السعودية - الرياض
مكتب الشوامخ
مطلوب خادمات من كل الجنسيات الدفع فوري كاش وبدون تجربة 0503271676
السعودية - جدة
معلمة تأسيس ومتابعة
تأسيس ومتابعة المواد لفترة الإختبارات لغة انجليزية شرح مبسط ف بيتي
           
           
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-12-1430 هـ, 03:33 مساءً   #1
ريم **2006
Registered User
 
الصورة الرمزية ريم **2006
 
تاريخ التسجيل: 01-08-1427 هـ
المشاركات: 3,457


مذكرات امرأة سمينة قررت عملية ربط المعدة

موضع شيق حبيت انقلة لكم
منقوووووووووول





السلام عليكم و رحمة الله و بركاته



انا واحدة منكم...



انا امرأة ...





امرأة



و لكن للاسف .... سمينة ...







اعيش وحيدة في احزان سمنتي في الظلام..





قتلني ... عذبني الصراع مع السمنة منذ ست سنوات...





هذه زوايتي و زاوية كل امراة تعاني مثلي من السمنة...


نعيش في دنيوية بسبب نظرة الناس الى الشكل الخارجي لنا...


نحن الان في زمن لا يهم فيه الطيب و لا الاصيل و لا الاخلاق الحسنة... للاسف نحن في زمن يحترمك الناس و اولهم زوجك بسبب شكلك و جسمك...


و لماذا نخفي هذه الحقيقة...



لقد تعرضت للكثير الكثير من المواقف الجارحة ... من الناس.. من اهلي.. و اخرهم من زوجي الذي كان اخر شخص اتوقعها منه... الجميع يعاقبني لانني سمينة...


كرهت نفسي...


و كلما كرهت نفسي اكثر كلما ازدت وزنا اكثر....




حتى قررت ...


قررت اخيرا ان اخضع لعملية ربط المعدة...


من خلال زوايتي هذه... ساخبركم بكل ما شعرت به و ألمني و بكل موقف مررت به و بكل مضايقة من الناس في الشارع على شكلي... و التي جعلتني اخيرا اقرر الخضوع لهذه العملية...



من خلال زوايتي هذه... ستتابعون معي مراحل نزول وزني بحلوها و مرها... ان كتب الله لي العمر بعد العملية ان شاء الله....


فانا لم يتبقى مني شيء لاخسره سوى صحتي من السمنة..


لقد جمعت الكثير من الابحاث حول عمليات ربط المعدة...


و سألت الكثير من اقاربي و اقارب زوجي ممن عملوها و نجحوا في انقاص اوزانهم بعدما كانوا من اصحاب الاوزان الضخمة انضموا الى فئة الرشيقين...




و اخيرا ذهبت الى طبيب اخصائي جراحة ربط معدة و عاينني ... و اليكم ما حصل معي...


...
لكن دعوني اخبركم اولا عن سيرتي الذاتية في محاولاتي اليائسة لانقاص وزني...






ماهي عملية ربط المعدة ؟؟؟؟ و هل تختلف عن عملية تدبيس المعدة ام انهما نفس العملية؟؟؟





الجواب:




طبعا لا...





عملية ربط المعدة شيء...




و عملية تدبيس المعدة او تغيير المسار شيء اخر... انها عملية اخرى...






فما هي اذن عملية ربط المعدة؟؟؟؟




اليكم بعض المقالات و التقارير التي بحثت عنها و طبعتها حتى يراها طبيبي الذي سيجري لي العملية... لانني اخاف من الهوا... فكيف بعملية و سأخبركم لاحقا ماذا اخبرني طبيبي عندما ناقشته بما قرأت عن هذه العملية...





ربط المعدة – حزام المعدة المتغير Adjustable gastric banding








حزام المعدة القابل للتغيير هو أحد أنواع جراحات السمنة Weight-Loss Surgery


هذه الطريقة الجراحية ليست هي المُثلى لإنقاص الوزن، فهي ليست نظاماً غذائياً عادياً، بل طريقة يلجأ اليها الأطباء بعد استنفاذ كافة السبل المؤدية الى انقاص الوزن مثل الريجيم الغذائي والرياضة وغيرهما.






من الضروري معرفة أن هناك معايير أو شروط معينة يلزم توافرها في المريض حتى يمكن اعتباره حالة مناسبة لإجراء جراحة ربط المعدة، ومن هذه المعايير :-




- الاّ تقل كتلة الجسم لديه عن 40% (كتلة الجسم هي نسبة الوزن بالكيلو غرام الى مربع الطول بالمتر)، ويُفهم من ذلك أن العملية الجراحية لـ ربط المعدة يجب الا تُجرى الا لمن يُعانون سمنة مفرطة تنذر بمضاعفات خطيرة مثل السكري والضغط وأمراض القلب والتوقف المفاجئ للتنفس أثناء النوم


- يجب ألا يكون المريض مصابآ بـ قصور في الكلية أو الكبد .

- ألا يقل عمر المريض عن 18 ولا يزيد عن 60 سنة

- أن يكون المريض قد إستنفذ كافة السبل المؤدية الى انقاص الوزن بالطرق الاخرى وفشل مثل الريجيم الغذائي والرياضة وغيرهما










عدم الدقة في اختيار المريض المناسب لعمليات ربط المعدة قد يؤدي الى مضاعفات صحية خطيرة مثل :-


- نقص الكالسيوم

- هشاشة العظام

- نقص الفيتامينات

- فقر الدم
- التهاب المعدة
- أحياناً الاكتئاب (يالهوي ناقصني اكنئاب من السمنة... ايضا بعد العملية؟؟)
- ترهل الجلد والوجه
- المغص الحاد
- الانسداد المعوي













و انا اضيف لكم ايضا: تساقط الشعر خصوصا من مقدمة الرأس





لذا يجب استشارة طبيب متخصص في امراض السمنة وطبيب الغدد واختصاصي التغذية قبل اتخاذ القرار بإجراء عملية جراحة ربط المعدة حتى يتم التأكد بصورة قاطعة من نتائجها.




في حالة اختيار المريض المناسب لجراحة ربط المعدة وعمل كافة الفحوص اللازمة للتأكد من ذلك، فإن نتائج الجراحة تكون ممتازة.


إذ لا تعتبر العملية الجراحية معقدة من الناحية الفنية ويمكن إجرائها بالمنظار، وهي ليست صعبة بالنسبة الى الجرّاح صاحب الخبرة في هذا المجال، لكن الاختيار الدقيق للمريض المناسب يبقى هو العامل الحاسم في نجاح عملية ربط المعدة ، لذا يُنصح بمراجعة جرّاح مختص للتأكد من صلاحيتك لهذه العملية







أصبحت العملية أكثر انتشارا وأقل خطورة وتتطلب في أغلب الأحيان ساعة واحدة من التخدير العام وليلة واحدة في المستشفى.


يتم تركيب الحزام يكون من خلال فتحتات صغيرة بالمنظار الجراحي، ولا يتفاعل الحزام مع الجسم

ويوضع الحزام حول أعلى جزء من المعدة ليحولها إلى شكل الساعة الرملية بمعدة صغيرة ( جيب صغير )أعلى الحزام، وبالتالي فمن الممكن الرجوع فيها، وإزالة الحزام.








يستطيع الطبيب بعد العملية أن يتحكم بمقدار الطعام الذي يمر عبر الجزء العلوي المتصل بالمعدة والجزء المتبقي منها وذلك حسب كمية الوزن المراد تخفيضه من قبل المريض حيث أن الجزء العلوي من المعدة يتطلب كمية قليلة من الطعام مما يعطي شعوراً فورياً بالشبع يمنع المريض من تناول المزيد من الطعام .




يمكن نفخ وتهوية العوامة أو البالونة الداخلية بالحزام حسب حالة المريض، ودرجة نقصان الوزن المطلوبة، كما يمكن تعديل نفخ العوامة بحقن محلول ملح في الصمام الخاص الذي يوضع تحت عضلات البطن دون تدخل جراحي، وبالتالي نستطيع أن نتحكم في حجم المعدة، فإذا وصل المريض إلى الوزن المثالي يخفف الطبيب من نفخ البالونة فيستطيع أن يأكل أكلاً إضافياً، لذلك يسمى حزام المعده المتغير Adjustable gastric banding




يخسر الشخص عادة خمسين بالمئة من الوزن الزائد خلال السنة الأولى بعد عملية ربط المعده ، لكن عليك أن تتبع طريقة جديدة في الحياة ونمط غذائي صحي




يوجد في الأسواق أنواع عديدة من حلقات ربط المعدة تتراوح أسعارها بين 500 – 2000 دولار تبعآ لجودتها.




الآثار الجانبية الممكنة بعد عملية جراحة تحزيم المعده تتضمن :-


- النزف

- تقرح المعدة

- انزلاق حلقة الرباط

- الالتهاب
- خطر التخدير العام في المريض البدين
إلا أن جميع هذه الاختلاطات نادرة الحدوث ( أقل من %2 ) خاصة لدى استعمال الحلقات المتطورة، ويمكن علاج جميع الاختلاطات عادة بعملية بالمنظار دون الحاجة إلى فتح البطن .














ما هي جراحة المنظار؟








هي نوع من الجراحة المتطورة التي يتم فيها استخدام أجهزة خاصة ذات تقنيات عالية للوصول الى داخل جسم الانسان دون اللجوء الى استخدام المشرط لفتح البطن أو الصدر أو أي تجويف أخر في الجسم، وهي بالطبع عمليات جراحية بالكامل حيث يعتقد البعض أنها مجرد ثقوب بسيطة ولا تحتاج الى تخدير أو ما شابه ذلك ، ولكن الصحيح أنها عمليات حراحية بالمعنى الكامل حيث أن المريض لا بد أن يخضع للتخدير الكامل قبل إجراء العملية الجراحية ولكن الفرق ان العملية الجراحية تتم من خلال ثقوب صغيرة يبلغ طول الواحد منها حوالي (5, سم – 1 سم ) فقط (يعني اثر الجراحة يكون اهون من الجراحة التقليدية)، ومن خلال هذه الثقوب يتم ادخال أجهزة خاصة للتعامل مع أعضاء الجسم المختلفة وإجراء العملية الجراحية بالكامل.






وقد تطورت هذه الجراحة تطورا كبيرا خلال القرن الماضي حتى وصلت الى ما هي عليه الان.







ما هي العمليات الجراحية التي يتم اجراؤها بالمنظار؟



هناك نوعان من العمليات الجراحية التي يتم اجراؤها بالمنظار ، وهي إما ان تكون:-


1- عمليات تشخيصية :


وذلك لتشخيص العديد من الامراض الداخلية وأخذ العينات من تجويف البطن أو الصدر.

2- عمليات علاجية:-
وذلك لاستئصال عضو مريض أو علاج مشكلة ما ، ومثال ذلك:
• استئصال المرارة بالمنظار.
• استئصال الزائدة الدودية.
• استئصال الطحال والقولون.
• علاج الفتق بأنواعه .
• علاج الارتداد المريئي وفتق الحجاب الحاجز.
• علاج قرحة الاثنى عشر.
• ومن أحدث عمليات جراحة المنظار هي لعلاج السمنة المفرطة مثل وضع حزام المعدة أو تحويل مسار الطعام وقص المعدة.






















ما هي ميزات جراحة المنظار عن الجراحة التقليدية؟






من أهم ميزات عمليات جراحة المنظار هي شعور المريض بعد العملية الجراحية، حيث يكون شعوره بالالم أقل بكثير من العمليات التقليدية كما أن فترة النقاهة التي يقضيها المريض في المستشفى أو في البيت تكون أقصر بكثير ، ويكون بإمكانه العودة للعمل بعد فترة بسيطة من العملية الجراحية.



إضافة الى ذلك فإن المضاعفات المحتملة تكون أقل عند إجراء العملية الجراحية بالمنظار حيث تقل نسبة الالتهابات في الجرح، وتقل نسبة الالتصاقات التي قد تؤدي الى انسداد الامعاء بالاضافة الى حدوث الفتق الجراحي.











ما هي مضاعفات الجراحة التنظيرية؟






قليلة جدا في ايدي الاختصاصيين المتدربين المتوقعة بعد أي عملية جراحية والتي لها علاقة بالتخدير أو المريض في المستشفى.



ولذلك فإن الجراحة التنظيرية تلاقي إقبالا كبيرا من الاطباء والمرضى على حد سواء ، فقد أصبحت بديلا للعديد من العمليات الجراحية التقليدية وأشهرها استئصال المرارة والزائدة الدودية وعلاج فتق الحجاب الحاجز بالاضافة الى علاج السمنة المفرطة .










ويحتاج الجراح الى تدريب جراحي خاص وطويل حتى يتقن اجراء مثل هذه العمليات الجراحية ويتقن المهارات الخاصة لمثل هذه العمليات وليس بالضرورة أن يكون الجراح الماهر هو جراح ماهر أيضا في جراحة المنظار حيث أن جراحة المنظار تتطلب موهبة ومهارات خاصة لا يتقنها جميع الجراحين.






مقال للدكتور:







د. عماد محمد الزيات


ريم **2006 غير متواجد حالياً رد مع اقتباس إرسال الموضوع إلى الفيس بوك إرسال الموضوع إلى تويتر




05-12-1430 هـ, 03:37 مساءً
#2
هل أنت مرشح لجراحات التخسيس؟


تكون جراحات الجهاز الهضمى مفيدة لبعض الحالات المنتقاه مثل الزيادة المفرطة فى الوزنأكثر من 40 كيلو جرام فى الرجال و 35 كيلو جرام للسيدات عن الوزن المثالى (>>>> هذه انا ). و يجب أن يكون المريض قد تخطى مرحلة النمو السنى. مع وجود إضطراب فى القلب و الجهاز التنفسى أو مضاعفات مرض سكر الدم.



كذلك تكون هذه الجراحات مفيدة فى حالات الفشل المستمر فى إتباع وسائل الريجيم الغذائى (الحمية) و ما يتبعه من حالات الإكتئاب الحاد و الإنطواء المرضى.




ها؟؟؟؟ ما هو رأيكم؟؟؟؟ الا يكفيني هم و انطواء و اكتئاب؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟....

سأخبركم بالمضايقات التي اسمعها كل يوم او شبه يومي من الناس المارة... بالاضافة الى ازدراء بعض الناس من هم حولي...

حسبي الله عليهم




اظن اننا نحن السمينات اكثرنا دخول الى الجنة باذن الله


اتعلمون لماذا؟؟؟؟



لاننا كل يوم نتعرض للغيبة من الغير و السخرية على اشكالنا





كنت امشي بعد انتهاء دوامي قبل 3 ايام و اذ بشاب يضحك بصوت عال يقول لصديقه :" حاذر على الكرسي الهزاز " و هو يقصد طبعا مؤخرتي



حسبي الله عليه هو و صديقه.... هل يظن اننا نحن السمينات لا نحس لا مشاعر لنا...



طبعا انا اتعرض يوميا الى مثل هذه السخريات لانني للاسف اعمل في مكان فيه شباب و فتيات صغيرات السن بعمر العشرينات و اكثر...




موقف اخر:
قبل اسبوع....
كنت امشي متجهة صباحا الى مكتبي و اذ بفتاة قبيحة جدا استغفر الله على قولي هذه الكلمة تتهامس مع فتاة اخرى يبدوان من مظهرهما انهما لا يمتان للاناقة و الموضة بشكل... تتهامسان و يضحكان و يشيران الى اقدامي من الاسفل... فانا للاسف منذ عامين و بعد ازدياد وزني اصبحت اعاني من انتفاخ بالكاحل


عذرا صورة مخالفة



قلت في نفسي:" حرام اظلمهما... ربما يضحكان على امر اخر و ليس علي..."



و اراد الله ان يكشفهما لي... بعد ساعة مررت من نفس المكان اللذان كانتا تمران به... و ايضا نظرتا الى بعضهما ثم انفجرتا ضاحكتين علي بعدما مررت من جانبهما




حسبي الله عليها



موقف اخر:



طلبتني امي ذات يوم ان اوصلها مشوار ما... ذهبت الى بيت اهلي حتى اقل امي من البيت... و عندما خرجت من سيارتي... اذ بشباب بعمر المراهقة يتهامسون علي و يضحكون بصوت عال و يأشرون علي....



مع العلم انني كنت ارتدي يومها عبائة




حسبي الله عليهم




موقف من اخوات زوجي...



قبل اسبوعين او اكثر ذهبت الى بيت اهل زوجي لوحدي بدون زوجي... (لا اعرف مالذي خبط على راسي و ذهبت لوحدي.... تووووووووووووووووبة)



المهم عندما هممت اسلم على اخت زوجي ... قالت :" اففففففف .... كيف تتنفسين و كل هذا كاتم على نفسك" و ضحكت...



>>>>> تقصد طبعا صدري... فهو الحمد لله على كل شيء اصبح كبيرا جدا هو الاخر وصل مقاس صدريتي F , و احيانا G.... بعدما كنت ارتدي في السابق C




لاحظت انزعاجي... لانني سكتت و انا بالعادة لا اسكت ابدا... لكن وصل الامر الى حده... يأست... و انسحبت بهدوء و ذهبت فورا الى بيتي بعد خمس دقائق و حلفت يمين ان لا ازورهم الا مع زوجي




حسبي الله عليها




طبعا لا ضرورة بان اذكر لكم المواقف العديدة من اخوات زوجي الاخريات يعلقن على كبر صدري... و كم يستهزأن بي ..




فاذا اصابتني مصيبة لا اقول الا:



ان لله و ان اليه راجعون... حسبي الله و نعم الوكيل





[center]و الان اتيكم بموقف من اخر الناس اتوقع ان يجرحني



انه زوجي العزيز...



كم احبه... و كم يحبني...



و لكنه يكره سمنتي...




كيف عرفت ذلك؟؟؟؟ بعدما كان يخبرني انه لا يهمه الشكل و انما الجوهر... هذا قبل ان يتزوجني و لظرف ما لن اذكره هنا بدأ وزني بالازدياد بسبب ضغوط نفسية... و عندما تزوجني زوجي كنت سمينة .. وزني 83 كغم... لكن لا بأس به بالمقارنة بوضعي الان... بعدما اصبح وزني مكون من 3 خانات... اصبح عنيد لا ينزل



المهم زوجي من النوع الصااااااااااااااااامت... لا يعلق... و كنت اظن انه راضي بشكل مهما كان...




هكذا كان هو يخبرني... او هكذا كان صمته يخبرني انه راض




حتى اكتشفت الذي اكتشفته




قبل 4 اشهر اكتشفت و للاسف ان زوجي....





يطالع مواقع اباحية... مثله مثل بقية او لنقول اغلب الرجال... حتى لا اظلم الكل...




و عندما اكتشفت ذلك... لن اخبركم ماذا فعلت ... و لن اخبركم بشعوري المؤلم و بشعور انوثتي المجروحة...



و عندما تبادلنا الكلام الجارح على بعضنا قال لي عبارة لن انساها و هي التي جعلتني اقرر ان اخضع لعملية ربط المعدة رغم خوفي من العمليات...



قال عبارة لن انساها ما حييت...



قال:" انظري اليهن.... هل تعرفي ان تفعلي ذلك معي ؟؟؟؟ لا اظنك قادرة حتى على رفع قدمك.... انظري الى نفسك في المرأة... و جرني اليها... و قال: هل هذه امرأة؟؟؟؟ هل انتي امراة؟؟؟؟"



و تركني ابكي مع نفسي....



>>>> المهم ان المشكلة انتهت و ندم زوجي على كل حرف قاله لي و اعتذر لي و قدم لي الزهور كاعتذار... و وعد انه لن يكرر فعلته ولا اقواله الجارحة لي...



صحيح انني سامحته... و لكن بقي كلامه يحفر في ذهني... حتى اخبرته انني قررت ان اخضع للعملية... مهما كلفني الامر... فلم يتبقى لي شيء اخسره سوى عمري و صحتي...




فهل انا على صواب؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟




يوم الخميس الفائت... ذهبت انا و زوجي الى السوق لعمل ما لزوجي و لاننا في طريقنا الى الذهاب الى بيت اهلي و لم يكن معه الوقت الكافي حتى يوصلني اولا الى بيت اهلي... طلب مني ان ينزلني الى محل عمي (والد زوجي) فمحله في السوق و ان انتظره ريثما ينهي زوجه شغله السريع...



و انا بطبعي لا اذهب الى محل عمي الا اذا كنت اريد ان اشتري شيئا...يعني زياراتي قليلة...



دخلت المحل و رحب فيي عمي... و بينما انتظر زوجي... حصل موقف مؤلم (لا يختلف عن باقي المواقف التي ذكرتها لكم و لكن الحد ازداد و وصل حتى الى عمي ... حماي )



دخلت زبونة تريد الشراء... و عندما رأتني قالت لعمي :



ماشاء الله .... هذه المدام ؟؟؟؟؟؟ (تقصدني انا... شفتوا طلعت يا بنات انا ام زوجي )



لن اخبركم بنظرة عمي لي و كم شعر بالاحراج مني و من شكلي ... ثم قال و عيونه صغر حجمها من كثر الخجل مني و ضحك ضحكة مجاملة :" لا ... لا... هذه زوجة ابني "



تمنيت وقتها ان تنشق الارض و تبتلعني معها و اختفي من الدنيا...



يا بنات نفسيتي في الارض... انا حزينة جدا ... و مجروحة....




لماذا الناس تحترمنا على شكلنا و لا يقدرون من نحن؟؟؟؟؟



و في اليوم التالي... كنا في عزومة لاقرباء زوجي و اهله كانوا حاضرين ( طبعا اصبحتم تعرفون انني مهمشة من اهل زوجي و خصوصا اخواته اللواتي لا يطيقونني و يكرهونني... لا اقول الا حسبي الله و نعم الوكيل)



[font=Microsoft Sans Serif][size=5][color=sienna]المهم و نحن مندمجون في حتساء الشاي بعد هذه الوليمة الدسمة... قال عمي كلام... و انا متأكدة انه يوجهه الي... لانه لا احد سمين في الضيوف الا انا

عذرا صورة مخالفة



[font=Microsoft Sans Serif][size=5][color=sienna]قال: " هل تصدقون انه قبل يومين اتى الي زبون و لم اعرفه... لقد انزل من وزنه الكثير كان وزنه 114 و اصبح 68 حتى انني لم اميزه و اصبح شكله يشبه ذاك المشترك الاماراتي وليد الذي فاز في برنامج الرابح الاكبر

عذرا صورة مخالفة



تذكرونه صح؟؟؟؟


عذرا صورة مخالفة




عذرا صور مخالفة



عذرا صورة مخالفة



وضعت لكم صور المشترك وليد حتى تتذكرونه ...



شفتوا؟؟؟؟



ثم سأله عمي عن سر نحافته و قال له: السر في الشاهي الاخضر و تقليل الطعام (مع انني اقول في نفسي ان الرجل ربما يكون كاذب لعله ربط معدته و لا يريد اخبار احد)
على فكرة يابنات... عمي لا يتكلم عن امور النحافة و هذه اول مرة... اظنه كان يوجه الكلام لي



الان اخبروني... ماذا افعل؟؟؟؟ انا متألمة جدا...



و لازال هناك المزيد من الاهانات.... سأخبركم بها... أوليس خيار العملية ارحم لي ؟؟؟؟ هذا املي الاخير بعد الله... لقد استنفذت جميع الطرق... لا شيء ينفع معي.... يأست...




انا حزينة...




صرت حبيسة المنزل ... اصبحت اكره الذهاب الى عملي حتى...



أليس معي حق في ان اقرر الخضوع لهذه العملية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟







رد مع اقتباس
ريم **2006 غير متواجد حالياً  



05-12-1430 هـ, 03:41 مساءً
#3
موقف اخر...

قبل شهر... في عملي... اتت الى مكتبي زميلة لي العمل ( وللعلم شخصيتها لا احبها... من النوع مصلحتي اولا... لا استطيع ان أأمن جانبها شخصيتها هلامية تتشكل حسب مصلحتها و لا شيء يبقى في لسانها امانة او سر و لاتحب تقديم المساعدة الى احد لوجه الله تعالى...)


المهم اتت الي تقول : ان الدكتور الفلاني ( و هو رئيسي في العمل... رئيس قسمي) يقول ان اخبرك ان له صديق يبيع منتجات اعشاب (حبوب طبيعية) انها تنزل الوزن مع اتباع نظام حمية و اوصاني ان اخبرك هل تريدين شراؤها حتى يوصي صديقه لاجلك

و طلبت مني ان اخبرها حتى اوصي لها معي


الصدمة ان الامر وصل الى الرجال في عملي ينصحونني ان انزل وزني بطريقة غير مباشرة... لقد خجل رئيس قسمي من نصحي مباشرة فارسل لي هذه الزميلة


الرسالة وصلت يا رئيسي... شكرا لك...

المهمة تمت



موقف طازج حصل البارحة لتوه...

ذهبت مع صديقتي في العمل (و للعلم هذه شخصيتها طبية جدا و حنونة ولا خبث في قلبها ابدا)

ذهبنا في حفل تابع للعمل (الحضور اجباري و لو كان اختياري لاختبئت في البيت لانه لا ثياب عندي بسبب وزني تناسب هذه المناسبة )

و نحن في سيارتي اخبرتني انها تريد ان تعطيني نشرة عن دواء مكون من اعشاب صينية و ان زوجة صديقهم نحفت عليهم بشكل رهيب و انها تريدني ان اجربها


لا يا صديقتي حتى انتي ...

غضبت و ثارت ثائرتي و لكنني مسكت اعصابي و اخبرتها انني لن اجرب شيءِ


هل تذكرون انني اخبرتكم انه لدي اخبار سعيدة...



الاخبار السعيدة هي











ان غدا هو يوم موعد عمليتي ....



و لكن....



تأجلت العملية الى موعد اخر ...


و السبب ان الطبيب مازال مسافر... و عندما اخبرت زوجي المصون ان المستشفى اتصل بي و اجل العملية... غضب و قال: من قال لك اني موافق تعمليها.؟؟؟؟ انا ما معي فلوس اعطيكي.... و عندي شغل الحين بلا ربط بلا خرابيط... سكري الخط خلني اشوف شغلي...

عندما سمعت كلامه بكيت و بكيت ... ثم اتصلت على امي... لقد قررت ان استدين من اهلي باقي ثمن العملية...


العملية تكلف 2800 دينار اردني

و انا لدي في حسابي في البنك 1500 دينار... و لدي في صندوق ادخار عملي 300 دينار و امي قالت انها بتعطيني منها 500 دينار ... المجموع المتوفر بعد الاستدانة: 1500+300+500= 2300 دينار


يعني لو اعطاني زوجي 500 دينار اهون من انه يعطيني 1500 دينار...


شو رأيكم بخطتي؟؟؟؟


طبعا الاستخارة للعملية جارية من اسبوعين و الدعاء و التوكل على الله موجود دائما.... باقي انتظر الدكتور يرجع من سفره و ننتظر باقي الاجراءات


ذهبت قبل يومين الى الطبيبة المساعدة للطبيب و كتبت لي فحوصات ضرورية قبل العملية اهمها صورة سونار للمعدة و فحوصات دم عن ميوعته و درجة التجلط >>>> لا تخافوا حق العملية و البينج... و هناك فحوصات اخرى حق وظائف الكلية و الكبد و الغدة الدرقية


عملت الفحوصات و كلفتني 60 دينار

لكن في سبيل النحافة و الرشاقة كله يهون


على فكرة اللي عندهم تأمين صحي ممكن يكسبوا منه و يعملوها على حساب التامين او حتى الفحوصات ما بتكلف شي

طبعا امي و ابي متحمسين جدا جدا اني اعملها اليوم قبل بكرة >>>> فقدوا الامل مني اني انحف ههههههه

ثم حصل موقف قبل يومين من زوجي صدمني و افرحني بنفس الوقت... قال:" لا تخبري احد انك بتسوي العملية حتى اهلي و امي و اخواتي ما يدروا ">>>>> هذا دليل على انه موافق على العملية بس ما يدفع لها فلوس



و الان انا بانتظار امرين حتى اقوم بالعملية قريبا:

1. عودة الطبيب من السفر

2. موافقة زوجي انه يعطيني مبلغ قليل حتى اكمل باقي العملية

و الاستخارة لم اتوقف عنها و الدعاء

يا بنات اللي تشوف اهلها او زوجها معند تدعي لله الدعاء له مفعول السحر و تستخير

وررنا بيسر لها


امانة امانة امانة ادعولي اني اسوي العملية و اقوم منها بالسلامة يارب




رد مع اقتباس
ريم **2006 غير متواجد حالياً  



05-12-1430 هـ, 03:43 مساءً
#4
يا بنات ... يا رشيقات المستقبل...

حبيباتي


ممكن تقولون قراري كان جرئ بالعملية...



لكن انا ما بخطو خطوة الا و بكون عارفة نتائجها و متوكلة على الله و مستخيرة الى اخر لحظة


و انا لو ما شفت النتائج بعيوني كان ما قررت اني اعمل عملية ربط المعدة... النتائج لاقربائي و اقرباء زوجي و لكن ما بقدر احط لكم صورهم... يعني انا عشت معاهم التجربة و راقبتهم كيف دخلوا الى عالم الرشاقة بعدما كانوا منسيين في العايلة بسبب سمنتهم...


لكن لزوم التشجيع بقدر احط لكم صور لناس عملوا عملية ربط المعدة او تحويل المسار او حتى تدبيس او حتى السلييف>>> عملية جديدة عبارة عن عملية تحوير مصغرة



و هذه مجموعة صور لاشخاص خضعوا لعملية تحويل المسار للمعدة اخذتها من موقع طبي اجنبي... تلاحظون انه في وحدة محجبة بينهم هذه كويتية و خضعت لهذه العملية... هذا الموقع متخصص لمن خضع لهذه العملية و يكتبون يومياتهم و تجاربهم الجديدة بعد العملية....

عذر الصور مخالفة






رد مع اقتباس
ريم **2006 غير متواجد حالياً  



05-12-1430 هـ, 03:46 مساءً
#5
اخر اخباري:

اليوم تشاجرت مع زوجي >>>> الدورة قربت تيجيني و بصير عصبية.... و سبب المشكلة انه المستشفى اتصل عليي يسألني عن موعد العملية لان الطبيب رجع من سفره... و انا زوجي يريدها على حساب التامين و اظن ان التامين يرفض و قصصة طويلة شائكة لاحصل على موافقة التامين... صرخت عليه و قلت له: لو كنت انت بحاجة ماسة للعملية كان اعطيتك عيوني و فلوسي بس انت اناني و بخيل عليي


و صارت طوشة و قال: مافي عملية ولا شي حتى لو ببلاش

صرت ابكي و ابكيو تحسبت لله و راح هو لشغله

و انا قررت اعمل اضراب عن الاكل حتى ادوخ و يرضى زوجي...


بعد 3 ساعات اتصل و حكالي بشكل غير مباشر انه موافق و اني لا ازعل منه


الحمد لله يابنات.... دعواتكم لي و الله انها جابت نتيجة


احبكم جدا في الله

يا رب يحقق لكم احلامكم و تصيروا رشيقات
السلام عليكم...


ابشركم يا غالياتي انني عملت عملية ربط المعدة البارحة... و اليوم خرجت من المستشفى


الحمد لله كل الامور تمام... لا اشعر بالم ... و لكن اعاني من الم في المعدة... و اليوم الالم خف كثيرا ...

خبر اخر خوفني جدا

بعد العملية اتت الطبيبة المساعدة لطبيبي لتطمأن علي... فسألتها: كيف كانت العملية؟؟؟ (كلي ثقة انها ستقول: ما شاء الله الامور متيسرة... و انت اهون حالة لدينا... و لكنها فاجأتني...)

قالت لي: بصراحة تغلبنا حتى نضع لك الحلقة... لان معدتك مغطاه بكبدك... كبدك كبير و متضخم بسبب الدهون المختزنة فيه قرارك كان صائبا في العملية... مع انك من الخارج لا تبدين سمينة جدا و لكن يبدو ان نوعية جسمك تخزن الدهون داخليا على الاعضاء مثل الكبد


بصراحة انا خفت جدا جدا جدا... على روحي

يكفي... انا قررت ان اعتني بنفسي و اختار فقط الغذاء الصحي المتوازن و لن اخذل جسمي مرة اخرى...

ساعود لكم قريبا لاوافيكم بتفاصيل مغامراتي قبل العملية و الشعور الذي شعرت به و ما بعد العملية...


اما الان فاسمحولي... اشعر بنعاس بسبب المغذي الذي كان في يدي ... فيه مهدئ و مسكن الم... كما انني لما عرف النوم في المستشفى... اشتقت لسريري

اراكم قريبا


رد مع اقتباس
ريم **2006 غير متواجد حالياً  



05-12-1430 هـ, 03:47 مساءً
#6
قصة بدايتي مع السمنة

انا امرأة متزوجة منذ عامين... لم انجب بعد بارادة من الله... عمري 28 سنة>>>> صغيرة بعدني في العشرينات

منذ طفولتي و انا لم اشعر انني طفلة سمينة عن باقي اقراني... و لكن عندما دخلت المدرسة و بدأت اكبر شوية شوية بدأت اشعر انني سمينة و انني مختلفة عن باقي التلميذات في الصف و الفضل يعود الى معلماتي في الابتدائية و طريقتهم الجارحة في التعليق على وزني عندما كانوا يقيسون اوزاننا كل فصل دراسي كاجراء روتيني...

اذكر انني كنت في الصف الخامس او الرابع... و كان موعد قياس الطول و الوزن... كانت هذه لحظة كابوس لدي... المهم عندما وقفت على الميزان نظرت المعلمة الى وزني و قالت: ماشاء الله انتي سمينة ماهذا الوزن؟؟؟؟

ضحكوا الطالبات علي و انا ركضت الى درجي ابكي و اخفي رأسي بين يدي خجلا من نفسي


و الان نعود الى قصتي...

الى بداية سمنتي

كبرت في المدرسة و دخلت سن المراهقة و انا ارى نفسي لست كباقي زميلات صفي... عندما ارى انعكاس صورتي في زجاج المدرسة و خلفي بعضا من فتيات صفي ذوات الشعبية الرائجة... كنت الاحظ ان مريولي ( لباس المدرسة الرسمي) الاحظ انه منتفخ... خصوصا انه كسرات... يعني يزيد الطينة بلة... كنت الاحظ ان سيقاني سمينة و عريضة تحت المريول بالجينز... بينما سيقان الفتيات الاخريات رفيعة جدا و طويلة...

كنت اشعر انني قبيحة جدا في مراهقتي...

مهما حاولت ارتداء الموضة الرائجة او قص شعري... فانا ابدو غير جميلة و الذي بالتالي انعكس على شخصيتي فجعلها هشة ضعيفة... اذ كنت اشعر انني طالبة في الصف غير مهمة...فلا انا متفوقة بامتياز لأحوز على اعجاب معلماتي ولا انا ذات شعبية محبوبة من فتيات المدرسة الاخريات التي يتمنى الجميع رفقتها...

عندما احاول تذكر ايام المدرسة... احزن و اغضب و بالكاد اتذكر فيها ايام جميلة سعيدة...

اخبركم عن موقف حصل معي قبل عمليتي بشهر... كنت اتسوق انا و زميلاتي في العمل في احدى المولات... نبحث بين الثياب... بينما انا ابحث بين الاحذية لعلي اجد حذاء يناسب قدمي السمينة المنتفخة... و اذ بي ألمح احدى فتيات صفي في الابتدائية الى الثانوية... لقد كانت من الفتيات غير المجتهدات و لكنها كانت من فئة الفتيات ذوات الشعبية... لما تتمع به من رشاقة و اناقة...

عندما رأيتها... كانت الدمعة ستقفز من مقلتي

لقد كانت جميلة فعلا... لقد صبغت شعرها باللون الاشقر و كانت تردي بلوزة بيضاء كت جميلة و ترتدي الجينز الضيق الذي يصل الى تحت الركبة... و ترتدي حذاء اصبع لونه ابيض و تضع الخلخال في قدمها... و كانت تجر عربة التسوق الخاصة بها و كان هناك طفل اشقر جميل عمره لا يتجاوز ال3 سنوات و تتحدث في جوالها...

بينما انا جوالي لا يرن الا نادرا... و اصبحت سمينة جدا جدا عن ايام المدرسة و كنت ارتدي ثياب مهلهلة من شدة اكتئابي من شكلي... اصبحت ارتدي عبائة عادية...بل اقل من عادية... و لم انجح في انجاب طفل كما هي فعلت...

يعني باختصار انه كابوس ان نلتقي باشخاص كنا نعرفهم ايام مراهقتنا او المدرسة... و نجدهم قد تطوروا و نجحوا... بينما نحن كما نحن قبل اكثر من 10 سنوات... بل اسوأ

ماذا فعلت عندما رأيتها؟؟؟ ببساطة هربت... و اتجهت الى ابعد زاوية في المول حتى لا تلتقي عينها بي و ترى فشلي

هذه كانت احدى الحوادث قبل اجرائي لعملية ربط المعدة... هذه الحادثة التي ذكرتني بنفسي و صورتي التي اكره ان اتذكرها ايام المدرسة...

انهيت مرحلة الثانوية العامة بنجاح ( ليس باهر طبعا ) و دخلت الجامعة...

ايام المدرسة التي اكره تذكرها... لم انجح حتى في ان يكون لدي اكثر من صديقة... عادة كان لدي صديقة واحدة و غالبا هذه الفتاة تأتي الى المدرسة و تنتقل الى اخرى... في الوقت الذي كنت قد تعودت عليها... برحيلها كان علي البدئ من جديد للبحث عن زميلة لي تقاسمني الفسحة و الجلوس جنبي... و غالبا كان حظي مع الفتيات المهمشات مثلي... منعدمات الشعبية... فاكن رحيلهم كوجودهم في الصف...

عندما دخلت الجامعة.. كان عمري 18 سنة... كنت اريد ان اقذف بكل ذكرى تافهة حزينة من المدرسة خلف ظهري... و قلت لنفسي لتكون بداية جديدة...

فعلا و الحمد لله نجحت في التحول في شخصيتي و شكلي تحول جذري...

انقصت وزني... كنت في السبعينات... جعلته في اواخر الخمسينات (بين 58 و 57 كيلو)... القيت بثيابي التافهة و بت اتسوق من اجمل وارقى المحلات و ارتدي اغلى الثياب و الشنط و الاحذية... صادقت الكثير من الفتيات... و لانني كنت واثقة من نفسي... اصبحت كالمغيناطيس اجذب نحوي الفتيات الاخريات ذوات الشعبية في الجامعة ( هل سمعتم عن قانون الجذب؟؟؟ انا لم اكن اعرفه و لكنه كان يحدث معي و انا غير واعية انني اجذب الناس التي تشبهني: يعني عندما كنت غير واثقة من نفسي و اجد نفسي سمينة قبيحة ايام المدرسة كانت تصادقني فتيات مثلي في الجامعة و عندما غيرت من نفسي ايام الجامعة و اصبحت اثق في نفسي جدا و نحفت و اهتتمت بشكلي و لبسي جذبت الى نفسي فتيات مثلي انه قانون الجذب... اكتشفوه من جديد!!!!!!!!!!)


يعني لنقل عشت حوالي 4 سنوات من الرشاقة و الثقة و الجمال... ثم تخرجت من الجامعة و انا احتفظ بوزن الرشاقة حوالي 64 كيلو

ياااااه ما اجملها من ايام... كنت اعشق التسوق... اي شيء تقع عليه عيناي اشتريه فورا و احيانا بدون ما اجرب قياسه... ثقة الى ابعد الحدود... حتى انني عندما اسمع ان هناك عرس اطير اليه فرحا و ارتدي اجمل ما عندي... و كنت ارى عيون اقربائي تكاد تقفز من مكانها اعجابا بشكلي و باناقتي... و كانت تهل علي جمل الاطراء التي كانت تغذي روحي و ترفعها عاليا...

على فكرة انا متأكدة ان كل امرأة سمينة هي صاحبة ذوق رفيع في اللبس...لكن وزنها يمنعها من الاناقة و لو انها فقدت وزنها الزائد ستكون اكثر اناقة من اي واحدة اخرى... لانها كانت محرومة و دائما تتخيل و تنسق الثياب في ذهنها.. كما كنت افعل


ثم دخلت مرحلة العمل... و تعينت في بداية الامر كمعلمة بديلة لحين تثبيت تعيني... و كنت قد بدأت بدخول مشكلة خاصة جدا اثرت على نفسيتي و ثقتي بنفسي... (اسمحولي لن اذكرها هنا لا داعي اصلا لذكرها الحمد لله نسيتها)

المهم انني انتقلت من حياة الجامعة من مجتمع الصبايا المرحات الانيقات المهتمات بشكلهن و المتنفسات على خفة اوزانهن الى مجتمع العمل مجتمع المعلمات المهملات باشكالهن و الامهات او العوانس او المطلقات اصحاب المشاكل و النميمة و الحقد و العمل تحت مزاجية مديرة متسلطة... ارجو ان لا تفهمن كلامي بالشكل الاخر ... فانا ايضا معلمة الى هذه اللحظة... و انا لا احط من قدر هذه الوظيفة السامية... لكن هذه حقيقة لا نستطيع اخفائها عن عيوننا... ان مجتمع العمل في بنك او شركة يختلف اختلافا جذريا عن مجتمع العمل كمعلمة... انتم لوحدكم قارنوا !!!!!!!

المهم انشغلت بمشكلتي الشخصية في حين تزامنت مشكلة عدم تثبيتي ... في الوقت الذي دخلت فيه الى العمل... الى مجتمع لم انتمي اليه يوما

ثم...بدأ وزني بالرجوع الى ما كان عليه سابقا... بدون ما الحظ انا ذلك...

و كان كل من هم حولي ينتقدون زيادة وزني و انا اكابر انني لا زلت رشيقة...

و عندما مضت مشكلتي على خير و انتهت اخيرا من حياتي و تعينت تعيين ثابت اخيرا... التفت الى نفسي لاجد انني تحولت الى امرأة سمينة... مهملة في شكلها... و لبسها... و شرهة في الاكل... الى امرأة بدون هوية...

في منتصف رحلتي الى السمنة >>>>> هههههه اعجبني هذا التعبير.... عندما كنت حوالي 85 تزوجت و الحمد لله...

و بعد الزواج الى الان (اي بعد مضي سنتان) و وزني بازدياد حتى وصل الى 110

زيادة الوزن او السمنة يا اخواتي... ليست فقط تحرمك من اللبس الانيق.... و انما تحرمك من محبة زوجك و اهله و اهتمام الناس و احترامهم لك... و هذه حقيقة لا تنكروها رجاءا

في هذه السنين التي زاد وزني فيها... كانت نفسيتي تسوؤ من سيء الى اسوأ... في الوقت الذي اسمع ان هناك عرس معزومة عليه اتمنى ان تنشق الارض و تبتلعني حتى لا اذهب اليه لانني بساطة لا اجد ما ارتديه... صرت اكره الجمعات و اللمات ... تحولت من اجتماعية الى خجولة من شكلي... رغم انني ضحوكة جدا و من يدخل الى قلبي يعرف جوهري الا ان شكلي يحول دون اكتشاف ذلك من هم حولي...

السمنة اخواتي جعلتني اضحوكة لاخوات زوجي اللواتي يكرهنني...

السمنة جعلت من والد زوجي يخجل مني و من ان يقول هذه زوجة ابني الكبير... فوالد زوجي يحتقر السمنة و دائما يوبخ بناته اذا زادت واحدة فيهم كيلو واحد زيادة... فكيف بزوجة ابنه البكر؟؟؟؟؟؟؟


رد مع اقتباس
ريم **2006 غير متواجد حالياً  



05-12-1430 هـ, 03:49 مساءً
#7
عندما يسمن الشخص فجأة... يكره لقاء الناس... لان الناس تجتمع حولك لتسألك عن سبب السمنة و كأنك اقدمت على ارتكاب مصيبة ...

عندما زدت اول 10كيلو و دخلت الى السبعين... قلت لا بأس... المسألة سهلة جدا... سأنقصهم عندما اشاء... و لكنني الان مشغولة بمشكلتي...

و بعد هذه ال10 الزائدة انضمت اليها 10 اخرى و دخلت الثمانينات... وقلت لا بأس انا اهون من غيري كلها 20 كيلو و اعود رشيقة... لنجرب الرجيم الذي اتبعته ايام الجامعة ... و لكنني فشلت... لاني كنت اركز على مشكلتي الشخصية... كما انني لم اكن اجد التشجيع في مجتمع عملي... الجميع لديه مشاكل و يعاني ... الجميع يرتدي ذات الثياب الباهتة الكئيبة... لم يكن هناك ما يدعي الى التشجيع... لا اعرف ماذا حل بي... فهذه ليست بحجة و لكنني اتأثر جدا بالمحيط الذي اعيش فيه...

و فشلت و عدت الى ولائم المعلمات اللذيذة و الافطار الجماعي اليومي ... تعلمت الشراهة في وقت كنت اعاني فيه من مشكلة شخصية... مما جعلتني هذه العادة... عادة الشراهة تشعرني ببعض الراحة و كانها مخدر مؤقت لمشاعري...

و عندما انتهت مشكلتي و الحمد لله كنت قد وصلت الثمانينات انخطبت من زوجي الحالي و تزوجت... و قلت بعد الزواج سانحف.. و لكن تغيرت عليي عادات زوجي عن اهلي... فزوجي يعمل الى ساعات متاخرة و يعود و يتعشى العشاء في وقت متاخر بعد ال11 ليلا و هي الوجبة الرئيسة لدينا... يعني طبيخ... و هلم جرا... حتى دخلت التسعينات...

اصبح علي انقاص 30 كيلو..

هنا انتهت فترة العسل و بدأ زوجي يظهر استياؤه مني و من شكلي... لدرجة انه اجبرني على الصعود الى الميزان لاكتشف ان وزني اصبح 95كيلو... لم يتبقى سوى 5 كيلوات و ادخل الى وزن الثلاث خانات....

من هنا بدأت معاناتي مع السمنة تطفو على السطح... تارة مع زوجي.. و تارة اهانات او تعليقات من اخوات زوجي... و تارة توبيخ من اهلي ( امي و ابي) على شكلي... ثم انشغلت بمشكلة تاخرت الانجاب... و عملت جميع الفحوصات و لم يتبين انني اعاني من شيء....

ثم بدأت تظهر مشكلة الانتفاخ في اطرافي... مما جعلني ضحوكة حتى للطالبات في عملي

كان حلم الرشاقة يراودني بين فترة و اخرى... و لكن هذه المرة اريده دائم و الى الابد ....

بكت عيناي كثيرا... لم يكن يؤثر بي احد اكثر من زوجي...

اذكر مرة اننا تشاجرنا انا و زوجي... و قبل خروجه الى عمله قذف بسكين استقرت في قلبي... قال:" انا اخجل من الخروج معك.. انظري الى شكلك..."

يااااااااه يا زوجي العزيز اتخجل مني و انا احمل في قلبي كل هذا الحب لك... اين الذي كان يقول :" انا لا تهمني الاشكال و انما تهمني القلوب و الاخلاق" هل كان هذا كذبا؟؟؟؟

لقد نسيت انك رجل... رجل مثل اي رجل اخر... يحب الجمال و يعشقه...

لذلك اخواتي الحبيبات... خصوصا السمينات منكم... لا تصدقوا ازواجكم ان اخبروكم انهم لا يلتفون الى الشكل الخارجي... ولا تصدقوا صمتهم عن التعليق عليكم اذا كانوا من النوع الخجول... لا تقولي زوجي يعجبه شكلي... اياكي ثم اياكي... فهو رجل ... مهما قال او صمت او امتنع عن التعليق سيبقى رجل مثله مثل بقية الرجال يعشق الجمال... على الاقل سيقول: هذا من حقي... أليس من حقي ان انعم بزوجة جميلة رشيقة؟؟؟؟؟

و عندما اكتشفت ان زوجي يطالع المواقع الاباحية... كانت هذه القشة التي قصمت ظهري ... و قلت بعدها... سأنهي هذه المشكلة و الى الابد باذن الله... في لحظة المواجهة مع زوجي على فعلته هذه المشينة... طلبت منه ان اقوم بالعملية... عملية ربط المعدة... قررت ان اخاطر... فلم يبقىلدي ما اخسره سوى امران:

1. صحتي
2. و زوجي

و كان القرار...

في البداية وعدني زوجي ان اقوم بها بعد 3 اشهر من تاريخ تلك المشكلة... و عندما حان الموعد ليفي بوعده قال انه لا يملك مال زائد لهذه الخرابيط... فقلت علي ان اقوم بها بنفسي...

و بدأت بادخار كل فلس من راتبي و من عيديات اهلي و واهله لي...

حتى مضت سنة اخرى على زواجنا و انا ادخر لهذه العملية المهمة لحياتي... و لم تخلو هذه السنة و انا بانتظار العملية من تجريحات زوجي من فترة و اخرى او من تعليقات اخوات زوجي... حتى بات الامر خارج عن سيطرتي... اصبحت افقد اعصابي بسهولة و ابكي بسهولة... في حين كنت اصبر نفسي و اقول :" مابقي الكثير... كلها كم شهر و تبدأ اجازة الصيف و اعمل العملية باذن الله"

كنت في هذه الفترة ازن بين فترة و اخرى على زوجي و اذكر له قصص ناس نحفوا من جراء هذه العملية او ابحث امامه على النت عن مقالات بخصوص عملية ربط المعدة... يعني كنت ابرمج زوجي عليها حتى تقبلها... و كان يعرف انني ادخر لها في الصيف...

و اتى الصيف اخيرا و اتت اجازتي... و منذ دخولي الاجازة بدأت بالمرحلة الاخيرة و هي صلاة الاستخارة للعملية...

ثم بدأت بالمرحلة ما قبل اقدامي على العملية: مراجعة الطبيب المختص بعملية ربط المعدة... للمعاينة
__________________


مرحلة العملية... مرحلة الولادة من جديد

دخلت الى عيادة الطبيب بعدما حجزت موعدي معه... لأبدأ اولى خطواتي نحو التغيير الى الابد... نحو الرشاقة الدائمة باذن الله...

استقبلتني في بداية الامر اخصائية التغذية التي تعمل لديه... استقبلتني بابتسامتها الرقيقة ثم ادخلتني الى غرفة لونها بنفسجي جميل تريح الاعصاب و اخذت طولي و وزني و فتحت لي ملف و بدأت بطرح الاسئلة عليي...و جلسنا انا و هي جلسة طويلة جدا تقريبا ساعة الا ربع... و كانت اسئلتها كثيرة و دقيقة... مثل بداية سمنتي من متى؟ و كم كان وزني و انا في مرحلة الطفولة و المراهقة.. و هل اعاني من امراض مزمنة لا سمح الله.. و هل جربت الرجيم.. و هل نفعت الرياضة معي.. و كم حافظت على رشاقتي ؟؟ و متى اصحو و متى انام... و ماذا اكل و ماذا اكره... و لماذا قررت هذه العملية...

ثم اخذت تعرفني على هذه العملية... و عرضت على نموذج ثلاثي الابعاد من جبص لمعدة مربوطة ثم فكت النموذج لنحصل على مقطع طولي للمعدة و اخذت تشرح لي الية عمل الحزام داخل المعدة كيف هو و كيف يحافظ على الطعام لمدة طويلة و بالتالي احساس بالشبع لمدة طويلة...

ثم عرضت علي نموذج لحزام حقيقي و جعلتني ألمسه... و طلبت مني ان اضع اصبعي حول الحزام... ثم قامت بنفخه بالابرة الموصولة بالخزان حتى اشعر به باصبعي كيف هو شعور المعدة... انه شعور خفيف لا يوجد فيه الم مطلق... ان الحزام يعمل بلطف على المعدة...

ثم اخيرا حان وقت دخولي الى مكتب الطبيب... الذي سيجري لي العملية... كنت متشوقة لهذه اللحظة حتى ادخلتني الية...

انه رجل في منتصف الاربعينيات على ما اظن تجلس بجانبه طبيبة جراحة مساعدة جميلة عمرها في الثلاثينيات... (لاحظت ان كلاهما يتمتعان برشاقة ههههههه)

استقبلوني بابتسامة... جلست ... و عرضت على الطبيب جميع التقارير التي استخرجتها من النت... كنت خائفة مما كان مكتوب فيها... خصوصا الاعراض الجانبية..


قلت له: انظر يا دكتور... يقول التقرير ان هناك اشخاص ماتوا من العملية....
ثم ابتسم الطبيب بهدوء و قال: و هناك اشخاص ماتوا و هم جالسين على الكنبة من السمنة

ضحكت... و قلت فعلا... الموت مهما كان السبب سيحين في وقته... لماذا الخوف من العملية...

ثم اخبرني ان كنت مستعدة لهذه العملية لان اغير في حياتي بعدها ... يعني ان اصبح انسانة طبيعية...يقصد آكل ببطؤ و امضغ جيدا و اشرب و اكل و انا جالسة و ابتعد عن الحلويات و اعتدل فيها...

قلت له: انا مستعدة لاعود انسانة طبيعية... احترم الطعام ولا اكون عبدة له...

ابتسم و حدد لي موعد العملية


رد مع اقتباس
ريم **2006 غير متواجد حالياً  



05-12-1430 هـ, 03:51 مساءً
#8
ثم دخلت في مرحلة مد و جزر بيني و بين زوجي على العملية... و كان لا يريد عملها من مالي الخاص... ثم تحول الامر انه موافق و لكن لما لا تكون على حساب التأمين و هذا الامر طبعا مستحيل لانها عملية تجميل لا تدخل ضمن التأمينات... و هكذا حجزت و الغيت موعدي 3 مرات... في الفترة التي كنت اكتب لكم فيها في بداية موضوعي... حتى استجاب الله لدعواتكم حبيباتي و استجاب الله لصلاة الاستخارة... ثم يسر الله الامور بشكل عجيب... و اذا اجد نفسي قد حجزت الموعد النهائي و وادع الطعام و الشراهة الى الابد... حتى حان موعد العملية

كان موعد عمليتي يوم الاربعاء 30/7/2008 الساعة السابعة صباحا...

ذهبت انا و زوجي الى المستشفى بعدما اخذنا ورقة الادخال و الفحوصات و صور الاشعة و بعد ساعة و نصف كنت في غرفة رباعية ... لم نجد غرفة خاصة منذ الصباح و هذا سبب التأخير ساعة و نصف... رضيت بالامر و قلت لزوجي لا بأس... المهم ان اقوم بالعملية...

دخلت الى سريري في المستشفى... وضعت حقيبة اليد التي كنت اضع فيها اغراضي الشخصية و ثيابي... خلعت عبائتي... و دخلت علي ممرضة فلبنية تتحدث الانجليزي... طلبت من ان اقف على الميزان للمرة الاخيرة حتى يعرف طبيب التخدير كم وزني... لان كمية المخدر يقيسونه حسب الوزن ... يعني لكل كيلو كمية مخدر معينة ... ثم اخذت حرارتي و طلبت مني ارتداء مريول العمليات الازرق المفتوح من الخلف >>>>هههههههههه كم هو مخجل ارتدائه... خصوصا انه يجب ارتداؤه بدون ثياب داخلية

ثم طلبت مني ان ازيل طلاء الاظافر و احضرت لي شاشة عليها مزيل... سألتها: لماذا؟ اخبرتني انه اذا حصل لي شيء اثناء العملية فان اول عضو يظهر عليه ذلك هو لون الاظافر... معلومة جديدة لي احببت ان افيدكم

ثم دخل ممرض حتى يعمل لي تخطيط قلب قبل التخدير حتى يعرفوا مؤشراتي الحيوية...

الحمد لله كان تمام

ثم دخل علي طبيب التخدير بنفسه... لقد كان شاب في اواخر العشرينات... المهم انه وسيم و صغير في العمر... لم اصدق انه طبيب التخدير حتى شاهدت الباند التي تحمل اسمه و مهنته... ظننته ممرض

و عمل لي فحص التنفس من الانف و من الفم...

ثم فحص صدري و اطلع على فحوصاتي و صور الاشعة و اخذها معه... و سألني كم سؤال اهمها اذا كان لدي حساسية من دواء معين او اجريت سابقا عملية جراحية و هل تحسست من البينج المخدر... و خرج...

ثم دخل علي مجموعة اطباء سنافر ... في سنتهم الاولى امتياز... و دخل معهم الطبيب المقيم و اخذ يعلمهم كيف ياخذون الفحوصات لي قبل العملية... و جرب احدهم كيف يفحصني بسماعته >>>> ههههههه شعرت انني فأر تجارب في مختبر...

ثم اتى ممرض و طلب مني ان ارفع عن ذراعي حتى يعطيني ابرة صغيرة جدا... و عندما اعطاني اياها قلت لزوجي: اتعرف ماهذه الابرة؟ قال: لا: قلت له : هذه ابرة مميع للدم حبيبي حتى يمنعوا التجلط من بعد العملية...

ثم ثواني و وصل السرير الذي سينقلونني عليه الى قسم العمليات... حانت ساعة الصفر...نظرت الى زوجي و مسكت بيده و قلت: لا تخاف حبيبي... انا بخير... و ابتسمت له... بصراحة كان زوجي مرعوب و خائف علي... و نحن في الطريق قلت له: أتدري حبي... ان هذه الحقنة التي اخذتها لم تكن مميع للدم... و انما مهدئ للاعصاب... و اصبحت لدي رغبة في الضحك و الاسترخاء

دخلنا المصعد المخصص للمرضى... مصعد كبير جدا يتسع للسرير... و رافقني زوجي ايضا الى المصعد... ثم دخلنا قسم العمليات... و نظرت الى اللائحة المكتوبة على الباب... مثل الافلام و المسلسلات: غرفة العمليات... ههههههه

رفعت يدي و لوحت بها لزوجي كوداع اخير قبل دخولي غرف العمليات...

و هناك التقيت بطبيبي و مساعدته و طبيب التخدير... و ابتسموا في وجهي حتى يخففوا توتري... مع العمل انني كنت الهوس و اضحك بدون سبب معروف... هذا من تاثير الحقنة المهدئة...

كنت خائفة جدا... لا اكذب عليكم... ثم شكوا في يدي تلك الحقنة التي اكرهها جدا و يقشعر بدني منها... ابرة المغذي...

ثم طلبت مني الممرضة ان انزل جسدي و اجعل اقدامي تلامس حافة السرير المرتفعة... قلت لها حاضر... و انزلت جسدي...

و اذ بي اسمع ممرضة فوق رأسي تقول لي: الحمد لله على سلامتك حبيبتي... خذي نفس عميق و تنفسي في قناع الاكسجين...

قلت لها و لساني ثقيل: اين انا؟

قالت لي: انتي في غرفة الانعاش حبيبتي... لقد انتهت عمليتك... الحمد لله على السلامة
__________________


سمعت ممرضة تقول لي: الحمد لله على سلامتك حبيبتي... خذي نفس قوي في قناع الاكسجين...

سألتها و لساني ثقيل جدا بالكاد صوتي مسموع ولا استطيع ان افتح عيوني او ارفع رأسي: اين انا؟

اجابتني : انتي في غرفة الانعاش ( غرفة الافاقة بعد العمليات recovery room)

و هي عبارة عن غرفة مليئة بالاسرة ذات العجلات (حتى يتم نقل المرضى بسهولة) و محاط كل سرير باجهزة كمبيوتر مثل قياس الضغط و التنفس و القلب بالاضافة الى المغذي بالوريد و المسكنات... و كل سرير يفصله عن الاخر ستارة...


فكانت اول ردة فعل لي ان وضعت يدي على بطني لاتحسسه... لم اشعر بشيء... حتى بالم لم اشعر... ربما بسبب المسكنات الموصولة بالوريد...

ثم سألت الممرضة مرة اخرى: كم الساعة؟ >>>>> ههههههه ماخد عقلي الوقت...

قالت لي: الساعة الان 12 و نصف (عندما حسبتها: انا دخلت غرفة العمليات الساعة التاسعة و النصف والان خرجت الساعة 12 و نصف معقووول عمليتي اخدت من الطبيب 3 ساعات... ثم عرفت لاحقا من طبيبي ان عمليتي لم تستغرق سوى خمسون دقيقة فقط... اذن اين ذهب بقية الوقت ؟؟؟)

كنت اسمع اثناء ذلك صوت اجهزة كثيرة حولي... يدي اليمنى لم اكن استطيع تحريكها لانها موصولة بجهاز قياس ضغط اتوماتيكي...




لقد كنت اشعر بانتفاخ الجهاز المحيد بذراعي كل خمس دقائق حتى يقيس ضغطي ثم يسجل الرقم على شاشة كمبيوتر...


ثم يعود الجهاز الى وضعه الطبيعي ليخف الضغط الذي احس به على ذراعي... و كان الشعور يتكرر كل دقائق معينة... وكنت اسمع صوت دقات قلبي على الجهاز الاخر: توووت توووت توووت...

و عندما اردت رفع يدي اليمنى ... وجدت ملقط في اصبع التشهد (اصبع السبابة)... يبدو ان هذا الملقط في مسجات حساسة تقيس نبضات قلبي


اغمضت عيني من شدة الاعياء و النعاس بسبب المخدر... ثم حاولت رفع رأسي... فوجدت رجل في السرير الذي امامي يبدو انه في الاربعينيات... و يبدو انه خرج من العمليات قبلي لانه كان مستيقظ و مصحصح بعكسي انا كنت مترنخة اصحو و اغفو بسبب المخدر...

ثم سمعت صوت امرأة امامي و كانت تأن من الالم... و كنت اسمع الممرضات يحذروها من ان تتحرك ثم حضرت ممرضة اليها رفعت رأسي مرة اخرى لارى من هي تلك المرأة التي تأن و لماذا... فرأيت امرأة في الثلاثينيات او الاربعينيات مستلقية في سرير الانعاش و يوجد ضماد لاصق على رقبتها... يبدو ان عمليتها في رقبتها... فسألت ممرضتي التي كانت تجلس بجانبي: ماخطب تلك المرأة؟ قالت متألمة. و لماذا؟ لانها عملت عملية غدة درقية. قلت في نفسي مسكينة.. الله يشافيها...

ثم طلبت من ممرضتي ان تسقيني لاني اشعر بعطش شديد طبعا من جراء مخدر العملية... فقالت لي : ليس الان حبيبتي... لكن سانقط في فمك بضع قطرات... هل تصدقون ان تلك القطرات روتني...

ثم ذهبت ممرضتي الى مكان ما... في هذه اللحظة شعرت برغبة شديدة بالاستفراغ (الترجيع) مع العلم ان معدتي فارغة تماما... لان طبيبي طلب مني ان اصوم قبل يوم العملية من الساعة 12 منتصف الليل و انا من شدة خوفي صمت قبل ذلك بكثير... ماذا ساستفرغ؟؟؟؟ لا يوجد شيء... ثم قلت بصوت واهن: sister اشعر انني ساستفرغ... و المصيبة انني مستلقية على ظهري... فسمعتني الممرضة الموجودة للمريضة تلك (المرأة التي عملت عملية الدرقية) فقالت بصوت عال: يا فلانة ان مريضتك ستسفرغ اسرعي... فاتت ممرضتي و هي تركض... و هي تقول: حبيبتي حبيبتي... ( يالله كم هي حنونة و رائعة) ثم رفعت هي رأسي قليلا و جعلتني اميل الى جهة اليسار و وضعت امام فمي كيس طبي خاص للاستفراغ... انقبضت معدتي و انقبض مريئي كما و لو كنت استفرغ حقا و لكن لا يخرج شيء من جوفي لان معدتي فارغة و كنت صائمة من ليلة البارحة عن الطعام >>>> اظن لهذا السبب يطلب الطبيب من مريضه ان يتوقف عن الاكل من منتصف الليل اذا كان يريد اجراء عملية له... لان المخدر يسبب غثيان

و كانت اثناء نوبتي في الاستفراغ تحسس على شعري و تقول : يا حبيبتي اصبري... بسيطة هانت

>>>>> شكلي غثيتكم بسيرة الاستفراغ

ثم بعدما هدأت قلت لها: ارجوكم طمنوا زوجي ... اخبروه انني خرجت من العملية...

قالت لي بكل حنية: لا تقلقي حبيبتي... الان سنخركم جميعا لان الجميع الحمد لله استيقظ من العمليات... عندما يحضر طبيب الانعاش حتى يوقع على خروجكم و سنرسلك الى غرفتك... لا تقلقي


رد مع اقتباس
ريم **2006 غير متواجد حالياً  



05-12-1430 هـ, 03:54 مساءً
#9
في اول ثواني لي بعد استفاقتي من العملية... كنت شبه واعية لا استطيع فتح عيوني و لكنني اسمع كل شيء حولي... كنت اسمع صوت الممرضات حولي يقولن: انها ليست سمينة جدا.. لماذا قامت بربط معدتها.... مع انني كنت نصف واعية لكنني شعرت بنوع من الاطراء بانني لست سمينة يبدو ان مرضى عمليات ربط المعدة اسمن مني باشوااااااااط

كنت اريد ان اعرف بالتفصيل ماهوالشعور بعد ربط المعدة....

انا شخصيا لم اشعر بشيء سوى تلك الضمادات الموجودة على معدتي... خمس ضمادات صغيرة لانني اجريتها بالمنظار و الحمد لله...

بعد اقل من نصف ساعة... ربما عندما خف تاثير المسكن... بدأت اشعر بمغص في معدتي... هذا المغص مألوف لدي عندما اتناول القهوة او النسكافيه... كنت اشعر دائما ان معدتي تعتصر لثوان ثم تهدا ثم تعود لتعتصر لثوان و هكذا... الم على شكل نبضات متتالية... و بالتالي هذا الالم لم يخيفني ابدا من بعد العملية لانني اعرف ان هذا الشعور عندما تكون معدتي تعبانة... ثم اخبرت ممرضتي الحنونة انني اشعر بهذا الالم... فقالت: اعرف حبيبتي... لكنه سيزول لن يطول الامر... ها ما رأيك بالعملية هل تنصحيني ان اقوم به؟؟؟ا ثم ضحكت... و ضحكت معها... ما اروعها تريد ان تدردش معي حتى تنسيني الالم.. ثم قلت لها: انت لست سمينة ... قالت : بلى انا وزني 95 و لكني قصيرة و انتي ماشاء الله طويلة... قلت لها : لا لست طويلة جدا... طولي عادي... قالت: بلى انظري الى اقدامك ماشاء الله تصل الى حافة السرير...لالا صدقيني انت طويلة ...

ثم قالت: هل تعلمين ان عمليتي الاسبوع القادم و مع نفس طبيبك... انظري الى رئيسة الممرضات لدينا في القسم لقد اجرتها قبل 9 اشهر و ها هي نزلت 20 كيلو ما شاء الله... ثم نادت عليها... على رئيسة الممرضات و قالت لها ممرضتي: يافلانة ان مريضتي هذه (انا) قد قامت بربط معدتها مثلك و عند نفس الطبيب... قالت :ما شاء الله... جميع مرضى عمليات ربط المعدة جميلات و خفيفات الظل... و مسحت على رأسي و قالت: افضل خطوة قمتي بها... لكن احذري ان يتساقط شعرك كما تساقط شعري... الحمد لله انا نحفت 20كيلو ب9 اشهر...

ثم حانت لحظة خروجي من غرفة الانعاش... سلمت عليها و على الجميع ثم اوصلوني الى غرفتي ... الى زوجي الذي ينتظرني و هو قلق علي
__________________


التقت عيني بعيني زوجي القلقتان علي... ثم مسك يدي و قال: الحمد لله على سلامتك حبيبتي... قلت له: ها حبيبي... خفت علي؟؟ قال: لا ... ثم اتت رئيسة الممرضات في قسمي... و ساعدتني هي و ممرضة اخرى فلبينية على الانتقال الى سريري... ثم قالت لي: لقد ظل زوجك يمشي ذهابا و ايابا طول فترة عمليتك... لم يجلس ابدا... لقد كان سيموت عليكي من القلق و الخوف... ثم نظرت الى زوجي بطرف عيني و قلت له: ياكذاب لقد كنت خائف علي اذن ههههههه و ضحكت و ضحك هو معي...


الحمد لله يا بنات ... ربنا اكرمني و قمت بالعملية... صدقوني انني سعيدة لاجرائي هذه العملية... صحيح انني لم ارى خيرها بعد و لكني متأملة جدا باذن الله ان تغير حياتي... و انتم ستتابعون معي رحلتي هذه الى التغيير

ثم بدا زوجي يتصل على اهله ليطمأنهم... قلت له باستغراب: لماذا تتصل على والدك؟ هل اخبرته؟ قال: نعم اخبرت اهلي لانهم لو عرفوا فيما بعد سيعتبون علينا جدا و انا مو ناقصني... سيزعلون جدا ان عرفوا انه اهلك يعرفون و هم لا...

بصراحة انا انزعجت جدا بل غضبت جدا... لان الذين يعرفون من اهلي هم فقط امي و ابي و اخي الكبير فقط... بينما اخواتي و اخواني الاخرين لا احد يعرف بعد ...بينما اهله لو وصل لهم خبر عمليتي سينزلون الخبر في قناة الجزيرة و قناة العربية... عائلتهم ممتدة جدا و متداخلة... يعني اذا لم يخبروا احد من اهلهم على الاقل ستخبر اخته المتزوجة اهل زوجها و الذين هم اقاربهم (اخت والد زوجي...) يعني خبصة في خبصة و الذي توقعته حصل ... لم يكف هاتف زوجي من التوقف... اتصالات متواصلة من اهله و اقاربه... بل حتى اتصالات خارجية تهنئ زوجي بي و بعمليتي... ألم اقل لكم ان خبر عمليتي سيخرج الى خارج البلاد...

كنت اتمنى ان انحف و ينزل وزني بدون علم اهله بعمليتي خصوصا شخصين: ابوه و اخته الوسطى ...


ابوه لانه يحتقر السمنة جدا... و كان في الاونة الاخيرة قبل عمليتي يسمعني كلام كثير بشكل غير مباشر عن السمنة و قد كتبته لكم في صفحاتي السابقة...

بينما اخته الوسطى لا اذكر اذا خبرتكم لكنها تكرهني كره الموت بسبب مشكلة تافهة حصلت العيد الفائت و الى الان حاقدة علي و تسمعني حكي امام اخواتها عن السمنة و قرفها من زميلات لها بالعمل من سمنتهم... هذا امامي... بينما اجزاء جسدي المنتفخة اكيد لم تسلم من لسانها علي و سخريتها على منظري... فاقدامي منتفخة جدا بسبب السمنة ...


كنت اتمنى ان انتصر على كل من سخر مني و ضحك على شكلي ... و خصوصا اهله... و لكن زوجي سامحه الله خاف من زعل اهله و اخبرهم عن عمليتي... قلت في نفسي و انا اعزيها: لا بأس... حسنا سانحف باذن الله و اكيدهم و اكيد كل شخص من اهله سخر مني و من شكلي حتى لو قمت بعملية... ساريهم انني على ريجيم دائم حتى لا يظنوا ان العملية سحر و ستنزل وزني بدون جهد شخصي مني... و هذا الامر حقيقة... لن تنجح العملية بدون ريجيم و رياضة دائمان


__________________

كنت متلهفة جدا لسماع صوت امي و ابي من بعد العملية... اتصلا عليي و تحمدا الله بسلامتي... كنت سعيدة.. ثم اخبرت امي ان تخبر اخواتي و ازواجهم و اخواني...لا بأس لان زوجي نشر خبر عمليتي في قناة الجزيرة اقصد انه اخبره اهله

كما تعلمون من بعد العملية يبقى المخدر في دمك... يعني كنت مسطلة و نعسانة موت... اغفو و اصحو... و لكن بدون الم من جروح العملية ... و انما فقط ألم بسيط في معدتي جراء عصرها بالحزام ...

كان زوجي يجلس بجانبي و قد احضر اللابتوب خاصته... وضع دي في دي لفيلم عربي مصري حتى نحضره معا... و كان فيلم كوميدي اسم الفيلم : ظاظا استمتعنا سويا ... ثم سألته ان تغدى و طلبت منه ان يخرج لشراء غداء له... فعلا لقد كان زوجي جائع بحق... ذهب الى كافتيريا المستشفى و اشترى له وجبه... في حين انا كنت اغفو و اصحو من كثر النعس... و كان كل نصف ساعة او ساعة لا اذكر تحديدا ياتي لي ممرض او ممرضة و يقيسون لي حرارتي و ضغطي و يكتبون شيء على ورقة خاصة معلقة على حافة سريري...


ثم حضر الطبيب المقيم و فحصني هو الاخر و سألني ان كنت اشعر بغازات او الم باكتافي او بألم اخر... قلت له لا ابدا لا اشعر بالم من العملية و انما معدتي تعتصر علي من الالم... قال طبيعي لان جسم غريب يحيط بها... سيتعود جسمك على هذا الشعور و من ثم سيختفي الالم... ثم طلب من الممرضة ان تتضع في المغذي الموصول بيدي مسكن للالم و مهدئ... و وضعته لي و ذهبت في سابع نومة

هل تعلمون لماذا سالني الطبيب ان كنت اشعر بالم في اكتافي؟ لان في عمليات المنظار يتم نفخ بطن المريض بغاز خاص حتى يتم فصل الاعضاء الداخلية عن احشاء جدار البطن و عن بعضها... يعني ينفخون الواحد مثل البالون هههههههه و هذا الغاز يبقى في الجسم لعدة ايام و يصعد الى الاكتاف مسبب ألم بسيط يمكن تحمله حسب الشخص... و يزول هذا الغاز و يخرج من جسم الانسان تدريجيا بعد 3 الى 7 ايام من بعد العملية... فلا خوف ابدا

في اليوم الاول من العملية يكون شعور الجوع منعدم عن المريض بسبب المهدئات و المخدر ... لم اكن اشعر بالجوع مطلقا في اول يوم...خصوصا في الساعات الاولى من بعد العملية و لكن اكيد الشخص سيجوع و لكن ليس بشراهة...

اخبرتني رئيسة الممرضات ان لا اتناول شيء قبل الساعة السادسة مساءا... و ان اتناول فقط عصير التفاح لا شيء سواه... حتى الجيلي المرفق مع الوجبة ممنوع تناوله

في هذه الاثناء بدأ اهلي بزيارتي ... اتى اخي و زوجته تلاهما امي و اخي الاوسط ثم اهل زوجي... ام زوجي و اخت زوجها (عمة زوجي)... و كنت سعيدة ندردش... ثم اخيرا حضر العشاء الساعة السادسة يم يم

كنت متلهفة جدا لمعرفة شعور دخول الطعام الى جوفي بعد العملية... كيف هو الشعور؟؟؟ خصوصا مع وجود حزام حول معدتي

كان طعام العشاء متكون من شوربة دجاج مصفاه تماما من اي شيء (يعني مرقة فقط ) و عصير تفاح فقط هذا هو عشائي الدسم من بعد العملية...


تناولت صحن الشوربة الساخن... مع انني لا احب الشوربات مطلقا لانها لا تسمن ولا تغني من جوع... و لكن هذا الخيار الوحيد الذي امامي و كنت فعلا جائعة... الطعام لم يدخل جوفي منذ ليلة البارحة الى مغرب اليوم...

و تناولت الملعقة و بدأت بتناول اول ملعقة طعام لي من بعد العملية...

بلعت الرشفة الاولى و انا متوترة و زوجي و من حولي كلهم يترقبون ردة فعلي و ينتظرون معي نزول اللقمة الى جوفي...

و بدأت اللقمة في النزول... نظرت لهم و هم نظروا لي... بانتظار وصول اللقمة الى معدتي...........


و اخيرا وصلت الرشفة الى جوفي و دخلت الى معدتي بكل سلاسة... لا يوجد ما يعيق طريقها... يا الهي هل انا فعلا قمت بتصغير معدتي و ربطها... لا اشعر بشيء مطلقا...

سألني الكل بلهفة: ها؟؟؟ كيف الشعور؟؟؟ هل تحسين بشيء؟؟

قلت لهم بفرح: لا... مطلقا...

و اكملت تناول الشوربة الساخنة بلهفة... لقد خففت الشوربة فعلا الم معدتي... يبدو ان معدتي ايضا كنت تنقبض من شدة الجوع... و بعدما شربت الشوربة الساخنة خف الالم و لكنه لم يزول تماما...


لم اكمل تناول الشوربة... ليس لانني شعرت بالشبع... فالشوربة لا تبقى في الجراب الصغير (المعدة الصغيرة) بل هي تنزل مباشرة الى المعدة الكبيرة ... و لكن شعوري بالالم منعني من ان اكمل عشائي بالاضافة الى ان المخدر يخف الشهية جدا

و هكذا كانت هذه اولى مغامراتي من بعد العملية...






__________________


رد مع اقتباس
ريم **2006 غير متواجد حالياً  



05-12-1430 هـ, 03:55 مساءً
#10
كان موعدي القادم من بعد العملية هو 10 ايام... اراجعهم حتى يفك لي الطبيب القطب و يراقبون وزني...

تنومت في المستشفى ليلة واحدة فقط...


لم انم بشكل متواصل في المستشفى... فهذا ليس بسريري و زوجي ليس بجانبي... لكن الحمد لله كان يوجد معي نساء اخريات في الغرفة... فانا كما اخبرتكم سابقا لم احصل على غرفة خاصة لان ماشاء الله الكل شادد حيله في الصيف على العمليات و كلها محجوزة و لا غرفة شاغرة...

كنت اسمع حديث النساء الاخريات... و كنت اسمع صوت التلفاز... يبدو انهم يتابعون مسلسل سنوات الضياع و مسلسل نور بينما انا لم ارغب في فتح ستارتي طول فترة مكوثي

المهم ضروري ان يمشي المريض بعد خضوعه لاي عملية جراحية حتى يقي نفسه من الجلطات بعد الجراحة لا قدر الله

لذلك حاولت المشي قليلا ... بمجرد نهوضي من الفراش... شعرت بدوخة و رغبة شديدة بالغثيان... و السبب المخدر الذي لا زال في دمي... و لكن مشى الامر بالنهاية و مشيت ثلاث مرات... احداها في منتصف الليل بسبب عدم قدرتي على النوم...


__________________
لا تخبروا احد بعمليتكم و رجاءا ضعي 14 خط احمر تحت كلمة: لا تخبروا احد
...

الذين عرفوا بعمليتك عرفوا و انتهى الامر... بقي الذين لا يعرفون... ارجوكم لا تخبروهم لان الناس ستنقسم الى قسمين:


1. قسم سيقول لكم و يهول امر العملية بانها خطيرة و انها بلا فائدة تماما مثل صديقتك و النابع يكون اما غيرة او هبل و انا اظن الغيرة هي النابع الاساسي... صدقي او لا تصدقي

2. قسم اخر وظيفته احباطتك و متابعة نزولك بعين الفضول الممزوجة بالحسد... و سيقولون لك: لم تنحفي بعد... لماذا؟؟ مع انك عملتي عملية... و خدي احباط على الاخر

حبيبتي زنزون اقولها لك و لغيرك مما يقرأ يومياتنا: يا ناس يا عالم ان العملية ليست بسحر... لن تنزل وزنك براحة... لن تشبعي بسرعة... لن تصغر معدتك... لن تصبحي رشيقة بدون جهد و رجيم و رياضة... العملية هي مساعد لك للرشاقة و للرجيم بنسبة النصف 50 % عليكي و 50% على العملية...

اذا انت لم تقومي عن الطعام بعد فترة قصيرة اكيد سيتوسع جراب المعدة الكبير... (لا تقلقي هذا الكلام يتحقق إلا بعد سنة او شهور عدة متواصلة من الاهمال... لكن انت اعتني بعمليتك حتى تكون عون لك ) ثم ان جسمك لم يتعود بعد على المعدة الجديدة و شعور الشبع فيها... مثلا انا جسمي يعطيني شعور بالم بمعدتي... هذا الشعور لم يستطع دماغي برمجته من جديد على انه شبع و ليس ألم...

ثم تحول شعور الالم الى شبع... فهمت جسدي... و عندما فهمته هو فهمني

ساعدي نفسك على العملية حتى تنجح

و خذيها حكمة: العملية ناجحة مع الناجح و فاشلة مع الفاشل

هناك قصص كثيرة لمعارف لي و لزوجي كانوا حالات سمنة مفرطة و كان ميؤس من حالتهم ان يضعفوا و نجحت معهم العملية... لماذا؟؟؟؟ لانهم استغلوها لصالحهم و لم يجعلوها تنقلب ضدهم

ابتعدي عن اقوال صديقتك هذه و لا تجعلي احد يزعزع ثقتك بنفسك و من يحاول ان يفتح فمه معك قولي: انا سعيدة بالعملية و مرتاحة حتى لو ماجابت نتيجة و انسحبي من الموضوع... اما من لا يعرف فياريت لا تخبريهم
__________________
اردت ان اضيف نقطة اخرى انت لم تنتبهي لها:

ملاحظة صديقتك انك نحفتي هذا اكبر دليل ان العملية نجحت معك و جعلت من هم حولك يلاحظون نزول شيئا من وزنك... أوليس هذا دليل على نجاحها؟؟؟؟


اذن استمري و ادمجي نزول وزنك مع رجيم و ها هو رمضان على الابواب.. ضيقي الحلقة اكثر حتى تستمري فقط على الشوربات و العصائر... و ضعي لك هدف ان تنزلي في رمضان الى العيد على الاقل 5 كيلو ... حتى تبهجي بثياب العيد و بعد العيد ضعي هدف اخر... و هو 5 كيو اخريات و هكذا... تسلسلي بهدفك... ولا تطلبي تحقيق حلمك بيوم و ليلة... لا تنسي كم سنة و نحن نربي بشحومنا هذه و ندللها؟؟؟؟ لن تزول فجأة و بسرعة البرق... و باركي لنفسك كل كيلو تنزليه من وزنك انك رميته عن اكتافك ... هذا الكيلو كان هم و غم على جسمك و تخلصتي منه الان... ركزي على فكرة الصحة و ليس الرشاقة فقط...

خففي اكلك و ركزي على الطعام الصحي منه

بالتوفيق عزيزتي


يابنات نصيحة اخرى لمن اجرت عملية تصغير معدة:

ابدأن بتناول حبوب الفيتامينات من الان قبل ان تقفدن شعوركن (اقصد شعر الرأس اكييييييد) لان نقص الفيتامينات يؤدي الى تساقط الشعر و خصوصا شعر المقدمة تبدأ الفروة بالظهور بشكل واضح


حتى لو لم ينصح الطبيب بعد في تناولها انا اقول ابدأوا من الان

انا تناول يوميا قبل النوم مباشرة حبة خميرة البيرة اقسمها الى 3 اجزاء و اشربها مع كوب ماء كبير و حبة فيتامينات شاملة اقسمها الى قسمين و اشربها ايضا... و انتبهوا ان تكون قبل النوم مباشرة لان حبوب خميرة البيرة و الفيتامينات تؤدي الى فتح الشهية و بالتالي الى السمنة... طبعا هذا الكلام يتحقق اذا شربتوا الحبوب صباحا ... اما قبل النوم... فعندما تنفتح شهيتكم للاكل ... تكونون في ساااااااابع نومة


رد مع اقتباس
ريم **2006 غير متواجد حالياً  



إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 03:59 .