السعودية - المدينه
مدرسه تحضيري
مدرسه مواد علميه كيمياء وفيزياء واحياء للسنه التحضيريه خبره وعمل ملخص
              

السعودية - المدينه
مدرسه تحضيري
مدرسه مواد علميه كيمياء وفيزياء واحياء للسنه التحضيريه خبره وعمل ملخص
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-01-1429 هـ, 04:24 مساءً   #1
فتاة تحب السلفية

محررة برونزية
 
الصورة الرمزية فتاة تحب السلفية
 
تاريخ التسجيل: 23-02-1426 هـ
المشاركات: 2,280


الفتاوى المتعلقة بالجنين والسقط والولد والاجهاض للشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اما بعد

هذة فتاوى صوتية ومقالات للشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله عن المسائل المتعلقة بالجنين والسقط والولد والاجهاض احببت ان افيدكن بهاعسى الله ان يعم بها النفع للجميع



الواجب عدم إسقاط الجنين
سماحة الوالد: امرأة حامل في الشهر السادس ونصحها الدكتور أن الجنين سيموت قريبا، أو سيكون الجنين بعد الولادة معوقا، ونصحها الدكتور بالإجهاض بالإضافة إلى أن رأس الجنين كبير الحجم فما رأيكم؟



الواجب عدم إسقاط الجنين، وإحسان ظنها بالله، وستكون العاقبة حميدة إن شاء الله.

مفتي عام المملكة العربية السعودية

عبد العزيز بن عبد الله بن باز


http://www.binbaz.org.sa/mat/1634


****************



حكم الصلاة على الجنين

الجنين هل يصلى عليه؟

إذا ولد في الشهر الخامس وما بعده فإنه يغسل ويصلي عليه، ويدفن في قبور المسلمين.


http://www.binbaz.org.sa/mat/2621


****************

حكم من شربت شراباً، وتسبب في سقوط جنينها

لقد كانت زوجتي حاملاً في شهرها الخامس، وحدث لها ألم بالظهر، ووصفت لها إحدى أقاربها أن تشرب الخل؛ ليزيل الألم، وبعد شرب الخل نزل الجنين في الحال، فهل على زوجتي إثم؟ وإذا كان عليها، فما الحكم؟ أم أن الإثم على من وصفت لها هذه الوصفة؟

يسأل الأطباء المختصون عن هذا الشيء، فإذا كانوا يرون أن شرب الخل يسقط الجنين، فهذا حكمه حكم القتل خطأ، فعليها الدية والكفارة، وهي مخطئة حينما أخذت الوصف بغير معرفة طبيب مؤتمن.

وأما إن كان لا يضر الجنين، بمعرفة الأطباء المختصين، فإنه لا يكون عليها شيء؛ لأنه قدر من الله بدون سبب منها.


http://www.binbaz.org.sa/mat/3140


يتبع



ملاحظة الى اخواتي في الله لدي كثير من المواضيع التي لم اكملها لكن اعدكن بأذن الله ان اكملها في شهر شوال وجزاكن الله خيرا
فتاة تحب السلفية غير متواجد حالياً رد مع اقتباس إرسال الموضوع إلى الفيس بوك إرسال الموضوع إلى تويتر




12-01-1429 هـ, 04:28 مساءً
#2
حكم من تسببب في إسقاط الجنين

http://www.binbaz.org.sa/mat/4959


*************

من مات عنها زوجها وهي حامل وظل الجنين في بطنها ثلاث سنوات فمتى تنقضي عدتها ؟


http://www.binbaz.org.sa/mat/7040


*****************

معرفة ما في الأرحام وجنس الجنين هل يمكن معرفته بالأجهزة الحديثة أم أن الأمر غيبي


كما نعلم بأنه لا يعلم ما في الأرحام إلا الله كما في الآية الكريمة، فهل معنى ذلك بأن لا شخص، أو لا أحد يعرف أن الجنين ذكر أو أنثى إلا الله، أم لذلك تفسير آخر، علماً بأنه أصبح الآن بإمكان الطبيب معرفة ذلك -سماحة الشيخ-؟

يعلم ما في الأرحام قبل أن يخلَّق، أما إذا خلِّق على ما عرفه الملك وأمكن علم الناس به بالطريقة الجديدة، بالآلات الجديدة، أما قبل ذلك فلا يعلمه إلا الله سبحانه، هو الذي يعلم ما في الأرحام، لكن متى أطلع الملك، شارك الملك علمه الملك، أمر بتصوير الجنين ذكر أو أنثى إلى آخره، عرفه الملك وقد يعرفه هؤلاء بالأدوات الجديدة هذه، لأنه تصوَّر في جوف أمه، أما قبل ذلك حين كان ماء نطفة أو علقة قبل أن يصور، فلا يعلم هل هو ذكرٌ أو أنثى إلا الله - عز وجل -، وهل يتم أو ما يتم وهل يسقط أو يثبت، الله أعلم، لكن بعدما يصور في الرحم ذكر أو أنثى يطَّلع عليه الملك، الملك يأمره الله بتصويره، والملك حين اطلع صار العلم ما هو بخاص بالله، صار الملك شريكاً في هذا العلم، وهكذا ما يعرفه الأطباء وغيرهم من هذا بالأدلة الجديدة والاختراعات الجديدة، هذا ما يكون من علم الغيب حينئذٍ.

http://www.binbaz.org.sa/mat/10282


يتبع


رد مع اقتباس
فتاة تحب السلفية غير متواجد حالياً  



12-01-1429 هـ, 04:36 مساءً
#3
هل يُعق عن الجنين الذي سقط في الشهر الثاني؟

يسأل عن الجنين الذي يسقط في الشهر الثاني، هل يعق عنه، وهل يسمى، وهل تجوز الصدقة عنه؟

الجنين الذي يسقط قبل كمال الشهر الرابع لا يسمى ولا يغسل ولا يصلى عليه، وإنما يسمى ويصلى عليه ويعق عنه إذا ولد في الخامس فما بعده، في الشهر الخامس وما بعده وأما إذا سقط في الشهر الرابع أو الثاني أو الثالث فإنه لا يسمى ولا يغسل ولا يصلى عليه ولا يعق عنه، قد يدفن في أي بقعة من بقاع الأرض، في الحوش أو في البيت أو في أي بقعـة.


http://www.binbaz.org.sa/mat/11660


******************

حكم إسقاط الجنين لمن تناولت دواء أدى إلى تشوهه

حملت وأثناء فترة الحمل تناولت دواءً لم أعلم أنه مضر، ولا يجوز تناوله للحامل، وقد ظهر وتبين أنه قد سبب تشوهاً للجنين، وعندما راجعنا الطبيب قال لنا ولزوجي: إنه من الأفضل إسقاط الجنين؛ لأنه لا يضمن في حين استمرار الحمل، وبناء على كلام الدكتور أسقطت الجنين، و

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله, وصلى الله وسلم على رسول الله, وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه أما بعد.. فإسقاط الجنين فيه تفصيل، فإذا كان في الأربعين الأولى فالأمر فيه أوسع ولا ينبغي إسقاطه, لكن إذا اقتضت المصلحة الشرعية إسقاطه لمضرة على الأم, أو لهذا السبب الذي قرر الأطباء أنه قد يتشوه بأسباب فعلتها الأم فلا حرج في ذلك. أما إذا كان في الطور الثاني أو في الطور الثالث فلا فقد يخطئ الظن ولا يقع ما ظنه الطبيب ولا يحصل التشوه, والأصل حرمة إسقاط الجنين إلا عن مضرة كبرى يخشى عليها موت الأم, وهكذا بعد أن تنفخ فيه الروح من باب أولى يحرم الإسقاط؛ لأنه صار إنساناً فلا يجوز قتله ولا يحل, لكن لو وجدت حالة يخشى منها موت الأم وقد تحقق الأطباء أن بقاءه يسبب موتها حياتها مقدمة فيعمل الأطباء ما يستطيعون من الطرق التي يحصل بها خروجه حياً إذا أمكن ذلك، وأما ما قبل نفخ الروح فيه في الطور الثاني أو الثالث فالأمر أسهل لكن لا يجوز إسقاطه إلا على وجه يتحقق الطبيب المختص أن بقاءه يسبب خطراً على الأم -موت الأم- فينبغي أن يكون في ذلك طبيباً فأكثر مختصان ثقتان يقرران هذا الشيء ولا يجوز التساهل في ذلك لا مع طبيب واحد ولا مع غير الثقات, بل لا بد من طبيبين فأكثر ثقتين مختصين يقدران أن بقاءه يسبب هلاك أمه, هذا هو ........... بعمل ما يلزم لإسقاطه حياً إن أمكن أو غير حي, وأما في الطور الأول فالأمر فيه أوسع إذا اقتضت المصلحة بإسقاطه في الأربعين الأولى فلا حرج في ذلك. جزاكم الله خيراً.

http://www.binbaz.org.sa/mat/11881


*********************


تسببت في موت جنينها بحمل جهاز ثقيل

كنت حاملاً في ثمانية أشهر فحملت جهازاً في المنزل بغير قصد، وتأذى الجنين وتوفي بسبب حمل هذا الجهاز، وأنا لم أقصد أذى الجنين بل بقصد التنظيف المنزلي، فهل أنا مذنبة وما هي كفارة ذلك إن وجد؟

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه أما بعـد: فهذا الذي وقع من السائلة وأنها حملت جهازاً من البيت، من المنزل لقصد الحاجات المنزلية والتنظيف ثم تأثر الجنين لم يظهر لي ما يوجب شيئاً من الكفارة لأنها هذه أمور عادية، قد يبتلى الإنسان بهذا الشيء في منزله فلا يكون إن شاء الله شيء من الواجب من جهة الكفارة أو الدية لأن هذه أمور عادية نرجو أن تكون مغتفرة في مثل هذا الأمر اللهم إلا إذا كان شيء واضح خطر ثم حملت عليه وشيء يعني واضح الخطر فهذا إذا كفرت عن ذلك بصومٍ شهرين متتابعين، إذا كانت تحققت أنه بسبب هذا الحمل فهذا فيه احتياط وعمل بما هو أبرء للذمة، لقوله صلى الله عليه وسلم: (دع ما يريبك إلى ما لا يريبك)، وقوله عليه الصلاة والسلام:(من اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه)، أما إذا كان شيئاً عادياً ولكن أراد الله أن يكون سبباً لهذا الأمر فالظاهر أنه لا حرج إن شاء الله، ولا كفارة في ذلك إن شاء الله.

http://www.binbaz.org.sa/mat/11903



يتبع


رد مع اقتباس
فتاة تحب السلفية غير متواجد حالياً  



12-01-1429 هـ, 04:43 مساءً
#4
[center]شربت خلا فأسقط الجنين فماذا عليها؟

لقد كانت زوجتي حامل في شهرها الخامس وحدث لها ألم بالظهر، ووصفت لها إحدى أقاربها أن تشرب الخل ليزيل الألم، وبعد شراب الخل نزل الجنين في الحال، فهل على زوجتي إثم، وإذا كان عليها إثم فما الكفارة، أم أن الإثم والكفارة على من وصفت لها هذا الوصفة؟

يسأل الأطباء المختصون عن هذا الشيء فإذا كانوا يرون أن شرب الخل يسقط الجنين فهذا عليها بالدية والكفارة؛ لأنها هي المباشرة وهي المخطئة حين أخذت الوصف بغير طبيب, وأما إن كان لا يضر الجنين المعروف عند الأطباء فهذا أمر من الله وقدر من الله لا يضرها وليس عليها شيء فقد يكون السبب شيئاً آخر بغير الخل. بارك الله فيكم


http://www.binbaz.org.sa/mat/11907


******************

حكم من ماتت وفي بطنها جنين حي

ما حكم المرأة إذا توفيت وهي حامل في الشهر الأخير، هل تدفن وهي حامل أم يعمل لها عملية جراحية ويخرج الجنين إذا كان حياً، وما الحكم إذا كان موقع الوفاة بعيداً عن المستشفيات، هل هناك من حرج إذا دفنت، نرجو التوضيح حول هذا؟ جزاكم الله خيراً.[/CENTER]

تدفن إذا ماتت وهي حبلى، تدفن بحملها، وليس هناك حاجة إلى عملية لإخراج الجنين، ولأنه في الغالب إذا ماتت مات معها أيضاً، ولو قدر أنه بقي شيء يسير، فإن هذا لا يوجب أن يعمل لها عملية فإن الغالب أنها متى ماتت مات معها جنينها، فهي تغسل وتكفن ويصلى عليها وتدفن بحملها

http://www.binbaz.org.sa/mat/14130


****************

الذهاب إلى الأطباء أثناء الحمل لمعرفة نوع الجنين

أقوم أنا وزوجي بالذهاب إلى الأطباء أثناء الحمل لمعرفة نوع الجنين أهو ذكر أم أنثى، هل علينا إثم في ذلك؟

حتى لو لاحظتما, كلامهم ليس بمضبوط، كلام الأطباء ليس مضبوط، وليس هناك حاجة والأولى عدم الذهاب إليهم وأن تسألوا الله أن يقدر الأصلح، الأولى عدم الذهاب إلى الأطباء وعدم سؤالهم وأن يسأل الوالد والوالدة أن الله يقدر لهم الأصلح من الذكر والأنثى، ثم لو أخبر الأطباء فإخبارهم ليس بمضبوط قد يغلطون كثيراً في العلامات التي يعرفون بها الذكر من الأنثى، لأجل التخليق، قد يغلطون كثيراً، فترك الذهاب إليهم أولى وأحسن.


http://www.binbaz.org.sa/mat/17424

يتبع


رد مع اقتباس
فتاة تحب السلفية غير متواجد حالياً  



12-01-1429 هـ, 04:48 مساءً
#5
حكم الجنين إذا سقط قبل الشهر الرابع

أنا امرأة حملت وفي الشهر الثالث وزيادة أسبوع سقط الجنين، وأنا لا أعلم ما نوع الجنين، قال لي بعض الناس: يجب عليك تسمية هذا الجنين، والذبح له، وأنا لا أعلم الحكم في ذلك الوقت، ولم أفعل شيئاً فبماذا توجهونني؟، وهل تجب التسمية والحال ما ذكر؟، وهل يجب الذبح؟

إذا كان الجنين سقط قبل أربعة أشهر فلا يسمى، وليس له عقيقة، إنما العقيقة والتسمية لمن سقط في الخامس أو بعده مما نفخ فيه الروح؛ لأنه يكون آدمياً له حكم الأفراط، فيذبح عنه ويسمى، ويغسل ويصلى عليه إذا سقط في الخامس وما بعده، بعد نفخ الروح فيه، أما ما يسقط في الرابع أو في الثالث هذا ليس له حكم الأفراط، لكن إذا كانت الخلقة بينة فيه، يعني قد تبين فيه صفات آدمي من رأس أو يد أو رجل أو نحو ذلك يكون له حكم النفاس، يكون لأمه حكم النفاس، لا تصلي ولا تصوم، وأما هو فليس له حكم الموتى، وليس له حكم الأجنة، بل يدفن في أي مكان ويكفي، ولا يغسل ولا يصلى عليه؛ لأنه لا يكون آدمياً ولا يكون له حكم الأموات إلا إذا كان قد نفخت فيه الروح في الخامس وما بعده، أما إذا سقط في الرابع أو في الثالث إنما هو لحمة قد بان فيها خلق الإنسان من رأس أو رجلٍ أو نحو ذلك فإنها لا تصلي ولا تصوم مدة النفاس أربعين يوم فأقل، ومتى طهرت في الأربعين صلت وصامت، وإذا تمت الأربعين اغتسلت وصلت ولو معها دم، دمها يكون دم فساد، بعد الأربعين دم فساد تصلي وتصوم وتتوضأ لكل صلاة كالمستحاضة، أما إن طهرت في الأربعين فإنها تغتسل وتصلي وتصوم وتحل لزوجها، أما إن كان دماً لم يتبين فيه شيء، يعني قطعة لحم أو دم ما بان فيها شيء فهذا دم فاسد، لا تدع الصلاة ولا الصوم ولا تحرم على زوجها إذا كانت اللحمة التي سقطت ليس فيها خلق الإنسان، لا رأس ولا رجل ولا يد، ما بان شيء ولا اتضح شيء فإن هذا الدم لا يعتبر وعليها أن تصلي وتصوم وتحل لزوجها، وتتوضأ لكل صلاة إن كان معها دم، تتوضأ لكل صلاة كسائر الدماء الفاسدة كالمستحاضة.

http://www.binbaz.org.sa/mat/17527

**************

حكم سقوط الجنين بسبب العوار

أبلغ من العمر عشرون عاما فأتاني العوار فسقط الجنين السنة الماضية وهذه السنة، هل علي كفارة أم لا؟

السائلة لم توضح المراد بالكفارة، وعن أسباب الكفارة ما هي ؟ هل أنتِ أيها السائلة لم تصومي في رمضان الماضي وتسألين عن الكفارة في ترك الصيام من أجل أنكِ أخرتِ القضاء إلى بعد رمضان الثاني؟ أم أردتِ شيئاً آخر؟ وهو أنك لما سقط العوار صمتِ ولم تتركي الصوم لأن الدم ليس دم نفاس ما ندري ماذا أردتِ؟ فالذي نرى أن تعيدي السؤال مفصلاً واضحاً ، هذا الذي نراه أن تعيد السؤال موضحاً تبينين فيه مرادكِ بياناً واضحاً حتى يكون الجواب على ضوء ذلك. المقدم: يعني هل هي السبب في إسقاط الجنين أما ماذا؟ الشيخ: تبين مرادها ، عليها أن تبين مرادها في هذا السؤال.


http://www.binbaz.org.sa/mat/19292


********************

ذكاة الجنين ذكاة أمه

هل يجوز أكل لحم العجل الصغير مع أمه، مع العلم أنه بقي في بطن أمه وهي ميتة مذبوحة حوالي نصف ساعة؟ أفيدونا جزاكم الله خيراً.
العجل تابع لأمه، فإذا ذبحت الذبح الشرعي فهو حلال ، ولا حاجة إلى ذبحه إلا إذا كان خرج حياً ، فإنه يخير إن شاء ذبحه وإن شاء أبقاه، أما إذا كان مات بذبحها فإنه تبع لها، هو حل ، وهكذا ولد الشاة ، وولد الناقة ، إذا ذبحت أمه وخرج ميتاً فهو له حكمها حلال طيب ليس فيه بأس، أما إن خرج حياً فهو مخير إن شاء ذبحه وإن شاء أبقاه، واستنفع به.


http://www.binbaz.org.sa/mat/19824


يتبع


رد مع اقتباس
فتاة تحب السلفية غير متواجد حالياً  



12-01-1429 هـ, 04:54 مساءً
#6
هل يجوز إنزال الجنين قبل بلوغه أربعين يوماً من بطن أمه


هل يجوز إنزال الجنين قبل بلوغه أربعين يوماً من بطن أمه، وما هو العقاب لمن فعل ذلك؟

إذا كان هناك حاجة شديدة ومصلحة شرعية لإنزاله في الأربعين ومضرة من بقائه فقد أجاز هذا جمع من أهل العلم، أما إذا لم يكن هناك مصلحة شرعية ولا حاجة ضرورية فينبغي بقاؤه؛ لأن إنجاب الأولاد وتكثير الأمة أمر مطلوب شرعاً ولهذا يقول - صلى الله عليه وسلم -: (تزوجوا الولود الودود فإني مكاثر بكم الأمم يوم القيامة) فإذا كانت هناك حاجة شديدة؛ لأن المرأة يضرها الحمل وعندها أطفال كثيرون صغار، وتخشى من عدم القيام بواجب التربية الشرعية فلا مانع من إنزاله في الأربعين الأولى، أما إذا كان إنزاله من سوء الظن بالله وأنه قد يعسر عليهم النفقة هذا غلط، أو كان لغير أسباب وإنما هو للترفه فلا ينبغي هذا أيضاً كذلك ولا يجوز.


http://www.binbaz.org.sa/mat/20289


******************

صيام من سقط جنينها

بأنها كانت حامل في الشهر الثالث, وسقط هذا الحمل, وقد دخل عليه شهر رمضان, وكان ينـزل عليها دم, ولم تصم اليوم الأول من هذا الشهر, وصامت الباقي, فهل عليها صوم أم لا؟

إذا كان هذا الجنين ما تخلق فهذا الدم دم فساد، تصلي وتصوم وتتوضأ لكل صلاة، أما إذا كان قد تخلق فيه رأس أو رجل أو يد، تبين تصير نفاس لا تصلي ولا تصوم حتى ترى الطهارة أو تكمل الأربعين، أما ما دام دم فصلاتها صحيحة وصومها صحيح، وعليها أن تتوضأ لكل صلاة ما دام معها دم، تتوضأ لكل صلاة.


http://www.binbaz.org.sa/mat/13414

*****************


حكم من وضع يده على بطن أمه فسقط جنينها

إنني كنت حاملاً في الشهر الرابع، ولدي أبناء كبار، ولكن لم يكونوا يعلمون بأنني حامل، فقام ابني الكبير بقصد أنه يمزح فوضع يده على بطني وقال لي: أخاف أن يكون في بطنك هذا طفل، علماً بأنه على وشك زواج ولا يريد أن أمه تكون حاملاً في زواجه على أساس المباشرة؛ بأن

إذا كان وضع يده على بطن أمه أثر على الجنين لأنه ضربه ضربة أثرت عليه لأنه ليس بوضع وضربه ضربة أثرت، حتى سقط بسبب ذلك، فإنه عليه عن ذلك الدية، وهي غرة عبد أو أمة، وهو عشر دية أمه، يعني خمس من الإبل، فإن دية المرأة خمسون من الإبل، نصف دية الرجل، مائة من الإبل، والنظر إلى القيمة وهي الآن مائة ألف يكون عليه عشر قيمة الأم خمسة آلاف للورثة إذا لم يسمحوا، مثل أمه وأبيه إذا لم يسمحا عن القيمة، وعليه كفارة عن سقوط الجنين إذا كان الجنين قد نفخت فيه الروح، إذا كان قد نفخت فيه الروح فعليه كفارة عن ذلك أيضاً بعتق رقبة مؤمنة، فإن عجز صام شهرين متتابعين لأنه قتل، هذا يسمى قتل، شبه العمد، وأما إن كان ما بعد تخلق، إنما هو دون الأربعة الأشهر، فهذا ليس عليه كفارة، وإنما عليه أن الغرة عبد أو أمة. هي تقول أنه في الشهر الرابع؟ الشهر الرابع، ما بعد نفخت فيه الروح، لا يكون عليه كفارة، إنما عليه غرة: عبد أو أمة إذا كانا لم يسمحا والداه، إذا كان والداه لم يسمحا.


http://www.binbaz.org.sa/mat/11925

يتبع


رد مع اقتباس
فتاة تحب السلفية غير متواجد حالياً  



12-01-1429 هـ, 05:01 مساءً
#7
حكم السقط بعد شهرين من الحمل

لي جارة حملت وسقط حملها بعد شهرين، ولا يعرف هل هو ذكر، أو أنثى، وقد دفن في جانب من الحارة، ولم يدفن في مقبرة المسلمين، فما حكم هذا الدفن؟

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه أما بعـد: فالمرأة إذا أسقطت جنيناً فيه تفصيل: إن كان الجنين دماً محضاً، فهذا ما يسمى جنين، ولا يسمى نفاس الدم الخارج بسببه، ولا يكون لها حكم النفساء، بل عليها أن تصلي وأن تصوم وتحل لزوجها؛ لأن هذا لا يسمى نفاس، ما زال ابن شهرين أو ابن ثلاثة أشهر، هذا في الغالب ما تخلق، فهذا يكون دماً فاسداً، وتصلي وتصوم والدم المجتمع الذي سقط يدفن في أي مكان، في البيت، في الحوش، ما يذهب إلى المقابر، ما فيه حاجة، لأن هذا ليس بإنسان، وعليها أن تصلي وأن تصوم، وتعتبر هذا الدم دماً فاسداً، مثل الدم الذي يخرج من الجراحات الأخرى، دم فاسد لا يمنعها من الصلاة والصوم، ولا يمنع زوجها من غشيانها؛ لأنه دم فاسد لا يسمى نفاساً ولا يسمى حيضا، أما إن كان الدم قد اجتمع فيه لحمة، تجمع منه لحمة، وفيه خلق إنسان ولو خفي، رأس، رجل، يد، إذا علم ذلك، علمت به المرأة، أو القابلة لها التي عندها ثقة أن هذا اللحم فيه خلق الإنسان فهذا يسمى نفاس، يسمى ولد ويعتبر نفاس، فليس لها حينئذٍ أن تصلي ولا أن تصوم، وليس لزوجها أن يقربها، يعني أن يطئها؛ لأنها نفساء ما دامت اللحمة التي خرجت فيها خلق الإنسان، ولو ما مر عليها أربعة أشهر في اعتقادها، لأن الجنين قد يخلق فيه قبل ذلك، والغالب أنه لا يخلق إلا في الطور الثالث، بعد المضغة، لكن جاء فيما يدل في بعض الأحاديث على أنه قد يقع قبل ذلك، فالحاصل إذا كان في خلق الإنسان يعتبر نفاس، وعليها أن تمتنع من الصلاة والصوم، وعلى زوجها أن يمتنع من إتيانها، من غشيانها، حتى تطهر، فإذا طهرت ولو لعشرة أيام، اوعشرين يوم، تباح لزوجها، ليس من شرط الطهارة أن تكمل أربعين لا ، لو طهرت وهي بنت عشرين، أو بنت ثلاثين، فالطهارة صحيحة، تصلي وتصوم وتحل لزوجها، وليس للنفاس حد محدود قبل الأربعين يعني ليس له حد محدود؛ لأن النساء يختلف، فقد تطهر مرأة لشهر، وتطهر لخمسة وعشرين يوماً، وقد تطهر لأقل من ذلك، أو لأكثر من ذلك، كل هذا واقع، والحكم مناط بالطهارة، انقطاع الدم ورؤية الطهارة، فإذا رأت الطهارة انقطع الدم، ورؤية ما يدل على الطهارة بأن ترى الماء الأبيض أو بأن تحتشي بقطنة في فرجها، ونحوها من البياض فلا يتأثر، تخرج وهي ما تأثرت بشيء، هذه علامة الطهارة، فتغتسل وتصلي وتصوم وتحل لزوجها ولو أنها ما مضى عليها من النفاس إلا عشرون يوماً أو ثلاثون يوماً، فإن استمر الدم حتى كملت الأربعين يوم ، والدم معها، فإن هذا الدم الزائد يعتبر دماً فاسداً بعد الأربعين، وتصلي وتصوم وتحل لزوجها، وتتحفظ في هذا الدم بالقطن ونحوه، وتتوضأ في كل وقت لكل صلاة، كما تفعل المستحاضات، المستحاضات غير الحيض، المستحاضات التي يستمر معهن الدم بعد الحيض، والحُيَّض شيء والمستحاضات شيء آخر، الحُيَّض هن اللاتي يجلسن فوق الحيض المعتاد، يقال لها حائض، التي يأتيها الدم في وقتها المعتاد يعتبر دمها حيضاً فهذه تسمى حائض، لا تصلي ولا تصوم ولا تحل لزوجها، والمستحاضة هي التي تصاب بدمٍ زائد حال الحيض، يستمر معها، هذا الدم الزائد يسمى استحاضة، إذا جاء تغتسل، تصلي وتصوم ، وإذا جاء وقت الحيض المعتاد وقفت عن الصلاة والصوم وحرمت على زوجها حتى تنتهي أيام الحيض، هذه النفساء كذلك، مثل الحائض، في وقت النفاس، وقت الدم في النفاس لا تصلي ولا تصوم ولا تحل لزوجها، فإذا ذهب هذا الدم لشهرٍ أو عشرين يوماً طهرت واغتسلت وصلت وصامت وحلت لزوجها، ولو ما كملت الأربعين، وهذا الدم الذي ليس فيه خلق الإنسان ليس له حكم الولد، لا يغسل ولا يصلى عليه ولا يدفن في مقابر المسلمين كل هذا، أما إذا كان فيه خلق الإنسان فإنه يعتبر جنيناً ويكون لها حكم النفاس، لكن إذا كان ما نفخت فيه الروح، ما تحرك في بطن أمه، لا بأس أن يدفن في عرض البيت، في حفرة في الحوش، لا حرج؛ لأنه ما صار له حكم الأموات حينئذٍ، ما نفخت فيه الروح ، ما بعد تحرك في بطن أمه ليس له حكم الأموات، لكن حكم الإنسان في وجوب النفاس، في حكم النفاس فقط، أما إذا نفخت فيه الروح ، تحرك ثم ولدته ميت، أو حياً ثم مات، هذا يغسل ويصلى عليه ، يغسل ويكفن ويصلى عليه ويدفن في مقابر المسلمين، هذا الذي ينبغي، هذا هو تفصيل هذه المسألة.



رد مع اقتباس
فتاة تحب السلفية غير متواجد حالياً  



10-01-1432 هـ, 01:30 مساءً
#10
مشكوره


توقيع

الله يخليك لنا ولايحرمنا منك ولااشوف فيك مكروه انت وعيالي واحباااااااااااب قلبي
رد مع اقتباس
ام سلوى" غير متواجد حالياً  



إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 03:21 .