أخبار حواء:
«    »

                 

قديم 20-11-1428 هـ, 12:00 صباحاً   #1
رياح الغربة
عضوة شرف في عالم حواء
 
الصورة الرمزية رياح الغربة
 
تاريخ التسجيل: 29-08-1426 هـ
المشاركات: 25,125





momayez إلى كل من ترغب أن تكون مبدعة في التدريس والأدارة (مجموعة دورات وحقائب تدريبية)

بسم الله الرحمن الرحيم





السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



ملاحظة:

قبل القراءة دعوووة صادقة بتحقيق اللي ببالي

وجزاكم الله خير







أسرار التدريسالمبدع




د.نجيب الرفاعي


قواعد مهمة في التدريس المبدع
كل منا لديه ( خريطة ) أو نموذج لهذا العالم أو افتراضات مقتنع بها . كل منا لديه مسارات نجاح خاصة به يعرفها هوومن خلال خريطته فقط :

نبرة الصوت - سرعة الصوت - نظرات العيون -حركات الجسد - علو الصوت وانخفاضه - الحركة في قاعة التدريب - إشارات اليد .........وغيرها كثير ..... تتغير من خلال الخريطة الخاصة به على مستوى العقل الباطن في معظم الأحيان .

علم هندسة النجاح وضع افتراضات نافعة للمدربين والمعلمين تساعدهم كثيرا في تعديل مسار النجاح الخاص بهم وعلى مستوى التدريب أو الحياة .

· معنى اتصالك ما تحصل عليه .

إنه ما أدركه جمهورك أو طلابك من معلومات أرسلتها إليهم وليس ما قلت أو علمته خلال الفترة المحددة للتدريب .

· الناس يستجيبون لخرائط واقعهم وليس الواقع .

أن تدخل في خريطة الإنسان أو النموذج الخاص به عن هذا العالم هو أغلى مفتاح للتأثير والتوجيه .

· الناس يعملون بإتقان لا أحد مخطيء أو غير سليم .

· الناس تختار أفضل اختيار متاح لها في ذلك الوقت .

· اتصالك متعدد وزائد .

أنت دائما في حالة اتصال واتصالك عن طريق اللاشعور يصل إلى أكثر من 90%

· الاختيار أفضل من عدم الاختيار.

تعدد الاختيارات يعني أننا نعطي فرصة أكبر لإقناع وتعليم الآخرين .

عدد الاختيارات ودع الآخرين يختارون ما يناسبهم .

· كل شخص يستطيع أن يعمل أي شيء.

إذا كان الممكن لشخص ما أن يعمله فان الآخرين يستطيعون أن يتعلموا كيف يعملونه .

· لا يوجد فشل بل خبرات وتجارب ومعلومات راجحة .

إن نسبة الانحراف في الصاروخ المنطلق نحو القمر تبلغ 98% عن مساره الصحيح إن المعلومات المراقبة هي التي ترجع الصاروخ إلى مساره الصحيح .

· لكل سلوك نية ايجابية.

· أكثرنا مرونة أكثرنا تأثيرا ونجاحا .

إن قدرتك على الاتصال مع عدة خيارات بنجاح يؤدي إلى نجاحك .

· ما تقلده سوف تحصل عليه .

إننا كمدربين نقلد نماذج متعددة في طريقة تدريسهم إن سلوكك هو العنصر الفعال في التأثير .

· نحن جميعا نتعلم مع بعض .

نحن بدأنا في التعلم ولدينا خبرات ممتازة من الماضي ونواصل هذا التعلم الآن وفي المستقبل من بعضنا البعض .... لم يصل أيا منا نحن جميعا في طريق التعلم .

· كل خريطة نافعة وتقودنا نحو النجاح في رحلتنا جميعا .

كل عضو في المجموعة مدرس . ونحن جميعا طلاب بقدر انفتاحي لتجارب الآخرين والاستفادة من خبراتهم بقدر ما أزيد في نجاح خريطتي الخاصة .

· الأمان أساس التعلم السريع الأول .

الناس تتعلم بشكل أفضل إذا وجدت بيئة تعطيها الاحترام والحب والمودة . ان القسوة وعدم التقدير والسخرية والمقارنة السلبية تعطل عملية التعلم .,

· المجموعة تساندك باستمرار .

نحن في موقع الدورة أو الدرس نضحك مع بعض لا على بعض . حينما نضحك مع بعض فنحن نساند بعضنا بعضا ونشجع بعضنا بعضا حينما نضحك على بعض ونسخر من بعضنا البعض يتعطل التعليم والتدريب لا تتحقق أهدافه المدرب الناجح من يشجع الضحك مع بعض لأعلى بعض .

· ننقد بعضنا بعضا بنجاح .

أفضل ما نستفيده في الدورات أن يرشد بعضنا بعض بأخطائنا كل متعلم في أول تعلمه يخطيء . الخطأ وعدم إدراك الخطوة الناجحة في التعلم أول درجة من درجات النجاح للتمكن والتعلم الصحيح .



إشارات لمعرفة الطالب البصريوالسمعي والحسي

البصري :

· يلبس ملابس خفيفة .

· بتابع المدرس إذا تحرك من مكانه .

· يهتم في مظهره .

· يحب الصور .

· يحب أن تشرح الموضوع بشكل عام قبل أن تدخل في التفاصيل .

· يلاحظ تفاصيل الشيء أمامه ويعرف أين الخلل .

· المساحة التي يجلس عليها في حياته تشكل اهتمامه الخاص .

· يلاحظ الأخطاء الإملائية المكتوبة .

· يهتم بالملصقات الحائطية .

· يحب الترتيب والتنظيم . يحب أن يكون مكتبه نظيفا .



الحسي :

· يتحرك كثيرا .

· لا يحب الجلوس على الكرسي .

· صامت معظم الأحيان .

· يحب الأعمال اليدوية .

· يتحدث بنبرة هادئة .

· يتأثر بأي إشارة من المدرس أو من زملائه .

· يلمس الآخرين للفت انتباههم .

· يقترب كثيرا لمن يتحدث معه . يتعلم من خلال التجربة بيده .

السمعي :

· يتحدث مع الآخرين كثيرا .

· صوته يعلو قليلا أثناء القراءة .

· أسئلته كثيرة في الدرس .

· يتحدث مع ذاته ويقول للمدرس أنا ما فهمت الدرس .

· عنده قدرة على حفظ أسماء أصدقاؤه .

· يقلد الآخرين وخاصة عند الإستهزاء بهم .

· لديه القدرة على تقدير من يحترمه .

· يتذكر الأناشيد ، الألحان بسهولة .



أفكار لكسب الجمهور وإحداث الألفة والمحبة :

· ابدأ بقصة عن نفسك ( موقف محرج - حالة فشل ثم نجحت فيها .(

· تعرف على جمهورك إن كان سمعي أو بصري أو حسي من خلال معرفتك الشخصية بهم .

· خاطب جمهورك بشكل ام بصري / سمعي / حسي .

· اقترب من جمهورك واكسر الحواجز الجغرافية لا تجلس خلف الطاولة بل اجلس بجوار الطاولة أو على الطاولة .

· خليك طبيعي وقل لهم هذه طبيعتي ( شفويا وحركيا .(

· ابتعد عن افتتاحية الدورة بكلمات سلبية أو معارضة أو تكون في حالة غضب إذ أن هذه العناصر تكسر الألفة وتجعل الجمهور بعيدا عنك .

· رجع الجمهور إلى حالة نفسية محببة إليه أيام الطفولة مثلا ، واطلب منهم ماهو أطرف موقف مر في طفولتهم .

· شرح باستخدام العرائس والألعاب .



الأخطاء المعتادة :

· الحضور متأخرا .

· ضعف الظهور الأول .

· لا أهداف للمحاضرة .

· المحاضرة مملة وطويلة .

· المحاضر جالس في مكان واحد .

· لا توجد تعابير على وجه المحاضر .

· لا توجد علاقات إنسانية واضحة بين المحاضر والجمهور ( ابتسامة ، ترحيب ، مشاركة).

· لا توجد مشاركات من الجمهور ( المحاضر هو المتحدث الوحيد ).

· لا توجد وسائل إيضاح .

· ضعف في الاتصال البصري بين المحاضر والجمهور .

· تحضير ضعيف .

· ختام ضعيف .

· المحاضر يتحدث عن بطولاته .



نصائح للمحاضرة الجيدة .

· لأول دقيقتين تذكر ما هو الشيء الذي ستقوله في بداية المحاضرة .

· أحضر مبكرا إلى قاعة المحاضرة ( قبل الجمهور بربع ساعة).

· ضع لك مخططا للمحاضرة بصورة مختصرة .

· تدرب قبل المحاضرة .

· استحضر من 5-3 كلمات أنت معتاد عليها وتكون هي مفتاح لبعض العبارات . اجعل هذه الكلمات مفتاح شخصيتك للجمهور .

· تعرف على المشاركين قبل البداية ، تحدث معهم .

· خذ نفسا عميقا .

· لا تنساق وراء أوهامك ( رسائلك الداخلية ) أنا ضعيف ، لم اعد لهذه المادة بقوة ، الناس لا يتقبلونك ، كل هذه أوهام ، أنت من الممكن أن ترجف مثل أوراق الشجر من الداخل بينما انت صخرة من الخارج .

منشطات :

· المخ يذهب إلى حالة الكسل والشرود بعد فترة زمنية من بداية المحاضرة تقاس بعدد سنوات عمر الإنسان مضافا غليها العدد (3) ذلك حتى سن الثامنة عشر فعلى سبيل المثال طفل عمره (8) سنوات يبدأ المخ بالشرود بعد ( 8+3=11) دقيقة .للبالغين والكبار تبد أ حالة الشرود بعد (20)دقيقة . المدرب الناجح يحتاج إلى تغيير حالة الشرود أو إذا أحس أن الجمهور يحتاج إلى إعادة الحيوية والنشاط وخاصة في بداية الدورة أو نهايتها أو في المنتصف بحسب الحاجة .



وهذه مقترحات بطرق التنشيط :

1-اللعب بكرة صغيرة .

5-7 طلبه في دائرة ثم تنتقل هذه الكرة من واحد إلى آخر على شرط أن الطالب الذي عنده الكرة ممكن أن :

· يسال ، يجاوب على السؤال ، يقول كلمة ترحيبية ، يقول نكتة .

· يتحدث عن فائدة ، يتحدث عن خبر سعيد ، والمجال مفتوح للإضافة .الوقوف وأخذ نفس عميق 3 مرات .

2-الوقوف وعمل تدليكلمنطقة الرقبة للزميل المجاور .

3-التحية المبدعة ( كل طالب يسلم على زملائهبخمسة طرق جديدة ).

4-لعبة سليمان ...يقول المدرب أمام الطلبة وعلى الطالب متابعة تعليمات المدرب الشفوية وعلى المدرب أن يلخبط الطلبة في أوامره الشفوية والجسدية ) سليمان يقول ضع يدك اليمنى على أنفك ، والمدرب يضعها على رأسه . وهكذا .

5-غير الأماكن بتغيير أماكن الجلوس مع اخذالمذكرات والأقلام الخاصة .

6-إعادة ترتيب المكان .

7-تمرين دوائر النجاح ... حدد دائرة وهمية على الأرض .

· تذكر خبر سعيد ( رحلة بر ، جائزة .(

· أنظر وشاهد هذه الخبرة داخل هذه الدائرة .

· تحرك قليلا من مكانك وأدخل هذه الدائرة .

· استرجع الخبرة السعيدة ، فأنت في حالة إتحاد مع هذه الخبرة : اسمع ما كنت تسمعه ، شاهد ما كنت تشاهده ، أشعر ما كنت تشعر به .

· خذ نفسا عميقا ولربما تحب أن تغمض عينيك .

· كثف الخبرة السابقة .

· عندما تكون في قمة السعادة والراحة النفسية اعمل منبه جسدي بيدك بكلمة تعطيك الثقة .

· أخرج من الدائرة .

· جدد دائرة ثانية وكرر التجربة السابقة مع تغيير الخبرات 3-4 مرات .

· كرر هذا التمرين يوميا لمدة 3 مرات .

· اختبر يوميا الحركة المنبه والكلمة المنبه .

· استخدم تمرين دوائر النجاح حينما تشعر بالقلق أو حينما تكون في حالة متوترة



هنا حقيبة خااااااااااصة بها




















رياح الغربة غير متواجد حالياً رد مع اقتباس إرسال الموضوع إلى الفيس بوك إرسال الموضوع إلى تويتر



قديم 20-11-1428 هـ, 12:02 صباحاً   #2
رياح الغربة
عضوة شرف في عالم حواء
 
الصورة الرمزية رياح الغربة
 
تاريخ التسجيل: 29-08-1426 هـ
المشاركات: 25,125





مهارات الاتصال والتفاعل الصفي


1- مهارة الإصغاء للتلاميذ .

· استخدام لغة الجسم لإظهار الاهتمام وتشجيع التلميذ على الاستمرار .

· الاتصال بالنظر عند مخاطبة التلميذ .

· مواجهة الطالب أثناء حديثه لإظهار اهتمامك بالاستماع إليه .

· الإيماء بالرأس .



2- تقبل مشاعر وأفكار التلاميذ.

وهي القدرة على الاستجابة للطلاب بتعاطف . وهذه المهارة تظهر لأنكتقبل وجهة نظر الطالب ، و تأخذ وجهة نظره ومشاعره بعين الاعتبار ،ولديك رغبة فيتوضيحها وبحثها.



3- مهارة طرح الأسئلة .

وتعني القدرة على طرح عدد كبير من الأسئلة الواضحة المحددة ، في زمنمناسب .

وينبغي على المعلم مراعاة ما يلي :

· أن يكون السؤال واضحا لتجنب إعادة صياغته طرح السؤال على الجميع ثماختيار الطالب المجيب .

· تجنبالأسئلةالموحيةبالإجابةإلافيحدودالحاجةإليها .

· إعطاء التلاميذ الوقت الكافي للتفكير في السؤال المطروح قبل اختيارالطالب المجيب .

· استخدام الأسئلة السابرة والمتنوعة ( تذكر ، تطبيق ، تقويم ) .

· احترام أسئلةالتلاميذ وعدم رفضها .



4- التشجيع والتعزيز.

ويتضمن ذلك عبارات الثناء والتشجيع التي يستخدمها المعلم والتي تثيرحماس التلميذ وتشجعه على الاستمرار في المشاركة.


رياح الغربة غير متواجد حالياً رد مع اقتباس

قديم 20-11-1428 هـ, 12:04 صباحاً   #3
رياح الغربة
عضوة شرف في عالم حواء
 
الصورة الرمزية رياح الغربة
 
تاريخ التسجيل: 29-08-1426 هـ
المشاركات: 25,125





التعلم الذاتي




هو من أهم أساليب التعلم التي تتيح توظيف مهارات التعلم بفاعلية عالية مما يسهم في تطوير الإنسان سلوكياً ومعرفياً ووجدانياً ، وتزويده بسلاح هام يمكنه من استيعاب معطيات العصر القادم، وهو نمط من أنماط التعلم الذي نعلم فيه التلميذ كيف يتعلم ما يريد هو بنفسه أن يتعلمه .

إن امتلاك وإتقان مهارات التعلم الذاتي تمكن الفرد من التعلم في كل الأوقات وطوال العمر خارج المدرسة وداخلها وهو ما يعرف بالتربية المستمرة .

تعريف التعلم الذاتي :

هو النشاط التعلمي الذي يقوم به المتعلم مدفوعاً برغبته الذاتية بهدف تنمية استعداداته وإمكاناته وقدراته مستجيباً لميوله واهتماماته بما يحقق تنمية شخصيته وتكاملها ، والتفاعل الناجح مع مجتمعه عن طريق الاعتماد على نفسه والثقة بقدراته في عملية التعليم والتعلم وفيه نعلم المتعلم كيف يتعلم ومن أين يحصل على مصادر التعلم .

أهمية التعلم الذاتي :

(1) إن التعلم الذاتي كان وما يزال يلقى اهتماما كبيراً من علماء النفس والتربية ، باعتباره أسلوب التعلم الأفضل ، لأنه يحقق لكل متعلم تعلما يتناسب مع قدراته وسرعته الذاتية في التعلم ويعتمد على دافعيته للتعلم .

(2) يأخذ المتعلم دورا إيجابيا ونشيطاً في التعلم .

(3) يمّكن التعلم الذاتي المتعلم من إتقان المهارات الأساسية اللازمة لمواصلة تعليم نفسه بنفسه ويستمر معه مدى الحياة .

(4) إعداد الأبناء للمستقبل وتعويدهم تحمل مسؤولية تعلمهم بأنفسهم .

(5) تدريب التلاميذ على حل المشكلات ، وإيجاد بيئة خصبة للإبداع .

(6) إن العالم يشهد انفجارا معرفيا متطورا باستمرار لا تستوعبه نظم التعلم وطرائقها مما يحتم وجود استراتيجية تمكن المتعلم من إتقان مهارات التعلم الذاتي ليستمر التعلم معه خارج المدرسة وحتى مدى الحياة .

أهداف التعلم الذاتي :

(1) اكتساب مهارات وعادات التعلم المستمر لمواصلة تعلمه الذاتي بنفسه .

(2) يتحمل الفرد مسؤولية تعليم نفسه بنفسه .

(3) المساهمة في عملية التجديد الذاتي للمجتمع .

(4) بناء مجتمع دائم التعلم .

(5) تحقيق التربية المستمرة مدى الحياة


رياح الغربة غير متواجد حالياً رد مع اقتباس

قديم 20-11-1428 هـ, 12:05 صباحاً   #4
رياح الغربة
عضوة شرف في عالم حواء
 
الصورة الرمزية رياح الغربة
 
تاريخ التسجيل: 29-08-1426 هـ
المشاركات: 25,125





التعلم باللعب


أكدت البحوث التربوية أن الأطفال كثيراً ما يخبروننا بما يفكرون فيه وما يشعرون به من خلال لعبهم التمثيلي الحر واستعمالهم للدمى والمكعبات والألوان والصلصال وغيرها ، ويعتبر اللعب وسيطاً تربويا يعمل بدرجة كبيرة على تشكيل شخصية الطفل بأبعادها المختلفة ؛ وهكذا فإن الألعاب التعليمية متى أحسن تخطيطها وتنظيمها والإشراف عليها تؤدي دوراً فعالا في تنظيم التعلم ، وقد أثبتت الدراسات التربوية القيمة الكبيرة للعب في اكتساب المعرفة ومهارات التوصل إليها إذا ما أحسن استغلاله وتنظيمه .

تعريف أسلوب التعلم باللعب :

يُعرّف اللعب بأنه نشاط موجه يقوم به الأطفال لتنمية سلوكهم وقدراتهم العقلية والجسمية والوجدانية ، ويحقق في نفس الوقت المتعة والتسلية ؛ وأسلوب التعلم باللعب هو استغلال أنشطة اللعب في اكتساب المعرفة وتقريب مبادئ العلم للأطفال وتوسيع آفاقهم المعرفية .

أهمية اللعب في التعلم :

1- إن اللعب أداة تربوية تساعد في إحداث تفاعل الفرد مع عناصر البيئة لغرض التعلم وإنماء الشخصية والسلوك

2- يمثل اللعب وسيلة تعليمية تقرب المفاهيم وتساعد في إدراك معاني الأشياء .

3- يعتبر أداة فعالة في تفريد التعلم وتنظيمه لمواجهة الفروق الفردية وتعليم الأطفال وفقاً لإمكاناتهم وقدراتهم .

4- يعتبر اللعب طريقة علاجية يلجأ إليها المربون لمساعدتهم في حل بعض المشكلات والاضطرابات التي يعاني منها بعض الأطفال .

5- يشكل اللعب أداة تعبير وتواصل بين الأطفال .

6- تعمل الألعاب على تنشيط القدرات العقلية وتحسن الموهبة الإبداعية لدى الأطفال .

فوائد أسلوب التعلم باللعب :

يجني الطفل عدة فوائد منها :

1- يؤكد ذاته من خلال التفوق على الآخرين فردياً وفي نطاق الجماعة .

2- يتعلم التعاون واحترام حقوق الآخرين .

3- يتعلم احترام القوانين والقواعد ويلتزم بها .

4- يعزز انتمائه للجماعة .

5- يساعد في نمو الذاكرة والتفكير والإدراك والتخيل .

6- يكتسب الثقة بالنفس والاعتماد عليها ويسهل اكتشاف قدراته واختبارها .

أنواع الألعاب التربوية:

1- الدمى : مثل أدوات الصيد ، السيارات والقطارات ، العرايس ، أشكال الحيوانات ، الآلات ، أدوات الزينة .... الخ .

2- الألعاب الحركية : مثل ألعاب الرمي والقذف ، التركيب ، السباق ، القفز ، المصارعة ، التوازن والتأرجح ، الجري ، ألعاب الكرة .

3- ألعاب الذكاء : مثل الفوازير ، حل المشكلات ، الكلمات المتقاطعة ... الخ .

4- الألعاب التمثيلية : مثل التمثيل المسرحي ، لعب الأدوار .

5- ألعاب الحظ : الدومينو ، الثعابين والسلالم ، ألعاب التخمين .

6- القصص والألعاب الثقافية : المسابقات الشعرية ، بطاقات التعبير .

دور المعلم في أسلوب التعلم باللعب :

1- إجراء دراسة للألعاب والدمى المتوفرة في بيئة التلميذ .

2- التخطيط السليم لاستغلال هذه الألعاب والنشاطات لخدمة أهداف تربوية تتناسب وقدرات واحتياجات الطفل .

3- توضيح قواعد اللعبة للتلاميذ .

4- ترتيب المجموعات وتحديد الأدوار لكل تلميذ .

5- تقديم المساعدة والتدخل في الوقت المناسب .

6- تقويم مدى فعالية اللعب في تحقيق الأهداف التي رسمها .

شروط اللعبة :

1- اختيار ألعاب لها أهداف تربوية محددة وفي نفس الوقت مثيرة وممتعة .

2- أن تكون قواعد اللعبة سهلة وواضحة وغير معقدة .

3- أن تكون اللعبة مناسبة لخبرات وقدرات وميول التلاميذ .

4- أن يكون دور التلميذ واضحا ومحددا في اللعبة .

5- أن تكون اللعبة من بيئة التلميذ .

6- أن يشعر التلميذ بالحرية والاستقلالية في اللعب .

نماذج من الألعاب التربوية :

1) لعبة الأعداد بالمكعبات على هيئة أحجار النرد ، يلقيها التلميذ ويحاول التعرف على العدد الذي يظهر ويمكن استغلالها أيضاً في الجمع والطرح .

2) لعبة قطع الدومينو ، ويمكن استغلالها في مكونات الأعداد ، بتقسيم التلاميذ إلى مجموعات ثم تعطى كل مجموعة قطعاً من الدومينو ويطلب من كل مجموعة اختيار مكونات العدد وتفوز المجموعة الأسرع .

3) لعبة ( البحث عن الكلمة الضائعة ) وتنفذ من خلال لوحة بها مجموعة من الحروف ، يحدد المعلم الكلمات ويقوم التلاميذ بالبحث عن الكلمة بين الحروف كلمات رأسية وأفقية .





4) لعبة صيد الأسماك : عن طريق إعداد مجسم لحوض به أسماك تصنع من الورق المقوى ويوضع بها مشبك من حديد ويكتب عليها بعض الأرقام أو الحروف وتستخدم في التعرف على الأعداد أو الحروف الهجائية بأن يقوم التلاميذ بصيدها بواسطة سنارة مغناطيسية .

5) لعبة ( من أنــا ) : وتستخدم لتمييز حرف من الحروف متصلاً ومنفصلاً نطقاً وكتابة حسب موقعه .



أنـا في

المدرسة

ريم

حمد

ترسم



رياح الغربة غير متواجد حالياً رد مع اقتباس

قديم 20-11-1428 هـ, 12:06 صباحاً   #5
رياح الغربة
عضوة شرف في عالم حواء
 
الصورة الرمزية رياح الغربة
 
تاريخ التسجيل: 29-08-1426 هـ
المشاركات: 25,125





التـــــدريس بواسطـــة الأهـــداف
مقـــــــدمة :الهدف لغويا معناه القصد:أو المرمى أو الغرض الذي نسعى لتحقيقه ( الأهدافالسلوكية ص14) .

وفي الاصطلاح التربوي يعبر بــه عن مجمـــوع السلوكيات والتغيراتوالإنجازات التي يراد تحقيقها عند تعلم ما. ومعنـــى ذلك أن التلميذ لا يراد منتعلمه إلا تحقيـق مجموعة من الأهداف التي ينبغي أن تظهر فـــي ممارسات سلوكية علىمسـتوى الفعل واللفظ والحركــة وتغـــيرات تـحدثعلى مسـتـــوىالاتجاهـات والمواقف والأفكار والقدرات المختلفة , أو إنجاز أعمال معينة تكون فيشكل آليات تكسبه خبرات تكون مستهدفـــة لكونها أنماط من الممارســات التـــي تقويدافعية التفاعل مع مجموعة الخبرات التي يتعامل بها ... ويمكن أن نحصــــر ذلكفــي العناصر التالية :1- إنجـازات سلـوكـية معيــنة .

2- تحقيــقنتائــج مستهـدفة .

3- تحقيق تغير في سلوك عام يراد بلوغه .

ومـن هنا نجدأن الأهـداف احتلـت مكانة بارزة في النظـام التربـوي في نمـوذج التعليـم بواسطـةالأهداف , لأنها تعتبر نقطـــة الــبداية والنـهاية في العمليـة التعليمـيةالتعلميـة . فهي تعتبر المقياس الحقيــقي الذي نقيس به قدرات المتعلمـين ومهاراتهمواتجاهاتهم ومواقفهم

فمـــــا التعليـــم بواسطـــــة الأهـــــداف ؟إنالتعليم بواسطة الأهداف نموذج يختلف اختلافا كبيرا عن التعليم بواسطة المضامين .فهو نسق يعتمد على نظرية من نظريـــات التعليم التي يقصد بها " ذاك النسق منالأطروحات والتأويلات والمفـــاهيم المنسجمة منطقيـــــا , حيت تكون تلكالعناصــــر والمكونــاتالتي ينتظم بها النسق التعليمي غير متناقضة فيما بينها , وعند ملاحظة هذا التعريف نجـــــده يتكون مــن ثلاثة عناصر أساسيــــة تجتمعلتـؤلف النمـوذج , وهـــي :1- مجموعة من المفاهيم تنتظم في نسقتربطه علاقات منطقية .2- حيث ترتبـط تلك المفــــــاهيـم فـي مجـــــالواقعــــــي .3- وتكـــــــون قابلـــــة للتمحيـــــص والتجـريــــــــــب .وهذه العناصـر التي تكـون نظـرية التعليـم بالأهـداف تقود إلى إطار نظري يجسدبه هذا النمـوذج حتى تكـون صورتــه واضحة في الأذهان , ويسمى هذا النموذج بالتعليمالنسقي , الذي يقوم على فلسفة نظرية واضحة تدعى ( نظرية الأنساق ) .

- مراحلالتدريس بواسطة الأهداف :تتلخص مراحل التدريس بواسطة الأهداف , في أربعة مراحلرئيسية تتضمن التصميم , التحليل , التنفيذ والتقويم).وتقسم كل مرحلة إلىخطوات , ويتم تعديل التدريس وفقا لما تمد به مرحلة التنفيذ أو خطواتها مـــن تغـذيةراجعة عبر المقارنـةبين الأهـداف التي تم تصميمـها مع الأهـدافالتي تـم تحقيقـها , بما يمكـن المدرس من تطوير تدريسـه للوصـول بالمتعلم إلىالتعلـم المتقـن الـذي يحقـق أهـدافه بنجــــاح تــام .

أ – مرحلة التصميم : -يقوم المدرس في هـده المرحلـة بتحـديد أهدافـه الخاصـة بدروسه , ذلك أن لكل درسهدفا خاصا يمكن تجزئته إلى مجموعة من الأهداف الجزئية الإجرائية ( كل ذلك فيضوء الهدف العـام منالمادة أو المنهـج ) بكتابة فعل العمل وتحديد شروطومعايير الأداء (اختيار المحتوى التربويالملائم , تحديد المبادئ , تحديدالوسائل المساعدة ).

ب- مرحلة التحليل : - تتضمن هده المرحلة تحليل الوضعيةالتي يجري فيها التعلم , أي تحليل الموقف التربوي بادراك العلاقاتالتي تربطبين جميع متغيراته من ناحية , وتحليل المحتوى التعليمي ( المادة الدراسية ) منناحية أخرى , وذلك عن طريق تجزئة المادةإلى عناصرها ومكوناتهاالأساسية بالاستناد إلى معايير خاصة بتنظيم المحتوى التربوي مـعمراعاة مبدأ التدرج من العامإلى الخاص, ومن البسيط إلـى المعقد ,مراعاةمعايير الطرائق المخـتارة ومدى ملاءمتهـا للهدف من الدرس والفئة المستهدفة , ثممراعاة الضغــوط الـتي يفرضها الموقف التربوي , واقتراح البدائل الملائمة للتعديلوالتغيير .

ج- مرحلــة التنفيـذ : - تضم هـذه المرحلة سـيرورة التدريس , أيجمـلة الخطوات الرئيسـية التي يتبعـها الـمـدرس لنقــل معـارفـهوتحقيـق أهدافه ,وبمفهـم أخر تمثـل هذه المرحلة إجراءات التدريس الفعليـــة التي يتبعهاالمدرس في تقديم دروسه وتتضمن هذه المرحلـة جملـة مـن الخطوات كمـا يلـي : 1- خلق مركز الاهتمام: - وذلك بتوجيه أذهان التلاميذ إلى الدرس الجديد والهدفمنه , من خــلال إثـــارة فكـــرة أو قضيــةأو مناسبة لها علاقة بالهدف بمايمكن من وضع جميع التلاميذ أمام نفس وضعية الانطلاق بتوحيد اهتمامهم .2- الوضعأمام الصعوبة : - وتتم هذه الخطوة بطرح جملة من الأسئلة التي تحسس التلاميذ بأهميةالدرس الجديد , والصعوبـاتالتي تواجههم بخصوصها, فيجدون أنفسهم أمام وضعية جديدة ( مشكلة ) لم يسبق أن اطلعوا عليها. وأنهم سيكونونقادرين على تجاوزها بعدمرورهم , بخبرة الدرس التعليمية التي سينصب الجهد فيها على تدليل الصعوبة , وهومــايزيد من تشويقهم , وتحفيزهم لمتابعـــة الــدرس .3- الشرح والبرهنة :في هذه الخطوة يشرع المدرس في شرح محتويات الدرس , انطلاقا من مفاهيمه الأساسية وفقترتيب منهجيمنطقي ينطلق فيه عادة من أسهل إلى أصعب , ومن المحسوسات إلىالمجردات , ويتم الاقتصار في كل مـرة على شرح المفهوم أو التعريف أو القانون الجديد .. دون الانتقاــل من الشرح إلى البرهنة علـــى عنصـــر آخـــر إلا إذا تأكـدأن التلاميذ قد استوعبوا الشرح والبرهنة , والتعرف علـى ذلك يكون عبر جملــة منالأسئلـــة التشخيصية تمـدهبتغذية راجعة عن عمله يتخذ من خلالها – في ضوئها –قرار الانتقال إلى الشرح الموالي أو إعادة شرح العنصـــــرنفسه بأسلوب أخر...وتتكرر العملية بالنسبة لأجزاء الدرس بنفس الوتيرة حسب إستراتيجـية في التدريــــس . 4- التقويم الجزئي : - تتضمن هذه الخطوة إجراء تقويم جزئي للعناصر المقدمةوالتحقق من مدى فهمــها واستيعابها , ويمكن أنيكون ذلك عن طريق تكليف التلاميذبالاستظهار, أو الإجابة عن أسئلة مطروحة .5- التطبيــق : وتتضمن هذه الخطوةدعوة التلاميذ إلى تطبيق المبادئ والقوانين والتعليمات التي تم شرحها لمعرفة مدىقدرتهمعلى التحكم فيها وتمكنهم من فهمها .6- التقويم النهائي : وهنا يقومالمدرس بإجراء تقويم نهائي لجميع عناصر الهدف على شكل خلاصة للدرس أو عن طريقتمرينـاتتطبيقية أو أسئلة تقويمية بما يمكنه من الوقوف على تحقق الهدف أو عدمتحققه , ومعرفة بعد ذلك ما ينتظر منهمن تأكيـــد أو تعديل أساليــب أوالطرائــق المتبعـة .

د- مرحلة التقويم :- تتعلق هذه المرحلة بجملة الإجراءاتالتي يتبعها المدرس لإصدار حكم بخصوص فعالية طرائقه وأهدافهووسائله وأسلوبه ,فيتعرف بذلك على مواطن الخلل بما يمكنه من تعديل سلوكه ومراجعته . وكل ذلك فيضوء الحكم المتعلق بالهدف الخاص من الدرس ومدى تحققه , حيث تمده المعلومات التييحصل عليها في هذاالتقويم بالأساليب التي ساعدت أو عرقلت تحقيق أهدافه .

خاتمــــــة :فإذا اعتمد المدرس بصفة دقيقة هذه المراحل ( الخطوات ) فيالتدريس يكون قد حدد لنفسه وللتلاميذ السار الذي يقطعانهبدقة ووضوح للوصول إلىأهدافه التي رسمها في أول مرحلة من مراحل التدريس بواسطة الأهداف .





رياح الغربة غير متواجد حالياً رد مع اقتباس

قديم 20-11-1428 هـ, 12:07 صباحاً   #6
رياح الغربة
عضوة شرف في عالم حواء
 
الصورة الرمزية رياح الغربة
 
تاريخ التسجيل: 29-08-1426 هـ
المشاركات: 25,125





غيّر استراتيجيتك


جلس رجل أعمى على إحدى عتبات عمارة ووضع قبعته بين قدميه وبجانبه لوحة مكتوب عليها: "أنا أعمى أرجوكم ساعدوني".







فمر رجل إعلانات بالأعمى ووقف ليرى أن قبعته لا تحوي سوى قروش قليلة فوضع المزيد فيها ومن دون أن يستأذن الأعمى أخذ لوحته وكتب إعلاناً آخر.







عندما انتهى أعاد وضع اللوحة عند قدم الأعمى وذهب بطريقه.



وفي نفس ذلك اليوم مر رجل الإعلانات بالأعمى ولاحظ أن قبعته قد امتلأت بالقروش والأوراق النقدية. عرف الأعمى الرجل من وقع خطواته فسأله إن كان هو من أعاد كتابة اللوحة وماذا كتب عليها؟

فأجاب الرجل: " لا شيئ غير الصدق, فقط أعدت صياغتها". ثم ابتسم وذهب.



لم يعرف الأعمى ماذا كتب عليها لكن اللوحة الجديدة كتب عليها:" نحن في فصل الربيع لكنني لا أستطيع رؤية جماله"





غير استراتيجيتك عندما لا تسير الأمور كما تريد وسترى أنه حتماً ستتغير للأفضل. أؤمن بأن كل تغيير هو أفضل لحياتك.


رياح الغربة غير متواجد حالياً رد مع اقتباس

قديم 20-11-1428 هـ, 12:28 صباحاً   #7
رياح الغربة
عضوة شرف في عالم حواء
 
الصورة الرمزية رياح الغربة
 
تاريخ التسجيل: 29-08-1426 هـ
المشاركات: 25,125





عد طريقة العصف الذهني في التدريب من الطرق الحديثة التي تشجع التفكير الإبداعي وتطلق الطاقات الكامنة عند المتدربين في جو من الحرية والأمان يسمح بظهور كل الآراء والأفكار حيث يكون المتدرب في قمة التفاعل مع الموقف وتصلح هذه الطريقة في القضايا والموضوعات المفتوحة التي ليس لها إجابة واحدة صحيحة 0



مفهوم العصف الذهني .

العصف الذهني أسلوب تعليمي وتدريبي يقوم على حرية التفكير ويستخدم من أجل توليد أكبر كم من الأفكار لمعالجة موضوع من الموضوعات المفتوحة من المهتمين أو المعنيين بالموضوع خلال جلسة قصيرة 0

المبادئ الأساسية في جلسة العصف الذهني 0

يعتمد نجاح جلسة العصف الذهني على تطبيق أربعة مبادئ أساسية هي :

أولاً :إرجاء التقييم :لا يجوز تقييم أي من الأفكار المتولدة في المرحلة الأولى من الجلسة لأن نقد أو تقييم أي فكرة بالنسبة للفرد المشارك سوف يفقده المتابعة ويصرف انتباهه عن محاولة الوصول إلى فكرة أفضل لأن الخوف من النقد والشعور بالتوتر يعيقان التفكير الإبداعي 0

ثانياً :إطلاق حرية التفكير :أي التحرر مما قد يعيق التفكير الإبداعي وذلك للوصول إلى حالة من الاسترخاء وعدم التحفظ بما يزيد انطلاق القدرات الإبداعية على التخيل وتوليد الأفكار في جو لا يشوبه الحرج من النقد والتقييم ، ويستند هذا المبدأ إلى أن الأخطاء غير الواقعية الغريبة والطريفة قد تثير أفكاراً أفضل عند الأشخاص الآخرين 0

ثالثاً :الكم قبل الكيف:أي التركيز في جلسة العصف الذهني على توليد أكبر قدر من الأفكار مهما كانت جودتها ، فالأفكار المتطرفة وغير المنطقية أو الغريبة مقبولة ويستند هذا المبدأ على الافتراض بأن الأفكار والحلول المبدعة للمشكلات تأتي بعد عدد من الحلول غير المألوفة والأفكار الأقل أصالة 0

رابعاً :البناء على أفكار الآخرين :أي جواز تطوير أفكار الآخرين والخروج بأفكار جديدة فالأفكار المقترحة ليست حكراً على أصحابها فهي حق مشاع لأي مشارك تحويرها وتوليد أفكار أخرى منها 0



معوقات العصف الذهني :

العصف الذهني يعني وضع الذهن في حالة من الإثارة والجاهزية للتفكير في كل الاتجاهات لتوليد أكبر قدر من الأفكار حول القضية أو الموضوع المطروح وهذا يتطلب إزالة جميع العوائق والتحفظات الشخصية أمام الفكر ليفصح عن كل خلجاته وخيالاته 0

فيما يلي جملة من عوائق التفكير التي تقود إلى أسباب شخصية واجتماعية أهمها :

1.عوائق إدراكية تتمثل بتبني الإنسان لطريقة واحدة بالتفكير والنظر إلى الأشياء 0

2.عوائق نفسية وتتمثل في الخوف من الفشل 0

3.عوائق تتعلق بشعور الإنسان بضرورة التوافق مع الآخرين 0

4.عوائق تتعلق بالتسليم الأعمى للافتراضات 0

5.عوائق تتعلق بالخوف من اتهامات الآخرين لأفكارنا بالسخافة

6.عوائق تتعلق بالتسرع في الحكم على الأفكار الجديدة والغريبة 0



معوقات التفكير الإبداعي0

يمتلك كل منا قدراً لا بأس به من القدرة على التفكير الإبداعي أكثر مما نعتقد عن أنفسنا ولكن يحول دون تفجر هذه القدرة ووضعها موضع الاستخدام والتطبيق عدد من المعوقات التي تقيد الطاقات الإبداعية ومنها :

1.المعوقات الإدراكية

وتتمثل المعوقات الإداركية بتبني الإنسان طريقة واحده للنظر إلى الأشياء والأمور فهو لا يدرك الشيء إلا من خلال أبعاد تحددها النظرة المقيدة التي تخفي عنه الخصائص الأخرى لهذا الشيء 0

مثال البارو متر :جهاز لقياس الضغط الجوي وهي خاصية واحدة فرضها النظام التعليمي ، وعند التخلص من العائق الإدراكي نرى فيه أبعاداً أخرى منها ، أنه يمكن استخدامه بندولاً أو هدية أو أداة لقياس الارتفاع أو لعبة للأطفال 0

2.العوائق النفسية :

وتتمثل في الخوف من الفشل ، ويرجع هذا إلى عدم ثقة الفرد بنفسه وقدراته على ابتكار أفكار جديدة وإقناع الآخرين بها ، وللتغلب على هذا العائق يجب أن يدعم الإنسان ثقته بنفسه وقدراته على الإبداع وبأنه لا يقل كثيراً في قدراته ومواهبه عن العديد من العلماء الذين أبدعوا واخترعوا واكتشفوا 0

3.التركيز على ضرورة التوافق مع الآخرين :

يرجع ذلك إلى الخوف أن يظهر الشخص أمام الآخرين بمظهر يدعو للسخرية لأنه أتى بشيء أبعد ما يكون عن المألوف بالنسبة لهم0

4.القيود المفروضة ذاتياً :

يعتبر هذا العائق من أكثر عوائق التفكير الإبداعي صعوبة ، ذلك أنه يعني أن يقوم الشخص من تلقاء نفسه بوعي أو بدون وعي بفرض قيود لم تفرض عليه لدى تعامله مع المشكلات 0

5.التقيد بأنماط محدده للتفكير :

كثيراً ما يذهب البعض إلى اختيار نمط معين للنظر إلى الأشياء ثم يرتبط بهذا النمط مطولاً لا يتخلى عنه ، كذلك قد يسعى البعض إلى افتراض أن هناك حلاً للمشكلات يجب البحث عنه 0

6.التسليم الأعمى للافتراضات :

وهي عملية يقوم بها العديد منا بغرض تسهيل حل المشكلات وتقليل الاحتمالات المختلفة الواجب دراستها 0

7.التسرع في تقييم الأفكار :

وهو من العوائق الاجتماعية الأساسية في عملية التفكير الإبداعي ومن العبارات التي عادة ما تفتك بالفكرة في مهدها ما نسمعه كثيراً عند طرح فكرة جديدة مثل : لقد جربنا هذه الفكرة من قبل ، من يضمن نجاح هذه الفكرة ، هذه الفكرة سابقة جداً لوقتها ، وهذه الفكرة لن يوافق عليها المسئولون 0

8.الخوف من اتهام الآخرين لأفكارنا بالسخافة :

وهو من أقوى العوائق الاجتماعية للتفكير الإبداعي هذا ويعتبر العصف الذهني أحد أهم الأساليب الناجحة في التفكير الإبداعي0



خطوات جلسة العصف الذهني :

تمر جلسة العصف الذهني بعدد من المراحل يجب توخي الدقة في أداء كل منها على الوجه المطلوب لضمان نجاحها وتتضمن هذه المراحل ما يلي:

1.تحديد ومناقشة المشكلة( الموضوع ) 0

قد يكون بعض المشاركين على علم تام بتفاصيل الموضوع في حين يكون لدى البعض الآخر فكرة بسيطة عنها وفي هذه الحالة المطلوب من قائد الجلسة هو مجرد إعطاء المشاركين الحد الأدنى من المعلومات عن الموضوع لأن إعطاء المزيد من التفاصيل قد يحد بصورة كبيرة من لوحة تفكيرهم ويحصره في مجالات ضيقة محددة0

2.إعادة صياغة الموضوع:

يطلب من المشاركين في هذه المرحلة الخروج من نطاق الموضوع على النحو الذي عرف به وأن يحددوا أبعاده وجوانبه المختلفة من جديد فقد تكون للموضوع جوانب أخرى 0

وليس المطلوب اقتراح حلول في هذه المرحلة وإنما إعادة صياغة الموضوع وذلك عن طريق طرح الأسئلة المتعلقة بالموضوع ويجب كتابة هذه الأسئلة في مكان واضح للجميع 0

3.تهيئة جو الإبداع والعصف الذهني:

يحتاج المشاركون في جلسة العصف الذهني إلى تهيئتهم للجو الإبداعي وتستغرق عملية التهيئة حوالي خمس دقائق يتدرب المشاركون على الإجابة عن سؤال أو أكثر يلقيه قائد المشغل 0

4.العصف الذهني:

يقوم قائد المشغل بكتابة السؤال أو الأسئلة التي وقع عليها الاختيار عن طريق إعادة صياغة الموضوع الذي تم التوصل إليه في المرحلة الثانية ويطلب من المشاركين تقديم أفكارهم بحرية على أن يقوم كاتب الملاحظات بتدوينها بسرعة على السبورة أو لوحة ورقية في مكان بارز للجميع مع ترقيم الأفكار حسب تسلسل ورودها، ويمكن للقائد بعد ذلك أن يدعو المشاركين إلى التأمل بالأفكار المعروضة وتوليد المزيد منها 0

5.تحديد أغرب فكرة:

عندما يوشك معين الأفكار أن ينضب لدى المشاركين يمكن لقائد المشغل أن يدعو المشاركين إلى اختيار أغرب الأفكار المطروحة وأكثرها بعداً عن الأفكار الواردة وعن الموضوع ويطلب منهم أن يفكروا كيف يمكن تحويل هذه الأفكار إلى فكرة عملية مفيدة وعند انتهاء الجلسة يشكر قائد المشغل المشاركين على مساهماتهم المفيدة 0

6.جلسة التقييم:

الهدف من هذه الجلسة هو تقييم الأفكار وتحديد ما يمكن أخذه منها، وفي بعض الأحيان تكون الأفكار الجيدة بارزة وواضحة للغاية ولكن في الغالب تكون الأفكار الجيدة دفينة يصعب تحديدها ونخشى عادة أن تهمل وسط العشرات من الأفكار الأقل أهمية وعملية التقييم تحتاج نوعاً من التفكير الانكماشي الذي يبدأ بعشرات الأفكار ويلخصها حتى تصل إلى القلة الجيدة ، ويمكن تصنيف الأفكار إلى :

¨أفكار مفيدة وقابلة للتطبيق مباشرة 0

¨أفكار مفيدة إلا أنها غير قابلة للتطبيق مباشرة أو تحتاج إلى مزيد من البحث أو موافقة جهات أخرى 0

¨أفكار طريفة وغير عملية 0

¨أفكار مستثناة 0

ويقوم أسلوب العصف الذهني على أربعة مبادئ أساسية هي :

1.إرجاء تقويم الأفكار المطروحة حتى نهاية الجلسة 0

2.إطلاق حرية التفكير أثناء الجلسة دون قيود 0

3.التركيز على استمطار أكبر قدر من الأفكار من المشاركين وليس على نوعها 0

4.جواز تناول أفكار الآخرين للبناء عليها أو تطويرها 0

آليات جلسة العصف الذهني :

هناك أكثر من آلية يمكن بها تنفيذ جلسة العصف الذهني منها :

1.تناول الموضوع كاملاً من جميع المشاركين في وقت واحد بحيث لا يزيد عددهم على العشرين 0

2.إذا زاد عدد المشاركين على العشرين فيمكن تقسيمهم إلى مجموعات ، ومطالبة كل مجموعة بتناول الموضوع بكامله ، ثم تجمع الأفكار من المجموعات وتحذف الأفكار المكررة 0

تقسيم الموضوع إلى أجزاء وتقسيم المشاركين إلى مجموعات وتكلف كل مجموعة بتناول جزء من الموضوع ثم تجمع أفكار المجموعات لتشكل أجزاء الموضوع بكامله 0

خطوات جلسة العصف الذهني 0

تمر جلسة العصف الذهني بعدد من الخطوات أهمها :

1.تحديد ومناقشة المشكلة ( موضوع الجلسة ) 0

2.إعادة صياغة المشكلة ( موضوع الجلسة ) 0

3.تهيئة جو الإبداع والعصف الذهني 0

4.البدء بعملية العصف الذهني ( استمطار الأفكار ) 0

5.إثارة المشاركين إذا ما نضب لديهم معين الأفكار 0



مرحلة التقويم 0

مثال على نشاط عصف ذهني

1.يقوم قائد المشغل التدريبي بمناقشة المشاركين حول موضوع اللقاء لإعطاء مقدمة نظرية معقولة لمدة ( 5 ) دقائق 0

2.يعيد صياغة المشكلة على الشكل التالي : التلوث البيئي يعني تلوث الماء والهواء والأرض ، ويطرحها من خلال الأسئلة الآتية :

·كيف تقلل من تلوث الأرض 0 لمدة ( 10 ) دقائق 0

3.يقوم قائد المشغل التدريبي بشرح طريقة العمل وبيان المبادئ الأساسية في جلسة العصف الذهني : لمدة ( 5 ) دقيقة

·قل أي شيء تريده بغض النظر عن خطئه أو صوابه أو غرابته 0

·لا تنتقد أفكار الآخرين ولا تعترض عليها 0

·لا تسهب في الكلام وحاول الاختصار ما استطعت 0

·يمكنك أن تستفيد من أفكار الآخرين بأن تستنتج منها أو تطورها

·اسمع تعليمات القائد ونفذها 0

·أعط فرصة للكاتب لتدوين أفكارك 0

4.يعين قائد الجلسة كاتباً لتدوين الأفكار 0

5.يعلق أسئلة الجلسة في مكان بارز وبخط واضح أمام المشاركين 0

6.يطلب من المشاركين البدء بطرح أفكارهم إجابة على الأسئلة لمدة ( 40 ) دقيقه 0

7.يقوم كاتب الجلسة بكتابة الأفكار متسلسلة على سبورة أو لوح من الكرتون أمام المشاركين 0

8.يقوم قائد الجلسة بتحفيز المشاركين إذا ما لاحظ أن معين الأفكار نضب لدى المشاركين كأن يطلب منهم تحديد أغرب فكرة وتطويرها لتصبح فكرة عملية أو مطالبتهم بإمعان النظر في الأفكار المطروحة والاستنتاج منها 0

9.تبدأ بعد ذلك جلسة التقييم حيث يقوم قائد الجلسة بمناقشة المشاركين بالأفكار المطروحة من أجل تقييمها وتصنيفها إلى ما يلي : (45 ) دقيقة 0

·أفكار مفيدة وقابلة للتطبيق 0

·أفكار مفيدة إلا أنها غير قابلة للتطبيق المباشر وتحتاج إلى مزيد من البحث أو موافقة جهات أخرى 0

·أفكار مستثناة لأنها غير عملية وغير قابلة للتطبيق 0

10.يقوم قائد الجلسة بلملمة الأفكار وتقديم الخلاصة لمدة ( 10 ) دقائق 0




وهذا راااااااابط تحميل ملف خاص بها





رياح الغربة غير متواجد حالياً رد مع اقتباس

قديم 20-11-1428 هـ, 12:46 صباحاً   #8
رياح الغربة
عضوة شرف في عالم حواء
 
الصورة الرمزية رياح الغربة
 
تاريخ التسجيل: 29-08-1426 هـ
المشاركات: 25,125





التفكير



التفكير هو أي عملية أو نشاط يحدث في عقل الإنسان "، ويحدث التفكير لأغراض متعددة منها:

* الفهم و الاستيعاب

* اتخاذ القرار

* التخطيط، أو حل المشكلات

* الحكم على الأشياء

* الإحساس بالبهجة و الاستمتاع

* التخيل

* الانغماس في أحلام اليقظة.

وهو عملية واعية يقوم بها الفرد عن وعي وإدراك، ولا تتم بمعزل عن البيئة المحيطة، أي أن عملية التفكير تتأثر بالسياق الاجتماعي والسياق الثقافي الذي تتم فيه.



أنماط التفكير

1- التفكير البديهي (الطبيعي)

2- التفكير العاطفي (أو الوجداني)

3- التفكير المنطقي

4- التفكير الرياضي

5- التفكير الناقد

6- التفكير العلمي

7- التفكير الابتكاري



1- التفكير البديهي (الطبيعي)

وأحيانا يطلق عليه التفكير المبدئي، الأولي، الخام، حيث لا توجد مسارات صناعية للتدخل في أنماط التفكير الأولية.

وتتسم خصائص التفكير البديهي بما يلي:

1- التكرار.

2- التعميم والتحيّز.

3- عدم التفكير في الجزئيات والتفكير في العموميات.

4- الخيال الفطري والأحلام.

5- معرض للخطأ.

6- يحدث بالتداعي الحر للخواطر .



2- التفكير العاطفي

وأحيانا يطلق عليه التفكير الوجداني أو الهوائي، و يقصد به فهم أو تفسير الأمور أو اتخاذ القرارات وفقا لما يفضله الفرد أو يرتاح إليه أو يرغبه أو يألفه.

وتتسم خصائص التفكير العاطفي بما يلي:

1- السطحية.

2- التسرع.

3- التبسيط.

4- الاستيعاب الاختياري.

5- حسم المواقف على طريقة أبيض وأسود أو صح – خطأ .



3- التفكير المنطقي

يمثل التحسن الذي طرأ على طريقة التفكير الطبيعي من خلال المحاولة الجادة للسيطرة على تجاوزات التفكير الطبيعي أو الفطري. والصفة الأساسية للتفكير المنطقي أنه يعتمد علي التعليل لفهم واستيعاب الأشياء. و التعليل يعد خطوة علي طريق ” القياس“. ويلاحظ أن وجود علة أو سبب لفهم الأمور لا يعني عن أن السبب وجيه أو مقبول.



4- التفكير الرياضي

ويشمل استخدام المعادلات السابقة الإعداد والاعتماد على القواعد والرموز والنظريات والبراهين، حيث تمثل إطارا فكريا يحكم العلاقات بين الأشياء.

وعلى العكس من طريق التفكير الطبيعي والمنطقي فإن نقطة البداية تكمن في المعادلة أو الرمز حتى قبل توفر بيانات أن هذه القنوات السابقة (المعادلات، الرموز) ستسهل من مرور المعلومات بها وفق نسق رياضي سابق التحديد.



5- التفكير الناقد

التفكير النــاقد هو قدرة الفرد على إبداء الرأي المؤيد أو المعارض في المواقف المختلفة ، مع إبداء الأسباب المقنعة لكل رأي.

والتفكير الناقد تفكير تأملي يهدف إلي إصدار حكم أو إبداء رأي.

ويكفي هنا أن يكون الفرد صاحب رأي في القضايا المطروحة ، وأن يدلل على رأيه ببينة مقنعة حتى يكون من الذين يفكرون تفكيرا ناقدا.

ويتم ذلك بإخضاع المعلومات والبيانات لاختبارات عقلية ومنطقية وذلك لإقامة الأدلة أو الشواهد والتعرف على القرائن. ويتم فيه معالجة هذه المعلومات والبيانات لاختبارات عقلية ومنطقية وذلك لإقامة الأدلة أو الشواهد والتعرف على القرائن.



خطوات التفكير الناقد

1- تحديد الهدف من التفكير.

2- التعرف علي أبعاد الموضوع.

3- تحليل الموضوع الي عناصر ”بما يتلاءم مع الهدف ”.

4- وضع المعايير و المؤشرات الملائمة لتقييم عناصر الموضوع.

5- استخدام المعايير في تقييم كل عنصر من عناصر الموضوع.

6- التوصل إلي القرار أو الحكم.



6- التفكير العلمي

هو العملية العقلية التي يتم بموجبها حل المشكلات أو اتخاذ القرارات بطريقة علمية من خلال التفكير المنظم المنهجي.

خطوات التفكير العلمي لاتخاذ القرار:-

1- تحديد تحديد المشكلة و الهدف من اتخاذ القرار.

2- جمع البيانات والحقائق عنها والتنبؤ بآثارها المحتملة.

3- وضع الحلول البديلة للمشكلة Alternatives

4- تقييم كل بديل من البدائل Evaluation

5- اتخاذ القرار الأنسب الذي يمثل أحسن مسار لتحقيق الهدف في ضوء الإمكانيات والموارد المتاحة.



خطوات الأسلوب العلمي للمعرفة:-

1- الملاحظة .

2- الرغبة في المعرفة ” تساؤل“.

3- وضع الفروض.

4- تحديد أفضل الطرق للإجابة علي التساؤل.

5- اختبار الفروض.

6- الاستنتاج.

7- التعميم الحذر.



7- التفكير الإبداعي

الإبداع هو النظر للمألوف بطريقة أو من زاوية غير مألوفة، ثم تطوير هذا النظر ليتحول إلى فكرة، ثم إلى تصميم ثم إلى إبداع قابل للتطبيق والاستعمال.

مميزات التفكير الإبداعي

1- تجنب التتابعية المنطقية.

2- توفير بدائل عديدة لحل المشكلة.

3- تجنب عملية المفاضلة والاختيار.

4- البعد عن النمط التقليدي الفكري.

5- تعديل الانتباه إلى مسار فكري جديد



خصائص التفكير الإبداعي

1- الحرص على الجديد من الأفكار والآراء والمفاهيم والتجارب والوسائل

2- البحث عن البدائل لكل أمر والاستعداد لممارسة الجديد منها.

3- الاستعداد لبذل بعض الوقت والجهد للبحث عن الأفكار والبدائل الجديدة، ومحاولة تطوير الأفكار الجديدة أو الغريبة،

4- الاستعداد لتحمل المخاطر واستكشاف الجديد .

5- الثقة بالنفس والتخلص من الروح الانهزامية.

6- الاستقلالية في الرأي والموقف .

7- تنمية روح المبادرة والمبادأة في التعامل مع القضايا والأمور كلها.



معوقات التفكير الإبداعي

1- الخوف من الفشل، والخوف من النقد.

2- عدم الثقة بالنفس، (كأن يقول أحدهم : إن طاقتي محدودة، أو لا يمكن أن أغيّر الواقع، أو لا أستطيع مقاومة التيار، أو أنا أطيع الأوامر وحسب).

3- الاعتياد و الألفة.

4- الخوف من المجهول أو من الجديد.

5- المعتقدات ” اللي تعرفه ... – من خرج من داره.... ” .

6- المناخ المشحون بالتوتر، والتخوف، والاستبداد الفكري .

7- الرغبة في التقليد ، والتمذهب، والمحاكاة للنماذج السابقة .



تنمية مهارات التفكير

أ‌- مهارات الإعداد النفسي.

ب‌- مهارات الإدراك الحسي والمعلومات والخبرة.

ج‌- المهارات المتعلقة بإزالة العقبات وتجنب أخطاء التفكير .

ء – مهارات تطويع العقل للموقف.



أ‌- مهارات الإعداد النفسي

1- الثقة بالنفس وقدرتها على التفكير والوصول إلى النتائج.

2- المرونة والانفتاح الذهني وحب التغيير .

3- الإقرار بالجهل أن لزم ؛ الاستماع إلى وجهة نظر الآخرين (فتأخذ بها أو ترفضها) ؛ استشارة الآخرين .

4- الاستعداد للعدول عن وجهة نظرك ولتغيير الهدف والأسلوب إن لزم الأمر ؛ التريُّث في استخلاص النتائج.

5- تجنب التناقض والغموض ، وسهولة التواصل مع الآخرين بأفكار مُقنعة وواضحة ومفهومة.



ب‌- مهارات الإدراك الحسي.

1- توجيه الحواس حسب الهدف والخلفية العلمية أو الفكرية للموضوع.

2- الاستماع الواعي والملاحظة الدقيقة وربط ذلك مع الخبرة الذاتية ، أي تمحيص الاحساسات والتأكد من خلوها من الوهم والتخيلات.

3- توسيع نطاق الرؤية بالنظر إلى عدة اتجاهات ومن عدة زوايا.

4- تخزين المعلومات وتذكرها بطريقة منظمة واستكشافية : إثارة التساؤلات، استكشاف الأنماط ، استخدام الأمارات الدالة والأشياء المميزة ، اللجوء إلى القواعد التي تسهل تذكر الأشياء.



ج‌- المهارات المتعلقة بتجنب أخطاء التفكير

1- الابتعاد عن التمركز حول الذات.

2- استخدام التفكير للاستكشاف و ليس للدفاع عن وجهة النظر .

3- تجنب القفز الي النتائج، أو الخلط بين الفرضيات و الحقائق.

4- تجنب التعميم بغير أساس .

5- تجنب المبالغة (التهويل) أو التبسيط الزائد (التهوين).

6- تجنب القولبة.

7- تجنب الأطراف (أبيض/أسود) إذا كان هناك بدائل أخري.

8- معالجة أسباب المشكلات، وليس الأعراض.

9- تجنب أخذ الأمور علي محمل شخصي.

10- تجنب الاستنتاج من التفاصيل و إهمال باقي الموضوع .

11- تجنب التحيز و الاعتياد و الاستيعاب الاختياري.

12- تجنب الانسياق وراء الزحام بغير تحليل.

13- ابحث عن حلول و بدائل غير تقليدية.

14- شجع التفكير الابتكاري كهدف بغض النظر عن نتائجه.

15- لا تنفي وجود الشيء، لمجرد أنك لا تعلمه.

16- تجنب الاعتماد على الأمثال أو الأقوال المعروفة في اتخاذ القرار دون اعتبار لخصوصيات الموقف .



ء – مهارات تطويع العقل للموقف

1- التعرف علي الغرض من التفكير.

2- تحديد نمط التفكير الملائم للموقف و مرحلة التفكير.

3- الاستعداد لتقبل نواتج التفكير .

4- الاستعداد لتغيير نمط التفكير إذا تغير الموقف أو مرحلة التفكير.

5- قبول نواتج التفكير إذا حققت أهدافك في الوقت المحدد .



دورة تدريبية للمدرب صلاح معماري من ملتقى الموهبة والابداع

جزاه الله خير











رياح الغربة غير متواجد حالياً رد مع اقتباس

قديم 20-11-1428 هـ, 12:48 صباحاً   #9
رياح الغربة
عضوة شرف في عالم حواء
 
الصورة الرمزية رياح الغربة
 
تاريخ التسجيل: 29-08-1426 هـ
المشاركات: 25,125





القبعات الست::::::::::





بتقنية القبعات الست نستخدم عملياً مهارات التفكير المختلفة للتعامل مع القضايا والتحديات التي تواجهنا، وقد اختار دي بونو (de Bono,1992) هذه الطريقة نظراً لأن خلفيته كطبيب، جعلته يميز العاملين بقبعاتهم. فالممرضة ترتدي نوعاً من القبعات، والجنود يرتدون نوعاً آخر، ولاعبي كرة المضرب لهم قبعاتهم المميزة، وهكذا. وبالإضافة إلى ذلك ، فإن تمييز نوع التفكير بالقبعات هو لأنه من السهولة خلع قبعة وارتداء غيرها. أي من السهولة نقل المتدرب من نوع أنواع التفكير إلى نوع آخر. وهذه القبعات الست كالتالي:











القبعة البيضاء



وتدل هذه القبعة على التفكير بالحقائق والأشكال والمعلومات. ويكون التفكير استجابة للأسئلة من مثل: ما المعلومات الموجودة؟ ما المعلومات التي نحتاج إليها؟ وكيف نحصل على المعلومات التي نحتاجها؟ واللون الأبيض للقبعة دلالة على الصفاء والنقاء والانفتاح. والشيء الأساسي في هذا النوع من التفكير هو معرفة السؤال الذي نسأله حتى نحصل على المعلومات التي نحتاجها.



القبعة الحمراء







وتدل هذه القبعة على التفكير بالمشاعر والأحاسيس والحدس. ويكون التفكير استجابة للأسئلة من مثل: ما مشاعري نحو هذه القضية الآن؟ واللون الأحمر مأخوذ من الدفء. ويتصل بالمشاعر والأحاسيس والتخمين دون الحاجة لتقديم برهان والدليل.

القبعة الصفراء





وتدل هذه القبعة على التفكير والفوائد والمردود والتوفير. ويكون التفكير استجابة للأسئلة من مثل: لماذا يمكن فعل هذا؟ لماذا توجد فوائد؟ لماذا يعتبر هذا جيداً؟ واللون الأصفر مأخود من ضوء الشمس، وهو للدلالة على الآمال وابداء الأسباب لهذه الآمال. والتفكير بهذه القبعة فيه نظرة طموحة للمستقبل ورؤية للفوائد التي ستحقق من الفكرة المقترحة.





القبعة الخضراء







وتدل هذه القبعة على التفكير الاستكشافي، والمشاريع، والمقترحات والآراء الجديدة، وبدائل الإجراءات. ويكون التفكير استجابة للأسئلة من مثل:

ماذا يمكن أن نعمل هنا؟ هل هناك آراء أخرى؟ واللون الأخضر مأخوذ من لون العشب والأشجار وانبساق الأوراق والأغصان. والتفكير بهذه القبعة تفكير إبداعي فيه النشاط والحيوية والمقترحات المبتكرة.





القبعة السوداء









وتدل هذه القبعة على التفكير الحذر والحكمة، وملاءمة الحقائق. ويكون التفكير استجابة للأسئلة من مثل: هل هذه الحقائق والأدلة مناسبة؟ هل تعمل بشكل صحيح؟ هل هي أمينة؟ هل بالإمكان عملها؟ ما المخاطر والمشكلات المترتبة عليها؟ واللون الأسود مأخوذ من العبوس والصرامة أو إعطاء علامة سوداء على عدم المعرفة. والتفكير بهذه القبعة يمنعنا من ارتكاب الأخطاء. لذلك فهده القبعة هي أكثر القبعات استخداماً.













القبعة الزرقاء







وتدل هذه القبعة على النقاء في التفكير، وضبط عملية التفكير وتلخيص ما نحن عليه الآن، تمهيداً للانتقال إلى الخطوة اللاحقة في التفكير. ويكون هذا التفكير استجابة للأسئلة من مثل: أين أنت؟ وما موقفك؟ ما الخطوة التالية؟ واللون الأزرق للقبعة من لون السماء وسموها فوق كل الأفكار فكل القبعات يكون التفكير فيها بأشياء مادية، ولكن الزرقاء تهتم بالتفكير بالآراء ففيها تفكير في التفكير، وتلخيص للآراء، وتوجيه لسير الحوار والمناقشات والتعليقات.



هنا ملف خاااااااااص بها لمزيد من التوضيح







رياح الغربة غير متواجد حالياً رد مع اقتباس

قديم 20-11-1428 هـ, 01:04 صباحاً   #10
رياح الغربة
عضوة شرف في عالم حواء
 
الصورة الرمزية رياح الغربة
 
تاريخ التسجيل: 29-08-1426 هـ
المشاركات: 25,125





التعليم التعاوني :

نظراً لأهمية التعلم التعاوني وإمكانية تطبيقه في مراكز مصادر التعلم التي قامت وزارة التربية والتعليم مشكورة بتأسيسها في مدارسنا ، ولا زالت تؤسسها تباعاً . ونعلم أن المدارس الرائدة تركز على هذا النوع من التعلم لذا فإن مراكز مصادر التعلم أصبحت ضرورة خاصة لتلك المدارس التي انضمت للمدارس الرائدة في المملكة ، ليس هذا فحسب بل إنها ضرورة لكل مدارسنا .

ونظراً لذلك فإن هذا النوع من التعلم كتب عنه الكثير في الميدان التربوي ، ومن الصعوبة القول أن ما سيتم كتابته في هذه المشاركة يغطي هذا الموضوع ، والحقيقة أن ما سيكتب هو مدخل مبسط لفهم هذا النوع من التعلم ، وهو يفي حاجة العاملين في مراكز مصادر التعلم والمعلمين المستخدمين لها كمدخل ، وستكون هناك مشاركات أخرى في هذا الموضوع لتفهم جميع أبعاد التعلم التعاوني .







- تعريف التعليم التعاوني :

التعليم التعاوني هو أسلوب تعلم يتم فيه تقسيم الطلاب إلى مجموعات صغيرة غير متجانسة ( تضم مستويات معرفية مختلفة )، يتراوح عدد أفراد كل مجموعة ما بين 4 – 6 أفراد ، ويتعاون تلاميذ المجموعة الواحدة في تحقيق هدف أو أهداف مشتركة ، و هو شكل من أشكال التعلّم الرمزي يشترط فيه أن يحدث التفاعل بين أفراد المجموعة بجميع أشكاله كالتآزر ، والتواصل ، والمسؤولية ، والمعالجة .

- العناصر الرئيسة للتعلّم التعاوني :

1- الاعتماد الإيجابي المتبادل : وهو يعني أن يعرف جميع أفراد المجموعة أن نجاح العمل هو مسؤوليتهم وأن يظهر ذلك في سلوك كل واحد منهم .

2- المسؤولية الفردية :كل عضو في المجموعة مسؤول عن إتقان المادة موضوع الدرس.وهذا يتطلب تعاوناً كبيراً بين أفراد المجموعة.

3- مهارات التواصل بين الأشخاص ومهارات العمل مع المجموعات الصغيرة، ينبغي أن يتم تدريب الطلاب على هذه المهارات مع زملائهم في المجموعة وفي المجموعات الأخرى وفيما بعد في المجتمع الكبير .

4- المعالجة وتجهيز المادة.وهذا يتطلب صياغة المادة بشكلها النهائي وتحليلها وفهمها وهو يعتمد على تنفيذ العناصر الثلاثة السابقة بشكل جيد.







- استخدام التعلّم التعاوني :

يستخدم هذا الأسلوب في معالجة مختلف الموضوعات العلمية والأدبية والاجتماعية . ونضرب الأمثلة التالية التي يمكن أن يطبق فيها هذا الأسلوب بسهولة وهي على سبيل المثال لا الحصر : التجارب المخبرية – حل المسائل الحسابية – تحليل قصيدة أو نص أدبي – دراسة جغرافية واقتصاديات بلد ما (...) إلى آخره .

- دور المعلم في التعليم التعاوني:

يمكن للمعلم أن ينفذ هذا الأسلوب من التعلم مع طلابه في مختلف المراحل، ولكن الأمر يحتاج إلى تدريب وجهد ومتابعة كما هو الحال في كل أساليب التعلم .ولا يختلف دور المعلم في التعلّم التعاوني من دوره في أي أسلوب آخر، والذي يقوم على مد يد العون والمساعدة لطلبته، ليس بإعطائهم الحلول الجاهزة للمشاكل وإنما بطرح الأسئلة عليهم وتشجيعهم على المثابرة في بحثهم عما يريدون. يمكن أن نلخص دور المعلم بما يلي :

1) اختيار الموضوع والعناوين الرئيسية له وتحديد الأهداف له،وكذلك تنظيم الصف وإدارته .

2) تكوين المجموعات في ضوء الأسس المذكورة سابقا واختيار شكل المجموعة.

3) تحديد المهمات الرئيسية والفرعية للموضوع وتوجيه التعلم .

4) الإعداد لعمل المجموعات والمواد التعليمية وتحديد المصادر والأنشطة المصاحبة.

5) تزويد المتعلمين بالإرشادات اللازمة للعمل واختيار منسق كل مجموعة وبشكل دوري وتحديد دور المنسق ومسؤولياته .

6) تشجيع المتعلمين على التعاون ومساعدة بعضهم .

7) الملاحظة الواعية لمشاركة أفراد كل مجموعة .

8) توجيه الإرشادات لكل مجموعة على حدة وتقديم المساعدة وقت الحاجة .

9) التأكد من تفاعل أفراد المجموعة .

10) ربط الأفكار بعد انتهاء العمل التعاوني ، وتوضيح وتلخيص ما تعلمه الطلاب .

11) تقييم أداء المتعلمين وتحديد التكليفات الصفية أو الواجبات و تقويم تحصيل الطلاب .









- أدوار الطلاب في المجموعة التعاونية:

يمكن للمعلم أن يحدد لكل طالب دوره دون العودة للطلاب، كما يمكن أن يتم هذا التحديد بالمناقشة مع أفراد المجموعة، ويمكن في الحالات المتقدمة ترك الأمر كله للطلاب. أما أدوار الطلاب في المجموعة التعاونية فيمكن تلخيصها بما يلي :

- الملخص : وهو يدون الملاحظات ، ويصوغ الأسئلة والخلاصات والإجابات ، كما يقوم بالاتفاق مع باقي أفراد المجموعة بوضع الموضوع المدروس في صورته النهائية ، قد يقوم بهذا العمل أكثر من فرد واحد ويشترط فيمن يقوم به أن يكون جيداً في أسلوبه وقدرته على التعبير .



- الباحث : وهو الذي يجمع المواد المطلوبة ، ويتصل بالمجموعات الأخرى ، أو بالمعلم أو بأشخاص آخرين ، أي أن مهمته البحث عن مصادر أخرى للمعرفة .



- المقرر أو المسجل: وهو الذي يسجل قرارات المجموعة، ويتابع دور كل واحد منها، كما يقوم بتحرير التقرير النهائي عن الموضوع، لذلك يجب أن يكون متميزاً (كلما كان ذلك ممكناً) في قدراته اللغوية وأسلوب تعبيره.



- المراقب والمعزز: وهو يرصد التعاون بين أفراد المجموعة، كما يقوم بتشجيع وتعزيز إسهامات الأفراد، إنه معزز ذاتي ومعزز خارجي في الوقت نفسه. ومن المؤكد أن هذه الأدوار تختلف من وقت لآخر، وأن البعض منها قد لا يكون موجوداً في وقت ما. إن توزيع هذه الأدوار وغيرها كثيراً ما يحدث نتيجة السلوك الطبيعي لأفراد المجموعة. يمكن أيضاً أن يستخدم المعلمون تسميات أخرى غير ما ذكرنا حسب ما يناسبهم .







- أسباب إهدار فرص الإفادة من قوة عمل المجموعات في المدارس:

1) عدم وضوح العناصر التي تجعل عمل المجموعات عملاً ناجحاً ، فمعظم المربين لا يعرفون الفرق بين مجموعات التعلم التعاوني ومجموعات العمل التقليدية .

2) إن أنماط العزلة المعتادة التي توجدها البنية التنظيمية تجعل المربين ميالين إلى الاعتقاد بأن ذلك العمل المعزول هو النظام الطبيعي للعالم. إن التركيز على مثل هذه الأنماط القاصرة؛ قد أعمى المربين عن إدراك أن الشخص بمفرده لا يستطيع أن يبني عمارة أو يحقق الاستقلال للأمة، أو يبتكر حاسباً آلياً عملاقاً !

3) إن معظم الأفراد في مجتمعنا يقاومون بشكل شخصي التغير الذي يتطلب منهم تجاوز الأدوار والمسؤولية الفردية ، فنحن كمربين ؛ لا نتحمل بسهولة مسؤولية أداء زملائنا ، كما أننا لا نسمح لأحد الطلاب أن يتحمل مسؤولية تعلم طالب آخر .

4) إن هناك مجازفة في استخدام المجموعات لإثراء التعلم وتحسينه ، فليست كل المجموعات ناجحة في عملها ، ومعظم الكبار مروا بخبرات شخصية سيئة أثناء عملهم ضمن لجان أو مجموعات أو جمعيات غير فاعلة ، ولذا ؛ فإن التعقيد في عمل المجموعات يسبب قلقاً لدى المربين بشأن ما إذا كانوا قادرين على استخدام المجموعات بشكل فاعل أم لا ، وعندما يقارن العديد من المربين بين القوة الكامنة في عمل المجموعات التعلمية وبين احتمال الفشل ، فإنهم يختارون الطريقة الأسلم ويتمسكون بالطريقة الانعزالية (الفردية) الحالية .

5) إن استخدام المجموعات التعلمية التعاونية يتطلب من التربويين تطبيق ما هو معروف عن المجموعات الفاعلة بطريقة منضبطة ، ومثل هذا العمل المنضبط ربما يولد رهبة توهن العزيمة بالنسبة للعديد من المربين .









- ما الذي يجعل العمل التعاوني عملاً ناجحاً ؟

إن التعلم التعاوني شيء أكثر من مجرد ترتيب جلوس الطلاب ، فتعيين الطلاب في مجموعات وإبلاغهم بأن يعملوا معاً لا يؤديان بالضرورة إلى عمل تعاوني ، فيمكن مثلاً أن يتنافس الطلاب حتى لو أجلسناهم بالقرب من بعضهم البعض ، وكذلك يمكن أن يتحدثوا حتى لو طلبنا إليهم أن يعمل كل منهم بمفرده ، ولذا فإن بناء الدروس على نحو يجعل الطلاب يعملون بالفعل بشكل تعاوني مع بعضهم بعضاً يتطلب فهماً للعناصر التي تجعل العمل التعاوني عملاً ناجحاً . ولكي يكون العمل التعاوني عملاً ناجحاً فإنه يجب على المعلمين أن يبنوا بوضوح في كل الدروس عناصر العمل التعاوني الأساسية ، وهذه العناصر هي :



1 ) الاعتماد المتبادل الإيجابي :-

وهو أهم عنصر في هذه العناصر ، يجب أن يشعر الطلاب بأنهم يحتاجون لبعضهم بعضاً ، من أجل إكمال مهمة المجموعة ، ويمكن أن يكون مثل هذا الشعور من خلال :

أ - وضع أهداف مشتركة .

ب - إعطاء مكافآت مشتركة .

ج - المشاركة في المعلومات والمواد ( لكل مجموعة ورقة واحدة أو كل عضو يحصل على جزء من المعلومات اللازمة لأداء العمل).

د - تعيين الأدوار.

2 ) المسؤولية الفردية والرمزية :

المجموعة التعاونية يجب أن تكون مسؤولة عن تحقيق أهدافها وكل عضو في المجموعة يجب أن يكون مسؤولاً عن الإسهام بنصيبه في العمل ، وتظهر المسؤولية الفردية عندما يتم تقييم أداء كل طالب وتعاد النتائج إلى المجموعة والفرد من أجل التأكد ممن هو في حاجة إلى مساعدة .

3 ) التفاعل المباشر :

يحتاج الطلاب إلى القيام بعمل حقيقي معاً ، يعملون من خلاله على زيادة نجاح بعضهم بعضاً ، من خلال مساعدة وتشجيع بعضهم على التعلم .

4 ) معالجة عمل المجموعة :

تحتاج المجموعات إلى تخصيص وقت محدد لمناقشة تقدمها في تحقيق أهدافها وفي حفاظها على علاقات عمل فاعلة بين الأعضاء ويستطيع المعلمون أن يبنوا مهارة معالجة عمل المجموعة من خلال تعيين مهام مثل :

أ‌) سرد ثلاثة تصرفات على الأقل قام بها العضو وساعدت على نجاح المجموعة .

ب‌) سرد سلوك واحد يمكن إضافته لجعل المجموعة اكثر نجاحا غدا .

ويقوم المعلمون أيضاً بتفقد المجموعات وإعطائها تغذية راجعة حول تقدم الأعضاء في عملهم مع بعضهم بعضا في المجموعة كذلك العمل على مستوى الصف .

- فرص التعلم التي ينفرد بها التعليم التعاوني :

1) يمكن المتعلمين من الوصول إلى التعلم ذو المعنى ، فالمتعلمون يثيرون أسئلة ، ويناقشون أفكارًا ، ويقعون في أخطاء ، ويتعلمون فن الاستماع ، ويحصلون على نقد بناء فضلا عن أنه يوفر فرص تلخيص ما تعلموه في صورة تقرير .

2) يوفر فرص لضمان نجاح المتعلمين جميعاً ، فالاعتماد المتبادل يقتضي أن يساعد المتعلمون بعضهم في تعلم المفاهيم وإتقان المهارات التي تتعلمها المجموعة .

3) يستخدم المتعلمون التفكير المنطقي في مناقشاتهم، حيث أن الإقناع لا يتم إلا من خلال استخدام التفكير المنطقي.

4) يتعلم المتعلم من خلال التحدث والاستماع والشرح والتفسير والتفكير مع الآخرين ومع نفسه.

- مراحل التعلم التعاوني:

يتم التعلم التعاوني بصورة عامة وفق مراحل خمس هي:

- المرحلة الأولى: مرحلة التعرف.

وفيها يتم تفهم المشكلة أو المهمة المطروحة وتحديد معطياتها والمطلوب عمله إزاءها والوقت المخصص للعمل المشترك لحلها .

- المرحلة الثانية : مرحلة بلورة معايير العمل الجماعي .

ويتم في هذه المرحلة الاتفاق على توزيع الأدوار وكيفية التعاون، وتحديد المسؤوليات الجماعية وكيفية اتخاذ القرار المشترك ، وكيفية الاستجابة لآراء أفراد المجموعة والمهارات اللازمة لحل المشكلة المطروحة .

- المرحلة الثالثة : الإنتاجية .

يتم في هذه المرحلة الانخراط في العمل من قبل أفراد المجموعة والتعاون في إنجاز المطلوب بحسب الأسس والمعايير المتفق عليها .

- المرحلة الرابعة : الإنهاء .

يتم في هذه المرحلة كتابة التقرير إن كانت المهمة تتطلب ذلك، أو التوقف عن العمل وعرض ما توصلت إليه المجموعة من نتائج .- المرحلة الخامسة : الحوار العام وغلق الدرس.

- أشكال التعلم التعاوني :

هناك عدة أشكال للتعلم التعاوني ، لكنها جميعاً تشترك في أنها تتيح للمتعلمين فرصا للعمل معاً في مجموعات صغيرة يساعدون بعضهم بعضا ، وهناك ثلاثة أشكال هامة هي:

أ‌) فرق التعلم الجماعية :

وفيها يتم التعلم بطريقة تجعل تعلم أعضاء المجموعة الواحدة مسئولية جماعية ويتم من خلال الخطوات التالية :

1- ينظم المعلم التلاميذ في جماعات متعاونة وفقاً لرغباتهم وميولهم نحو دراسة مشكلة معينة ، وتتكون الجماعة الواحدة من ( 2-6 ) أعضاء .

2- يختار الموضوعات الفردية في المشكلة ويحدد الأهداف والمهام ويوزعها على أفراد المجموعة .

3- يحدد المصادر والأنشطة والمواد التعليمية التي سيتم استخدامها .

4- يشترك أفراد كل مجموعة في إنجاز المهمة الموكلة لهم .

5- تقدم كل مجموعة تقريرها النهائي أمام بقية المجموعات.

ب ) الفرق المتشاركة :

1- وفيها يقسم المتعلمين إلى مجموعات متساوية تماماً ، ثم تقسم مادة التعلم بحسب عدد أفراد كل مجموعة بحيث يخصص لكل عضو في المجموعة جزءًا من الموضوع أو المادة .

2- يطلب من أفراد المجموعة المسئولين عن نفس الجزء من جميع المجموعات الالتقاء معاً في لقاء الخبراء ، يتدارسون الجزء المخصص لهم ثم يعودون إلى مجموعاتهم ليعلموها ما تعلموه .

3- يتم تقويم المجموعات باختبارات فردية وتفوز المجموعة التي يحصل أعضاؤها على أعلى الدرجات.

ج ) فرق التعلم معاً :

1- وفيها يهدف المتعلمون لتحقيق هدف مشترك واحد ، حيث يقسم المتعلمون إلى فرق تساعد بعضها بعضا في الواجبات والقيام بالمهام وفهم المادة داخل الصف وخارجه .

2- تقدم المجموعة تقريراً عن عملها وتتنافس فيما بينها بما تقدمه من مساعدة لأفرادها .

3- تقوّم المجموعات بنتائج اختبارات التحصيل وبنوعية التقارير المقدمة .





وهذا ملف دورة تدريبية خاص بها




رياح الغربة غير متواجد حالياً رد مع اقتباس

إضافة رد







أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 10:59 .


تابعونا على Facebook
تابعونا على Twitter