السعودية - جميع دول الخليج
كتاب نكهة الاطباق
متوفر في مكتبة جرير: الذ الوصفات وأسهل تصفح وأفضل تنظيم وادق صور لكتاب طبخ نال رضا الجميع
              

السعودية - جميع دول الخليج
كتاب نكهة الاطباق
متوفر في مكتبة جرير: الذ الوصفات وأسهل تصفح وأفضل تنظيم وادق صور لكتاب طبخ نال رضا الجميع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-12-1429 هـ, 06:41 مساءً   #1
نفود نجد
عضو شرف عالم حواء
 
تاريخ التسجيل: 03-01-1426 هـ
المشاركات: 15,861



momayez اساليب عقاب الاطفااال ** يله نتعاون ونترك الضرب **



هلا بالكل ...


عندي ابني عمره سنة و11 شهر ..

تعرفون حركات العيال بهالعمر والعناد ...

والضرب طبعا يزيدهم عناد ...

وقريت عن اساليب معينة وهي ...




الاولـــــ :


كرسي العقاب ..
<< يصلح للاطفال فوق 3 سنوات ...





او ممكن تستخدمين سرير الطفل ...

<< اذا الطفل اصغر من 3 سنوات ...





او محبس :



مثل هذا .. بس بدون الرف العلوي ...

وخليه فترة كل ماسوا شي غلط ..
طبعا هو بيرجع ثانية يسوي الغلط .. بس معليش ,,
اهم شي يعرف انه خطا ...





الثانــــــيهـ :

انك تجلسينه بحضنك وتمسكين يده ..
كأنك تحضنينه لكن بغضب ...
فترة وتتركينه ..

طبعا مو بعنف ..





كل ماسوا غلط ...

وطبعا لاتتوقعن انهم خلاص بيصيرون مؤدبين لااااا ... بيرجعون يسوون حركات ..

بس اهم شي يرسخ بباله انه هذا غلط ... ويمشي معه المفهوم حتى وهو كبير ...




اســـاليب اخرى :

× حرمانه من شي يحبه ..
× تجلسين فترة ماتكلمينه ..
× حرمانه من مكان يحبه .. او اللعب مع اصدقائه ..





وطبعا كلها احسن من الضرب ...
نتائجه السيئة اكثر من منافعه .. ويسبب عقد للطفل ... الضرب بصورة دائمة طبعا وبعنف ...
ويارب كلنا نمسك نفسنا من الضرب ..

وياليت تشاركونا علشان نستفيد ... من تجاربكم ...


نفود نجد غير متواجد حالياً رد مع اقتباس إرسال الموضوع إلى الفيس بوك إرسال الموضوع إلى تويتر




01-12-1429 هـ, 06:45 مساءً
#2
جزاكي الله الفخير
وان شاء الله نترك الضرب


توقيع




رد مع اقتباس
فكتوري غير متواجد حالياً  



01-12-1429 هـ, 07:43 مساءً
#3
يعطيك العافية نفود موضوع لطيف وخفيف


توقيع

كنت ما تبقى لنا من رائحة أبائنا ,,

وان كنت بعيدة عن أعيننا فقد كنت دوما ً في قلوبنا


رحمك الله ياجدتي
وجمعنا بك في مستقر رحمته

رد مع اقتباس
ღزيـ أم ـادღ غير متواجد حالياً  



01-12-1429 هـ, 08:38 مساءً
#4
دااااااائما مبدعة اختي نفود بارك الله فيك ...


رد مع اقتباس
**دلوعة الغالي غير متواجد حالياً  



01-12-1429 هـ, 10:51 مساءً
#5
عاشت ايديك على هل الموضوع ونريد المزيد بس انتي نسيتي نقطه مهمة الا وهو تشجيع الطفل على كل تصرف جيد يتصرفه وتوضحيله ما الغلط والصح بصدر رحب والقوانين والعقاب هو اخر اسلوب تستعمليه واحضنيه كثيرا واخيرا اسمعمو المقاله اللي في توقيعي فستعينكم الكثير الكثير


توقيع

يا أرحم الراحمين اللهم إليك مددت يدي، وفيما عندك عظمت رغبتي. فأقبل توبتي، وأرحم ضعف قوتي، وأغفر خطيئتي، وأقبل معذرتي،

رد مع اقتباس
البغدادية الاصيلة غير متواجد حالياً  



01-12-1429 هـ, 11:02 مساءً
#6
اتبعو هذه النقط المختصرة وستتركون الضرب ان شاءالله
لماذا لا نسيطر على أبنائنا تماماً؟!






وتحتوي على عناوين فرعية، هي:
أولاً: أبناؤنا والضيوف.
ثانياً: أساليب خاطئة للسيطرة، وهي:
1- يا وليك. 2- تطيعني غصب. 3- الأب الراشي والابن المرتشي.
4- أوعدك. 5- ما أحبك. 6- الكلمة الخالدة (عيب).
7- الغضب والانفعال.
ثم نذكر العلاج.

أولاً: أبناؤنا والضيوف:

لماذا نشعر أحياناً أن أساليبنا في التربية تحت الامتحان عندما يتعامل ضيف مع أحد أبنائنا؟!! لماذا نكون قلقين نخاف فشل الولد أو لا يتصرف بشكل صحيح؟!! الولد يشعر بأنه محاصر بنظرات الضيف من جهة وبنظراتنا المشحونة برغباتنا، ومنها: أنه يسلم على الضيف ويقبل رأسه ويبتسم في وجهه...، فالولد يقول في ذهنه: لماذا نظرات أبي إليّ هكذا؟!! لم أفعل شيئاً!!
بعض الآباء يعلم ابنه الأدب بطريقة خطأ..مثال: عندما ينسى الطفل أن يقول: شكراً.. نجد الأب يقول له: قل: شكراً، قل: شكراً.. وبعض الأطفال الصغار مع زيادة إطلاق النظرات والأوامر والإحراج يبكي، ومع كل ضيف يتكرر نفس الموقف.

وتخيلي أختي القارئة لو كنتِ في مجلس كبير وقدمت لك امرأة لا تعرفينها عصيراً ونسيتِ أن تقولي: شكراً، ثم قالت امرأة في نهاية المجلس بصوت عالي: قولي لها شكراً، ما شعورك؟!! لا شك (قلة ذوق من هذه المرأة؟!)
كذلك نحن لا يصح أن نعلم أبناءنا الذوق بقلة ذوق، وإنما نعلم الابن مُسْبَقاً وليس أثناء دخول الضيوف أو قبلها مباشرة، كذلك عندما يرى والديه ينتهجان السلوك الصحيح يبدأ يقلدهما تدريجياً - إن شاء الله-.

ثانياً: أساليب خاطئة للسيطرة:
1 – يتمنى كل الآباء السيطرة على سلوك الأبناء بتوجيهه حسب رغبته، سواء مع الضيوف أو بشكل عام إلى ما يظنون أنها مصلحة الابن، وفي سبيل ذلك قد يستخدم الآباء أساليب غير سليمة للسيطرة مثل: التهديد أو أسلوب (يا ويلك) وهو أول الأساليب مثل ما نقول للطفل الصغير: اعمل كذا مرة ثانية وستشاهد ما أفعل بك! (تهديد) وليس هذا التهديد إلا تحدٍّ لاستقلال الطفل الذاتي، فإذا كان عنده أي احترام ذاتي لنفسه لا بد أن يخالف مرة أخرى ويظهر لنفسه وللآخرين أنه ليس جباناً، ولذلك إذا قلت له اعمل كذا مرة ثانية وتشوف وش أسوي بك! فهو لا يسمع كلمة (وتشوف وش أسوي بك).

مثل قصة عبد الكريم عمره (9 سنوات) أمسك البندقية البلاستيك ثم صوبها على أخيه وعمره سنة، فقالت له أمه: عبد الكريم يا ويلك إن ضربت أخاك الصغير، صوِّب على الجدار.
يتغافلها عبد الكريم ويصوِّبها على أخيه مرة ثانية فيبكي الولد وتنزعج الأم أكثر، لكنها تصرفت بحكمة لما أخذته بهدوء مع يده وأجلسته في حضنها وضمته وقبلت رأسه، وقالت: يا ولدي الناس ليسوا هدفاً حتى تصوب عليهم البندقية، إلا إذا أصبحت مجاهداً تقتل الكفار، هل تريد أن تدخل الجنة؟! قال: نعم، قالت: هل تريد أن يدخل أبوك وأمك الجنة؟! قال: نعم، قالت: إن كَبُرت تصبح مجاهداً في سبيل الله – إن شاء الله-.
لاحظوا كيف وجهت ابنها بدون ما تثيره للعناد بتحدي استقلاليته، وجهته إلى مفاهيم إسلامية عظيمة وغرستها في نفسه.

الأسلوب الثاني: تطيعني غصب :فعندما يقول الأب مثلاً: أنا أبوك ولازم تسمع الكلام، فكأن الأب يقول: أنا لا أستطيع أن أقنعك وليس عندي إلا القوة حتى يمشي كلامي، أتمنى أن يتخيل هذا الأب وهو يسمع مديره في العمل يقول له أمام الموظفين: أنا مديرك ولازم تنفذ ما أقول لك، فكيف سيكون رد الفعل؟!

الأسلوب الثالث من الأساليب الخاطئة: الأب الراشي والابن المرتشي :الصورة الأولى، كقول أحد الوالدين لابنه: إذا حفظت جدول الضرب فسأعطيك كذا وكذا يعني ليس متأكداً أن الابن يقدر يحفظ، فالبديل المناسب أن نعترف له أن في جدول الضرب صعوبة ونؤكد على ثقتنا في قدرته على الحفظ كأن تقول الأم مثلاً: الله يعينك، أنا أعرف أن جدول الضرب صعب، وفي نفس الوقت متأكدة أنك ستحفظه، ولا مانع من مكافأته بحافز جيد إذا حفظ ولكن بدون وعد والتزام مسبق، ومن صور هذا الأسلوب:
الصورة الثانية: أن يقول أحد الوالدين لابنهما: إذا لم تضرب إخوانك سأعطيك كذا، من ناحية كأننا نقول: نتوق أنك تضرب إخوانك، وهذا يجعله يستمر؛لأننا رسمنا له صورة عن نفسه.
ومن ناحية أخرى يبدأ الولد يتعمد المخالفة حتى يحصل على ما يريد بطريقة الرشوة، وهذه مشكلة أخرى..

الأسلوب الرابع من أساليب السيطرة الخاطئة: طريقة (أوعدك) :
يجب ألاّ يعطي الآباء وعوداً ولا يأخذوا وعوداً من أبنائهم بقدر الإمكان؛ لأن علاقتنا مع أبنائنا يجب أن تبنى على الثقة، فإذا اهتزت ثقة أحد الطرفين بالآخر أصبحت الوعود والمواثيق ضرورية مثل نبي الله يعقوب عندما فقد الثقة بأبنائه "قَالَ هَلْ آمَنُكُمْ عَلَيْهِ إِلَّا كَمَا أَمِنْتُكُمْ عَلَى أَخِيهِ مِنْ قَبْلُ" (يوسف: من الآية64)، فطلب تأكيد أقوالهم بالأيمان المغلظة والمواثيق "قَالَ لَنْ أُرْسِلَهُ مَعَكُمْ حَتَّى تُؤْتُونِ مَوْثِقاً مِنَ اللَّهِ لَتَأْتُنَّنِي بِهِ إِلَّا أَنْ يُحَاطَ بِكُمْ فَلَمَّا آتَوْهُ مَوْثِقَهُمْ قَالَ اللَّهُ عَلَى مَا نَقُولُ وَكِيلٌ" (يوسف:66)، وهذا توكيد آخر عندما يلزم أحد الأبوين نفسه بأن يعد ويؤكد ما يقول فإنه بذلك يعترف أن كلامه غير الموعود به غير جدير بالثقة، كأنما يقول لأبنائه: إذا لم أعدكم فلا تصدقوني، فعندما يعد الأب ابنه ولم يتيسر ذلك لظروف خارجة عن إرادته يشعر الأطفال بأننا نضحك عليهم، ويقتنعون بأن آباءهم ليسوا محل ثقة، والشكوى لا تتوقف، أنت قلت كذا، أنت وعدتني، ويجلس يكررها بطريقة تجعل الأب يندم أنه وعده ولا يستطيع أن يرد رداً مقنعاً، وتصبح شخصيته ضعيفة أمام أبنائه.

الأسلوب الخامس: من أسوأ أساليب السيطرة على الأبناء الصغار وأخطرها أثراً على نفسية الطفل: أسلوب التلاعب بالثوابت النفسية لدى الطفل، كأن تقول الأم لابنها إذا أخطأ: (ما أحبك) ، أو تجمع هذا الأسلوب السيئ مع أسلوب التهديد، فتقول بأسلوب التهديد: إذا فعلت كذا فأنا لا أحبك، فهذا أسلوب سيئ للغاية؛ لأن الأساس الذي يستمد منه الطفل قوته وثقته بنفسه وطمأنينته هو حب أمه له، فإذا هدد بهذا الحب ينشأ ضعيفاً غير واثق بحب أحد له، متعطشاً دائماً للمزيد من الطمأنينة لحب الآخرين له، و_للأسف الشديد_ هذا القلق وعدم الطمأنينة والحاجة للحب تخزن في العقل ولا يمسحها سرعة تغيير الأم لموقفها بابتسامة حنونة بعد استسلام طفلها لهذا التهديد الغريب، أبداً لا يمسحها، ثم إن الأم يجب عليها أن تصدق حتى مع الطفل فإن هذه الكلمة كذب، فهي في الحقيقة ستظل تحبه وإن فعل ما لا تريد، وإنما هي لا تحب الفعل بذاته وليس صاحبه، لا يستهان بالكذب مع الصغير، أخرج الإمام أحمد عن أبي هريرة _رضي الله عنه_ عن الرسول _صلى الله عليه وسلم_ أنه قال: "من قال لصبي: تعال هاك أعطك ولم يعطه كتبت كذبة"، و_للأسف_ مثل هذه الأم تهدي الأمة أجيالاً ضعيفة من الداخل بسوء استغلال هذه لعاطفة ابنها وحاجته لحبها.

الأسلوب السادس: (كلمة عيب) :يقول الدكتور عبد الكريم بكار في شريط (هكذا تكون الأمهات): "إن كلمة عيب تنمي عند الابن الشعور بالرقابة الاجتماعية فيفهم أنه من الخطأ أن يراك أحد تفعل هذا الأمر، وهذا يعني لا مشكلة لو لم يرك أحد.." انتهى كلامه، يعني تربية يومية على الرياء، وهذا سيئ جداً، والبديل الصحيح تنمية الشعور لمراقبة الله بدلاً عن مراقبة الناس – كما ذكرت صاحبة الرسالة التي ذكرناها في (رسالة أم) مقال سابق – وكيف قال ابنها إنها تجلس معه دائماً في الصباح وتنصحه وتذكره بأنه إن لم يكن يرى الله فإن الله يراه وتوصيه بالإخلاص وصدق النية وتغرس في ابنها بذلك سر الصلاح في الدنيا وسر الفلاح في الآخرة، هذا ما نريده تماماً تنمية الرقابة الذاتية في نفس الطفل بتنمية شعوره بمراقبة الله له.

الأسلوب السابع من أساليب السيطرة الخاطئة: أسلوب الغضب والزعل :
يقول الدكتور قتيبة الجلبي في كتابه القيّم (100 سؤال) في مشاكل الأطفال: إن استعمال الغضب والزعل كوسيلة للسيطرة على تصرفات الطفل الخاطئة هي من أكبر وأكثر الأخطاء التربوية شيوعاً، فترى الأم تظل طول النهار عابسة الوجه غاضبة على طفلها وقد تصرخ به بين الحين والحين، وكأن هذا الزعل هو بالذات وسيلة للسيطرة على الطفل وتعليمه الانضباط.
ولو أن شرطياً لا يحق له استعمال أياً من سلطاته وكل ما يبديه هو العبوس في وجه المخالفين والصراخ هنا وهناك، هل تعتقد أن هناك من سيطيعه؟! أبداً ليس الخطأ إظهار زعل الوالدين أحياناً حتى يعرف المشاعر التي سببها، ولكن إظهار الغضب دائماً هو الخطأ. انتهى كلامه.
إضافة إلى ما في ذلك من استنزاف – أي: الغضب والانفعال – إضافة إلى ما فيه من استنزاف لأعصاب الوالدين وإرهاق لنفسيتهم وإضعاف تدريجي لقيمة غضبهم في أعين صغارهم، كل هذا يجتمع ليجعلنا نبتعد عن هذا الأسلوب.

الطرق السليمة للسيطرة على الأبناء (العلاج):

الخطوة الأولى: نَقْل العلاقة من الصراع إلى الوفاق، الوالدان يعيشون مع أبنائهم فيما يشبه حالة حرب على الواجبات المدرسية، على وجبات الطعام، على الحفاظ على أثاث المنزل، على الشجار بين الإخوان.. وهكذا، والحقيقة الأطفال لديهم طاقة ووقت لمقاومة ضغط الوالدين أكثر مما لدى الآباء، ولا يمكن كسب هذا الصراع إلا إذا كسبنا الأطفال أنفسهم، هل يمكن فعلاً أن نكسب الأطفال؟!!
نعم يمكن أن نكسب أطفالنا من خلال بعض التعديلات على طريقتنا معهم ستكون متعبة في البداية فقط ثم ستكون متعة في حد ذاتها _إن شاء الله_:
أولاً: الاستماع بحساسية، الأب أو الأم الذي يستمع باهتمام لابنه ينقل له المعنى التالي (أنت أفكارك قيمة، أنت محترم وتستحق اهتمامي)، وهذا يعطيه رضا وهدوءاً داخلياً وثقة جيدة في نفسه وبمحبة أهله وتقديرهم له، حب الاستماع من الابن يشعره بقبولنا له على طبيعته واحترامنا لشخصيته وتفهمنا لحاجاته.
ثانياً: الامتناع عن إلقاء القنابل والمتفجرات عليه.. كيف؟!!
1 – أي الامتناع عن الإهانات.. يا قليل الأدب، يا قليل الحياء، أنت ما تفهم، ولا يمكن أن نتوقع من الطفل احترام نفسه والآخرين إذا كان والداه يهينانه بهذه الطريقة.
2 – التنبؤات والتوقعات السلبية، مثل: أنت راسب نهاية هذه السنة.
3 – التهديد: إذا ما سمعت الكلام تجلس في البيت ونذهب ونتركك وحدك أو خلّك تضايق أختك تشوف وش أسوي لك!!
4 – الاتهامات: أكيد أنت الذي ضربت أخاك، أكيد أنت الذي كسرت الإضاءة، أو نتهمه بأنه ما يسمع الكلام.
5 – الدعاء على الابن: ونحذر من الدعاء عليه، مثل: الله يأخذك أو الله يعلك، وهذه خطيرة جداً، قال رسول الله _صلى الله عليه وسلم_: "لا تدعوا على أنفسكم، ولا تدعوا على أولادكم، ولا تدعوا على خدمكم، ولا تدعوا على أموالكم لا توافق من الله ساعة يسأل فيها عطاء فيستجيب لكم".
ثالثاً: ذكر الوالدين مشاعرهم وأفكارهم بدون هجوم: يحرص الوالدان على ذكر مشاعرهم وأفكارهم بدون هجوم على شخصية طفلهم وكرامته، كما يحرصون على إبداء رأيهم سواء مدح أو ذم للسلوك نفسه وليس الطفل وهذا مهم جداً.

إن هذه العناصر الثلاثة السابقة، وهي: الاستماع، والامتناع عن إلقاء القنابل عليه، وذكر الوالدين مشاعرهم وأفكارهم بدون هجوم عليه، هذه العناصر تخلق جواً ودياً يشد الطفل أكثر لوالديه بسبب مواقفهم العادلة ومراعاتهم لمشاعره وظروفه ولباقتهم معه، وهذا كله يجعلهم يكسبون الطفل تماماً ويملكون أقوى وسيلة للسيطرة عليه.


رد مع اقتباس
البغدادية الاصيلة غير متواجد حالياً  



02-12-1429 هـ, 12:17 صباحاً
#7
روووووعة الموضوع غريبة مافيه تفاعل مع انه مفيد

بارك الله فيك


رد مع اقتباس
احب الخير للكل غير متواجد حالياً  



02-12-1429 هـ, 01:33 صباحاً
#8
حلووو الموووضوووع مرررررررره
بس ريماا لساااتهاااا صغير ه سنتين ونص ون احسها مااااتفهم عقاااااب

يعني مثلااا اقوول لهاااا تجلس على الكرسي عقااااب مسسسسسسستحيل تجلس
او زي الحين مأتاكل اقووول ياتأكلي ياماتروووحي معي البحررر
تقووول ماااابي الوووح وتقوووم

يعني منجد كييييييييف اتعامل معاهااا واحرمهااااا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


رد مع اقتباس
ام ميماا غير متواجد حالياً  



02-12-1429 هـ, 11:14 صباحاً
#9
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فكتوري مشاهدة المشاركة
جزاكي الله الفخير
وان شاء الله نترك الضرب
هلا فيك ...
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ღزيـ أم ـادღ مشاهدة المشاركة
يعطيك العافية نفود موضوع لطيف وخفيف
الله يعافيك ..
وننتظر مشاركتك ...

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة **دلوعة الغالي مشاهدة المشاركة
دااااااائما مبدعة اختي نفود بارك الله فيك ...
الله يسلمك ...

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة البغدادية الاصيلة مشاهدة المشاركة
عاشت ايديك على هل الموضوع ونريد المزيد بس انتي نسيتي نقطه مهمة الا وهو تشجيع الطفل على كل تصرف جيد يتصرفه وتوضحيله ما الغلط والصح بصدر رحب والقوانين والعقاب هو اخر اسلوب تستعمليه واحضنيه كثيرا واخيرا اسمعمو المقاله اللي في توقيعي فستعينكم الكثير الكثير
تسلمين على الاضافة القيمة والمقال الرائع ...
ماشاء الله عليك ...

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احب الخير للكل مشاهدة المشاركة
روووووعة الموضوع غريبة مافيه تفاعل مع انه مفيد

بارك الله فيك
مرورك الاروع ...
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ام ميماا مشاهدة المشاركة
حلووو الموووضوووع مرررررررره
بس ريماا لساااتهاااا صغير ه سنتين ونص ون احسها مااااتفهم عقاااااب

يعني مثلااا اقوول لهاااا تجلس على الكرسي عقااااب مسسسسسسستحيل تجلس
او زي الحين مأتاكل اقووول ياتأكلي ياماتروووحي معي البحررر
تقووول ماااابي الوووح وتقوووم

يعني منجد كييييييييف اتعامل معاهااا واحرمهااااا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اقري اللي كتبته بغدادية مررررة رائع ...
وان شاء الله تستفيدين ...

وضحي لها اول ليش ليش غلط نها ماتاكل ... وقولي لازم تاكلين علشان تكبرين ..
ومن ناحية ماتفهم الا تفهم ونص ...


ليش مافيه تفاعل .. بمنتدى ثاني لقيت تفاعل مرة حتى من المشرفات ...
خلونا نشارك بعض ...
لان الموضوع مهم جدا ...


رد مع اقتباس
نفود نجد غير متواجد حالياً  



02-12-1429 هـ, 11:19 صباحاً
#10
الله يعين



طيب أنا بنتي عمرها تقريبا 6شهور إذا طولت بالبكي أضربها تقعد تبكي زيادة تناظر فيني ودموعها تصب والله والله يتقطع قلبي عليها واقعد احضنها وابكي بس وش اسوي احس لحظتها قلبي مو معي ولا عقلي اصحى الا انا ضاربتها

والله تعبت زوجي واهلي يزعلون مني مع انها احبها موووت واخاف عليها من كل شي

أدعوا إن الله يحفظها من ضربي ويهديني ويطول بالي


رد مع اقتباس
*(رونالاك)* غير متواجد حالياً  



إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 12:18 .