أخبار حواء:
«    »
                            

                 

قديم 22-04-1429 هـ, 07:43 مساءً   #1
^ نبض طيبه ^

محررة ذهبية
 
الصورة الرمزية ^ نبض طيبه ^
 
تاريخ التسجيل: 01-01-1429 هـ
المشاركات: 4,018


مقال شخصي ... بليييييييز

السلام عليكم خواتي

بنتي في ثالث متوسط والمعلمة طلبت منهم مقال شخصي عن اي حادثة صارت لها

وهي ماتعرف تكتب

فياريت اللي عندها خبرة تساعدني الله يجزاكم الجنة


انتظركم ياحلوات


^ نبض طيبه ^ غير متواجد حالياً رد مع اقتباس إرسال الموضوع إلى الفيس بوك إرسال الموضوع إلى تويتر


قديم 22-04-1429 هـ, 07:44 مساءً   #2
صدى المنتدى

محررة
 
الصورة الرمزية صدى المنتدى
 
تاريخ التسجيل: 23-09-1425 هـ
المشاركات: 1,509


up


استغفر الله واتوب اليك
صدى المنتدى غير متواجد حالياً رد مع اقتباس

قديم 22-04-1429 هـ, 08:33 مساءً   #3
سندريلاM

محررة
 
الصورة الرمزية سندريلاM
 
تاريخ التسجيل: 21-09-1428 هـ
المشاركات: 1,042


ولايهمك نبووووووووووووضه الخبله هذاهووووووووووو
أنا عندي مقال واخذت عليه الدرجه كامله
تفـــــــــضلوا

محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم

هل ما يحدث اليوم من أحداث مسموعة أو مرئية أ ومقروءة مسيئة للرسول - صلى الله عليه وسلم- ابتلاء للمسلمين واختبار ،أم وصل بالمسلمين

الأمر إلى أسفل درجات الذل والمهانة ؟ فلا نستطيع نصرة نبينا وحبيبنا محمد - صلى الله عليه وسلم - !ولو بكلمة .

جميعنا قرأ أو رأى أو سمع ما فعلته بعض الدول الأوربية وعلى رأسها (الد نمارك) عليها من الله ما تستحق حينما نشرت تلك الرسوم الاستهزائية

برسولنا - صلى الله عليه وسلم – ظنا منها أنها تهين ذلك الرجل العظيم ،وهي بذلك تشهر لغير العالم به اسمه ، وتجعله يبحث عن أخباره ، وعن سيره .

تبت يدٌ تسيء لك أيها الرسول الكريم- صلى الله عليك وسلم- وتبت يدٌ لا تنتصر لك حتى ولو بالقلم في ميدان الورق.

أين نحن من قول المصطفى الكريم لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من نفسه وماله وولده ووالده والناس أجمعين)

فمن منا أحبه ؟ ومن منا يريد محبته التي تدخله الجنة ؟ ومن منا حزن حزنا لأجل تلك الإساءات وبكى لوضع الأمة التي قال عنها النبي – صلى الله عليه وسلم – كما يبكي بعد خسارته في شيء دنيوي تافه ، أو بعد هزيمة فريقه الأوربي، أو ضياع ثمين عنه. فيلكن نصرنا له عن طريق اتباع سنته - صلى الله غليه وسلم- إذا كنا قد وصلنا لضعف لا نستطيع معه حتى الكلام والاعتراض .

توجهنا نحو مبلغنا الإسلام يجب أن يكون توجها صادقا ، يهدف إلى نصرته ،ورفع كلمة التوحيد خفاقة إلى يوم الدين.

وللأمانه مو انا الي كاتبته
ولا تنسوني من الدعاء
واتمني لكم التوفيق&~
××~مع أرق الامنيات~××
**فطومه**






او









تحت المجهر أنت أيها المعلم

يقول مدرس لمادة التربية الإسلامية تعودت وضع الساعة في يدي اليمنى خلافا لعادة الناس في وضعها على اليد اليسرى،وذلك حتى تأخذ اليد اليسرى راحتها في الحركة عندما أكتب بها على السبورة ولئلا ينشغل الطلاب بالنظر إلى الساعة أثناء الكتابة، فجاءني طالب بعد فترة من بداية العام الدراسي وقال:يا أستاذ حصل نقاش بيني وبين بعض الزملاء حول لبس الساعة في اليد اليمنى أو اليسرى فقلت لهم: أن لبسها في اليد اليمنى هو السنة ،وقالوا: ليس في ذلك سنة بل تلبس في إحدى اليدين فرددت عليهم:بأنك تلبس الساعة في يدك اليمنى إتباعا للسنة، ففوجئت باستدلاله بي في حجته على زملائه،ثم ابتسمت وبينت له سبب

لبسي لها في اليد اليمنى ثم سألته مداعبا له :الرسول صلى الله عليه وسلم يلبس الساعة في اليد اليمنى أم اليسرى؟ففكر ثم ابتسم وانصرف.

علما أن قاعدة الشرع المستمرة كما قال الإمام النووي-رحمه الله- أن ما كان من باب التكريم والتزيين استحب فيه التيامن وما كان بضد ذلك استحب فيه التياسر.

وبعد فترة دار حديث بيني وبين أحد الزملاء وهو وكيل مدرسة حول هذه الحادثة فقال: قد حصلت لي حينما كنت مدرسا حادثة طريفة تبين دقة مراقبة الطلاب لمدرسيهم حيث تعودت في نهاية كل عام دراسي عمل استبيان للطلاب عن طريقة تدريسي وملاحظاتهم حول شخصي الضعيف فتأتيني ملاحظات دقيقة جدا في أمور لم أكن القي لها بالا ومن ذلك أن طالبا كتب انك يا أستاذ تدخل الفصل وغترتك غير منظمة أتمنى أن تكون غترتك منظمة فهذا أليق بك. يقول: فضحكت لأني فعلا كنت القي بطرفي الغترة فوق رأسي بدون عناية فتتراكم فوق رأسي كل مرة بأشكال مختلفة كأشكال السحاب في السماء ولما كنت تعودت على هذه الطريقة فلم يكن يخطر ببالي أن عين هذا الطالب مركزة على هذه الغترة أثناء الدرس وأنها ستكون جديرة بأن يسجلها ملاحظة للمدرس.

ولاشك أن حسن السمت والمظهر من آداب الإسلام فقد أورد الإمام ابن حجر في فتح الباري قول النبي صلى الله عليه سلم(( أن حسن السمت والتؤدة جزءا من ست وأربعين جزءا من النبوة)) أو كما قال صلى الله عليه وسلم.

ثم ذكر مدير المدرسة وهو مربي فاضل :قائلا لقد كنت وأنا طالب أراقب مدرسا أنيقا في ملابسه معتنيا بها حتى كنت أراقب حذاؤه الجميل وكنت أتمنى أن البس مثلها في يوم ما.

وحدثت أيضا مدرسا متعينا هذا العام بقصة الساعة فأشار إلى يده وقال:إني ألبسها أيضا في يدي اليمنى كما كان يلبسها أستاذي وأشار إلى الرجل الجالس أمامه فابتسم الرجل وابرز يده اليمنى فظهرت الساعة.

فهل أدركت أيها المربي الفاضل إلى أي درجة أنت تحت مجهر أعين الطلاب بل وربما سائر أفراد المجتمع.

منقوووووووووووول
او

مقال شخصي
(( أنا و ورقة التقويم ))

نظرت إلى التقويم .. قلبت صفحاته .. كلا لم يبق إلا أيام قليلة .. وتفتح بوابة العام الجديد ..
ماأسرع أيامي .. مضت وكأني في سباق معها ..
رحلت إلى عالمي المطموس بجبروت الآخرينوقسوة قلبي ما أضعفني أمامهم وأمام شهواتي ..
أحسست بشعور غريب وكأني بين مدوجزر ..
مرت أيامي مؤلمة بين صراخ وبكاء وجدال وسذاجة أصدقاء وذنوب ومعاصيوتقصير ..
لقد طفح الكيل أحسست برغبة شديدة في البكاء ..
لعلها تذهب أحزانيوآلامي مع حرقة دموعي المهدورةتساقطت دموعي على أوراق التقويم ..
مزقتأوراق الأيام الماضية ..
عسى أن تتبعثر ذكرياتي ..
فتبحث ولا تجد لها مكانلتوضع في ذاكرة الزمن ..
فقلبي المرهف لم يعد بيديه حملها ..،،تذكرت ملامةالناس .. عندما أخبروني بأني تشاؤم يمشي على الأرضفكرت كثيرا ..
أوقاتتراودني أسئلة تثبطني ..
كيف أكون متفائلة وما حولي لا يدعو إلى التفاؤل ؟؟ولقد كثرت وعظمت ذنووبي ..
و أوقات أقول لا بيدي الكثير لأجعل قلبي الحزينيتفاءل ويبتسم للحياة حتى وإن كانت ابتسامته مترهلة ..
آه ..
كأني في صراعمع نفسي ..
وكأني طفل احتار في اختيار إحدى اللعبتين يريدهما معًا ..
أعصابيعلى وشك التلف ..
ذهبت للوضوء لأصلي ركعتين للبارئ ..
لأشعر بالراحة..
هدأت وأمسكت مصحفي ..
توقفت برهة ..
قرأت قوله تعالى ( قل يا عباديالذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هوالغفور الرحيم ) الزمرسكت .. قرأتها مرة أخرى .. وما زلت أرددها ..
تجمعتالدموع في عيني .. وقلبي تتضارب نبضاته ..
أيقنت أني أوشكت على الوصول ..،،هدأت نفسي .. واطمئن قلبي .. وتغير حالي ..
سجدت لمن يسمعني .. ويفهمني .. ويرحم ويرفق بحالي ..
دعوته من صميم قلبي ومن جوف فؤادي ..
أحسست بأن نوراأشعل في صدري ..
وأن سكينة أنزلت على قلبي ..
شعرت براحة لو رآها الملوكلقاتلوني عليها بالسيوف ..
وأحسست بعظمة خالقي و وجوده وحلمه عليّ ..
آخركلماتي :
إلهي إن عظمت ذنوبي كثرة *** فلقد علمت بأن عفوك أعظم


سندريلاM غير متواجد حالياً رد مع اقتباس

قديم 22-04-1429 هـ, 08:43 مساءً   #4
^ نبض طيبه ^

محررة ذهبية
 
الصورة الرمزية ^ نبض طيبه ^
 
تاريخ التسجيل: 01-01-1429 هـ
المشاركات: 4,018


هههههههههههههههههههههههههههههه هه

حلوه منك ياعسوله

ويعطيك العافيه سندريلا

المزيونه
.............................. ....

وربي يوفقك ياكريم

اموووووووووووووه
احلى بوسه لعيونك
الخضراء


^ نبض طيبه ^ غير متواجد حالياً رد مع اقتباس

قديم 22-04-1429 هـ, 08:46 مساءً   #5
سندريلاM

محررة
 
الصورة الرمزية سندريلاM
 
تاريخ التسجيل: 21-09-1428 هـ
المشاركات: 1,042


او
العنوان :لحضات اليمة

جلست ذلك اليوم في سريري تذكرت لحضات ياليتني لم اذكرها اغمضت عيني رأيت شريطا المني تذكرت ذلك اليوم الذي حان فية وقت الوداع انها انا اراها ارا نفسي فهي صديقتي خرجنا في هذة الحياة بنفس اليوم شاركتني في بكاءي ولحافي اثناء ولادتي شاركتني في كل حزن وفرح اصابني في كل لعبة لعبتها معها اذكر عندما كنا نتلاعب بالرمال يالهي يالها من ذكريات اليمة والان لم اراها منذ سنين لااريد ان يمضي عمري بدونها فقد كانت مراتي وسراب احلامي ياليت تسمعني في هذا الوقت واراها

اووووووو


مقال وصفي
إشراقة شمس
دقت منبه الساعة يشير الى الساعة السادسة صباحاً جلست من النوم قمت بسرعة لعلي أدرك صلاة الصبح قبل طلوع الشمس
أطلت على خارج البيت من شرفة النافذة وإذا بي اسمع زقزقة العصافير ما أجمل هذه الصباح مع تغريد البلابل أخذت أتأمل هذا الجو الربيعي حيث تتفتح فيه أزهار الربيع وحيث ماء النهر المتدفق كأني أول مرة أشاهد هذا المشهد الربيعي انه بحق أمير الفصول وأجملها
بعدها ذهبت أتوضأ فلم تشرق الشمس بعد, ثم ذهبت وفرشت سجادتي ثم كبرت للصلاة الله أكبر ما أحلى هذه الكلمة الله اكبر من كل شيء في هذه الدنيا نعم كل شيء يسبح له في هذه الدنيا
الأطيار والوحوش في البر والمخلوقات التي في الماء كلها تسبحه لكننا لا نفقه تسبيحهم حتى الجماد يسبح الله نعم أدركت ذلك لحظة سماعي لتغريد البلابل وزقزقة الطيور وهدير ماء النهر كل ذلك يدل على لهذا الكون خالق ومبدع يستحق العبادة ويستحق أيضا أن نسجد له شكراً وخوفا ً وتذللا ً وخشوعاً كيف لا نسجد له وهو المنعم من وهب لنا السمع والبصر من وهب الحياة والفؤاد وأهم شي ء من وهب لنا الوجود ونعمه كثير لا يحصيها إنس ولا جن ولا ملك نعم ان هذه النعم لا يحصيها إلا هو وما هي إلا دقائق معدودة إلا وقد أنهيت صلاتي التي هي عبارة عن أفضل وسيلة اتصال بالخالق إنها اتصال بالعالم العلوي حيث الروح تعرج إلى الأفق ما أجمل الارتقاء نحو العُلى
ثم بعد ذلك جلست بالقرب من شرفة النافذة حيث المشهد الجميل الذي طالما كنت أحب أن أشاهده كل يوم إنها تلك الكتلة الهائلة بالنور التي تشرق على العالم كله لتهب له النور والأمل في يوم جديد كأن كل يوم بوجودها يكون عيد . هاهو يخرج منها أول الشعاع لقد أضاء الكون وغطى السماء بنوره الساطع لكم هي حلوة هذه الشمس بشروقها أشرقت قلوبنا وفتحت لنا الحياة أبوابها , لقد أطالت علينا الغياب وعادت إلينا من جديد بعد أيام مطيرة لم نراها الا خلف السحاب لكأنها فتاة استحت من ناظريها
لقد عادت وأعادت لنا البهجة والسرور فسبحان الله خالقها وجاعلها للبشر سراجا وهاجاً

او
--------------------------------------------------------------------------------

تخيــــل لــو…!




تخيــــل أخي الحبيب أنه بعد قليل… سيدخــــــــل عليك النبي صلى الله عليه وسلم في زيارة لم تكن قد رتبت لها…
وماذا ستفعـــل .. وهذا خير من مشى على الأرض .. خير من كل رؤساء العالم وزعماؤه.. خير من مفكريه وعباقرته..
هو خليل الرحمن صلى الله عليه وسلم.. داخل عليك.. يزورك في بيتك..
فكر الآن.. ماذا ستفعـــــــــل أيها المسكين؟
هــــــــــل ستجري مباشرة نحو الباب.. والدمعة الحارة تقابل الابتسامة في مشهد لا يمكن نسيانه .. قائلاً رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيتي إنه لأسعد يوم في حياتي..
أم أن فرائصك سترتعد.. وتجري بسرعة نحو غرفتك.. لتخفي أشرطة الأغاني العربية والإنجليزية.. لتضـــع بــــدلا منها أشرطة القرآن والأذكار والـــدروس الدينية..
هـــــــل ستخفي أشرطة الفيديو الساقطة أيضاً... وهل سترمي صور الفنانات والراقصات المتناثرة على الجدران والتي تملأ أدراج مكتبك.. التي لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم ليرضى عنها؟
وهــــــل سيكون الوقت مسعفاً لك لتعفي لحيتك؟… وتظهر السواك جنباً إلى جنب مع فرشاة الأسنان.. تعظيماً لسنة النبي ومبالغة في إظهار اهتمامك به؟
يا ترى بمــــاذا ستقابلين رسول الله صلى الله عليه وسلم أيتها المسلمة.. هل سترتدين حجابك الشرعي.. الذي مرت السنين وأنت تترددين في مجرد اتخاذ قرار ارتدائه.. وكأنه عار عليك..
أم ستقابلينه بشعرك المشكوف وملابسك الضيقة.. ووجهك الذي امتلأ بمساحيق التجميل..
وهـــل سيعرف من هيئتك ومظهرك أن صاحبة البيت مسلمة.. أم سيشك أنه قد طرق الباب على بيت ممثلة غربية لا يظهر أدنى التزام لها بتعاليم الإسلام؟
هــــل ستبادر باحترام والديك أمامه وتبجيلهما وتعظيمها.. وتناديهم بأحسن ما يحبون.. وكلما أمر والدك بأمر أطعته فيه..
أم أنك ستفعل معهما مثلما كنت تفعل قبل زيارته فتصيح فيهما وتعارض كل قول لهما ولا تعبأ بأمر الله سبحانه وتعالى وأمر نبيه صلى الله عليه وسلم..
وماذا سترد إن قال لك لن أسألك عن أداء صلاة الفجـــر.. ولا عن الصلاة بالمسجــد.. ولا عن قيام الليل.. فهي بالتأكيد من أولوياتك الأساسية في الحياة.. أليـــــــــــس كذلك؟
بماذا ستشعر وقتها؟.. بالخجل. بالعار؟ بالحزن؟ .. أم ستواري كل هذا بابتسامة المنافق الموافق؟
هـــــل إذا عرف أنك لم تصلي فجراً منذ شهور.. وأنك كنت تفتخر بين أصدقائك وأقرانك أنك قرأت القرآن مرة في حياتك..
مــــاذا سيقول؟
هــــل سيقول لك.. أنت فخر للإسلام والمسلمين.. أم سيحمرّ وجهه مغضبا ويغادر المكان..
عــــن ماذا ستتحدث معه؟
عــن جــــراح المسلمين وما يعانوه في العالم كله من ظلم واضطهاد.. عـــن علوم الدين.. عن تاريخ المسلمين.. عـــن أهمية النهوض بالأمة وتطويرها دينيـــا ودنيويــــا.. علميــا وعمليــا؟
أم أنك ستخبره عن فريق الغناء الشهير ببريطانيا.. ونجمة السينما بمصر... وقصة شعر اللاعب الإيطالي الشهير.. ومباريات كرة القدم وآخر نتائجها.. ومعاكساتك الهاتفية ...وعن أنواع الخمور والمسكرات.. وكيف أنكم استطعتم تكوين مجموعة كاملة بجوار مسكنكم للإفساد وترويع الامنين عملا بعكس سنته صلى الله عليه وسلم؟هــــل تتخيل موقفك أخي الحبيب؟ أم أنك تقرأ الكلمات مجـــــــرد قراءة عابرة..
هــــل تشعر بالندم على ما فات؟ هل تشعر أنك فعلا أنك على غير استعداد لزيارة قصيرة عابرة من نبي الله صلى الله عليه وسلم؟

فمـــــا بالك أخي الحبيب نسيـــــــــــــــت أن الله سبحانه وتعالى مطلــــــــــع عليــــــــــك ليل نهار.. عينـــــــــه لا تغفــل ولا تنـــام..
يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار.. ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل..
ويقول في الثلث الأخير من الليل.. هل من تائب فأتوب عليه.. هل من مستغفر فأغفر له.. هل من سائل فأعطيه..
فما أقسى قلبك.. وما أجفى فؤادك.. تجري وراء الدنيا التي تهرب منك..
وتعرض عن الله الذي يفتح لك ألف باب وباب للتوبة والمناجاة..
أخي الحبيب.. إنك ولا شك ستتذكــر هـــــذه الرسالة يوم القيامة.. فوقتها لن تكون إلا أحد رجلين.. رجل حمد الله أن وصلته فقد كانت سببا فـي تغيير حياته..
أو رجل ندم أشد الندم أنها وصلته ولم يعمـــل بها فكانت حجة عليـــه أمــام الله يوم القيامة..
فبـــادر وأســـــــرع أخي بالتوبة... قبـــل فوات الأوان.
..قال تعالى: "اقترب للناس حسابهم وهم في غفلة معرضون، ما يأتيهم من ذكر من ربهم محدث إلا استمعوه وهم يلعبون"
اوهذا شخصي ويصلح لبنتك وبقوة

أول يوم دراسي )
بعد ليلة طويلة ، أبت فيها عقارب الساعة أن تدور ، طلع الفجر وبدأت الشمس ترسل أشعتها الذهبية على الأرض .. معلنة بداية يوم جديد ..
جمعتُ قواي التي كانت شبه منهكة .. لم أذق النوم ليلتها ، كنتُ قلقاً .. فاليوم هو أول يوم دراسي في المدرسة .. ذهبتُ لآخذ حماماً منعشاً يضفي على جسمي المزيد من الحيوية والنشاط ..
خرجتُ من غرفتي قاصداً غرفة المعيشة .. كان الجميع على مائدة الطعام بانتظاري .. ألقيتُ التحية عليهم وذهبتُ لأقبل رأس والدي ( أسعد الله صباحكم بكل خير ) كانت هذهِ أول كلمة نطقتُ بها ..
ما أجمل أن يستيقظ الشخص باكراً ويتناول فطوره بين أجمل خلق الله – والديه – إحساس رباني ( حفظكما الله وجعلكما لنا ذخراً ومنارا ) .. كعادتها والدتي ، لم تكف شفتاها عن الدعاء لنا وطلب التوفيق لي ولأخوتي .. ما أروع هذا القلب الكائن بين أحشائها .. رحمة ربانية ..
بعد مرور ساعة تقريباً ، توجهتُ وإخوتي إلى المدرسة والابتسامة لم تفارق شفاهنا .. وكان الشوق داخلي متوهج .. شوقي لمدرستي ، لكل شيء فيها .. لجدرانها .. لطاولاتها .. لكراسيها .. لمدرسيها ودارسيها ..
لم تكن المسافة بعيدة هي التي قضيناها من البيت للمدرسة ، حتى وصلنا أخيراً .. نعم هاهي مدرستي ، بيتي الثاني .. مازلتُ أذكرها جيداً .. هنا بكيت عندما تركني والدي فيها لأول مرة .. وهنا قابلتُ صديقي .. وهنا مكثتُ لأستريح .. وهنا جلستُ أذاكر دروسي .. آه ، كم اشتقتُ إليكِ يا مدرستي ..
التقيتُ أصدقائي القدامى .. أصدقاء الدراسة والبيت معاً .. كانت الفترة التي لم أراهم فيها ليست قصيرة .. تصافحنا بحرارة .. كانت فرحة اللقاء تغمرنا ، تجاذبنا أطراف الحديث من هنا وهناك ولم يستقر بنا الكلام حتى دق الجرس ..
دق الجرس معلناً بداية يوم دراسي جديد وعام دراسي جديد .. انتظمنا في طابور الصباح الذي للتو عرفنا مقاعدنا فيه .. وكانت سعادتي أكبر عندما اجتمعتُ بصحبي في فصل دراسي مجدداً هذا العام .. هذا ما كان يقلقني طوال الليل ..
كعادته مدير المدرسة ، ألقى كلمة ترحيبية جميلة ذات عبارات أدبية منسقة بمهارة تتخللها بعض النصائح والإرشادات .. والبعض من القوانين المدرسية المعروفة ..
وفي الفصل الدراسي – اتخذتُ وأحد أصدقائي مقعداً بعيداً عن المشاغبات في الفصل .. مقعداً نكون فيه أكثر انتباهاً مع المدرس وأكثر تفاعلاً معه ..حيث دخل العديد من المدرسين .. كل منه عرفنا بنفسه .. البعض كان صارماً نوعاً ما والبعض كان هادئاً .. مر اليوم سريعاً على عكس ليلته لنقف على أعتاب رنين الجرس مرة أخرى ، ولكنه هذهً المرة معلناً نهاية اليوم الدراسي

______________________________ ____________________ ______________________________ ___

أول يوم دراسي
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وآل محمد
وبعد ..
في صباح اليوم السبت الموافق 26/7 /1425 هـــ دق منبه الساعه وكانت الساعه حوالي الخامسة تماماً جلست بسرعه الى الصاله وكان قلبي يخفق بسرعه خائفاً قد فاتني موعد المدرسة الحمدلله
أول يوم دراسي
مازال الوقت مبكراً الساعه الخامسة تماماً
تعوذت من الشيطان الرجيم ذاهبُت بعجله من امري الى دورت المياه وكنت افكر مالذي سوف يحصل اليوم هل اصدقائي سوف يكونون معي بالصف ام ماذا ؟ تعوذت من الشيطان وقلت هذي اهاجيس تريد ان تلهيني عن صلاتي .. غسلت وجهي وتمسحت لصلاة وخرجت .. وبعدها فرشت مصلتي وصليت وكنت أدعي في صلاتي أن يكون معي اصدقائي ان شاءالله ولانكون متفرقين كلاً منا في صف بمفرده .. وبعدها انتهيت من الصلاة ..نتظرت فيالساعه أصبح الوقت 5 ونص ..
وقد حدد السائق موعد ذهبانا انا واصدقائي في تمام الساعه(_ السادسة الأربع-) والان لاتزال الساعه الخامسة والنص تجلس امي تجهز الافطار وتعطيني بعض النصائح لليوم الاول .. فطرت ونحن على سفرت الافطار ندردش عن اليوم الاول انا وامي واخواتي كلاً منا على عجله ان ينتهي هذا اليوم على خير .. انتهيت من الافطار الوقت السادسة إلا ربع


اتى السائق الى البيت ودعت امي مع السلامة وركبت في الباص والاصدقاء كلهم متواجدين سلمت عليهم وكانت فحتري لاتوصف عند لاقائي بهم وكاني اراهم لأول مره وبعدها تكلمنا في العطله واين اقضيناها اين ذهبوا واين واين .. الى ان جاء الحديث عن موضوع المدرسة هل تتوقفوا ان نكون مع بعض في فصلاً ما.. بعضهم نعم بعضهم لا ... واخذنا الى الكلام الى ان جائة الساعه السادسة والنصف .. نزلنا من الباص ..

دخلنا الى المدرسة قابلنا الاستاذه باحفاوة اهلا وسهلا .. لقيت بعض الاصدقاء ايضاً سلمنا عليهم .. وجاء الاستاذ وقال كل منا يبحث عن اسمه في الاوراق ذهبت الى المكان الموجود فيه الاوراق قرات اسمي واسم اصدقائي وكانت فرحتي اكبر من اني وجت اسمي بل كانت اسماء اصدقائي معي .. وبعدها ابلغتهم بهذا الخبر وفرحوا كثيراكثيراً وذهباً سويتاً الى الفصل ... كلاً جالس على مقعده .. وبعدها اتى الاستاذ وقال يريد المدير ينتظركم في قاعة الاستقبال ذهبنا الى هناك كلاً بنتظار المدير والاستاذه .. اخيراً بعد طول انتظار جاء المدير ..
رحب بنا وقال اهلا وسهلا بكم في بتيكم الثاني .. حياكم الله ..واعطى فرة للأستاذه ان يعرفوا بأنفسهم .. وبعد مرور الوقت اتت الساعه 8 والنص جا المرشد الطلابي وقال الان وقت فسحة وذهبنا وتفسحنا سويتاً انا الاصدقاء كلاً مسرور وفرح ... الوقت كان يمر كاالبرق .. انتهت الفسحة .. وعدنا الى ساحة الاستقبال .. وبعدها اعطونا باقات الورد وسلمنا على الاستاذه .. وبعدها طلب منا اخذ الكتب .. وبعد اخذ الكتب الذهاب الى المنزل لانه اول يوم ..

خرجنا من المدرسة وكنا بنتظار السائق كلا منا كان مسروراً وفرحاً بهذا اليوم ..

اتى السائق وركبنا الباص وذهب كلا منا الى بيته ..

وكان يوماً ممتعاً وجميلاً

وكنت انتمى ان يعاد هذا اليوم بحق وحقيقه ..

منقول تحياتك خلوووووووووووودة


سندريلاM غير متواجد حالياً رد مع اقتباس

قديم 22-04-1429 هـ, 08:52 مساءً   #6
^ نبض طيبه ^

محررة ذهبية
 
الصورة الرمزية ^ نبض طيبه ^
 
تاريخ التسجيل: 01-01-1429 هـ
المشاركات: 4,018


ماشاء الله ماقصرتي حبوبه

الله لايحرمك الاجر

صدق انك سندريلا الطيبه

الاميره الله يوفقك

ويسعدك ....................


^ نبض طيبه ^ غير متواجد حالياً رد مع اقتباس

قديم 23-04-1429 هـ, 06:52 صباحاً   #7
^ نبض طيبه ^

محررة ذهبية
 
الصورة الرمزية ^ نبض طيبه ^
 
تاريخ التسجيل: 01-01-1429 هـ
المشاركات: 4,018


منقول تحياتك خلوووووووووووودة

الله يعطيك
العافيه
وربي مايحرمني منك
ويسعدك ياكريم
اموووووووووه
احلى بوسه لك


^ نبض طيبه ^ غير متواجد حالياً رد مع اقتباس

إضافة رد







أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 11:59 .


شات عالم حواء
تابعونا على Google+
تابعونا على instagram
تابعونا على twitter
تابعونا على Facebook