السعودية - الرياض
كوفيره شامله لبيتك
تساريح مكياج صبغات وقص برنامج حمام ملكي بالاعشاب وقناع الذهب حلاوه دلك
السعودية - جدة
مدرسة لغة انجليزية
خبرة بتدريس جميع المراحل وتأسيس المبتدئين
           
           
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-05-1429 هـ, 10:17 مساءً   #1
BSMAH90

محررة ماسية
 
الصورة الرمزية BSMAH90
 
تاريخ التسجيل: 17-03-1429 هـ
المشاركات: 5,479


عندي كتاب روعة عن كيفية تعليم الطفل الحمام

بسم الله الرحمن الرحيم.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
مساء الخير عليكن جميعا يابنات حواء.
أنا عندي كتاب جدا رااااااااااااااااائع وإسم الكتاب تعليم الأطفال التحكم الإرادي في قضاء الحاجة.
وأنا في هذا الموضوع راح أكتب لكم كل يوم عن موضوع من هذا الكتاب ولو استطيع كان كتبت لكم الكتاب كامل مرة وحدة لكن الكتاب كبيييييييييييييييييييير.

نبدأ بسم الله.


الموضوع الأول: مقدمة الكتاب
من أهم مغامرات وإنجازات الطفولة بداية تعلم التحكم في عملية الإخراج.
وبالرغم من أن هذه العملية يمر بها جميع الأطفال حول العالم فإن آراء العلماء قد اختلفت حول توقيت بداية تعليم الأطفال هذه العملية والطريقة التي يتم تعليمهم بها.
فبينما يوصي البعض بعدم فعل أي شئ وترك الطبيعة تؤدي دورها يظن البعض الآخر أن تعليم الأطفال هذه المهارة شيئا في غاية الأهمية وخاصة لتطورهم ونموهم النفسي.
والسؤال هو من منهم الرأي الصحيح؟الحقيقة هي أن بعض الأطفال يتعلمون هذه المهارة بمفردهم بدون مساعدة تقريبا من والديهم ولكن في معظم الأوقات يحتاج أطفالنا إلى إرشادنا وتشجيعنا.

لا توجد طريقة واحدة مثالية لكل طفل إن استطعت فهم الظروف المحيطة بهذه العملية فسيمكنك فهم الطريقة المناسبة لطفلك.
سنحاول توضيح طريقة ( والتي يمكنك عمل بعض التغيرات البسيطة عليها طبقا لظروفك وظروف طفلك) والتي يمكنها النجاح مع معظم الأطفال.



الدوافع والظروف المحيطة بهذه العملية.
إن أول مايدفع الأطفال إلى تعلم هذه المهاره هو الحافز الجوهري والملح في الأطفال للنمو والتطور هذا بالإضافة إلى رغبة الطفل في التحكم والسيادة والتي تتفجر تلقائيا.
كما أن رغبة الطفل في محاكاة من يعتنون به ويحبهم تعد عاملا مساعدا في دفع الطفل إلى الإهتمام في تعلم التحكم في قضاء حاجته.

يمكنك الإستفادة من كل هذا وتضخيم هذه الرغبات ووضعها في طي التنفيذ عن طريق القراءة سويا بعض الكتب التي تصف عملية التحكم في قضاء الحاجة كجزء من عملية النمو والنضوج.


إن شراء بعض الملابس الداخلية اللطيفة الجديدة لطفلك واحتفالك معه بهذا قد يشجعه بعض الشئ.

يلعب الخوف دورا مهما في هذه العملية:
الخوف من الفشل
الخوف من تخييب ظن الآباء
للأسف في غالبية الأحيان يأتي تدريب الأطفال على التحكم في قضاء الحاجة في المرحلة السنية التي تكون مخاوفهم أكبر ما يمكن لذا عليك التخفيف من ضغط الموقف.

إذا كان طفلك خائفا من المرحاض نفسه عليك بمساعدته على أن يتكيف تدريجيا.
اجعليه يجلس على واحده من القصريات الصغيرة وهو مرتدي ملابسه كاملة لعدة دقائق كل يوم قومي بقراءة قصة له في هذه الأثناء.


عندما تصبح هذه فكرة قديمة بالنسبة له قومي بخلع حفاضته بحيث يستطيع الجلوس كما يفعل بابا وماما.

في النهاية ستصبح هذه أيضا فكرة قديمة.
قومي بوضع محتويات حفاضته القذرة في القصرية حتى يستطيع أن يرى ويفهم مايحدث.

إذا كان طفلك خائفا من الفشل من الهام جدا والأساسي عندما يخطئ ألا يكون رد فعلك فيه ثورة أو عقاب.
بدلا من هذا قولي شيئا من ههذا القبيل:
لا بأس
يوما ما ستنجح في فعله في القصرية.



انتظروني في الجزء القادم ان شاء الله.


BSMAH90 غير متواجد حالياً رد مع اقتباس إرسال الموضوع إلى الفيس بوك إرسال الموضوع إلى تويتر




06-05-1429 هـ, 12:10 صباحاً
#3
كملي الله يجزاك خيرموضوعك مهم وشيق جداً


توقيع

ولدت وجبت احلى نوره

رد مع اقتباس
بنت نوره والنعم غير متواجد حالياً  



06-05-1429 هـ, 02:02 صباحاً
#5
موضوع مهم ومشكورة حبيبتي


توقيع

اللهم اني استودعك ابنتي ; انت الذي لا تضيع ودائعك يالله
رد مع اقتباس
مسلمة ومسالمة غير متواجد حالياً  



06-05-1429 هـ, 02:12 صباحاً
#6
شكرا على عرض الكتاب ماقصرتي ونظرالباقي


توقيع




الدعو البنتي بالشفاء بظهر الغيب

رد مع اقتباس
لينابنت فيصل غير متواجد حالياً  



06-05-1429 هـ, 02:53 صباحاً
#7
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
نكمل موضوعنا.

بسم الله.


التشجيع...........




تمثل الرغبة حيازة القبول والرضا دافعا آخرا قويا يؤثرعلى تدريب الأطفال على التحكم في التبول والتبرز.
عندما يستطيع طفلك أن يقضي حاجته في القصرية عليك بأن تجعليه يرى هذا بنفسه وقومي بتهنئته بدفء ولكن عليك ألا تبالغي في حماسك والا سيشعر بالضغط أكثر.



في بعض الأحيان قد تؤدي الرغبة في نيل الرضا إلى نتائج عكسية وخاصة عندما يكن هناك طفلا أصغر يسحر الآباء ويشغل اهتمامهم.
قد يؤدي هذا أن يظن الطفل أن أفضل شئ لنيل رضا والديه ولفت نظرهم هو أن يتصرف كرضيع مرة أخرى.
في جميع الحالات كوني حذرة في الرسالة التي توصلينها إليه وفي نفس الوقت يجب أن تكن رسالة قوية ((أنت تكبر بسرعة))


بعض الأشياء التي تريح طفلك جسديا يمكنها أن تكن وسائل مساعدة للغاية في هذه العملية.

عادة استخدام طفلك للقصرية يكون أكثر راحة بصورة ملحوظة من البدائل الأخرى.
إذا بدأ الأطفال في الإمتناع عن التبرز فإن هذا يؤدي إلى أن يصبح البراز أكثر صلابة.
في هذه الحالة يجب العمل على تليين البراز إما بالتحكم في النظام الغذائي أو باستخدام دواء ملين يصفه الطبيب.

عادة مايظهر الإستعداد الجسدي للطفل للتدريب على قضاء حاجته تقريبا في نفس الوقت الذي يبدأ فيه ظهور شخصيته المستقلة والمعارضة.

أنت تقولين نعم وهو يقول لا أنت تقولين أحمر وهو يقول أزرق
هذه السلبية والمعارضة الشديدة تمثل القوة الدافعة الأخيرة المؤثرة في هذه العملية.

من حسن الحظ أن هذا يبدأ في التضاؤل في سن الثالثة.


ولكن تأكدي من أنك إذا قلتي له : (هذا ما يجب أن تفعله )) فإن رد فعله الطبيعي أن يقول ((لا)) لأنه في مرحلة تطوير شخصيته المستقلة والفريدة.

لايجب أن تكون عملية تدريب الطفل على قضاء الحاجة واستخدام القصرية منطقة للدخول في أي نوع من الخلاف أو النزاع بأي حال من الأحوال.



ففي هذه الحالة ستكونين أنت الخاسرة دائما وكل من له علاقة بالأمر أيضا سيخسر.
بدلا من هذا قومي بالتقليل من حدة هذا الأمر وقومي بالتوضيح تماما أن هذا الأمر لمصلحته هو في الوقت المناسب له وليس لك.
قومي بمساعدته كيف يقوم بهذا الأمر ولكن لاااااااااااااااااااااا تدفعيه ولااااااااااااااااااااااا تعاقبيه.



والآن وقد فهمت العوامل والدوافع المؤثرة على عملية تدريب الطفل على قضاء حاجته فإنه سيمكنك تشجيع تفتح وإزدهار نموه بينما محاولتك قمع هذه العوامل قد يبطئ من العملية.

إن دورنا كآباء هو المساعدة والتعليم ولكن في النهاية هذا سيكون نجاحا وانجازا لطفلك.

تصبحون على ألف خير سوف أكمل غدا ان شاء الله.




رد مع اقتباس
BSMAH90 غير متواجد حالياً  



06-05-1429 هـ, 02:58 صباحاً
#8
الله يعطيك العافيه

مافي جزء ثالث


توقيع

لا اله الا انت سبحانك
رد مع اقتباس
ام فهد وجنى غير متواجد حالياً  



06-05-1429 هـ, 03:09 صباحاً
#9
اهلين ام جنى علشان خاطرك بس ابكمل الكتابة


رد مع اقتباس
BSMAH90 غير متواجد حالياً  



06-05-1429 هـ, 03:39 صباحاً
#10
الإستعداد

عند بداية أي مغامرة جديددة من الحكمة أن يكن المرء معدا لخوضها قبل البدأ فيها.
إن الوقت لبدء تعليم الأطفال مهارة التحكم في هذه العملية يعتمد أكثر على تطورهم أكثر من عمرهم.


[إليك بعض العلامات التي يمكنك منها معرفة ما إذا كانطفلك مستعدا أم لا1- اللحظات الطريفة عندما يقلد طفلك بابا أو ماما.
2- لحظات الإحباط عندما يكون شخص أو لعبة ما في المكان الخطأ ( لا ماما ................هنا)
3- وجود طابور من الملابس مبعثرة على الأرض لمحاولة طفلك خلع ملابسه بنفسه.
4- توهج وجه طفلك بالفخر عند النجاح.
5- الفضول حول المرحاض والأعضاء التناسلية.
6- التحدث عن التبول والتبرز ولو بلغته الخاصة ( بي بي ................. كا كا)
7- بداية الوعي بعملية التبول والتبرز وخاصة قبل حدوثها.[/color][/size]

البدء..........



مع ظهور هذه العلامات الدالة على استعداد طفلك ابدأي في توجيه وعي طفلك إلى عملية قضاء الحاجة.
قومي بتنبيه طفلك ولفت نظره عندما ترين أنه قد قضى حاجته يقوم بالفعل في هذه اللحظة أو يحتاج إلى أن يفعل.
عندما تلاحظين بعض التصرفات مثل:
سحبه لملابسه.
التنقل مابين قدم وأخرى.
أو الشعور بالضغط على وجه طفلك.
قومي بلفت نظره وتوجيهه.
بينما يكون الأمر واضحا للجميع فإن الأمر قد يكون كاللغز بالنسبة للطفل.


ساعدي طفلك على تعلم إشارات جسمه.[b]عندما يقوم الطفل بالتبرز في حفاضته خذيه واذهبا سويا لوضع البراز في المرحاض كي يفهم أن هذا هو المكان المخصص للبول والبراز.
ومن الطرق المفيدة أيضا أن تقومي بوضع طفلك على القصرية حتى وإن كان قد أتم مثلا عملية التبرز في الحفاضة. فإن هذا سيساعده على الربط بين هذه العملية وهذا المكان.[/
B]




سامحوني على هذا التجزيء للكتاب والله كان ودي انزل لكم الكتاب كامل لكن انا بطيئة في الكتاب على الكيبورد واتعب بسرعة علشان كذا كل شوية اكتب جزء تحملوني شوية حتى اخلص الكتاب ولا يفوتكم الكتاب والله انه جدا راااااااااااائع ومفيد.


رد مع اقتباس
BSMAH90 غير متواجد حالياً  



إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 01:19 .