السعودية - الرياض
نقل العفش خارج الري
للنقل داخل وخارج الرياض مع الفك والتركيب والتغليف0552713218
                 

السعودية - الرياض
نقل العفش خارج الري
للنقل داخل وخارج الرياض مع الفك والتركيب والتغليف0552713218
قديم 06-03-1429 هـ, 09:34 مساءً   #41
ام حصوصي222

كبيرة محررات
 
الصورة الرمزية ام حصوصي222
 
تاريخ التسجيل: 26-05-1428 هـ
المشاركات: 12,372


الله يرزفك بلولد الصاااااااااااااااااااالح عاجلا


ام حصوصي222 غير متواجد حالياً إرسال الموضوع إلى الفيس بوك إرسال الموضوع إلى تويتر

قديم 06-03-1429 هـ, 09:36 مساءً   #42
يـــارا404

عضوة فعالة
 
الصورة الرمزية يـــارا404
 
تاريخ التسجيل: 19-01-1429 هـ
المشاركات: 912


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يالله الجنه مشاهدة المشاركة
السؤال
ماحكم الحمل بواسطة طفل الأنابيب في حالة أن أحد الزوجين لا يمكنه الحمل إلا بهذه الطريقة؟ وفي حالة أن الزوج لديه عدد محدود من الحيوانات المنوية هل يجوز حفظها في المستشفى في بنك خاص من أجل الحمل في المستقبل بمشيئة الله؟ وهل يجوز تلقيح بويضات الزوجة وحفظ البويضات الملحقة في المستشفى للحمل في المستقبل بمشيئة الله؟ وهل في حالة أن المستشفى يسأل الشخص في حالة رغبته في أكثر من ولد أو أن يكون جنس المولود ذكراً أو أنثى هل يجوز ذلك ؟ على الرغم من أن الأطباء يقولون أن كل هذا يتم بمشيئة الله وأنهم يستخدمون العلم الذي سخره الله لهم.
وجزاكم الله خيرا

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد:

1- فإن الحمل بواسطة التلقيح الصناعي أو ما يسمى بطفل الأنبوب له صور متعددة، منها الجائز ومنها المحرم، ومن ذلك: أن تؤخذ نطفة من زوج، وبويضة من مبيض زوجته فتوضعا في أنبوب اختبار طبي ـ بشروط فيزيائية معينة ـ حتى تلقح نطفة الزوج بويضة زوجته في وعاء الاختبار، ثم بعد أن تأخذ اللقيحة بالانقسام والتكاثر تنقل في الوقت المناسب من أنبوب. الاختبار إلى رحم الزوجة نفسها صاحبة البويضة، لتعلق في جداره، وتنمو وتتخلق ككل جنين.
فهذه الصورة أجازها كثير من أهل العلم وفق بعض الضوابط الشرعية، يأتي ذكرها، وصدر بذلك قرار من مجمع الفقه الإسلامي برابطة العالم الإسلامي في دورته السابعة 1404هـ، ومما جاء فيه: (إن الأسلوب الثالث ـ الذي تؤخذ فيه البذرتان الذكرية والأنثوية من رجل وامرأة زوجين أحدهما للآخر، ويتم تلقيحها خارجياً في أنبوب اختبار، ثم تزرع اللقيحة في رحم الزوجة نفسها صاحبة البويضة، هو أسلوب مقبول مبدئياً في ذاته بالنظر الشرعي، لكنه غير سليم تماماً من موجبات الشك فيما يستلزمه، ويحيط به من ملابسات. فينبغي ألا يلجأ إليه إلا في حالات الضرورة القصوى، وبعد أن تتوفر الشرائط العامة الآنفة الذكر).
وهذه الشرائط هي ما جاء في نص القرار:
(أ ) إن انكشاف المرأة المسلمة على غير من يحل شرعاً بينها وبينه الاتصال الجنسي لا يجوز بحال من الأحوال، إلا لغرض مشروع يعتبره الشرع مبيحاً لهذا الانكشاف.
(ب ) إن احتياج المرأة إلى العلاج من مرض يؤذيها أو من حالة غير طبيعية في جسمها تسبب لها انزعاجاً، يعتبر ذلك غرضا مشروعاً يبيح لها الانكشاف على غير زوجها لهذا العلاج، وعندئذ يتقيد ذلك الانكشاف بقدر الضرورة.
(ج) كلما كان انكشاف المرأة على غير من يحل بينها وبينه الاتصال الجنسي مباحاً لغرض مشروع، يجب أن يكون المعالج امرأة مسلمة إن أمكن ذلك، وإلا فامرأة غير مسلمة، وإلا فطبيب مسلم ثقة، وإلا فغير مسلم، بهذا الترتيب.
ولا تجوز الخلوة بين المعالج والمرأة التي يعالجها إلا بحضور زوجها، أو امرأة أخرى).
وقرر المجمع أيضا (أن حاجة المرأة المتزوجة التي لا تحمل، وحاجة زوجها إلى الولد تعتبر غرضاً مشروعاً يبيح معالجتها بالطريقة المباحة من طرق التلقيح الصناعي). كما صدر قرار لمجمع الفقه بمنظمة المؤتمر الإسلامي سنة 1407هـ يتضمن جواز هذا الأسلوب من أساليب التلقيح الصناعي.
وأما المانعون من إجراء هذه العملية، فقد انبنى موقفهم على أمرين:
الأول: الخوف من إنجاب أطفال مشوهين، أو أن يكون للعملية آثار على المولود والحمل والأم.
الثاني: هو إمكانية الشك الكبيرة في نسبة الولد، والتي سيجعل أمرها تابعاً لقول الطبيب الذي سيقرر أنه أجرى التلقيح بين بذرتي الزوجين، وهذا يفسح مجالاً للشك بأن الطبيب قد غلط بين وعاء وآخر، أو أنه قد ساير رغبة المرأة الراغبة في الأمومة لأمر ما، فيهيئ لها الجنين المطلوب في المختبر من بويضة سواها، أو من نطفة ليست للزوج.
ولهذا لابد من البحث عن طبيبة موثوق بها.
2- إذا كان الزوج لديه عدد محدود من الحيوانات المنوية، وأراد حفظها في المستشفى في بنك خاص من أجل التلقيح بها في المستقبل، فهل يجوز له ذلك؟ هذا مما تنازع فيه العلماء، فمنهم من رأى جواز ذلك على أن يتم التلقيح في حياة الزوج فقط، ومنهم من أجاز التلقيح بعد وفاة الزوج وقبل انتهاء العدة، ومنهم من منع الاحتفاظ بالحيوانات المنوية مطلقاً، ورأى التخلص من الفائض بعد التلقيح.
وهذا الخلاف جار أيضا في الاحتفاظ ببويضات الزوجة قبل تلقيحها وبعده، ووجه المنع هو: عدم الاطمئنان لبقاء الحيوان المنوي أو البويضة الملقحة في بنوك الأجنة، فثمة احتمالات قوية لاختلاطها، أو العبث بها، أو الأخذ منها لينتفع بها الغير، مما يوقع الإنسان في الإثم، أو يعرض نسبه للاختلاط.

وقد صدر من مجمع الفقه الإسلامي التابع لمنظمة المؤتمر الإسلامي قرار بهذا الخصوص عام 1410هـ ـ 1990م وهذا نص القرار:
1- في ضوء ما تحقق علمياً من إمكان حفظ البويضات غير ملقحة للسحب منها، يجب عند تلقيح البويضات الاقتصار على العدد المطلوب للزرع في كل مرة، تفادياً لوجود فائض من البويضات الملقحة.
2- إذا حصل فائض من البويضات الملقحة ـ بأي وجه من الوجوه ـ تترك دون عناية طبية إلى أن تنتهي حياة ذلك الفائض على الوجه الطبيعي.
3- يحرم استخدام البيضة الملقحة في امرأة أخرى، ويجب اتخاذ الاحتياطات الكفيلة بالحيلولة دون استعمال البيضة الملقحة في حمل غير مشروع) انتهى.
وعلى المسلم أن يحسن الظن بالله، وأن يرجو شفاءه ومعافاته، وأن يعلم أن الفرج من عنده، وكم من أناس لجأوا إلى التلقيح الصناعي ثم عافاهم الله، ورزقهم من فضله دون حاجة إلى التلقيح.
4- ولا حرج في طلب الزوج أو الزوجة أن يوضع في رحمها أكثر من بييضة ملقحة، رغبة في الحمل بأكثر من ولد.
كما أنه لا حرج في تحديد جنس المولود إن أمكن ذلك، لكن الأولى ترك هذا التحديد والرضا بما قسمه الله تعالى، فإن بعض الناس تلهيه هذه الأسباب المادية المتقدمة عن مسببها وموجدها وهو الله تعالى، ويتعلق قلبه بالمخلوق، وينسى الخالق، ويظن أنه تمكن من التغلب على العقم، بل واستطاع تحديد نوع الجنين، وقد يبتلى هذا الصنف من الناس، بالحرمان من هدفه ومقصوده، فلندع أمر الجنين ونوعه إلى الله الحكيم العليم الخبير سبحانه وتعالى، فقد يكون في الأنثى من الخير ما لا يكون في الذكر، وقد يكون العكس، وإنما يسأل العبد ربه أن يرزقه الذرية الصالحة، كما قال تعالى: (ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين) [الفرقان: 74].
وليعلم أن من أسباب الحصول على الولد طاعة الله تعالى وكثرة الاستغفار، كما قال تعالى: (فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفاراً * يرسل السماء عليكم مدراراً * ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهاراً) [نوح: 10-12]. والله أعلم.


الحمد لله ... ظهر الحق


يعني اقروا الفتوى وتفحصوها مزبووووط وشوفوا الشيخ وش قال (لكن الأولى ترك هذا التحديد والرضا بما قسمه الله تعالى، فإن بعض الناس تلهيه هذه الأسباب المادية المتقدمة عن مسببها وموجدها وهو الله تعالى، ويتعلق قلبه بالمخلوق، وينسى الخالق، ويظن أنه تمكن من التغلب على العقم، بل واستطاع تحديد نوع الجنين، وقد يبتلى هذا الصنف من الناس، بالحرمان من هدفه ومقصوده، فلندع أمر الجنين ونوعه إلى الله الحكيم العليم الخبير سبحانه وتعالى، فقد يكون في الأنثى من الخير ما لا يكون في الذكر، وقد يكون العكس، وإنما يسأل العبد ربه أن يرزقه الذرية الصالحة، كما قال تعالى: (ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين) [الفرقان: 74].)

واللي فهمته من الفتوى ان هذا الكلام كله في حالة ان الزوجين ماينجبون الا بالتلقيح... لكن ما اعتقد انه اجازها للي تبغى ولد...


عموماً كل انسان حر ويتصرف باللي يشوفه صح...

لكن احنا من واجبنا اننا نقول هذا الشي غلط وهذا الشي صح ... ومااعتقد ان فيه وحده تمر بظروف زي اللي تمر فيها حماتي جايبة سبعة بنات وزوجها بيتزوج عليها و هي سبحان الله ما عمري حسيتها متذمرة او قالت ادعو ا لي بالولد بالرغم من انها تعاني من مضايقات مش طبيعيه من كل اللي حولها حتى اهلها لكنها راضية باللي ربي كاتبه لهاا...

ما في احلى من القناعة ... وبعدين اقروا القرآن كم فيه آية تنكر على كفار قريش رغبتهم في الأولاد وحزنهم لما يجيهم بنات.... وبعد هذا كله تقولون انه يجوز نحدد الجنس؟؟؟؟


يعني ما ادري من اصدق في نظركم ربي أو كلام الناس؟؟؟؟؟



جوانا .... اشكرك انك ضميتي صوتك لي واخيراً حسيت انه في احد يتكلم بعقلانية...


عموما / اللي عندها شي بعد كذا ترسله لي عالخاص لأني ما حادخل بعد كذا لهذا الموضوع ..


يـــارا404 غير متواجد حالياً

قديم 06-03-1429 هـ, 10:19 مساءً   #43
رشا205

محررة برونزية
 
الصورة الرمزية رشا205
 
تاريخ التسجيل: 19-09-1426 هـ
المشاركات: 2,114


ربنا يرزقك باللى تتمنيه ويديم عليك الصحة
وعليك بالدعاء والاستغفار



اللهم احفظه من كل شر واجعله بارا تقيا مخلصا



رشا205 غير متواجد حالياً

قديم 06-03-1429 هـ, 10:23 مساءً   #44
ام عمر 5

محررة برونزية
 
الصورة الرمزية ام عمر 5
 
تاريخ التسجيل: 26-05-1428 هـ
المشاركات: 2,027


اللهم ارزقها ما تتمنا




الحمد لله ولدت وربنا رزقنى بــ (مريم)
ام عمر 5 غير متواجد حالياً

قديم 06-03-1429 هـ, 10:48 مساءً   #45
أم رواان

عضوة نشيطة
 
الصورة الرمزية أم رواان
 
تاريخ التسجيل: 14-02-1429 هـ
المشاركات: 378


الله يرزقك يا قلبي

ويرزقنا جميعا باللي نتمناه

آمين يارب العالمين



أمحي ذنوبك في خلال دقيقتين
أتمنى أن تدعوا لي ولوالدي بكل ما هو خير
وان الله يهديني ويحسن خاتمتي
ولـ صاحب الفكرة جزاه الله ألف خير
ووفق الله ناشرها وقارئها وأدخلهم فسيح جناته
اختكم في الله
http://www.shbab1.com/2minutes.htm[/size[/3mr]][/3mr
أم رواان غير متواجد حالياً

قديم 06-03-1429 هـ, 10:57 مساءً   #46
ديما111

محررة فضية
 
الصورة الرمزية ديما111
 
تاريخ التسجيل: 16-09-1427 هـ
المشاركات: 3,473


المفروووووووووووووض الوحده تحمد ربها على حسن الخلق
واللي يجي من الله حياه الله وادعي ربي وابعد عن اي شي فيه شبهات
واتوكل على الله فمن توكل على الله كفــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــاه



اللهم اني استودعك نفسي و اطفالي واهلي وزوجي من كل شر
ديما111 غير متواجد حالياً

قديم 06-03-1429 هـ, 10:58 مساءً   #47
ام f

عضوة
 
الصورة الرمزية ام f
 
تاريخ التسجيل: 10-01-1429 هـ
المشاركات: 198


اخواتي اشكركم على الردود وجزاكم الله خير
الي مع والي ضد الموضوع
طلعنا بمناقشاتنا عن صلب الموضوع
ياليت خواتي الي قد سوت طريقة تحديد الجنس
تجاوبنا للفائده ووين سوت
وجزاكم الله خير
على الدعوات الحلوه والي ماعندها اي رد ياليت ترفع الموضوع
الله يرفع قدركم


ام f غير متواجد حالياً

قديم 06-03-1429 هـ, 11:32 مساءً   #48
&قطرات ندى&

عضوة جديدة
 
تاريخ التسجيل: 06-01-1428 هـ
المشاركات: 23


اختي ايام في حياتي يا عيني انا فاهمه الموضوع زين لكن انا اتكلم عن جزء من الموضوع اما موضوع الاساسي بصراحه ما كنت ابغى اتكلم فيه الين ما اتاكد لكن بحثت عنه وسألت فقبل كل شي لازم نعرف كيف يكون تحديد جنس المولود و الحكم الشرعي و الله أعلم
اختر نوع مولودك.. قبل أن تُرزق به!

مدحت الأزهري


التحكم في نوع الجنين لا يعد منافاة أو تحديا لإرادة الله

"يا رب ولد.. يا رب بنت" رغبات وأمنيات لا تنتهي إلا بانتهاء البشرية. وإذا كان العلم قد أثبت إمكانية اختيار نوع المولود فإن هبة الله تبقى دائما وأبدا لمن يشاء. فالتدخل في العوامل الطبيعية للوراثة والتكاثر وتوجيهها بالإرادة البشرية لتحقيق رغبات معينة كمنع الحمل المتاح وتحقيق الإنجاب الممتنع والتحكم في صفات الجنين ونوعه وغير ذلك من التقنيات -لا يمثل منافاة أو تحديا لإرادة الله عز وجل ومشيئته كما يعتقد البعض، وإنما يدخل الإتيان بمثل هذه الأفعال في دائرة الإرادة الشرعية (افعل ولا تفعل) فما كان من هذه الأفعال ضمن الفضائل المتضمنة مصالح العباد فهو موافق للإرادة الشرعية، وما كان منها من القبائح المتضمنة فساد البلاد والعباد فهو مخالف للإرادة الشرعية.

وكل الأفعال الموافقة للإرادة الشرعية أو المخالفة لها جائزة الوقوع عقلا وممكنة الحدوث في الطبع والعادة، وتخضع للأحكام التكليفية من حيث الإباحة والمنع في الدنيا، ولقاعدة الثواب والعقاب عند الله عز وجل في الآخرة. كما أن إدراك النتيجة وتحقق الهدف الذي يتم السعي إليه بهذه الأفعال، سواء كان موافقا للإرادة الشرعية أو مخالفا لها مرهون بإرادة الله عز وجل، ولا يتأتى مجرد تصور منافاتها. فإما أن يقع ما تم السعي إليه كنتيجة للأسباب فيكون ما حدث هو الموافق للإرادة الكونية، بل هو عين مرادها، وإما أن تتخلف النتائج عن الأسباب فيكون أيضا عدم الحدوث هو الموافق لإرادة الله ومشيئته.

كان هذا هو ما ذكره الدكتور "السيد محمود مهران" في الدراسة العلمية التي نال بها درجة الدكتوراه في الفقه من كلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر بعنوان: "الأحكام الشرعية والقانونية للتدخل في عوامل الوراثة والتكاثر" والتي تضمنت دراسة مسهبة لوسائل وتقنيات الاختيار المسبق لنوع الجنين وفقاً لأحدث النظريات العلمية في هذا المجال من النواحي الطبية والشرعية والقانونية.

برمجة الجماع .. استغلال للخصائص الطبيعية


بييضة حولها مجموعة من الحيوانات المنوية تحاول إخصابها

من المعروف علميا أن الأب هو المسئول عن تحديد نوع الجنين وليس الأم، فحيواناته المنوية تحمل نوعين من الكروموسومات الجنسية - بعضها يحمل الكروموسوم الجنسي "X"، بينما يحمل البعض الآخر الكروموسوم الجنسي "Y". في حين تحمل بييضات المرأة نوعا واحدا من الكروموسومات الجنسية؛ وهو "X" فقط.

وعند حدوث الإخصاب في أعلى قناة فالوب بين حيوان منوي يحمل الكروموسوم "Y" والبييضة التي بطبيعتها تحمل الكروموسوم "X" يتكون جنين ذكر.

أما إذا التقى حيوان منوي يحمل الكروموسوم "X" مع البييضة فيتكون جنين أنثى.

ومن الأساليب المتعددة التي يمكن للزوجين عن طريقها الاختيار المسبق لنوع الجنين برمجة الجماع؛ بحيث يتم في توقيتات محددة. وتعتمد هذه الطريقة على الخصائص الطبيعية التي أودعها الله في خلقه، بحيث تؤدي كل منها وظيفة بعينها، يؤهلها لها ما تتميز به من خصائص كسرعة الحركة والقدرة على مقاومة حموضة إفرازات الجهاز التناسلي للمرأة؛ حيث إن الحيوان المنوي المذكر (الذي يحمل الكروموسوم "Y") أسرع حركة من المؤنث (الذي يحمل الكروموسوم "X") ولكنه أقل قدرة على تحمل حموضة الإفرازات؛ ولذلك فهو يموت بعد يوم واحد تقريبا إن لم يتمكن من تلقيح البييضة، بينما يستطيع الحيوان المنوي المؤنث أن يمكث في انتظار البييضة أو في الطريق إليها أكثر من خمسة أيام.

لذا يُنصح الراغبون في إنجاب الذكور بأن يجامعوا زوجاتهم يوم الإباضة (في دورات الطمث المنتظمة اليوم الرابع عشر من الدورة التالية) فهو أنسب الأوقات لإنجاب الذكور؛ حيث تكون فرصة الحيوان المنوي المذكر مواتية في الوصول إلي البييضة قبل الحيوان المؤنث. كما ينصحون بعدم تأخير الجماع إلى ما بعد اليوم الذي يلي يوم الإباضة؛ لأن البييضة لا تستمر صالحة للتخصيب أكثر من يومين من وقت الإباضة.

أما راغبو إنجاب الإناث فالأنسب أن يأتوا زوجاتهم قبل الإباضة بيومين أو ثلاثة؛ ليتوافق نزول البييضة مع وصول الحيوان المنوي إليها.

معالجة الإفرازات.. لترجيح نوع عن آخر

كذلك يمكن الاختيار المسبق لنوع الجنين بمعالجة إفرازات الجهاز التناسلي للمرأة -وهي إفرازات يغلب عليها أن تكون حمضية- لمنع الميكروبات والجراثيم من الولوج في الجهاز التناسلي للمرأة أو التعشيش فيه، إلا أن هذه الحموضة تؤدي إلى إعاقة الإنجاب بصفة عامة إذا زادت، وإعاقة إنجاب الذكور بصفة خاصة؛ لأن هذه الحموضة تقتل الحيوانات المنوية وخصوصا المذكر منها لأنها ضعيفة جدا في مقاومة الوسط الحمضي، أما المؤنثة فلديها قدرة أكبر على المقاومة؛ ولذا تنصح الراغبات في إنجاب الذكور بإجراء غسيل لجهازهن التناسلي قبل الجماع بمحلول قلوي مثل محلول بيكربونات الصوديوم لإتاحة فرصة أكبر للحيوان المنوي المذكر في الإسراع إلى البييضة وتلقيحها.

أما الراغبات في إنجاب الإناث فينصحن بالغسيل بمحلول الخل الأبيض أو نحو ذلك من المحاليل الحمضية للتأكد من هلاك الحيوانات المنوية المذكرة وإتاحة الفرصة للحيوانات المؤنثة لتخصيب البييضة.

غذاؤك يحدد نوع وليدك


نوع الغذاء يؤثر على مواقع الاستقبال في غشاء البييضة

وأضاف الدكتور "محمد بهائي السكري" - أستاذ علم وظائف الأعضاء بجامعة الأزهر موضحًا التأثير الملموس للغذاء في تحديد نوع الجنين - أن جسم الإنسان يحتوي على أربعة معادن ملحية أساسية هي الصوديوم والبوتاسيوم والمغنيسيوم والكالسيوم، وأن هذه المعادن الأربعة تؤثر بطريقة ما على تركيب نطفة الذكورة، كما تؤثر في تكوين صبغات نواة البييضة؛ حيث إنه تبعا للنظام الغذائي المتبع تستطيع الأيونات المعدنية أن تحدث تغيرات أيضية من شأنها التأثير في غشاء البييضة على مستوى مواقع استقبال الحيوانات المنوية فتصبح قابلة للتأثر بالحيوانات المنوية وفقا لطبيعتها الذكرية أو الأنثوية.

ومن ثم فإن غذاء غنيا بالصوديوم والبوتاسيوم -مثل اللحوم والأسماك والسبانخ والخرشوف والمياه المعدنية الغنية بالصودا- يكون ملائما لميلاد الذكور، في حين أن غذاء غنيا بالكالسيوم والمغنيسيوم -مثل الألبان والبيض والمياه المعدنية الغنية بالكالسيوم- يسهل مجيء الإناث.

ويؤكد الدكتور محمد السكري أن العديد من مراكز الولادة المتقدمة في أنحاء العالم طبّقت هذه النظرية بعدما تقرر صلاحيتها رسميا في الملتقى الدولي لطب النساء والتوليد الذي انعقد في "بيتو" بفرنسا عام 1984. وكانت فرنسا قد طبقتها بنجاح لأول مرة عام 1973، حيث يخضع من يرغب في اختيار نوع الجنين لأنظمة غذائية معينة قبل الحمل بثلاثة أشهر على الأقل. ويذكر أن نسبة نجاحها في عينات مراقبة طبيا بلغت 80.7%.

ويؤكد الدكتور السيد محمود مدرس الفقه الإسلامي بجامعة الأزهر أن اتّباع كل من وسيلة الجماع المبرمج أو معالجة الإفرازات، وكذلك اتباع نظام غذائي معين بغرض الاختيار المسبق لنوع الجنين لا شيء فيه، وأن هذا الأمر يخلو من المشاكل الشرعية؛ ومن ثم فإن حكمه الإباحة ما لم تتضمن تعليمات النظام الغذائي تعاطي أغذية محرمة، وما لم يمثل النظام الغذائي المتبع إخلالا بالصحة العامة للجسم، ويباح ذلك للأفراد، بينما تُحظر ممارسته في الجموع؛ ليتحقق التوازن الطبيعي بين النوعين والذي لا تستقيم الحياة إلا به.

تغيير نوع الجنين.. بالتحكم في جيناته

ويضيف الدكتور السيد محمود أنه قد ظهرت في الآونة الأخيرة بعض النظريات التي تزعم إمكانية تغيير نوع الجنين في أطواره الأولى عن طريق التحكم في الجين الوراثي الذي يعمل على إحداث تفاعلات حيوية تؤدي إلى تحويل المبيضين في الأجنة الإناث خلال الأسابيع الثمانية الأولى من الحمل إلي خصيتين ذكريتين. وقد نجحت تجربة ذلك على الفئران من حيث تحقق المظهر الخارجي إلا أنه تبين أن هذه التقنية لها مخاطر كثيرة، أقلها عدم تطابق التركيب الصبغي للكائنات المنسلّة بهذه الطريقة مع مظهرها الخارجي، وأن الذكر المنسلّ بهذه الطريقة عقيم لا يمكنه الإنجاب، كما يظهر ميلا طبيعيا تجاه الإناث -جنسه الأصلي- وهو ما يؤكد عدم اتساق تكوينه الداخلي مع المظهر الخارجي، فضلا عما يشوب هذه الوسيلة من مخاطر تشويه الأجنة وغير ذلك من المخاطر.. وتأسيسا على ذلك فهي من الوسائل المحرم الأخذ بها لاختيار نوع الجنين.
والله يابنات ما عندي خبره فيها بس بحاول اساعد على قد ما اقدر




&قطرات ندى& غير متواجد حالياً

قديم 06-03-1429 هـ, 11:34 مساءً   #49
جوانا @

محررة
 
الصورة الرمزية جوانا @
 
تاريخ التسجيل: 15-03-1427 هـ
المشاركات: 1,674


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يـــارا404 مشاهدة المشاركة
الحمد لله ... ظهر الحق


يعني اقروا الفتوى وتفحصوها مزبووووط وشوفوا الشيخ وش قال (لكن الأولى ترك هذا التحديد والرضا بما قسمه الله تعالى، فإن بعض الناس تلهيه هذه الأسباب المادية المتقدمة عن مسببها وموجدها وهو الله تعالى، ويتعلق قلبه بالمخلوق، وينسى الخالق، ويظن أنه تمكن من التغلب على العقم، بل واستطاع تحديد نوع الجنين، وقد يبتلى هذا الصنف من الناس، بالحرمان من هدفه ومقصوده، فلندع أمر الجنين ونوعه إلى الله الحكيم العليم الخبير سبحانه وتعالى، فقد يكون في الأنثى من الخير ما لا يكون في الذكر، وقد يكون العكس، وإنما يسأل العبد ربه أن يرزقه الذرية الصالحة، كما قال تعالى: (ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين) [الفرقان: 74].)

واللي فهمته من الفتوى ان هذا الكلام كله في حالة ان الزوجين ماينجبون الا بالتلقيح... لكن ما اعتقد انه اجازها للي تبغى ولد...


عموماً كل انسان حر ويتصرف باللي يشوفه صح...

لكن احنا من واجبنا اننا نقول هذا الشي غلط وهذا الشي صح ... ومااعتقد ان فيه وحده تمر بظروف زي اللي تمر فيها حماتي جايبة سبعة بنات وزوجها بيتزوج عليها و هي سبحان الله ما عمري حسيتها متذمرة او قالت ادعو ا لي بالولد بالرغم من انها تعاني من مضايقات مش طبيعيه من كل اللي حولها حتى اهلها لكنها راضية باللي ربي كاتبه لهاا...

ما في احلى من القناعة ... وبعدين اقروا القرآن كم فيه آية تنكر على كفار قريش رغبتهم في الأولاد وحزنهم لما يجيهم بنات.... وبعد هذا كله تقولون انه يجوز نحدد الجنس؟؟؟؟


يعني ما ادري من اصدق في نظركم ربي أو كلام الناس؟؟؟؟؟



جوانا .... اشكرك انك ضميتي صوتك لي واخيراً حسيت انه في احد يتكلم بعقلانية...


عموما / اللي عندها شي بعد كذا ترسله لي عالخاص لأني ما حادخل بعد كذا لهذا الموضوع ..



اسال الله العلى العظيم انه يرزق صاحبة الموضوع بالولد عاجلا غير اجل






جوانا @ غير متواجد حالياً

قديم 06-03-1429 هـ, 11:42 مساءً   #50
ديزاين
تاجرة موثوقة
 
الصورة الرمزية ديزاين
 
تاريخ التسجيل: 07-03-1423 هـ
المشاركات: 17,659






على اي اساس قلتي سفهااااااء انتي تدرين وش وضعها بالضبط ؟؟؟؟؟؟,,,,الله لايواخذك على كلامك ,,,,
والله يرزق اللي كاتبه الموضوع اللي تتمناه بدون تعب او مشقه



ياحب بعض البنات للفسلسفه......... اجدر بك ياراعيةالنصيحه ترسلي رساله عالخاص وتنصحي<<لااقصد شخص محدد

لان النصيحه لها اداب والدين ترغيب لاتنفير.........هداكن الله



لااله الا الله محمدا رسول الله لاحول ولاقوة الا بالله
ديزاين غير متواجد حالياً

 







أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 11:25 .


شات عالم حواء
تابعونا على Google+
تابعونا على instagram
تابعونا على twitter
تابعونا على Facebook