرح مبهجة كل البيت بزيناتها ..

البالونات معلقة على الباب الخارجي على شكل قلب .. بأحلى الألوان وأبهجها .. وداخل البيت الجدارن معلقة البالونات بحرف S .. والدرج من أوله لآخره بالونات .. والزينات مزينة الأسقف من أولها لآخرها .. الي سوى كل هالبالونات مشعل ومرام وفتون ..
ضحكت عبير بفرح أول مادخلت واهي تطالع البيت وتقول : شهالروووووووووووووعة ..
ومشت للصالة وسلمت على أمها وعلى الباقين .. وفتون ومرام الي يتباهون بجهودهم وكل وحده تنسب الابداع لعمرها ..

قعدت بحجابها حيث ان فيصل موجود وقالت وإهي تشيل ساره وتحطها على رجولها : أجل هالحفلة لك ياحلوة ؟؟؟
ساره : ايه لي انا وفتون ..
عبير : ياسلام وشمعنى فتون ؟؟؟
ساره بمرح : هي الي خلتني أمشي ..
ضحكوا عليها وفتون قالت : ياااااااابعد عمري ياسوسو ربي الي خلاك تمشين مو أنا ..
ساره : يعني انتي علمتيني ..

مشعل : وانا وين رحت بالله ..؟؟
فتون : هش بس انت كله تصارخ انتبهيييييي لا تطييييييييح انتبهي لا تووووقع محد جرأها وحط فيها الثقة غيري ..

غمز‏ ‏لها‏ ‏فيصل‏ ‏وأهو‏ ‏يقول‏ ‏:‏ ‏ياعيني‏ ‏..
فتون‏ ‏بضحكة‏ ‏:‏ ‏عندك‏ ‏شك‏ ‏؟
فيصل‏‏ ‏باستهبال ‏:‏ ‏ابد‏ ‏..‏ ‏فتون‏ ‏احسن‏ ‏وحدة‏ ‏بالعالم !

مشعل‏ ‏ ‏بتكشيرة‏:‏ ‏مالت‏ ‏عليها‏ ‏بالخمس‏ ‏..
خبطه‏ ‏فيصل‏ ‏على‏ ‏راسه‏ ‏وأهو‏ ‏يقول‏ ‏:‏ ‏مالت‏ ‏عليك‏ ‏انت‏ ‏يالسنجاب ..
مشعل‏ ‏:‏ ‏فزع ‏زوجها‏ ‏يبه‏ ‏لاتخاف‏ ‏على‏ ‏مرتك‏ ‏هذي‏‏ ‏وحدة‏ ‏عن‏ ‏عشر‏ ‏ياكافي ..
فتون‏ ‏:‏ ‏عمت‏ ‏عينك‏ ‏اذكر‏ ‏الله‏ ‏ياعلة ..

خالد‏ ‏:‏ ‏انتوا‏ ‏بس عاد‏ ‏ويالله‏ ‏دقوا‏ ‏على‏ ‏الباقين‏ ‏شوفوا‏ ‏وينهم‏ ‏..

جت‏ ‏مرام‏ ‏بتقوم‏ ‏الا‏ ‏مسكها‏ ‏خالد‏ ‏وقعدها‏ ‏..‏ ‏قالت‏ ‏بهمس‏ ‏:‏ ‏شفيك‏ ‏بدق‏ ‏عليهم‏ ‏‏!‏
خالد‏ ‏:‏ ‏انا‏ ‏قلتلهم‏ ‏أهم‏ ‏يدقون‏ ‏مو‏ ‏انتي‏ ‏..
مرام‏ ‏:‏ ‏واذا‏ ‏انا‏ ‏دقيت‏ ‏شتبي‏ ‏فيني ؟؟
خالد‏ ‏:‏ ‏كذا‏ ‏يبه‏ ‏كيفي‏ ‏شكلك‏ ‏عاجبني‏ ‏وباتأملك !
مرام‏ ‏:‏ ‏ياربي‏ ‏ياخالد‏ ‏مو‏ ‏وقتتتتتك‏ (( ‏وجت‏ ‏بتقوم‏ ‏مسكها‏ ‏وقعدها‏ ‏بقوة‏ ‏الا‏ ‏فتون‏ ‏ضحكت‏ ‏واهي‏ ‏تقول‏ ‏:‏ ‏انت‏ ‏شفيك‏ ‏عليها‏ ‏ها‏ ‏مرام‏ ‏تبين‏ ‏فزعة‏ ‏أعضه‏ ‏أمخشه‏ ‏أبكسه‏ ‏انتي‏ ‏آمري‏ ‏بس !

مرام‏ ‏:‏ والله تطلعين حرتي بصراحة لكن مو كن خياراتك عنيفة شوي ؟؟
فتون وهي تضحك : ويااااااااالله يفيد معاهم .. اسأليني أنا بس ..

خالد : ياويل حااااااالك يافيصل انت شلون عايش أمانة ؟
فيصل واهو يطالع فتون بشماتة : ماعليك منها هذي مالها غير لسانها ..

عبير وهي تنقل بصرها بين مرام وفتون : والله انا أشوف ان كل هالثنتين يبيلهم قص لسان !
مرام : ليه انا شسووووووويت ؟؟؟
عبير : ابد البرائة تفيض من عيونك ياحلوة ..
مرام وأهي تسبل عيونها : أدري مايحتاج تقوليلي ..

ضحكوا ودقت أم فيصل على منى وحنان .. وأم سعود دقت على سعود تسأل وينه وقالهم جاي بالطريق ومعاه منال ..

مامرت نص ساعه الا والكـل مجتمع وسط أجواء مفعمة بالضحك والمزح بدّدت ليالي الدموع والحزن الي عانوها مدّة طويلة ..
منال كانت أغلب الوقت ساكتة تحس نفسها غريبة بينهم مع انهم ماحسسوها بهالشي وأم فيصل استقبلتها بحفاوة .. حتى فتون حاكتها عادي بابتسامة .. بس أساسا ماكان خاطرها بهالروحة خصوصا ان الوضع بينها وبين سعود جاف من بعد الخلاف الي صار بينهم !! لاهي حاولت تكسر الجمود ولا هو أعطى لهالجمود أي بال واهتمام !

جابوا الكيكة الي كانت إبداع بشكلها .. !
طابعين عليها صورة ساره .. وحاطين عليها شخصيات كرتونية من الي تحبها ساره ..

ضحكت ساره بمرح وإهي تطالع الكيكة .. وفيصل قال : يالله سوسو مو مقطعين الكيكة لين تورينا شلون تمشين .. !
استحت ساره وقالت : طيب غمضوا عيونكم !
ضحكوا عليها وعلى برائتها وفيصل قال واهو يضحك : اذا غمضنا شلون بنشوووووف ؟؟؟

ضحكت ساره بحيا وشجعوها تقوم .. وفتون مسكت إيدها وقفتها وقالت : يالله حبيبتي سمي بالله وارفعي راسك وقولي الي تعلمناه ..

منى : شتعلمتوا بعد ؟؟؟؟

فتون : الحين تشوفين ..

أسرعت حنان بكاميرتها ووقفت قبال ساره من بعيد وخلّت الكامرا عليها وقالت بحنية : يالله حياتي .. بسم الله ..

رفعت ساره راسها ومشت خطوة وحده وقالت بمرح وإهي تطالع الكامرا : أنا قوية ..
ومشت خطوة ثانية وقالت : أنا أعرف أمشي ..
وكملت خطواتها وهي تقول : انا بارجع أحسن من أول .. وأمشي وأسبق كل صاحباتي ..

وكملت باقي الخطوات بثبات واهي رافعة راسها ليييييييين وصلت حنان .. وحنان سكرت الكامرا وضمت ساره بقوة وإهي تقول : شطوووووورة حبيبتي سوسو أحسن وحده بهالدنيااااااااا .. (( وسالت دموعها غصب واهي تحمد ربها وتشكره على هالنعمة .. وأم فيصل هاجت مشاعرها واهي تشوف بنتها الي بغت تفقدها بلحظة .. تمشي بثبات قدام عيونها .. وسالت دموع الفرح من جفونها ..

تعالت التصافيق والبنات قاموا لسارة يصفقوووون ويصفرووون ومشعل صار يناااقز ويتشقلب باستهبااااال .. ونزل الاستهبال على الكل كملوه بتفقيع البالونات ..

جاب مشعل دبوس وصار يفقع البالونات .. واتحمست فتون وجابت لها دبوس الا مرام لحقتها وجابت لها وللكل وقاموا كلهم يفقعون حتى أم فيصل وأم سعود .. * _ ^
بعدين تركوهم باستهبالهم وراحوا المطبخ يحضرون باقي الأكل ..

أخذ خالد بالونة وقربها من مرام الي كانت دايرة ظهرها ومانتبهت وحطها عند اذنها وفقعها
صرخت بخرعة واهو قال : قلعتك هذا الي تقول أبطلع حرتي فيه .. ليييييه هالحرّه أصلا .. ؟؟

وأخذ بالونة ثانية وصلت جمبه مع الربشة الي صايرة ورفعها يبي يفقعها عند وجهها واهي صرخت وركضت عنه وإهي تضحك ركض وراها الا صدمته فتون راح فقها بوجهها وافتك ..

صرخت فتون وإهي تضحك وصارت تدور بالونة ثانية مالقت الا المعلقات بالسقف وكان فيصل الي علقهم ..
سحبت كرسي طاولة الأكل وهي تقول: والله لا أوريك ياخلّوووود اصبر ..
وطلعت على الكرسي ومدت إيدها وماوصلت .. وصارت تناقز عليه عشان توصل ..

انتبه لها سعود الي كان شايل ساره يمازحها وقال : فتـــــون ياخبلة بتطيحين !!
فتون واهي تناقز : لا ان شاء الله بس اجيب هالبلونات ..

فيصل : هــــــي انتي .. ! انزلي يامجنونة لاينقلب فيك الكرسي ..

مرام : ههههههههههههههههه وتناقز بعد والله أرقوووووووووز ..

ضحكوا عليها وفيصل عصب منها ومشى واهو يقول : انزلي وانا بجيبها ..
فتون رافعة راسها واهي تناقز وتحاول تسحب البالون بإيدها : لا والله انا بجيبها تتحداني بنت اللذينا بس والله يا أنا ياهي .. شوف شوف الحماره كل مامسكتها تبعد !!!

ضحكوا عليها وفيصل لمها من رجولها ورفعها وقال : يالله جيبيها وخلصينا ..
ضحكت فتون واستــــــــانست يوم وصلت للسقف وسحبت البالونات كلها ومشى فيصل فيها وأهو شايلها واهي تضحك وتقوله ينزلها .. مشى لين دولاب بالصالة ورفعها وحطها فوقه وإهي تصارخ وأهو أبعد ..

فتون : فيصل نزلنيييييييي حرام عليك ..
فيصل طالعها بنظرة خبث وقال بصوت واطي : ليه .. تخافين يطلعلك فار مثلا .. ؟؟؟
سكتت فتون وطالعته واسترجعت موقف قدييييم وقالت : ههههههههههههه ليت يطلعلي فار وانط عليك وتضمني ياااي بتطلع الحركة هالمرة أحلــــــى !
فيصل : أجل أحلى ها .. ؟ يالله خليك اذا طلع الفار ناديني ..
ومشى عنها واهو يضحك وهي قالت :أورييييييك يافيصل .. سعوووود اخوي حبيبي تعال نزلني ..
ضحك سعود وأهو يطالعها ويطالع فيصل الي قعد وقال : اتركها أمانة خلها تتوب عن حركاتها ..

سعود : معليه ياقلبي فتون ماعاد لي كلمة بوجود زوجك ..
فتون : مالت عليكم الله لايحوجني لاحد .. (( ودارت للجدار وقعدت على ركبها .. ونزلت رجل واهي متمسكة بطرف الدولاب .. ونزلت رجلها الثانية .. واتمسكت بالدولاب أكثر .. وقلبها يخفق بخوووووف بس ماتبي تستسلم وتضعف .. دلدلت رجولها من فوق الدولاب واهي مسكرة عيونها بخوف وسمت بالله وفلتت الدولاب وطاحت على الأرض .. !

كل هذا صار تحت ضحك البنات وصراخ وتشجيع مشعل وأول ماطاحت اتعورت بس فزّت واقفة ماكن فيها شي وميلت راسها على الجمب واهي تقول بضحكة : ...... ماااا تعوّرت !
فيصل : هههههههههههههههههههه اييييييه صدقتك ..

جابت أم فيصل واختها العشا وحضروه على الطاولة والتموا جميعهم حول الطاولة ..
ومسكت حنان ايد ساره وحطتها على السكينة ومسكت إيدها من فوق وقالت : قولي بسم الله ..
ساره بضحكة : بسم الله الرحمن الرحيم ..
ومشّت حنان إيد ساره بالسكينة من أول الكيكة لآخرها .. وصفقوووولها كلهم .. وبعدها كملت حنان التقطيع ..
مشعل : هههههههههههههههههه قطعناك ياساره قطعة قطعة شفتي يوم اقولك بنقطعك ماصدقتي ..
فيصل : انت هذا الي هامك ياكافي وتتحراه من اليوم ..
مشعل : ايه وليت نكملها بفتون بعد ههههههههههههههههه ..

فتون كانت منزلة راسها تفرك كوعها ورفعت راسها على كلامهم وقالت : شفيكم علي انتوا كلكم خلاص ارتاحوا الي خاطركم فيه صار وانكسرت إيدي..

أم سعود شهقت وقالت : الحمدلله تفاولين على عمرك .. ؟
فتون : والله تو نطيت من فوق الدولات وطحت وانكسرررررررررت ..

خالد : لو انكسرت بتصيحين ياحلوة ومانشوفك بيننا تحاكين بلاك ماجربتي الكسر ووجعه ..
فتون : عاد انت الي جربته .. !
خالد : ايه نسيتي يوم انكسرت ايدي وانا صغير ..؟؟

سعود : ههههههههههه يوم تستعرض عضلاتك قدام اخوياك ..

مرام : ههههههههههههههه وربي ما استبعدها من خالد شسوييييييت ..؟؟

خالد واهو يضحك : أخوياي تحدوني أكسر قارورة البيبسي بايدي .. وفكرت انا لو باضربها بايدي ماراح تنكسر !! قالي عقلي الذكي أضرب ايدي فيها ! وخذيت القاروة ورفعت ايدي لأعلى شي وطرررررررررررااخ ضربت ذراعي .. وانكسرت القاروة وانكسرت ايدي معها !

ضحكوا عليه ومرام : ههههههههههههههههههههههههههه وانت ليه ماضربتها بالجدار طيب ؟؟؟
خالد : فرد عضلات انت شدارك بس ..

مرام : ههههههههههههههههههههههههههههه متى هالكلام كم كان عمرك ..؟؟

خالد واهو يتذكر : مدري الظاهر بالابتدائي ..

أم سعود : لا ياعمري بالمتوسط ياحظي فيك ..

ضحكوا عليه وفتون قالت : ياربي ياخالد وبكيت ؟؟؟؟
خالد : هههههههههه الصراحة إيه أقووووولك كسر وربي تشوفين الموت من الألم ..

عبير : انتوا الرجال ماتتحملون الألم مب مثلنا احنا الحريم .. لو تشككم إبرة ولولتوا ..

فيصل : بس احنا عواطفنا أقوى منكم ونتحمل المصايب والصدمات انتوا لو شفتوا أحد يبكي بكيتوا قبل تعرفون السالفة ..

منى : هههههههههههههه خلنا نضعف من هالناحية ونقوى من ناحية الألم بعد ورانا آلام ولاااااادة وتعب الله يستر بس ..
حنان : يووووه اسكتي لاتذكريني انا من الحين اذا اتخيلتها اتألمت ..
منى : والله حركاته واهو ببطني ورفسه لحاله يالله نتحمله ..
مرام : بالعكس حلوووو .. (( وكنها بيبي : تحثينه كتكوت يلافس وهـ يدنن ..
فتون : انتي جرررررررربي بعدين اتكلمي ..
مرام : انتي اسبقيييييييني بعدين اتفلسفي ..

ضحكوا عليهم وعبير حست بخنفة واهي تسمعهم وحاولت ترسم ابتسامة باهته تخفي وجعها وعيونها ضايعة بالكيكة وقامت اخذت الصحون وصارت تشيل القطع وتحطها فيها وتناولهم واحد واحد .. وتحاول تهدي نفسها وتتناسى وجعها الي تحسه كل ماسولفوا عن الحمل والولادة والبيبي ..

بعد العشا قالهم سعـود عن سفره لفرنسا .. طبعا بالبداية ثارت فتون وهاجت يوم حسبت انه سفر طويـــــل .. بس هدت يوم قالها كلها اسبوعين وراجع ..

توادعوا بالأخير كل واحد لبيته .. وطلعت فتون الحوش واهي شايلة شنطتها .. وفجأة طاحت منها على الأرض ..
التفت فيصل مستغرب وقال : شصار ؟؟
فتون واهي ماسكة كوعها وتقول بألم : أقولكم انكسرت ماصدقتوني حتى شنطتي مو قادرة أشيلها ..
ابتسم فيصل ومشى لشنطتها وانحنى وشالها .. ووقف قدامها وقال : وين يوجعك..؟
مدت فتون ذراعها وأشرتله على المكان .. مسك ذراعها ومسح على مكان الوجع وقرب فمه وباس المكان .. وغمزلها واهم يبتسم ..
ضحكت فتون وقالت : اختفى !
فيصل : ههههههه مو تقولين كسر ؟؟
فتون بدلع : لا لا وجع بسيط .. واختفى يوم لمستني ..
فيصل واهو رافع حواجبه : آه يامعذبتي .. قدامي يالله ..
ضحكت فتون بدلع ومشت ومشى معها ..

^ طيور الهوى ^
.. بدنيا الحب .. وفصول العسل ..
^ عايشين سوى ^
(*) عشق .. وقرب .. ولعب .. وخجل (*)


******
كســـــروا ~ العشـــاق ~ بابي ...
قطعوا لحمي ثيابي .....
وخلعوا الأدراج ....
طاحت (مزهرياتي الجميلة) شققوا جفني كتابي وسألوا :
" وين الجديلة ؟؟ "
! ودمعة العين الكحيلة !
مالقوا في بيتي إلا .. وما لقوا في صدري إلا .. وما لقوا في قلبي إلا ..
^ أمنياتي المستحيلة ^
و اني أحـــلم
~ برجوعك ~
بـــس أحلــــم

بتكمل ثلاث أيام وإهي بالبيت تناجي طيفها بوحدتها .. زاروها بعض معارفها بس ماكانوا يطولون عندها لأنها كانت تعبانة .. ومبين التعب بوجهها وعيونها ..
تحس بالبرد يخترق عضامها مع ان الجو دافي .. مشت بضعف للنوافذ تحكم إغلاقها .. وراحت لغرفتها لبست بلوزة صوف فوق البلوزة الي عليها .. وجعت بطنها البرودة وإهي مو ناقصة شي يوجع بطنها كافي القرحة الي ذابحتها ..
خذتلها غطا ثقيل رمته على ظهرها وشدته من فوق كتفها ومشت للصالة واهي تكابد دوختها ..
قعدت على الكنب ولاب توبها مفتوح قدامها .. والتلفزيون بعد .. بس ولا شي من هذا قدر يقتل فراغها ويملى وحدتها .. غيره أهو ...... !
أهو ذاته .. بوجوده و بكلماته .. أهو نفسه .. بحضوره وبهمسه ..

تشابكت ذكرياتها بتشابك روحها مع حزنها وجروحها .. مانتبهت الا على صوت الباب .. استغربت وإهي تطالع الساعه .. وقامت بوهن واهي تجر الغطا معها وطالعت من ثقب الباب وشافت ساعي البريد ..
اتنهدت بارتياج واهي ماعادت تحس بالأمان .. ليلها ونهارها تعاني خوفها ونار الحرمان ..
فتحت الباب ومدت ايدها واستلمت ظرف البريد وسكرت الباب ..
طالعت فيه بملل .. ظرف مرسول من الشركة الابريطانية الي كان يشتغل فيها سعود .. مجرد ماترجمت عيونها اسمه خفق قلبها بعنف واهي تدري انها رسايل عمل ! بس شوفتها لاسمه تفجر أحاسيسها بكل أجزاء كيانها ..

رمت نفسها على الكنب وفتحت الظرف وطلعت أوراق من داخلها ..
مقدمة عن الشركة وانه تم استبدال المدير ويشكر على معاملات .. ويطلب توقيع معاملات ثانية .. قعدت تقرا بلا هدف بس شعورها شعور الظامي الي يبحث عن أي قطرة تبث الروح بأوصاله ..
انتبهت آخر الورقة على أسامي الشركات المتعاملة مع هالشركة الابريطانيا والي لفتها أكثر أسامي هالمواقع على النت !
وسعت عيونها واهي تطالع بأسامي الشركات ومواقعها وأبعدت شعرها بسرعه ورى إذنها لين لقت غايتها الي خلتها تشهق من الفرحة يوم شافتها .. موقع شركة الغفيل بكل وضوح على الورقة .. !!
قامت بحماس وآخ من هالحماس إلي مرات يقلب الأشياء فوق تحت ! << ماتقصد شي
قعدت بسرعه قدام اللاب توب ومدت إيدها النحيلة وكتبت اسم الموقع واهي تبلع ريقها وعيونها مركزة على الشاشة بترقب ..
انفتح الموقع مظهر صورة الشركة من بُعد .. وعلى الجمب أقسامها ونبذة عن الشركة وعن كل قسم ..

كنها فرحة .. أو أمثال الفرحة .. ماعادت تمير هالشعور لأن صار لها زمــــــن عنه !! من هنا تقدر تعرف أخبار سعود العامة على الأقل .. ولا ان كان هو حي ولا ميت ..
اتمنت لو هالموقع يتعدا أخبار الشركة ويوصل لأخبار رؤسائها وحياتهم الشخصية .. بس مالقت غير نشاط الشركة واستراتجيتها ومساهماتها ..
لا غيره .. أبغى غير كذا .. سعود أخباره .. وينه بهالدنيا .. تدري ان الي تدوّره مستحيل بس ماتبي تفقد الأمل لآخر لحظة .. !

شعور متعب وقت ماتبحث عن أي بصيص للأمل .. يمين يسار هنا ولا هنا أي شي يحسسك ان نصفك الثاني عايش بهالدنيا بخير .. يمكن هذا الشي بحد ذاته يهدّي قلبها ويخفف من لوعة خاطرها ..
فز قلبها يوم انتبهت بآخر الصفحة لكلمة " اتصل بنا "
ضغطت عليها بسرعه وطلع لها رقم الشركة ..
ويا كيــــــف أوصفلكم شعورها .. ؟؟؟
لما تكون تــــــايه وسط صحرا ونار الشمس تكويك ..
تمشي حافي الأقدام وشوك الأرض يدميك .. !
وتلقى ضوء يسطعلك عسى يظهر وينجيك ..
ترجي الأمل يبرقلك أهو بس إلي يحييك

مسكت جوالها وبأصابع تحاول تضبط ارتعاشتها .. دقت الرقم .. ماحسبت الوقت هاللحظة بس كانت تبي تتأكد ان الي حصلت عليه مهو وهم من حدا أوهامها ..
انتظرت ليشبك .. وانتظرت .. وانتظرت .. ! تسارعت أنفاسها وصارت تخبط الطاولة بقبضتها واهي تنتظر أي صوت يدل على انه رقم يوصلها لسعود ..!! ماشبك وبالآخر جاها رد يقولها الرقـــــــــم مقطـــــــــوع !

صرخت بلووووووووعة : للللللااااااااااا ..
رمت الجوال بقوة على الأرض واهي من ضيقتها وخيبتها حست الدنيا تدور فيها .. !
ليتني مامنيت نفسي .. ليتني مالقيت الرقم .. أكيد غيروه وجابوا رقم ثاني لأن مو شي واقعي اني أحصل على أمل يسعدني ! انا حياتي كلها خيبات بخيبات كيف ظنيت ان ممكن تبتسم الدنيا بوجهي كيف عشمت نفسي بهالشي ولو حتى لحظات .. !!

دفت الطاولة برجلها بقوة وقامت واهي تجر الغطا وراها تجر معاه روحها وجروحها ..
رمت الغطا بقوة على السرير واهي تصرخ : كذااااااااااااااااب ..
رمت نفسها على السرير واهي تبكي بصوت عالي وتشاهق : كذاااااااب .. خاااااااين .. ظااااااالم .. قااااااااااسي ..

وكان هذا فوق احتمالها خلاص !!
حست بلوعة تكوي بطنها وحلقها وكل جسمها .. لكنها لمت ركبها لبطنها وتكورت على نفسها واهي تضغط على بطنها أكثر يمكن يخف الألم شوي .. وظلت على حالها تبكي وتشاهق بصووووتها من آلام جسدها وآلام قلبها وكيانها .. حست ان قواها خارت .. وصارت تبكي بصمت ..
مرت ذكريات سريعة ببالها ..
ذكريات كان سيدها حبيبها وعذابها سعود ..
بكل ليلة وكل لحظة كان يطربها بالوعود ..
وعود انكتبت على رمال البحر !
تبعثرت بأنسام السحر !
تشكلت مع ضوء القمر !

هزت راسها واهي تبكي وتقول كيييييف صدقتك .. ؟؟
أستاهل كل الي يصير فيني !! انا السبب انا الي حبيتك وصدقتك .. شهقت وعضت شفاتها تبي تمنع شهقاتها ..
ارتخت ذراعينها وذبلت عيونها .. وماتدري نامت .. ولا داخت .. !

حست بعد فتــــرة بآلام تكوي بطنها .. قامت واهي مكشرة بألم وتبلع ريقها بصعوبة وتحس بحموضة وغثيان ذباح ..!
أسرعت للحمام ولا تدري من وين جاتها القوة الي خلتها تقدر تقوم وتتحرك واهي تحس بالانتهـــــاء ! تمسكت بالمغسلة بقووووة واهي تصدر منها آهات ألم .. وشوي الا حست بالحموضة تزيد وحستها بفمها وتحت لسانها ..
حاولت تبلع ريقها ماقدرت .. وصارت ترجّع وانتوا بكرامة وشالي بترجعه واهي معدتها خااااوية !
حست روحها الي تطلع مو كنه ترجيع .. وفجأة شهقت وشخص بصرها لما شافت سيــل دم طلع من حلقها ولوّث المغسلة بحماره المخيف !! غّطت فمها وإهي تشهق وفتحت المغسلة بسرعه تبي تبعده عن عيونها .. وأوصالها ترتعد من الخوف .. !!

داهمتها دوخة قوية بسبب الضغط الي صابها بعد الترجيع .. وطلعت من الحمام وإهي متمسكة بالجدار تحاول تمنع ترنحها وطيحتها ..
شافت الموت بعيونها !!
عمرها كله مر بلحظة قدامها .. !
سالت دموعها على وجهها مختلطة بآهات السنين ..
كانت يالله تتحرك ويالله تمشي .. والدنيا كل شوي تظلم بوجهها ..
أخيرا وصلت التلفون داهتمها آلام ودوخة خلتها تفقد توازنها وتطيح على الأرض ..
صرخت تستنجد بالمجهول ..
وماكانت تسمع الا صدى صوتها ..
محد يرد عليها الصوت !

صرخت بآهـ ـــ ـــ ـات وإهي تبكي ..
مدت ايدها بقوة تسحب سلك التلفون بأصابعها المرتعشة ..
كانت تلهث كنها تنازع ..
قدرت تمسك السماعه .. وجرتها لين وصلها التلفون
استجمعت آخر مابقى لها من قوة ..
ودقت أصابعها المرتعشة الرقم ....... 911 !!
ماقدرت ترفع السماعة لإذنها ..
دفتها لين صارت قريبة من وجهها .. وأول ماوصلها صدى الرد ..

صرخت بكل ألم : هـِـــــــــــــلـْب مــِــــــــــــــــــــــــــ ي !!


******************


aomroena غير متواجد حالياً رد مع اقتباس

قديم 05-08-1431 هـ, 10:27 صباحاً   #30
aomroena

محررة
 
تاريخ التسجيل: 29-04-1428 هـ
المشاركات: 1,972


نهار يوم مشرقة بأشعة الشمس الساخنة .. يخترق شعاعها الأماكن ويبث الأمل ببعض النفوس ..
انتهت مرام من تجديل شعرهـا وحطت البروش على التسريحة .. بنفس الوقت إلا سمعت صوت الموية انقطع بالحمـام .. قامت ناحية الدولاب تطلع ملابس لخالد .. طلعت له ثوب مبكر تبكيرة حجازية مع شماغ بيج .. ورتبته على السرير .. بها اللحظة انتبهت أن نور جوال خالد الموجود على الكومدينه ينوّر .. عقدت حواجبها باستغراب !
ليه خالد حاط جواله على السايلنت ؟؟ هو حتى لما يكون نايم جواله على العام ! وش معنى يعني !!
رفع حاجبها وإهي تسترجع .. صار لي كم يوم ملاحظة أن جواله كله على السايلنت !! هذا شسالفته ؟؟

كانت ناوية تاخذ الجوال وترد وتشوف مين المتصل والي مُصر يدق على خالد بها الوقت وخالد حاط جواله على السايلنت ! لكنها تراجعت باللحظة الأخيرة لما سمعت باب الحمام انفتح ..

حاولت مرام تبين قدام خالد أنها عادية .. ابتسمت بوجهه أول ما طلع وقالت : صبـاح الخير
خالد وهو هيمان بشكلها مع الظفاير كأنها بيبي : صباح النور (( ومشى لعندها وأهو يقول: أو تدرين .. صباح عيونك الحلوة .. صباح عيونك إلي تستفز شوقي اذا سلهمت .. صباح الذوق والرقة .. صباح خدود محلوة .. (( وقرص خدهـا لأنه شوي وياكلها بخدودها المورده وشكلها البيبي ..

حاولت مرام ترسم ابتسامة على شفايفهـا وهي تناظر بعيون خالد إلا تلمع .. في شي بقلبها يقول أن خالد عنده شي .. وراه شي .. معقولة !! .. معقوله !!
غمضت عيونها بضيق .. تبي تطرد الأفكار إلا تجتاح خيالها بها اللحظة ..
قربها خالد منه أكثر : حبيبتي شفيك ؟؟
مرام : ما فيني شي .. (( حاولت تفك يده عنها وإهي تقول: بروح أسويلك الفطور ..

وطلعت بسرعة من الغرفة قبل لا يلحقها .. لأنها تدري بجنون خالد .. حاولت تلهي نفسها بتجهيز فطور بسيط .. رتبت الأطباق على الطاولة إلي تتوسط المطبخ .. ونادت على خالد : حبيبي تعال يا الله أفطر قبل لا يبرد الأكل ..
طالعت الساعة وهي ترسم ابتسامه عريضة .. حشى فطور الساعة 1 .. هذا مو فطور هذا غداء .. كله من جنون خالد إلا يسهرها طول الليل !

جا خالد وقعد وحط جواله على طرف الطاولة .. وأثناء ماهم يفطرون قطع حديثهم رنين جوال خالد ..
انتبهت انه سحب جواله وناظر بالرقم لثواني .. وبعدين قام من على الكرسي وفتح الباب الزجاج إلا يطل على الحديقة .. يكلم برا .. اتأففت مرام من تصرفه .. ماتبي تشوف منه أي حكرات من هالنوع ماتبي تشك فيه .. اتضايقت حيل من تفكيرها .. وضيقت عيونهـا وإهي تطالعه ونار الغيرة بدت تشتعل عندهـا وهي تطالعه واقف برا وماسك الجوال يكلم والهواء الخفيف يلعب بشعره إلا فيه رطوبة خفيفه .. معقولة رجع لحركاته القديمة ؟؟ معقولة يا خالد ؟؟ عقلي رافض يصدق .. لكن حركاته المريبة لشك .. ليه جواله على الصامت .. ليه يطلع برا ما يبيني أسمع مكالمته .. منهو هذا الشخص إلا يكلمه ؟؟ قامت من السفرة ترفع الأطباق .. ومن القهر شوي وتكسر الصحون على راسه !

حاولت تشغل نفسهـا بغسيل الصحون وهي تسترق البصر لخالد إلا مازال موجود برا ويكلم ..
وش ها الشخص المهم إلا ما زال يكلمة برا .. طول عمره خالد إذا بيكلم أخواياه يكلمهم قدامها أو قريب منهـا .. والله يا خالد والله لو شميت رائحــة خــ ـ ـ

" حبي بإيش تفكر .. ؟ "
انتبهت أن صار لها ساعه فاتحه الموية وإهي تصب وبيدها الصحن !
رمشت عده مرات تحاول تغير من تفكيرها وقالت : أفكر فيك حياتي
سند خالد خده بإيده وقال : وبإيش تفكرييييين ؟؟
حاولت مرام تغير الموضوع : إلا أنت مين كنت تكلم ؟؟
تلعثم خالد من سؤالها المفاجئ وقال : هـاه .. كنت أكلم خويي
ابتعد عنهـا عده خطوات وقال قبل ماتسأل أي سؤال ثاني : مروم تراني بطلع بعد شوي اذا تبين أوصلك مكان قوليلي ..
رفعت حواجبها تكلم خويك ! وبتطلع بعد .. قالت واهي تتفرسه بنظراتها : على وين ان شاء الله ؟؟
حك خالد أنفه وأهو يقول : اممممم .. ناصر يبينا نطلع البحر .. تجلسين بالبيت ولا أوصلك بيت أهلك
فكرت لو جلست بالبيت أكثر راح تاكل بنفسها وتنفجر .. خلها تروح بيت أهلها يمكن تنسى تفكيرها .. لأن تصرفات خالد اليوم راح تقتلهـا ..
مشت للغرفة وسكرت الباب .. مشت للدولاب وفتحته بقوة وخاطرها تخلعه من مكانه .. سحبتلها أو بلوزة صادفتها مع بانطلون بيج وسكرت الباب بقوة .. مالها مزاج لخالد وتعليقاته .. فدخلت الحمام تلبس فيه ..
طلعت لقت خالد لابس الملابس الي جهزتها وقاعد يطالع جواله ويبتسم .. تسارعت دقات قلبها وش قاعد يشوف شي بالجوال مخليه يبتسم ولا حتى يطالعني .. فجأة رفع عينه وطالعها وقال بابتسامة تذوّب : جاهزة ..
مرام : ايه بس .. مو انت تقول رايح البحر ؟؟؟
خالد : ............... ايه .. !
مرام : أوكِ خلني أطلعك جينز وتيشرت أريحلك ..
خالد : لالا .. عادي احنا بنقعد على الشاطئ مو داخلين البحر ..
مرام : آه .. اوكِ .. يالله !
خالد : يالله أنا بطلع أسخن السيارة على ماتجين .. (( وطلع عنها وإهي تبعته بنظراتها ..يوووووه وشالي عاجلك تسخنها قبل ماأجي ؟؟؟ شوراك مستعجل .. مين الي كلمك ورجك بهالشكل !!! آه ياقلبي .. اتأففت وسحبت عبايتها بسرعه ولبستها .. وشالت شنطتها وطلعت من الشقة وسكرت الباب ..
أول مامشت للسيارة شافته يكلم بالجوال أسرعت خطواتها تبي تلحق عليه قبل لا يسكر يمكن تسمع لها كم كلمة تريّح خاطرها .. فتحت الباب وأول ماركبت سمعته يقول : على نفس الموعد .. يالله سلام
سكر والتفت لها وأهو مبتسم وقال : مروم شكلك مو حلو اذا كشرتي فكيها ..
مرام : عادي مافيني شي انت ليه تحسني زعلانة ؟؟؟
خالد : لأنك شكلك يقول كذا ..
مرام بابتسامة مصطنعة : لا اتطمن حبيبي مافيني شي ..
مسك خالد إيدها وضغط عليها بخفة وظل ماسكها طول الطريق .. انتبهت مرام بطرف عينها انه مسك جواله وقفله ..! لا وتقفله بعد ؟؟ خلصنا من السايلنت صار قفل الحين ؟

قالت بصوت حاولت تخليه طبيعي : امممم .. فيصل بيطلع معاكم ؟؟
خالد يبي يصرفها : ايه ان شاء الله .. (( قال الكلمة ببساطة وماحسب حساب أي شي ثاني ..

وصلوا البيت ونزلت وخالد انتظرها لين دخلت ومشى !

دخلت البيت وسلمت على أهلها ووجهها متهجم .. حاولت ترسم ابتسامتها قدامهم وتكون طبيعية قد ماتقدر .. وشوفتها لحبيبة قلبها ساره يمكن سلتها شوي ..

::

.. في منزل الجد ..
قام أبو سعد من على السفرة وأهو يحمد الله ويشكره على النعمة .. ومن بعده قامت زوجته أم سعد وصالح وحنان الي كانوا متغدين عندهم ..
بعد ماغسلوا جابت لهم الخدامة صينية الشاهي .. وكان أبو سعد وصالح يطالعون الأخبار الي تشد الواحد غصب .. كلها معاناة اخوانا المسلمين بالعراق وفلسطين الي لمجرد سماعنا لمعاناتهم نتألم فكيف أهم الي يعايشون هالمعاناة .. !

قربت حنان تصب والجده أم سعد تقول : اقعدي ارتاحي لاتحنين ظهرك وانت ياصالح صب عنها ..
صالح كان مهو مع أحد ويطالع الأخبار بضيق ..
وحنان قالت : شدعووووة خالتي مافيني الا العافية أنا .. (( ومسكت الابريق تصب ..
أم سعد بصوتها الحنون : والله مابي أتعبك يمه وانا ادري بهالشهر الوحده ودها ماتتحرك كلش ..
حنان بابتسامة : لا عادي خالتي أنا طيبة مافيني شي وتعبكم راحة والله ..
مدت الشاهي لعمها ولخالتها .. وصبت ثالث لصالح ومدته له وأخذه وعيونه على التلفزيون وقال بتلقائية : مشكورة ياعمري ..
أخذت حنان فنجالها وقعدت جمب صالح وصارت تطالع الأخبار وإهي مكشرة بحزن..

أم سعد : عساهم الماحي هالكفرة الفجرة .. يعل ابليسهم مابقى مسلم الا ذبحوه ونتفوه عسى الله يورينا فيهم عجايب قدرته ..
أبو سعد : الله ينصر المسلمين بكل مكان .. مهو بس الي يطلع بالاعلام .. حنا الي يطلع بالاعلام نتفاعل معاه وندعيله والحقيقة ان المسلمين يتذبحون بكل مكان ..
صالح : حسبي الله على من كان السبب .. الله يرحم ضعفنا بس ..
أم سعد واهي متألمة حيل من الي تشوفه : ياويلي !! غيره غيره الله يسلمك بعد عندنا الانبية حامل مب زين تشوف هالمناظر ..
سكره أبو سعد وأهم يبتسم لحنان .. وحنان قالت : والله شي يحزززززن ..
أبو سعد : مالنا غير ندعيلهم الله يرحم ضعفهم وينصرهم ..
كلهم : آمين ..

حطت حنان إيدها على بطنها بتلقائية الا قالت أم سعد : شفيك يمه عسى مايوجعك ؟؟
صالح باستهبال : يالله ولادة أكيييييد ولادة ..
حنان : هههههههههههههههههههههههه لا مافيني شي بس يوجعني اذا اتحجر بمنطقة وحده ..
أبو سعد : الله يهوّن عليك وتجيبينه بالسلامة يارب ..
صالح : تجيب سيف ولد السيف ..
أبو سعد : لا ياصالح انت داري اني مابي ولا أحد منكم يسمي علي ..
صالح : شدعوووووة يبه .. ؟؟؟
أبو سعد : بدون ماتسأل .. انا مابي أحد يسمي علي واخوانك سمعوا كلامي ولا سموا
صالح : وانا شعلي منهم يبه والله أساسا هالاسم عاجبني من قبل ماعرفك !
غطت حنان فمها بايدها وفرطت ضحك: ههههههههههههههههههههههههه !
أبو سعد : الحمد لله اقول اسمي ومابي احد يسمي عليه طيعني زي ماطاعوني اخوانك ..
صالح بعناد : يبه والله هالاسم عاجبني لو هو اسم تكروني بسميه .. يالله عاد لاتشوف نفسك علينا الحين عشان اسمك حلو !
ضحك أبو سعد غصب على ولده صغيره الي من صغره مايقدر يكسر خاطره مثل باقي اخوانه الكبار ..

وبعد السوالف طلع صالح وحنان تاركين العجوز والشايب يريحون ..

ركبوا السيارة ومشوا وقالتله حنان يوصلها بيت أهلها ...
صالح : بوصلك وبروح لسعود سفره طلع فجأة ويبيني أعاونه ببعض الاجراءات ..
حنان : أوكي حبيبي وانا يمكن أطلع مع أمي السوق عندي نواقص بجيبها ..
صالح : اوكي مو مشكلة بس لا تتعبين نفسك بالله عليك ..
حنان بدلع : ان شاء الله .. مادري من خايف عليه ..؟؟
صالح : عليك حياتي والله مافكرت بحد غيرك .. ولا مين من كان بهالدينا يجي مكانك..
حنان : هههههههههه لاعاد مو لهالدرجة بعد ولدك له نصيب ..
صالح : انتي جيبيه بالاول واذا شفته وجازلي فكرت أخليه ينافسك مكانك ..
حنان : يابعد عمري أخاف ياخذ مكاني كله ..
صالح كنه سوداني : هدا الموستحيل بيزاتو ..

ضحكت حنان وضحكلها .. ووصلوا البيت ونزلت واهي ماتدري بوجود مرام .. فأول ماشافتها فرحت فيها ومرام شوفتها لخالتها أبهجتها حيل ..
قعدوا سوى بالصالة يسولفون .. ومرام تناست هواجسها بعض الشي .. جت أم فيصل وقعدت معاهم .. وأغلب السوالف كانت عن حمل حنان والي تعانيه من تعب وعن حركات البيبي ..
قعدت مرام وساره جمبها وصاروا يحسون بطنها وحركات البيبي وساره مع كل حركة تفز وتفرط ضحك ..
اتحركت مشاعر مرام بالشوق للنونو والحمل .. خصوصا مع الاحساس الرائع الي يجمع الزوجين أثناء الحمل ..
مع التفكير نست وجعها وليد شكوكها العقيمة .. واخذت جوالها واتصلت على خالد تشوف أخباره .. دق الجوال لين فصل مارد .. دقت ثاني ولا رد .. !
استغربت وأهو نادرا مايترك جواله بعيد عنه ولا يرد .. انتظرت عشان يرجع يدق عليها .. مرت نص ساعه مادق !
رجعت دقت مره ثانية برضو مارد .. هنا قلقت عليه .. صار القلق يلفحها قبل أي شعور ثاني ..
دقت على فيصل .. حيث ان خالد قاله بيطلع معاه ..
شوي وجاه الرد ..
قالت : هلا فيصل ياقلبي شلونك ..
فيصل : تمام الحمدلله .. أخبارك انتي ؟؟
مرام : بخير الحمدلله .. (( سمعت صوت فتون جمبه وعقدت حواجبها وإهي تقول : فيصل انت بالبيت ؟؟
فيصل : ايه ليش ؟؟
مرام : ماطلعت مع خالد ؟؟
فيصل : لا زوجك هالنذل مادري وش شاغله ادق عليه توني بشوفه يصرفني ويقول مو فاضيلك شفلك أحد غيري تطلع معاه !
بلعت مرام ريقها بصعوبة واهي تحاول تستوعب وش يعني هالكلام .. خالد مو طالع مع فيصل ولا هو طالع مع أحد .. خالد رد على فيصل وكلمه واهي يوم دقت مارد عليها ولا رجع دق ! ومشغول بإيش مشغول .. من متى خالد يشغل باله شي ويهتم بشي !! وأخوياه مو معاه لا خاااااالد انت شقاعد تسوي !!

" بتردين ولا بسكر .. ؟؟ "

انتبهت مرام لفيصل وقالت : ها يافيصل ..
فيصل : أسألك انتي وين شكلك عند أهلي ..
مرام : ايه ايه .. عند أهلي .. يالله فيصل بغيت أسلم عليك وسلملي على فتون ..
فيصل : يوصل ياقلبي .. سلام

سكـــرت مرام واهي تحس الدنيا ضيــــــــقة فيها .. دقات قلبها شوي ويسمعونها الي حولها .. تحس خدودها مولعة زي النار وماتبي أحد ينتبهلها .. مشت كنها بتروح الحمام .. وراحت عند المغاسل وطالعت وجهها بالمراية وشافت شكثر محمر ..

لا يامرام الي تفكرين فيه مو صحيح .. خالد مستحيل يخونك مره ثانية .. اهو بس منشغل عنك بـ بـ بـ .................
بإيش ؟؟؟ بإييييييش منشغل ؟؟ مافي شي يشغلك عني ياخالد الا بلاويك وبس !!

حسبي الله ونعم الوكيل .. ليه ياخالد تشككني فيك بتصرفاتك ؟؟ ليه من يومين طلعت بروحك ورفضت تاخذني معاك ؟؟ ولاهو من عوايدك هالحركات !! انت دايم تلزّم تاخذني معك كل مكان ولو عليك أخذتني معاك دوامك بعد ! الحين بديت أستوعب ..
وجوالك سايلنت .. والحين ماترد علي ومختفي بروحك ..
شالي قاعد تلعب فيه من وراااااي خالد لا !!
لاتجرح حبي من جديد .. ترا صعب أسامحك هالمره !! صعب !

انتبهت على خبط الكورة بالجدار الي جمبها وفزت من مكانها مفجوعة والتفتت شافت مشعل يركض للكورة ويضحك وانفعلت تصرخ فيه : انت متـــــــى بتكبـــــر وتعقل ؟؟؟؟ متى تبطــــل هاللعب وسط البيت ؟؟؟؟
مشعل : بسم الله ! انت شفيك تصارخين !
مرام : لا والله تشاوت الكورة بالبيت وتبيني أضحك ؟؟؟ اخذ الكــــورة وانقلع الحوش يالله !

أم فيصل من الصالة تقــول : شصاااااااير .. شفييكم ؟؟

مشعل : مادري عنها هذي تصارخ بدون سبب ..

مرام واهي صاكة سنونها : أقول انقلع من قدامي لاحط حرتي فيك .. !

مشى مشعل وأهو يقول : الحمدلله والشكر ..

فتحت مرام حنفية الموية .. ورشت وجهها بالموية الباردة تبي تهدا .. سمعت دق جوالها بنغمة خالد .. سكت الحنفية بسرعه ومشت لجوالها أخذته وردت وهي تمشي بعيد عن الصالة : الوووو ..
خالد : هلا حبيبتي ..
مرام بانفعال : ويــــــنك ؟؟؟ ليش ماترد علي ؟؟؟
خالد بهدوء : معليه حياتي كنت مشغول شوي ..
مرام : مشغول بإيــش ومع مين ؟؟؟
خالد بضحكة : أعصابك ياحلو .. يالله اطلعي برا ..
جت بترد بس لقت الجوال تسكر .. قبضت عليه بقوة شوي وتكسره .. مشت للصالة ولبست عبايتها ولافاتهم شكل وجهها المحموق .. بس محد حب يدخل نفسه ..

سلمت عليهم وطلعت .. ومشت وركبت السيارة وأول ماركبت السيارة قالت : خالد ممكن أعرف وين كنت ؟؟
حرّك خالد السيارة وأهو يقول : أنا ماقلتلك بروح البحر ؟؟
مرام : إلا بس انت مارحت البحر ..
خالد : شدراك ؟؟
مرام بعصبية : لأني يوم دقيت عليك كذا مره ومارديت قلقت ودقيت على فيصل لقيته ببيته ولايدري عنك وعن طلعتك ..
خالد ببرود : ايه صح فيصل ماكان معاي ..
مرام : بس انت قلتلي بيطلع معاك ..

التفت لها خالد وضيق عيونه فيها وحاول يقرا خواطرها من عيونها ..

مرام : شفيك تطالعني خالد معليه أنا أبي تفسير لحركاتك ..
رجع خالد يطالع الطريق وقال بهدوء : أي حركات ؟؟
مرام : خالد لاتسوي نفسك برئ ومو فاهم ..

التفت لها خالد وأهو يقول : حبي والله مو فاهم تقصدين أي حركات ..

رجع يطالع الطريق وصادفته سيارة واقفه بسبب حادث ودعس فرامل بقووووة هزت السيارة بقوة على قدام بعدين ورى ..
اتأفف خالد واهو يحاول يسيطر على السيارة .. وبعدها غير مساره وأهو يقول : عسى ماتعورتي ؟؟
كانت مرام مسكرة عيونها بقوة وقلبها يخفق بعنف بين ضلوعها وإهي مو ناقصة شي يزيد عليها توترها وفجعتها ..
شافها خالد بهالحال ومد إيده ومسك إيدها وأهو يقول : كله من عصبيتك حياتي .. أشغلتيني وخليتيني ماشوف الطريق ..
ولعت مرام .. بعد يحطها علي .. وعصبيتي هذي شسببها ..؟؟ مو حركاتك الي مالهى معنى وتصرفاتك المريبة ؟؟؟
اتنهدت وظلت ساكتة لين انتبهت فجأة ان خالد ماخذ طريق غير عن طريق بيتها ..
قالت بضيق : خالد ترا مالي خلق أروح مكان تكفى ودني البيت ..
خالد : بنروح البيت لا تخافين .. بس بمر أعطي واحد شغلة ونروح ..
مرام ضايقتها رموزه بس ماعاد فيها تدوش بالها بالتفكير ..
وسكتت لين وقف خالد أمام شاليه عام .. طالعت مرام المكان باستغراب ! وش الشغلة الي بهالمكان ؟؟؟

نزل خالد وسكر الباب ومشى لعند بابها وفتحه .. وقال : انزلي ..
مرام : ليه ؟
خالد : أبيك معاي .. انزلي ..
نزلت مرام وسكر خالد الباب وابتسم لها ابتسامة تذوب الصخر .. شعلت مشاعرها بقلبها عنها ..
مسك إيدها ومشى فيها للشاليه وانتبهت ان بإيده الثانية كيس .. خمنت ان هالكيس الي يبي يوصله لأحد ..
دخلوا الشاليه ومنه لمكتب المحل .. قالها تنتظره عند الباب ومشى للموظف أعطاه ورقة ..
بعدها طلع الموظف واهو مبتسم ومشى قدامهم ومشوا وراه ومرام مو فاهمة شي ؟؟
هذا وين بيوديها ووش يبي الموظف فيهم ؟؟؟
مشت وإهي ساكته لين وصلوا أحد الأبواب الي كان على هيأة " دولفين "

فتحه الموظف وأشرلهم بإيده يدخلون ..
دخل خالد وشكره ودخلت مرام وسكر الموظف الباب
استغربت مرام من المكان واهي تتلفت فيه وتطالعه بمزيج من الانبهار والاستفهام ..

كان المكان مزيّن بالبالونات والزينات .. ورائحة الورد منتشرة بكل مكان ..
انصدمت مرام وإهي تحاول تستوعب شهالمكان و اش علاقتهم فيه وقبل ماتنطق بأي كلمه فتح خالد شباك داخلي وطلّع راسه وقال بصوته : حـــــــرّك !

استوعبت مرام أخيرا انها وسط بوووت .. وان خالد حجز هالبوت لهم وطلب منهم يزينونه بهالشكل !

طالعت بخالد واهي مصدومة .. وفرجة بين شفاتها تنم على كبر صدمتها !
مشى البوت بخفة وخالد مسى ناحيتها واهو مبتسم ابتسامته الي تذوّب الروح ولم خصرها بذراعيه وقال : شرايك ؟؟
رفعت مرام راسها وطالعت بعيونه .. شافت الصدق والعطاء والحب وكل الوفاء ..
تجمعت الدموع بعيونها وإهي ترفع إيدها وتمسح على خده ..
ضحك خالد واهو يقول : ليه الدموع مرام ؟؟
ضحكت مرام بخفة ودموعها تسيل غصب عنها .. نار الندم حرقتها هاللحظة .. كيف شكت فيه وأهو ما انشغل عنهـــــا إلا بهـــــا .. وعشانها .. تألمت حيل من تفكيرها ودموعها مارضت توقف واهي تطالع عيون خالد وابتسامته الي تسلب قلبها ..

قالها وأهو يضمها أكثر : مروم انا خططت لهالمفاجأة من كم يوم عشان أفرحك ياروحي مو عشان أشوف هالدموع ..
بلعت مرام عبرتها وقالت : دموع الفرح حبيبي ..
مسح خالد دموعها بحنية وأهو يقول : ولو مابيها وماحبها .. يوه مرام مو حلو شكلك اذا بكيتي يخررررع ..
ضحكت مرام ورمت راسها على صدره وهي تقول : حبيبي آسفه .. سامحني ياقلبي ..
كانت تعتذر عن شكوكها وظنها السئ فيه ..
لكن خالد باس راسها وقال : عصبيتك وانفعالك عسل على قلبي ياقلبي .. بس لاتكثرين منها ..
لصقت مرام فيه أكثر ورفعت راسها وباسته وقالت : شالمناسبة ؟؟
خالد : أبد ياروحي خاطري أفرحك .. احنا حياتنا كلها مناسبات ولا موو ؟؟
مرام : بالعكس .. حسستني انك سويت كذا عشاني وعشان حبنا .. مو عشان مناسبة محدده ..
مسك خالد إيدها وشال الكيس بإيد ثانية .. ومشى معها لباب صغير أول ماينفتح يواجههم سور يطل على البحر .. وتحاوطه جدران البوت ..
كان منظر البحر واهم يمشون فيه من انعكاس الشمس بوقت الغروب منظر آسر ساحر آخاذ جذاب يسلب القلب والروح ..

طلع هديتين من الكيس .. وحطهم قدامها .. أشرلها على وحده منها وأهو يقول : هذي هديتك ..
وأشر على الثانية وقال : وهذي هديتي ..
ضحكت مرام وقالت : جايب هدية لنفسك بعد ؟؟
خالد : طبعا وهدية أحلى بمليون مره من هديتك ..
مرام : شمعنــــــى !!؟؟؟
خالد واهو يهز كتوفه : حظي حلو ..

ضحكت مرام وفتحت غلاف هديتها .. وظهر لها كارتون جوال أحدث نوع كانت مهووسة فيه وإهي تطالعه بموقع نوكيا وتحكي لخالد مواصفاته ..
صرخت بفـــــرح وإهي تقول : واااااااااااو
ضحك خالد وقال : انتبهي لايطيح بالبحر تراه نادر بالسوق ..
مرام : أماااانة يااااي ياحظي (( وضمته بذراعينها من رقبته وباسته وقالت : الله لايحرمني منك حبيبي ..
خالد : ولامنك ياعمري .. يالله احم احم .. نشوف هديتي ..
أبعدت مرام وإهي تقول : شهديتك ياعيني ..
خالد : هدية يامرام نزلت لي من السماء ! أنا الوحيد بهالدنيا كلها الي أملكها !
مرام : وشهيييييييي بسرعه شوقتني ..
خالد : انتي افتحيها ..

مرام اتحمست وأخذتها وفتحت غلافها .. واتسمرت إيدها مكانها وشخص بصرها وإهي تشوفها !
كانت هديته عبارة عن بــرواز يحمل بداخله صورة لمـرام أخذها لها قريب واهي مبتسة ابتسامة ناعمة ..
رفعت عينها من على الصورة وطالعته واهي مصدومة وهمست : صورتي ؟؟
خالد : ايه .. (( ولمها من الجمب وأهو يطالع الصورة معها وقال : انتي أحـلى وأجمـل وأروع هديـة بحيـاتي !

وكانت الهدايا ربيع القلب .. والحب والغرام ..
والكلمات شهد الأمس والهمس و الأيام
والشوق والوفاء .. يشرق مع الشمس ..
ويهيح مع الموج ويا العشق والهيام

*********


والله الجفا برد .. وقل الوفا برد ......
( والموعد المهجور ) ما ينبت الورد ....
يا ~ حبي المغرور ~ .. ياللي دفاك اشعور
رد القمر للنور .. وأحلى العمر .. " في وعد "
! بردان !
.. بردان أنا تكفى .........
’’ أبي احترق بدفا ’’
يا أول الحب .. شفتك أنا مره
وأهديت لك ( قلب )
ورديت لي ( جمرة )
ومن يومها ................
كان الرحيل
وليل الشتا ....... القاسي .. الطويل !

فتحت عيونها بضعف وإهي تحس جفونها ثقيلة حيل .. طالعت بعيونها المكان بدون ماتحرك راسها واستوعبت انها بغرفة بالمستشفى ورجعت تسكر عيونها وإهي تتنهد بتعب ..
ماحست إلى على إيد حانية تمسح شعرها خلتها تفتح عيونها مره ثانيه وتلتفت لوين ماحست مكان الإيد ..
صادفها وجه سموح مبتسم بحنية خلاها غصب عنها تبتسم وتقول ببحة تعب : أم إياد؟؟
هزت أم إياد راسها وإهي تقول : الحمدلله على السلامة يابنتي ..
وعد : الله يسلمك .. (( وبلعت ريقها وإهي تحس ألم بحلقها بسبب المنظار الي سولها وقالت : كيف جيتي هنا وكيف عرفتي ..؟؟
أم إياد واهي تمسح على راسها : جيت أزورك اليوم الصباح ومالقيتك دقيت على جوالك مقفل سألت عنك جارك قالولي جا الاسعاف ونقلك وخفت عليك والله وجيت طايرة المستشفى أشوفك ..
وعد : تسلمي ياخالة والله مره آسفة قلقتك وتعبتك ..
أم إياد : لا تعبتيني ولا شي انتي الي شكلك تعبانة مره ياقلبي قوليلي شو صار معك؟
عدلت وعد قعدتها وإهي متألمه من حلقها ووخز الإبر الي خذوها لها من دخلت المستشفى وقالت بصعوبة : أمس بالليل تعبت مره وصرت أرجع دم الله يكرمك وحسيت بدوخة وألم شديد ببطني دوخني وطيحني وبالقوة اتصلت على 911 وقلتلهم يجوني وبعدها مدري شصار .. أحس زي الحلم انهم جو واني غطيت نفسي وبالقوة فتحت الباب وطحت ونقلوني بالاسعاف .. بس افتكر يوم جيت دخلوني الطوارئ حسيت بألم فضيع ببطني وحموضة قوية بحلقي .. فرجعت دم مره كثير حتى الدكتور المناوب شكله انفجع .. وسألوني أسئله ما قدرت أجاوب إلا على شي بسيط منها لأن الكلام يا دوب يطلع مني ..
أم إياد بضيق : ياقلبي يابنتي وبعدها شو عملولك ؟؟
أخذت وعد نفس وكملت : ركبولي المغذي ولقوا نسبة الهيموجلوبين عندي واصله 6 لأني رجعت نسبة دم كبيرة .. ونقلوا لي دم ولما استقرت حالتي على الصباح عملوا لي منظار عن طريق فمي ولقوا القرحة زادت عندي وصارت تاكل بجدار المعدة وسببت لي نزيف من المعدة والمرئ !
هزت أم إياد راسها باستياء ووجها مشكر بألم وقالت بحزن : ماتشوفي شر ياقلبي سلامتك والله ألف سلامة ..
وعد بضعف : الله يسلمك ..
وربّتت أم إياد على كتفها كنها تدري بشالي بخاطرها وتهوّن عليها .. ابتسمت لها وعد بذبول وإهي تحاول تكابد دمعتها لا تسيل وتفضحها ..

مر اليوم وإهي بالمستشفى تحت الملاحظة وأم إياد بقت معها ماتركتها وعاونتها بقومتها وقعدتها لين كتبولها خروج بعد ماعطوها وصايا شديدة تنتظم على الأدوية وتمشي على حمية معينة لأن خروج الدم من المعدة أمر مو سهل ..

رجعت بيتها بعد ماودعت أم إياد وشكرتها واتفقوا يتلاقون بوقت ثاني ..

دخلت البيت وشافت آثار الركام الي خلفته وراها البارح .. جوالها مرمي على الأرض ولابتوبها طايح من فوق الطاولة وأوراق متبعثرة بكل مكان ..
ابتسمت بسخرية على هالركام .. ركام مهو غريب عليها .. يماثل ركام حياتها ومشاعرها ..

مشت بتثاقل وانحنت ترفّع الأغراض .. ترفّع دمار أحاسيسها .. نتاج عنفوان شعورها .. حست بالسخرية من نفسها .. لمتى بتظل على هالحال ! خلاص لازم تقطع على نفسها عهد بالنسيان .. لازم تمحي الأمل بمحاية أشوقها .. هدّت حيلها الخيبات .. واذا اتماسكت دمعتها ولا طاحت .. دارت وطاحت هي كلها ! لازم تودع الماضي .. وتشطب على ذكراه ..

كان هذا تفكيرها .. صعب حيل على قلبها .. بس لازم تزرع فيه شعور القسوة الي ماعرفت يوم تتحلى فيه .. مابتنفعها بهالدنيا دموعها وضعفها ..
لين متى صدري بتحترق حناياه ؟؟ ولين متى جنفي بيسقيك من ماه ؟؟ خـلاااص ! اتذكر النسيان ياقلبي وانساااااه .. ! وانسى الجروح الي مع الوقت تشفى !

رمت نفسها على الكنب ولمت راسها بين إيدينها ..
تطايرت أمام عيونها أجمل صور سعود بالوقت الي هي تبي تنساه ولاتبي من هالذكرى شي .. تذكرت فنون الحركات وروعة الكلمات ..
على ذاك القارب جلسنا.. جدّفنا وأبحرنا .. أبعدنا ولاوصلنا .. تهنا ولا ضيعنا .. كنت أغني بعواطفنا .. عواطف حبنا المفتون .. وكان يحكي سوالفنا .. سوالف وعدنا المجنون ..
رجعنا أو مارجعنا ..كنا زي ما احنا .. ولكن حبنا يكبر .. ووعدنا الوهمي تبخـّر !
وأقول بانساك ؟؟ .. ياكيف انساك ؟؟
وانت الي وعدتني .. بنجم الضي وبالقمرا .. وتركتيني .. لجرح الماضي وللذكرى .. ورسمت لي الهوا بسمة .. تشرق في ظلام الأمس ..وقلت لي مراكبنا بتوصل لو مواني الشمس ! وانا من فرحتي باحلم .. وأصدق حلم أيامي .. أخذي الحب ما أعلم .. عن الدرب اللي قدامي !
كفايه .. انك وعدتني .. !! وعدتني حبيب العمر .. تقاسمني الهنا والجرح .. وتركتيني لحيرة عمر .. خذت مني المنى والفرح .. حبيبي ما ابي لأجلي .. ولا حتى لقمر ليلك ..فقدت بغربتي إسمي .. وقلت أنسى أناديلك .. ونسيـــــــت إنك نسيت اسمي !

وانا بارحـ ـل ! عن أحلامي .. وذكرى الحب .. وآلامي .. وبانسى انك ياعمري .. جنة روحي وغرامي .. بانسى الوعد .. مثلك انت .. وبخلي جفاك قدامي .. وهجرك ياعذاب اليوم وبكرا وكل أيامي !

مسحت دموعها بخلف كفها كنها تمنع سقوطها من هاللحظة الي خذت بها عهد البُعد والنسيان !!


******

.. يوم سفر سعود وأنس ..

سكرت منى الشنطة وسندت ظهرها على الجدار وطالعت بأنس وضحكت على شكله ..
أنس : وتضحكين بعد ؟؟؟
منى : هههههههههههههههههههه شسوي فيك انت ليه معصب ؟؟؟
أنس : لأني أتعامل مع وحده غريبة أقولها روحي لأهلك اقعدي عندهم وقت سفري ترفض وتبي تقعد ببيتها وبروحها!
منى بحالمية واهي تضحك : انا ماراح أكون بروحي ..(( وسبلت عيونها واهي تأشر حولها : طيفك بيكون معاااي .. وبحسه حولي .. واتخيلك جمبي .. وبنام مكانك .. و
قاطعها أنس وأهو يقول : عن الحكي الفاضي شايفتني شبح عندك ؟؟ أنا شايل هم تعبك وحملك وأبي أحد يرعاك وينتبهلك وانتي طيفك وماطيفك ؟؟
منى : شبح هههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههه لا تقول شي انت اسمع واسكت لاتعيد وراي مااااتعرف تقول شي ههههههههههههههههههههههه
أنس وهو يضحك : خلاص أجل ريحيني واسمعي الكلام ..
وقفت منى وقالت واهي تمشي لناحيته : أنس ياحياتي صدقني بارتاح ببيتي .. وبعدين خواتك اختبارات وغايصين بكتبهم وخالتي طول الوقت بروحها خلني باقعد معاها وان شاء الله مو قاصرني شي ..
أنس : والله يامنى مدري شقولك .. يسعدني انك بتكونين بالبيت وعند أمي وبنفس الوقت شايل همك وخايف عليك ..
قعدت منى جمبه وقالت بابتسامة ناعمة : لاتشيل هم ياقلبي انا اذا حسيت بتعب واني مو مرتاحة بشيل بعضي وبروح لأهلي ..
قرب أنس منها وباسها بجبينها وهمس : باشتاقلك حياتي ..
منى ولعت خدودها وهمست : وأنا أكثر حبيبي ..
قرص خدها وأهو يغمزلها وقام يضبط آخر تجهزاته .. دق جواله ويوم طالع ألا هو سعود .. رد وأهو يدخل أوراقه بشنطته : هلا والله
اتنحنح سعود شوي وقال بصوت مبحوح : هلا أنس شلونك ؟
أنس : بخير الحمدلله .. انت شلونك شفيه صوتك ؟؟
سعود : شوية تعب ماعليك .. بس بغيت أقولك صالح دق علي وقال بيوصلنا .. تجي علي ولا شلون ؟؟
أنس : لا لا انا رجل اختي بيوصلني مره وحده المطار ..
سعود : خلاص اجل اشوفك هناك ..
أنس : ان شاء الله وانت خذلك دوا ولا شي مو تسافر بهالتعب ..
سعود : الله يعين .. يالله سلام ..

سكر سعود ورمى الجوال جمبه وفرك وجهه بتعب .. له كم يوم طايح بفلونزا أبد مو وقتها وأهو على وجه سفر .. !
والوضع الي هو فيه مابين ترتيب سفرته وشتات تفكيره .. ولوعة خاطره بسبب موقف أبو وليد معاه .. وزود عن كذا وضعه مع منال ووضعها مع أهله .. والقشة الي قصمت ظهره هي زوجته وحبيبه الي بيسافر لوين مابتكون قريبة منه مايفصله عنها الا مسافة بسيطة !
اتنهد من خاطر قلب ملتاااااع .. طالع الساعه لقاها 5 العصر .. الساعه 10 لازم يكون بالمطار ....
كان قاعد على السرير .. انسدح بتعب وغمض عيونه .. خاطره يرتاح ساعه بس ليكون فيه حيل لهالسفرة الطويلة .. ارتخت ذراعينه وبين لحظة والثانية غطــس بالنووووم ولا حس على نفسه ليــــــــن صحى فجأة على صوت جواله يدق .. !
قام لقى الدنيا ظلام .. ومالقى منال حوله .. !
مسك جواله لقى آخر رقم لأنس .. وطالع الساعه لقاها 7:30 !
قعد على حيله بسرعه واهو متضايق شلون نام كل هالوقت ومنال ماصحته .. اتضايق والتفت يبي يناديها يعاتبها بس اتنهد وسكت ما يبي يحـــــاكيها كلش لا بخيــــر ولا بشر !
كلها كم ساعه ويسافر ومايبي شي يكدر خاطره أكثر من ماهو متكدّر ..

دق جواله واتوقع انه أنس وجا بيتركه عشان يقوم يصلي وبعدين يرجع يدق عليه ..
بس عقد حواجبه يوم شاف الاسم مو اسم أنس !!
كان اسم شخص ماتوقع ولا بأي حال من الأحوال يدق عليه ..
كان أبــــــو وليــد !!

جا يبي يرد بس اتذكر الصلاة واتعوّذ من الشيطان وترك الجوال ومشى بسرعه للحمام ..
مر من الصالة لقى منال على الكامبيوتر .. مر من عندها بصمت ودخل الحمام واتوضأ وطلع ومشى من قدامها بنفس الصمت ..

فرش سجادته وكبّر وصلّى .. وبعد ماخلّص انتبه لمنال بطرف عينه تمشي ناحيته .. قام وقف ودار عنها ومشى لجواله وأخذه وقال وأهو متوجه للباب : ياليت تصلحيلي قهوة عندي اتصال أخلصه وأجي..

طلع ومنال رفعت حاجب وقالت بسخرية : عشتوا ! وليه هالاتصال مايصير هنا ؟؟
طنشته ومشت لوين ماهو مخصص بجناجهم طاولة لعمل قهوة سريعة .. صلحتها بالطريقة الي يحب .. وجهزتها بالبرّاد وخلتها على الطاولة وقعدت تقلب بالتلفزيون وتنتظره ..

هناك بالحـــــوش وين ماطلع سعود واتصل بأبو وليد ..
كان يحس صوته غريب ونبرته هاديه وأهو يسأله عن أحواله وعلومه ..
بعدها سكت أبو وليد شوي وقال : سعود ياوليدي انا من آخر مره شفتك وحكيت معك وانا لا ليلي ليل ولا نهاري نهار !
خفق قلب سعود بقوة وأهو رافع حاجب ويستمع بتركيز لكلام أبو وليد ويترقب كل كلمة وكل حرف ..
أبو وليد كمل : اعذرني يوم انفعلت عليك واتضايقت من كلامك بس كان صعب علي أواجه هالحقيقة بعد ما أعميت عيني عنها كل هالسنوات .. !
سعود : أتفهم موقفك يابوليد .. وزين انك راجعت نفسك حتى لو كان هالشي متأخر ..
أبو وليد : يمكن تستغرب ياسعود لو اقولك حسيتك صفعتني وصحيتني وأجبرتني غصب عني أعيش وضعي والتفت لماضي حياتي وأراجع نفسي .. (( اتنهد بصوت مرتعش وقال : ايه ياسعــود .. وعـ ـد .. بـ ـنتـ ـي .. !
سكر سعود عينه بقوة وأهو مكشر بألم .. اهو عارف عن هالشي ومتأكد منه بس كونه يسمع اسمها .. بلسان أبوها .. وبغيابها .. واعتراف أبوها فيها .. خلت النار تسعر بصدره .. وقال بخنقة : وتدري عنها .. حية .. ميتة .. عايشة مو عايشة ؟؟؟
أبو وليد رد عليه بسؤال فاجأه : انت شتصيرلها ؟؟؟ .. أنا طول الأيام الي راحت أفكر من وين عرفت عنها وقلت أكيد جمعتكم الصدف بابريطانيا .. بس حاس ان الي بينكم شي أكبر من هالصدف ياسعود .. قولي ..
ابتسم سعود بسخرية وقال : محســوبك زوجهــا يابوليد !
ابو وليد ابتسم وهز راسه واهو كان متوقع شي مثل كذا .. دارت الدنيا ليسوي سعود بوعد مثل ماسوى أهو بأمها .. !
وقال بضيق: اتوقعت .. تزوجتها فترة شغلك .. ويوم خلصت رميتها وتركتها .. مثل ماسويت أنا بأمها ..
سعود بغصة : لا يابوليد انا مو اني تركتها مابيها .. انا تركتها ووعدتها أرجعلها بس أشوف وضعي مع أهلي .. ويوم رجعت صارحتهم بزواجي وانصدمت برفضهم وغضبهم واهم كانوا خاطبينلي بنت عمي .. اتزوجت بنت عمي وأنا كلي أمل ان تتحسن الأوضاع فترة وأقدر أرجعلها وأجيبها بس ماشفت غير العثرات بطريقي ..
أبو وليد : وتدري عنها الحين .. ؟؟
سعود ماحب يحكي مع أبو وليد بهالموضوع الحساس لأنه هو نفسه مو راضي على الي يسويه وقال : ان شاء الله انها بخير ..
أبو وليد : شوف انا مالي حق ألومك على أي شي .. لو بارمي اللوم على أحد بارميه على نفسي .. بس ياسعود أنا بنتي ضاعت مني من طلعت لهالدنيا وسكرت الباب على الماضي وماظنيت بيجي شي يفتح هالباب بيوم من الايام ..
سعود : اعذرني يابو وليد انا يوم عرفت ماقدرت أتحمل وبغيت أواجهك عساك تقدر تصلح ماضيك بانك ....
أبو وليد قاطعه وأهو ياقول : لا ياسعود الماضي مايتصلح خلاص .. أنا أطلب منك انت وارجوك انت انك تتحملها عني .. لاتسوي فيها الي انا سويته .. لاتكرر غلطتي وانا ابوك .. انا غلطان وستين غلطان بس مكتوب علي أعيش غلطتي طول عمري ..
حس سعود بارتعاش صوت أبو وليد وقال بهديه : لو علي يابو وليد ماتركتها ولا لحظة .. بس ظروفي كانت أصعب مني وتعرف انت نظرة مجتمعنا لمثل هالأمور .. لكن لازال عندي أمل ان الله يفرجها عما قريب ..
سكت أبو وليد شوي بعدين قال : سعود .. متى بتسافر ؟؟
سعود : الليلة ان شاء الله ..
اتنهد أبو وليد وقال : سعود أنا مالي حكم عليك .. ولا لي وجه أطلب منك شي يخص زوجتك الي هي بنتي وأهملتها .. بس اسمحلي أطلب منك .. تروح تشوفها .. تكفى وأنا أبوك !

تسارعت نبضات قلب سعود بجنون وحس الدموع تتحجر بعيونه .. هل هو من طلب ابو سعود الي حاكى مشاعر سعود نفسها ؟؟ الي لامست خواطره الولهانة المتلهفة لها .. ولا من طلب أبو وليد وإحساسه ببنته بعد طول الجفـــا والعنا !!

قال وأهو يكابد لوعته : ماطلبت يابو وليد .. انت تامر أمر !

وبكذا انتهى اتصالهم وظل سعود فترة برا ..
كان يفكر بكلام أبو وليد ويفكر بدوران الزمن وغدره !!
وكيف صار أهو الآن بمحل أبو وليد .. وهل بيظهر مثل حاله طول عمره ؟؟

فكر بكلمته الي عطاها أبو وليد .. وسفرته لها .. وشوفته لعيونها بعد طول الغياب !
حس بنيران شوقه هاللحظة تكوي كل جزء بكيانه ..
اتنهد من خاطر .. حس كن بركان منفجر بصدره ..
مشى بخطوات يحسها ثقيلة .. ودخل البيت يكمل أموره .. ويستعد لسفره الي مايسحه سفر عمل ولا بأي حال من الأحوال !

.. وقت السفر ..
وقف عند باب الجناح وكانت منال تسكرله شنطة اللاب توب وأعطته اياها ..
أخذها وأهو يقول : متى بتروحين لأهلك ؟؟
منال : الليلة أو بكرا .. بشوف ..
سعود : انتبهي لنفسك .. (( وقرب منها وسلم على خدها وشال شنطته وطلع عنها لصالة أهله يودعهم ..
سكرت منال باب الجناح وسندت ظهرها عليه واهي تحس بضيقة وندم .. اتمنت لو انها حسنت الوضع بينهم قبل مايسافر .. مرت اسبوعين وأهم جافين مع بعض وبسببها !
انقهرت حيل من نفسها وصارت تحترق بلو اني سويت كذا .. وياليت اني ماسويت كذا ..
ياليت ماتعمّر بيت .. !

’’ ملخص السفر ’’

ودع سعود أهله وطلع مع صالح للمطار .. وهناك اتقابل مع أنس وكملوا اجراءات السفر من قص بوردنق وهالأمور .. مامرت ساعه الا وأهم بالطيارة .. الي أقلعت فيهم لبلاد فرنســــــا ..

مرت الرحلة طويلة وماحس بطولها غير سعود وأهو الي يحس كل لحظة تلهب كيانه لسبب مجهول ..
مايدري ليه كل مافكر بوعد هالوقت يجيه احساس ... انها تعبانة ببعدها .. انها ضايعة محد حولها .. انها منهارة لوحدها ! حس بقربها وزولها ! ..
خنقت روحه الهواجس .. واهو بخاطره يتمنى هاللحظة يقلب مسار طيارته ويروحلها !

وصلت الطيارة أخيرا ونزلوا منها .. كيف ماوصلوا وطلعوا وراحوا لفندقهم واستقروا فيه ..

وبنفس اليوم .. يمكن حتى نفس الساعه .. الي استقروا فيها الفندق !

ماقدر سعود يصبر أكثـر ! كيف صبر كل المدة الي راحت.. ؟؟
وهالمره ماقدر يصبر أيام !
رتب مع أنس يحضر عنه بعض الاجتماعات وأهو يحضر آخرها المهم يبي يمشي لابريطانيا بأقرب وقت .. بحث بالنت عن موقع محطة القيطار الي تنقل من فرنسا لابريطانيا .. وأخذ المعلومات وحجز على أقرب رحلة كانت الفجر .. !

اتمنى لو لقى مقعد بالرحلة الحالية بس أمنيته مستحيلة
كان الليل أصعب ليل وأقسى ليل .. وأهو يحس طيفها يبكي ويناجيه ..
مرت عليه بثقل الصخر .. تهيج المشاعر كموج البحر


‘ حانت اللحظة ‘

ركب سعود سيارة الأجره وانطلق فيها لمحطة القيطار .. وأول ماوصل نزل بسرعه وسوى إجراءاته .. وركب القيطار مع وكب الركاب المستعدين للسفر من فرنسا لابريطانيا وأهو يحمد ربه الي سهله الرحلة ولا كان بيموت بحرقته آلاف المرات ..
قعد مقعده ورمى شنطته الصغيرة جمبه .. ماحتاج يكثر أغراض وملابس لأنه ترك كل شي يتعلق فيه ببيته بابريطانيا .. واحساسه يقوله ان كل شي باقي بمكانه .. زي ماخلفها ..
بيلقاها .. مو بس ملابسه .. أغراضه .. حتى زوجته .. وذكرياته .. ووعوده .. !
نغزه قلبه لذكراها .. وإهي الي ماغابت عن باله .. بس إحساسه انه بيلقاها .. تشفى عيونه بمرآها ..مايبي يفكر بموقفها .. ولا شسوى غيابه بشكلها .. بحياتها .. أي الألوان اكتستها .. وأي الرسوم رسمتها ..
اتنهّد واهو يحس بلوعة .. لوعة من نوع ثاني !

\
/
\
/

وعد .. يا حبيبي ..
في ليلة ما تهجر .. ( وعد )
في ليلة ما تغدر .. ( وعد )
أبطفي ،، قمرنا ،،
وامحى ،، صورنا ،،
وأنكر بعد ،، هوانا ،،
~ يا حبيبي ~
أشوفك بتبعد ................. في عتم الطريق ..
وتوقد ما بينك .. وبيني .. حريق!

سكرت وعد السماعة بعد ماطلبت من الموظف يسعالها بالموضوع بأقصى سرعه ممكنة .. مشت للمطبخ واهي تحس انها ميته من الجوع .. بس مافيه وقت تاكل ولا تشرب وفرصتها ممكن تتم بأي ساعه !!
لازم تجهز نفسها هالساعة .. لأن بأي لحظة ممكن تحين هالفرصة !

فتحت الثلاجة وطلعت علبة العصير الوحيدة الموجودة بالثلاجة .. ماكان فيها تطلع كاس وتصب .. فتحت الغطا وشربت العصير ورى بعض وخلص كل الي بالعلبة ورمتها وهي تمشي بالزبالة وطلعت وإهي تحاول ترتب أفكارها ..

شالي لازم تبدا فيه ؟؟ وشالي يحتمل التأجيـ ـل .. ؟؟
الوقت يمضي ويمضي .. ولازم تستعد .. للرحيـ ـل .. !

\
/
\
/


طول ماهو بالقطار واهو يشوفها بعيونه .. حس انها تسكن بوجه كل من يمر قدامه .. غمض عينه وبرضو شافها وابتسم ..
اتمنى هاللحظة أمنية ماكان يتمناها الا وأهو طفل صغير !
انه يكون له جنحان ويبقى طير يغني ويطير !
كان طارلها ..
بعد هالهجر الطوييييييل ..
ماعاد فيه يتحمل الثواني تمر ! طالع الساعه واتنهد .. ماله غير الصبر .. !

\
/
\
/



،، حانت اللحظة ،،
لحظة كنت أرميها ..............
في دروب المستحيل !
جاء .. الي يحييها..........
جت .. لحظات .. الرحيل !

سكرت دولابها بعد ماطلعت كل أغراضها الي تحتاجها وتبيها .. رمت نفسها على الأرض وطالعت شنطها واهي مفتوحة قدامها .. أصعب شعور لما تجهز رحيلك بنفسك وانت كاره الرحيل .. ! (( اتذكرت شعوري اذا عبيت أغراضي وانا راجعة من السعودية لكندا ))

عكس الشعور الي تجهز أغراضك للسفر .. ولقيا الأحباب ..

شعور مقيت .. لكنه واجب .. أمام هالحال المميت ..
سحبت شنطتها قريب منها وصارت ترمي الأغراض وسطها بعشوائية .. وترتيب بسيط ..

وكل مادفنت شي بالشنطـ ـة .. تحس انها تدفن روحها بالحيـ ـاة !

\
/
\
/

مرت الدقايق لهيب .. كنها سهم يرمي ويصيب .. وبالأخير .. أعلن كابتن القيطار عن وصول القيطار خلال دقائق من الآن وطلب من الركاب الاستعداد للنزول ..

سعود الي من ركب وأهو مستعد للنزول !
طالع الشباك وشاف أراضي ابريطانيا تلمع بعيونه .. تسارعت دقات قلبه لمجرد احساسه انه بأرض وحده تجمعه أهو ووعد !

رفع شنطته ورماها بحضنه وأهو مضيق عيونه بالشباك ..
تسارعت حتى أنفاسه وأهو يفكر ...
ياكيف بيكون لقاؤه معها بعد طول الهجر والبعاد ؟؟


\
/
\
/


سكرت شناطها أخيرا ووقفتهم بنص الغرفة .. دق التلفون وإهي الي طول الوقت تترقبه يدق ..
مشت بسرعه وردت بلهفة : هالوو ! ............. يس ................. ثــــــانكيو سو ماتش ............. باي .....!

سكرت واهي تبتسم ابتسامة باهته .. ماتدري تفرح للخبر ولا تحزن !!
قرار رحيلها لمصر جا فجأة .. وبنفس اليوم سوت كل حجوزاتها وأمورها ومن جهة ثانية شهد كانت تساعدها وتكلملها الي تقدر عليهم وتعاونها ..

دقت بسرعه على شهد .. وثواني جاها الرد .. : هلااااااااا وعد طمنيني ..
وعد : آآه ياشهد .. خلاص تم ..!
شهد بفرح : تأكد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وعد : ايوا ..
شهد : الحمدلله .. يالله دحين اطلعي المطااار ..
وعد : يبغالي والله لأنه شنطي كثير .. يالله حبيبتي ان شاء الله مايجي الليل الا وانا عندكم ..
شهد : نستناااااااك بكل لهفة وشوووووووق حبيبتي ..

سكرت منها وراحت تضبط آخر تجهيزاتها ..
شالت شنطها وحطتها عند الباب ..
رتبت البيت بسرعه وإهي كل شوي تطالع الساعه تخاف تروح عليها الرحلة ..
ومع مرور كل دقيقـ ـة .. تحرقها هالحقيقـ ـة .. !


\
/
\
/

نزل من القيطار واهو يدرو بعيونه سيارة الأجره الي طلبها تجيه بهالوقت ..
شافها واهي تقرب من المحطة ومشى بخطوات سريعة .. دار بينه وبين السائق كلام سريع وبعدها ركب ..
سكر الباب ودقات قلبه تضطرب .. !
حس بصعوبة الأنفاس .. وثوران شعوره والاحساس ..
وبعينه صورة لأعز الناس ..

انطلق السائق بالسيارة بعد ما أخذ من سعود ....... عنوان بيته .......... !


\
/
\
/

اتذكرت وأهي تنهي تجهيزاتها انها تحتاج شنطة يدوية معها بالطيارة غير شنطتها الصغيرة .. لمحت شنطة مناسبة فوق الدولاب .. مشت بسرعه ومدت إيدها وسحبتها وفتحت سحابها ولقت وسطها أشياء .. قلبتها وكبت الي وسطها على السرير ..
و ..
وكان هذا آخر شي تتمنى تشوفه هاللحظة ..
تناثرت صور لها إهي وسعود بأمكان متنوعة بهالبلد وبالبيت وبأوضاع مختلفة .. طالعت الصور بعيونها وتسمرت ايدها مكانها .. ماقدرت تمدها وتلتقط الصور .. مو بهاللحظة بالذات .. غمضت عينها وإهي تهز راسها بألم وبسرعه شالت الصور بدون ماتطالعها .. ومشت لأحد الأدراج ورمتهم وسطه ..

بس ياسعووود بس .. حرام عليييييييك ..!!
حتى وانت بعيد معذبني بخيالك وطيفك ووجودك .. أحسك حولي ومعاي وتشوفني وتعاتبني وتلومني ..
طيب انت الي رحت وتركتني وهجرتني وبكل دمار حطمتني .. !
مررت إيدها بضيق على شعرها ورقبتها وبوهلة كانت بتلغي السفر وتنسى الرحيل .. ترددت خطواتها وتبعثرت آهاتها .. وتاااااهت أفكارها .. !

بس ياوعد هذا الي كان لازم أسويه من زمان .. انا مالي قعدة بهالمكان .. نفضت أفكارها الي تسعر صدرها بنارها .. ومشت بسرعه لباقي أغراضها ورمتهم بالشنطة .. سكرتها وحطتها فوق الشنط الكبيرة ..

تأملت المكان بنظرة أخيرة .. وتنهدت بضيق وعضت على شفاتها بكل ألم !
عمرها ماتوقعت ان تكون هذي آخرة حياتها ! كابدت دموعها لاتنزل .. غطت عيونها بإيدها وإهي تبلع ريقها وتحاول تمنع دموعها ..
ماتبي تبكي .. ولا تحتار .. تخشى انها تطيح ولاّ .. تنهار !
لبست حجابها استعداد للخروج .. وفتحت الباب وشالت الشنط بإيدينها النحيلة .. وحده ورى الثانية لين طلعتهم .. وحطتهم بالفسحة البسيطة الي تفصل بين باب البيت وباب الشارع !


\
/
\
/

اتمنى يفتح الباب ويرمي السائق ويركب مكانه ويطير بالسيارة طيران .. !!
كره هاللحظة كل النظم والقوانين .. وبلا شعور منه صار يخبط طرف الباب بمقبضه .. حتى السائق التفت يطالعه باستغراب .. !
وانتبه للتنهيدات الي تطلع من سعود بين فترة والثانية واهو يراقب الشارع من الشباك
تنهيدة تجمع مابين توتره .. وشوقه لحبه ودنيته .. وخوفه وحرقته .. وعشقه ولهفته ..

هز راسه كنه يصبر نفسه .. كلها دقايق ياسعود .. وتشوفها .. اكيد بتشوفها .. !


\
/
\
/

مشت بالبيت تتأكد من إحكام النوافذ وكل شي .. ومشت للأبواب وسكرتها بالمفتاح .. وبعدها سكرت كل الأنوار ..
ويوم اتأكدت من أمان كل شي ...........................

مشت لباب البيت وطلعت ومسكت المفتاح تبي تقفل الباب .............................. .........

^ _ ^

صوت مفتــاح ثاني يدخــــل ببـــاب الشــارع الي وراها ويفتح القفـــل .. !

تسااااااارعت دقات قلبها واهي معطية باب الشارع ظهرها .......... !

تسمرت مكانها واهي عاقدة حواجبها وقابضة المفتاح بأصابعها بقوة .......................!!

سمعت صوت الباب وأهو ينفتـ ـ ـ ح .........................

فقدت التركيز وعجزت حتى من التفكير .. وإهي تحس بدخول شخص وراها ................!!

دارت ناحية الباب .............

و


ت
ا
ب
ع
و
ن
ي

الجزء السادس والعشرون

أمطر الغيم بعيونها .. ضباب كثيف داهم جفونها ..
ولا الأرض تزلزت من تحتها وبركان اندلع داخل كيانها ..
كل الظواهر الطبيعية حستها هاللحظة وظواهر أخرى ماشافها ولا حسها أحد غيرها ..
دار الكون فيها ولف بها العالم بثوااااني خبطها بالجبال والأراضي والسحب وبالآخر رماها مكانها ..
شاخصة بصرها بالكيان الوهمي الي قدامها .. حست دقات قلبها بتوقف بأي لحظة من شدة عنفها .. حست كل كيانها ينبض بهالدقات ..
وأكيد عملاق الأسى الي قدامها سمع هالدقات ..

لا يامحظوظة ماسمع !!
<< ليه ياوعد ؟

لو سمع كان اتحرك .. لكن هو مو موجود أصلا .. انا بلحظة فاصلة بين الموت والحياة ..
لحظة وهم حسي .. بفيق منه بعد لحظات .. هذا ان كان ظليت حية لين تمر اللحظات .. !!

آآآآآ ه زلزال ... !! بركان .. !! مطر !! رعد !!

انت ! ياموقد النيران ومطفيها ..
تشوف النار تسعر فيني ؟؟ تعال قرب اطفيها .. أنا أحترق .. لو كنت موجود ليه ماتتحرك ؟؟
ما تشوفني أتهاوى بالزلزال ؟؟ تعال مدلي إيدك انقذني من الهاوية ؟؟
تشوفني أغرق بالطوفان ؟؟ تعال احضني .. لمني .. ضمني .. دفيني ..

انت حقيقة أو خيال .. ؟؟
آآآآآآآآآآآآآه ياعذااابي ..
وينك ........ ؟ ليه رحت .... ؟؟
توك قدام عيوني .. وين اختفيت ........ ؟؟ ليه ماعاد أشوفك ... ؟؟
ليه ماعاد أشوف ولا شي ........ ؟
آآي شالي صااااار ...

كأنها ..
كأنها ذراعينك حاملتني ....... !
كأنها كفوفك تخبط وجهي ......... !
كأنها قبلاتك تمطر وجهي وكفوفي ...... !

هذا انت ياجنوني .. ؟؟
هذا صدرك الي ضامني فيه .. ؟؟

ياعيوني .. مالك غفيتي .. ؟؟ واختفيتي .. !
خلني مغمضة عيوني .. ولو كان هذا حلم .. ياعساني ماصحى منه .. !

بس عيوني خانتني .. ومن بهالدنيا ماخان .. حتى التراب الي عشقته بيمحيني ويدفني ..

فتحت عيونها بضعف .. لقت نفسها بين أحضانه .. ضامها حيل لصدره .. لام وجهها بين راحتيه .. وأنفاسه الساخنة تختلط بلهيب أنفاسها وتلفح كيانها المهدود ..
نقلت بصرها بين عينيه .. لهاللحظة تحس روحها بحلم .. والي يصير حولها وهم بوهم ..
كان قاعد على الكنب وإهي بحضنه ويقول بانهيار : وعد ردي علي حياتي !
ماستوعبت .. واهي تحاول بكل ماتملك من بقايا الاحساس تستفيق ..
كني أسمع صوت أو يتهيألي .. !
أرد عليك ؟؟ ... أحد ناداني ؟؟؟ .... كيف ماسمعت ؟؟
ماقلتلكم بافقد حواسي بيوم من الأيام .. !

قرب سعود وجهه وباس جبينها وأنفاسه صارت لهثات ..
مسح على خدها وأهو يقول برجاء : وعد .. حياتي .. انتي صاحية ياقلبي ؟؟ تشوفيني .. تسمعيني ؟؟
وصلت كلماته كالناقوس يطرب آذانها .. طلعت آهة ألم من بين ركام كيانها وقالت : آآآآآه .. سعود !
ضمها سعود لصدره أكثر وأهو متألم ومحترق على حالها .. آهاتها .. وشكلها وضعفها ..

بغى يطير مخه يوم شافها تتهاوى على الأرض قدام عيونه !!
وأهو أول ماشافها اتيبّس مكانه ...... هل من تأهبها للخروج .. للرحيل .. ؟؟
ولا من اختفاء كل معاني الحياة من وجهها وعيونها ..
ولا من بقايا وعدالي يشوفها .. مهي وعد .. !

وهل كان يتصوّر حال أحسن من هالحال ؟؟؟
ماكان يدري ان الموت طرق بابها أكثر من مره .. وبرحمة من رب العالمين ولّى عنها وراح ..

شاف مفتاحها طاح من إيدها ..
أتبعته شنطتها الصغيرة .. أتبعهم كيانها الرقيق .. !
كل هذا صار بغضون دقيقة ..
ولقى نفسه يتحرر من قيود صدمته ويركض ناحيتها ويشيلها بين ذراعيه !
وينحني وياخذ مفتاحها ويفتح الباب ويقعد على أول كنب صادفته ..

مسح على خدها وأهو ينادي بمرارة : حياتي .. طالعيني .. حسي فيني .. أنا سعود ياوعد !
طالعته وعد بنظرة تيهان صابت عُمق قلبه ..
لهاللحظة تحس انها عايشة بحلم .. حلم جمعها مع حبيبها وعذابها .. لاشعوريا ارتسمت ابتسامة باهته على شفاتها .. نفس ابتسامتها الجريحة بكل ليلة تحلم فيها برجوع سعود
وتقتل الابتسامات حرقة الآهات ..!
شاف التيهان والضياع بعيونها .. حسها مو واعية ولاهي مستوعبة ..
نادى بكل عطف وحنية : وعـد ..
سمعت نداه يتردد صداه بكيانها وهمست بدون تصديق : سعود !
سعود : ياروح سعود انتي .. حياتي انا معاك .. طالعيني زين .. حبي أنا جيتك .. سامعتني ؟؟ حاسة فيني ؟؟
كانت كلمات مهي غريبة عليها .. تسمعها كثير بأحلامها وسط منامها .. سعود يجيها ويحضنها ويردد على مسامعها سمفوانية حبه وعشقه .. وبهالشكل لقت نفسها تبتسم مره ثانيه وتسكر عيونها بوهن وتهمس : خليك سعود .. حبيبي .. مابغى أصحى !

انعصر قلب سعود بالألم واهو يشوف استحالة تصديقها لواقع وجوده ..
واحساسها انها بحلم من عداد أحلامها ..
هزها وأهو يقول : وعدي .. حبيبي .. هذا مو حلم .. أنا مو حلم .. أنا سعود معاك وعندك .. افتحي عيونك وشوفيني .. حسيني ياقلبي .. بتلاقيني قدام عيونك ..
وعد بصوت مرتعش : ........... طيفـ ـك ...
سعود : لا حياتي مو طيفي .. انا سعود بشحمي ولحمي اصحي وعد ياروح قلبي انتي ..

بلعت وعد ريقها واهي تلتفت لوجهه .. وطالعته وشبح ابتسامة ترتسم على شفاتها بذبول .. مدت ايدها لخده تتحسسه تبي تزيد احساسها يقين وصدق بحقيقة وجوده ..

مسك ايدها من على خده وسحبها لفمه وباس أصابعها واحد واحد وأهو يطالع بعيونها الي تحجرت فيها الدموع ..
همست بصوت منتهي : سعود .. ؟
هز سعود راسه وأهو يقول بحرقة : ياااعيــــون سعود ..
بلعت وعد ريقها واهي تحس بالجفاف .. كيانها يرجف بين إيديه .. ضمها أكثر يبي يهدي من رجفاتها ..
طالعته ولازالت علامات عدم التصديق تكسو ملامحها وقالت:
كيف .. جيت على بـ ـالك ؟؟

سعود : حبيبتي انتي مارحتي عن بالي ولا لحظة ..
وعد واهي بالقوة تطلّع الحكي وتقول بارتعاش : انت .. عايـ ـش ؟؟ حـ ـي ؟؟ من رحت و .. وخليتني .. قولـ ـي انت كنت .. عايـ ـش ولا ميـ ـت ؟؟
سعود هالمره اهو اتحجرت الدموع بعيونه واهو يشوف الشتات بملامحها .. انعقد لسانه على الرد واهو يطالع بالدمار والحطام والدماء والأشلاء بعيونها ..
غمضت وعد عيونها بألم ورجفة كيانها تزداد .. رجفة انتقلت لقلبها وروحها .. واهي تقول بانهيار : كنت عايش .. حياتك بدوني .. وانا كنت .. أموت باليوم ألف مره بدونك .. ليه .. ؟
ليه .. يوم .. قررت أعيش و .. وانساك جيتني ؟؟ ليه تبغاني .. أعيش عذابك .. لآخر لحظه بعمري ..؟؟
سعود بمرارة : وعد انا ولا شي بدونك .. صدقيني انتي كل شي بحياتي ودنيتي وهواي وأنفاسي بس انا الظروف حكمتني ..
وكأن هذا آخر شي اتمنت وعد انها تسمعه !! فاقت واستوعبت لتتلقى أقوى صفعة خلتها تنهار أكثر من وتقول بإنكار : : لاااااااااااااااا .. (( وانفجرت مدامعها وصارت تبكي وتشاهق واهي تقول : لاتقولي ظرووووووفك .. قووولي انك كنت تحت الأرض قولي كنت فوق السماء .. قولي حاربت الكل عشاني وانهم أخفوك عني وعن الدنيا عساني أقبل سبب غيابك بس لاتقولي ظروووووف .. (( واتحولت مشاعرها الملتاعه لعنف وقهر وصارت تخبط صدره بقبضتها وتضرب كتوفه واهي تشاهق وتصرخ : دمرررررتني ياقااااااسي .. تعبتنــــــي .. حطمتنــــــي .. هلكتنـــــي وانا أستنى رجووووعك .. أستنى يجي اليــوم إللي تفي بوعوووودك .. شفت الموووووت ياسعود .. واتمنيتـــــه يجي وياخذني .. بس حتى الموت خاااين مثلك !! تركني زي ما انت تركتنــــــي .. !!
حتى الموووووت اتخلى عني ومايبغاااااااااني .. خاااااااين زيييييييك ياخااااااااين .. ياقااااااااسي .. ياظاااااااااالم ..

كانت صرخاتها طعنات تطعن قلبه وروحه وكيانه وصرخ وأهو مو متحمل انهيــــــارها : وعـــــــــــــد !! (( ومسك إيدينها يبي يوقف ضرباتها لكنها سحبت ذراعينها وإهي تصرخ وتقول : لييييييييه رجعت الحين ؟؟؟ اش تبغى فيييييني .. ؟؟؟ فكني خليني بروووووح عساني ما أرجع .. انا انتهيت من اللحظة الي تركتني فيها خلااااااااص .. !!

مسك سعود ذراعينها بقوة واهو يقول برجاء : وعد ياحياتي اهدي .. لاتسوين كذا ياقلبي اهدي .. خليني أفهمك كل شي .. اهدي ياروحي ..
وعد واهي تناهج : شتفهمني ؟؟؟؟ انك تركتني .. وسط نيراني.. بسبب ظروفك ؟؟؟؟؟ انك تركتني أعاني .. وأتجرع المر والعذاب .. بسبب ضعفك و هروووبك ؟؟؟
سعود بألم : غصب عني ياوعد .. غصب عني حياتي ..
مسكت وعد راسها بإيدها واهي تقول باستيااء : لاااااااااااا .. لاااااااا.. لااا
ورمت راسها على صدره وصارت تخبط صدره واهي تشاهق وتقول : لييييييه سويت فيني كذا ياسعود حرام عليك .. كثييييييير الي شفته من بعدك .. رحت عني ولاعاد رجعتلي وتركتني لحالي .. محد حولي .. لا انت .. ولا أم .. ولا قريب .. ولا صديق .. ماحاولت حتى تتطمن .. انا عايشة ولا ميتة .. انا فوق الأرض ولا تحتها .. أنا شسويت بهالدنيا عشان تجازيني بهالشكل ياسعود ليييييييييييه ..؟؟؟
ليييييييييه تركتني كل هالمدة لحاااااالي ... لييييييييه ؟؟
تركتني ورحت .......... وشهد تركتني ورااااااااحت
اتمنيت الموت .. ويوم جا أخذ أميييييييي وماخذنييييييييييييييي .. ليه ماخذني مع أمي ليه تركني أعاني عذابكم كلكممممممم ليييييييييييه ..؟؟ .. الي شفته كثييييييير ياسعود كثيييييييييييير والله ماقدرت أتحمل الي شفته وعانييييييته ..

كانت ضرباتها على صدره مفترض توجعه وتؤلمه ..
بس كلامها كانت ضرباته وطعناته أقوى بكثيـــــــــــر !!
شخص بصره واهو يسمع كلامها
ويتلقى الصفعة ورى الثانية !!

مسك وجهها بين كفوفه ورفعه وطالع بعيونها وقال وضربات قلبه تكاد توقف.. : وعد .. شتقولين .. أمك ......... !! (( وعجز لا يكمل ..
وعد ودموعها مغرقة وجهها قالت بصوت انبح من الصراخ فصار أقرب للهمس : مـ ـاتت .. ! أمي ماتت من كم شهر .. تتخيل ؟؟ تتخيل حياتي من دون أمي ؟؟ تتخيل صدماتي وانهيار الكون كله فوق راسي وانا لحالي ؟؟
هز سعود راسه بالنفي وفرجة بين شفاته تنم عن عدم تخيله لمدى العذاب الي كانت عايشة وسطه زوجته وحبيبته .. !
وعد : وانت .. وينك عني ؟؟ ماسمعت صياحي ؟؟ ماوصلك فيضان دموعي ؟؟ ماقشعرت بدنك آهاتي ووناتي ؟؟

بس !! لهنا وماعاد اتحمل سعود أكثر
ودمعت عيونه .. !
لا مادمعت بس !
حضنها بكل قوته وبكى !!
كانت دموعه وآهاته تطعن كل جزء بكيانها !
حضنها .. ورجع مسكها وطالع بوجهها وعيونها وهز راسه بانكار وألم من أنواع وأصناف العذاب الي يصرخ بعيونها .. قرب وباس جبينها وكل جزء بوجهها وكفوفها ..
واهي مثل الدمية بين ايدينه خاوية جوفاء منهارة ..

قال من بين دموعه بصوت متقطع من الألم : آآآآسف حياتي .. أدري أسفي مايوفي وأخجل من نفسي وأنا أقوله .. بس .. بس .. سامحيني يابعد هالدنيا .. ياكل هالدنيا .. سامحيني وعد أرجووووك ..
وعد بضياع : ....... على إيش ؟؟
سعود : على كل شي .. رميتك بدوامة عذاب ودمرتك يانظر عيني .. تركتك تعانين لحالك صدماتك انا وين اروح منك .. وين أروح من ربي !
وعد : انا مابغاك تعتذرلي .. (( وبرجاء : انا ابغاك ترجعلي سعود .. مابغاك تتركني مره ثانية .. انا ما أضمن أعيش لحظة وحده من بعدك لو تركتني .. !!
ضمها سعود وأهو يقول بكل ألم : ولا أنا ياروحي مابي أتركك ولا أقدر أتركك ..
وغمّض عيونه لتنعصر دمعته وأهو يقول : أحبك وعد .. أحبك .. وحشتيــــــــني يا وعـ ـدي وروحـ ـي .

()

! وليت الزمن يقف عند هذه اللحظة !
لحظة تعانقت بها ~ الأرواح ~ قبل الأجساد ..
‘‘ تضج بالمكان آهات الشوق ‘‘ وأنين الوله ‘‘ وحنين الغرام ‘‘
! ليت حتى الفكر يقف !
فلا يستبق أحداث تدمّر أجمل وأرق مشاعر هاجت لحظة اللّقيــا ..

ماذا هناك يادنيــا ... ؟؟

أرى شبح ابتسامة ساخرة توجهينها نحو العاشقان .. !
هل سيحترق الشعور والمكان ؟؟
ألم ينتهي درب الأسى وليل الحرمان .. ؟؟

ماذا أسمـ ــ ــ ـع !! ؟؟

هل سمعتهم ما سمعت ؟؟

آآآآآآآه يادنيا .. !

إذن ..

لن .. توقفي ..
(( هذا الزمان )) .. !

()

*******

رتبت منال جناحها إهي والخدامة وبعد مانتهت قالت لها : شكرا سولا بالله عليك صلحي قهوة وشاهي وجيبيها هنا ..
سولا بفضول : حق ضيوف ؟؟
منال : ......... ايه .. بس فنجالين ..
سولا : اوكي .. (( وطلعت
مشت منال لتسريحتها ورفعت باقي أغراضها .. حطت بشنطتها الأشياء الي بتحتاجها وإهي تحوس بين الأغراض طاح بإيدها عطر سعود اسكادا الي تسحرها ريحته والي تشمها حتى بمخدته وبمكتبه وبين أوراقه وكل لمساته ..
مسكت العطر ورفعته ولاشعروريا اتجمعت دموعها بعيونها واهي تملا صدرها بريحته ..
حطته بالشنطة مع اغراضها بلا تفكير وبلا سبب محدد ..

خذاها الحنين للي جافته وجافاها .. للي رحل تارك الجرح لهواها .. إلي حبه ودنيا عشقه دوم غايتها ومناها ..
هي تحبه وماعرفت .. كيف تبني غلاها .. ؟

اتنهدت واهي تلقي نظرة مطولة على الجناح ..
شوي وبتجيها خالتها ندى الصغيرة .. أقرب خالاتها لها .. بتسهر عندها وتملى عليها فراغها ..
راحت تلبس وتزين شكلها بالوقت الي كانت سولا بالمطبخ تحضر القهوة والشاهي زي ماطلبت منها منال ..

دخلت أم سعود المطبخ وإهي تقول : وينك ياسولا أناديك ساعه ماتردين ... ؟؟
سولا : سوري مدام أنا نظّف جناح مدام منال !
أم سعود : وشو ؟؟ هي قالتلك تعالي نظفي ؟؟؟
سولا : ايوا اليوم صبح قالت تعالي بعد صلاة عصر نظفي الجناح ..
ام سعود بانفعال : ماشاء الله وتتركين ياسولا البيت والكوي وتروحين تنظفين جناحها ؟؟ انتي تشتغلين عندي ولا عندها ؟؟؟
سولا بانكسار : مدام انا اش سوي .. ماقدر قول لااا !
أم سعود : إلا قولي لاء .. قوليلها أول اسألي مدام نورة اذا هي كلام أوكي أنا أنظّف !

وطالعت بالصينية المجهوة على الطاوله واستغربت وإهي تقول : وليش مطلعة هذا ؟؟
سولا : مدام منال في كلام سوي شاهي قهوة حق ضيوف !
ام سعود واهي عاقدة حواجبها : بعد جايينها ضيوف ؟؟
سولا : ايي بس في جناحها ..
أم سعود هزت راسها بقهر .. شهالابنية الي لاحاطة لها قدر ولا حشيمة ؟؟
تطلب شغالتها بكيفها .. لا وتطلب أغراض مطبخها بدون حتى ماتشاورها لو من باب الذوق !

لوهلة كانت بتقول لسولا تترك الي بإيدها وتروح تشوف أشغالها .. !!
بس طرا على بالها سعود نظر عينها .. سعود الي عمره ماكسر لها خاطر ولا عصى لها كلمة ولا رفع عليها صوت ! لعيونه بس بتسكت وتتحمل ..

طلعت من المطبخ وشافت ساعتها ورجعت قالت لسولا : روحي جيبي عبايتي من فوق الله يسعدك ..
طلعت سولا من المطبخ وراحت تجيب عبايتها بحماس .. هي تبي تسوي أي شي يرضي أم سعود هالوقت لأن سولا مو أي شغاله ..
سولا عاشت بهالبيت من يوم سعود بزر صغير ربته مع أم سعود وربت أخوانه لين صارت كنها وحده منهم ..
(( آآآآآآه فديتك ياسولا وربي اشتقتلك انتي وعيونك الي تغوص لا ضحكتي " هع هع " ))

دقت أم سعود على السواق تقوله يجهز السيارة .. لكنها تفاجأت يوم قالها انه بالطريق جايب خالة منال !!!
أم سعود : انت شلون تتحرك من البيت بدون ماتقولي يامصطفى ؟؟؟؟
مصطفى : مدام منال كلام روح .. انا فكّر انت عارف ماما !
أم سعود واهي مولعة : والله الشرها مو عليك .. الشرها على الي ماتعرف درب للأصول .. يالله أول ماتجي دق على جوالي ..

وسكرت منه واهي مولعة من حركات منال واستهيافها !!
لو هي من الحموات الحقانيات الي مايسكتون على شي ولاينداسلهم على طرف ..
كان دخلت الحين ولعنت أبو سكاف منال وتمشكلت معاها .. !! بس مو أم سعود الي من هالنوع !
ام سعود تكبت وتكتب لين يجي يوم تنفجر فيه ..
بس أم سعود لو كانت تدري ان هالانفجار بيقلب الدنيا فوق .. زي مابتشوفون لاحقا .. !
ماكانت كتمت بقلبها طول هالمدة ! وكانت دخلت الحين على منال وعلى الأقل عاتبتها !!

أول ماقعدت سمعت صوت باب الشارع ينغلق .. أرهفت سمعها إلا أتبعه صوت باب جناح منال ينفتح بس ماكان بالقرب الي يخليها تسمع منه أصوات أحد ..
ايه شكل ضيوفها المزعومين وصلوا .. ! وأنا شعلي منها عاد مادريت عنها أدري عن ضيوفها !

شوي وشافت باب الصالة ينفتح ومنال تدخل منه معطيتها ظهرها وتمشي للمطبخ وهي تقول : سولا وين القهوة ؟؟؟
أم سعود من خلفها : سولا راحت تجيب عبايتي يامنال !
وقفت منال مكانها يوم سمعت صوت ام سعود ودارت بخفة وشافتها وقالت : هلا خالتي ..
أم سعود بنبرة واقفة : هلا فيك ..
منال بجرأة : خالتي قولي لسولا تستعجل بالقهوة خالتي ندى عندي ..
أم سعود : ماشاء الله .. والله سولا يالله تلحق على هالبيت .. اذا نزلت جابت قهوتك ..
هزت منال راسها ومشت للباب وقبل ماتطلع التفتت وقالت بابتسامة مبين زيفها : خالتي اذا ماعندك شي تعالي شوفي خالتي ندى !
أم سعود ماقبلت عزيمتها المراكبية وقالت : انا طالعة الحين .. سلميلي عليها..
وكأن منال ارتاحت لهالخبر وقالت : اوكي اجل مع السلامة ..
ورجعت جناحها وشوي ونزلت سولا بالعباية وعطتها أم سعود ..
قالتلها أم سعود تودي القهوة لمنال وبعدها تروح تشوف شغلها ولو طلبتها منال ماتروحلها الا بعد ماتخلص شغل البيت أول ..
ولبست عبايتها وطلعت

قعدت ندى خالة منال على الكنب واهي تقول : أجل سافر حبيب القلب ..؟
منال وإهي تقعد : آآآآآآه سافر عني ياندى ..
ندى تغني : أسافر عنك وتسافر معايا .. ترافقني بحلي وارتحاالي ..
منال : لا ياعمري ماظنيت .. مارافقته بحله عشان أرافقه بترحاله ..
ندى : شوفي يامنال .. ترا سعووود ملاااااك نازل عليك من السماء ..
طالعتها منال بتكشيرة ..
ندى : شفيك تطالعيني بهالنظرة .. رضييييييتي ولا مارضييييييتي والله سعود يخب عليك وكثير عليك وانتي شوفي وش مسوية معاه ومن وراه ..
منال : يوووووووووه ياندى انتي الواحد مايقولك شي الا تمسكينه عليه وتلومينه فيه ليل نهار ..
ندى بعصبية : وانتي على بالك الي مسويته شي سهل !!! بالله عليك لو اكتشف بيوم من الأيام قوليلي وش بيكون موقفك .. وش بيكون ردك ؟؟؟
منال : ماراح يكتشف ان شاء الله .. ولو اكتشف باجيب الف عذر يبررلي ..
ندى : زي ايش ؟؟ وش الأعذار الي ممكن تبرر فعلة خطيرة زي الي قاعدة تسوينها ؟؟؟
منال : والله مافكرت فيها ياندى لأن مو جاي على بالي ان سعود بيكتشف الي أسويه .. لأنه مو مهتم أصلا شوفي كم لنا متزوجين مالاحظ ولافكر أساسا بالموضوع لا أهو ولا أهله !
ندى : وهذا مو سبب يخليك تتعمقين بهالخطأ يامنال ! بكرا لو درا ولا أهله دروا كل شي بينقلب عليك وماراح يلتمسونلك أي عذر ..
منال : خلي لكل حادث حديث .. أنا مقتنعة بالي أسويه وأهله آخر ناس يتكلمون !
ندى : تتكلمين عنهم كأنهم ناس من الشارع ما كأنهم أمه وأبوه .. ماكأنهم عمك ومرة عمك ..
منال : الي يسمعك يقول اهم معامليني مثل بنتهم عشان أحس فيهم ..
ندى : لاتحمليهم الخطأ .. تدرين انك انتي الي عازلة عمرك ولانتي معبرة أحد بهالبيت !
منال بقهر : ندوووو وبعدييييييييين .. تراني مليت من هالموضوع انا ماناديتك عشان تعطيني محاضرة عن حسن التعامل خلاص انا هذا طبعي .. انسانة قليلة ذوق وماعرف الأصول ولاعرف أتعامل مع الناس ..
ندى : لااااااااازم تتغيرين يامنال اسمحيلي انتي كل مالك للأسوأ ..
انجرحت منال بخاطرها لهالحقيقة بس كابرت ولا حاولت تبين وقالت وإهي رافعة حاجب : الي يبيني زي ما أنا حياه الله والي مايبيني بالطقاق الي يطقه ..
ندى بتنهيدة : الله يعييييينك !

دق باب الجناح ودخلت سولا بصينية القهوة ومعها الحلى وسلمت بابتسامة وحطت الصينية عندهم وطلعت ..

ضيّفت منال خالتها ودارت سوالف عن بيت أهل منال وماقصرت منال بسب مرة أبوها وشرشحتها .. وبعد مامر الوقت قالت ندى : يالله منال انا بامشي كلمي سواقكم ..
منال : ويييييين بدري .. مو قلتي بتسهرين عندي ؟؟
ندى : ماقدر والله وانا طالعة دقت سهى قالتلي بكرا بتجي المشرفة قسمنا وعاد انا شغلي رايح فيها بروح أضبطه قبل ما انام ..
منال : يوووووه ندى لاتتركيني بروحي أزهق ..
ندى : وطبعا ماتبين تطلعين لهم برا ..
منال بتكشيرة : بعد هذا الي نقص ..
ندى : زين انتي ليش تبين تقعدين بالبيت ؟؟ دام زوجك مسافر روحي لأهلك !
منال : لااااااه تكفين مابقى الا نوالوه أقابل وجهها الي ماصدقت أفتك منه ..
ندى : والله حيرتيني معاك ..
منال : تدرين عاد .. (( ووقفت واهي تقول : بروح معاك ..
ندى : وين ؟؟
منال : بيتكم بعد وين !
ندى : براحتك بس ترا قلتلك عندي شغل وماراح أفضالك ..
منال : خلاص غثيتينا بشغلك بطلع لخالتي هدى أقعد معها ..
ندى : زيييين تونسين اختي زوجها مايرجع الا آخر الليل ..
منال : والله ؟؟؟؟؟ أجل شكلي بنام عندكم ..
ندى : سعود عادي يوافق ؟؟
منال : شدراااه .. شدخله .. ؟
ندى : لا حبيبتي لازم تعرفين ان كان يوافق أو يعارض تباتين ببيت رجل خالتك !
منال : رجل خالتي ماراح أشوف رقعة وجهه ..
ندى : بس هذا بيته .. وانتي اتفقتي مع زوجك ياتقعدين هنا ياتروحين لاهلك ..
منال واهي مكشرة بضيق : اقول امشي .. خلصنا من محاضرة حسن التعامل بدينا بحسن التبعّل ..
ندى : وياليت يفييييييييييد معاك ..
منال قرصت ندى من ذراعها بقوة وصرخت ندى صرخة عالية مسرع ماكتمتها بإيدها ومنال قالت : عشان تتوووووووبين تتفلسفين علي مره ثانية ..
ندى بألم : وجعععععععع يووووووجعك يامجرررررمة زرقت إيدي ..
منال : مسرع ههههههههههههههههههههههه ..

ولبست عبايتها ودقت على السواق لقته توه واصل بعد مارجع أم سعود البيت ..
وقالتله يجهز السيارة ..
اتذكر السواق عتاب ام سعود له قبل كم ساعه ودق عليها يستأذنها ..
وافقت له يروح على أساس يوصّل خالة منال ..

بس الي عرفته أم سعود من سولا صباح بكرا ..
ان منال نادتها تشيل شنطتها للسيارة وراحت مع خالتها لبيتهم بلا سلام .. ولا كلام !

::

وبنفس الصباح .. رجع تركي البيت ومشى للجناح وأهو يطالع الساعه .. ضحك على نفسه .. ربع ساعه أخذ من الشركة للبيت تلبية لنداء دلوعته وحبيبه الي مشتهية تطلع على صباح رب العالمين ..
فتح الباب وطالع براسه ماشاف عبير ونادى : عبيير ... عبووورة وينك ..
عبير من داخل : هناااا .. ماشاء الله جيت ؟؟؟
تركي باستهبال : لا توني بالطريق ..
عبير : هههههههههههههههههه أحسّب ..
تركي : يالله عبيييييير اتوقعتك جاهزة والله ..
عبير: جاية جاية ..
تركي: أستناك بالصالة ..
وطلع تركي لصالة بيتهم لقى وائل قاعد يلعب بلاي ستيشن بملل .. هذي الاجازة الي بين التيرمين تحير الواحد لايقدر يسافر ولا يخطط لشي كلها عشر أيام بالكثير وتبدا الدراسة ..
حن على وائل وأهو يشوفه يلعب بروحه وقال : وائل وين جيرانك الي دايم تلعب معاهم ..؟؟
وائل : مسافرين ..
تركي : بالله ؟؟ كلها عشر أيام وماشاء الله سافروا ؟؟
وائل : ناس تستغل الاجازة مضبووووط .. وتروح تتونس وترفّه عن نفسها ..
ابتسم تركي وقال : وانت تقدر ترفّه عن نفسك حبيبي بأي شي غير السفر
وائل : بإيش بالله ؟؟ حتى البحر أمس أطلب أبوي يودينا انا ونهى رفض وقال مشغول انتوا بس ماهمكم الا الطلعات وعطانا محاضرة اتمنينا انا ونهى اننا سكتنا وماطلبنا شي ..
ضاق صدر تركي وقال : وين نهى الحين ؟؟
وائل : ببيت خالاتي .. منال عندهم ودقت عليها الصبح وراحت لهم ..

طلعت عبير من الجناح واهي لابسة عبايتها .. شافت وائل منفعل بالحكي بس ماتدري عن إيش يحكي .. طالع وائل بعبايتها وعرف سر رجوع تركي هالوقت .. ورجع عينه للتلفزيون ومحد يدري شالي يدور بخاطره ..

وقف تركي ومشى لعبير وطير لها بوسة خفيفة بالهواء .. ابتسمت عبير ولا شعوريا طالعت بوائل وقالت يوم اقترب تركي منها : شفيه اخوك ؟
تركي : زهقان ..
طالعت عبير فيه وعطفت عليه وقالت : شرايك ناخذه معانا ؟؟
ابتسم تركي وقال : والله يالحنونة انا تارك شغلي وهارب منه لعيونك .. انتي الي زهقانة وتبيني أطلعك .. وعاد لك الي تبين .. ناخذه معانا بناخذه ماتبين براحتك ..
وكان كلام تركي هذا وأهو حاط الأمر بين إيدها بطريقة تنحّت عن الحب واتخذت من الاحترام أبهى مشاعر .. ابتسمت وقالت : خلنا ناخذه ..

التفت تركي لوائل وقال : وائل شرايك تجي معانا ..؟؟
وسع وائل عينه بفرح بس حاول مايبين وقال متظاهر بالبرود : وين بتروحون ؟؟
تركي : نفطر على البحر .. واذا تبي بعدين ندخل البحر ندخل ..
حاس وائل فمه يعني انه يفكر وقال : اوكي جاي ..
اتبادل عبير وتركي الابتسامات وتركي قال : يالله نستناك بالسيارة ..
وطلع أهو وعبير

ووائل ماصدق طلعوا طــــــار لغرفته طيراااااااان وبدّل ملابسه بسرعه وأهو طااااير من الفرحة .. وتعطر ولبس نظارته وطالع وجهه بالمراية وسوى حركة بهلاوينيه مثل حركات اليابانيين واهو يقول : هييييييهععععععععععااااايي !

وفتح الباب بسرعه وركض الا شاف نوال طالعة من غرفتها طالع فيها وسوى نفس الحركة البهلوانية ونفس الصوت : هييييييهععععععععععااااايي !

وسعت نوال عيونها فيه وإهي تقول : يالله لك الحمد والشكر !

لكن وائل ماسمعها كان يناقز بالدرج لين وصل لنصه ونط الباقي دفعة وحده وركض للشارع ويوم وصل للباب وقف باتزان !
وفتح الباب بهدوء وسكره ومشى للسيارة وركب ماكأنه المجنون الي يناقز قبل شوي ..
" فديت أخوي وحركاته هع هع "

كانت طلعة حلوة أكثر من اتونس فيها وائل .. الي ماقدر يتمثل بالهدوء فترة طويلة وأول ماوصل البحر طلّع كل مواهبه .. ضحكوا عبير وتركي على حركاته وتعليقاته وطلبوله كل الي يبيه من عصير وآيسكريم وراحوا بعدها للبحر واتونسوا كلهم فيه ..

فصخ وائل جزمته ورفع بنطلونه ودخل وسط الشاطئ يمشي ويلعب بالموية برجله ..
وتركي وعبير مشوا على الشاطئ مستمعين بالنسمات الحلوة بهالوقت الرائع من الشتاء الي يضيف على هواء جده أنسام باردة وهادية بعيدة عن البرد القارص الي تعاني منه باقي المدن (( قالولكم جده غييييير ))

عبير بدلع : شفت البحر شووو كبيييييير ..
تركي : اممممممم ..
عبير : كبر البحر بحبك !!
تركي : شفتي السما شو بعيده ؟؟
عبير : اممممم ..
تركي : بُعد السماء بحبك ..
عبير : ترا انا أحكي جد !
تركي : لا أنا ما أحكي جد !
شهقت عبير بنعومة وقالت : وانا الي صدقت عمررررري ..
تركي : لا لاتصدقين حياتي .. لأن حبك أبعد من السماء بكثييييييير ..
استوعبت عبير مقصده وضحكت واهي تقول : ياعمري أجل وانا حبك أكبر من البحر بكثييييييير ..
تركي : لا لا انتي قلتي تحكين جد ..
عبير : ههههههههههه عرفت تلعبها ..
غمزلها تركي والتفت لوائل الي قرب منهم وحب يونسه راح دخل معاه أول الشاطئ وصاروا يتباهون من يرمي حجر أبعد من الثاني .. وعبير تشجعهم وتضحك عليهم وشوي وقربت شاركتهم الرمي ..

بعد فترة اتوهجت أشعة الشمس وبدت تشع حرارتها وراحت الأنسام الي تونا نتغزل فيها ..
رجعوا للسيارة وأول ماركبوا دق جوال وائل ..
رد عليه وألاهي نهى تقوله يجي ياخذها مع السواق .. ويوم درت انه مع تركي طلبت من تركي يمر عليها ووافق وراح ناحية بيت خالاته ..

سكرت نهى الجوال وقالت : منال بتجين معانا ؟؟؟
منال : لا بالله تراني رايقة بتقعد تخرّب مزاجي هالنسرة ..
نهى : والله ياحظك ماغير حنا الي مبتلشين فيها ..

ندى : طيب انتي خليييييييك ليه مستعجلة على الروحة ؟؟
نهى : ماسمعتي شروووط ابوووي .. يقول ساعه وتجين وبعد الزنة والحنة وافق أتغدا .. ياربي كأني رايحة بيت أغراب .. كله من هالسعلوة الله يفكنا منها ..

ندى : يالله ياشيخة الله يرزقك بابن الحلال الي يسعدك ويريحك منها عاجلا غير آجل ..
نهى : آآآآآآمين بس عساه يكون صدق ابن حلال وطيب ..
منال : ان شاء الله يجيك واحد نسخة سعود ..

نهى بلا شعور : اييييييييش ؟؟ اسم الله علييي منه !

منال باستغراب : اسم الله عليك منه ؟؟؟ ليه حبيبتي والله سعود ينحط على الجرح ويبرى .. ليت يجيك ربعه بس ..
ولعت نهى وبان على وجهها وإهي تقول : شوفي يامنال .. ترا انتي مرررررره ماخذه مقلب بزوجك !
منال بسخرية : ههههههههه بلاك ماحصلتي الي عندي .. غيرانة حبيبتي ؟؟؟
نهى وولعها زاد : مسكييييينة مابقى أغار من هالأشكال الله لايبلانا الي بلاكم ..
عقدت منال حواجبها واهي تقول : انتي شفيك مو طايقته كلش ؟؟
بلعت نهى ريقها وقالت : مو عن كذا .. بس انتي مره مغترّة فيه كنه ملاك نازل من السماء ..
ندى : ههههههههههه امس اقولها سعود ملاك .. لا جد نهى شفيك عليه ؟؟
شاحت نهى وجهها عنهم لاتفضحها عيونها وقالت : مافيني شي .. خلاص يامنال اذا ماعرفتي بنفسك مو لازم تعرفين !
منال : الله الله الله .. لايكون تعرفين زوجي أكثر مني ياحبيلك .. !
نهى خافت تخر بالحكي وقالت : خلاص يامنال سعود يهبل ويجنن وكل حلا العالم فيه ..
منال : لاتقعدين تسخرين هو اكييييييييييد هالكلام بس ليه تقولينها غصب ليه أحسك متحاملة عليه ..؟؟
نهى : يوووووه مو متحاملة ولا شي .. (( ووقفت وإهي تقول : يامنال اتوقعتك اذكى من كذا بكثيييييييير ..
وراحت لعبايتها ولبستها ..
منال : تعالي هنا لاتروحين وفهميني شقصدك ؟؟؟
نهى وقلبها يخفق بعنف : اذا ماعرفتي بنفسك مو حلوة تعرفين من غيرك !
وسعت منال عيونها .. !! وندى قالت : نهى عيب عليك شهالكلام !! شمسوي الرجال عشان تقولين كذا ..
دق جوال نهى ويوم طالعت ألاهو وائل .. قالت واهي تمشي للباب : يوم قلت سعود شحلاته قلتوا أسخر ويوم تشمّت فيه ماعجبكم خلاص انا بانطم واسكت لين تفوق على نفسها هذي (( وأشرت على منال وطلعت تاركة قنبلة من الحيرة تنفجر بقلوب ندى ومنال !

تبادوا ثنتينهم النظرات وندى قالت : مب صاحية اختك !!!
سكتت منال وماردت وصارت تسترجع كلام نهى وتحاول تستشف منه مقصدها ..
يمكن ماقدرت نهى توصلها الحقيقة
لكن قدرت تزرع بقلبها الشك ..
وهالشك وحده كافي ليفتح بوجه منال كل الحقائق !!

وصلوا البيت وأول مادخلوا لقوا منال باستقبالهم .. طالعت فيهم كنها تبحث عن أحد وقالت بسخرية : ماجات معاكم ست الحسن ؟؟؟
طالعها تركي بصرامة وقال : وانتي شيهمك جات معانا او قعدت ؟؟؟
نوال بسخرية : لا بس أسأل .. ولا اذا غاب البس إلعب يافار ههههههههههههههه
ولّع تركي منها وعبير قالت : ماله داعي هالكلام يانوال تدرين ان نوال ببيت خالتها وين الي تلعب وماتلعب ؟؟
نهى تركتهم واهي مولعة ومتنرفزة حدها .. مو عاد تجي هذي تزيد عليها !

ونوال قالت : يعني بالله أخوك لو درا ان منال نايمة ببيت زوج خالتها !! وتاركة بيت أبوها بيرضى ويقول عادي !
تركي بانفعال: ايه عــــــــادي ! وبعدين هالشي مايخصك ولو سمحتي لا تتدخلين !

ومشى عنها للجناح وعبير طالعت منال بعتاب وتركتها ومشت ورى تركي ..

تبعتهم نوال بنظرة سخرية واهي تقول بخاطرها .. مو اختك الي تستحق سعود ياتركي !!! سعود يستحق وحده أفضل منهـــــــا بكثييييييير !

دخل تركي وعبير ومشى تركي ورمى مفتاحه بقوة على المكتب .. وعبير قعدت بعبايتها تطالعه وتطالع انفعاله واهو يرمي الأشياء بحمق ..
توهم راجعين غامرتهم الفرحة والسعادة تجي هذي تنكد عليهم .. ! متى تعيش اهي ويا حبيبها بسلام بلا منغصات ولا مكدرات ..؟؟

وبلا شعور منها طلع سؤالها : متى ؟
رفع تركي عينه وطالعها باستفهام وعبير كملت : متى نرتاح من هالقلق والنكد ياتركي ؟؟
تركي بتنهيدة : الى أن يقضي الله أمرا كان مفعولا ..
عبير : بس احنا بإيدنا نسعد أنفسنا ونبعد عن المشاكل ياتركي !
تركي : شقصدك ؟؟؟
عبير : انت فاهم قصدي .. انا تعبت من هالوضع تركي وأتوقع جا الوقت الي نطلع وتاخذ لنا بيت بروحنا ..
عصر تركي شفايفه بضيق .. ان كان هذا هو خاطرها فهذا هي كل خواطره !
بس صعب يترك البيت واخوانه واهو ياما كان وجوده درع حامي لهم من سهام وطعنات نوال والي ترميها عن طريق أبوه مرات !

عبير كانت تتفهم هالشي وتقدره بس للصبر حدود واهي ماعاد فيها تصبر خصوصا مع العلاقة الي كل مالها تتباعد وتجفى بينها وبين خواته ..

سحب ملابسه ومشى للحمام وأهو يقول : هذا الموضوع سابق لأوانه عبير .. !

وفتح الباب ودخل وسكر الباب تاركها تكابد غضيها وألمها .. لا مو سابق لأوانه بس أنا ماعرفت أختار الوقت المناسب للحديث بهالموضوع الحساس ..

لاختيار الوقت المناسب دور كبيــــــــر بردود الأفعال أيا كانت !

Try again عبورة * _ ^



******

( فرنســــــا )

رجع أنس من المؤتمر وأهو ملان زهقات تعبان قرفان كل هالمشاعر يحسها .. !
دخل جناحه وخبط الباب وأهو يتأفف ويقول : استغفر الله العظيم .. ! هذا مؤتمر ولا قلة حيا ! انا شجابني وخلاني أرتبط بهالسعود الي من عرفته وأهو مورطني بأزفت الأمور والأشغال !!
مشى للحمام يبي ياخذ له شاور يهدا وقبل مايدخل راح لشنطته فتحها بيطلعله ملابس .. شاف الملابس شلون مرتبه بطريق مستحيل تحيره بالبحث .. أدوات الحمام بروحها وملابس البيت والبيجامات بروحها .. وملابس الشغل بروحها بطريقة مرتبة ومنظمه خلته غصب عنه يبتسم ويتأمل بهالترتيب الي يضفي لمسة أنثوية تسحر قلبه .. !

وأهو يقلب بالملابس يبي يختار شي مريح .. دقت ايده بشي قاااسي !
استغرب وعقد حواجبه ومسك هالشي وسحبه لقاه ظرف كبير !! استعجب من الظرف وقعد على الأرض بلا شعور .. !

شهالظرف ؟؟؟ .. مين رتب شنطتي غير منى .. !
معقوله منها ؟؟ شسالفته ؟؟؟
فتحه بسرعه وشق الي شق ماعنده وقت وفضوله كل ماله يزيد ..

تسمرت ايدينه فجأة يوم ظهرت له مجموعة صور ..!!
هدت حركته واهو يطلّع الصور وعيونه موسعة فيهم ..
طالع الصور لقاها صـــــور منوّعه لمنــــى من أيام زواجهم لآخر صور لها وإهي حامل !

شقت الضحكة فمه واهو يطالعها وقلبه يخفق بمشاعر عجيبه !

كل صورة يشوفها يحسها جديده عليه .. يحس كنه يشوف وحده لأول مره!!
كان وقع هالصور عليه وقع اهو استغربه من نفسه يوم حس دقات قلبه تضرب كالطبول بين ضلوعه .. اتأمل الصور بحنييييين .. ورفعها لفمه وباسها ..
استرخى وأهو يتأملها ويحس لو قعد الليل كله يتأملها ماراح تمل عيونه ..

شوفته لصورها كانت مسكّن لأعصابه وبلسم لروحه وكيانه .. طالعها وأهو مو مصدق ان هالملاك الي بالصوره زوجته وحبيبته ! ضحك على نفسه وعلى شعوره العجيب الي يحسه وأهو يطالع الصور ..
مرر الصور قدامه وحده ورى الثانية لين وصل لآخر شي وكان ورقة مطوية ..
رمى الصور بحضنه بسرعه وأخذ الورقة وفتح وقرا :

حبيبي وحياتي أنس ..
عندما تقرأ هذي الورقة فاعلم أنني بهذه اللحظة أتأمل صورتك وأشعر بحنين جارف إليك
صدقني اشتقتُ اليتَ منذ اللحظة التي تلت رحيلك ..
وتريد مني مغادرة بيتك ؟؟ أفهمت الآن لماذا تمسكتُ ببيتك ورفضتُ الانتقال عنه ؟؟
كيف أبتعدُ عن كل مايتعلّق بك ويخصك ! كيف أهنأ دون أن أحتضن وسادتك وأحتضن صورتك!
حبيبي ان كنتَ شعرتَ بالحنين تجاهي هذه اللحظة فاتصل .. ستجدني ماسكة بهاتفي أتلهّف لاتصالك وأحترقُ شوقا لسماع صوتك ..


رمى أنس الورقة وفز واقف مسرع لجواله وبأصابع متسارعه مجنونه يحركها شوقه ولهفته الي أشعلتهم مفاجأتها الغير متوقعه ..
رفع السماعة لاذنه وأنفاسه تتسارع .. وبعد أول دقه وصله صوتها الناعم يقول بضحكة : هلا حبيبي
أنس : يـــــاحيـــــاااااااتي أمممممممممواااااااااااااااااه << بوسة ..
منى : ههههههههههههههههههههههه شعندك ؟؟
أنس : شعندي ؟؟ ليه تحكين كنك مو مسوية شي ؟؟
منى : هههههههههههههه وانا ماسويت شي .. انت حبيبي تستاهل أكثر من كذا لا تخجلني من نفسي ..
أنس : ياقلبي والله مادري كيف اوصفلك شعوري خبلتيني ! كنت جاي قرفان زهقان من المؤتمر وبطلعلي ملابس الا طاح بإيدي ظرفك .. أفتح .. أشووووف .. منهي هذي ؟؟
منى : ههههههههههههه ماعرفتني !
أنس : بالبداية تهت وربي !! حسيت باحساس عجيب اقول ياربي مو مصدقة ان هالملاك حبيبتي أنا زوجتي وملكي أنا ..
منى : يابعد عمري عاد لو تدري .. أنا أمسك صورتك وأطالعها أقول حبيبي هذا وينه عني معقول هالحلو زوجي أنا ؟؟
أنس : قالت حلوو .. وووووين أروح براسي الي كبر انا الحين ..
منى : هههههههههه يسلملي هالراس ياقلبي .. زين قولي أخبارك ؟؟
أنس : تمام ياعمري الحمدلله .. ولو ان الوِحدة كريهة لو هي ساعة وحده بس ..
منى : ليه وين سعود عنك ؟؟
انتبه أنس لزلته وقال : فيه بس وش أبي فيه هذا .. أنا ما أتمنى ولا أبي ولا يملى عيني غير منااااي وبس
منى : ياعيوني انت يالله كلها اسبوع حبيبي وترجع لمناك ..
أنس : الله يعديها على خير .. أوكي يابعدهم كلهم باخذلي شاور وأصلي وقبل مانام أدق عليك ..
منى : أووووكي حبيبي الله معك ..

سكر منها وأول ماجا يوقف دق جواله .. طالع الرقم لقاه سعود المتصل ..
رد عليه : هلا سعود ..
سعود : هلا أنس شلونك ؟؟
أنس : نحمده ونشكره .. أخبارك انت وكيف لقيت الاوضاع ..
سعود : ماشي حالها .. أكلمك بعدين بس بغيتك ترسلي مواعيد المؤتمرات لآخر يوم فيها ..
أنس : ان شاء الله .. واتصلبي بالله اذا سمحت ظروفك طمني على وضعك ..
سعود : أكيد .. يالله سلام ..

سكر سعود منه .. ومشى للصالة وين ماوعد قاعدة .. ابتسم لها واهو يمشي ولمح شبح ابتسامة منرسم على شفاتها .. قعد جمبها ومسك إيدها لقاها بــــاردة .. طالع بعيوها والذبول الي كاسيها .. وقال : بردانة حبيبتي ؟
وعد بصوت مبحوح : شوي ..

ترك ايدها ووقف وراح للغرفة يجيب شرشف .. واهي لمت راسها تتذكر ليلة البارح الي طالت على مانتهت ..
كيف بكت .. ويوم خبرها بزواجه وموقف أهله كيف صرخت .. ويوم درت عن رفضهم القاطع لها وهجومهم الساحق كيف انهارت ! وبداخلها مشاعر حزنها وغيرتها ثارت .. هاجت ..
كيف بنفس اللحظة ماتت وحيت .. كيف صحت وكيف اوتعت ؟؟
وكيف هدها التعب بالآخر وبين أحضانه نامت وارتخت !

رجع سعود مكانه لحفها بالشرشف وسحبها لصدره وضمها وباس راسها .. قال واهو يمسح على ذراعها يدفيها : أجل .. مصرة تسافرين مصر ؟؟
وعد : ايوة .. انا ماعاد صرت أحس بالأمان هنا ..
سعود واهو يضمها أكثر كنه يبي يحسسها بالأمان : ماقدر ألومك حياتي .. ولا اقدر أوعدك مو عشاني ماراح أوفيك .. عشان انتي ماراح تصدقيني ..
أبعدت وعد عنه وسندت ذراعينها على صدره وعيونها معانقة عيونه : تعرف ياسعود انت كنت بحياتي حلم ! حلم ماشوفه الا بمنامي .. وتحقق جزء منه يوم ارتبطنا وبعدها اختفيت ورجعت حلم من جديد .. وراح تظل طول عمرك حلم أتمنى يتحقق ..

سعود : من عرفتك وانا أمنيتي أسعدك وأحقق أحلامك .. حققت كل شي الا انا ماقدرت أثبت وجودي بحياتك .. وعد أنا بوديك مصر بنفسي وأمنلك المكان الي يريحك ويناسبك .. بس هالمرة مو انا الي باوعدك هالمرة ابيك انتي توعديني ..
وعد واهي تنقل بصرها بين عيونه : أوعدك ؟؟

سعود : ايه حبيبتي .. أوعديني تظلين على وفائك لين تجي لحظة تجمعنا .. هاللحظة بتجي بيوم من الأيام .. انا بحاول اقرّب هاللحظة ولو قدرت أخليها اللحظة هذي .. الي انجمعنا فيها الحين ولاخلي شي يفرقنا .. أرجعك معاي وأسكنك وسط عيوني وداخل قلبي وماسمح لأحد ياخذك ويبعدك عني ..

تحجرت الدموع بعيونها واهي تقول : وسط رفض أهلك لي صعب .. انا مارضاها على نفسي .. أعيش مخفية عن العيون وبالخفاء تزورني وبالخفاء تطلع من عندي .. تتخيل كيف بتكون حياتي وقتها .. ؟؟

سعود : بس انا ماتحمل أبعد عنك وعدي .. ما اتقبل فكرة اني ارجع بدونك حياتي .. انا جيت هنا بدون تفكير ولا تخطيط بس اعترف الحين اني ماقوى ارجع بدونك ..

وعد : حسيت باللوعة والنار الي حسيتها انا طول ماني عايشة بدونك ؟؟؟

ضمها سعود واهو يقول بمرارة : سامحيني حبيبتي .. سامحيني .. انتي اغلى من عيوني وعد انتي اغلى شي بدنيتي .. وعد انا ولا شي بدونك وحياتي كلها مالها طعم بدون قربك ياروحي ..
وعد : ولا حتى انا ياسعود .. انا مافي شي كان مخلي قلبي ينبض غير حبك ووعدك وأملي برجوعك .. كنت أفز بكل مره يرن التلفون ولا يدق الباب !! كنت اتوهمك جمبي وأحس فيك ومرات يوصل وهمي اني اشوفك بعيوني .. وانتظرك تتقدم ناحيتي بس فجأة ترجع تختفي وترميني بنار شوقي وولهي عليك .. دوختني .. جننتني وانا انتظرك وأنوع الهواجس والصراعات تخبط كياني وروحي ..

سعود وقلبه ينزف بجروح ألمه وندمه : لو باتخيل حياتي اذا رجعت وانا بدونك ماضمن ألقى نفسي عايش ! أتعب وانا اقول أحبك أتعب وأنا أقول أعشقك وعدي .. سامحيني حبيبتي ..

وعد وكلامه سبب بكيانها ثقوب عديدة وقالت من بين دموعها : تأكد ياقلبي اني مو شايلة بقلبي شي عليك .. وصلت لكرهك ولقيت شعوري هذا هو قمة هوسي وجنوني عليك .. انا ماقدر أتخلى عنك بيوم لأني بانجن أكيد وأنخبل فخلني مجنونتك وانا معاك ..

سعود : ياعيوني الي اشوف فيها .. ياقلبي الي اعيش فيه .. ياكل احساس ينبض فيني ..

ضمها حيــــل واهو يتمنى يضمها لين يدخلها داخل كيانه ويسكنها وسط قلبه ولايقدر أحد ينتشلها منه ويبعدها ..

حكته وعد عن معاناة مرضها وتعبها وانهوس واهو يقول : وتاخذين أدويتك بانتظام ؟؟؟
وعد : يعني .. بس حتى لو أخذت حبيبي مافيه تحسن طول مانفسيتي تعبانة ومنهكة ..
هز سعود راسه بألم وقال بمرارة : شسويت فيك أنا .. شباقي وماسويت فيك ؟؟ شسوت فينا الدنيا ؟؟
شاحت وعد وجهها عنه وأهو قرب ومسك إيدينها وقال : طالعيني وعد وقولي انك مسامحتني ..

طالعت وعد فيه ورمشت عيونها تسقط دموعها المتحجرة فيها وأخذت نفس مرتعش وقالت وإهي تنقل بصرها بين عيونه :
مسامحتك .. مسامحتك يالّي خطيت ..
مادام قلبي وهواي زعلوا علي .. بجيك أعاني يالحبيب أسامحك !
قلبي ترا طيب وحنون وعاشقك .. وللحب والشوق الجميل يسابقك ..
بس .. عودلي ياحبي الحنون .. وخذ مني العيون .. واترك فؤادي يالحبيب يصافحك !
ان كان لي قسمة ونصيب أشاهدك .. واوعدني توفي للهوى وأواعدك ..
ننسى الجراح الماضية مهما تكون .. درب الهوى في صالحي وصالحك ..
ماقدر انا ياسيدي .. أعاتبك .. أصبحت مني روح وقلبي صاحبك ..
ماخفيت في قلبي ابد سر الهوى ..
قلبي انا من قبل أقول .. يصــارحك
انا مســـــــامحة !

ذاب سعود منها و احترق من نيران شوقها وغرق في طوفان عشقها وهواها وغرامها ..

مرّت أيام وأهم ساكنين بعيون بعضهم هاربين وخاشين من ليلة تفرقهم .. ليلة ساعاتها قرّبت .. وصافرات انذارها صفّرت !

خطـة سعود انه يرجع فرنسـا يحضر المؤتمرات عن أنس ..
وأنس هالوقت يـرجع للسعـودية لأنه مايقدر يخلي منى أكثـر من أسبـوع .. وبعد ماينهـي سعود المؤتمرات يـرجع لابريطـانيا ويسافر مع وعد لمصـر ومن مصـر يرجع السعـودية ..

اليوم هو يوم عودة سعـود لفرنسا
أتركم مع وعد وجنـونها * _ ^

قالت بانفعال وإهي تخبط الأرض برجلها : ومؤتمراتـك هذي أهم منـي ؟؟؟ ماتقدر تتركها عشاني وتخليني أتهنّى فيك باقي الأيام الي من بعدها بترجع تتركني الييييين ما أعرف لمتى ؟؟؟؟؟
ابتسم لها سعود ابتسامة تذوب الحجر ومسك إيدينها وقعدها وأهو يقول : ولا شي بهالدنيا كلها أهم منك ياروحي .. أنا مو راجع عشان المؤتمرات تخسى إلا هي .. أنا راجع عشان لايطيح وجهنا قدام الشركات اننا انسحبنا من نص المؤتمرات وياخذون فكرة سيئة عن شركتنا بعدين .. بس شوفي ياقلبي مو حاضرها كلها .. بحاول أعتذر عن الي اقدر عليه وأرجعلك ..
وعد هزت راسها بالنفي وقالت بغصة : ما أضمنك ..
عض سعود على شفته بألم .. حبيبته ماعاد تثق فيه وتحسه اذا طلع مو راجع ..
وقبل مايرد ضغطت وعد على إيده واهي تقول بعين لامعة : خذني معاك !
سعود : آخذك .. فرنسا ؟؟
وعد بحماس: ايوه سعود .. خذني معاك فرنسا ومن هناك نروح لمصر .. ( وبصوت مرتعش : انا ماراح اتحمل لحظة وحده أعيشها من بعد ما تطلع من هنا .. حس فيني حبيبي ولاتعذبني أكثر .. خذني معاك بليز !
رفع سعود ايدينها لفمه وباسهم واهو يطالع بعيونها المترقرقة بالدموع .. والرجاء الفاضح بملامحها ونظراتها ..
وهمس بحنية : من عيوني ياعيوني ..

وعلى هالأساس ودعت وعـد ابريطانيا بلا عودة .. !

ودعت موطن ولادتها ونشأتها ..
ذكريات طفولتها بحزنها وفرحها .. بدموعها وألمها وحتى أملها ..
بكل ماحملت هالبلد من ضجيج ضج بكيانها ومن حكايات انكتبت بصفحات حياتها ..

وكان أقسى وداع هو وداع رفيقتهــا أم إياد
الانسانة الي شاركت كل حزن وفرح وألم وجرح ابتدا برحلة وعد ..

ودعت ابريطانيا برفقــة سعـود .. صاحب عذاب الحب وأجمل الوعـود ..

أنس عرف بتغيير خطة سعود فانسحب قبل مايوصل سعود مفضّي لهم المكان وعائد لبلاده وأحضان حبيبته ..

مر الاسبوع الثاني بفرنسا مابين مؤتمر سعود الي كان يحاول قد مايقدر يختصره ويستغل كل لحظة ودقيقة برفقة حبيبته وأهو يتمنى لو يمدد الساعات ويمدد الليالي والأيام ..

أرصفة فرنسا احترقت بلهيب غرامهم ..
أجوائها فقدت برودتها وسخنت بحرارة أنفاسهم ..
أزهرت الورود بسُقيا مشاعرهم ..
تجدّد الربيع بشذى حبهم وأمطار هواهم ..

متناسين الغد القاسي .. والصبح المظلم ..
الي يعتّم دروبهم وقت ما .. تتباعد الأيادي عن بعضها !!
وتفقد العين بفرقا الحبيب ..شوفها وحتى نظرها .. !!

وبهالحال ودّعوا أجمل الليالي الي جمعتهم بفرنسا.. كأروع ليالي تسجل تاريجها بسجل الذكريات ،،
لتصبح .. مجرد ذكريـ ـ ـات ؟؟؟؟
بتسهر العين لطاريها ,, وينزف القلب لذكرى ما فـ ـات ..
وتبقى .. قصتهم .. أسطورة من أساطير .. الحكايـ ـات ..

وهذا اليوم الي وصل فيه سعود و وعد مصـر استقبلتهم شهد بأحضان مفتوحة لتوأم روحها وعد ..
ماقدر سعود يطوّل بمصر !! أهو يوم بذل فيه أقصى جهوده لتأمين منزل صغير ومرتب ملاصق لبيت شهد .. واشترا لها سيارة خاصة وضبّط كل أمورها وأهو يحس انه بين لحظـة والثانية بينهار صارخ صرخة تصل لاذن كل شخص بهالدنيا "أبيهــــــا وماقوى أفارقهــا "

حط شنطته عند الباب واتنهد من خاطر قلب ملتاااااع ..
التفت يطالع باب غرفتها الي ماطلعت منها هروبا من وداعه الي بيسحق كل ذرة بكيانها ..

بس فجأة انفتح الباب وطلعت منه وعد تركض وسعود عض شفاه بألم يوم شافها .. وطاحت بحضنه وغاصت لأعماقه واخترقت قلبه وكيانه وخدّرت آذانه بآهاتها وأنينها ولوعتها الي حرقت قلبه وقلبها ..
مسك وجهها بين راحتيه وباسها ودموعها تختلط بقبلاته واهو يهديها بكلمات مايدري كيف طلعت منه ولا كيف سمعتها ..

وهذا ’, مشهد اللقاء ’, يتكـرر من جديد .. وبموقف جديد
تتبعثر أشلاء المشاعر على درب الضيــــــاع
بنفس الدموع والآهات ويمكن تزيد
يحمل مسمّى معاكس .. ’, مشهد الودااااااع ’,

() * ()

رجع سعود السعودية ولكم ان تتصـــــوروا اختلاف لقاؤه بمنال عن لقاؤه بوعد !

لو تقدر الأصابع ترسم الابتسامة كان رسمها .. لو تقدر الأعين تلين الملامح كان أرخاها ..
لو يقدر يسكر عيونه عن لا تفضح عذاب قلبه ولتظل صورة وعده مرتمسه بخيالها كان سكرها ولا فتحها الا اذا وصلها ..

قويت بلحظة ’, وداعـــك ’, أداري دمعتي لاتطيح

لكن يوم اقفيت عجزت و// طــح ــت // أنا كلــي



*********
,, بعد يومين ,,

خبطت مرام باب غرفتها وطلعت وباين على وجهها العصبية ..
عقدت منى حواجبها واهي تطالعها باستفهام .. كانت عند اختها عازمتها على الغدا هي وفيصل ..
مرام مانتظرتها تسأل رمت نفسها على الكنب وإهي تقول بحمق : زهقني ياشيخة .. يعزملي الناس وينام ساعة أصحّي فيه مو راضي ! الحين فيصل وفتون بالطريق واهو نايم والله ماصارت !
منى : اهدي يامرام عاد الي يسمعك يقول فيصل وفتون أغراب !
مرام : بس الأصول أصول ! والله كل ماعزمونا يستقبلونا بكل حفاوة وأنا ياحظي برجلي الي بسابع نومه ..أشوا ان زوجك اعتذر ولا كان وين بودّي وجهي منه ..
منى : ههههههههههههههههههه طيب شيقول يوم صحيتيه ؟؟
مرام : يقول اذا دقوا الباب صحيني !!
منى : ههههههه مب صاحي خلّود .. هو بعد لو يخلي السهر عنه بالويكند وينام زي الأوادم كان صحى الصباح نشيط لكن ماينام الا بعد الفجر اكيد مابيشبع نوم لهالوقت ..
مرام : وعاد أنا الي انام بدري ! يسهرني معاه غصب ومره طلع ستار باكس مخصوص يجيبلي كوفي عشان أسهر واذا سهرنا ونمنا ماتصير 11 الا وانا منتصة ..
منى : ترا نوم الرجال ثقيييييل وماهم زينا تكفينهم 6 ولا 7 ساعات ذولا يالله 10 ساعات عشان يعترفون انهم ناموا ..
مرام : والضحية احنا .. انا مابي السهر .. احب النهار احب اطلع افطر الصبح والدنيا نور مو اذا ظلمت الدنيا روّق وحب يطلع !

ضحكت منى ضحكة مكتومة وأبعدت وجهها للجهة الثانية ..

مرام وإهي مو مركزة بضحكة منى : والله ودي أدق على فيصل اقوله يتأخر .. وأروح أقول لخالد ان فيصل جا ولقاك نايم وزعل وراح ..!!
ماحست الا بالي ينحني ويبوس راسها ويقول : بالطقاااق الي يطقه المهم حبيبتي ماتزعل ..
انتفضت مرام يوم حست فيه وضحك خالد واهو يقول : اسم الله عليك ..
مرام تفشلت من كلامها الي أكيد سمعه وشافت منى واهي تضحك عليها وقالت : ليه ماقلتيلي انه طلع ؟؟؟
منى : هههههههههههههههه هو أشرلي أسكت ..
قعد خالد وأهو يقول : قلت أسمع شالي بخاطرك علي وكاتمته بقلبك وانا مادري
حاست مرام فمها ودارت وجهها على الجهة الثانية وماردت ..
نغزها خالد من جمبها واهو يقول : أجل كان خاطرك تسوين فيني مقلب هاه !
مرام فزّت واهي تصرخ ووقفت وقالت : وأشك ان المقلب بيمشي معاك انت اذا نمت تنفصل عن الدنيا ومافيها كلش ..

دق الباب ووقف خالد وقال وأهو يمشي ناحيته : بلاك ماتدرين عن عمرك اذا نمتي يبيلي أصورك يوم وأنا أصحيك عشان تشوفين مين الي ينفصل عن الدنيا اذا نام !
مرام : هههههههههههههههههه لا تحاول تقنعني اني مثلك انت غيييييييير ..
خالد باستهبال : ايه أنا غير عاد شسوي دام الله ميزني ..
منى : مشكلة الثقة ! هههههههههههههههههههههه

فتح خالد الباب ولقى فيصل وفتون واقفين وراه .. هلّى فيهم ورحّب ودخلوا وسلموا على الكل وفتون بعبايتها على طووول مشت للطاولة الي متوسطة القعدة ومدت ايدها لمجموعة الحلويات الي عليها وصارت تفتحهم وحده ورى الثانية وترميهم بفمها بنهم .. !
ضحكت منى واهي تقول : شوي شوي انتي اتحداك لو استطعمتي شي !
فتون والشوكلات بفمها : ميته من الجووووووع لحد يكلمني ..
مرام واهي تمشي لها : جوعانة الحين احطلك الغدا خلي عنك الحلاو ..
شالت فتون سلة الحلويات ومشت واهي عنها واهي تقول : خليني انا فيني شهية مجنونة على الحلويات ..
مرام : بيسد نفسك ياخبلة وبيفوتك أطعم غدا مسويته بنفسي بعد ..
فتون : انتي الي طااااااابخة ؟؟؟؟
مرام بغرور : ايه شتحسبين ..
فتون : وتقولين لا آكل حلاو ؟؟؟ اقول شكل الدعوة جووووع لآخر خليني أصبر نفسي !
مرام : مااااااااالت عيلك بلاك ماشفتي الي انا مسوية يالله ياويلك تاكلين منه ..
فتون قعدت على الارض والسلة بحضنها : مو مااااكلة حبيبتي انا على بالي طالبين من برا مادريت انكم ناوين علينا ..
انصدمت مرام ! ومنى قالت : ههههههههههههههههههه خليها عنك مروووم وبنشوف كلامها هذا على الغدا ..
مرام واهي موسعة عيونها : حماره هالبنت فشلتني !
ضحكت فتون وعيونها على الشوكلات تتخير كل شوي وحده وتاكل ..
قامت مرام وحضرت الغدا على الطاولة الي كانت مجهزته بصواني بايركس بالفرن .. وجهزت الصحون وكل مستلزمات السفرة ..
ورجعت الصالة ونادتهم يتغدون ..

فتون فزت واقفة وفصخت عبايتها رمتها على الكنب وهي تقول : يالله قوموا بسرعه لايبرد ..
مرام واهي سادة الباب : لااااااا انتي لاتجييييين أنا أكلي مووو شي .. !
فتون : مروم ترا فيني طاقة جوع تخليني ممكن آكلك ان ما ابعدتي عن طريقي ..
مرام : ههههههههههه انتي شسالفتك مع الجوع ..
فتون باستهبال : صايرة ماشتهي طبخي يمكن وحام خخخخخخ
مرام : اعرف الي تتوحم تكره الأكل مو تنخبل عليه ..!!
فتون : انا فتون كل شي عندي غير حتى وحامي غير والحين ابعدي لاني بديت أشوف الأكل بعيونك ..
مرام : يمه منك هههههههههههههه

وأبعدت عنها وقاموا كلهم للطاولة وكانت مرام مسوية أطباق مكسيكية وإهي تدري ان فيصل وفتون مثلها هي وخالد جنونهم هالمكسيكي ومحد ربّح تشيلز كثرهم * _ ^

سموا بالله وبدوا ياكلون ..
وخالد قال : انتبهوا عاد لأن اذا كليتوا الأكل أكيد بتروحون المستشفى !
وسعت مرام عيونها فيه بصدمة .. وخالد كمل : لأنكم بتاكلون صوابعكم وراه ..
ضحكت مرام وتوهجت خدودها بحرج .. حتى فيصل ماقدر يخبي إعجابه بالطعم .. أمافتون فعلّقت وهي تضحك : حبيبي ذولا جايبينه من برا ومفرغينه بصحونهم لا تصدق ان اختك يطلع من هالحركات ..
مرام : قل أعوذ برب الفلق من شر ماخلق .. !
فتون : لأنكم جوعانيييين أكيد تشوفونه طعم ويهبل ..
منى : شهالغيرة الي ذابحة قلب مرة أخوووي .. ؟؟
فتون : هههههههاااااااااااااي أغار من ايش بالله ؟؟ انتي ماذقتي طبخي عشان كذا تتكلمين ..

شرق فيصل بالأكل باستهبال وصار يكح يكح ..
فتون مسوية مو فاهمة : اسم عليييييييك شفتي أكلك الماصخ شرق فيه فيصل .. !
مرام : يالداهية ههههههههههههههههههههههههههههه ..


وبعد الغدا قعدوا سوى بالصالة يحكون .. والتلفزيون شغال جات لقطات على البر والخيام الا قالت مرام : والله خاااااطري بطلعة بر شرايكم نستغل هالجو ونطلع نخيّم يوم ..
منى : ايه والله من زماااان ماسويناها ..
مرام : والله وناسة (( ونقلت بصرها بين خالد وفيصل واهي تكمل : شوفولكم يوم انتوا ورتبولنا طلعة ..
خالد : والله مب شقرا .. <<< " يعني فكرة مو شينة "
فتون : يالله من زماااااااااان على البر ذكرياااااااات .. مرام هههههههههههه تذكرين يوم نتسلق الجبل ويطلعلنا وحش ؟؟
مرام : ههههههههههههههههههههههههههههه اييييييييييه اذكرررررررررررر وانتي ياخبلة مسوية شجاعه قدامه ..
فتون واهي تطالع بفيصل : ههههههههههههههههه ليه طلعنا رجل المهمات الصعبة وأنقذنا ..
فيصل : آخ هي بس جت على كذا .. ؟؟
فتون : شسويت انا بعد ؟؟
فيصل يطالعها بطرف عين : ناسية شسويتي ذاك اليوووووم ؟؟
فتون بللت شفايفها ببرائة وقالت : شسوووويت ؟؟ ماسويت شي !
فيصل : خالد .. تذكر يوم تسابقون انت وفيصل وصالح بالسيارات وانا ماقدر اتسابق معاكم ؟؟
خالد : اتذكر اننا تسابقنا وانا فزت أكيد .. بس ما اذكر انك ماجيت معانا ..
فيصل : لا تصدق عمرك مب انتي الي فزت المهم انا ماجيت معاكم وقتها لأن سيارتي غرزت ..
خالد اتذكر وقال : اييييييييه يوم تطلع مدري وين رحت عنا وغرّزت فيك وناديتنا نطلعها .. !
فيصل : ايه .. الحقيقة الي ماتدرون عنها .. (( وأشر على فتون : ان هالحلوة الي قدامك إهي الي غزرت بسيارتي !
وسعوا كلهم عيونهم بفتون .. !!!
وفتون : هههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههه (( ومسكت بطنها واهي تضحك : هههههههههههههههههههههههههههههه هه صااااااااااح اتذكررررررررررت ... ههههههههههههههههههههههههه وناااااااااااسة ياذاك اليووووووم بردت حرتي فيييييييييييييك بشكل ! هههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههه
منى الي تتونس حيل على فتون وهبالها : ههههههههههههههههههههههههههه وانتي من وين جبتي المفتاح ؟؟
فتون : سرقته من شنطة أمك هههههههههههههههههههههههههههههه هههههه
خالد : هذي ماتجرأت على سيارتك بس حتى على شنطة خالتها ماتركتها قليلة الادب !
فتون واهي تمسح دموعها من الضحك : فيصل لييييييييش تتذكر للحيييييييين ؟؟ انننننننســى ههههههههههههههههه ..
فيصل وهو يضحك : وهو بس هذا الي سوتيه انتي ؟؟ أطلّع فضايحك الثانية ؟؟
خالد : هههههههههه وانت تدري عنها وبلاويها وتسكت ؟؟
فيصل اتنهد وقال : آآآآآه قلبي ماكان يطاوعني أعلّم عليها وكل شي كان يجي على راسي لا من أهلي ولا منها هي بعد
مرام : هههههههههههه شسوت فيك ؟؟

طالع فيصل بفتون وشريط ذكرياته معها مر بباله بسرعه .. حروبهم وعراكهم وجنونها وعنادها .. غروروها واستهيافها .. واستهتارها واستهبالها .. سهامها وجروحها وهواها وكل شي جننه وولعه فيها من طلعت هالدنيا لهاللحظة ..

وكأن فتون حست بالي يدور بباله وقالت : خلاص انت لاتسترجع شي .. انسى حنا عيال اليووووم ..
خالد : لا خلي يطلع فضايحك ونعرف شكنتي مهببة من ورانا ..
فيصل : مو هالأشياء الي تستحق تنقال .. أشياء مكانها القلب وبس القلب الي يشيلها ..
مرام : هههههههههههههههههههه قيس على غفلة ..
منى : والله أيااااااااام .. ماكان فيها ولا أحد معرس فينا ..
مرام : صح .. الحين كلنا رحنا فيها ياويل حالي ..
فتون : هههههههه صادقة حتى وجدان بنت عمتي ملكتها الاسبوع الجاي ..
مرام : ايه ياحبيلها تقولي حنان ..
فتون : عاد لازم تجون تراهم عازمينكم تقول حنان بس ماعطونا الكروت ..
منى : أجل ماصارت عزيمة هذي نقلا عن فتون عن حنان عن ام وجدان ..
فتون : ههههههههههههههه لا والله حاسبينكم وملزمين حيل تحضرون ..
منى : الله يلحقنا خير .. ان ماولدت ان شاء الله ..
مرام : ايييييييه صح انتي وش بتلبسين ؟؟
منى : والله ولا فكرت .. عاد اتخيلي فستان سهرة حق حمل !
فتون : فيه فساتين تجنن حقت حمل بسوق .............................. ...........................

ومن هالحكي الي زهّق فيصل وخالد وقاموا عنهم وطلعوا من البيت ^ _ ^

::

نزل سعود من السيارة ودق جواله وضحك وأهو يطلعه ورد وأهو يضحك : ههههههههههههههه هلا وغلا
صوت ناعم حنون من الطرف الثاني : عسى الضحكة دوم حبيبي ..
سعود : ماتطلع هالضحكة الا معاك ياروح سعود .. شلونك ؟؟
وعد : لا تسأل عن أحوالي ربي يعلم بحالي ..
سعود : يابعد عمري .. ( وبهمس حنون : وحشتيني وعدي ..
وعد : آآآآه وانت أكثر حبيبي .. شكلك برا موو ؟
سعود : ايه بالشارع وتوني بادخل البيت .. انتي خليك قريبة من التلفون اول ما ألقى فرصة بدق عليك ..
وعد : أوكي حبيبي أستناك لين تلقى فرصة ..
سعود : الله يصبرني ..

ودعها وسكر منها ودخل للبيت واهو كل ماخطى خطوته كل ماضاق صدره أكثر
التباعد بينه وبين منال بازديــــــــاد وبطريقة تولد جفاف كبير بينهم ..
لاهو راضي عن حاله واهي مهما كان زوجته وبتظل زوجته ! ليه يحس انه اهو الي شايل هم وضعهم واهي ماجابت خبر !

دخل الجناح وعقد حواجبه من الظـلام وانتبه لأبجورة مولعة جمب السرير ومنال نايمة !
غريبة ؟؟ شنوّمها هالوقت المبكّر !

لو وعد .. آه ياوعد .. مستحيل تنام وتتركني لحالي ..
مستحيل افتح الباب ومالقى حضنها مفتوح باستقبالي ..
ياويل حالها .. وياويل حالي

يالله هذي فرصته جت على طبق من ذهب .. بدّل ملابسه بسرعه وأخذ جواله ومجرّد احساسه انه بيسمع صوتها وعزف نبراتها تخفق قلبه بنيران شوقه وحبه الكبيــــر ..

أخذ الجوال ومشى طالع للحوش عشان يرجع يكلمها ..
بس اتفاجئ يوم لقى منال طالعة من غرفتها ومتجهة ناحيته وعيونها على الجوال وتقول : شعندك ؟؟؟
سعود مسك الجوال بقوة وقال : ماشاء الله صحيتي ؟؟
نقلت منال بصرها بينه وبين الجوال وقالت : ايه حاسة بأرق شوي ..
بلع سعود ريقه وحط الجوال بجيبه وأهو يقول : ليه تعبانة فيك شي ؟؟
منال : لا بس نومي ملخبط .. الا ماقلتلي شعندك ماسك الجوال وبتطلع
سعود : عندي اتصال !!! شالمشكلة ؟؟؟
منال واهي رافعة حاجب : مافي أي مشكلة بس ليه ماتكلم هنا .. ليه تطلع ؟؟
سعود : بكل صراحة .. وكذا على بلاطة .. مابيك تسمعين .. حلو ..؟

وتركها وطلع من الجناح للحوش تارك منال من خلفه تتخابط مابين حمقها وشكوكها ..
هذي نهى ماسوت خير بتلميحاتها .. وأنا مافيني وجع راااس !
سعود وش بيكون مسوّي من وراي يعني ؟؟؟
مستحيل يخــــــون ؟؟؟
الخيانة تبعد عن سعود بُعد السماء عن الأرض !
ايه منال فكري بهالشكل ،، صحيح سعود مو ميت بهواك .. بس مايخونك ..
قطمت أضافرها وأفكارها سببت لها صداع مؤلم خلاها تنفضها عنها وتقرر تروح لنهى بأقرب فرصة وتخليها تعترف بأي شي .. وكل شي .. تعرفه عن سعود وتلمّح فيه !

::

من جهة ثانية كانت فتون مندمجة بالتعليقات مع مرام ومنى على برنامج بالتلفزيون .. ويوم انتبهت لرقم سعود ابتسمت بمرح وردت : هلللاا وغلا ..
سعود : هلا حبيبتي شلونك ؟
فتون : بخير الحمدلله انت شلونك ؟؟؟
سعود بتنهيدة : ماشي الحال ..
فتون بهمس : شفيك ..
سكت سعود شوي بعدها قال : فتون أبيك تجين بيت أهلي الليلة .. تقدرين ؟؟
فتون : ان شاء الله بس .. شفيك سعود ؟؟؟
سعود : مافي شي بس موضوع بكلمكم فيه ..
فتون : تكلمنا ؟؟؟ مين احنا !
سعود : كلكم .. انتي وخالد وامي وعبير ..
فتون قرصها قلبها وقالت : واهم قلتلهم .. ؟
سعود : ايه قلت لعبير وتوني مسكر من خالد .. وياليت تجين انتي بعد على العشا كذا ..
فتون : تم .. ان شاء الله ماتصير ثمان الا وانا عندكم ..
سعود : حلو .. يالله حياتي ولا تبينين للي عندك ..
فتون : أكيد .. يالله حبيبي مع السلامة ..

سكرت منه وعلقت عيونها بالتلفزيون واهي ماتدري شالي طرا على سعود هالمره ويبي يكلمهم فيه ؟؟ متأكدة مليون بالمية انه شي يتعلق بزوجته وعد بس .. شالطاري ؟؟ شالي جد بالموضوع ؟؟ شالي أثاره ونقش ماضيه .. ؟؟ الله يستر يارب !

الساعه 8 .. كانوا كل أهل البيت متجمعين ماعدا أبو سعود .. ومنال عند أهلها ..
عبير وفتون خذتهم السوالف مع أمهم وخالد شاركهم الحكي شوي لكن سعود كان ساكت شارد طول الوقت ليه حسوا على نفسهم وسكتوا ..
التفتت ام سعود وطالعت فيه وقالت بابتسامة حنونة : يبه سعود .. احكي قول الي تبيه .. ؟؟
ابتسم سعود بخفة يرد لها ابتسامتها وقال : والله مايهنالي أوتركم وأكدّر خواطركم وانتوا متونسين بالقعدة ..

عبير : سعوووووووود شهالكلام ! تدري اننا مو مجتمعين الا عشانك ..

خالد : والي يكدرك يكدرنا حتى لو ماحكيت احنا حاسين فيك ..

فتون : اتكلم ياسعود قول مو احنا الي تشيل همنا بالحكي ..

ام سعود : صادقين اخوانك ياسعود .. احنا شايلين همك معك من بدايته وان كان سكتنا وماحكينا .. قول ياقلبي شعندك ؟؟

سعود : أنا .. رحت لوعد !
قنبلة مكتومة اتفجرت بالمكان .. اتسمرت عيونهم بسعود وكل واحد تفجرت بكيانه مشاعر متباينة من الخوف والقلق والعطف والترقب ومشاعر أخرى لاتوصف ..
أخيرا قالت فتون: وكيف حالها ؟؟

سعود بمرارة : سيئ سيئ سيئ لأبعد حد .. (( وطالع بعيونهم وأهو يقول : اش تتوقعون من وحدة راميها زوجها ومو سائل عنها وياليت عندها راعي أو قريب !! عايشة لحالها .. والصاعقة الي صعقتني اني تاركها مع أمها رحت ولقيت .. أمها ماتت !!
شخص بصرهم .. وسعود كمل : اتخيلوا كيف عانت واتدمرت وماتت وحيت وأنا زوجها بعيد عنها عاقد ذراعيني عاجز من اني أسوي أي شي .. ولا شي أقدر أسويه لزوجتي وش ماكان نوع هالزواج وكيف ماكانت طريقة المهم انها زوجتي ومسؤوله مني وأنا أبيها ولاهي ولا أنا قادرين نتحمل هالوضع !!

أم سعود غطت فمها واتحجرت الدموع بعيونها الي ضاعت بالفراغ ..
طالعها سعود وقال برجاء : يمه حسي فيني .. انتوا كلكم حسوا فيني تراني ماعاد أتحمل أكثر .. ولا تظنوني ندمان لا والله مو ندمان ! أنا ماشفت ولا عرفت السعادة والراحة الا معها .. أحسها مخلوقة لي وأنا مخلوق لها كفاية عاد هالفراق شوفولي حل!

خالد : وش بإيدنا ياخوي ؟؟ انت قولي وش ممكن نسوي وماراح نقصر معاك ونسويلك الي تبي بس كيف علمنا !

مرر سعود صوابعه بشعره بضيق وحيرة وقال : نرجع نكلم أبوي .. ان كان انتوا حاسين فيني وتبون راحتي وسعادتي توقفون معاي جد هالمره !

أم سعود : انا عندي انك تجيبها من ورى أبوك وتسكنها بشقه لحالها وتروحلها لو بغيت كل يوم ولا ان أبوك يدري !!

عبير بضيق : تتذكر ابوي شكان موقفه ياسعود وكيف هدّد أمي بالطلاق لو فتحت معه الموضوع مره ثانية !

خالد : بلا طلاق بلا بطّيخ ! هو يقول كذا عشان يحذرها ويخوّفها ماتفاتحه بالموضوع لكن مستحيل يسوّيها ..

فتون : بس برضو امي طلعوها من الموضوع .. احنا نكلّم أبوي وانا أوّل وحده مستعدة أكلمه ..
عبير : وانا بعد .. ولو مابي أحطمك ياسعود بس ماظن بيجدي الكلام معه .. بكل بساطة ممكن يلعن أبو سكافنا ويطردنا ووقتها مانقدر نسوّي شي ..

سعود : يعني شلون بالله ؟؟ زوجتي وأبيها وبنفس الوقت مابي أعصي أبوي وأكسر كلمته هو ليش مايقدّر ..؟؟؟

فتون : والله كلنا نبيها ياسعود انا كلمتها أكثر من مره ومن هالمكالمات بس شفت فيها انسانة قمة بالأخلاق والذوق .. مو مثل بعض ناس الّي بوادي والأخلاق بوادي ..

أم سعود : سعود ياقلبي .. انا مابي أنزع الأمل من قلبك وبنفس الوقت مابيك تعيش وهم طول عمرك .. أبوك عيلته واخوانه وأبوه هم ماي وجهه .. يفكر فيهم قبل مايفكر بنفسه ..

سعود بانفعال : المفروض يفكر فينا احنا قبل مايفكر فيهم !!! هذا الي متفهّم وواعي بأمور الدنيا تحكمه للحين عادات وتقاليد سلبية وسخيفة !

سكتوا ومحد رد ..!

انفعل سعود أكثـــر ووقف وأهو يصرخ بطريقة عمره ماسواها : كلكم سلبييييييين .. كلكم مايعتمـــــــد عليكـــــم ولا يُرجــــــى منكم شي !!!

كانت كل مشاعره ثايره وأعصــابه مشدوده ومنفعله .. !! وفكرة رفض تقبّل أبوه لوعد تشعل النيران بكيانه ..
مشى للباب واهو يسمع صوت أمه تقول من وراه : لا تقول كذا ياوليدي لو أقدر أطلع عيوني طلعتها وعطيتك اياها بس وش بإيدي ياظناي قوووولي ؟؟؟

وقف سعود فجأة واتنهّد تنهيدة أحرقت المكان بحرارتها ..
ودار بسرعه ومشى لأمه وباس راسها ..
ومشى عنهم وطلع !



*********

* يوم ملكة وجدان *

ياكبر الفرحة بقلبها وإهي تشوف بنتها الكبيرة الصغيرة بنظرها بكامل زينتها وحلاها استعداد لعقد قرانها ..
طول اليوم والضحكة شاقة وجهها والعبرة خانقتها بنفس الوقت .. بنتها وحبيبتها بتملك اليوم على خطيبها ..
فرحتها لو وزعتها على الدنيا كلها كفتهم .. ودموعها لو فاضت من عيونها غرقتهم .. مشاعر عجيبة حاولت تضبطها واهي ماسكة مقبض باب غرفة بنتها ..

فتحت الباب بهدوء ودخلت وشافت وجدان واقفة توري نهى فستانها الي بتلبسه ونظرات الاعجاب تشع من عيون نهى وبشاير ..
التفتوا لأم وجدان يوم دخلت وشافوا الابتسامة مرتسمة على شفاتها بكل حنية وتقول : الله يحفظك ياقلبي اتحصني ..
وجدان : ان شاء الله .. تعالي يمه شوفي عيوني أحسهم مو زي بعض ..
نهى : ههههههههههههههههه احوليتي مثلا ؟؟
وجدان : هههههههه لا ياخبلة المكياااج .. ماحسها سوت الآي شدو متساوي بالعينين ..
ام وجدان واهي تمشي ناحيتها : الا والله تهبلين شحلاتك ..

واتأملت مكياجها وكان تمام بس هذا القلق الي يصيب العرايس ليلة أفراحهم دايم * _ ^

بشاير : يمه متى نلبس ؟؟
أم وجدان : هذاني كنت جاية اقولكم البسوا وانزلوا .. منال وريما بالطريق ..(( ريما بنت عمتهم وفاء الكبيرة ان كان تذكرونها ))
وجدان واهي تمسك قلبها : لا تتركوني لحالي خايفة وابي احط حرتي بأحد ..
بشاير : لالالالالا انا بانزل يكفي الاسبوع الي فات وانتي مطلعة خوفك وتوترك فيني ..
نهى : وليه الخوف حبيبتي ترا ملكة مو زواج ..
وجدان : برضووووووو شعور انك بتصيرين مدام يخووووووف ..
ضحكوا عليها وقاموا يلبسون ..

وأم وجدان وبشاير ساعدوها بلبس فستانها بشكل مايخرّب تسريحتها الناعمة ومكياجها ..
كان فستانها ناعم بدرجات الأورنج والخربزي .. ومكياجها كان قريب من هالألوان مطلعها عروسة كيوت مع ملامحها الدقيقة الناعمة ..

وصلت منال وريما أول الناس وريما راحت لأم وجدان تساعدها ومنال طلعت لغرفة وجدان وفتحتها بثقة متعودة عليها حيث ان مافيه كلافة بينهم والميانة حيييل بينهم ..

دخلت وقالت : اللاااااااااه ياعروووووسة شهالزييييين بطّلت ألبس أورنج أنا خلاااص !
وجدان ارتاحت لدخول أحد عليها هالوقت يهديها وقالت : مناااااااال خااايفة .. !
منال : ليييييه ياقلبي ترا سمعت انه رجال عادي لا يعض ولا ياكل !
وجدان : احلفي صدق ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
منال : ههههههههههههه أندري عنك .. تعالي اشوف مكياجك شلون ..
وجدان تثق بمنال او ان منال ثقتها بعمرها خلتهم غصب يشوفونها الفاهمة الواعية الي تعرف وتفهم بكل الأمور ..
مدحتها وكان لمديحها دور برفع معنويات وجدان بهالوقت الحرج ..

مر الوقت وجو المعازيم .. وأهل العريس وتعالت الزغاريط الي خلت وجدان تنكمش وقلبها تتسارع دقاته ..
وبين لحظة والثانية تطلع بشاير لوجدان تحكيها عن الناس والمعازيم بسرعه وتنزل .. بعدها بشوي تطلع نهى وتحكيها عن موقف صار واهي تضحك وترجع تنزل .. وشوي طلعتلها ريما وسلمت عليها ومدحتها ونزلت ..
وكل هذا ومنال قاعدة عندها ماتحركت ..

وجدان : منال ليه ماتنزلين ؟؟؟
منال بابتسامة مزيفة : باقعد معك أونسك ..
وجدان : بلا استهبال جد انزلي شوفي الناس ..
منال : بعدين اذا جو يزفونك نزلت مالي خلق هالناس ومجاملتهم الي ترفع الضغط .. إلا اقول وجدان مالاحظتي شي ؟؟
وجدان ببرائة : إيش ؟؟
منال بحمق : الكل طلع سلم عليك ماعدا المغرورات مالت عليهم ..
وجدان : ميييين ؟
منال بتكشيرة : بنات خالك والحظ جالك .. عبير وفتون ..
وجدان : اييييه صح .. طيب عادي اهم شي يحضرون مب لازم يطلعون ..
منال : بس الكل طلع الا هم مسوين فيها ضيوف ماقول الا مالت ..

ابتسمت وجدان وماعلقت واهي تدري بمدى الحساسية الي بين منال وبينهم ..
صحيح وجدان علاقتها بعبير وفتون حلوة بس مابينهم ذيك الميانة الي بين منال ونهى لذلك ماستغربت او حتى مالاحظت واهتمت بعدم طلوعهم ..

كانت متوترة حدها وعقدت حواجبها غصب عنها واهي تسمع حديث منال الغير منقطع عن عبير وفتون وطبعهم وأخلاقهم السيئة بنظرها .. وكان هذا آخر شي تتمنى وجدان تسمعه هالوقت واهي مو مقتنعة بولا بحرف منه !!

نجي للأميرات الي قاعدين بمجلس الضيوف تحت بين حنان خالتهم وأم سعود وباقي المعازيم ..
عبير كانت ماخذتها السوالف والضحك مع حنان وباقي عماتها وحريم عيال عمها ..

أما فتون فما أدراكم ما فتون !!

كانت طول الوقت عيونها معلقة بوحده غريبة على الناس والمعازيم ..
كانت آخر وحدة تتوقع حضورها العزيمة !! أو ان الصدف ممكن تجمعها فيها بعد كل هالفراق !
لا يافتون مو هي .. انتي من كثر شوقك لها صرتي تشوفينها بعيون الناس .. هذي شبيهتها .. مع المكياج طالعة تشبهلها ..
بس حتى إهي كل شوي تطالع فيني .. لو كانت هي ليه ماتبتسم !!
شدعوة أنا ابتسمت ! ولا حسستها باني اعرفها ولا سمحت لعيني تقع بعيونها ..!! اطالعها اذا سولفت مع الي حولها ومن يوم ماتلتفت أبعد عيني عنها ..

بس آه شفيهم الناس يطالعوني ! أكيد سمعوا دقات قلبي .. أكيد خرقت آذانهم !
آخ شفيهم سكروا التكييف !! الجو حار بواااااخ من حولي ..

" شفيك فتون ؟ "
شهقت فتون وفز جسمها .. !
عبير : اسم الله عليك شفيك اخترعتي .. ؟
فتون : مادري ياعبير حاسة بخفقااان .. وحر .. وكتمة .. ومادري شفيني ..
عبير : اسم الله عليك حبيبتي .. كنتي طبيعية اول مادخلنا شفيك الحين ..
فتون : اسمعي .. شفتي اللي لابسة كحلي وقاعدة على اليمين .. لا تشوفينها الحين اصبري تلتفت بعدين شوفيها ..
عبير : مع أهل العريس ؟؟
فتون : ايه شكلها تقرب للعريس .. قاعدة جمب الحرمة الي لابسة أسود ..
عبير : شفيها طيب ؟؟
فتون : انتي الحين خليك طبيعية وبعد شوي التفتي وشوفيها عبير وقوليلي منهي تراني شوي وأموت ..
عبير : بسم الله شسالفة .. !!
والتفتت كنها بتشوف الباب وطالعت بطرف عينها بالبنت الي تقصدها فتون وشهقت شهقة مكتووومة واهي تحاول تخلي وجهها طبيعي قدام الناس ..
فتون : ها .. عبير .. هي ؟؟؟؟
عبير : ايييييييه يافتون عهـــــــــــود !
فتون : لالالا ماصدق .. يمكن وحده تشبهلها !
عبير : إلا هي حتى شامتها الي كنا دايم نعلق عليك انتي وياها زي بعض بكل شي حتى الشامة نفس المكان ..
فتون : بس خلاص .. انا شفيني أرتجف امسكي ايدي !
مسكت عبير ايد فتون لقتها بــــاردة وترتعش ..!!
ضغطت عبير على إيدها وهي تقول بصدمة : بنت شفييييييك .. ؟ كل هذا عشان شفتيها ؟؟
فتون : ايه .. لا .. مدري .. الا .. يمكن .. ماااااادري عبير شفيي بدوووووخ ..
عبير : اسم الله عليك قومي .. امشي اطلعي برا روقي شوي وارجعي ..
فتون : يالله .. بس امسكيني لا أطيح ..
عبير بضحكة : يالطيف شصارلك انتي ..

وقفت فتون ومشت ملاصقة عبير واهو يحسون عيون الكـل مصوّبة عليهم .. طلعوا من المجلس للصالة الخارجية وفتون تقول : يوووه أحس اني قطعت مشوار طوييييييل ..
عبير : امشي اقعدي هنا ..
وقعدوا على كنب قريب من المجلس وعبير تقول : هي شافتك ؟؟
فتون : ايه حسيت فيها تطالعني بس مادري عرفتني أو لاء ..
عبير : اتخيلي ماتعرفك ؟؟ الي يسمع يقول مسوين عمليات تجميل واتغيرتوا .. نفسكم نفسكم حتي هي نفس شعرها البوي ومكياجها ..
فتون : ياحبيييييييييلها هالحماااارة ولا سلمنا على بعض ..
عبير : هين حنا ماسلمنا ولا على أحد غريب ..
فتون : ياشين هالطبع الي فينا ..
عبير : هههههههههههه الحين صار شين يوم طلعت عهود بينهم !
فتون : اسكتييييييييي وربي مو مصدقة .. لالا مو هي ماقدر أصدددددق ..

سمعوا صوات خطوات قريبة ويوم التفتوا ألا حنان طالعه ومعها الجوال تكلم .. التفتت وشافتهم ومشت ناحيتهم وإهي ماسكة ظهرها بتعب وتمشي بثقل من بطنها وتقول : لاتشيل هم حبيبي انا مريحة عمري بلبسي وحتى صندلي سحب يعني ماخذة راحتي على الآخر ..
صالح : لاتتحركين كثير .. امس تتشكين من ظهرك لا يقعد يزيد عليك ..
حنان : أوكي حياتي مو متحركة ولو علي كان انسدحت بعد ..
صالح : ههههههههههه والله ان تعبتي سويها وماعليك ..
حنان وإهي تقعد جمب البنات : ههههههه اتخيل ..
صالح : اذا حسيتي بتعب حياتي وتبينا نمشي كلميني ..
حنان : ان شاء الله حبيبي انت بس خلاص لا تقلق عمرك وتتصل كل شوي ..
صالح بحزن : مليتي مني ؟
حنان : ياقلبي أمل من نفسي ولا أمل منك بس أبيك تتونس مع أخوياك وماتشيل همي ..
صالح : أوكي حياتي يالله انتبهي على نفسك ..
حنان : ان شاء الله ..

وسمعت صوت صالح يكلم أحد : ايه .. طيب .. لحظة ..
ورجع لحنان وقال : حنو فتون قريبة منك ؟؟
حنان : ايه هذاها عندي ..
صالح : فيصل يبيها يقول يدق على جوالها ماترد ..
حنان : يالله خذها معاك ..

مدت لفتون الجوال واهي تقول : فيصل يبيك ..
أخذت فتون الجوال منها وكلمت : هلا ..
فيصل : هلا فتون وينك ماتردين ؟؟
فتون : معليه حبيبي طلعت من المجلس ونسيت شنطتي داخل ..
حس فيصل ان صوتها فيه شي وقال : شفيك .. ؟
فتون بدلع مع تعب : مادري فيصل تعباااانة .. وكتمة .. وخفقااان ماقدرت اقعد مع الناس وطلعت برا ..
فيصل : اسم الله عليك ! كنتي طيبة قبل مانجي ..
فتون : فيصل تعرف عهود صديقتي القديمة ؟؟؟
فيصل استغرب شجاب طاري عهود وقال : ايه اعرفها ..
فتون : طلعت من أهل العريس .. شفتها بينهم تصدق ؟؟
فيصل : جد ؟؟؟؟ ياصغر الدنيا !
فتون : قسم بالله يوم شفتها كأن أحد كب علي موية حااااارة ..
ضاق صدر فيصل لطاريها يمكن لأنه اتذكر اخوها والمعركة العنيفة الي عاناها ذيك الأيام وقال : سلمتي عليها ؟
فتون : لا انا ماسلمت على أحد من أهل العريس بس يوم قعدت انتبهت لها..
فيصل : سلمي عليها وخليك طبيعية عاادي ..
فتون وإهي تمسك راسها : زين فيصل انا شفيني تعبانة وأحس الدنيا تدوور فيني ..؟؟
فيصل : من قل الأكل حبيبيتي ! صارلك كم يوم أكلك مثل العصافير ..
فتون : شسوووووي تجيني ايام تنسد شهيتي فجأة ..
فيصل : اغصبي عمرك فتون وكليلك شي الحين .. صوتك مو عاجبني أبد .. قولي لأي أحد يجيبلك شي تاكلينه ..
فتون : أبي حلى ..
فيصل : كلي حلى أهم شي تاكلين وبدق بعد شوي اتطمن عليك ..
فتون : اوكي حبيبي باي ..

سكرت منه ومدت الجوال لحنان واهي تقول : شفتي ؟؟
حنان : يامحاسن الصدف ..
فتون: والله قلبي وجعني حييييييييييييل يوم شفتها مادري شصار فيني ..
حنان : ياعمري وجهك مخطوووف .. انتي فيك شي حبيبتي
عبير : حاسة انها تعبانة بقوم أجيبلك حلى من داخل ..

وقامت عبير ومشت للمجلس ودخلت وابتسامتها ترسمها لكل من يطالع فيها ..

مشت للحلى الي بنص الطاولة وأخذت قطعة بمنديل ويوم رفعت عينها وقعت بعين عهــــــود .. ابتسمت عبير بلاشعور وعهود بادلتها الابتسامة وبكذا اتأكدت عبير مليون بالمية انها عهود ماغيرها ..

طلعت وعطت فتون الحلى وقعدت واهي تقول : ياحبيلها طالعنا ببعض وابتسمنا خلاص اتأكدت انها هي ..
فتون واللقمة بفمها : صدق ؟؟؟؟ (( وبلعتها بسرعه وقالت : ضحكتلك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عبير : ايه ليش؟
فتون : قلت يمكن مو طايقتنا وشايلة بخاطرها وماراح تسلم علينا ..
عبير: امممممم لا مو شكلها .. عهود حبوبة والي صار غصب عننا كلنا ..

انتبهوا لأحد نازل من الدرج ويوم طالعوا ألاهي منال تنزل واهي رافعة راسها .. ويوم شافتهم ابتسمت بسخرية ذولا الي شايفات أنفسهم اتنحّوا حتى عن المعازيم وقعدوا بروحهم ..

مشت ناحيتهم غصب عنها وعبير وحنان ووقف وسلموا عليها .. أما فتون فمدت ايدها واهي قاعدة وساندة راسها على الكرسي بحجة التعب * _ ^

بعد نص ساعه طلعت أم وجدان وبشاير لعند وجدان يجهزونها للزفة .. واشتغلت أغنية الزفة وبهالوقت قاموا البنات ودخلوا للمجلس ..

لاحظت فتون ان عهود تطالع بالباب وانها تحاول تهرب بنظراتها من فتون .. طالعت اهي بعد بالباب وحاولت تبعد نظرها عنها قد ماتقدر ..

زفّوا وجدان الي كانت عروسة اسم على مسى .. وقعدت على كرسي مرتفع مضبطينه لها بأحلى الورود المتدرجة بنفس ألوان فستانها ..
بعدها قاموا القرايب يسلمون .. ومن جهة ثانية قاموا أهل العريس يسلمون ..

مشت فتون وعبير لها واهي ضحكت لهم .. بالوقت الي مشت عهود ووحده من قريباتها ناحية وجدان يسلمون عليها ..
أبعدت فتون عن وجدان ليحين دور عبير بالسلام وأول ما دارت ظهرها تسمرت يوم شافت عهود واقفة قبالها !

تعانقت الأعين عناق حميم وتبادلت أجمل التحيات والقبلات والأشواق .. وكل وحده واقفة مكانها تنتظر الثانية تتقدم .. كل شي وقف هاللحظة ماعدا دقات القلوب كانت أسرع مما يكون !

أخيرا قالت عهود : شلونك فتون .. ؟
فتون ماردت الا حست بلوعة تكوي قلبها .. هذي عهود !! الا عهود هذا صوتها .. الا اهي ولا كيف عرفت اسمي ونادتني ؟؟؟
شافت عيون عهود تنتظر منها الاجابة وتحررت من صمتها ونطقت أخيرا : .. بخير الحمدلله .. (( ومسحت على رقبتها وإهي تقول : عن اذنك ..
ومشت عنها .. ومشت عن المكان كله .. وطلعت من المجلس واهي تحس بدوار فضيع يداهمها ..
تمسكت بالجدار واهي مغمضة عينها وتحاول تهدي من دقات قلبها .. انا شفيني .. !!
كل هذا عشان شفت عهود ؟؟ ليه ماكلمتها وابتعدت عنها ؟؟ بس انا لو ظليت واقفة قدامها كنت بطيح بطولي ! ماعاد اتحمل زيادة انا تعبااااانة بروووووح .…!

قعدت على الدرج وطلعت جوالها ودقت على فيصل ..
بعد ثواني رد عليها يقول : هلا والله ..
فتون : فيصل .. أبي أمشي ..
فيصل : الحين ؟؟؟؟
فتون : ايه .. ليه شعندك .. ؟
فيصل : لا ولا شي .. بس انتي شفيك ياقلبي ؟؟
فتون : مادري تعبانة شوي وأبي أمشي ..
فيصل : يالله يالله .. انا بقرّب السيارة للباب واطلعي ..

وسكر منها ووقف و ودّع الشباب ..

تركي : الحين يوم قلنا العشا بتمشي الله يهديك اصبر اتعشى بعدين روح ..
فيصل : اعذرني تركي .. فتون تعبانة شوي ولازم أمشي ..

وسلم عليه وطلع لسيارته وركبها وأول ماوصل للباب انفتح وطلعت منه فتون .. مشت وركبت السيارة وسكرتها واتنهدت تنهيدة خلت فيصل يقول بقلق : شصاير حياتي ؟؟
فتون : ان شاء الله خير .. بس ماعدت طايقة أقعد احس اصواتهم كنها داخل راااسي ..
فيصل : اسم الله عليك .. ريلاكس قلبو ..

أرخت فتون جسمها وأسندت راسها على الكرسي ..
دق جوالها أكثر من مره وكلها اتصالات من أمها ومنى ومرام يتطمنون عليها .. حيث ان عبير هي الي جابتلها عبايتها ومشت معها للباب وطلعتها وبعدين قالت لأمها والبنات انها طلعت ..

مسك فيصل ايدها وضغط عليها واهو يقول بحنية : انتي هالايام أكلك مو زين ياقلبي .. عايشة على الشوكولات والاسنكرز والشاهي شوفي شلون تعبتي عمرك ..
فتون بتعب : خلاص طيب باكل ..
فيصل : ادري مليتي من هالكلام بس لازم أعيده عليك .. انتي فتوني حبيبتي مابي يصير فيك شي ..
ضحكت فتون بخفة ولا كان فيها ترد عليه .. وفيصل كل شوي يلتفت يطالعها ويرجع يطالع الطريق ..
لين فجـــــــــــأة وقفت السيارة الي قدامه بلا سبب محدد .. خلت فيصل يفرمل فجــــــأه ويصدر من السيارة صوت تفحيييييط قووووووي ومزعج أتبعه اصطدام سيارته بالسيارة الي قدّامه بقوة !!!!!

فتون فزعت واهي تسمع التفحيط وجحظت عيونها بخرعة وحست بكل عضلات جسمها تنشد حتى بطنها ومسكت بطنها واهي تصرخ ومادرت عن نفسها الا وراسها ينخطب بالدرج الي قدامها
و ..
غــــابت عن الوعي !

وقفت السيارة مكانها بعد الاصطدام

التفت فيصل لفتون .. وشاف راسها طايح على الدرج وطاح قلبه برجوله !! صرخ وأهو يناديها : فتـووووووووووون !
مسكها من كتوفها ورفعها شاف الـدم مغطي وجهها وراسها وينزل من أنفها .. وبغى يفقد عقله واهو يصرخ صرخة يمكن سمعها كل من بهالشارع ..
فتح بابه وسحبها لعنده ونزل فيها الشارع وخطى خطوة لقدام ووقف ورجع خطى لليمين ورجع خطا ليسار بتهيان غير معقول !! لين انتبه لمبنى مستشفى من حسن حظه كان الحادث قدامه ..
ماكان يشوف غير المستشفى قدام عيونه .. وفتون مغمى عليها بين إيديه وماشافت عينه شي ثاني ترك سيارته مكانها وانطلق مثل الصاروخ للمستشفى .. !!

اضطر يقطع شارعين رئيسيين تحت نظرات المفجوعين من هالشخص الي يركض بوحده شايلها يسيل الدم منها !

وثواني وصل المستشفى وصعد الدرج واهو يطالع بوجه فتون واهي ياما فتحت عيونها ياما سكرتها .. ناداها واهو يصعد بسرعه : فتووون حياااااتي .. صاحية تسمعيني ؟؟؟؟
فتون كان راسها طايح على صدره تسمع دقات قلبه وتحس فيه وتسمع صوته بس ماتقدر تفتح عينها ولا تنطق .. ودها ترد بس ماتقدر .. !

دف باب المستشفى بعنف وأول مادخل انتبهوله فريق الاسعاف واتجهوا نحوه وبعضهم فتحوا أحد الستائر بمعنى انه يحطها على السرير داخل ..

أسرع فيصل وحطها على السرير وأهو يقول بهلع : بسرعه .. قاعدة تنزف ومادري شصار فيها .. !
الممرضة : حادث ؟؟
فيصل : ايه صدمنا بسيارة ..
فتون فتحت عيونها وطلعت منها تأوهات خلت فيصل يدور بسرعه ناحيتها وينحني عندها ويمسك إيدها ويقول : فتون .. انتي بالمستشفى تماسكي حياتي ..
أقبلت أحدى الممرضات معها عربية المضادات .. واتجهت لعند راس فتون .. تبي تمسح الدم لتشوف مكان الجرح وين ..
أول مالامست ايدها راس فتون صرخت بألم : آآآآآآآآآآآآي ..
الممرضة : معليه اتحملي بامسح الدم عشان يبان مكان الجرح ..
مسك فيصل إيدها يشجعها ومسحت الممرضة مره ثانية بس فتون ماتحملت الألم وصرخت : آآآآآآآي
فيصل بانفعال : وقفي لو سمحتي وأعطيها إبرة مسكنة بعدين كملي ..
الممرضة : ماسويت حاجة بس أمسح الدم .. والحين يجي الدكتور يشوفها ..
لكن فتون ماتحملت وصرخت : فيييييييييصل ..
فيصل : انتي ماتشوفينها شلون تتألم ؟؟؟؟ أرجوك ابعدي عنها .. جيبيلها مسكن بعدين إمسحي الجرح ..
ابعدت الممرضة عنها وراحت واهي تخاطب الممرضات وفيصل ضغط على ذراع فتون وأهو يقول: انا معاك حياتي .. ماراح أخليهم يعورونك ..
فتون بألم : راااااسي
اتقطع قلب فيصل عليها وأهو يعض شفته بألم وندم !
رجعت الممرضة ومعها ابرة مسكنة .. وقالت : باعطيها مسكن وباخذ منها تحليل ..
فيصل : اوكي .. (( وفصخ عباية فتون بخفة وطلع إيدها وانكشفت ذراعها ..
غرست الممرضة الابرة بذراعها وفيصل لم وجه فتون بين راحتيه واهو يقول بهمس : اتحملي ياقلبي .. عشان يروح الألم وترتاحين ..
ولما ماردت عليه خاف ونادى : فتوووون !
فتون : هممم ..
شافها تمسح على بطنها وسأل : بطنك يوجعك ؟؟
فتون : لا بس أحس بشد ..
طالع فيصل بالممرضة يبي تفسير الا قالت : الدكتور جاي وبيسويلها الفحوصات اللازمة ..
وحطتلها مغذي ..
بعد لحظات جا الدكتور واستفسر عن حالتها .. شاف فيصل ملامح فتون تلين وارتخت ايدها الي كانت متمسكة بذراعه .. التفت للدكتور باستفهام الا قال الدكتور : هذا من تأثير المخدّر ..
وبعدها قرب من فتون وفحص راسها وأنفها ورقبتها وطلب يسوونلها أشعة للجمجمة والراس والرقبة ..

بعد ساعه كانت فتون ترقد بأحد الغرف تحت تأثير المخدّر وفيصل واقف مع الدكتور يستمع للنتائج ..
فيصل : طمني يادكتور ..
الدكتور : لا الحمدلله رضة بسيطة بالراس.. ممكن تصحى بأي وقت وتحس بآلام شديدة منه بس هذا شي طبيعي .. رضة مع الوقت بتروح وباصرفلكم نفس المرهم الي وضعناه لها ..
وسكت شوي واهو يشوف الآلام بعيون فيصل .. رضة .. آلام شديدة .. فتون !! انعصر قلبه واهو يتمنى الي صار فيه ولا فيها !

الدكتور تابع : كان ممكن نزيدلها جرعة المخدّر ونخليها تنام فترة أطول .. لكن هذا خطر على الجنـين ..
إيش …؟؟ جنين ؟؟؟ حس فيصل بظلام مفاجئ بعينه .. وشلل داهم أعصابه ! واوتعى فجأة على ثرثرة الدكتور الي مسكه من إيده وجلسه على الكرسي وكمل : عشان نتأكد من سلامة الجنين لازم تظل تحت المراقبة اليوم وبكرا تطلع ان شاء الله ..

لحظة دكتــــــــور انت شقاعد تقـــــــول ؟؟؟
جنين ؟؟ يعني بيبي ؟؟ يعني فتوني حـ ـ ـامل ؟؟؟

حس الدكتور بتيهان فيصل وقال : شكل ماكان عندك خبر بحمل المدام ..
أخيرا نطق فيصل وقال : لا .. توني أدري ..
الدكتور : يبدو انه حمل قريب لكن .. ان شاء الله يثبت !

هنا اهتزت كل حواس فيصل .. هنا استوعب الحقيقة .. فتون حبيبته .. حامل ! وهذا سبب تعبها ودوختها وفقدان شهيتها .. فتون لو درت وش بتسوي ؟ وش بتقول ؟ لو درت وش بكون موقفها .. شردة فعلها ؟؟ كل هالتساؤلات مع محاولة استيعاب هالحقيقة كانت تهز كيانه وتزيد من دقات قلبه لحد الارتجاف !

دخل على فتون وسحب كرسي وقعد جمبها ومسح على شعرها وأهو يتأمل وجهها .. شاف مكان الضربة بجبينها مورّوم وممتزج بالاحمرار والزراق .. انحنى بخفة وباسها .. وابتسم بوهن واهو يتذكر كلام الدكتور ..

التفت لبطنها وفجأة اتذكرها وإهي تمسح عليه بدون ادراك منها .. مجرد احساسها بالشد يداهم بطنها .. ! ياحياتي انتي .. كنتي حاسة ان ببطنك بيبي .. انتي يابيبي ؟؟
اتوسعت ابتسامته وحط ايده على بطنها وصار يمسح عليه وأهو يتأمل وجهها الطفولي .. ياكيف بيكون موقف طفلته اذا درت !

ظل على هالحال فترة اتلقى من خلالها أكثر من اتصال .. ماكان يبي أحد يعرف بس اضطر يبلغ عبير لأن الكل كان يتصل على جوالها حتى من قبل الحادث .. بس أمر عبير ما تبلّغ أحد بالتفاصيل وطبعا أخفى عنها موضوع الحمل لحتى يثبت ويطمنهم الدكتور ..

وعند الفجر !
كان ماسك إيدها ومنحني وساند جبهته على طرف سريرها ..
حسها تشد إيده وتطلع منها ونات خفيفة خلت كل حواسه تستفيق ويرفع راسه بسرعه ويقرب منها ..
كشرت فتون واهي تحرك راسها والآلام بدت توصل لاحساسها شيء فشيء ..
فتحت عيونها وقالت بألم : فيصل رااااسي يوجعني .. حتى رقبتي آآآي !
قرب فيصل وجهه منها وقال : حبيبتي الحين انادي الدكتور .. انتي مافيك شي ياقلبي طلعت نتايج الفحص سليمة بس رضة بسيطة بالجبين ..
فتون : بس أحس جسمي يعورني .. قولهم يعطوني مسكن ..
فيصل : أوكي حياتي باطلع اقولهم ..

وترك ايدها وطلع للممرضات الي قالوله ان عندهم توصيات مايعطونها أي مخدّر بسبب الحمل وممكن يعطونها مسكن نوع خفيف ..
طلب منهم يتصلون على الدكتور ويوم كلمه قاله ان فتون صحت وتتألم .. وقاله الدكتور بيجي يشوفها ويصرفلها اللازم .. !

بعدها رجع فيصل لفتون لقاها قاعدة على السرير وساندة راسها على المخدة وأول ماشافته قالت : وييييينك اتأخرت ..؟؟
فيصل : معليه ياقلبي طلبتلك الدكتور يجي يشوفك ويعطيك مسكن مناسب ..
فتون : خلهم يعطوني نفس الي أمس كان قوي ومريح ..
فيصل : ماينفع ياحياتي خطر عليك وعلى .. (( سكت شوي وقرب منها ومسك إيدها وقال : فتون حبيبتي .. طلعت نتايج التحاليل ولقوا انك .. حامل !

شخص بصر فتون وعدلت راسها .. وحس فيصل بارتعاش كفوفها بإيدينه ..
فيصل كمل وأهو يراقب عيونها : عشان كذا ياقلبي مايقدرون يعطونك أي مخدّر يأثر على الجنين ..
فتون هتفت : انا .. حااااااامل ؟؟؟؟؟؟؟؟
فيصل بابتسامة تسحر : ايه حياتي .. انتي يابيبي ببطنك بيبي ..

ضحكت فتون ضحكات متقطعة واهي تهز راسها مو مصدقة .. !!
بعدها سحبت ايدها منه ومسكت بطنها وقالت : بس فيصل .. انا بطني يوجعني من أمس لايكون صار فيه شي !
فيصل بمرارة : ان شاء الله لا ياقلبي .. الدكتور قال بيخليك اليوم تحت الملاحظة عشان يتأكد ان ماصابتك مضاعفات ويتأكد من سلامة الجنين !
فجأة انهمرت دموع فتون ولمت ركبها لبطنها وضمتها وقالت واهي تبكي مثل الطفلة : لا فييييييصل مابي يصير فيه شيييييييييي .. ولدي حبيبي ماقدر اعيش من غيره !
فيصل انفلتت ضحكته غصب عنه وقال : هههههههههههههههههههههه الحين حسيتي فيه ولادريتي عنه عشان تحبينه وماتقدرين تعيشين من غيره؟؟
فتون واهي مواصلة دموعها : انت ماتعرف احساس الأم .. مجرد ان يكون ببطني بيبي اتعلق فيه ومابيه يمووووووووت .. فيصل مابيه يموووووت ترا أمووووت ورااااه ..
فيصل اخترع صدق وقال : فتووووون شهالكلام انتي .. يالله موتي وراه عشان اموت وراكم ونروح كلنا فيها ..!!
ضحكت فتون من بين دموعها وقالت : طيب لا يموت خلي يعطوني مثبتات والله أبيه أحتاااجه !
فيصل حن عليها واهو يشوفها لامة رجولها لبطنها كنها صدق تحمي البيبي من الخطر وقال بحنية : ياحياتي انتي .. ربك كريم يافتون انتي اهدي بس وخلينا نتطمن عليك بالأول والبيبي الله يحميه برعايته ..

دق الباب ومسحت فتون دموعها .. وفيصل طبطب على خدها بخفة وعطاها طرحتها تلبسها .. ومشى يفتح الباب للدكتور ..

بس أول ما فتح الباب انصدم !!

ماكان الدكتور الي على الباب !

ولا كانت الممرضة

ولا كان أحد له علاقة بالمستشفى .. !!

ظل متصنّم فترة لين استوعب انه لازم يبتعد عن الباب ..
وأبعد شوي وأهو معقود اللسان ..

وسمح للشخص يدخل .. وماكانت صدمة فتون تبعــــــد عن صدمة فيصــــــل !!!!

تتوقعون مين الي جااء ؟؟؟؟؟؟؟؟


حزروووا ؟؟


مين ؟؟؟


و

‘‘ تعليقاتكم حبايبي ‘‘

الجزء السابع والعشرون

(*)

انا صديقك ….......... !
لا قسى الوقت واكفيك
ولاني من اللي وقت المصالح يجونك !
أعزك \ يا صاحبي \ بكل مافيك
ومن كثر ماعزك صرت أعز الّي يعزونك
أفتخر ! لاقالوا اني ( مخاويك )
يامنبع الطيب ~ قلبك ~
والصفا في ~ عيونك ~

(*)
دخلت بهدوء ونظراتها متعلقة بالنظرات المصدومة الي تطالعها وإهي تمشي وتتقدم .. حاولت تضبط مشاعرها الموجوعة بسبة هالنظرات ورسمت ابتسامة ناعمة وقالت : حبيبتي سلامات !
طولت فتون النظر فيها وطالعت بطرف عينها الباب وأهو يتسكر بعد ماطلع فيصل منه .. وأخيرا قدرت تستوعب وترد : الله يسلمك .. عهـود ..
قربت عهود منها تبي تصافحها بس لقت نفسها تقرب أكثر وتحاوط فتون بذراعينها وتضمها .. وهنا فتون فاض حنينها المتدّفق بأعماقها وضمت عهود واهي تقول : عهود وحشتيني ..
عهود : وانتي أكثرررررر ياعمري ولهت عليك ..
وقعدت جمبها والدموع مترقرقة بعيونها وقالت واهي ضاغطة على إيد فتون : سلامات حبيبتي ماتشوفين شر ..
فتون : الله يسلمك .. انتي .. شلون عرفتي ؟
عهود : لاحظت انك مو طبيعية طول العزيمة ويوم طلعتي فجأة حسيت ان فيك شي سألت عبير عنك قالتلي انك شوي تعبانة وأخذت رقم جوالها عشان أتطمن عليك .. ويوم رحت البيت أرسلتلها رسالة أسألها ان كانها كلمتك ولقتك أحسن .. بس اتفاجأت يوم دقت علي وخبرتني بالحادث .. يوه يافتون ماتصدقين كيف اتخرعت جتني نفس الحالة الي جتني يوم حادثك الأول ..
فتون : حادثي الأول ؟؟؟؟
عهود : ايه .. يوم فيصل صدم .. ساره !
وسعت فتون عيونها فيها وقالت بصدمة : انتي كنتي .. تدرين ؟؟
هزت عهود راسها واهي تقول : كل شي بحياتك ادري عنه يافتون .. (( وبغصة : من تفارقنا وأنا أتقصى عن أخبارك .. عرفت انك اتزوجتي وسافرتي أمريكا كم شهر ورجعتي وصارلك حادث.. كنت .. أتمنى أوقف معاك ذيك الأيام لكن .. قعدت أدعيلك وأنا بعيدة وقلت عساني بدعائي بس أوقف معاك .. جيت المستشفى مره وكانت خالتك عند ساره سألت عنها قالولي راحت تصلي كنت أتمنى أشوفها أو أشوفك .. فرحت حيل يوم ساره طلعت بالسلامة كان خاطري حتى أشاركك فرحتك لكن ......…
فتون بمرارة : شصار بيننا ياعهود ؟
عهود : انتي انسحبتي وانا ماحبيت أضايقك ..
فتون بغصة : انا كنت مُجبرة .. !
عهود : والحين مانتي مُجبرة تبررينلي شي .. انا جاية أتطمن عليك بغيت أطيرلك بنفس الوقت بس أمي رفضت لأن الوقت متأخر ويوم صحت تصلي الفجر لقتني صاحية واترجيتها أروح الحين و وافقت .. قلت بجي اشوف اذا نايمة باطلع بس سألت عنك الممرضات توني وقالولي انك صحيتي ..
اتأثرت فتون حيل بإحساس صديقتها وموقفها ومسكت جمب راسها ماتدري تخفف من وقع التأثير ولا من الألم الكايد براسها وقالت : عهود ياقلبي انتي من جد طيبة وقلبك كبير ..
عهود : احلفي ياشيخة توك تدرين ؟؟؟؟
فتون ضحكت غصب عن ألمها وقالت : ابوك يالواثق ههههههههه!
ضحكت عهود واهي تطالع صديقتها بشوق ..
الا فتون هتفت بحماس : عهووووووود .. أنا حامل !
عهود : لاااااااااااااااااا جـــــــــد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فتون : اييييييييه سوولي تحاليل وطلعت النتيجة حامل !!
عهود شقت الضحكة واهي تقول بفرح : ياقلبي مبرووووووووووووووك ..
فتون : الله يبارك فييييييييك .. اتخيلي عهود أنا أنا أنا حامل .. هنا في بيبي ! << وتأشر على بطنها ..
عهود : ههههههههههههههههههههههههه ونااااااااااااسة فتون تذكرين يوم ندخّل بالونات ببلايزنا ونوقف عند المراية نتخيل كل وحده لو حملت كيف بيصير شكلها ؟؟؟
فتون : ههههههههههههههههههههه ايييييييه أشكالنا كانت تُحف لا ان شاء الله مايصير شكلي كذا (( ولمت راسها وإهي تقول : آي والله راسي يوجعني حتى من الضحك !
عهود : يابعد عمري أشوا الممرضات قالولي رضّة بسيطة ولا بغيت أدوس ببطن فيصل لو صار فيك شي أكبر ..
فتون : اسكتي لو شفتي حالته البارح مسكين اخترع والله وانا اشوف شكله قلت بعد شوي بالقاه طايح بالسرير الي جمبي ..
عهود بابتسامة : خاف عليك والله مالومه بحبيبته وأم ولده يافديتها ..
ضحكت فتون الا فجأة اتغير وجهها وقالت : خرعوني عهود يقولون بيتأكدون من ثبات الحمل !
عهود : لاتخترعين ياقلبي هذا شي طبيعي يتأكدون منه كونك طالعة من حادث وان شاء الله يثبت ونفرح فيك انتي وبيبيك ..
فتون : ان شاااااء الله

دق الباب وبعدها انفتح وطل فيصل وقال : فتون الدكتور بيشوفك ..

وقفت عهود وقالت : يالله زين أخليك حبيبتي بغيت أتطمن عليك بس و .. خلينا على اتصال ..
فتون بابتسامة : أكيد حياتي ..

بادلتها عهود الابتسامة وطلعت تاركة أكبـر بصمة بحياة فتون تشهـد بأسمى معاني الصداقة

(*)

من نسى في زحمة الدنيا ~ رفيقة ~
قلت له عندي (^رفيق ^) مانساني
لو يطول الوقت ويطول طريقه
أدري انه لو يطول البُعد جاني
بيني وبينه على \ العشرة \ وثيقة
إن بديته بالغلا والا بداني
صرت عنده بالغلا حسبة ~ شقيقة ~
هو بعد غالي ومن حسبة اخواني

(*)

دخل الدكتور أهو وفيصل ولاحظ فيصل بشاير المرح على وجه فتون بسبب زيارة عهود برغم التعب الي فيها ..
ف***ا الدكتور وصرفلها المسكن المناسب وعلى الظهر كتبلها خروج بعد ماطمنهم على …..
سـلامة الجنيــــــن !

باركـوا لثنائي حرف الـفـــاء .. ^ _ ^


طول الطريق وفتون متمسكة بالباب بقوة ورابطة الحزام وعيونها على عداد السرعة وتقول بخوف : فيصل لا تتعدا اربعيييييييييين بليييييييز
فيصل : ياقلبي مو متعدي بس لازم أسرع شوي عشان السيارات الي وراي واذا فضى الشارع هديت
فتون برجاء : لالالالالاااا لا تسرع حرام عليك اذا مو عشاني عشان البيبي ..
فيصل : ههههههههههههههه بتدوخينا بهالبيبي انتي .. ترا حتى لو اسرعت مو متجاوز ثمانين صدقيني ..
فتون شخص بصرها بالعداد وهي تقول : بـــــس بـــــــس لاتدعس أكثر فيصل ترا بموت من الخووووف !
فيصل : حبيبتي استرخي وسكري عيونك كلها دقايق ونوصل البيت
فتون : بس لاتسرع الله يخليييييييك ..
فيصل : اوكي عيوني مو مسرع ..

بلعت فتون ريقها بخوف وغمضت عين وفتحت العين الثانية تراقب فيها العداد وبالأخير غمضت عيونها الثنتين أريح لخاطرها ..

وصلوا بيت أبو سعود ونزلوا .. وأول مادخلوا البيت استقبلتهم أم سعود واهي تقول : هلا ببنيتي بعد عمري سلامااااااااااات والله
فتون : الله يسلمك يمه مافيني شي الحمدلله
مسكتها امها وقعدتها وفيصل غمز لفتون انه بيقولها خبر الحمل ..
فتون استحت وغطّت وجهها بالمخده ..
استغربت أم سعود وهي تقول :شفيك مخبية وجهك بالمخدة؟؟
ضحك فيصل وقعد جمبها وقال : لأنها مخبية شي ثاني ببطنها ..
سكتت ام سعود ثواني تستوعب بعدها قالت وهي موسعة عيونها : تـكذب !
فيصل : هههههههههه والله ..
سحبت ام سعود المخده من وجه فتون وهي تقول : فتون حامل !!
فتون غطّت وجهها بإيدينها وقالت بصوتها المكتوم من ورى إيدها : اييييييييه يمه مو بس انتي تعرفين تحملين حتى أنا أعرف ..
فيصل + ام سعود : هههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههه
وحضنت ام سعود بنتها وباركتلها من خااااطر وهي مو مصدقة ان طفلتها ودلوعتها فتون حامل .. !

بعدها قالت أم سعود : فيصل خل فتون عندنا هاليومين لين ترتفع وتصير أحسن بعدين خذها ..
حك فيصل دقنه واهو يقول : مافيها شي ان شاء الله تقدر ترجع معاي ..
أم سعود : شوف راسها ياعمري إهي خلها ترتاح عندي هاليومين نخدّم عليها واذا صارلها لها يومين تعال خذها !
فيصل وده يعترض بس انحرج من طلب خالته مع صمت فتون الي حسسه انها موافقة للفكرة .. وقال : زين بس يومين !
ام سعود : ايه يومين وخذها بعد ماعادني أتحمّل دلعها ..
فتون : الا لازم تتحمليني انا بعد أم حفييييييدك ياجده نوره ..
ام سعود : ههههههههههه يافديته هالحفيد الله يجيبه بالسلامة يارب ..
ابتسم فيصل واهو يتخيل هالحفيد .. ياااااااااه .. ياكيف بيقوى يصبر كل هالشهور التسع لين يطلعلهم على هالدنيا كبهجـة تسعد كل القلوب ..

قامت أم سعود للمطبخ تجيب شي يشربونه وفيصل قام من مكانه وقعد جمب فتون وهمس : اجل بتقعدين هنا وتخليني يافتون ؟
فتون : فيصل بس يوميييييييين ..
فيصل : ولو هي ليلة !! والله ماتحمل قولي لامك مابي اقعد وبيتي أريحلي وهالكلام ..
انحنت فتون بجسمها على الكنب واتمددت وسندت راسها على رجله وقالت : لا فيصل حلو !
فيصل : شالحلوو ؟؟
فتون : امممممم عشان تشتاقلي وأشتاقلك ..
فيصل : بحرقة ولوعة بالله وين الحلو ؟؟
فتون : مو كذا قصدي بس يعنييييي …
فيصل قاطعها وقال : أقول تعالي وبسكر عليك الغرفة وبخليك فيها طول اليوم ماشوفك ولا تشوفيني ونشتاق لبعض !
فتون بخرعة : لالالالالالافيصل بليز .. تكفيني ليالي الحبس بامريكا ..
اتذكر فيصل شلون كان اذا وصل حده منها يحبسها بالغرفة طول اليوم ووجعه قلبه وقال : كله منك انتي الي كنتي تحدّيني ..
قلبت فتون جسمها على بطنها وسندت ذراعينها على رجوله وقالت : جد فيصل ليه كنت تحبسني ؟؟؟؟
طالعها فيصل وقال : يعني ماتدرين ليش ؟؟؟؟؟؟
فتون ببرائة : لااا !
فيصل : ياويل حااااااالي .. هذي الي بتجنني وانا حدي مو ناقص ..
ضحكت فتون وطلعت ام سعود ومعها صينية قهوة .. وفتون رجعت تتمدد على رجول فيصل ..
صبت ام سعود الفناجيل وفتون قالت : أنا مابي .. القهوة فيها كافين .. والكافين خطر على البيبي ..
هز فيصل راسه بضحكه واهو يشرب وأم سعود قالت : توه نقط ببطنك لاتخافين مو صاير شي اهم شي ماتكثرين منها ..
فتون : لالالا مابي فكوني منها لاصار شي للبيبي ماراح تنفعوني ..
ام سعود تكلم فيصل : الله يعينك عليها بتذبحك بهالبيبي
فيصل : فتون قلبي تراك بالشهر الاول لاتقولين بتصيرلي كذا طول الشهور التسعة ؟؟؟
فتون : ايه حبيبييييييييي تراك ماشفت شي عاد كله ولا ولدي احد يدوس له على طرف ألعن سكافه وأكره اليوم الي انولد فيه ..
ام سعود ضحكت على بنتها وقالت : الله لايحرمنا شوفته ويفرحكم فيه يارب ..
فيصل : آمين .. يالله زين أنا بامشي الحين ..
فتون : خلك فيصل اتغدا معانا وروح ..
فيصل : بمر أهلي بعد هم يبون يتطمنون عليك وخلني أفرحهم بالخبر واذا امداني الليل جيت اتعشيت عندكم ..
فتون : هههههههههههههههه وناسة يعني الناس بتدق اليوم تباركلي ياويلي استحي ..
فيصل : وناسة وتستحين شلون تجي هذي ؟؟
ام سعود : ماعليك مع فتون تجي ..
فيصل : هههههههه على قولك والله فتوني غير
ام سعود : خلاص تعال اتعشى معانا فيصل ..
فيصل : ان شاء الله دام هذي عندكم بجي على وجهي غصب عني ..
فتون وهي تضحك : اييييييوة هذا الحلو بالموضووووووع
قرص فيصل خدها وقال : فاهمك أنا ..
أبعدت فتون عنه عشان يوقف .. وقام فيصل واهو يقول : عاد ماوصيك عليها خالتي..
ام سعود بابتسامة : اذا جننتني بدق عليك تاخذها ..
فيصل : اجل زين ماتسوي هههههههههههههههه
ضحكوا عليه وسلم عليهم وطلع ..

قعدت فتون بعد ماطلع فيصل وقالت : يمه حزري من زارني اليوم الفجر؟
ام سعود : الفجر ؟؟؟ مين ياحافظ !
فتون : ماتصدقين لو أقولك ..
أم سعود : مين قولي ..
فتون : عهوووووود صديقتي ..
ابتسمت أم سعود وقالت : والله وفية ..
فتون : طيب شفيك ماتفاجأتي ولا بان عليك شي ..؟؟
ام سعود : لأني اتوقعت.. من شفتها البارح واهي تطالع فيك انتي واختك وبعد ماطلعتي جت وسلمت علي حسيت انكم بترجعون لبعض .. وتراها كانت تدق بين فترة وفترة تسأل عنك !
فتون : جدددددددددد؟ وليه ماقلتيلي ؟؟؟
أم سعود : والله أنسى وماحسيت انك بتهتمين هالكثر !
فتون : بالعكس يمه تدرين شلون أنا وعهود كنا وانتوا الي فرقتونا .. يمه ليش فرقتونا حرام إهي ماكان لها ذنب !
وسعت ام سعود عيونها فيها وقالت : الحين من جدك تسألين ؟؟ ماكانت هي المرسال بينك وبين أخوها !
فتون : لالالالالالالالا انتوا فاهمين خطأ .. كل شي فهمتوه خطأ .. اهي وأخوها نيتهم كانت شريفة بس انتوا ماتركتولنا فرصة وقلبتوا الدنيا على روسنا وفرقتونا عن بعض !
أم سعود : وندمانة انتي الحين ؟؟؟
فتون : …........ ندمانة !
ام سعود : ايه .. يعني لو ترجع بنا الايام لقبل ودك لو تركناكم على هواكم و وافقنا على سلطان يوم خطبك ؟؟؟
فتون سكتت شوي بعدها شقت الضحكة وإهي تقول : لا سلطان ولا ألف مثل سلطان يجون ربع فيصل حبيبي .. الا الله يسعد خبالي الي فضحني ذيك الايام وخلاكم تدرون وتمنعون الخطوبة
أم سعود : شفتي ههههههههههههههههههههههه ..

انفتح باب الصالة ويوم التفتوا لقوا سعود داخل وعليه أحلى ابتسامة لشوفة فتون .. سلم عليهم وقعد جمب فتون حاوط كتوفها بحنية وقال : سلامة حبيبي والله خوفتينا عليك ..
فتون : الله يسلمك ياقلبي شوف مافيني شي !
أم سعود لاشعوريا ضحكت واهي تطالع ببنتها
انتبه لهم سعود وقال : شفيكم تضحكون ؟؟؟
فتون : يمه لاتقولييييييييييين ! (( ورجعت غطّت وجهها بالمخدة ..
أم سعود : هههههههههه تصدّق البعطوس الي جمبك حامل ..!
سعود : للااااااااااااااااا صدق؟؟؟
ام سعود واهي تضحك : اي والله ..
سعود واهي يسحب المخد من وجهها : ههههههههههههههههه مبرووووووك حياااتي ..
فتون بحرج : الله يبارك فيك ..
سعود : والله شكله مو سهل الي ببطنك راعي شغب ! عوّر راسك عشان يثبت وجوده ..
فتون : لا حراااااام من ذنبه هذا ذنب أبووووووووه ..
سعود : تدافع عنه هههههههههههههههههه
أم سعود : ماشفت شي .. هبلت فينا من دخلت ..
سعود : الله يحفظه ويجيبه بالسلامة يارب
أم سعود : آمين وعقبال عندكم !
سعود سرح شوي وقال : آمين .. الله كريم ..
ووقف وأهو يقول: يالله أنا طالع بوصّل منال لأهلها بعدين متواعد مع صالح توصّون على شي؟
أم سعود : تعال اتعشى معانا الليلة بيجي فيصل ..
سعود : ان رجعت بدري جيتكم ان شاء الله
ام سعود : على خير ..

طلع سعود عنهم وراح لسيارته بعد ماترك لمنال دقة على جوالها ينبهها انه طلع .. شوي ولحقته وركبت ومشوا لبيت أبو تركي ..
أول ماوصلوا شافوا باب البيت مفتوح على وسعه ويوم التفت لقى السواق وأبو تركي فاتحين كبوت السيارة وحايسين عندها

وقف سعود السيارة ونزل أهو ومنال ودخلوا البيت ..
شافهم أبو تركي وسلم عليهم .. وتركتهم منال ومشت لداخل البيت ..

سعود واهو يطالع بالسيارة : فزعة ياعم ؟
أبو تركي : تسلم الله يعطيك العافية بس مدري شفيها مو راضية تشتغل .. شكلي بوديها الورشة ..
سعود : اي والله وانت ليه تتعب نفسك ودها وافتك ..
أبو تركي : حسبته خلل بسيط أقدر عليه .. اتفضل سعود حياك ..
سعود : الله يسلمك ..

ودخل سعود أهو وأبو تركي ولقوا منال قاعدة بالصالة مع نهى ووائل .. ونوال كانت نازلة من الدرج ولابسة عبايتها وعلى طول قالت : ها اتصلحت ؟؟؟
أبو تركي : لا والله بوديها الورشة !
نوال : يوووووه شلون بروح الحين !
والتفتت وشافت منال قاعدة ورسمت ابتسامة مزيفة وقالت : أهليييين منال ..
منال بدون اي تفاعل : هلا
نوال : شلونك وش اخبارك ..
منال : بخير ..
رجعت نوال تطالع بأبو تركي وقالت : الحين كيف بروح اتأخرت والناس ينتظروني
انحرج ابو تركي منها وسعود ابتعد عنهم وقعد بالصالة يسولف مع وائل ..

دار الكلام بين أبو تركي ونوال وسعود حس ان ماله داعي واهو قاعد فوقف يبي يمشي الا سمع نوال تقول : أجل بروح بتاكسي .. معليه ..
أبو تركي : صاحية انتي ؟؟
نوال : شسوي انت ماتقدر توديني والجيب خربان وانا ضروري أروح الحين ..
انحرج سعود واهو واقف يسمع الكلام جمبهم وقال : أي خدمة ياعم !
نوال الي جتها من الله خدمته وقالت : متورطة سعود تقدر توصلني ؟؟
انحرج سعود وهز راسه وقال : أكيد ..
ابو تركي اتفشل من مبادرتها الجريئة وقال : اعذرنا ياولدي بس هي متواعدة من يومين مع …
سعود واهو يمد إيده : ماله داعي تقول ياعم نوال بحسبة اختي ..

محد حس بالقنبلة الي انفجرت داخل نوال بعد هالكلمة .. !
ولا بالقنبلة الثانية الي انفجرت داخل منال يوم طلع سعود ونوال معاه !

طلع أبو تركي يبدّل ملابسه ومنال انفجرت واهي تقول : شفتي الحقيرة ! عيني عينك تطلع معاه وتخليه يوصلها قدامي !

وائل : بس يجوزلها اهو محرمها موو ؟؟؟
منال : محرم بعينها عمت عينها ! شهالجرائة وقلة الذوق يالطيف مايهمها الرجال مرتبط او مشغول الا تسوي الي براسها .. والله ماهمها الطلعة قد مايهمها تروح معه اهو بالذات عشان تقهرني ..
نهى : ليه يعني شتبي فيه !
منال : مدري ياشيخة مابي افكر بهالطريقة عشان لا يطير مخي بسبتها ..
نهى : الله يعينكم على بعض !
طالعت منال بنظرة اتفرست وجه نهى وقالت : نهى انتي شوراك ؟؟ مخبية شي انا مدري عنه !
نهى بتنهيدة : ان كنت لاتدري فتلك مصيبة .. وان كنت تدري فالمصيبة أعظمُ
وائل باستهبال : أعظموووووو ..
منال : وائل انطم .. وقوم بالله شوي خلني باتكلم مع نهى !
وائل : خير ان شاء الله تطردوني .. ؟؟ ماخلصت من نوالوه تجوني انتوا
منال : ليه ان شاء الله تطردك هي ؟؟
وائل : اذا بغت تتفرج بالصالة او تكلم صرفتني بأي طريقة ..
منال : وانت اصحك تطاوعها ! قلها الصالة للجميع والي يبي ينفرد بروحه ينطق بغرفته مو بالصالة !
وائل : اخاف تعلم أبوووووي !
منال : خلها تعلمه قوله يبه تطردني من الصالة وانا الي جاي قبلها .. انت لاتخبي عن ابوي شي واذا حسيت انها بتعلمه بشي اسبقها انت وعلم عليها قبلها ..
نهى بضيق : بس يامنال تكفين .. لاتحشينه عاد هو مو ناقص لسانه يلوط آذانه ..
منال : أحسن خليه ماينفع مع هالنسرة الضعف والطاعة ..
نهى : اقول ياحبكم للمشاكل ووجع الراس .. هذا انا مبعدة عنها وأجاريها كنها مريضة ومفتكة من شرها الحمدلله ..
منال : هذا ضعف ياقلبي ولاهو عاجبني وضعك ياويل حالك ..
قام وائل شغل البلايستشن ومنال قالت : اجل مالك نية تتحرك .. ؟؟
وائل : يوووه منال وين أروح ؟
نهى : منال انتي شتبين ؟
منال : تدرين انتي وش أبي .. قومي غرفتك بعد أحسن لاينزل أبوي ويسمعنا ..


طلع سعود ونوال ويوم سكروا الباب شافوا سيارة تركي توها واقفة ونازلة منها عبير وتركي
فتح سعود السيارة بالريموت ومشى يسلّم على تركي وعبير ..
ونوال مشت بحبـور لسيارة سعود وفتحتها وركبتها !

سلّم سعود عليهم وعبير قالت واهي تطالع نوال باستغراب : سعود شعندها ؟؟؟
سعود : بوصّلها مشوار تبيه .. سيارة عمي يبيلها تصليح !
وسّع تركي عيونه وقال : تقوم انت توصلها ؟؟؟ ابعد بس خلني أكلمها تجي معاي أنا أوصّلها..
سعود : أفا عليك ياتركي وليه تنزلها انا طالع طالع بوديها معاي مكان ماتبي ..
تركي : مابي أكلّف عليك ياسعود وأنا …
سعود قاطعه : شالي تكلّف الي يسمعك يقول بوديها ديرة ثانية .. كلها مشوار بسيط والسلام الله يهديك بس ..
طالع تركي بنوال الي رافعة راسها ولا تطالع بأحد واتضاايق حيل .. لكن سعود قطع عليه أي كلمه ثانية وسلّم عليهم ومشى ..

دخل تركي وعبير الجناح وعبير اهي بعد حست بضيقة من موقف كل من سعود وتركي ..
سعود أخوها الطيب الي استجاب لرغبة أكره انسانة على قلبها ..
وتركي الي بكل بساطة كان بيتركها ويوصل نوال وأهو الي واعدها من يرجعون يفاجئها بشي .. !
وقبل ماتنطق أي كلمة رمى تركي مفتاحة واهو يقول : مدري مخلوقة من ايش هالمرة !! لا وراسلتلي مسج قبل ساعتين تقول اذا تقدر توصلني تركي .. رديت عليها قلت ان شاء الله اوصلك اذا جيت بدري .. وعشاني اتأخرت نص ساعه ورطت الرجال معها ؟؟؟؟
عبير بضيق : اهي الي براسها بتسويه ولا عليها من أحد .. بس انت ماقلتلي انها أرسلتلك وهالكلام !
تركي : وليه أقولك ؟ لو كنت بوصلها بقولك ..
عبير : لكن …..
تركي : وجهها مغسول بمرق مافي أحد مافشلتنا معاه .. ! هي تصرفات بزران ولا تصرفات نجاسة ماتدرين !
شاحت عبير وجهها على الجهة الثانية .. مافيها تترادد معاه بهالسوالف الي صارت مثل الريح الساخنة .. تهب عليها كل يوم !

شافت تركي يفتح باب الجناح .. نادته واهي توقف : تركي … ؟
التفت ورد بنفخة : نعم !
صدمها اسلوبه بالرد .. وشاحت بوجهها عنه وهمست : ولا شي .. (( ومشت للصالة ..
تركي واهو يطالعها ماشية : عبير قولي شتبين ..
وقفت عبير والتفتت وقالت بضحكة تسخر من نفسها : شأبي ؟؟ كنت بقولك شي المفروض أنساه .. لا هالوقت ولا حتى هالمكان يناسبه !
عقد تركي حواجبه يبي يفهم وقال : وشو هالشي ياعبير ؟؟
عبير اتضايقت أكثر يوم نساه .. وقالت بغصة : كنت باسألك .. وش الشي الي تبي تفاجئني فيه ! اتخيل؟؟
اتنهد تركي ومرر أصابع إيده بشعره بضيق .. وعبير قالت : نسيت مو ؟؟
تركي : عبير انتي شفتي شصار وبصراحة ضايقتني مره حركتها وسدت نفسي ..
ابتسمت عبير وقالت : والضحية أنا ! انا المضحية وانا الضحية ..
ودارت ومشت وتركي ناداها بس ماوقف وقالت واهي تمشي : روح ياتركي مكان ماكنت تبي تروح خلاص ماعاد بيكون لها طعم .. صدقني !
تركي : عبير يعني انا ألاقيها من مين ولا من مين ! اذا انتي ماراعيتي الوضع مين يراعيه !
عبير بانفعال : ولمتـــــــى ؟؟؟ أنا هذا الي أبي أعرفه ! لمتى بتحط حرتك كل مره فيني ؟؟ لمتى باتحمل وأصبر على هموم البيت الي ماتجي الا على راسي أنا !! احنا الحمدلله متفاهمين وعمرنا ماختلفنا ومع ذلك همومنا وعور راسنا ماتخلص كلها بسبة الي يصير بهالبيت .. زين لمتى ياتركي ؟؟؟؟
مشى تركي لها بس عبير دارت ظهرها وقالت : تركي خلني ولا تفكر تسوي شي .. ان كان بتسوّي شي فهو أكبر من انك تتكلم معاي وتفاجئني وتراضيني .. شي يكون حل لهالمهزلة الي عايشينها ..
وقعدت بقوة واهي تكابد لوعتها ..
بس ماسمعت رده .. الا سمعت خطواته .. وفتحة باب الجناح من وراها .. وصكة الباب من بعده !!
وانهارت كل ميادين الحلم بكيانها !


من جهة ثانية طلعت منال لغرفة نهى وأول ماسكرت منال الباب قالت : نهى انتي من فترة تلمحين لشي عن سعود .. ممكن أعرف وشو ؟؟
نهى : وكيف تظنين اني بعرف شي انتي ماتعرفينه !
منال : نهى بليز بلا استهبال .. أعرف أو ما أعرف المهم ان فيه شي .. ممكن تقولين ؟
نهى : آسفة انا ماعرف شي ..
منال بانفعال : نهى اتكلمي !!! يعني مو بكل مره تقوليلي انتي ماتدرين وانتي ماتعرفين عن زوجك وانتي ماخذه مقلب فيه ولاتدرين عن حقيقته واصحي يانايمة وبالآخر تقولين ماعرف شي !! اتكلمي لو سمحتي ..
نهى : شوووووفي عاد .. انا مادري عن شي بس أحس ان هالرجال وراه بلاوي .. انتي بالله عليك ماحسيتي شي؟؟؟ عايشة معاه طول هالمدة مالاحظتي عليه شي ؟؟؟ غبية ولا عميا ولا هو عرف يضحك عليك ومحسسك ان مافي شي بحياته غيرك !
منال : نهى !! لاتحرقين أعصابي بهالكلام ! اتكلمي أحسن لك وقوليلي شالي تعرفينه عن سعود !
نهى : ماعرف شي ..
منال بصراخ : نهـــــــــــى اتكلمـــــــــــي ! في شي تعرفينه والله أعلم كيف عرفتي !! قوليلي وشو بالطيب عشان لا أجبــــــــرك تقولينه بالغصـــــب وانتي تعرفين وش ممكن أسوّي
!
نهى خافت منها .. وخافت من ابوها .. وخافت من كل شي حولها .. سالت دموعها وقالت : ماعرف شييييييي ماعرف شييييييييي خلاص لاتضغطين علي ماعرف شي وبس .. كل الي كنت اقوله لك احاسيسي بس ! اتصوري أحاسيسي اهي الي خلتني أشكك فيه بس ماافي شي خلاص يامنال ..
منال واهي تهز راسها : تكذبين .. انتي تكذبين علي .. كلكم كذابين ومنافقين وخداعين .. !
نهى : وانتي يامنال مو كذابة ومخادعة ؟؟؟؟ الي تسوينه من ورى زوجك وش اسمه ماتقولين ؟؟؟؟
منال : انطمي أقول انتي شفهمك ؟؟؟؟ وان كان هذا اسمه خداع فهذا أحسن شي سويته دامي عايشة مع زوج خادعني !
نهى : يعني تدرين !
منال : البركة فيك شككتيني ..

اندق الباب بقووووة ونهى غطّت فمها وعيونها توسّعت بخرعة ..
طالعتها منال واهي بهالحال وقالت : شفيك ؟
نهى ووجها انخطف من الخوف وقالت بهمس : أبوي سمعني !
منال وإهي رافعة حاجب وتطالعها بتفحّص : سمع ايش ؟؟؟ خايفة ابوي يسمعك تقولين ايش؟؟؟
نهى لمت راسها بين إيديها وقالت : افتحي الباب يامنال .. انا انتهيييييت ..
طالعتها منال من فوق لتحت .. ومشت وفتحت الباب الا وائل يصرخ : سااااعه عشان تفتحون !
رفعت نهى راسها ويوم شافت وائل اتنهدت بارتياح وقلبها تتسارع دقاته بكل عنف ..

وائل : أبي شاحن جوال مدري وين شاحني ..
تركته منال وقعدت على السرير تراقب نهى والتغيرات الي تطري عليها ..
وقف وائل بينهم وقال : أبي شاحن ..
محد رد عليه .. راح مشى وفصل جوال نهى من شاحنها وأخذ الشاحن وطلع وسكر الباب ونزل الدرج وأهو يصفّر ..

منال : يعني ؟
دارت نهى وجهها على الجهة الثانية ..
منال : ماعرفتي تلعبينها صح .. للأسف لعبتك مكشوفة قدام منال الي تفهمها وإهي طايرة .. في شي تعرفينه انتي وأبوي وخفتي ابوي يسمعك وانتي تتكلمين معاي عنه ..
نهى بخنقة : مو صحيح ..
منال :لاصحيح .. بس يصير خير يانهى .. انتي لو تحبين اختك زي ماتزعمين كان بغيتي مصلحتها وقلتيلي .. لكن صدق ماحد فيه خير بهالدنيا أبد ..
نهى : بس يامنااااااال تكفين .. والله أحبك وأبيلك الخير يعلم ربي .. بس ماقدر أقولك شي .. لأني ما أضمن ردة فعلك ولا أضمن موقفك بعد ماقولك .. منال انتي ممكن تقلبين الدنيا على روس الكل حتى على راسي أنا .. ماقدر أقولك شي وحاولي تعرفين بنفسك وبتقدرييييين صدقيني بتقدرين بس افتحي عيونك زين ..

وقفت منال واهي كالتمثال ماكأن هالكلام فجر براكين بداخلها ..
نهى بهمس : وين رايحة ..
منال : مايخصك .. خلاص لاتسأليني شي عن حياتي بعد كذا لو تشوفيني أموت قدام عيونك مايخصك !
وطلعت وتركت نهى بغرفتها تندب حظها وتشتعل النيران فيها حتى تخلفها رماد !

::

طول الطريق واهي تطالع فيه بطرف عينها .. مو مصدقة ان سعود مُنى روحها اهي وياه بروحها .. ودها تقول وودها تحكي بس كل الكلمات انحبست بحلقها واهي تطالع بملامحه ونظراته الثابتة ..
اتجرأت أخيرا وقالت بمرح : بايش تفكر ؟
انتبه سعود لها واهو الي كان منفصل عن هالدنيا ومسافر ويا خياله لدنيا الوعد ..
قال بهدوء واهو مستغرب من سؤالها : ولا شي .. !
نوال : شفتك سرحان .. (( وبمياعة : الي ماخذ عقلك يتهنا به ..
عقد سعود حواجبه والتفت طالعها نظرة سريعة حسستها بضيقه من هالحكي ..
لكنها ماعبرت نظرته وقالت : سعود انت .. مرتاح مع منال ؟؟
ضيّق سعود عيونه بدون مايلتفت لها وقال : الحمدلله .. ليش في شي؟؟
نوال : لا بس خاطري أتطمّن عليك وانك مبسوط بحياتك ..
استغرب سعود حيل من كلامها .. يدري ان العلاقة بينها وبين منال سيئة بس هذا مايسمح لها تتدخل وتسأله عن حياته مع منال .. وقال بطريقة تنهي النقاش : أنا مرتاح الحمدلله .. اللفة قبل الدوّار ولا بعد ؟؟
ابتسمت منال لتغييره للموضوع وقالت بصوت أقرب للهمس : قبل الدوّار ..

واستمر الصمت بينهم لين وصلها لبيت صديقتها .. ونزلت بعد ماشكرته بحرارة .. ورد عليها ببرود ..
ومشى مبتعد بنفس البرود .. حتى الفتور ..
كان خاطره يمشي ويمشي ولايوقفه شي حتى يوصل لها .. لموطنها ..! هناك بس تتبدل المشاعر .. هناك بس يقدر .. يبتسم !

::

العيون يشع منها الفرح والضحكة ترتسم بكل روعة على الوجوه .. بعد ماعرفوا أحلى خبر من فيصل ! وأبو فيصل ماختفت ضحكته وأهو كل شوي يطالع بولده ويهز راسه بضحكة وعدم تصديق .. ياحلو شعور الجد <<< الي يسمع يقول جربت .. * _ ^

ساره بمرح : يعني فتون بتجيب بيبي صغير ؟
فيصل : ايه ان شاء الله وتصيري خالة ساره انتي
ساره : هههههههه بس انا بصير خالة الحين .. عشان منى بتجيب البيبي أول ..
فيصل : هههههه الحين عاد !
أم فيصل : اي والله خلاص اليوم بكرا وتولد واصله ياعمري عليها
فيصل : الله يهوّن عليها ويجيبه بالسلامة يارب
دق الجرس وقام مشعل يفتح وبعدها جا يضحك ويقول : ذكرنا القط .. جانا ينط ..
أم فيصل : منى ؟؟؟؟
مشعل : ايه ..
أبو فيصل : قل الطيب عند ذكره موب القط قط الله لسانك ..
فيصل : هههههههه وينهي دخلت ؟؟
مشعل : هذاها بالحوش يالله تمشي ..
وقف فيصل وساره معه ومشى للباب وشافها تمشي بتعب ومعها أنس شايل شنطة كبيرة لها ..
فيصل : هلا والله ومرحبا .. حياكم ..
أنس : الله يحييك ويبقيك
سلّم عليهم وشاف فيصل وجه منى مصفّر ومبيّن حيل تعبانة .. قال بقلق : عسى ماشر !
أنس : الشر مايجييك .. (( وطالع بمنى واهو يكمل : تحس بطلق ووديتها المستشفى قالوا يبيلها شوي عشان ينفتح الرحم وجينا عليكم لأن المستشفى قريب ..
فيصل : اجل صدقت ساره توها تقول ان منى بتولد الحين ..
منى بوهن: يافديتها حاسة فيني ..
فيصل : ادخلي يامنى ادخلي .. تعال يا أنس مافي أحد غريب
دخلوا كلهم وفزّت ام فيصل تعاون بنتها وأبو فيصل استقبل أنس وسلّم عليه ..

شال أنس احد المساند وحطها خلف ظهر منى ..
ابتسمت منى بنعومة وقالت : شكرا ياقلبي ..
مسح أنس على شعرها بحنية
وقعد أهو والرجال يسولفون سوى ..

قعدت أم فيصل جمب بنتها ومسكت إيدها وقالت بحنية : اجل رحتي المستشفى.. ليه شتحسين ياعمري ..؟
منى بتكشيرة : ألم يمه بكل جسمي وبطني وظهري ورجولي يجي كااايد بعد شوي بعدين يروح ..
أم فيصل : ايه هذا الطلق ياقلبي .. يالله اتحملي حبيبتي وش قالتلك الدكتورة ؟؟
منى : قالت الرحم مفتوح 2 سانتي بس .. ويبيلي أمشي اليوم كله وأجي بالليل .. بس والله مافيني اتحرك كلش ..
أم فيصل : انتي ارتاحي الحين شوي وبعدين نطلع نمشي بالحوش الله يهوّن عليك حبيبتي ..
منى : آمين اي والله ادعيلي يمه ..
ام فيصل : والله ادعيلك .. شفتي فتون حامل !
غطت منى عيونها واهي تقول بضحكة : مستحيل !
أم فيصل : هههههههههههههههه اي والله مين يصدّق هالمفعوص حامل ..
منى : ياعمررررررري عليها كم لها ومتى دريتوا ؟؟
أم فيصل : مو انتي ماتدرين شصارلهم البارح
منى : شصار بعد ؟؟؟
أم فيصل : ماصار الا الخير بس بعد ماطلعوا من ملكة وجدان صدموا بسيارة واتعوّرت فتون براسها بس الحمدلله رضة بسيطة ..
منى : ياويييييلي لا خلاص هذا الي بيجيبلي الولادة الحين
ام فيصل : هههههه عاد يوم حللولها طلعت حامل حبيلها ..
منى : ياقلبي يافتووووووون .. (( والتفتت لفيصل وقالت وهي تضحك : بابا فيصل مبرووووووووك ..
ضحك فيصل واهو يقول : الله يبارك فيك ..
منى : شفت يا أنس .. فيصل غار منك وبيصير أبو ..
أنس : صدق ؟ ماشاء الله على البركــــــة ..
فيصل : الله يبارك فيك بعد ماتاخذ الابوه لحالك لازم ننافسك احنا
مشعل وهو يضحك : شجاب لجااااااااااب ..
فيصل : اقول انقلع وانا اوريك اذا ماحرمتك لا تمسكه ولا تشيله ابد ..
مشعل : ماصدّق انك أبو انت ههههههههههههههههههه
ابو فيصل : مشعل !! اعقل لاوريك
مشعل : زين ههههههههههههههههههههه ..

وقامت منى ودخلت أحد الغرف القريبة ترتاح فيها .. وعلى المغرب راحوا الرجال يصلّون بالمسجد بس أنس دخل عندها يتطمن عليها وقال بيمشي ولو حست بتعب تدق عليه ..

بعدها طلعت منى الحـوش تمشي اهي وأم فيصل ومعاهم ساره ومشعل ..

رجع فيصل من المسجد وشافهم بالحوش يمشون وقال : يمه انا رايح بيت خالتي تبين شي؟؟
أم فيصل : ليه شعندك ؟؟
فيصل : عندي فتوني بس وماعندي غيرها ..
أم فيصل : ههههه زين سلملي عليها دقينا نبي نكلمها لقيناها نايمة وباركنا لاختي بس ..
فيصل : يوصل ان شاء الله .. وطمنينا عنك منى ..
منى : ان شاء الله ..

طلع فيصل عنهم وركب سيارته ومشى لبيت خالته .. يحس حاله تعبان من البارح مانام وأهو مرافق فتون .. والحين فتون عند أهلها وخاطره ينام بس بيروحلها .. مكتوب عليه يعيش ويحيا لاجلها ..

دق الجرس وانفتح له الباب ودخل .. واتفاجأ يوم لقى خالد قاعد بالصالة ومعه فتون ..
خالد من شاف فيصل واهو درى عن الخبر ضحك ووقف وعانقه بمحبه واهو يقول : مبروووووووووك مبرووووووووووك طلعت أسد واحنا ماندري !!
فيصل وهو يضحك : يالله حاول تصير مثلي ..
خالد : جربت انواع الحيوانات كلها بس ماش ..
فيصل : هههههههههههههههههههههههه يقطع سوالفك

ومشى لفتون الي كانت قاعدة تطالعه بابتسامة ناعمة .. انحنى لها وباس راسها وهمس : شلونك الحين حياتي ؟
فتون : أحسن شوي ..
مسح على شعرها وقعد واهو يقول لخالد : وين مرام ؟
خالد : معزومة عند صاحباتها وقلت فرصة أجي أشوف أهلي وماكنت أدري عن هالاخبار .. انت وبعدين معاك ترا بجيب سوّاق خاص لاختي بعدين !
فيصل : اقول اهجد انت آخر واحد يتكلم من زين سواقتك تكفى ..
خالد : والله على تهوّري وسرعتي ماعمر صارلي حادث أو صدمت ..

فتون : قول ماشاء الله مايحسد المال الا راعيه ..
مسك خالد ياقته وسحبها وصار ينفث على نفسه ويقول : ماشاء الله عليك ياخالد الله يحفظك من كل عين ..

" مانت صاحي !! "

التفت شاف سعود طالع من المطبخ ويطالع خالد واهو يسمي على عمره ..
خالد : هههههه شسوي العيون حارة وانا صاير محط أنظار المعجبين ..
فيصل : مالت عليك اللهم لا شماته ..

نزل أبو سعود ووراه أم سعود وشاف الشباب متجمعين واتونس بهاللمة وسلّم عليهم وقعد معاهم .. وأم سعود راحت المطبخ تجيب لهم القهوة ..
فيصل التفت لفتون وطالعها واهو مضيق عيونه فيها ..
ابتسمت فتون وقالت بهمس : لاتطالعني كذا ..
فيصل حرك شفايفه بكلمه بدون اي صوت ..
قرت فتون كلمته وتوسعت ضحكتها وقالت بنفس الهمس : وانا بعد أحبك بس لاتحرجني الحين بليز ..
غمزلها فيصل والتفت لهم .. وأبو سعود الي ماشافه قبل عبرله عن فرحته بحمل فتون وباركله من خاطر ..
جابت أم سعود القهوة وصبت لهم .. وفيصل يبي يمازحها قال لأبو سعود : يالله عقبالك عمي .. شد حيلك
أبو سعود : هههههههههههههههه قول لخالتك هي مو راضية ..
أم سعود : ايه حلّوا عني .. بعد الرقدة الهنية .. والنومة الحلوة يجيني واااااااء وااااااااء يصحيني كل شوي .. ؟
ضحكوا عليها وسعـود قال : الله يعطيها العافية أمي ماقصرت معانا ..
فتون : بعدين مو حلوة تصير جده وعندها نونو .. خلاص دور أحفادها الحين تستمتع فيهم وتفضالهم ..
أبو سعود : انتي من جدك حامل يابنت ؟؟؟
فتون استحت وهذي ثالث مره ابوها يسألها مو مصدّق! وحمّر وجهها وغطته ورى فيصل وهي تقول :يووووووووه يبه صدددددق مو انت كنت تقول كل شي يجي من هالفتووووون !
أبو سعود : الا الحمل عاد ههههههههههههههههههه ..
ضحكوا وخذتهم السوالف لين حطتلهم أم سعود العشا ..

اتعشوا سوى وماسلمت فتون من تعليقاتهم كل مارفضت شي قالوا عشان البيبي تاكلين عنك وعنه .. * _ ^

وبعد العشا قعدت فتون جمب فيصل وقالت : ابي أطلع غرفتي بديت أصدّع ..
فيصل : قومي ارتاحي حبيبتي وخليني أحطلك مرهمك وأعطيك دواك عشان أطلع مرتاح ..
فتون : أوكي .. ((ووقفت وقالت لسولا الي تمسّح الطاولة : سولا جيبي كاسة موية لغرفتي الله يخليك ..
راحت سولا تجيبلها وطلعت فتون لغرفتها .. وفيصل انتظر ام سعود تجيبله كيس الأدوية ..

قعدت فتون على السرير إلا دق‏ ‏جوالها‏ ‏ويوم‏ ‏طالعت‏ ‏لقت‏ ‏عبير‏ ‏المتصلة
ردت :‏ ‏هلا‏ ‏عبير
عبير:‏ ‏هلا‏ ‏فتون‏ ‏شلونك؟
فتون‏ ‏:‏ ‏تمام‏ ‏انتي‏ ‏أخبارك
عبير‏ ‏بتنهيدة‏ ‏:‏ ‏الحمد‏ ‏لله‏ ‏..‏ ‏شلون‏ ‏راسك‏ ‏الحين؟
فتون‏ ‏:‏ ‏احسن‏ ‏شوي‏ ‏..‏ ‏عبير‏ ‏شفيه‏ ‏صوتك؟
عبير‏ ‏متجاهلة‏ ‏سؤالها‏ ‏:‏ ‏اسمعي‏ ‏بجيكم‏ ‏الحين
فتون‏ ‏:‏ ‏صددددق‏ ‏؟؟
عبير‏ ‏:‏ ‏ايه‏ ‏..‏ ‏تركي‏ ‏بيحضر‏ ‏زواج‏ ‏خويه‏ ‏وانا‏ ‏لو‏ ‏قعدت‏ ‏بالبيت‏ ‏بيصيبني‏ ‏شي‏ ‏أكيد‏ ‏..
فتون‏ ‏واهي‏ ‏تراقب‏ ‏خطوات‏ ‏فيصل‏ ‏القادمه‏ ‏لغرفتها‏ ‏:‏ ‏عبير‏ ‏شفيك‏ ‏؟
عبير‏ ‏بصوت‏ ‏متهدج‏ ‏بالدموع‏ ‏:‏ ‏متضاااايقة‏ ‏يافتون‏ ‏مررره‏ ‏..‏‏ ‏لو‏ ‏حكيت‏ ‏الحين‏ ‏بابكي‏ ‏وأنا‏ ‏مابي‏ ‏تركي‏ ‏يحس‏ ‏اني‏ ‏متأثرة‏ ‏
فتون‏ ‏:‏ ‏متأثرة‏ ‏بايش‏ ‏عبييير‏ ‏؟
عبير‏ ‏:‏ ‏خلاص‏ ‏اذا‏ ‏جيتك‏ ‏حكينا‏ ‏بس‏ ‏بغيت‏ ‏أعطيك‏ ‏خبر‏ ‏..
فتون‏ ‏:‏ ‏اوكي‏ ‏ياقلبي‏ ‏استنااااك‏ ‏
‏ ‏عبير‏ ‏:‏ ‏يالله‏ ‏سلام
فتون‏ ‏:‏ ‏مع‏ ‏السلامة‏ ‏..‏ ‏‏(‏‏(‏‏ ‏وسكرت‏ ‏منها‏ ‏والفتت‏ ‏لفيصل‏ ‏الي‏ ‏كان‏ ‏واقف‏ ‏قبال‏ ‏تسريحتها‏ ‏يتأمل‏ ‏صورها‏ ‏وإهي‏ ‏صغيرة‏ ‏و‏ ‏أول‏ ‏ماسكرت‏ ‏التفت‏ ‏وقال‏ ‏بابتسامة‏ ‏تذوب‏ ‏:‏ ‏ماكبرتي‏ ‏يافتون‏ ‏‏!‏
فتون‏ ‏:‏ ‏ههههههه‏ ‏بنظرك‏ ‏بس‏ ‏..
فيصل‏ ‏:‏ ‏وتهمك‏ ‏نظرة‏ ‏أحد‏ ‏غيري‏ ‏؟
فتون‏ بدلع‏: ‏امممممم ‏مهما‏ ‏همتني‏ ‏بس‏ ‏محد‏ ‏بتأثر‏ ‏نظرته‏ ‏وفكرته‏ ‏فيني‏ ‏الا‏ ‏انت‏ ‏..‏ ‏ودامك‏ ‏تشوفني‏ ‏ماكبرت‏ ‏يسعدني‏ ‏أكون‏ ‏طفلة‏ ‏بنظرك‏ ‏..
فيصل‏ ‏واهو‏ ‏يمشي‏ ‏ناحيتها‏ ‏:‏ ‏ ‏انتي‏ ‏طفلتي‏ ‏المدللة‏ ‏..
ابتسمت‏ ‏فتون‏ ‏بدلع‏ ‏واهي‏ ‏تميل‏ ‏راسها‏ ‏على‏ ‏الجمب‏ ‏بشكل‏ ‏أظهرها‏ ‏كنها‏ ‏فعلا‏ ‏طفلة‏ ‏..‏ ‏قعد‏ ‏فيصل‏ ‏جمبها‏ ‏وابعد‏ ‏خصلة‏ ‏عن‏ ‏وجهها‏ ‏وقال‏ ‏:‏ ‏سمعتك‏ ‏تقولين‏ ‏لعبير‏ ‏أستناك‏ ‏..‏ ‏بتجي‏ ‏؟
فتون‏ ‏:‏ ‏ايه‏ ‏..‏ ‏تركي‏ ‏معزوم‏ ‏لزواج‏ ‏وبيحطها‏ ‏عندنا‏ ‏ويروح‏‏ ‏..‏ ‏مدري‏ ‏شفيها‏ ‏فيصل‏ ‏شكلها‏ ‏متضايقة‏ ‏حيل‏ ‏..
فيصل‏ ‏واهو‏ ‏يلعب‏ ‏بشعر‏ ‏فتون‏ ‏:‏ ‏ليه‏ ‏شقالتلك؟
فتون‏ ‏:‏ ‏ماقالت‏ ‏شي‏ ‏بس‏ ‏مبين‏ ‏من‏ ‏صوتها‏ ‏..‏ ‏تدري‏ ‏فيصل‏ ‏يمكن‏ ‏اتضايقت‏ ‏عشان‏ ‏الحمل‏ ‏مع‏ ‏انها‏ ‏صرخت‏ ‏بكل‏ ‏فررررح‏ ‏يوم‏ ‏علمتها‏ ‏وباركتلي‏ ‏من‏ ‏قلبها‏ ‏..‏ ‏
فيصل‏ ‏:‏ ‏اكيد‏ ‏بتفرحلك‏ ‏..‏ ‏بس‏ ‏تلقين‏ ‏شدها‏ ‏الحنين‏ ‏يوم‏ ‏صارت‏ ‏لحالها‏ ‏واتمنت‏ ‏تصير‏ ‏مثلك‏ ‏..‏ ‏محد‏ ‏يلومها‏ ‏
فتون‏ ‏:‏ ‏ياعمري‏ ‏الله‏ ‏يرزقها‏ ‏ولايحرمها‏ ‏يارب‏ ‏..
فيصل‏ ‏:‏ ‏امين‏ ‏..‏ ‏(( وطلع‏ ‏الدوا‏ ‏من‏ ‏الكيس‏ ‏..
جابت سولا الموية وطلعت .. وفيصل عطاها دواها وشربها اياه ..
فتون بتكشيرة : مُو حلو طعمه مررررر
فيصل : دوا ياقلبي عاد اشربي موية يروح الطعم ..
فتون : مابي خلاص أحس اني برجّع ..
فيصل : لا تكفييييييين فتون .. انسدحي وخذي نفس ..
اتمددت فتون واهو وقف عشان يفسح لها المجال تاخذ راحتها .. وقعد جمب راسها وأخذ المرهم من الكيس واهو يقول : خذي نفس ياقلبي وبترتاحين ان شاء الله .. بحطلك المرهم الحين واسترخي ..
وحط المرهم على جبينها وصار يدهن باصابعه بخفة ..
غمّضت فتون عيونها بقوة واهي تقول : آآآآي فيصل يعووووور ..
فيصل بحنية : شوي بس .. قال الدكتور بتجسين بألم هاليومين وبعدها بيخف الألم ان شاء الله .. (( واتأمل ملامحها المتألمة وقال : ليتني كنت مكانك ولا صابك شي يافتون حبي أنا ..
فتحت فتون عيونها وطالعته وقالت : شدعوة لو صابك شي انا بارتاح ! بتتعب نفسيتي وبصير أخس من حالي الحين ..
فيصل : ياعمري .. يالله‏ ‏عاد‏ ‏حاولي‏ ‏ماتسهرين‏ ‏وريحي‏ ‏عمرك ..
فتون‏ ‏:‏ ‏اوكي‏ ‏ان‏ ‏شاء‏ ‏الله
قرب‏ ‏وباسها‏ ‏وهمس‏ ‏:‏ ‏باشتاقلك‏ ‏..
فتون‏ ‏بدلع‏ ‏:‏ ‏وهذا‏ ‏الي‏ ‏أبيه‏ ‏..
فيصل‏ ‏:‏ ‏آه‏ ‏منك‏ ‏..‏ ‏زين‏ ‏وانتي‏ ‏مراح‏ ‏تشتاقيلي‏ ‏؟
فتون‏ ‏:‏ ‏امممممم‏ ‏..‏ ‏الا‏ ‏..
فيصل‏ ‏:‏ ‏الا‏ ‏ايش‏ ‏؟
فتون‏ ‏:‏ ‏هههههه‏ ‏مافهمت‏ ‏؟
فيصل‏‏ ‏فهمها‏ ‏بس‏ ‏خاطره‏ ‏يسمعها‏ ‏منها‏ ‏وقال ‏:‏‏ ‏لا‏ ‏ما ‏فهمت‏ ‏..فهميني !
فتون‏ ‏ ‏بغنج‏:‏ ‏شوقي‏ ‏يغالبني‏ ‏حتى‏ ‏وانا‏ ‏جمبك‏ ‏..‏ ‏
اتخدر‏ ‏فيصل‏ ‏من‏ ‏كلامها‏ ‏واهو‏ ‏خاطره‏ ‏مو‏ ‏مرتاح‏ ‏انه‏ ‏يتركها‏ ‏بس‏ ‏كل‏ ‏الي‏ ‏قدر‏ ‏يسويه‏ ‏.. التفت للباب .. وسمع اصوات قريبة .. طالعها واتنهد واهي ضحكت عليه .. قرب وباسها ‏و ودودعها‏ ‏بنظرة‏ ‏حب‏ ‏وتركها‏ ‏..


‏بنفس هالوقت مشى تركي بالجناح كاشخ بالثوب والشماغ .. من طلع من الجناح النهار ماشافته الا يوم رجع وقالها معزوم .. ودخل ياخذله شاور .. واهي أكره ماعليها الجفاف بعلاقتهم .. ودورها بكل مره تمحي معالم هالجفاف لأن قلبها مايتحمّل تزعل وتقسى عليه !

ابتسمت وقالت : فديت الكشخة وراعيها ..
طالعها تركي بنظرة طويلة .. وبعدها ابتسم وقال : فديت قلبك حبيبتي .. جاهزة ؟
عبير : ايه يالله ..

سبقها تركي للباب واهي قامت تلبس عبايتها ..
طلع تركي من باب جناحهم الي يودي على الصالة كان يبي يكلم ابوه قبل مايطلع .. أول مامشى لقى نوال تكلم بالتلفون وتضحــــك .. ويوم شافته قصرت صوتها وكتمت ضحكتها بطريقة بينت لتركي انها تفاجأت بجيته ..
أبعدت السماعة من اذنها وقالت : تبي شي ؟
تركي : وين ابوي ؟
نوال : ببيت جدك ..

هز تركي راسه ومشى بنفس الوقت الي جت عبير وطلعوا ..

رجعت نوال تكلم صديقتها وتقول : ايه هذا تركي يسأل عن ابوه ..
مها صديقتها : ووين ابوه ..
نوال : طالع ياشيخة أبركها من ساعه ..
مها : وانتي شسويتي علميني ..
نوال : خليته يوصلني وحاولت أحكي معاه بالطريق بس ماعطاني وجه لكن مو مستسلمه والجايات أكثر ههههههههههههه ..
مها : هههههههههه مخططة اجل .. بتتعبين عمرك واهو شكله مايلقي بال لأحد ..
نوال : باين مو مبسوط مع منالوه ابد .. وهذي فرصتي أدخله من خلال هالفراغ الي يعيشه
مها : يعني تسوين فيها الصدر الحنون ..
نوال : يعني .. أحاول أحتويه وأسمعله وأخليه يشكيلي وشوي شوي أوقعه بغرامي ..
مها : طموحك عالي انتي وسعود مو سهل ترا توقعينه بهالسهولة ..
نوال : عندي بدل الطريقة الوحدة ألف أقدر عليه خصوصا ان منالوه الزفت الي دايم تكشفني بعيدة
مها : هههههههههههههههههههههههههه اجل أهنيك من الحين ..

شيطـ ـان يلبسه قنـ ـاع انسـ ـان
تلكَ هي .. وتلكَ مشاعرها
ولأين ستصل ؟

::


aomroena غير متواجد حالياً رد مع اقتباس

إضافة رد







أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 01:24 .