03-11-1433 هـ, 08:25 مساءً
بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الخلق وخاتم الأنبياء والمرسلين المبعوث رحمة للعالمين حبيبي وسيدي وقدوتي وشفيعي يوم الدين،اللهم صلِ على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم فالعالمين إنّك حميد مجيد.


عن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم أتى المقبرة فقال:"

السلام عليكم دار قوم مؤمنين، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون،


وددت أنا قد رأينا إخواننا"

قالوا أو لسنا إخوانك يا رسول الله؟

قال: "أنتم أصحابي وإخواننا الذين لم يأتوا بعد"










ونحن والله وددنا لو نراك يا حبيب قلوبنا بأنفسنا وأولادنا وأموالنا يا رسول الله نظرة يُطفىء بها لهيب الشوق الذي اشتعلت به قلوبنا،لمحة يُروى بها ظمأ الحنين الذي بين ضلوعنا.وليس لنا من ذلك إلا أن نقرأ سيرتك ونتّبع سنّتك علّ الشوق الذي يتضارب في شغاف قلوبنا يسكن قليلاً والفكر الذي يعصف بلباب عقولنا يُروى يسيراً.


صلى الله على محمد صلى الله عليه وسلم


كيف كان صلى الله عليه وسلم يتعامل مع زوجاته؟!


أخواتي الغاليات انتقيت لكنّ من سيرته العطرة بأبي هو وأمي صلى الله عليه وسلم تعامله مع زوجاته في عدة مواقف من سيرته هنا وهناك.


*كان صلى الله عليه وسلم خير زوج لزوجاته يتفهم مشاعرهنّ و يتلطف إليهنّ؛ فكان يقول لعائشة-رضي الله عنها-"إني لأعلم إن كنتِ عني راضيه وإذا كنتِ عني غضبى أما إذا كنتِ راضيه فإنك تقولين لا ورب محمد،وإذا كنتِ غضبى قلتِ لا ورب إبراهيم"


وكانت عائشة-رضي الله عنه-تناول النبي صلى الله عليه وسلم الإناء بعد أن تشرب منه فيتحرى أن يشرب من الموضع الذي كانت تضع عنده فاها وكانت تأكل اللحم فيأكل من الموضع ذاته الذي أكلت منه ،وينام في حجرها صلى الله عليه وسلم وهي حائض.هل رأيتنّ أجمل وأسمى من هذا الحب؟!


وكان صلى الله عليه وسلم ينادي عائشة-رضي الله عنها-بأحب الأسماء إليها فيقول لها "يا عائش يا حميراء"


صلى الله على محمد صلى الله عليه وسلم


**كان صلى الله عليه وسلم يمسك نفسه عند الغضب ويتفهم ما عند النساء من الغيرة؛فقد حدث أن كان يوم الرسول صلى الله عليه وسلم عند عائشه_رضي الله عنها_وقد صنعت أم سلمة-رضي الله عنها- طعاماً فودّت لو أن حبيبها صلى الله عليه وسلم يأكل منه فأرسلت له منه في طبق مع جاريتها،فدخلت الجارية بيت عائشة- رضي الله عنها- وقالت يا رسول الله هذا بعثت به أم سلمه فجال في خاطر عائشة-رضي الله عنها-ما يجول في خاطر النساء من الغيرة فضربت الطبق فانتثر ما فيه من الطعام،فسكت صلى الله عليه وسلم حتى ذهب عن عائشة الغضب فطلب من عائشة طبق آخر فجمع فيه الطعام وأخذ يأكل حتى إذا فرغ طلب من عائشة-رضي الله عنها- أن تذهب بطعامٍ آخر إلى أم سلمة-رضي الله عنها- طبق بطبق وطعام بطعام.


وفي مرة بعثت أم سلمة-رضي الله عنها- بطعام له صلى الله عليه وسلم وعنده أصحابه فلما علمت عائشة-رضي الله عنها- بالأمر ضربت الصفحة بحجر فانفلقت فجمعها صلى الله عليه وسلم بكلتا يديه وقال بأبي هو وأمي "كلوا غارت أمكم غارت أمكم"


صلى الله على محمد صلى الله عليه وسلم


***كان صلى الله عليه وسلم فرداً فاعلاً في بيته ليس فقط آمراً ناهياً يساعد زوجاته يكنس البيت ويخيط الثوب ويحلب الشاة،سؤلت عائشة-رضي الله عنها- عن ما كان يصنع في بيته فقالت:"كان يكون في مهنة أهله فإذا حضرت الصلاة قام كأنه لا يعرفنا ولا نعرفه".


صلى الله على محمد صلى الله عليه وسلم


****كان صلى الله عليه وسلم يستشير زوجاته في أدق الأمور بل في أمور الأمة العظام؛فلما تم صلح الحديبية بين النبي- صلى الله عليه وسلم - ومشركي قريش قام رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال: (يا أيها الناس انحروا واحلقوا )، قال: فما قام أحد، قال: ثم عاد بمثلها، فما قام رجل حتى عاد بمثلها، فما قام رجل، فرجع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فدخل على أم سلمة فقال: ( يا أم سلمة ! ما شأن الناس؟ قالت: يا رسول الله قد دخلهم ما قد رأيت، فلا تكلمن منهم إنساناً، واعمد إلى هديك حيث كان فانحره، واحلق فلو قد فعلت ذلك، فعل الناس ذلك، فخرج رسول الله- صلى الله عليه وسلم -لا يكلم أحدا حتى أتى هديه فنحره ثم جلس فحلق، فقام الناس ينحرون ويحلقون ).


صلى الله على محمد صلى الله عليه وسلم

*****كان صلى الله عليه وسلم ينشر الفرح والسرور بين زوجاته وفي منزله فعن عائشة رضي الله عنها قالت: زارتنا سوده يومًا فجلس رسول الله بيني وبينها ، إحدى رجليه في حجري والأخرى في حجرها ، فعملت لها حريرة فقلت: كلي! فأبت فقلت:لتأكلي ،أو لألطخن وجهك، فأبت فأخذت من القصعة شيئًا فلطخت به وجهها , فرفع رسول الله صلى الله عليه وسلم رجله من حجرها لتستقيد مني, فأخذت من القصعة شيئاً فلطختبه وجهي, ورسول الله صلى الله عليه وسلم يضحك.


هذا هو الحبيب صلى الله عليه وسلم في أرقى تعامل شهدته البشرية لزوج مع زوجاته وكثيرة كثيرة هي المواقف في سيرته العطرة صلى الله عليه وسلم في هذا الباب ولكني اقتضبت لكنّ بعضها لعل الله ينفعني بها وإياكنّ ولعلنا نكون لأزواجنا كنساء النبي علّ أزواجنا يقتدون بسيد البشرية فتطيب حياتنا وتسكن بيوتنا المودة والرحمة والسكينة وتحلق في سماء دنيانا طيور الأُلفة والمحبة...


ومما زادني شرفاً وتيهاً وكدت بأخمصي أطأ الثريا


دخولي تحت قولك يا عبادي وأن صيّرت أحمد لي نبياً


اللهم صلِ على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم فالعالمين إنك حميد مجيد.

03-11-1433 هـ, 09:40 مساءً
رائع جداً ..
أثابكـ الله ياغاليهـ ع الانتقاء القيم
ربي يجعله في ميزان حسناتكـ ..


اقتباس مشاركة  (كفى بالاسلام نعمه)
ولعلنا نكون لأزواجنا كنساء النبي علّ أزواجنا يقتدون بسيد البشرية فتطيب حياتنا وتسكن بيوتنا المودة والرحمة والسكينة وتحلق في سماء دنيانا طيور الأُلفة والمحبة...
كلامكـ درر يارائعه
راق لي كثيراً
تستحقي أغلى النجوووم ..




أبي مازلت حي فـ قلبي رحمك الله
03-11-1433 هـ, 09:46 مساءً
عزيزتي المشتاقة لجنة ربها أسعدني مرورك وملأني فرحاً كلماتكِ وتقييمك،نورتِ غاليتي

04-11-1433 هـ, 06:52 صباحاً
جزاك الله خير














موقعي
Www.daimooon.com
الانستغرام
daimooonshop







04-11-1433 هـ, 07:32 صباحاً
جزاك الله خيرا
الا ياليت شعرى يقول كم احبك
الاياليت شعرى يقول كم اشتاق
04-11-1433 هـ, 05:24 مساءً
وإياكن أخواتي؛نور بكن متصفحي.

04-11-1433 هـ, 11:23 مساءً


باركـ الله فيكـ حبيبتي على هذه الدرر الثمينه
وأنار قلبكـ بنور الايمان جزيتي الجنان ورضى الرحمن


نصيحة أقدمها بين يديك اختي الغاليه ,

عسى الله أن ينفعني وإياكم بها

وهي تحري الصدق والدقة في النقل عن النبي صلى الله عليه وسلم

والحد من نشر الأحاديث الضعيفة والمكذوبه

فإن الأمر والله خطير

يقول صلى الله عليه وسلم "من كذب عليّ متعمداً فليتبوأ مقعده

من النار" رواه البخاري و مسلم وغيرهما
.

نسأل الله السلامة
05-11-1433 هـ, 01:16 صباحاً
وفيك بارك عزيزتي"القرآن في قلبي"رفع الله قدرك فالدنيا والآخره...

05-11-1433 هـ, 01:38 صباحاً
✿,,✿



جزاكـ الله خير [ كفى بالاسلام نعمه الغاليه ] على طرحكـ القيم والرائع جداً
الله يجعله في ميزان حسناتكـ ووالديكـ..
✿,,✿
05-11-1433 هـ, 02:07 صباحاً
بارك الله فيك غاليتي على هذا الطرح الرائع

جعله الله في ميزان حسناتك وغفر الله لك ولوالديك

والمسلمين أجمعين اللهم امين




الساعة الآن 09:50 .

جميع الحقوق محفوظة - عالم حواء - 2015