السعودية - الدمام خبر
عاج الشعر بالبروتين
دكتورة مصريه لعلاج الشعرالتالفوالمجعدبالنانو بروتين تقنية الالتراسونيك
السعودية - الرياض
صياني وسلطات وكبسات
استمتعي بأشهى الاطباق والسلطات بأيدي سعوديه لازانيا مصقعه منتو...الخ
           
           
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-06-1431 هـ, 10:18 مساءً   #1
عارفه وساكته

عضوة نشيطة
 
تاريخ التسجيل: 03-07-1428 هـ
المشاركات: 217


أبي كلمـــــــة تــــخريــــــــــــج لحفــــــــــــل محــــــو الأميــــــــــــــه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حبايبي بنات حوا ابي مساعدتكن ضروري عندي حفل تخريج لمحو الأميه وابي كلمه تقولها وحده من الخريجات

بس تكون متظمنه شكر للاداره والمدرسات وبتكون نيابه عن جميع الخريجات الحفل بعد بكرة بليززززززززززز

ردن علي بسررررررررعه الله لايحرمكن الاجر جا وقتكن يامبدعات التعبير وال***** وينكن الفزعه


عارفه وساكته غير متواجد حالياً رد مع اقتباس إرسال الموضوع إلى الفيس بوك إرسال الموضوع إلى تويتر




24-06-1431 هـ, 12:14 صباحاً
#2
للرفع


توقيع




ربما تأتينا الأقدار بما لا نشتهي
لكنها محاطة من الخير الكثير
سنبصرها بعد حين💔

رد مع اقتباس
**طفله حنونه** غير متواجد حالياً  



24-06-1431 هـ, 12:39 صباحاً
#3
بحثتلك في النت وهذا اللي طلع من عضوه اسمها نورا بس جد عجبتني وان شاءالله تعجبك وتفيدك

تزاحمت في مخيلتي العبارات..وتسابقت إلى ذهني الكلمات..فاحترت أيها أختار!!
وبأيها أبدأ حديثي هذا..
فماذا عساي أقول والدمع في عيني تجمع..والقلب من لوعة الفراق تقطع..
فهاهي الساعات تمر معلنة عن قرب رحيلي عن بستاني الحاني, بستاني الذي ضمني بحنانه..
وجنيت منه أطيب ثماره.. وارتويت من ينابيعيه صافي ماءه..
كيف لي أن أذهب وأترك جزيرتي الخضراء..التي لا تمل العطاء..فلقد عشت فيها أحلى لحظات
عمري..
بدأت أجول بخاطري في أركان ذلك البستان علي أخفف حرقة الحزن في جوفي..
فاستوقفني صوتها الدافئ..ذلك الصوت الذي ملك سمعي..إنه ذلك الصوت الذي سأحن
كثيرا لسماعه..
إنه صوت معلمتي الذي تعب في شرح الدروس..إنه الصوت الذي أحببته من كل قلبي..
معلمتي يعجز القلم عن كتابة ما بداخل الوجدان..من الشكر والتقدير والامتنان..
فلقد كنت كالشمس التي أضاءت طريقي المظلم بنورها..كنتي لي ذلك الينبوع من العطاء الذي لا ينضب..
لقد نهلت منك أحلى العلوم..وأسمى الأخلاق..فجزاك الله عني كل خير..
معلمتي أنت لي كنبض قلبي فكيف للقلب أن يعيش بلا نبضه..أنت لي كروحي فكيف للجسد أن يعيش بلا روحه..
معلمتي مربيتي أنا على أتم اليقين بقلبك الكبير المتسامح..لذا هاأنا ذا أطلب منك السماح والعفو عن كل
هفوة صدرت مني..
معلمتي ومثلي الأعلى في الحياة..يا رمز الوفاء ومنبع العطاء..سأضطر لوداعك وإن لم أرد ذلك..لكن يا
معلمتي ثقي أنه لو تفارقت أجسادنا فقلوبنا والله لن تفترق فسيبقى بيننا الذكرى الجميلة والدعاء الصالح
بظهر الغيب..
ودار خاطري مرة أخرى فدخل في ذلك الملجأ الدافئ..ذلك المكان الذي ضحكت فيه, بكيت فيه,
تكلمت مع صديقتي فيه..نعم إنه أنسي إنه فرحتي إنه فصلي بما حواه..
سبورتي البيضاء من سيمسحها كل يوم غيري..وكرسيي الخشبي الذي عليه جلست واستمعت لدروس
أمتعتني أتعبتني لكنها جدا سرتني وأنارتني سيجلس عليه العام المقبل..
رأيتها أو أني رأيتهن..نعم إنهن أخواتي إنهن زميلاتي إنهن صديقاتي وطالبات فصلي..
كن لي خير عون..كن لي ملجأ لأفراحي وأحلامي..لأحزاني وآلامي..إنهن ذلك الركن الذي إن أصابني
الضعف يوما استندت عليه..وإن أحسست بالحزن ساعة ارتميت إليه..صديقاتي كم كانت لحظاتنا معا لحظات سعيدة..لحظات تخللها الفرح,الحزن,الغضب..لحظات لن أنساها أبدا..فشكرا لكن جزيل الشكر..
أخواتي سامحنني إن أخطأت يوما عليكن..ورفعت صوتي في وجهكن.. فأنا من البشر ومن منا لا يخطيء..
لكن لنلتمس الأعذار..
صديقاتي أودعكن وقلبي تملؤه حرقة على فراقكن..فلقد
أصبحتن جزء من حياتي..وقطعة من روحي..أودعكن على أمل أن ألقاكن يوما ما..
أكمل خاطري جولته في ذلك البستان الحاني..لكنه الآن توقف في مكان هو من أحلى أماكن ذلك البستان..
إنه ذلك المكان المنير..الذي من نوره استنرت..ومن خيره نهلت..
ذلك المكان الذي فيه تجمعنا..وتلقينا فيه علوم شريعة..حفظنا فيه آية أ, بضع آيات من كتاب الله الكريم..
إنه روضتي الخضراء..روضتي الغناء..إنه منبر الضياء..إنه مصلاي العزيز الذي حتما سأفتقده وأفتقد محاضراته
التي كنت أتحراها بشوق كبير..
فالتفت خاطري ليرى تلك المجموعة التي أحسست بطعم الدنيا بينهن..كن شفاهي إذا تبسمت..ومعي إذا بكيت..
كن ذلك الكتف الذي إن ضاقت بي الدنيا يوما وضعت رأسي عليه..
إنهن من سيتقطع قلبي كثيرا لفراقهن..وستنزف العين دموعها لوداعهن..إنهن فرحتي,أنسي..إنهن جواهري
النادرة إنهن وميضي..إنهن أملي..
إنهن من أنست بصحبتهن..وعشت معهن ذكريات لا تنسى وأيام جميلة..فعهد علي يا صحبتي أن أبقي مودتكم
مع كل طرفة عين..وكل نبضة قلب..فلكم مني حسن الوفاء..
وميض الأمل..صحيح أن الوميض سيفترق لكن سيبقى الأمل..وهو أملي بأن يجمعني الله بكن وبمعلماتي
وصديقاتي في جنة الفردوس الأعلى..............




_________________________
كلمة الطالبات ... الخريجات
إنه أصالة عن نفسي ونيابة عن زميلاتي أقول كم هي صعبة تلك اللحظات و أي لحظات ؟! إنها لحظات الفراق والرحيل ! فهاهي لحظة الفراق قد اقتربت وحان وقت الرحيل الذي بدأ يطرق أبوابنا ليخبرنا بقدومه و دائماً لحظات السعادة تمر بسرعة و ساعات اللقاء الجميلة أوشكت على الانتهاء و طيف الذكرى مرعب و مخيف لأننا سنفارق أحبتنا و نودع من عشنا معهن سنوات الإخاء و المحبة نعم بعد ما أحببناكن و ارتاحت قلوبنا إليكن حان وقت الوداع ! فهذه الأيام الجميلة التي كنا نلتقي فيها معكن أوشكت على الانصراف و لكن القلب الذي ينبض بصدق الأحاسيس لن ينسى هذه الساعات الرائعة التي قضيناها معا .ً نعم ها نحن نودع مقعد الدراسة الذي جلسنا عليه لتلقي العلم .. وعجلة الأيام تدور و تخبرنا بأن اللقاء لابد و أن يعقبه رحيل . و مازلنا نردد في أنفسنا و دارت عجلة الأيام نعم سنودعكن لكن000 لن ننسى ذلك الصرح الذي احتوانا بكل محبة خلال سنوات الدراسة التي قضيناها فيه , لن ننسى كل زاوية من زوايا هذا الصرح الكبير التي جلسنا فيها , سوف نشتاق لرؤية كل شئ في هذا الصرح , و ستبقى ذكراها العطرة التي تذكرنا بابتسامة اللقاء و متاعب الامتحان و فرحة النجاح أزَّف الرحيل و َلم يتبقى غير القليل ، سنوات ثلاث أمضيناها معكن و نحن نرتوي من نهر عطائكن ، ما أجمل العمر الذي قضيناه هـُنـا ننهل من ينابيع العلم و سحابات المعرفة .. استظلينا تحت سماء مدرستنا ثلاث سنوات بأكملها .. لذلك لن ننساها و سنـُخلد في القلب ذكراها ..
إليكِ مديرتنا.. الشكر موصول فنحن ما رأينا للنور شعاع إلاَّ من شمس عطائك
و إليكن معلماتنا .. لكن جل تقديرنا فنحن ما عرفنا للعلم طريق إلاَّ من السير خلف نهجكن ... و إليكن العلم و النور يـُهدى ما دمتن قد زرعتن في قلوبنا ألف حرف و مليون كلمة دمتن للحرف شعاع و للكلمة نور ...و نسأل الله أن تبقى ذكرانا في الصدور عبقٌ رائعٌ قد نهل من روض عطائكن كل مفيد ...
و السلام عليكم ورحمة الله و بركاته .....




توقيع

سبحان الله* الحمدلله *لااله الاالله *الله اكبر
استغفرالله لذنبي ولوالدي وللمؤمنين وللمؤمنات وللمسلمين وللمسلمات الاحياء منهم والاموات الى يوم الدين
رد مع اقتباس
زهرةعمري غير متواجد حالياً  



24-06-1431 هـ, 12:46 صباحاً
#4
وهذي بعد كلمة للخريجات من عضوه اسمها رؤود
كم هي صعبة تلك اللحظات و أي لحظات ؟! أنها لحظات الفراق والرحيل ! فاهي لحظة الفراق قد اقتربت وحان وقت الرحيل الذي بدأ يطرق أبوابنا ليخبرنا بقدومه .. ودائماً لحظات السعادة تمر بسرعة وساعات اللقاء الجميلة أوشكت على الانتهاء وطيف الذكرى مرعب ومخيف لأننا سنفارق أحبتنا ونودع من عشنا معهم سنوات الإخاء والمحبة .
نعم بعد ما أحببناكم وارتاحت قلوبنا إليكم حان وقت الوداع ! فهذه الأيام الجميلة التي كنا نلتقي فيها معكم أوشكت على الانصراف ولكن القلب الذي ينبض بصدق الأحاسيس لن ينسى هذه الساعات الرائعة التي قضيناها معا .ً
نعم هانحن نودع مقعد الدراسة الذي جلسنا عليه لتلقي العلم ..
وعجلة الأيام تدور وتخبرنا بأن اللقاء لابد وأن يعقبه رحيل.نعم سنودعكم و لن ننسى ذلك الصرح الذي احتوانا بكل محبة عندما ضمنا إليه خلال سنوات الدراسة التي قضيناها فيه , لن ننسى كل زاوية من زوايا هذا الصرح الكبير التي جلسنا فيها نتسامر ونتبادل الضحكات , فعلاً سوف نشتاق للمرح مع الزميلات , سوف نشتاق لرؤية كل شئ في هذا الصرح , فهاهي الأيام تمضي بكل ما فيها من ماسي وأفراح وتبقى ذكراها العطرة التي تذكرنا بابتسامة اللقاء ومتاعب الامتحان وفرحة النجاح ، ويبقى الأمل كبير في التخرج وتحمل المسؤولية في المستقبل ويمضي العمر والوقت يسير بسرعة ونحن نترقب كل حدث جميل ومازلنا نردد في أنفسنا ودارت عجلة الأيام
أزف الرحيل وَلم يتبقى غير القليل ، سنوات ست أمضيناها معكن
ونحن نرتوي من نهر عطائكن ، ما أجمل العمر الذي قضيناه هـُنـا
ننهل من ينابيع العلم وسحابات المعرفة ..
استظلينا تحت سماء مدرستنا ست سنوات بأكملها .. كانت هي أًولى
مرحلاتنا التعليمية .. لذلك لن ننساها وسنـُخلد في القلب ذكراها ..
إليكِ مديرتنا .. شكرنا
فنحن ما رأينا للنور شعاع إلاَّ من شمس عطائك
وإليكن معلماتنا .. تقديرنا
فنحن ما عرفنا للعلم طريق إلاَّ من السير خلف نهجكن
وإليكن العلم والنور يـُهدى ما دمتم قد رزعتم في قلوبنا ألف حرف ومليون كلمة

دمتن للحرف شعاع وللكلمة نور
ونسأل الله أن تبقى ذكرانا في الصدور
كلمة شكر للمديرة والمعلمات والمدرسة
الى مديرتي .. يبعث إليك قلبي أسمى كلمات الشكر قبل أن يسطرها قلمي لكنه مع ذلك ضل ضعيفا أمام ما قدمتيه لنا فلن يفيك حقك....
فإليك يا مديرتي سفينة شكر بحرها الأحترام والتقدير لما قدمتيه من خطى خيره لها سابق الفضل في تحقيق أهدافنا..ونسأل المولى أن يجعلها في موازين حسناتك يوم تلقينه.. ونستودعك الله الذي لا تضيع ودائعه.....

إلى معلمتي :
أمسك قلمي وأنا لا أدري ماسأكتب وماسأقول !
فالحروف تقف في حلقي ، والأوراق تتطاي من يدي ، فكأني إذ أمسك بقلمي أقول : يغفو على كفي لطول تأملي قلمي .. وأعجزُ مالذي سأقولُ ؟!
معلمــتي: مهما كتبت ومهما قلت فلن أصل إلى المكانه والحروف التي تليق بك....يانسمة الحياة..وياقمراً ساطعاً وياشمعة لا تنطفئ..أشكرك ثم أشكرك ثم أشكرك..
معلمــتي: روحك الطيبة..وأخلاقك النبيلة..وقلبك الكبير سوف يسامحني على أي هفوة أو غلطة لأنها لم تكن عن قصد فأرجو أن تسامحيني إن بدر مني ما يضايقك..

معلمتي:عندماتنطوي صفحات الزمن.وتصغر وريقات أيامنا في ذاكرتك..عندها تضيع الضحكات,وتشحب الوجوه ويسدل عليها ستار النسيان..ولكن في لحظة هدوء وتأمل وألم وفرح.سوف تمتد أناملك لتقلب أوراقك وبين البسمات والدمعات سوف يمر عليك شئ ما..لاأعلم ماهو..هل هوورقة أم كلمة أم حرف؟ولكنه يحملني بين طياته.معلمـتي: نود أن تكون لحظاتنا هذه قائمة في أحد أركان ذكرياتك.

إلى مدرستي
شعوريخالجني ، وحنينٌ وشوق يغمرني ، وحب يزداد ويملؤني ..
مدرستـي :
على كفيكِ تركتُ ذكرياتي تتجول ، وتركت أحلامي ، وأمالي لن تتحول ..
أحببتك حباً لن أنساه أو أتناساه؛ فكيف أنسى من احتضنتني ستّ سنواتٍ متتابعة !
مدرستــي :
لقد تذوقتُ معكِ طعم الوفاء والإخلاص ، فذكراكِ خالدة في ربوعِ قلبي ..
مدرستـــي / معلماتي ؛
أودعكنّ بقلبٍ يرجف ، وبدمعٍ لا يجفّ ، وبجرحٍ لم ولن يندمل إلاعندما ألقاكنّ !
سنينٌ مضت وهاهي الآن بتفاصيلها تمرّ أمامي حاملة أحزان العمر الذي رحل وترك آثارهُ لنا !

إلى مَدرستي التي ملكتني بكل ماتحتويه ، إلى من بعثت النور في قلبي فأشرقت روحي بنور العلم ،
سأكتب بقلبي وليس بقلمي ، فلكِ حبّ وتقدير إلى آخر قطرة من دمي ..
فوداعاً لمدرستي ووداعاً لمديرتي ولمعلماتي وزميلاتي ..

كلمة الوداع
وحانت لحظة الوداع فيالك من لحظة يعانقك كل مخلوق رغم قسوتك ومرارتك.ويالك من لحظة تهز الروح ويقشعر لك البدن لحظة نودع فيها مديرتنا ومعلماتنا وزميلاتنا. فنسأل الله الذي جمع بيننا في هذا المكان أن يجمعنا في ظله يوم لاظل إلاظله وترن ساعة الختام تفنى الجمل ويفنى الكلام ولكن تبقى بأيدينا مصابيح الأمل.
دار الزمان بنا بدورة الأيام وقف الحنين مودعا والشوق أخفاه الأسى يبث الألأم يصوغها ألحان البعاد قصائد تأخذ بجامع كل قلب وتفرق الأحداق تقتل من فرط الحنين نفوساً هاجها البعد فمن ترى يؤدي قيمة الإشفاق.؟!من ذا يخفف لوعة المشتاق.؟!ها قد حانت ساعة الفراق..؟!


رد مع اقتباس
زهرةعمري غير متواجد حالياً  



إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 07:36 .