السعودية - الرياض
السودانيةحلاوة دلكة
ام هبةمعروفة بالرياض افضل نتافه ابحثي عنهابالنت وتاكدي تخلي جسمك يلمع
              

السعودية - الرياض
السودانيةحلاوة دلكة
ام هبةمعروفة بالرياض افضل نتافه ابحثي عنهابالنت وتاكدي تخلي جسمك يلمع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-12-1428 هـ, 02:06 صباحاً   #1
ورده الجوري
مساعدة المشرفة العامة
 
تاريخ التسجيل: 22-06-1423 هـ
المشاركات: 34,041





.بسم الله الرحمن الرحيم.
][ ... العمـــل الصالح ... ][

إنه سفينة النجاة في بحر الدنيا المتلاطم الأمواج المختلط بالفتن والأهواء ...

العمل الصالح أنيس الوحشة في القبر والقرين بعد أن ذهب الأهل والأصحاب ، والمال والبنون...

بالعمل الصالح فاز الصالحون وإليه مطمع الفائزون ....

بالعمل الصالح تتنزل الرحمات ، وبه تنال البركات ، وبه يحصل الحفظ والرعاية ، والأمن والوقاية ....

بالعمل الصالح يثقل الميزان يوم القيامة يوم لا دينار فيه ولا درهم....

العمل الصالح يشفع لصاحبه في الدنيا والآخرة ، فثمرة العمل الصالح عاجلة وآجلة

"مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعاً إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ"
(فاطر: من الآية10) .




وان أصحاب الأعمال صالحة يجاهدون أنفسهم عليها جهادا مستمرا أمام شهوات النفس
وزينة الحياة الدنيا ، ويدفعون عن أنفسهم الرياء والسمعة
وداء العجب بما هم عليه من طاعة حتى يجدوا حلاوة ولذة أعمالهم الصالحة....

قال أحد السلف وقد بلغ الستين من عمره : جاهدت نفسي على قيام الليل أربعين سنة وتلذذت بها عشرون.

ومن السلف من لم تفته تكبيرة الإحرام أربعين سنة ، وقال الشيرازي : إذا سمعتم حيّ على الصلاة ولم تروني في الصف الأول ، فاطلبوني في المقبرة .

فكيف هو حالي وحالك... التسويف سوف أفعل وسأفعل ... إلقاء التبعات ...
زماننا غير زمانهم ...وكان لهم أعوان ونحن لا أعوان لنا... حياتهم كانت أسهل ....

وهكذا مما زينت لنا شهواتنا وسول لنا الشيطان وإسلامنا حجة لنا أو علينا!



شروط العمل الصالح

سؤال:
متى يقبل الله عمل العبد ؟ وما هي الشروط في العمل كي يكون صالحاً مقبولاً عند الله ؟.

الجواب:الحمد لله

وبعد : فإن العمل لا يكون عبادة إلا إذا كمل فيه شيئان وهما : كمال الحب مع كمال الذل قال الله تعالى : ( والذين آمنوا أشد حبا لله ) البقرة/165 ، وقال سبحانه : ( إن الذين هم من خشية ربهم مشفقون ) المؤمنون/57 ، وقد جمع الله بين ذلك في قوله : ( إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَباً وَرَهَباً وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ) الأنبياء/ من الآية90 .

فإذا علم هذا فليعلم أن العبادة لا تقبل إلا من المسلم الموحد كما قال تعالى : ( وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُوراً) الفرقان/23 .

وفي صحيح مسلم ( 214 ) عن عائشة رضي الله عنها قَالَتْ : قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ ابْنُ جُدْعَانَ كَانَ فِي الْجَاهِلِيَّةِ يَصِلُ الرَّحِمَ وَيُطْعِمُ الْمِسْكِينَ فَهَلْ ذَاكَ نَافِعُهُ قَالَ لَا يَنْفَعُهُ إِنَّهُ لَمْ يَقُلْ يَوْمًا رَبِّ اغْفِرْ لِي خَطِيئَتِي يَوْمَ الدِّينِ" يعني أنه لم يكن يؤمن بالبعث ، ويعمل وهو يرجو لقاء الله .

ثم إن المسلم لا تقبل منه العبادة إلا إذا تحقق فيها شرطان أساسيان :

الأول : إخلاص النية لله تعالى : وهو أن يكون مراد العبد بجميع أقواله وأعماله الظاهرة والباطنة ابتغاء وجه الله تعالى دون غيره .

الثاني : موافقة الشرع الذي أمر الله تعالى أن لا يعبد إلا به ، وذلك يكون بمتابعة النبي صلى الله عليه وسلم فيما جاء به ، وترك مخالفته ، وعدم إحداث عبادة جديدة أو هيئة جديدة في العبادة لم تثبت عنه عليه الصلاة والسلام .

والدليل على هذين الشرطين قوله تعالى : ( فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدا ً) الكهف/من الآية110

قال ابن كثير رحمه الله : " ( فمن كان يرجوا لقاء ربه ) أي ثوابه وجزاءه الصالح ( فليعمل عملا صالحا ) أي ما كان موافقا لشرع الله ( ولا يشرك بعبادة ربه أحدا ) وهو الذي يراد به وجه الله وحده لا شريك له وهذان ركنا العمل المتقبل لابد أن يكون خالصا لله صوابا على شريعة رسول الله صلى الله عليه وسلم .ا.هـ .



الشيخ محمد صالح المنجد




متى يكون العمل الصالح مقبولاً ؟

الحمد لله

لا يكون العمل الصالح مقبولاً إلا بشرطين :
الإخلاص
والمتابعة



فأما الإخلاص فأن يكون العمل خالصا لله عز وجل ، لا يُريد به الإنسان رياء ولا سمعة
قال سبحانه وتعالى : ( وَمَا أُمِرُوا إِلا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ )
وقال عليه الصلاة والسلام : إن الله لا يقبل من العمل إلا ما كان لـه خالصا وابتُغي به وجهه . رواه الإمام أحمد وغيره .

وقال صلى الله عليه وسلم : قال اللّهُ تبارك وتعالى : أَنَا أَغْنَىَ الشّرَكَاءِ عَنِ الشّرْكِ ،. مَنْ عَمِلَ عَمَلاً أَشْرَكَ فِيهِ مَعِي غَيْرِي ، تَرَكْتُهُ وَشِرْكَهُ . رواه مسلم .


وأما متابعة النبي صلى الله عليه وسلم فلقوله تعالى : ( وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءتْ مَصِيرًا )

ومن مشاقّـة النبي صلى الله عليه وسلم ابتداع ما لم يشرعه لأمته ولم يتعبّد به عليه الصلاة والسلام .

قال عليه الصلاة والسلام : من أحدث في أمرنا هذا ما ليس فيه فهو رد رواه البخاري ومسلم
وفي رواية : من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد .

سُئل الفضيل بن عياض عن قوله تعالى : ( لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلا ) قال : هو أخلص العمل وأصوبه ، قالوا : يا أبا علي ما أخلصه وأصوبه ؟ قال : إن العمل إذا كان خالصا ولم يكن صوابا لم يقبل ، وإذا كان صوابا ولم يكن خالصا لم يقبل حتى يكون خالصا وصوابا ، فالخالص ان يكون لله ، والصواب أن يكون على السنة .

فلا بـدّ من اجتماع الإخلاص لله مع المتابعة للنبي صلى الله عليه وسلم في العمل


قال ابن القيم : لو نفع العلم بلا عمل لما ذم الله سبحانه أحبار أهل الكتاب ، ولو نفع العمل بلا إخلاص لما ذم المنافقين .

وقد نص العلماء على أن المتابعة لا تتحقق إلا بستة أمور :

الأول : سبب العبادة
الثاني : جنس العبادة
الثالث : قدر العبادة
الرابع : صفة العبادة
الخامس : زمان العبادة ( فيما حُدِّد لها زمان )
السادس : مكان العبادة ( فيما قُيّدت بمكان مُعيّن )


وطالما أننا نتكلّم عن السنة ومتابعة النبي صلى الله عليه وسلم فلا بُـد في إثبات عبادة أو قُربة وطاعة على وجه مخصوص من دليل خاص .
فليس كل عمل مشروع تُشرع آحاده .
ولذا أنكر ابن مسعود رضي الله عنه على مَن سبّحوا بالحصى ، بل رماهم بالحصى وسيأتي تفصيل ذلك .
فالذّكر مشروع ولكن الوسيلة والطريقة غير مشروعة فأنكر عليهم .
وسوف أشير إلى قصة سعيد بن المسيّب مع الرجل الذي يُصلّي بعد العصر .
فالصلاة مشروعة لكن الصلاة في ذلك الوقت أو على صفة تُخالف الصفة المشروعة مُحدّثة .
والصيام عبادة ، لكن لا يُشرع أن يتقرب الإنسان إلى الله بصيام الليل مثلا
ولا باقتران الصيام بأمر خارج عنه بقصد القُربة كما لو صام ونذر أن لا يتكلم أو لا يستظل ونحو ذلك .
فالنّيّة هنا لها أثر في العمل ، تماماً كما في مسألة الصيام لأجل فلسطين ، فقد رأيت لبعضهم بدعة جديدة ! وهي الاتفاق على صيام يوم معيّن لأجل فلسطين ( وتفصيل ذلك كان في محله ووقته ) .
وهكذا .

فلو أراد شخص أن يتقرّب إلى الله بصلاة ، لقلنا : نعم . الصلاة مشروعة ، ولكن ما صفة تلك الصلاة ، وفي أي وقت تريد أن تُصلي ؟
فلو قال أريد أن أتقرّب إلى الله بثلاث ركعات بعد الظهر لمُنِع من ذلك .
لأن هذه الصفة لم ترد عن النبي صلى الله عليه وسلم
ولو قال أريد أن أُصلي ركعتين ولكن بعد العصر لمُنِع من ذلك أيضا
وربما قال : أريد أن أُصلّي وأتقرّب إلى الله ، والصلاة مشروعة وقُربة
فيُقال له : الصلاة مشروعة ، ولكنها في هذا الوقت ممنوعة

وهذا ما فهمه السلف الصالح ، فقد رأى سعيد بن المسيب رجلا يصلي بعد طلوع الفجر أكثر من ركعتين يكثر فيها الركوع والسجود فنهاه ، فقال : يا أبا محمد يعذبني الله على الصلاة ؟!! قال : لا ولكن يعذبك على خلاف السنة . رواه عبد الرزاق .

ومثله الأذكار ، فقد أفرط فيها بعض الناس ، وجعلوا لها آلات يعدّون بها التسبيح وجعلوا لهم أعداداً ما شرعها لهم نبيهم صلى الله عليه وسلم .

من أجل ذلك أنكر ابن مسعود رضي الله عنه بل وشدد في الإنكار على من كانوا يعدّون التسبيح بالحصى وقد تحلّقوا في مسجد النبي صلى الله عليه وسلم


فقد روى الدارمي عن عمر بن يحيى قال سمعت أبي يحدث عن أبيه قال : كنا نجلس على باب عبد الله بن مسعود قبل صلاة الغداة فإذا خرج مشينا معه إلى المسجد ، فجاءنا أبو موسى الأشعري فقال : أخرج إليكم أبو عبد الرحمن بعد ؟ قلنا : لا . فجلس معنا حتى خرج فلما خرج قمنا إليه جميعا فقال له أبو موسى : يا أبا عبد الرحمن اني رأيت في المسجد أنفاً أمراً أنكرته ولم أر والحمد لله الا خيرا . قال : فما هو ؟ فقال : إن عشت فستراه . قال : رأيت في المسجد قوما حلقاً جلوسا ينتظرون الصلاة في كل حلقة رجل وفي أيديهم حصاً فيقول : كبروا مائة ، فيكبرون مائة ، فيقول : هللوا مائة ، فيهللون مائة ، ويقول : سبحوا مائة ، فيسبحون مائة . قال : فماذا قلت لهم ؟ قال : ما قلت لهم شيئا انتظار رأيك أو انتظار أمرك . قال : أفلا أمرتهم ان يعدوا سيئاتهم ، وضمنت لهم أن لا يضيع من حسناتهم شيء ، ثم مضى ومضينا معه حتى أتى حلقة من تلك الحلق فوقف عليهم فقال : ما هذا الذي أراكم تصنعون ؟ قالوا : يا أبا عبد الرحمن حصاً نعدّ به التكبير والتهليل والتسبيح قال : فعدوا سيئاتكم فأنا ضامن ان لا يضيع من حسناتكم شيء . ويحكم يا أمة محمد ما أسرع هلكتكم ! هؤلاء صحابة نبيكم صلى الله عليه وسلم متوافرون ، وهذه ثيابه لم تبلَ ، وأنيته لم تكسر ، والذي نفسي بيده إنكم لعلي ملة هي أهدي من ملة محمد ، أو مفتتحوا باب ضلالة ؟ قالوا : والله يا أبا عبد الرحمن ما أردنا الا الخير ! قال : وكم من مريد للخير لن يصيبه ! إن رسول الله صلى الله عليه وسلم حدثنا أن قوما يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم . وأيم الله ما أدري لعل أكثرهم منكم ثم تولى عنهم . فقال عمرو بن سلمة : رأينا عامة أولئك الحلق يطاعنونا يوم النهروان مع الخوارج . ورواه ابن وضاح في البدع والنهي عنها .



فانظر إلى فقه ذلك الصحابي الجليل رضي الله عنه ، وإلى نظرته الشديدة للبدعة ووأدها في مهدها ، وأن حسن النية وسلامة المقصد ليس عذرا في ارتكاب البدع
ثم قال كلمة تُخـطّ بماء العيون : وكم من مريد للخير لن يصيبه .
ثم انظر بعين بصيرتك إلى آثار البدع كيف حملت أصحابها على مفارقة السنة ومجانبة الحق وأهله ، حتى قاتلوا خير الناس بعد النبي صلى الله عليه وسلم ، فقاتلوا الصحابة في يوم النهروان ، قد خرجوا مع الخوارج .

فعليكم عباد الله بالتمسك بالسنة لتحشروا في زمرة صاحبها عليه الصلاة والسلام .

وفي البدع سوء أدب مع مقام النبي صلى الله عليه وسلم
قال الإمام مالك – رحمه الله – : من ابتدع في الدين بدعة فرآها حسنة فقد اتـّـهم أبا القاسم صلى الله عليه وسلم ، فإن الله يقول : ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ) فما لم يكن يومئذ دينا فلا يكون اليوم دينا .

فكأن من يبتدع في دين الله يستدرك على النبي صلى الله عليه وسلم ، ويُريد أن يعمل عملا لم يعمله عليه الصلاة والسلام بحجة أن ذلك العمل من أعمال الخير .


فهل نحن أحرص على الخير من النبي صلى الله عليه وسلم ومن أصحابه ؟؟

إن نبي الله صلى الله عليه وسلم قد أوصى أصحابه بوصية عظيمة فقال :
فقال : أوصيكم بتقوى الله والسمع والطاعة وإن عبدا حبشيا ، فإنه من يعش منكم بعدي فسيرى اختلافا كثيرا ، فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء المهديين الراشدين المهديين تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ ، وإياكم ومحدثات الأمور ، فإن كل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة . رواه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي وابن ماجه وغيرهم ، وهو حديث صحيح بمجموع طرقه .


وكان عليه الصلاة والسلام يفتتح خطبه بقوله :
قال جابر بن عبد الله : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في خطبته يحمد الله ويثني عليه بما هو أهله ثم يقول : من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلله فلا هادي له ، إن أصدق الحديث كتاب الله ، وأحسن الهدى هدى محمد ، وشر الأمور محدثاتها ، وكل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة في النار . رواه النسائي وغيره .

فها هو أفصح ولد آدم يقول : كل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة في النار .
ثم يأتي من يقول : إن من البدع ما هو حسن أو مُستحسن !

ولقد أحسن ابن مسعود رضي الله عنه عندما قال : اتبعوا ولا تبتدعوا فقد كُفيتم .

نسأل الله أن يُلهمنا رشدنا وأن يرزقنا الفقه في ديننا والتمسك بسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم



والله أعلم

عبدالرحمن السحيمـ



محاضرات صوتيه ومقروه...( في شروط قبول العمل الصالح )

قبول الأعمال ومدى حرص السلف على ذلك

http://www.ibn-jebreen.com/book.php?...22&subid=32834

*

بيان شروط قبول العمل الصالح عند الله تعالى

http://www.ibn-jebreen.com/book.php?...k=154&toc=7783

اللهم لا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا ولا إلى النار مصيرنا...
اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك...
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن اتبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

"مقتطفات رائعه مثمره نقلتها لكمـ "






ورده الجوري غير متواجد حالياً رد مع اقتباس إرسال الموضوع إلى الفيس بوك إرسال الموضوع إلى تويتر




24-12-1428 هـ, 06:04 صباحاً
#2


موضوع رائع يا ورده الجوري

بارك الله فيك ,,,,
وجزاك الله كل خير ونفع بك


توقيع

عذرا لم اكن متواجده في الايام الاخيره لعطل في الاتصال


لسرعة التصرف مع شكواك في قسم الشكاوى وضحي في اي قسم الشكوى من العنوان لكي تدخل المشرفه المختصه بالقسم

اسأل الله العظيم ان يشفيني وجميع مرضى المسلمين
اختي العضوه حرم الله الغيبه والنميمه وتتبع عورات المسلمين والتشهير بهم

اوصيكم بايتام سوريا خيرا فهم ايتام الامه اكفلوهم في الدنيا يكفلوكم في الآخره
رد مع اقتباس
نور البرق غير متواجد حالياً  



24-12-1428 هـ, 06:15 صباحاً
#3
اللهم لا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا ولا إلى النار مصيرنا...
اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك...
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن اتبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

اللهم امين


توقيع


رد مع اقتباس
HAJOORY غير متواجد حالياً  



24-12-1428 هـ, 07:02 صباحاً
#4
جزاك الله خيرا على المعلومات القيمة اللهم أعنا يا رب على العمل الصالح


توقيع


رد مع اقتباس
هديل أم الحلوين غير متواجد حالياً  



29-12-1428 هـ, 03:46 صباحاً
#5
...حياكمـ, الله ...

(نور البرق .:. HAJOORY .:. هديل ام الحلوين )

سعيده بمروركمـ، العطر ودعواتكمـ, الطيبهـ

جزاكمـ الله كل خير ووفقكمـ, لما يحبهـ الله ويرضاهـ



رد مع اقتباس
ورده الجوري غير متواجد حالياً  



04-05-1431 هـ, 08:18 مساءً
#7
[img]http://static.hawaacdn.com/PE/2010/04/11/01/www_hh50_comPhotosImage***pre4-1.gif[/img]


توقيع
رد مع اقتباس
ام بودى68 غير متواجد حالياً  



05-05-1431 هـ, 11:55 مساءً
#8
اسال الله الذى لن تطيب الدنيا الا بذكره
ولن تطيب الاخره الا بعفوه
ولن تطيب الجنه الا برؤيته
ان يديم ثباتك وايمانك وصحتك
وتنال مغفرته ويعتقك من النار

موضوعاتك مفيدة ونافعة للأمام دائما


توقيع


رد مع اقتباس
*هبة غير متواجد حالياً  



11-05-1431 هـ, 01:54 صباحاً
#9
{...جزاكمـ الله خير ووفقكمـ لما يحبه ويرضاهـ...~


رد مع اقتباس
ورده الجوري غير متواجد حالياً  



إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 07:49 .